حالة الشعر المرآتیة فی الحدث الشعری

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

عضو هیئة التدریس بمعهد العلوم الإنسانیة والدراسات الثقافیة - أستاذ مشارک.

المستخلص

یحوّل کثیر من الشعراء الحدث الشعری إلی روایة شعریة أو تقریر شعری سهوا‏، لأنهم لایمیّزون الاختلاف بین التقریر والتعبیر فی الشعر، ویظلّ شعرهم قولا خطابیا، یعدلون به عن الشعر إلی الخطابة. ویقلّ عدد الشعراء الذین استوعبوا الحادثة الشعریة.
إذا وصف الشاعر الحیاة، فهو لایقدر علی إلقاء إحساسه، إلی المخاطب، لأنه فی الحقیقة لایمکن للمخاطب أن یمشی فی طیف عاطفته الشعریة. فالمخاطب یدرک بعض إدراکات الشاعر بصورة تقاریر ناقصة، وهو یعرف أن الشاعر مصرّ علی الدخول فی روحه بواسطة أوصاف تتمیز بالإغراق والغلو.
لاشک فی أن التوصیف والتقریر، یهدمان حالة الشعر المرآتیة وهی حالة یعتبرها عین القضاة الهمذانی والناقد الفرنسی المعاصر رولان بارت من میزات الفن وخاصة الشعر.أما التعبیر فی الشعر وفی کل فن، فهو تلک الحالة المرآتیة التی یسمح للشعر مجالا للوصول إلی الغموض الفنی، وفی هذه الحال یمکن إدراک الشعر لکل مخاطب، مثل ما وجدناه فی غزلیات حافظ الشیرازی وقصائد امرئ القیس وشعر بعض الشعراء الصوفیة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Mirror state Quality in Poetry

المؤلف [English]

  • Abdol Hossein Farzad
The Research Center for Cultural Studies and Human Sciences
المستخلص [English]

By mistake, most of the  poets, replace poetical happening by poetical narrative or report. Because they do not realize the distinction  between the report and the interpretation in the poem, then their poems become rhetorical speech.
In this research, we try to show that in the poem and in all kinds of art, the expression is the mirror kind state of poem which in this state artistic ambiguity and appreciation of poems   are revealed.  This is the state that we find in Hafez of Shiraz and Emrao Al Qais and Sufi poets.

الكلمات الرئيسية [English]

  • expression
  • report
  • poetic act
  • delivery
  • description

لاشک أن اللغة الیومیة یمکنها فتح العقد فی العلاقات الإنسانیة العمیقة. إن اللغة الیومیة، تتحول بعد استعمال قلیل، إلی عادة نعبّر من خلالها عما یختلج فی ضمائرنا للمخاطب. وإذا وجدنا کلامنا غامضا له، نستمد من التوصیف، لإقناعه.

والواقع أن الوصف ترجمة لعواطف الإنسان بلسان الکلمات، بل هو بیان الحدث بلغة الروایة، لأن التوصیف، أمر لسانی، ولو أن الشاعر أصرّ علی أن یحکی بإحساس عمیق.

 إن الفن تعبیر عن الحیاة، لا تقریرها. ونعنی من کلمة (التعبیر)، تلک الحالة المرآتیة التی تحدث عنها العارف الإیرانی المشهور عین القضاة الهمذانی حین یقول:

     «یا فتی! هب الأشعار هذه کالمرآة! وأنت تعلم، أن المرآة لاتتمیز بصورة خاصة، فکل واحد إذا نظر فیها یجد صورته... ویمکن القول: لایتمیز الشعر فی ذاته بمعنی خاص؛ ولکنْ کلٌّ یری فیه ما یتناسب وأحوالَ عصره.وإذا قلتَ: إن معنی الشعر ما قصده الشاعر والقراء یأتون بمعانٍ من عند أنفسهم. فهذا کقول من یقول: إن صورة المرآة، صورة صانعها الذی أوجدها لأول مرة. وکلامک هذا غریب... .» (عین القضاة الهمذانی، 1348ش: 214)

إذا أراد الشاعر بیان حادثة، فیجب علیه أن یقوم بإلقائها إلی المخاطب ولاتوصیفها وتقریرها، لأن النثر فی رأینا، یقبل التوصیف والتقریر، وإن رافقه الوزن والقافیة وکل خصائص الصورة.

