دراسة علم أسلوب النثر التفسیری والعرفانی فی رسالة "شرح رباعیات جامی فی وحدة الوجود"

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ بجامعة العلامة الطباطبائی وأستاذ محاضر بجامعة آزاد الإسلامیّة فی نجف آباد، إیران.

2 عضو هیئة التدریس بجامعة آزاد الإسلامیة فرع علوم وتحقیقات، طهران، إیران.

المستخلص

استخدمت النصوص العرفانیّة الفارسیّة المنثورة، أبسط الأدوات فی اللغة والبیان لنقل المفاهیم العمیقة والصعبة. واعتُبر هذا اللون من النثر من أکثر النصوص استحسانا فی جمیع العصور. والمعروف عن النصوص المنثورة لجامی فی جمیع أصناف الآثار التفسیریّة والتعلیمیّة والعرفانیّة أنّها تمتاز بمنتهى الرقّة والحذاقة إلى جانب ما تحظى به النصوص القدیمة من أدوات بیان تجعلها رصینة لغویا؛ وبطبیعة الحال، تتحلّى نصوص رسالة شرح الرباعیّات فی وحدة الوجود بجمیع المیزات المذکورة.
وتناولت هذه المقالة رسالة شرح الرباعیّات فی وحدة الوجود بالبحث والتعریف بعد تسلیط الضوء على حیاة جامی وآثاره. وهناک إشارة وجیزة إلى أسلوب النثر فی عصر جامی. ثم تناول المقال بالبحث والتفصیل أبرز سمات أسلوب النثر المتوارد فی الرسالة، من بینها الإیجاز، ونماذج من الأسالیب القدیمة، وحذف الأفعال بالقرینة، واستعمال"ئیت" المصدریة، وموضوع طرح الألفاظ المترادفة، وتطبیق الصفة مع الموصوف والاستناد بالآیات القرآنیة. وفی النهایة تأتی النتیجة لتکون ختاما للبحث.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Stylistic Reading of the Mystical-interpretive Prose of Jaami's Thesis "Rubaiyat's Explanation on Pantheism"

المؤلفون [English]

  • Asghar Dadbeh 1
  • Qolamreaza Davoudi Pour 2
1 Assistant Prof., Islamic Azad University, Najaf Abad Branch
2 Islamic Azad University, Science and Research Campus
المستخلص [English]

 
    A mystical text has always benefited from the simplest linguistic means to transfer its message and simultaneously has been considered as one of the most attractive Persian prose types in all ages. Jaami's prose in all of his didactic and mystical writings benefits from the Persian prose and is full of archaism, delicacy, craftsmanship, and mastery. The prose style of the thesis '' Robaiyat's explanation on Pantheism "contains all features. In this paper after a short glance at Jaami's biography, the thesis is introduced and then prose style during Jaami's era is briefly discussed. In the next step the most outstanding of Jaami's style such as zeugma, archaism, brevity, and  noun adjective agreement are analyzed. In the end a thorough conclusion is conducted.

الكلمات الرئيسية [English]

  • prose style
  • mystic prose
  • Thesis

ولد مولانا نور الدین (عماد الدین) أبو البرکات عبد الرحمن بن نظام الدین أحمد بن شمس الدین محمد جامی فی 23 من شعبان سنة 817 هـ.ق فی ضاحیةجام فی قریة خرجرد القریبة من هرات. یعتقد عبد الغفور لاری أنّ «لقب جامی الأصلی هو عماد الدین ولقبه المعروف نور الدین.» (مایل هروی، 1377ش: 31؛ دادبه، 1388ش)

وقد أشار جامی فی قصیدته اللامیّة تحت عنوان "رشح البال فی شرح الحال" التی نظمها قبل خمس سنوات من وفاته (893 هـ.ق)، إلى بعض أحداث حیاته من جملتها تاریخ ولادته:

به سال هشتصد و هفده زهجرت نبوی        کته زد ز مکه به یثرب سرادقات جلال

زاوج قله پروازگاه   عز  قدم         بدین حضیض هوان، سست کرده‌ام پر وبال     

(جامی، 1389ش: 77)

_ فی سنة 817 من الهجرة النبویة، عندما خیّمت سرادقات الجلال من مکة إلى یثرب

_ خفّفت أجنحتی لأهبط من قمّة مکان التحلیق إلى هذا المکان الحضیض

کان نظام الدین أحمد، والد عبد الرحمن جامی من مشاهیر رجال العلم والتقوى فی زمانه وهو من حیّ فی أصفهان. غادر إلى خراسان أثناء هجوم الأتراک وعاش فی خردجرد.

ویبدو من الأبیات التی نظمها جامی أنّه تلقّى العلوم الأوّلیّة کالقرآن والحدیث وسائر العلوم على ید والده فی خردجرد ومضمونها:

_ فی ذلک العهد الذی لم تصل قوة الإدراک عندی لکی أمیّز بین الحق والباطل.

_  قدّر لی أن أتربّى فی أحضان أم حنون وأکون فی رعایة أب مشفق صاحب خصال حمیدة.

_ وأودعنی الزمن إلى معلّم تحلّى طبعی من عقله بأرقى العقال.

_ وملأ روحی فی أرض المواهب ببذور العلم وفضل الکمال.

_ بدء بباء بسم الله وحتى ختم سین الناس تلقّیت العلوم.

