التناص القرآنی فی الشعر العراقی المعاصر؛ دراسة ونقد

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران.

2 طالب الدکتوراه بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران.

المستخلص

لقد تطور الشعر العربی الحدیث وتزین بأنواع التّناصّ، منها الأسطوری والتاریخی والدّینیّ. إنّ کثرة استخدام هذه الظاهرة، وخاصّة ما یسمّی منه بالتناص القرآنی تقتضی دراسته دراسة نقدیة لإیضاح مواطن الجمال والقبح فیها ولتحدید إطار لها. للتناص القرآنی، نظراً لتعامل الشاعر مع القرآن والأخذ منه، أشکال مختلفة، منها: التناص الشکلی (الکامل، أوالجزئی)، الإشاری والامتصاصی، ولکل منها جوانب سلبیة وإیجابیة، فبعضه رائع وجمیل، لأنّه یزداد الشعر به روعة ورونقاً؛ وقسم منه ضعیف ورکیک، لأنّه لایتناسب وشأن القرآن السامی. والملاحظ أنّ التناص الشّکلیّ بنوعیه الکلی والجزئی أکثر تعریضا للنص القرآنی للتحریف والزلل وهو أشد حاجة إلی النّقاش والبحث، بینما أنّ الامتصاصیّ والإشاریّ منه أقل تعرضا للمزالق والأخطاء، وهو الذی یمنح الشعر فنیة وجمالا.هذه الدراسة تتناول نماذج من التناص القرآنی فی الشعر العراقی المعاصر برؤیة نقدیة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Koranic Intertextuality in Contemporary Poetry of Iraq

المؤلفون [English]

  • Ali Salimi 1
  • Abdolsaheb Tahmasbi 2
1 Associate Prof. Department of Arabic Language, Razi University, Kermanshah, Iran
2 Ph.D. Candidate, Department of Arabic Language, Razi University,Kermanshah,Iran
المستخلص [English]

The Arab poetry has adorned different types of  intertextuality which include: mythical, historical, and religious ones. Abundant use of this  phenomenon, especially what is called koranic intertextuality, led to the review of this phenomenon. For this means  one must identify the strengths and weaknesses imposing a  framework for it. Considering the interaction of poet with the holy Koran intertextuality is divided in to several types such as : total and partial  intertextuality , referential  intertextuality and conceptual intertextuality. Some of these  give abeautiful forms to the poetry and some are ugly and unacceptable, because they do not preserve dignity of Koran.It should be noted that the overall shape and detailed koranic intertextuality is more susceptible to error, while the conceptual and referential formsare less affected by slips. This research criticizes and studies koranic intertextuality in modern poetry of Iraq.

الكلمات الرئيسية [English]

  • koranic intertextuality
  • intertextuality reviews
  • contemporary poetry of Iraq
  • conceptual intertextuality
  • referential intertextuality

لقد تطوّرت ظاهرة التّناصّ، وخاصّة التناص القرآنیّ فی العصر الحدیث، وأحرزت منزلة رفیعة فی الأدب المعاصر؛ فقد استخدمه أغلب الشّعراء العرب، منهم شعراء الرّافدین کعنصر فنی، وذلک لأهمیة ما فی القرآن من دلالات عمیقة ومضامین سامیة، فتعدّدت القصائد المتناصّة معه وتنوّعت إشاریا، ولفظیّا، وشکلیاً، وإیحائیّاً، ودلالیا علی شکل اجترار وامتصاص وحوار، فکلّ شاعر أخذ من القرآن واستفاد منه حسب ذوقه وفکرته.

إنّ کثرة استعمال هذه الظاهرة فی الشعر العربی المعاصر تدلّ دلالة واضحة علی أهمیتها وتقتضی دراستها، کما أن ظهور الجوانب السلبیة فیها تقتضی ضرورة البحث فیها ودراستها دراسة نقدیة لتقییم الجهود المتناصة مع القرآن من قبل الشعراء، وتحدید أشکالها المختلفة حسب التزامها بالأصول العامّة. وأوّل ما یجب القیام به فی هذا المجال، هو وضع إطار له لمعرفة المحاولات الشعریة المتناصة مع القرآن الکریم. لقد تحقّقت فی السنوات الأخیرة دراسات واسعة حول ظاهرة التّناصّ القرآنی وتطوّرها، ولکنها قلّما عالجت قضیة التناص برؤیة نقدیة. وفی هذا المجال بعض الأسئلة، لابدّ من الإجابة عنها، منها:

- ما هی النماذج للتناص الإیجابی والسّلبی؟

- ما هی الخطوط الحمراء فی التّناص القرآنی لرعایة کرامة القرآن الکریم ومکانتها؟

- ما أفضل أنواع التّناصّ القرآنیّ وأقلها تعرضا للمزالق والأخطاء؟

 التّناصّ القرآنیّ

"التناصّ" أو "تداخل النصوص" کما هو معروف، هو استخدام النصوص التراثیة المختلفة من قبل الشاعر أو الأدیب بشکل فنی لإغناء النصّ الشعری، وهو الذی یمنح النصّ ثراء وروعة. یعدّ التناصّ من أبرز التقنیات الفنیة التی یهتمّ بها الشعراء المعاصرون اهتماماً بالغاً. مصطلح التناص مصطلح حدیث فی الآداب العالمیة، ولکنّ الباحث فی المؤلفات النقدیة العربیة القدیمة یلاحظ أشکاله المختلفة ذات تسمیات أخری کـ "السرقة والاقتباس والمعارضة والتلمیح"، فکلّ هذه المصطلحات القدیمة تکاد تقترب من المصطلح الحدیث.

