دلالات الألوان فی شعر یحیی السماوی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 جامعة فردوسی، مشهد، إیران. (أستاذة مساعدة)

2 جامعة فردوسی، مشهد، إیران. (خریج مرحلة الدکتوراه)

المستخلص

یمثل اللون ملمحا جمالیا فی الشعر ویُعدُّ عنصرا مهما من عناصر البناء الفنی، بما یحمل من دلالات ذات علاقة مباشرة بالرؤیة الفنیة، ففی معظم الأحیان لایرد اللون فیما وصف له، بل یکشف عن إحساس الشاعر؛ فهو مبعث للحیویة والنشاط والراحة والاطمئنان، ورمز للمشاعر المختلفة من حزن وسرور.
  اللون من أهم ظواهر الطبیعة وأجملها، ومن أهم العناصر التی تشّکل الصورة الفنیة، لما یشتمل علیه من الدلالات الفنیة والنفسیة والاجتماعیة والرمزیة. لذلک ینبغی دراسة اللون فی الشعر من خلال ربطه بسیاق النص الشعری، فالسیاق الشعری هو الذی یحدد وظیفته وفاعلیته.
  یتناول هذا البحث دراسة الألوان ودلالاتها فی شعر الشاعر العراقی یحیی السماوی دراسة دلالیة أسلوبیة، ویهدف إلى إحصاء الظواهر اللونیة فی شعره وإبرازها؛ وقد اعتمد البحث منهج التحلیل والوصف والإحصاء فی تناول الألفاظ اللونیة. فالسماوی من الشعراء المعاصرین الذین قاموا بتوظیف الألوان الرمزیة علی مستوی وسیع. وتشیر نتائج هذا البحث إلی أنّ الشاعر اعتمد فی استخدامه للون علی ألوان بعینها، وهی علی الترتیب حسب قوة ظهورها لدیه: الأخضر والأبیض والأسود والأحمر والأصفر والأزرق.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Color Signification in Yahia Alsamawy ’s Poems

المؤلفون [English]

  • Marziyeh Abad 1
  • Rasoul Balavi 2
1 Assistant Prof., Ferdowsi University, Mashhad, Iran
2 PhD. Candidate, Ferdowsi University, Mashhad, Iran
المستخلص [English]

Color displays the aesthetic aspects of a work of art ,considered as one of its vital elements in artistic structure having a direct implications of the poet's artistic vision, and in most cases, refers to the poet's feelings, being a source of vitality and activity, comfort and reliability, symbolic of the different feelings of sadness and joy.
Due to its  artistic, psychological, social, and symbolic implications, colors are deemed as  the most beautiful phenomena of nature, art and poetry as well as a  constituent elements of the poetic image. color should be studied in the context of the poem since the poetic texture  determines their effectiveness.
This paper is based on descriptive, and statistical analysis, the study of color and its implications in the poetry of Iraqi poet Yahia Alsamawy. The purpose of the census is to paint and show off their poetry. Alsamawy is amongst the greatest poets who has abundantly investigated the symbolic function of colors in his writings. The results of this study has shown that most frequently applied colors   in his poems are respectively: green, white, black, red, yellow, and blue.
 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Contemporary Arabic Poetry
  • Yahia Alsamawy
  • Colors
  • Symbols

  اللون من أهم وأجمل ظواهر الطبیعة ومن أهم العناصر التی تشکّل الصورة الأدبیة لما یشتمل علیه من شتى الدلالات الفنیة، والدینیة، والنفسیة، والاجتماعیة، والرمزیة والأسطوریة. ویبرز اللون کعنصر من أهم عناصر الجمال التی نهتم بها فی حیاتنا، وعلی الرغم من تعدد الألوان المحیطة بنا التی تزخر بها الحیاة من ألوان طبیعیة متمثلة فی الأزهار والنباتات والحیوانات والسماء والأرض والبحار إلا أن الإنسان لم یقنع بهذه الألوان وأضاف إلیها من فنه وعلمه الکثیر من الألوان.

والأدیب یستثمر الألوان لخلق التوازن والتناسب والوحدة والانسجام التی هی من أهم مبانی علم الجمال. بحیث یعتقد بعض کبار الشعراء أنه لابد من تدمیر الواقع الخارجی لخلق واقعیة جدیدة، ولحصول هذا الغرض لابد من الالتجاء إلى الألوان؛ إذن التدقیق فی الآثار الأدبیة یرشدنا إلى أن استخدام اللون فی هذه الآثار لیس صدفة، ولیس لتنمیق الکلام فحسب، بل له ارتباط وثیق بجمیع المستویات البنیویة والبلاغیة والتعبیریة للنص الأدبی.

یسعین الشاعر بالألوان، لیعبّر عن عُمقه العاطفی وجوهره الفکری، وکأنه رسام عارف بخفایا الألوان ودلالاتها وعلاقاتها بالإنسان، بل إنّ «الصور والألوان تنطلق من جوانیة الشاعر، وخبرته البصریة، ووعیه التاریخی، وحفریاته الأسطوریة، وتجربته النقدیة، وتجواله ومشاهداته التشکیلیة، وتتنوع اهتماماته بین الفنون، بحیث تصبح الصورة لیست مجرد أداة للمعرفة فحسب، وإنّما أداة للحریة أیضا.» (نشوان، 2004م: 126)

لکل لون معنى نفسیّ یتکون نتیجة لتأثیره الفیزیولوجی علی الإنسان. کما یقال إن الوقت یمضی بسرعة تحت أشعة خضراء، ویمضی ببطء تحت أشعة حمراء، فاللون الأخضر لون هادئ، ومریح للأعصاب مما یشعر بمرور الوقت ضعیفا، وأما اللون الأحمر فمشهور بأنه لون مثیر ومهیج ومقلق، ویؤدی إلى الشعور بالملل مما یجعل المرء یشعر بأن الوقت لایمضی.

فإن وجود لون واحد فی قصیدة شعریة بإمکانه أن یُسفِر عن عدة أغراض، فهو فی قصیدة ما قدیشکل محورا رمزیا یدور حوله النص، وهو فی قصیدة ثانیة قدیکون أسلوبا فنیا من الأسالیب الکثیرة فی النص، وهو فی قصیدة ثالثة یفتقد الطاقات الرمزیة والتعبیریة کلها لیحاکی اللون الموجود فی الواقع ذاته؛ فَوَصفُ العشب بأنه أخضر فی قصیدة ما لایضیف رؤیا جدیدة إلی ذلک العشب کونه أخضر حقا فی الواقع، فیتطابق هنا –من وجهة نظر لسانیة– الدال والمدلول فی الشعر والطبیعة معا.

