العربیة ومکانتها بین اللغات السامیَّة؛ دراسة وتقویم

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذ مشارک فی جامعة الخوارزمی، طهران، إیران.

المستخلص

یتناول هذا المقال قصدیة اختیار اللغة العربیة، باعتبارها أفضل اللغات الحیة، وأکمل اللغات االسامیَّة، لتبلیغ رسالة الإسلام، وتنزیل کتاب الله العزیز، بهذه اللغة، من خلال استعراض آراء علماء اللغة، فی اللغات السامیة، وفروعها، وموطن شعوبها، والأطوار التی مرت بها هذه اللغات، من ضعف وقوة، والعلاقات التی تربط بعضها ببعض، وما بقی منها قائماً، حتى الآن، وما اندثر، کما یتحدث المقال، بمقدار ما یتسع له المجال،  عن ما یمیز العربیة عن السامیات، فی الأصول والاشتقاقات وتنوع المفردات، وطرائق الکلام، وأدوات التعبیر عن ألطف الأمور وأدق القضایا؛ للوصول إلى بیان تفوق العربیة على غیرها بعد أن أصبحت أکمل أخواتها السامیَّة مضموناً، وأقدرها أداءً للمعانی؛ الأمر الذی جعلها أهلاً لاحتضان کتاب الله العزیز، وکلام نبیه الکریم(ص)، فنالت بهذه المکانة المتمیزة من التشریف والشأن مالم تنله لغة أخرى من لغات البشر. کما حاول المقال أن یجعل القارئ یدرک من ثنایا البحث، بعد مشاهدة انحسار غیر العربیة، وبقاء الأخیرة؛ أن اختیار أکمل اللغات، أی العربیة، لإبلاغ أکمل الرسالات لم یکن عملاً اعتباطیاً، ودون قصد من الشارع الحکیم.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Arabic Language and Its Place among Other Semitic Languages: A Study and an Evaluation

المؤلف [English]

  • Muhammad Saleh Sharif Askari
PhD Associate Professor, Department of Arabic Language and Literature, Kharazmi University
المستخلص [English]

   This research is an attempt to discuss the intention in choosing Arabic language as the best living language and the most perfect among Semitic languages to introduce Islam and reveal the Glorious Book of Allah through a survey of the views of the experts in Semitic languages and their branches, speakers, different stages of development and their relationships with each other. The article also studies the elements which distinguish Arabic from other Semitic languages, such as its principles, inflections, lexical variety, and manners of discourse, and give it the power to express the most subtle and delicate issues. Moreover, the article shows the reason of the merits of Arabic language which distinguish it from other languages and make it the most perfect among Semitic languages in content and form, to be finally the medium of the Book of the Exalted Allah and the speeches of His Prophet, peace be upon him and his household. Thus, it has gained the place of honor above all other languages. The article finally attempts to indicate that seeing the survival of Arabic language and the extinction of others the choice of Arabic as the most perfect language to introduce the most perfect religion has not been accidental or without the prior intention of the Most Wise Legislator.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Intention
  • Arabic language
  • the merits of Arabic language
  • Semitism
  • Semitic languages

   تنتمی اللغة العربیة، على رأی علماء اللغة المعاصرین، لمجموعة من اللغات، التی أطلقوا علیها اسم اللغات السامیَّة، تعویلاً على وجود خصائص مشترکة، بین هذه اللغات، سوغت للعلماء تصنیفها فی أسرة لغویة واحدة. وقد تواصل الحدیث، عن هذه المجموعة، فی الدراسات الحدیثة، خاصة السامیَّة منها، وتعدَّد القول فیها، وتشعَّب الکلامُ حول حقیقتها وموطنها وشعوبها ولغاتها، وموقع العربیة منها. وقد أدلى کلُّ باحث من الشرقیین والغربیین، بدلوه فی هذا المضمار، وانتصر لوجهة، دون أخرى، فی سجال صعب، وتقابل وتخبط واضطراب فی الآراء. غیر أنَّ الذی یلاحظه المتتبع لأهم المصادر التی تناولت الحدیث عن اللغات السامیَّة، منذ الدراسات التی نشرها الغربیون، أمثال: جویدی، نولدکه وولفنسون أو بروکلمان وموسکاتی، وغیرهم من الباحثین الغربیین، أو الشرقیین: أمثال لویس عوض، وجرجی زیدان، وعلی عبد الواحد وافی، وغازی طلیمات وحسن ظاظا أو غیرهم فی مؤلفاتهم التی وردت بعضها فی مسرد المصادر، یلاحظ المتتبع أنَّ هؤلاء جمیعا لم یتناولوا موضوع اکتمال اللغة العربیة وامتیازها على سائر أخواتها السامیة، ولم یطرقوا هذا الهدف؛ ولم یصرحوا - عن قصد أو دون قصد - بما تمتاز به اللغة العربیة على أخواتها السامیَّات، وما نجم عن امتیاز العربیة وتطورها واکتمالها، من مقدرة فائقة على أداء المعانی والتعبیر عن خلجات النفس الإنسانیة، وحاجات الإنسان: الفکریة والعاطفیة؛ والتی کان من ثمارها، تشرفها باحتضان القرآن الکریم الذی نزل بهذه اللغة، وتسنمها أرقى مراتب الکمال، وقد حاول هذا المقال أن یطرق هذا الموضوع ویعالجه بما وسعه من الأدلة والأقوال المتناثرة فی مضانها، وبمقدار ما سمحت به مساحة المقال؛ تعویلاً على المنهج التاریخی، والواقع الفعلی للعربیة وأخواتها، ولیفتح بذلک آفاق القول؛ لدراسات لاحقةٍ، أکثر سعة وتفصیلاً؛ تأسیساً على أنَّ نزول أعظم کتاب سماوی، وإرسال خاتم الرسل (ص) بهذه اللغة، مبلغاً ومبشراً ونذیراً، لم یکن عملاً اعتباطیاً، أو ارتجالیاً، وأنَّ قصدیة هذا الاختیار لا یبعد ان یکون أحد أوجه إعجاز کتاب الله العزیز. وهذه هی الفرضیة التی حاول المقال إثباتها.

اللغات السامیَّة: تعریف وتأریخ

تعریفها

      تطلق "اللغات السامیَّة" على جملة من اللغات التی کانت شائعة منذ أزمان بعیدة فی بلاد آسیا وأفریقیا، سواء منها ما عفت آثاره، کالأکادیة (الآشوریة- البابلیة) والسبئیة وغیرهما، أو ما لایزال باقیاً إلى الآن، کالعربیة، والعبریة، والسریانیة. (ولفنسون، لاتا: 9؛ نولدکه، 1964م: 8؛ موسکاتی وآخرون،1993م: 13)

مصطلح السامیَّة

     وأول من استعمل هذا الاصطلاح، هو العالم النمساوی شلوتسر Schlozer فی أبحاثه، وتحقیقاته فی تاریخ الأمم الغابرة سنة 1781م. (نولدکه، 1964م: 8؛ ولنفسون، لاتا: 9؛ بروکلمان، 1977م: 11)، اعتماداً على جدول تقسیم الشعوب، الوارد فی التوراة. إذ جاء فیه: »وهذه موالید بنی سام وحام ویافث و وِلدَ لهم بنون، بعد الطوفان ... وسام أبو کل بنی عابر، أخو یافث الکبیر، وِلدَ له أیضاً بنون. بنو سام، عیلام، وآشور، وأرفکشاد، ولود وآرام.» (الکتاب المقدس، 1907م: سفر التکوین/الاصحاح العاشر: 16)

أمَّا التأریخ

     فهذا الجدول - حسب رأی علماء اللغة - أقدم تقسیم عن أنساب الأمم السامیَّة، وهو کما یبدو یقسم الأسرة البشریة إلى سام، وحام، ویافث. (ولنفسون، لاتا:10؛ بروکلمان، 1977م: 11)

     ویفترض هذا التقسیم أنَّ أبناء سام انتشروا فی الشرق الأوسط وشمال إفریقیا، أمَّا أبناء حام فهم أصل المتحدثین باللغات الإفریقیة، وأمَّا أبناء یافث فهم أصل من تحدَّث بعدد من اللغات فی أوربا وآسیا. وهذا التصنیف الأساسی لم یکن یحمل فی طیاته أی هرمیة أو تقابل بین اللغات، فقد کانت المسافة بینها جنینیة، کالمسافة بین الأقارب. (فرستیغ، 2003م: 14)

     ومن العلماء، من خالف هذه التسمیة،کما خالف إدراج بعض الشعوب فی هذا الجدول،  ذلک لأنَّ العلم الحدیث، یفهم منها الآن، شیئاً یختلف إلى حد ما، عمَّا فهمه جدول الشعوب فی التوراة؛ لأنَّه بنى تقسیمه على اعتبارات سیاسیة، وحدود جغرافیة فحسب؛ ولذلک جعل العیلامیینElymeens ، واللودیین   Lydiensمن أبناء سام؛ لأنهما کانا من رعایا الدولة الآشوریة، فی حین لا توجد بین هذین الشعبین قرابة من ناحیة، کما أنه لیس بینها وبین الآشوریین قرابة من ناحیة أخرى. کما جعل الفینقیین من أبناء حام؛ بسبب صلاتهم السیاسیة بالمصریین، على الرغم من أنهم أقرب الشعوب إلى العبریین، (عبد التواب، 1999م: 25) کما لم یقدم لنا مؤلف جدول الشعوب، حسب - سفرالتکوین، الاصحاح/10- صورة واضحة عن العلاقات بین شعوب جنوبی الجزیرة العربیة وشعوب الحبشة. 

