السحر الحلال (إعادة النظر فی فکرة بایزید البسطامی من خلال قصة شمس الدین والمولوی)

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة لرستان، إیران.

2 سیدمحمود میرزایی الحسینی أستاذ مساعد بجامعة لرستان، إیران.

المستخلص

ترمی هذه المقالة إلی دراسة فکرة بایزید البسطامی فی ضوء شطحیاته، والبحث فی آراء العارفین والصوفیین المعروفین فی تاریخ العرفان الإسلامی حول الموضوع المذکور أعلاه. فی اللقاء الأول بین شمس الدین التبریزی ومولانا جلال الدین البلخی فی مدینة قونیة، طرح سؤالٌ أثار بشدّة کیان مولانا الذهنی والفکری. سأله شمس الدین: محمد(ص) أفضل أم بایزید؟ ومع أنّنا نعتقد أنّ محمدًا أفضل من بایزید، فلماذا قال بایزید: "سبحانی ماأعظم شأنی" وقال الرسول(ص): "ما عرفناک حقّ معرفتک".
هذا السؤال یتشکّل من قضیّتین: القضیة الأولی هی قضیّة شطحیّة أشغلت بال أهل المعرفة، والقضیة الثانیة، قضیة مشروعة ومقبولة ومعروفة. أصبح للشّطح البایزیدی صدًی واسعٌ فی الأوساط الصوفیة، وأدّی إلی ظهور اتّجاه انحیازی من جانب شیوخ کبار مثل الإمام إسماعیل المستملی البخاری والإمام محمد الکلاباذی والعطّار والمولوی وغیرهم. وإلی جانب هذا الاتّجاه ظهرت تحلیلات علمیة جیدة بقلم شیوخ بارعین مثل إبی نعیم الأصفهانی، أبی نصر السرّاج والقشیری.
إذا تأمّلنا فی آراء أهل المعرفة والتصوّف وشارحی شطحیات بایزید البسطامی نستطیع أن نصنّفها فی أربعة أقسام: قلّة قابلیة بایزید، الشّطح البایزیدی، بایزید کنموذج من عقلاء المجانین والحبّ الإلهی عنده.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Review of Bayazid's Thoughts Through the Story of Shams and Mowlavi

المؤلفون [English]

  • Ardeshir Monazzami 1
  • Seyyed Mahmoud Mirzaee Alhosseini 2
1 Assistant Prof., Lorestan University
2 Assistant Prof., Lorestan University
المستخلص [English]

This paper attempts to examine Bayazid's thoughts according to his shathiyat1 and research in Sufi and mystical people and clear-sighted persons who are highlighted in Islamic mysticism history about foregoing subject .In the first meeting of the sunlight of Tabriz (Shams-e-Tabrizi) and young teacher of Balkh (Mowlavi) in Quniyeh. A question caused commotion in Mowlavi's thought . This question has two halves, one half is a Shateh like Bayazid Bastami. In this question Shams Tabriz asked Mowlavi: "Who is superior , prophet or Bayazid ?If prophet is superior and of course he is superior, why Bayazid has said: I am pure and what a superior position I have and prophet has said,: I haven't known you, in proper condition .These two halves question have two predicates that second predicate is legal, famous and acceptable, but the first predicate is  shath like statement that involves every knowledgeable mind. Reaction of Bayazib's speech causes support of religious dignitaries such as :Imam Ismael Mostamali Bakhari ,Imam mohammad Kalabazi , Atar and movlavi ,….And colludes suitable analysis by religious dignitaries (sheikh) such as Abnaeim Isfahani ,Abu nasr Seraj and Khajeh Qosheiri. Whatever is considerable in Bayazid's shath can be classified in four chapters: his narrow—mindedness ,shaths and his harsh speech, Bayazid's knowledge, that is simulating madness and God's love in Bayazid's heart.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Bayazid
  • Shams
  • Mowlavi
  • Shath
  • love
  • knowledge

قصة اللقاء الأول بین الشیخ محمد البلخی والشیخ شمس الدین التبریزی هی من أهمّ أحداث التاریخ العرفانی فی إیران والإسلام أیضًا. فی بادئ الأمر یعدّ هذا الحدث التاریخی قضیّة تافهة وعادیّة کسؤال مؤمن من مفتی المدینة؛ ولکنّه من منظار العرفان أدّی إلی نتیجة جدیرة بالانتباه التی حوّلت الکیان العرفانی لمولی "قونیة" تحویلًا کاملًا من "الخوف والمعرفة" إلی "الحبّ والتجربة"؛ لهذا لا بدّ أن نسأل: ما کانت میزة هذا الحدث التاریخی حتّی استطاع أن یوصل شیخًا إلی قمّة العرفان والتصوّف ویضرم النار فی أجمة کیانه؟

هذا الحدث کان یطرح سؤالًا واحدًا جعل مولی البلخ وقونیة یتّخذ موقفًا فی شطح الشیخ البسطامی. فی الحقیقة کان کلام بایزید البسطامی ادّعاءًا مثیرًا للأحاسیس الجیّاشة، والحسد سرعان ما اتّسم بالمیسم الشطحی الحادّ، وأثار الموافقین والمخالفین للتعبیر عن آراءهم وإصدار الحکم له أو علیه.

قد أثّر هذا السؤال فی المولوی تأثیرًا عمیقًا کأنّه دخل مرّة أخری فی عالم العقل والعلم؛ لأنّ فهم السؤال هذا وإدراکه کان ثقیلًا ورهینًا بمساعدة شیخ یجیش فی صدره الحبّ والشوق.

منهج البحث

منهجنا فی البحث هو دراسة هذا الحدث التاریخی فی الکتب التی اهتمّت به؛ لذلک اتّجهنا نحو الاتّجاه التاریخی–الأدبی والتحلیلی فی البحث مستفیدین من المصادر والمراجع التی ارتبط ارتباطًا وثیقًا بالموضوع.

خلفیة البحث

بما أنّ أبایزید البسطامی ذو سمعة عالیة فی تاریخ التصوف الإسلامی لذلک لانعثر علی مصدر علمی إلّا وقد بادر إلی ذکره واستوفی الباحثون –قبله وبعده- الحدیث عنه، ولکنّ هذه البحوث لاتعطینا معلومات وافیة عن حیاته ومصیره، بل تکتفی بذکر بعض شطحیاته حیث اشتهر بشیخ الشطحیات، والحقیقة أنّ صیته طبّق الآفاق بسبب "سلوکه المتمیّز بالسکر".

