تاریخ البیهقی والتّغییر الصّوتی والدلالی لمفردات العربیة فیه

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة آزاد الإسلامیة فی قم، إیران.

2 أستاذ مساعد بجامعة طهران – بردیس قم، إیران.

3 ماجستیرة فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة آزاد الإسلامیة فی قم، إیران.

المستخلص

     لقد کانت دراسة العلاقات التّاریخیة والثقافیة للغة والآداب القومیة فی علاقاتها باللّغة والآداب عند الشعوب الأخری من القضایا المهمة والمنظورة منذ القدم. إنّ مجالات هذا التأثیر المتبادل یمکن أن تتناسب مع قضایا اجتماعیة وثقافیة ودینیة وأدبیة ولغویة مختلفة.
تتناول هذه المقالة المجال اللغوی ولاسیما مجال التعامل بین اللغتین العربیة والفارسیة. إن اللغة العربیة باعتبارها لغة المبدأ (الأصل) جعلت أسالیب اللغة المقصودة أی اللغة الفارسیة ولاسیما فی مجال المفردات تواجه تحولات وأزمات، کما تتناول هذه الدراسة بأسلوب وصفی- تحلیلی وتاریخی التغییرات الصوتیة والدلالیة للمفردات العربیة فی تاریخ البیهقی، وهذا الموضوع یمکن أن یکون مفیداً ونافعاً لبحوث علم اللغة ومقارنتها.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Study of Conceptual & Phonological Changes of Arabic Words in Bayhaqi's History

المؤلفون [English]

  • Mohammad Jannati far 1
  • AliRedha Mohammad Redhaei 2
  • Naiyreh NaDhar Ria 3
1 Associate Professor, Azad University of Qom, Iran.
2 Associate Professor, University of Tehran, Qom Campus,Iran
3 MA in Arabic Language and Literature
المستخلص [English]

The fifth century (lunar calendar) is considered significant in the matters of historical aspects. It is the  time in which dependent governments rose and little by little tried to free themselves from Arab governance. But it meant that governance of Turks and Mongols were arriving. At that unsteady time that the political Iranian governments were facing, the historians were obliged to hold another responsibility and among them, Abolfazl Bayhaqi rose with his famous history so-called History of Beihaghi and he is at the top ranking.
     Presence of a body such as Risalat (Commission) and Clerical office implies that the social and administrative layers. Bayhaqi not only tried to use Arabic language just for public and conscious aspects of usage but because of his language environment he had to use Arabic language in all language levels, inevitably. Study of History of Bayhaqi by itself and also regarding such social and cultural circumstances in brief are all the factors clearing this issue. But beside this unconscious use which is considered as that era’s language suitability, Bayhaqi himself who was a great Arabic knower and well-grounded clerk has used the proverbs, poems and narrations at their place. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Bayhaqi
  • History of Bayhaqi

یمکن اعتبار القرن الرابع قرناً بقیت فیه اللغة الفارسیة مصونة من هجوم اللغة العربیة تقریباً بحیث إنها حفظت أصالتها، ولکن بعد نفوذ دین الإسلام وزیادة انتشار الآداب والأحکام الدّینیة فإن المفردات والمصطلحات الشّعریة أیضاً تسربت إلی لغة النّاس شیئاً فشیئاً. إن تعریب دیوان الرسائل وسیطرة کتّاب العرب أدی إلی ظهور أسلوب وموجة أدبیة جدیدة فی المجتمع. وأصل هذه التحولات ینبغی البحث عنه فی عوامل مختلفة کالعوامل السیاسیة والاجتماعیة، والتکامل الذاتی للنثر من البساطة إلی التعقید، وتسلّط الشّعر علی المجالات الأدبیة والتّنوع فی العلوم البلاغیة. وإذا ألقینا نظرة علی الکتب المعروفة والآثار المنثورة فإن هذه التغییرات تظهر لنا بشکل ملموس ومحسوس فی القرن الرّابع؛ فإنّ کتباً مثل "شاهنامه أبومنصوری"، أو "ترجمة وتفسیر طبری" وکذلک کتاب "الأبنیة عن حقائق الأدویة" لموفّق الهروی تبعد عن استعارة المفردات العربیة؛ فنثرها بسیط ومرسل وخال من أی صناعات وقیود وتصنّع.

وفی القرن الخامس یستمر الوضع علی هذا المنوال؛ فإذا نظرنا فی کتاب "التفهیم" للبیرونی و"دانشنامه علائی" لابن سینا فسنری هذه ااظاهرة جلیة واضحة، حتّی یصل دور "تاریخ گردیزی" و"تاریخ البیهقی" و"سیر الملوک" أو "سیاستنامة" للخواجة نظام الملک و"زاد المسافرین" و"خوان الإخوان"، وکلاهما لناصر خسرو، و"کشف المحجوب" للهجویری، والتی یشاهد فیها جمیعا علامات بارزة علی التغییر بشکل واضح.

 إن القرن الخامس الهجری یحظی بأهمّیة خاصّة من الناحیة التاریخیة؛ فقد أتت إلی السلطة حکومات مستقلة فی إیران واستقلت؛ ولکن الأتراک والمغول فی الطریق لیحلوا محل العرب. وأثناء فترة عدم الاستقرار حیث کانت الحکومات السیاسیة فی إیران تتجه نحو الثبات، کانت هناک رسالة أخری علی عاتق المؤرّخین ومن بین أولئک أبوالفضل البیهقی بتاریخه المشهور.

إن وجود مؤسسة مثل دیوان الرسائل یشیر إلی أن تأثیر اللغة العربیة فی الطبقات السیاسیة والاجتماعیة والإداریة عمیق ولافت للنظر أیضاً. وکانت البیئة اللغویة والاجتماعیة آنذاک تقتضی أن تکون اللغة العربیة حاضرة فی جمیع المستویات اللغویة. ودراسة تاریخ البیهقی وکذلک الظروف الاجتماعیة والثّقافیة بشکل إجمالی یؤدّی إلی وضوح هذا الموضوع وشفافیته بشکل أکبر. فالبیهقی مثلا کان عارفاً بالعربیة وکاتباً بارعا واستخدم الأمثال والأشعار والآیات والمأثورات. إن البیهقی من خلال علمه الغزیر بالعربیة وذاکرته المشحونة بالأمثال والآیات جعل نثره أکثر جذابیة وجمالاً. فعلم البیهقی بالعربیة لم یجعل نثره فنّیاً بعید المنال، بل إنّه نثر جمیل ورائع، وهذا النثر السهل، الکثیر الجاذبیة والفصیح هو الذی یخرج تاریخه إلی روایة شائقة ذات أسلوب قصصی.