_ وتعلّمت قواعد الإعراب من النحویّین وسمعت ضوابط الإعلال من الصرفیّین.

_ ولفهم الریاضیّات وضعت بدائع الأشکال فی صورة المعنى.

_ ومن علم الفقه وأصوله علمت حکم ما هو حلال وما هو حرام.

_ وعندما جاهدت فی سرائر القرآن رأیت بأنّه غیر جائز إهماله.

_ وتبیّن لی من رواة الحدیث، سنّة النبی وطریقة الصحابة وسیرة آل البیت.

(جامی، نفس المصدر: 77-78)

 

ثمّ انتقل جامی إلى المراکز العلمیّة المعروفة فی تلک الفترة، منها هرات وسمرقند حاضرتی العلم والأدب والفنّ فی عصره وتلقّى العلوم الأدبیّة والکلامیّة فی محضر الأستاذ شهاب الدین محمد جاجرمی وخواجه علی السمرقندی ومن ثم غادر إلى سمرقند وقام بالبحث والحوار مع أستاذه قاضی زاده الرومی خلال تلقّیه علم الهیئة. کما انتقد آراء أستاذه وقام بإصلاح بعضها. (صفی، 1356ش: ج1: 237-238) وللاطّلاع على المزید من رحلات جامی یمکن الرجوع إلى مقالة للدکتور أصغر دادبه فی دائرة المعارف الإسلامیة، موضوعها جامی.

إنّ من أهمّ الأسباب التی أدّت إلى انخراط جامی فی سلک التصوّف وانضمامه إلى الطریقة النقشبندیّة، الرؤیة التی رآها جامی فی منامه، حیث رأى جامی سعد الدین الکاشغری وهو أحد مشایخ التصوّف آنذاک، فی منامه وأصبح أحد مریدیه فیما بعد. وبعد وفاة الأخیر تقرّب جامی إلى خواجه عبید الله الأحرار وأصبح أحد مریدیه لفترة طویلة. وقد انعکست سلوک وأفکار محیی الدین بن عربی المؤثرة فی شخصیّة عبید الله الأحرار فی آثار جامی. (أفصح زاد، 1378ش: 132)

توفّی جامی فی 17 من محرّم سنة 898ق إثر مرض ألمّ به دام أربعة أیام. وقد شارک فی تشییع جثمانه السلطان حسین بایقرا وأمیر علی نوائی وعدد غفیر من العلماء وسائر أطیاف المجتمع. وقد دفن جامی فی هرات بالقرب من مرقد الشیخ سعد الدین الکاشغری. (نظامی باخرزی، 1371ش: 255؛ میل هروی، 1377ش: 16)

کان «جامی من أتباع المذهب السنّی والمذهب الحنفی بالتحدید، ویمکن أن یکون هذا أحد أسباب میله إلى الطریقة النقشبندیّة.» (صفا، 1368ش، ج4: 354)

یعتقد بعض المحقّقین أنّ «جامی کان کثیر التعصّب بالمذهب الذی ینتمی إلیه ولم یکن من أهل التساهل والرفقة مع أتباع سائر المذاهب لاسیّما الشیعة وربما هذا الأمر أثار سخط أهالی بغداد والحلّة وهرات على جامی وفتح لهم باب الانتقاد ضدّه.» (نظامی باخرزی، 1371ش:  13)

 

نتاجات جامی

بما أن جامی ترک آثارا متعدّدة لما کان یتمتّع به من علوم جمّة ومطالعات موسّعة، فیمکن تصنیف تلک الآثار فی ثلاثة أجزاء وهی العلوم الأدبیّة والعلوم النقلیّة والعلوم العقلیّة.

 

الآثار الأدبیة

_  بهارستان (موطن الربیع) وهو کتاب منثور یضمّ مجموعة من الأشعار وهو محاکاة بارعة قلّد فیها الشاعر سعدی فی کتابة  کلستان (بستان الورود).

_ المنشآت وهو یشمل رسائل کتبها جامی لشخصیّات مختلفة عاصرها.

_ هفت أورنک (العروش السبعة)؛ یشمل سلسلة الذهب، سلامان وأبسال، تحفة الأحرار، سبحة الأبرار، یوسف وزلیخا، لیلی ومجنون وخردنامة إسکندری.

یذکر أنّ مضامین هفت أورنک التی جاءت على نسق المثنوی، أخلاقیّة وعرفانیّة وغزلیّة. کما أنّ تأثیر نظامی کنجوی وأمیر خسرو دهلوی واضح وجلیّ فیها لکلّ متلقّ وأدیب؛ وجامی نفسه یعترف بهذا التأثیر:

_ إنّ المثنویّات القدیمة بقیت ذکرى تخلّد الراحلین.

_ ونظامی الذی هو أستاذ هذا الفنّ، یبدو کالشمعة الواقدة فی هذا الحفل.

_ ظهر من أنقاض کنجه وأصبح کاشفا للکنز حیث أوصل کنوز الفنّ إلى خمسة.

.........................................

