الأثر الفارسی فی شعر عبدالوهاب البیاتی

نوع المستند : علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة تربیت مدرس، طهران – إیران.

2 طالب الدکتوراه بجامعة تربیت مدرس، طهران – إیران.

المستخلص

تأثر عبدالوهاب البیاتی الشاعر العراقی الحدیث ومن رواد الشعر الحر بأدب الفرس وثقافتهم فی الکثیر من قصائده ووظف شخصیات ومدن الفرس للتعبیر عما یجیش فی صدره من فیضانات شعریة. تنوی هذه الدراسة تبیین الدلالات التی تحمل هذه الرموز وبیان کیفیة استخدام البیاتی شخصیات فارسیة کرمز أو متقنعا بها من خلال جسد نصه الشعری قدر المستطاع. أما الشخصیات والمدن فهی: الخیام صاحب الرباعیات، نیسابور، جلال الدین الرومی،  فرید الدین العطار، شیراز.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Impact of Persian Literature on Albayati's Poetry

المؤلفون [English]

  • Eesa Motaghi Zadeh 1
  • Ali Bashiri 2
1 Assistant Prof.,Tarbiyat Modarres University
2 Ph.D Candidate,Tarbiyat Modarres University
المستخلص [English]

Abdolvahab Albayati is one of the well-known poets of Iraq and Arab contemporary poetry. He has been affected by Persian culture and literature in most of his poems. This research intends to assess some aspects of such effects , and to  explain them as far as possible. In this assessment, we will find how Bayati has taken advantage of Persian poets such as Khayyam and Molavi and Attar as symbolic characters and also Persian cities including Neyshabour and Shiraz in his artistic presentation. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Albayati
  • Khayyam
  • Neyshabour
  • Jalaleddin Rumi
  • Farideddin Attar
  • Shiraz

تأثر الشعراء العرب فی کتابة قصائدهم بأنحاء مختلفة بثقافات، وأشخاص، وأساطیر من بلدان وأقالیم مختلفة علاوة علی البلد أو الإقلیم الذی یعیشون فیه، وتطمح هذه الدراسة برصد بعض هذه المظاهر فی شعر شاعر بلاد الرافدین عبدالوهاب البیاتی محددة إطاره فی الإجابة عن سؤال وهو ما مدی تأثر البیاتی بالثقافة الفارسیة أو الأشخاص الذین نبغوا فی هذه الثقافة؟ ویبدو أن البیاتی قرأ من الشعراء الفرس ما قرأ من جلال الدین الرومی، فرید الدین العطار، والخیام، والجامی باهتمام بالغ. (البیاتی، 1993م: 25)

 زار البیاتی إیران فی السنة الأخیرة من عمره عام 1999م وزار أهم المدن الإیرانیة وزار مرقد الإمام الرضا(ع)، وحافظ وسعدی الشیرازیین، وفردوسی مبدیا عن رأیه بأن الشعراء الفرس یتمیزون عن شعراء الشرق بأن لهم إلى جانب شاعریتهم الفذة تجربة صوفیة ووجودیة. (فوزی، 1381ش: 55)

  لاشک فی أن البیاتی یعد واحدا من أکثر الشعراء الذین کتب عنهم دراسات کثیرة قبل أن یحظی بها شاعر فی العصر الحدیث، وهناک کتابات عن بعض الشخصیات الفارسیة فی شعر البیاتی مثل ما کتب پاشا زانوس عن تأثر البیاتی بحافظ الشیرازی فی مقال له یرکز علی قصیدة البیاتی بعنوان بکائیة إلى حافظ الشیرازی (زانوس، 1390ش:  28 وما بعدها) ومثل هذه الدراسات یمکن أن نشیر إلى دراسة بدرومارتینث مونتابث المسماة بثلاث مدن إسبانیة فی شعر عبدالوهاب البیاتی وأیضا هناک دراسة لإبراهیم خلیل المعنون "بظلال وأصداء أندلسیة فی الأدب المعاصر" تحدث فیها عن أثر لورکا ومصرعه فی شعر البیاتی فی عدة صفحات. (خلیل: ص67 وما بعدها) وهناک أیضا إشارات متناثرة إلى بعض الرموز کما نری ذلک فی کتابی إبراهیم محمد منصور وناهدة فوزی.

 

الخیام ونیسابور

   أبوالفتح عمر الخیام شاعر، وریاضی، وفلکی ولد بنیسابور عاش عصر دولة السلاجقة، ویبدو أنه کان ینزع منزع الإبیکوریة التی تقول بالمیل نحو الملذات والحظوظ لأن الموت والفناء محتومان ولابد منهما. وکانت هذه النزعة تثیر حقد علماء الدین علیه، وله رباعیات شهیرة ترجمت إلى الکثیر من اللغات العالمیة تمثل إلى حد ما هذه النزعة وعلی الأرجح أنه توفی عام 517هـ.ش. ویقترب زمان ولادته من عام 408هـ.ش. (صفا، 1384ش: 163-166)

