العلاقة بین الموتى فی "مقبرة رستم" فی "بهمننامه" ومذهب میترا

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة آزاد الإسلامیّة فی کرج، إیران

2 خرّیجة جامعة آزاد الإسلامیّة فی کرج، إیران

المستخلص

یعتبر فکر الولادة والموت من الأفکار التی رافقت البشریّة منذ العهود الأولى، حیث تطرّقت إلیه الأدیان والشعائر ومختلف المذاهب الفلسفیّة وحاولت تقدیم تفسیر واضح له أو الإجابة على التساؤلات المطروحة حوله. لقد أدّت أشعّة الشمس الحیاتیّة إلى ظهور مذهب عبادة الشمس، حتى أنّها أدّت إلى دفن الموتى بطریقة لا یفقدون معها ارتباطهم بالشمس. ومن أکثر الأجزاء إثارة فی قصیدة بهمن نامه، وصف إیرانشاه لمقبرة رستم وجثامین الرستمیّین؛ حیث دفنت جثامینهم بطریقة استثنائیّة. ونظراً لطریقة دفن أفراد العائلة الرستمیّة فی هذه المقبرة، فضلاً عن بعض الأسباب الأخرى، یحتمل أنّ أفراد تلک العائلة قد اعتنقوا مذهب میترا. سوف نتطرّق فی هذه المقالة إلى دراسة العلاقة بین دفن الموتى فی مقبرة رستم ومذهب میترا.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Relationship Between the Dead of Rostam's Crypt in Bahman Nameh and Mitra Tradition

المؤلفون [English]

  • Iraj Mehraki 1
  • Leila khezel 2
1 Assistant Prof., Islamic Azad University, Karaj Branch
2 Master of Arts in Persian Language and Literature
المستخلص [English]

  Thought of birth and death was one of the first human thought that tradition and philosophical schools tried to explain or find answer for it. Vitalization of sun leads to worshipping of sun and even to bury the dead on the special way that keeps their relation with sun.                                            
One of the most interesting parts of story of poem of BahmanNameh is description of Iranshah from Rostams' crypt and corpse. Corpse of this crypt  are  buried on the special way. How body of Rostam's family buried on the crypt and even some of other reasons seems that likely this family were followers of Mitra tradition.However, in  this paper , clear relationship of burial  of dead  in Rostam's crypt  with Mitra tradition is investigated.                                       

الكلمات الرئيسية [English]

  • Death
  • burial of the dead
  • Rostam's crypt
  • Bahman Nameh

الموت نهایة لا مفرّ منها للحیاة فی العالم الفانی، لکن رغبة الإنسان فی طول العمر والخلود أدّت إلى عدم اعتبار الموت فی هذه الدنیا نهایة للحیاة من قِبل أغلب سکّان العالم؛ فکلّ قوم ینظرون إلى المرحلة التی تلی الموت بناءً على معتقداتهم. إنّ موت الإنسان فی هذه الدنیا حادثة تماثل الوقائع التی تتوقّف فیها عجلة الحیاة عن الدوران فهی مرحلة عابرة تشبه الولادة والبلوغ والشباب والکهولة والشیخوخة، لکن اجتیاز کل مرحلة من المراحل الآنفة الذکر فی هذا العالم أمر ملموس، أمّا بالنسبة إلى المرحلة التی تلی الموت فلا توجد فی متناول ید الإنسان أیّة تجربة حسّیّة تتعلّق بها. وقد أدّت هذه الظاهرة المجهولة والمخیفة فضلاً عن غریزة الخلود لدى البشر إلى الاهتمام بجثمان المتوفّى ومکان دفنه حیث یحظى بقیمة معنویّة خاصة بالنسبة إلیهم.» قام البشر فی العالم القدیم بتحویل القبر إلى مکان مقدّس ثم انتقلت العبادة والتوقیر من القبر إلى المعبد؛ لأنهم کانوا یذهبون إلیه لتکریم المعروفین والکبار من الموتى والأشخاص الذین اختارهم الله والأشخاص المبارکین والمقدّسین والأبطال وزعماء القبائل.« (دلاشو، 2007م: 101)

تشیر منظومة بهمن­نامه الشعریّة إلى وجود مقبرة العائلة الرستمیّة فی مکان عظیم کان یحظى باهتمام تلک العائلة. والدخمة[1] (دخمه بالفارسیة) «عبارة عن مکان استخدم منذ عصر الأفیستا حتى العصر الحاضر تحت مفهوم البرج المرتفع الذی توضع علیه جثامین الموتى بالقرب من الطیور، بینما یندرج المعنى الرئیسی لها تحت مفهوم "کومة الحطب" التی تحرق علیها تلک الجثامین.« (بنونیست، 2007م: 19) (ولعلّ هناک تقارباً فی المعنى بین مصطلح الدخمة "دخمه بالفارسیّة" بمعناه الأصلی ومصطلح "داغمه" والذی یعنی الحرق).

