نظرة نقدیة عابرة إلى قصة سرخه فی الشاهنامه

نوع المستند : علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج، إیران.

2 طالبة مرحلة الماجستیر بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج، إیران.

المستخلص

قد تتخلّل قصصَ الشاهنامة قصصٌ داخلیةٌ یمکن دراستها منفکة عن الحوادث الأصلیة. من تلک القصص ما یجری حول ابن أفراسیاب المعروف بـ"سرخه" الذی ینتهی مصیرُه، فی الحرب التی وقعت بین إیران وطوران وهو یطلب فیها بثأر سیاوش، بما انتهى إلیه مصیرُ "سیاوش" علی ید "رستم".
والسؤال الذی یتبادر إلى الذهن هو أنه: لماذا لم ینصرف رستم عن قتل هذا الشاب البریء؟ فالإجابة عن هذا السؤال هو أنّ الرجل فی القصص الملحمیة إذا وقف إلى جانب الأعداء فهو منهم، صالحا کان أو مُسیئا، وهذا کما نراه فی غایة سیاوش حیث قتله أفراسیاب، ولم ینصرف عنه، مع ماکان له من الصفات النبیلة. ثم إنّ الأقدار هی التی تحکم فی الملاحم، فإذا حکمت للموت فلا مردَّ لحکمها بشیء.
إذن لابدّ أن یعالج هذا النوع من القصص التی تنتهی عادة إلى موت البطل من منظر ملحمی. فإن الشاهنامة مجموعةٌ من القصص الملحمیة، وإن اختتمت هذه الملاحمُ اختتاما تراجیدیا. فیسعى المقالُ الذی بین أیدیکم إلى معالجة الأسباب التی انتهت إلى مقتل هذا الشاب بید رستم، مما أدّى إلى سخط القارئ له، وضجر الشاعر منه. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

A Glance At the Story of Sorkhe in Shahnameh

المؤلفون [English]

  • Hssan Shavandi 1
  • Maryam Khani 2
1 Assistant Prof., Karaj Branch, Islamic Azad University, Karaj, Iran.
المستخلص [English]

Among  the  stories  of shahname , sometimes you  can see stories  which can be studied separate from the main one. One of these , is the story about Sorkhe the  famous e son  of Afrasiab in the war  between Iran  and Tooran  which occurred to claim the blood of Siavash .Sorkhe has the same destiny as Siavosh. Now  the question which probably occurs to mind is why Rustam did not forgive him.  The answer is in the epic war and stories , that during the war the good enemy and the evil friend are infused . As Afrasiab , sacrifices  Siavash  by the name  of enemy and  doesn’t let  the blood to raised and the  other  matter  is that when  someone's death approaches , nothing can be done. These stories  which culminate to the   death  of a hero  first have  to be seen by the view of epics, as Shahname  is specialized  to epic stories , though ending  of this epic story is tragic. In this study  the researcher tries to  see the  roots of Rustam's motivation for killing this innocent boy, and  in doing so  to arouse the reader's and sometimes the poet's rage. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Sorkhe
  • epic
  • tragic
  • Rustam
  • Afrasiab

یعالج فردوسی فی ملحمته القیمة (الشاهنامه)، إلى جانب القصص التی تمورُ فیها المحبةُ والشوق، القصصَ التی تتمحور فیها الحربُ والضغن والأخذ بالثأر. وکما نعلم «أنّ الطورانیین کانوا أشدَّ الأعداء عند الإیرانیین بعد الأغوال، ووقعت أشدُّ الحروب البطولیة بین الإیرانیین وبینهم.» (صفا، 1384ش: 610) هذا مع أنّ الشعبین الإیرانی والطورانی لم یکونا أجنبیین، بل کانا ینتمیان إلى أصل واحد، وهو (فریدون غرد).

