دراسة نقدیة فی حیاة أبی الفرج الإصفهانی وکتابه الأغانی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة الشهید چمران فی أهواز، إیران.

2 مدرس اللغة العربیة فی دائرة التربیة والتعلیم فی مدینة أهواز، إیران.

المستخلص

أبوالفرج الإصفهانی مـن کبار العلماء وأعیان الأدباء فی القـرن الثالث الهجری، وکان عالمـاً بأیام النّاس والأنساب والسیر. تطرّقنا فی هذا المقال إلی حیاته العلمیّة والثقافیّة ودرسنا شخصیته بما فیها من الغموض؛ إذ نراه ینتمی إلی التشیّع مع أنّه أمویّ النسب، وعرضنا بعض ما وصل إلینا من آراء العلماء حول شخصیته.
ورأینا أنه رغم غزارته العلمیّـة والأدبیّة لایخلو من بعض الإساءات والهفوات. وعمدنا إلی کتابه الأغانـی، ذلک الکتاب الشهیر الذی اعتبر من أهم مصادر فی اللغة العربیة وتاریخها والذی یغلب علیه صحة النقل؛ فعالجناه وعثرنا علی بعض الأخطاء والروایات الضعیفة.
واعترف الکثیر من العلماء بمکانة أبی الفرج العلمیّة والأدبیة؛ وکتابه الأغانی یعتبر موسوعة أدبیّة وتاریخیة؛ إذ یحمل بین دفّتیه ترجمة لحیاة معظم الجاهلیین والمخضرمین والإسلامیین والمحدثین، کما یتضمن بعض الأحداث التاریخیة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Analysis and Study of the Life of Abu-al-Faraj Isfahani, and His book Alghani

المؤلفون [English]

  • Hassan Dadkhah 1
  • Mohammad Hassan Zadeh 2
1 Associate Prof; Shahid Chamran University, Ahvaz, Iran.
2 Shahid Chamran University, Ahvaz, Iran.
المستخلص [English]

Abu-al-Faraj Isfahani is deemed among the most outstanding  thinkers of the third century, who has been also an authority in disciplines such as geneology.In this essay we have regarded his scholarly as well as literary biography and we have studied the ambiguities in his personality. Then we have deconstructed his book Alghani and have criticized some aspects of it.  Apart from what the opponents and proponents have claimed concerning Isfahani's character, many scholars have confessed his literary and scientific rank, and Alghani is regarded as a literary and historical encyclopedia since inside the book ,one can find the biography of many of the Jaheli, Islamic ,and Abbasi era poets  all of which can be viewed as a reliable source to the researchers.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Isfahani
  • Alghani

نری علی مدی العصور، الکثیر من کبار العلماء قد أحاطت بهم الغموض والتعقید، فهذا أبو لفرج الإصفهانی أحد کبار العلماء فی العصر العباسی قد تضاربت الآراء فی شخصیّته ومکانته العلمیّة والأدبیّة وقد تعرّض من قبل بعض العلماء لشیء من الإساءة. فقد ألّف کتاباً ضخماً وأطلق علیه اسم "الأغانی" الذی اشتهر به وذاع صیته فی العالم وقد استحسنه وأعجب به الکثیر من العلماء کأمثال ابن خلدون وغیرهم.

 وقد وجدنا فی حیاة أبی الفرج الإصفهانی بعض الغموض والتعقید، ثمّ فی کتابه الأغانی بعض الأخطاء والروایات الضعیفة، وأوردنا آراء العلماء المختلفة فی هذا المجال؛ ولایسعنا دراسة وتقییم هذه الآراء بما فیها من الصعوبة وقد نکتفی بذکرها ونعتبرها نقطة إیجابیّة فی حیاة أبی الفرج الإصفهانی تدلّ علی مکانته العلمیّة والأدبیّة التی لفتت أنظار الکثیر من العلماء والأدباء فی الشرق؛ فقد کان لأدبه وعلمه طابع إیجابی وصدی واسع فی عصره.

    

أهمیة البحث ومنهجه

 البحث عن زوایا من حیاة أبی الفرج الإصفهانی الغامضة وإلقاء الضوء علی أعماله العلمیّة والأدبیة هو ما نتطرّق إلیه فی هذا المقال. أبوالفرج الإصفهانی من أکبر علماء عصره وزمانه،  وقد امتاز بکتابه الأغانی، وقد بذلنا جهدنا فی دراسة شخصیة هذا الأدیب والتعرّف علی آثاره وأعماله، وکشفنا عن بعض الغموض فی حیاته.  

