شخصیة دِعْبِل الخُزاعِی من خلال التناقضات

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

جامعة رازی، کرمانشاه، إیران. (أستاذ مشارک)

المستخلص

قلما نجد شاعرا أو کاتبا شیعیا دافع عن النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) وآل بیته الأبرار إلا ونجد أنواع التهم تخیم علیه. هذا المقال یدرس تناقضات المؤرخین من خلال تعریفهم لدِعْبِل الخُزاعِی (الشهید سنة 246ق) فیحاول الإجابة عن الأسئلة التالیة: 1. هل یمکننا الاعتماد علی أقوال بعض المؤرخین للتعریف بشخصیة دعبل الخزاعی رغم تناقضاتهم؟ 2. هل للتعصب دور فی آرائهم وأقوالهم؟ 3. هل هناک أقوال أخری وردت فی کتبهم تنفی مزاعمهم فیما زعموا؟
یحاول الباحث عرض التُّهم التی ألصِقَت بشاعرنا ثم الإجابة عنها مستخدما نفس الکلمات الواردة فی أقوال هؤلاء المؤرخین ویظلُّ القصد من ذلک هو إلقاء المزید من الضوء علی تلک التهم والمقارنة بین أقوالهم لیتبین للقارئ نیاتهم حتی یصل إلى الاستنتاج المنطقی.
وللبحث فرضیات نحاول إثباتها وهی: 1. أقوال وآراء هؤلاء المؤرخین للتعریف بشخصیة شاعرنا نابع عن حقد دفین. 2. إنهم اضطرّوا لخلق التُّهم لإبعاد الناس عن الشیعة وشعرائهم. 3. توجیه هذه التهم لم یکن إلا بأمر من سلاطین الجور.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Contradictions in The Personality of De'bel Khazaee

المؤلف [English]

  • Yahya Maruf
Associate Prof., Razi University, Kermanshah, Iran
المستخلص [English]

There are few  Shiite poets or authors who have defended the holy prophet(PBUH& HP) and his household and have not been under various accusations. This paper examines the contradictory views of historians in introducing Shiite   poets, among which De'bel Kazaee (martyred 246 lunar) is selected. The paper tries to answer  the following questions: Considering all these contradictions can one rely on the historians' views in introducing De'bel Khazaee's personality? Are they possibly prejudiced? Are there any statements which reject their views?
This paper questions historians' accusations upon De'bel which is in turn answered based on the same charges. The aim is to reveal hidden aspects of charges and compare and contrast historians'  views to leave the judgment to the  just reader him/herself  so that s/he can attain a reasonable conclusion.
The assumptions are as follows:
1.These historians' views are due to their enmity to Shiite.
2. To detach people from Shiite  religion there were forced to invent accusations.
3. These charges are ordered by tyrannical rulers.

الكلمات الرئيسية [English]

  • De'bel
  • historians
  • Shiite poets
  • prophet's household

الذین دافعوا عن آل بیت نبینا المختار (صلی الله علیه وآله وسلم) کانوا أکثر الناس عرضةً لأنواع المخاطر کالقتل والتعذیب وتلطیخ السُمعة مثلما ورد فی أمهات المصادر العربیة التی تتهم هؤلاء الشعراء بلؤم الطبع، والبخل، ودناءة النفس رغم ذلک احتفظت نفس المصادر ولو بقدر یسیر، من صفاتهم السامیة، وهذا القدر علی قلَّته یکفی للتدلیل علی صحة ما ذهب إلیه الباحث.

الدراسات السابقة

هناک کتب ومقالات عدة تلقی الضوء علی بعض الزوایا من حیاة دعبل الخزاعی ولکن لم نعثر علی بحث شامل ینفی مزاعم المؤرخین فی التهم الموجهة إلی هذا الشاعر الملتزم الذی قدم النفس والنفیس فی الدفاع عن عقیدته السامیة.

لاشک أنه قلّما نجد شاعرا أو کاتبا شیعیا دافَعَ عن النبىّ (صلی الله علیه وآله وسلم)  وآل بیته الأبرار إلا ونجد أنواع التهم تخیم علیه نحو: (کان فاسداً)، (کان فاسقاً)، (کان رافضیّاً)، (کان کثیر التعصب والغلو)، (کان ظالماً)، (کان أحمق)، (کان بخیلاً)، (کان کذوباً) وهکذا دوالیک. وبالرجوع إلى تراجم هؤلاء الذین رُموا بالفسق والخیانة والحماقة والخروج عن الدین وغیر ذلک، نجد من بین هؤلاء فریقاً کان معروفاً لدی الرواة بالصدق والوفاء والالتزام بالتقوی وجودة الشعر. ویظهر من أخبارهم أن هؤلاء الشعراء لم یستطیعوا أن یتأقلموا مع حیاة الظلم والاضطهاد، ومضوا یعیشون الحیاة کأحرار غیر مبالین بسلوک الطغاة والجبابرة وأوامرهم ونواهیهم.

ومنهجنا فی هذا البحث هو الکشف عن حقیقة أحد الشعراء الملتزمین من خلال أقوال المؤرخین فی نصوصهم التأریخیة. ثم المقارنة بین أقوالهم لیتبین للقارئ المنصف نیاتهم حتی یصل إلى الاستنتاج المنطقی والرأی السلیم. فالبحث یعرض جانبا من جوانب السلوک الاجتماعی، لدی دِعْبِل بن علیّ الخُزاعِی (الشهید 246ق) الذی دافع عن آل بیت النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) بنفسه ونفیسه.

