النقد الأدبی العربی المعاصر وتأثره بالمناهج الغربیة "دراسة وتحلیل"

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 جامعة تربیت معلم فی سبزوار، إیران. (أستاذ مساعد)

2 مدرس وزارة التربیة والتعلیم. (ماجستیر فی اللغة العربیة وآدابها)

المستخلص

النقد الأدبی من أبرز مظاهر الأدب العربی المعاصر وهذه الظاهرة فی العصر الحدیث تأثر               بمباحث النقد الغربی بسبب اتصال العرب بالآداب الغربیة. تأثر النقد العربی عن الغرب بسبب مؤثرات کالنقد المقارن والمدارس النقدیة کمدرسة الدیوان ورجالها. والعرب - رغم هذه التأثیرات التی تعتبر لازما للمجتمع المثقف والنشیط ولابد منها - لم ینس التراث العربی فی هذه التیارات النقدیة، ولم ینفصل عن الأصالة والقدیم تماما. نعالج فی هذا المقال بشکل وصفی ومکتبی المؤثرات الأجنبیة علی النقد الأدبی العربی المعاصر.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Impact of the West on the Contemporary Arab Literary Criticism

المؤلفون [English]

  • Hassan Majidi 1
  • Mohammad Ahmadnia 2
1 Assistant professor, dept. of Arabic language and literature, Sabzevar Tarbiat Moallem University , Iran
2 Academic staff, Arabic language and literature, Sabzevar Tarbiat Moallem University, Iran
المستخلص [English]

Translation is of the most striking manifestations of contemporary Arabic literature.This phenomenon in contemporary Western criticism of the discussions that influenced this effect is  due to communication and connection with the Arab literature and  West.
           Contemporaneous cash and cash schools, especially schools Divan Court are external factors affecting research. But the important point is that despite all these effects a society  is required that is dynamic culture. Americas since time is not on the cash flows, Arab heritage did not forget the new methods of cash from their roots and the old nobility was not isolated. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • modern Arabic literature
  • modern Arabic literary criticism
  • its impact on cash flows west

التأثر والتأثیر علاقة متبادلة بین الحضارات الحیة فی المیادین العلمیة والأدبیة وقد کان النقد الأدبی العربی من المیادین التی شهدت التأثر والتأثیر. إن أثر النقد الغربی علی النقد العربی الحدیث بارز لأن الواقع العربی الجدید یطلب ضرورة جدیدة فی المجال الأدب والنقد کما یطلب الأدباء و الشعراء العرب ضرورة جدیدة فی رأیهم وفکرهم ویبحثون عن أشکال جدیدة فرضتها الحیاة المعاصرة ضمن دائرة الحداثة الغربیة. والناقد یواجه أجناسا أدبیة لم تعرفها الثقافة العربیة القدیمة بینما نقرأ فی ضوء النقد العربی القدیم نصوصا مسرحیة وروائیة وقصصیة متأثرة بالآداب الغربیة کما نقرأ الشعر العربی الحدیث فی ضوء القواعد التی وضعها النقد الغربی ویتسلح ببعض أدواته المعرفیة التی تطورت تطورا کبیرا بفعل تطور العلوم الحدیثة ولهذا تأثرت قواعد النقد العربی منذ بدایة القرن العشرین بالتیارات الغالبة فی أوروبا.

 

المؤثرات علی النقد العربی فی القدیم

لقد أجمع الباحثون المعاصرون من عرب و مستشرقین علی وجود التأثیر الهیلینی فی "نقد الشعر" غیر أن الخلاف بقی قائما بینهم حول هذا التأثیر. هل هو فلسفه الإغریق عامة أو فلسفه أرسطو خاصة، بل إن منهم من یجادل فی تأثیر فکر أرسطو برمته علی "قدامة " و یحصره فی کتاب (الخطابة) وحده، بینما یری بعضهم أن قدامة أخذ من الخطابة و من الشعر مما یعتبر "طه حسین" أول من لفت الأنظار إلی الصلة التی تربط النقد بالفکر الیونانی ومن خلال کتاب "نقد الشع". (طالبی، 1384ش: 42) ومن أهم مصادر النقد التی انشغلت بالثقافة الیونانیه وحاولت أن تخضع البلاد العربیه لأصول أرسطو، کتاب نقد الشعر لقدامة بن جعفر، وتأثر قدامة بالفکر الیونانی فی تنظیم کتابه، فجعله ثلاثة فصول مقتدیا بأرسطو. (ضیف، لاتا: 16)

قال "أمجد الطرابلسی" إن "قدامة" تأثر ببلاغة أرسطو (خطابته) ولیس بکتاب فن الشعر ویتفق مع الباحثین السابقین "طه ابراهیم" حین یقول: « فقد ترجم کتاب (الخطابة) لأرسطو فی النصف الأخیر من القرن الثالث، ترجمه "إسحاق بن حنین" و قرأه "قدامة بن جعفر" و انکب علیه انکبابا وعمل علی الانتفاع بأصوله و رسومه فی نقد الشعر العربی.» (عباس، 1981م: 129-130)