(جامی، هفت اورنک، 1389ش: 927-928)

یشمل دیوان جامی قصائد فی الغزل والرثاء ومقطوعات على نسق الرباعی والمثنوی والأسلوب المسمّى بـ"ترجیع بند". قسّمه إلى ثلاثة أقسام بإشارة من أمیر علی شیر نوائی ودعاها: فاتحة الشباب، واسطة العقد وخاتمة الحیاة. «یشمل الجزء الأوّل أشعارا نظمها جامی فی فترة شبابه، والجزء الثانی یشمل أشعاره التی نظمها فی أواسط حیاته، والجزء الأخیر نظمها فی نهایات عمره.» (حکمت، 1386ش: 209)

 

العلوم النقلیّة

الف ) العلوم اللغویّة والبلاغیّة

_ تجنیس اللغات وهی منظومة فی باب اللغات العربیّة یمکن تصحیفها بسهولة.

_ الصرف الفارسی المنظوم والمنثور وهو یبحث قواعد الصرف العربی باللغة الفارسیّة.

_ الفوائد الضیائیة فی شرح الکافیة (شرح جامی) فی النحو العربی.

_ رسالة فی العروض.

_ رسالة فی القافیة.

_ رسالة کبیرة فی الألغاز (حلیة الحلل) وهو ملخّص عن کتاب الحلل المطرّزة فی الألغاز والأحجیات.

_ رسالة متوسّطة فی الألغاز.

_ رسالة صغیرة فی الألغاز.

_ رسالة المنظومة الصغرى فی الألغاز.

ب ) العلوم القرآنیّة وعلم الحدیث والسیرة والمناقب

_ تفسیر لبعض سور القرآن الکریم منها البقرة حتى الآیة ﴿وإیّای فارهبون﴾ (البقرة: 38)

_ الأربعون حدیثا، ترجمة الأربعین حدیثا. وترجمت هذه الأحادیث ضمن رباعیّات فارسیّة.

_ شواهد النبوّة فی بیان السیرة النبویّة وشرح أحوال التابعین وحتى الصدر الأوّل للمتصوّفین.

_ نفحات الأنس فی ترجمة حیاة 606 صوفیّا من کبار الصوفیّین فی صدر الإسلام.

_ مناقب خواجه عبد الله الأنصاری.

_ مناقب مولوی التی لم یبق منهأیّ أثر.

_ اعتقاد نامة فی العقائد وهو مثنوی قصیر بنزعة صوفیّة فی بیان الأصول الإسلامیّة.

_ رسالة مناسک الحجّ فی بیان رکائز الحجّ.

_ رسالة سلوک الصوفیّین.

_ رسالة لا إله إلا الله "رسالة تهلیلیّة".

 

العلوم العقلیّة

_ رسالة فی الموسیقى وهی رسالة فنّیّة تقوم بشرح الأدوات الموسیقیّة والألحان والأنغام الموسیقیّة.

_ أشعّة اللمعات فی شرح لمعات فخر الدین العراقی.

_ شرح بیت لخسرو دهلوی:

ز دریای شهادت چون نهنگ "لا" بر آرد سر        تیمم فرض گردد نوح را در وقت طوفانش

_ من بحر الشهادة، عندما یهتف الحوت بـ"لا" وجب التیمّم لنوح فی وقت العاصفة.

_ شرح حدیث لأبی رزین العقیلی (شرح أحادیث العلماء).

_ شرح رباعیّات فی وحدة الوجود وهو موضوع هذا البحث وسنتناوله بالتفصیل لاحقا.

_ شرح بعض أبیات القصیدة التائیّة لابن الفارض.

_ شرح فصوص الحکم باللغة العربیّة.

_ شرح مقاطع من مفاتیح الغیب بالنظم والنثر.

_ شرح بیتین من قصیدة النای نامة أو الرسالة النائیة.

_ اللوایح وهی رسالة مبدعة وفیها عدّة مواضیع من المواضیع الرئیسیّة لمذهب ابن عربی وجاءت نصوصها بالنثر الفارسی المرسل.

_ اللوامع فی شرح القصیدة المیمیّة المعروفة بالخمریّة.

_ رسالة فی الوجود (الوجودیّة) باللغة العربیّة.

_ حدیث خواجه بارسا (الحاشیة القدسیّة) باللغتین الفارسیّة والعربیّة.

_ رسالة جواب لسؤال من الهند (رسالة سؤال وجواب من الهند) وهذه الرسالة غیر موجودة حالیّا.

_ رسالة منظومة لم یعثر علیها.

_ نقد النصوص فی شرح الفصوص باللغتین العربیّة والفارسیّة.

_ رسالة فی دراسة مذهب رجال التصوّف والمتکلّمین والحکماء "الدرّة الفاخرة" باللغة العربیّة

(حکمت، 1386ش: 166-213؛ دادبه، 1388ش؛ جامی، 1381ش: 16- 28)

استخدمت النصوص العرفانیّة الفارسیّة المنثورة، أبسط الأدوات فی اللغة والبیان لنقل المفاهیم الباطنیّة والصعبة. واعتُبر هذا اللون من النثر من أکثر النصوص استحسانا فی جمیع العصور. والمعروف عن النصوص المنثورة لجامی فی جمیع أصناف الآثار التفسیریّة والتعلیمیّة والعرفانیّة أنّها تمتاز بمنتهى الرقّة والحذاقة إلى جانب ما تحظى به النصوص القدیمة من أدوات بیان تجعلها رصینة لغویّا، کما أنّ نصوص رسالة شرح الرباعیّات فی وحدة الوجود تتحلّى بدورها بجمیع المیزات المذکورة.