یعدّ النص القرآنی مصدراً غنیاً للتناص وللإلهام الشعری علی مستوی الدلالة والرؤیة و«ذلک أنَّ استحضار الخطاب الدینی فی الخطاب الشعری المعاصر، یعنی إعطاء مصداقیة وتمیُّز لدلالات النصوص الشعریة، انطلاقاً من مصداقیة الخطاب القرآنی، وقداسته وإعجازه.» (جربوع، 2002م: 134) ومن أجل تسهیل التّقییم والحکم، والتّمییز بین الجید والرّدئ وکشف مواطن الجمال والقبح ووصولا إلی بلورة رؤیة منهجیة وکذلک لصیانة المتناصّین مع القرآن الکریم من المزالق والزّلل، فمن الضّروری الإشارة إلی أصول ثابتة متّفق علیها ووضع إطار مُحَدَّد، منها:

1. الحذر من إرادة التحدی لنص القرآن الشکلی

2. الحرص علی نسبة القرآن إلی الله تعالی، والإیمان بذلک إیمانا لایتخلله شک

 3. الحذر من الاستخفاف والاستهزاء والسیاق الهزلی عند استخدام الآیات

4. الاحتفاظ بالقرآن الکریم مکانته وکرامته، واجتناب السّباب وبذئ الکلام وما شاکله

5. عدم استخدام النص القرآنی لغایة تخالف معناه السامی

6. أن یعد الاقتباس ضرورة فنیّة یزداد الشعر به جمالاً ورونقاً

7. ألاَّ یأتی التناص فی إطار یصادم عقیدة المتلقی الدینیة

8. رعایة الاحترام والتقدیر لکلام الله واستلهام القرآن فی الموافقة والتأیید، وعدم اللجوء إلی الاقتباس فی مواقف توحی بالامتهان أو السخریة أو التَّمرد

وبما أنّ الشعراء مختلفون فی کل شیء، وکما جاء فی القرآن الکریم: Cأَلَمْ تَر أَنَّهُمْ فِی کُلِّ وَادٍ یَهِیمُونَB (الشعراء: 225)، فإنّهم فی تناصهم القرآنی أیضاً یذهبون طرقاً شتّی؛ لذلک فمن الضروری عند دراسة شعرهم فی هذا المجال رعایة جانب الإنصاف والحذر أکثر من المجالات النقدیة الأخری، لأنّ بعض الشعراء خاصة المؤمنین والملتزمین منهم لایرومون التّحدّی لکتاب الله تعالی والمساس بقداسته، ولکن قد یبدو فی شعرهم، من غیر قصد، بعض الجوانب السلبیة فی التناص القرآنی.

التّناصّ الشکلی الکامل

 فی هذا النوع من التّناصّ یستخدم الشاعر الآیة الشریفة بکاملها، وذلک بعد تغییر بنیویّ یجریه فی الشّکل والدّلالة، وهو وضع نصّ مستقلّ ومتکامل بذاته فی نصّ لاحق، بعد اقتطاعه من سیاق نصّ غائب، وذلک بعد التّغییر أو التّحویر الذی أجراه فی بنیته الأصلیة، بالزّیادة أو النّقصان، التّقدیم أوالتأخیر، الحذف أوالإضافة، سواء أ کان هذا التّغییر بسیطاً أم معقّدا. فعلی سبیل المثال یقول أحمد مطر فی قصیدة الدّولة. (مطر، لافتات5، 1994م: 75 )

قالَت خَیبَر/ شِبران... وَلا تَطلُب أکثَر/لا تَطمَعْ فِی وَطَنٍ أکبَر/ هذا یکفِی../ الشُّرطَةُ فِی الشِّبرِ الأیمَن/ والمَسلَخُ فِی الشِّبرِ الأیسَر/ إنّا أعطَیناکَ " المخفَر"/ فَتَفَرّغ لِحَماسَ وانحَر/ إنّ النَّحرَ عَلَی أیدِیکَ سَیغدُو أیسَر.

یقصد الشّاعر بخیبر الیهود الّذین لایعطون إلّا شبرین من فلسطین المقدّسة، والمعطاة هی الدّولة الفلسطینیة بعد تهدیدها أن لاتطمع بأکثر من شبرین وتجاه هذا العطاء البخس، علیها أن تطارد حماس لأن النّحر علی أیدیها أیسر. یغیر الشاعر ههنا معنی الآیة تماماً فی شکل حوار. فهو عند قوله: «إنّا أعطیناک المخفر، فتفرّغ لحماس وانحر»، یغیر الآیة ویأتی بما یعادلها فی الوزن والجرس والنّغم والشّکل، فیأتی بکلمة المخفر بدل "الکوثر" وتفرّغ لحماس بدل "فصلِّ لربِّک"، أیجوز للشاعر مثل هذا التّلاعب فی صیاغة الآیات؟

وفی ما یلی تناص قرآنی آخر لأحمد مطر، هو أکثر تحریفاً للآیات القرآنیة ولمعناها السامی وأعظم بشاعة، فعندما غضب الشاعر علی الحکام الخونة، یقول فی قصیدة "وصایا البغل المستنیر" (مطر، المصدر نفسه: 76-77):

"قالَ بَغْلٌ مُسْتَنِیرٌ واعِظاً بَغلاً فَتِیا/ یا فَتَی اصْغِ إلَیا/ إنّما کانَ أبُوکَ امْرَأ سَوءٍ/ وکذا أمُّکَ قَدْ کانَتْ بَغِیا/ أنْتَ بَغْلٌ/ یا فَتَی.. والبَغْلُ نَغلٌ/ فاحذَرِ الظّنَّ بِأنّ اللهَ سَوّاکَ نَبیا/ یا فَتَی.. مِنْ أجْلِ أنْ تَحْمِلَ أثْقالَ الوَرَی/ صَیرَکَ اللهُ قَوِیا/ …/ تَعِش بَغلا/ وإلا/ رُبّما یمسَخُکَ اللهُ...رَئیساً عَرَبِیا.