 

المؤثرات علی النقد العربی فی العصر الحدیث

النقد الأدبی فی العصر الحدیث وقف حائرا بین الدعوة إلی المحافظه علی التراث القدیم أو إلی الحرکة التجدیدیة و بین الدفاع عن الأدب الإسلامی والأخلاق والسنن الاجتماعیة ومنجزات الحضارة الإسلامیة ودراسة رجالها وأعلامها دراسة حدیثة فی نزعة عقلانیة؛ وبین مقاومة التیار الغربی أو إخضاع الأدب للتجدید والتعریب ومهاجمة الأدب الشرقی والدعوة إلی الآداب الغربیة وترویج مذاهبها، فمن ثم دخل معارک أدبیة أدت إلی ظهور مدرستین رئیسین فی النقد الحدیث کما کان فی الأدب: 1. المدرسة النقدیة التقلیدیة. 2. المدرسة النقدیة التجدیدیة. فقد تمثلت المدرسة الأخیرة فی المثقفین المتعلمین من الجیل الجدید، المتأثرین بالثقافات الأجنبیة والعلوم الجدیدة الذین یطمحون العیش بین أبناء جیل النهضة. (صابری، 1385ش: 127-128)

ولندع النقد الأجنبی فی تصورات أصحابه وتنظیراتهم و ممارساتهم فکل أولئک نتاج حضارة ذات فلسفة معقدة وأما عندنا - نحن العرب- فی عصرنا هذا فثمة رقعة مکانیة علت فیها أصوات النقاد. وتلک الرقعة التی علت فیها هذه الأصوات هی مصر کمرکز العالم العربی ومع ذلک کان المهاجرون العرب فی الأمریکیتین یبذلون الجهد لاسیما فی أوائل القرن العشرین للتنبیه بکتاباتهم إلی أن النقد العربی یحتاج إلی إعادة نظر شاملة وهکذا أخذ مجددوا العصر یضاعفون نشاطهم لربط نقودهم بالتیارات الأوروبیة. (احمد کمال زکی، لاتا: 67)

وکان النقد الأدبی فی مصر من أبرز مظاهر الأدب العربی المعاصر وکان النقد قوی المعارضة متصل النسب بالسیاسة. (الجندی، 1957م: 89) ولم یقتصر هذا الأمر علی الدراسات النقدیة فی مصر بل امتد إلی المغرب العربی والمشرق وبلاد الغرب التی تواجد فیها المهاجرون العرب. فتأسست الرابطة القلمیة فی المهجر الشمالی التی تبنت مثل مدرسة الدیوان المذهب الرومانسی فی الأدب و النقد. وکان تأثر أعضاء هذه الرابطة بالاتجاهات النقدیة الغربیة الحدیثة مباشرا بسبب تواجدهم فی البلدان الأجنبیة. (غسان السید، مجلة الموقف الأدبی)

فلما وقف أبناء الأمة العربیة بعد الاتصال بالغرب علی الأسالیب النقدیة لدی الغرب أدرکوا أن للنقد أصولا وطرقا ومقاییس علمیة راقیة وقواعد فنیة لها أثر کبیر فی کشف غوامض العلل والأسباب وبها تحدد للنقد حدوده، کما کان لکل علم وفن حدود وقواعد. فتسربت تلک المبادئ و الأصول وتلک القواعد والفنون إلی الأدب العربی ونقده بفضل هذا الاحتکاک کما یعترف به محمد أمین حسونة فی قوله: «أفلا یحق لنا أن نقر فی صراحة بأنه لاتوجد فی الأدب العربی أسالیب نقد صحیحة بالمعنی المعروفة به فی آداب الشعوب الراقیة.» (صابری، 1385ش: 130) ویقول قسطاکی: «لم یکن النقد المعروفة عند العرب فی عصر من العصور ومع أن الانتقاد من الغرائر التی عرفوا بها فی کل زمن فلم یحددوا له أسماء ولااشتقوا من اسمه فنا غیر ما هو معروف عندهم من نقد الدراهم أی تمیز جیدها من زیفها.» ولایعنی قسطاکی بذلک نفی جهود العرب عن هذا المیدان وإنما وقف بهم الجهد عن بعض حدوده التی لاتجزئ بالقیاس إلی ما هو علیه فی أوروبا. فکان کتابه لذلک أول کتاب فی اللغة العربیة یوطیء أکناف هذا الفن ویحدد قواعده ورسومه. (حلیمی مرزوق، 1983م: 263و264) وفی کتب محمد مندور النقدیة فإنه یعتمد فی تعریف الأدب علی ما هو شائع عند الأروبیین ویقول: «إن الأدب نقد للحیاة وکلمة النقد فی هذا التعریف تستعمل بمعناها الاشتقاقی فهی مأخوذة من الفعل الیونانی ومعناه "یمیز" فکلمة النقد الأروبیة معناها إذن هو تمییز العناصر المکونة للشئ الذی ننقده.» (صابری، 1385ش: 145)