      وخالف هذا التقسیم أیضاً، نخبة من الغربیین، أمثال تیودور‌ نولدکه (اللغات السامیة، 1964م: 8)، وکارل هیکر "مونستر"، تعویلا على ما جاء فی الاصحاح العاشر، (ص16)  فما بعده، وقال: «والعرب أنفسهم لم یُذکروا على وجه التحدید، ولکن ذکرت مثلاً الأقالیم العربیة الجنوبیة، مثل حضرموت وسبأ.» (فیشر، 2002م: 21،44-45)، کما خالف، هذا التقسیم نخبة من الشرقیین، أمثال عبد الواحد وافی، (فقه اللغة، لاتا: 2)، وکمال ربحی. (اللغة العبریة، 1963م: 6-7)

        ویلاحظ الباحث، من خلال تضارب الآراء واختلاف النظرات، أنَّ التخبط یلف مسألة تقسیم الشعوب السامیَّة، فأقدم المصادر عند الغربیین هو التوراة لا ینجو من النقد والتشکیک، وکذلک الآرء التی استخلصت من المصادر الأخرى، لم تجد القبول المطلق. ولا زال البحث فی هذا المضمار، وغیره مما یرتبط بالتاریخ المغرق بالقدم، بحاجة ماسة للتنقیب والسبر الدقیق. ولا یزال السجال الحاد قائماً ببن فرضیتین، ترى إحداهما: أنَّ التقارب التاریخی بین الشعوب، یمکن الکشف عنه، عن طریق العواطف والمشاعر والمیول المختلفة فی العلاقات والمأکل والمشرب، خاصة بین الشعوب التی تسکن فی إقلیم واحد، ومناطق متقاربة، بینما ترى الأخرى، أنَّ التقارب التاریخی بین الشعوب، یمکن الکشف عنه، من خلال لغات الشعوب، وما تحملها مفرداتها وأسالیب کلامها من تشابه واختلاف، وقد عنی بهذه الفرضیة الباحثون فی مجال فقه اللغة المقارن. ویبدو من خلال الأبحاث المیدانیة اللغویة فی بلاد آسیا وغیرها، ومن خلال الدراسات المقارنة، أنَّ أنصار الفرضیة الثانیة استطاعوا أنْ یحرزوا شیئاً من التقدم. (للتوسع: ظاظا، 1990م: 10؛ والسامرائی، 1985م:  9)

السامیَّة وعلماء العربیة

       ومن المعلوم، أنَّ الصلات القائمة، بین اللغات السامیَّة المختلفة، من جهة واللغة العربیة من جهة أخرى، کانت معروفة، قبل أیام "شلوتسر" بزمن طویل، عند علماء العربیة، أمثال الخلیل ابن أحمد الفراهیدی؛ فقد أشار الخلیل فی کتابه العین إلى العلاقة بین الکنعانیة والعربیة وقال: «وکنعان بن سام بن نوح، إلیه یُنسب الکنعانیون، وکانوا یتکلموک بلغة تقارب العربیة.» (1405ق: 1/205) وأوضح ابن حزم الأندلسی، أنَّ من تدبَّر العربیَّة والعبریَّة والسریانیَّة، أیقن أنَّ اختلافها، إنما هو من تبدیل ألفاظ الناس، على طول الأزمان واختلاف البلدان ومجاورة الأمم، وإنَّها لغة واحدة فی الأصل (الإحکام فی أصول الأحکام، 1345ق: 1/3)، کما اهتدى إلى ذلک کثیر من علماء العربیة المعاصرین. (السامرائی، 1985م: 15)

       ومجموعة اللغات السامیَّة نفسها، لم تکن قد تحدَّدت، وتمیَّزت عند قدامى المحققین، بأنها سامیَّة، وقدکان یشار إلى هذه اللغات، کغیرها من لغات آسیا، على أنَّها، بوجه عام، لغات شرقیة. (موسکاتی وآخرون، 1993م: 14)

      وإذا کانت الصلات بین هذه الشعوب قد تبیَّنت، عند القدامى من علماء المسلمین، وأصبحت أکثر وضوحاً عند المعاصرین، فما السرُّ وراء هذه الصلات، وما العلة فی التداخل الموجود بین لغات شعوبها؟ یرى الباحث أنَّ حدیث المواطن الآتی، یکشف جانباً من السؤال، فإلى ذلک:

موطن اللغات السامیَّة

      والمناطق التی انتشرت فیها اللغات السامیَّة، خلال الأزمنة القدیمة، مِنْ بلاد آسیا الغربیة (من الشرق إلى الغرب)، کما حدَّدها علماء السامیات، هی الآتیة:

     «ما بین النهرین Mesopotamia، وسوریة-فلسطین Syria-Palestine، وشبه الجزیرة العربیة Arabia. ... وأثیوبیةEthiopia ، فیؤلف ما بین النهرین، وسوریة - فلسطین، والجزیرة العربیة وأثیوبیة، لذلک، موطن اللغات السامیَّة القدیم. ولم تنتشر وراء هذه المنطقة، إلا نتیجة تطورات ثانویة، کالهجرة والاستیطان Colonization، أو الفتح Conquest.» (السابق، أیضاً: فرستیغ، 2003م: 21)

      وفی أقصى الغرب من القارة الآسیویة، الذی یسمى أحیاناً  بالشرق الأدنى، وتساهلاً بالشرق الأوسط، عاش أقوامٌ تتقاربُ لغاتهم، وقامت لهم حضارات متعاصرة، أو متعاقبة، هم الذین أطلق علیهم اسم السامیین. (ظاظا، 1990م: 5)

      ویطلق الآن لقب السامیین، فی الدراسات السامیَّة، على الشعوب الآرامیة، والکنعانیة (الفنیقیة والعبریة)، والعربیة، الیمنیة، والبابلیة- الآشوریة، وما انحدر منها من شعوب.  (وافی، لاتا: 2-3)

       ولاتوجد کتلة من الأمم، ترتبط لغاتها، بعضها ببعض، کالارتباط الذی کان بین اللغات السامیَّة. (ولنفسون، لاتا: 10؛ موسکاتی، لاتا: 44)

       ولمَّا تبیَّن لعلماء اللغة، وجود هذا الارتباط، وهذه العلاقة المتینة، بین لغات الشعوب السامیَّة، ساقتهم هذه العلاقة، إلى الاعتقاد بوجود أصل واحد، لجمیع اللغات السامیَّه، وأنَّ هذه اللغه الأصلیة، کانت منتشرة فی منطقة جغرافیة واسعة، وأنَّ لهجات مختلفه، نجمت من هذه اللغة الأصلیة، غیر أنَّها لم تکن ظاهرة ومخالفة للأصل، إلا بعد انتشار قبائل هذه الأسرة السامیَّة الکبری فی مناطق شتَّی، وهجرت بعضها من موطنها الأصلی، ثم بَدَتْ تاثیرات البیئة الجدیدة فی الألسنة، فاخذت تبرز وتنمو حتی أصبحت تلک اللهجات مغایرة، کأنَّ کلاً منها لغة مستقلة. (ولنفسون، لاتا: 11)  

 موطن السامیین

       وتسائل العلماء، إذا کان لهذه الشعوب موطن أصلی، انتشرت منه، فأین کان هذا الموطن الأصلی. (بروکلمان، 1977م: 12؛ ولفنسون، لاتا: 11)

        إنَّ المهد الجغرافی الأول للغة السامیَّة، بحثٌ حیَّر العلماء. (ظاظا، 1990م : 11)، وقد ذهبوا فیه مذاهب شتَّى، ولم یصلوا بعدُ بشأنه إلى رأی یقینی. وأهم ما قیل بهذا الصدد یندرج فی ستة آراء: 