یحاول الباحث عرض التُّهم التی ألصقت به. ویظل القصد من ذلک هو إلقاء المزید من الضوء علی تلک الانتقادات التی تناقلها الرواة فی هذا الشأن. فالدراسة هذه لاتسعی إلى إثبات التهم التی تناقلها الرواة عن دعبل أو رفعها عنه، بل هی إلمامة إخباریة قُصد من حصرها وإیرادها عرضها وإخضاعها للدراسة من خلال الموازنة بینها وبین ما نسب إلیه. وهنا نلقی الضوء علی حیاة شاعرنا الفذّ:

ولد "دعبل" فی الکوفة سنة 148ق،( ابن خلکان، 1968م: 2/270؛ الخطیب البغدادی، 1417ق: 8/ 381) ونشأ فیها. والمعروف أن هذه المدینة کانت تتصف بولاء معظم أبنائها لآل البیت (علیهم السلام). وقد عاصر تسعة من خلفاء العباسیین هم: المنصور [بدأت خلافته سنة 136ق] والمهدی، والهادی، والرشید، والأمین، والمامون، والمعتصم، والواثق، والمتوکل [انقضت خلافته سنة 247ق] فهو ینتمی فی نسبه إلى قبیلة خزاعة المعروفة بولائها العریق للإسلام ولرسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم)، ولأهل بیته (علیهم السلام) فعبد الله بن بدیل بن ورقاء، الجد الأکبر لدعبل، کان هو وأخوه عبد الرحمن رسولَی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی الیمن. وکانا وشقیقهم عثمان من فرسان جیش الإمام علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) فی صفین. قال أبو الفرج الأصبهانی فی الأغانی: (1407ق:20/132) «کان دعبل من الشیعة المشهورین بالمیل إلی علیّ صلوات الله علیه.» فترعرع فی أسرة موالیة لأهل البیت (علیهم السلام) ، وعلی الرغم من کل الصور المشوهة التی نسجها بعض المؤرخین حول شخصیته، لم یستطع أحد أن یطعن فی عقیدته أو یتهمه بالانحراف عن ولائه لأهل البیت (علیهم السلام). فشعره یعکس وجهة نظره العقائدیة فی فهم التشیع. وهنا نکتفی بما قاله یاقوت الحموی فی معجم الأدباء: (1355 - 1357ق: 4/196) «قصیدته التائیة فی أهل البیت من أحسن الشعر، وأسنى المدائح قصد بها علی بن موسی الرضا علیه السلام بخراسان.»

والآن نصل إلی تهم الرواة دعبلَ وما قیل عنه فی المصادر العربیة فلنبدأ بکتاب الأغانی لأبی الفرج الأصبهانی (362-484ق): هذا الکتاب من أهم ما وصل إلینا من کتب التراث العربی، واعتمد علیه معظم المؤلفین بعده، فکان أهم مصدر من مصادر تألیفهم فی الأدب والنقد والتاریخ والحضارة العربیة بکافة جوانبها وعصورها منذ الجاهلیةوحتى عصر مؤلفه. عبَّر عنه ابن خلدون فی مقدمته (1961م: 1070) بقوله: وقد حصلت لهذا الکتاب شهرة واسعة جداً، منذ أن ظهر للناس أواسط القرن الرابع للهجرة ووصلت شهرته إلى الأندلس سریعاً، فبعث الحکم المستنصر إلى مؤلفه ألف دینار عیناً ذهباً، وخاطبه یلتمس منه نسخة. فبعث إلیه منه نسخة حسنة منقحة (ابن الأبار الأندلسی، 1963م: 1/301) کما بعث بنسخة أخری إلى سیف الدولة الحمدانی أمیر حلب «فأنفذ إلیه ألف دینار.» (ابن منظور، 1965-1966م: 1/1) ورغم هذه الشهرة الواسعة نقده الکثیرون فذکروا مواضع الخَلل والاضِطراب والتناقض فیه. (انظر: محمد خیر شیخ موسی، 1989م)

التهمة الأولی

ذکر ابوالفرج الأصفهانی بعد أن نسب إلیه أوصافاً ممتازة کـ«شاعر متقدم مطبوع» (1407ق:20/131) ثمتابع القول فقال: «هجَّاءٌ خبیثُ اللِّسان!!، لم یسلم علیه أحدٌ من الخلفاء ولا من وزرائهم ولا أولادهموقال الخطیب البغدادی:(1417ق: 8/246)«وکان خبیثَ اللسِّان قبیحَ الهجاء.» وقال ابن خلکان (608 - 681 ق) فی وفیات الأعیان (1968م: 2/227): «کان شاعرا مجیدا إلا أنه کان بذی اللسان مولعاً بالهجو والحطّ مِن أقدار الناس.» وقال أبو إسحاق القیروانی الحصری (ت 413ق) فی زهر الآداب (لاتا: 1/86): «کان دعبل مداحاً لأهل البیت علیهم السلام کثیر التعصب لهم والغلو فیهم

وجوابه هو: أن فی سیرة دعبل ملامحَ من العزم والقوة والاستمرار علی المبدأ فدعبل یختلف عن شعراء عصره الذین أکثروا شعر المدیح فی الحکّام العباسیین، فهو کان یعبر بصراحة وصدق عما یراه ویشاهده من أحداث عاشها وعانَی منها الکثیر، وکان یوجّه النقد الصریح للحاکمین دون خوف أو وجل، ممّا لوّن شعره بطابع الهجاء ولهذا أصبح محلاً للتجریح من قِبل البعض. لأنه کان شدید الموالاة لآل البیت (علیهم السلام)، متجاهراً فی ذلک، متعرضاً بالهجاء لکل من یناوؤهم. وقد تحمَّل فی سبیل ذلک کثیراً من المتاعب، واضطر إلى عبور الصحاری والفلوات هرباً ممن هجاهم من الخلفاء. قیل له: لماذا تهجو من تخشی سطوته؟ قال: «أنا أحمل خشبتی علی کتفی منذ خمسین سنة، فلست أجد أحداً یصلبنی علیها.» (الأصفهانی، 1407ق:20/133؛ ابن خلکان، 1968م: 2/227)