  إنّ ولوج اللون فی الشعر الحدیث کان ولوجا معقدا، حیث ابتعد اللون عن محوره البصری لیلامس المنظومة الصوتیة التی تحکم الشعر ومختلف اتجاهات الأدب الأخرى، الأمر الذی جعل من هذا التعقید مسوغا للبحث فی عالم اللون المنطوی تحت عالم الشعر، أضف إلى ذلک أن البحوث والدراسات التی عالجت اللون فی سیاق القصیدة العربیة الحدیثة کانت نادرة غیر متکاملة، تجتزىء محوراما لتبنی حوله ماترمی إلیه، فأضعفت تلک البحوث حقیقة اللون بدلالاته المتعددة، ومرجعیته الفکریة والاجتماعیة والثقافیة والنفسیة. وذلک التعقید یتخذ مستویات متفاوتة فی النص الشعری الحدیث، إذ یبدو اللون الواحد عند شاعرما مختلف الدلالات من قصیدة إلى أخرى، ومن مرحلة تاریخیة إلى أخری، ویعود الأمر إلى تحوّل فی الموقف الفکری الذی أنجزته الظروف المحیطة، کما أن بعض الألوان تکتسب خصوصیة اجتماعیة دینیة فی مرحلة زمنیة معینة، أضف إلى ذلک أن بعض الألوان تتخذ طابعا إشاریا فی مرحلةما، وتتخذ طابعا رمزیا فی مرحلة أخرى، وربما تتخذ منحى العلامة، وإلخ، کل ذلک یستدعی من المرء الوقوف على دقائق الأمور التی تحیط باللون فی سیاق معین، وفی مرحلة زمنیة معینة.

  ویحیی السماوی بما امتلک من خیال وشاعریة أدرک ما للألوان والخطوط الحرکیة من قیمة إیحائیة وتأصیلیة فی بناء الصورة الشعریة، وقد اعتمد فی استخدامه للون علی ألوان بعینها، وهی علی الترتیب حسب قوة ظهورها لدیه: الأخضر والأبیض والأسود والأحمر والأصفر والأزرق.

  ویمکننا القول، وعبر استقراء فنی لشعر السماوی، إنه من أکثر الشعراء العرب المعاصرین ولعا باستثمار الطاقات الفنیة –التشکیلیة– للّون فی شعره، بما یتفق وأطروحته الشعریة، إذ یسعی إلی جعل قصیدته ملوّنة، لا بل یجعل من نفسه شاعرا ملّونا یرتدی الألوان کلها، ویظهر فی کل مناسبة بلون مختلف.

خلفیة البحث

الدراسات التی تناولت تجربة الشاعر یحیی السماوی نخصّ منها بالذکر کتاب حسین سرمک حسن، الموسوم بـ"إشکالیة الحداثة فی الشعر السیاسی، یحیی السماوی أنموذجا"، وکتاب محمد جاهین بدوی الموسوم بـ"العشق والاغتراب فی شعر یحیی السماوی"، وکتاب فاطمة القرنی الموسوم بـ"الشعر العراقی فی المنفی، السماوی نموذجا"، وکتابی عصام شرتح الموسومین بـ"آفاق الشعریة، دراسة فی شعر یحیی السماوی"، و"موحیات الخطاب الشعری، دراسة فی شعر یحیى السماوی".

ومن الدراسات التی تناولت الألوان فی الشعر منها کتاب ماجد فارس قاروط الموسوم بـ"تجلیات اللون فی الشعر العربی الحدیث"؛ ورسالة أحمد عبدالله محمد حمدان الموسومة بـ"دلالات الألوان فی شعر نزار قبانی" فی جامعة النجاح الوطنیة، ودراسة حیدر محمد جمال سید أحمد تحت عنوان "إیقاع الألوان فی شعر عزالدین المناصرة" المنشورة فی مجلة الجامعة الإسلامیة للبحوث الإنسانیة، ومقال مشترک لمحمد مهدی سمتی ونرجس طهماسبی نگهداری تحت عنوان "الألوان الرمزیة فی أشعار صلاح عبدالصبور" المنشور فی مجلة الجمعیة العلمیة الإیرانیة للغة العربیة وآدابها.

 اللون الأخضر
  اللون الأخضر هو لون الحیاة والحرکة والسرور؛ لأنه یهدئ النفس ویسرها، وهو تعبیر عن الحیاة والخصب والنماء والأمل والسلام والأمان والتفاؤل، وهو لون الربیع والطبیعة الحیة والحدائق والأشجار والأغصان والبراعم.

  یعد اللون الأخضر من أکثر الألوان وضوحا واستقرارا فی دلالاته، وهو من الألوان المحببة ذات الإیحاءات المبهمة «لارتباطه بأشیاء مهمة فی الطبیعة أصلا، کالنبات والأحجار الکریمة، ثمّ جاءت المعتقدات الدینیة، وغذّت هذا الارتباط بالخصب والشباب وهما مبعث فرحة الإنسان.» (عمر، 1997م: 210)

  یعتبر الأخضر فی الفکر الدینی رمزا للخیر والإیمان، وإنه أکثر شیوعا فی الروایات العربیة والإسلامیة وقباب المساجد وأستار الکعبة وعمائم رجال الدین.

   والشاعر یحیی السماوی استخدم هذا اللون بکثرة فی شعره لدلالات شتّی؛ فاللون الأخضر من الألوان المحببة والمقدسة عنده؛ لأن الأخضر یذکّر الشاعر بمظلومیة أهل البیت (ع)، فاللون الأخضر هو شعار کل الذین یرجع نسبهم إلى الإمامینِ المعصومینِ الحسن والحسین علیهما السلام. یقول الشاعر فی هذا السیاق:

رأیتُ عصفورین مذبوحین

تحت شرفة خضراء کالعشبِ

یسیلان ندی... وضوءا... (السماوی، 2006م: 79)

  ففی هذا المقبوس الشرفة الخضراء ترمز للأفق الأخضر أو الربیع، وترمز أیضا للحلم الجمیل بالحیاة الرغیدة. فکما أسلفنا إن اللون الأخضر فی الذاکرة الشعبیة العراقیة هو لون "السادة" المنحدرین فی نسبهم من أهل البیت المعصومین، وهذه الرمزیة ترکت أثرا بالغا علی الشاعر بالنسبة لاستدعائه للون الأخضر فی دلالاته المختلفة.