وبدأنا فی المقال بدراسة حیاة أبی الفرج العلمیّة والأدبیّة والثقافیة،  ثمّ درسنا شخصیّته وأقوال الآخرین عنه، کما حاولنا أن نلقی ضوءا علی جوانب من شخصیّته، ثمّ تطرّقنا إلی کتاب الأغانی وحاولنا أن نبیّن أهمیّته من الناحیة الأدبیة والعلمیة، ثم درسنا بعض الأخطاء والروایات الضعیفة التی أوردها الإصفهانی فی هذا الکتاب. وفی الأخیر قدّمنا نتیجة البحث للقاریء الکریم.

 

حیاته ونسبه

 أبو الفرج علی بن الحسین القرشی الأصبهانی أو الإصفهانی، کان مولده فی أصفهان من مدن إیران، إستناداً إلی لقبهالذی عرف به واشتهر، ویقال إنّه بغدادیّ المنشأ والمسکن وینتهی نسبه إلی مروان بن محمّد آخر خلفاء بنی أمیّة، وکانت ولادته سنة 284ق فی خلافة المعتضد بالله.

نشأ أبوالفرج فی أسرة حریصة علی طلب العلم والثّقافة؛ فکان جدّه محمّد بن أحمد الإصفهانی من کبار الرّجال فی سامراء وکان له صلة وثیقة بالوزراء والأدباء والکتّاب، ووالده الحسین بن محمد یقطن بغداد ویحرص علی طلب العلم والثَّقافة الشّائعة فی عصره، وکذلک کان عمّه الحسن بن محمّد من کبار الکتاب فی عصر المتوکّل العبّاسی. (الأغانی، 1970م: 7/ 133)

فنبغ فی العلم والفقه والتّاریخ واللغة وتلمّذ عند کثیر من الشیوخ الکبار فی کوفة من أمثال: مطین بن أیّوب، والحسین بن الطیب الشجاعی، ومحمّد بن الحسین الکندی مؤدّبه فی الکوفة وغیرهم. ثمّ سکن بغداد وقد اتخذ سبیل التعلّم بمساعدة علماء بغداد الذین کانت تمتلیء بهم المساجد وأبرزهم: أبوبکر بن دُرید، وکان إماماً فی الأدب والشعر واللغة والأنساب، والفضل بن حباب الجمحی، وعلی بن سلیمان الأخفش، والنفطویه النحویّ الشهیر، ومحمد بن جریر الطّبری المؤرخ والمفسّر والفقیه، وعنه روی أبو الفرج الأصفهانی معظم أخبار العرب القدیمة ومغازی الرّسول (ص) وأشعار الشّعراء الدعوة الإسلامیة. (یاقوت الحموی، 1980م: 13/ 95)

 وبعد أن تخرّج علی أیدی کثیر من علماء بغداد والکوفة وأدبائهما، أخذ الإصفهانی یعقد حلقات دراسیة، ولازمه کثیر من المحدثین والأدباء والشعراء. ومن أشهر تلامذته الإمام الدّار قطنی، ویحیی بن مالک الأندلسی، وأبوالحسین علی بن محمّد، وإبراهیم بن مخلّد الباقرجی، وعلی بن أحمد الرزّاز وغیرهم. (الأصمعی، 1950م: 72ـ70)

توفّی الإصفهانی سنة 356ق وقیل إنّه خولط فی عقله قبل موته.

حیاته العلمیّة والثقافیة

یعتبر الإصفهانی من أکبر أدباء العرب، وهو عالم بأیّام النّاس والأنساب والسّیر، کما أنّه یشاهد الأحداث فی عصره، إذ کان یتنقّل فی حیاته بین ثلاث مدن کبری: إصفهان، والکوفة ثمّ بغداد وسمع الکثیر من الأخبار والقصص والمرویات خلال حیاته التی امتدّت زهاء ثمانین سنة.

اتّصل الإصفهانی بوزیر البویهیین الحسن بن محمّد المهلبی وحظی عنده ولهذه الصّلة أثر کبیر فی حیاته العلمیة، کما کان للوزیر مجلس کبیر یشارک فیه الکثیر من العلماء والأدباء من أمثال أبی القاسم التنوخی وأبی إسحاق الصابی، والشاعر الکبیر أبی الطیّب المتنبی. وکان أبوالفرج فی رأس هذا المجلس. (یاقوت الحموی، 1980م: 13/108 و 109)