ثم إنّ «الشوق یکوّن أساس الملاحم الغرامیة، کما أنّ الضغن والسخط هما جوهرا الملاحم  الحربیة. فالخالق فی الأولى هو الحب، أما فی الثانیة، فالضغن هو الخالق.» (سرامی، 1388ش: 648) ویدور قسم کبیر من هذا البناء الفارسی العظیم (الملحمة) حول حیاة سیاوش وموته، کما یحتوی علی أعظم الحروب المذکورة فی الشاهنامه والتی تتمخّض عن حوادثٍ کبیرة یُقتل فیها کثیرٌ من الأبریاء من الأطفال والشیوخ  والشباب، إلى غیرهم من صدیق وعدو. فیصبّ الدماءُ صبا مفجعا کما هو معروف. فالقتل هو من الأعمال المأساویة فی الملحمة. فقتلُ الأعداء هو أمرٌ  معتاد علیه لایُثیر غضبا، ولاسخطا، بل تشفی قلوب المخاطبین فی کثیر من الأحیان، وإن کان قتل بعض الأعداء مؤلما أحیانا. (المصدر نفسه: 466) ولاشک أنّ قتلَ سرخه ابن سیاوش هو من أکثر الحوادث ألما فی الشاهنامه.

یُعتبر سرخه هو من أشهر الأبطال الطورانیین الذین صوّرهم حکیم الطوس فردوسی فی ضمن قصة سیاوش، حیث یُقدّر لسرخه أن ینتهی مصیره بما انتهى إلیه مصیر سیاوش، فیُقتل قتلا مفجعا. فیصوّره فردوسی أجملَ تصویر یثیر به العاطفةَ الحزینة  للقارئ.

مع أنّ هذه القصة القصیرة تندرج فی ضمن قصة أخرى، فإنّ فردوسی لاتهملها، بل یتأثر بمصیر سرخه المفجع بحیث یخصّ أبیاتا خاصة بحیاته، یُبعِد بها ذهنَ القارئ لفترة قلیلة عن مقتل سیاوش الذی هو القصة الأصلیة، ویُشغل ذهن المتلقّی بما یجری حول سرخه ومصیره، بحیث یتأثر به القارئ فکریا کما تأثر به حکیم الطوس فردوسی، فتترک القصةُ ذکرى مُرّةً خالدة فی ذهنه. ومع أنّ هذه القصةَ لم تذکر مفصلا کغیرها من قصص الشاهنامة، فإنّها لیست أقلّ منها أهمیة.

والسؤال الذی یخطر بالبال هنا هو: هل الأقدار التی کانت تسود مصیرَ هذا الشاب أدّت إلى مقتله على ید رستم، أم هناک سببٌ آخر أثّر فی مصیره؟ ثم هل کان مقتله، کما هو فی الملاحم، حقا، أم  کان تراجیدیا مفجعا ارتکبه رستم؟

ویعتقد الدکتور محمد مختاری بأنّ «البنیة الملحمیة للقصة، ولو کانت تراجیدیا، هی العامل الأهم فی تحلیلها، خاصة فی التعرف على نوع الأقدار فیها. فإنّ الإهمال عن هذه البنیة الملحمیة بالاشتغال بالقدر أو بالمضمون المأساوی، یؤدّی إلى أن نتغافل کالباحثین الآخرین عن الأفعال وردودها فی الأعمال الملحمیة. ثم أنّ نظام الخیر والشر هو ممزوجٌ من الخیر والشر، لایمکن الحکمُ فیهما بسهولة.» (مختاری، 1379ش: 79/226)

فالآن نعالج عابرة تعریفَ "تراجیک، وتراجیدیا، والملحمة" لنُلقِی الضوءَ علی الموضوع، ثم نتناول القصة.

التراجیک، والتراجیدیا، والملحمة

إنّ تراجیک هو موضوعٌ یتدرّج فی علم الجمال، ویبیّن عن النقائض فی الاکتمال الاجتماعی للفرد والمجتمع، والصراع بین الجمیل والکریه. فإنه یعکس نقائضَ بقیت مبهمة فی فترة معینة. ثم إنّ نقائض تراجیک تنتهی على طبیعة حالها إلى الأحاسیس المؤلمة المحزنة، وأخیرا إلى مقتل البطل. (المصدر نفسه: 78)

