تراجیدیة سیاوش والعبر التاریخیة

نوع المستند : علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة آزاد الإسلامیة فی رودهن – أستاذ مساعد.

2 عضو هیئة التدریس بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج – أستاذ مساعد.

المستخلص

یحظی متلقّو الآداب أثناء تطلعهم علی الأدب بقِیَم أخلاقیة سامیة وعِبَر تاریخیة یحتاج الإنسان لنیلها إلی سنوات بل عصور من التجارب وقد تکون حیاة الشخص ثمنا لما یناله من الخبرات التی تساعده علی سعادته بل علی إسعاد الآخرین أیضا.إن التراجیدیا أو المأساة بالرغم من إثارة الحزن العمیق لدی المشاهد، تأخذه إلی قاعات التفکیر لیتجنب المهالک التی أودت بالبطل التراجیدی إلی الموت أو الهلاک. فمتلقی المسرحیة بعد رجوعه من المسرح یسرّه ما توصل إلیه من قیم کانت روح البطل ثمنا لها.
یلقی هذا المقال نظرة عابرة إلی التراجیدیا ومدلولاتها فی الأدب الدرامی، ثم یتطرق إلی تراجیدیة سیاوش عند الشاعر الإیرانی العملاق الحکیم فردوسی فی ملحمته الشهیرة المعروفة بالشاهنامه، مشیرا إلی شخصیاتها البارزة وما تترکه من أثر علی نفس القارئ. هذا ویقدم المقال غایات فردوسی الأخلاقیة التی تترتب علی هذا الجزء من الشاهنامة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Tragedy of Siavash and the historical Edification

المؤلفون [English]

  • Mohammad Navid Bazargan 1
  • Seyyed Ebrahim Arman 2
1 Department of Arabic Literature,Rudehen Branch,Iran
2 Department of Arabic Literature,Karaj Branch,Islamic Azad University,Karaj,Iran
المستخلص [English]

Literature audience has permanently searched for profound human moral values, values which require years of experience to be gained and appreciated. Concerning tragedy the fact is that although it arouses man's pity and grief, it leads to catharsis as well. The audience who has experienced throughout drama, leaves the theatre gladly. After the discussion of tragedy in dramatic literature, this paper will examine the epic tragedy of Siavash composed by the great Iranian poet Ferdowsi. This paper will also  elaborate on the didactic quality of Ferdowsi as well.

الكلمات الرئيسية [English]

  • dramatic literature
  • Ferdowsi
  • epic
  • tragedy
  • Shahnameh

یعتبر فردوسی من الشعراء الإیرانیین الکبار بل من أساطین الأدب العالمی. حاول هذا الأدیب العملاق طیلة ثلاثین عاما ومن خلال خلقه للشاهنامة أن یحافظ علی اللغة الفارسیة. وحقا استطاع فردوسی أن یحمی کثیرا من المفردات الفارسیة الدریة من الضیاع بإدخالها فی ثنایا شعره، یفتخر الشاعر بهذا الإنجاز العظیم بقوله:

بسی رنج بردم در این سال سی          عجم زنده کردم بدین پارسی

ولد هذا الشاعر الفحل أبوالقاسم منصور بن حسن بن إسحق فی النصف الأول من القرن الرابع الهجری وفی قریة بناحیة طبران طوس، إحدی مدن خراسان (مشهد الحالیة)، واستطاع أن یتعلم العربیة والبهلویة، ویحیط بآدابهما، ویقف علی تاریخ أمته، ویفوق أقرانه فی نظم الشعر علی البدیهة.قضی الشاعر وقته فی طوس فأحبّها، وشغف بجدولها الرقراق المتفرع من نهرها، فأقام بجواره ینشد أشعاره متمنیا أن یأتی یوم یجد فیه السد اللبنی المقام علی هذا النهر، من یقویه بالحجارة والآجر والکلس والجیر، فقد کان کثیرا ما تحطمه السیول، فینقطع الماء وتضطرب الأحوال.واختار الشاعر لنفسه لقب فردوسی لیتخلص به فی شعره وعاش علی غلّات ضیاعه فی طوس دهقانا میسور الحال، ینظم الشعر ویتغنی بحب بلاده. (حلمی، 1985م: 82-83)

یبدأ فردوسی کلامه بحمد الله والثناء علی رسوله وإظهار سبب النظم. ثم یستعرض مسیرة تاریخ إیران منذ أقدم العصور؛ فیتحدث عن زمن الملک کیومرث أول ملوک البیشدادیین، ثم عن منوجهر وبدایة الحضارة البشریة والتعرف علی طرز المعیشة وأسلوبها؛ ثمّ یشیر إلی أنّ هوشنک هو الذی استخرج النار من الحجر واعتبر یوم اکتشافها عیدا أسماه جشن سده، وقداستمرّ فترة طویلة وسیلة من وسائل الاتصال بین أفراد شعب إیران.ویذکر کذلک إلی أنّ  جمشید هو من علّم الشعب طرائق المأکل والملبس وإعداد المنزل، وقسم المجتمع إلی طبقات وجماعات، وأطلق علی الیوم الذی أنهی فیه ذلک عید النیروز. وفی قصة جمشید یأتی ذکر موضوع الضحاک وکاوه الحداد ویرکز فردوسی علی اتحاد الشعب الإیرانی ضد الغاصب.ثم ینتقل إلی سلطنة منوجهر وابنه نودر.وحین یِقتل الأخیر علی ید أفراسیاب التورانی تنشأ حرب عدائیة قومیة ثأریة بین شعبی إیران وتوران، یدیرها فردوسی ببراعة لصالح الفرس نتیجة وبطولة وشهامة، ویبرز دور البطل الذی اختاره لشاهنامه رستم بطل الأبطال الذی ینتهی حضوره فی أی معرکة بنصر حاسم لبلاده. وفی عهد کاوس تدخل حرب إیران وتوران مرحلة جدیدة وتقع مأساة موت سهراب.وبذهاب سیاوش إلی توران متألما من فعال کاوس وبقتله علی ید أفراسیاب، تصل الحرب بین الشعبین إلی أوج قسوتها، وتتبدی شجاعة رستم وکیو وکودرز وسائر المحاربین الإیرانیین الشجعان.ویقع أفراسیاب فی الأسر، ویُِقتل فی عهد کیخسرو لتنتهی حروب إیران وتوران. ویصل فردوسی إلی قصة کشتاسب وظهور زردشت، فیورد أشعارا للدقیقی تخدم الموضوع.ثم یشیر إلی حکم لهراسب ودارا وحروبه مع الاسکندر، دون أن یشیر إلی کورش وقمبیز، وهما مؤسسا الإمبراطوریة الهخامنشیة.وحین یصل إلی عصر الأشکانیین یکتفی بعدة أبیات للحدیث عنه.ثم یصل إلی الدولة الساسانیة فیفصل الحدیث حول ملوکها ومآثرهم وینهی الشاهنامة بموت یزدجرد الساسانی فی حروبه مع العرب. (حلمی، 1975م: 70-71)