1-     أرض الحبشة: یذهب بعض العلماء، الى أنَّ الموطن الأصلی للسامیین، هی بلاد الحبشة،  ومنها نزحوا إلى القسم الجنوبی، ببلاد العرب عن طریق باب المندب، ومن هذا القسم انتشروا فی مختلف أنحاء الجزیرة العربیة. وصاحب هذا الرأی المستشرق نولدکه، الذی یقول: «والقرابة الموجودة بین اللغتین: السامیَّة والحامیَّة، تدعو إلى الاعتقاد بأنَّ الموطن الأصلی للسامیین، کان فی إفریقیا.» (اللغات السامیة، 1964م: 21-22) غیر أنه یعود فیذکر، أنَّ نظریته تلک، لیست إلا فرضاً قابلا للنقض. وخالف هذا الرأی وافی (فقه، لاتا: 6) وآخرون قائلین: «کیف اختفت من إفریقیا إذن، جمیع اللغات السامیَّة، بحیث لا تعود إلى الظهور، إلا فی بعض المناطق الفینیقیة، وبعد الفتح الإسلامی فی القرن السابع المیلادی؟» (ظاظا، 1990م: 14؛ أیضاً: عبد التواب، 1999م: 38)

2-      شمال أفریقیا: ویذهب آخرون، إلى أنَّ الموطن الأول للسامیین، کان شمال إفریقیا، ومنه نزحوا إلى آسیا عن طریق برزخ السویس. (وافی، لاتا: 6) 

3-     حدود أرمینیا وکردستان: ویذهب القائلون بهذا الرأی إلى أنَّ الموطن الأصلی یقع على حدود أرمینیا وکردستان.

     ویعتمد أصحاب هذا الرأی على أدلة لغویة ودینیة توراتیة. منهم المستشرق الفرنسی: (رینان) وغیره، اعتماداً على ما جاء فی سفر التکوین  (الاصحاح الثامن/4) من أن سفینة نوح رَسَتْ على جبل قریب من ناحیة أرفکشاد، وهی تقع على حدود أرمینیا وکردستان. (نولدکه، 1964م: 22؛ أیضاً: الحموی الرومی، لاتا: 01/16)

     ویترتب على هذا الرأی - حسب رأی الباحثین- أن تکون مرتفعات کردستان، مهداً للإنسانیة کلها، لا للسامیین وحدهم، حیث نزل من هذه السفینة فی هذا المکان المفترض: نوح وأبناؤه الثلاثة: سام وحام ویافث. (عبد التواب، 1999م: 39؛  ظاظا، 1990م: 9)

     ویذهب نولدکه (اللغات السامیَّة، 1964م: 23) إلى أنه «رأی خیالی تماما»، هذا إلى أنه یتعارض تماماً مع رأی آخر، فی سفر التکوین (الاصحاح الحادی عشر/1) الذی یرجع إلى مصادر أخرى، ویذکر أنَّ کلَّ الشعوب، ومن بینها السامیون أیضاً، قد انحدروا أصلا من بابل.

     ویعتقد عالم اللغویات المصری، الدکتورعلی عبد الواحد وافی (فقه، لاتا: 6)، أنَّ الآراء الثلاثة السابقة هی أضعف الآراء، التی قیلت بهذا الصدد؛ إذ لم یقدم أصحابها بین یدی مذهبهم دلیلاً یعتد به.

4- جنوب العراق

      تنقسم بلاد العراق، من الوجهة الجغرافیة، إلى منطقة شمالیة نجدیة، ومنطقة جنوبیة تهامیَّة، فأمَّا المنطقة الجنوبیة، فکانت مسکونة، مِن أقدم الأزمنة التاریخیة بقبائل سومریة، تضاربت الآراء حول زمن هجرتها إلى هذه المنطقة، ومواطنها الأولى. ویرى بعض الباحثین، أنَّ العنصر السامی فی العراق کان موجوداً، قبل وصول السومریین إلیه.  (الأحمد، 1975م: 41-46)      

      وفی هذه المنطقة الجنوبیة، من بلاد العراق، نشأت الحضارة السومریة، ونمتْ نمواً عظیماً، وامتد فیها العمران المزدهر، الذی کان بعد ذلک أساساً لحضارة القبائل السامیَّة، قبل الألف الثالث ق.م، وکونت مُلکا عظیما، فی منطقة بابل. (ولنفسون، لاتا: 28؛ الأحمد، 1975م: 43- 45، فما بعد)

      أمَّا المنطقة الشمالیة، فکانت موطن القبائل الآشوریة. (موسکاتی، لاتا: 69-71)، التی اتخذت مدینة أشور Assur قاعدة لدولتها.

     وقد قال بهذا الرأی، إرنسترینان، وفرانسوا لنورمان، وفریتز هومل، وبیترز، کما کان من أوائل القائلین به، الإیطالی إغناطیوس جویدی، فی بحث نشره فی روما بعنوان "مهد الشعوب السامیَّة" سنة 1878-1879م. قال فیه:

    «إن المهد الأصلی للأمم السامیَّة، کان فی نواحی جنوب العراق، على نهر الفرات، وقد سرد عدداً من الکلمات المألوفة، فی جمیع اللغات السامیة عن العمران والحیوان والنبات، وقال إنَّ أول من استعملها، هی أمم تلک المنطقة، ثم أخذها عنهم جمیع السامیین.» (ولفنسون، لاتا: 11؛ ظاظا، 1990م: 12)    

      وهذه الحجة کما تبدو لغویة، وقد رفضها نولدکه، وآخرون. (هلال، 2004م: 67،75؛ عبدالتواب، 1999م: 41) 

5- بلاد کنعان، فی شمال سوریة: وکانت تسمى فی النقوش القدیمة، ببلاد آمورو. وذهب إلى هذا الرأی المستشرق الأمریکی کلای، وغیره. ومن الأدلة التی قدمها أصحاب هذا الرأی، وجود مقاربة فکریة بین الأساطیر العراقیة، والأساطیر الفینیقیة، وأساطیر السامیین، فی بلاد سوریة. ومن الأدلة، أیضا، وجود مَدنیَّة سحیقة للسامیین، فی البلاد السوریة القدیمة، على حین أنَّ بلاد العراق مثلاً، التی یرى أصحاب المذهب الرابع أنَّها المهد الأول للسامیین، کان یسکنها من قبلهم الشعب السومری، وکانت له فیها مدنیة زاهرة قبل مدنیتهم، وقد نزحوا إلیها، فی عصر کانت فیه بلاد سوریا القدیمة، آهلة بأممٍ سامیَّة، ذات مدنیة عریقة. وخالف هذا الرأی عددٌ من الباحثین. (وافی، لاتا: 7؛ ظاظا،1990م: 14)                                                                

6- جزیرة العرب

      یرى بعض العلماء، أنَّ المهد الأول للسامیین، کان القسم الجنوبی الغربی، من شبه جزیرة العرب (بلاد الحجاز ونجد والیمن وما إلى ذلک). وقد مال إلى هذا الرأی عددٌ، من قدامى المستشرقین ومُحْدَثیهم، وعلى رأسهم العلامتان رینان الفرنسی، وولفنسون، وبروکلمان الألمانی، ویذهب بروکلمان إلى «أنَّ الجزیرة العربیة هی المکان، الذی یصلح لأن یکون مهد السامیین الأول.» (فقه، 1977م: 12) ویقول ولفنسون: «والذی یمکننا أن نجزم به هو أنَّ أکثر الحرکات والهجرات عند أغلب الأُمم السامیَّة، التی علمنا أخبارها، وأسماءها، کانت من نزوح جموع سامیَّة، من أرض الجزیرة، إلى بلدان المعمورة الدانیة، والقاصیة، فی عصور مختلفة، فأقدم هجرة سامیَّة، اتجهت نحو بابل کانت، من ناحیة الجزیرة.» (تاریخ اللغات السامیة، لاتا: 12-13)

       ویعتقد وافی، أنَّ هذا هو أصح الآراء وأقواها سنداً، وأکثرها اتفاقاً، مع آثار هذه الأمم، وحقائق التاریخ؛ لوجود أدلة تاریخیة، وجغرافیة ـ ولغویة. (فقه، لاتا: 7)

     ووافق هذا المعتقد کلٌّ من، غازی مختار طلیمات، (فی علم اللغه، 2000م: 68-69) وعالم السامیات، سبتینو موسکاتی (الحضارات السامیه القدیمه، لاتا: 49-54)، وحسن ظاظا (السامیون ولغاتهم، 1990م: 87)، ورمضان عبد التواب. (فصول، 1999م: 41)

تقسیم اللغات السامیَّة: (من السامیَّة إلى العربیة)