أما تراجیدیا فإنّه «الحوادث والأفعال المهمة والجدیة التی تنتهی فی أغلبیتها إلى خسران البطل الأصلی. هذا یعنی أنّ المحور القصصی الجدی ینتهی إلى کارثة، وهی عادة مقتل مفجع لبطل المأساة. کما یمکن فی المأساة اعتبار البطل بریئا عن کل خطأ.» (شمیسا، 1387ش: 144/156)، ویمکن القول «إنّ للخصوم فی التراجیدیا نصیبا سویا من الحق والمشروعیة. فکلُّ خصم خیر وشر معا.» (رحیمی، 1376ش: 253)

«إذن یجب أن لا نعدّ التراجیک ترجیدیا. فإن التراجیدیا نوعٌ أدبی خاص، لکن التراجیک له معنى أوسع من معنى التراجیدیا فی المسرح.» ( مختاری، 1379ش: 79)

إلّا أنّ «ما یسود الملحمة هو الأقدار، وللبطل فی الملحمة تقدیرُه الخاص الذی أُعدّ له. ومصیرٌ کهذا یعتبر غایةً عادلة، وإذا یعتبر تراجیکا فلیس بمعناه الدرامیة الذی یُحکم فیه على الأفراد کأشخاص، بل هو بمعناه الملحمی الذی یُحکم على الفرد کجو عام.» (المصدر نفسه: 76)

سرخه

ینتهی نسب سرخه إلى «أفراسیاب ابن بشنغ ابن زئشم ابن تورغ ابن سبئنیسب ابن دوروسب ابن توتش (تور) ابن فریتون» (صفا، 1384ش: 619) وإن سرخه بمعنا (سرخ رو)، وهو حمامة حمراء اللون. «تُشیر الأساطیرُ القدیمة بأنّ الحمامة کانت تسمّى بـ "مرسَل ناهید". والعلاقة بین الحمامة وناهید من جهة، وعلاقتها برمز المحبة من جهة أخری أدّت إلى تسمیتها بـ"مرسل العشق". (یاحقی، 1386ش: 661) ومهما کان الأمر فإنه ینتسب إلى الإیرانیین.

کما قلنا إنّ قصةَ سرخه قدتخللت قصةَ سیاوش. فلمّا بلغت أخبارُ حرب الإیرانیین والطورانیین إلى عرش أفراسیاب، هیّأ ابنَه لمواجهة العدو. یصوّر حکیمُ الطوس فردوسی لحظةَ وداع الأب ابنَه تصویرا رائعا جمیلا مما یدلّ على طاقاته الفائقة فی خلق الصورة. فهناک أبٌ یودّع الابنَ، ویبصّره بالأمور، وینصحه، ثم یشجعه، ویؤمله بالفتح والانتصار:

نگه دار جان از بد پور زال                                                               برزمت نباشد جزو کس همال

تو فرزند و نیکخواه منی                                                                  ستون سپاهی و ماه منی

چو بیدار دل باشی و راه جوی                                                           که یارد نهادن به روی تو روی

ـ صُن نفسَک من شرّ ابن زال فلن یقرنک فی الحرب إلّا هو.

ـ فأنت ابنی ومنیتی وعمید جنودی وجمال وجهک قمری.

ـ فإن کنت متنبّها مدبّرا للأمور فلا یُجابهک أحدٌ وجها لوجهک. (فردوسی، 1388ش: 2709-2711)

والجدیر بالذکر أنّ «أفراسیاب قد عاش فی عهد کانت تسوده علائقٌ فکریة مشترکة بینه وبین الإیرانیین. فلذلک لایصدّق أبدا بأنه ینحاز إلى قوی الشر.» ( مختاری، 1379ش: 277)

فکأنّ أفراسیاب أیضا یدری بأنّ لقائه لابنه هو اللقاءُ الأخیر، فلا رجعةَ للابن بعد. وهو أدری من الآخرین بمن أرسل ولده لمحاربته. نعم! هو رستم الذی لایرحم أحدا فی الحروب ولو کان ابنه سهراب.