کان النصف الثّانی من القرن الخامس من النّاحیة الأدبیة جسراً ربط النصف الأوّل من هذا القرن بالقرن السادس. (خواند میر، 1355ش: 78) وأهّم مظهر لهذا القرن هوکتاب تاریخ البیهقی حیث یمثّل أکمل وثیقة لعصر السّلطان مسعود الغزنوی وأدّق مصدر عنی بتفاصیل الأحداث والوقائع. فهذا الکتاب له جذّابیة وفصاحة خاصّة، وقد لقی من الاهتمام ما لم یلقه کتاب آخر فی هذا العهد.

ولد أبوالفضل البیهقی سنة 385ق فی قریة حارث آباد من توابع بیهق. درس العلوم التمهیدیة والأساسیة فی سبزوار ثمّ المراحل اللاحقة فی نیشابور التی کانت آنذاک من المراکز المهمّة للعلم والأدب، ثمّ دخل دیوان الرسائل للسّلطان محمود الغزنوی وتولی الکتابة. (یاحقّی، 1373ش: 9-13) کان البیهقی کغیره من کتّاب البلاط بارعا فی اللغة العربیة، والتحاقه بدیوان الرّسائل یدل علی براعته وطول باعه فی الأدبین العربی والفارسی معا.

تلمّذ البیهقی عند الخواجة بونصر مشکان رئیس دیوان الرّسائل لمدّة 12 سنة ... وکانت تجربة حضوره لمدّة 19 سنة إلی جانب مشکان جعلت من البیهقی کاتباً دقیقاً حسن الذّوق. (بیهقی، 1383ش: 130) بعد وفاة بونصر صار أبوسهل الزّوزنی رئیساً لدیوان الرّسائل وحیث أنّ أبا الفضل البیهقی – وعلی حد قوله- کان یراه خبیثاً فإنّه قدّم استقالته للأمیر مسعود، إلّا أنّه رفض استقالته. (بیهقی، 1380ش: 196) وبعد السّلطان مسعود أیضا ظلّ محترماً فی دیوان الرّسائل حتّی زمن حکم عبد الرّشید، وفیه احتمل تبعات رئاسة دیوان الرسائل؛ إذ إنّه سجن إثر سعایة البعض وبعد إطلاق سراحه امتنع عن قبول أی عمل فی الدولة، واختار العزلة والانزواء. (روان پور، 1368ش: 12)

وفی ذلک العصر کان النّثر الفارسی فی حالة بین بین، إلّا أن توجهه نحو الجانب الفنّی کثر وازداد. النّثر فی هذا العصر عموما کان تاریخا وفلسفة وموعظة، کما أن النّثر الصوفی کان منتشرا أشد انتشار. والنّموذج الکامل لنثر هذا العصر من ناحیة الخصائص الأسلوبیة هو مدوّنات بونصر مشکان وتلمیذه أبی الفضل البیهقی. ومن جانب آخر فإنّ النثر الفارسی فی هذا العصر وخلافا لنثر العصر السّابق کان یمیل إلی الإطناب، والعبارت المفصّلة والجمل الطویلة، وهذا الأمر موجود تماما فی نثر بونصر والبیهقی أیضا. وقد کان هذا الإطناب بسبب حبّ التوصیف وتجسیم المناظر. و... عمل البیهقی هذا لیس تقلیداً صرفاً، بل الإبداع نقل عمله المذکور من التقلید إلی أسلوب رفیع. (حسینی کازرونی، 1384ش: 31-34)

واستخدام الآیات والأحادیث باعتبارهما للتمثل کان رائجا فی هذا العصر، إلا أنّه راعی جانب الاعتدال، واجتنب الإفراط کالعصور التی تلته. (حلبی، 1381ش: 134)

ویتمثل تأثر النّثر الفارسی بالنثر العربی فی هذا العصر فی ثلاثة جوانب: 1. دخول مفردات عربیة جدیدة لیس لها وجود فی العهد السامانی. 2. استعمال التنوین العربی. 3. استخدام جمل عربیة فی بدایة الکلام من دون قصد وتقلید صیاغة الجمل العربیة. وهذه الخصائص واضحة فی نثر البیهقی تماما وفی العصور اللاحقة شاعت بشکل أوسع. (المصدر نفسه: 157-159)

موضوع التّعامل بین اللغات وأثر کلّ منها فی الآخر بحث ثقافی هام ومجال للتحقیق فی علم اللغة وتاریخها. (پاکیزه خو، 1383ش: 72) ویری البعض أنّ أحد أسباب تبدل اللغة هو هذا التأثیر المتبادل بین اللّغات. (صفوی، 1367ش: 19) یقول أحد الدارسین: «إنّ تأثیر لغة علی أخری له ثلاث حالات؛ الأولی: أن تکون اللغتان إلی جانب بعضهما وکلّ منهما یستعمل من قبل الناطقین بهما ولا تُضیع أی منهما. الثّانی: أن تتغلب لغة قوم یهاجرون إلی منطقة أخری علی اللغة الأصلیة لهذه المنطقة وتمحوها. وفی هذه الحالة فإنّ اللغة الزّائلة یقال لها القشر الأسفل. الثالثة: أن یفقد القوم المهاجرون لغتهم ویتّخذوا اللغة الأصلیة للمنطقة الجدیدة. وفی هذه الحالة یقال للغة القوم المهاجرین التی زالت وترکت أثرا فی القوم الأصلیین القشر الأعلی. (صادقی، 1386ش: 1-4)

موضوع اللغتین الفارسیة والعربیة قد أدت إلی دراسات علمیة ومناقشات اجتماعیة مختلفة فی إیران. إنّ اللغتین الفارسیة والعربیة لم یکن أیّ منهما من القشر الأسفل، وإنّما ظلتا لقرون إلی جنب بعضهما ومتجاورتین، ومع أنهما نشأتا من أصلین مختلفین فإنّهما علی مر التاریخ کان بینهما تعامل جد وثیق بسبب العلاقة المستمرّة بین الإیرانیین والعرب، وبالتالی فإنّ التأثیر والتّأثّر بین اللغتین خلّف آثارا متبادلة لإنشاهدها فی سائر اللغات العالمیة.