  ومن دلالات الأخضر علی الخصوبة والحیاة قول الشاعر:

لو کنتُ ربیعا

لما ترکتُ صحراءَ

ألّا وأقمتُ فیها

مهرجان خضرتی... (السماوی، 2010م: 127)

  وفی المقطع التالی یقول:

یحدث أن أطهّرَ الحقول من کلِّ الجرادِ البشری

فی بساتین الفراتین

وفی "الجلیل"… "یافا" … وریاض "الناصره" ...

وأُسرجَ الخضرةَ فی القفارِ

حتى تستحیلَ جنّة أرضیّة

ضاحکةَ السِلالِ ... (السماوی، 2006م: 58-59)

  فهو یرید أن "یُسرِج" الخضرة فی القفار حتّی تستحیل جنّة أرضیّة "ضاحکة السّلال"، ولا یخفی ما فی کلمة "یسرج" فی هذا السیاق من احتمالها لونین من الدلالة؛ فهی تحتمل أن تکون من "الإسراج" أی وضع السرج علی صهوة الخضرة؛ فتغدو فرسا أخضر ذا ینع ینطلق فی القفار الصُّفر؛ فتصبح ربوعا خضراء ذات بهجة، کما یحتمل أن یکون الإسراج من السراج: المصباح؛ فیکون المعنی أن الخضرة تغدو مصباحا ینیر الصحاری والقفار بأضوائه الخضراء، رمز الخضب والحیاة والتجدد والنماء. (بدوی، 2010م: 108-109)

وقد یکون الأخضر لون الحیاة والقوة ونضارة الشباب:

ولک اخضراری ما حییتُ

ولی جفافکَ یا حبیبی... (السماوی، 2003م: 147)

  هنا یخاطب الوطن ویفدّیه بحیاته وشبابه، قائلا له: لک کلّ غراسی وحصاد ربیع عمری، وأما أنا فسأقنع منک بکل قلیل وسأرتوی حتى بالعطش.

  وفی المقتبس التالی أیضا یدلّ الأخضر علی النضارة وحیویة الشباب:

أُدرکُ أنَّ لیلتی قاربتِ الهَزِیعَا

وأنَّ سندیانتی لمّا تَعُدْ ضاحکةَ الوردِ...

ولا ربابتی تُثْمِلُ فی لحونِهَا الجُمُوعَا...

أُدرکُ أنَّ نَجْمَکِ الصبوحَ

لازال على عادتِهِ سطوعا...

وأنَّ من حولکِ ألفَ عاشق

یحلمُ لو خرَّ على یدیکِ –من صبابة- صریعا

لکنَّ قلبی لم یَزَلْ طفلا

وبستانی یفیضُ خضرة(السماوی، 2005م: 158-159)   

  هذا الإحساس الیائس یأتی دلالة على إحساس الشاعر بالعقم وتصحر الأشیاء وفقدانها بریقها من حوله؛ فالربابة لم تعد کما کانت تبث لحونها العذبة فی نفس المرء؛ والسندیانة التی تذکره بوطنه أصبحت کظیمة فقدت بریق ضحکتها؛ ولم یعد لها هذا البهاء الساطع؛ لکن الشاعر رغم ذلک کله لا یزال یفیض خضرة وأملا وثباتا وعشقا.

  ویستخدم السماوی الأخضر لونا للنضوج، فیقول مخاطبا ابنته الشیماء:

یا ابنتی التی غدت لی أمّا

لن أنصحکِ...

فأنا متیقّن أنّ عشبَ رأسک

أکثر خضرة من عشب رأسی (السماوی، 2010م: 82)

  لقد أعتبر الشاعر ابنته "الشیماء" أمّا له لنضوجها فلا یجد حاجة لتقدیم النصیحة لها.

أمّا إذا اتّصلَ هذا اللون بالعیون، فیدلّ علی السلام والبراءة، ففی المقطع التالی یصف عیون والدته:

خضرةُ عینیها

أغوت الفراشات بالإقامة

فی بیتنا الطینی! (المصدر السابق: 61)

  وفی الحقیقة إن والدة الشاعر رحمها الله کانت لها عینان خضراوان، کما أن الشاعر أیضا أخضر العینین؛ فنراه یقول فی ما یلی:

إنّ عاشقتی تحبُّ کما أُحِبّ

وتشتهی مثلی رغیفَ أمان

وطفلا أخضر العینین

ضحکتهُ دعاءُ أذان (السماوی، 1997م: 41)

  کانت حبیبته أی زوجته تتمنى أن یرزقها الله منه طفلا یحمل ملامح یحیی.

  ومن دلالات اللون الأخضر، السرور والبهجة:

کان لی فی سالف العصر وطنْ

ضاحک الأنهار

لایعرف غیر الفرح الأخضر فی حقل الزمنْ (المصدر السابق: 73)

  فالعراق قبل مجیء صدام حسین وحزب البعث کان یعیش الفرح الجمیل، وکأن الحیاة کانت ربیعا قبل حلول خریف البعث فی العراق.

  وأیضا یکون لون الربیع والطبیعة الحیة:

أنا لاأعرفنی...

أینَ أقیمُ الآن؟

لا عنوان لی

کیف اهتدیتْ؟

فتعرّفتَ إلی جفنی وسفح

یختفی فی حضنه الأخضر بیتْ؟ (السماوی، 2010م: 88)

  ففی المقطع إشارة إلى حقیقة جغرافیة، وهی أنّ بیته فی أدیلاید یقع فعلا فی حضن سفح جبلی شدید الخضرة محاط بالغابات وقریب من البحر.

و فی مقطع آخر یقول الشاعر:

نامی علی هُدبی

لتنهضَ الخضرة فی العشبِ

وتمطر الأشعار

من فمک العذب (السماوی، 1415ق: 113)

  فی هذا المقطع یخاطب الشاعر زوجته ومدینة السماوة معا: لاتغادری عینیّ، لأن وجودک أمام عینیّ یجعل صحراء وجودی کالحقول المعشبة حتى لو کان عشب هذه الحقول یابسا، وبمعنى آخر إن وجود الحبیب قربه یُقلل من ثقل صخور الغربة.