  یبدو من أقوال البیاتی أنه کان یری تشابها کثیرا بینه وبین الخیام إذ یقول: «یکفینی فی الحیاة ما یکفی عمر الخیام.» (البیاتی، 1983م: 107) أو «فلتضعنی فی عداد قبیلة عمر الخیام، فأقول لک إن دیوان شعر وکوز نبیذ وامرأة تکفینی.» (المصدر نفسه:  97)

  بدأ البیاتی باستخدام الخیام فی قصیدة "الرجل الذی کان یغنی" من دیوان "أشعار فی المنفی" التی یعتقد غنیمی هلال بأنها تعانی اضطراب الصورة إذ إن الصور لاتتصف بوحدة الإیحاء «وبخاصة تمثیله بعمر الخیام الذی یوحی بانتهاز فرص الاستمتاع، ولم نفهم وجه الإیحاء فی صور الرغیف والمصحف والقنبلة، علی فرض أنها مبدلة بعضها من بعض ولایکفی أن یقصد الشاعر - علی سبیل الاقتضاب - إلى جانب الروح والمادة والقوة.» (غنیمی هلال، 1973م: 450-451) لکن الذی یدرکه هذا البحث من هذه الکلمات هو دلالتها علی الأفکار الاشتراکیة التی سادت مرحلة من مراحل تطور الفکرة عند المتنورین فی حقبة من الزمن؛ إذ کان الرغیف والکتاب والسلاح بصورة تراتبیة هم الاشتراکیین. (النقاش، 2008م: 29 وما بعدها) ویبدو أن البیاتی جعل خیامه أحمر العینین لیوحی بازدواجیة السهاد، والخمار من جهة والوردة الحمراء التی تعتبر رمزا للثورة من جهة أخری؛ وأشار إلى رغیف ومصحف وقنبلة تتصل بالثورة عند البیاتی، ونری أن خیام الشاعر یغنی لحقول الزیت إذ یری صلاح فضل: أن الشاعر جاء بخیامه إلى عهد مصدق وتأمیمه للنفط الإیرانی. (فضل، 1995م: 123) «إن البیاتی یقدم لنا - عبر حکایة مکثفة - بطلاً ثوریاً ... أصیلاً ینتقل به من الخاص الضیق، إلى العام الشمولی، وهذا البطل لیس أسطوریا ولایحمل بعض أوهام العصر فی التنظیرات والمماحکات السیاسیة، ولایتخاذل أمام فکرة اللاجدوی من التضحیة.» (رضوان، 1999م: العدد 343)

«علی أبواب طهران رأیناه

رأیناه

یغنی

عمر الخیام، یا أخت، ظنناه

علی جبهته جرح عمیق، فاغر فاه

یغنی، أحمر العینین

کالفجر، بیمناه

رغیف

مصحف

قنبلة، کانت بیمناه

یغنی، عمر الخیام، یا أخت

حقول الزیت والله

یغنی طفله المصلوب فی مزرعة الشاه.

وکان الموت أواه

علی مقربة منه، علی أطراف دنیاه.

ونادانا وناداه

صیاح الدیک، أختاه!

وخلفناه فی الساحة، لاتطرف عیناه

           · "وداعا!"

قالها، واختنقت فی فمه الآه.

           · "وداعا، لک یا طهران

یا صاحبة الجاه

وداعا لک یا بیتی

وداعا لک أماه"

ودوت طلقة، واختنقت فی فمه الآه.» ( البیاتی، ج1، 1995: 280-281)

    استخدم البیاتی شخصیة الخیام بشکل موسع فی دیوان "الذی یأتی ولایأتی" الذی قدّمه بالقول: سیرة ذاتیة لحیاة عمر الخیام الباطنیة الذی عاش فی کل العصور منتظرا الذی یأتی ولایأتی. یبدأ البیاتی سفره مع الخیام منذ القصیدة الأولى "صورة علی غلاف" فی هذه القصیدة من هذا الدیوان إذ نری أن الاعتقاد بالأقدار یتمظهر فی جملة "لاغالب إلا الله" وهی شعار بنی الأحمر المنقوش علی جدران الحمراء الذی یری صلاح فضل أن البیاتی یستخدمه بمفارقات عدیدة. (فضل، 1999م: 14) کما نری ذلک هنا، ویبدو أن هذا القول لاینبع من فکرة متزهدة دینیة کما استخدمه بنو الأحمر لکنه ینشأ عن فکرة وجودیة کان الخیام متصفا بها والخیام المنجم یستعین بالنجم لاستیعاب الکون والزمن.

 «...

