الدور الحضاری لأبی علی القالی فی الأدب الأندلسی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة بوعلی سینا- همدان، إیران.

2 أستاذ مساعد بجامعة بوعلی سینا- همدان، إیران.

3 خریجة الماجستیر بجامعة بوعلی سینا – همدان، إیران.

المستخلص

قد أولی أهل الأندلس بالثقافة الإسلامیة واللغة العربیة اهتماما بالغا وعملوا علی نشرهما، فازدهرت اللغة والأدب فی الأندلس؛ فمن ثم یعدّ التراث الأدبی واللغوی العظیم الذی خلفه لنا الأندلسیون من نتاج ذلک الاهتمام.
من کبار الأدباء الذین أسهموا فی ترسیخ الثقافة الإسلامیة والأدب العربی فی الأندلس هو أبوعلی القالی الذی عمل علی تأسیس المذهب الأدبی وتعلیم أبناء الخلیفة الأمویة وجمع الکتب ونقل أهم المصادر العربیة إلی الأندلس. ویعتبر القالی رائد کتابة المعجم الأدبی فی الأندلس وإماما فی اللغة وعلوم الأدب، وقد قاد فی الأندلس حرکة لغویة ضخمة بمؤلفاته اللغویة بحیث تخرج علیه نفر غیر قلیل من اللغویین، ولقیت مؤلفاته صدی واسعا فی الشرق الإسلامی وغربه.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Abu Ali Al-Ghali's Role of Making Civilization in Andalusia Literature

المؤلفون [English]

  • Ali Bagher Taheri Niya 1
  • Seyyed Mehdi Masboogh 2
  • Shahla Zamani 3
1 Associate Prof., Department of Arabic Language, Bu- Ali Seena university, Hamedan, Iran.
2 Assistant Prof., Department of Arabic Language, Bu- Ali Seena university,Hamedan,Iran.
3 M.A in Arabic Literature, Bu Ali Seena University,Hamedan,Iran.
المستخلص [English]

The people of Andalusia emphasized Arabic culture and language and have an important role expanding  them. Because of this matter literature and language was important, and  the vocabulary was based on these efforts. Abu Ali Al-Ghali is one of the greatest scholars who has  a great role in Andalusia  culture and literature. He tried to collect books transferring Arabic sources and teaching to kholofa's  children. He is one of the greatest writers of dictionaries ,a linguist and a scholar. He created a big revolution in literature in Andalusia , taught many students and wrote many books that are famous in east and west.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Abu Ali Al-Ghali
  • Civilization
  • Andalusia
  • Literature

اتسعت دائرة الفتوحات الإسلامیة فی القرن الأول الهجری واستمرت من الحجاز إلی الشام ومنها إلی إفریقیة والأندلس ودخل المسلمون فی الأندلس فی نهایة القرن الأول الهجری وأسسوا حکومة إسلامیة امتدت حتی نهایة القرن التاسع الهجری. نشهد فی هذه الحقبة المدیدة من التاریخ الإسلامی فی الأندلس ظهور جیل من الأدباء الذین قد برعوا فی الأدب وحاولوا محاکاة إخوانهم المشارقة ولاسیما فی القرنین الأول والثانی، ومرد ذلک إلی أن جلّ الأدباء الذین ظهروا بصقع الأندلس فی هذه الحقبة کانوا من الذین هاجروا من المشرق وجاؤوا بکل مخزونهم الأدبی والعلمی إلی المغرب وعالجوا نفس الأغراض والفنون التی کانت شائعة لدی المشارقة.

هذا وقد اتسمت الحیاة فی الأندلس بالرغبة المستمرة فی الارتباط الفکری والاحتکاک الثقافی بالمشرق زمنا طویلا ولکننا نلاحظ بروز العوامل الأندلسیة الذاتیة بشیء من التدرج والتمهل. وإذا وقفنا عند المخزون الأدبی والثقافی فی الأندلس وجدنا أنه یقدم نتاجا غزیرا وأسماء لامعة فی تاریخ الأدب العربی، أسماء الذین کان أهل الأندلس یعتزون بهم ویفتخرون بمکانتهم السامیة فی الأدب العربی؛ منهم أبوعلی القالی، الکاتب اللغوی الذی نال شهرة طائرة بمؤلفاته القیمة التی کانت ولاتزال مصدرا أدبیا یرجع إلیه الأدباء واللغویون للإفادة منه والارتواء من منهله العذب.

