صورة مایاکوفسکی فی شعرعبدالوهاب البیاتی وشیرکو بیکه‌س «دراسة صورولوجیة فی الأدب المقارن»

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 جامعة تربیت مدرس، طهران، إیران. (أستاذ مشارک)

2 جامعة بوعلی سینا، همذان، إیران. (أستاذ مساعد)

3 جامعة تربیت مدرس، طهران، إیران. (طالب مرحلة الماجستیر)

المستخلص

علم الصورة  (Imagologie)هو البحث عن صورة الآخر الأجنبی فی النصّ الأدبی. یتیحُ لنا علم الصورة معرفة الإنسان للإنسان وعبر هذه المعرفة یبرز لنا الجوهر المشترک للإنسانیة. وعند ذاک ننطلق إلی عالم الأخوة التی تجمع الأنا بالآخر. ولو تأملنا هذا الجوهر لوجدناه لا یتبلور إلّا بالتفاعل مع الآخرین؛ من هنا تبرز أهمیة الدراسات الأدبیة المقارنة التی تقوّم علاقاتنا مع الآخر.
عبدالوهاب البیاتی وشیرکو بیکه­س من عمالقة الشعراء فی الشعر العربی والکردی المعاصرین، وأنشد کلّ منهما قصیدة فی وصف مایاکوفسکی الروسی، وقد تمثّل الأنا العربی والکردی فی شعرهما منظومة علاقات مع الآخر فی إطار کلّه صداقة و ود وتمجید.
تحاول هذه المقالة من خلال المنهج الوصفی – التحلیلی والمقارنی أن تتوقف عند مواطن التلاقی والخلاف فی تصویر البیاتی وبیکه­س عن الآخر الروسی المتمثل فی مایاکوفسکی. والنتائج تدلّ علی أنّ الشاعرین قد عرضا صورة الآخر الروسی فی صورة التسامح؛ وهذا النوع من قراءة الآخر یعتبر من أجمل صور قرائته، والحالة الوحیدة للتبادل الحقیقی.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Image of Mayakovsky in Abdul Wahab Al-Bayati's and Sherko Bekas' Poetry “The Study of Imagology in Comparative Literature”

المؤلفون [English]

  • Kalil Parvini 1
  • Hadi Nazari Monazzam 2
  • Kaveh Khezri 3
1 Associate University, Tarbiyat Modarres University, Iran
2 Bu Ali Sina University, Hamedan, Iran
3 M.A Student, Tarbiyat Modarres University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

Imagology is to search for the image of the other in the literary text. Imagology allows the  knowledge of man by man which  highlights us the essence of humanity. Then we  proceed to a world of brotherhood which is in close contact with us. And if we look at this essence, we will find not only interaction  with others which  highlights the importance of comparative literary studies in  our relations with the other.
Wahab al-Bayati and Sherko bekas are great  poets in Arabic and Kurdish contemporary poetry, and each of them sang a poem to describe Russian Mayakovsky, and may represent the ego Arab and Kurdish in their relations which has grown out of friendship,oneness,and glorificaion of other.
This article attempts through the descriptive - analytical and Comparative approach to compare and contrast the concept of" the Russian other"  at in Bayati and Bekas poetry .the Results indicate that the poets have an image of the other Russian in the form of tolerance; and this kind of Image of the Other is one of the most beautiful images read, and the only case of the real exchange.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Imagology
  • comparative literature
  • Mayakovsky
  • Abdul Wahab al-Bayati
  • Sherko bekas

أتتِ الصلةُ بالآخر من خلال الرحلة والمعاینة، والمقارنة تؤسّس فکرة الآخر فی الوعی الإنسانی، وتُنبِّهُ إلى الفجوة التی تفصل مجتمعات الإسلام عن مدنیَّته وعن منسوب التقدُّم لدیه، فتنزِّلُه منزلةَ المیزان الذی یکیلُ به المسلمون لیعرفوا مقدار ما فی حوزتهم من أسباب الکینونة التاریخیة والحضاریة. لکن قراءة الآخر تتحوَّل -فی الوقت نفسِه- إلى مناسبةٍ لقراءة النفس والذات فی مرآته، أو قُل إلى مناسبةٍ تکتشف فیها الذات نفسَها فی غَیْرِیَّة- أو مغایرة- ذلک الآخر لها. فبالرّغم ممّا تسعی إلیه الصّورة من أمانة ودقّة وصفاء إلا أنّ تمثیلها للواقع ومطابقتها له مطابقة کلیة أمر لا یمکن حدوثه. (حنون، 1986م: 82)

هذا ومن جهة أخذ موضوع الأنا والآخر أهمیة بارزة فی الکتابات الفکریة والنقدیة وفی شتّی العلوم الإنسانیة، باعتبار أنّ الکشف عن الأنا لایتأتّی إلّا من خلال الآخر الحاضر باستمرار معها وفیها، وهی علاقة من شأنها أن تنهض علی افتراض الغیریة التی یتألف منها الوجود الإنسانی المتضمّن دوماً قطبین مختلفین. بل إنّ القضیة ما فتئت تتوالد وتتعقد حتّی صار من العسیر تحدید صفة الآخریة، فی عصر یهدف إلی إلغاء الحدود الفاصلة بین الأنا والآخر واختزالها ضمن نطاق واحد هو الأنا الجمعیة، بعد العمل علی تذویب مقوّمات الأنا لصالح قیم الآخر، الأمر الذی یطرح العدید من مفارقات الهویة والانتماء بالنسبة إلی الأنا نتیجة شعورها الحادّ بفقدان خصوصیتها فی علاقتها الجدلیة مع الآخر. (بوحلایس،2009: ص أ)

من ثمّ کان وقوفنا عند المدوّنة الشعریة لشاعرین، عبدالوهاب البیاتی وشیرکوبیکه­س کنتاج یمثّل هذه البنیة دون غیره من النّصوص التی یغیب عنها هذا الوعی وذاک التوتر. فقارئ أعمال هذین الشاعرین یدرک أنّها تستجیب بشکل واضح لدراسة من هذا النوع، حیث یتّجه شعرهما نحو رسم صور محدّدة للأنا والآخر ووضعها قاعدة للتعامل بینهما والحکم فی شأنهما، إضافة إلی أنّه تجربة قائمة بذاتها تتقاطع مع التجارب الأخری؛ فی الوقت الذی تحافظ فیه علی خصوصیة الرؤیة وتفرّدها، بوساطتها استطاع أن یتخذ لنفسه وضعاً خاصاً علی محور التحوّلات التاریخیة بإفرازاتها اللامتناهیة التی تتجاوز الحیز الجغرافی المحدود إلی العالم الذی نعیش فیه ونتفاعل معه.

ورغم ذلک کله، فإنّ الشاعرین لم ینالا المنزلة التی یستحقّانها من الدراسة والتقویم فی هذا المجال. وإیماناً منّا بأنّ البحث متواصل، فقد نظرنا فی قصیدتی کلّ من الشاعرین "إلی فلادیمیر مایاکوفسکی[1]"، من الزاویة التی تکرّس ثبات الآخر، کما تحافظ علی مسافة تحقق الصورة بینهما. والسبب فی اختیار هذین الشاعرین هنا أمور، منها ما یلی:

کلا الشاعرین من عمالقة الشعر الحدیث فی الأدبین العربی والکردی، وهما عراقیان. یتشابه منهجهما الشعری فی کثیر من الجوانب.

 إنهما کانا یعیشان فی فترة زمنیة محددة وینتمیان إلی جیل واحد؛ إلّا أن البیاتی توفی، لکن شیرکو ما یزال حیاً وینظم الشعر. وبالمناسبة یحسن الإشارة إلی أن العلاقات الکردیة- العربیة قدیمة عریقة وهی ماتزال وطیدة.من هنا نلاحظ نوعاً من النضال المشترک والرؤیة المتشابهة بین شعراء الکرد والعرب تجاه الحیاة وغیرها من القضایا.

