التبادل الفونیمی عند "البیضاوی" فی جهوده التفسیریة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة العلامة الطباطبایی، إیران.

2 طالب فی مرحلة الدکتوراه بجامعة العلامة الطباطبایی، إیران.

المستخلص

   إن القضایا اللغویة لا زالت ولا تزال مهبط عنایة اللغویین والعلماء، ومما لا شک فیه أنّ المحدثین قد حصلوا علی إنجازات هامة فی میدان معرفة اللغة، بید أنها ترجع فی غالب الأحوال إلی المنهجیة فی البحث العلمی والمعرفی، وذلک أن القدامی ـ‌کالمحدثین‌ـ کانوا علی وعی بأصول اللغة وجذورها. وهذا المقال یستهدف دراسة جهد قدیم فی هذا الحقل المعرفی، وهو ما بذله الإمام البیضاوی فی تفسیره من جهود متعلقة بمعیار التبادل الفونیمی الذی اعتمده المحدثون کمعیار وأداة للتمییز بین الأصوات. وذلک عسی أن نصل من خلال هذه الدراسة إلی أن جهود القدامی فی هذا الحقل اللغوی لم تکن أقلّ شأنا من جهود المحدثین، وأنّ التراث اللغوی یحظی بقیمة علمیة ومعرفیة جعلته مؤهلا لیکون أساسا تقام علیه الجهود اللغویة الحدیثة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Phonemic Communication in Beyzavi's Writing

المؤلفون [English]

  • Mohammad Hadi Moradi 1
  • Farid Ghaderi 2
1 Assistant Prof., Allameh Tabatabaee University, Tehran, Iran.
2 , PhD Candidate, Allameh Tabatabaee University, Tehran, Iran.
المستخلص [English]

   It stands to reason that modern linguistics has gone through an immense development at diverse linguistic levels. However, such developments have often happened in the systematic dimension of the current linguistic enterprises, as the preceding scholars have not been less familiar with the origins and principles of the field than the contemporary linguists do. The present paper concerns itself with investigating the ideas of Abdullah Ibn omar Beyzavi, a preceding scholar whose ideas have been introduced in his popular interpretation of a linguistic phenomenon, called "phonemic communication", which is nowadays applied by the contemporary linguists to distinguish the linguist phones. The paper aims at giving insights into understanding the very fact that the literature and the intellectual heritage of the preceding scholars can be the base of the modern intellectual and academic endeavors.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Beyzavi
  • phone
  • phoneme
  • phonemic communication

   «یعتبر علماء اللغة المحدثون دراسة الأصوات أول خطوة فی أیّ دراسة لغویة؛ لأنها تتناول أصغر وحدات اللغة؛ ونعنی بها الصوت الذی هو المادة الخام للکلام الإنسانی.» (أحمد مختار، 1988م: 93) وعرف الصوت Sound، بوجه عام، بأنه «اضطراب مادی فی الهواء یتمثل فی قوة أو ضعف سریعین للضغط المتحرک من المصدر فی اتجاه الخارج، ثم فی ضعف تدریجی ینتهی إلی نقطة الزوال النهائی. ویقتضی هذا التعریف عناصر ثلاثة، تستدعیها عملیة الصوت، هی:

1-   جسم یتذبذب.

2-   وسط تنتقل فیه الذبذبة الحاصلة عن الجسم المتذبذب.

3-   جسم یتلقی هذه الذبذبات.

   أما الصوت اللغوی (Linguistic Sound) الذی تؤلف مادته علم الصوت فإنه: الأثر السمعی الذی یصدر طواعیة عن تلک الأعضاء التی یطلق علیها اسم "جهاز النطق"، وهو تمثیل للعناصر الثلاثة التی ألمعنا إلیها، فأعضاء النطق تمثل العنصر الأول، والأثر السمعی المتعلق بالصوت، من حیث انتقال موجاته فی الهواء یمثل العنصر الثانی؛ أما أذن المستمع التی تتلقی تلک الذبذبات فإنها تشکل العنصر الثالث.» (العطیة، 1983م: 6)

     لقد خضعت الأصوات اللغویة لدراسة فاحصة من لدن علماء العربیة، «وکان الخلیل بن أحمد من أکثر اللغویین عنایة بالبحث الصوتی، وکتاب "العین" هو معجم ینسب إلیه، قد أقیم علی أساس صوتی، هو اعتبار مخارج الحروف فی ترتیب الأبواب، مبتدأ بحروف الحلق، ومنتهیا إلی الحروف الشفویة.» (علی زوین، 1986م: 62)

   ولکن جهود اللغویین العرب فی حقل دراسة الأصوات کانت مختلطة بغیرها من البحوث، ولم یعالجوها علاجا مستقلا عن سائر الفروع اللغویة، إلی أن جاء ابن جنی، المتوفی عام 392ھ ، فأفرد المباحث الصوتیة بمؤلف مستقل، ونظر إلیها علی أنها علم قائم بذاته فی کتابه "سر صناعة الإعراب". (أحمد مختار، 1988م: 93-100)

   کما أن المفسرین لم تفتهم العنایة بهذا الفرع اللغوی فی جهودهم التفسیریة، وذلک حرصا علی بلورة الطاقة الإعجازیة للقرآن، علی المستوی اللغوی، ووصولا إلی الفهم الصحیح لنصوصه.

   ثم إن المعاصرین اتخذوا هذه الملاحظات الصوتیة قاعدة أساسیة، بنوا علیها محاولاتهم الصوتیة فی الدرس اللغوی الحدیث؛ هذا إلی جانب اختبارات الأجهزة الدقیقة والمتقدمة التی أتحفتهم بإنجازات لغویة فی مجال الکشف عن أسرار الصوت، مما ساعدهم علی إرساء قواعد علم حمل عنوان "علم الأصوات"، وعرفه الدکتور رمضان عبد التواب بقوله: «هو الدراسة العلمیة للصوت الإنسانی، من ناحیة وصف مخارجه، وکیفیة حدوثه، وصفاته المختلفة التی یتمیز بها صوت عن صوت، کما یدرس القوانین الصوتیة التی تخضع لها هذه الأصوات فی تأثرها بعضها ببعض عند ترکبها فی الکلمات أو الجمل.» (عبد التواب، 1997م: 13) فیتبین لنا، من خلال هذا التعریف، أن علم الأصوات قسمان: القسم الأول یبحث فی الصوت الإنسانی بحثا علمیا موضوعیا، حیث یحدد مخارج الأصوات، وکیفیة حدوثها، وبیان صفاتها الممیزة لها عن غیرها، وهذا ما یحمل عنوان: (Phonetics) "الفوناتیک" أو "علم الأصوات" أو "الصوتیات" أو "علم الأصوات العام"، علی اختلاف وجهات نظر الباحثین. (کمال بشر، 2000م؛ 66-67؛ أحمد مختار، 1997م: 69)

   و أما القسم الثانی فیبحث فی الأصوات، «من حیث وظائفها فی اللغة، ومن حیث إخضاع المادة الصوتیة للتعقید.» (کمال بشر، 2000م: 67) وهذا ما یحمل مصطلح: (Phonology) "علم وظائف الأصوات" (المصدر نفسه: 67). ومن المعاییر التی استخدمها اللغویون فی هذا الفرع اللغوی، للتمییز بین الأصوات وتحدید ما سموه بـ "الفونیم" معیار التبادل الفونیمی (Commutation)، وهو ما قد تنبه له القدامی، وهذا البحث سیتناول هذا المبدأ بالتحلیل عند البیضاوی، تحدیدا لمدی ما انتبه له من القضایا المتعلقة به. غیر أن هذا الموضوع یرتبط بمفاهیم صوتیة، یتطلب البحث تحدید معانیها، قبل الخوض فی صمیم الموضوع، وهی: "الفونیم" و"التبادل" و"الصامت" و"الصائت".