تطرّق الإمام محمد مستملی البخاری فی شرح التعرف لإبراهیم الکلاباذی فی طیات کتابه إلی أحوال بایزید، وبادر إلی شرح کلامه مدافعًا عنه. وقد اختصّ الشیخ العطار النیشابوری قسمًا کبیرًا من کتابه "تذکرة الأولیاء" بالشیخ البسطامی، وأشاد به بلغة شعریة وأدبیة قلّما نجد أحدًا ذکر بایزید البسطامی بهذا الجمال اللغوی.

لم یبیّن الملا نورالدین عبدالرحمان الجامی شیئًا من أحوال بایزید رغم شهرته الواسعة، بل اکتفی بذکر أصله ونسبه ووفاته،کأنّه لایوافق البسطامی، وقد تطرّق سائر الشیوخ وأصحاب التذکرة، والتحقیق مثل بونعیم الأصفهانی، ابن الجوزی البغدادی، بونصر السرّاج وأبی القاسم القشیری إلی حیاة شیخ البسطام وأفکاره بصورة عابرة.

لایخلو أیّ کتاب فی تاریخ التصوف عند الباحثین المعاصرین عن ذکر بایزید. فمؤلّفات الباحثین الإیرانیین الدکتور قاسم غنی والدکتور زرّین کوب  نحو"تاریخ التصوف" و"البحث عن التصوف" منوّرة بنور بایزید؛ فلامبالغة فی القول إن قلنا أنّ المثنوی المعنوی-المجموعة الشعریة الکبیرة لسلوک السالکین فی تاریخ الأدب والعرفان- رهین بالفکر البایزیدی وبلغته.

الشیخ العطّار النیشابوری عطّار الروح والجسم للنیشابوریین یقول فی وصف «أبی یزید طیفور بن عیسی بن آدم بن سروشان» (جامی، 1370ش: 56؛ کلاباذی، 1371ش: 29): «کان سلطان العارفین وبرهان المحققین...حجّة الله وخلیفته بالحقّ.» (نیشابوری، 1372ش: 160)

أجمع الباحثون القدامی علی أنّ أجداد بایزید کانوا من عبدة النار، وعلی حدّ تعبیر العطار «کان أبوه من أکابر البسطام» (المصدر نفسه: 160) ثمّ آمن بدین خاتم النبیین. کان لولده ثلاثة أبناء:آدم، طیفور وعلیّ. «کلّهم کانوا زهّادًا عبّادًا.» (القشیری، 1423ق: 37؛ ابن جوزی، 1412ق: ج2 /73)

لم یتفوّه القدامی فی مجال تأثیر سنّة عبادة النار علی فکرة بایزید ولغته ولیس آراء المتأخّرین فی هذا المضمار إلّا الظّنّ والتّصوّر؛ لأنّ المعلومات التاریخیة والوثائق قلیلة جدًّا.

کانت حیاة بایزید التربویة ممتزجة بالرؤیة الدینیة الملتزمة بالحلال والابتعاد عن الحرام، وکانت تهتمّ أسرته اهتمامًا بالغًا بتهذیبه وفق الشریعة الإسلامیة. یبدو أنّه لم یسکن فی البسطام مدّة طویلة؛ لأنّه وفق رأی العطّار تجوّل ثلاثین سنة فی الشام، وراض نفسه بالتّقوی ریاضة شدیدة، أینما کان یجد شیخًا یحضر فی حلقة درسه، وقام بخدمة مائة وثلاثة عشر شیخًا وعارفًا واستفاد منهم استفادة کاملة.

ومن جانب آخر بسبب سلوکه وفکرته الخاصّة کان یخالفه عدد کبیر من العامّة والخاصّة حتّی أخرجوه سبع مرّات من البسطام؛ ولکنّ الأمر الذی حوّل طفل البسطام إلی شیخ البسطام هو الجهد الذی کان یبذله فی مجال اکتساب المعرفة والاستضاء بنور الولایة والإمامة.

قد اشار الشیخ العطار النیشابوری إلی هذه القضیة إشارة دقیقة قائلًا: «استفاد بایزید من جمیع الأعاظم ومنهم جعفر الصادق رضی الله عنه. حکی أنّه کان حاضرًا بین یدی الصادق، قال له الصادق: خذ الکتاب من المشکاة. أجاب بایزید: أین المشکاة؟ قال الصادق: منذ عهد بعید عشت هنا، ألم تر المشکاة؟ قال: لا، هذا لایهمّنی. ما جئت للمشاهدة. قال الصادق: إذًا فاذهب إلی البسطام. تمّ عملک. (نیشابوری، 1372ش: 161)

نستنتج من هذا الحوار أنّ بایزید کان تحت تربیة الإمام الصادق علیه السلام وإطاعته، وحسب أمره رجع إلی البسطام، وبادر إلی تعلیم الآخرین. ولاشک فی أنّ الوصول إلی هذه المکانة العرفانیة کان رهینًا بالمجاهدة والریاضة ومصاحبة أکابر الدّین  والأئمّة، حیث یقول بایزید: «کنت حدّادًا لنفسی اثنتی عشرة سنة، أجعلها فی بوتقة الریاضة، وأحمیها بنار المجاهدة والتزکیة، وأضربها بمطرقة الملامة حتی صنعت من نفسی مرآة.» (المصدر نفسه: 161)

رأی بایزید حقائق کثیرة فی ضوء الریاضة النفسیة والتزکیة لم یصل إلیها إلّا الأولیاء. «مرّت روحی علی جمیع الملکوت وأریت لها الجنّة والجهنّم»، فی هذا المعراج الرّوحی «شاهد الحقّ والحقیقة بعین الیقین» ووصل إلی حضرة الرسول الأکرم (ص) رسول العقل والعلم والعصمة. یقول العطّار النیشابوری: «بایزید فینا کجبرئیل فی الملائکة»، وقال هو نفسه: «لا بدّ أن تمرّ مأتین سنة علی بستان حتّی تزهر زهرةٌ مثلنا.» (المصدر نفسه: 165-200)

عدّ الإمام محمد الکلاباذی فی کتابه القیّم "التعرف" فی الباب الثانی تحت عنوان "فی رجال الصوفیة" بایزید من أقطاب الصوفیة، وأکد علی الصلة المعنویة الوثیقة بینه وبین أهل البیت علیهم السلام خاصة الإمام الصادق(ع) قائلًا: «بعد الصحابة رضوان الله علیهم علی بن الحسین زین العابدین وابنه محمد بن علی الباقر وابنه جعفر بن محمد الصادق رضی الله عنهم، بعد علی والحسن والحسین رضی الله عنهم، وأویس القرنی...أبو یزید طیفور بسطامی.» (کلاباذی، 1371ش: 27) یؤکد الکلاباذی علی أنّ الشیخ الصوفی الأوّل من أهل خراسان والجبل هو أبو زید طیفور بن عیسی البسطامی.