 

رسالة فی شرح رباعیّات جامی فی وحدة الوجود

أخذت کتابة الشروح والهوامش على الآثار المختلفة باللغة الفارسیّة آفاقا واسعة فی جمیع المجالات العلمیّة والأدبیّة لما شهدته الثقافة من تطویر وتعمیم فی القرنین التاسع والعاشر الهجریّین. وقد أدّت هجمات المغول والأتراک خلال ثلاثة قرون متوالیة، إلى هدم عدد کبیر من المدن وإلحاق الدمار  بمراکز العلم والعرفان وتشرید العلماء وتفرّقهم فی البلاد. ولم یتمتّع علماء العصر الحدیث بظروف مساعدة لإبداء الآراء والتحلّی بروح الإبداع کما کان یتمتّع به العلماء فی العهود السابقة، ومن جانب آخر فإنّ التشتّت الحاصل فی المراکز العلمیّة أدّى إلى انحسار دائرة المخاطبین بشکل ملحوظ ومن هذا المنطلق، قام العلماء بتلخیص وکتابة شروح وتعلیقات على آراء وأفکار المتقدّمین من العلماء والمشاهیر ونظموا أشعارا لتلک الآثار. تشهد الکتب التاریخیّة وکتابات السیر والتراجم بهذا الواقع، مشیرة إلى انتشار هذا الأسلوب من الکتابة فی جمیع المراکز العلمیّة والتعلیمیّة المختلفة.

حاول جامی أحد أبرز الشخصیّات العرفانیّة فی الأدب العرفانی، أن یقوم بشرح المعانی العرفانیّة الغامضة والعمیقة من خلال تألیفاته الواسعة التی أشرنا إلیها آنفا. تعتبر رباعیّات جامی التی بلغت ستة وأربعین، من أهمّ تألیفاته ویعدّها البعض سبّاقة فی شرح المضامین العرفانیّة. وقد توصّل جامی فیما بعد إلى أنّ الوزن والقوافی ضیّقت علیه المیدان لشرح وتبیین بعض المضامین والمفاهیم، فرأى من الضرورة، القیام بکتابة شرح وتعلیق على رباعیّاته لکی یفی بالغرض المطلوب. وحسب قوله: یشرح الإجمال بالتفصیل. وبالاقتباس من أقوال مشایخ الصوفیّة وتألیفاتهم، قام بشرحالمضامین الصعبة فی هذه المباحث الأصولیّة من التعالیم العرفانیّة: «قبل إعداد هذا الکتاب المشهور بالمضامین وإظهار صفحاته الجلیلة بالمفاهیم، تمّ نظم رباعیّات فی إثبات وحدة الوجود وبیان تنزیله فی مراتب الشهود مع التنبیه على کیفیّة إدراکه على سبیل الکشف والعرفان والوصول إلیه بطریق الذوق والوجدان، ولکن بما أنّ ساحة العبارات بدت ضیّقة خلال الترجمة مراعاة للقافیة وأسلوب البیان أصیب بشلل فی التعبیر حفاظا على الوزن، فقد فقدت المعانی جمالها لتسترها خلف نقاب الإجمال ولم تظهر الحقائق خلف حجاب التنوّع المعیب، فلابدّ من تسطیر کلام منثور وکتابة شرح مفهوم على هامش الرباعیّات لتفصیل المجملات وتبیین المشکلات یضمن اقتباسات من أقوال مشاهیر الدین والعرفان من أهل الیقین والإیمان.» (جامی، شرح رباعیات، 1391ش: ب)

وتابع جامی فی هذه الرسالة أسلوبا معتدلاً متمثّلاً فی کتابة النثر المرسل، مبنیّة على رؤیة محیی الدین بن عربی فی إثبات الوجود وبیان تنزیله فی مراتب الشهود محاولة منه لتبیین المفاهیم لأنّه قصد فیها التعلیم والتوجیه على وجه الخصوص.

 

أسلوب کتابة النثر فی عهد جامی

یعتقد غالبیّة المحقّقین أنّ هذه الفترة شهدت ضعفا فی کتابة النثر واضطرابا فی أسلوبه مقارنة بالفترات السابقة. ومن أهمّ سمات أسلوب النثر فی هذه الفترة، تطبیق الصفة مع الموصوف وفق القواعد العربیّة واستخدام المفردات والتعابیر العربیّة وتحویل الألفاظ الفارسیّة إلى الألفاظ الترکیّة. والموضوع الآخر هو استخدام الألقاب والعناوین والإطناب فی الحدیث عن الممدوح الذی کان یأتی فی مقدّمة الفصول والتی تحوّل فی عهد المغول إلى الإیجاز، نجد بأن هذا أسلوب رجع إلى سابق العهد فی کتابة النثر لدى الکتّاب والناثرین وأعطى الإیجاز دوره إلى الإطناب مجدّدا. وقلّ استخدام الألفاظ العربیّة والشعر والاستدلال والتمثیل فی هذا العصر مقارنة بالسابق. وأصبحت الکتابة تمیل إلى الضعف والرکاکة وقلّت فیها الدقّة فی المواضیع الصرفیّة والنحویّة وأعطت مکانها إلى الفوضى فی التعبیر والأخطاء فی الکتابة. (بهار، 1369ش، ج3: 208-210؛ شمیسا، 1376ش: 207-208)

 