وهذا المقال یبحث عن دور أبی علی القالی فی الأدب الأندلسی، وهو قسمان: فی القسم الأول نلقی الضوء علی حیاة أبی علی القالی وآثاره ونتناول الأدب الأندلسی فی إیجاز. أما القسم الثانی فنتوقف فیه عند الدور الحضاری لأبی علی القالی فی الأدب الأندلسی. ونسعی من خلال هذه البحوث أن نجیب علی الأسئلة التالیة:

1. ما هو الدور الحضاری لأبی علی القالی فی الأدب الأندلسی؟

2. ما هو الدور الذی قام به القالی فی تطویر کتابة المعاجم فی الأندلس؟

3. ما هو الدافع وراء رحلة القالی إلی الأندلس؟

 

أبوعلی القالی: حیاته وآثاره

هو أبوعلی إسماعیل بن القاسم بن عیذون بن هرون ابن عیسی بن محمد بن سلمان القالی اللغوی، جده سلمان مولی عبد الملک بن مروان الأموی. (البستانی، لاتا: 621) ولد بمنازجرد من دیار بکر، فنشأ بها ورحل منها إلی العراق لطلب العلم وذلک فی سنة ثلاث وثلاثمائة للهجرة. (عمیرة الضبی، 2005م: 211)

قرأ فی بغداد علی کبار العلماء وأئمة الثقافة وجهابذة الرواة من مثل البغوی (ت 317هـ) والعدوی (ت 319هـ) والسجستانی (ت 316هـ) وابن صاعد (ت 317هـ) وابن درستویه (ت 347هـ) والزجاج (ت 311هـ) والأخفش الصغیر (ت 315هـ) وابن درید (ت 321هـ) ونفطویه (ت 323هـ) وابن سراج (ت 316هـ) وابن الأنباری (ت 328هـ) وغیرهم من أعلام العلماء الذین یروی عنهم وینوه بعلمهم. (الخفاجی، 1992م: 250)

خلف القالی آثارا کثیرة، منها: البارع فی اللغة، المقصور والممدود، النوادر والأمالی، ذیل النوادر، فعلت وأفعلت، أفعل من کذا، الإبل ونتاجها وجمیع أحوالها، حلی الإنسان والخیل وشیاتها، تفسیر القصائد والمعلقات وتفسیر إعرابها ومعانیها، مقاتل الفرسان، فهرسة أبی علی البغدادی.

بدأ نبوغ القالی فی علوم اللغة والأدب وأخذت شهرته تزداد فی حلقات العلم والثقافة فی بغداد وجلس للتعلیم والإفادة وظل ربع قرن مقیما فی بغداد متعلما ومعلما ومحققا ومفیدا حتی جاءت سنة(328هـ) فکانت سنة تطور کبیر فی حیاة القالی الثقافیة والأدبیة. (المصدر نفسه: 250)

ولمااستقر الأمر للأمویین فی الأندلس قد بذلوا جهودا حثیثة لأن یجمعوا ما ترکوه فی بلاد المشرق من ثقافة وحضارة، إذ کان الشرقمنذ بدایة القرن الثانی الهجری مورد العلوم ومنزل الثقافة، فلم یجد الأمویون بدا منأن یولوا وجوههم شطر الشرق عندما أرادوا نشر العلم والآداب فی بلاد الأندلس، ولمیجدوا بدا من أن یقتنوا الکتب المشرقیة عن طریق تشجیع الرحلة إلى بلاد الشرقوتشجیع الوافدین منها.(الجیلالی السلطانی، 2007م)

أطوار الحکم فی الأندلس

قدم العرب إلی الأندلس بتراثهم الأدبی الأصیل ففتحوا عیونهم علی أفق رحب وطبیعة جدیدة ولکنهم لم یذوبوا تماما فی المحیط الجدید ولم تذهلهم المفاجأة فیتیهوا بعیدا عن تراثهم العربی العریق فی حین أنهم لم یتمردوا فی الوقت ذاته علی مقتضی حیاتهم الجدیدة فی إقلیمهم الجدید وإنما کانوا معها کالکائن الحی فی تبادله المثمر ومؤلفاته الدائمة مع الحیاة، فکانوا یحأو لون من جهتهم إخضاع المحیط الجدید إلی الشروط التی یطیقون احتمالها بینما کان هذا المحیط بدوره یحاول أن یحد ما استطاع من تباینهم معه وتمردهم علیه. (الدغلی،1984م: 72) وانقسمت أدوار الحکم فی الأندلس إلی:

عصر الخلافة الأندلسیة ( 300- 422 هـ): فهو عصر نضج العلوم والفکر الأندلسی، ونظرا لطول هذه الفترة أو لاً ولتسهیل دراسة الفکر الأندلسی خلال هذا العصر ثانیاً، ینقسم إلی ثلاثة أقسام:

1. فترة الخلافة(300-366هـ): وتولی الحکم فیها الخلیفة الناصر (300-350هـ) وابنه الحکم المستنصر(350-366هـ). (السامرایی وزملاؤه، 1999م: 327)

2. فترة الحجابة(366-399هـ): وهی الفترة التی سیطر فیها الحاجب المنصور وأولاده علی الخلافة الأندلسیة.