       یفترض الباحثون، من خلال الدراسات اللغویة المقارنة، والاکتشافات التی قاموا بها،  أنَّه فی حوالی الألفیة الثالثة، قبل المیلاد، حدث انفصال بین اللغات السامیَّة الشمالیة الشرقیة (الأکدیة، والتی تفرعت بعد ذلک بدورها لقسمین، هما البابلیة والآشوریة)، وباقی اللغات السامیَّة، وفی حوالی الألفیة الثانیة، قبل المیلاد حدث انقسام آخر فی المجموعة الغربیة من اللغات السامیَّة، وکان الانقسام بین مجموعة السامیَّات الشمالیة الغربیة، والمجموعة الجنوبیة الغربیة. وفی حوالی الألفیة الأولى، قبل المیلاد، انقسمت المجموعة الشمالیة الغربیة، إلى الکنعانیة والآرامیة، وانقسمت المجموعة الجنوبیة الغربیة، إلى العربیة والعربیة الجنوبیة، والأثیوبیة. ولکن الاکتشافات الحدیثة، غیرت تلک الصورة تغییراً کبیراً، وخاصة اکتشاف المجموعة الأوجریتیة (الأوغاریتیة) فی عام 1929م، والعبلیة عام 1974م، وکلتا اللغتین الآن تعتبر من المجموعة الشمالیة الغربیة. (فرستیغ، 2003م: 24)

      وطبیعة الاکتشافات الاوغاریتیة التی حملت معلومات جدیدة عن الحروف وأنواعها، والکلمات وتراکیبها، واللغة وأصولها، ساقت الباحثین إلى تکوین آراء جدیدة حول تقسیمات اللغات، وموطنها.

      فاللغات السامیَّة، وفقاً للاعتقاد السائد، تنقسم إلى ثلاثة فروع أساسیَّة هی: (1) اللغات السامیَّة الشمالیة (ما بین النهرین). (2) اللغات السامیَّة الشمالیة الغربیة (سوریة- فلسطین). (٣) اللغات السامیَّة الجنوبیة الغربیة (أو الجنوبیة) (الجزیرة العربیة). (ولفنسون، لاتا: 24) 

      أ- اللغات السامیَّة الشمالیة الشرقیة: ویطلق علیها المحدثون، من علماء اللغة اسم (اللغات الأکادیة) نسبةً إلى أکَّاد Akkad، واشتق اسمها من مدینة "أکَّاد Akkad" التی بناها (سرجون، Sargon،2350-2294 ق.م) فی الجزء الشمالی من أرض بابل، لتکون عاصمة لدولته، وهی أول دولة سامیَّة، شهدتها أرض الرافدین، أو کلدة کما یسمیها السامیون، (وافی، لاتا: 20) أو (اللغات البابلیة-الآشوریة) نسبة إلى منطقتی بابل وآشور. (الأنطاکی، لاتا: 68)

      تطلق جمهرة الباحثین، على لهجات هاتین الطائفتین اسم (البابلیة- الاشوریة)، أو(اللهجات الأکدیة)، وأحیاناً، یکتفى بعض الباحثین بإطلاق التسمیة المقصورة على فریق، دون الآخر، فیُسَمُّون لهجاتها کلها: اللهجات البابلیة، حین کانت الدولة البابلیة مزدهرة (فی المدة 3600 ق.م -2000 ق.م) ویُسمُّونها (اللهجات الآشوریة) حین کانت الدولة الآشوریة مزدهرة (فی المدة من سنة 2000 ق.م-500 ق.م). (هلال، 2004م: 100) 

      وحلت هذه اللغات[الأکادیة]محل اللغة السومریة، التى اندثرت حوالی 2000 ق.م. وکانت لغة هؤلاء الأکادیین السامیین النازحین، إلى هذه المنطقة، خاضعة لنفوذ لغة السومریین حتى حوالی 2000 ق.م، «فقد اقتبسوا عن السومریین طائفة کبیرة من مفردات لغتهم.» (وافی، لاتا: 25)، کما استخدموا خطهم، نحو ثلاثة آلاف سنة، على أقل تقدیر، أی إلى نحو قرن واحد، قبل المیلاد. (ولفنسون، لاتا: 36؛ فیشر، 2002م: 24)

   وبعدها تمیزت الأکدیة، إلى البابلیة، والآشوریة:

      البابلیة: وهی لهجة الجزء الجنوبی من المنطقة، وتشتمل على البابلیة القدیمة، (حوالی 2000 إلى 1500 ق. م)، مع عدة اختلافات لهجیة، والبابلیة المتوسطة، (حوالی1500 أى 1000 ق.م)، والبابلیة الجدیدة، (حوالی 1000 ق.م إلى بدء العهد المسیحی). وأکثر البابلیة حداثة، وتدعى البابلیة المتأخرة، تبدأ من (حوالی 600 ق.م). و تَتَّسم بوجود ألفاظ آرامیة فیها.

      أمَّا الآشوریة، وهی لهجة الجزء الشمالی من المنطقة، وتشتمل على الآشوریة القدیمة (حوالی 2000 ق.م إلى 1500 ق.م)، والآشوریة المتوسطة (حوالی 1500 ق.م إلى 1000 ق.م)، والآشوریة الجدیدة (حوالی 1000ق.م إلى 600 ق. م)، وقد تأثرت بالآرامیة فی طورها الأخیر. (وافی، لاتا: 28-29)

      ب – السامیَّة الشمالیة الغربیة

     ویحتوی هذا الفرع من اللغات، على لغات مشکوک فیها، ولغات جرى التثبت منها، بوجه عام، طبقاً للنقوش التی اکتشفت (من الألف الثانی قبل المیلاد). (موسکاتی وآخرون، 1993م: 21-22)، وتضم (الکنعانیة والآرامیة):

1 – اللغة الکنعانیة وفروعها (Canaanite)

    یطلق لفظا کنعان والکنعانیین على المنطقة السوریة-الفلسطینیة باسرها، وعلى سکانها، کما تعنی الکنعانیة: المظاهر اللغویة غیر الآرامیة، فی الارض السوریة-الفلسطینیة، من نهایة الألف الثانی قبل المیلاد فما بعده. (موسکاتی، لاتا: 114)

     والکنعانیون طائفة سامیة خرجت من الجزیرة العربیة، واستوطنت الساحل الشمالی الشرقی للبحر الأبیض المتوسط، فی سوریة وفلسطین .

     ویقال: إنهم خرجوا من الجزیرة، قبل القرن السابع والعشرین، أو الخامس والعشرین، قبل المیلاد، على خلاف بین المؤرخین، وقد امتد نفوذهم إلى الساحل الشرقی للبحر الأبیض المتوسط، وأسسوا لهم مملکة زاهرة فی أرض کنعان، قبل أن ینزح الآرامیون إلیها بأکثر من ألف سنة. (هلال، 2004م: 102)

        وتقسم الکنعانیة إلى شمالیة، وجنوبیة:

        أ - الکنعانیة الشمالیة، وتمثلها اللغة الأوغاریتیة، وهی لغة النصوص المکتشفة عام 1929م، وعام 1953م فی منطقة أوغاریت(Ugarit)شمالی اللاذقیة قرب (رأس شمرة، أو شمرا حالیاً). (عبدالتواب، 1999م: 27؛ موسکاتی، لاتا: 116)، على الساحل السوری للبحر المتوسط، من القرن الرابع عشر، و الخامس عشر، قبل المیلاد.

      ولغة هذه النصوص المکتشفة تشابه اللغة الأکادیة، إذ کتبت بالخط المسماری، الذی یسیر على النظام الأبجدی، خلافاً للأکادیة، التی یسیر فیها على النظام المقطعی. (قدورة، 1999م: 59؛ الصالح، 1976م: 50)

       وفی هذه المنطقة ظهرت الکتابة الأبجدیة، فی الألف الثانی قبل المیلاد. (بیطار، 1997م: 39) وعنها أخذ العالم الکتابة الأبجدیة. (الصالح، 1976م: 50)

   ب –  الکنعانیة الجنوبیة، وفروعها:

        اللغة العبریة ، وقد اختلف فی أصل اللغة العبریة، هل هی سامیَّة، أو لغة أخرى، تأثرت بالفینیقیة، أو أن لغتهم اندثرت، وحلَّ محلَّها اللسان الکنعانی، فهی تتفق معها(الفینیقیة) فی معظم مظاهر الصوت، و أصول المفردات والقواعد. (هلال، 2004م: 109)

وعلى الرغم من تسمیتها اللغة العبریة، فهی لیست لغة جمیع العبریین، بل لغة فرع واحد من فروعهم، وهو فرع بنی إسرائیل. (ربحی، 1963م: 33)

وقد مرت العبریة بطورین:

     الطور الأول: عصر قیام الدولة، حوالی القرن الثالث عشر ق.م، إلى أواخر القرن الرابع ق.م. وکانت العبریة فیها لغة حیة، فی التخاطب، یتکلم بها العبریون ویکتبون، وهی العبریة القدیمة.