فیتجه سرخه إلى القتال. وفی بدایة الحرب یکبّله فرامرز أسیرا إلى عرش الإیرانیین. فیقف رستم إلى جنبه یُلقِی إلیه النظرةَ بطرف عینیه:

به سرخه نگه کرد پس پیلتن                                                                 یکی سرو آزاده بد در چمن

برش چون بر شیر و رخ چون بهار                                                             زمشک سیه کرده برگل نگار

ـ فنظر إلیه البطلُ الضخم، ورآه کأنه شجرةُ العرعر الرشیقة بین غیرها من النبات.

ـ وکأنه الأسدُ فی اکتناز لحمه وکأنه الربیع فی نضارة وجه زیّنه مسکُ شعره الأسود المرسل علیه. (فردوسی، 1388ش: 2745/2744)

فالصورةُ التی یأتی بها فردوسی من سرخه فی البیتین المذکورین هی صورة فی غایة الجمال، وقلما نجد أحدا یصف شخصیةَ قصصه بوصف رائع بالغ الجمال فی جمل قصیرة محدودة. فهو رشیق القامة، ومتسع الکتفین، وقوی الجسم، وأسود الشعر وفی وجهه نضارة الربیع. فتذّکرنا هذه الأوصافُ جمالَ سیاوش. فماذا یدور فی ذهن رستم؟ فهو یصمت ویتأمل قلیلا، ویتردد فی عزمه لإعادة ذکرى سیاوش إلى ذهنه. ولکن غلب علیه شیطانُ الغضب، وأمره بتقییده وذبحه. «ففی الصراع بین الخیر والشر یُعتبر رستمُ قوةً مانعة وقوة مقویة مثیرة فی آن واحد. مانعة تمنع من اختلاط الشر بمعسکر الخیر، ومقویة مثیرة للخیر للقضاء التام  علی الشر.» (مختاری، 1379ش: 232):

بفرمود تا برندش به دشت                                                                   ابا خنجر و روزبانان و تشت

ـ فأمرهم لیسحبوا به إلى الصحراء مکبل الأیدی یرافقه الحراسُ وهم یحملون السیوف والطست. (فردوسی، 1388ش: 2746)

ومن هنا تدور الأمور بید رستم، ویبدو أنّ قلم فردوسی یفقد سیطرته علیه، بحیث لایستطیع هو أیضا أن یمنع بطلَه مما قصد، فیقف ناظرا، والبطلُ یعمل ما یرید. ویحکی الجو السائد علی کلام فردوسی عن حزنه الجم. فهو یسعى لإنقاذ الشاب ولکن دون جدوی. ومما یتضح فی أبیاته عند سرد قصته هو مقدرته فی استخدام الموسیقى الداخلیة. فکما نعلم «أنّ الکلمات هی أداة بید الشاعر یعبّر بها ما فی ضمیره من الأفکار والأحاسیس والعواطف المختلفة، ویطیر فی عالم الخیال، وینقل صوره الخیالیة التی لا تُقید إلا بالکلمات، إلى الآخرین، حتى یشعروا بما شعر. نظم فردوسی الشاهنامه على وزن المتقارب المثمن المحذوف أو المقصور، واستطاع بحسن تألیفه للکلام أن یستخدم هذا الوزن للحالات النفسیة المتنوعة من منطلق تألیف الکلمات التی هی کإیقاعات للفنان الموسیقی الذی یرکبها بقدر ثابت لخلق موسیقى جدیدة. فالذی یثیر الذهنَ للتفکر والتأمل هو الکلام عن مصیر الإنسان، فالتأمل یفتقر إلى الهدوء والسکون، ثم إنّ تکرار الحروف المدیة یلائم حالةَ الهدوء. فالتکرار مع ما له من قیمة موسیقیة، إذا وقع فی موقعه المناسب، سینتج فوائد مختلفة.» (یوسفی، 1386ش: 184/169)

بفرمود تا برندش به دشت                                                                         ابا خنجر و روزبانان و تشت

ببندند دستش به خم کمند                                                                        بخوابند برخاک چون گوسفند

بسان سیاوش سرش را ز تن                                                              ببرند و کرکس بپوشند کفن

ـ فأمرهم لیسحبوا به إلى الصحراء مکبل الأیدی یرافقه الحراس وهم یحملون السیوف والطست.                    