   ألف: الفونیم (Phoneme): "الصِیتة" «هو وحدة صوتیة قادرة علی التفریق بین معانی الکلمات، ولیست حدثا صوتیا منطوقا بالفعل فی سیاق محدد. فالفونیمات أنماط الأصوات (types of sounds) والمنطوق بالفعل هو صورها وأمثلتها الجزئیة التی تختلف من سیاق إلی آخر، فالکاف فونیم، وکذلک الجیم والقاف.» (المصدر نفسه: 70)

   فالفونیم، إذن، وحدة صوتیة «تقوم بالتفریق بین الکلمات من النواحی الصوتیة (وهذا طبیعی) والصرفیة والنحویة والدلالیة. فکلمة "نام" مثلا تختلف عن "قام" فی المعنی، بالإضافة إلی اختلافهما فی الترکیب الصوتی، بفضل وجود فونیم "النون" فی الکلمة الأولی، و"القاف" فی الثانیة. والفرق بین "من" (بکسر المیم) و"من" (بفتحها) فرق فی الصرف والنحو والمعنی جمیعا.» (المصدر نفسه: 491) وغنی عن البیان أن هذا الفرق یرجع إلی تواجد فونیم الکسرة فی الکلمة الأولی، وفونیم الفتحة فی الثانیة. وفی عملیة استبدال القاف بالنون، والفتحة بالکسرة. وتسمی القاف والفتحة مقابلا استبدالیا للفونیم الأصلی؛ لأنها تسببت بحلولها فی محله فی تغیر معنی الکلمة.

       قسم الباحثون الفونیم إلی قسمین، الأول: الفونیمات الترکیبیة ((Segmental phonemes، والثانی: الفونیمات فوق الترکیبیة (Suprasegmental phonemes). «ومثال النوع الأول الأصوات الصامتة، والحرکات بوصفها عناصر مکوّنة للترکیب الصوتی للغة؛ أما النوع الثانی، فمثاله تلک الظواهر الصوتیة التی تنتمی إلی الترکیب کله، وتمتد خلاله، کالنبر والتنغیم.» (المصدر نفسه: 103) وتسمی، عند فیرث Firth وحواریه، بـ «الظواهر التطریزیة»، فإنها «أشبه بالظواهر أو السمات التطریزیة التی قد تلحق بالثوب أو تضاف إلیه، فتکسبه جودة ودقة، وتجعله أکثر قبولا.» (المصدر نفسه: 103-497) وهذا البحث یعتمد التبادل علی مستوی کلا القسمین.

    ب: التبادل (Commutation): ویراد به عملیة تقتضی وضع صوت أو مقطع لغوی مکان صوت أو مقطع لغوی آخر فی کلمة واحدة، بما یسبب تغیرا فی دلالتها ـ‌کما رأینا فی الأمثلة السابقة‌ـ وتجری هذه الظاهرة الصوتیة فی الصوامت والصوائت معا، وتنبنی علی فکرة المغایرة والمخالفة؛ إذ تستقل کل وحدة صوتیة بکیانها الخاص وصورتها المستقلة. (بسام برکة، 1988م: 169)

   ج: الصامت: هو الصوت اللغوی الذی یحدث نتیجة احتکاک فی مکان ما من جهاز النطق، وهو الحرف الصحیح فی العربیة. (إبراهیم أنیس، لاتا: 27)

    د: الصائت: هو الصوت اللغوی الذی یحدث عند خروج الهواء حرّا، بلا احتکاک، إلی خارج الفم، وعدد الصوائت ستة، منها ثلاثة قصیرة، وهی الحرکات الثلاث، وثلاثة طویلة، وهی المعروفة بحروف المد واللین (الألف والواو والیاء). (محمد محمد یونس علی، 2007م: 242)

   أهمیة البحث

   ترجع أهمیة البحث، قبل کلّ شیء، إلی أنه یمثل خطوة إلی العنایة بالقرآن الکریم، من ناحیة دراسته اللغویة، ثمّ یأخذ البحث أهمیته من حیث إنه دراسة صوتیة مستقلة فی ما بذله البیضاوی من الجهود اللغویة فی تفسیره للقرآن، وإنه بحث غیر مسبوق بأیة دراسة وتحلیل فیما یتعلق بالجانب الصوتی الذی اعتمده البیضاوی فی تحلیلاته اللغویة والصوتیة، کما یساهم هذا البحث، هو الآخر، فی ربط الماضی بالحاضر، وتعزیز التفاعل بینهما، من خلال صهر موادّ من التراث اللغوی فی بوتقة المناهج الحدیثة، وذلک من أجل الکشف عن دورهما، جنبا إلی جنب، فی بناء مستقبل أفضل، وفتح آفاق جدیدة فی عالم المعرفة والفنّ، وإثارة القوی الکامنة فی کیان الباحث، وتسریع خطواته فی العثور علی إنجازات باهرة، فی مجال الوعی باللغة.

   نبذة عن حیاة البیضاوی، وتحدید قیمة تفسیره؟

   هو عبد الله بن أبی القاسم عمر بن محمد البیضاوی، ویلقب بناصر الدین، ویعرف بالقاضی، ونسب إلی المدینة البیضاء، وهی مدینة قرب شیراز ببلاد فارس. ذکر العلماء والمترجمون أنه صاحب المصنفات، وعالم أذربیجان، وشیخ تلک الناحیة، ولی قضاء شیراز مدة، وصرف عن القضاء، فرحل إلی تبریز. وکان إماما نظارا خیرا صالحا متعبدا. وکانت وفاته فی مدینة تبریز، سنة 685ق. (الداودی، 1983م، ج1: 248؛ السبکی، 1964م، ج8: 157؛ ابن العماد، 1986م، ج 7: 685؛ ابن کثیر، 1997م، ج17: 606)

   وله مؤلفات جلیلة فی مختلف العلوم، تتمتع بالتحقیق والدقة وحدة النظر، منها: "طوالع الأنوار" فی التوحید، و"الغایة القصوی فی درایة الفتوی"، و"منهاج الوصول إلی علم الأصول"، و"لبّ اللباب فی علم الإعراب"، ومختصر الکشاف المسمی بـ "أنوار التنزیل وأسرار التأویل"، وهو تفسیر متوسط الحجم، یحتوی علی علوم مختلفة تمتّ إلی علم التفسیر بصلة، جمع فیه البیضاوی بین التفسیر والتأویل القائمین علی أسس قواعد اللغة العربیة، وقرر فیه الأدلة، فی مجال العقیدة والتصور الإسلامی، علی أصول أهل السنة، وإن کان یعتنق أحیانا ما ذهب إلیه الزمخشری المعتزلی من عقیدة اعتزالیة. (الذهبی، 2000م، ج1: 211)

   وفی الحقیقة أنّ البیضاوی کرّس جهوده التفسیریة علی ثلاثة مصادر تعدّ من أهمّ ما استخلص منه المواد التفسیریة، وهی تفسیر الکشاف للزمخشری، والتفسیر الکبیر للفخر الرازی، وتفسیر الراغب الأصفهانی، حیث استقی من الأول ما یتعلق بالإعراب والمعانی والبیان، ومن الثانی ما یتعلق بالحکمة والکلام، ومن الثالث ما یتعلق بالاشتقاق وغوامض الحقائق. (حاجی خلیفة، لاتا، ج1: 186) «کما أنه أعمل فیه عقله، فضمنه نکتا بارعة، ولطائف رائعة، واستنباطات دقیقة، کلّ هذا فی أسلوب رائع موجز، وعبارة تدقّ أحیانا وتخفی إلا علی ذی بصیرة ثاقبة وفطنة نیرة. وهو یهتمّ أحیانا بذکر القراءات، ولکنه لا یلتزم المتواتر منها، فیذکر الشاذ، کما أنه یعرض للصناعة النحویة، ولکن بدون توسع واستفاضة، کما أنه یتعرّض عند آیات الأحکام لبعض المسائل الفقهیة، بدون توسع منه فی ذلک، وإن کان یظهر لنا أنه یمیل غالبا لتأیید مذهبه وترویجه.» (الذهبی، 2000م، ج1: 212)

 

 التبادل علی مستوی الفونیم الترکیبی عند البیضاوی

   یشتمل هذا الضرب علی التبادل الفونیمی بین الصوامت، والتبادل الفونیمی بین الصوائت القصیرة، والتبادل الفونیمی بین الصوامت والصوائت:

   ألف: التبادل الفونیمی بین الصوامت

   وهو یقع فی فاء الکلمة، أو عینها، أو لامها.