    ولهذا الطور مرحلتان:

المرحلة الأولى: منذ نشأتها إلى نفی بابل سنة 586 ق.م. وتسمى، "العصر الذهبی للغة العبریة".

     فبالنسبة للغة الخطاب، اتسع نفوذها وسلطانها، وبالنسبة للکتابة (ابتدأ من النصف الأخیر من القرن التاسع ق.م. حتى أوائل القرن السادس ق.م.). دُوِّن بها معظم أسفار العهد القدیم.

والمرحلة الثانیة: تبدأ من نفی بابل سنة 586 ق.م، إلى أواخر القرن الرابع ق.م، وتسمى، "المرحلة الفضیة للغة العبریة".

    فبالنسبة للغة التخاطب فی هذه المرحلة: فقد أخذ شأنها یضمحلُّ شیئا فشیئا، وبدأ النفوذ الآرامی یغزوها فلم یمکنهم المحافظة علیها فی لغة التخاطب؛ لأنَّ تیار الآرامیة کان أقوى فتغلب على العبریة، حتى حذفت من التخاطب نهائیاً. وبالنسبة للتدوین ظلت العبریة مستخدمة، فکُتب بها بعض أسفار العهد القدیم، کما دُوِّنت بها بعض الآثار الأدبیة.

    الطور الثانی: یبدأ منذ أواخر القرن الرابع ق. م، إلى الآن وله مرحلتان أیضاً:

المرحلة الأولى: منذ أواخر القرن الرابع ق.م، حتى أول العصور الوسطى، وتسمى العبریة -حینئذ- العبریة الربانیة أو التلمودیة. وفی هذه المدة لم تکن العبریة لغة محادثة، وإنَّما بقیت لغة کتابة، وتدوین فحسب.

       والعبریة فی هذه المرحلة متاثرة کثیراً باللهجة الآرامیة، وفیها آثارٌ من لغات الحثیین الهندیة-الأوربیة، (عَبُّودی، 1991م: 343) وفیها کلمات کثیرة، من الیونانیة، واللاتینیة، والفارسیة.

     وقد کتبت بها مؤلفات فی مختلف الموضوعات، ظهرت بین أواخر القرن الأول المیلادی، ومنتصف القرن الثالث المیلادی.

     ووضعت هذه الکتب فی مؤلف یسمَّى "المنشا"، ومعناه الکتاب الثانی، بعد الکتاب الأول، هو العهد القدیم، ومنه یفید الیهود فی حیاتهم الدینیة.

المرحلة الثانیة: منذ العصور الوسطى إلى الآن، وفیها تسمَّى، "العبریة الحدیثة".

    وفی هذه المرحلة، تأثرت کثیراً باللغة العربیة؛ لتأثر الکاتبین بها بالثقافة العربیة، فی الشرق وفی الأندلس. (هلال، 2004م: 112) 

     ومنذ أواخر القرن التاسع عشر، قوی اتجاه الیهود، فی أنحاء العالم، إلى إحیاء اللغة العبریة، واستخدامها فی میادین الترجمة، والتألیف، والخطابة، والأدب، والصحافة. (وافی، لاتا: 50)

     وقد حاول الیهود الأوربیون، من الألمان، والانجلیز، والفرنسیین، وغیرهم إعادة النطق العبری- من جدید- ونقلوا علیها بعض صور النطق الأوربی فخفَّفوا النطق، ببعض أصوات الحلق، وأصوات الاطباق، فالصاد- مثلا-أصبحت قریبة من الصوت Z فی الألمانیة، وبدا تأثرها کثیراً بلغة "الییدش" وهی لهجة ألمانیة، کان یتکلم بها یهود وسط أوربا وشرقها، ودخل کثیر من الألفاظ، والتراکیب الأجنبیة، إلى العبریة. (هلال، 2004م: 112-113؛ أیضاً:  وافی، لاتا: 49؛ نولدکه، 1964م: 32-46)

 الفینیقیة، وهی لغة الساحل السوری، والفلسطینی، واللبنانی. (هلال، 2004م: 104)      

     وصلت إلینا اللغة الفینیقیة، عن طریق نقوش قدیمة، عثر علیها فی المواطن الأولى للفینقیین (صُور، صَیدا، جُبَیل Byblos ...)، وعُثر على بعضها، فی مستعمراتهم، ومواطن نفوذهم، وخاصة فی جزر البحر الأبیض (قبرص وغیرها).

     ووجه الشبه، بین اللغة التی دُوِّنت بها هذه النقوش، واللغة العبریة قویة جداً، فیما یتعلق بأصول الکلمات، أی الأصوات الساکنة التی تتالف منها أصول المفردات.

     وقد استنبط العلماء من هذه النقوش، أنَّ مسافة الخلف بین الفینیقیة والعبریة، فی أصوات المد، کانت أوسع من مسافة الخلف بینها فی الأصوات الساکنة. وکذلک الشأن، فیما یتعلق بالقواعد، وخاصة فی قواعد ترکیب الجمل، فإنه یظهر منها، أنَّ الفینیقیة تختلف عن العبریة، فی هذه الناحیة اختلافاً غیر یسیر. فمن ذلک مثلا، أنها تستخدم فعلا مساعداً قبل الفعل المتحدث عنه؛ لتحدید زمنه وبیان استمراره، کما الشأن فی اللغة العربیة (کان یضرب، کنا نضرب ... إلخ) وهذا الأسلوب لا نظیر له فی اللغة العبریة. (وافی، لاتا: 37)

      ویظهر أنَّ الفینیقیة کانت أطول عمراً من العبریة، ولکن من المقطوع، به أنها أخذت تتاثر بالآرامیة منذ عهد بعید، وأنَّه لم یأت القرن الأول، قبل المیلاد حتى کانت الآرامیة، قد قضت علیها، کما قضت على العبریة من قبل. ( وافی، لاتا: 39؛ بروکلمان،  1977م: 21-22) 

     ومن الفینیقیة، تفرعت اللهجة المعروفة بالبونیة "Puni"، التی تخص مدینة قرطاجنة[فی تونس]، والبلاد المتاخمة لها، والمستعمرات الفینیقیة، فی حوض البحر المتوسط، بین القرنین التاسع والثانی ق.م. ( قدورة، 1999م: 61)

المؤابیة Moabit ، نسبة إلى بلاد مؤاب التی تقع فی الجنوب الشرقی من البحر المیت. 

     وتمثلها مجموعة هوامش مدونة، على رسائل أکادیة، أرسلها بعض أمراء فلسطین إلى حکام مصر، ترجع نصوصها، إلى عهد امنحتب الثالث (1413-1377ق.م)، وامنحتب الرابع (أحناتون) (1377-1358ق.م). (هلال، 2004م: 104)

    وکذلک یمثلها نقش (میشع)، مَلک مؤاب، وهو عبارة عن نصب، عُثر علیه فی عام 1868م، فی (دیبا) بأرض مؤاب. ویرجع تاریخه إلى سنة 842 ق.م. (ولفنسون، لاتا: 97)

     ونقش میشع، یتفق فی معظم الخصائص، مع بقیة اللهجات الکنعانیة، (راجع ترجمة النقش: معن، 20002م: 141)، وجعله بعض الباحثین، ممثلا للهجة مستقلة عن الفینیقیة. (هلال،  2004م: 104)      

2 – الآرامیة Aramaic 

    تؤلف الآرامیة مجموعة لغویة مهمة، واسعة الانتشار، تأسیساً على الدراسات اللغویة المقارنة. ویرجع أقدمها إلى مطلع الألف الأول قبل المیلاد. (موسکاتی وآخرون، 1993م: 25) واختلطت باللغات المجاورة لها فی الشرق أی العراق، والغرب أی سوریا وفلسطین. (هلال، 2004م: 115) «وإنْ کانت أقرب إلى اللغة العبریة-الفینیقیة، إلا أنها انفصلت عنها تمام الانفصال... وقد اتسعت لغة الآرامیین شیئا فشیئا حتى احتلت کل سوریا، حتى الأجزاء التی کانت محتلة قدیما بأقوام غیر سامیین.» (نولدکه، 1964م: 47)

     ولها مرحلة قدیمة تمتد إلى القرن الأول قبل المیلاد، ومرحلة لاحقة تتفرع فیها فرعین: غربیة، شرقیة.