أسلوب النثر فی رسالة شرح رباعیّات جامی

رغم کلّ ما أشیر إلیه، «فإن الأسلوب الذی انتهجه جامی فی کتابة النثر فی آثاره المختلفة من بینها شرح الرباعیّات، کان بسیطا وسلسا رغم تأثیره بالأجواء السائدة على الکتابة فی هذه الفترة. وبما أنّ الکاتب عالم جامع لعلوم شتّى، امتاز نثره بالرصانة والثراء من حیث المضمون والمعنى. وهو کاتب استطاع متابعة أسلوب القدامى فی عهد شهد الشعر والأدب الفارسی فیه انحطاطا ملموسا. وسجّل جامی آثارا امتازت بکتابة نثر سلس یخلو من الأخطاء الشائعة آنذاک مقترنة بمعلومات واسعة تعکس فی طیّاتها تراث الحضارة الإسلامیّة الإیرانیّة. وقد وصل فی بعض الأحیان إلى مرتبة الناثرین القدامى. وفی جمیع الحالات وحتّى فی بعض المواطن التی أراد احتذاء الکتابات النثریّة الفارسیّة المتصنّعة، حاول الالتزام بالنثر السلس والابتعاد عن التکلّف والتصنّع فی الکتابة.» (صفا، 1348ش، ج6: 65)

 

الإیجاز

رغم أنّ غالبیّة الکتّاب فی هذه الفترة کانوا أشدّ میلاً ورغبة فی استخدام نمط الإطناب المملّ وتطویل الکلام المخلّ، إلاّ أنّ العبارات النثریّة فی آثار جامی جاءت قصیرة ومتناسبة ومنتظمة وخالیة من العیوب المرذولة الناتجة عن الإطناب. وجمیع ما جاء فی هذه الرسالة من البدایة وحتى النهایة یؤیّد هذا المعنى:

«... إذا ما أضیء جرم القمر أمام الشمس بالشعاع، وفی هذه المرتبة یکون هناک ثلاثة عناصر: الأول القمر، الثانی الشعاع، والثالث الشمس وهو العنصر المفید للشعاع.» (جامی، 1391ش: شرح الرباعی 4)

«والفرقة الثانیة من الصوفیّة المعتقدین بوحدة الوجود یقولون: إنّ وراء طور العقل طور آخر، ینکشف فیه الطور عن طریق المکاشفة ومشاهدة عدّة أشیاء یعجز العقل عن إدراکها.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 6)

«إذن علیک مشاهدة الربّ- سبحانه- مشاهدة جلیّة أکثر من غیره ولا تقل لا أرى وإذا کنت تعرف وترى غیر ذلک سیکون مثلک کمن یقول وهو فی الروضة: إنّی أرى الورق ولا أرى الروضة ما یکون مثیرا للضحک.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 8)

«إنّ مجموع هذه المراتب أصبحت خمس مراتب والمرتبة السادسة هی مرتبة جامعة وجمیع تلک المراتب إلى جانب هذه المرتبة تشکّل الإنسان الکامل؛ لأنّه جامع الجمیع وذلک بحکم البرزخیّة التی یتمتّع به.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 14)

«الإیجاد عبارة عن استتار وجود الحقّ- سبحانه – بصورة الأعیان الثابتة وماهیّاته وانصباغه بأحکامه وآثاره.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 22)

«ومن العبارات والمصطلحات المستخدمة عند سلالة النقشبندیّة قدس الله أرواحهم : ذکر، رجع، حفظ، استذکر، وذکر عبارة عن الذکر اللسانی والذکر القلبی....» (نفس المصدر: شرح الرباعی 46)

رغم أن «الکتابة النثریّة فی هذه الفترة لم تتمتّع بسمات النماذج النثریّة القدیمة وتفتقد لتلک الجمالیّة والانتظام والتماسک والقوّة إلا أنّ هناک نماذج من أسالیب النثر القدیم یمکن مشاهدتها فی آثار جامی لمعرفته بألوان النثر الفارسیّ القدیم. من بینها استخدام تعبیر "مر... را"وهو وجه من وجوه الکتابات القدیمة فی النثر.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 13)

«چنانکه مرتبه حس وشهادت مثلا مرتبه ای است کلی، شامل مرجمیع محسوسات جزویه متعینه را ....» (نفس المصدر: شرح الرباعی 13)

 

_ إذا کانت مرتبة الحسّ والشهادة مرتبة کلّیّة تشمل جمیع المحسوسات الجزئیّة المتعیّنة....

«.... واین مرتبه وجود است مر اشیای کونیه مرکبه لطیفه را....» (نفس المصدر: شرح الرباعی 14)

_ وهذه مرتبة الوجود للأشیاء الکونیّة المرکّبة اللطیفة....

«بلکه او عین قابلیت ذات است، مر بطون و ظهور و ازلیت و ابدیت و انتفای اعتبارات واثبات آن را و مر این وحدت را دو اعتبار است.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 21)

_ ولکنّه عین الجوهر کالبواطن والمظاهر والأزلیّة والأبدیّة وإبعاد الاعتبارات وإثباتها ولهذه الوحدة اعتباران.

«زیرا که همه صور عملیه­اند که تحقق و ثبوت نیست مر ایشان را در غیر ذات عالم بدیشان.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 23)

_ ذلک بأنّ جمیع الصور بحکم العملیّ ولا یمکن تحقیقها وإثباتها فی غیر ذات العالم.