3. فترة الفتنة (399-422هـ): وأدت إلی قیام عصر الطوائف.

نهضت الحرکة العلمیة فی فترة الخلافة (300-366هـ) نهضة شاملة وکان من مظاهرها اتضاح الشخصیة العلمیة للأندلس واستقلالها؛ فقد شجع الناصر وابنه الحکم العلماء المشارقة القادمین إلی الأندلس وأغدقا علیهم جوائز سنیة وعملا علی جلب الکتب القیمة، وترجما الکتب الأجنبیة المهمة وحثا علی التألیف والبحث فی مختلف المجالات. والحاکم فی هذه الفترة کان محبا للعلماء مکرما لهم، فکان یستقدمهم من المشرق ویرحب بهم ویکرم مثواهم ویرفع منازلهم؛ ومن بین العلماء المشارقة الذین وفدوا إلی قرطبة أبوعلی إسماعیل بن القاسم القالی اللغوی. (سالم، لاتا: 313) فإذا کان الناصر قد أحسن وفادة أبی القالی وجعله مؤدباً لابنه الحکم، فإن الخلیفة الحکم اشتهر بحبه للکتب؛ فقد کانت له مکتبة تضم 400 ألّف مجلد وکان یحرص علی اقتناء الکتب من أی مصدر، فلذلک نهضت الأندلس علمیا فی شتی المیادین خلال هذه الفترة. (المصدر نفسه: 313)

 

أسباب ازدهار الحیاة العلمیة والأدبیة فی الأندلس

هناک أسباب عدیدة ساعدت علی ازدهار الحرکة العلمیة والأدبیة فی الأندلس، أهمها:

1. دعوة العلماء المشارقة إلی الأندلس للإفادة من علمهم وأدبهم، ومن ذلک علی سبیل المثال رحلة أبی علی القالی.

 2. رحلة بعض الأندلسیین إلی المشرق، ممن ندبوا أنفسهم لتحصیل علم من علوم المشارقة والتبحر فیه، ثم العودة إلی الأندلس لنشر ذلک العلم بین أهله. (عتیق، لاتا: 150-151)

3. جمع الکتب وإقامة المکتبات العامة یؤمها الدارسون والباحثون. (المصدر نفسه: 154)

4. اهتمام الأمراء والخلفاء الأندلسیین بالعلم والعلماء والتنافس فی تقریبهم حیث إنهم لم یستوزروا إلا من کان أدیبا أو شاعرا أو عالما، وهذا یعنی أنهم لم یقفوا بمعزل عن الحرکة العلمیة والأدبیة والفنیة فی الأندلس.

والجدیر بالذکر أن المرحلة الأولی للأدب العربی فی الأندلس هی مرحلة انتقال الأدب المشرقی إلی المغرب فی غیر تبدیل ولا تعدیل. أضف إلی ذلک أن الثقافة الأدبیة فی الأندلس کانت فی معظمها استیحاء للأدب المشرقی، وأن رسل الثقافة المشرقیة کانوا من أشد عوامل التأثیر المشرقی. کانت الثقافة فی البدایة أدبیة ولغویة ودینیة وبعد ذلک شملت شتی فروع المعرفة، وکانت هذه العلوم وافدة إلیهم من أرض الأجداد فی المشرق فأکبّوا علی قراءتها. (محمد، 2001م: 28)

 

الدور الحضاری لأبی علی القالی

کان أبوعلی القالی (ت 356هـ) من خیرة من وفدوا إلى الأندلس؛ استقدمه عبدالرحمن الناصر (ت350 ه‍ـ) لتأدیب ابنه، وکان هذا الوافد قد تثقف ثقافة واسعة فی المشرق، وأخذکثیراً عن شیوخه وخاصة ابن درید والأخفش، فی وقت کان المشارقة قد قطعوا شوطاًبعیداً فی جمع اللغة والشعر، کما صنع الأصمعی فی أصمعیاته والمفضل الضبی فیمفضلیاته، فحوی أبوعلی ذلک وأدخله الأندلس فسکن قرطبة وبها نشر علمه فلجأإلیه الناس فسمعوا منه وتأثروا به، وألف کتبا کثیرة. (الجیلالی السلطانی، 2007م)

أما فی مجال اللغة، فقد تأسست فی هذه المدرسة الدراسات اللغویة فی الأندلس وذلک بعد قدوم أبی علی القالی، الذی وفد علی الأندلس عام (330 هـ/ 941 م) وحمل القالی إلی الأندلس کثیراً من علم المشرق وأدبه علی نحو دواوین امریء القیس وزهیر والنابغة والخنساء والأخطل وجریر وغیرهم. هذا بالإضافة إلی کتب الأخبار واللغة، کما ألّف کثیراً فی الدراسات اللغویة وأملی علی طلبته الأندلسیین کتابه الأمالی. (السامرایی وزملاؤه، 1999م: 328)