أما فی الماضی البعید، فقد کان للدخمة تعریف خاصّ بکلّ قوم من الأقوام. ویبدو أنّ الزرادشتیّین کانوا یطلقون مصطلح الدخمة على أبراج الصمت (برج خاموشان بالفارسیّة)، فکانوا یحفرون حفرة فی وسط البرج وبعد أن تأکل الطیور والحیوانات الأخرى جثث الموتى ولا تتبقّى سوى العظام یرمونها فی تلک الحفر. ویظهر أن عظام جثامین العظماء والمشهورین لم تکن ترمى فی مکان واحد مع عظام الناس العادیین، بل کانوا یضعونها فی أماکن خاصّة. ویقول بنونیست بأنّ الزرادشتیّین أحیاناً کانوا یترکون عظام الموتى "العوامّ والخواصّ" فی تلک الأبراج دون حفر الحفر ورمیها فیها.

تقع تلک الأبراج عادة بعیداً عن المدینة فی مکان مفتوح بدون سقف «کأبراج الصمت فی مدینة یزد» لکنّها ذات جذور تاریخیّة أقدم من عهد الزرادشتیّین؛ فقد کان بناء تلک الأبراج لدفن الموتى رائجاً بین عبدة الشمس "المیثرائیّین". کان المیثرائیّون یعتقدون بأنّ وضع جثمان المیت فی مکان مرتفع قریب من الشمس یؤدی إلى عودة روحه وحلولها فی جسد آخر وعودتها إلى الحیاة الدنیا؛ لأنّ الشمس التی تعتبر أب الطبیعة تتزوّج بالأرض وتعود الروح بذلک إلى الکائنات. یقول دلاشو فی کتاب اللغة الرمزیة للأسطورة: »لقد منحت هذه العقیدة للمیثرائیین فکرة بناء أبراج عالیة داخل معابدهم.« (دلاشو، 2007م: 106) ومن الممکن ألا تکون أبراج الصمت الزرادشتیّة التی کانت مکاناً للموتى، قد بنیت مباشرة بعد ظهور الزرادشتیّة ثم راج بناؤها فی دخمات الموتى عند الزرادشتیّین. وقد بین الفرنسی مولییه خبیر الدراسات الفارسیّة أنّ »الزرادشتیّین کانوا یضعون جثامین موتاهم فی أماکن مناسبة فی أعلى المناطق وأبعدها وبعد أن لا یبقى شیء سوى العظام التی تجفّ بفعل أشعّة الشمس، کانوا یجمعونها فی مکان یسمّى "استودان"[2] فی الجبال وبعیداً عن المیاه والحیوانات. إنّ وضع الجثامین فی الدخمات أو أبراج الصمت یعود إلى عهود أحدث.« (مولییه، 1998م: 72) ویمکن مشاهدة هذا الأمر فی الجبال المحیطة بتخت جمشید وفی نقش رستم على بعد 6 کم من تخت جمشید.

وتعتبر دخمة رستم (أو مقبرة رستم) فی منظومة بهمن­نامه الشعریّة مکاناً مقدّساً للرستمیّین کانوا یدفنون موتاهم فیها. ویعتبر وصف إیرانشاه لهذه المقبرة وصفاً رائعاً وغامضاً. مکان مرتفع بین الجبال والصخور، ملیء بالمجوهرات والأشیاء الثمینة وقبّة تحتضن أروقة أربعة مقابل بعضها البعض تتدلّى منها الستائر الملکیّة وهی مصنوعة من الذهب والفضّة والفولاذ ومنسوجة بعقد جمیلة ومزیّنة بأربطة أنیقة. داخل القبّة حجرة مظلمة. وتشاهد هذه الستائر الجمیلة الثمینة فی أبنیة المیثرائیین. «ویحتوی أحد تلک المبانی على صورة لمیثرا وهی مشغولة بذبح بقرة ولذلک یغطون داخل المحراب بطبقة من الصوان وفی بعض الأحیان یضعون ستارة على جدار المحراب ذات نقوش فنّیّة.» (فرمارزن، 1993م: 50) «ومن المحتمل أن تکون الظلمة التی تحیط بمکان الموتى من عائلة رستم إشارة إلى أنهم کانوا من المیثرائیین. ویرى دلاشو بأنّ المیثرائیین یعتبرون مقبرة موتاهم کملجأ یشبه الدخمة أو الخندق أو المدفن أی الغار أو الحفرة داخل الصخرة والجیل کمسقط رأس میثرا.» (دلاشو، 2007م: 104)