«پیدا کردن واحد به تکرار خویش اعداد را، مثالی است مر پیدا کردن حق، خلق را به ظهور خویش در صور کونیّه.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 37 و 38)

_ إنّ العثور على الواحد بتکرار الأعداد یشبه الوصول إلى الحقّ من الخلق حین یظهر بالصور الکونیّة.

ومن جملة خصائص النثر الفارسی فی فترة ما قبل جامی، تقدیم الأفعال والخبر وهذه المیزة تظهر بشکل ملحوظ فی الرسالة:

«ومر او راست وجوب ذاتی وقدم و امثال آن از صفات کمال.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 7)

-وله الوجوب الذاتی والقدم وأمثاله من الصفات الکمالیة.

«و این ممتنع است مر غیر حق را-سبحانه-.» (نفس المصدر: الرباعی 11)

-وممتنع کلّ ما هو غیر الحقّ سبحانه

«وممکن نیست تعیّن و ظهور آن دفعة بل بالتدریج.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 12)

_ ومن غیر الممکن تعیّنه وظهوره فجأة بل یحصل ذلک تدریجیًّا.

«وجودی نیست متمیّز از وجود امور متعینه مترتّبه در ایشان.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 13)

_ ولیس هناک وجود ممیّز من وجود الأمور المتعیّنة والمترتّبة فیه.

«نمود کثرت مانع نیاید شهود وحدت را و شهود وحدت مزاحم نگردد نمود کثرت را.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 20)

_ ظاهر الکثرة لا یمنع من شهود الوحدة وشهود الوحدة لا یعرقل مظاهر الکثرة.

 

حذف الفعل بالقرینة

إنّ أحد الإشکالیّات المکرّرة فی النثر الفارسی فی هذه الفترة، حذف الفعل دون قرینة (وهذا الأسلوب متداول فی النثر الفارسی) ولکن فی آثار جامی قلّما نشاهد حذف الفعل بدون أن تقابلها أیّ قرینة وإذا ما کان هناک حذف إنّه یتم على الوجه الصحیح ولا یخلّ لا ببناء النثر ولا بالمعنى بل یضفی إلیه جمالا وإیجازا:

«خواه آن غیر را وجود گویند وخواه موجد» (نفس المصدر: شرح الرباعی 5)

الشاهد هنا حذف الفعل "گویند"

_ سواء أطلقوا على الغیر الوجود أم الموجد.

«به حجاب عزت محتجب است وبه ردای کبریا مختفی.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 11)

الشاهد هنا حذف الفعل "است"

_ محتجب بحجاب العزّة ومختف برداء الکبریاء.

«حکم ایمان و کفر راجع به اوست وتفاضل میان ارباب معرفت به تفاوت مراتب او.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 11)

الشاهد هنا حذف الفعل "است"

_ حکم الإیمان والکفر یرجع إلیه وتفاضل أصحاب المعرفة یعود إلى اختلاف مراتبه.

«خواه آن فاعل مختار باشد وخواه موجب.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 17)

الشاهد هنا حذف الفعل "باشد"

_ سواء کان فاعله مختارا أم موجبا.

«حق را_ سبحانه و تعالی_ ظاهر بیند و خلق را باطن.» (نفس المصدر: شرح الرباعی 20)

الشاهد هنا حذف الفعل "بیند"

_ یرى الحقّ سبحانه وتعالى فی الظاهر والخلق فی الباطن.

 

استخدام "ئیت" المصدریة

مثل نورانیت (النورانیّة) ، وأکملیت (الأکملیّة)، ومبدأیت (المبدأیّة)، وبرزخیت (البرزخیّة)، ومعلومیت (المعلومیّة)، ومجعولیت ومرآتیت و....

 

استعمال الألفاظ والتعابیر العربیّة

الملاحظ فی آثارجامی النثریة، استخدامه للألفاظ والتعابیر العربیّة، فهی أکثر استعمالاً مقارنة بسائر الکتابات النثریّة فی هذه الفترة. وهذا الأمر یرجع إلى سببین: الأول، الموضوع الذی یتطرّق إلیه جامی ما یتطلّب استخدام تعابیر عربیّة، والسبب الآخر، یعود إلى سابقة تأثیر النثر العربی فی النثر الفارسی ابتداء من القرن السادس واستمرارا حتّى عصر جامی والذی أخذ یتزاید شیئًا فشیئًا فی هذه الفترات.

وأکثر الألفاظ والتعابیر العربیّة فی الرسالة یتعلّق بالموضوع العرفانی ووحدة الوجود على وجه التحدید، وبعض المصطلحات المتداولة فی هذه الفترة بین العلماء والعرفاء مثل: فکیف، وفی نفس الأمر، وأخص، وأعم، وعلى الدوام، وممتنع الحصول، وتمییز ما عدا، وکلاهما محال، ومندمج، ومنمحی، واندماج، وثوب مصبوغ، وبین الظهورین، وفی نفس الأمر، ولا شک، وما به الامتیاز، وکما لا یخفى، و....

 

إیراد المترادفات

إنّ أحد الأسباب التی أدّت إلى الإطناب والإکثار فی الکلام، الإتیان بالکلمات المترادفة غیر الضروریّة ما أدّى ذلک إلى الإحساس بالملل، ولکن فی نصوص جامی النثریّة ولاسیّما الرسالة قلّما وردت الکلمات المترادفة، ما لا یمکن اعتبارها میزة من میزات أسلوبه فی کتابة النصوص النثریّة.