    ـــ فاء الکلمة

   مثال التبادل فی فاء الکلمة نحو: لفظة "بُشْرا" فی قوله تعالی: {uqèdur ”Ï%©!$# ã@řöãƒ yx»tƒÌh9$# #MŽô³ç0 šú÷üt/ ô“y‰tƒ ¾ÏmÏGuH÷qu‘} (الأعراف: 57) فقد أثبت البیضاوی فی تفسیره قراءة "نُشُرا"، بفونیم النون، وقال: «جمع نشور، بمعنی ناشر، وقرأ ابن عامر "نُشْرا" بالتخفیف، حیث وقع.» (البیضاوی، 1996م، ج3: 28) ثم ذکر قراءة عاصم، فقال: «وعاصم "بُشْرا"، وهو تخفیف بُشُر، جمع بشیر.» (المصدر نفسه، ج3: 28) أی حصل هنا تغیر فی الصوامت بمقابل استبدالی، وهو فونیم الباء، حیث استبدل عن فونیم النون؛ وترک البیضاوی ما أحدثه هذا التغیر الفونیمی من تغیر فی دلالة کل من هذین اللفظین، لوضوحها؛ إذ النشور، بفتح النون، الریح الحیة الطیبة التی تثیر السحاب (ابن عاشور، 1884م، ج5: 332)، والبشیر المبشّر الذی یبشر القوم بأمر خیر أو شر (ابن منظور، لاتا، ج1: 287) والذی هو مبلّغ البشری، أی الخبر المفرّح (لویس معلوف، 1386ش: 38). وهنا وقع البشیر صفة للریاح فی المعنی؛ إذ تبشر بالمطر.

       ـــ عین الکلمة

    مثال التبادل الصوتی فی عین الکلمة، ما جاء فی لفظة "شغف" فی قوله تعالی: {ô‰s% $ygxÿtóx© $‰7ãm ( $¯RÎ) $yg1uŽt\s9 ’Îû 9@»n=|Ê &ûüÎ7•B} (یوسف: 30) ومعنی الآیة: قد بلغ حبّ "زلیخا" لـ "یوسف" سویداء قلبها. قرأ علی بن أبی طالب(ع) وعلی بن الحسین وابنه محمد وابنه جعفر والشعبی وقتادة ومجاهد والحسن وابن محیصن: "شَعَفَها" بالعین المهملة، وقرأ الباقون: "شَغَفَها" بالغین المعجمة. (السمین الحلبی، لاتا، ج6: 476؛ القرطبی، 2005م، ج9: 116؛ الیشکری، 2007م: 1.576) فالبیضاوی تعرض لهذا التغیر الفونیمی الناجم عن اختلاف قراءة القراء، ذاکرا أنه جاءت اللفظة بالغین المعجمة وبالعین المهملة، وقال فی تفسیرها، علی قراءة "شغف" بالغین: «شقّ شغاف قلبها، وهو حجابه، حتی وصل إلی فؤادها حبا.» (البیضاوی، 1996م، ج3: 284) وینقل ابن منظور عن الفراء أنه قال: «شَغَفَها حبا؛ أی خرق شَغاف قلبها، ووصل إلیه.» (ابن منظور، لاتا، ج4: 2286) والشغاف، بفتح الشین: غلاف القلب، وهو جلدة دونه کالحجاب؛ وعند أبی الهیثم الشغاف: حجاب القلب، وهی شحمة تکون لباسا للقلب؛ وعند الزجاج حبّتُه، أو سوَیداؤه. (الزبیدی، 1970م، ج23: 517)

   ثم أورد البیضاوی قراءة أخری فیها استبدال العین بالغین فی لفظة "شغف"، مبینا ما یحدثه هذا الاستبدال من تغیر دلالی فی اللفظة، قائلا: «وقرئ  "شعفها"، من شَعَفَ البعیرَ: إذا هَنَأَهُ بالقَطِران، فأحرقه.» (البیضاوی، 1996م: 3/284) فإذن یکون معنی الآیة «وصل حبه إلی قلبها، فکاد یحترق.» (الآلوسی، لاتا، ج7: 341) قال ابن منظور: «والشَعْفُ: إحراق الحب القلب، مع لذة یجدها، کما أن البعیر إذا هُنِئَ بالقطران یجد له لذة مع حرقة.» (ابن منظور، لاتا، ج8: 2280) ففی ضوء ما تقدم تبین أنّ البیضاوی تنبّه إلی اختلاف دلالة اللفظتین، وإن کان کلاهما یوحی بشدة الحب.

    ـــ لام الکلمة

   تطرق البیضاوی إلی التبادل فی لام الکلمة فی طائفة من المفردات القرآنیة؛ ومن ذلک ما جاء فی لفظة "ننشزها" فی قوله تعالی: {öÝàR$#ur †n<Î) ÏQ$sàÏèø9$# y#ø‹Ÿ2 $ydã”ų^çR §NèO $ydqÝ¡õ3tR $VJóss9 4 $£Jn=sù šú¨üt7s? ¼çms9 tA$s% ãNn=ôãr& ¨br& ©!$# 4’n?tã Èe@à2 &äóÓx« ֍ƒÏ‰s%} (البقرة: 259) فقد التفت البیضاوی إلی ما فی إحلال فونیم "الراء" محل فونیم "الزای" من تفاوت فی معنی اللفظة، وهو أنها، بالزای ـ‌فی أحد معنییها‌ـ بمعنی «نرفع بعضها علی بعض، ونرکبه علیها.» (البیضاوی، 1996م، ج1: 562) وبالراء، بمعنی الإحیاء؛ یقول البیضاوی: «وقرأ ابن کثیر ونافع وأبو عمرو ویعقوب “ننشرها“ من أنشر الله الموتی، وقرئ "نَنْشُرُها" من نشر بمعنی أنشر.» (المصدر نفسه، ج1: 562)

   وظفت العرب الإنشاز، بالزای، والإنشار، بالراء، لظاهرتین کونیتین مختلفتین، وهما نقل الشیء ورفعه، ولاسیما العظام، وإحیاء المیت؛ یقال: «أنشز الشیءَ: رفعه عن مکانه، وإنشازعظام المیت: رفعها إلی مواضعها وترکیب بعضها علی بعض.» (ابن منظور، لاتا، ج6: 4425) کما یقال: «نَشَرَ الله المیتََ ینْشُرُهُ نَشْراً ونُشُوراً، وأَنْشَرَهُ، فنَشَرَ المیتُ، لا غیرُ: أحیاه... یقال: أَنْشَرَ اللهُ الموتی، فنَشَروا هم: إذا حَیوا، وأَنْشَرَهم اللهُ، أی أحیاهم.» (المصدر نفسه، ج6: 4423) ویترجح عند الباحث قراءة "ننشزها" بالزای؛ لأنها توحی بأن مرحلة عملیة نقل العظام إلی مواضعها المعهودة تقدمت علی مرحلة عملیة کسو اللحم، ثم وقع الإحیاء، وهذا یتمشی مع القانون الإلهی المهیمن علی الطبیعة الکونیة، خلافا لقراءة "ننشرها" بالراء؛ إذ تؤدی إلی أن یکون الإحیاء قد وقع قبل کسو اللحم، وهذا خلاف النوامیس الکونیة. وبهذا یتبین أن حمل معنی الإنشاز علی الإحیاء، کما ذهب إلیه البیضاوی فی أحد معنییه، بعید.

  

   ب: التبادل الفونیمی بین الصوائت القصیرة

   هناک تأثیرات ملحوظة للحرکات (الصوائت القصیرة) علی الألفاظ من ناحیة تحدید معانی الجذر الواحد، وتغیر فیها. والبیضاوی لم یفته الالتفات إلی میزة تأثیر هذه الصوائت فی ظاهرة التغیر الدلالی، فها نذکر بعضا مما تطرق إلیه فیما یلی:

    ـــ ‌التبادل بین الضمة و الکسرة

   تطرق البیضاوی إلی هذا الضرب من التبادل فی وقوفه عند لفظة "جُذاذا" فی قوله تعالی: {óOßgn=yèyfsù #¸Œºx‹ã` žwÎ) #ZŽÎ7Ÿ2 öNçl°; óOßg¯=yès9 Ïmø‹s9Î) šcqãèÅ_ötƒ} (الأنبیاء: 58)، حیث یتناول هذه اللفظة بالبحث قائلا: «جُذاذا: قِطَعًا، فُعال بمعنی مفعول، کـ “الحُطام“ من الجذ، وهو القطع. وقرأ الکسائی بالکسر، وهو لغة؛ أو جمع جذیذ، کـ"خِفاف" و"خَفیف".» (البیضاوی، 1996م، ج4: 99)

   الجَذ: کسر الشیء أو قطعه. (الزبیدی، 1970م، ج9: 382) یرید البیضاوی أن "الجُذاذ" بضم الجیم مصدر فی الأصل، وجعل اسما للقِطَع المکسورة من الشیء (المصدر نفسه، ج9: 383)، ویقع علی الواحد والاثنین والجمع من المذکر والمؤنث، کما جاء بنظیر له، وهو "حطام"، فإن الحطام هو ما تحطم وتکسّر من الشیء المکسور، یقول ابن منظور: «حَطَمَهُ یحْطِمُهُ حَطْمًا، أی: کَسَرَهُ، وحَطَّمَهُ فَانْحَطَمَ وتَحَطَّمَ. والحِطْمَةُ والحُطامُ: ما تَحَطَّمَ من ذلک.» (ابن منظور، لاتا، ج2: 926) کما یرید البیضاوی أن "الجِذاذ" بکسر الجیم إما لغة أخری من "جُذاذ"، فیکون إبدالا لهجیا له؛ وإما جمع جذیذ، بمعنی مجذوذ، أی: الشیء المکسور، یقال: «جذَّهُ یجُذه جَذًّا، فهو مجذوذ وجذیذ.» (المصدر نفسه، ج1: 574) فإذن، تصبح کسرة الجیم مقابلا استبدالیا لضمها؛ وذلک للعبها دورا فی تغیر معنی المفردة، إذ "الجُذاذ"، بالضم، بمعنی القِطَع المکسورة المنفصلة عن الشیء المکسور، و"الجِذاذ"، بالکسر، بمعنی الشیء المتکسّر إلی قِطَع.