أقام أبوعلی القالی ببغداد خمسا وعشرین سنة ذاع فیها صیته وعمّت شهرته ولمّا کان الخلیفة عبد الرحمن الناصر الذی رفع منار العلوم والفنون فی الأندلس وأدخل فیها مفاخر کلّ جهة، وزینة کلّ بلد، بدأ یحترم العلماء ویجلّهم، ویقدرّهم أعظم تقدیر، لأنهم روح الأمة وحیاتها، ویعمل علی إنهاض أمته بنشر العلم لتسمو إلی مراقی الفلاح ولما سمع عبد الرحمن شهرة أبی علی القالی فی اللغة والأدب کتب إلیه ورغبه فی الوفود علیه لنشر علمه والاستفادة من معارفه. (القالی، لا­تا: المقدمة)

کان نزوله فیها فاتحة عهد لغوی عظیم واستقبله الناصر استقبالا کریما وأحسن هو وابنه الحکم رعایته وإغداق المال علیه ونشط فی التألیف والتدریس بقرطبة وضاحیتها الزهراء حتی وفاته سنة 356هـ. (ضیف، 1989م: 92)

أخذ القالی یلقی محاضراته ودروسه فی حلقات مسجدها الجامع، فأو رث أهل الأندلس علمه، وأقبل علیه أهل الأندلس للافادة والتعلیم والتأدب من دروسه التی کان یلقیها من روایته وحفظه فی کل یوم خمیس بقرطبة، فی المسجد الجامع بالزهراء، وکان أبوعلی واسع العلم کثیرالروایة، طویل الباع فی علوم الأدب واللغة، مما شهد به علماء عصره، فسمع الناس منه، وقرأو ا علیه کتب اللغة، والأخبار والأمالی، وعظمت استفادتهم منه. من تلامیذه فی هذه الفترة مؤلف کتاب مختصر العین وإمام اللغة والأدب فی الأندلس فی عصره وسواه. (الخفاجی، 1992م: 253) کان قدوم القالی إلی قرطبة یمثل نهضة فی الدراسات اللغویة والأدبیة، فعنه أخذ الأندلسیون واتخذوه إماما وحجة. (سالم، لاتا: 313 -314)

کان أبوعلی إماما فی اللغة العربیة، متقدما فیها فأفاد الناس منه، وعولّوا علیه، واتخذوه حجة فیما نقله وکانت کتبه علی غایة التقیید والضبط والإتقان، وقد ألف فی علمه الذی اختصت به تآلیف مشهو رة تدل علی سعة علمه وروایته وحدّث عنه جماعة، منهم أبومحمد عبد الله بن الربیع بن عبد الله التمیمی، ولعله آخر من تحدث عنه. (الحموی،1980م: 31)

دور القالی فی تطویر الحضارة الإسلامیة

للقالی دور ریادی فی تطویر الحضارة العربیة الإسلامیة ، ویعود ذلک إلی أسباب، منها:

أ. کثرة مؤلفاته: وهی الأمالی والبارع وکتاب تفسیر القصائد والمعلقات وغیرها.

ب. وفرة تلامیذه: قرأ علی القالی عدد من الطلبة فی قرطبة أشارت إلیهم کتب التراجم الأندلسیة وحصرهم صاحب کتاب "أبوعلی القالی" فی ثمانیة وأربعین تلمیذا قرأوا علیه وجالسوه، منهم أبوبکر محمد بن الحسین الزبیدی (ت379هـ) وأبوبکر بن القوطیة (ت367هـ) والحاجب المنصور بن أبی عامر(ت392هـ) ویوسف بن هارون الرمادی وغیرهم.

وظهر تأثیر هؤلاء عن طریق مؤلفاتهم وإبداعاتهم، وأصبحوا فیما بعد أساتذة لهم حلقات یقومون فیها بالتدریس، وکانوا الأعمدة الأولی التی نهض بها التراث اللغوی والأدبی، وسار فی طریق الکمال عن طریق الأجیال التی جاءت بعدهم وتلمذت لتلامیذهم. (المصدر نفسه: 37)