وأما أسباب هجاءه المقذع للخلفاء الذین عاصرهم یعنی هارون الرشید، محمد الأمین، المامون، المعتصم، والمتوکل ووزراء هؤلاء الخلفاء، دون أدنی شک هذا دلیل جرأته وإقدامه علی هجاء من یستحق الهجاء، ولو أدَّی ذلک إلى الصَّلب. فلم یکن هجاؤه للخلفاء والحاکمین عندئذ إلا بدافع العقیدة وموالاة أهل البیت (علیهم السلام). لأن الولایة لاتکون خالصة إلا بالبراءة ممن یضادها ویعاندها، کما تبرأ اللّهُ ورسولُه من المشرکین. وأما کلام أبی إسحاق القیروانی الذی ادعی أنه: «کثیر التعصب لهم والغلو فیهم.» لیس إلا مجرد ادعاء لأنه لم یأت بنموذج لیثبت ادعاءه. فهذه الأقوال وما شابهها أطلقت علی الکثیرین من موالی آل البیت (علیهم السلام) علی مرِّ العصور.

 

التهمة الثانیة

ذکر ابوالفرج سبب خروجه عن الکوفة قائلاً: (الأصفهانی، 1407ق: 20/136) «عن أبی خالد الخزاعی: کان سبب خروج دعبل بن علیّ من الکوفة أنه کان یتشطَّر ویصحب الشُّطار [کان هذا الاسم یطلق علی أهل البطالة والفساد فی أیام الدولة العباسیة]، فخرج هو ورجل من أشجع فیما بین العشاء والعتمة، فجلسا علی طریق رجل من الصیارفة [مفردها الصیرفیّ: الذی یبدل النقود]، وکان یروح کل لیلة بکیسه إلى منزله، فلمّا طلع مقبلاً إلیهما وثبا إلیه فجرحاه، وأخذا ما فی کُمِّه، فاذا هی ثلاث رمانات فی خرقه، ولم یکن کیسه لیلتئذٍ معه، ومات الرجل مکانَه، واستتر دعبلُ وصاحبُه، وجدَّ أولیاء الرجل فی طلبهما، وجدَّ السلطان فی ذلک، فطال علی دعبل الاستتار، فاضطر إلى أن هرب من الکوفة. قال أبو خالد: فما دخلها حتى کتبتُ الیه أعلمه أنه لم ‌یبقَ من أولیاء الرجل أحدٌ!!»

وقد نسی أبوالفرج ما نقلها فی الصفحات السابقة من کتابه فذکرها مرة أخری بشکل آخر فیه تناقض عجیب فی کیفیة قتل الصیرفیّ حیث قال: «....عن أبی خالد الأسلمی کان یتشاطر بالکوفه وهرب منها بعد ما قَتَلَ صیرفیاً: أخبرنی الحسن بن على قال حدثنا ابن مهرویه قال حدثنی ابن الأعرابى عن أبى خالد الأسلمى قال: کان دعبل بن علی الخزاعی بالکوفه یتشطر وهو شاب، ....وکان یصلت على الناس باللیل فقَتَلَ رجلاً صیرفیاً، وظن أن کیسه معه، فوجد فی کمه رماناً فهرب من الکوفة.» (الأصفهانی، 1407ق: 20/145)

وجوابه هو: أننا نتوقع من القاریء المنصف لیقارن بین ما قاله أبوالفرج نقلا عن رجل باسم "أبی خالد الأسلمی" فهو تارة یقول: «وثبا الیه فجرحاه، وأخذا ما فی کُمِّه..... .ومات الرجل مکانَه»، ثم یقول: «فقَتَلَ رجلاً صیرفیاً.»؛ ولو فرضنا أن هذا الخبر صحیحاً فهل مات هذا الرجل طبیعیاً کما یموت الإنسان فی بیته أو فی الطریق؟ أم قَتَلَه دعبل؟! فأیُّ قول من الأقوال یعتبر صحیحاً؟ لأنه کما ذکر الأصبهانی: مرة هجم علیه الرجلان فمات الرجل مکانَه إثر جرح طفیف!! ومرة أخری ینسی ما قاله سابقاً فیقول: «قَتَلَ صیرفیاً» بنفسه! فهل کان دعبل شریکاً فی الموت أو قتله بنفسه للوصول الی کیسه؟!!

ومما لا شک فیه أن مصدر الروایات التی قیلت فی دعبل کلها واحدة وهو «أبو خالد الأسلمی»، والظن أن طابع الوضع علیها واضح بقصد تلطیخ سمعته. وکما یظهر عن کلام "أبی خالد" إنه کان شدید التعصب علی دعبل بل یمکننا نعتبره من ألد خصامه فمن الطبیعی أن یسعی وراء هذه الأکاذیب. فخیر مثال علی هذا هو ما ورد فی الأمثال الفارسیة حیث یقال: «إن الکذَّاب تقلُّ ذاکرتُه.» والآن نلفت انتباهکم إلی ما قاله أبو الفرج عن حضور الشاعر لدی الإمام الرضا (علیه السلام) وبکاء الإمام إلی درجة الإغماء وإعطائه عشرة آلاف درهم وحلیّ کثیر وثوباً من ثیابه، وإنه کیف امتنع عن بیع الثیاب مقابل دفع مبالغ باهظة من قبل أهالی مدینة قم المقدسة. فهل یعقل للإنسان اللبیب أن یخطر بباله أن دعبل هجم علی صیرفیّ طمعاً لسرقة أمواله؟!!