وتأثرت قواعد النقد العربی منذ بدایة القرن العشرین بالتیارات الغالبة فی أوربة، فظهر کتاب طه حسین (فی الأدب الجاهلی) متأثرا بفلسفة دیکارت، کما ظهر للعقاد کتاب (ابن الرومی، حیاته و شعره) وکتاب آخر عن أبی نواس، متأثرا بالمباحث التاریخیة والبیولوجیة والسیکولوجیة. وشکل العقاد إلی جانب إبراهیم عبدالقادر المازنی وعبدالرحمن شکری مدرسة الدیوان التی تأثرت بالرومانسیة الغربیة من النقد. (ربیعی، 1968م: 175)

أما استفادة طه حسین من منهج دیکارت فی کتابه عن الشعر الجاهلی وفی کتبه الأخری فیتمثل بتلک النزعة العقلانیة التی ترید أن تخضع کل الظواهر الفکریة للتمحیص والنقد العقلین، ومن ناحیة التاریخ الأدبی فقد استفاد طه حسین من هذا المنهج فی امتلاک تلک النظرة النقدیة العقلیة التی وضعت علم القدامی کله موضع التجربة والاختیار. بالإضافه إلی هذه المؤثرات یذکر طه حسین أثر بعض الأساتذة الطلیان الذین طبعوا حیاته العقلیه بطابع النقد الحدیث. من هؤلاء نالینو الذی عمق فهم طه حسین فی دراسة الآداب وردها إلی مصادرها الأولی من المؤثرات الاجتماعیة والسیاسیة کما دفعه إلی البحث عن أصل کل جنس من الفنون الأدبیة وعن کیفیة نموه أو انحطاطه وعن تأثیر الأدباء بعضهم فی بعض. (الشاذلی، 1989م: 326) یقول طه حسین عن مؤثرات نالینو: «فمن الطبیعی أن یحدث فی نفوسنا أعمق الآثار وأبعدها مدی وأن یطبع حیاتنا العقلیه بطابع النقد الحدیث. ولیس من شک أن حقائق التاریخ الأدبی العربی قد تغیرت منذ ذلک الوقت فی کثیر من أنحائها.» (حسین، 1954م: 13)

وإلی جانب المجلات، وُجدت مجلة بیروتیة أخری هی مجلة (شعر) تدعو إلی الحداثة فی الأدب والنقد. وکان أدونیس ویوسف الخال من أشهر أعلامها الذین دعوا صراحة إلی تبنی المقاییس الغربیة فی دراسة الأدب العربی قدیمة وحدیثة. یقول أدونیس: «وکما أننا نعیش ومذاهب أدبیة ابتکرها، هی أیضا الغرب.» (أدونیس، 258) أما یوسف الخال مؤسس مجلة (شعر) فیدعو إلی وعی التراث الروحی- العقلی العربی وفهمه علی حقیقته وإعلان هذه الحقیقة وتقویمها کما هی دون ما خوف أو مسایرة أو تردد والغوص إلی أعماق التراث الروحی العقلی الأروبی وفهمه والتفاعل معه. (عیاد، 1933م: 263)

وهناک العوامل الأخری فی تأثیر الغرب علی النقد العربی الحدیث مثل النقد المقارن و ظهور المدارس النقدیة.

النقد المقارن

ظهر نوع جدید من الدراسات النقدیة القائمة علی المقارنة بین الأدبین العربی والأوربی، ومستفیدة من تطور الأدب المقارن فی أوربة مهد هذا الفرع المعروفی الجدید، مثل "تاریخ علم الأدب عند الإفرنج والعرب وفکتور هوغو" لروحی الخالدی و"منهل الوراد فی علم الانتقاد" للناقد السوری قسطاکی الحمصی الذی خصص الجزء الثالث من هذا الکتاب للحدیث عن رسالة الغفران لأبی العلاء المعری، والکومیدیا الإلهیه للشاعر الإیطالی دانتی. (السید، مجلة الموقف الأدبی)

فمن الطبیعی أن تنعکس التطورات الأدبیة علی الدراسات النقدیة فی العالم العربی ویخطو النقد العربی خطوات مع نقاد احتکوا بالآداب الأجنبیة وأسالیبها النقدیة ویشهد الفن القدیم أبوابا مستحدثة، کهذا الاتجاه النقدی الذی دعی بـ "النقد المقارن" وإن هذا الاتجاه النقدی یهتم بالعلاقات التی تقوم بین أدب وطنی کتب بلغة قومه وبین أدب أو آداب أجنبیة، کما یهتم بدراسة العلاقات الأدبیة القائمة بین کتاب وشعراء متشابهین فی إنتاجهم الأدبی. (صابری، 1385ش: 151)