ویبدو أنّ هذا العمل کان عبارة عن إعداد للمیّت لدخول الحیاة الأخرى فقد کانوا یعتبرون ذلک المکان مثل رحم الأمّ. وتعتبر تلک الأضرحة دخمات مظلمة محفورة فی قلب الجبل ولعلّ طریقة دفن الموتى فی مقبرة رستم تشیر إلى أسلوب خاصّ کان متداولاً قبل المذهب الزرادشتی. »هنالک عدد کبیر من القصص التی نعتبرها روایات تاریخیّة وهی لیست سوى المظاهر الأخیرة للنقوش الزائلة.« (دلاشو، 2007م: 118) إنّ دفن الموتى فی هذا النوع من الدخمات المظلمة بشکل تشرق علیها أشعّة الشمس فی مکان مرتفع، من الشعائر المیثرائیة.

فی منظومة بهمن نامه الشعریّة، توجد أربعة جثامین تعود إلى عائلة رستم على ألواح مزیّنة فی الدخمة. ولا تزال جثامین الرستمیّین قابلة للتشخیص والوصف فی مقبرة رستم بعد مضی قرون طویلة علیها. (جثامین کرشاسب، نریمان، سام، رستم)

بخوابیده بر تخت جنگی چهار                             یکایک بسان درخت جنار

شده دور از آن سرکشان فرهی                    چو سروی که گردد چمن زو تهی

                                                         (بهمن­نامه، 7233 إلى 7234، 426)

- أربعة جثامین ضخمة کأشجار الدلب مستلقیة على لوح من الحجر؛

- وقد غادرتها عظمة الملوک کما ترکت عظمة أشجار السرو مروج العشب.

یصف إیرانشاه جثمان کرشاسب بأنّه جسد قوی أصبح نحیفاً کالنای وله رأس دائریّ ولحیة بیضاء ذات فرعین وخصر نحیل وصدر رحب:

یکی کالبد بود با شاخ و یال                                ز تیری تنش گشته مانند نال

سری گرد و ریشی سبید و دو شاخ                         کمرگاه باریک و سینه فراخ

                                                                    (بهمن­نامه، 7237 إلى 7238، 426)

- جسد قوی وضخم حوّلته نوائب الدهر إلى نای نحیف.

- وهو ذو رأس دائریّ ولحیة بیضاء ذات فرعین وخصر نحیل وصدر رحب.

أما جثمان نریمان فهو جسد رجل أنهکته الأیام وجعلت شعره یشیب حیث زال الأمل من العالم دفعة واحدة:

میانش یکی کالبد بود مرد                                    گل روزگارش دژم گشته زرد

جهان کرده موی سیاهش سپید                                   بریده ز گیتی سراسر امید

                                                                     (بهمن­نامه، 7262 إلى 7273، 429)

- ومن بین الجثامین، جثمان رجل أنهکته نوائب الأیام

- وجعلت شعره یشیب فأزالت بذلک کل أمل من العالم.

ویصف جثمان رستم وسام بشکل جمیل حیث یملک سام جسداً ضخماً کالجبل وصدراً واسعاً ولحیة بیضاء جمیلة حیث غادرته الروح ولم یبق إلاّ الجسد:

یکی کالبد دید چون کوه ژرف                             بری بهن وریشی سبید وشگرف

                                                                                 (بهمن­نامه، 7283، 428)

- وأحد الجثامین ضخم شامخ کالجبل ذو صدر رحب ولحیة بیضاء جمیلة.