تدلّ الدراسات الحثیثة فی أحوال شیخ شیوخ البسطام علی أنّ مجاهداته الکثیرة فی السلوک العرفانی والوصول إلی المقامات العرفانیة هی السبب الرئیس لشهرته الواسعة فی الآفاق، حیث من الممکن أن یقال إنّه حظی نصیبا وافرا من الإسلام والثمار النافعة من السلوک والمجاهدة؛ لذلک صار فی عداد أرباب القلوب.

شخصیة بایزید وصداها فی المثنوی المعنوی تدلّ علی محافظته علی الشریعة الإسلامیة واتّباعه من السّنة النبویة الشریفة، علی سبیل المثال حینما یری أنه یشعر بالکسل وقت الصلاة یدرک أنّ سبب تکاسله وتثاقله هو أنّه شرب الماء کثیرا؛ لذلک یشترط علی نفسه «ألّا یشرب الماء مدة سنة کاملة.» (نیشابوری، 1372ش: 211) قد أشار المولوی فی طیّات دیوانه الشعری إلی حکایات بایزید وآراءه وکلامه حیث یقول:

با یزید از بهر این کرد احتراز        دید در خود کاهلی اندر نماز

(مثنوی: 3/1699)

( ابتعد بایزید عن هذا العمل؛ لأنّه رأی أن شرب الماء هو السبب فی تثاقله وتکاسله فی الصلاة)

هذا النموذج من سلوک بایزید یدلّ علی جهده المتواصل فی السلوک العرفانی وشهرته الواسعة بهذه المیزة السلوکیة؛ لهذا من العجیب أنّه عندما طلبوا من کافرٍ زمن بایزید أن یعتنق الإسلام أجاب: لو کان الإسلام هو الإسلام الذی یلتزم به أبویزید، فلا طاقة لی ولو کان الإسلام هو الذی یؤمنون به فلایفیدنی. (أنظر: المثنوی: 5/3356)

بایزید عند المولوی نموذج مسلم کامل ومناط للإیمان؛ لذلک کان یذکرنا مرارا وتکرارا أنّ الذین یتظاهرون بالتصوف علیهم ألّا یسمّوا أنفسهم ببایزید. (زرین کوب، 1372ش(ب): 285) فهذا الشاعر العارف یصاحب لفظة "یزید" الخلیفة الأمویة المبغوضة مع "بایزید" العارف الکبیر؛ لکی یبیّن شدّة المشقّة والتّعب فی سبیل التحول من الیزیدیة إلی البایزیدیة کما یجلس "أنا الحق" الحلاجیة إلی جانب "أنا الربّ" الفرعونیة لیتفاخر بقدرة السلوک والمجاهدة القویة:

ای شب کفر از مه تو روز دین              گشته   یزید  از دم تو   بایزید

( یا من تبدّل لیل الکفر إلی یوم الدین من ضوء قمر وجهک وأصبح یزید بایزید بأنفاسک الطّیبة)

یری الخواجه عبدالله الأنصاری أنّ بایزید کان ملتزما شدید الإلتزام بالشریعة، ویؤکد الجنید علی التزام بایزید الشدید بالأوامر والنواهی. (السلمی، 1419ق: 105)؛ لهذا ندرک جیدا أن تصوف بایزید کسائر الصوفیین مثل الحلّاج، ذی النّون، شبلی وأبوسعید و...کان تصوفا سلوکیا نابعا عن المعرفة الدینیة. إنّ المجاهدات التی تحمّلها بایزید جدیرة بالوصف والتّبیین حقًّا قیل: «إن بایزید لم یدرک سرّ الصدقة الخفیة إلّا بعد أداء سبعین حجّا ماشیا علی الأقدام. الصدقة الخفیّة هی أن تکون أنت غیر واعٍ من لذّة إعطاء الصدقة بسبب الإستغراق فی الإخلاص وکتمانه.» (الأفلاکی، 1362ش: 2/693) فهذا المکتسب المعنوی هو الذی أوصله إلی مقام "الفقر" فی عالم المعنی.

إنّ سلوک بایزید القائم علی الحقّ والمحافظة علی الأدب فی الکلام والسّلوک الفردی والاجتماعی والانقطاع عن الخلق من العوامل الرئیسة التی لعبت دورا مهمّا فی تکوین شخصیّته الدینیة ونظرته الإلهیة. إن الحکایة التی حکاها المولوی عن بایزید فی المثنوی تدلّ علی أنّه لا یری شیئا إلّا الحقّ. والحکایة هی «أنّ بایزید رأی رائض حمیر فی الطریق، فصاح : یا ربّ أهلک حماره یصبح عبدک.» (زرین کوب، 1372ش (ب): 286)

وصل بایزید فی هذا المجال إلی مراتب معقولة من التوحید التی وصل إلیها أعاظم الأدب والعرفان. یحکی أنه «کان یصیح رجل أمام بیت بایزید، ویقول: یا أبا یزید، فأجابه قائلًا: أبویزید یطلب أبایزید منذ أربعین سنة، ولا یجده.» (بخاری، 1363ش: 2/693)؛ لذلک کلّ ما قال الشیخ الکبیر عن الحسین بن منصور الحلاج یصدق علی بایزید، والکلام هو «إن لم یکن سلوکه توحیدیّا فمن هو الموحّد فی الدنیا؟» (زرین کوب، 1372ش (ج): 2/846)

الشطح:

المسألة المهمّة التی تبرز فی قصة لقاء الشمس التبریزی والمولوی هی کلام الشیخ الشطّاح بایزید البسطامی الذی جری علی ألسن الصوفیین، وأثّر تأثیرا بالغا فی ذهن المولوی وفکره. جدیر بالإنتباه أنّ الصوفیین والباحثین فی مجال التصوف اهتمّوا بمصطلح "الشطح" أکثر من اللغویین.