ج. جلب الکتب: أتی القالی إلی الأندلس بمجموعة کبیرة من المؤلفات فی اللغة والأدب تضم دواوین شعراء جاهلیین وإسلامیین وعباسیین وکتب الأخبار، وقد وجدت هذه المؤلفات صدی واسعا عند المثقفین وشداة الأدب، وأثرت فی الثقافة الأندلسیة وبذلک یکون القالی قد أسهم بشکل ملموس فی توجیه الذوق الأدبی وتشجیع الاتجاه المحافظ فی الأدب الأندلسی عن طریق ارتباط الأدباء بالدراسات التی أرساها ودعمها. وفضلا عن ذلک إن مدرسة القالی قوت روایة اللغة والأدب فی أصولها المشرقیة، وتأثرت الثقافة الأندلسیة بتلقیها بثقافة متینة أصیلة ساعدت علی ظهو ر شخصیة أندلسیة متمیزة وأغنت المکتبة الأندلسیة بالمؤلفات اللغویة والأدبیة. (المصدر نفسه: 37)

وللقالی دور بارز فی توجیه رکب الثقافة الأندلسیة، وقد برز هذا الدور فی وسائل عدة، منها:

1. جملة الکتب التی أتی بها القالی من المشرق، وهی تحتوی أمهات المصادر العربیة والینابیع المشرقیة. (عید، 1992م: 91)

2. مؤلفاته ذات الطابع الأدبی واللغوی الدقیق والواضح، وکانت زادا للأجیال المقبلة تناقشها وتدرسها.

3. قدّم للأندلسین أصولا معتمدة مقروءة علی العلماء، فأوجد بذلک أساس الدقة اللغویة المعجمیة.

4. أثّر بشخصیته الفذة فی خلق طبقة من التلامذة کان منهم شخصیات مرموقة أدت دورا کبیرا فی نشر علم القالی ومنهجه، منهم الزبیدی، وابن القوطیة والأخواف ابنی أبان بن سید وغیرهم.

أماعن الکتب والدواوین الشعریة التی أدخلها القالی إلى الأندلس، فقد ذکر لنا ابن خیرالإشبیلی أسماءها فی فهرسته، وهی کتب کان لها أثر فی تعضید المدرسة الشعریة القائمةعلى اتباع مذهب العرب؛ وهذه الکتب هی: شعر ذی الرمة، وشعر عمروبن قمیئة، وشعرجمیل، وشعر أبی النجم العجلی، وشعر معن بن أوس المزنی، وشعر الحطیئة، وشعر النابغةالذبیانی، وشعر علقمة بن عبدة التمیمی، وشعر الشماخ بن ضرار، ونقائض جریر والفرزدق،وشعر الأعشى میمون بن قیس، وشعر عروة بن الورد، وشعر المثقب العبدی وشعر مالک بنالریب المازنی، وشعر النابغة الجعدی، وشعر کثیر عزة، وشعر ابن حجر التمیمی، وشعرالقطامی، وشعر الأخطل، وجزء من شعر عمروبن شاس، وشعر عدی بن زید العبادی، وشعرعبدة بن الطبیب، وشعر تمیم بن أبی بن مقبل وشعر الأفوه الأودی، وشعر زهیر بن أبیسلمی، وشعر عبید بن الأبرص، وشعر المرقش الأکبر والأصغر، وشعر سلامة بن جندل، وشعرقیس بن الخطیم، وشعر الطرماح بن الحکیم الطائی، وشعر امرئ القیس، وشعر درید بنالصمة، وشعر أبی جلدة، وخمسة أجزاء من شعر رؤبة، وأربعة عشر جزءا من شعر الهذلیین،وشعر عمر بن أبی ربیعة المخزومی، وشعر أبی النواس، وشعر جریر، وشعر طرفة بن العبد،وشعر طفیل الغنوی، وجزء من شعر أبی تمام بن أوس. (الجیلالی السلطانی، 2007م)

وحملعددا من کتب الأخبار مثل أخبار نفطویه وهی تقع فی ثمانیة وعشرین جزءاً، وخمسة أجزاءمن أخبار ابن الأنباری، وسبعة أجزاء عن ابن أبی الأزهر، وثمانیة وخمسین من أخبارابن درید، وجزئین من أخبار وإنشادات عن الأخفش والمدخل للمبرد، والمهذب للدینوری،وکتاب الأحباس لأبی نصر، وجزء فیه عدة من أیام العرب ومعانی الشعر للجاهلی وکتابالبهی للفراء.. والضیفان لثعلب، والعروض لابن درستویه... . (المصدر نفسه)

فهذه المؤلفات التی ألفها أعلام المشرق فی اللغة والنحو والأدب التیآثرها أبوعلی وحرص أن تکون معه خلال رحلته، وفی حله وترحاله هی فی واقع الأمرامتداد لشخصیته ومرآة لعلمه.‏(دقاق، 1982م)

 فبهذهالدواوین الشعریة التی یغلب علیها الطابع العام لمذهب العرب وبهذه الکتب اللغویةالتی أدخلها وأملى بعضها فی حلقات المتأدبین والمتعلمین، یعد القالی «أول من أسسعلوم اللغة وآدابها فی الأندلس، وعلیه تخرجت الطبقة الأولى من اللغویین وأکابرالأدباء فی هذه البلاد.» (الجیلالی السلطانی، 2007م)