  تقوم أصوات کلمة "الأخضر" ولا سیما صوتی «الخاء والضاد» المتعانقین زخما شعریا وکثافة إیقاعیة یندر وجودها فی اشتباک صوتین آخرین، متناسبة فی ذلک مع عمق المستوی الدلالی للون فی درجاته المختلفة فی النص. (عبید، 2005م: 113)

  إن هذا التکرار المهیمن للون الأخضر یسهم فی إبراز دلالة عمق الحیاة وسعتها فی الحدث الشعری. فتکرار اللون هنا یتجاوز الدلالة الوصفیة العامة له، لیتحول إلی حیاة کاملة مفعمة بالأمل دافقة بالعطاء ومسلحة بقدرة کبیرة علی استشراف المستقبل، إن إیقاع اللون هنا هو إیقاع الحیاة بکامل حرکتها ودینامیتها وطفولتها.

 

اللون الأبیض

للأبیض تقالید رمزیة عالیة التداول فی صنع الدلالة وترمیزها فی أفق الاستخدام المعنوی والسیمیائی، فهو فی السیاق الدلالی العام «رمز الطهارة والنور والغبطة والفرح والنصر والسلام» (همام، 1930م: 7)؛ کما أنه وفی السیاق ذاته والرؤیة ذاتها «رمز للصفاء، ونقاء السریرة، والهدوء والأمل، وحبّ الخیر والبساطة فی الحیاة وعدم التقیّد والتکلّف.» (عبو، 1982م: 137)

  فاللون الأبیض بکلّ ما یحمله من معانی الإیجاب الظاهرة والرمزیة التی أشرنا إلیها، ینحرف أحیانا فی بیئات وأمکنة وأحیاز وأزمنة وأوقات معینة إلی معان تناقض تلک المعانی التقلیدیة، وتقف علی الضدّ منها تقریبا؛ فهو مثلا رمز للحزن لدی بعض الأمم ومنها أمة الصین، علی النقیض من دلالته علی الفرح والبهجة والسعادة عند الکثیر من الأمم الأخری. (جواد، 2009م: 44)

  اهتم العرب قدیما بتمیز الأبیض بألوان خاصة، تحدد صفاته ودرجاته، فقد رتب الثعالبی درجات الأبیض علی النحو التالی: "أبیض، ثم یقق، ثم لَهِق، ثم واضح، ثم ناصع، ثم هجان، وخالص"... (الثعالبی، 2001م: 112)

  وفی العصور القدیمة کان اللون الأبیض مقدسا ومقصورا علی آلهة الرومان، وکان یضحی له بحیوانات بیضاء، وعند المسیحیین عادة ما یرمز للمسیح بثوب أبیض دلیلا علی الصفاء والنقاء والخلو من الدنس، وفی مصر القدیمة کان الفرعون یرتدی تاجا أبیض لیرمز لسیطرته علی مصر العلیا مما یشیر إلی أنّها کانت تعیش بسلام وطمأنینة... . (عمر، 1997م: 163)

وقد ورد هذا اللون فی شعر السماوی دالا علی معان مختلفة أهمّها النقاء:

ورسالة بیضاء من عَتَب

مُبَللة بدمع ندامةِ القلب الموزّع

بین مفتاح الغدِ الماضی

وباب المستحیل (السماوی، 2010م: 195-196)

  أیضا فی المقتبس التالی:

سینفضُ التاریخ من صفحاته البیضاء

الساسة الذین ملأوا:

بطوننا بالقررة...

وآذاننا بالخُطب...

وأیامنا بالوعود... (السماوی، 2008م: 100)

  کما استخدم السماوی اللون الأبیض للدلالة علی الطهارة:

کنتُ أرجو أن أری شرشفها

یُشبه فی بیاضه

فستان عُرس غادتی الزهراء (السماوی، 2010م: 119-120)

وفی ما یلی الأبیض لون الأمل:

یا أبا ذرّ الغفاری ألا قمتَ بنا؟

إفتنا ما عاد خیط أبیض بین حجاب اللیل

والصبح... (السماوی، 2008م: 44)

وأیضا یکون اللون الأبیض لون البراءة:

ستون –أو کادت– ولم أعرف بها

للغدر خطوا والریاء مقولا

عفّ السّریرة والسریر وبردتی

بیضاء ردنا حاسرا وذیولا (السماوی، 2010م: 82)

 وقول الشاعر مخاطبا ابنه علی :

ألیس حماقة أن تُحِبَّ العراقَ مثلی؟

وأن یکون قلبک

أکثر بیاضا من ریشِ "حمامة بیکاسو"

فی زمن

أکثر سوادا من دخان قنابل البنتاغون؟ (السماوی، 2010م: 83)

  ولکن عندما یتّصل هذا اللون بالعدو المحتل یتحوّل رمزا للقتل والدمار. ففی قصیدته التالیة عن البیت الأبیض یعلن أن:

ما یلوح فی الأفق

لیس بیتا أبیض

إنه: جبل

من أکفان ضحایاه (المصدر نفسه: 133)

  أی أن البیاض المغدور والمتراکم یمکن أن یکون سوادا وبلا رحمة. وفی مقطع آخر یقول الشاعر:

ثمة بیاض

أکثر عُتمة من قعر بئر

فی لیل

یتیم القمر والنجوم

بیاض الکفن والبیت الأبیض مثلا. (السماوی، 2008م: 47)

  هنا، یعتمد الشاعر إیقاع الحکم بومیض السخریة والفکاهة من خلال تفسیر الألوان وفلسفته فی تأویلها، وقلب مدالیلها أحیانا، فاللون قدینطوی على منظور مغایر لمدلوله، فکما أنَّ اللون الأبیض یدل مثلا على السلام والطهر والبراءة، فقد یدل أحیانا على مدلول مغایر لمدلوله، إذْ یدل –فی بعض الأحیان- على الجریمة والقتل والظلم کالبیت الأبیض مثلا، أو بیاض الکفن. (شرتح، 2011م: موقع المثقف)

  وقد یتحوّلُ اللون الأبیض إلی شیء مزعج حینما یتعلّق الأمر بشعر الرأس:

البحرُ فی عینیکِ یا حلوتی  

و الزبدُ الأبیضُ فی مفرقی (السماوی، 1415ق: 159)

  هذه الدلالة التی اتّفق الشعراء العرب من سالف العصور علی وصفها بالمزعجة لأنّها إیذان بأفول زمن الشباب ومیلاد زمن المشیب الذی یمهّدُ لنهایة وشیکة ...