وجثمان رستم ذو وجه أحمر وشعر جمیل وصدر واسع وجسد کالجبل، عقد شاربه خلف رأسه وکأنّه لم یمت بل یعانی من الحمى وذراعاه وفخذاه کالحصان:

چو پیش چهارم شد آن تاجور                         یکی کالبد دید با یال و بر

رخ شوخ او دید وموی سرش                           بر و پهلوی کوه پیکر تنش

ببسته همی بر قفا موی لب                      نه مرده ست گویی که داردش تب

(بهمن­نامه، 7312إلى 7314، 430)

- أما الجثمان الرابع فهو جثمان ضخم ذو وجه أحمر وشعر جمیل وصدر رحب وجسد یشبه الجبال، عقد شاربیه خلف رأسه وکأنه لم یمت بل یعانی من الحمى.

ویبدو من هذا الوصف أن دخمة رستم فی منظومة بهمن­نامه الشعریّة لا تطابق أیّاً من أبراج الصمت التی کان الزرادشتیّون یستخدمونها وهی تشبه أکثر ما تشبه مقابر الفراعنة فی مصر. ومن المتوقّع أن تکون جثامین الرستمیّین فی مقبرة رستم قد حنطت نظراً لبقائها سالمة ظاهریاً. یوجد فرق ضئیل فی دفن رستم بین الشاهنامة ومنظومة بهمن نامه الشعریّة؛ فالموتى فی دخمة رستم یوضعون على لوح دون تابوت لکن الشاهنامة تشیر إلى وجود تابوت من خشب الساج والمسامیر الذهبیّة والشمع وذکر فی کلا الکتابین أن الجثامین لم تدفن.

یکی نغز تابوت کردند ساج                                           برو میخ زرین وپیکر ز عاج

همه درزهایش گرفته بقیر                                                بر آلوده بر قیر مشک وعبیر

                                                                 (الشاهنامة، 255-256، 336، 6)

- تابوت من خشب الساج ذو مسامیر من الذهب وهیکل من الهاج؛

- کافة مفاصله مطلیة بالقطران المعطر بالمسک والعبیر.

برابر نهادند زرین دو تخت                                          بر آن خوابنیده گو نیکبخت

                                                                                     (الشاهنامة، 270، 337، 6)

- وضعوا أمامهم هذین اللوحین من الذهب وعلیهما جثمانان کأنهما غایة فی السعادة.

إنّ طریقة تلبیس التوابیت بالشمع ووضعها على لوح لتصبح مثل المومیاء، تشاهد فی إیران. «جاء فی بحث قدمه رضی فی کتاب آیین مغان (الشعائر المجوسیّة) حول الأدیان الإیرانیّة: کانوا یعتبرون تحنیط الجثامین ووضعها فی تابوت من الحجر أمراً مناسباً فی بعض المناطق الإیرانیّة وقد کان الملوک الأخمینیّون فی نقش رستم وتخت جمشید یدفنون فی توابیت من الصخر.» (رضی، 2003م: 97) وکانت الشمس تشرق على تلک المقابر التی تقع فی قلب الجبل وفی هذا إشارة إلى الشعائر المیثرائیّة. ولعل أضرحة الملوک الأخمینیّین بقیت لفترة أطول لهذا السبب، لکن لیس لدینا علم بأضرحة الملوک الساسانیّین الذین کانوا على الدین الزرادشتی. یذکر فیدن غرن فی کتاب الأدیان الإیرانیّة شعائر أربعة لدفن الموتى فی العهود القدیمة.

وتتمثّل إحدى تلک الشعائر بوضع الجثامین فی مکان خاصّ لکی تقوم الحیوانات بأکلها أو تتحلّل بشکل بطیء ویضیف: لعل هذه الشعائر من السمات التی تتمتّع بها المنطقة الشرقیّة من إیران وتعود إلى القبائل البدویّة. أمّا الشعیرة الثانیة فیذکر فیدن غرن بأنّها حرق الجثامین ووضع رمادها داخل أوعیة من الفخار ثمّ دفنها فی التراب، ویرى بأنّ هذه الشعیرة کانت منتشرة فی المناطق الإیرانیّة الأخرى ولعلّها کانت رائجة فی المناطق التی کان سکّانها على الدین الزرادشتی قبل ظهور هذا الدین. »اکتشفت أوعیة تحتوی على عظام فی تخت جمشید وبعض المناطق الأخرى، ومن الواضح أنّهم کانوا یضعون العظام بعد زوال اللحم والجلد فی تلک الأوعیة.« (رضی، 2004م: 146) ولذلک فإنّ دفن الموتى فی الأوعیة کان یجری بطریقتین (العظام أو الرماد). «ویذکر بختور تاش فی کتاب دورة الشمس مکاناً یقع على بعد 500 متر من آثار طاق بستان التاریخیّة فی الشمال الشرقی یحتوی على بقایا بناء ومقبرتین من الجرار الفخاریّة. (جرار کبیرة وصغیرة تحتوی کلّ منها على جثمان واحد.).» (بختور تاش، 1977م: 11)