   ـــ ‌التبادل بین الضمة والفتحة

   التفت البیضاوی إلی هذا النوع من التبادل فی مفردات قرآنیة، منها لفظة "قرح" فی قوله تعالی: {bÎ) öNä3ó¡|¡ôJtƒ Óyös% ô‰s)sù ¡§tB tPöqs)ø9$# Óyös% ¼ã&é#÷VÏiB} (آل عمران: 140)، فهو یتطرق إلی أن الکلمة قرئت بفتح القاف وضمها، ویحکی ـ‌بصیغة التضعیف‌ـ ما ذهب إلیه بعض المفسرین من التغیر الدلالی الذی أدی إلیه هذا التبادل، قائلا: «قرأ حمزة والکسائی وابن عیاش عن عاصم بضم القاف، والباقون بالفتح، وهما لغتان، کالضَعف والضُعف؛ وقیل: هو بالفتح الجراح، وبالضم ألمها، والمعنی: إن أصابوا منکم یوم أحد، فقد أصبتم یوم بدر مثله.» (البیضاوی، 1996م، ج2: 96) مهما یکن من أمر، فإن بعضا من المفسرین تنبهوا إلی ما فی القرائتین من اختلاف فی المعنی، نتیجة التبادل الصوتی بین فونیمی الضمة والفتحة.

    ـــ ‌التبادل بین الکسرة والفتحة  

   تنبه البیضاوی أیضا، فی تفسیره، إلی ما فی هذه الظاهرة الصوتیة من دور فی التغیر الدلالی، فمن ذلک ما جاء فی لفظة "عوج" فی العربیة، وجائت اللفظة فی أکثر من آیة فی القرآن، منها قوله تعالی: {tûïÏ%©!$# tbr‘‰ÝÁtƒ `tã È@‹Î6y™ «!$# $pktXqäóö7tƒur %[`uqÏã Nèdur ÍotÅzFy$$Î/ tbrãÏÿ»x. {(الأعراف: 45)، وقوله: {߉÷Kptø:$# ¬! ü“Ï%©!$# tAt“Rr& 4’n?tã Ínωö7tã |=»tGÅ3ø9$# óOs9ur @yèøgs† ¼ã&©! 2%y`uqÏã} (الکهف: 1)، وقوله: {$ºR#uäöè% $‡ŠÎ/ttã uŽöxî “ÏŒ 8luqÏã öNßg¯=yè©9 tbqà)­Gtƒ} (الزمر: 28)، وقوله: {žw 3“ts? $pkŽÏù %[`uqÏã Iwur $\FøBr&} (طه: 107)، فالبیضاوی یذکر فی تفسیر هذه الآیات اتجاهین لغویین فی التغیر الدلالی الذی یحدثه التبادل بین فونیمی الکسرة والفتحة فی فاء لفظة "العوج".

    أحدهما: أن "العِوَج" بکسر العین یختص بالمعانی، و"العَوَج" بالفتح یختص بالأعیان. قال الزجاج: «والعوج ـ‌بکسر العین‌‌ـ فیما لا یری له شخص، وما کان له شخص قیل فیه: عَوَج ـ‌بفتح العین‌ـ تقول: فی دینه عِوَجٌ، وفی العصا عَوَجٌ.» (الزجّاج، 1988م، ج3: 267) وینقل ابن منظور عن ابن الأثیر قوله: «وهو، بفتح العین، مختص بکل شخص مرئی کالأجسام، وبالکسر، بما لیس بمرئی کالرأی والقول.» (ابن منظور، لاتا، ج4: 3154)

   ثانیهما: أن "العِوَج" بالکسر ما کان فی بساط أو أرض أو دین أو معاش، و"العَوَج" بالفتح ما کان فی کل منتصب کالرمح والعود؛ قال ابن فارس: «والعَوَجُ: فی کل منتصب، کالحائط والعود؛ والعِوَجُ: ما کان فی بساط أو أرض أو دین أو معاش.» (أحمد بن فارس، 1986م: 635)

   فالبیضاوی یمیل إلی الرأی الأول فی تفسیر قوله تعالی: {óOs9ur @yèøgs† ¼ã&©! 2%y`uqÏã} (الکهف: 1)، قائلا: «وهو [العِوَج] فی المعانی کالعَوَجِ فی الأعیان.» (البیضاوی، 1996م: 3/474) وکذا فی تفسیر قوله تعالی: ­{žw 3“ts? $pkŽÏù %[`uqÏã Iwur $\FøBr&}،(طه: 107) حیث یقول: «والثالث [وهو عدم العوج وعدم الأمت] باعتبار المقیاس، [أی لا باعتبار البصر] ولذلک ذکر العوج بالکسر، وهو یخص بالمعانی.» (البیضاوی، 1996م، ج4: 70) فحمل البیضاوی الاعوجاج الذی ینفیه الله تعالی هنا عن مواضع الجبال علی ما یدرک بالمقاییس والأدوات الهندسیة، لا ما یدرک بحاسة البصر، کی یلتحق بفصیلة المعانی.

    وفی ذلک تبع البیضاوی الزمخشری، حیث یقول الزمخشری فی تفسیر هذه الآیة: «فإن قلت: قد فرقوا بین العِوَج والعَوَج ، فقالوا: العِوَج بالکسر فی المعانی، والعَوَج بالفتح فی الأعیان، والأرض عین، فکیف صح فیها مکسور العین؟ قلت: اختیار هذا اللفظ له موقع حسن بدیع فی وصف الأرض بالاستواء والملاسة ونفی الاعوجاج عنها علی أبلغ ما یکون، وذلک  أنک لو عمدت إلی قطعة أرض، فسویتها، وبالغت فی التسویة علی عینک وعیون البصراء من الفلاحة، واتفقتم علی أنه لم یبق فیها اعوجاج قط، ثم استطلعت رأی المهندس فیها وأمرته أن یعرض استواءها علی المقاییس الهندسیة، لعثر فیها علی عوج فی غیر موضع، لا یدرک ذلک بحاسة البصر، ولکن بالقیاس الهندسی، فنفی الله ـ‌عز وعلا‌ـ ذلک العوج الذی دقّ ولطف عن الإدراک... وذلک الاعوجاج لما لم لم یدرک إلاّ بالقیاس، دون الإحساس لحق بالمعانی، فقیل فیه: عِوَج بالکسر.» (الزمخشری، 2009م: 666)

   ویری الباحث أن القول باختصاص العِوَج، بکسر العین، بما لا یدرک بالبصر لا یتمشی مع قوله تعالی: {w 3“ts?}؛ إذ المراد منه رؤیة العین، لا رؤیة القلب؛ وذلک لیتسق مع ما یوحی به السیاق من عموم الخطاب. فإذن، یترجح لدی الباحث اتجاه الذین یمیلون إلی أن العِوَج بالکسر للمعانی والأعیان الغیر المنتصبة، سواء لطف انعطافها عن الإدراک بحاسة البصر، أم لا، وأن العَوَج بالفتح للأعیان المنتصبة.

   وأما الرأی الثانی فیمیل إلیه البیضاوی فی تفسیر قوله تعالی: {$pktXqäóö7tƒur %[`uqÏã} (الأعراف: 45)، حیث یقول: «والعوج، بالکسر، فی المعانی والأعیان ما لم تکن منتصبة، وبالفتح، ما کان فی المنتصبة، کالحائط والرمح.» (البیضاوی، 1996م، ج3: 22) ویحتمل أن البیضاوی ألحق بالمعانی کل ما یری فی الأعیان الغیر المنتصبة من الانعطافات، وإلا ففی اتجاهیه تناقض، حیث ذهب فی الأول إلی أن العوج، بکسر العین، یختص بالمعانی، وذهب فی الثانی إلی أنه یستخدم، أیضا، فی الأعیان غیر المنتصبة.