ومن الآخرین فی هذا الاتجاه النقدی محمد غنیمی هلال فی کتابه "فی النقد التطبیقی والمقارن" حیث تناول الکتاب أسس النقد الغربی والنقد العربی والتیارات النقدیة المعاصرة، وکتابه الآخر "الأدب المقارن"، وهکذا غیره ممن کتب حول الأدب المقارن کمحمد مندور وعبدالسلام کفافی وطه ندی، وغیرهم من الأدباء فی خارج الوطن العربی. (المصدر نفسه: 152)

ومما لاشک فیه أن الدراسات المقارنة العربیة، خاصة فی جانبها التطبیقی، قد تطورت تطورا کبیرا بعد هذه المرحلة، ولکن المهم، بالنسبة لبحثنا هو التأکید علی استفادة النقاد العرب من المنهج المقارن فی الدراسات الأدبیة، هذا المنهج الذی ولد فی فرنسا عام 1828م علی یدی "آبیل فیلمان" ویقوم وفق وجهة النظر الفرنسیة علی دراسة التأثر والتأثیر بین الآداب. أی دراسة الصلات التاریخیة التی یمکن أن تنشأ بین آداب مختلفة اللغة.

إن هذه التغییرات التی طرأت علی النقد العربی الحدیث لم تسهم علی الرغم من أهمیتها فی تکوین خلفیة معرفیة ضروریة لتکوین نظریات نقدیة عربیة.

وهکذا بقی النقد العربی متأثرا بالمتغیرات النقدیة الغربیة. یری الدکتور محمد مندور أن منهج الدراسة الأدبیة لم یتبلور بعد فی بلادنا العربیة ولا رسمت خطط ومذاهب. (مندور، لاتا: 147)

 

المدارس النقدیة

ومن أکبر الظواهر الأدبیة والنقدیة التی تلفت نظر المؤرخ لتطورات النقد والأدب المعاصر فی القرن العشرین ظهور المدارس النقدیة ومن أقوی هذه المدارس هی "مدرسة الدیوان" ورجالها: «عباس محمود العقاد وعبدالرحمن شکری وإبراهیم عبدالقادر المازنی.» (طالبی، 1384ش: 140)

والتفت حولهم عدد من الشباب الناهضین الذین تزودوا بقسط وافر من الثقافة العربیة والإنجلیزیة منهم: عبدالرحمن صدقی وعلی أدهم ومفید الشوباشی وعبدالحمید السنوسی وعبداللطیف النشار وغیرهم.

وتأثر شعراء مدرسة الدیوان بقراءتهم وثقافتهم الإنجیلیزیة بوجه خاص وکان العقاد والمازنی یرجعان فی النقد إلی "هازلیت وماکولی وأرنولد وشاستری" فأغلب آراء العقاد مأخوذة من "هازلیت" ومحاضراته فی الشعراء الإنجلیز ویشبهه العقاد فی عنفه النقدی، کما رجع العقاد فی مذهبه النقدی إلی "ریتشاردز" صاحب کتاب "مبادئ النقد الأدبی". (المصدر نفسه: 64) وفی الحقیقة إن العقاد وصاحباه یعترفون بأثر الرومانسیة الغربیة فیهم، وإن هذه الرومانسیة هی التی فتحت أمامهم المعنی الجدید للشعر. (إبراهیم الحاوی، 1984م: 56) یعترف العقاد بتأثر شکری من الآداب الأجنبیة حیث یقول فی بعض من تلک الذکریات: «عرفت عبدالرحمن شکری قبل خمس وأربعین سنة فلم أعرف قبله ولا بعده أحدا من شعرائنا وکتابنا أوسع منه اطلاعا علی أدب اللغة العربیة وأدب اللغة الإنجلیزیة وما یترجم إلیها من اللغات الأخری.» (خفاجی، 1985م: 23و24)

وقد أعجب شکری کل الإعجاب بشعراء الرومانسیة الإنجلیزیة "رودزورث وکولردج وشلی وبیرون وکیتس وسکوت" وقرأ کل ما کتبوه وتأثر بهم روحا ومنهجا. (شکیب انصاری، 1376ش: 161)

کما ینظم المازنی معه الشعر علی أسلوب جدید فی ضوء ما قرأ من شعر الإنجلیز وخاصة عند أصحاب النزعة الرومانسیة أمثال "شلی" وشعراء البحیرة. (الفاتح البدوی، 1990م: 364) ویقرأ المازنی وتتسع قراءته وینفتح أمامه العالم الغربی عن طریق إتقانه للإنجلیزیة، فلایقف عند ما یقرؤه فی الأدب الإنجلیزی بل یقرأ کل ما استطاع فی الآداب الغربیة المختلفة. (ضیف، لاتا: 263) ونشر المازنی أول مجموعة مختارة من مقالاته سنة 1924م بعنوان "حصاد الهشیم" و فیها نراه یتحدث عن شکسبیر وروایة تاجر البندقیة التی نقلها إلی العربیة خلیل مطران، کما یتحدث عن ماکس نورد و وآرائه فی مستقبل الأدب والفنون. ویناقش آراءه مناقشة تدل علی اتساع ثقافته الغربیة. ویدرس بجانب ذلک المتنبی وابن الرومی، ویترجم بعض رباعیات الخیام عن الانجلیزیة. ویعرض لکثیر من مشاکل الأدب و النقد. (المصدر نفسه: 265)