وهذه المقالة تحاول- من خلال المنهج الوصفی- التحلیلی والمقارنی- أن تبینَ مواطن التلاقی والخلاف فی القصیدتین المشار إلیهما، وتتخذ ذلک وسیلة لتحلیل صورة الآخر الروسی مایاکوفسکی فی شعر البیاتی وبیکه­س.

سؤال البحث

ما هی مواطن التلاقی والخلاف بین عبدالوهاب البیاتی وشیرکو بیکس فی تصویرهما عن مایاکوفسکی؟

خلفیة البحث

مقالة عنوانها: "الحضور الإسبانی فی شعر عبدالوهاب البیاتی"(1998)، کتبها الدکتور خالد سالم. والمقالة تحاول أن تبین مدی تطرّق البیاتی إلی المدن الإسبانیة کمدرید، غرناطة وکبار رجال الأدب والفن کبیکاسو، لورکا وسلفادور دالی فی شعره.

بررسی تطبیقی زندگی وآثار مایاکوفسکی واحمد شاملو ونوآوری آنها در شعر(1388ش): وهو عنوان لبحث قدمته سمیرا اسماعیلی لنیل درجة الماجستیر من جامعة طهران.

مقالة عنوانها: "صورة المرأة فی شعر عبدالوهاب البیاتی واحمد شاملو" (2011)، کتبتها الدکتورة ناهده فوزی ومهروز باقری. المقالة محاولة لبیان مکانة المرأة کأمّ وزوجة ومعشوق فی شعر البیاتی وشاملو.

کتاب عنوانه: التجلّیات الفنیة لعلاقة الأنا بالآخر فی الشعر العربی المعاصر (2009): ألفه أحمد یاسین السلیمانی. والکتاب یناقش ظاهرة لم ینشغل بها النقد الأدبی من قبل سوی عبر تناولات جزئیة، ألا وهی ظاهرة "الأنا والآخر"، ویتطرق إلی الآخر فی الأدب العربی القدیم والمعاصر، ویتناول ذلک فی إیجاز بالغ فی بعض أشعار البیاتی و...، إلا أنه لم یُشر- لا من قریب ولا من بعید- إلی الآخر الروسی المتمثل فی مایاکوفسکی.

کتاب عنوانه: الآخر فی الشعر العربی الحدیث(2010): من تألیف نجم عبدالله کاظم، والکتاب یتناول حضور الآخر فی الشعر العربی الحدیث فی القرن العشرین، ویعالج هذه الظاهرة فی شعر البیاتی أیضاً، ولکنه یغفل صورة مایاکوفسکی إغفالا تاما.

 کتاب عنوانه: "صورة المکان ودلالته الجمالیة فی شعر شیرکو بیکه­س" (2011): ألفه الناقد والکاتب المسرحی صباح الأنباری. والکتاب فی جملته محاولة قیمة فی استعراض بنیة المکان فی قصائد شیرکو بدلالاتها الجمالیة، ومخزونها الإیحائی، والمیثولوجی، وطاقاتها التحویلیة، فضلاً عن کثافتها التی منحت شعر شیرکو هویة کردستانیة وروحاً کردیة خالصتین.

وتقییماً لتلک المحاولات نقول إنّ کلاًّ منها یقوم بالتفحّص فی زاویة من زوایا علم الصورة؛ ولکنّنا لم نحصل علی کتاب أو مقالة تعنی بدراسة الآخر فی شعر البیاتی وشیرکو بیکس معاً. من هنا یمکن اعتبار هذه المقالة محاولة جدیدة.

أدب البحث النظری

مفهوم الصورة

یرتبط مفهوم الصورة بمفهوم المرآة، التی تعرّف بأنّها سطح یعکس کلّ ما یقوم أمامه، فإنّ شیئاً یمتلک خاصیة السّطح العاکس فهو مرآة. (رجب، 1994م: 15) إنّ هذا التعریف العام للمرآة یحیلنا إلی مفهوم الصورة التی تمثل انعکاساً لأصل سابق لها. انطلاقاً من هذه العلاقة بین الصّورة وأصلها تأتی أهمیة الحدیث عن الأنا والآخر وارتباطهما بهذا المصطلح حیث تعمل ذات الآخر مرآة نری فیها ذاتنا التی تعمل بدورها کمرآة تساعد الآخر علی رؤیة ذاته، ممّا ینتج تبادلاً للنظرات وتقاطعها فیغدو بذلک الناظر منظوراً إلیه، والمنظور إلیه ناظراً فی آن معاً. (بوحلایس، 2009م: 14) وقد نفهم من هذا معنی المثلیة والتطابق الکلی بین الصّورة وأصلها فی حین أنّ الصورة التی یکوّنها أدیب عن أدیب آخر لا تطابق الواقع الحسی ولیست شدیدة القرب منه، ولکنّها لیست مختلفة عنه تمام الاختلاف، إنّها رؤیة معقولة لشعب عن شعب آخر، تعتمد علی عوامل عقلیة وذاتیة. (حنون، 1986: 82) فبالرغم ممّا تسعی إلیه الصورة من أمانة ودقّة وصفاء إلا أنّ تمثیلها للواقع ومطابقتها له مطابقة کلیة أمر لایمکن حدوثه، ذلک أنّ الصورة غیر ثابتة، فالشخص یتغیر دائماً.

مجال ظهور علم الصّورة

تعدّ دراسة الصورة الأدبیة أو الصورلوجیا[2] أحد فروع الأدب المقارن وأحدث مجالات البحث فیه وأهمّها. وفی الحقیقة کلمة الصورة الأدبیة من الجدة بحیث لا نجد لها حتّی فی القوامیس الجدیدة معادلا. (نامور مطلق، 1388ش: 121) ویتحدّث محمد غنیمی هلال عن هذا اللون من الدراسات الأدبیة بقوله: «هذا أحدث میدان من میادین البحث فی الأدب المقارن لا ترجع أقدم البحوث فیه إلی أکثر من ثلاثین عاماً، ولکنّه – مع حداثة نشأته – غنیّ بالبحوث التی تبشّر بأنّه سیکون من أوسع میادین الأدب المقارن وأکثرها رواداً فی المستقبل.» (هلال، 2003م: 419) وقد ظهر علم الصورة فی ‌المدرسة الفرنسیة مع جان ماری کاریه،[3] کما أخذه فرانسوا غویار[4] وهو أحد أقطاب الأدب المقارن فی فرنسا ودافع عنه فی کتابه "الأدب المقارن" عام 1951م. ومن ثمّ أخذ یتطوّر هذا النّوع من الدراسات بشکل سریع. (رایس، 2004م: 12)

صور الشعب نوعان: الأول هو صورة شعب فی أدبه وهذا النوع لایتعدّی إطاره القومی واللغوی مثل صورة الفرنسیین فی أدبهم وصورة المرأة الألمانیة لدی أدیب ألمانی وهو النوع الذی تکون فیه الأنا صورة للأنا ذاتها وتنطوی هذه الصّور علی بعد معرفی مؤثر ویسهم فی تشکیل الوعی الجماعی، لیری الشعب صورة نفسه فیکتشف ما به من عیوب ویسعی إلی تصحیحها. (عصفور، 1998م: 90) والثانی هو صورة شعب فی أدب شعب آخر. لعلّ من الضروری وجود نسبة من الاهتمام المشترک بین شعبین لکی یکوّن أحدهم صورة فی أدبه عن شعب آخر؛ فالأمم لاتهتمّ إلّا بالشعوب المجاورة لها أو التی تشترک معها فی مسألة، أو أن یکون لها معها مصالح اقتصادیة، أو ترید کسب ودّها أو تخشی بأسها. وبذلک یکون الاهتمام هو الدّافع إلی رصد صور علاقات الشعوب متأثرة بشعوب أخری. (حنون، 1986م: 69) فنجد صورة فرنسا فی بریطانیا، صورة روسیا فی الحیاة الثقافیة الفرنسیة، صورة کردستان فی الوطن العربی وصورة روسیا فی الأدبین العربی والکردی و... . والملاحظ أنّ هذا النوع من الدّراسات یتکوّن من شقّین:

أ. صورة شعب کما یصوّره مؤلف ما من أمّة أخری؛ وتأتی هذه الصورة بعدما یتأثر أدیب معین من شعب بشعب آخر، ونتیجة لذاک التأثر یرسم صورة للشعب الذی تأثر به فی أعماله الأدبیة مثل "العراق فی أدب شیرکو بیکه­س" وفی هذه الحالة «یکون الترکیز علی حیاة الکاتب ومدی صلته بالبلد المقصود.» (هلال، 2003م: 91)

ب. صورة شعب فی شکل أدبی معین لدی شعب آخر وتنتج عن طریق تأثیر شعب فی آخر وترکیز أدباء الشعب المتأثر علی تأثیر الشعب المؤثّر فی فنّ أدبیّ معین کالرّوایة أو الشّعر. (بوحلایس، 2009م: 17)

لانستطیع أن نستقرّ علی تحدید دقیق للأنا والآخر فی الفکر العربی والکردی نظراً لاتساع دائرتهما وغموض دلالتهما؛ فالأنا قد تعنی فی الفکر العربی: «الإسلام، والعروبة، والتخلّف، وفلسطین» وألخ. کما أن الأنا قد تعنی فی الفکر الکردی: «الکردیة، والشرف، والمظلوم، وحلبجه» وألخ. فهی دوائر متداخلة یصعب الفصل بینها أو حصرها ضمن مجال محدّد ولاتتمّ معرفة الأنا والآخر من دون اختزالهما وإذا اختزلنا دائرة الأنا فإنّنا نجدها تصبّ فی الاستخدام الشائع وهو "الشرق" فی مقابل "الغرب"؛ فالآخر اعتبر الشرق مفهوماً یمثّل نقیض الغرب ولیس له حدود، بل یجوز أن یعنی کلّ العالم، الذی لایدخل فی دائرة الغرب، لکنّه اقتصر علی الشرق الأکثر قرباً الذی کان ولایزال الغرب یحتکّ به؛ وهذا الشرق یضمّ العالم العربی وإیران وترکیا وکردستان. (أفایة، 1993م: 96)

صورة الآخر لدی الأنا

قبل أن نتحدّث عن الآخر لابدّ أن نشیرَ إلی أنّ صورة الأنا تستند إلی تجارب عاشها الآخرون من الأدباء والأجانب فی شعب آخر، کالذی نشاهدها من الصور التی یرسمها الأوروبیون من البلدان الشرقیة عموماً والإسلامیة منها خاصة. فهذه الصورة فی عمومها لاتخرج عن دائرة العداء الذی تغذّت به المخیلة الأوروبیة والذی ساهم فی تأصیل رؤیة غربیة عدائیة للإسلام والمسلمین؛ فکأنّهم نسوا ما اقتبسوا من الحضارة الإسلامیة ولم تبق فی ذاکرتهم إلّا صور سلبیة ونظرات قدحیة للإسلام. (مرتاض، 2003م: 96) أما حول الآخر، فمن ینفی الآخر، ینفی ذاته، لأنّ الآخر مکمّل للذات، ومن یختزل الآخر یختزل ذاته. ذلک أنّ الذات المتعدّدة تقتضی وجود آخر متعدّد. إنّ صورة الأنا تستند إلی تجارب وخبرات غنیة عاشها الأدیب فی المجتمع الذی یصوره عن کثب، إذ ولد ونشأ فی ذلک المجتمع وهو یعرف العدید من أبنائه، وتربطه ببعضهم علاقات قرابة وصداقة وغیرها من العلاقات الاجتماعیة والنفسیة، وهکذا فإن المعرفة العمیقة والشاملة بالمجتمع الذی یصوره الأدیب تجعل الصورة التی یرسمها فی أدبه غنیة ودقیقة وتفصیلیة، وذلک خلافاً لصورة یقدمها أدیب لشعب أجنبی لا یعرفه حقّ المعرفة "أ لیس أهل مکّة أدری بشعابها". (حمود، 2010م: 14) فقد تعددت حالات الفهم والقراءة فی صورة الآخر وذلک حسب تأویل الصورة، إذ من المعروف أنّ هذا التأویل یتأثر بالسیاق التاریخی، کما یتأثر بالسیاق الثقافی ولانسطیع أن نغفل أثر التجربة الشخصیة والرحلات فی رسم الصورة. (المصدر نفسه: 27) لعلّ من أهم الحالات التی یمکننا تلمسها هی:

 أ. "التشویه السلبی" حیث تسیطر علی الأنا المبدعة أو الدارسة مشاعر التفوق علی الآخر وغالباً ما تعززها العلاقات العدائیة مع الآخر عبر التاریخ.

ب. "التشویه الإیجابی" حیث تسیطر علی الأنا المبدعة أو الدارسة مشاعر الدونیة، فتم من خلالها رؤیة الواقع الثقافی الأجنبی فی حالة من التفوّق المطلق علی الثقافة الوطنیة الأصلیة. فمثلاً نجد بعض الکتّاب العرب أو الکتّاب الکرد منبهرین بالنموذج الغربی للحیاة إلی درجة نجد بعضهم لم یکتف أن یکون من دعاة الحضارة الغربیة، بل وجدناه یغض الطرف عن مشکلاتها.

ج. "التسامح" حیث تسیطر علی الأنا المبدعة أو الدارسة، الرؤیة المتوازنة للذات والآخر، فترسم صورة الآخر بروح موضوعیة، یسودها التسامح، فیتم تقدیم الصورة عبر رؤیة واعیة، تعتمد العلم، وتصغی لنبض الإنسان، وبذلک تستطیع أن تنظر للآخر باعتباره ندّاً للذات وفی هذه الحالة یحتاج الأنا المبدعة والدارسة إلی تکوین جدید علی المستوی المعرفی والإنسانی. (المصدر نفسه: 28)

 

الرسم 1: حالات قراءة الآخر

صورة مایاکوفسکی فی شعر عبدالوهاب البیاتی[5]

بادئ ذی بدء تحسن الإشارة إلی أن «حضور الآخر بأشکاله المختلفة یتواصل فی الشعر العربی مع مسیرة التاریخ ببساطة، بسبب وجود هذا الآخر مع العربی أو قریبا منه؛ ومادام کذلک، فلا بد أن تتحقق علاقات متنوعة للأمة معه بتنوع الظروف والأزمان وعبر کل العصور، کما سنجده فی العصر الحدیث.» (عبدالله کاظم، 2010م: 27-28) ولعلنا لانبالغ إذا قلنا إن: «العالم کله، بجغرافیته وتاریخه وشعوبه وأحداثه ووقائعه کاد یحضر فی شعر عبدالوهاب البیاتی.» (المصدر نفسه: 67) وهنا نبدأ بتحلیل قصیدة البیاتی التی أنشدها عام 1960م فی موسکو لتبجیل الشاعر الروسی مایاکوفسکی. والعنوان "إلی فلادیمیر مایاکوفسکی" یدلّ بوضوح علی إخلاص الشاعر العراقی لنظیره الروسی، ومدحه له. یمکن أن نقسّم القصیدة إلی ثلاثة مقاطع:

المقطع الأول:

مایا..کوفسکی/ فی وجه النقّاد اللؤماء/ یرفع جبهته المعصوبة[6]

وقصیدة/ بالدم مکتوبة/ وعصاه الثلجیة/ تقرع روسیة/ أرض الحریة. (البیاتی، 1995م: 1/ 401)

إذا دقّقنا فی هذا المقطع الرائع، نستطیع أن نمیز بین مشاهد ثلاثة. فی المشهد الأول یبدأ الشاعر قصیدته باسم الآخر الروسی المتمثل فی مایاکوفسکی؛ وهذا النوع من التعامل مع الآخر یدلّ علی مدی اهتمام الشاعر به. ویبدو لنا من هذا المطلع أنّ البیاتی کان متأثراً بمایاکوفسکی. فالبیاتی یعترف بعبقریة مایاکوفسکی الشعریة؛ وبهذا نفهم أنّه یتحدّث عن شاعر کبیر؛ ثم یتحدّث عن النقّاد الذین یلومون مایاکوفسکی ویشیر إلی صموده وعدم رضوخه ورفعته تجاه الخصوم والنقاد: «یرفع جبهته المعصوبة»! فهو مرفوع الرأس، وعجز خصومه عن أن ینالوا من عِرضه، رغم أن جَبهته من أثر عداوتهم جریحة، فهی تَنزفُ دماً ومن هنا تَصبغ قصیدتَه بالدم! بم یدافع مایاکوفسکی عن نفسه؟ یجیب البیاتی: بقصیدة مکتوبة بالدم؛ فالشاعر والأدیب الثوروی الروسی یدافع عن نفسه وعن طموحات الثوّار بأدبه. ولا عجب! فهو لایملک إلا شعرا نافذا وکلاما ساحرا؛ وقد کلّفه هذا الشعرُ الصادق، النابعُ من أعماق وجوده ثمناً باهظاً! ولاینسی البیاتی أن یتحدّث عن روسیا؛ فقد زارها وأقام بها أعواما؛ ومن هنا یغتنم الفرصة ویشیر ضمناً إلی طبیعة روسیا الباردة المثلوجة، ویقول إن مایاکوفسکی بعصاه الثلجیة-(= شعره الوطنی المُوَجِّه المنیر والخارق للعادة کعصا موسی) یُنَبّه الشعب الروسی ویستنهضه ویثیر فیه کوامن الحماس والنخوة. والبیاتی یصف روسیا بأرض الحریة، وهو بهذا یوجّه سهام َ النقد ضمناً نحو القائمین علی بلاده، الذین ضیّقوا الخناقَ علی الشعب العراقی المضطهد؛ وهذا إن دل علی شیء فعلی ما یحمل صدر البیاتی من الألم والحسرة الناتجین عن القهر وانعدام الحریة فی موطنه وفی غیره من الأقطار العربیة؛ فالآخر مرآة یری الأنا فیها نفسه.

والجدیر بالذکر أنه «وفی ظل عنفوان الیسار العالمی، خلال عقدی الخمسینیات والستینیات بشکل خاص، کانت موسکوواحدا من رموز العالمیة، فحضرت لدی شعراء الیسار العربی ومنهم البیاتی.» (عبدالله کاظم، 2010م: 59) ولعل فی هذا سِرّ وصف روسیا بأرض الحریة.

والشاعر- کما هو معروف- قد عانی من حیاة کلّها نضال ونفی وتعب وعنت؛ وقد نتج ذلک کله عن الدکتاتوریة والاستبداد؛ وقد جاء ذلک کله فی تسلسل منطقی کشف عن آراء البیاتی فی عدة أمور: رؤیة البیاتی تجاه الآخر الروسی فی هذا المقطع رؤیة من النوع الثانی والثالث، والمراد التشویه الإیجابی والتسامح. عندما یصف الشاعر روسیا بأرض الحریة، یحسّ القارئ بأنّ البیاتی یعطی الفضل فی مجال الحریة إلی الآخر الغربی، وهذا تشویه إیجابی. من جهة أخری إنّ القصیدة مبنیة علی الوعی من قِبل الشاعر بعیداً عن التشویه السلبی. نراه وهو یمدح مایاکوفسکی ویعرفه حقّ معرفته، کما أنّه یعرف بلاد الشاعرالروسی؛ فقد أقام فیها سنوات- کما تقدم-. ثم إن البیاتی قام فی وجه اللؤماء من الخصوم والنقاد الذین یتعرضون لمایاکوفسکی ونقدهم؛ کأنّه یرید أن یقول: إن الشاعر الروسی لا یجدر بهذا القدر من النقد والإهانة؛ إذاً ظهر البیاتی فی هذا المشهد فی موقف تسامحی تجاه الشاعر والمفکر الثوروی الروسی؛ صوّره وکأنه بریء ممّا یقول النقّاد. وهذا إن دل علی شیء فعلی انتماء البیاتی - کنظیره الروسی- إلی الشعراء العقائدیین والمرتبطین بالیسار العالمی فکریا وایدیولوجیا، وتعاطفه معهم.

الجدول 1: صورة الآخر عند البیاتی فی المقطع الأول

عدد المشاهد

آلیات تشکیل صورة الآخر لدی البیاتی

حالات قراءة الآخر عند البیاتی فی المقطع الأول

3

مایاکوفسکی/النقّاد/شعر مایاکوفسکی/روسیا وطبیعتها/ الحریة

التشویه الإیجابی والتسامح

 

المقطع الثانی

الحقد یلمع فی عیون ذوی اللحی الصُفر الطوال/ القاتلی "بوشکین" الجبناء/ أشباه الرجال/ سرقوا ابتسامته/ وسموا خبزه بالبغض/ لکنّ اللیال/ دارت علی أقلامهم/ دارت، وکسّرت النصال/ وخبت عیون ذوی اللحی الصفر الطوال/ لکن وجهک، یا رفیقی/ لا یزال/ فی لیل موسکو/ ساخراً منهم/ ومن عبث الظلال. (البیاتی، 1995: 1/401)

من أهم میزات الآخر کما أشرنا فهم الذات. یعکس الآخر أشکال التشویه نفسها وبذلک نستطیع أن نتعرف علی بعض الإشکالیات الفکریة والاجتماعیة والنفسیة التی نعانیها فی مجال رؤیة الآخر. (حمود، 2010م: 30) فی المشهد الأول من هذا المقطع یتحدّث الشاعر عن الذین تجاوزوا حدّ النقد المعقول، وأصبحوا یعادون مایاکوفسکی. وهذه صورة مذمومة لأعداء مایاکوفسکی؛ فأعداؤه ظلمة بعیدون عن الرجولة والمروءة، ولذا یصفهم البیاتی بأشباه الرجال؛ والتعبیر مستقی من کلام الإمام علی(ع)، إذ یصف به أصحابه المتخاذلین المتهاونین فی تنفیذ أوامره. (راجع: نهج البلاغة، 1377ش: 28)

فی المشهد الثانی یختم الشاعر قوله بدوران الأیام ویعلن فشل الأعداء الذین وقفوا فی وجه مایاکوفسکی بقوله: «وخبت عیون ذوی اللحی الصفر». فالفائز هومایاکوفسکی:«لکن وجهک یا رفیقی لایزال ساخراً منهم». وفی لفظة "یا رفیقی" تعاطف مع الشاعر الروسی، وإشعار منه بأنه یرتبط به قلباً وقالباً.