قال أبوالفرج الأصفهانی (1407هـ:20/162)؛ وقد ذکرها أیضاً فی (1407هـ:20/132) فضلاً عن ذلک ورد فی تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (لاتا: 17/262) «...قال [دعبل]: دخلت علی علیّ بن موسی الرضا -علیهما السلام - فقال لی: أنشدنی شیئاً مما أحدثتَ، فأنشدتُه:

مَدارسُ آیاتٍ خَلَتْ مِنْ تلاوَةٍ                   ومنزلُ وحیٍ مُقْفِرُ العَرَصَاتِ

حتى انتهیتُ إلى قولی:

إذا وُتِرُوا مَدُّوا إلى واتریهم                         أکُفّاً عنِ الأوتارِ منقبضات

قال: فبکی حتى أُغْمِی علیه، وأومأ إلى خادم کان علی رأسه: أن أسکت، فسکتُّ ساعةً، ثم قال لی: أعِدْ، فأعدتُ حتى انتهیت إلى هذا البیت أیضا، فأصابه مثل الذی أصابه فی المرة الأولى، وأومأ الخادم إلیَّ: أن اسکت، فسکتُ، فمکث ساعة أخری ثم قال لی: أعد، فأعدت حتى انتهیت إلى آخرها، فقال لی: أحسنت، ثلاث مرات، ثم أمر لی بعشرة آلاف درهم مما ضُرِبَ باسمه، ولم تکن دُفِعَتْ إلى أحد بعدُ، وأمر إلى مَنْ فی منزله بحلیّ کثیر أخرجه إلیّ الخادم، فقدمتُ العراق، فبعتُ کلَّ درهم منها بعشرة دراهم، اشتراها منی الشیعة، فحصل لی مائة ألف درهم، فکان أول مال اعتقدته. یستوهب الرضا (علیه السلام) ثوباً لبسه لیجعله فی أکفانه: قال ابن مهرویه وحدثنی حذیفة بن محمد: أن دعبلاً قال له: إنه استوهب من الرضا علیه السلام ثوبا قد لبسه فی أکفانه فخلع جبة کانت علیه، فأعطاه إیاها وبلغ أهل قم خبرها فسألوه أن یبیعهم إیاها بثلاثین ألف درهم، فلم یفعل، فخرجوا علیه فی طریقه، فأخذوها منه غصباً، وقالوا له: إن شئت أن تأخذ المال فافعل، وإلا فأنت أعلم. فقال لهم: إنى والله لا أعطیکم إیاها طوعاً، ولاتنفعکم غصباً، وأشکوکم إلى الرضا علیه السلام. فصالحوه علی أن أعطوه الثلاثین الألف الدرهم وفَرْدَ کُمٍّ من بطانتها فرضی بذلک.»

 

التهمة الثالثة

3. قال أبوالفرج الأصفهانی: (1407ق:20/149) «کان دعبل یخرج فیغیب سنین، یدور الدنیا کلها، ویرجع وقد أفاد وأثری. وکانت الشراة [الخوارج] والصعالیک یلقونه فلایؤذونه، ویؤاکلونه ویشاربونه ویبرونه، وکان إذ لقیهم وضع طعامه وشرابه، ودعاهم إلیه،... وسقاهم وشرب معهم، وأنشدهم، فکانوا قد عرفوه، وألفوه لکثرة أسفاره، وکانوا یواصلونه ویصلونه.»

وجوابه هو: أن غیابه عن الناس وتجواله هنا وهناک فراراً من حکام الجور أو لکسب لقمة العیش فهو أمر طبیعی لأنه کان یلتقی لدی جولته بالخوارج واللصوص فهم کانوا یزورونه ولایصیبونه أذی فهم یؤاکلونه ویشاربونه وهو أیضاً عندما کان یبسط مائدته یستدعیهم لتناول الطعام معه. هذا إن لم یکن حسناً فلیس بعیب لأنه یدل علی سجایاه الأخلاقیة بعبارة أخری جذب إلیه حتی اللصوص والخوارج رغم الاختلاف بینهم فی الأفکار والاعتقادات.

 

التهمة الرابعة

قال أبوالفرج الأصفهانی: (1407ق:20/137) «... عن أبی خالد الخزاعی قائلاً قلت لدعبل: ویحک قد هجوتَ الخلفاء والوزراء والقوادَ ووَتِرْتَ الناس جمیعاً [أصبح لهم عندک وتر؛ والوتر: الثأر]، فأنتَ دهرَکَ کلَّهُ شرید طرید هارب خائف، فلو کففتَ عن هذا وصرفتَ هذا الشَّرَّ عن نفسک! فقال: ویحکَ؟ إِنی تأملتُ ما تقول، فوجدتُ أکثر الناس لایُنْتَفَعُ بهم إلا عَلَی الرَّهْبَةِ، ولایُبالَی بالشَّاعرِ وإِنْ کانَ مُجِیداً إذا لَمْ یُخَفْ شَرُّهُ، ولَمَنْ یَتَّقِیکَ عَلَی عِرْضِهِ أَکْثَرُ مِمَّنْ یَرْغَبُ إلیک فى تشریفِهِ. وعُیوبُ النَّاسِ أکثرُ مِنْ محاسِنِهِمْ، ولیس کلُّ مَنْ شَرَّفْتَهُ شَرُفَ، ولا کل من وصفتَهُ بالجود والمجد والشجاعة ولم یکن ذلک فیه انتفع بقول، فاذا رآکَ قد أَوْجَعْتَ عِرْضَ غیره وفضحتَهُ اِتَّقَاکَ عَلَی نَفْسِهِ وخافَ مِنْ مِثْلِ ما جَرَی علی الآخر. وَیْحَک، یا أبا خالد إن الهجاءَ الُمقذع آخِذٌ بِضبعِ الشاعر مِنَ المدیحِ المُضْرِعِ. فَضَحِکْتُ مِنْ قولِهِ، وقلتُ: هذا والله مقالُ مَنْ لایموتُ حَتْفَ أَنْفِهِ.»