والملاحظ أنّ الشّاعر فی هذا التناصّ یستهزئ بحکّام العرب الخونة بکلّ طاقاته الفنّیة ومقدرته الشعریة، ولکن هل یسمَحُ له أن یعامل الآیة هذه المعاملة؟

الآیة: Cما کانَ أبُوکِ امْرَأ سَوْءٍ وَما کانَتْ أمُّکِ بَغِیاًB (مریم: 28)

فیحوّله: بـ «إنّما کانَ أبُوکَ امْرَأ سَوْءٍ- وکذا أمّکَ قَدْ کانَتْ بَغِیاً»» وأسوء شیء هنا هو نقل الکلام عن لسان بغل ینصح بغلاً آخر، لقد غیر الشاعر معنی الآیة تماماً فی حوار مبتذل لایزید شعره فنیةً وجمالاً ولایراعی فیه قداسة القرآن وشأنه السامی. أ لیس هذا ضعفا فی الشعر وفی التناص القرآنی؟

والتناص الثّالث لأحمد مطر أیضاً فیه ضعف ورکاکة، حیث نصب حاکم عربیّ نفسه إلهاً لشعبه، فیقول:

 "فبأیّ آلاء الشعوب تکذّبان"/ غَفَتِ الحَرائِق/ أسْبَلَتْ أجْفانَها سُحُبُ الدّخانْ/ الکُلُّ فانْ/ لَمْ یبْقَ إلا وَجْهُ "رَبّکَ" ذِی الجَلالَةِ واللّجانْ/ ولَقَدْ تَفَجّرَ شاجِبا/ ومُنَدّدا/ ولَقَدْ أدانْ/ فَبِأیّ آلاءِ الوُلاةِ تَکَذّبانْ/ ولَهُ الجَوارِی الثّائراتُ بِکُلِّ خانْ/ ولهُ القِیانْ/ ولَهُ الإذاعَةُ/ دَجَنَ المِذْیاعَ عَلّمَهُ البَیانْ/ الحَقُّ یرْجِعُ بِالرّبابَةِ والکَمانْ/ فَبِأیّ آلاءِ الوُلاةِ تُکَذّبانْ!. (مطر، لافتات 1، 1987م: 151-153)

لأنّ الشاعر ینسب الصّفات العلیا الإلهیة للحاکم المتألّه المستبدّ بالشّعب، فی طبیعة الحال، تتغیر الصّفات الحمیدة إلی رذائل. وهذا تغییر جذری حواری وشکلی مخالف لظاهر الآیات. فیقول:

«دجن المذیاع علّمه البیان» بدلاً من قوله تعالی: Cخَلَقَ الإنْسانَ، عَلَّمَهُ البَیانB (الرحمن: 3-4)

و«فبأیّ آلاء الولاة تکذّبان» بدلاً من قوله: Cفَبِأیّ آلاءِ رَبّکُما تُکذّبانB (السورة نفسها: 13، 16،18، و...)

«وله الجواری الثائرات بکلّ خان» بدلاً من قوله: Cولَهُ الجَوارُ المنْشَئاتُ فِی البَحْرِ کَالأعْلامB (السورة نفسها: 24)

«والکلّ فان، لم یبق إلا وجه ربّک ذی الجلالة واللجان» بدلاً من قوله: Cکُلُّ مَنْ عَلَیها فانٍ، ویبْقَی وَجْهُ رَبِّکَ ذُوالجَلالِ والإکْرامB (السورة نفسها: 26-27)

یعدّ هذا کلّه نوعاً من التّلاعب بالآیات ولیس فیه جمال فنی للشعر والأدب.

یقول الشاعر فی قصیدة «بلاد ما بین النحرین» (مطر، لافتات 4، 1992م: 162):

 وقِیلَ لَهُمْ: کَمْ لَبِثْتُمْ؟/ فَقالُوا: مِئاتِ القُرُونْ/ أنُبعَثُ ؟/ قالَ الّذّی عِندَهُ العِلْم:/ بَلْ قَدْ لَبِثنا سِنِینا/ وما زالَ أوْلادُ أمّ الکَذا یحکُمُونْ/ ومادامَ "بَعثٌ"...فَلا تُبعَثُونْ.

 یستلهم الشاعر النّصّ من الآیة الکریمة: Cقال قائلٌ منهم کم لبثتم، قالوا لبثنا یوماً أو بعض یومB (الکهف: 19)، فیغیرها بالضّبط بشکل حوار، بعد أن یسمّی القصیدة بأجمل عنوان لوقوع العراق فی فخّ حربین ضدّ "ایران والکویت"، فیستعیض کلمة "النّحرین" بدل الحربین لیشرح الحالة المأساویة للشّعب العراقی آنذاک. (میرزایی، 1388ش: 16) وهل یجوز للشاعر اقتران العبارة القرآنیة: "کم لبثتم" بالسّباب: "أولاد أمّ الکذا"؟ لقد استحیی الشّاعر نجابةً فلم یذکر نصّ السباب!

یأتی الدّور لنقد التناص القرآنی لشاعر عراقی آخر هو "الأدیب کمال الدّین". فی البدایة نقرأ ما هو فی قصیدته "إشارة الفجر" (موقع أدیب):

لَو أنْزَلْنا هذا الفَجْرَ المَحْمُومَ عَلَی جَبَلٍ لِلْغِیرَةِ والشّمْسِ/ لَرَأیتَ الماءَ سَعیداً../ والطّیرَ یغنَّی شَیئاً/ عَنْ ذاکِرَةِ العُشْب/ لَو أنْزَلْنا هذا الفَجْرَ الأسْوَدْ/ عَلَی وَطَنٍ لِلْحُبّ/ لَرَأیتَ الزّهْرَ الدّافِئَ ینْمُو../ یلْتَفُّ عَلَی الجَسَدَینِ وَحِیداً/ ویمْشطُ شَعْر َالقَلْبْ/ بِأصابِعَ مِنْ نَدَمٍ أخْضَرْ/ ویمْشطُ شَعْرَ القُبُلات/ بأصابع منْ بَلّورْ/ لَدنٍ أزْرَقْ/ لَو أنْزَلْنا هذا الفَجْرَ المَسْجُونَ عَلَی أرْضٍ/لاتَنْمُو فِیها الخَیبَةُ والصّحْراءْ/ لَرَأیتَ الأقمارَ تجیء../ الأبوابَ البَیضاءَ تَقُومُ عذارَی/ لَرَأیتَ الفَجْرَ عَجِیباً../ یحْکِی بِرَنِینِ الماء/عَنْ خَفقِ الحُبِّ وفاکِهَةِ الله.