-         مولای: لاغالب إلا الله

 فآه ثم آه

مملکة الموت علی أسوارها الحراس

یرنق النعاس

عیونهم؛ فلتفتح البوابة

ولیدخل الغالب والمغلوب

فالفجر فی الدروب

عما قریب؛ یوقظ الحراس

ویقرع الأجراس

-         مولای! قال النجم لی، وقالت الأقدار

بأننا ممثلون فاشلون فوق هذا المسرح المنهار.» (البیاتی، ج2، 1995م: 61-62)

  یتقنع البیاتی بقناع الخیام فی قصیدة "الطفولة" عندما یستخدم کلمة نیسابور مسقط رأس الخیام جاعلا بغداد معادلا له ویری أن بغداد - نیسابور- کان جحیما ولد فیه الشاعر ویفوت الشاعر الأداة الأصلیة لتواصل الحیاة مادیا فی محاولة محبطة له لقضیته المثالیة وهی المدینة الفاضلة والحقیقة؛ ویتساءل الشاعر فی لهجة ملؤها الیأس والامتضاض هل من الإمکان فی شیء ولادة الحقیقة فی هذه المدینة المحشوة بالنفایات القذرة؟ فیبحث البیاتی عن نیسابور الجدیدة وهی مدینته الفاضلة (البیاتی، 1993م: 37) إذ لاتعجبه ظروف المدینة المتوفرة ویقول: «ماذا یفعل الإنسان المحاصر المهجور بحبه فی مدن الإسمنت، والحدید، والصفیح، وعلب السردین، وکل شئ یشی به، ویتآمر ضده. فلم یعد هناک مکان فی مدن علب السردین هذه للعشاق المتوحدین الذین یبحث کل منهم عبثا عن فم الثانی فی الظلام. إن مدنا کهذه، لاتلبث أن تنقض بکلاب صیدها، وضبابها علی جنة أهل الحب.» (نفس المصدر) ویبدو أن "الخیط" فی هذه القصیدة ترمز إلى زمن الطفولة وما فیها من الذکریات وإن البیاتی یستمد کثیرا من ینابیع الطفولة لکتابة قصائده. أما الخیط فهو الذی یقول عنه البیاتی: «کانت جداتنا یربطن إبهامنا بخیط من الصوف أو الحریر لکی لانبتعد عن البیت کما تقول الأسطورة.» (المصدر نفسه: 11)    

«ولدت فی جحیم نیسابور

قتلت نفسی مرتین، وضاع منی الخیط والعصفور

بثمن الخبز، اشتریت زنبقا!

بثمن الدواء

صنعت تاجا منه للمدینة الفاضلة البعیدة

...

کلمت نجمة الصباح، قلت یا صدیقة

أتزهر الحدیقة؟

وتولد الحقیقة

من هذه الأکذوبة البلقاء

طفولتی الشقیة الحمقاء

فراشة عمیاء

متى؟ متى أیتها الشمطاء؟

ستمطر السماء!

وتولد الحقیقة؟

من هذه النفایة الغریقة!» (البیاتی، ج2، 1995م: 63-64)

     یصف البیاتی نیسابور فی قصیدة "اللیل فوق نیسابور" بأنها صارت مکانا للنهب، والفساد، والدمار ونجد فی هذه المدینة أضرابا عدیدة من الفجائع ویدعو فی النهایة إلى الثورة ضد هذا الواقع البغیض والسعی وراء إنقاذ المدینة:

«کل الغزاةمن هنا مروابنیسابور

العربات الفارغة

وسارقو الأطفال والقبور

وبائعو خواتم النحاس

وقارعو الأجراس

...

أیتها الأنقاض!

دقت طبول الموت فی الساحات

وأعدم الأسری وهم أموات

...

- لنقرأ الکتاب بالمقلوب

منقبین فی حواشیه عن المکتوب والمحجوب

کان علینا أن نضیء النور

فی لیل نیسابور.» (البیاتی، ج2، 1995م: 65-66)

  یتلقانا الملمح الخیامی فی القصیدة التالیة لقصیدة "اللیل فوق نیسابور" منذ اللحظة الأولى إذ سمی الشاعر هذه القصیدة "فی حانة الأقدار" والحانة قریبة من الخمر التی أحبها الخیام فی رباعیاته وتتصل اتصالا وثیقا بفکرته الأبیکوریة والأقدار أیضا ینتمی إلیها الخیام بنزعته القدریة:

«والقمر الأعمی ببطن الحوت

وأنت فی الغربة لا تحیا ولا تموت

نار المجوس انطفأت

فأوقد الفانوس

وابحث عن الفراشة

لعلها تطیر فی هذا الظلام الأخضر المسحور

واشرب ظلام النور

وحطم الزجاجة

فهذه اللیلة لاتعود.» ( البیاتی، ج2، 1995م: 67)

   یشارک خیام أبا نواس نزعته الإبیکوریة فی التمسک بالخمر لنسیان الهموم وشدائد الزمن المفجع إذ یستخدم البیاتی من النص الشعری النواسی للإفراط فی معاقرة الخمر للتنویه إلى ثقل الهموم کما یشیر إلى ذلک بعض الدارسینز (نشاوی، 1984م: 542) والنص هو: «أسقنی حتی ترانی أحسب الدیک حمارا.» (أبونواس، 2010م: 202)

«- أصابک السهم، فلا مفر، یا خیام

ولتحسب الدیک حمارا، إنها مشیئة الأیام

...