وممالا شک فیه أن هذه الکتب التی أدخِلت إلى الأندلس، خاصة کتب الشعر قد أسهمت فی تثقیفالنشء الأندلسی، الذی کان یتطلع إلى معرفة ما وصل إلیه المشارقة فی مذهبهم الشعری،ویبدوللدارس أن هذه الکتب اللغویة والدواوین الشعریة کانت تؤلف إرهاصات أولیةمهدت لرسوخ المدرسة القالیة التی کانت لها ـ فیما بعد ـ آثار بعیدة فی الدوائرالعلمیة والأدبیة الأندلسیة. ‏(المصدر نفسه)

ما أدخلهأبوعلی القالی من الکتب فی شتى العلوم قد أسهمت فی تعمیق الطابع المشرقی للدوائرالعلمیة والأدبیة فی بلاد الأندلس، إذ أقبل أهل العلم والأدب علی قرائتها والاطلاععلی ما فیها رغبة فی تأصیل الثقافة المشرقیة بینهم، ومحاولة لخلق مناخ علمی وأدبییستطیعون به مجاراة ما وصل إلیهم من بلاد المشرق. فنجدهم وقد تمکنت فیهم ثقافةالمشرق یعمدون إلى دراسة وشرح ما قرؤوه من کتب، میسرین بذلک ومقربین إلى الأذهانوالعقول ما جاد علیهم المشرق من ضروب القول وفنون المعرفة، ومشجعین فی الوقت ذاتهأدباءهم وشعراءهم علی اتخاذ ما شرحوه مثالاً یسیرون علیه فی إبداعاتهم وإنتاجاتهمالخاصة. ‏(المصدر نفسه) وهذا ما دعا المستشرق بروکلمان إلى القول: «أما الأندلس فکان أو ل من نقل إلیهاعلم الأدب أبوعلی القالی...»‏(دقاق، 1982م)

ولاعجب فی ذلک، فقد کانوا یعیشون فی تلک الجزیرة وعیونهم شاخصة إلى المشرق حیث ثقافتهمالعربیة الأصیلة ومنبع لغتهم العربیة ومصدر تقالیدهم الفنیة الراسخة، ولم یکن لیغیبعنهم قط أنهم هنا الفرع وأن هناک الأصل، ولهذا کانوا یحسون بما کان یحس به کل فرعمن نزوع نحو أصله. بل إن هذا الوضع النفسی کثیراً ما کان یجنح بذویه إلى غلوهم فیهذا الالتحام وحرصهم علی منافسة ما یفد إلیهم من وطنهم الأول وسعیهم إلى محاکاته أو مجاراته. (المصدر نفسه)

ولیسغریباً أیضاً أن نجد کبار النقاد ومشاهیر الأدباء یحذون حذو المشارقة فی التألیفالأدبی، وفی تبنی المفاهیم الجمالیة للشعر والأدب علی العلوم، ویکرهو ن کل خروج عماهو مألوف ومأثور عند أعلام الأدب والشعر فی المشرق العربی إذ ذاک. والملاحظ فی هذاالاتجاه أن ابن عبد ربه قد ألف العقد الفرید محاکیاً ابن قتیبة فی عیون الأخبار،وأن ابن بسام فی کتابه الذخیرة یحاکی الثعالبی فی یتیمة الدهر. (المصدر نفسه)

قد ألف القالی کتباً کثیرة أملاها عن ظهر قلبه فی مواضعکثیرة منها کتاب "المقصور والممدود" وکتاب "فعلت وأفعلت" وکتاب "تفسیر السبع الطوال".
عرّف القالی فی مقدمة کتابه الأمالی هذا الکتاب بقوله: «وأودعته فنوناً من الأخبار وضروباً من الأشعار، وأنواعاً من الأمثال وغرائب اللغة. على أنی لم أذکر فیه باباً من اللغة إلا أشبعته، ولا ضرباً من الشعر إلا اخترته، ولا فنّاً من الخبر إلا انتحلته، ولا نوعاً من المعانی والمثل إلا استجدته.» (الخلیل، 2006م)

والأمالی واحد من أربعة کتب ذکر ابن خلدون أن مشایخه وأساتذته جعلوها أصول فن التأدیب وما سواها تبع لها وفروع منها. وهذه الکتب الأربعة هی: أدب الکاتب لابن قتیبة، والکامل للمبرد، والبیان والتبیین للجاحظ، والأمالی لأبی علی القالی. (فاتحی نژاد، 1380ش: 21)

ومقدمة کتاب الأمالی سجل قیم یزودنا بمعلومات قیمة عن حیاة القالی وأدبه، والکتاب نفسه- مع مظهره الأدبی العالی- یدل علی ثقافة لغویة واسعة، وهو حافل بالفوائد اللغویة التی لاتوجد فی أی کتاب آخر.