تشیر المصادر التّاریخیة إلی أنّ لأبی الفرج صلات بملوک الأندلس من بنی أمیّة، وکان یؤلّف لهم الکتب ویرسلها إلیهم؛ فمن ذلک کتاب نسب بنی عبد شمس، وکتاب أیام العرب ألف وسبعمائة یوم، والتعدیل والانتصاف فی مآثر العرب ومثالبها، وجمهرة النسب، ونسب بنی شیبان، ونسب المهالبة، ونسب بنی تغلب، ونسب بنی کلاب، والغلمان المغنون  و... . (المصدر نفسه: 13/109)

وکانت له صداقة مع الوزیر المهلبی قبل أن یتولّی منصب الوزارة، وبعد انتصابه وزیراً عَمِل کندیمٍ فی بلاط المهلبیین، یؤنسون به ویتمتّعون بأخباره ونوادره وحکایاته. وله مدائح فی الوزیر المهلبی؛ من ذلک قوله:

       ولما انتَجَعنا لائذین بظلّه         أعانَ وعنّی ومنّ  وما منّا

      وردنا علیه مقترِینَ فراشَنا         ورُدنا نَداهُ  مجدِبینَ  فأخصبنا (ابن خلکان، 1994م: 3/ 308)

ثمّ صار الإصفهانی کاتباً فی دیوان رکن الدّولة، ونال عنده حظوة ومکانة عالیة. ومع أنّه کان یسعی أن ینال رعایة الوزیر ابن العمید، لکنّه أخفق فی ذلک. وکان بینه وبین السّیرافی النحویّ تّنافس. یقول أبو الفرج فی ردّ السّیرافی:

      لستُ صدراً ولا قرأتُ علی صد          ر ولا علمک البکی بشافی

      لعن  الله  کلّ نحو وشعر           وعروض  یجیء من سیرافی

وکانت بین الإصفهانی والوزیر أبی عبد الله البریدی  سوء علاقة، وهجاه الإصفهانی بقصیدة طویلة تزید علی مائة بیت عندما ولّاه الرّاضی بالله الوزارة:

   یا سماء اسقطی ویا أرض  میدی          قد تولی الوزارة ابن البریدی

   جلّ خطب  وحلّ أمر عضال            وبلاء أشاب رأس الولید

(یاقوت الحموی، 1980م: 13/103)

قد ألّف الإصفهانی کتباً کثیرة یبلغ عددها ثلاثین، منها کتاب مقاتل الطّالبیین، وهو من مؤلّفاته الأولی، ومناجیب الخصیان، وکتاب التعدیل والانتصاف، وأخبار القیان، والإماء الشواعر، والممالیک الشعراء، وأدب الغرباء، والأخبار النوادر، وأدب السّماع، وأخبار الطفیلیین، والخمّارین والخمّارات، وأخبار جحظة البرامکة.

وکتابه الشّهیر الأغانی، وهو الّذی اشتهر بسببه وذاع صیته. یقال إنّه جمعه فی خمسین سنةً وقدّمه للوزیر المهلّبی وحمله إلی سیف الدّولة بن حمدان، فأعطاه ألف دینار واعتذر إلیه. یعتبر هذا الکتاب من أمّهات الکتب فی الأدب ومن المصادر الأولی لمن یکتب عن الأدب العربی. یتضمّن الأغانی التّراجم وأخبار الشعراء والمغنّین وبعض الأعلام والأدباء، کما یتضمّن بعض الأحداث التّاریخیة التی أثّرت فی التّاریخ العربی قبل الإسلام وبعده.ویعتبر أیضاً موسوعة جامعة شاملة. قال عنه ابن خلدون فی مقدّمته: جمع فیه أخبار العرب وأشعارهم، وأنسابهم، ودولهم، وجعل مبناه علی الغناء فی المائة صوت التی اختارها المغنون للرشید. (ابن خلدون، 1900م: 554) اعتبره ابن خلدون دیوان العرب. ( المصدر نفسه: 573)

 

شخصیته

یرجع نسب أبی الفرج إلی بنی أمیّة، لکنّه کان یتشیّع؛ ومع أنّ العلماء والمؤرّخین قد اجتمعوا علی سعة علمه، وکثرة محفوظه، وجودة شعره، وکثرة تألیفه، یقول القاضی أبو علی التّنوخی أحد معاصریه: «ومن رواة المتشیعین الذین شاهدناهم أبو الفرج علی بن الحسین الأصفهانی، فإنّه کان یحفظ من الشعر والأغانی والأخبار والآثار والأحادیث المسندة والنّسب ما لم أر قطّ من یحفظ مثله، وکان شدید الاختصاص بهذه الأشیاء ویحفظ دون ما یحفظ منها علوما أخری منها: اللغة والنحو والخرافات والسِّیَر والمغازی، ومن آلة المنادمة شیئاً کثیراً، مثل علم الجوارح والبیطرة ونتف من الطب والنجوم والأشربة وغیر ذلک، وله شعر یجمع إتقان العلماء وإحسان الظرفاء الشعراء.» (الخطیب البغدادی، لاتا: 11/399) ثم إنّه کانت له رحمة وألفة بصنوف الحیوان، یأنس بصحبتها، ویعالجها إذا أصابتها علّة، ویأسی لموتها، وقد أثرت عنه أبیات رقیقة فی رثاء دیک له مات:

أبکی  إذا أبصرت ربعک موحشا          بتحنن وتأسف وشهیق

ویزیدنی جزعا لفقدک  صادح           فی  منزل دان  إلیَّ  لصیق

فتأسّفی أبداً علیک مواصل          بسواد  لیل أو بیاض شروق

 لکنّه لایعتنی بمظهره، ویبدو وسخاً قذراً دائماً، وکان النّاس یتّقون هجاءه، کما ورد فی کتاب معجم الأدباء: «کان أبوالفرج الإصفهانی صاحب کتاب الأغانی ... وسخاً قذراً، ولم یغسل له ثوباً منذ فصله إلی أن قطّعه ... وکان النّاس علی ذلک العهد یحذرون لسانه، ویتّقون هجاءه ویصبرون علی مجالسته ومعاشرته ومواکلته ومشاربته وعلی کلّ صعب من أمره لأنّه کان وسخاً فی نفسه ثمّ فی ثوبه وفعله حتّی إنّه لم یکن ینزع دراعة إلا بعد إبلائها وتقطیعها ولایعرف لشیء من ثیابه غسلاً ولایطلب منه فی مدّة بقائه عوضاً.» (یاقوت الحموی، 1980م: 5/61)

ویقول ابن الجوزی عن شخصیة أبی الفرج: «... ومثله لایوثق بروایاته، یصرّح فی کتبه بما یوجب علیه الفسق، ویهوّن شرب الخمر، وربّما حکی ذلک عن نفسه، ومن تأمّل کتاب الأغانی رأی کلّ قبیح ومنکر.» (ابن الجوزی، 1358ق: 7/40)

ویعتقد بعض العلماء أنّ أبا الفرج کان أکذب النّاس. فقد أورد الخطیب البغدادی أنّ أبا محمّد الحسن بن الحسین ابن النّوبختی کان یقول: «کان أبوالفرج الإصبهانی أکذب النّاس، کان یشتری شیئاً کثیراً من الصّحف ثمّ تکون کلّ روایته منها.» (الخطیب البغدادی، لاتا: 11/ 398)

 

غموض شخصیة الإصفهانی

تباینت الآراء وتضاربت الأفکار حول شخصیة أبی الفرج الإصفهانی، فالعلماء معظمهم یتفقون علی مکانته الثّقافیة والعلمیة ولکن یختلفون فی قیمته الذّاتیة، یری الثّعالبی أنّه کان من أعیان الأدباء، ویری ابن خلّکان فی کتابه وفیات الأعیان أنّه روی عن علماء یطول تعدادهم فکان عالماً بأیام النّاس والأنساب والسّیر، ویروی التنوخی قوله فیه أنّه کان یحفظ من الشّعر والأغانی والأخبار والآثار والأحادیث المسندة والنسب. وسبق أن أوردنا أن أبا الفرج الإصفهانی أمویّ النّسب، جدّه مروان بن محمّد آخر خلفاء بنی أمیّة، ونری فی أقوال الکثیر من العلماء أنّه من المتشیّعین، فهنا نری شخصیة بالغة التعقید؛ أهو أمویّ کان یدّعی التّشیّع؟!

ویقول الذّهبی فی السّیر: «والعجب أنّه أمویّ شیعیّ. قال ابن أبی الفوارس: خلط قبل موته. قلتُ: لا بأس به.» (الذهبی، لاتا: 11/202) وقال أیضاً فی تاریخ الإسلام: «روی عن طائفة کثیرة، وکان إخباریاً نسّابة شاعراً ظاهر التَّشیع ... وهذا عجیب إذ هو مروانیّ یتشیّع.» (الذهبی، لاتا، 144)   

بغضّ النّظر عمّا یقال عن غموض شخصیة الإصفهانی، فنحن نری فی کتاب الأغانی روایات شنیعة نسبها إلی آل البیت علیهم السّلام وهو لایبالی أن یطعن فیهم ویجرح سیرتهم. فکیف یمکن أن نعدّه متشیّعاً؟

ذکر ابن ندیم أنّ الإصفهانی کانت أمّه تنتمی إلی آل ثوابة، وهی أسرة مسیحیة اعتنقت الإسلام، والتزمت بالتّشیع وهم عرفوا فی عصرهم بالکتابة والأدب والشعر، فمن هنا یبدو أن الإصفهانی أخذ التشیّع عن أمّه وأیضاً لنشأته فی الکوفة أثر کبیر فی تشیّعه. (ابن الندیم، لاتا: 166-167) نری إذن تشیّعه سطحیّاً.  