یقال: شَطَحَ فی السّیر أو القول: تباعد واسترسل. (المعجم الوسیط، مادة شطح) وأما فی الاصطلاح "الشطح" هو الکلام الذی ظاهره مخالف للشرع، وبما أنّه یصدر عن العارف الکامل یعدّونه من مقولة غلبة الأحوال الصوفیة لا الإدّعاءات المثیرة للکفر.» (زرین کوب، 1372ش(ب) : 373)

یری الدکتور زرین کوب أنّ ظاهر الشطحیات مثیر للفتن والاضطراب؛ لذلک یعتقد العالمون بالتصوف والعرفان أن هذا النوع من الکلام نابع عن غلبة الأحوال العرفانیة. فأمّا الذین فی قلوبهم زیغ ومرض، ولایعرفون ألف التصوف من باءه یرون أن الشطح یدلّ علی جهالة الصوفی الشطّاح وحمقه وسوء أدبه. یقول صاحب الّلمع فی "باب فی معنی الشطح": «إن سأل سائل فقال: ما معنی الشطح؟ فیقال: معناه عبارة مستغربة فی وصف وجد فاض بقوّته، وهاج بشدّة غلیانه وغلبته، وبیان ذلک أن الشطح فی لغة العرب: هو الحرکة، ویقال: شطح یشطح إذا تحرّک.» (الطوسی، 1421ق: 321)

ثم یستطرد أبو نصر السرّاج قائلًا: «ألا تری أن الماء الکثیر إذا جری فی نهر ضیق، فیفیض من حافتیه، یقال: شطح الماء فی النهر، فکذلک المرید الواجد إذا قوی وجده، ولم یطق حمل ما یرد علی قلبه من سطوة أنوار حقائقه شطح ذلک علی لسانه، فیترجم عنها بعبارة مستغربة مشکلة علی فهوم سامعیها إلّا من کان من أهلها، ویکون متبحّرا فی علمها، فسمّی ذلک علی لسان أهل الاصطلاح شطحا.» (المصدر نفسه: 321-322)

یتطرق أبونصر فی قسم من کتابه إلی المعجزة والکرامة قائلًا: «لایجوز کون هذه الکرامات لغیر الأنبیاء علیهم السلام؛ لأن الأنبیاء مخصوصون بذلک والآیات والمعجزات والکرامات واحدة، وإنما سمّیت معجزات لإعجاز الخلق عن الإتیان بمثلها، فمن أثبت من ذلک شیئا لغیر الأنبیاء علیهم السلام. فقد ساوی بینهم ولم یفرّق بین الأنبیاء وبینهم.» (المصدر نفسه: 275)

یبین أبونصر فی هذا المبحث الوجوه المهمة فی هذا الباب قائلًا:

«فوجه منها أن الأنبیاء علیهم السلام مستبعدون بإظهار ذلک للخلق والاحتجاح بها علی من یدعونها إلی الله تعالی. فمتی ما کتموا ذلک فقد خالفوا الله تعالی فی کتمانها، والأولیاء مستبعدون بکتمان ذلک عن الخلق، وإذا أظهروا من ذلک شیئًا للخلق لاتخاذ الجاه عندهم، فقد خالفوا الله، وعصوه بإظهار ذلک. والوجه الآخر فی الفرق بینهم وبین الأنبیاء علیهم السلام أن الأنبیاء علیهم السلام یحتجّون بمعجزاتهم علی المشرکین؛ لأن قلوبهم قاسیة لایؤمنون بالله عزّوجلّ، والأولیاء یحتجون بذلک علی نفوسهم حتی تطمئنّ وتؤمن ولا تضطرب ولاتجزع عند فوت الرزق؛ لأنها أمارة بالسّوء. والوجه الثالث أن الأنبیاء علیهم السلام کلّما زیدت لهم المعجزات یکون أتمّ لمعانیهم وفضلهم، وهؤلاء الذین لهم الکرامات من الأولیاء کلّما زیدت فی کراماتهم یکون وجلهم أکثر وخوفهم أکثر، حذرًا أن یکون ذلک من المکر الخفی لهم والاستدراج، وأن یکون ذلک نصیبهم من الله عزّوجلّ، وسببا لسقوط منزلتهم عند الله عزّوجلّ.» (المصدر نفسه: 275-277)

خلاصة البحث أنّنا نستطیع أن نقول إنّ الشّطح هو نقطة ضعف للعارف الصوفی، ونقطة قوة له أیضًا. یری میرسید شریف الجرجانی أنّ «الشّطح عبارة عن کلمة علیها رائحة رعونة ودعوی، وهو من زلّات المحققین، فإنّه دعوی بحقّ یفصح بها العارف من غیر إذن إلهی بطریق یشعر بالنباهة.» (الجرجانی، 1424ق: 130)

شمسان فی سماء واحدة

إذا نظرنا إلی هؤلاء العارفین الصوفیین ندرک جیّدا أنّ واحدا منهم یذکّرنا بالآخر، عندما نذکر شیخ البلخ یخطر ببالنا الشمس التبریزی، وإذا تکلّمنا عن بایزید البسطامی یتبادر حسین الحلّاج إلی ذهننا، والعطار النیشابوری یذکّرنا بالجامی، خلاصة القول أنّنا لانری واحدا من الصّوفیین الحقیقیین خارجا عن نطاق الحقیقة والولایة والفکرة التوحیدیة.

دخل شمس الدین محمد بن علی بن ملک داد التبریزی مدینة قونیة یوم السبت السادس والعشرین من جمادی الأولی سنة 642 ه.ش بعد سبعة قرون من الهجرة الإسلامیة لزیارة شخصیة علمیة فی سوق قونیة. کان یذهب جلال الدین محمد البلخی-فی الثامن والعشرین من عمره- مع جماعة من طلّاب العلم ومریدیه إلی البیت. (الأفلاکی، 1362ش: 2/618) لم تکن أیّة أمارات من الاستعداد لتحولّ مفاجئ فی تصرفات جلال الدین الملیئة بالزّهد والإفتاء. وقف الشیخ المجرّب الهادئ الوقور أمام جلال الدین محمد فی سوق قونیة وناداه: عندی سؤالٌ. أذنه جلال الدین، فقال الشیخ: محمد(ص) أفضل أم بایزید؟ هذه اللحظة کانت لحظة طلوع الشمس فی سماء مولانا. لاشکّ أنّ ظاهر السؤال کان یوحی بالکفر والإلحاد. یبدو فی النظرة الأولی أنّ القیاس قیاس غیر منطقی بالضّبط کقیاس بحر لاساحل له بنهر صغیر. کان الهدف الرئیس للشیخ شمس الدین إدخال مولانا فی حیرة واسعة لإضرام النار فی معلوماته المدرسیة وإشعال لوعة الحبّ والإشتیاق فی کیانه.