ـ ویضربوا برأسه مُلقین إیاه علی الأرض کالشاة کما فعلوا بسیاوش، تارکین إیاه تجتمع علیه النسورُ کفنا له. (فردوسی، 1388ش: 2748/2746)

وقع الاقتراعُ لعمید طوس للقیام بقتل سرخه. فیقوم هو ویفعل کما أُمِر. أما الحکیم فردوسی فیصوّرُ شخصیةَ هذا الشاب الشجاع البریء باختیار الألفاظ الملائمة للحوار الذی جری بینهما قائلا:

بدو سرخه گفت ای سرافراز شاه                                                               چه ریزی همی خون من بیگناه

سیاوش مرا بود هم سال دوست                                                              روانم پر از درد و اندوه اوست

مرا دیده پرآب بود روز و شب                                                                      همیشه به نفرین گشاده دو لب

بران کس که آن تشت و خنجر گرفت                                                           بران کس که آن شاه را سرگرفت

ـ فسأله سرخه قائلا: أیها الملکُ العزیز، لم تهمل سفک دم وأنا بریء.

 ـ فکان سیاوش صدیقا لی من أترابی، ففراقه ملأنی حزنا وألما.

ـ فکنت أبکی له لیلا ونهارا، لاأدع النطق بالحقد واللعن لمن أخذ بالسیف والطست، ومن ضرب برأس ذلک الملک. (المصدر نفسه: 2753/2750)

إنّ الحوارَ الذی أتى به فردوسی یکشف عن شخصیة مثقفة لسرخه، کما یکشف عما کان بین سرخه وسیاوش من الصداقة والود الخالص، وعما ترک مقتل سیاوش فی نفس سرخه من حزن وألم. ثم إنّ هناک أبیاتا تشیر إلى أنه «لیس الطورانیون کلهم، ولو أنهم واقفون إلى جانب الشر، أشرارا، والإیرانیون کلهم، وهم واقفون إلى جانب الخیر، أخیارا. فمن الطورانیین رجالٌ کرام أبریاء منهم (بیران ویسه) وأخوه (بیلسم) وأخو أفراسیاب(أغریرث).» (إسلامی ندوشن، 1387ش: 110)

ثم إنّه «من یستطیع ألّا یعترف بشخصیة (بیران) فی جیش الطورانیین ثم اضطراب طوس وإفساده أو جهل کاووس فی معسکر الإیرانیین؟» (مختاری، 1379ش: 2269)

یکی داستان است پر آب چشم                                                                    دل نازک از رستم آید به خشم

ـ إنها قصةُ عین غارقة فی الدموع تُغضِب الرحماءَ لما ارتکبه رستم. (فردوسی، 1388ش: 1058)

البطل العالمی رستم

یأتی فردوسی بدور رستم فی حوادث القصة عندما یؤتى بسرخه إلیه مکبولَ الیدین. فیأمر بقتله دون أن یهتمّ بکلام طوس حتى یصیب أفراسیابَ بمقتل ابنه کما أصاب قبله کاووسَ بابنه. هل کان بإمکان البطل العالمی رستم أن یدع هذا الشاب البریء ولا یضرب بعنقه؟ ویمکن القول فی الإجابة عن هذا السؤال أنّ الرؤیة الملحمیة إلى سرخة تجعله لا کشخص من الأشخاص بل هو ـ خیرا کان أو شراـ  فی رؤیة عامة عدو من أعداء الإیرانیین، کما أنّ سیاوش مع ما کان فیه من خصال الخیر کان یُعدّ عدوا للإیرانیین ولابد من قتله. إذن فإن «رستم رمز لمثل هذه الحیاة، الخیر والشر، ثم أنه شخصیا بلورةُ الخیر لارمزٌ لمعسکر الخیر.» (مختاری، 1379ش: 226)