 

آراء العلماء فی أبی الفرج

ولنذکر هنا بعض أقوال العلماء والأعلام حول أبی الفرج الإصفهانی:

 قال هلال بن المحسّن الصابی: «کان أبو الفرج الإصفهانی وسخاً قذراً، ولم یغسل له ثوباً منذ فصّله إلی أن قطّعه، وکان النّاس علی ذلک یحذرون لسانه، ویتّقون هجاءه، ویصبرون علی مجالسته، ومعاشرته، ومؤاکلته، ومشاربته وعلی کلّ صعب من أمره، لأنّه کان وسخاً فی نفسه، ثمّ فی ثوبه، وفعله...» (یاقوت الحموی، 1980م:  13/100)

وذکر الخطیب البغدادی فی تاریخه: «حدّثنی أبو عبد الله الحسین بن محمد بن طباطبا العلویّ، قال: سمعت أبا محمد الحسن بن الحسین بن النوبختی کان یقول: کان أبوالفرج الإصبهانی أکذبَ النّاس، کان یشتری شیئاً کثیراً من الصّحف، ثمّ تکون کلّ روایاته منها.» (الخطیب البغدادی، لاتا: 11/398)

وقال العلامة ابن الجوزی: «... ومثله لایوثق بروایته، فإنّه یصرّح فی کتبه بما یوجب علیه الفسق، ویهوّن شرب الخمر وربّما حکی ذلک عن نفسه، ومن تأمّل کتاب الأغانی، رأی کلّ قبیح ومنکر.» (ابن الجوزی، 1358ق: 7/40 و41)

 ومن المعاصرین الذین درسوا شخصیة أبی الفرج وکتابه الأغانی، الدکتور محمّد أحمد خلف فی خاتمة کتابه "أبوالفرج الإصفهانی الرّاویة". یقول الدکتور خلف: «ولقد وقفنا علی ما لأبی الفرج من میول وأهواء فیجب أن نحذر هذه المیول وهذه الأهواء، کلّما حاولنا الاعتماد علی ما خلّف الرّجل من مرویات فقد یکون الرّجل مضلّلاً، وقد یکون صاحب غرض وهوی. ولیس یخفی أنّ للأهواء حکمها فی التّاریخ، وهو حکم قد یملی رغبته لا فی ذکر الأخبار فحسب، وإنّما أیضاً فی الکتمان.»

یُستفاد مما سبق أن أبا الفرج کان ذا علم واسع وثقافة کبیرة وبفضل هذه المکانة تقرّب من البویهین، واتّصل بالوزراء والکبراء آنذاک، وتولّی منصب الکتابة فی حکومة البویهیین وقد أجلسه "رکن الدولة" علی منصّة القضاء لمدّة أیّام؛ فهو من جهابذة العلم والأدب فی عصره.

کتاب الأغانی

کتاب الأغانی من أمّهات کتب التّراث العربی، ویعتبر هذا الکتاب موسوعة أدبیّة وتاریخیّة یتضمّن تراجم وأخبار الشّعراء والمغنّین وبعض الأعلام والأدباء، کما یتضمّن الأحداث التّاریخیّة التی أثّرت فی التّاریخ العربی.

یذکر الإصفهانی فی مقدّمته سبب تألیف هذا الکتاب، فیقول: «والذی بعثنی علی تألیفه، أنّ رئیساً من رؤسائنا کلّفنی جَمعه له، وعرّفنی أنّه بلغه أن الکتاب المنسوبَ إلی إسحاق الموصلی مدفوع أن یکون من تألیفه، وهو مع ذلک قلیل الفائدة، وأنّه شاکّ فی نسبته، لأن أکثر أصحاب إسحاق ینکرونه، ولأن ابنه حمّاداً أعظم إنکاراً  لذلک ... .» (الأغانی، المقدمة، 1970م: 1/5)، ولکنّه لم یذکر لنا فی مقدّمته من هو الذی طلب منه أن یقوم بتألیف هذا الکتاب وقد اکتفی بهذا القول أنّ رئیساً من رؤسائه کلّفه بجمعه.