والخمر فی الإناء

فعب ما تشاء

بقیة السماء

أو قدح البکاء

فی حانة الأقدار

حتى تموت فارغ الیدین تحت قدم الخمار

رفیقک الوحید فی رحلتک الأخیرة

لمدن النمل التی تحکمها الأرقام والبنوک

-         یا أیها الملوک

بکم تبیع هذه القیود؟

فهذه اللیلة لن تعود

طارت، کما طار بنا بساط ألف لیلة

معانقین تحت أضواء النجوم "دجلة"

وزارعین نخلة

فداعب الأوتار

فدیک هذا اللیل مات قبل أن ینبلج النهار.» ( البیاتی، ج2، 1995م: 67-68)

 

    فنری أن البیاتی یبدأ هنا بالتقنع الاستعاری الشامل مع صوت الخیام «مستحضرا رؤیته العمیقة لحقیقة الموت فی معناه الطبیعی والوجودی، بینما یجعل البیاتی هذه الرؤیة عصریة راهنة فی التساؤل المفجع عن مداهمة الثوار وعملیات الاغتیال المنتشرة فی أرجاء المعمورة.» (أبوهیف، 2004م: 110)

  یرافق الشاعر خیامه فی قصیدة "طردیة" ویبدو أن الشاعر الخیام فشل فی محاولته الثوریة وملأت الجورائحة الموت والاختناق، فیرى أن یلجأ إلى الخمر یریح باله وینسی همومه الثوریة. (الضاوی، 1384ش: 83 بتصرف)

«أ هذه الآلام

وهذه السجون والأصفاد

شهادة المیلاد، یا خیام

فی هذه الأیام؟

دفنت رأسی فی الرمال، رأیت الموت فی السراب

فقیر هذا العالم الجواب

ینام فی الأبواب

یمد لی یدیه فی الظلام

ویقرأ التقویم بالمقلوب

بحیلة المغلوب

مولای، قال النجم لی، وقال لی الرماد

أیاک والفرار

أمامک البحر ومن ورائک العدو بالمرصاد

والموت فی کل مکان ضرب الحصار

فلنشرب اللیلة حتى یسقط الخمار

فی برکة النهار.» (البیاتی، ج2، 1995م: 70)

 

  یخاطب الشاعر الخیام فی قصیدة "الموتی لاینامون" ومن البدیهی أنه إنما یخاطب نفسه باسم الخیام. یذکر البیاتی فی هذه القصیدة وبإلحاح واضح کلمات الموت والسور والنور. ثم إن عائشة التی توفی تودّع الشاعر ثم تتبدل إلى فراشة طلیقةْ … یراها تذرع الحدیقةْ… لاتعبرُ السورَ ولاتنامْ. لاتجتاز السور الفاصل بین الأحیاء والموتی. إذن عائشة، لم تمت بالموت بل هی خالدة، وهی لاتنام أبدا ولاتعتریها سنة وهی حیة دوما ما. (الظاهر، 2004م:  التاسع من النیسان)

«فی سنواتِ الموت والغربةِ والترحالْ

کَبُرتَ یا خیّامْ

شعرُکَ شابَ والتجاعیدُ على وجهک والأحلامْ

ماتت علی سور اللیالی،  مات " أورفیوس "

ومات فی داخلک النهر الذی أرضع نیسابورْ

عائشة ماتت،  وها سفینةُ الموتى بلا شراعْ

تحطّمت علی صخور شاطیء الضیاعْ

- قالت، ومدّت یدها: الوداعْ

عائشة ماتت،  ولکنی أراها تذرع الحدیقةْ

فراشةً طلیقةْ

لا تعبرُ السورَ ولا تنامْ

الحزنُ والبنفسجُ الذابلُ والأحلامْ

طعامها فی هذه الحدیقة السحریةْ

أیتها الجنیّةْ !

تناثری حطامْ

مع الرؤی والورق المیّتِ والأعوامْ

وخضّبی بالدمِ هذا السورْ

وأیقظی النهرَ الذی فی داخلی مات ورشّی النورْ

فی لیلِ نیسابورْ

ولتبذری البذورْ

فی هذه الأرض التی تنتظرُ النشورْ.» (البیاتی، ج2، 1995م: 71-72)

  یشیر البیاتی فی الهوامش التی کتبها لدیوانه إلى أن عائشة محبوبة الخیام فی صباه وإنها ماتت بالطاعون ولم یقل الخیام عنه فی أشعاره قط، وفقد کان بودّه أن یسمیها خزامی لکنه احتفظت باسمها الحقیقی أو المستعار دفعا للالتباس. و«عائشة هنا أو خزامی - امرأة أسطوریة وهی رمز للحب الإلهی الواحد الذی ینبعث، فیضئ ما لایتناهی من صور الوجود؛ وهی الذات الواحدة التی تظهر فیما لایتناهى من التعینات فی کل آن، هی باقیة على الدوام على ما هی علیه.» (م.س: 184) ویری ضیاء خضیر أن عائشة ترمز إلى «روح العالم المتجدد من خلال الموت والکائن اللامتناهی أن تعیش دائماً وتموت ولاتموت.» (خضیر، 2004م: 73)

  

   یعبر الشاعر (الخیام) المغترب عن عجزه وشیخوخته فی قصیدة "الحجر" الحجر الذی کان صلبا لکن الزمن جعله رمیما فالشاعر (الخیام) ینسحب أمام الموت:

«- تهرأ الخیام

وسقطت أسنانه، وجفت العظام

وهجرت یقظته عرائس الأحلام

والدود فوق وجهه فار وفی الأقداح

العندلیب قال لی، وقالت الریاح

           · اللیل طال، طالت الحیاه

فأین یا رباه!