  یقول الدکتور آذرتاش آذرنوش بشأن الصراع والمواجهة القدیمة بین اللغتین العربیة والفارسیة: «مثل اللغتین العربیة والفارسیة مثل متقاربین، إلا أن هذا التقارب لاینتج دائماً عن الصداقة بین اللغتین ولکن شیئا منه نتیجة للصّراعات اللغویة مصحوبة بالعوامل الذّاتیة للغة. منذ البدایة کان بین اللغتین تنازع ومواجهة، إلا أنّ هناک أمراً مسلّماً به هو أنّ هاتین اللغتین تکمّل کل منهما الأخری إلی حد کبیر وتساعدها. فالمعونة التی صارت للغّة العربیة کانت بمستوی معقول، فالعرب کانوا یحتاجون إلی شیء من المفردات الحضاریة والفلسفیة ومصطلحات النّجوم والطبّ و... حیث استعاروها من اللّغة الفارسیة، فبدّلوا المفردات وأعطوها لونا وصبغة عربیة، وأزالوا قالبها المورفولوجی کلیاً وصبّوها فی قالب صرفی عربی، وأحیاناً أبدوا تغییرات فی معانیها. وعلیه فإن ما یقارب 2500 مفردة فارسیة وجدت طریقها إلی اللغة العربیة. وکذلک الحال بالنسبة للعربیة. ففی القرن الثّانی والثّالث والرّابع زودتنا العربیة بعدد کبیر من المفردات، وهو أمر حسن؛ فقد غنیت اللغة الفارسیة بها ... وما زلنا نستعملها.» (آذرنوش، 1386ش: 18؛ راجع أیضا: آذرنوش، 1374ش: 87-91)

إن اللغات الحیة فی العالم المعاصر تندرج تحت عدة فصائل لغویة، منها فصیلة اللغات الهندیة- الأوربیة وهی فصیلة کبیرة. وتقسّم هذه اللّغات إلی فروع أصغر إحداها لغات الهند واللّغات الإیرانیة، وهذا الفرع یشمل اللغة الهندیة والإیرانیة. (امام شوشتری، 1347ش: 17)

وقد مرّت تحوّلات وتغییرات علی اللغات الإیرانیة فی العصور المختلفة؛ فمثلاً جمیع هذه اللّغات کانت فی القدیم ترکیبیة، إلا أنّها تحولت تدریجاً واتّخذت لها شکلاً تحلیلیاً... وفی العهد الجدید فإن ما هو موجود من اللغات الإیرانیة – قل أو کثر- تعتبر تحلیلیة تماماً. (راجع: صفوی، 1367ش: 19)

قصة اللغة العربیة

اللغة العربیة من فصیلة اللغات السامیة، تلک المجموعة التی عُرفت فی البدایة بعنوان اللغات الشرقیة. وأوّل من أطلق علیها مصطلح اللغات السّامیة هو المؤرخ والعالم اللغوی الألمانی الشهیر آغوست لودویک إشلوزر، فقد کان یری أن الأقوام القاطنین فی بین النهرین حتّی العربیة السّعودیة والبحر المتوسط والفرات هم من أبناء سام بن نوح. (آذرنوش، 1354ش: 150)

وهناک اختلاف بشأن الموطن الأصلی للأقوام السّامیین؛ إلّا أنّ أکثر الباحثین یعتبرون أرضهم الأصلیة هی السّعودیة والربع الخالی، وذلک لأنّ اللغة العربیة احتفظت بالخصائص الأصلیة للهجات السّامیة أکثر من سائر اللّغات. (زیدان، 1992م: 38)

ومن الخصائص المهمّة والمشترکة للغات السّامیة کون أصل الکلمات ثلاثة أحرف، فالعرب یصوغون حتّی الکلمات المعربة من ثلاثة أحرف، فالصوامت فی هذه اللغات ثابتة ومعنی الکلمات یرتبط بالمصوّتات. (پاکیزه خو، 1383ش: 74)، کما توجد مجموعة من الأوزان المزیدة یدلّ کلّ منها علی معنی خاص، الأمر الذی لإنشاهده فی اللغات الأخری.

تقسّم اللغات السّامیة إلی مجموعات بینها اختلافات. واللغة الآرامیة إحدی هذه اللّغات؛ کان یستخدمها البدو الآرامیون فی شمال السّعودیة حتّی نواحی شمال بین النّهرین. وکذلک فی الآشوریة، والکنعانیة، والعبریة، والفینیقیة و... ؛ فإنّ البنیة الأصلیة للفعل علی صورة واحدة. والتّقسیم الزّمانی للفعل لم یتکامل وإنّما کان یقسّم للماضی والمضارع فحسب. فی هذه اللغات یوجد المذکر والمؤنّث فحسب ولا أثر للخُنثی، حیث کانت بعض اللغات القدیمة الهندیة والأوربیة یشاهد فیها ذلک. لقد اعتبروا أنّ العربیة الفُصحی والتی هی "العربیة الباقیة" فی مقابل "العربیة البائدة" هی نفسها لهجة قریش والحجاز مع قلیل من التّسامح والتغییر. والدّلیل علی ذلک أن قالب ألفاظ القرآن والأشعار الجاهلیة یعتبرونها بتلک اللّهجة، کما یعتقدون أن هذه اللّهجة أغنی اللّهجات فی السّعودیة وألطفها وأکثرها أصالة. إنّ العربیة الفصحی «قد تکامل نضجها تقریباً واستعملت من شمال الجزیرة العربیة إلی جنوبها إلی جوار آلاف لهجات أخری. وعلی رغم الدّراسات الکثیرة فإنّه ما زال ینبغی النظر فی مثل هذه الظاهرة العجیبة.» (آذرنوش، 1354ش: 172-175)

أثر اللغة العربیة فی اللغة الفارسیة

اللغة الفارسیة هی ثانیة لغات العالم الإسلامی بعد العربیة، ولها أعظم ارتباط علی مدی التّاریخ باللغة العربیة. وکان للإیرانیین قبل الإسلام علاقات سیاسیة وثقافیة وتجاریة وحتّی دینیة مع العرب، الأمر الذی ترک آثارا کبیرة فی اللّغة والثقافة العربیة؛ ولکن بعد انتشار الإسلام فی إیران فإنّ الإیرانیین اتخذوا لغة الدّین الإسلامی.