  ومن الدلالات السلبیة التی استخدمها الشاعر للون الأبیض هی الدلالة علی الجوع والقحط، کما فی المقبوس التالی:

موائدنا تخلو من الدسم...

قدورنا بیضاء ...

وأعذاق نخیلنا

لم تَعُد تسیل عَسَلا... (السماوی، 2010م: 174)

 

اللون الأسود

اللون الأسود هو اللون الأکثر هیمنة علی حیاة البشر، و الأکثر تدخّلا فی مصائرهم منذ أقدم الأزمنة وفی معظم الثقافات علی مرّ العصور أیضا، والأکثر تشکیلا لتقالیدهم وحساسیة لتعاملهم مع الأشیاء فی الحیاة، والأوسع استجابة لخوفهم وأحزانهم ومعاناتهم والتفافهم حول ذواتهم وتشبّثهم بالمکان (جواد، 2009م: 44)

  فهو کثیراما یرمز –عادة وعموما– «إلی الخوف من المجهول والمیل إلی التکتّم، ولکونه سلبی اللون یدل علی العدمیة والفناء» (عمر، 1997م: 186) ویرمز أیضا إلی «الحکمة والرزانة، ولذلک یتّخذه کثیر من رجال الدین شعارا لهم.» (ظاهر، 1979م: 55)

ویدل علی المستوی الدبلوماسی «علی قیمة صاحبه ومرکزه الاجتماعی والرسمی، ولذا یُلبَس فی المآتم والاحتفالات الرسمیة» (عبو، 1982م: 137) دالا علی الوقار والعظمة وعلوّ المکانة. (العمری، 1989م: 19)

  دلّت علی اللون الأسود فی اللغة ألفاظ کثیرة فی الأغلب تجمع علی أنه ضد الجمال، وکل ما هو سیء، ووصفوا تدرجه، "أسود، أسحم، ثم جون، وفاحم، وحالک، وحانک، ثم أنه حلوک، وسحوک، ودجوجی، ثم غربیب، وغدافی، وخُداریّ" (الثعالبی، 2001م: 118)

  ومن دلالاته الحزن والتشاؤم، فقد کان العرب یتشاءمون حتی من مجرد النطق بهذا اللون وأحد مشتقاته. (عمر، 1997م: 201)

  وکانت للعرب أیام وحروب، "فکانت عبارة یوم أسود کنایة عن التشاؤم به وتوقع الشر". (الثعالبی، 2001م: 120)

  ویتکرر اللون الأسود فی شعر السماوی بمعان مختلفة ودلالات متنوعة، حسب السیاق الذی یشتمل علیه، أبرزها لون الحزن والمآسی بالدرجة الأولی فی تشکیل صور الشاعر:

تـَعِـبنا یا عـــراقُ ... وأرققـتـْنـا

رحى الأیـــامِ ... أدمـَـنـّا الحِـدادا

أری عشرا مَضینَ ولا صباح

 یُـزیـلُ بـنور طـلعَـتِـهِ السَّــوادا (السماوی، 1419ق: صحیفة المدینة)

  فلم یکن شاعرنا بعیدا عما یجری على أرض الوطن الأم من حروب إلى حصار أنضبَ العروق وأجدب الحرث وأقفر أرض العراق.

  وفی المقطع التالی یرید الکتابة بحبرِ أسود، وذلک لأن الشاعر یرید کتابة مآسی العراق التی أحلّت به واللون الأسود یدلّ بطبیعته علی المصائب والماسی:

أرید لی عشرین یدا...

وورقة بمساحة غابة استوائیة...

وقلما بحجم نخلة...

مع بئر من حبر أسود...

فأنا أرید أن أکتب قصیدتی الأخیرة

عن العراق (السماوی، 1993م: 26)

  وقد یکون الأسود لون الخوف من المجهول:

وقال لی

حذارِ أن تقربَ من تفّاحة اللذاذة السوداء

أو تجرحَ جفنَ وردة

فـ"آدم" مازال حتی الیوم

یبکی ولیس من مقیل (السماوی، 2010م: 215)

  وفی ما یلی الأسود لون السریة والغموض:

أعرنی مصباحک

فاللیل

أکثر سوادا من عباءة أمی... (السماوی، 2010م: 143)

  وأحیانیا یدلّ عل العار والخباثة عندما یتصل بالساسة العراقیین فی المنطقة الخضراء:

فکیف إذن تُسَمّی "المنطقة الخضراء"

تلک الطعنةُ السوداء

فی جسد الوطن الأبیض؟ (المصدر نفسه: 90)

  وأیضا یقول الشاعر فی ساسة "البیت الأبیض":

أوشِکُ أن أؤمن

أنّ الله

یُحِبُّ العبدَ

علی قدر کراهته

لآلهة "البیت الأسود" فی واشنطن... (المصدر السابق: 123)

  وفی هذا السیاق یقول الشاعر عن مصیر الخونة:

ستتدلّی حتما:

الزهورُ من الشُرُفات...

العناقیدُ من الأغصان

الحقائب المدرسیةُ من ظهور الأطفال...

وخونة الوطن من الحبالِ...

الحبال المتدلیة

من سقف الصفحات السوداء

فی کتاب التاریخ! (المصدر السابق: 88)

  وقد یکون الأسود لونا لا دلالة له (لون طبیعی):

فی أسواق "أدیلید"

وَجَدَ أصدقائی الطیبون

کلّ مستلزمات مجلس العزاء:

قماش أسود..