شمسک! تحیی الحجر الرمیم

وتشعل الهشیم» (المصدر نفسه: 82)

 

مولوی

 

  نری شاعرنا البیاتی فی قصیدة "مرثیة إلى ناظم حکمت" یضمن قسما من شعر شهیر قائله جلال الدین مولوی مصرحا باسمه مستخدما الرمز الصوفی عنده وهو النای الذی هو رمز لإثارة خلجات الحب وهو الذی یذکی نیران هذا الحب، لکن البیاتی یحوله من مغزاه الأصلیة کرمز صوفی ویشحنه معنى وإشارات جدیدة تتصل بتجربة الشاعر الثورویة وهذا النای الذی کان یحدثنا عن لواعج الحب وعن الفراق والذین أضنوا أنفسهم فی سبیله یتحول إلى رمز یحکی لنا حنین البیاتی شوقه العارم نحو شخصیة ثوریة کبیرة وهی شخصیة ناظم حکمت وأیضا النای هنا «رمز للروح المحترق، على طریق الکفاح.» (إسماعیل، لاتا: 221) ونری أن التبشیر بالثورة یصیر هباء منثورا باحتراق الفراشة ویضطر شاعرنا إلى أن یحمل مع الباکین أکفانه: 

«"أصغ إلى النای یئن راویا..."

قال جلال الدین

النار فی النای

وفی لواعج المحب

والحزین

النای یحکی عن طریق طافح بالدم

یحکی مثلما السنین

"شیرین"

دار الزمان

احترقت فراشتی

تغضن الجبین

وانطفأ المصباح، لکنی مع السارین

مع المحبین، مع الباکین

أحمل أکفانی

یئن راویا

قال جلال الدین:

"من راح فی النوم سلا الماضی"

مع الباکین

"شیرین" یا جبیبتی

"شیرین"» (البیاتی، ج2، 1995م: 466)

 

   نری الشاعر فی قصیدة "المجوسی" کالمولوی معه کأس الخمر منتشیا ملطخة ثیابه بالخمر یرقص مرافقا أنغام الموسیقی کأنه فی حلقات الدرویش. (منصور، 1999م: 194)

 

«سکبوا فوق ثیابی الخمر، عربدت من الحب، وراقصت

               الفراشات وعانقت الزهور(البیاتی، ج2، 1995م: 203)

 

  یستمد البیاتی من النزعة الصوفیة عند جلال الدین (قراءة فی دیوان شمس تبریز لجلال الدین الرومی) إذ تتحول عائشة رمز الحب الإلهی لدی البیاتی إلى حبیبة جلال الدین التی تحبه ویحبها وتشفق هذه الحبیبة علی حبیبه وتسأل النای عن الذی یستطیع أن ینقذ حبیبه من تداعیات هذا الحب ولواعجه. وبإمکان القارئ أن یری فی هذه القصیدة الکثیر من المفردات التی تتصل اتصالا وثیقا بالصوفیة مثل: النای، نار، الحب، السکر، مجنون، ألحان. (حلبی، 2004م: العدد393)

 

«قالت عائشة للنای الباکی: من یقتل هذا الشاعر أو یعتقه

من نار الحب الأبدیة. ها هو ذا أوغل فی السکر

وأصبح بی مجنونا ، وأنا أصبحت به... أیضا.

وکلانا مجنون سکران

یبحث عن وجه الآخر فی الحان

نتحطم مثل إناء الخزف الملآن

لما یعرونا، قبل صیاح الدیک، خمار الظمآن

ها هو ذا شمس الدین

یشرق من "تبریز"

یمنحنی برکات العاشق والمعشوق

وکلانا ثمل مجنون

المعشوق هو الکل الحی، وأما العاشق

 فهو حجاب وهو المیت

برماد حریق أتغشی وبأسمال الفقراء

أمسک کأس شرابی بید، وبأخری شعر حبیبی

أرقص عبر المیدان

فی أحشائی نار لاتخبو،  فلماذا لاتحرقنی النار؟

ها أنذا أضع الکفن الأبیض والسیف أمامک

فلتضرب عنقی وأنا سکران.» ( البیاتی، ج2، 1995م: 443-444)

  یبدو أن البیاتی فی کیفیة ترمیز عائشة - التی مر ذکرها - تأثر بفکرة جلال الدین التی ظهرت فی بعض أبیاته إذ یوجهنا لفهم رمز عائشة إلیها ناقلا إیاها وهی قصیدة "المستزاد فی ظهور الولایة المطلقة العلویة":

«یظهر الجمال الخاطف کل لحظة فی صورة

فیحمل القلب ویختفی

فی کل نفس یظهر ذلک "الصدیق" فی ثوب جدید

فشیخا تراه تارة ، وشابا تراه أخری

ذلک الروح الغواص علی المعانی

وقد غاص إلى قلب الطینة الصلصالیة

انظر إلیه وقد خرج من طینة الفخار

وانتشر فی الوجود.» (المصدر نفسه: 184)