التراجیدیا

تعتبر التراجیدیا نوعا أدبیا أو مسرحیة تنتهی بموت البطل بغتة أو مصیره المحزن.هلاک البطل أو مصیره المحزن ینتجان عادة عن تناقضات یراها المشاهدون أو المشاهد أثناء الأحداث (انوشه، 1381ش: 330)، ولذلک سمیت التراجیدیا لدی البعض بتصویر الخیبات عند کبار الشخصیات. (کدکنی، لاتا: 22) إن أرسطو إلی جانب الوحدات الثلاث (الزمان، المکان، والموضوع) کان یعتقد أن البطل یجب أن یکون نجیبا بارزا منتمیا إلی طائفة مرموقة مؤکدا علی حبکة جادة تشمل موضوعات أخلاقیة فائقة. (زرین کوب، 1357ش: 121)

ما یلفت النظر فی رأی أرسطو هی الغایة التی یتوخاها من التراجیدیا: یتم إنجاز التراجیدیا فی بیئة مفعمة بالتآسی والخوف فینشأ عنهما خلو النفس من المشاعر السلبیة وطهارتها. (المصدر نفسه: الصفحة نفسها؛ دیجز، 1366ش: 331) ولکن هناک سؤال، وهو أن هذا التآسی هل یوجد فی الملهاة بوصفها أحد أرکان الأدب الدرامی أیضا؟ والجواب هو أن فی الملهاة غالبا ما یجد المشاهد بینه وبین الممثّل علی الخشبة فاصلا لیتمکن من الضحک علی شخصیته المتناقضة بینما یحاول المشاهد تقریب ذاته من البطل فی التراجیدیا. (دیجز، 1366ش: 334) وهکذا یبدو أن ما قاله شلی: « تراجیدیات شعراء أثینا کمرایا یری المشاهد نفسه فیها باختلاف بسیط فی الأحوال.» یمکن توسیعه بحیث یشمل کل زمان  ولغة. (المصدر نفسه: 197 نقلا عن شلی)

وهذا التقارب بین المشاهد والبطل یؤدی إلی قلق المشاهد تجاه مأساة تحدث قریبا إلا أنه یرتاح بعد نهایة المسرحیة أنه لم یُصَبْ بأذی من تلک المأساة، وما یرافقه لدی عودته من المسرح هی تجربة خلّصته من واقع مرّ عانی منه شخص آخر وهذا الارتیاح یسمی بالخفة أیضا. (شمیسا، 1370ش: 159)

تراجیدیة سیاوش[1]

ولد سیاوش من جاریة [تورانیة] حسناء کانت هاربة من ظلم أبیها عندما لاقاها توس وجیو وهما یتصیدان بناحیة من نواحی توران، فتنازعا علیها، واحتکما إلی کیکاوس، الذی ما إن رآها حتی استأثر بها وضمّها إلی حریمه.فحملت منه ووضعت ولدا کأنه صنم حسنا وجمالا، فسرّ به کیکاوس، وأرسله مع رستم لکی یربّیه ویعلمه آداب الملوک.فلما شبّ رحل إلی والده، وأقعده بجنبه علی العرش.

وفی یوم من الأیام رأته سودابه زوجة والده، فهامت فی حبه لما هو علیه من حسن الجمال والکمال.دخلت سودابه علی الملک تطلب منه السماح لسیاوش بزیارة أخواتها وراء الستر، لأنهن سمعن عنه، إلا أن سیاوش فطن للحیلة وعرف أنها تدبیر سودابه، فتظاهر أن زیارة النساء فی غرفهن لیست من آداب الملوک وسیرهم.فسرّ والده بذلک وأمره بأن یزور أخوات سودابه ولو لمرة.

وفی صباح الیوم التالی زار سیاوش أخوات سودابه، ففرحن وانبسطن، واکتحلن من حسنه ونبله.وأشارت سودابه علی والده بتزویجه إحدی أخواتها لکی تضمن قربه، وتزید حبّه.لکن سیاوش رفض.ثم استدعته سودابه مرة ثانیة، وعرضت علیه أخواتها بعد أن بثت له وجدها وعرضت علیه حبها.فاختار واحدة لتفادی الأمر، وأفهم سودابه بأنها له مثل الأم، وحرام علیه أن یقابل وفاء أبیه بطعنة من الخلف.لکنها لم تقتنع وبدأت تلجأ للحیلة.فلما کان عندها مرة، عرضت علیه نفسها، فصدّ عنها، فمزقت ثوبها وصرخت صراخا عظیما سمعه الملک کیکاوس، فدخل علیهما لیری ما فی الأمر.فقالت له سودابه: هذا ولدک حاول اقترابی.فلما صددته لم ینصرف، وباسمک لم یرتدع.فمزّق ثوبی، فصرخت خائفة علی الولید الذی فی بطنی.أما سیاوش فقصّ علیه القصة کما جرت.فأخذ یده یشمها، محاولا أن یجد أثرا لرائحة سودابه علیها.فلما لم یجد، عرف أنها المخادعة.لکنه لم یستطع أن یفعل شیئا بها لأنها ابنة ملک هاماوران، وأم أولاده وخادمة أیامه التی قضاها فی قلعة والدها حین کان سجینا.