وجوابه هو: أن کلام «أبی خالد الخزاعی» أشبه بحکایة مضحکة لأن الذی یسیر وراء المنافع المادیة لایُلْقی بنفسه إلی التهلکة عن طریق هجو الملوک والخلفاء والوزراء لکسب الثروة فهو لو کان مادیا لمدح الممدوحین فلم یهج أحدا هجوا مقذعا. وإذا کان یقصد من وراء هجوه اکتساب المال لم یقل: «أنا أحمل خشبتی علی کتفی منذ خمسین سنة، لست أجدُ أحداً یصلبنی علیها.» (الأصفهانی، 1407ق: 20/ 133) إنه کان یعلم أن هجو الظالمین والمستکبرین لأجل الدین یؤدی إلی استشهاده رغم ذلک لم یخف منهم مادام حیاً. فضلاً عن ذلک إذا کان غرضه کسب المال لکان بمقدوره أن یضع لسانه فی سوق الارتزاق کما فعل غیره، ولو فعل ذلک لفاق أقرانه وجمع أموالاً هائلة لایمکن حصرها، ولکنه أبى إلا أن یضحّی بالغالی والنفیس من أجل عقیدة کان یناصرها ضمیره، ولیس هناک مجال للتظاهر بالتشیّع مادام التشیّع محارَباً من قبل الحکومة العباسیة. هو کان یعرف جیداً أن من یتکلم عن مناقب الوصی یُقطع لسانه ویُمزق دیوانه. فلذلک ألزم أئمة الشیعة التقیة علی شیعتهم حفظاً علی دمائهم التی استحلها أولئک المجرمون الذین خلقوا للجریمة والإساءة إلى الناس، ولولا التقیة لما بقی للشیعة اسم ولا رسم. لقد شدد الأئمة الطاهرون علی شیعتهم بکتمان إیمانهم وإخفاء عقیدتهم حفظا لدمائهم وإبقاءا علی وجودهم.

 

التهمة الخامسة والجواب من دعبل نفسه:

قال أبوالفرج الأصفهانی: (1407ق:20/196) «یُتَّهم دعبل بشتم بنت عبد المطلب [علیهما السلام] فیهرب وینکر التهمة:أخبرنی الحسن بن علیّ قال: حدثنا ابن مهرویه قال: حدثنی أبی قال: قَدِمَ دعبلُ الدینورَ، فجرَى بینه وبین رجل من ولد الزبیر بن العوام کلامٌ وعربدةٌ علی النبیذِ، فاستعدی علی عمرو بن حمید القاضی، وقال: شتمَ [دعبل] بنتَ عبد المطلب، واجتمع علیه الغوغاء، فهرب دعبل، وبعث القاضی إلى دار دعبل فوکل بها وختم بابه، فوجَّهَ إلیه بِرُقْعَةٍ فیها: ما رأیتُ قطُّ أجهلَ منک إلا مَن وَلَّاک، فأنه أجهلُ، یقضی فی العربدة علی النبیذ، ویحکم علی خصم غایب، ویقبل عقلک أنی رافضی شتم صفیة بنت عبد المطلب. سخنت عینک، أفمن دین الرافضة شتم صفیة؟ قال أبی: فسألنی الزبیری القاضی عن هذا الحدیث فحدثته، فقال: صدق والله دعبل فی قوله، لو کنت مکانه لوصلته وبررته. هذه القضیة وما شابهتها جعلته یفر من الناس حیث قال شهاب الدین أحمد، المعروف بابن عبد ربه فی کتابه العقد الفرید (1990م: 2/289): «وقیل لدعبل الشاعر: ما الوَحْشة عندک؟ قال‏:‏ النَّظرُ إلى الناسِ!!»

 

التهمة السادسة

ذکر أبو بکر أحمد بن علیّ الخطیب البغدادی (ت 463) فی کتابه تاریخ بغداد: (1417ق: 8/245) «أنبأنا أبو علی محمد بن الحسین بن محمد الجازری حدثنا المعافی بن زکریا حدثنا محمد بن یحیى الصولی حدثنا محمد بن موسی بن حماد قال سمعت علی بن الجهم وقد ذَکَر دعبلاً فکفَّرَهُ ولَعنَهُوقال کان قد أغری بالطعن علی أبی تمام وهو خیر منه دیناً وشعراً... .»

وجوابه هو: عندما ینظر المنصف إلی تکفیر علیّ بن الجهم ولعنه لدعبل یخطر بباله مظلومیة هذا الشاعر الملتزم فإنه بمجرد أن طعن علی أبی تمام أصبح کافراً وملحداً حیث یستحق التکفیر واللعن مع أننا نجد الکثیرین من الشعراء طعنوا الآخرین فلایوصف أحدهم بهذه الصفات؛ فضلاً عن ذلک لم ‌یکن أبو تمام معصوماً عن الذنوب کی لایقدر أحد أن ینقده.

 

التهمة السابعة

إساءة دعبل إلی من أحسن إلیه. قال عنه أبوالفرج الأصفهانی: (1407ق: 20/131) «لم یسلم علیه أحدٌ من الخلفاء ولا من وزرائهم ولا أولادهم ولا ذو نباهة، أحسن إلیه أو لم یحسن، ولا أفلتَ منه کبیرُ أحدٍ.»

وقال أیضاً: (الأصفهانی، 1407ق: 20/195) «کتب [المأمون] إلى أبی أن یکاتبه [دعبل] بالأمان، ویحمل إلیه مالاً. وإن شاء أن یقیم عنده أو یصیر إلى حیث شاء فلیفعل. فکتب إلیه أبی بذلک، وکان واثقاً به، فصار إلیه، فحمله وخلع علیه، وأجازه وأعطاه المال، وأشار علیه بقصد المأمون ففعل. فلما دخل وسلَّم علیه تبسم فی وجهه، ثم قال أنشدنی:

مدارس آیات خلت من تلاوة                     ومنزل وحی مقفر العرصات

فجزع، فقال له: لک الأمان لاتخف، وقد رویتها ولکنی أحب سماعها من فیک، فأنشده إیاها إلى آخرها والمأمون یبکی حتى أخضل لحیته بدمعه، فوالله ما شعرنا به إلا وقد شاعت له أبیات یهجو بها المأمون بعد إحسانه إلیه وأنسه به... .»