إنّ الکتب التّاریخیة تحکی أنّ الإیرانیین لم یقاوموا هذه اللّغة بل إنّهم کانوا ینظرون إلیها بقداسة، وذلک لأنّها کانت لغة الإسلام والقرآن، وقد تعلّموها وأخذوا یروّجون لها. لقد کانت اللغة العربیة فی القرون الثلاثة الأولی بعد فتح إیران هی اللغة العلمیة والدّینیة والرّسمیة فی هذا البلد. ومنذ القرن الثالث الهجری فصاعدا بدأ الإیرانیون ینشدون الشعر باللّغة الفارسیة الدَّریة (التی کانت رائجة فی إیران بین القرنین الثالث والسّادس الهجری)، کما أنهم منذ القرن الرابع بدأوا بتألیف الکتب وترجمة القرآن إلی هذه اللغة إلا أنّ اللغة العربیة بقیت إلی القرن الخامس هی اللغة الرّسمیة فی إیران. وحتّی القرن الخامس وأوائل القرن السّادس فإن بعض العلماء کانوا ما زالوا یرجّحون أن یدونوا کتبهم ومصنّفاتهم المهمّة باللّغة العربیة، مثل سیبویه وابن المقفّع. (چراغی، 1371ش: 39)

والآثار التی کتبها العلماء الإیرانیون فی المجالات المختلفة باللّغة العربیة ما زالت تعتبر مراجع ومصادر من الدرجة الأولی. وبعض المؤلّفین والأدباء والعلماء من أهل اللغة الفارسیة والذین کتبوا آثاراً خالدة وفریدة من نوعها وقعوا تحت التأثیر الشّدید للغة العربیة. ومن جملة آثارهم: تاریخ البیهقی، جهانگشای جوینی، گلستان سعدی، أشعار المولوی، أشعار حافظ، وغیرها ممّا لایکون فهمها ممکنا من دون معرفة معانی الکلمات العربیة وفی کثیر من المواضع من دون معرفة بُنیة الجمل والعبارات العربیة. (خواند میر، 1355ش: 78)

وفی عهد السّامانیین کان استعمال هذه المفردات بین 5-10% ثم ازدادت المفردات العربیة حتّی بلغت فی النصف الثّانی من القرن الرّابع والنّصف الأوّل من القرن الخامس 50% ، وفی منتصف القرن الخامس والقرن السادس والسّابع والثّامن بلغت 80% . (فرشید ورد، 1373ش: 23؛ راجع أیضا: بهار، 1369ش: 1/ 57)

وعلاوة علی المفردات العربیة فإنّ الکثیر من الجمل والعبارات والقواعد النّحویة العربیة أیضا لها استعمالها فی اللغة الفارسیة إلی یومنا هذا، مثل مطابقة الصفة للموصوف من حیث التذکیر والتأنیث وهی إحدی خصائص اللغة العربیة وکذلک اسم الفاعل، واسم المفعول واسم الزّمان والمکان، والصّفة المشبّهة وأمثلة المبالغة، وأنواع المصدر، مصدر النوع والمرّة، والمصدر المیمی، واسم المصدر، والمصدر الصّناعی و... استخدمت کثیراً فی اللّغة الفارسیة، وکذلک الأوزان المختلفة للمزید الثلاثی مثل: المفاعلة والتّفعیل والتفاعل والانفعال والاستفعال والتفعّل و... .

وکذلک فإنّ أنواع الجموع العربیة شاعت فی اللّغة الفارسیة. إضافة إلی ذلک فإنّ بعض الکلمات الفارسیة جمعت علی أساس قواعد الجمع العربی؛ ومرد ذلک أن الکثیر من الکلمات العربیة فی اللغة الفارسیة عربی الأصل، وهذه الکلمات تستعمل فی اللغة العربیة بمعنی آخر أو مثل هذه المفردات لاتستعمل فی العربیة أصلا.

یعتبر بعض المتخصّصین فی اللّغة الفارسیة وآدابها أنّ تداخل اللغتین العربیة والفارسیة ودخول کلمات عربیة إلی اللّغة الفارسیة ظاهرة سلبیة؛ إلا أنّ فردوسی الذی یعتبر کتابه "شاهنامة" من المصادر الفارسیة الأصلیة یری خلاف ذلک؛ فلم یکن لیواجه اللّغة العربیة وتداخلها مع اللّغة الفارسیة. وهو یقبل هذه الحقیقة وهی أنّ کثیرا من الکلمات العربیة صارت جزءاً من اللّغة الفارسیة وزادت من قدرتها. وعلی سبیل المثال ففی "شاهنامة" استعملت 706 مفردة عربیة تکررّت 8937 مرّة فی الکتاب. (رازی، 1366ش: 41-44)

وفی وقتنا الحاضر أیضاً هناک کلمات کثیرة جدّاً أخذت من اللّغة العربیة، وهی تستعمل فی الکتب والحوارات الیومیة فی الإذاعة والتلفزیون و... بحیث یدوّن قاموس فیه مفردات عربیة دخلت فی اللّغة الفارسیة المعاصرة ویصل عددها إلی ما یقارب سبعة آلاف مفردة. (وکیلی، 1377ش: 134)

وقد تستخدم أحیاناً جملٌ فی اللّغة الفارسیة جمیع کلماتها عربیة، مثل: "استعمال دخانیات اکیداً ممنوع" (= التدخین ممنوع منعا باتا) و"ورود مطلقاً ممنوع" (= الدخول محظور علی الإطلاق). أو تکون هناک نسبة عالیة من الکلمات العربیة فی جملة واحدة؛ إلا أنّ هذه المسألة صارت عادیة بحیث إن القارئ أو المتکلّم لایلتفت إلی ذلک أبداً، بل حتّی الأمیین یفهمون معنی الکلمات والمصطلحات العربیة.

وبشکل عام فإنّ تأثیر العربیة فی الفارسیة لایقتصر علی دخول المفردات العربیة وأثر بُنیة ونظام اللّغة العربیة فی الفارسیة، بل کان لأفکار العرب واعتقاداتهم وفلسفتهم وأسالیبهم أیضاً تأثیر علی النّاطقین بالفارسیة؛ ولکن ینبغی أن نذکر هنا أنّ تأثیر اللّغة لاینحصر فی التّأثیر البنائی والصّرفی والنّحوی، وإنما یتجاوز ذلک إلی الثقافی والاجتماعی والسیاسی و... .