   اللغات الآرامیة القدیمة، وهی لغة أکثر النقوش القدیمة المستمدة، من (دمشق وحماة وأِرْبِد وآشور)، وتعود إلى ما بین القرنین العاشر والثامن قبل المیلاد. کما تضم الآرامیة الکلاسیکیة والامبرطوریة، وهی اللغة التی استعملت، فی الامبراطوریة الآشوریة، والبابلیة، والفارسیة (من القرن السابع إلى الرابع قبل المیلاد)، واستمرت فروعٌ لها فی الحقبة التی تلت ذلک. اعتماداً على النقوش، التی اکتشفت فی ما بین النهرین، وفارس، والهند الغربیة، والأناضول، وشبه الجزیرة العربیة، ومصر. وتضم أیضاً، آرامیة الکتاب المقدس الموجودة فی أجزاء من العهد القدیم. (موسکاتی وآخرون، 1993م: 25)

  الآرامیة الغربیة، وتضم الآرامیة النبطیة، وهی لغة الأنباط، وهم سکان عرب(أصلاً) أقاموا دولة فی سلع "البتراء" فی بادیة شرق الأردن، وفی (بُصْرَى) باقلیم حوران فی جنوب سوریا (الحموی الرومی، لاتا: 1/441)، استمرت من القرن الأول قبل المیلاد، إلى القرن الثالث بعده. وسیطروا على جنوب الشام، وشمال الجزیرة العربیة (حول هجر/مدائن صالح). (موسکاتی وآخرون، 1993م: 26)

    وتضم الآرامیة التدمریة، وهی لغة سکان عرب (أصلاً) أقاموا دولة فی "تَدْمُر" فی شرق سوریا، ازدهرت، بین القرنین الأول، قبل المیلاد، والثالث بعده. والآرامیة الفلسطینیة-الیهودیة، وهی لغة الحدیث فی فلسطین، زمن المسیح(ع)، وخلال القرون المسیحیة الأولى. والآرامیة السامریة، وهی لغة الترجوم السامری (من المحتمل أنه من لغة القرن الرابع بعد المیلاد).

      کما تضم الآرامیة الفلسطینیة النصرانیة، وهی اللغة التی استعملها الملکیون، بین القرنین الخامس والثامن، بعد المیلاد، وقد کتبت بحروف سریانیة.

     وتضم أیضاً، بقایا الآرامیة، یمکن سماعها الیوم فی قرى (مَعْلُولَة، وجَبَعْدِین، وبَجْعا) فی جوار دمشق، وهی الآخذة بالانقراض. (موسکاتی وآخرون، 1993م: 27)

الآرامیة الشرقیة، وتضم اللغة السریانیة، وهی آرامیة قدیمة، نشأت فی الإقلیم الذی تقع فیه مدینة الرها "إدیسا" عند الرومان، واسمها الحالی "أورفا"، فی جنوب شرق ترکیا، وکانت لغة "الرَّها"، قبل المسیح(ع)، قد سمیت آرامیَّة، وبعد انتشار النصرانیة سُمیَّت بالسریانیَّة، وقد امتدت، من القرن الثالث إلى الثالث عشر بعد المیلاد، وإنْ کانت العربیة حلَّت محلَّها، لغة التخاطب، فی أثناء الفتوح الإسلامیة، فی القرن الثامن. وتضم أیضا، الآرامیة البابلیة، وهی لغة الیهود البابلیین، کما تضم المندائیة، وهی لغة طائفة الصابئة، من المندائیین الذین برزوا فیما بین النهرین، وتأثروا بالنطق الآشوری، وامتدت کتاباتهم، من القرن الثالث إلى الثامن بعد المیلاد. کذلک ضمت بقایا الآرامیة الشرقیة، ربَّما لا تزال حتى الیوم، فی جوار بحیرة أرمیا، فی طور عبدین، وقرب الموصل. (السابق، 1993م: 27-28)

     وقد انتهت الآرامیة، وانقرضت من لغة التخاطب، فی العراق بعد الفتح الإسلامی فی القرن السابع المیلادی، وإنْ بقیت السریانیة لغة کتابة، وأدب، ودین إلى أواخر القرن الرابع عشر المیلادی. (السامرائی، 1985م: 8)

      کذلک انقرضت الآرامیة، فی معظم مناطق سوریا، ولبنان، وفلسطین بعد الفتح الإسلامی، وإنْ بقی الصراع الطویل بینها وبین العربیة، فی بعض المناطق، حتى أواخر القرن السابع عشر المیلادی، وانحرفت من جراء ذلک الآرامیة، والعربیة على لسان أهلها. (هلال، 2004م: 118)

ج - السامیَّة الجنوبیة الغربیة

    وتضم اللغات الحبشیة (الأثیوبیة)، والعربیة. أمَّا الحبشیة، فهی لغة ذلک الشعب السامی، الذی خرج من جنوب الجزیرة العربیة، فعَبَر البحرَ الأحمر، عن طریق باب المندب إلى البلاد المقابلة لهم، وهی الحبشة، أو إثیوبیا کما أطلق علیه الرحالة الیونان، واختلط بأهلها من الحامیین. ویرجح أنَّ هذه الموجة من السامیین هاجرت، قبل المسیح، بوقت طویل. (عبدالتواب، 1999م: 34)

      وأهم أقسام اللغات الحبشیة السامیة، هی: الجعزیة، والامهریة، ولهجات أخرى متفرعة من الجعزیة کاللهجة التیجیرینیة، أو التیجیریة، وکذلک الجوراجیة، ولهجة مدینة هَرَرْ المتفرعة من الامهریة. وأقدم نصوص هذه اللغة، یرجع إلى سنة 350 م. (بروکلمان، 1977م: 32 ،34)

    وهذه الإلمامة التاریخیة بفروع اللغات السامیة، وبما ألت إلیه تکشف للقاریء الخارطة التی استقر علیه حال هذه اللغات؛ إذ أنَّ بعضها إنْ لم یکن جلها، لم یعد أنْ یکون على صورة لهجات متناثرة، فی بلدان أسیا وشمال افریقیا، قیاساً بما تملکها العربیة، من مساحة جغرافیة، أو متکلمین.

     أمَّا العربیة، فتنقسم إلى  قسمین هما: (العربیة الجنوبیة) و(العربیة الشمالیة).

        فالأولى: تعرف عند اللغویین العرب(باللغة الحمیریة)، أو اللغة الیمنیة القدیمة. وموطنها الیمن، وجنوبی الجزیرة العربیة، ولهجاتها هی: المعینیة، والسبئیة، والحضرمیة وقد وصلت إلینا منها الکثیر من النقوش، والتی تتراوح مدتها بین القرن الثانی عشر قبل المیلاد، والقرن السادس المیلادی. (عبد التواب، 1999م: 34؛ للتوسع: ظاظا،  1999م: 106)

     وتنقسم الثانیة: وهی العربیة الشمالیة، إلى: العربیة البائدة، والعربیة الباقیة.

فالعربیة البائدة: هی عربیة النقوش، التی دلت على لهجات، کان یتکلم بها عشائر عربیة، تسکن شمالی الحجاز، وقد عرفت هذه النقوش باسم النقوش اللحیانیة، بمنطقة العلا (دَدَن)، فی النصوص القدیمة، والثمودیة فی أقلیم مدائن صالح والجوف، والصفویة فی جبل الصفا، وقد عثر علیها فی شمالی الجزیرة العربیة، وشبه جزیرة سیناء، وجنوبی دمشق. (بیطار، 1997م: 94-95)

     ولتطرف هذه اللهجات فی الشمال، وشدة احتکاکها باللغات الآرامیة، وبعدها عن المراکز العربیة الأصلیة بنجد والحجاز، قبل الإسلام، فقدت کثیراً من مقوماتها، وصبغت بالصبغة الآرامیة. وقد بادت هذه اللهجات قبل الإسلام، ولم یصل منها إلا بعض النقوش.

     ویرى کثیر من الدارسین، أنَّ النقوش المذکورة، لیست على قدر کبیر من الأهمیة، لأنها ضحلة المادة ولاتشیر إلى حقائق تاریخیة واضحة، ولا تدل على طوابع حضاریة، فأکثرها یتناول أموراً شخصیة کشراء جمل، ونزول فلان فی مکان ما.

     ویؤکد العدید من الباحثین أنَّ أصحاب هذه النقوش، عرب لیس بینهم وبین القبائل العربیة فروق کبیرة.

      أمَّا لغة هذه النقوش، فحولها فروض متعدِّدة، فقد تکون عربیة، أو کنعانیة، أو آرامیة، أو امتداداً للعربیة الجنوبیة، لکن الدراسات المبدئیة المیدانیة، للغة هذه النقوش، أثبتت أنَّها عربیة أو قریبة من الأسلوب العربی.