«إن رستم هو قرّةُ عین الإیرانیین، وهو زادهم وقوتهم وحصیلة آمالهم القدیمة، أخلى قلبه ـ واعیا أو عن لاوعی ـ من المحبة، وانضمّ بالظلم» (المصدر نفسه: 173)

کما أنّ رستم یعلم أنّ الطورانیین لیسوا بقاتلی سیاوش. «فإنّ سیاوش قُتِل فی فیما یبدو علی ید (غروی زره) بأمر من أفراسیاب، ولکنه فی الحقیقة قُتل علی ید أبیه کاووس. وهذا ما یخبر به رستم عند وقوفه على خبر مقتل سیاوش وعودته إلى القصر، فیعبّر جهل کاووس، وحبه للنساء سببا لمقتله.» (سرامی، 1388ش: 450)

ولو کان یَقبل کاووسُ اقتراحَ السلام، ولو لم یفضّل سودابه المجرمةَ على سیاوش البریء، فهل کان تحدث هذه القصة التراجیکیة وقتل الشباب الأبریاء؟ وهذا ما أدّى -کما سنرى فی نهایة القصة- إلى مقتل سرخة بید رستم، وأثار حزنَ الشاعر وألمه، فیلوم الشاعرُ الدنیا التی تربی الناس، وتعزّهم وترفعهم ثم تُسقطهم وتُذلّهم وتبیدهم وتحرق بذلک القلوب:

جهانا چه خواهی ز پروردگان                                                                 چه پروردگان داغ دل بردگان

ـ أیها الدهر ماذا ترید أنت بقتلک من ربیتهم، وإحراقک قلوب المحبین. (فردوسی، 1388ش: 2762)

ثم إنّ القتل بضرب العنق فی الطست یکون فی موضعین من الشاهنامه، أولا مقتل سیاوش بید غروی زره بأمر من أفراسیاب، ثانیا مقتل سرخه ابن سیاوش وتعلیق جثمانه على الخشب إربا إربا بأمر من رستم للأخذ بثأر سیاوش، بعد ما أسره فرامرز. (سرامی، 1388ش: 471)

لیست الأمور بعواقبها

والصورة الجمیلة التی خلقها الشاعر ببراعة فنه هی صورة اللحظة التی ینعى فیها أفراسیاب بمقتل سرخة حیث یقول الشاعر:

همان سرخه ی نامدار کشته شد                                                         چنان دولت تیز برگشته شد

ـ قد قُتل سرخه المشهور فأصبح یسقط منقلبا، کالدولة التی قلب لها الدهرُ ظهرَ المجن. (فردوسی، 1388ش: 2765)

ثم یقوم فردوسی بتصویر حزن أفراسیاب وألمه تصویرا رائعا، فینظر حکیم الطوس إلى أفراسیاب لا کعدو للإیرانیین بل کأب فَقَدَ أعزَّ مَن عنده أی ابنه، فیشارک الشاعر ألم الأب المتألّم قائلا:

نگون شد سر و تاج افراسیاب                                                                  همی کند موی و همی ریخت آب

همی گفت رادا سرا موبدا                                                                    ردا  نامدارا  یلا  بخردا

دریغ ارغوانی رخت همچو ماه                                                                   دریغ آن کئی برز و بالای شاه

ـ انقلب التاج علی رأس أفراسیاب فأخذ بلحیته وشَعره یشدّه ویبکی ویذرف الدموع.

ـ فناداه: أیها الفتیُّ الأمیر الکبیر، أیها البطل المشهور بذی الحجی.

ـ یا حسرتا علی وجهک الذی کالقمر، ویا حسرتا علی تلک القامة والقبة الملکیین. (فردوسی، 1388ش: 2768)

«ربما لانجد فی الشاهنامه بطلا مثل أفراسیاب تقیّده محبته إلى ولده. فعندما یفوض عِرق المحبة، یملأ العالم بمحبة الأبویة مما یشعل نارا فی قلب القارئ. فإنّ مراثى أفراسیاب لأبنائه وأقربائه هى أغنى أسالیب البیان مضمونا. فبکائه على سرخه، وحزنه فی موت (بیران)، وجنونه عندما یفقد (شیده) کلها نمازجُ مثالیةٌ من الحزن الإنسانی.» (مختاری، 1379ش: 261/287) 

 وقلما نجد أحدا یصوّر حزنَ الأب وألمه عند فقدان الولد باستخدام الموسیقى الداخلیة فی غایة البلاغة والجمال، وینجح فی تصویره، کما نجح فیه حکیمُ الطوس فردوسی.