بالنظر إلی ما وضّحنا آنفاً فإنّه یمکن اعتبار کتاب تاریخ البیهقی: 1. بیانا للأخبار والکتب المختلفة وهو یدل علی مطالعات البیهقی وقراءاته الکثیرة. 2. إعداد مجموعة من الرّسائل وکتابة وقائع وحوادث عصره، مثل رسالة حشم تکیناباد إلی مسعود. وقد کانت هذه الرّسالة حول أرکان حکومة المحمودی وقد وردت فی بدایة المجلّد الخامس. 3. بیان الآراء والمشاهدات الشّخصیة. 4. حفظ الأمانة: یقول البیهقی: فی التّواریخ الأخری یتساهلون فی نقل الحوادث ویکتفون بإشارات وأمّا بالنّسبة لی فإنّی أرید إیصال صوت التّاریخ وجمیع زوایاه وخبایاه إلی النّاس لکی لا یبقی شیء مخفیاً علیهم. (بیهقی، 1373ش: 10) 5. ذکر الأشعار الفارسیة والعربیة. 6. ذکر الحکایات والقصص. 7. إیراده للآیات والأحادیث فی متن الکتاب.

والخاصیة المهمة لهذا الکتاب هو أسلوب الکتابة المتوسّطة (بین بین) یعنی الحد الوسط للنّثر البسیط فی عهد السّامانیین والنّثر الفنّی فی عهد السّلجوقیین والذی استُخدم فیه کثیراً علم البلاغة والبیان والترتیب الأدبی العربی ومن القواعد ما یلی:

1- الإطناب: استطاع البیهقی أن یکتب تفاصیل المطالب ویبین المطلوب والمقصود بشکل جید طبقاً لصنعة الإطناب.

2- التّوصیف: قبل البیهقی کان مراد الکاتب أن یوفی الموضوع حقه فی إیجاز بالغ، ولم یکن مراده التّوصیف والتّعریف أو کما هو معروف الیوم «بیان الحال وخلق الصّورة بطریقة شاعریة.» وخلافاً لذلک فإنّ البیهقی سعی لإیضاح المطلب کاملاً وبیان الحادثة بحیث یجعلها أمام القارئ مشیراً إلی جمیع أجزائها وجزئیاتها.

3- الاستشهاد والتّمثّل: فی النّثر القدیم کان ذکر المطالب الخارجیة من قبیل الاستشهاد بالنّظم الفارسی والعربی والاستدلال بالآیات والتّمثیل نادراً جدّاً؛ کما فی تاریخ البلعمی وترجمة تفسیر الطّبری حیث لم یذکر شعر فیهما علی سبیل الاستشهاد. ومن هذا القبیل أیضاً الکتب التّالیة: "حدود العالم والأبنیة"، "تاریخ سیستان"، "تاریخ گردیزی"حیث لم یذکر فیها شاهد شعری سوی الأشعار المتعلّقة بالتّاریخ وهی جزء من التّاریخ؛ إلا أن تاریخ البیهقی أورد حکایات وتمثیلات وأشعارا تاریخیة ولتکون شاهدة علی المدعی وزیادة فی النصح وتقدیم العبر ولافتتاح الأمثال وذکر الشّواهد الشّعریة، وتقلید النّثر الفنّی عند العرب الذی اخترع فی القرن الرّابع فی بغداد ثمّ انتشر فی خراسان بعد قرن.

فی تاریخ البیهقی یشاهد بوضوح تقلید النثر العربی، ویتجلی ذلک فی:

- وجود مفردات وردت بصورة الجمع فی العربیة، مثل: غرباء، خدم، شرایط، حدود و... .

- مجیء کلمات منوّنة بأسلوب القواعد العربیة.

- إرسال المثل أو ذکر الحدیث من قبیل غالب العناوین.

- طریقة ترکیب الجملة بأسلوب خاص یختصّ بالعرب، وفی اللغة البهلویة نادر جداً وفی النّثر السّامانی معدوم تقریبا.  

- ذکر المفعول بشکل صریح قبل الفعل والفاعل.

- تقدیم الفعل فی الجملة علی الفاعل والمفعول. ومع أن هذا قد یشاهد فی اللّغة البهلویة أحیاناً، إلا أنّه فی النّثر السّامانی لیس مألوفا، ولا شکّ أن مؤسسی الأسلوب الجدید أخذوه من اللّغة العربیة، فهذا الأسلوب أیضاً لایوجد فی النثر البلعمی وأمثاله.

- الإتیان بالفعل الماضی والمضارع المبنیین للمجهول، ویبدو أن ذلک تقلید للغة العربیة؛ ففی البیهقی نلاحظ مجیء الفعل بصیغة المبنی للمجهول مع الفعل المساعد "آمدن".  

- الإتیان بالموازنة والسّجع. 

- استعمال المفعول المطلق تقلیداً للغة العربیة.  

- حذف الأفعال من الجملة بقرینة فعل آخر أو فی جملة معطوفة علیها.  

- لأجل الاحتراز من التّکرار وهو تقلید فی الکتابة القدیمة، فإنّه یحذف أحیاناً قسم من الجملة.  

- التجدید فی استعمال الأفعال؛ فلاتوجد فی تاریخ البیهقی صفحة لم یأت فیها وجه أخباری بدل الالتزامی.  

- الإتیان بفعل ماض بدل المضارع للتوکید وتحقیق المعنی.

- استعمال الأفعال الماضیة بصیغتها الوصفیة. 

- استخدام المصدر المرخّم. (شمیسا، 1378ش: 48-50؛ راجع أیضا: روان پور، 1368ش: 16-17)

والسّؤال هو: لماذا کانت اللغة العربیة مؤثّرة إلی هذا الحد فی أسلوب کتابة ولغة البیهقی؟ ویمکننا فی الجواب ذکر ما یلی:

 1. المظاهر السیاسیة والثّقافیة والاجتماعیة ووجود الدواوین المختلفة تبعا للدول العربیة بغرض تنظیم برامج الدولة والقیادة. 2. حضور کتّاب "دیوان الرّسائل" والذین یجب أن یکونوا ماهرین فی اللغة العربیة لیتمکّنوا من أن یعکسوا حال الدّولة، وقد کان من شروط الکتابة المعرفة بالعربیة وحسن الخط. 3. الدّین والشّریعة السائدة فی زمن البیهقی. 4. اعتناق الدین وانتشاره فی المجتمع والذی یدل علی دخول العقائد والسّنن الإسلامیة وانتشارها فی المجتمع وبالتّالی انتشار اللغة العربیة. 5. خضوع الملوک الغزنویین لخلفاء بغداد. 6. انتشار الأشعار العربیة التی کانت تحوی مضامین أخلاقیة ودینیة. 7. براعة البیهقی التّامة فی اللّغة العربیة وآدابها وتقلیده لأسلوب أستاذه الماهر بونصر مشکان. 8. اختلاط الخراسانیین بالعراقیین. 9. التزام البیهقی بالأمور الأخلاقیة وترویج الأخلاق فی وسط المجتمع وکما یعبّر هو عن ذلک "تقید بأدب النّفس". 10. تغییر رسائل وخطابات دیوان الرّسائل من اللّغة الفارسیة إلی اللّغة العربیة والکتابة العربیة والتی راجت بمجیء الخواجة أحمد حسن المیمندی وغیره مثل بونصر مشکان وبوسهل زوزنی. 11. حبّ السّلطان مسعود والسّلطان محمّد الغزنوی للغة العربیة، ونظراً للخصائص والأدلّة المذکورة یمکن دراسة تأثیر اللغة العربیة وآدابها علی لغة کتابة تاریخ البیهقی فی ما یلی:

أ‌- المفردات: فی تاریخ البیهقی وکذلک مراسلات بونصر مشکان مفردات عربیة أکثر والباقی کلمات فارسیة، والمفردات العربیة قائمة علی قاعدتها القدیمة تلک؛ إلا أنّ کتاب البیهقی مجموعة من المفردات الجدیدة الخارجة من هذه الدائرة ومن المفردات التی دخلت بواسطة الأدباء وکتّاب الرسائل وقد دخلت اللّغة الفارسیة تقلیدا للعرب. (حسینی کازرونی، 1384ش: 24)

وبالتدقیق فی أسلوب کتابة تاریخ البیهقی فإنّنا نلاحظ أن اختیار الکلمات الفارسیة أو العربیة إنّما یتم بشرط الفصاحة. ولم یستخدم البیهقی فی ترکیب جملة بقدر الإمکان سوی الألفاظ الصحیحة والسّلسة والمفردات السّهلة والقریبة إلی الفهم. (المصدر نفسه: 58)

وبشکل عام فإنّ أسلوب استعمال المفردات والتّرکیبات العربیة فی تاریخ البیهقی کما یلی:

-        یحاول البیهقی أن یستعمل مفردات فارسیة أکثر؛ إلا أن الضرورة قد تضطره إلی استخدام کثیر من المفردات العربیة أیضاً فی کلامه. نحو: ملطّفة، مشافهة، خریطة، باغی، ثغر، عاصی، عشوة، هزیمة، إعزاء، معدّ، و... .

-        یستعمل فی بعض الأحیان مصادر مؤلفة من العربیة والفارسیة، مثل: فصل شدن، خالی کردن، تعلیق کردن، صفرا جنبیدن، إنهاء کردن.

-        المفردات المتداولة فی التراکیب الدُعائیة أو الأمثال أو الآیات والأحادیث والأشعار العربیة والّتی لیس عددها فی تاریخ البیهقی قلیلاً. (بیهقی، 1380ش: 19)

-        استخدام المفردات الشّرعیة، والدّینیة، والفلسفیة، والأخلاقیة، والأدبیة والتی دخلت الفارسیة بدخول الإسلام إلی إیران وانتصار العرب علی الإیرانیین، ولم یسجّل آنذاک تسلّطهم السّیاسی علی إیران فحسب، بل ترک تأثیرهم علی حیاة الإیرانیین علی المستویات الثّقافیة والاجتماعیة والاقتصادیة. والبیهقی أیضا مجاراة لسائر الکتّاب وبسبب أفکاره الإسلامیة وعقائده وکذلک مهنته بدأ فی تعلّم هذه اللّغة، ومن خلال نظرة سریعة یتّضح تأثیر هذه اللّغة فی جمیع آثاره ولا سیما فی تاریخه. یبدو أن استخدام لغة الدّیوان فی عهد البیهقی جاء مطابقاً لدواوین دار الخلافة الإسلامیة فی بغداد، وذلک لأن ملوک إیران کانوا یوقّعون علی وثیقة البیعة والتّعهّد للخلفاء ویعتبر الوالی نفسه مولی ونصیراً لأمیرالمؤمنین، وفی المقابل فإنهم یمنحونه ألقاباً عالیة، وکان البیهقی یستخدم أکثر هذه المفردات، مثل: دیوان الاستیفاء[1]، دیوان الرّسائل[2]، دیوان العَرَض[3]، دیوان القضاء، دیوان المظالم[4]، دیوان الإشراف[5].

أ‌. استخدام الکُنی والأنساب (الألقاب): وکان یستخدمها البیهقی کراراً تقلیداً لأسلوب کتّاب اللّغة العربیة، ویذکرها أحیاناً بصورة مخففّة، مثل: بوسهل، بوتمام، بوحنیفة، بوالقاسم سیمجور، وأحیاناً أخری بصورة کاملة، مثل: أبوبکر، أبوالحسن، أبوالقاسم.

ب‌. الإتیان بالمشتقات: إذا بحثنا فی کتاب البیهقی فیمکننا أن نشاهد کلمات من قبیل: تضریب، معتمد، مواضعة، جمال، رعونت، مخاطبة، مکاشفة، مهد، مشافهة، استصواب، استحقاق، و... . ویستخدم البیهقی أحیاناً فنّه الخاص ومن خلال إضافة اللواحق إلی المشتقات ینشیء ترکیبات جدیدة،[6] تعادل وتساوی الأصل. وهذا یدل علی أنّه استخدم المفردات العربیة فی اللّغة الفارسیة.

ت‌. استخدام أصول الجمع فی العربیة: کاستخدام "ات"، و"ون- ین" واستعمال جموع التکسیر العربیة.

ث‌. استخدام المصادر الثلاثیة المزیدة:

ج‌. استخدام الکلمات المنونّة:والتنوین من خصائص المفردات العربیة ولکن بعض هذه الکلمات المنوّنة دخلت اللّغة الفارسیة. ومن بین أقسام التنوین فإن الأغلب هی تنوین النصب التی دخلت مع الکلمات العربیة إلی اللّغة الفارسیة.