      وقد ظهر ذلک بعد حل رموز هذه النقوش بالعربیة، فکان مفاد النقش الثمودی: «ذن-ل ق ض - ب ن ت -ع ب د - م ن ت، أو..ذین لقیض بنت عب- د مناة ...- هذا قبر لقیض بنت عبد مناة.» (بیطار، 1997م: 94-95)

     ومفاد النقش الصفوی، بعد قراءة النقش من الشمال إلى الیمین: «ل ب ر د ب ن ا ص ل ح ب ن ا ب ح ر و ش ت ی هـ  د ر و ذ ب ح ف هـ ل ت س ل م ، أی - لبُرد بن صالح بن أبجر وشتَّى فی هذا المکان وذبح ذبیحة. یالله أقدم لک السلام.» (المصدر نفسه)

      إنَّ الخصائص اللغویة، وأسماء الآلهة والمعبودات المعروفة، لدى أصحاب هذه النقوش تدل على أنَّ کتَّابها کانوا من البیئة اللغویة الجاهلیة. (وافی، لاتا: 93؛ قدورة، 1999م: 66)

العربیة الباقیة

    فهی لغة وسط الجزیرة العربیة وشمالها، وهی التی تُسمَّى باللغة العربیة الفصحى. وقد کتب لها الخلود بسبب نزول القرآن الکریم بها. فانتشرت لذلک انتشاراً واسعاً، کما لم تنتشر أی لغة أخرى من لغات العالم. (عبدالتواب، 1999م: 34؛ بروکلمان، 1977م: 30)

    «والعربیة الباقیة، هی التی ینصرف إلیها کلمة العربیة عند إطلاقها، والتی تستخدم الیوم فی البلاد العربیة، لغة أدب وکتابة وتألیف. وقد نشأت هذه اللغة فی نجد والحجاز، ثم انتشرت فی کثیر من المناطق التى کانت تشغلها من قبل أخواتها السامیة والحامیة، وانشعبت منها اللهجات التی یتکلم بها فی العصر الحدیث، فی بلاد الحجاز ونجد والیمن، وما یتاخمها ویتصل بها من إمارات مستقلة، وفی فلسطین، والأردن، ولبنان، والعراق، والکویت، ومصر والسودان، وبلاد المغرب العربی، ومالطة. وقد وصلت إلینا العربیة الباقیة، عن طریق آثار العصر الجاهلی والقرآن والحدیث، وآثار العصور الإسلامیة المختلفة.» (وافی، لاتا: 103)

    ولم یعثر العلماء على آثار کافیة توضح حالتها الأولى، فالنصوص الشعریة المنسوبة إلى الجاهلیة، تقدم لنا العربیة ناضجة، لا أثر فیها للبدایات الأولى، کما أنَّ هذه النصوص، تقدم لنا الفن الشعری مکتملا، لا أثر فیه للمراحل التی قطعتها من قبل، فالمشکلة هی ضیاع طفولتین معا، هما طفولة العربیة، وطفولة الشعر الجاهلی. (قدورة، 1999م: 74)

  امتیاز العربیة

     یرى علماء اللغة، أنَّ العربیة توفر لها عاملان، لم یتوافر لغیرها من اللغات السامیَّة: أحدهما، أنَّها نشأت فی أقدم موطن للسامیین، وثانیهما، أنَّ الموقع الجغرافی لهذا الموطن قد ساعد على بقائها حیناً من الدهر متمتعة باستقلالها وعزلتها، وبقی فیها من تراث هذا اللسان ما تجرَّدَ منه أخواتها السامیَّة، فتمیزت عنها بفضل ذلک بخواص کثیرة یرجع أهمها إلى الأمورالثلاثة الآتیة:

   1 – أنها أکثر أخواتها احتفاظاً بالأصوات السامیَّة. فقد اشتملت على جمیع الأصوات التی اشتملت علیها أخواتها السامیَّة، وزادت علیها بأصوات کثیرة لا وجود لها فی واحدة منها: الثاء والذال والغین والضاد والظاء. (أنیس، 1973م: 33)

  2 – أنها أوسع أخواتها جمیعاً وأدقها فی قواعد النحو والصرف، فجمیع القواعد التی تشتمل علیها اللغات السامیَّة الأخرى توجد لها نظائر فی العربیة، بینما تشتمل العربیة على قواعد کثیرة لا نظیر لها فی واحدة منها، أو توجد فی بعضها فی صورة بدائیة ناقصة.

      ومن أبرزها خاصیة الإعراب، والذی اشتهرت باسم قواعد الإعراب، والتی یتمثل معظمها فی أصوات مد قصیرة تلحق أواخر الکلمات؛ لتدلَّ على وظیفة الکلمة فی العبارة وعلاقتها بما عداها من عناصر الجملة. وهذا النظام لا یوجد له نظیر فی أیة أخت من أخواتها السامیَّة، اللهم إلا بعض آثار ضئیلة بدائیة فی العبریة والآرامیة والحبشیة.

 3 – أنها أوسع أخواتها ثروة فی أصول الکلمات والمفردات، وتزید عنها بأصول کثیرة احتفظت بها من اللسان السامی الأول، ولا یوجد لها نظیر فی أی أخت من أخواتها؛ هذا إلى أنه قد تجمع فیها من المفردات فی مختلف أنواع الکلمة: اسمها وفعله وحرفها، ومن المترادفات فی الأسماء والصفات والأفعال، ما لم یجتمع مثله للغة سامیَّة أخرى، بل یندر وجود مثله فی لغة من لغات العالم. فقد جمع للأسد خمسمائة اسم، والثعبان مائتا اسم وکتب الفیروزآبادی کتاباً فی أسماء العسل فذکر له أکثر من ثمانین اسماً، وقرَّر أنه لم یستوعبها جمیعها. (السیوطی، لاتا: 1/321- 140،407)

     ویرى الفیروزآبادی أنه یوجد للسیف فی العربیة ألف اسم على الأقل، ویقرِّر آخرون أنه یوجد أکثر من أربعمائة اسم للداهیة، ویوجد لکل من المطر، والریح، والنور، والظلام، والناقة، والحجر، والماء، والبئر، أسماء کثیرة، وکذلک الشأن فی الأوصاف: فلکل من الطویل، والقصیر، والکریم، والبخیل، والشجاع، والجبان، فی اللغة العربیة عشرات من الألفاظ. (وافی، لاتا، بتصرف: 155،162،204؛ وللتوسع: عبد التواب، 1999م، الباب الرابع: 227) 

        ثم إنَّ الأصل الواحد فی اللغة العربیة، یتوارد علیه مئات من المعانی، بدون أن یقتضی ذلک أکثر من تغیرات فی حرکات أصواته الأصلیة نفسها، مع زیادة بعض أصوات علیها أو بدون زیادة، وإن کل ذلک یجری وفق قواعد مضبوطة دقیقة نادرة الشذوذ، نظیر ما نرى فی الأصل (ع ل م): «عَلِم، عَلِمْنا ... أعلم، یَعلم، نَعلم ... اعْلمْ، اعلمی، عَلَّمَ، نُعلِّم، تَعلَّم، تَعالم، عُلِم، یُعلم، عِلمٌ، عَلَمٌ، علامة، علوم، أعلام، علامات، عالم، علیم، علَّامة، علماء، عالمون، متعلِّم، متعلَّم، مُعلِّم، معلوم، عالَم، عالَمون ...»

     ولم تصل أیة لغة سامیة أخرى فی هذه الناحیة إلى هذا العدد من تنوع المفردات. ناهیک عما یتوارد على الأصل الواحد، من معان أخرى، عن طریق الاشتقاق الکبیر والأکبر. (أمین، 2000م: 1-3)

      یقول وافی: «ولها خواص أخرى کثیرة منها، طریقتها فی تصغیر الأسماء، وقد ظهر للباحثین منذ أقدم عهدها ولیست مستحدثة، بدلیل وجودها فی أسماء الأمکنة والأشخاص: حنین، کلیب ... ومن ذلک طریقة التعریف، فهی فی العربیة (ال) فی أول الکلمة؛ وفی العبریة وفی بعض اللهجات العربیة البائدة حرف (هـ) فی أول الکلمة؛ وکانت فی السبئیة حرف نون فی آخر الکلمة، وفی السریانیة حرف (آ) فی نهایة الکلمة. أمَّا الآشوریة-البابلیة والحبشیة، فلا أداة للتعریف فیها مطلقاً. ومن خصائصها علامة الجمع: فهی فی العبریة حرف(یم) للمذکر، والواو والتاء للمؤنث، وفی الآرامیة حرفا (ین)، فی حین أنه فی العربیة یستخدم للدلالة على جمع المذکر الواو والنون فی الرفع، والیاء والنون فی النصب والجر، فی آخر الکلمة، وللدلالة على جمع المؤنث السالم الألف والتاء فی آخر الکلمة، وللدلالة علیهما معاً صیغ جمع التکسیر، وهی کثیرة.» (فقه اللغة، لاتا: 17)

     وأمَّا نظام جمع التکسیر، فلا یشارک اللغة العربیة فیه بین أخواتها السامیة إلا الیمنیة القدیمة والحبشیة، غیر أنَّ العربیة قد توسعت فی استخدامه توسعاً کبیراً، حتى أصبح للمفرد الواحد فیها عدة جموع من هذا النوع. (نفسه: 162،210)

     ولمَّا اکتملت لها بذلک أدوات التعبیر عن أدق الأمور وألطف المعانی، شرفها الله تعالى بتنزیل کتابه العزیز، وصانها من الزوال والاندثار، فتیسرت لها بسبب ذلک، سبل البقاء والانتشار، فی أرجاء واسعة من الأرض، مالم یتیسر لأیة لغة من لغات البشر.