 أجاب المولوی: ما هی النسبة بین محمد صلوات الله علیه صرّاف عالم المعنی، رئیس حلقة الأنبیاء وخاتم النبیین وبین بایزید؟ أکمل شمس الدین سؤاله قائلًا: «فلماذا قال محمد(ص): ما عرفناک حقّ معرفتک، وقال بایزید: سبحانی ما أعظم شأنی وأنا سلطان السلاطین؟» (المصدرنفسه: 2/619)

 بادئ ذی بدء إنّ ذکر اسم بایزید بجانب اسم الرسول الأکرم (ص)، وهذا النوع من النظم فی الکلمات أمر مثیر للإعجاب، ولکنّ هذا الأمر یدلّ علی عظمة بایزید ومنزلته العرفانیة من جانب، ومن جانب آخر تحدّی شمس الدین، مولانا جلال الدین ومعلوماته الفقهیة والشرعیة. لاشکّ أنّ شمس الدین التبریزی کان قد أدرک جیّدا أنّ جلال الدین قد ارتوی کلّ الارتواء من علوم عصره؛ لذلک حان الوقت أن یشمّر جلال الدین عن ساعدیه لبدء سلوکه العملیّ والعرفانی، وینتقل من التّبتّل إلی الفناء بدلا من الاشتغال بالحیاة الیومیة الرتیبة.

هذا الشیخ الذی ظهر فی زیّ التّجار «کان یلبس قبّعة السیّاح» (زرین کوب، 1372ش (ب): 104) وکان مشهورا  بـ«پرّنده» (طیّار) بسبب طیّ الأرض (الأفلاکی: 615) حظی مکانة مرموقة عند المولوی. یبدو أنّه تمّ اللقاء بین شمس الدین والمولوی فی الواقع، ولیس أمرا خیالیّا أو مفتعلا، بل أکّد علیه الأفلاکی فی مناقبه والمولوی فی مقالات شمس.

ماوراء القصّة

إذا تأمّلنا فی قصّة لقاء شمس الدین مع المولوی من الممکن أن نحلّل کلام بایزید تحلیلا دلالیّا ونصنّفه فی أربعة أقسام: 1. قلّة القابلیة 2. الشّطح 3. عقلاء المجانین 4. الحبّ الإلهی.

1. قلّة القابلیة:

کان کلام بایزید "سبحانی ما أعظم شأنی" کلاما ثقیلا أتاح الفرصة للآخرین للتعبیر عن آراءهم حوله؛ لذلک نملک تراثا عظیما من الفکرة والرؤیة فی هذا المضمار. إنّ الشّطح فی ساحة العلوم الباطنیة لیس أمرا مستبعدا وغریبا، بل نری بوضوح أنّ الشطحیّة ممزوجة بقلوب العارفین والشطّاحین وجاریة علی لسانهم کما تبدو هذه الظاهرة جلیّة فی کلام أعاظم هذه الجماعة کحسین الحلاج، الشیخ روزبهان البقلی والشبلی والإمام أحمد الغزالی وعین القضات الهمدانی والمولوی و...، فی البدایة نقد جلال الدین البلخی فکرة بایزید نقدًا صوفیًّا، ولکنّه عَدَّ صاحبَ الفکرة "قطبَ العارفین" قائلًا:

                    بایزید  اندر  مزیدش   راه   بود             نام   قطب العارفین  از حق شنید                   

(مثنوی معنوی، ج2: 927)

(شاهد بایزید طریق الحقّ بسبب نوره العرفانی الکثیر، وسمع من جانب الحقّ لقب قطب العارفین)

یری المولوی أنّ بایزید هو مظهر العلم الکشفی، وبما أنّ سلوک المولوی قائمٌ علی الکشف والمجاهدة؛ لذلک شخصیة بایزید شخصیة مقبولة عنده. ولکنّ إجابة المولوی عن سؤال شمس الدین أماط اللثام عن "قلّة القابلیة" لدی بایزید قیاسا مع رسول العصر والزمان صلوات الله علیه و آله وسلّم. «کان بایزید قلیل القابلیة، ما إن شرب کأسًا حتّی عربد، کان محمد(ص) شارب البحر، مهما یشرب یشقّ عنان السماء صوته: العطش العطش» (الأفلاکی، 1362ش: 2/616)

إن التعبیر النبوی "ما عرفناک حقّ معرفتک" الذی یعدّ قسما من سؤال شمس الدین یعبّر عن نقطة مهمّة، وهی «أنّ ادّعاء الکمال فی مجال اکتساب المعرفة الإلهیة هو من مقولات الشطح.» (زرین کوب، 1372ش (ج): 1/542) وکلام الشبلی «لوکان بایزید رحمه الله هاهنا لأسلم علی ید بعض صبیاننا» (المصدر نفسه) خیر دلیل علی هذه الإدعاءات الحادة المفعمة بالرّعونة والخشونة. یری الشبلی أنّ الغایة القصوی من الکمال هی الإستمرار فی الحیرة قائلًا: "المعرفة دوام الحیرة"؛ لذلک نستنتج أنّ کلامه یوحی بـ"قلة القابلیة" والقیود المعرفیة والإدراکیة لدی الصوفیین. مع أنّ ظاهر کلام شمس الدین التبریزی یدلّ علی قلّة قابلیة بایزید، ولکنّه یشیر إلی نقطتین مهمتین: الأولی اتّباعه الکامل والأصیل من الرسول (ص) وشریعته، والثانیة مکانته الخاصّة فی السلوک العرفانی.