إن الکلمة وبقیة الأدوات اللسانیة فی الشعر، تعمل کمفاتیح الاتصال، لا بعنوان مکبرات الصوت. وما یدرکه القاریء من الشعر لیست الکلمات فحسب، بل یشعر بإحساس فی نفسه عندما یقع النص الشعری فی طیف الکلمات الشعریة‏، ببیان آخر، لایقدم الشعر إحساسا إلی المخاطب، بل، یأخذ منه إحساسا خاصا.  نحن نجد هذه الحالة أحیانا فی السینما. فهناک مخرجون موهوبون کالمخرج الروسی الفقید أندره تارکوفسکی والمخرج الیابانی الکبیر أکیرا کوروسافا، وهم یخرجون أفلامهم مع ممثلین ناشئین ویأخذون منهم بطولة عالیة. ببیان آخر، إن المخرج هو الذی یأخذ الحسّ التمثیلی من الممثل فالدور السینمائی لیس موهبة ذاتیة  فی الممثل.

 وفی الحقیقة، إن القاریء یصنع الحادثة الشعریة من جدید من تلقاء نفسه ویخلق حادثة تاریخیة خاصة.

 

التعبیر والإلقاء

إن صورة العالم تختلف عند ثقافة کل واحد منا، ففی سمعنا أیضا، لکل کلمة مکانة خاصة. فعلی سبیل المثال من یعیش فی أرض جافة صحراویة، إذا سیق له کلام حول الزهور والریاحین، ففی نظره، حتی  الأشواک الخضراء فی الصحراء تتجلی لدیه کبستان، فإذن عنده، شجرتان وحدیقة صغیرة فیها عدد من الزهور، وهو متنعم فیها. فهل یمکننا أن نتصور أن من یعیش فی مازندران أو جیلان، علی شاطیء البحر، وفی ظلّ الغابات، یکون الحال کحاله والإحساس کإحساسه؟

 یقول شاعرنا الکبیر سعدی الشیرازی:

      ای سیر ترا نان جوین خوش ننماید    

                                معشوق من است آنکه به نزدیک تو زشت است

-       یاأیها الشبعان! أنت تکره رغیفة شعیریة، وإننی أعشق ما یکون موضع کرهک. (سعدی، 1360ش: 74)

    نقول فی تعریف التعبیر اللغوی: «عبّر عما فی نفسه: بیّن، وأعرب. وعبّر الرؤیا: فسّرها.» ولانعنی بالتعبیر عما یجری بیننا وبین سائق الحافلة بشأن بطاقات السفر والمقصد.  

إن التعبیر لأیة رموز أو أسرار شعریة، یحدث رموزا جدیدة ویفشی أسرارا أخری:

ومن هذا المنطلق نری اوکتافیوباز ـ الشاعر المکسیکی المعاصر- أنه یلقی فی الشعر التالی أن مع فتح عین المحبوب، تفتح أرض الأسرار اللیلیة:

    إن تفتح عینیک

    فیفتح اللیل دروبه الطحلبیة

    تفتح حکومة الماء المخفیة دروبها

    التی تترشح من کبد اللیل

    وإن غمضتها

    یصب نهر سیله فیک صامتا وهادئا

    ویجری إلی الأمام ویکدرک:

    فاللیل یغسل روحک.     

(باز، 1353ش: 52)

 

إن لعین المحبوب الرمزیة، منظرین: منظر خارجی، وهو ینبوع المیاه الجوفیة، والآخر منظر باطنی یغسل لیل عینیها باطنه. ففی أیة حالة من الحالتین، کانت عین المحبوب، السر الرئیس لکل شیء رمزی وکل شئ یجد فی عینها، حرکة سیّالة.

 لایصف الشاعر، فی النص عین المحبوبة، بل یکتم جمالها ورمزیتها تحت الکلمات. وببیان آخر، یعبر الشاعر عن عین الحبیب (التی لاطاقة له فی وصفها) ویترجم عنها بإحساس رمزی خاص یحمل الحدث الشعری فیه. وإن کانت تلک العین بذاتها سرا، یمکن التعبیر عن أسرار أخری بواسطة ذاک السر.

یشیر حافظ الشیرازی، فی البیت التالی، إلی أن الکلام نفسه رموز لإحراق قلب العاشق، فلا حاجة هناک إلی أی توصیف أو تقریر، أو بلغة أخری، الکلام هو ذلک الإحراق الذی کان ترجمة للحدث الشعری:

   بیان شوق چه حاجت که سوز آتش دل

  توان شناخت ز سوزی که در سخن باشد

-       لا حاجة إلی وصف الشوق، لأننا نستطیع، أن نعرف  نار القلب من الإحراق الموجود فی الکلام.

  إن التقریر والتوصیف، لیسا صادقَینِ فی إلقاء ما کان فی قلب الشاعر للمخاطب، ومن هنا قال نزار قبانی: إنی لا أحب قصائدی التی کتبتها، بل أحب قصائدی التی لم أنشدها.