وجاء فی المصدر ذاته بأنّ أغلب الجرار الفخاریّة کانت تحتوی على هدایا إلى جانب الهیاکل العظمیة. ویذکر فیدن غرن طریقتین لدفن الموتى فی العهود الإیرانیّة القدیمة. طریقة »الدفن والتی کانت نادرة ورغم ذلک فإن هرودوت یتحدّث عن دفن الموتى عند الماساغاتیّین ومقابر السکایین والسرمتیین بهذه الطریقة .. الطریقة الأخرى هی الدفن بعد التحنیط فی توابیت صخریّة أو مقابر ثمینة.« (فیدن غرن، 1998م: 63) «وتحدث سترابون حول هذا الموضوع فی کتاب التاریخ الفارسی القدیم حیث قال بأن الفرس کانوا یقومون بتحنیط الموتى قبل دفنهم ولم یکن دفن الموتى عند المغیین ممکناً قبل أن تلتهم الطیور أجسادهم.» (بیرنیا، 2007م: 1262) «وقد کانت قبور الأخمینیّین کقبر کوروش على شکل أبنیة جملونیة وجاء فی کتاب کوروش بأن کوروش أوصى أولاده: یا أولادی، عندما أموت فلا تضعوا جثمانی لا فی الذهب ولا فی الفضة، بل ادفنونی تحت التراب بسرعة.» (شاندور، 1997م: 423) ویشیر ذلک إلى أن الموتى فی العهود القدیمة کانوا یدفنون فی دخمات ومقابر من الذهب أو الفضّة أو الأحجار الباهظة الثمن مثل فراعنة مصر. ویرى سترابو بأنّ أولاد کوروش لم یستمعوا لنصیحته فقاموا بدفنه فی ضریح فاخر. ویصف سترابو جمع المعزین فی ضریح کوروش على هذا الشکل: رأوا أنفسهم داخل الضریح فی ظلمة مطلقة، داخل ضریح لیس له نافذة. «دفنت نساء کوروش فی تابوت من الذهب على لوح ووضعت علیه سیوف فارسیّة صغیرة وأطواق وأقراط من الأحجار الکریمة الباهظة الثمن وسندس وکتان من بابل؛ ... فوق بعضها البعض.» (رضی، 2003م: 44)

وفی کلتا الحالتین نقل أن کوروش لم یکن زرادشتیّاً؛ لأنّه لم یدفن کبقیّة الموتى بل بصورة مشابهة للدفن فی مقبرة رستم. ونظراً لأنّ فتحة ضریح کوروش تطلّ على الشرق وهو مرتفع عن الأرض بواسطة الحجر فمن المحتمل أنّه دفن حسب الشعائر المیثرائیّة مثل رستم. ویشیر بنونیست إلى تحنیط الموتى لدى الفرس لکنّه لم یتحدّث عن دفن الجثامین المحنّطة فی أماکن مثل الأضرحة الفاخرة.

یقول: »کان الفرس یدفنون موتاهم تحت التراب بعد تحنیطهم بالشمع.» (بنونیست، 2007م: 33) ولعلّ اختلاف وجهات النظر هذا ناجم عن أن »بعض القضایا تعتبر غامضة عند الفرس وهم لا یتحدّثون عنها بشکل واضح ویراعون فیها جانب الحذر ومنها النقوش الموجودة فی باب الموتى.« (رضی، 2003م: 23) وکما ذکرنا فلم یدفن الموتى فی دخمة رستم بالتراب وهم موجودون فی دخمة أشبه بالقصر ولم یوضع على جثامینهم سوى ملاءة من القماش. ویبدو أن الجثامین المحنطة فی دخمة رستم تشبه ما أبرزه فیدن غرن فی وجهة نظرة مع فرق ضئیل وهو أنّها لم تدفن فی توابیت حجریّة أو أضرحة فاخرة، بل حنطت ووضعت ضمن ضریح فی صخرة مرتفعة ومعها المجوهرات الکثیرة. إنّ أسلوب دفن الموتى الذی یتحدّث فیدن غرن حوله هو أن الموتى کانوا یدفنون بالتراب بعد تحنیطهم فی تلک الأضرحة الفاخرة.