التجأت سودابه للحیلة مرة ثانیة.فدعت ساحرة عندها کانت حاملا، وطلبت منها أن تسقط الحمل الذی فی بطنها.ففعلت ذلک فی طست من ذهب واختفت.أما سودابه فبدأت تصرخ وتستغیث حتی جاء الملک والقوم وأظهرت لهم صحة أقوالها.فاحتار الملک بالأمر واستدعی العلماء والوزراء، فکشفوا له بعد مضی أسبوع أن الحمل الذی فی الطست لیس من ظهره ولا من رحم زوجته، بل هو لساحرة اختفت ولم تعد للظهور.وحتی یتیقن من الأمر أشاروا علیه بنار عظیمة، إن خاضها أحد الخصمین وهو برئ لم تحرقه.فحضروا الأخشاب حتی صارت علی شکل جبلین عظیمین وأوقدوا فیها النار.وهیأ سیاوش نفسه للدخول فیها وسودابه علی النافذة فرحة بما سیصیبه.فلما دخل بفرسه وخرج سالما، هلل الجمیع فرحین وبقتل سودابه مصرِین.لکن سیاوش تشفّع لها عند الملک فأبقی علیها.

ثم بلغ کیکاوس أمر تأهب أفراسیاب للاستیلاء علی إیران.فجمع قواده ووزراءه، وأوکل أمر جیشه إلی رستم وسیاوش الذی عرض نفسه تخلصا من حیل سودابه، طامعا بالصیت الذی سیکسبه من مقتل أفراسیاب، فذهب قاصدا ضیافة دستان فی زابلستان، فأقام عنده شهرا، ثم أکمل طریقه متابعا، مجمّعا جیوشه من کلّ مدینة کان یمرّ بها حتی وصل بَلَخ، فباغت جیوش الترک بغتة فقضی علی معظمهم.وأرسل إلی والده رسولا یستأذنه فی عبور جیحون، فکان له ما أراد.أما أفراسیاب الذی لحقته الهزیمة فقد حلم حلما مزعجا بعد تبلّغه خبر انهزام جیشه...فارتعد مرجفا، وأرسل فی طلب المنجمین مسرعا.ففسّروا حلمه بأن قَتْلَ سیاوش وعدم قتله سیجرّ الویلات علی مملکة توران.فسعی لدی سماعه هذا الخبر إلی الصلح وأرسل أخاه جرسیوز رسولا إلی سیاوش.وصل جرسیوز وأفضی بما معه لسیاوش الذی استمهله للتشاور.فاجتمع برستم، ورأیا إثباتا لکلام أفراسیاب الطلب منه إرسال مائة رهینة، والتخلی عن بعض أراضی توران لمملکة إیران.فأجبر الأخیر علی تنفیذ الرغبات وإرسال الطلبات.لأنه لو لم یفعل فسیُظَنّ به السوء ویلحقه المکروه.أما سیاوش فأرسل رستم رسولا إلی کیکاوس مشیرا علیه وقف الحرب.فما أن عرف الملک بذلک، حتی ثار وتوعّد وهدّد فی وجه رستم.واتهمه بأنه حرّض ولده علی وقف الحرب وقبول صلح أفراسیاب لما فی نفسه من رفاهیة وحبّ للمهادنة.وأمره بالبقاء عنده وأرسل توسا لقیادة جنده.فلما وصل إلی حضرة سیاوش، علم الأخیر بغضب أبیه وبتصمیمه علی محاربة أفراسیاب.فاهتمّ واغتمّ، ولم یکن مصمما لنقض وعد أفراسیاب.فاختار من قواده زنکة بن شاوران رسولا إلی أفراسیاب یعلمه فیه تصمیم أبیه علی محاربته، مرجعا له الرهائن، سائلا إیاه السماح له بعبور بلاده لیسکن طرفا من الأرض، معتزلا التاج والعرش، متخلصا من کیکاوس، مستریحا من سوء خلقه وفساد طبعه.فرحّب الأخیر بقدومه، وبالغ فی إظهار مودته، ورغبته فی تزویجه إحدی بناته.فیصیر إلیه عرش إیران بعد وفاة کیکاوس، وسیاوش عنده بین یدیه، فیصبح ملک الجانبین وصاحب الدولتین.

عبر سیاوش نهر جیحون، وهو حزین القلب.فترک ممالک إیران واتجه إلی بلاد توران.فلما وصل استقبله بیران قائد جیش توران.فاستأمنه سیاوش وسأله: هل یمکننی أن أثق بأفراسیاب وأقیم عنده، أو ألجأ إلی حصن آخر خوفا منه؟ فاستوثقه بیران مؤکدا أن نفس أفراسیاب تعمل بغیر ما تضمر، وأن کل شئ فی توران تحت إمرة بیران.وبعد مدة صارا کصدیقین، ثم ارتحلا إلی أفرسیاب الذی ما إن رآه حتی بُهت لجماله وحسن کماله، وأنزله فی نفسه أحسن منزلة، وخلع علیه الهدایا والجواهر، ونفائس الکنوز والذخائر.ومضت سنة علی هذه الحال، وأفراسیاب لایری ولایفکر إلا بسیاوش فهام حبا به وأنزله منزلة ولده ووافق علی تزویجه فرنکیس بطلب من بیران.تم زواج فرنکیس من سیاوش وانتقلا إلی موضع بنی فیه سیاوش مدینة دعاها بسیاوش کرد، فکانت کالروضات منظرا وکالقصور بنیانا وعزّا.