فنرى أنّ أفراسیاب هو الذی تذوب الجبال الحدیدیة عندما تسمع عنه، مع أنه ملیء بالأحاسیس والعواطف لاتأخذه الحزن عند موت سرخه فقط، بل تحرقه فقدان أعزائه بحیث تخرج من مأمنه عندما یرى أخاه جرسیوز مبتلیا بالبلایا والمصائب، لتنجیه منها.

 فتجری قصص الشاهنامه کما نرى فی قصة سرخه، فإنها إلى جانب الحروب والإغارات والعداوات لاتخلو من العواطف. وهذا هو فن الفردوسی، والأبطال والأناس فی الشاهنامه، الذی یمزج الحروب بالعواطف الإنسانیة والمحبة.

فینتهی قصةُ سرخة بمقتله. فیبقى النار فی قلوب الطورانیین محرقة. فهذه من خصائص الملحمة أن یحارَب من یقف إلى جانب الأعداء، خیرا کان هو أم شرا، سیاوش کان هو أم سهراب، أم کان سرخه.

فإن ما یثیر الحزن والألم هو أنّ من وقف إلى جانب العدو عدو، فلا تسود ساحة الحرب إلا السیوف والرماح. فلیس هناک ما یفرق بین الصدیق والعدو.

وإذا ما دققنا النظر وجدنا هناک مأساةٌ تتکرر فی الشاهنامه، وهی مأساة مقتل الابن بید الوالد. فإن أفراسیاب أوقعَ ابنَه فی مخالب الموت عندما أشعل نارَ الحرب. فإذا نسترجع الزمانَ فی الشاهنامه نرى أنه لو لم یسبب کاووس أن یُقتل سیاوش، ولو لم یحاول غرشاسب ضد إسفندیار، فکان قتل الابن یبقى وصمةَ عار فی وجه رستم فقط، ولا یتعدى إلى غیره.

شب مرموز مرا کشت دگر تاب نماند                                                      رنگ از هیبت شب بر رخ مهتاب نماند

درد شهنامه از این است که خون پسران                                                بی گنه ریخت، پدر خجلت سهراب نماند

ـ قد قتلتنی اللیلةُ ذات الأسرار، فلم یستقر الصبرُ، ففُقد القرارُ. وابیضّ وجهُ القمر من هیمنة اللیل وهیبته.

ـ فإنّ الألمَ السائد فی الشاهنامه هو نتیجة سفک دماء الأبناء الأبریاء بید الآباء. (سوری، 1382ش: 26)

فالواضح أنّ فردوسی یعتقد بسیادة التقدیر والجبر على مصیر الإنسان. فالدهر عند فردوسی هو الذی یقود الإنسانَ إلى مصیره ویسبب الحروب والمقاتل.

به بازیگری ماند این چرخ مست                                                                    که بازی بر آرد به هفتاد دست

زمانی به خنجر زمانی به تیغ                                                                        زمانی به باد و زمانی به میغ

ـ فإنّ الدهر السکران کلاعب یلعب دوره بسبعین أسلوبا.

ـ فیقوم بدوره باستخدام سیف حینا وباستخدام الرمح حینا آخر. کما یقوم به بالریح حینا، وبالسحب أحیانا آخر.