  

   ج: التبادل الفونیمی بین الصوامت والصوائت

   تطرق البیضاوی إلی هذا الضرب من التبادل فی مواضع من تفسیره، مبینا ما له من تأثیر فی التغیر الدلالی، ویبدو أنّ هذا النوع من التبادل یقع کثیرا فیما بین صامت "الهمزة" والصوائت الطویلة (الألف والواو والیاء). ومن ذلک ما جاء فی لفظة "سورة" فی قوله تعالی: {bÎ)ur öNçFZà2 ’Îû 5=÷ƒu‘ $£JÏiB $uZø9¨“tR 4’n?tã $tRωö7tã (#qè?ù'sù ;ou‘qÝ¡Î/ `ÏiB ¾Ï&Î#÷VÏiB (#qãã÷Š$#ur Nä.uä!#y‰ygä© `ÏiB Èbrߊ «!$# cÎ) öNçFZä. tûüÏ%ω»|¹} (البقرة: 23) قد أشار البیضاوی إلی اختلاف دلالة هذه اللفظة بین قرائتها بصائت الواو، وإحلال مقابل استبدالی محلها، وهو صامت الهمزة، حیث یقول: «والسورة الطائفة من القرآن المترجمة التی أقلّها ثلاث آیات. وهی إن جعلت واوها أصلیة منقولة من سور المدینة، لأنها محیطة بطائفة من القرآن مُفْرَزَةٍ مَحُوزَةٍ علی حیالها، أو محتویة علی أنواع من العلم، احتواء سور المدینة علی ما فیها، أو من السورة التی هی الرتبة، قال النابغة:

                    ولِرَهطِ حِرابٍ وقَدٍّ سورةٌ            فی المجدِ لیس غُرابها بمُطارِ

لأنّ السُوَر کالمنازل والمراتب یترقی فیها القارئ، أو لها مراتب فی الطول والقصر والفضل والشرف وثواب القراءة. وإن جعلت مبدلة من الهمزة، فمن السورة التی هی البقیة والقطعة من الشیء. والحکمة فی تقطیع القرآن سُوَرا إفراد الأنواع، وتلاحق الأشکال، وتجاوب النظم، وتنشیط القارئ، وتسهیل الحفظ، والترغیب فیه.» (البیضاوی، 1996م، ج1: 230-231)

    فقد التفت البیضاوی فی اللفظة إلی التنوّع الدلالیّ الناجم عن التبادل بین صائت الواو وصامت الهمزة فی عینها، حیث ذهب إلی أنّ الواو إذا کانت أصلیة، کانت اللفظة منقولة من أحد اسمین، أحدهما سور المدینة، وثانیهما السورة التی بمعنی الرتبة. أما سور المدینة فنقلها منه من حیث إنها محیطة بطائفة من القرآن مفصولة عن غیرها بالمبدأ والمقطع، ومجتمعة علی انفرادها عن غیرها، أو من حیث إنها محتویة علی أنواع من العلم. یقول ابن التمجید: «فعلی التقدیرین تکون السورة بمعنی المحیط، غیر أنّ کلا من المحیط والمحاط علی الأوّل لفظ؛ فإنّ المجموع من حیث هو مجموع محیط بما فیه من تفاصیل الآیات والکلم؛ وعلی الثانی المحیط لفظ والمحاط معنی، وإحاطة اللفظ علی المعنی، علی ما ذکروا، علی أنّ الألفاظ قوالب المعانی، والظروف محیطة لما فیها.» (ابن التمجید، 2001م، ج2: 418)

   ولمّا کان هنا مظنّة أن یستشکل القارئ توجیه البیضاوی القائم علی التقدیر الأول، من حیث إنه یوحی بأنّ المحیط والمحاط کلیهما نفس الطائفة من الألفاظ، أجاب القونوی عن ذلک بقوله: «المراد بالسورة الطائفة المعروضة للهیئة الاجتماعیة الموحّدة المسماة باسم خاص، وهی المحیطة؛ والمحاط کلّ کلمةٍ کلمةٍ منها، بل کلّ آیةٍ آیةٍ منها، بدون ملاحظة انضمام البعض إلی البعض.» (القونوی، 2001م، ج2: 419)

   وأما نقل السورة القرآنیة من السورة التی بمعنی الرتبة، فإنما هو من حیث أنّ سور القرآن کالمنازل والمراتب. قال ابن منظور: «السورة: المنزلة، والجمع سُوَرٌ وسُورٌ...ومنه سورة القرآن؛ لأنها منزلة بعد منزلة، مقطوعة عن الأخری.» (ابن منظور، لاتا، ج3: 2147)

   ویری الباحث أن السورة إذا کانت منقولة من سُور المدینة یمکن، بل وکان من الأنسب، أن یکون وجه النقل من حیث الدلالة علی الرفعة؛ فکما یصون سُور المدینة بارتفاعه الأشیاء والأمور التی أحاط بها من کونها عرضة لهجمة الأعداء والأخطار التی قد تهدّدها، فکذلک سُوَر القرآن؛ فإنها من حیث ارتفاعها عن أن ترتقی إلی مستواها المحاولات الذهنیة والفکریة البشریة، وحتی أن تحوم حول حماها، کان من المستحیل عادةً أن تتمکّن القدرات والإمکانیات البشریة من خلق بدیل ومشابه ومثیل لها. ویدعم المعنی المعجمی لمادّة: "س و ر" هذا الوجه الدلالی بین المنقول والمنقول منه، یقول أحمد بن فارس: «السین والواو والراء أصل واحد، یدلّ علی علوّ وارتفاع.» (أحمد بن فارس، لاتا، ج3: 115) وجاء فی المعاجم: سَوْرَةُ الخَمْرِ وغیرها: حِدَّتُها، کسُوارِها، بالضمّ؛ ومن المَجْدِ: أثَرُهُ وعلامتُهُ وارتفاعُهُ؛ ومن البرْدِ: شِدَّتُهُ؛ ومن السلطان: سَطْوَتُهُ واعتداؤُهُ... وسَارَ الشَّرابُ فی رَأسِهِ سَوْرًا وسُؤُورًا: دارَ وارتَفَعَ؛ والسُورَةُ: ما طال من البناء وحَسُنَ؛ وسُرْتُ الحائطَ سَوْرًا، بالفتح، وتَسَوَّرْتُهُ: عَلَوْتُهُ؛ وتَسَوَّرَ علیه، کـ "سَوَّرَهُ": إذا علاه وارتفع إلیه وأخذه (الفیروز آبادی، 2005م: 411؛ ابن منظور، لاتا: 3.2147)؛ وفی القرآن: {* ö@ydur y79s?r& (#àst7tR ÄNóÁy‚ø9$# øŒÎ) (#r⑧q|¡n@ z>#tósÏJø9$#} (ص: 21)

    کما ذهب البیضاوی إلی أنّ الواو إذا کانت مبدلة من الهمزة، کانت اللفظة مأخوذة من السُورة التی بمعنی القطعة والبقیة من الشیء، من حیث إنّ السورة قطعة من القرآن. ویدلّ علی کونها مبدلة من الهمزة أن "تمیما" وجماعة آخرین یهمزون، فیقولون: "سؤر" و"سؤرة". (ابن عادل، 1998م، ج1: 434) فیتضح مما تقدّم أنّ البیضاوی وقف عند الإشارة إلی الفرق الدلالی بین أن تکون واو "السورة" أصلیة وبین أن تکون مبدلة من الهمزة.

 

التبادل علی مستوی الفونیم فوق الترکیبی

   والقسم الثانی عبارة عن التبادل علی مستوی الفونیمات فوق الترکیبیة، وتسمی هذه الفونیمات أیضا ـ‌کما سبق‌ـ بالظواهر التطریزیة، وکذا تسمی بالفونیمات الثانویة ((secondary أو الملامح غیر الترکیبیة (non-segmental features) ، ومن أهم هذه الملامح النبر (stress) ، والنغمة (tone) ، والتنغیم intonation)) ، والمفصل juncture)) ، والطول length)) (أحمد مختار، 1997م: 219-220) ، وبما أنه لم یرد فی تفسیر البیضاوی أیة إشارة لهذه الملامح غیر الترکیبیة، إلاّ للتنغیم، فنکتفی بالبحث فی التنغیم.