طلب أفراسیاب من أخیه جرسیوز زیارة سیاوش للاطلاع علی أحواله وأفعاله فی مدینته الجدیدة.فارتحل ولما وصل استقبل بالدرر المنثورة، وأنزل مع حاشیته فی القصور المبهورة.وأجلسه سیاوش قرب عرشه، مبسوطَینِ فرحَینِ وبالشراب آمرَینِ.لکن فرح جرسیوز کان فی الظاهر، أما فی الباطن فقد دخل قلبه الحسد، وقرّر أن یوغر صدر الملک أفراسیاب علی سیاوش خصوصا بعدما نازل هذا الأخیر رجیلن من أشجع رجال جرسیوز فغلبهما.فلما عاد إلی أفراسیاب تفوّه بالأباطیل، وقال الأکاذیب علی سیاوش، واتصاله سرّا بأبیه کیکاوس، وتحضیره آلاف الجیوش لخلع أفراسیاب عن عرش توران.فذُعر مما سمع، وبعث جرسیوز ثانیة إلی سیاوش طالبا منه المجیء، وصل جرسیوز إلی سیاوش مهتما ومهموما.فلما سأله عن أحواله أجاب: یا مولای، ما لی أرانی إلا نذیر شؤم لک.فالملک أفراسیاب قد غیّر رأیه فی حقک، وهو یریدک أن تحضر إلیه.لکنی أنصحک وعن السوء أبعدک، فاکتب إلیه کتابا تعتذر فیه عن سبب تأخرک بالرحیل، علّنی أهدئه، بینما تکون قدخرجت إلی مکان تکون فیه بمأمن عن نفسک وروحک.ثم أخذ بنفسه الرسالة وطار مسرعا إلی أفراسیاب، فوصل فی ثلاثة أیام.فلما دخل إلی حضرة أخیه، سأله عن عجلته وسبب رحلته، فأجاب مشوّها الحقائق، محرّضا إیاه علی سیاوش الذی تفاقم شرّه واستفحل أمره.فما کان من أفراسیاب إلا أن حضّر جیشه ووجهه إلی سیاوش.فلما علم سیاوش بقدومه ودّع زوجته فرنکیس طالبا منها الحفاظ علی ولدها الذی فی بطنها، وخرج.وبینما هو خارج مع حرسه، لاقاه أفراسیاب بجنده.فاقتتلا قتالا عظیما وقبض علی سیاوش الذی کبّل وسیق إلی حضرة أفراسیاب.فلما مثل بین یدیه، تردد فی رأیه بین مستعجل فی قتله، ومستمهل فی سجنه، وبتحریض من جرسیوز وقواده سلّمه إلی کروی زره الذی أخذه إلی جانب فی الصحراء وذبحه بخنجر جرسیوز الذی قدمه إلیه فی طست من ذهب.فنبت مکان الدم نبات معروف بخون سیاوشان أو بدم الأخوین.

علمت فرنکیس بمقتل زوجها فلطمت خدها ونتفت شعرها ولعنت أباها الذی ربّاها.فما أن صرخ صراخها حتی أمر بها طالبا قتلها، وإسقاط الولید الذی فی بطنها.لکن توسلات بیران الذی قدم بطلب من أخیه بلیسم، شفعت لها. فأخذها وفی قصره وضعها طالبا من زوجته أن تنزل فی خدمتها کأنها ابنة لها. (مالطی، 1979م: 58-66)

الشخصیات الأصلیة والثانویة فی تراجیدیة سیاوش

یری المتتبع لهذه التراجیدیا أن فردوسی لم یستخدم فیه شخصیات کثیرة بل اعتمد علی عدد متوسط وربما یرجع السبب أیضا إلی أن المسرحیة بشکل عام لاتتطلب کما وفیرا من الشخصیات.أما الشخصیات الأصلیة فی هذا التراجیدیا فهم: کیکاوس (کاوس) وسیاوش (سیاوخش) وسودابه وأفراسیاب وجرسیوز.کان کیکاوس حاکما علی إیران وأنجب سیاوش وتکفل رعایته و«نثر علیه زهر الکواکب وأقعده بجنبه علی العرش واهبا إیاه کل ما لدیه من مال وجواهر وکنوز وذخائر.ثم أعطاه التاج فی السنة الثامنة من قدومه.» (مالطی، 1979م: 58) ولکنه ظلمه إذ أجبره علی الحرب.أما سیاوش فصوره فردوسی کشابّ فائق الجمال کثیر الذکاء شدید البأس لکنه محبّ للسلم.نری فیه قیما أخلاقیة سامیة حیث رفض طلبات زوجة أبیه سودابه لأنه لم یکن یرید خیانة الوالد.وحبّه للسّلم دعاه إلی الهروب من إیران بعد أن أجبره والده کیکاوس علی الحرب واختار البقاء فی توران.لم یکن سیاوش إیرانیا خالصا بل کان إیرانیا باعتبار أبیه کیکاوس، وتورانیا باعتبار أمه وهذا ما جعله متطلعا إلی السلم بین البلدین.أما سودابه فنراها امرأة ذات وجهین فی الشاهنامة.قبل تزویجها بکیکاوس بذلت جهودها للوصول إلیه واقفة فی وجه أبیها هاماوران شاه وظلت وفیة لکیکاوس إلی أن کبر سیاوش حیث نراها تهیم فی حبّه متمسکة بکل الحیل للوصول إلیه.