أما العقاد فنراه یقول عن هذا الجیل الجدید: «فهی مدرسة أوغلت فی القراءة الإنجلیزیة وهی مع إیغالها فی قراءة الأدباء والشعراء الإنجلیزیین لم تنس الألمان والطلیان والروس والإسبان والیونان واللاتین الأقدمین، ولعلتها استفادت من النقد الإنجلیزی فوق فائدتها من الشعر وفنون الکتابة الأخری ولاأخطیء إذا قلت أن "هازلیت" هو إمام هذه المدرسة کلها فی النقد.» (العقاد، 1937م: 192) وکان مرجعها الأول مجموعة "الکنز الذهبی" وهی مختارات مشهورة من الشعر الإنجلیزی من عهد شکسبیر إلی نهایة القرن العشرین. (خفاجی، 1985م: 7)

أعجب العقاد بشکسبیر لاطلاعه الدائم علی أعماله، وهو یجعل شکسبیر نبی الفکر وهو یفعل ذلک فی محتوی مفهوم الشاعر النبی الذی أطلقه کارلیل وتبناه الرومانتیکیون یقول العقاد: «لیس شکسبیر بإنسان من الناس فی هذا الاعتبار ولکنه خارقة إلهیة لایدخلنا الناس فیما بینهم من المناقشات والموازنات.» (العقاد، 1937م: 277) وینظم العقاد قصیدة طویلة من ستة وأربعین بیتا بعنوان "شکسبیر بین الطبیعة والناس" وأیضا استقی من شکسبیر بعض الأفکار فی شعره بالإضافة إلی أن العدد الأکبر من مترجمات العقاد مختار من مسرحیات شکسبیر. وقراءة العقاد للأساطیر کانت من الروافد التی لها فعالیتها فی تفتیح مواهبه فقد استخدمها فی شعره بکثرة: أسطورة "فینوس" ربة الحب عند الأقدمین وهی تقف علی جثة "أدونیس" أحد أبناء ملوک قبرص وقد عرب العقاد هذه الأسطورة عن شکسبیر. (طالبی، 1384ش: 79)

وفی هذه الفترة رأی العقاد وهیکل وطه حسین والمازنی أن ینقلوا إلی قرائهم مباحث الأدب والنقد الغربیة ویشفعوها بنظرات تحلیلیة فی المفکرین الغربیین. وکان ذلک سببا فی ظهور ملاحق أدبیة للصحف الیومیة، فأخرج هیکل السیاسیة الأسبوعیة وأخرج العقاد أو أخرجت جریدة البلاغ الوفدیة مجلة البلاغ الأسبوعیة، ونتج عن ذلک نهضة أدبیة واسعة. وأخذ هؤلاء الکتاب یجمعون مقالاتهم الممتازة فی کتب وینشرونها فنشر العقاد کتاب مثل: "مراجعات فی الآداب والفنون" و"مطالعات فی الکتب والحیاة" و"الفصول" وهی تصور هذا الجهد العقلی الخصب الذی اضطلع به فی حیاتنا الأدبیة، فقد نقل إلینا کثیرا من الأفکار الأوروبیة التی لم تکن تعرفها العربیة. (ضیف، لاتا: 137)

إن من المستطاع إجمال المؤثرات النقدیة الأجنبیة علی العقاد فی هذه النقاط: الدعوة إلی الوحدة العضویة وإلی أصالة الشاعر فی رجوعه إلی ذات نفسه، وتصویر مشاعره وأفکاره بصور مستمدة من تجاربه وبیئته، وکذلک دعوة الشاعر إلی أخذ تجاربه نفسها من بیئته یصدر فیها عن صدق فکره وشعوره. ویجمع ذلک کله أنه کان یدعو إلی الصدق الفنی فی التصویر، ثم إلی صدق التجارب فی الإیمان بموضوعاتها. وله الفضل فی توضیح معنی الخیال، وإنه إنتاج الصور الصادقة وهی نتاج الخیال لاتقوم علی الشبه الظاهری الحسی، ولکنها تثیر شعورا نفسیا یتجاوز هذه المظاهر. وهذه کلها نزعات رومانتیکیة کما وضح من موجز ما عرضنا من النواحی الرومانتیکیة. (طالبی، 1384ش: 84)

ورأینا فیما مضی أن أعضاء مدرسة الدیوان کانوا یتأثرون من الآداب الأجنبیة بواسطة قراءاتهم أو ترجماتهم من الکتب الأجنبیة وخاصة الإنجلیزیة منها وهذا ما یتضح لنا من خلال مقالاتهم عن الشعراء والأدباء والمفکرین الأجانب مباشرا وعن طریق أخذ فکرتهم وآرائهم عنهم فی نقدهم وإنتاجاتهم الأدبیة. ویؤکد علی قولنا تأثر هؤلاء الثلاثة من کتاب "الذخیرة الذهبیة" ومقالات العقاد وآرائه فی "ماکس نورداو" فی قضیة الجمال وأفلاطون وفلسفة الأخلاق وکانت وفلسفته و... وآراء شکری فی الخیال والتوهم متأثر من الغرب و"وردزورث" و"کولرج". (باقری، 1387م: 153)