     التنغیم: (intonation)

   التنغیم «هو رفع الصوت، وخفضه فی أثناء الکلام، للدلالة علی المعانی المختلفة للجملة الواحدة، کنطقنا لجملة مثل: "لا یا شیخ"، للدلالة علی النفی، أو التهکم، أو الاستفهام، وغیر ذلک. وهو الذی یفرق بین الجمل الاستفهامیة والخبریة، فی مثل: "شفت أخوک"؛ فإنک تلاحظ نغمة الصوت تختلف فی نطقها للاستفهام، عنها فی نطقها للإخبار.» (عبد التوّاب، 1997م: 106)

   فالتنغیم هو الظاهرة الصوتیة التی تقوم بدلالة وظیفیة فی سیاق الجملة، ویؤدی ذلک إلی تنوع صور النطق بالجملة، وتنوع موسیقاها. فبإمکاننا أن نوظّف عبارة مثل: "یا إلهی" للتحسر أو الزجر أو عدم الرضا أو الدهشة أو مجرد الدعاء و... حسب الحالة والنغمة المنبعثة من سیاق الکلام. إذن، فالتنغیم هو «العنصر الوحید الذی تسبّب عنه تباین هذه المعانی؛ لأن هذه الجملة لم تتعرض لتغیر فی بنیتها، ولم یضف إلیها، أو یستخرج منها شیء، ولم یتغیر فیها إلّا التنغیم، وما قد یصاحبه من تعبیرات الملامح وأعضاء الجسم، مما یعتبر من القرائن الحالیة.» (تمام حسان، 1994م: 228) فمن خلال هذه التغییرات الموسیقیة المسماة بـ "التنغیم" یتمکّن کثیر من أهل اللغات من التعبیر عن أحاسیسهم ومشاعرهم وحالاتهم النفسیة والروحیة (السعران، لاتا: 193). والتنغیم، علی الرغم من اختلاف صوره وإمکانیاته، یرجع، بالنسبة إلی نهایة ظاهرة النغمة، إلی نغمتین رئیستین (کمال بشر، 2000م: 534 وما بعدها): النغمة الهابطة (falling tone) والنغمة الصاعدة (rising tone).

   أما النغمة الأولی فسمیت هابطة، للاتصاف بالهبوط فی نهایتها، علی الرغم من انتظام عدد من التنویعات الجزئیة فی إطارها الداخلی، ومن أمثلتها: الجمل التقریریة، والجمل الاستفهامیة بأدوات خاصة کـ "متی؟"، و الجمل الطلبیة.

   وأما النغمة الثانیة فترجع تسمیتها صاعدة إلی تلبس نهایتها بالصعود، علی الرغم من تنوعات نغمیة تهیمن علی الإطار الداخلی للکلام، ومن أمثلتها: الجمل الاستفهامیة التی تستلزم الإجابة بـ "لا" أو "نعم"، والجمل المعلقة.

   فهکذا إن «أکثر ما یستخدم التنغیم فی اللغات للدلالة علی المعانی الإضافیة.» (أحمد مختار، 1997م: 366)

  ویقول الدکتور سلمان العانی: «یعمل فی النظام النغمی أربعة مستویات لدرجة الصوت، وتعرف هذه المستویات بالأرقام:

   فالرقم 1 درجة منخفضة. والرقم 2 درجة متوسطة. والرقم 3 درجة عالیة. والرقم 4 درجة عالیة جدا. ومن المؤکد أن هذه المستویات الأربعة لیست مطلقة، بل نسبیة.» (العانی، 1983م: 141)

      ویلاحظ أن الدکتور سلمان العانی ناقش بعضا من أنواع التعابیر وذبذباتها الأولیة، لیبین درجتها الصوتیة التنغیمیة، ونحن نذکره علی ما یلی: (المصدر نفسه: 143-144)

      ألف: الجملة الخبریة: ففیه تبدأ الذبذبات الأولیة من المستوی الثانی لدرجة الصوت، ویمتد، خلال التعبیر، إلی أن یصل إلی المقطع الأخیر، وفی هذا المقطع ینزل فجأة إلی المستوی الأول. ویمثل هذا النمط من الکلام المتوازن المستمر، والذی یخفض عند الوقوف علیه (Sustaining falling) بـ : (2-2-1).

   ب: الأمر: الذبذبات الأولیة فی الجملة الأمریة بشکل عام تکون بهذا النمط: (2-3-1). والمستوی الثالث لدرجة الصوت إنما یرتبط بالکلمة التی یشدّ علیها الأمر، ولذلک یمکن أن  یوجد المستوی الثالث أولا، ثم یلیه المستوی الثانی، ویصبح النمط هکذا: (3-2-1).

   ج: الاستفهام: یعتمد النمط التنغیمی فی الجملة الاستفهامیة علی موقع المقطع الأول الذی یتلقی درجة صوت عالیة، وبعبارة أخری یتلقی المستوی الثالث لدرجة الصوت، ثمّ یحدث نزول تدریجی حتی نهایة التعبیر، ولذلک یکون نمط السؤال إما: (3-2-1) وإما: (2-3-1) بناء علی موقع المقطع ذی درجة الصوت العالیة، وهذا المقطع یکون إما علی کلمة السؤال، أو علی الکلمة التی یشدّ علیها کثیرا.

   د: النداء: تبدأ الذبذبات الأولیة لمقاطع النداء المتتابعة من المستوی الثانی، ثمّ ترتفع إلی المستوی الثالث، ثمّ ینخفض إلی المستوی الأول علی المقطع الأخیر، فیکون نمطها: (2-3-1) وسیأتی أن النمط التنغیمی للجملة التعجبیة یکون نفس نمط النداء التنغیمی، فحینئذ یکمن الفرق بین هذین الترکیبین فی تفصیلاتهما الدقیقة، فمن ذلک أن أنماط النداء، لصغر ترکیبها، محدودة التنوع.

    ھ: التعجب: کما قلنا أن النمط التنغیمی للجملة التعجبیة یشبه نمط النداء، فیکون رمزه هو (2-3-1).

  

   التنغیم عند البیضاوی

   کان البیضاوی، کمن سبقه من اللغویین والمفسرین والنحاة، علی وعی بظاهرة التنغیم، من حیث دورها فی تحدید الدلالة اللغویة والأنماط الترکیبیة فی الکلام، ولاسیما فی القرآن. ومن ثمّ فقد عنی فی تفسیره بما للتنغیم من الأثر المتمثل فی التنوع الأسلوبی والتنوع الدلالی فی العبارات القرآنیة، ویتبین لنا ذلک مما یأتی:

 

   الف: التفریق بین أسلوبی الخبر والإنشاء

  لقد تنبه البیضاوی إلی أثر التنغیم فی التفریق بین أسلوبی الخبر والإنشاء فی الجملة الاسمیة والفعلیة، أما بالنسبة إلی الجملة الاسمیة فقد وقف عند قوله تعالی: {y7Í´¯»s9'ré& tûïÏ%©!$# (#ãruŽtIô©$# s's#»n=žÒ9$# 3“y‰ßgø9$$Î/ z>#x‹yèø9$#ur ÍotÏÿøóyJø9$$Î/ 4 !$yJsù öNèduŽy9ô¹r& ’n?tã ͑$¨Z9$#} (البقرة: 175) مشیرا إلی ذلک بقوله: «تعجب من حالهم فی الالتباس بموجبات النار من غیر مبالاة، و"ما" تامة مرفوعة بالابتداء، وتخصیصها کتخصیص قولهم:

                                        شرٌّ أهَرَّ ذا نابٍ

أو استفهامیة، وما بعدها الخبر؛ أو موصولة، وما بعدها صلة، والخبر محذوف.» (البیضاوی، 1996م، ج1: 451-452)

     فحمل البیضاوی قوله تعالی: {!$yJsù öNèduŽy9ô¹r&} علی أسلوب التعجب أو أسلوب الاستفهام أو أسلوب الخبر، حیث ذکر لـ "ما" ثلاث وظائف نحویة: الأول أن "ما" نکرة تامة مبتدأ مرفوع محلا، وذکر البیضاوی أن المبرّر لوقوعها مبتدأ، وهی نکرة، تخصصها بالصفة، لأن تنکیره للتعظیم، فهنا حذف عنصران، وأحل عنصر آخر محلهما أوجز شکلا وأدقّ دلالة، تحقیقا لمبدأ الاقتصاد اللغوی، واختزال الجهود الذهنیة، والتقدیر: شیء عظیم أصبرهم علی النار؛ و"أصبر" فعل جامد علی وزن الماضی لإنشاء التعجب، والجملة فعلیة مرفوعة محلا  خبر "ما". والثانی أن "ما" اسم استفهام مبتدأ مرفوع محلا، والجملة بعده خبر. والثالث أن "ما" موصولة مبتدأ، و"أصبر" صلة، والخبر محذوف، فهو نظام ترکیبی تحویلی، حیث تغیر هیکله البنیوی، من خلال قانون الحذف التحویلی، وتقدیره: فالذی أصبرهم علی النار شیء عظیم.     