والمشهد الثالث هو صورة مایاکوفسکی البیضاء فی لیلة من لیالی موسکو. ویتّضح أنّ البیاتی کان متأثراً بطبیعة روسیا الجمیلة. وهنا للمرة الثانیة یتحدّث عنها فی إیجاز شدید، ولکن هذه المرة یتحدث عن جمال لیالیها بعد أن لمح إلی طبیعة روسیا الباردة. إذاً الصورة الأولی ردّ فعل من قِبل البیاتی تجاه اللؤماء من خصوم الثورة. ویبدو البیاتی فی الصورة الثانیة وکأنّه رسّام رسم صورة مایاکوفسکی فی لیلة قمراء. والصورة الثالثة محاولة أخری لوصف موسکو والإشادة بجمالها، کأن البیاتی تری صورة روسیا کلّها فی هذه المدینة. وهذا أمر اعتیادی؛ لأنّنا حین نتأمل شعر أی شاعر عربی تقریباً، فإنّنا لابدّ أن نتلمس فی بعضه حضوراً لمدن ومواقع وأمکنة أخری من بینها ما هو أجنبی، وهی تُمثل لنا هنا بعض متعلقات الآخر بالطبع، لتعکس تجربة للشاعر، حیاتیةً أو ثقافیةً أو حتّی علی سبیل الزیارة أو المرور. (عبدالله کاظم، 2010م: 46) ونعتقد أنّ الغالبیة العظمی لهذا الحضور یکون من ناحیة الإعجاب والانبهار بتلک المدن من قِبل الشاعر.شأنه فی ذلک شأن عدد غیر قلیل من أبناء جنسه وغیرهم من سکان بلدان العالم الثالث المنتمین قلباً وقالباً إلی الاتحاد السوفیتی السابق باعتباره أحد القوی الکبری فی العالم، وأقوی وأعظم دولة ضمن بلدان الکُتلة الشرقیة. وأخیراً صوّر البیاتی فی هذا المقطع صورة مایاکوفسکی فی حالة بعیدة عن التشویة الإیجابی والسلبی؛ وذلک لأنّه دخل فی هذا المقطع بروح موضوعیة بعیداً عن الغرض.

الجدول 2: صورة الآخر عند البیاتی فی المقطع الثانی

عددالمشاهد

آلیات تشکیل صورة الآخر  لدی البیاتی

حالة قراءة الآخرعند البیاتی

3

أشباه الرجال/خبت عیون ذوی اللحی الصفر/ وجه رفیقی/ لیل موسکو

التسامح

 

المقطع الثالث

وأخیراً ینهی البیاتی قصیدته بقوله:

مایا..کوفسکی/ یرفع جبهته المعصوبة/ فی وجه النقّاد اللؤماء. (البیاتی، 1995م: 1/ 402)

وهذا النوع من التکرار فی آخر القصیدة تأکید من قِبل الشاعر علی ما ادعاه فی بدایة القصیدة، وتقریر له. فهو یتحدّث عن الآخر الروسی المتمثل فی مایاکوفسکی، ویدافع عنه بکلّ ما لدیه من ألفاظ وتعابیر. وقد أصدر حکمه النهائی علی ما یشیعه خصومه السیاسیون من ادعاءات واهیة: مایاکوفسکی هو الفائز الوحید؛ لأنّه هو الذی یرفع جبهته المعصوبة- الجریحة من عداوة الأعداء ونقمتهم- فی وجه الخصوم. ویبدو أنّ إشارات البیاتی فی هذا الشعر مرآة یری الشاعر فیها نفسه؛ لأنّ البیاتی أیضاً کان من الذین سلکوا تلک الطریق، طریق مواجهة اللؤماء من النقّاد، ولعل هذا من البواعث الرئیسة لإنشاد هذا الشعر.

صورة مایاکوفسکی فی شعر شیرکو بیکه­س[7]

أنشد شیرکو بیکه­س فی المجلد الأول من دیوانه، فی دفتر شعره المعنون ب"من تینوێتیم به گر ئه شکێ[8]" عام 1974م قصیدة تحت عنوان "مایاکوفسکی" لتعظیم شأن الشاعر الروسی.

تسهیلاً للبحث فی القصیدة ننقسم القصیدة إلی المقطعین:

المقطع الأول

گوێ گرن لێم! ده­نگم ئه­پرژێنمه چاڵی..چاوتانه­وه/ مۆمی چاوتان..له ده­نگما دائه­گیرسێنم /تاریکیتان..ئه­خۆمه­وه /ته­نیایه­که­م..شۆسته­ی شه­قامی نیوه­شه­و/له مۆسکۆدا..ده­رم ئه­کات /چه­ق به­ستنتان..راوم ئه­نێت/ بێ جێیتان..دالده­­م ئه­دات /ته­نیایه­کم..هه­مووتانم) بێکه­س، 2006م: 1/ 282)

الترجمة: استمعوا إلیّ... أبثّ صوتی فی أعماق عیونکم/ أنیر..شمعة عیونکم فی صوتی/ أشرب... ظلامکم/ الوحید... أنا... طریق الشارع فی منتصف اللیل/ فی موسکو... یطردنی/ صمودکم..یجعلنی أفرّ/ شرودکم..یلجأنی/ الوحید... أنا کلّکم.

سمّی شیرکو قصیدته باسم مایاکوفسکی، ومن هذا العنوان نفهم أنّ الشاعر معجب هو الآخر بالأدیب الثوروی الروسی؛ لکنّه لم یبدأ القصیدة بذکره مباشرة؛ بل استهلها وهو یدعوالجمیع لکی یستمعوا إلی ما یقول ویُحسنوا الاستماع کی یستوعبوا حدیثه: أبثّ صوتی فی أعماق عیونکم.» فی المشهد الثانی یلجأ الشاعر إلی وصف الأمکنة الروسیة فی قصیدته حیث یصف موسکو ولیلها الطویل: طریق الشارع فی منتصف اللیل/ فی موسکو... یطردنی. هذا امر اعتیادی بالنسبة لشاعر کشیرکو، لأنّه شاعر الطبیعة والمکان وله ید طولی فی هذا المجال؛ فهو یقول: «المکان هو فسحة وجودنا ومماتنا. وما المهد واللحد إلّا مکانین. لا شیء خارج المکان وما الزمان بدون المکان إلّا خواء کما اعتقد.» (الأنباری، 2011م: 5)

وفی المشهد الثالث من هذا المقطع أبدی الشاعر رأیه فی مایاکوفسکی قائلا: الوحید... أنا کلّکم. فالشاعر یعتقد بأنّ الآخر الروسی (مایاکوفسکی) هو رمز لکلّ ما یدخل فی وجوده من معانی الحزن والصمود.هذا ومن جهة نری أنّه فی هذا المقطع یصل إلی نوع من التلاحم والاتحاد بالشاعر الروسی؛ فکأنّه هو مایاکوفسکی وقد أصبح لسان حاله ویصرخ بلسانه. بعبارة أخری وظّف الشاعرُ القناعَ[9]؛ وهذا لون من ألوان القراءة للآخر یتراوح بین التسامح والتشویه الإیجابی؛ وهو یرجع إلی المتلقی وکیفیة قراءته للشعر کی یفهم أی حالة تتناسب مع هذا المقطع الشعری عند شیرکو بیکه­س.