 النتیجة

    لقد بدا من الأسطر السابقة أنَّ اللغات السامیَّة التی أطلقت حدیثاً، على مجموعة من اللغات، کالعربیة والعبریة والسریانیة، وغیرها، قد عرفها علماء العربیة القدامى، وخبروا بعض خصائصها، والعلاقة بینها، ولم تکن کشفاً جدیداً کلَّ الجدَّة. وإنَّما أراد المحدثون بهذه التسمیة، تمییز اللغات التی تجمعها خصائص مشترکة، عن غیرها من الفصائل اللغویة الأخرى، کالهندیة-الأوربیة، والطورانیة، والکوشیة، وغیرها.

     وتبیَّن من البحث:

 - أنَّ الحدیث عن تقسیم الشعوب السامیة لم یصل إلى رأی قاطع وموقف حاسم، تطمئن إلیه النفس، ویعول علیه الفکر.

- أنَّ أغلب اللغات السامیَّة،لم یعد لها وجود واقعی، لا على صعید المحادثة والکتابة والتألیف، ولا على صعید القراءة والمطالعة، فقد بادت وأصبحت أثراً بعد عین، إلا القلیل منها، کالعبریة، والسریانیة، والحبشیة، والأخیرتان تستخدمان فی نطاق ضیق جداً.

 - کما تبیَّن من خلال البحث، صلة اللغات السامیَّة بالعربیة، وعلاقة العربیة بها، غیر أنَّ العربیة هی التی تستخدم الیوم على نطاق واسع، وتمتاز بخصائص کثیرة عن أخواتها السامیَّة، فی الأصول والمفردات والقواعد، وبلغت فی ذلک درجة عالیة من السعة والاکتمال.

 - وأنَّ اللغة العربیة، أکمل اللغات السامیَّة وأنضجها، وأقدرها على التعبیر عن مختلف القضایا. ممَّّا شرفها بحمل معجز کلام الباری -عزَّوجلَّ- وحباها باحتضان حدیث نبیه الخاتم (ص)؛ کی تنال بذاک التشریف، وهذا الحباء من السعة والمکانة، والبقاء والانتشار، فی آفاق رحیبة من البسیطة، ما لم تنله لغة أخرى، على وجه الأرض. وحسبها ذلک علواً وقدراً وفخراً.

 - و مما تقدم یمکن أن نقرر بما لا شک فیه ولا ریب أنَّ اختیار العربیة - أکمل اللغات- لإبلاغ أکمل الرسالات لم یکن عملاً اعتباطیاً، ودون قصد من لدن الشارع الحکیم. وعملیة الإبلاغ تتطلب الإبانة عن المقاصد، ومن أهم وسائل الإبانة لغة الخطاب. وفی العربیة من مفردات الإبانة، وأسالیبها، ما لم تملکها، بقیة السامیَّات.

   وحسبنا ما بیَّنا، وما نطقت به الآیات الآتیة من کتاب الله العزیز: ﴿إِنَّ فی‏ ذلِکَ لَذِکْرى‏ لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَ هُوَ شَهیدٌ﴾ (ق: 37) و﴿وَإِنَّهُ لَتَنْزِیلُ رَبِّ الْعالَمِینَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ عَلى‏ قَلْبِکَ لِتَکُونَ مِنَ الْمُنْذِرِینَ بِلِسانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ﴾ (الشعراء: 192-195)

  القرآن الکریم.

الأحمد، سامی سعید. 1975م. السومریون وتراثهم الحضاری. العراق: منشورات الجمعیة التاریخیة العراقیة.

أمین، عبد الله. 2000م. الاشتقاق. ط2. القاهرة: مکتبة الخانجی.

الأندلسی، ابن حزم، أبو محمد، علی بن أحمد بن سعید. 1345ق. الإحکام فی أصول الأحکام. بیروت: دار الآفاق الجدیدة.

الأنطاکی، محمد. (لاتا). دراسات فی فقه اللغة. ط4. بیروت: دار الشرق.

أنیس، إبراهیم. 1973م. فی اللهجات العربیة. ط3. القاهرة: مکتبة الأنجلو المصریة.

ـــــ.  1975م. من أسرار العربیة. ط5. القاهرة: مکتبة الأنجلو المصریة.

بروکلمان،کارل. 1977م. فقه اللغات السامیة. ترجمة الدکتور رمضان عبد التواب. الریاض: جامعة الریاض.

بیطار، إلیاس. 1997م. الأبجدیة الفینیقیة والخط العربی. ط1. دمشق: دار المجد.

الحموی الرومی، الشیخ الإمام شهاب الدین أبی عبدالله، یاقوت بن عبد الله. (لاتا). معجم البلدان. بیروت: دار صادر.

ربحی،کمال. 1963م. دروس اللغة العبریة. ط3. دمشق: مطبعة جامعة.

السامرائی، إبراهیم. 1985م. دراسات فی اللغتین السریانیة والعربیة. ط1. بیروت: دار الجیل.

السیوطی، جلال الدین عبد الرحمن. (لاتا). المزهر فی علوم اللغة وأنواعها. تحقیق: محمدأحمد جاد المولى وزمیلیه. لامک: دار إحیاء الکتب العربیة.

الصالح، صبحی. 1976م. دراسات فی فقه اللغة. ط6. بیروت: دار العلم الملایین.

طلیمات، غازی مختار. 2000م. فی علم اللغة. ط2. دمشق: دار طلاس.

ظاطا، حسن. 1990م. السامیون ولغاتهم. ط2. دمشق: دار القلم.

عبدالتواب، رمضان. 1999م. فصول فی فقه اللغة العربیة. ط6. القاهرة: مکتبة الخانجی.

عبّودی، هنری س. 1991م. معجم الحضارات السامیة. طرابلس، لبنان: جروس برس.

فرستیغ، کیس. 2003م. اللغة العربیة. ط1. ترجمة: محمد الشرقاوی. القاهرة: المجلس الأعلى للثقافة.

فیشر، فولفدیتریش. 2002م. الأساس فی فقه اللغة العربیة. ط1. ترجمة: سعید حسن بحیری. القاهرة: مؤسسة المختار.

قدورة، أحمد محمد. 1999م. مدخل إلى فقه اللغة العربیة. ط2. دمشق: دار الفکر.

(الکتاب المقدس، أی کتب العهد القدیم والعهد الجدید). 1907م. بیروت: المطبعة الأمریکانیة.

معن، مشتاق عباس. 2002م. المعجم المفصل فی مصطلحات فقه اللغة المقارن. ط1. بیروت: دار الکتب العلمیة.

موسکاتی، سبتینو. (لاتا). الحضارات السامیة القدیمة. ترجمة: السید یعقوب بکر. القاهرة: دار الکتاب العربی.

موسکاتی، سباتینو، وآخرون. 1993م. مدخل إلى نحو اللغات السامیة المقارن. ط1. ترجمة: مهدی المخزومی، وعبد الجبار المطلبی. بیروت: عالم الکتب.

نولدکه، تیودور. 1964م. اللغات السامیة. ترجمة: رمضان عبد التواب. القاهرة: مکتبة دار النهضة العربیة.

هلال، عبد الغفار حامد.  2004م. العربیة خصائصها وسماتها. ط5. القاهرة: مکتبة وهبة.

وافی، علی عبد الواحد. (لاتا). فقه اللغة. ط6. القاهرة: دار نهضة مصر.

ولفنسون، أ (أبوذؤیب). (لاتا). تاریخ اللغات السامیة. بیروت: دار القلم.