ح‌. استخدام النّعوت والعناوین:إنّ أهمیة الألقاب والعناوین فی المکاتبات والمخاطبات تحظی بأهمّیة کبیرة، وعلی الکاتب أن یدقّق فی ذلک کثیراً، وذلک لأن الألقاب تدل علی الاحترام والتکریم، ویصدر الخلیفة أو السّلطان هذه الألقاب وهی تبین الرتبة الإداریة أو العلمیة أو المنصب الحکومی للشّخص.

خ‌. الجمل الاعتراضیة:وهذا النّوع من الجمل یتضمن عادة دعاء للمخاطب أو علیه أو تمنّیا أو توضیحا للمفهوم الأصلی للجملة.

د‌. الکلمات والمصطلحات المرکبة:[7] وهی فی تاریخ البیهقی تابعة للغة المعیار.

ذ‌. الاستشهاد بالآیات والرّوایات والأحادیث:من الأمور اللافته للنظر فی آثار البیهقی إیراده للآیات والأحادیث وأقوال العظماء. ونظراً لانتشار الثّقافة الإسلامیة واعتناق الإیرانیین للدین الإسلامی فإن الإتیان بالآیات والأحادیث من الأقوال والکتابة بشکل عام یعد وسیلة لجذب المخاطب، وإقناعه.

ر‌. الأشعار وضرب المثل: إن ذکر الأشعار[8] والأمثال العربیة[9]هو سبب آخر من أسباب المتعة فی کتاب البیهقی. فإن ذکر الحوادث التّاریخیة مصحوبة بالأشعار وضرب الأمثال وذکر النّصائح یؤدی إلی صیرورة الموضوع التّاریخی أکثر جاذبیة. ویشاهد فی عصر المؤلف کثرة الاستناد إلی الأشعار العربیة. زاد البیهقی کتابه روعة وجمالا من خلال الاستخدام المناسب للأشعار والأمثال.

     وعلاوة علی استعارة تاریخ البیهقی للمفردات والمصطلحات العربیة فإنّه استخدم أیضاً أسالیب کتابة المتون العربیة، وإلیک بعضا منها:

1- یأتی أحیانا عند بیان الحکایات والمواعظ بآیة الاسترجاع ونعنی بها «إنا لله وإنا إلیه راجعون».

2- طبقا لأسلوب الکتابة العربی فإن البیهقی أحیانا یأتی بکلمة "الله الله" للتحذیر والتّنبیه وإثارة الاهتمام.

3- إن أسلوب ترکیب الجملة فی تاریخ البیهقی عربی، مثل ذکر المفعول الصریح قبل الفعل والفاعل. فالإتیان بجملة الاستفتاح بصورة کاملة فی بدایة الرسائل وأحیانا مختصرة (مخففة) للابتداء بالکلام.

4- استخدام تعابیر من أمثال: العیاذ بالله، معاذ بالله، فالعیاذ بالله، نعوذ بالله، و...  للاستعاذة بالله فی الکتاب وفی إطار جمل اعتراضیة.

5- الإتیان بعناوین الأبواب والفصول فی الکتاب باللّغة العربیة، مثل: ذکر خروج الأمیر مسعود، رضی الله عنه من بلخ إلی غزنین.

6- استخدام عبارة الحوقلة «لا حول ولا قوّة إلا بالله العلی العظیم»، وکذلک سبحان الله أو سبحان الله العظیم للتّعحّب أو بیان البلاء.

7- جمیع التواریخ المذکورة فی کتاب تاریخ البیهقی إنّما هی بالشهور القمریة.

8- رسالة الهزیمة:[10] من الآداب والعادات التی انتقلت من العرب إلی الإیرانیین وأشار إلیها البیهقی أیضاً هی کتابة رسالة الهزیمة أو طلب المساعدة من القوم والقبائل المجاورة.

النتیجة

الفتح العربی لإیران واعتناق الإیرانیین للدّین الجدید مهد لدخول کثیر من المفردات والمصطلحات العربیة- بما فیها المصطلحات الشّرعیة والدّینیة- إلی اللّغة الفارسیة. وکان المثقفون والعلماء الإیرانیون یعتبرون فی معرفة اللغة العربّیة وإجادتها نوعا من الفضل والعلم والتباهی، وخدمة للدین الإسلامی الحنیف، وتقربا من أرباب الجاه والسلطان؛ وتحقیقا لذلک کله فقد ظهر لدی الشعب الإیرانی المسلم اهتمام بالغ بتعلّم اللغة العربیة وآدابها.

إنّ التغییرات الحاصلة فی دیوان الرسائل، وکتابة الرّسائل الحکومیة المهمّة باللغة الفارسیة والعربیة، وأخیرا تغییر لغة الدواوین علی ید الخواجة حسن المیمندی إلی اللغة العربیة فی عهد البیهقی، هی من نتائج هذا التّوجه الجدید، وهذا أمر مشهود وواضح تماماً فی کتب القرن الخامس والسّادس ولا سیما فی کتاب تاریخ البیهقی.

وتبعا للغة فإنّ الصرف والنّحو العربیین أیضاً قد أثرا فی کتابة تاریخ البیهقی، ونلاحظ ذلک فی تقدیم الأفعال، وإنشاء الجمل الحالیة، ومطابقة الصفة للموصوف و... .

وأشرنا أن النّثر الّذی استخدمه البیهقی فی کتابته نثر متوسّط (بین بین)، ومن خصوصیاته البارزة: الإطناب، الاستشهاد، التمثل بالآیات والأحادیث، استعمال المفردات العربیة، استخدام السّجع والموازنة والتّوصیف (طبعاً بشکل محسوس وقلیل) و... .

 وإلی جانب استخدام البیهقی للمفردات والمصطلحات العربیة فعلینا أن نذعن أنّ البیهقی لایصر علی استخدام هذه المفردات، وإنّما یتوجّه للسلاسة والبلاغة ولغة المعیار؛ ویظهر أنّه یری فی مراعاة قواعد اللغة الفارسیة وحدودها رعایة للغة المعیار. ویبدو أن البیهقی یعتبر الفصاحة هی الشرط فی اختیار الکلمات الفارسیة والعربیة؛ وهو فی ترکیب الجمل یستخدم- ما أمکنه ذلک- الألفاظ الصحیحة والسلسلة والقریبة من الفهم. وهو- فضلا عن اتباعه لأصول الفصاحة والبلاغة- کان ینظر إلی شرط الصواب والاستقامة فی أداء أی نوع من المعانی ولم یجز التخلّف عن الصّواب.