وجوابه هو: أنه لم یکن قلیل الوفاء، ولم یضلّه المال کما أضلَّ غیره من قبل، وحین هجا أولئک الذین أکرموه وأحسنوا إلیه کالرشید والمأمون مثلاً، فلأنه کان یفهم جیداً أن ذلک لیس إحساناً قبل أن یکون وسیلة لشراء الضمائر والتسلط علی ألسنة الشعراء. فهجاؤه لمناوئی آل البیت (علیهم السلام) لم یکن بدافع شخصی أو مادی قط، وإنما کان بدافع العقیدة الذی یملی علیه ذلک، بغضّ النظر عن سوء النتائج أو حسنها، وقد أصرّ علی ما هو علیه دون أن یتردّد أو یقلّ من عزمه حدّ. إنه کان یعرف جیدا أن المأمون یتظاهر بالتشیع فخیر دلیل علی ذلک هو استشهاد الإمام علی بن موسی الرضا (علیهما السلام) بأمر منه فبدیهی أن لایأبه دعبل بعطایاه ولایهمه إحسانه. ولذلک نجد فی هجاءه للمامون هدنة ولعل من أحد أسباب تلک الهدنة موضوع ولایة العهد التی قبلها الإمام الرضا (علیه السلام)، وسبب آخر من أسباب تلک الهدنة ما تظاهر به المامون من حب آل البیت (علیهم السلام) والعطف علی أشیاعهم ومحبیهم. فبدا واضحا لذوی البصائر النافذة أن ما فعله المامون ‏لم ‌یکن إلا سیاسة مرحلیة لدعم جبهته فی صراعه المحموم علی الحکم سیاسیاً وعسکریاً مع أخیه الأمین. لأن المنافقین من الشعراء کانوا یحرّضون المأمونَ علی دعبل، ولکن المأمون کان یفهم جیداً ما یجب أن یتخذه لتثبیت مرکزه وحاکمیّته، فکیف یقتل شاعراً معروفاً بولائه لأهل بیت الرسول (صلّی الله علیه وآله وسلم)، وعلی مرأی من الناس، لذا أعطی لدعبل الأمان رغم أنه هجا المأمون بقوله: (ابن خلکان، 1968م: 2/267؛ ابن عساکر، لاتا: 17/263؛  الأبشیهی، 1272ق: 2/3)

إنی مِنَ القوم الذین سیوفهم                          قتلتْ أخاکَ وشرَّفَتْکَ بمقعد

شادوا بذکرک بعد طول خمولِهِ                   واستنقذوک من الحضیض الأوهد

أشار دعبل فی هذه الأبیات إلى قضیة طاهر بن الحسین الخزاعی وحصاره بغداد وقتله الأمین محمد بن الرشید وبذلک ولی المأمون الخلافة والقصة مشهورة ودعبل خزاعی فهو منهم وکان المأمون إذا أنشد هذه الأبیات یقول: (ابن خلکان، 1968م: 2/267) «قَبَّحَ اللهُ دعبلاً فما أوقَحَهُ کیف یقولُ عنی هذا وقد وُلِدْتُ فی حجر الخلافة ورضعتُ ثدیها وربیتُ فی مهدها.» ولکن لما مات المأمون خلفه أخوه أبو إسحاق محمد المعتصم سنة 218ق، فطاردَ الطالبیینَ ونَکَّلَ بهم وکان دعبل یری فی المعتصم خصماً عنیداً وعدواً لایمکن ترکه، فأکثر به الانتقاد اللاذع والهجاء. وکان یطلبه دائماً لیفتک به ویتخلص من لسانه فوضع علیه الجواسیس وعندما بلغ دعبل أن المعتصم یرید قتله هرب. فهو لایری شرعیة الخلافة فی المامون أو المعتصم، بل کان یحصرها فی أهل بیت النبی (صلی الله علیه وآله وسلم). فلذلک نلاحظ أنه یتخذ أشعاره سلاحاً فی عقاب الحکّام العباسیین لإظهار مساوئهم ومعایبهم وحقائقهم التی یخفونها وراء أقنعتهم کما قال فی قبر الإمام الرضا (علیه السّلام) وإلى جواره قبر هارون الرشید الذی انمحی أثره واندرس. (الأصفهانی، 1407ق: 20/194؛ ابن عساکر، لاتا: 5/233 ؛ المرزبانیّ، 1413ق: 94)

أربِعْ بطوسٍ على القبر الزکیّ إذا                  ما کنتَ تُربع من دینٍ على وطَـرِ

قبرانِ فی طوس: خیر الناسِ کلِّهِمُ                وقـبـر شـرِّهُـمُ.هذا مِن العِبَـرِ

ما ینفعُ الرجسَ من قُربِ الزکیِّ ولا               على الزَّکیِّ بقُربِ الرِّجْسِ مِن ضررِ

وقال فی خلفاء بنی العباس مصوّراً ما هم علیه من مطاردة لأهل البیت (علیهم السلام) وتعذیب ونهب وتقتیل. (نفس المصادر)

قتـل وأسرٌ وتحریـقٌ ومنهبةٌ                   فعلَ الغُزاةِ بأرضِ الرومِ والخَزَرِ

أرى أمیّـة معذورین إن قَتَلُوا                   ولا أری لبنی العباس من عُذُرِ

فهو یعذر بنی أمیة فی أفعالهم حیال بنی هاشم لأنهم یبغضونهم ویخالفونهم فی الدین والسیاسة، ولکنه لایری لبنی العباس من عذر فقد ناصرهم العلویون فی قیام دولتهم ونجاح ثورتهم، وکانوا یحقدون علی بنی أمیة لتقتیلهم آل البیت (علیهم السلام) وما قاموا إلا لأخذ الثأر الذی رفعوه شعاراً ولکنهم فاقوا ما فعله الأمویون.