 

تطبیق الصفة مع الموصوف

   کان هذا الأسلوب رائجا فی نصوص عصر بیهقی وکذلک عصر جامی وما بعده. وقد انعکس هذا الأسلوب فی کتابات جامی النثریّة بشکل بارز، یمکن الإشارة إلى بعضها: صوفیّة موحّدة، معانی المصدریّة، اکمل مراتب، فطرة سلیمة، براهین العقلیّة، أمور متکثّرة، أرباب علوم عقلیّة، صوفیّة قائلین، شخصیّة جزویة، متوسّطة بینهما، صور علمیّة، أعیان ثابتة، حقیقتین مذکورتین، رحمت کاملة،رأفت شاملة، مرائی مکونات، حقیقت علمیة، متعیّنة مترتّبة، محسوسات جزویّة متعیّنة، حروف عالیات، تفاصیل خصوصیات، لوازم ماهیات، مظاهر مقیّدة، حیثیّتین مذکورتین، تعیّنات کلیّة، صور علمیّة و....ما یعتبر خلافا لقیاس قواعد اللغة الفارسیّة.

 

الاستناد بالآیات القرآنیّة

﴿وعلّمک ما لم تکن تعلم﴾ (النساء: 113)

   (جامی، 1391ش:شرح الرباعی الف)

﴿رفیع الدرجات ذو العرش﴾ (الغافر: 15)

(نفس المصدر: شرح الرباعی 7)

﴿ولا یحیطون به علما﴾ (طه: 29)

(نفس المصدر: شرح الرباعی 8)

﴿ویحذرکم الله نفسه والله رئوف بالعباد﴾ (آل عمران: 29)

(نفس المصدر: شرح الرباعی 11)

﴿ولله المثل الأعلى﴾ (النحل: 60) 

 (نفس المصدر: شرح الرباعی 22)    

﴿إن الله لغنیّ عن العالمین﴾ (العنکبوت: 6)

 (نفس المصدر: شرح الرباعی25)

﴿أولا یذکر الإنسان أنّا خلقناه من قبل ولم یک شیئا﴾ (مریم: 67) 

(نفس المصدر: شرح الرباعی 30)

﴿ما عندکم ینفد وما عند الله باق﴾ (النحل: 96)

 (نفس المصدر: شرح الرباعی 30)

﴿وما خلقت الجنّ والإنس إلاّ لیعبدون﴾ (الذاریات: 56)

(نفس المصدر: شرح الرباعی 41)

﴿ لا إله إلا الله﴾ (الصافّات: 35)

(نفس المصدر: شرح الرباعی 44)

﴿کلّ یوم هو فی شأن﴾ (الرحمن: 29)

(نفس المصدر: شرح الرباعی 44)

﴿ونحن أقرب إلیه من حبل الورید﴾ (ق: 16)

(نفس المصدر: شرح الرباعی 46)

 

النتیجة

یعتبر شرح رباعیّات جامی أحد أبرز النماذج فی النثر التعلیمی الصوفی وقد جعلت البساطة والقوة والانسجام والسلاسة فی نثر الرسالة إحدى أفصح نماذج النثر العرفانیّ الفارسیّ. وأهمّیّة الشرح یبرز فی أنّ موضوع وحدة الوجود الذی انعکس فی آراء ابن عربی وابن الفارض والشارحین البارزین لهما کصدر الدین القونیوی، داوود القیصری، مؤیّد الدین الجندی، والکاشانی جاءت بالعربیّة ما یجعل هذا الأثر یعتبر من أهمّ الشروح فی وحدة الوجود. وحاول جامی فی هذه الرسالة شرح بعض المصطلحات الصعبة فی وحدة الوجود بلغة سهلة وصریحیة وتعلیمیة. من بین هذه المصطلحات الصعبة: وجود واجب، التعیّن، الأعیان الثابتة، التجلّی، مراتب الوجود، الکلّی، علم الحقّ تعالى، عدم تعلّق العلم بذات الحقّ، المراتب الکلّیّة، ذو العین، ذوالعقل وهما فی مرتبة لا تعیّن، الإیجاد، الکمال الذاتی، الکمال الصفاتی، حقائق الأشیاء، القضاء والقدر، سرّ القدر، النور، نور وجود الحقّ، واحد، أحد، ..... (أنظر  الأقسام المختلفة من نص الرسالة)

یحظى نصّ الرسالة بنثر جذاب وجمل متناسبة ما یجعل قراءتها سهلة وفهمها قریبة للأذهان حتى للمبتدئین ومن لیس له صلة بالتصوّف.

یمکن اعتبار عصر جامی أحد عصور إحیاء العرفان النظری. وفی هذه الفترة أصبح العرفان مدرسة وقد دعم بلاط التیموریّین الدروس التی کانت تلقى فی تلک المدرسة. وقد خطى جامی خطوة إیجابیّة فی سبیل اعتلاء مبانی العرفان النظری بفضل علمه الواسع لاسیما وحدة الوجود بعد ما واجه وجوها من الکتابات السطحیّة فی النثر تشوّهت ملامحها وضعف تأثیرها. وکان له دور المفسّر والشارح. وهناک آثار متعدّدة مثل شرح القصیدة التائیّة، شرح بیتین من المثنوی، شرح بیت لخسروه دهلوی، شرح مفاتیح الغیب، شرح فصوص الحکم، شرح الحدیث، شرح الرباعیات. تمتاز شروح جامی بالدقّة والصراحة والسهولة فی البیان وهی خصائص تفتقدها سائر الشروح فی عصره، بهذا المعنى أنّ سائر الشروح إمّا صعبة ومغلقة المعانی والمفاهیم ونادرة فی نفس الوقت وإمّا سطحیّة تفتقد للقیمة النثریّة بینما شروح جامی تخلو من هذه العیوب.