ثمّ نقرأ فی قصیدته "إشارة الرّؤیا" (موقع أدیب):

الرّحْمن/ خَلَقَ الإنْسان/ عَلّمَهُ ما لَمْ یعْلَمْ../ عَلّمَهُ ما کانَ یکُون/ ما لَمْ یکُ فِی الحُسْبانْ.

فی الشعر تناصّ مع سورة الرّحمن، لکنّ فیه سلبیات بلاشکّ. منها: أن القارئ لایعرف للمرّة الأولی أیّ مفردة أو ترکیبة تختصّ بالقرآن الکریم لعدم اختصاصها، فیقول مثلاً: «عَلّمَهُ ما لَمْ یعْلمْ» بدلاً من الآیة الکریمة: Cعَلّمَ الإنْسانَ ما لَمْ یعْلَمْB (العلق: 5) والآیة الأولی هی "الرّحمن" نراها کما هی، أمّا الآیة الثّالثة "خَلَقَ الإنْسان"، تأتی بعد حذف آیة "علّم القرآن" وفی السطر الرّابع یذکر "ما کانَ یکُون" بدل "البیان"؛ إذا  قد خلط الشّاعر بین الآیات فینقل الآیة الأولی والثّالثة، ویغیر الرّابعة و... هذا بالإضافة إلی نقل مفردة "حسبان" من الآیة الکریمة "الشّمسُ والقَمَرُ بِحُسبان" والملاحظ أنّ فی القصیدة تناصّ آخر مع سورة الحشر: Cلَو أنْزَلْنا هذا القُرْآنَ عَلَی جَبَلٍ لَرَأیتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْیةِ اللهB (الحشر: 21)

إنّ الشاعر قد جاء بأسلوب قرآنیّ فی شعره علی صیغة الشّرط بأداة "لو"، واستعمال عبارة "أنزلنا هذا" باعتبار فعل الشرط، ثمّ ذکر جواب الشّرط بنفس المفردة "لرأیت" مع حذف الضّمیر، ومن بعده یغیر ویضیف ما یشاء من کلمات. بدایةً یسأل المتلقّی ما هو مرجع الضّمیر فی "أنزلنا" فی هذا الشعر؟ إنّ مرجع الضّمیر "نا" فی الآیة یعود إلی الله سبحانه وتعالی وقد جاء بصیغة الجمع إمّا احتراماً وإجلالاً له أوباعتبار العرش الإلهی وعظمته بالإضافة إلی جموع الملائکة، أو غیر ذلک کما جاء فی التّفاسیر، ولکن لمن یعود الضّمیر "نا" فی هذه القصیدة؟

نکتفی بهذا القلیل من التناصات السلبیة فی الشعر العربی المعاصر التی یجب نقدها ودراستها دراسة مفصلة. وفی مقابل هذه النماذج، فإنّ للتّناصّ القرآنی نماذج إیجابیة کثیرة فی الشعر العربی المعاصر، ههنا نذکر قلیلاً منها:

 أوّلها لأحمد مطر، عندما یستمدّ من القرآن الکریم ویذکّر القانون العامّ لکلّ جبّار عنید یحارب الإسلام والأمّة الإسلامیة بأنّ مصیره المحتوم هو التّباب والهلاک مهما تجبّر وتکبّر؛ فهو القائل فی قصیدته "قلّة الأدب" (مطر، لافتات 1، 1984م: 11):

قَرَأتُ فِی القُرْآنْ:" تَبّتْ یدا أبِی لَهَبْ"/ فأعْلَنَتْ وَسائلُ الإذْعانْ/ أنّ السُّکُوتَ مِنْ ذَهَبْ/ أحْبَبْتُ فَقْرِی ولَمْ أزَلْ أتْلُو:/" وتَبْ"/"ما أغْنَی عَنْهُ مالُهُ وما کَسَبْ"/ فَصُودِرَتْ حَنْجَرَتِی/ بِجُرْمِ قِلَّةِ الأدَبْ/ وصُودِرَ القُرْآن/ لأنّهُ... حَرّضَنِی عَلَی الشَّغَبْ!

فی هذه الأبیات یذکر الشّاعر الآیات کما هی، دون أیّ تغییر أو تحریف، وهی تحمل دلالاتها بالضّبط وبطبیعة الحال تترک فی طیاتها أثرا بالغا ، علماً بأنّ لأبی لهب صورة سلبیة؛ فهو جبّار ومصیره الفشل والخذلان أمام الأمّة، مع امتلاکه وسائل الکبت.

وفی قصیدة أخری یحاول أحمد مطر الاستمداد من القرآن الکریم عندما یقف علی أطلال بیروت بعد الدّمار القادم من تحالف الیهود وحکام العرب؛ فیقول فی قصیدة "کلمات فوق الخرائب" (مطر، المصدر نفسه، 96-97):

قِفُوا حَوْلَ بَیرُوتْ/ صَلّوا عَلَی رُوحِها واندُبوها/ لِکَی لاتُثِیرُوا الشُّکوکْ/ وسُلّوا سُیوفَ السّبابِ لِمَنْ قَیدُوها/ ومَنْ ضاجَعُوها/ ومَنْ أحْرَقُوها/ لِکَی لاتُثِیرُوا الشُّکُوکْ/ ورُصّوا الصُّکوکْ/ عَلَی النّارِ کَی تُطْفِؤوها/ ولکِنْ خَیطُ الدّخانْ/ سَیصْرِخُ فِیکُمْ دَعُوها/ ویکْتُبُ فَوْقَ الخَرائِبْ:/"إنّ المُلوُکَ إذا دَخَلوا قَرْیةً أفْسَدُوها"!.