  لکنه یبدو أن هذه القصیدة التی تتحدث عنها البیاتی منسوبة إلى مولانا ولیست من قبیل أشعاره وتستخدم فی الکتب المتعلقة بالأجناس الأدبیة أوالموسوعات الأدبیة کمصادیق للغزل المستزاد فی الأدب الفارسی وأصله الفارسی هو:

«هر لحظه به شکلی بت عیار برآمد    دل برد و نهان شد

هر دم به لباس دگر آن یار برآمد         غواص معانی

گاهی به تک طینت صلصال فرورفت    گه پیر وجوان  شد

گاهی ز تک کهگل فخـار برآمـد    ز آن پس به جهان شد» (شمیسا، 1383ش: 327؛ وشریفی، 1383ش: 1308)

العطار

تمتلئ قصیدة البیاتی "مقاطع من عذابات فرید الدین العطار"بالکلمات والمفردات التی تمثل النزعة الصوفیةمثل السکر، الخمر، الساقی، الخرقة، العشق، فرط، تشعل، الصحو، أقداح... التی ترمز إلى «حالة الاتحاد بالمطلق،  التی یصل إلیها الصوفی بعد المجاهدة والمکابدة.» (حلبی، 2004م: العدد 393) یقول البیاتی:

«ما کنت أعری جرحی فی الحضرة لولم أفقد عائشة

فی حان الأقدار

ما کنت أبوح بسری للنجم الثاقب لولاک

لا غالب إلا الخمار، فناولنی الخمر ووسدنی تحت الکرمة

مجنونا

ولتبحث عن یاقوت فمی تحت الأفلاک

...

لن أهزم حتى آخر بیت أکتبه، فلنشرب فی قبة هذا اللیل

الزرقاء

حتى یدرکنا اللیل الأبدی ونغفو فی بطن الغبراء» (البیاتی، ج2، 1995م: 406-407)

   لکن صورة الخیام هی الأکثر ظهورا ووضوحا فی القصیدة إذ یعتری العطار عذاب ینشأ عن محاولته التی یبذلها للفناء فی الله وهذه النظرة متفائلة لکن الرؤیة التی تسیطر علی القصیدة تتصف بالتشاؤم وتحکی عن اللاجدوى فی هذه الحیاة بدون البقاء والخلود. (إبراهیم محمد، 1999م: 193-194) وأید ذلک صلاح فضل عندما یقول «تجربة البیاتی التی یقدمها فی هذه القصیدة ویعیرها للعطار تجربة وجودیة عبثیة لاتنبع من روح التصوف ولا علاقة لها بالملکوت الأعلى، إنها تتقلب فی صور الحیاة وتتأمل مهزلة الوجود وتسخر من عدمیة الموت، وترى فی السکر والنشوة المخرج الوحید من المأزق.» (فضل، 1999م: 19)

المجوس

   یستخدم البیاتی المجوس مستمدا من الثقافة الفارسیة القدیمة ویجعله رمزا للثائرین أو الباحثین بمن فیهم هو وکما یعبد المجوس النار یعبد الباحثون الثائرون نار الحریة أو الثورة، یشیع هذا الرمز فی نسیجه الشعری لیدل علی الأمل والیأس فی قصائده. (عید، 1985م: 387)

«نار المجوس انطفأت

فأوقد الفانوس

وابحث عن الفراشة.» (البیاتی، ج2، 1995م: 67)

الیأس فی قوله:

«غدرت بک الألوان والدنیا کما غدرت

بعاشقها لعوب

ورحلت وارتحلت کما ارتحل المجوس

بلا طقوس

هربا من الظلمات والأموات واللیل الطویل.» (المصدر نفسه: 217)

 وأیضا:

«مجوس هذا العصر فی غربتهم یبکون

لم یظهر النجم ولکن ظهر السادة واللصوص

وشعراء الحلم المأجور

وأغمدوا سیوفهم فی جثث الأطفال

وفقراء المدن الجیاع

وحرفوا شهادة الأموات

والکتب المقدسة.» (المصدر السابق: 238)

ونری صورة الأمل عندما یقول:

«عندما تصهل تحت السور فی اللیل الخیول

ومجوس الزمن الآتی یدقون الطبول

ویعودون من المنفی إلى المنفی فلول» (المصدر السابق: 188)

وحینا الشاعر هو الذی یعبد النار:

«وأنا حطمت حیاتی

فی کل منافی العالم

بحثا عن لارا وخزامی

وعبدت النار.» (المصدر السابق: 296)

  ویکثر ورود کلمة النار والإشارة إلى عبادتها فی شعر البیاتی قال علی الصفحة 310 "أنتِ النارُ، أنتِ النارُ الأبدی" وقال علی الصفحة 311 "فصلیّتُ للنار فی عرصاتها" وقال علی الصفحة 315 "أعبدُ فی عینیکِ هذی النارْ" وعلی الصفحة 329 "أسجدُ مأخوذاً للنار."