أما أفراسیاب فکان یحکم توران ویعتبر من أبرز المنافسین لکیکاوس.لجأ سیاوش إلی أفراسیاب وهذا الأخیر استقبله بصدر رحب بل زوّجه ابنته فرنکیس وأحب سیاوش وقرّبه من نفسه ما أدی إلی إثارة حسد جرسیوز وأخیرا أمر بقتل سیاوش خوفا منه ومصدّقا لأکاذیب جرسیوز.أما جرسیوز فیعتبر من الشخصیات السلبیة فی هذه التراجیدیا إذ أشعل الفتنة بین أفراسیاب وسیاوش محرّضا إیاه علی قتل سیاوش.کان جرسیوز خائفا من مکانة محسوده ولم یر نفسه فی مستواه.

ومن الشخصیات الثانویة فی هذه التراجیدیا نذکر: رستم معلم سیاوش ومؤدبه، وفرنکیس زوجة سیاوش، وبیران وزیر أفراسیاب الذی شجّع أفراسیاب علی تزویج ابنته بسیاوش وفی آخر المطاف لام أفراسیاب علی قتل سیاوش مانعا إیاه عن قتل ابنته فرنکیس متولیا أمر رعایتها أخیرا.ویعتبر کیخسرو نجل سیاوش الذی کان فی بطن أمه إذ تنبأ سیاوش قبل مقتله أنه سیکون بطلا شهیرا ووصی أن یحافَظَ علیه وأن ینقل بعد ولادته مع فرنکیس إلی إیران.

  وبین هذه الشخصیات نری بیلسم باعتباره أخا لبیران الوزیر وکان حاضرا عند مقتل أفراسیاب وحاول أن یصرف أفراسیاب عن قتل سیاوش إلا أنه لم ینجح، ولکن الدور الذی لعبه هو أنه نقل وصایا سیاوش إلی أخیه بیران.أما کروی زره ودمور فکانا بطلین من رجال جرسیوز وهزمهما سیاوش ذات مرة وعندما أنزل أفراسیاب جیشه علی سیاوش أخذا یشجعانه علی قتل سیاوش، وکروی زره هو الذی أخذ خنجرا وقطع رأس سیاوش فی طست من ذهب.

و فی مستهلّ التراجیدیا هناک جاریة تورانیة حسناء لم یذکر لها اسم وهی التی تقع موضع نزاع توس وکیو اللذین احتکما إلی کیکاوس الذی ینهی نزاعهما بضم الجاریة إلی حریمه.أما کیو یظهر فی آخر التراجیدیا أیضا إذ ینقل فرنکیس وکیخسرو إلی إیران بوصیة من سیاوش.وأخیرا نذکر بهزاد بوصفها فرسا خاصا لسیاوش جاء ذکرها عندما یعبر سیاوش النار راکبا هذه الفرس.

العبر التاریخیة فی تراجیدیة سیاوش

إن غایة المسرحیة کما أشار إلیها بعض الکتّاب: «تبلیغ نموذج قیّم من الاعتدال المعرفی واستمراره.» (دیجز، 1366ش: 213) یقول ریجاردز: إن الشاعر لاینقل الحقیقة عن عالم الواقع، بل یقدم عادات تنتج عن اعتدال الجهاز العصبی ومن الواضح أن المأساة لاتقدم إلا هذا.ومن هذا المنطلق نجد لمفاهیم کالاعتدال أهمیة فائقةفی الآداب، والمأساة بوصفها تجربة تجرّ المخاطب إلی أعماق تصاویرها، تصبح ذات أهمیة إذ تخلق الاعتدال. (بازرگان، 1386ش: 40-41)

أما المأساة التی عرفها أرسطو: بمحاکاة للسلوک والحیاة والسعادة والشقاوة، (زرین کوب، 1357ش: 123) فکیف تخلق هذا الاعتدال؟ ومن البدیهی أن التراجیدیات تقوم غالبا بإیجاد التقابلات بین الصفات البارزة للبطل واللابطل، والحسد من أبرز هذه الصفات.ولعل أول نموذج تقلیدی للحسد فی الأدب الدینی هو ما حصل لهابیل وقابیل إذ یصور لنا أول حادث قتل مکتوب فی التاریخ البشری، ولکن النموذج الأکثر بروزا هی قصة یوسف وإخوته.إن یعقوب الذی استوعب جذور الحسد فی أولاده حاول إبعاد الولد الأصغر عن آفات هذا الویل ولکنه لم یُوَفَّقْ. فالذئب فی هذه القصة رمز للحسد، وأولاد یعقوب قالوا لوالدهم إن الذئب أکل یوسف. (بازرگان، 1386ش: 41) و قد تنبّه  مولانا إلی هذا الأمر وأشار إلیه بقوله:

-       کان یعقوب الحلیم خائفا علی یوسف من فعل هذا الذئب.

-       لانری ذئبا ظاهرا یعادی یوسف إنما هذا العداء اکتسی ثوب الحسد الصادر من الذئاب. (مولانا، 1382ش: 236)

وفی الأدب الملحمی یمکننا اعتبار قصة سیاوش فی الشاهنامة للحکیم فردوسی، أقرب قصة إلی النص المذکور ونموذجا ناجحا للتراجیدیا التی جمعت العناصر قاطبة.یعتبر سیاوش أمیرا عاقلا شجاعا حسن المنظر یتألم من مکر سودابة وجهل کاووس المستبد ولهذه الأسباب یلجأ إلی مملکة أفراسیاب، ولکنه یصبح هناک محسودا لجرسیوز وهو أخ لملک الأتراک:

دل و مغز گرسیوز آمد به جوش    دگرگونه تر شد به آیین و هوش

به دل گفت سالی دگر بگذرد       سیاوش کسی را به کس نشمرد

-       ضاق صدر جرسیوز وتغیر مسلکه وعقله.