قیل للوزیر محمد بن عبد الملک الزیات: لم لاتجیب دعبلا عن قصیدته التی هجاک فیها؟! «قال: إن دعبلاً قد نَحَتَ خشبته وجعلها على عنقه یدور بها یطلب من یصلبه بها منذ ثلاثین سنة وهو لایبالی ما قال هؤلاء وما فُعِلَ له.» (ابن المعتز، 2009م: 265)

ولا شک أن دعبل کان یهجو العباسیین ویفشی سلوکهم السییء تجاه الناس. فهو یصف "خلفاء"!! بنی العباس بملوک بنی العباس. حیث ذکر أبوالفرج الأصفهانی: (1407ق:20/157؛ الخطیب البغدادی، 1417ق: 8/379) «کان المعتصم [محمد بن هارون ثامن الملوک العباسیین الحکم سنة 218ق] یبغض دعبلاً لطول لسانه، وبلغ دعبلاً أنه یرید اغتیاله وقتله، فهرب إلى الجبل، وقال یهجوه: (الأصفهانی، 1407ق:20/158)

وقامَ إمامٌ لم یَکُنْ ذا هِدایةٍ                            فلیسَ له دِینٌ ولیس لَهُ لُبٌ

مُلوکُ بنی العباسِ فی الکُتْبِ سَبْعَةٌ                     ولَمْ تَأْتِنَا عَنْ ثامِنٍ لَهُم کُتْبُ

کذلکَ أهلُ الکَهْفِ فی الکَهْفِ سَبْعَةٌ                    خِیارٌ إذا عُدُّوا وثامِنُهُمْ کَلْبُ»

وإنی لأعلی کلبهم عنک رفعة                        لأنک ذو ذنب ولیس له ذنب

فکان دعبل نفسه فی صمیم المعارضین لخلافته وحکمه، ولا سیما مع تصاعد کره ‏المعتصم لشیعة آل البیت (علیهم السلام) ومحبیهم، ولم یکن دعبل لیسکت عن کل هذا الحیف الذی ألحقه المعتصم بالمسلمین الشیعة. مرة أخری یهجو المعتصم والواثق [الواثق باللّه هارون بن محمد المعتصم هو تاسع الملوک العباسیین، حکم لخمس سنین، تمتد من 227 حتى 232ق] حین علم نعی المعتصم: (الأصفهانی، 1407ق: 20/160) «... کنت مع دعبل بالصیمرة وقد جاء نعی المعتصم وقیام الواثق، فقال لی دعبل: أمعک شی‏ء تکتب فیه؟ فقلت: نعم، وأخرجت قرطاسا، فأملی علی بدئها:

الحمد لله لا صبرٌ ولا جلدٌ                       ولا عزاء اذا أهل البلا رَقَدُوا

خلیفةٌ ماتَ لم یَحْزَنْ لَهُ أَحَدٌ                        وآخَرُ قامَ لَمْ یَفْرَحْ بِهِ أَحدٌ

فمَرَّ هذا ومَرَّ الشؤمُ یتبعُهُ                         وقام هذا فقام الظلمُ والنکدُ

 

استشهاده:

کما مرَّ سابقاً کان‌ العبّاسیّون‌ أشدّ کرهاً للعلویّین‌ من‌ الأمویّین‌ وأعظم‌ بغضاً، فأمعنوا فیهم‌ قتلاً وحرقاً، واضطهاداً وتعذیباً. فمن‌ ذکر علیّاً سُجن‌ أو نُهب‌ ماله‌ أو هُدمت‌ داره‌، وکان‌ البلاء یشتدّ علی العلویّین‌ یوماً بعد یوم‌. فمن‌ دفن‌ الناس‌ أحیاء إلی‌ الصلب‌ إلی الحرق‌ إلی‌ الحبس‌ ومنع‌ الهواء والأکل‌ والماء عن‌ المحبوس‌، حتّی یقضی‌ نحبه‌ جوعاً وعطشاً. (انظر: الکیلانی، لاتا: 22) فقُتل‌ أنصار علی‌ّ (علیه السلام) فی‌ کلّ قطر وکلّ مصر وعُذّبوا تعذیباً مرّاً، قطعت‌ منهم‌ الأیدی‌ والأرجل‌. فلم یستثن شاعرنا عن مؤامراتهم فهو بعد ما هجا مالک بن طوق هرب إلى البصرة فبعث مالک بن طوق رجلاً حصیفاً مقداماً، وأعطاه سماً وأمره أن یغتاله کیف یشاء، وأعطاه علی ذلک عشرة آلاف درهم، فلم یزل یطلبه حتى وجده فی قریة من نواحی السوس، فاغتاله بعد صلاة العشاء، فضرب ظَهْرَ قدمه بعکازٍ مسمومٍ فمات من غد، ودفن بتلک القریة. وقیل بل حمل إلى السوس، فدفن فیها. (ابن عساکر، لاتا: 17/277 ؛ الأصفهانی، 1407ق: 20/200) وأما تردید ابن عساکر فی تاریخه (لاتا: 5/242) بعد ذکر وفاة دعبل سنة 246ق وقوله: [قیل: إنه هجا المعتصم فقتله .وقیل: إنه هجا مالک فأرسل إلیه من سمه بالسوس] تردید بلا تأمل، إذ المعتصم توفی سنة 227ق قبل شهادة دعبل بتسع عشرة سنة. کما أن ما ذکره الحموی فی معجم البلدان (1357ق: 4/418) من [أن دعبلاً لما هجا المعتصم أهدر دمه فهرب إلى طوس واستجار بقبر الرشید فلم یجره المعتصم وقتله صبراً فی سنة 220ق] خلاف ما اتفق علیه المؤرخون وعلماء الرجال من شهادته سنة 246ق. (ابن خلکان، 1968م: 2/270؛ الخطیب البغدادی، 1417ق: 8/381)