استلهم من الآیة الکریمة: Cإنّ الملوک إذا دخلوا قریة أفسدوها وجعلوا أعزّة أهلها أذلّةً وکذلک یفعلونB (النّمل: 34) یأتی الشّاعر بالآیة الکریمة دون أی تغییر یحرّض بها مشاعر الجماهیر المضطهدة لإدانة مسببی الخرائب وعملائهم بعد أن ینقلها بعبارة: "ویکتب فوق الخرائب": «إنّ المُلوُکَ إذا دَخَلوا قَرْیةً أفْسَدُوها.»

التّناصّ الشکلی الجزئی

وهو وضع عبارات أو جمل أو تراکیب جزئیة غیر مکتملة فی نصّ لاحق، متقطّعة من نصّ غائب، قائم علی اقتباس بعض المفردات أو الکلمات أو أشباه الجمل أو الجمل غیر التّامّة. وبالتّأکید هناک فرق بین إیراد نصّ قرآنیّ بکامله وبین إیراد أجزاء أو کلمات متناثرة منه. فعند إیراد آیة أو عبارة ترکیبیّة منها، یجب أن نضعها بین قوسین لیتضح للقارئ أنّها مقتبسة من القرآن الکریم، وذلک عندما تخدم السّیاق الأدبی بدلالة جدیدة ومعنی مبتکر دون الإساءة فی توظیف النّصّ القرآنیّ ودون المساس بکرامته وقدسیته. لذلک یجب رعایة أصول النّصّ المقدّس والالتزام بمضمونه السّامیّ. منها ما یقول البیاتی فی قصیدة "النّبوءة" (الدّیوان،1990م: 2/200):

عِندَما ینفَخُ فِی الصُّورْ، ولایستَیقِظُ المَوتَی وَلا یلْمَعُ نُورْ/ ویصِیحُ الدِّیکُ فِی أطلالِ أورْ/آه! ماذا لِلْمُغنَّی سَأقُولْ؟

فی هذا المقطع یجتزئ الشّاعر ترکیباً من الآیتین الکریمتین: Cولَهُ الملْکُ یوْمَ ینْفَخُ فِی الصُّور، عالِمُ الغَیبِ وَالشّهادَةِ وهو الحَکِیمُ الخَبِیرُB (الأنعام: 73)، وCونُفِخَ فِی الصُّورِ فَإذا هُم مِنَ الأجداثِ إلَی رَبِّهِم ینسَلونَB (یس: 51)

فیوظّف الشاعر "النّفخ فی الصّور" مع لمعان النّور للتعبیر عن الثّورة، حیث ینهض الکلّ للثورة ولکنّ البعض یتقاعسون ولاینهضون؛ وعندما یشعر بخیبة الأمل عندئذ لایعرف ماذا سیقول للمغنّی الشّاعر، ودلالیاً یجعل هذا التّناصّ رمزاً للقیام بالثّورة. وبهذا یقلب الشّاعر المشهد الدّرامی إلی شکل حوار دلالیا. والملاحظ فی هذا التّناصّ أنّه یذکر جزء من الآیة الکریمة دون وضعها داخل قوسین، ومن ثمّ یجعل القافیة حرف الرّاء المقتبس منها، وبهذا یبدّلها إلی صیاغ شعریّ.

وأمّا الثّانیة فیتناصّ مظفّر النّواب فی "قصیدة من بیروت" مع الآیة الکریمة، فیوظّفها توظیفاً حسناً دلالیاً لایقصد إلّا الجدّ فی المعنی المقصود، وذلک إشارة لمرور مذابح صبرا وشتیلا:

 جاءَ جُنْدُ سُلَیمان/ أیها النَّمْلُ فَادْخُلُوا لِمَساکِنِکُمْ/ مِنْ هُنا مَرَّ وَجْهُ المَذابِحِ فَاشْتَعَلَتْ هُدْنَة(موقع فخاخ الکلام)

یتناصّ الشاعر مع الآیة الکریمة: C..یا أیها النّمْلُ ادْخُلُوا مَساکِنَکُمْ لایحْطِمَنّکُمْ سُلَیمانُ وَجُنودُهُ..B (النّمل: 18) إنّه یذکر العبارة "أیها النَّمْلُ" خارج قوسین بحذف "یا"، ویضیف الفاء إلی المفردة "ادخلوا" واللام إلی "مَساکِنِکُمْ" فتتغیر البنیة القرآنیة إلی شکل قرآنی متغیر. وبهذا نری أنّ هذا النّوع من التّناصّ أیضاً لایخلو من ملاحظات نقدیة.

ومن هذه النماذج الإیجابیة ما نراه عند البیاتی، عندما یقول فی قصیدة له:

القَمَرُ الأعمَی بِبَطنِ الحُوت/ وأنتَ فِی الغُربَةِ لاتَحیا ولاتَموت (البیاتی، 1990م: 2/222)

یسترفد الشّاعر من القرآن الکریم لتجربته فی الغربة التی یعانی فیها الویلات، فیتناصّ مع الآیة الکریمة:

Cإنّهُ مَن یأتِ رَبّهُ مُجرِماً فَإنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لایمُوتُ فِیها ولایحیاB (طه: 74)

فنلاحظ فی المثال رعایة کافّة الشؤون الأخلاقیة للقرآن الکریم ورعایة قدسیته مع ذکر أجزاء منه. والأفضل

من ذلک ما جاء به أحمد مطر، وهو صورة إیجابیة تماما فی هذا النّوع حینما یتناصّ فی قصیدة "الخلاصة"

 (موقع منتدیات الهامل)، فیقول:

أنا لا أدعُو/...إلَی غَیرِ السّراطِ المستَقِیمْ/ أنا لاأهجُو/ سِوی کُلّ عُتُلٍّ وزَنِیمْ/ وأنا أرْفُضُ أنْ/تُصْبِحُ أرْضُ اللهِ غابَة/ وأرَی فِیها العِصابَة.