   ومما یلفت النظر أن التنغیم هو العامل فی التنوع الأسلوبی الذی کان البیضاوی علی وعی به فی هذه الجملة، فإذا اعتبرنا أن الجملة تعجبیة، فتبدأ الذبذبات الأولیة لمقاطعها المتتابعة من المستوی الثانی لدرجة الصوت، وذلک فی مورفیم "ما"، ثم تصعد إلی المستوی الثالث، بجعل النبر والتأکید الصوتی علی قوله: "أصبرهم"، ثم تنحدر إلی المستوی الأول علی المقطع الأخیر، وهو "علی النار"، فیصبح نمطها التنغیمی: (2-3-1). فهنا النغمة نغمة هابطة (falling tone). وإذا اعتبرنا أن الجملة استفهامیة، فتبدأ الذبذبات الأولیة لمقاطعها من المستوی الثالث لدرجة الصوت علی مورفیم "ما"، ثمّ یحدث انحدار تدریجی فی مقاطعها حتی نهایة التعبیر، ویصبح نمطها التنغیمی هکذا: (3-2-1). والنغمة أیضا نغمة هابطة. وأما إذا اعتبرنا أن الجملة خبریة، وأن "ما" موصولة، فالذبذبات الصوتیة لمقاطعها تبدأ من المستوی الثانی لدرجة الصوت علی مورفیم "ما"، ثمّ یمتد هذا المستوی، ویحتفظ بوجوده فی قوله: "أصبر" إلی أن یصل إلی المقطع الأخیر، وهنا تنزل الذبذبة فجأة إلی المستوی الأول. والنغمة هنا أیضا نغمة هابطة.

   وأما التنوع الأسلوبی بین الخبر والإنشاء الذی تنبه إلیه البیضاوی فی الجملة الفعلیة، فهو ما أشار إلیه فی وقوفه عند قوله تعالی: {ö@t/ ߉ƒÌãƒ ß`»|¡RM}$# tàføÿu‹Ï9 ¼çmtB$tBr&} (القیامة: 5)، حیث یقول: «عَطْفٌ علی "أ یحسب" فیجوز أن یکون استفهاما، وأن یکون إیجابا، لجواز أن یکون الإضراب عن المستفهَم وعن الاستفهام.» (البیضاوی، 1996م، ج5: 420) فبنی علی تقدیر العطف علی قوله تعالی: «أ یحسب» أسلوبین لغویین ناجمین من ظاهرة التنغیم: الأول أسلوب الاستفهام، علی تقدیر حذف الهمزة، «فکأنّه قیل: منشأ إنکار البعث هل هو حسبان عجزنا عن البعث وجمع الأجزاء، أو إرادة أن یدوم علی ما اعتاده من المعاصی وأنواع الفجور أمامه، أی فیما یستقبله من الزمان؟ وهو قول المصنف: لجواز أن یکون الإضراب عن المستفهم، أی مع بقاء أصل الاستفهام علی حاله.» (شیخ زاده، 1999م، ج8: 412-413) فاعتبار أسلوب الاستفهام یستدعی أن تبدأ الذبذبات الأولیة لمقاطع هذا النظام الترکیبی من المستوی الثالث لدرجة الصوت علی عنصر الفعل "یرید"، ثمّ تنحدر تدریجیا فی سائر المقاطع حتی نهایة النظام الترکیبی، فیکون النمط النغمی الکامن وراء هذا الأسلوب هو: (3-2-1).

   ثمّ ینبغی أن یلحظ أن ما یسوغ حذفه فی هیکل العبارة الترکیبی من أدوات الاستفهام، استغناءً عنها بظاهرة التنغیم، هو "هل" و"الهمزة"، وذلک حین تستعملان للتصدیق، لا للتصور. وأما سائر أدوات الاستفهام فلا یجوز حذفها. (ستیتیة، 1368ق: 33)

   والثانی: أسلوب الخبر، وحینئذ کأنّه قیل: «دَعِ الإنکار علی حسبانه أمرا باطلا فی حقنا؛ فإنّ فیه ما هو أقبح من ذلک، وهو أنه یحبّ اللذّات العاجلة والحیاة الفانیة، وانهماکه فی قضاء شهواته النفسانیة یصرفه عن النظر فی الدلائل المؤدیة إلی تعیین الحقّ من الباطل.» (شیخ زاده، 1999م، ج8: 413) وهذا إضراب عن أصل الاستفهام، کما أشار إلیه البیضاوی. وتأسیسا علی هذا الأسلوب اللغوی فی هذا الهیکل الترکیبی تبدأ الذبذبات الأولیة فیه من المستوی الثانی علی قوله تعالی: «یرید»، ثمّ یستمرّ وجوده فی سائر العناصر الترکیبیة حتی نهایة المقطع الأخیر، وهنا یتحقّق المستوی الأول، فیکون رمز هذا الملمح الصوتی هو: (2-2-1).

 

   ب: تنوع الإیحاء الدلالی فی الأسلوب

   ومن ذلک خروج أسلوب الاستفهام إلی دلالات مختلفة، کدلالة التقریع والإنکار والتعجب والاستبعاد وما إلی ذلک؛ فالبیضاوی، کغیره من المفسرین، تناول فی تفسیره هذا النوع من التنغیم بالبحث، ومن ذلک تطرقه إلی دلالة الاستفهام علی التعجب والاستبعاد من خلال وقوفه عند قوله تعالی: {ôMs9$s% Éb>u‘ 4’¯Tr& ãbqä3tƒ ’Í< Ó$s!ur óOs9ur ÓÍ_ó¡|¡ôJtƒ ׎|³o0}( (آل عمران: 47)، حیث یقول فی تفسیر الآیة: «تعجب، أو استبعاد عادیّ، أو استفهام عن أنه یکون بتزوّج أو غیره.» (البیضاوی، 1996م، ج2: 41) فهو لم یکن علی وعی بهاتین الدلالتین إلا من خلال ما لکلّ منهما من نمط تنغیمی یخصّه. فالنمط التنغیمی للتعجب یتمثل فی بدء الذبذبات علی المقاطع من المستوی الثانی لدرجة الصوت، ثمّ تصعد، ثمّ تنحدر إلی أدنی مستوی من التنغیم، کما یری الباحث أنه فی الاستبعاد یتمثل فی البدء من المستوی الثانی، ثمّ الاستمرار بنغمة مستویة إلی نهایة المقطع الأخیر، ثمّ هنا تنزل الذبذبة إلی المستوی الأوّل.

   ثمّ تنبغی الإشارة إلی أنّ ما ذهب إلیه البیضاوی من حمل الآیة علی الاستفهام عن کیفیة ولادة هذا الولد هل یکون بتزوّج أو غیره، بعید، برأی الباحث، لأنّه لا یتناسب وسیاق الآیات، إذ السیاق استعرض لنا أن الله تعالی أخبر مریم وحدّد لها سمات هذا الولد، ومنها أنه ابن مریم، حیث قال تعالی: {øŒÎ) ÏMs9$s% èps3Í´¯»n=yJø9$# ãNtƒöyJ»tƒ ¨bÎ) ©!$# Ï8çŽÅe³u;ム7pyJÎ=s3Î/ çm÷ZÏiB çmßJó™$# ßxŠÅ¡yJø9$# Ó|¤ŠÏã ßûøó$# zNtƒötB $YgŠÅ_ur ’Îû $u‹÷R‘‰9$# ÍotÅzFy$#ur z`ÏBur tûüÎ/§s)ßJø9$#} (آل عمران: 45) فنسبته إلی مریم توحی بأنّه لیس له أب، کما یشیر البیضاوی إلی هذا بقوله: «وإنما قیل: ابن مریم، والخطاب لها، تنبیهًا علی أنّه یولد من غیر أب؛ إذ الأولاد تنسب إلی الآباء، ولا تنسب إلی الأمّ، إلا إذا فقد الأب.» (البیضاوی، 1996م، ج2: 40) فکیف، إذن، یتصور أن تکون مریم قد استفهمت عن کیفیة الولادة، هل یولد هذا الولد من أب أم لا؟  أضف إلی ذلک أنّه لا یتسق أیضا مع ما بعده من توجیه الخطاب إلی مریم، متمثلا فی تعلیق ظاهرة الخلق بمشیئته؛ لأنّ هذا إنما یلقی عادة حیث هناک ظاهرة لا تدور فی فلک النوامیس الکونیة، کالولادة من غیر أب. فإذن إنما تتمّ علاقة التلاؤم بین السیاق المقالی والموقف الاجتماعی إذا حملنا الاستفهام علی دلالة الاستبعاد أو التعجّب.