 

النتیجة

1. فی تلک النماذج التی عرضناها ما یمکن اعتباره شاهداً علی تعصب المؤرخین. ومع الرغم محاولة بعض مؤرخی الأدب العربی وبتحریض من (السلطان) لطَمْسِ معالم شخصیة هذا الشاعر الشهید وآثاره وشعره، فلقد حفظ لنا المنصفون من المؤرخین والباحثین شذرات من کلمات نظمها شعرا، فبقیت خالدة حتى یومنا هذا، تشیر إلى الحق والخیر والفضیلة.

2. تبین لنا من سیرة شاعرنا أنه مطبوع على الخیر، یغلب على أشعاره الهجاء لحکام الجور؛ واشتهر بالهجاء فی عصر کان یعتبر فیه الهجاء جریمة یعاقب علیها فاعلها. فهذا النزر الیسیر من شعره الذی وصل إلینا عن طریق هذه المصادر فیه دلالة علی أن روح التقوی والصدق ظلت تسیطر علی تصرفاته.

3. کان دعبل شیعیاً، وکان تشیعه معتدلاً معقولاً، لا غلوّ فیه ولا إسراف. فامتاز عن شعراء عصره بأنه کان جریئاً غایة الجرأة، وکان إذا ضرب لا یتهاون فی ذلک، وإذا هجا فلا یهمه أن یکون هجاؤه فی خلیفة أو غیر خلیفة وما ذلک إلاّ لصدق نیّته وشجاعته وإیمانه وصلابة عزیمته.

4. فی القلیل من الشواهد التی عرضنا لها من أخباره وأشعاره ما یکفی للتدلیل على حبه للإسلام وأهله. لأنه کان یتناول فی شعره حق آل البیت علیهم السلام الذین کان یؤمن بحقهم الصریح، فهجاؤه للحکّام العباسیین یُثبت بکل صدق ووضوح تلک الطاقة وتلک القوة الکامنة فی نفس هذا الشاعر الثائر.

5. من خلال العرض السابق لسیرة شاعرنا تبین أنه لم یعدل من مواقفه ولم یستطع أن یتقید بحدود المستکبرین أو أن یمتثل لأوامرهم ونواهیهم. فهو کما یبدو قد طبع على الخیر وکلف به وانصرف إلیه وقد وجد فی الشعر متنفساً له یعبر فیه عن مکنوناته القلبیة، وسخطه علی قیم الظالمین.

ابن الأبار الأندلسی. (1963م). الحلة السیراء. تحقیق حسین مؤنس. الطبعة الأولی. القاهرة: لانا.

ابن المعتز. (2009م). طبقات الشعراء. تحقیق عبد الستار أحمد فراج. مصر: دار المعارف.

ابن خلدون. (1961م). مقدمة ابن خلدون. الطبعة الثانیة. بیروت: دار الکتاب اللبنانی.

ابن خلکان، أبو العباس شمس الدین أحمد بن محمد بن أبی بکر. (1968م). وفیات الأعیان وأنباء الزمان. تحقیق إحسان عباس. بیروت: دار الثقافة.

ابن عبد ربه، شهاب الدین أحمد. (1990م). العقد الفرید. بیروت: دار ومکتبة الهلال.

ابن عساکر، علی بن الحسن بن هبة الله بن عبد الله الشافعی. (لاتا). تاریخ دمشق. ثمانین مجلداً. بیروت: دار الفکر.

ابن منظور المصری. (1965-1966م). مختار الأغانی. القاهرة: تحقیق الأبیاری.

الأبشیهی، بهاء الدین أبو الفتح محمد بن أحمد. (1268-1272ق). المستطرف فی کل فن مستظرف. القاهره: مطبعة بولاق.

الأصفهانی، أبو الفرج. (1407ق.1986م). الأغانی. الشرح والهوامش د. عبدالله علی مهنا. بیروت: دارالفکر.

الخطیب البغدادی، أبی بکر أحمد بن علی. (1417ق). تاریخ بغداد أو مدینة السلام. الطبعة الأولی. تحقیق مصطفی عبد القادر عطا. بیروت: دارالکتب العلمیة.

الزّرکلی الدمشقی، خیر الدین بن محمود بن محمد بن علی بن فارس. (1992م). الأعلام. الطبعة العاشرة. بیروت: دار العلم للملایین.

القیروانی أبو إسحاق ابراهیم بن علی الحصری. (لاتا). زَهرُ الآداب وثَمَرُ الألباب. تحقیق محمد محیی الدین عبدالحمید. مصر: المطبعة الرحمانیة.

الکیلانی‌، محمّد السیّد. (لاتا). أثر التشیّع‌ فی‌ الأدب‌ العربی‌ّ. الطبعة الأولی. القاهرة‌: لجنة‌ النشر للجامعیّین‌.

المرزبانیّ. (1413ق). أخبار شعراء الشیعة. الطبعة الثانیة. بیروت: شرکة الکتبی.

یاقوت الحموی. (1355-1357ق). معجم الأدباء. مصر: مطبعة المأمون.

 

المجلات

محمد خیر شیخ موسی. (1989م). مجلة التراث العربی. «مواطِن الخَلل والاضِطراب فی کتاب الأغانی». العدد 34، کانون الثانی.