وجدنا جماعة جدیدة تأتی فی أعقاب مدرسة الدیوان ترید أن تحل بالتجدید إلی غایات أسمی- فی نظرهم- مما نادی به زعماء مدرسة الدیوان واتخذوا إله الشعر عند الیونان "أبولو" رمزا لهم وأصدروا صحیفة بهذا الاسم أفسحوا فیها المجال للبحوث والآراء التی تعنی بتجدید الشعر العربی فی العصر الحدیث. (درویش، 1988م: 192)

لاتکون لجماعة "أبولو" مذهبا أدبیا ولذلک کانت صلتها قویة بمدرسة البعث والتقلید وحاولت أن تمد القنوات بینها وبین مدرسة الدیوان کما اتصلت بمدارس الأدب الغربی علی مختلف فنونه ومواقعه. (محمد براده، 1986م: 94و95)

وبعد هذه الدراسات والکتابات لننظر إلی هذا السؤال: هل تأثر النقد العربی من الغرب تماما ونسی التراث النقدی القدیم ولایرتبط بتراث العربیة ویغفل الرواد من النقاد العرب القیم الثقافیة القومیة؟

لم تکن مدرسة الدیوان خاضعة فی کل اتجاهاتها النقدیة لما أملاه الفکر النقدی الإنجلیزی فی بیئة الرومانتیکیین أو غیرهم إذ کانت للدیوانیین نظراتهم الخاصة وارتباطهم بتراثهم العربیة وأن یقیموا جسرا بین الثقافتین العربیة والأروبیة. (هدارة، 1994م: 341) أما بجانب هذه الإیحاءات والإلهامات الغربیة فی شعر هذه المدرسة إیحاءات وإلهامات کثیرة من الشعر القدیم لأن هذه المدرسة لم تنفصل انفصالا تاما عن نماذج الشعر العربی، وإن کانت کتاباتها النقدیة فی شعراء الإحیاء توهم ذلک. والحقیقة أنها کانت تتصل بروائع الشعر السابقة التی تقرب من ذوقها، مما قرأته عند "ابن الرومی" و"المتنبی" و"الشریف الرضی" و"أبی العلاء" وقد کتب المازنی فصولا طریفة عن ابن الرومی وأشاد بشعره إشادة واسعة وأفرد له العقاد کتابا، وکتب مرارا عن المتنبی وأبی العلاء المعری و... .

فهم لم ینفصلوا ولم یستقلوا تماما عن الشعر القدیم... ولیس هذا عیبا فی المدرسة، بل هو حسنة کبری لها، فإنها بذلک تدخل فی مجری الحیاة الأدبیة بقوة وتصبح تیارا نافذا عاملا فیه تیارا فیه من الروح والحیاة العربیة ومن إلهامات الغرب وقراءة آثاره، فهم شرقیون غربیون بل هم مصریون عبروا عن روح عصرها المتشائمة تعبیرا قویا، وطبعوا هذا التعبیر بطوابع الثقافة الحدیثة وکل ما اکتسبه العقل المصری من رقی. وإذا کانوا فی أول الأمر قد نقدوا شعراء الإحیاء وعابوهم بتسجیلهم الأحداث السیاسیة والاجتماعیة فإنهم اضطروا اضطرارا أن یسلکوا فی بعض الأحیان سبیلهم وخاصة "العقاد" الذی یختلط بعد سنة 1922م بالحیاة السیاسیة وأصبح عضوا عاملا فی التعبیر عنها باسم أحزابها، ولم یقف بهذا التعبیر عند النثر، بل مدة إلی الشعر. (طالبی، 1384ش: 68 نقلا عن العقاد والمازنی: 2)

وفضل مدرسة الدیوان بأنهم اضطلعوا علی الأدب الإنکلیزی واستفادوا من مبادئ نقده وحاولوا فی ثورتهم علی القدیم أن یجدوا فی الشعر العربی الحدیث ما وسعهم الجهد متخذین من قضایا النفس والذات والآراء والخواطر الإنسانیة أساسا لانطلاقهم فی النظم. (أبوالشباب، 1988م: 95) ولقد کانت هذه المدرسة مستقلة فی آرائها ولم تفن فناء تاما فی الأدب الأجنبیة لأنها تحصنت ضد هذا الفناء والخضوع بما لقحت نفسها من الأدب العربی سابقا وفی أثناء مقاربتها لهذه الأدب فأعانها ذلک علی سلامة الرأی والتمیز، وجنبها الوقوع فی إسار التقلید. (أبوکریشة، لاتا: 100)