وفیما یخص بتأثّر تاریخ البیهقی باللغات الأخری، فنقول علی الرغم من أنّ الغزنویین کانوا أتراکاً إلا أنّ تأثر هذا الکتاب بالمفردات العربیة أکثر بکثیر من تأثره باللّغات الترکیة والصینیة أو المغولیة.



 .[1]دیوان الاستیفاء مالیة ویعتبر ثانی دیوان من حیث الأهمیة فی دولة الغزنویین، وکان مسؤولا عن الدخل والنفقات فی المملکة، وکان یدار من قبل المستوفین وهم یشرفون علی دخل ونفقات المملکة. وفی هذا الدّیوان أیضاً یتم البت فی الأمور المالیة.

[2]. دیوان الرّسائل هوثالث دیوان ذوأهمیة فی دولة الغزنویین ویأتی مقام صاحب دیوان الرّسائل بعد صاحب دیوان الإستیفاء. وکان هذا الدّیوان مرکزا للرسائل السّلطانیة الّتی تکتب وفیه تستخدم المصطلحات والمفردات المتداولة فی هذا المجال، مثل : الخلیفة، الکاتب، المترجم، المحرر وصاحب دیوان الرّسائل.

[3]. دیوان العَرَض وهو خامس دیوان من حیث الأهمیة فی العهد السّلجوقی، وهو مسؤول عن متابعة الأمور العسکریة فی السلم والحرب.

[4]. دیوان المظالم وهو دیوان یتابع الأعمال الظالمة للولاة ورجال الدّولة ویشرف علیه الملک وأوّل من وضعه الخلفاء العباسیون وحتّی زمان المقتدر فإنّ الخلیفة نفسه کان یتابع أموره.

[5]. وهو بمثابة دائرة التّفتیش ویسمّی صاحبه "مُشرف" وله عدّة مساعدین وأشخاص یرسلهم إلی الولایات للتفتیش. ویتمّ تعیین المشرفین من قبل الوزیر أو صاحب دیوان الإشراف أو من قبل السّلطان والأمیر.

[6]. کاهل وار، محتشم تر، مهذب تر، و... .

[7]. استطلاع رأی (کسب آگاهی)، تنوّق کردن (نیک بنگریستن چیزی)، ازل الآزال (آغاز آغازها)، أیمان البیعة (سوگندهایی بیعت کردن)، بحلی خواستن (طلب رضایت وحلال کردن)، بر عمیا (کورکورانه)، بر مغامضه (ناگهانی)، به مشافهة (به طور شفاهی)، بیاض کردن (گاکنویس کردن)، بیت المال صلتی (بودجه پرداخت جایزه).

[8]. استشهد البیهقی بالأشعار فی أکثر من62 موضعا.

[9]. استخدم البیهقی الأمثال فی 19 موضعا من کتابه.

[10]. ومن جملتها رسالة الأمیر مسعود إلی أرسلان خان من خانات ترکستان وطلب المساعدة منه عندما هجم جیش المسعودی. وإذا قرأنا الرّسالة من البدایة إلی النهایة نری بوضوح تأثّرها باللّغة العربیة وآدابها. فالبدایة ببسم الله الرّحمن الرّحیم ثمّ المقدّمة والخطبة والآیة وأخیراً خاتمة الرّسالة بالأسلوب العربی.

آذرنوش، آذرتاش. 1354ش. راههای نفوذ فارسی در فرهنگ وزبان عرب جاهلی. تهران: انتشارات توس.  

آذرنوش، آذرتاش. 1374ش. راههای نفوذ زبان فارسی در فرهنگ وزبان عربی. تهران: انتشارات پرتو.

اشرف صادقی، علی. 1386ش. «تاثیر نظام آوایی عربی در نظام آوایی فارسی». خبرگزاری فارس. صفحة فرهنگی وحوادث. شماره 8603280095.

امام شوشتری، محمّد علی. 1347ش. فرهنگ واژگان فارسی در زبان عربی. تهران: انتشارات خوارزمی.

بهار، محمّد تقی. 1369ش. سبک شناسی. تهران: أمیر کبیر.

بیهقی، أبوالفضل محمّد بن حسین. 1380ش. تاریخ بیهقی. بر اساس نسخة دکتر فیاض وادیب نیشابوری ودکتر غنی. تهران: نشر هیرمند.

بیهقی، أبوالفضل. 1373ش. تاریخ بیهقی. به تصحیح دکتر خطیب رهبر. تهران: انتشارات مهتاب.

بیهقی، أبوالفضل. 1383ش. تاریخ بیهقی. تصحیح دکتر علی أکبر فیاض. مشهد: دانشگاه فردوسی.

پاکیزه خو، طوبی. 1383ش. «رابطه متقابل عربی وفارسی». کیهان فرهنگی. شماره 219.

چراغی، علی. 1371ش. «آموزش زبان عربی ضرورتی برای زبان فارسی». مجلة تطویر تعلیم المعارف الإسلامیة. تهران. شماره34.

حسینی کازرونی، أحمد. 1384ش. معجم تاریخ بیهقی. تهران: انتشارات زوار.

حلبی، علی أصغر. 1381ش. تأثیر قرآن وحدیث در ادبیات فارسی. تهران: نشر سمت.

خواند میر، غیاث الدّین بن همام الدّین. 1355ش. دستور الوزراء. تهران: نشر إقبال.

 رازی، فریده. 1366ش. فرهنگ زبان عربی در فارسی معاصر. تهران: انتشارات مرکز.

روان پور، نرگس. 1368ش. گزیده تاریخ بیهقی. تهران: مرکز بنیاد.

زیدان، جرجی. 1992م. تاریخ آداب اللّغة العربیة. بیروت: دار ومکتبة الحیاة.

شمیسا، سیروس. 1378ش. مختصری در سبک شناسی. تهران: انتشارات فردوسی.

صفوی، کوروش. 1367ش. گزیده ای تاریخی در زبان فارسی. تهران: نشر مرکز.

فرشید ورد، خسرو. 1373ش. عربی در فارسی. تهران: دانشگاه تهران.

وکیلی، نازنین. 1377ش. «رابطه درس عربی با زبان فارسی». تهران: اولین همایش زبان عربی.

یاحقی، محمّد جعفر. 1373ش. دیبای خسروانی. تهران: انتشارات جامی.