وقد ذکر یاقوت الحموی فی معجم الأدباء أنّ الإصفهانی کان ندیماً للوزیر المهلّبی وقد ألّف کتاب نسب المهالبة وکتاب مناجیب الخصیان وأیضاً ألّف کتابه الضخم الأغانی للوزیر أبی الحسن محمّد بن الحسن المهلبی، ویذکر یاقوت الحموی أنّ الوزیر المهلّبی سأل أبا الفرج الإصفهانی عن کتابه الأغانی والمدّة التی قضاها فی تألیفه فأجاب الإصفهانی أنّه ألّفه فی خمسین سنة. (یاقوت الحموی، 1980م: 13/ 103 و 106)

 وذکر ابن خلّکان أنّ: «الصّاحب بن عبّاد کان فی أسفاره وتنقلاته یستصحب حمل ثلاثین جملاً من کتب الأدب لیطالعها، فلمّا وصل إلیه کتاب الأغانی لم یکن بعد ذلک یستصحب سواه، استغناءً به عنها.» (ابن خلکان، 1994م: 3 / 307) وکتب یاقوت الحموی بخطّه نسخة من کتاب الأغانی فی عشر مجلّدات وجمع تراجمه، ونبّه علی فوائده. 

فالأغانی قد ألّف فی عصر البویهیین وتناول الغناء منذ الجاهلیة إلی عهد الخلیفة المعتضد بالله المتوفّی سنة 289ق. وضمّ بین دفتیه الکثیر من الرّوایات والحکایات العجیبة مما لم تورد فی کتب أخری.

ومن میزات هذا الکتاب الضخم یمکن الإشارة إلی کثرة الروایات والقصص التی ذکرها الإصفهانی عن المغنّین وأهل الطّرب والمجون، وأیضاً قد ذکر الکثیر من الأعلام الشعراء والأدباء، کما یشتمل علی مواضیع شتّی من تاریخ الإسلام. لکن هناک آراء تشکّک فی المنهج الذی سلکه الإصفهانی فی تألیف کتابه هذا وقیمته الأدبیّة والعلمیة. یقول الدکتور محمّد غنیمی هلال: «روایة من أخبار عبدالرّحمن بن عمّار الشهیر بالقس وهیامه بسلامة المُغنیّة أو أخبار عروة بن حزام وحبیبته عفراء، فکلّ هذه المشاهد التی یعرضها الإصفهانی حول لقاءات بین قس وسلامة، خاصة تلک الأماکن التی تتخفّف فیه المغنّیات من جلّ ملابسهنّ، تجعلنا نرتاب فی صحّة هذه الأخبار، أو علی الأقل لانعتمد علیها کروایة من تاریخ الإسلام لأنّها لن تتّفق مع روح الإسلام وکیف الرّجل یترک زوجه مع رجل آخر وهو یعلم ما یدور بینهما من الحبّ والوجد والشّوق، وهل هذه من تعالیم الإسلام أن یقدّم الرّجل امرأته فی خلوة مع رجل آخر، یتشاکیان لواعج الهوی وألم الوجد، فیصوّر الإصفهانی هذه المشاهد بهذه العبارات: «وقد وفد علی زوج حبیبته بالشّام، فأکرمه الزّوج فأحسن مثواه، وخرج وترکه مع عفراء یتحدّثان ... فلمّا خلوا تشاکیا ... .» (هلال، لاتا: 19) 

ویقول صاحب کتاب السّیف الیمانی: «اعتمد أبوالفرج الإصفهانی فی کثیر من أخباره السّوداء المظلمة المسمومة علی طائفة خبیثة من الرّواة الکذّابین والمجروحین والمطعون علیهم واعتبر أخبارهم موثّقة ولوّث صفحات تاریخنا وأدبنا بالسّخائم والبلایا.» (الأعظمی، 1988م: 27)

ومن یدقق فی هذا الکتاب یری فیه من الرّوایات الواردة ما لیس لها إسناد موثوق به، ومرد ذلک أن الإصفهانی قد نقل عن رجال لایوثق بهم وطعن علیهم الکثیر من العلماء الأقدمین. وقد ذکر ولید الأعظمی فی کتابه الآنف الذکر الکثیر من هؤلاء الرّجال.

وأیضاً نری أنّ الإصفهانی یروی روایاته علی لسان أشخاص وهمیّة، فیقول علی سبیل المثال: سمعتُ رجلاً یقول کذا ... أو حدّثنی شیخٌ عن رجلٍ یقول کذا ... أو یقول: قالت جاریةٌ، رأیتُ فلانة ترقص ... . ومع هذه نری الکثیر من العلماء والمستشرقین اعتمدوا فی کتاباتهم عن التاریخ الإسلامی ورجاله علی هذا الکتاب.  