ویعود تحنیط الجثامین إلى الاعتقاد الذی کان سائداً أنذاک بالحیاة بعد الموت فقد کان الناس یعتقدون بأن الروح بعد الموت تحلّ فی جسد آخر أو کائن آخر کالحیوان أو النبات وتستمرّ فی الحیاة. یقول إلیاده: یقول من یعتقدون بهذا الأمر بأنّ الروح بعد تطهّرها »تنضم إلى الخلود والأبدیّة وهذا الأمر عبارة عن سموّ للمقتضیات البشریّة وتکرار للحالة غیر المشروطة وغیر المقیّدة وهو متقدّم عن السقوط فی الزمان والتقیید فی عجلة الوجود.« (الیاده، 2007م: 93) ویظهر هذا الأمر فی تحنیط الموتى عند الفراعنة المصریّین حیث »یوضع جثمان المیت فی قبر عادی یکون عبارة عن حفرة بیضویّة الشکل قلیلة العمق فی رمال الصحراء. یوضع الجثمان بشکل محدب بحیث یکون الرأس باتجاه الجنوب والوجه باتجاه الغرب والشمس ... کان الفراعنة یؤمنون بالحیاة بعد الموت.« (باتنام، 2010م: 11) کان الفراعنة یؤمنون بأنّ الإنسان ینبغی أن یدفن فی الطبیعة کما کان فی رحم أمّه لکی یستعید الحیاة. ونلاحظ نظریّة التقمّص عند البوذیّین (انضمام الروح إلى النیرافانا بعد دورات عدیدة) وعند الهندوس والمیثرائیّین.

وکان الفرس فی القدیم یؤمنون بالتقمّص کذلک. ویشیر فره وشی فی کتاب "إیرانوفیتش" إلى وجود شعبین مختلفین فی هضاب قریة سیلک فی کاشان (فی القرنین 9-10 قبل المیلاد) ویضیف: »وجدت فی تلک المنطقة حضارتان مختلفتان کان لکلّ منهما عادات وتقالید وثقافة مختلفة. هنالک فی قریة سیلک بالقرب من قریة یعود ماضیها إلى ما قبل السکان المحلیّین، آثار حصن قوی ذی قصر ومنطقة سکنیّة ومقبرة. لم یکن الموتى من القوم الذین انضمّوا حدیثاً إلى المحلیّین یدفنون فی أقبیة سکنیّة بل فی المقبرة، کما کانت تدفن معهم مستلزمات حیاتهم مثل الجرار الفخاریّة والخوذ والزینة ومستلزمات الحصان.« (فره­وشی، 1995م: 30 و 31)

ویمکن الآن مشاهدة آثار دفن الموتى المحلیّین (قبل دخول الآریّین) فی قعر حجرات سکنیّة کانوا یعیشون فیها وذلک فی هضاب قریة سیلک. ویضیف فره وشی أنّ القوم الذین کانوا ینضمّون حدیثاً إلى المحلیّین، کانوا یدفنون موتاهم فی المقبرة بحیث کانوا یقیّدون أیدیهم بأرجلهم على الصدر ویدفنون معهم مستلزمات حیاتهم لکی یکونوا على استعداد للحیاة التالیة.