 

شیراز  

   یبدو أن شیراز التی یحتل قسما من عنوان مجموعة شعریة وهو (قمر شیراز) فی شعر البیاتی یدل علی المدینة الفاضلة التی یبحث عنها الشاعر فی الکثیر من قصائده مثل قصیدته "رسائل إلى الإمام الشافعی «ویبدو أن البیاتی یرید أن یربط الشافعی بواقعه وفکرته نفسه إذ إن الشافعی أیضا یرید تغییر الواقع وبناء مدینة فاضلة تسمی عند البیاتی بشیراز فنری البیاتی متجولا فی ریاض شیراز تتمثل بزی غریب إذ دلیل الشاعر یسأله أن لا یبوح بسر هذه المدینة کأنها مدینة الحلم والرؤیا وما هذه المدینة التی ریاضها مغسولة باللازورد ودم العشاق "ضحایا هذه الحضارة التی لاتفهم عشق البیاتی علی وجه الخصوص.. لذلک فهو ضائع وتائه فی صحرائها. لقد اختفی ذلک الدلیل وصار البیاتی وحیدا یجابه القدر مستنجدا بقوة الأشیاء. هذا الحزن هو الذی خیم علی سطور الرسالة الأولى.» (شوقی، موقع إنترنتی)

 «عبر رمال الشاطئ الحمراء

وطرق موحشة للبؤس فیها مدن تهیم فی اللیل غراما ً

              ومن الحب نهارا ترتدی قناع

 تستر عریها وتبکی فی انتظار اللیل والنهار

 وقفت، فی أبوابها ملتاع

 قال دلیلی: إنها مدائن الإبداع

 فخذ مفاتیحک َ وافتح کل باب وانتظر فی آخر الأبواب

 ولتغتصب بوردة الحب نهار العالم النائم فی الأعماق

 ولاتبح بالسر،  فالریاض فی "شیراز"

 مغسولة باللازورد ودم العشاق

 والفجر فی أعماقها فی عتمة الأوراق

 قال دلیلی،  واختفى بین کنوز مدن تذبل فی الشمس وصوت

                    العاشق الفقیر فی الصحراء.» (البیاتی، ج2، 1995م: 240)

  

    ویستطیع العاشق أن یجد طریقه فی المشی نحو المقصود بعد طول الممارسة ومرافقة الکائنات والاستئناس والمثابرة ولکنه لیس هناک من ترحیب وحفاوة بل یقال له إنک وصلت فی زمن غیر لائق:

«لکننی عرفت أسماء النجوم ورحیل البحر فی قوارب الصید

                           وأبجدیة الضیاع  

 ولغة المطر

 وأربعاء النار والرماد

 وصرخة العاشق فی وحدته مستنجدا ً بقوة الأشیاء

...

صرخت، فی منازل مقفرة دارت بها الریاح

 أکلت برتقالة الشمس وفی دمی توضأت، 

             وصلیت، إلى الصحراء

 عمود نور لاح لی وواحة خضراء

 یرتع فی قیعانها سرب من الظباء

 وعندما فوّقت سهمی کی أَصیب مقتلا منها ومن بقیة الأشباح

 توارت الواحة والظباء فی السراب

 وارتفع النور إلى السماء

 واکتنفتنی ظلمة وصاح بی صوت من القیعان

 أتیت َ قبل موعد الولیمة

تنتظر الموت لکی تموت

 فعـد، إلى ریاض "شیراز" وبوابات مستحیلها

                  وانتظر المکتوب

 وسقطت دمعة إنسان من الأفق علی وجهی

             وغطت مشهد الغروب

 وکلمات الصائح المجهول.

 والتمعت کنوز لیل العالم – النجوم

 تکتب أسماء العصافیر على لوح من الطین وسندیانة عجوز

 تواجه الصحراء والبحر وتبکی کلما مر بها العشاق

                             فی أزمنة السقوط

 هززتها،  فسقطت أوراقها وغمرت مشارف الصحراء بالرموز:

زخارف وکلمات ودم ونور

 تحرث أرضا ً سحقت جبینها: مجاعة السنین

 والمطر العقیم.» (البیاتی، ج2، 1995م: 240-242)

 

   تتکرر صورة الفراشة عند الشاعر یقول البیاتی عنها نقلا عن ابن الندیم «الغالب علی تصور العراقیین القدماء لأرواح الموتى أنها علی هیئة الطیور وشارکهم فی هذ التصور المصریون القدماء الذین صوروا روح المیت علی هیئة الفراشة.» (المصدر نفسه: 183) فهذا العاشق الفقیر التائه فی ریاض شیراز یبحث عن حبیبته عشتار التی حلت روحها فی فراشة زرقاء تطیر فوق السور وبعد أن یقوم بجهود وأعمال کثیرة للوصول إلى الحبیب مستمدا بالغیب وأشیاء تتصل بعقائد متافیزیقیة تتمثل فی شباک الحسین والحجر الأسود لکنه لایبقى له منها إلا خیط دم فی خمائل الأصیل:

«تهدل النور علی الریاض فی "شیراز"

وفتحت أبوابها ورفرفت فراشة زرقاء

تطیر فوق سورها وفوق وجه العاشق الفقیر

صحا لکی یتبعها لکنها اختفت وراء السور

تارکة وراءها خیط دم یمتد فی خمائل الأصیل

نادیتها:

    عائشة!