جدیر بالذکر أنّ بایزید شیئا فشیئا بلغ إلی منزلة عرفانیة سامیة ابتعد عن رؤیته الأولی، قیل: ذات یوم سئل بایزید عن "الحبّ" ومکانة "المحبّ والعاشق." إن الإجابة إجابة جدیرة بالإنتباه یدلّ علی سعة سلوکه الجدیدة ومقدرته العرفانیة، «شرب أحد کأسا من ماء حبّه وارتوی... أجاب بایزید: وشرب أحد سبعة بحار وهو مادام ظمآن ویقولک هل من مزید؟» (زرین کوب، 1372ش(ب): 286)

2. الشّطح:

عند طلوع الشمس فی سماء قونیة کان محمد البلخی مفتیا مدرسّا وأدیبا حرّا وطلیقا من أیّ ألم غرامیّ وحرقة حبّ فی الدنیا وما فیها؛ ولکنّه وجد نفسه أمام شطح لاذع، وهو "سبحانی ما أعظم شأنی". ألم یکن کلام بایزید البسطامی کلاما مزعوما غرامیا وهراء لاطائل فیه من جانب صاحب طریقة أمام صاحب شریعة؟ طبعالم یر مولانا فی البدایة أیّ تناقض بین کلام الرسول (ص) أی ما عرفناک حقّ معرفتک، وبین کلام بایزید أی سبحانی ما أعظم شأنی بل اعتقد أن کلام شیخ البسطام نابع عن قلّة قابلیّته العرفانیة، وفی الحقیقة «أنّ أبا یزید کان قد دخل أرضا مجهولة، وما کان یجری علی لسانه لم یکن قوله هو». (المصدر نفسه: 108)؛ لذلک نری بوضوح أن المولوی ینظر إلی بایزید کـ«قدوة» فی سلوک السالکین؛ فلهذا کان یقول: «إن وجود الشیخ صلاح الدین فی الحلقة تلألؤ لنور بایزید، ومرّات عدیدة کان یسمّی حسام الدین الجلبی «بایزیدَ الزمان». (المصدر نفسه: 200)

یشیر الجامی فی کتابه "نفحات الأنس" إلی کلمات من أصحاب التصوف الذین افتروا علیه الکذب نحو «إنه قال: ضربت خیمتی بإزاء العرش أو عند العرش. قال شیخ الإسلام: هذه الکلمة کفرٌ فی الشریعة، وبعدٌ فی الحقیقة.» (جامی، 1370ش: 54)

وأما صاحب اللّمع یومئ إلی ظاهرة شائعة بین الجماعات الإسلامیة، وهو سوء تعبیر کلمات الأعاظم قائلًا:

 «وقد قصدت بسطام، وسألت جماعة من أهل بیت أبی یزید رحمه الله عن هذه الحکایة، فأنکروا ذلک وقالوا: لانعرف شیئًا من ذلک؛ ولولا أن شاع ذلک فی أفواه الناس، ودوّنوه فی الکتب مااشتغلت بذکر ذلک.» (الطوسی، 1421ق: 334) یستطرد صاحب اللمع کلامه فی «باب فی کلمات شطحیات تحکی عن أبی یزید» قائلًا: «قال الجنید رحمه الله: ثمّ إنّی رأیت الغایة القصوی من حاله یعنی حال أبی یزید رحمه الله حالًا قلّ من یفهمها أو یعبّر عنها عند استماعها؛ لأنه لایحتمله إلا من عرف معناه، وأدرک مستقاه، ومن لم تکن هذه هیئته عند استماعه فذلک کلّه عنده مردود.» (المصدر نفسه: 325)

حکایة "سبحانی ما أعظم شأنی" شبیهة کلّ الشبه بالحکایة التی حکاها الخواجه اسماعیل البخاری حیث یقول: «ذات یوم جاء أبو یزید رحمه الله إلی المدینة أقبل علیه الناس إقبالا واسعا، ولکنّهم کانوا بعیدین عن الله بعدا کبیرا.لم یعجبه سلوکهم، فخرج من المدینة فرارا منهم، ولکنّ الناس خرجوا معه. خاطب أبویزید خادمه أباعبدالله الدبیلی: أنظر کیف أردّ هؤلاء عن نفسی. قال الخادم: أمعنت النظر فیه. صلّی رکعتین، ثمّ التفت إلی الجماعة، وقال: إنی أنا ربّکم فاعبدونی. قال الجماعة: أصبح أبویزید کافرا، وادّعی الألوهیة. فقاموا وذهبوا. فی الحقیقة لم یدّع أبویزید الأولوهیة بل قرأ آیة من آیات الذکر الحکیم. قال الخادم: أقبل أبویزید، وقال: قرأت آیة من کتاب الله عزّوجلّ وتخلّصت من عدّة بلایا.» (بخاری، 1363ش: 2/830)   

یری صاحب اللمع أنّه «لو سمعنا رجلا یقول: لا إله إلا أنا فاعبدون (الأنبیاء:25) ما کان یختلج فی قلوبنا شئ من غیر أن نعلم: أنّه هو ذا یقرأ القرآن أو هو ذا یصف الله تعالی بما وصف به نفسه، وکذلک لو سمعنا دائبا أبایزید رحمه الله أو غیره، وهو یقول: سبحانی سبحانی: لم نشکّ بأنّه یسبح الله تعالی، ویصفه بما وصف به نفسه.» (الطوسی، 1421ق: 333)

قد أشار مولانا إلی کلام منصور الحلّاج (أنا الحق) وادّعاء فرعون (أنا ربّکم الأعلی) فی بیت واحد، ولکنّه یری أن کلام الحلّاج، "نور ورحمة" وکلام فرعون "جور ولعنة" قائلًا:

آن أنا منصور رحمت شد یقین            آن أنا فرعون لعنت شد ببین

(مثنوی معنوی: 2/2523)

(لاشکّ أن کلام "أنا الحق" الذی خرج من لسان منصور الحلّاج، أسبغ علیه الرحمة، ولکنّ کلام "أنا ربّکم الأعلی" الذی قاله فرعون صار سببا للعنه، فأبصر وتأمّل.)

«الخمرة المنصوریة» هذه (شیمل، 1367ش: 288) کانت «خمرة رحمانیة» من جانب الحق، لا تلک «الخمرة الشیطانیة» التی شربها فرعون کبرا؛ لذلک یعتقد صاحب شرح التعرف أن شطحیات بایزید من جنس قراءة الآیات القرآنیة لا الادعاءات الألوهیة قائلا: «ذات یوم ذهب أبویزید إلی شاطئ البحر، جزر البحر کاملًا لیعبره، لمّا رأی أبویزید المشهد نظر إلی السماء وقال: المکر المکر ورجع.» (بخاری، 1363ش: 3/900)

3. عقلاء المجانین:

إعادة النظر فی البهالیل فی الأدب الدینی والعرفانی أمر جدیر بالانتباه. لیس من الإنصاف أن ننظر إلی البهالیل کالمجانین الذین بعیدون عن السلوک المنطقی والعقلانی، بل إذا تأمّلنا فیهم نری أنّ إعراضهم عند الناس هو المیزة البارزة فی تصرفاتهم. بعبارة أخری إن الهفوات والتناقض الظاهری فی کلام البهالیل وسلوکهم یؤدّیان إلی احتقارهم عند الناس.