والکتاب یضم بین دفتیه روائع الآثار المرویة عن العصر الجاهلی والإسلامی والأموی وصدر دولة بنی العباس وهی نصوص أدبیة رفیعة قد لاتوجد فی کتاب آخر سواء ما سجله القالی منها من النثر أم الشعر. (الخفاجی، 1992م: 255)

وخلاصه القول إن کتاب القالی دائرة معارف فی الأدب القدیم، وهو ثمرة من ثمرات الرجولة المکتهلة، والإحاطة التامة، والثقافات الواسعة. وهو صورة لآداب المشرق فی مختلف العصور إلی آخر القرن الثانی الهجری، وآداب المشرق کانت فی الأندلس من الطرف الجمیلة، التی یحتفل بها، وتروی وتذاع. ولیس فی الکتاب طبعاً شیء من آداب الأندلسیین وآثارهم، إنما هو صورة مشرقة واضحة لذوق أدباء المشرق وشعرائه ونقاده. (المصدر نفسه: 256، 257) لیس عجیباً بعد هذا کله أن یکون الأدب الأندلسی فی الکثیر من نواحیه صورة صادقة عن الأدب العربی فی الشرق ونسخة ثانیة تختلف فی بعض التفاصیل. (الدغلی، 1984م: 76)

وکتابه الآخر هو البارع وهو کتاب مسهب فی اللغة أو معجم کبیر فی ألفاظ العربیة، ولعلأهمیته الأولى ترجع إلى أنه أول معجم عربی عرفته الأندلس، وذلک فی منتصف القرنالرابع الهجری، وکأنما قدر لتلک الربوع الأندلسیة أن تنتظر إلى ذلک الحین حتى یفدعلیها لغوی کبیر من المشرق ویضع لها هذا المعجم الرائد. (دقاق، 1982م)

والبارع - فیما یقدر بعض الباحثین- أوسع المعاجم التی ظهرت حتىذلک الحین، ویبدو البارع من خلال استقراء ما بین أیدینا من مواده ومن خلال وصفالقدماء له أنه کان ضخما. فقد ذکر یاقوت أنه یحتوی علی مئة مجلد وثلاثة آلاف ورقة علی حین جاء فی وفیات الأعیان وإنباه الرواة أنه یشتمل علی خمسة آلاف ورقة. وأغلب الظن أن المشارقة الذین تکلموا عن البارع لم یصفوه منکثب، ولذلک یبقی أبوبکر بن خیر وهو أندلسی، عرف بتدقیقه، أفضل من یحدثنا عن هذاالمعجم الرائد. إنه یحدد حجمه بقوله: «إنه فی مئة وأربعین وستین جزءاً، عددأو راقها أربعة آلاف ورقة وأربعمئة ورقة وست وأربعون ورقة.»‏(المصدر السابق)

ویبدو أن تألیف البارع استغرق من أبی علی جهداً کبیراً ووقتاً مدیداً. إذ «کان ابتداؤهأوله سنة ثلاثمئة وتسع وثلاثین، وکماله فی شوال من سنة ثلاثمئة وخمس وخمسین أی إن أبا علی أنجزه قبل عاممن وفاته.‏ولایضارع البارع فی الأندلس سوی کتاب المحکم الذی صنفه ابن سیده الأندلسی، فی القرنالخامس الهجری، أی فی العصر الذی تلا عصر أبی علی.»‏(المصدر نفسه)

یبدو من هذه المقدمات أن کتاب الأمالی والبارع أهم مولفات أبی علی القالی فی الأندلس بالنسبة إلی سائر مؤلفاته ولهذا أشار معظم الأدباء إلی هذین الکتابین وشرحوا محتواهما ونصوصهما.

 

والجدّ هو الطابع الغالب علی کتب القالی، ولا سیما کتابه الأمالی؛ فقلّما یجنح فیه إلى الفکاهة والهزل، أو البذاءة والمجون، وقلّما نجد فیه أشعاراً وأخباراً تخدش الحیاء وتجرح الشعور. وقد خالف القالی بنهجه هذا منهج أصحاب الموسوعات الأدبیة کالجاحظ وابن قُتَیْبة وأبی حیّان التوحیدی، وابن بسّام، وهذا دلیل آخر علی شخصیة القالی الجادة الرصینة العفیفة. (الخلیل، 2006م)

وأخیرا إن الأندلس عرفت فی القالی "المعلم الأول" فی اللغة والمعجم، وقد سلکت الدراسات التالیة نهجه، والنشاط المعجمی فی الأندلس یمثل فرعاً من فروع الثقافة التی یظهر فیها تأثیر المدرسة القالیة وتوجیهها. (عید، 1992م: 92)

 

النتیجة

- نافست الأندلس الأمویة بغداد العباسیة فی العلوم والآداب والفنون، ولهذا عملت علی استقدام أرباب الأدب والعلم والنحوواللغة من بغداد، فازدهر العلم واللغة فی الأندلس، فوفدت إلی بلاد الأندلس جماعة من العلماء، منهم أبوعلی القالی.