الجدول 3: صورة الآخر عند شیرکو بیکه­س فی المقطع الأول

عدد المشاهد

آلیات تشکیل صورة الآخر لدی بیکه­س

حالة قراءة الآخرعند بیکه­س فی المقطع الأول

3

القناع/ وحدة الآخر/ الأمکنة:الشارع وموسکو/ تساوی الآخر والکلّ

یتراوح بین التشویه الإیجابی والتسامح

 

المقطع الثانی

گوێ گرن لێم، گوێ گرتنتان وه­ک ره­شه­با هه­ ڵم ئه­کات/ گوێ گرتنتان، روانینێکه­ووشه­کانم به­دیی ئه­کات/ وشه­کانم سه­رمایانه/ سه­رمایانه­وهه­ڵناله­رزێن/ گوێ گرن لێم، هه­ر وه­ک گوێ له زه­ریا ئه­گرن/ ته­نیایه­کم، شه­وه­کانتان، په­نجه­ره­ن بۆ شیعره­کانم/ ئه­یانکه­مه­وه­وهه­ناسه­ی/ ئه­ستێره­کانتان هه­ڵه­مژم/ ته­نیایه­کم"پاریس" له د ڵما ون بووه/ ته­نیایه­کم هه­موتانم. )بێکه­س، 2006م: 1/ 282)

الترجمة: استمعوا إلیّ استماعکم ییقظنی کالریح الدبور[10]/ استماعکم رؤیة، تنظر إلی کلماتی/ تحسّ کلماتی بالبرودة/ تحسّ بالبرودة ولاترتجف/ استمعوا إلیّ کما تستمعون إلی البحر/ الوحید أنا.. لیالیکم نافذة لأشعاری/ أفتحها وأمصّ أنفاس النجوم/ الوحید أنا.. فُقِدتْ باریسُ فی قلبی/ الوحید أنا.. أنا کلّکم.

هذا المقطع مواصلة وتأکید لما سبق. فی المشهد الأول من هذا المقطع یجلب الشاعر انتباه الآخرین للمرّة الثانیة کما وجدنا فی المقطع السابق، حیث یقول: استمعوا إلیّ! استماعکم ییقظنی کالریح الدبور. وواضح أنّ الشاعر یعتقد بأنّ للآخر قوة فائقة فی أن یتّحد بالنّاس. هذا الاتحاد یساعد الآخر أن یبین خلوصه للنّاس من جهة؛ لأنّه یحمل وحده همّاً یساوی هموم النّاس جمیعاً. یبدو أنّ بیکه­س یری فی مایاکوفسکی نفسه لأنّه وصل إلی نوع من الاتحاد بشخصیة الآخر عن طریق استخدامه القناع من جهة، ووجود مشابهات کثیرة بین شخصیة الشاعر والآخر من جهة أخری. لأن بیکه­س هو الشاعر الکردی الذی حمل فی نفسه آلام شعبه بکلّ ما تحمّلها الشعب الکردی فی طریق وصوله إلی الحریة خاصة أثناء الحکم البعثی صدام حسین الذی قتل آلافاً من الأکراد الأبریاء. فکیف یسکت الشاعر الکردی تجاه تلک المشاهد والشاعر نبی قومه؟. هذا وإن ما یمیز أعمال شیرکو الشعریة هو انفتاحها الثقافی والمعرفی والفکری؛ فهو لم یعمد إلى تکریس شعره للکرد فحسب، ولم یطبع الجمود والسکون علی فکره؛ بل ظل یرنو نحو تحقیق الظرف الإنسانی الملائم لکلّ من یُشبهه من بنی جنسه، بعد أن عاش ظروفاً قاسیة وغربة وتهجیراً ونفیاً وطردا عن منشأه کردستان، وبیئتها الجبلیة.

 المشهد الثانی من هذا المقطع رجوع إلی الطبیعة من قِبل الشاعر. فمن السهل أن نفهم أن هذا هو شیرکو الذی ینشد بلغته الطبیعیة، حیث یستخدم مفردات کالبرودة، البحر، اللیالی والنجوم. کما أنه یتحدث عن باریس ویصفها، وهی رمز للهموم التی تحملها صدور النّاس، حتی کأن کلّ الهموم قد رحلت إلی قلب الشاعر. فی هذا المشهد لجأ الشاعر مرّة أخری إلی القناع وهو یحسّ بالاتحاد بالآخر(مایاکوفسکی). والقصیدة بناءً علی هذا وبسبب غزارتها غیر المحدودة تتجذر فی داخلنا ملغیة الخدر ومحرکة أعماقنا باتجاه فهم الصورة، وتقبلها؛ کأن هذا المقطع یشرح عذابات الشاعر وإقامته الجبریة بعیداً عن موطنه الأم. ویبقی طریق السرد فی القصیدة حتی نهایتها بهذا النمط. وتلک الصور التی یرسمها شیرکو علاوة علی تعرّفنا علی صورة مایاکوفسکی تذکرنا بمهمة أخری لصورة الآخر هی التعرّف علی ذات الشاعر؛ وهذا النوع من قراءة الآخر یسمّی التسامح.

الجدول 4: صورة الآخر عند شیرکو بیکه­س فی المقطع الثانی

عدد المشاهد

آلیات تشکیل صورة  الآخر لدی بیکه­س

حالة قراءة الآخرعند بیکه­س فی المقطع الثانی

2

الطبیعة/باریس

التسامح

 

بین البیاتی وبیکه­س فی تصویرهما عن مایاکوفسکی

مواقع التلاقی

والعنوان الذی اختاره کلّ من الشاعرین یدلّ علی أنّهما یلتقیان فی إخلاصهما للآخر الغربی الروسی المتمثل فی مایاکوفسکی الکبیر، حیث عبّرا عن أحاسیسهما وعواطفهما الخالصة تجاهه؛ ومن هنا نصل إلی نوع من التلاقی بین البیاتی وبیکه­س من هذا المنظر؛ فطریقهما فی الحیاة یتشابه ویتماثل إلی درجة کبیرة. ویبدو أنّ هذا التماثل والتشابه فی الحیاة هو العامل الرئیس الذی دفع الشاعرین إلی إنشاد قصیدة عن مایاکوفسکی. وعلی هذا النمط من القول عبّر الشاعران عن ذاتهما مستخدمَین مایاکوفسکی مرآة یتجلی ذاتهما فیها.

برزت صورة مایاکوفسکی عند البیاتی کشاعر کبیر یأخذ علیه اللؤماء من الخصوم والنقّاد، وفی نهایة القصیدة البیاتیة یخرج الآخر(مایاکوفسکی) کالفائز ویرفع جبهته المعصوبة فی وجه الأعداء. وصوّر شیرکو الآخر(مایاکوفسکی) کعبقریة روسیة. وبالاختصار صوّره شیرکو شاعراً فحلاً وبرّأه من جمیع العیوب ولکی یؤدّی هذا المعنی یتخذ القناع ویزید قصیدته إیحاءً.

والشیء المهم الذی یجمع بین الشاعرین فی وصفهما عن الآخر الروسی هو لجوؤهما إلی وصف الأمکنة والطبیعة لبیان أحاسیسهما تجاه مایاکوفسکی، حیث عبّرا عن خلجات نفسهما تجاه الآخر بتوظیف الطبیعة فی شعرهما؛ لکن شیرکو أکثر من استخدام هذا اللون من التعامل مع الآخر، وهو فی الأغلب یلجأ إلی الطبیعة والأمکنة لبیان مراده.

مواقع الخلاف

تختلف اللغة الشعریة فی وصف الشاعرین عن مایاکوفسکی، حیث یتحدّث البیاتی من خلال توظیف الاستعارة کحجر الأساس فی قصیدته هذه، مع الصفات التی ینسبها إلی اللؤماء الذین یتعرضون لمایاکوفسکی؛ وهذه کلها تتمّ داخل بنیة سردیة تختصّ بالبیاتی. أی إن السارد فی القصیدة هو نفس الشاعر؛ بینما یلجأ شیرکو فی وصفه عن مایاکوفسکی إلی القناع فی بناء سرد القصیدة. وهذا هو الفارق الأصلی بین الشاعرین فی وصفهما عن الآخر.

کلا الشاعرین یدافع عن الآخر ویمدحه ولکن أیاً منها یستخدم طریقاً متباینا؛ فالبیاتی یتحدّث عن النقّاد وینقدهم بل یهجمهم هجمة شدیدة، ثمّ یعلن أن الفوز النهائی فی هذا الصراع یکون لمایاکوفسکی؛ أما بیکه­س فإنّه لایهجو النقّاد، بل یعرض لنا صورة یری فیها نفسه متّحداً مع الآخر؛ والصورة ملیئة ببیان الهموم وحسّ الوحدة من جانب الآخر مع غیره من النّاس.