وکان علی جیل الرواد من النقاد العرب إذن الاختیار بین الاکتفاء بالتراث النقدی أو الاستفادة من المناهج النقدیة الغربیة. أما التیار الأول فقد قدم طروحات تتعلق ببناء مشروع نقدی عربی مستقل نسبیا عن التیارات النقدیة الغربیة ومتواشج مع التراث النقدی العربی القدیم. مثلما فعل حسین المرصفی فی کتابه "الوسیلة الأدبیة" ومصطفی صادق الرافعی فی "تاریخ آداب العرب" وجرجی زیدان فی "تاریخ آداب اللغة العربیة". (غسان سید، مجلة الموقف الأدبی)

ونری أن جیل الرواد من النقاد العرب حاولوا تجدید المناهج النقدیة الأدبیة عن طریق اتصالهم الوثیق بالثقافة الغربیة واطلاعهم العمیق علی مناهج البحث فی الدراسات الأدبیة الأروبیة الحدیثة، ولم یغفل هؤلاء الرواد فی لحظة اتصالهم بالثقافة الأروبیة عن النظر فی القیم الثقافیة القومیة بل نراهم وهم یبذلون أقصی جهودهم فی تطویر هذا التراث القومی والعمل علی توثیقه لربطه بالمجری العام للثقافة الإنسانیة. لأنهم کانوا مقتنعین بأهمیة ما یفعلونه من أجل تعریف العالم بأدب متجدد یستطیع أن یواکب المتغیرات العالمیة. فلم تکن النهضة إذن إلا شعورا بالقلق الجم لم یستیقظ فیجد نفسه متخلفا عن الرکب. ولأول مرة یتعرض الأدب العربی القدیم للبحث والتدقیق ولا شک فی القیم التی توارثتها الأجیال المختلفة بالاعتماد علی أدوات فنیة غربیة بعد أن بدا النقد العربی القدیم عاجزا عن القیام بهذه المهمة الصعبة لأنه کان یقوم فی کثیر من الأحیان علی مجموعة من الانطباعات الیسیرة التی طغت علیها محاولات البلاغة اللفظیة والأحکام الجاهزة دون تعلیل.

إن المناهج النقدیة الأروبیة فرضتها ظروف محددة عاشتها تلک المجتمعات لأن کل تغیر فی مجال الفکر والفن لایحدث بمعزل عن القوی الأخری الفعالة فی المجتمع. ولذلک کانت ولادة هذه المناهج وتطورها یحدث بصورة طبیعیة أما عندما عمدنا إلی نقل هذه الاتجاهات النقدیة الجدیدة دون تأمین الوسط المناسب، فإننا نکون قد حکمنا علیها بالموت سلفا مثلها فی ذلک کمثل نبتة لاتعیش إلا فی المناطق الاستوائیة أو المداریة مثلا وتنتقل إلی خارج موطنها الأصلی دون تأمین الظروف المناسبة لاستمرارها فی الحیاة.

والمشکلة أن النقد العربی المعاصر لایستطیع التخلص من هذه الإشکالیات التی عانی منها النقد العربی الحدیث منذ مطلع عصر النهضة علی الرغم من بعض الدراسات المتمیزة التی یقوم بها بعض النقاد العرب مثل شکری عیاد ومصطفی ناصف وجابر عصفور ووهب رومیة وغیرهم، لا بل إن بعضهم ینظر بعین التقدیس إلی کل ما یصدر عن النقاد الغربیین. یکفی أن ننظر إلی مقالة الدکتور حسن سحلول فی مجلة المعرفة السوریة للتأکید من حالة الاستلاب التی یعانی منها النقد العربی المعاصر، إذ یذکر أکثر من ثلاثین اسما لنقاد غربیین فی صفحات قلیلة. (غسان سید، مجلة الموقف الأدبی)

إننا نظن أن النقد العربی الحدیث بعید عن الموضوعیة وعن المنهج العلمی الدقیق، وذلک لأنه لم یستطع تطویر النقد العربی القدیم ولا أن یتمثل مناهج النقدیة الغربیة الحدیثة، ولا أن یخلق منهجا نقدیا عربیا جدیدا یستمد خصوصیته من خصوصیة علاقته بواقعیة، دون أن ینقطع عن المناهج النقدیة العالمیة. یقول الدکتور شکری عیاد: «ونحن نعترف دائما بأننا لن نستطیع فهم القدیم – کما یتاح لنا فهمه الیوم – إلا إذا نظرنا إلیه بعیون معاصرة ولایقتصر ذلک علی الوعی بمشکلات الحاضر ومطالبه، ولکنه یتضمن استخدام وسائل الفکر المعاصر أیضا.» (شکری عیاد، 1933م: 6)

 

النتیجة

تأثر النقد العربی عن الغرب وحاول نقاد العرب تجدید المناهج النقدیة الأدبیة عن طریق اتصالهم الوثیق بالثقافة الغربیة وبعد هذه الاتصال أدرکوا أن للنقد أصولا وقواعد فنیة وأدخلوا تلک القواعد والفنون إلی الأدب العربی ونقده. تأثر أکبر مدرسة نقدیة وهی مدرسة الدیوان من الأدب الأروبی المعاصر وقد نبع تیار النقد العربی الحدیث من النقد الغربی وهذا التیار أحدث أثرا کبیرا فی الشعر العربی وحرکة التجدید للشعر العربی.