-       قال فی نفسه سیمرّ عام آخر وبعد ذلک لایعتنی سیاوش بأحد. (فردوسی، ج1، 1369ش: 503)

وهذا المضمون طالما نجده فی معظم النتاجات الملحمیة وکثیر من مسرحیات العالم الشهیرة إذ یصبح الحسد محرکا لعجلات القصة.فأینما کانت الفضائل موجودة یظهر الحسد أیضا وهذا الأخیر بمثابة عقدة نفسیة ناتجة عن الشعور بالحقارة.یشعر هابیل بحقارة لدی هابیل کما لإخوة یعقوب نفس الشعور تجاه یوسف وجرسیوز أیضا یشعر بالحقارة عندما یتقدّم علیه سیاوش:

تو حسودی کز فلان من کمترم    می نماید کمتری در اخترم

خود حسد نقصان وعیبی دیگرست   بلکه از جمله کمی ها بدترست

-       إنک حسود إذ تحسب نفسک أدنی مرتبة من فلان وتعتبرها أقل حظا من الآخرین.

-       أما الحسد فهو عیب آخر أکثر سوءا من سائر النقائص. (مولانا، 1382ش: 213)

لکننا ندرک تماما أن التراجیدیا لاتُخلَقُ بدونه، وهذا العیب بدوره یعطی صاحبه فرصة یتمکن فیها من إعداد دسائسه التی تحظی بدعم من التقدیر وفقا لطبیعة التراجیدیا وبالمقابل یساعد البطل الأصلی المتمتع بفضائل مثیرة للحسد، علی تحقیق الکارثة دون استیعاب وفی هالة من سذاجة مردیة.إن إلقاء نظرة علی النتاجات التراجیدیة تدلنا علی تصویر مثلث الأبعاد لهندسة التراجیدیا وهو مثلث بسیط نری فی کل زاویة منه العناصر التالیة:

1. عنصر القدرة: وهذا العنصر یتواجد لدی الحکام، وشوری السلطة، والکنیسة فی القرون الوسطی، فالحکام عادة یمتلکون عقولا ضعیفة ومشاعر متغیرة تصلح للوساوس.

2. العنصر المخادع: وهو مراوغ یؤدی حسده إلی الدسائس والحیل وأخیرا الجنایات.

3. عنصر الضحیة: وهو یتمثل فی البطل الأصلی للقصة الذی یمتلک روحا کبیرة منطویة علی الفضائل مثیرة للحسد. (بازرگان، 1386ش: 42)

تتحد هذه العناصر بطریقة واحدة عادة وهو أن حسد العنصر المراوغ یسوقه لیضمر حقد البطل (الضحیة) ویتمسک بقدرة الحاکم کسلاح للوصول إلی غایاته حیث یحرّض عنصر القدرة علی قتل الضحیة.هذا المثال ینطبق وکثیرا من مضامین الآداب الدرامیة منها التراجیدیات التالیة: 1. مسرحیة أتللو لویلیام شکسبیر: یسعی (أیاجو) الحقود والحسود لإبادة منافسه (کاسیو) بعد أن أثار غیرة (أتللو) وأخیرا یحرض أتللو علی قتل زوجته الحبیبة (دسدمونا). (شکسبیر، 1357ش) 2. مأساة أجمنت لغوتة: یصبح کنت أجمنت الساذج الحر، ضحیة لدسائس (دوک آلبا) ومحکمة السلطة تحکم علیه بالشنق. (غوته، 1346ش) 3. تراجیدیة دون کارلوس لفردریک شیلر: یقوم فیلیب الثانی (الحاکم)، بقتل دون کارلوس (ولی العهد) جراء وساوس أثارتها حسادة کل من (کنت آلبا) و(البابادو مینغو). (شیلر، 2537) 4. تراجیدیة سیاوش فی الشاهنامة للحکیم الفردوسی: إن الحقد والحسد لدی جرسیوز یثیران قدرة أفراسیاب ما یؤدی إلی قتل سیاوش.

هذه النماذج التی تم تصمیمها وفقا لحقائق التاریخ تدلّ علی مصیر مماثل فی تاریخ العلاقات الإنسانیة خاصة فی أنظمة الحکم الاستبدادی.تلک الأنظمة التی یتخذ فیها شخص واحد القرار النهائی.قدم مؤلفو کلیلة ودمنة هذا المثال فی أجزاء من الکتاب بدرایة کاملة: فالأسد (عنصر القدرة ) یشق جسد شنزبة المظلومة (الضحیة) جراء إغواءات دمنة الحسود (العنصر المراوغ).ألا یمکننا اعتبار شنق حسنک وزیر جراء دسائس بوسهل الزوزنی وحکم مسعود الغزنوی، تکرارا للتاریخ؟ وماذا نسمی قتل قائم مقام فراهانی وأمیرکبیر بعد مکائد کلّ من میرزا آغاسی ومیرزا آقا خان نوری؟ (بازرگان، 1386ش: 44)

تُواصِلُ جمیعُ عناصر التراجیدیا فی النتاجات الأدبیة – بوصفها مرآة لحقائق التاریخ – حرکتَها الجبریة نحو مصیر یحتّم الموت علی البطل؛ والقصة بوصفها مرآة للتقدیر تنتهی إلی الموت. یتمتع الموت ببالغ الأهمیة إذ لایمکن تصویر عمق المأساة ولایعی الإنسان مدی قبح الرذائل ولایستثار علیها دون وجود هذه الحقیقة، أی الکارثة المأساویة التی تنزل علی البطل.فالتراجیدیا یکتمل بموت البطل ویصل إلی شکله النهائی.إن إلقاء نظرة متأنیة إلی هذا المثلث یکشف اللثام عن حقائق أخری:

1. لکل زاویة من هذا المثلث نقطة ضعف یمکن تسمیتها نقاط الضعف الثلاث:

أ. یعتری القلق کلا من عنصر القدرة والعنصر المحایل.فالعنصر المحایل یخاف فقدان مقبولیته.لایسکت عن وجوده الغضب ویحاول جاهدا أن یثیر غضب عصنر القدرة أیضا.