- کانت الثقافة الأندلسیة فی بدایة الأمر تترکز فی العلوم الأدبیة واللغویة والدینیة، ویعد القالی أول من أسس علوم اللغة وآدابها فی الأندلس، لأنه هو الذی أدخل الکتب اللغویة ودواوین المشارقة إلیها. والکتب التی أدخلها القالی فی الأندلس وما ألّفه فی العلوم الأدبیة تعتبر من أهم المعاجم اللغویه فی الأدب العربی. فضلا عن ذلک إنه قد اهتم بالتدریس وعلیه تخرجت الطبقة الأولی من اللغویین وکبار أدباء الأندلس. وقد أقبل الناس علیه فسمعوا منه وتأثروا بعلمه وثقافته المشرقیة، وهذا کله قد أسهم فی تأصیل الطابع المشرقی للدوائر العلمیة والأدبیة فی بلاد الأندلس، وأصبح الأدب الأندلسی فی الکثیر من جوانبه صورة صادقة عن الأدب العربی فی الشرق.

- مؤلفاته (کالأمالی والبارع فی اللغة و...) تعد من أمهات اللغة العربیة وآدابها، وکثیرا ما یرجع إلیها علماء اللغة والأدباء للإفادة منها.

البستانی، البطرس. لاتا. دائرة المعارف (قاموس عام لکل فن ومطلب). المجلد الأول. بیروت: دار المعرفة.

الجیلالی السلطانی. 2007م. «الثقافة المشرقیة وأثرها فی ترسیخ مذهب العرب فی الشعر الأندلسی». مجلة التراث العربی. العدد 106.

الحموی، یاقوت. 1980م. معجم الأدباء. المجلد الرابع. بیروت: دار الفکر.

الخفاجی، محمد عبدالمنعم. 1992م. الأدب الأندلسی، التطور والتجدید. ط1. بیروت: دار الجیل.

الخلیل، أحمد. 2006م. مشاهیر الکرد فی التاریخ الإسلامی (الحلقة الثامنة والعشرون) أبوعلی القالی، موقع مرکز کلکامش.

http://gilgamish.org/viewarticle.php?id=history.20090305-16817.

دقاق، عمر. 1982م. «رائدالتألیف المعجمی فی الأندلس أبوعلی القالی». مجلة التراث العربی. العدد التاسع. السنة الثالثة.

الدغلی، محمد سعید. 1984م. الحیاة الاجتماعیة فی الأندلس وأثرها فی الأدب العربی وفی الأدب الأندلسی. ط1. بیروت: منشورات جار أسامة.

سالم، عبد العزیز. لاتا. تاریخ المسلمین وآثارهم فی الأندلس. الإسکندریة: مکتبة الأنجلو المصریة.

السامرایی، خلیل ابراهیم وزملاؤه. 1999م. تاریخ العرب وحضارتهم فی الأندلس. ط1. بیروت: دار المدار الإسلامی.

السیوطی، جلال الدین عبد الرحمن. 1998م. بغیة الوعاة فی طبقات النحویین والنحاة، تحقیق محمد أبوالفضل إبراهیم. ط1. بیروت: المکتبة العصریة.

عتیق، عبدالعزیز.لاتا. الأدب العربی فی الأندلس. بیروت: دار النهضة العربیة.

عمیرة الضبی، أحمد. 2005م. بغیة الملتمس فی تاریخ رجال أهل الأندلس (ذیل لکتاب جذوة المقتبس للحُمیدی). شرحه صلاح الدین الهو اری. ط1. بیروت: المکتبة العصریة.

ضیف، شوقی. 1989م. تاریخ الأدب العربی عصر الإمارات. القاهرة: دار المعارف.

عید، یوسف. 1992م. النشاط المعجمی فی الأندلس. ط1. بیروت: دارالجیل.

فاتحی نژاد، عنایت الله.1380هـ ش. أمهات المصادر العربیة. ط2. طهران: انتشارات سمت.

الفاخوری، حنا. 1385 هـ ش. الجامع فی تاریخ الأدب العربی(الأدب القدیم)، ط3. قم: منشورات ذوی القربی.

القالی، أبوعلی. لاتا. الأمالی. الجزء الأول. بیروت: دار الفکر.

محمد، محمد سعید. 2001م. دراسات فی الأدب العربی. ط1. لیبیا: منشورات جامعة سبها.