آیات قرآنیة للجدران.. (المصدر السابق: 44)

  وفی مثل الأسود حضورا ودلالة، سواد اللیل والسّخام. یقول الشاعر فی رثاء الطیبة أمه:

کیفَ أغفو؟

سوادُ اللیلِ

یذکّرنی بعباءتها.. (المصدر السابق: 147)

  وأیضا یقول:

و سوادِ لیلِ المقلتینِ

و هدبها وبیاضِ جیدِ (السماوی، 2006م: 110)

  ویستخدم "السخام" بدل اللون الأسود کما فی المقتبس التالی:

قال: فاخلعه من القلب

کما تخلع ثوبا

کان کالآس بیاضا

ثمّ أضحى خَلِقَ الرّدنِ

موشّی بالسّخام (السماوی، 2010م: 144)

  یکون الأسود لونا محببا للنفس حینا وبغیضا أحیانا أخری، وذلک حسب موطنه وسیاقه الذی یقع فیه؛ فی المقطع التالی یکون للون الأسود دلالة إیجابیة:

عباءتها الشدیدة السواد

وحدها اللائقة

علما لبلادی. (السماوی، 2010م: 67)

  یقترح السماوی عباءة أمه الشدیدة السواد علما للبلاد، وکأنّ السماوی یرید القول: إن ظلام الدیکتاتوریة والاحتلال قدجعلت نهارات العراق أکثر سوادا من عباءة أمی. وفی المقطع التالی یقول الشاعر:

کیف أغفو؟

سواد اللیل

یذکرنی بعباءتها

وبیاض النهار

یذکرنی

بالکفن (المصدر السابق: 47)

  وفی مقطع آخر یقول:

ثمة سواد

أکثر بیاضا من مرایا الصباح ...

الحجر الأسود

وشاماتک مثلا ... (السماوی، 2008م: 47)

  السواد، کما هو معروف بأنه لون الحداد والموت، فقد یدل على الجمال والطهر والقدسیة کالحجر الأسود وشامات المحبوبة، إذ یدل الحجر الأسود على الکعبة الزهراء وشامات الحبیبة على جمالها؛ هکذا یعمد یحیى السماوی إلى خلق لغة جدلیة مثیرة فی قصائده، من خلال اعتماده على عنصر المفاجأة والدهشة فی طریقة تشکیل الجملة من جهة، وطریقة قلب المدالیل وعکسها من جهة ثانیة، لیؤکِّد مهارته الفنیة، وقدرته على الخوض فی أشکال الکتابة الإبداعیة کلها. (شرتح، 2011م:  موقع المثقف )

 

اللون الأحمر

  یعد اللون الأحمر من أوائل الألوان التی عرفها الإنسان فی الطبیعة، "فهی من الألوان الساخنة المستمدة من وهج الشمس واشتعال النار والحرارة الشدیدة، وهو من أطول الموجات الضوئیة"، (عمر، 1997م: 201) وهو لون البهجة والحزن، وهو لون العنف ولون المرح، والحزن ومن أکثر سمات هذا اللون ارتباطه بالدم، فهو لون مخیف نفسیا ومقدس دینیا.

  ویرمز الأحمر فی الدیانات الغربیة إلی التضحیات فی سبیل المبدأ والدین، وهو رمز لجهنم فی کثیر من الدیانات، ویرمز اللون الأحمر عند الهندوس إلی الحیاة والبهجة، وله علاقة بالدم عند ولادة الطفل، وتدفق الدماء، وبعض القبائل تلطخ المولود بالدم حتی یکون له فرصة فی العیش مدة طویلة. (القرعان، 1984م: 128-124)
  کذلک اللون الأحمر لون القوة والحیاة والحرکة، وأما عاطفیا فیعتبر اللون الأحمر لون الحب الملتهب والتفاؤل والقوة والشباب.
  أکثرَ الشعراء القدماء من استخدام هذا اللون نتیجة وعیهم الجمالی والمعرفی لدوره فی أصل الوجود والواقع، لذلک تنوعت ألفاظه، وکثرت لتعبر عن ماهیته وقیمته ومدى نقائه ودرجة تشعبه.

  اللون الأحمر قد یردُ صریحا أو ضمنیّا فی الشعر. وعندما یکون ضمنیّا یُشار له بعدّة أشیاء من أبرزها: الدم والنار. والملاحظ أنّ اللون الأحمر فی شعر السماوی "دما ونارا ..." غالبا ما یحمل الدلالة الإیجابیّة! وهذا لیس بمستغرب علی شاعر ثائر یرفض الظلم والاستبداد.

  یمثل اللون الأحمر رمزا لتجربته الحزبیة فی التعبیر عن الإنسان المقهور والصراع الیومی من أجل حیاة کریمة. وقد استخدم اللون الأحمر بدلالاته الحقیقیة التی ترمز إلی شعار الحزب الشیوعی. (الصمادی، 2001م: 198)

  فقد ورد اللون الأحمر فی دواوین السماوی بکثافة کلون أساسی، تتعدد دلالاته من استخدام لآخر، وکثافة تکراره جعله ضمن مفهوم الموتیف.

  الأحمر لون جنسی هجومی، فقد یقف هذا اللون جنسیا فی الموقع الأول، ونجده فی قصائده یتحدی المنظور الاجتماعی، ویبوح بجرأة عن رغبة بدائیة، ویثیر کل دلالات النشاط الجنسی وکل أنواع الشهوة؛ وتدرجا من الشکل الحسی الصارخ إلی الرغبة الکامنة الهادئة:

وصَحَبتها فی رحلتینِ...

وحینما أفلستُ:

بعتُ الخاتمَ الذهبیَّ والسّلسالَ...

عِشنا لیلة حمراءَ

فی نُزل

یُطلُّ علی مضیقِ "الدّردنیل" (السماوی، 2010م: 191-193)

  وفی المقطع التالی یقول:

شفتای –لا البساط الأحمر–

فرشتهما...

لجلالة شفتیکِ (السماوی، 2011م: موقع المثقف)

  ویأتی الأحمر رمز الحب وامتلاء الحیاة بالعاطفة المتوثبة:

تسألنی: ما اسمُ التی تغیظنا

بثغرها الضّوئیّ کالیاقوتة الحمراءْ؟

وشرشف الوسادة الزرقاءْ...

الملاءة الناعمة البیضاء (السماوی، 2010م: 153-154)

وقد یکون الأحمر لون الحقد والثأر:

لَسنا "هنودا حمرا"

فلماذا یریدون إبادتنا؟ (السماوی، 2008م: 101)

  ویأتی هذا اللون لیدلّ علی النضال والشهادة:

أمسِ رأیتُ الجثثَ الملقاةَ فی الشوارع الخلفیّة

لکنما الثقوبُ فی ظهورها

تنبُتُ کالزنابقِ الحمراء (السماوی، 1997م: 26)

 

اللون الأصفر

یعتبر اللون الأصفر من أشد الألوان فرحا؛ لأنه منیر للغایة ومبهج. هذا اللون یمثل قمة التوهج والإشراق، ویعد أکثر الألوان إضاءة ونورانیة، لأنه لون الشمس مصدر الضوء وواهبة الحرارة والحیاة والنشاط والسرور. واستخدمه المصریون القدماء رمزا لآلهة الشمس، وللوقایة من المرض.