فیه تناص مع آیتین: Cاهدنا الصّراط المستقیمB وCولاتُطِع کُلَّ حَلّافٍ مَهِین، هَمّازٍ مَشّاءٍ بِنَمِیم، مَنّاعٍ لِلخَیرِ مُعتَدٍ أثِیم، عُتُلٍّ بَعدَ ذلِکَ زَنِیمB (القلم: 13) فالشاعر أغنی قصیدته دلالةً بعد توظیفه معنی الآیتین الکریمتین فی محلّه محقّقاً فیه الهدف المنشود.

التناص الإشاری

یخیل للمرء أنه التّناصّ الأفضل، حیث یُصانُ فیه الشّعر من التّلاعب بالآیات وهو بالطّبع بعید عن التّحدّی للقرآن، مع احتفاظه بجوهر الدّلالة عن طریق الإشارة المرکّزة بالاعتماد علی لفظة واحدة أو اثنتین غالبا. کما أنه یتمیّز بالقدرة الکبیرة علی التّکثیف والإیجاز مع الدّقّة فی التّعبیر، حیث تثیر المفردة المستحضرة مشاعر المتلقّی. وإلیک نموذجا لهذا النّوع من قصیدة "عذاب الحلّاج" للبیاتی:

صَمتُکَ بَیتُ العَنْکَبُوت، تاجُکَ الصّبارْ. (البیاتی، 1990م: 2/9)

الحدیث عن مفردة العنکبوت وهی صورة البیت الواهن المستحضرة من الآیة الکریمة:

Cمَثَلُ الذّینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللهِ أوْلِیاءَ کَمَثَلِ العَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیتاً وإنَّ أوْهَنَ البُیوتِ لَبَیتُ العَنْکَبُوتِ لَو کانُوا یعْلَمُونَB (العنکبوت: 41)

فعندما تردد الحلّاج فی التخلّی عن الفقراء أو مساندتهم، بدأ الشّاعر یصف موقفه هذا المتمثّل فی الصّمت ببیت العنکبوت؛ وهو تناص وفیه تشبیه رائع.

کما یقول البیاتی فی قصیدته "سفر الفقر والثّورة":

أتَنْطِقُ هذهِ الصّخْرةُ؟/ وتَفْتَحُ فِی غَدٍ فاها/ ویجْرِی الماءُ مِنْها قَطْرَةً قَطْرَة/ وتَنْبُتُ فَوْقَها زَهْرَة. (المصدر نفسه: 2/48)

من البدیهی أنّ هذا النّصّ الشعری یستدعی الآیة الکریمة التی تشیر إلی حصول بنی إسرائیل علی الخیرات بعد الجدب والجفاف، وذلک بعد تفجیر الحجر علی ید موسی وهی: Cوإذ اسْتَسْقَی مُوسَی لِقَوْمِهِ، فَقلنا اضْرِبْ بِعَصاکَ الحَجَرَ، فانْفجَرتْ مِنْهُ اثنتا عَشْرَةَ عَیناً، قَدْ عَلِمَ کُلّ أناسٍ مَشْرَبهُمْB (البقرة: 60)

یتساءل الشّاعر نفسه ویخاطب الشّعب المضطهد الصّامت ویحرّضه علی الثّورة آملاً بأن یجری الماء وتخضرّ الأشجار وتنبت الأزهار، کما یرسم الصّورة نفسها فی مشهد عاطفیّ آخر فیقول فی قصیدة "الحجر":

اللّیلُ طارَ، طالتِ الحیاة/ أینَ یا رَبّاهْ!/ شَمْسُکَ! تُحْیی الحَجَرَ الرَّمِیمْ/ وتُشْعِلَ الهَشِیمْ. (المصدر نفسه: 2/81-82)

یشیر البیاتی إلی حالة الجدب والعقم والتّقاعس الذّی یسیطر علی المجتمع لعدم وجود الخصب (الثّورة) ممّا یضطرّ الشّاعر الی أن ینتظر المعجزات الإلهیة، وذلک بتوظیف مفردة "رمیم" بالإضافة إلی الاحتفاظ بمعنی الآیة الکریمة: Cوضَرَبَ لَنا مَثَلاً، ونسِیَ خَلْقَهُ، قالَ مَنْ یحْیی العِظامَ وهِیَ رَمیمB (یس: 78)

ویسمّی الشاعر العراقی "حازم رشک التّمیمی" دیوانه "ما رواه الهدهد"، العنوان الذی یحوی مفردة ذات مجال تناصّی، وهی الهدهد. فیقول فی قصیدة "لوّح إلی الأثداء" (موقع منتدیات مکتبتنا العربیة):

کُنّا صِغارا/ ما انْتَظَرْنا هُدْهُدا/ یَأتِی مِنَ المَجْهو لِ بِالأنْباء.

فیذکر الشّاعر مفردة الهدهد مستوظفاً الآیة حتّی یعرف ما هو مجهو ل بالتّناصّ مع الآیة الکریمة:

Cوتَفَقَّدَ الطَّیرَ فَقالَ ما لِی لا أرَی الهُدْهُدَ أمْ کانَ مِنَ الغائبِینَB (النّمل: 20)

وأحمد مطر عندما یذکر لفظة "قابیل"، ینقل لنا قصّته مع أخیه فی قصیدته "الفتنة اللقیطة" (مطر، 1996م: 15) قائلاً:

اثنانِ لاسِواکُما، والأرضُ مِلْکٌ لَکُما/ لَوسارَ کُلُّ مِنْکُما بِخَطوَهِ الطَّوِیلْ/ لَما التَقَتْ خُطاکُما إلّا خِلالَ جِیلْ/ فَکَیفَ ضاقَتْ بِکُما فَکُنْتُما القاتِلَ والقَتِیلْ؟/ قابِیل..یا قابِیل!!!/ لَو لَمْ یجِئ ذِکرُکما فِی مُحکَمِ التَّنزِیلْ/ لَقُلْتُ: مُستَحِیلْ!/ مَنْ زَرَعَ الفِتْنَةَ ما بَینَکُما/ ولَمْ تَکُن إسْرائیلْ!!.