نعم، «مع أنّ الشاعر یعلم أنه لا یستطیع أحد أن یفتح أبواب القدر المغلقة، فإنّ الإنسان، ومع أنّه یخضع فی الغایة للأقدار، فهو أیدیها، یدعو الحوادث ویحقّقها. فهذه هی الید التی إذا ظهرت من کمّ رستم، أغضبنا وفردوسی، وأحزننا.» (مختاری، 1379ش: 175)

النتیجة

قد وقعت فی الشاهنامه حروبٌ کثیرة بین الإیرانیین والطورانیین مما أدّی إلى مقتل کثیر من الأبریاء والمجرمین. فمقتل الناس خاصة الشباب منهم، أعداء کانوا أو أصدقاء، أثارَ حزنَ الشاعر. وهذا یعنی أنّ فردوسی کان یهتمّ بالقیم الإنسانیة والنفوس البشریة، إلا أنّ الحروب لاتمیز بین البریء والمجرم وبین العدو والصدیق، فهی تحکم بین الجمیع سویّا، وهذه هی میّزة الملحمة والآثار الملحمیة.

ومما یجلب الانتباه هو أنّ الأقدار یحکم علی الأبطال فی حیاتهم ومماتهم. وعندما یحکم الأقدار على موتهم فلا أحد یبعده عنهم. وهذا ما یشیر إلیه حکیمُ الطوس فردوسی قائلا: "لا أحد یستطیع أن یفتح أبوابَ الأقدار المغلقة" فیعجز الناس من دفع الموت عن رستم عندما یصل إلى غایة عمره، فیشیر إلى ذلک قائلا: "عندما جاءه الموتُ زالت عنه القدرةُ" إلا أنّ مفتاحَ الموت ربما یعطیه القدرُ إلى من یرید لینفّذ أمره، فهو یکون العدو أحیانا، ویکون أبا أو أخا أحیانا أخری.

ثم إنّ القصص التی یصوّرها فردوسی کلها خلق عن وعی، فإنّ الأسماء فی الشاهنامه، والقاتل ومن یقتل کلها لم یأتِ عن صدفة. إذن فإن سرخه بمعنى الحمرة، من صفات النار ذات لهب، کما أنّه بمعنى الحمامة الحمراء وهی رسول (ناهید). ثم إنّ النار کما جاء فی کتاب (فرهنک أساطیر وداستان واره ها) هی وصلة بین الإنسان والآلهة. ومن هنا تتّضح العلاقة بین سرخه وبین النار والحمرة.

 وکما نعلم أنّ رستم کان یعتقد بالمیترائیة، فلذلک قاتل وقتل إسفندیار الذی کان یعتقد بالزرادشتیة. فیمکن القولُ بأنّه لایقتل رستم أحدا دون سبب، وبعبارة أخرى یختار فردوسی الأشخاص الذین یرید قتلَهم بید بطله الأول رستم. وهذا یعنی أنّ هناک أسبابٌ أخرى لمقتل أبطال الشاهنامه دون الأسباب المعتادة بها کالعداوة والضغن وغیرهما.

إسلامی ندوشن، محمدعلی. 1387ش. زندکی ومرک بهلوانان در شاهنامه. ط8. طهران: شرکة سهامی انتشار.
حمیدیان، سعید. 1388ش. شاهنامه فردوسی. ط16. طهران: نشر قطرة.
رحیمی، مصطفی. 1376ش. تراجدی قدرت در شاهنامه. ط2. طهران: نیلوفر.
سرامی، قدمعلی. 1388ش. از رنک کل تا رنج خار. ط5. طهران: انتشارات علمی وفرهنکی.
سوری، محمد محسن. 1382ش. بس از عمری سکوت. و مجموعه شعر. ط1. طهران: آرویج. 
شمیسا، سیروس. 1387ش. أنواع أدبی. ط3. طهران: میترا.
صفا، ذبیح الله. 1384ش. حماسه سرایی در إیران. ط7. طهران: أمیر کبیر.
فردوسی، أبوالقاسم. 1388ش. الشاهنامه. قام بتصحیحه سعید حمیدیان على أساس نسخة طبعت فی مسکو. ط16. طهران: نشر قطرة.
مختاری، محمد. 1379ش. حماسه در راز و رمز ملّی. ط2. طهران: توس.
یاحقی، محمد جعفر. 1386ش. فرهنک أساطیر داستان واره ها در ادبیات فارسی. طهران: فرهنک معاصر.
یوسفی، غلامحسین. 1386ش. کاغذرز. ط2. طهران: سخن.