للون الأصفر دلالة أخرى تناقض الأولى، وهی دلالته على الحزن والهم والذبول والکسل والموت والفناء، ربما الدلالة هذه ترتبط بالخریف وموت الطبیعة والصحارى الجافة وصفرة وجوه المرضى.

  من المعروف أنّ اللون الأصفر ظلّ یحمل الدلالة السلبیّة، فهو «لون المرض والانقباض. ولقد یرتبط اللون الأصفر بِشِعرِ الحزن والتبرُّم من الحیاة والتحفُّز نحو عالم أطهر»، (کرم، 1949م: 94) فحینما نأتی لعالم النبات یکون اللون الأصفر هو المعاکس للون الأخضر؛ وبالتالی فإنّه یتحمّل الدلالة العکسیّة له من جدب ومحول وشحوب، حتی أنّ الفلّاح یتشاءم منه تماما مثلما یتفاءل باللون الأخضر... .

  هذا اللون مختلف فی دلالته بحسب السیاق. فمنه ما یعنی الذبول والجفاف والمرض، ومنه القاتم ما دل علی الماء الآسن، ومنه الفاقع الذی یسر الناظرین کما فی الآیة الکریمة 69 من سورة البقرة.

  ولعلّ أبرز دلالات هذا اللون فی شعر السماوی، الذبول والموت والفناء، کما فی المقبوس التالی:

مثلما ینفض البدویّ عباءته بعد العاصفة...

وکما تنفضُ الریحُ الأوراقَ الصفراء من الشجرة...

سینفضُ التاریخ من صفحاته البیضاء

الساسة الذین ملأوا:

بطوننا بالقررة...

وآذاننا بالخُطب...

وأیامنا بالوعود... (السماوی، 2008م: 100)

  فـ"الأوراق الصفراء" توحی بالذبول والخواء لإرتباطها بالخریف وموت الطبیعة، کما أن "الریح الصفراء" فی المقطع التالی تدلّ علی الفتن والمحن والظروف القاسیة:

سقطَ الدیکتاتور...

فمتی تسقط الدیکتاتوریة؟

کم "ثمود" یجبُ أن تندثر

وکم "عاد" یتعیّن دفنها

لیکفّ ملوکُ الطوائف

عن إثارة غبار الفتنة؟

الریحُ الصفراء

لم تبقِ من الرمال

ما یکفی النعامة لدفنِ رأسها (السماوی، 2010م: 79-80)

  ومن الدلالات الإیجابیة لهذا اللون عند الشاعر قوله:

کانت أمی

تملأ الإناء الفخار قرب نخلة البیت

تنثرُ قمحا وذرة صفراء... (المصدر السابق: 54)

  فاللون الأصفر من الألوان المتقلبة، ولیست له إیحاءات ثابتة، یستمد دلالته أحیانا من لون الذهب، وأخری من لون النحاس، وأحیانا من ضوء الشمس عند المغیب، وتارة من بعض الثمار کاللیمون والتفاح، والطیب مثل الزعفران، وأحیانا یستمدها من النباتات الذابلة، حین تجف فیمیل لونها إلی الاصفرار. (مختار، 1997م: 36)

اللون الأزرق

یعتبر اللون الأزرق لون الوقار والسکینة والهدوء والصداقة والحکمة والتفکیر، واللون الذی یشجع على التخیل الهادئ والتأمل الباطنی، ویخفف من حدة ثورة الغضب، ویخفف من ضغط الدم ویهدئ التنفس.

  کره العرب اللون الأزرق، والعیون الزرقاء، فاتهموا أصحابها بالکذب واللؤم والشر. (الحطاب، 2003م: 85) وکان اللون الأزرق فی العیون علامة فارقة للأعجمی الرومی وکل أعجمی حتی قیل عن شدید العداوة "إنه عدو أزرق". (الأندلسی، 1995م: 56) ویقال فی العدو "هو أزرق العین، وإن لم تکن زرقاء". فقد عرف العرب اللون الأزرق فی عیون الجواری والقیان منذ عهد الجاهلیة عن طریق قوافل التجار التی کانت تحمل الرقیق من بلاد فارس وغیرها. کما عرف العرب القدامی اللون الأزرق فی عیون الغزاة الروم؛ ولذلک لم تأت أوصافها فی شعر التراث إلا نادرا.

للأزرق دلالات واسعة ومختلفة، وربما یعود ذلک لأسباب منها تفاوت درجاته من الفاتح إلی القاتم، فالقاتم منه یقترب من اللون الأسود؛ لذا فهو یثیر النفور والحقد والکراهیة، وقد ارتبط بالغول والجن والقوی السلبیة فی الأرض، بینما یرتبط الأزرق الفاتح بالماء والسماء، فهو مناسب للهدوء والبرودة، وبقیت تدرجات هذا اللون بین هذین الحدین. (حمدان، 2008م: 51)

وللون الأزرق مکانة خاصة فی العبریة وأهلها، فهو لون الرب یهود، بهذا أصبح هذا اللون مقدسا عند الیهود، وأما لدی الصینیین فاللون الأزرق رمز للموت. (عمر، 1997م: 164) مع أن تدرجات الألوان تعطی دلالات خاصة، فالأزرق القاتم یدل علی الخمول والکسل والهدوء والراحة، کذلک فی التراث فهو مرتبط بالطاعة والولاء والتأمل والتفکیر، وأما الفاتح فهو یعکس الثقة والبراءة والشباب، ویوحی بالبحر الهادئ والمزاج المعتدل کما فی المقطع التالی:

حین یکون الحبُّ إناء خزفیّا

أو دورقْ...

حین یکونُ حدیثا تحتَ ضبابَ الخوفِ ووهما لیس یُصَدّقْ:

یسقط عندی العاشق والمعشوقُ

و یخلعُ بحر الحبِ الثوبَ الأزرقْ (السماوی، 1415ق: 155)

  لم یرد اللون الأزرق فی شعر السماوی إلّا لدلالات إیجابیة، توحی بالوقار والسکینة والهدوء والصفاء، کما جاء فی البیت التالی:

خُذی دمی ولترسمی بعضَهُ

وردا علی قمیصکِ الأزرقِ (المصدر السابق: 159)

وأیضا یقول:

تسألنی: ما اسمُ التی تغیظنا

بثغرها الضّوئیّ کالیاقوتة الحمراء؟

وشرشف الوسادة الزرقاء...