یقول ابن الجوزی فی کتاب المنتظم: ومثله لایوثق بروایته؛ فإنّه یصرح فی کتبه بما یوجب علیه الفسق، ویهوّن شرب الخمر وربّما حکی ذلک عن نفسه و من تأمّل الأغانی رأی کلّ قبیح و منکر. (ابن الجوزی، 1900م: 7/40و41)

ونری فی طیّات هذا الکتاب الضّخم بعض الإساءة إلی آل بیت رسول الله (ص) مثل تلک الرّوایات التی یرویها عن سُکینة بنت الحسین (ع) واجتماعها مع  عمر بن أبی ربیعة وأیضاً مجالستها الشعراء، فیذکر الإصفهانی هذه، فیقول: أخبرنی علی بن صالح قال: حدثنا أبو هفان، عن إسحاق، عن أبی عبدالله الزبیری قال: اجتمع نسوة من أهل المدینة من أهل الشرف، فتذاکرن عمر بن أبی ربیعة وشعره وظرفه وحسن حدیثه، فتشوقن إلیه وتمنینه... فأرسلت "سکینة بنت الحسین" إلیه رسولا وواعدته الصورین، وسمت له اللیلة والوقت، وواعدت صواحباتها. فوافاهن عمر علی راحلته، فحدثهن حتى أضاء الفجر وحان انصرافهن، فقال لهن: والله إنی لمحتاج إلى زیارة قبر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والصلاة فی مسجده، ولکنّی لا أخلط بزیارتکنّ شیئا، ثم انصرف إلى مکة من مکانه، وقال فی ذلک:

    قالت سکینة والدموع ذوارف            منها علی الخدین والجلباب

   لیت المغیری الذی لم  أجزه            فیما أطال تصیدی وطلابی

   کانت ترد لنا المنى أیامنا             إذ لا تُلام علی هوی وتصابی

(الأغانی، 1970م: 1/ 171)

وتکرار هذه القصیدة فی مواضع مختلفة من هذا الکتاب یلفت انتباهنا ویجعلنا نرتاب فی صحّة هذه القصّة. أمّا فی موضع آخر یروی لنا الإصفهانی قصة أخری عن مجالسة سکینة بنت الحسین (ع) مع الشّعراء فیقول: أخبرنی الحسن بن علی قال: حدّثنا محمّد بن القاسم بن مهرویه قال: أخبرنی عیسی بن إسماعیل، عن محمّد بن سلام، عن جریر المدینی، عن المدائنی وأخبرنی به محمد بن أبی الأزهر قال: حدثنا حماد بن إسحاق، عن أبیه، عن محمّد بن سلام. وأخبرنی به أحمد بن عبدالعزیز الجوهری، عن عمر بن شبة موقوفا علیه، قالوا: اجتمع فی ضیافة سکینة بنت الحسین علیهما السلام، جریر والفرزدق وکثیّر وجمیل ونصیب، فمکثوا أیاما، ثم أذنت لهم فدخلوا علیها، فقعدت حیث تراهم ولایرونها وتسمع کلامهم، ثم أخرجت وصیفة لها وضیئة وقد روت الأشعار والأحادیث، فقالت: أیّکم الفرزدق؟ فقال لها: ها أنذا، فقالت: أنت القائل:

هما دلتانی من ثمانین قامة              کما انحط باز أقثم الریش کاسره

فلمّا استَوَت رِجلایَ فی الأرضِ قالتا         أحی فیُرجَی أم  قَتیل  نحاذره

فقلت ارفعوا الأمراس  لایشعروا بنا          وأقبلت  فی أعجاز لیل أبادره

أبادر بوابین قد وکلا  بنا                 وأحمر من ساج تبصّ مسامره

فقال: نعم، فقالت: فما دعاک إلى إفشاء سرّها وسرّک؟ هلا سترتها وسترت نفسک؟ خذ هذه الألف، والحق بأهلک. (المصدر نفسه: 16/ 169و170(

وفی مواضع أخری من هذا الکتاب یروی الإصفهانی روایات أخری عن سُکینة بنت الحسین علیهما السّلام والتی یرتاب فیها من یطالع هذه القصص الموضوعة، فهو یظهر لنا أنّ سُکینة بنت الحسین (ع) خبیرة بالغناء تحکم بین المغنّین. (المصدر نفسه: 2/ 365) وفی موضع آخر تُرجع سُکینة، ابن سریج إلی الغناء بعد توبته. (المصدر نفسه: 17/ 42  45) فکیف یمکن أن نتأکد من صحّة هذه الروایات؟

والإصفهانی لم یکتف بطعن آل البیت علیهم السلام بل بشتم دین الإسلام علناً ویفضّل الجاهلیة علیه ویعتبرها خیراً من الإسلام (المصدر نفسه: 13/ 264) وهو یستهزیء بالصلاة (المصدر نفسه: 4/ 277)، ورغم هذا کله یدّعی أنّه من المتشیّعین.