أثّرت شروح جامی فی سائر الشروح التی ظهرت بعده وساعدت فی رفع الإبهام والإشکالات الموجودة فی الشروح الغامضة والمصطلحات العرفانیّة الصعبة فی وحدة الوجود. وهنا یمکن الإشارة إلى بعض الأساتذة الذین لجأوا إلى آثار جامی فی شرح وحلّ غوامض عرفان النظری کملاصدرا، ملا محسن فیضی الکاشانی، ملا عبد الرزاق اللاهیجی، ملا علی نوری، آقا علی مدرسی، میرزا جلوة، حکیم السبزواری، آقا محمد رضا قمشه‌ای، وغیرهم من الأساتذة. (جامی، 1381ش: 29)

امتازت الکتابات النثریّة فی آثار جامی من بینها رسالة شرح الرباعیّات فی وحدة الوجود بأهمّ خصائص النثر الفارسی القویم فی فترة شهد النثر الفارسی انحطاطا وضعفًا فی الأسلوب، وفی آثاره یواجه القارئ نثرا یتبع أسلوب الإیجاز یتحاشى الإطناب والإکثار المملّ، ما هو کان رائجا فی ذلک العصر.

ومن أبرز الأسالیب المطلوبة والمستحسنة فی النثر الفارسی القدیم، استعمال أسالیب نثریّة تزید العبارات جمالا مثل "مر.... را" وتقدیم الأفعال التی کثیرا ما نشاهدها فی نثر هذه الرسالة.

وفی الفترة التی قام أکثر الکتّاب باستخدام أسلوب یتمّ فیه حذف الأفعال على الطریقة الخاطئة ما کان یسبّب ذلک ضعفا فی بناء العبارة الفارسیّة، عکف جامی على استخدام هذا الأسلوب بشکله المطلوب والصحیح ما أضفى لکتاباته النثریة جمالا بسبب الإیجاز فی سیاق العبارات والصراحة فی التعبیر. وبطبیعة الحال فقد تأثّر جامی بأجواء زمانه فی استخدام "ئیت" المصدریة و"الألفاظ والتعابیر العربیّة" التی غالبًا ما تکون متناسبة ومنسجمة مع مضمون الرسالة، وأیضا "استخدام المصطلحات العرفانیّة لوحدة الوجود". کما أنّ أحد المساوئ الرائجة فی النثر الفارسی فی هذه الفترة وهو تتابع المترادفات المتکررة والمملّة، لا أثر لها فی هذه الرسالة.

ومن جملة خصائص النثر فی هذه الفترة عموما وکتابات جامی النثریّة خصوصا، تطبیق الصفة مع الموصوف والاستناد بالآیات القرآنیّة المتناسبة مع المضامین العرفانیّة وهی أسالیب استعملها جامی بأحسن شکل.

 

القرآن المجید.

أفصح زاد، أعلاخان. (1378ش). نقد و بحث آثار جامی وشرح أحواله. طهران: مکتب نشر التراث المکتوب.

بهار، محمّد تقی. (1369ش). علم الأسالیب. طهران: أمیرکبیر.

جامی، عبدالرّحمن. (1381ش). نقد النّصوص فی شرح نقش الفصوص. تصحیح ویلیام جیتیک.طهران: مؤسسة الحکمة والفلسفة الإیرانیة للأبحاث.

ـــــــ. (1389ش). دیوان. تصحیح محمد روشن. طهران: نگاه.

ـــــــ. (1389ش). مثنوی هفت أورنگ. تصحیح مرتضی مدرس الگیلانی. طهران: مهتاب.

حکمت، علی أصغر. (1386ش). جامی. طهران: توس.

دادبه، أصغر. ( 1388ش). "جامی". دائرة المعارف الإسلامیّة الکبیرة. ج17. رقم المقالة 6387.

داوودی پور، غلامرضا. (1391ش). «تصحیح شرح رباعیّات جامی فی وحدةالوجود». رسالة دکتوراه. بإشراف الأستاذ الدکتور أصغر دادبه. جامعة آزاد الإسلامیّة، فرع نجف آباد.

شمسیا، سیروس. (1376ش). علم الأسالیب النثریة. طهران: میترا.

صفا، ذبیح الله. (1368ش). تاریخ ادبیات در ایران. ج 4. طهران: دار نشر فردوسی.

ـــــ. (1363ش). گنجینه سخن. ستة مجلدات. طهران: جامعة طهران.

صفی، فخرالدّین علی کاشفی. (1356ش). رشحات عین الحیات. بجهد علی أصغر معینیان. طهران: مؤسسة نوریانی.

مایل هروی، نجیب. (1377ش). جامی. طهران: طرح نو.

نظامی باخرزی، عبدالواسع. (1371ش). مقامات جامی. تصحیح نجیب مایل هروی. طهران: دار نشر نی.