یخبرنا علم النفس أن الحسد والغضب ینتجان عن الخوف.یخاف الحسود أن یبقی مجهول الهویة لایعرفه أحد ویظل فی أدنی المستویات ولذلک لایمکنه الخضوع لشخصیة تمتلک فضائل أکثر إذ یخشی من أن یختفی فی ظلالها.ألا یمکن اعتبار هذا الخوف ناتجا عن الحرص أو الکبر؟ أیّا کان، فإنه خوف مقیت یدفعه بأی خداع، وللأسف بدل أن یحل هذا الخوف حلّا ذکیا، یلجأ إلی السعی فی هلاک المنافس وشطب أصل المشکلة.

عنصر القدرة أیضا یعیش فی أجواء خوف جادة.خوفه ینشأ عن ظنه بفقدانه مساحة القدرة، والعنصر المراوغ أیضا یعزف علی هذا الوتر واعیا.ومن منطلق علم النفس یصح إذا قلنا إن الحاکم الذی یعیش حیاة الخوف من ناحیة، یعیش فی قلق مستمر من ناحیة أخری أیضا.هذا الأمر یبرز فی تراجیدیة سیاوش بروزا واضحا.کلمة أفراسیاب تعنی المخوّف الذی ألقی الخوف فی قلوب الآخرین. (بورداود، ج1، 1347ش: 211) ولکن فی الوقت نفسه کان هو أیضا خائفا بشدة، وهذا الخوف یتجلی فی حُلم یکشف عن أعماق ضمیره:

خروشی بر آمد از افراسیاب    بلرزید از آن جای آرام و خواب

نهادند شمع و بر آمد به تخت     همی بود لرزان بسان درخت

-       اعتری أفراسیاب انتفاض أقض مضجعه وحرّم علیه النوم.

-       فأشعلوا له الشموع (کی یستنیر بضوئها ویتغلب علی فزعه ولکن دون جدوی) فاستلقی علی سریره مهتزا کالشجرة. (فردوسی، ج2، 1369ش: أبیات 746 إلی 780)

رأی فی المنام صحراء ملؤها الحیات، وأرضا یابسة مغبرة وسماء تملؤه العقبان.إن ریحا تؤدی إلی إسقاط عَلَمِه وشابا یشق کاووس أمام الأنظار.

جاء هذا النموذج فی الشاهنامة بشأن الضحاک أیضا. یحلم الضحاک أن فریدون کبّله ویجرّه خلفه.

بپیچید ضحاک بیدادگر     بلرزید و ناگه بر آورد سر

یکی بانگ بر زد بخواب اندرون   که لرزان شد آن خانه بیستون

-       التوی ضحاک الظالم ورفع رأسه فجأة وهو ینتفض.

-       صاح فی النوم صیحة هزت البیت. (المصدر نفسه: أبیات 43 إلی 117)

وهذه لیست قصة جدیدة باعتبارها نفس الحلم الذی مرّ علی خاطر فرعون فی الثقافة الدینیة وأمر جرّاءه بقتل جمیع موالید بنی إسرائیل.

ب. یرافق الضلعَ الثالثَ (الضحیة=البطل) أیضا ضعف حقیقی، لأنه سریع الانقیاد ساذج غافل. یقابل فی مأساة سیاوش سذاجته وقدرته علی التنبؤ ومعرفته للأسرار وکأنه علی حدّ تعبیر مسکوب: «غریب مبهوت سقط من أعلی الملکوت علی أرض الملک.» (مسکوب، 2537: 65) یری البعض أن التراجیدیا خاصة ما یتم خلقها فی حلبة الملحمة، تتطلب أن لایغرق البطل فی الطموحات الأخلاقیة کما تحتم علیه أن یکون علی درایة سیاسیة ولو جزئیا. (رحیمی، لاتا: 21) یری بعض المتخصصین فی مجال الشاهنامة أن ضعف سیاوش یکمن فی عرضه فضائله علی عیون جرسیوز الضیقة وضمیره الحسود. (عبادیان، لاتا: 179)

2. یکون عنصرا القدرة والضحیة قریبین من بعض فی بدایة القصة. یحب صاحب القدرة، الضحیة لفضائلها.کاسیو ودون کارلوس وأجمنت وسیاوش کلهم محبوبون مرغوبون.أتللو یحب کاسیو کما أن أفراسیاب یحب سیاوش فی البدء معتبرا إیاه ولده الذی تم إبعاده عن أرضه بل ینکحه ابنته بناء علی اقتراح الشیوخ:

بدو داد جان و دل افراسیاب   همی با سیاوش نیامدش خواب

-       سخر سیاوش قلب أفراسیاب وضمیره وبوجوده لم یغلب النوم علیه. (فردوسی، 1369ش: البیت 1384)

ولکن بمرور الأیام وبعد أن دسّ المراوغ السم فی کأس مودتهما، تتوتر العلاقات ویری الحاکم الضحیة خطرا علیه وعلی ملکه وأریکته.

لایمکننا فی مأساة رستم واسفندیار، أن نرسم أضلاع المثلث بوضوح لأن جستاشب تکفل بنفسه ضلعین للمثلث حیث جمع فی نفسه عنصری المراوغ والقدرة معا؛ فمن ناحیة یعرف أهلیة الولد لإحراز الحکم منکرا إیاها لحرصه، ومن ناحیة أخری، یخاف أن یفقد سلطانه بواسطته. ففی ثوب المراوغ یرسل الولد المنافس إلی مهمة لارجعة له منها إذ یعرف أن دخول سیستان لاسفندیار بمنزلة اجتیاز بوابة الموت وهکذا یتغلب علی المنافس. تتکرر هذه اللعبة فی مأساة سهراب بید أفراسیاب إذ یتکفل بوحده دور المراوغ والقدرة معا.یساق سهراب أیضا إلی سفر، عواقبه هلاک المنافس (سهراب نفسه أو رستم أو کلاهما).