صوّر مسعود سعد سلمان، الشاعر الإیرانی المحبوس (17سنة) أسارته فی قلعة نای فی قصیدة طویلة. یصف الشاعر حاله فی السجن وصفا دقیقا:

    بازگشتم اسیر قلعه نای     سود کم کرد با قضا حذرم

    از بلندی حصن و تندی کوه  منقطع گشت از زمین نظرم

    از ضعیفی دست و تنگی جای   نیست ممکن که پیرهن بدرم

    یا ز دیده ستاره می بارم        یا به دیده ستاره می شمرم

    گشت لاله زخون دیده رخم شد بنفشه ز زخم دست برم

    بودم آهن کنون ازآن زنگم   بودم آتش کنون از آن شررم

 

-       صرت أسیرا فی قلعة نای ولم یفدنی حذری من الأقدار.

-       انقطع نظری من الأرض لعلوّ السجن وارتفاع الجبل.

-       لاطاقة لی کی أشق قمیصی لضعفی وضیق زنزانتی.

-       إما أهطل النجوم من عینیّ   وإما أعدّ النجوم بهما.

-       صار خدی کوردة حمراء من دماء عینیّ وصار صدری بنفسجا من لطمة یدی.

-       کنت حدیدا فصرت الآن صدأ کنت نارا فصرت الآن منها جمرة صغیرة. (مسعودسعد، 1363ش: 263)

 یقوم مسعود سعد سلمان، بتقریر حالته المخیفة أثناء هذه القصیدة، وتوصیفها بدقة کمراسل صحفی.

  لقد ظهر لنا أننا نجد فی حبسیات مسعود سعد سلمان مکانا فارغا  لشیء ما، وهو الضعف والفتور فی العامل المسری إلی المخاطب. لأن الشاعر یعتمد علی الکلام أکثر من اللازم ویظن أن ما یحسه یمکن إلقاؤه بالتوصیف والتقریر إلی المخاطب کاملا. وهذا شأن الشاعر المذکور ومعظم الشعراء الماضین.

وللشاعر الإیرانی خاقانی الشروانی، حبسیة أیضا ورد فیها الشاعر عنصر الوصف بشکل أقوی من مسعود سعد سلمان حینما یقول:

صبحدم چون کلّه بندد آه دود آسای من

                      چون شفق درخون نشیند چشم شب پیمای من

    مار دیدی در گیا پیچان، کنون در غار غم

                      مار بین پیچیده در ساق گیا آسای من

    روی خاک آلود من چون کاه و بردیوار حبس

                      از رخم کهگل کند اشک زمین اندای من

 

-       عندما تتکثفت آهاتی کالدخان صباحا تغرق عینی الساهرة فی الدماء کالشفق الأحمر.

-       هل رأیت الحیة تلتوی حول العشب بإمکانک الآن أن تنظر إلی حیة التوت حول ساقی العشبیة فی زنزانتی.

-        إن دموعی التی تسقط علی الأرض تصنع الطین من وجهی الأغبر علی جدار السجن. (خاقانی، 1357ش:  327)

 لاشک أننا نجد عند خاقانی، تعبا أکثر من الذی لاقاه مسعود سعد. ولکن الحقیقة أن مدة أسارة خاقانی سنة واحدة فقط. فیبدو لنا أن الوصف والروایة، لایستطیعان أن یسوقنا إلی عمق التعبیر عن المأساة.

یستمد الشاعر، من صور الخیال فی استعمال الوصف. فصور الخیال هی التمهیدات کالتشبیه والاستعارة والمجاز وغیرها... لأن الشاعر فی الماضی کان یظن أن الشعر، هو صور الخیال، وهو ظن غیر صحیح لأن هذه الصور لن تصل إلی عمق بنیة الشعر.

  قال الناقد رینه ولک: «کانت الصورة کالبحر الشعری جزءا من أجزاء بنیة الشعر؛ وهی علی حسب مشروعنا قسم من الطبقات النحویة أو الأسلوبیة؛ فلهذا یجب أن تتم دراستها کعنصر جزئی فی تمامیة الأثر الأدبی.» (ولک ووارن، 1373ش: 240)

 إن التعبیر یفسح مجالا للمخاطب أن یشترک فی عاطفة الشاعر باستقلالیة تامة دون أیة سلطة من قبل الکلام أو الشاعر.

نقرأ الآن قطعة لشاعر المقاومة الفلسطینیة سمیح القاسم وهو یخاطب سجانه:

    من کوّة زنزانتی الصغری

    أبصر أشجارا  تبسم  لی

    وسطوحا یملأ أهلی

    ونوافذ تبکی وتصلّی

    من أجلی

    من کوّة زِنزانتی الصغری

    أبصر زنزانتک الکبری (القاسم، 1984م: 40)

 

یقول سمیح القاسم للسجّان الإسرائیلیّ: أنا مسجون فی زنزانتی الصغیرة هذه فقط، وأنت سجین فی کل مکان من فلسطین ولدی جمیع شعبها وکل عناصرها الطبیعیّة من الأمکنة حتی الأشجار والنوافذ... .