هناک أنماط مختلفة من السرد. فی النمط الأول یجیء السرد عن طریق السارد الذی هو المؤلف الحقیقی، بمعنی أنّ هناک تطابقاً بین السارد والمؤلف الحقیقی. فی النمط الثانی هناک تقاطع بین شخصیة المؤلف مع السارد فی نقاط عدّة. وفی النمط الثالث یکون التمییز العام فاصلاً بین السارد والمؤلف. (حلیفی، 2009م: 155)

السارد = المؤلف

 

 

المؤلف المؤلف

 

 

السارد = المؤلف

 

السارد

 

المؤلف

الرسم 2: أنماط الشکل السردی

استخدم البیاتی النمط الأول فی قصیدته عن مایاکوفسکی، بینما یلجأ شیرکوفی قصیدته تلک إلی النمط الثانی من أنماط السرد والذی یکون أکثر تناسقاً مع استخدام القناع فی النص الشعری.

النتیجة

یستفاد ممّا سبق أنّ رؤیة الآخر الروسی والکردی فی هاتین القصیدتین تجاه الآخر الروسی کانت فی الأغلب من نوع التسامح حیث تسیطر علی الأنا المبدعة أو الدارسة، الرؤیة المتوازنة للآخر؛ فکلّ من البیاتی وشیرکو رسم صورة الآخر بروح موضوعیة، یسودها التسامح، فیتم تقدیم الصورة عبر رؤیة واعیة، بعیداً عن السلبیة أو العقد النفسیة.

ولعلّ ممّا ساعد علی تقدیم رؤیة موضوعیة لصورة الآخر عند البیاتی وبیکه­س هو اهتمامهما بجمالیة الطبیعة والمکان فی تصویرهما عن مایاکوفسکی داخل إطار یهتمان بهویة الآخر.

ومن المؤکّد أنّ قضیة العلاقات العربیة – الغربیة والکردیة - الغربیة هی من أمهات القضایا المتعلقة بالوضع العالمی الراهن. وهذه مسألة لا یخفی علی البیاتی وشیرکوحیث أکّدا علی تآخی الشعبین العربی والکردی وعلاقتها الأخویة مع الحضارة الغربیة؛ وهذه کلها جاءت فی إطار شعر یدلّنا علی ذلک المفهوم بلغة شاعریة کلّها صداقة وإخلاص وتمجید.

ومن المعروف أنّ الصورة التی یرسمها الأدیب من الآخر تنبع أولاً وقبل کل شیء من حاجات الأدیب نفسه؛ ولذلک تلبی الصورة الأدبیة فی الدرجة الأولى حاجات نفسیة أو اجتماعیة فی نفس الشاعر. فمن منظور آخر کلّ من البیاتی وشیرکو عند لجوئهما إلی تلک القصائد یلبیان إحساسهما النفسیة تجاه الآخر الروسی دون أن تلبیا حاجات المجتمع المدروس.



[1]فلادیمیرمایاکوفسکی(Vladimir Mayakovsky)، کاتب وشاعر روسی. واحد من أهم و أبرز شعراء النصف الأول من القرن العشرین، لیس فی جمهوریات الاتحاد السوفییتی، فحسب، بل والعالم أیضاً. وُصف مایکوفسکی بشاعر الثورة الاشتراکیة الأول، ورائد التجدید فی الشعر الروسی الثوری. ولد عام  1893م فی بلدة بغدادی، فی جورجیا، التحق فیما بعد بکلیة الفنون الجمیلة عام 1911م. تعرّف فی موسکو على الفکر المارکسی، وشارک فی نشاطات حزب العمل الاشتراکی الدیمقراطی الروسی. کتب العدید من المسرحیات والقصائد، من أهمها قصیدة غیمة فی سروال، التی سماها بذلک الاسم بعد اعتراض الرقابة على الاسم الاصلى لها، وهو (الحوارى الثالث عشر). امتازت تجربة مایکوفسکی الشعریة بالبساطة تماماً،  کشعر بوشکین ویسینین، رغم أن قصائده الأولى کانت صعبة وغیر مفهومة، لأنه حاول تحطیم الأسلوب الشعری المألوف المتداول، وأدخل إلى الشعر أسلوباً جدیداً،‏ إذ أعلن: «أرید أن أصنع فناً اشتراکیاً». انتحر مایاکوفسکى فی 14 ابریل عام1930م بعد فشله فی حیاته العاطفیة، وعدم تحقیق الثورة طموحاته و أحلامه. بعد إعلان انتحار شاعر الثورة الأول، قام الاتحاد السوفیتی لتکریم ذلک المبدع الذی لم یلاقِ فی حیاته ما یلزمه من التقدیر، فأقیم له تمثال وسط موسکو، وطُبعت دواوینه فی ملایین النسخ، وتمّ الاحتفاء به فی کل المناسبات الأدبیة والفنیة، لکن الغائب حقاً هو أمر فلادیمیر مایکوفسکی کما قال هو: «لقد انتهى الأمر». عدّ دیوان "صفعة علی وجه الرأی العام" – وهو دیوان یتبنی أفکار التیار المستقبلی- أول أعمال مایاکوفسکی الشعریة ویتضمن قصائد مثل "صباح" و"لیل" تنتقد فی مجملها الأوضاع السیاسیة لروسیا ما قبل الثورة. نشرت قصیدة مایاکوفسکی الأشهر- غیمة فی سروال - عام 1915م وتمیّزت عن سابقاتها بطولها النسبی وبإثارتها للرأی العام حیث تناولت العدید من المواضیع الساخنة مثل الأدیان والفنون وخاصة الحبّ. (طهماسبی، 1387ش: 400-401)

[2] imagologie

[3] Jean-Marie Carré

[4] M.f.guyard

[5]- ولد فی بغداد عام 1926م. تخرّج من دارالمعلّمین العالیة ببغداد، حاملاً منها شهادة اللّیسانس فی اللغة العربیة و آدابها عام 1950. اشتغل بالتدریس، و مارس الصِّحافة. و لکن تحسُّسه بقضیة بلاده و قضایاه الإنسانیة جمیعاً، قاده للنّضال. فعُذِّب و اضطُهد و فُصِلَ عن وظیفته عام 1954م و تعرّض للملاحقة. فسافر إلی بیروت و عاش مدّة فی لبنان، ثمّ انتقل إلی مصر، و منها إلی السّوریة، و زار الإتّحاد السّوفیتی و هو کان المتحدّث الثقافی العراقی فی موسکو للأعوام کثیرة.بدأ البیاتی حیاته شاعراً رومانتیکیاً حالماً بالحیاة و دنیا الطفولة و عالم المثل؛ ثمّ أفاقت نفسه، فوجدها تصطدم بالحقائق الصّارمة، و الواقع المریر.فاستولی علی نفس الشاعر السّامة، فنفر من المدینة و ثار علی الرّجعیة و التّقالید، و حطّم القوالب القدیمة، و اتّخذ أسلوباً جدیداً للتعبیر عن قسوة الحیاة، و عمّا یعتلج فی صدره من أشجان. من أشهر دواوینه: ملائکة و شیاطین، أباریق مهمشمة، المجد للأطفال و الزّیتون، رسالة إلی ناظم حکمت. (فرزاد، 1390ش: 149)

[6] - الجریحة المُضَمَّدة.