3. یتم خلق التراجیدیا فی بیئة یمتزج فیها مفهوما الجبر والاختیار فی جدال غیر متساو. فبالرغم من أن بعض الباحثین رأوا اختلافا فی مقدار غلبة التقدیر فی تراجیدیات أثینا وتراجیدیات الشاهنامة، (کیا، 1369ش) إلا أن الجبر فی کلیهما یحتل المکانة الأولی.فأحیانا یشتد دور المصیر الجبری بحیث یشعر القارئ أنه لایوجد عنصر إلا ویتبع ما خطه قلم التقدیر ولعل هذا ما ساق (آنوی) لیقول فی الأجزاء الأولی لمسرحیة أنتیغون: «لایوجد شیء لایجد مصیره فی التراجیدیا لأن مصیر الکل واضح...فهناک نوع من التآسی بین شخصیات التراجیدیا.فالقاتل یتمتع بکل ما یتمتع المقتول به من العصمة والطهارة. کل ذلک یرتبط بالدور الذی تقوم بتمثیله.» (کادن، 1380ش: 455)

وهذا یعنی انتصار المصیر الذی یمشی علی هواه، ویهلک الضحیة بین مخالبه الشرسة.لکن المهم هو أن مرد ظهور العاقبة المرة فی رأی المشاهد إلی الأخطاء الثلاثیة الأبعاد للشخصیات حیث یمکن بالتغلب علی أحدها تعطیل العجلة المنتهیة إلی المأساة والمشاهد یری فی إطار تفکیره إمکانیة تحقیق هذا الأخیر. (بازرگان، 1386ش: 44-47)

النتیجة

رأینا ممّا تقدّم أن المسرحیة بوصفها محرکا یصطحب متلقیه إلی عمق قاعات التفکیر، کیف تؤثر فی تحرّر الإنسان من المشاعر السلبیة وکیف تقدم له خدمات أخلاقیة جلیلة نیلها یتطلب عصورا من التجربة البشریة. فغایة الآداب الإنسانیة لاتقتصر علی ملء الفراغ بل تتجلی فی السمو بالمتلقین، سواء کان فی المجال الأخلاقی أو المعرفی، والأدب الذی یخلو من هذه السمات لایمکننا اعتباره أدبا سامیا.

نعم استطاع جرسیوز أن یتغلب علی سیاوش بعد دسائس کثیرة ولکنه لم ینجح فی التغلب علیه لا طیلة حیاته ولا بعد قَتْلِه لأنه کان یمتلک صفات إنسانیة نبیلة خلّدته مدی الدهر وجعلت اسمه رمزا للبطل المحب للسلام.وجرسیوز أیضا خلّدته دسائسه وحِیَلُه، وکلّ من یقرأ هذه التراجیدیا یحاول أن یبتعد عن هذه الأخلاق الرذیلة والصفات السلبیة.



1. تم تلخیص هذه التراجیدیا من کتاب عنوانه: الشاهنامة ملحمة الفردوسی الکبری لسمیر مالطی: دار العلم للملایین، 1979م.

انوشه، حسن. 1381ش. دانشنامه ادب فارسی. الطبعة الثانیة. طهران: وزارة فرهنک وارشاد اسلامی.
بازرگان، محمدنوید. 1386ش. «طرحی در هندسه تراژدی». پژوهشنامه فرهنگ وادب. شماره پنجم. سال سوم. صص 39-50.
بورداود، ابراهیم. 1347ش. یشتها. ج1. طهران: طهوری.
حلمی، أحمدکمال الدین. 1985م. عالم الفکر. «شاهنامة الفردوسی». الکویت. المجلد السادس عشر. مایو-یونیو 1985م.
دیجز، دیوید. 1366ش. شیوه های نقد ادبی. ترجمة یوسفی، صدقیانی. طهران: نشر علمی.
رحیمی، مصطفی. لاتا. سیاوش بر آتش. طهران: شرکت سهامی انتشار.
زرین کوب، عبدالحسین. 1357ش. ارسطو وفن شعر. طهران: نشر امیرکبیر.
شفیعی کدکنی، محمد رضا. لاتا. زمینه های اجتماعی شعر فارسی. طهران: لانا.
شکسبیر، ولیام. 1357ش. اتللو. ترجمة عبدالحسین نوشین. طهران: امیرکبیر.
شمیسا، سیروس. 1370ش. انواع ادبی. طهران: باغ آیینه.
شیلر، فردریک. 2537. دون کارلوس. ترجمة محمدعلی جمالزاده. طهران: بنگاه ترجمه ونشر کتاب.
عبادیان، محمود. لاتا. فردوسی وسنت نوآوری در حماسه سرایی. طهران: نشر گهر.
غوته، یوهان. 1346ش. اجمنت. ترجمة محمدباقر هوشیار. طهران: بنگاه ترجمه ونشر کتاب.
فردوسی، أبوالقاسم منصور بن حسن. 1369ش. شاهنامه. تصحیح وتقدیم امین ریاحی. طهران: نشر سخن.
---------------------. 1979م. الشاهنامة ملحمة الفرس الکبری. ترجمة سمیر مالطی. الطبعة الثانیة. بیروت: دار العلم للملایین.
کادن، ج.ای. 1380ش. فرهنگ ادبیات ونقد. ترجمة کاظم فیروزمند. طهران: نشر شادگان.
کیا، خجسته. 1369ش. شاهنامه فردوسی وتراژدی آتنی. طهران: انتشارات علمی وفرهنگی.
مسکوب، شاهرخ. 2537. مرگ سیاوش. طهران: انتشارات خوارزمی.
مولانا، جلال الدین الرومی. 1382ش. مثنوی. تصحیح نیکلسون. طهران: هرمس.