وببیان آخر یلقی القاسم  إلینا هذا الإحساس الذی یراوده أن کل ذرة من أرض فلسطین تحارب العدوّ الإسرائیلیّ، لأن عملیّة الاحتلال حرکة ضد الطبیعة... ویمکن أن تکون هناک إلقاءات أخری إلى کل من یقرأ القصیدة... .

وفی شعر سمیح القاسم، تتجلی الأشجار والأمنکة والنوافذ کلها کمفاتیح ربطیّة فقط لا کعناصر إیضاحیة وتقریریة، بل یُعبّر کل منها حسب اتساع ثقافی لأیّ مخاطب.

  

الحدث الشعری

 الحدث الشعری طریقة تعبیر الحدث التاریخی فی الشعر. و هو غیر الحدث الروائی. إننا وجدنا فی أشعار خاقانی ومسعود سعد، الحدث الروائی أو القصصی. فالحدث الروائی یعتبر نوعا من التقریر والتوصیف اللّذَینِ لم نجد فیهما حالة الشعر المرآتیة. والحالة المرآتیة نظریة تحدث عنها عین القضاة الهمذانی ورولان بارت الفرنسی.

 

  بدر شاکر السیاب:

 

    فی کل قطرة من المطر

    حمراء أو صفراء من أجنة الزهر

    وکل دمعة من الجیاع والعراة

    وکل قطرة تراق من دم العبید

    فهی ابتسام فی انتظار مبسم جدید

    أو حلمة توردت علی فم الولید

    فی عالم الغد الفتی واهب الحیاة

    ویهطل المطر   (نادی بشای، 1986م: 14)

 

أنشد السیاب هذا الشعر بصورة تخییلیة إذ نجد فیه إیحاءات متعددة بینها اتحاد خاص وإذا أخذ الشعر إحساسا خاصا من المخاطب (القارئ) فیرفع الحدث التاریخی هناک إلی الحدث الشعری. وبعبارة أخری: الشعر لایقدّم أی إحساس للمخاطب فربما یأخذ من کل مخاطب إحساسا خاصا.

 

ولننظر إلی هذه الأبیات للشاعرة السوریة غادة السمان:

 

    وحینما أکتب عنک

    تشب النار فی ممحاتی

    ویهطل المطر من طاولتی

    وتنبت الأزهار الربیعیة

    علی قش سلة مهملاتی

    وتطیر منها الفراشات الملونة، والعصافیر

    وحین أمزق ما کتبت

    تصیر بقایا أوراقی وفتافیتها

    قطعا من المرایا الفضیة

    کقمر وقع وانکسر علی طاولتی...

    علمنی کیف أکتب عنک

    أو کیف أنساک..                      

(السمان، 1987م: 153)

یترتب هذا الشعر لغادة السمان علی الحدث الشعری، لأن التخییل (fiction) کعنصر رئیس یجیء إلینا ویفتش فینا لکی یأخذ عاطفة خاصة من أعماقنا، حتی یعبر من خلالها، عن نفسها.

  لاشک أن فی شعر غادة، نوعا من تجربة شعریة فردیة تنحصر لغادة نفسها فقط. ومن هناک وجدنا نفسنا أمام هذه القطعة الشعریة فی الحقل الهرمنوطیقی. فنقول بتأکّد إن الشعر لایقدّم للقاریء إحساسا، بل یأخذ منه إحساسا خاصا له.

بارت، رولان. 1368ش. النقد التفسیری. ترجمه إلی الفارسیة محمدتقی غیاثی. تهران: منشورات بزرجمهر.

باز، اوکتاویو. 1352ش. حجر الشمس (دیوان شعری). ترجمه إلی الفارسیة أحمد میرعلائی. تهران: منشورات کتاب زمان.

خاقانی الشروانی، أفضل الدین بدیل. 1357ش. دیوان الأشعار. حققه ضیاء الدین سجادی. تهران: منشورات زوار.

عین القضات الهمذانی. 1348ش. المکاتیب. حققها علی نقی منزوی وعفیف عسیران. تهران: منشورات بنیاد فرهنگ ایران.

مسعود سعد سلمان. 1363ش. دیوان الأشعار. حققه رشیدیاسمی. تهران: منشورات امیرکبیر.

ولک، رینه؛ ووارن، آستین. 1373ش. ترجمه ضیاء موحد وپرویز مهاجر. تهران: منشورات علمی وفرهنگی.

السمان، غادة. 1987م. أشهد عکس الریح. بیروت: منشورات غادة السمان.

بشای، نادیا. 1986م. باقات من شعر بدر شاکر السیاب. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

-         Victims of a Map. Translated by Abdullah al Udhari.London :Saqi book;1984