      عائشة! لکنها لم تسمع النداء.» (المصدر السابق: 243)

 

 النتیجة

   ترک التأثیر الفارسی فی الکثیر من قصائد البیاتی بصماته علی شعره إذ یمکننا أن نسمی البیاتی أکثر شعراء العرب تأثرا بالثقافة الفارسیة، وإن یعد البیاتی من الشعراء الذین تأثروا بثقافات عدة إذ یظهر ذلک جلیا فی قصائده ونستطیع أن نقول بأن تأثر البیاتی بالثقافة الفارسیة وشعرائها یجری فی المجریین: الأول: تأثره بشعراء صوفیین مثل جلال الدین الرومی وفریدالدین العطار، والثانی: تأثره بالنزعة الوجودیة التی کانت تتصف بها الخیام فی رباعیاته ویحول الخیام فی فینة وأخری من متمرد وجودی یثور علی الکون والحیاة إلى متمرد ثوروی یرید مقاومة الحکم الغاشم وإضافة إلى ذلک جعل مدینتین وهما نیسابور التی یبحث الشاعر عن نوعها الجدید وهی مدینته المثالیة وشیراز التی تلعب دور الیوتوبیا فی شعر البیاتی مطمح نظر فی قصائده. 

أبوهیف، عبدالله. 2004م. قناع المتنبی فی الشعر العربی الحدیث. ط1. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
 إسماعیل، عزالدین. الشعر العربی المعاصر وقضایاه الفنیة والمعنویة. بیروت: دار الثقافة.
البیاتی، عبدالوهاب. 1993م. تجربتی الشعریة. ط3. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
البیاتی، عبدالوهاب. 1993م. کنت أشکو إلى الحجر (حوارات). ط1. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
البیاتی، عبدالوهاب. 1995م. الأعمال الشعریة فی المجلدین، بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
خضیر، ضیاء. 2000م.شعر الواقع وشعر الکلمات. دراسات فی الشعر العراقی الحدیث. دمشق: اتحاد الکتاب العرب.
رضوان، محمد. 1999م. عبدالوهاب البیاتی فی الانتظار الذی یأتی ولایأتی. الموقف الأدبی العدد 343 السنة التاسعة والعشرون - تشرین2-  www.awu_dam.org   
زانوس، أحمدپاشا. 1390ش. عبدالوهاب البیاتی وحافظ شیرازی. لسان مبین. العدد الثالث. السنة الثانیة.
شریفی، محمد. 1387ش. فرهنگ ادبیات فارسی. ویرایش محمد رضا جعفری. چ2. فرهنگ نشر نو.
شمس الدین، سالم. 2010م. أبونواس فی نوادره وبعض قصائده. ط1.بیروت: المکتبة العصریة.
شمیسا، سیروس: 1383ش. انواع ادبی. چ 10. تهران: فردوس.
شوقی، یوسف بهنام: البیاتی وسطوة المقدس - رؤیة نفسیة. www.arabicnadwa.com 
صفا، ذبیح الله. 1384ش. تاریخ ادبیات ایران. ج1. ط24. تهران: ققنوس.
طعمة حلبی، أحمد. 2004م. التناص الصوفی فی شعر البیاتی. الموقف الأدبی. العدد 393 السنة الثالثة والثلاثون. کانون الثانی.  www.awu_dam.org
الظاهر، عدنان. 2004م. مع البیاتی. التاسع من نیسان (أبریل). www.iraqiwriter.com
عرفات الضاوی، أحمد. 1384ش. کارکرد سنت در شعر معاصر عرب. ترجمه سید حسین سیدی. ط1. مشهد: منشورات جامعة فردوسی.
عید، رجاء. 1985م. لغة الشعر، قراءة فی الشعر العربی الحدیث.  الإسکندریة: منشأة المعارف.
غنیمی هلال، محمد. 1973م. النقد الأدبی الحدیث. بیروت: دار الثقافة.
فضل، صلاح. 1995م. الأسالیب الشعریة المعاصرة. ط1. بیروت: دار الآداب.  
فضل، صلاح: 1999م. شفرات النص، دراسة سیمیولوجیة فی شعریة القص والقصید. ط1. بیروت: دار الآداب.
فوزی، ناهدة. 1383ش. عبدالوهاب البیاتی حیاته وشعره. ط1. تهران: ثار الله.
منصور، محمد ابراهیم. 1999م. الشعر والتصوف، الأثر الصوفی فی الشعر العربی المعاصر(1945_1995). ط1. القاهرة: دار الأمین للطباعة. 
مونتابث، بدرومارتینث. 1998م. ثلاث مدن إسبانیة فی شعر عبدالوهاب البیاتی. ترجمه ولید صالح. ط1. دار الفرقد.
نشاوی، نسیب. 1984م. مدخل إلى دراسة المدارس الأدبیة فی الشعر العربی المعاصر. الجزائر: دیوان المطبوعات الجامعیة.
النقاش، رجاء. 2008م. أدب وعروبة وحریة، الهیئة العامة لقصور الثقافة. ط1. القاهرة: لانا.