إن الرواد من النقاد العرب فی اتصالهم بالثقافة الأروبیة لم یغفلوا من القیم الثقافیة العربیة وبذلوا جهودهم فی تطویر هذا التراث ولم ینفصلوا من القدیم تاما. إن القاعدة الأساسیة للسیر بهذا النقد فی الاتجاه الصحیح موجودة وذلک بفضل جیل الرواد من نقاد العرب فی العصر الحدیث الذین جمعوا بین الأصالة والمعاصرة. وهذه التطویرات من أجل تطور منهج نقدی عربی ولن یکتب لهذا المنهج النجاح إلا إذا جمع بین التراث العربی النقدی والمناهج النقدیة الحدیثة. 

أبوالشباب، واصف. (1988م). القدیم والجدید فی الشعر العربی الحدیث. بیروت: دار النهضة العربیة.

ابوکریشة، طه مصطفی. (لاتا). میزان الشعر عند العقاد. لامک: لانا.

أحمد کمال، زکی. (لاتا). النقد الأدبی الحدیث. بیروت: دار النهضة العربیة.

اسدبور کیاسری، فاطمه. (1387ش). موازنة بین آرای نقدی وادبی عباس محمود العقاد واحمدزکی ابوشادی. الأستاذ المشرف: حسین شمس آبادی. جامعة تربیت معلم فی سبزوار.

باقری، مرتضی. (1387ش). مدرسة الدیوان ودورها فی الأدب العربی المعاصر. الأستاذ المشرف: محمدعلی طالبی. جامعة تربیت معلم فی سبزوار.

برادة، محمد. (1986م). محمد مندوروتنظیر النقد الأدبی. الطبعة الثانیة. القاهرة: دار الفکر.

الجندی، أنوار. (1957م). نزعات التجدید فی الأدب العربی المعاصر. لامک: مطبعة الأعلام.

الحاوی، إبراهیم. (1984م). حرکة النقد الحدیث والمعاصر فی الشعر العربی الحدیث. بیروت: مؤسسة الرسالة.

حسین، طه. (1954م). تاریخ الآداب العربیة. مصر: دار المعارف.

خفاجی، عبدالمنعم. (1985م). دراسات فی الأدب العربی الحدیث. الجزء الثانی. القاهرة. مکتبة الکلیات الأزهریة.

درویش، حسن. (1988م). النقد الأدبی بین القدامی والمحدثین. القاهرة: مکتبة النهضة المصریة.

ربیعی، محمود. (1968م). فی النقد الشعر. القاهرة: دار المعارف.

شاذلی، عبدالسلام. (1989م). الأسس النظریة فی مناهج البحث الأدبی العربی الحدیث. بیروت: دار الحداثة.

شکیب انصاری، محمود. (1376ش). تطور الأدب العربی المعاصر. أهواز: جامعة شهید چمران أهواز.

صابری، علی. (1385ش). النقد الأدبی وتطوره فی الأدب العربی. طهران: سمت.

ضیف، شوقی. (لاتا). الأدب العربی المعاصر فی مصر. الطبعة العاشرة. القاهرة: دار المعارف.

ــــــــــ. (لاتا). فی النقد الأدبی. الطبعة الخامسة. القاهرة: دار المعارف.

طالبی، محمدعلی. (1384ش). المختصر فی النقد الأدبی. الطبعة الأولی. طهران: ناشر عابد.

عباس، إحسان. (1981م). تاریخ النقد الأدبی عند العرب. الطبعة الثالثة. بیروت: دارالثقافة.

العقاد، عباس محمود. (1382ش). مناهجه، آراءه، معارکه النقدیة. الطبعة الأولی. طهران: حروفیة. 

ــــــــــــــــ. (1937م). شعراء مصر وبیئاتهم فی الجیل الماضی. القاهرة: مطبعة حجازی.

ــــــــــــــــ. (1984م). ساعات بین الکتب. الطبعة الأولی. بیروت: لانا.

عیاد، شکری. (1933م).  المذاهب الأدبیة والنقدیة عند العرب والغربیین. الکویت: عالم المعرفة.

الفاتح البدوی، زینب. (1990م). دراسة نقدیة مقارنة. السودان: مطبعة جامعة الخرطوم.

مرزوق، حلیمی. (1983م). تطور النقد والتفکیر الأدبی الحدیث. بیروت: دار النهضة العربیة.

مندور، محمد. (لاتا). النقد والنقاد المعاصرون. القاهرة: مطبعة نهضة مصر.

هدارة، محمدمصطفی. (1994م). بحوث فی الأدب العربی الحدیث. القاهرة: دار الفکر العربی.