إنّ خلق الله سبحانه یعدّ بعدا مرئیّا من خلقته تعالی من جانب، ویعدّ من أکبر الحجب أمام القرب من الله تعالی من جانب آخر؛ لذلک من الممکن أن یقال إنّ الشطح لایکشف عن قلّة قابلیة الصوفی فقط بل نوع من السلوک العرفانی للتظاهر بالجنون والتخلّص من الحجاب الإنسانی.

یری صاحب التعرف أن إعراض الخلق عن الصوفی هو من الأسباب الرئیسیة لاکتساب المعرفة بالنفس، ولایحصل هذا الأمر إلّا بالتظاهر بالجنون قائلًا: «من أعرض عن الخلق یعتبر مجنونا عندهم؛ لأن العاقل عند الناس هو الذی یأنس بهم، ولمّا فرّ من الخلق وسِمَ بالجنون.» (المصدر نفسه: 2/829)؛ لذلک یعتقد شارح التعرّف أن هذا النوع من السلوک جهد نافع للقرب من الحقّ، ویستند إلی حدیث من الرسول الأکرم (ص) ویؤّوله، فهذا هو: «أکثر أهل الجنّة البله.» من أعرض عن الخلق والدنیا فهو الأبله عند العوامّ؛ فلا غرو أن المجانین هم المجانین عند العقلاء، وأن العقلاء هم المجانین عند المجانین... ربما یکون للجنون معنی آخر، وهو أنه من صاحَب الحقّ تعالی لمّا حوّله الله تعالی إلی أحسن الحال یقبل إلیه الناس...ولکنّ إقبال الخلق إلی الإنسان یشغله عن الحقّ عزّوجلّ؛ لذلک یتصرّف العارف کالمجانین غیرة علی الحقّ، وخوفًا من فوته حتّی یعرض الناس عنه لیشتغل بخدمة الحقّ، والمجنون هو الذی لا تعرف طریقا إلی الله تعالی.» (المصدر نفسه: 830)؛ لهذا السبب إنّ إقبال الخلق إلی العارف یؤدّی إلی بعد العارف عن الحق، وبما أنه یدرک حقیقة الأمر یتظاهر بالجنون غیرة علی المحبوب لکی یتخلّص من "تلبیس الإبلیس".

یشرح شارح التعرّف، الفکرة البهلولیة، ویحکی حکایة "علیان" أحد البهالیل الذی اشتری الجنون تأدیبا للجسم. بحث درویش عن هذا البهلول، فرأی الأطفال یلقون إلیه الحجر. فرّق الأطفال، وأنقذ علیان من أیدیهم، ولکنّ الدرویش لم یجد أیّ أثر من الجنون فیه، ولم یکن کلامه شبیها بکلام المجانین. قال علیان: «دع الأطفال یضربوننی أرجو أن یغفر الله لی بسرورهم.» (المصدر نفسه: 831)

فی الحقیقة إنّ جنون البهالیل یکمن فی الابتعاد عن المعصیة لاالبعد عن المعرفة، «فقال أنا مجنون عن معصیته لست بمجنون عن معرفته.» (المصدر نفسه: 831)

4. الحبّ الإلهی

«قیل للبسطامی: أنت تسیر علی الماء وفی الفضاء. قال: یطفو الخشب الجافّ علی الماء، وتطیر الطیور فی الفضاء...علی الرجل الإلهی ألّا یتعلّق بشئ إلّا بالله تعالی.» (الأفلاکی، 1362ش: 2/ 628)

نظم جلال الدین البلخی حکایة بایزید البسطامی شعرا فی غایة الجمال الأدبی، وبیّن أنّ کلامه یدلّ علی استغراقه فی الحبّ الإلهی، وهذا الاستغراق الذی ینبع عن النفس الروحانیة الإلهیة یذکّرنا بحال الحلّاج وقوله "أنا الحقّ":

بود انا الحق در لب منصور نور          بود انا الله در لب فرعون زور

(مثنوی معنوی: 2/305)

(تبدّل قول منصور الحلّاج "أنا الحقّ" إلی النور، ولکنّ قول فرعون "أنا الله" کان کذبا وهراءا)

یحکی لنا المولوی أنّ بایزید البسطامی الفقیر ذو الأبّهة والعظمة، قال لمریدیه: أنا الله.

با   مریدان  آن  فقیر  محتشم             بایزید آمد که نک یزدان منم

گفت  مستانه عیان آن ذوفنون               لا إله  إلا  أنا  ها   فاعبدون

(مثنوی معنوی: 4/2102-2103)

(قال أبویزید ذوالکمال فی حالة السّکر: لا إله إلّا أنا ها فاعبدون)

عندما زال ذلک الذوق الباطنی والحال المعنویة من بایزید، قال له مریدوه صباحا: هکذا قلت، وهذا لیس کلاما صحیحا. قال بایزید لمریدیه: لو کرّرت کلامی مرّة أخری اقتلونی؛ ولکنّ أبایزید لمّا شرب شرابا طهورا فسکر ونادی: «لیس فی جبّتی إلّا الله» فهجم علیه أصحابه هجوما شدیدا. (أنظر: مثنوی معنوی، 4/2124-2129)

نستنتج من کلام مولانا أنّ کلمات نحو "سبحانی ما أعظم شأنی، أنا الله، وأنا الحقّ، ولیس فی جبّتی إلّا الله" کلمات نوریة منبعثة من نور الله تعالی. إن قبلنا فکرة السهروردی فی قاعدة "إمکان الأشرف" من الممکن أن یقال: إنّ الأشیاء تستضئ بنور الحقّ، ولو أزیلت المسافة، واقتربت الأشیاء من مصدر النور، لاشکّ أنّه یحصل الاتّحاد النّوری، وهذا الاتّحاد لیس بمعنی الحلول، بل هو الظّهور."سبحانی" فی کلام بایزید یعنی لست أنا شیئا، بل هو الله تعالی حقیقة کلّ شئ. یشیر المولوی کثیرا إلی الاتّحاد بین العاشق والمعشوق. علی سبیل المثال یشبّه العارف بقطعة حدیدیّة أصبحت محمرّة وناریّة حتّی تصیح :«أنا النّار، أنا النّار.» (زرین کوب، 1372ش (ب): 290) کلّما أخذت القطعة الحدیدیة من النار خواصّها تصیح بأعلی صوتها "أنا النار".