ویقول فره­وشی فی کتاب إیرانوفیتش بأنّ الأقوام الجدد »کانوا یعتبرون القبر منزلاً للآخرة فکانوا یضعون علیه الأحجار والألواح الطینیّة على شکل مقوس وجملونی حیث کان هذا الأمر یمثّل استمراراً لتقالید بناء المنازل فی المناطق الممطرة حیث کانوا یقطنون. إنّ أسلوب بناء السقوف هذا کان موجوداً فی القبور الأولى للعهد الأخمینیّ کضریح کوروش الکبیر.« (فره­وشی، 1995م: 42) »ومن المحتمل أن تکون تلک المناطق الممطرة واقعة على الساحل الغربی والجنوبی لبحر الخزر.» هنالک نصّ فی کتاب الأدیان الإیرانیّة لبنونیست یعتمد على نصوص یونانیّة موثّقة حیث یؤکّد على هذا الأمر وینسبه إلى الفرس والکاسبیّین والبلخیّین قائلاً: «کان ذلک من شعائر القبائل الفارسیّة القدیمة فی السهول الشمالیة التی کانت تحتضن البدو الرحل، وکان هذا الأمر ضروریّاً نظراً للوضع المناخی وأسلوب المعیشة وکان ینجز على شکل شعائر دینیّة.» (بنونیست، 2007م: 18 و 19) ویستند بنونیست إلى مستند مثیر «یطلب أحد العبید الفرس واسمه یوفراتس من سیّده فیلونیموس ألاّ یجعل النار تمسّ جسده لأنّه فارسی وأجداده من الفرس وذنب تلوّث بالنار بجسده أقسى من الموت، ویطلب منه أن یدفنه بالتراب وألاّ یرشّ على جسده ماء الطهارة لأنّه یقدّس الماء.» (بنونیست، 2007م: 21) یثبت هذا المستند أنّ الفرس کانوا یدفنون موتاهم بالتراب کما یظهر بأنّ النار کانت مقدّسة قبل ظهور الدین الزرادشتی؛ لأنّ الفرس هاجروا من المناطق الباردة إلى نجد إیران کما کانوا یقدّسون النار ثم قبل الزرادشتیّون تقدیس النار فی دیانتهم فیما بعد. وینقل بنونیست عن هرودوت؛ کان المجوس ولیس الفرس یضعون جثامین موتاهم لتأکلها الحیوانات والطیور؛ أمّا دفن الموتى فهو من الشعائر الفارسیّة التی تمّ التخلی عنها بالتدریج فیما بعد. ولعلّه قد تمّ التخلّی عن دفن الموتى بالتراب مع ظهور الدین الزرادشتیّ ودفنهم على الطریقة الزرادشتیّة؛ لأنّ المیاه والتراب والنار عناصر مقدّسة عند الزرادشتیّین ویعتبرون أنّ تلوثّها بجسد المیّت ذنب وقد کان دفن الموتى عندهم على الطریقة الفارسیّة أمراً صعباً.

ویبیّن فیدن غرن فی کتاب الأدیان الإیرانیّة بأنّ الموتى کانوا یحرقون کما کانت الدخمة هی کومة الحطب التی کان الموتى یحرقون علیها وذلک فی العهود الأقدم عندما کان الهندوس والفرس یعیشون مع بعضهم أی قبل دخول الأقوام الفارسیّة إلى إیران.

النتیجة

کانت تقالید دفن الموتى فی کلّ عهد فی إیران تجری ضمن شعائر خاصّة، وتعتبر هذه القضیّة (دفن الموتى) من القضایا التی حظیت بالاهتمام منذ الماضی البعید. وإذا أخذنا بعین الاعتبار المواضیع التی أنف ذکرها حول دفن الموتى فی إیران القدیمة بالإضافة إلى طریقة الدفن فی مقبرة رستم المذکورة فی منظومة بهمن نامه الشعریّة، فسوف نستنتج بأنّه من المحتمل أن یکون الرستمیّون قد آمنوا بالحیاة بعد الموت وهذه العقیدة تعود إلى العهد الفارسی القدیم "المیثرائیّین".

ولو أخذنا بعین الاعتبار ما ذکر فی الشاهنامة حول دفن الموتى فی مقبرة رستم وتربیة الزال على قمة الجبل (بالقرب من الشمس) بواسطة العنقاء وعدم اعتناق العائلة الرستمیّة للدین الزرادشتی (ویظهر هذا الأمر فی الشاهنامة  عندما یقوم کشتاسب بتقیید اسفندیار بالسلاسل ظناًّ منه بسوء نیّته ثمّ یذهب ضیفاً إلى الزال ورستم فی سیستان؛ لأنّه کان یرید تعلیم الزندیة والأوفیستا إلى الرستمیّین) وهذا الأمر یبیّن أن الرستمیّین لم یکونوا على الدین الزرادشتی بل على دین آخر.

برآمد بسی روزگاران بدوی                            که خسرو سوی سیستان کرد روی

که آنجا کند زنده واستا روا                               کند موبدان را بدانجا گواه

(الشاهنامة، 980-981، 133، 6)

- فی تلک الأیّام القدیمة ذهب خسرو إلى سیستان.

- لکی یحیی الأفیستا ویعلّمها هناک إلى الکهنة والرستمیّین.