یخاطب الشّاعر قابیل ویتساءل منه سبب الصّراع مع أخیه بالرّغم من سعة الأرض وکِبَر مساحتها کضمان للسِّلم والأمان وبالرّغم من غیاب إسرائیل آنذاک حیث یحسبها الشاعر أساس کلّ بلیة أرضیة ویدّعی أنّها أمّ المصائب، وبهذا یستنکر إسرائیل بشدّة ویدینها. ثم نلاحظ فی المثالین السّابقین اتّخاذ موضع الجدّ فی الدّلالة، وذلک دون تلاعب بشکل الآیة الکریمة أوالمسّ بقداستها.

 ویقول مظفّر النّوّاب فی "قصیدة من بیروت" (موقع فخاخ الکلام):

 آه یعْقُوب.../ راقِبْ بَنِیکَ فَما افْتَرَسَ الذِّئْبُ یوسُفَ/ لکِنَّهُ الجُبُّ..../ آه مِنَ الجُبِّ فِیْ الأمَّةِ العَرَبِیةِ آه.../ ها قَدْ واقَفَ فِی العَراءِ أدْوَنُهُم/ حَطَّمُوا رَقْمَاً فِیْ الخِیانَة.

وهو تناصّ مع الآیتین الکریمتین:

Cقالَ قائلٌ مِنْهُم لاتَقْتُلُوا یوسُفَ وألْقُوهُ فِی غَیابة الجُبِّ یلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّیارَةِ إنْ کُنْتُم فاعِلِینَB (یوسف: 10) وCقالُوا یا أبانا إنّا ذَهَبْنا نَسْتَبِقُ وتَرَکْنا یوسُفَ عِنْدَ مَتاعِنا، فَأکَلَهُ الذِّئْبُ وما أنْتَ بِمؤمِنٍ لَنا ولو کُنّا صادقِینَB (السورة نفسها: 17)

فیشیر إلی المفردات "یعقوب، الذّئب، یوسف والجبّ"، ویوظّف الآیتین الکریمتین دلالیاً فی هذا المشهد المروّع بأجمل صورة، یفضح فیها حکّام الأمّة العربیة ویکشف أقنعة الخیانة عن وجوههم. والأخیرة للجواهری فی تناصه القرآنی، حیث یقول فی قصیدته: "علی حدود فارس" (الجواهری، 1935م: ج1/ 186):

لَیسَ یقِی النَّفْسَ امْرُؤ مِنْ هوی/ إلّا إذا کانَ "مِنَ المَوْتِ واق"

یشیر الشّاعر فی هذا البیت إلی مفردة "واق" التی وردت فی الآیات الکریمة:

Cوما لَهُمْ مِنَ الله مِنْ واقٍB (الرّعد: 34) وCما لَکَ مِنَ الله مِنْ وَلِیّ ولا واقٍB (السورة نفسها: 37) وCوما کانَ لَهُمْ مِنَ الله مِنْ واقٍB (الغافر: 22)

مع رعایة أسلوب النّفی؛ فیأتی بکلمة "لیس" بدل "ما" النّافیة، ویهب للبیت معنی خلقیا غنیاً یبدی فیه بأنّه غیر مصون من الذّنب وهو حیّ. هذا تناص دون أی تلاعب بالبنیة القرآنیة أو المسّ بکرامتها.

التناص الامتصاصی

هو استلهام مضمون نصّ سابق أو مغزاه أو فکرته وإعادته إلی صیاغة جدیدة فی نصّ جدید قد یکون من دون ذکر ألفاظ أو مفردات من النّصّ السّابق، بل بشکل امتصاص وتشرّب الفکرة أو المغزی، (حلبی، منتدیات ستّار تایمز) وهو من أصعب أنواع التّناصّ وأعمقها حیث تظهر من خلاله مقدرة الشّاعر بتلاعبه فی اشتقاق المفردات لصنع لغة حدیثة بدل اللّغة القدیمة مع خلق مضمون فکریّ جدید. هذا النوع من التناص أکثرها صیانة من المزالق حینما یکون قرآنیاً بعیداً عن التّلاعب بالأسلوب والشّکل القرآنی. وخیر نموذج له ما نلاحظه فی قصیدة "الحجر" للبیاتی: (البیاتی، 1990م: 2/82)

عَصا سُلَیمانَ عَلَی بلاطَةِ الزّمانْ/ وهو عَلَیها نائِمْ، مُتّکِئ، یقْظانْ/ ینْخرُها السّوسْ، فَیهو ی مَیتاً رَمِیمْ.

فی هذه القصیدة یمتصّ الشّاعر معنی الآیة الکریمة عندما تتحدّث عن قصّة "سلیمان" (ع) حیث ظلّ واقفاً بعد فوته متّکئاً علی عصاه إلی أن أتت دوابّ الأرض علی عصاه:

Cفَلَمّا قَضَینا عَلَیهِ المَوْتَ، ما دَلَّهُمْ عَلَی مَوْتِهِ إلّا دابَّةُ الأرْضِ، تَأْکُلُ مِنْسَأتَهُB (سبأ: 14)

والملاحظ أنّ الشّاعر یمتصّ معنی الآیة الکریمة ویصوغها فی مضمون فکریّ جدید، دون ذکر أیة مفردة منها وذلک بتغییر المفردة القدیمة "المِنْسَأة" إلی کلمة العصا وذکر سلیمان صاحب القصّة. وبهذا یظهر البیاتی استمراریة الموت من خلال غربته ونفیه. وقد یحصل التّناصّ الامتصاصیّ بتغییر مفردة قرآنیة اشتقاقیاً کما فی قصیدة "سارق النّار" للبیاتی أیضا:

وسارِقُ النّارَ لَمْ یبْرَحْ کَعادَتِهِ/یسابِقُ الرِّیحَ مِنْ حانٍ إلَی حانْ/ولمْ تَزَلْ لَعْنَةُ الآباءِ تَتْبَعَهُ/ وَتَحْجُبُ الأرْضُ عَنْ مِصْباحِهِ القانِی/ ولَمْ تَزَلْ فی السُّجُونِ السُّودِ رائِحَة/ وفِی المَلاجِئ مِنْ تاریخِهِ العانِی/ مَشاعِلُ کُلَّما الطّاغُوتُ أطْفَأها/ عادَتْ تُضِئ عَلَی أشلاءِ إنسانْ. (البیاتی، 1990م: 1/141)

نلاحظ أنّ التّناصّ الامتصاصی فی السّطرین الأخیرین مستلهم من الآیة القرآنیة:

Cیرِیدُونَ أنْ یطْفِئُوا نُورَ اللهِ بِأفْواهِهِمْ، وَیأبَی اللهُ إلّا أنْ یُتِمَّ نُورَهُ، ولَو کَرِهَ الکافِرونَB (التّوبة: 32)

عندما یقول: «کلّما أطفأها، عادت تُضئ»، دون ذکر أی مفردة سوی تغییر اشتقاقیّ واحد وذلک تغییر مفردة "یطْفِئُوا" إلی أطْفَأها، مع احتفاظه بالمعنی المنشود. فی هذه القصیدة "المضطهد والمنفیّ والمعذّب" هو البیاتی الذی یحمل شعلة الحیاة لینیر البشریة متحدّیاً الطّاغوت، مستمدّاً قواه من الإرادة الإلهیة مستلهماً من الآیة الکریمة: Cوَیأبَی اللهُ إلّا أنْ یتِمَّ نُورَهُB

وقد یحصل التّناصّ الامتصاصیّ بنقل جزء من الآیة الکریمة کما فی قصیدة للسّیاب (السّیاب، 1971م: 645):

أقضِی نَهارِی بِغَیرِ الأحادیثِ غَیر المنَی/ وَإن عَسْعَسَ اللّیلُ نادَی صَدَی فِی الرِّیاح/ أبِی...أبِی، طافَ بِی وانثَنَی/ أبِی...یا أبِی/ وَیجْهَشُ فِی قاعِ قَلْبِی نُواحٌ/ أبِی...یا أبِی.

یقوم الشّاعر بتحویل البنیة القرآنیة إلی بنیة شعریة بصورة تقدیم وتأخیر، وذلک بتقدیم الفعل"عَسْعَسَ" حتّی یغنِی السّامع عن زمن النّهار الذّی یشعر فیه بالغربة والنّاس مضطربون ومنشغلون بالقضایا الیومیة ساهون عن السّیاب الراقد فی إحدی مستشفیات لندن. وبهذا یمتصّ السّطر الثّانی من القصیدة قوله تعالی:

Cواللّیلِ إذا عَسْعَسَ والصُّبْحِ إذا تَنَفَّسB (التّکویر: 17-18)

یتّضح ممّا سبق أنّ التّناصّ الحسن یمکن أن یتحقّق فی جمیع أنواعه اللّفظیة أو الشّکلیة ولایختص بشکل خاصّ من أشکاله الظاهریة ولکنّ بعضها أجمل وأحسن، کما أنّ بعضها أکثر تعرضاً للخطأ.

النّتیجة

یمکن القولبعد دراسة نقدیة مجملة لعدد من قصائد شعراء العراق المعاصرین إنّ النّماذج المفضّلة للتناص القرآنی بالجزم والقطع، هما الامتصاصیّ والإشاریّ، لأنّهما أقل أنواع التّناصّ وقوعا فی المزالق والزلل، وبهذا یمنح الشاعر شعره عمقاً وفنیة ویزداد شعره روعة وجمالاً مراعیاً الخطوط الحمراء فی حفظ کرامة القرآن الکریم وقدسیته، بینما أنّ الاقتباس بشکلیه الکلّیّ والجزئیّ قد یمس کرامة القرآن الکریم أحیانا.

 

 

القرآن الکریم.

البیاتی، عبد الوهاب. 1990م. الدّیوان. بیروت: دار العودة.

الجواهری، محمّد مهدی. 1935م. الدیوان. النّجف: مطبعةالغری.

جربوع، عزة. 2002م. مجلة فکر وإبداع. «التناص مع القرآن الکریم فی الشعر العربی المعاصر». العدد ١٣.

السّیاب، بدر شاکر.1971م. دیوان بدر شاکر السّیاب. بیروت: دار العودة.

مطر، أحمد. 1984م. لافتات 1. الکویت: لانا.

................ 1987م. لافتات 2. لندن: لانا.

................. 1989م. لافتات 3. لندن: لانا.

.................. 1992م. لافتات 4. لندن: لانا.

................... 1994م. لافتات 5. لندن: لانا.

.................. 1996م. لافتات 6، لندن: لانا.

.................. 1989م. دیوان السّاعة. لندن: لانا.

میرزایی، فرامرز؛ وواحدی، ماشاءالله. 1388ش. «روابط بینامتنی قرآن با اشعار احمد مطر». دانشگاه باهنر کرمان. شماره 25.              

 المواقع الإلکترونیة

أدیب کمال الدّین. الموقع: http://www.adeb.netfirms.com/makalat%20an%20alshaeer/m5.htm

حلبی، أحمد طعمة. 2009م. أشکال التّناصّ الشّعری. شعر البیاتی نموذجا. منتدیات ستّار تایمز. الموقع:w.w.w.startimes.com/f.aspx?t 17211649

رشک التمیمی. حازم. موقع منتدیات مکتبتنا العربیة:

النواب. مظفّر. قصیدة من بیروت. الموسوعة العالمیة للشّعر العربی. موقع فخاخ الکلام: http://www.adab.com/modules.php?name=sher&dowhat=shqas&qid=64128

الهامل منتدیات: www.elhamel.net/2009/showthread.php?t=5060.27 http://