یقول محمّد عبد الجواد الأصمعی عن کتاب الأغانی: یتبیّن لنا من الرّوایات التی أوردها أبوالفرج الإصفهانی فی کتابه الأغانی أنّه کان قد تساهل فیما نقله من الکتب، أو قد کان اطلاعه لم یکن بشکل کاف وقد نقل مشافهة عن البعض. (الأصمعی، 1950م: 132 وما بعدها)

ونستنتج هنا أنّ أبا الفرج قد جمع بعض ما وصل إلیه من الرّوایات دون العنایة بتحقیق صحّتها وحقیقة وقوعها. إذ نری کتاب الأغانی کتاباً جامعاً یشتمل علی الکثیر من الرّوایات والقصص، أوردها صاحبها کما وصلت إلیه، ومن هنا وقع فی بعض المزالق والهفوات.

النتیجة

حاولنا فی هذا المقال أن نتحاور مع شخصیة أبی الفرج ونکشف الغموض عنها، وأشرنا إلی تباین الآراء وتضارب الأفکار حول شخصیّته؛ إذ نری فی آراء الکثیرین أنّ أبا الفرج له شخصیّة علمیّة وله أعمال کثیرة، کما أن البعض لایثقون به. وهناک تناقض فی موقفه، فهو أمویّ النّسب ونراه متشیّعاً، وهذا شیء غریب وموقف غیر مفهوم یحتاج إلی تأمّل. لکنّنا حاولنا أن نبصر التاریخ ونتبصّر أحداثه، لأنّ التاریخ ضرورة للحاضر؛ والإصفهانی رغم کثرة علمه وغزارة أدبه قد وقع فی بعض المزالق فی کتابه الضخم المسمّی بالأغانی والذی اعتبره العلماء کتابا لایستغنی عنه أی أدیب. ولاغرو؛ فالکتاب یجمع بین دفّتیه الکثیر من الروایات الصحیحة والضعیفة أو المنحولة.

ونری فی طیّات الکتاب روایات شنیعة تنسب إلی أهل البیت علیهم السلام، الأمر الذی یجعلنا نرتاب أکثر فأکثر فی شخصیته وتشیّعه وفی صحّة بعض ما نقله فی کتابه الأغانی.

ابن الجوزی، عبد الرحمن بن علی. 1900م. المنتظم فی تاریخ الملوک والأمم. بیروت: دار صادر.

ابن الندیم، لاتا. الفهرست. لانا.

ابن خلدون، لاتا. مقدّمة. بیروت: المطبعة الأدبیّة.

ابن خلکان، أحمد بن محمّد. 1994م. وفیات الأعیان وإنباء أبناء الزمان. حققه الدکتور إحسان عبّاس. بیروت: دار صادر

الإصفهانی، أبو الفرج. 1970م. الأغانی. تحقیق محمد أبوالفضل إبراهیم وآخرین. القاهرة: الهیئة العامّة المصریة للتألیف والنّشر.

الأصمعی، محمّد عبدالجواد. 1950م. الإصفهانی وکتابه الأغانی. القاهرة: دارالمعارف.

الأعظمی، ولید. 1988م. السیف الیمانی فی نحر الإصفهانی صاحب الأغانی. المنصورة: دار الوفاء للطباعة والنّشر.

الثعالبی، أبو منصور. 1375ق. یتیمة الدهر فی محاسن أهل العصر. القاهرة: لاتا.

الخطیب البغدادی، أحمد بن علی. لاتا. تاریخ بغداد. بیروت: دار الکتب العلمیة.

خلف الله، محمّد أحمد. 1953م. صاحب الأغانی أبوالفرج الإصفهانی فی الروایة. القاهرة: مکتبة نهضة مصر.

الذهبی، شمس الدین محمد بن أحمد. لاتا: السیر. لانا.

الذهبی، شمس الدین محمد بن أحمد. لاتا: تاریخ الإسلام الکبیر. لانا.

الفاخوری، حنّا. 2005م. الجامع فی تاریخ الأدب العربی. بیروت: دارالجیل.

 مکی، الطاهر أحمد. 1977م. دراسة فی مصادر الأدب. القاهرة: دار المعارف.

هلال، محمد غنیمی، لاتا. النقد الأدبی الحدیث. القاهرة: لاتا.

یاقوت الحموی. 1980م. معجم الأدباء. بیروت: دار الفکر.