ولم یذکر فی الأفیستا اسم رستم بل یذکر کرشاسب کثیراً فیها کما ذکر رستم فی الشاهنامة لأن الزرادشتیّین لم یقبلوا رستم ورستم کان خادماً للشمس والشکر الذی کان الأبطال یقدّمونه للشمس بعد کلّ انتصار وقسمهم بالشمس ومیثرا، کلّها تشیر إلى التقالید التی کانت تلک الأقوام تمارسها. فی منظومة بهمن نامه الشعریّة، وعندما کان أبطال إیران یتحدّون مع لولو، یطلب أردشیر البطل الإیرانی من کلّ من أولئک الأبطال أن یقسموا على بهمن:

به هر کس یکی سخت سوگند داد                              به ماه وبه مهر وبدین وبه داد

                                                                     (بهمن­نامه، 1220، 88)

به نوروز پاکیزه ومهرگان                                   به خورشید کو تازه دارد جهان

                                                                    (بهمن­نامه، 1222، 88)

- طلب من کافّة الأبطال أن یقسموا بالقمر والعشق والعدل والنوروز الطاهر والمهرجان والشمس التی تحیی العالم.

کما أنّ قدم العائلة الرستمیّة (قبل ظهور الزرادشتیة بکثیر) وقدم المیثرائیة (عبادة الشمس) یفوق قدم الدین الزرادشتی بکثیر وهذا یدفعنا إلى الاعتقاد بأنّ أکثر القوم أنذاک کانوا میثرائیّین قبل أن یکونوا زرادشتیّین. نستنتج مما تقدّم ذکره حول دفن الموتى فی مقبرة رستم والأسباب الأخرى التی أنف ذکرها بأنه من المحتمل أن تکون العائلة الرستمیّة کانت میثرائیّة قبل ظهور الزرادشتیّة.



[1] عبارة عن أبراج ذات شکل دائری على قمّة تلّة أو جبل منخفض فی منطقة صحراویّة نائیة بعیداً عن التجمّعات السکّانیّة عادة تستخدم لدى أبناء الدیانة الزرادشتیّة عند الوفاة حیث یوضع جسد المتوفّى فی أعلى البرج حتى تأتی الطیور الجارحة وتأکله. وقد استخدم هذا المصطلح کذلک بمعنى المقبرة فی هذه المقالة.

[2]. عبارة عن حفر رباعیّة الأضلاع تحفر بشکل منتظم فی الجبال وتستخدم لوضع عظام الموتى.

الیاده، میرچا. 1386ش. چشم اندازهای اسطوره. ترجمه جلال ستاری. الطبعة الثانیة. طهران: انتشارات توس.

ایرانشاه، ابن‌ابی‌الخیر. 1370ش. بهمن­نامه. مصحح رحیم عفیفی. الطبعة الأولی. طهران: انتشارات علمی وفرهنگی.

بختورتاش، نصرت‌الله. 1356ش. گردونه خورشید یاگردونه مهر. الطبعة الثانیة. طهران: مؤسسه مطبوعاتی عطایی.

بنونیست، امیل. 1386ش. دین ایرانی بر پایه متن­های معتبر یونانی. ترجمه بهمن سرکاراتی. الطبعة الثالثة. طهران: نشر قطره.

پیرنیا، حسن. 1389ش. تاریخ ایران باستان. الطبعة السابعة. طهران: انتشارات نگاه.

جمیز، پاتنام. 1389ش. رازهای نهفته در مومیایی‌ها. ترجمه محمد صادق شریعتی. الطبعة الأولی. طهران: انتشارات سبزان.

دلاشو، م. لوفلر. 1386ش. زبان رمزی افسانه­ها. ترجمه جلال ستاری. الطبعة الثانیة. طهران: انتشارات توس.

رضی، هاشم. 1382ش. آیین مغان پژوهشی درباره دین­های ایران باستان. الطبعة الأولی. طهران: انتشارات سخن.

فردوسی، ابوالقاسم. 1387ش. شاهنامه. به کوشش سعید حمیدیان. الطبعة التاسعة. طهران: انتشارات قطره.

فره‌وشی، بهرام. 1374ش. ایرانویچ. طهران: انتشارات دانشگاه تهران.

موله، ماژیران. 1377ش. ایران باستان. ترجمه ژاله آموزگار. الطبعة الخامسة. طهران: انتشارات توس.

نشاندور، آلبر. 1376ش. کوروش. ترجمه محمد قاضی. الطبعة الخامسة. طهران: انتشارات زرین.

ویدن گرن. گئو. 1377ش. دین‌های ایران. ترجمه منوچهر فرهنگ. الطبعة الأولی. طهران: انتشارات آگاهان ایده.