[7]ولد شیرکو عام 1940م فی حی من أحیاء السلیمانیة، و لحظة رأی النور للمرة الأولی رسمت القابلة علی جبینه صلیب آلامه و عذاباته، و علی رأسه وضعت إکلیل شوک توج غربته التی ستمتدّ مع العمر إلی شیأته المنافی اسفیناً بین أضلعه المتقاطعة. لقد کتب شیرکو العذاب و الاکتآب. العذاب الذی نمت فی رحمه الکلمات و الصور و الرؤی و طلاسم الوجود(الأنباری، 2011: 14). فی الثامنة من عمره غادره الأب راحلاً إلی العالم الآخر فورث عنه أشجان کردستان، و هموم الوطن. شیرکو بیکه­س هو ابن الطبیعة الکردستانیة بحق، و هو الناطق بجمالها و فتنتها، قسوتها و غنجها. برحیل الأب فتحت بوابة الفقر. مع هذا لم یتوقّف شیرکو أبداً عن اغتراف ما ینقصه من ینبوع المعرفة الکبیر علی الرغم من شظف العیش. فی عام 1974 التحق و للمرة الثانیة بالحرکة الکردیة للمقاومة و عمل فی الإذاعة و الإعلام و بعد انهیار الحرکة إثر اتفاقیة آذار ما بین صدام حسین و شاه إیران عام 1975 عاد إلى السلیمانیة. فی أواخر السبعینات أعادته السلطات إلى السلیمانیة و فی نهایة عام 1984 التحق للمرة الثالثة بالمقاومة الجدیدة و بعد مضى أکثر من سنتین، سافر الشاعر إلى خارج العراق أولاً إلى إیران و من ثم إلى سوریة ثم إیطالیا بدعوة من لجنة حقوق الإنسان فی فلورنسا. فی عام 1991 و بعد الانتفاضة الجماهیریة رجع الشاعر إلى مدینة السلیمانیة. و بعد عدة أشهر رشح نفسه على قائمة الخضر کشاعر مستقل فأصبح عضواً فی أول برلمان کردى. نشر باللغة الکردیة منذ اصدار أول دیوان له عام 1968 و حتى أیامنا هذه أکثر من ثلاثین مجموعة شعریة و تضم هذه الدواوین على القصائد القصیرة، و الطویله، و المسرحیات الشعریة و النصوص المفتوحه و القصص الشعریة. ترجم من العربیة إلى الکردیة روایة الشیخ و البحر لأرنست همنغواى. و عن طریق البرلمان أصبح أول وزیر للثقافة فی الأقلیم. یقول سید علی صالحی، الشاعر الفارسی: «إنّ شیرکو إمبراطور شعر العالم». و تحققت للشاعر شهرة عالمیة قلّما تحققت لغیره، و حصل على جوائز عالمیة عدیدة من بینها جائزة "توخولسکی" الأدبیة السویدیة علی ید الرئیس السویدی، کارلسن عام 1987م، و جائزة "بیره میرد" عام 2001، و جائزة "العنقاء الذهبیة" عام 2005 و أعطاه المجمع الفلورنسی الإیطالی لقب "المواطن". و الشاعر لم یزل باقیاً علی قمة الإنشاد و هو یعیش حالیاً مختلفاً بین السلیمانیة و استکهلم. و ترجمت أشعاره إلی عدید من اللغات منها: الألمانیة، الفرنسیة، الإیطالیة، النوروجیة، العربیة و الفارسیة. و من دون أدنی شکٍّ تحمل قائمة الشعر العالمی اسم شیرکو کأحد أرباب الشعر و هو یساوی شعراء مثل: لورکا، محمود درویش، ریستوس، نرودا، داستایوسکی، شاملو، جبران خلیل جبران. (ئامیدیان، 1387ش: 85)

[8] - أنا یرفَعُ عطشی باللهیب

[9] - بالإنجلیزیة: (persona-masque). یقول جابر عصفور فی تعریفه للقناع:«القناع یتّخذه الشاعر المعاصر لیضفی علی صوته نبرة موضوعیة شبه محایدة، تنأی به عن التدفّق المباشر للذات، دون أن یخفی الرمز المنظور الذی یحدّد موقف الشاعر من عصره، و غالباً ما یتمثّل رمز القناع فی شخصیة من الشخصیات تنطق القصیدة صوتَها، و تقدّمها تقدیماً متمیزاً، یکشف عالم هذه الشخصیة، فی مواقفها أو هواجسها أو علاقتها بغیرها، فتسیطر هذه الشخصیة علی (قصیدة القناع) و تتحدّث بضمیر المتکلّم، إلی درجة یخیلّ إلینا أنّنا نستمع دلی صوت الشخصیة(عصفور، 1981: 123).

[10] - الریح الغربیة تقابل الصَبا وهی الریح الشرقیة.

أفایة، محمد. (1993). المتخیل و التواصل (مفارقات العرب و الغرب). لبنان: دار المنتخب العربی.

الأنباری، صباح. (2011). صورة المکان و دلالته الجمالیة فی شعر شیرکو بی کس. دمشق: دار نینوی للدراسات والنشر والتوزیع.

بوحلایس، سلاف. (2009). صورة الأنا والآخر فی شعر مصطفی محمد الغماری. الجزائر: باتنة، جامعة الحاج لخضر.

البیاتی، عبدالوهاب. (1995). عبدالوهاب البیاتی الأعمال الشعریة1. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

بیکه­س، شیرکو. (2006). دیوانی شیرکو بیکه­س. به­رگی یه­که­م. سلیمانی: کوردستان.

حلیفی، شعیب. (2009). شعریة الروایة الفانتاستیکیة. بیروت: الدار العربیة للعلوم ناشرون. الطبعة الأولی.

حمود، ماجدة. (2010). صورة الآخر فی التراث العربی. الجزائر: منشورات الاختلاف. الطبعة الأولی.

حنون، عبدالمجید. (1986). صورة الفرنسی فی الروایة المغربیة. الجزائر: دیوان المطبوعات الجامعیة.

رایس، رشید. (2004). صورة الجزائر والجزائری فی الکتابات النثریة الفرنسیة خلال القرن التاسع عشر. قسنطینة: جامعة منتوری.

رجب، محمود. (1994). فلسفة المرآة. مصر: دار المعارف. الطبعة الثانیة.

طهماسبی، فرهاد. (1387). درآمدی بر آشنایی با ادبیات جهان. تهران: انتشارات بال. چاپ اول.

عبدالله کاظم، نجم. (2010). الآخر فی الشعر العربی الحدیث: تمثّل وتوظیف وتأثیر. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات و النشر. الطبعة الأولی.

عصفور، جابر. (1998). المرایا المتجاورة(دراسة فی نقد طه حسین). مصر: دار القباء.

ـــــــــــ . (1981). «أقنعة الشعر المعاصر: مهیار الدمشقی». مجلة الفصول. مجلد1. العدد الرابع.

فرزاد، عبدالحسین. (1390). تاریخ ادبیات عرب. تهران: انتشارات سخن. چاپ ششم.

مرتاض، عبدالملک. (2003). الإسلام والقضایا المعاصرة. الجزائر: دار هومة.

نامور مطلق، بهمن. (1388). «درآمدی بر تصویر شناسی معرفی یک روش نقد ادبی وهنری در ادبیات تطبیقی». فصلنامه مطالعات ادبیات تطبیقی. سال سوم. شماره 12. دانشگاه آزاد اسلامی واحد جیرفت.

نهج البلاغة. (1377). ترجمه جعفر شهیدی. تهران: شرکت انتشارات علمی و فرهنگی. چاپ دوازدهم.

هلال، محمد غنیمی. (2003). الأدب المقارن. مصر: دار نهضة مصر. الطبعة الثالثة.

ئامیدیان، فه خره دین. (1387). له شاخه وه تا شار(شیعری نوی کوردی). سلیمانی: چوار چرا. په خشانگای ئازادی.