 

النتیجة

   توصلنا من خلال هذه الجولة إلی أن البیضاوی، کسائر العلماء القدامی، لم تفته العنایة بالدرس الصوتی، ولا سیما من خلال جهوده التفسیریة، وأنه کان منتبها إلی أکثر الظواهر الصوتیة التی عرضها المحدثون علی بساط البحث، وخاصة معیار التبادل الفونیمی بأقسامه المتعددة، حیث تطرق إلی التبادل علی مستوی الفونیم الترکیبی، مشیرا إلی دور التبادل الصوتی فی الاختلاف الدلالی فی الکلمة، سواء کان تبادلا بین الصوامت أو الصوائت القصیرة أو بین الصوامت والصوائت؛ کما تطرق إلی التبادل علی مستوی الفونیم فوق الترکیبی، بالعنایة بظاهرة من الظواهر التطریزیة، ألا وهی ظاهرة التنغیم. فهذه الجهود تدلّ علی أنّ القضایا الصوتیة الحدیثة لم تغب عن أذهان القدامی، بل کانوا علی وعی بها، وإذا کان هناک اختلاف بین جهود اللغویین القدامی واللغویین المحدثین، فإنما یرجع ذلک إلی المنهج والاصطلاح فی البحث والتحلیل، لا إلی الجذور والکیان الماهوی.

القرآن الکریم.

الآلوسی، محمود بن عبدالله. (لاتا). روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم و السبع المثانی. تحقیق: محمد حسین العرب. بیروت: دار الفکر.

إبراهیم عطیة، خلیل. (1983م).  فی البحث الصوتی. بغداد: دار الجاحظ.

ابن عادل، عمر بن علی. (1998م).  تفسیر اللباب فی علوم الکتاب. تحقیق: عادل أحمد عبد الموجود ـ علی محمد معوّض. ط1. بیروت: دار الکتب العلمیة.

ابن عاشور، محمد الطاهر. (1884م).  تفسیر التحریر و التنویر. تونس: الدار التونسیة.

ابن العماد، عبد الحیّ بن أحمد. (1986م). شذرات الذهب فی أخبار من ذهب. تحقیق: عبد القادر الأرناؤوط محمود الأرناؤوط. ط1. دمشق: دار ابن کثیر.

ابن کثیر، إسماعیل بن عمر. (1997م‌). البدایة و النهایة، تحقیق: الدکتور عبدالله بن عبد المحسن الترکی. ط1. مصر: دار هجر.

ابن منظور، محمد بن مکرّم. (لاتا).  لسان العرب. القاهرة: دار المعارف.

ــــــــــ. (1986م). مجمل اللغة. تحقیق: زهیر عبد المحسن سلطان. ط2. بیروت: مؤسسة الرسالة.

ـــــــــ. (لاتا). معجم مقاییس اللغة. تحقیق: عبد السلام محمد هارون. بیروت: دار الفکر.

أبوعلی الفارسی، الحسن بن أحمد. (1993م). الحجّة للقرّاء السبعة. تحقیق: بدر الدین قهوجی ـ بشیر جویجابی. ط2. دمشق: دار المأمون للتراث.

ـــــــــ. (1988م).  البحث اللغوی عند العرب.  ط6. القاهرة: عالم الکتب.

ـــــــــ. (1997م ـ 1418ھ).  دراسة الصوت اللغوی. القاهرة: عالم الکتب.

أنیس، إبراهیم. (لاتا).  الأصوات اللغویة. مصر: مکتبة النهضة.

برکة، بسام. (1988م). علم الأصوات العام. بیروت: مرکز الإنماء القومی.

بشر، کمال. (2000م). علم الأصوات. القاهرة: دار غریب.

البیضاوی، عبدالله بن عمر. (1996م).  أنوار التنزیل و أسرار التأویل. تحقیق: الشیخ عبد القادر عرفان العشّا حسّونة. ط1. بیروت: دار الفکر.

حاجی خلیفة، مصطفی بن عبدالله. (لاتا).  کشف الظنون عن أسامی الکتب و الفنون. بیروت: دار إحیاء التراث العربی.

حسان، تمام. (1994م).  اللغة العربیة معناها و مبناها. المغرب: دار الثقافة.

ــــ (1990م).  مناهج البحث فی اللغة. القاهرة: مکتبة الأنجلو المصریة.

حسن العانی، سلمان. (1983م).  التشکیل الصوتی فی اللغة العربیة. ترجمة: د. یاسر الملاح. ط1. جدة: النادی الأدبی الثقافی.

الداودی، محمد بن علی. (1983م). طبقات المفسرین. ط1. بیروت: دار الکتب العلمیة.

الذهبی، محمد حسین. (2000م). التفسیر و المفسرون. ط7. القاهرة: مکتبة وهبة.

الزبیدی، محمد بن محمد. (1970م).  تاج العروس من جواهر القاموس. تحقیق: مجموعة من المحققین. الکویت: دار الهدایة.

الزجّاج، إبراهیم ابن السریّ. (1988م). معانی القرآن و إعرابه. تحقیق: د. عبد الجلیل عبده شلبی. ط1. بیروت: عالم الکتب.

الزمخشری، محمود بن عمر. (2009م). تفسیر الکشاف. تحقیق: خلیل مأمون شیحا. ط3. بیروت: دار المعرفة.

زوین، علی. (1986م). منهج البحث اللغوی بین التراث و علم اللغة الحدیث. ط1. بغداد: دار الشؤون الثقافیة العامة.

السبکی، عبد الوهاب بن علی. (1964م). طبقات الشافعیة الکبری. تحقیق: محمود محمد الطناجی ـ عبد الفتاح محمد الحلو. ط1. القاهرة: دار إحیاء الکتب العربیة.

السعران، محمود. (لاتا). علم اللغة مقدمة للقارئ العربی. بیروت: دار النهضة العربیة.

السمین الحلبی، أحمد بن یوسف. (لاتا).  الدر المصون. تحقیق: د. أحمد محمد الخراط. دمشق: دار القلم.

السیوطی، عبد الرحمن بن أبی بکر. (2005م).  نواهد الأبکار و شواهد الأفکار. تحقیق: مجموعة من المحققین. جامعة أم القری: کلیة الدعوة و أصول الدین.

شریف ستیتیة، سمیر. (1368ق). «الأنماط التحویلیة فی الجملة الاستفهامیة العربیة». مجلة المورد. العدد69. الأردن. صص 32-62.

شیخ زاده، محمد بن مصلح الدین. (1999م). حاشیة شیخ زاده علی تفسیر البیضاوی. تحقیق: محمد عبدالقادر شاهین. ط1.  بیروت: دار الکتب العلمیة.

عبد التوّاب، رمضان. (1997م).  المدخل إلی علم اللغة و مناهج البحث اللغوی. ط3. القاهرة: مکتبة الخانجی.

الفیروزآبادی، محمد بن یعقوب. (2005م).  القاموس المحیط. ط8. بیروت: مؤسسة الرسالة.

القرطبی، محمد بن أحمد. (2005م).  الجامع لأحکام القرآن. تحقیق: سالم مصطفی البدری. ط2. بیروت: دار الکتب العلمیة.

القونوی، إسماعیل بن محمد. (2001م). حاشیة القونوی علی تفسیر البیضاوی. تحقیق: عبدالله محمود محمد عمر. ط1. بیروت: دار الکتب العلمیة.

مجاهد، عبدالکریم. (1985م).  الدلالة اللغویة عند العرب. عمان: دار الضیاء.

محمد یونس علی، محمد. (2007م). المعنی و ظلال المعنی أنظمة الدلالة فی العربیة. ط2. بیروت: دار المدار الإسلامی.

معلوف، لویس. (1386ش). المنجد فی اللغة. ط3. قم: نشر دار العلم.

الیشکری، یوسف بن علی. (2007م). الکامل فی القراءات و الأربعین الزائدة علیها. تحقیق: جمال بن السید بن رفاعی الشایب. ط1. لامک: مؤسسة سما.