فعلی حدّ تعبیر أبی عثمان الهجویری لیس هذا الأمر "فقد الذات وفناء الشخص"، بل هو التّخلّص من غلبة النفس والأوصاف البشریة و"سقوط الأوصاف المذمومة". (القشیری، 1423ق: 39)

والنکتة الأخیرة فی باب الشّطح من منظار المولوی هی أنّ المولوی یقیم الحجّة لإثبات صحّة الشطحیّات، ویشبّه الشطح بکلام الوحی القرآن الکریم، وإن کان التشبیه تشبیها غیر حقیقیّ. یری أنّ القرآن فی الظاهر کلام الرسول (ص)، ولکنّه فی الحقیقة کلام الله تعالی الذی جری علی لسان النبیّ الأکرم (ص)، ومن اعتقد أنّه لیس کلام الحقّ تعالی فهو الکافر حقّا.

گرچه قرآن از لب پیغمبر است         هرکه گوید حق نگفت او کافر است

(مثنوی: 4/2122)

 ولذلک من الممکن أن نقول إنّ الشطحیات لیست کلام الرجل الإلهی والعارف، بل هی کلام الحقّ تعالی تجری علی لسان العارف فی حالة السّکر والفناء.

النتیجة

إنّ دراسة شطحیات العارفین والصّوفیین تکشف عن أبعاد خفیّة من فکرة أصحاب التصوّف الإسلامی، ولها آثار مفیدة فی إماطة اللثام عن آراء أعاظم الفکر والأدب والعرفان فی الثقافة الإسلامیة؛ فلابدّ من الدّراسات الأکادیمیة العمیقة فی هذا المجال الخصب. تبیّن لنا أنّ للشّطح مستویین: مستوی خارجی أو ظاهری، وهو ظاهر الکلام، وعادة ما بعید عن العقل والمنطق والأدب، ومستوی داخلی أوباطنی، وهو الرّؤیة العمیقة التی یعتقد بها العارف، ویجری علی لسانه فی حالة السّکر والفناء، ولا شکّ أنّ هذا المستوی العمیق من الشّطح یعبّر عن تعبیر قرآنی وفکرة قرآنیة، ولکنّ العوامّ ینظرون إلیه برؤیة سطحیة غیر دقیقة. فی هذا الجهد المتواضع انصبّ جلّ اهتمامنا علی دراسة آراء العارفین فی شطحیات بایزید البسطامی، ورأینا أنّهم یرون أنّ الشطح البسطامی شطحٌ من جنس النّور الربّانی لا الأهواء النفسانیّة.

أبونعیم اصفهانی، الحافظ أحمدبن عبدالله الشافعی. (1418ق). حلیة الأولیاء وطبقات الأصفیاء. الطبعة الأولی. بیروت: دار الکتب العلمیة.

الأفلاکی العارفی، شمس الدین أحمد. (1362ش). مناقب العارفین به کوشش تحسین بازیجی. چاپ دوم. تهران: دنیای کتاب.

انصاری، خواجه عبدالله هروی. (1362ش). طبقات الصوفیة. تصحیح دکتر محمد سرورمولایی. چاپ نخست. تهران: انتشارات توس.

أنیس، ابراهیم. (لاتا). المعجم الوسیط. اسطنبول: المکتبة الإسلامیة.

ابن جوزی، الإمام جمال الدین أبوالفرج عبدالرحمان بن علی الجوزی. (1412ق). صفة الصفوة. بیروت: دارالفکر.

 

بخاری، خواجه امام ابو ابراهیم اسماعیل بن محمد مستملی. (1363ش). شرح التعرف. تصحیح محمد روشن. چاپ نخست. تهران: انتشارات اساطیر.

جامی، نورالدین عبدالرحمان. (1370ش). نفحات الأنس من حضرات القدس. تصحیح دکتر محمود عبادی. چاپ نخست. تهران: انتشارات اطلاعات.

الجرجانی، السید الشریف أبوالحسن علی بن محمد بن علی الحسینی الحنفی. (1424ش). التعریفات. وضع حواشی محمد باسل عیونی السود. الطبعة الأولی. بیروت: دارالکتب العلمیة.

زرین کوب، دکتر محمد حسین. (1372ش) (الف). بحر در کوزه. چاپ چهارم. تهران: انتشارات علمی-سخن.

________________. (1372ش) (ب). پله پله تا ملاقات خدا. چاپ چهارم. تهران: انتشارات علمی.

________________. (1372ش) (ج). سرّنی. چاپ چهارم. تهران: انتشارات علمی.

السلمی، ابو عبد الرحمن محمد بن الحسین. (1419ش). طبقات الصوفیة. حقّقه وعلّقه مصطفی عبدالقادر عطا. الطبعة الأولی. بیروت: دارالکتب العلمیة.

شیمل، آناماری. (1367ش). شکوه شمس. ترجمه حسن لاهوتی. چاپ نخست. تهران: انتشارات علمی فرهنگی.

الطوسی، أبو نصر عبدالله بن علی السراج. (1421ق). اللمع فی تاریخ التصوف الإسلامی. ضبطه وصحّحه کامل مصطفی الهنداوی، الطبعة الأولی. بیروت: دارالکتب العلمیة.

القشیری، الإمام ابو القاسم عبد الکریم بن هوازن. (1423ق). الرسالة القشیریة. وضع حواشیه خلیل المنصور. الطبعة الأولی. بیروت: دارالکتب العلمیة.

کلاباذی البخاری، أبوبکر محمد. (1371ش). التعرّف. به کوشش دکتر محمد جواد شریف. چاپ نخست. تهران: انتشارات اساطیر.

مولوی، محمد جلال الدین بلخی. (1371ش). مثنوی معنوی. تصحیح نیکلسون. چاپ نخست. تهران: انتشارات پژوهش.

نیشابوری، عطار. (1372ش). تذکرة الأولیاء. تصحیح محمد استعلامی. چاپ هفتم. تهران: انتشارات زوّار.