الملاءة الناعمة البیضاء (السماوی، 2010م: 153-154)

 ویقول الشاعر فی رثاء والدته:

مرّة لسعت نحلة جیدَ أمی...

ربما ظنّت نقوش جیدها ورودا زرقاء

لتصنع من رحیقها عَسَلا... (السماوی، 2010م: 61)

 

النتیجة

لقد وجد الشاعر العراقی یحیی السماوی طاقات غنیة فی اللون لایمکن إغفالها. فاتخذ منه أداة للافصاح عن مشاعره، أو تجسید أفکاره.

وأهم النتائج التی توصل إلیها البحث هو دور الألوان فی المواقف المختلفة ودلالاتها حسب السیاق التی ترد فیه، فالأخضر لون الحیاة والحرکة والسرور؛ والأبیض رمز للصفاء، ونقاء السریرة والسلام؛ والأسود یدل علی العدمیة والفناء والحزن، وأحیانا إلی الحکمة والرزانة، وقد یدل على الجمال والطهر والقدسیة کالحجر الأسود وشامات المحبوبة؛ والأحمر من أکثر سماته ارتباطه بالدم. فهو لون مخیف نفسیا ومقدس دینیا، وأما عاطفیا فیعتبر لون الحب الملتهب والتفاؤل والقوة والشباب؛ والأصفر لون المرض والانقباض والجفاف؛ والأزرق لون الوقار والسکینة والهدوء والصداقة والحکمة والتفکیر.

وممّا توصّلنا له فی هذه الدراسة أن اللون من أهم ما یمیز عناصر الصورة عند السماوی، حیث لعبت المفردات اللونیة العدید من الوظائف داخل صوره الشعریة، واستطاعت أن تضیف لها قیمة عالیة ومذاقا خاصا.

الأندلسی، ابن عبد ربه. (1995م). العقد الفرید. ج3. بیروت: دار الفکر.

بدوی، محمد جاهین. (2010م). العشق والاغتراب فی شعر یحیی السماوی. ط1. دمشق: دار الینابیع.

الثعالبی، أبو منصور عبدالملک أبو محمد. (2001م). فقة اللغة: تحقیق جمال طلبة. بیروت: دار الکتب العلمیة.

جواد، فاتن عبدالجبار. (2009م). اللون لعبة سیمیائیة؛ بحث إجرائی فی تشکیل المعنی الشعری. عمان: دار مجد لاوی للنشر والتوزیع.

الحطاب، محمد جمیل. (2003م). العیون فی الشعر العربی. ط3. دمشق: مؤسسة علاء الدین للطباعة والتوزیع.

حمدان، أحمد عبدالله محمد. (2008م). دلالات الألوان فی شعر نزار قبانی. رسالة جامعیة.

السماوی، یحیی. (2003م). الأفق نافذتی. إدیلاید، استرالیا. 

السماوی، یحیی. (2008م). البکاء علی کتف الوطن. دمشق. التکوین.

السماوی، یحیی. (2010م). بعیدا عنی .. قریبا منک. ط1. دمشق: دار الینابیع.

السماوی، یحیی. (1993م). جرح باتساع الوطن. جدة: الناشر عبد المقصود محمد سعید خوجة.

السماوی، یحیی. (2010م). شاهدة قبرمن رخام الکلمات. ط2. دمشق: دار التکوین.

السماوی، یحیی. (1415ق). عیناک لی وطن ومنفی. ط1. جدة: منشورات دار الظاهری.

السماوی، یحیی. (2006م). قلیلک.. لا کثیرهنّ. جدة: منتدی الإثنینیة.

السماوی، یحیی. (2010م). لماذا تأخرت دهرا. دمشق: دار الینابیع.

السماوی، یحیی. (2008م). مسبحة من خرز الکلمات. دمشق: دار التکوین.

السماوی، یحیی. (2005م). نقوش على جذع نخلة. سیدنی: منشورات مجلة کلمات.

السماوی، یحیی. (1997م). هذه خیمتی... فأین الوطن؟ ط1. ملبورن: مطبوعات R.M.Gregory

السماوی، یحیی. (1419ق). یا ملح الهوى یاصبر. جدة: صحیفة المدینة.

الصمادی، امتنان عثمان. (2001م). شعر سعدی یوسف. ط1. بیروت: المؤسسة العربیّة.

ظاهر، فارس متری. (1979م). الضوء واللون. ط1. بیروت: دار القلم.

عبو، فرج. (1982م). علم عناصر اللون. ج2. میلانو: دار دکفن.

عبید، محمد صابر. (2005م). جمالیات القصیدة العربیة الحدیثة. دمشق: منشورات وزارة الثقافة.

عمر، أحمد مختار. (1997م). اللغة واللون. ط2. القاهرة: علام الکتب.

العمری، زینب عبدالعزیز. (1989م). اللون فی الشعر العربی القدیم. القاهرة: مطبعة الأنجلو المصریة.

القرعان، فایز عارف سلیمان. (1984م). الوشم والوشی فی الشعر الجاهلی. رسالة جامعیة. جامعة الیرموک.

کرم، أنطوان غطّاس. (1949م). الرمزیّة والأدب العربی الحدیث. بیروت: دار الکشّاف.

مختار، أحمد. (1997م). الدلالات النفسیة والاجتماعیة. ط2. القاهرة: عالم الکتب.

نشوان، حسین. (2004م). «المعجم اللونی فی شعر عزالدین المناصرة». الأردن. مجلة أفکار، تصدر عن وزارة الثقافة، عدد 189. تموز.

همام، محمد یوسف. (1930م). اللون. ط1. القاهرة: مطبعة الاعتماد.

المواقع الإلکترونیة

السماوی، یحیی. (2011م). «عمدینی بنبضک». موقع المثقف. العدد: 1691. علی الرابط التالی:

http://www.almothaqaf.com/index.php/templates/rhuk_milkyway/images/stories/index.php?option=com_content&view=article&id=45308:2011-03-09-12-16-33&catid=35:2009-05-21-01-46-04&Itemid=0

شرتح، عصام. (2011م). «المرتکزات الجمالیَّة فی قصائد یحیى السماوی النثریَّة». صحیفة المثقف الإکترونیة، العدد: 1851. الرابط التالی:

http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=53321:2011-08-17-12-42-50&catid=34:2009-05-21-01-45-56&Itemid=53