الموازنة بین مکانة المرأة فی منظومتی "ویس ورامین" و"بیجن ومنیجه" من منظور النسویّة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ بجامعة طهران، إیران

2 خریجة مرحلة الدکتوراه بجامعة آزاد الإسلامیة فرع علوم وتحقیقات بطهران، إیران

المستخلص

        الولوج فی عالم المرأة النفسی لدراسة شخصیتها وأخلاقها قد حظی دوماً باهتمام العلماء والأدباء، والتعرف علی مکانة المرأة فیما یتعلّق بتطوّر الإنسان بحاجة ماسة إلی دراسات شاملة تکشف عن الإبهامات التی تسبّب إصدار أحکام متسرّعة عن المرأة والتشهیر بها علی أنّها "المجرمة الأزلیة".
     ولقد واجهنا فی إیراننا القدیمة نساءً محنّکات لم یخضعن للإهانة والحقارة قطّ، بل شاهدنا من جانب البعض ردود أفعال عنیفة، بحیث أحدثت زلزالاً فی المبادئ السیاسیة والثقافیة والاجتماعیة المقرّرة.
    والغرض من هذه البحث هو التعریف بالوجه الحقیقی للمرأة التی وقفت بعزمها الراسخ أمام المصیر الذی قرّره الآخرون لها، والدراسة بدأت باستعراض شخصیة المرأة الأصیلة فی منطومتی "ویس ورامین" لفخرالدین أسعد الجرجانی و"بیجن ومنیجه" للفردوسی، ثمّ انتقلت إلی تبیین مکانة المرأة فی هاتین المنظومتین من منظور النسویة بالتأکید علی عنصر الزمان والذی یتعلّق بالعصر الأشکانی.
 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

A Comparison of Woman's Position in "Vays & Ramin" and "Bijan & Manijeh" Poems from Feminist Viewpoint

المؤلفون [English]

  • Esmaeel Hakemi 1
  • Raziyeh Zavarian 2
1 Assistant Prof., Tehran University
2 PhD, Islamic Azad University, Science & Research Campus
المستخلص [English]

   Finding a way into the woman's world and investigating on her personality and temperament has always attracted the attention of scientists, philosophers and scholars in each era. Understanding woman's role and position in the human's complementary process requires continuous investigations and researches to clarify the ambiguities and problems that have led to prejudices about her and have introduced her as "Eternally Guilty".
In the ancient Iran, we see wise and smart women that not only do not get angry with contempt, and indifference, but also they have shown such a reaction that has shocked all political, cultural, legal and social structures governing the society. Vays is one of those women. The goal of this study is to present her real personality and determination by which she could resist against the destiny that had been determined for her by others.
Efforts are made in this paper to address woman's position in the ancient Iran by considering two poems, namely "Vays & Ramin" by "Fakhredin As'ad Gorgani" and "Bijan & Manijeh" by "Ferdowsi" and to investigate the main characters of the poems, i.e., "Vays" and "Manijeh" in order to compare woman's role from feminist viewpoint by considering the setting of the two stories which goes back to Ashkanid era.
Research method is of library type. The subjects were collected by referring to the resources and were described through analysis and reasoning. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Woman's Position
  • the Ancient Iran
  • Vays
  • Manijeh
  • Destiny
  • feminist criticism

    مازالت المرأة فی ساحة عالمنا الرحیبة تعتبر امرأة مهیضة الجناح فقط، ولاتزال تحمل علی عاتقها آلاماً کثیرة، وإن مضت علی نشأتها علی الأرض ملایین السنین، ولکنها استطاعت رغم المشاکل المتعدّدة أن تظهر الدرّ المکنون من وجودها الحقیقی.

 وهناک فی الأزمنة القدیمة دراسات للبحث عن مکانة المرأة وحیاتها الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة، بحیث توّفر لنا معلومات نافعة عنها، ومنها أنّ المقارنة بین المشهورین من النساء والرجال فی تاریخ إیراننا القدیمة تشیر إلی أن عدد النساء الشهیرات أقلّ من الرجال المشهورین بکثیر، وأنّ مردّ ذلک الکم القلیل لیس إلّا لشهرة آبائهنّ أو إخوانهنّ أو أزواجهنّ.

    وعلی حسب رأی المؤرخین، فالنساء اللاتی شارکن فی الحرب أو السیاسة وتمکّنّ من الوصول إلی منصّة الحکم أو القیادة أثّرن فی التاریخ تأثیراً لامثیل له.

    والولوج فی عالم النساء من القضایا المعقّدة جدّا وله تاریخ یصل مداه إلی التاریخ البشری، ولکن هناک فی إیراننا القدیمة نساء مثقفات مجربات أثّرن فی تقدّم المجتمع الإنسانی بقدراتهن البالغة وذکائهن المثالی، بحیث وظّفن قدراتهنّ لصدّ ما تتعرّض له المرأة من إهانة وتحقیر.

     تعتبر "ویس" و"منیجة" فی منظومتی "ویس ورامین" و"بیجن ومنیجه" نموذجین من هؤلاء النساء.

    وقفت "ویس" أمام المصیر الّذی قدّره لها المجتمع الذی یتحکّم فیه الرجال، ولکنّها قرّرت لنفسها مصیراً آخر بإصرارها وعزمها، فانتصرت ظافرة، کما اختارت "منیجه"، بشجاعتها البطولیة وعزمها الراسخ، زوجا لنفسها علی خلاف تقالید مجتمعها، إنها ثابرت حتی الموت لذلک الاخیتار ولذلک العشق الصادق فواصلت حیاتها فخورة.

مکانة المرأة فی منظومة "ویس ورامین"

      منظومة "ویس ورامین" أثر من الآثار الباقیة لقصة إیرانیة قدیمة قام بنظمها فخرالدین أسعد الجرجانی الذی یعتبر واحداً من کبار القصّاصین الإیرانیّین الذی عاش فی القرن الخامس للهجرة.

    یعود تأریخ هذه القصة إلی الأزمنة التی کان یسیطر علیها النظام الإقطاعی فی العهد الأشکانی، وقد قام فخرالدین أسعد الجرجانی بنظمها، وکانت فی الأصل باللغة الفهلویة، والأرجح أنّها تتعلق بمرحلة تولّت علی الحکم فروع من سلالة "گودرزیان" و"قارنیان"، وأسرة "ماه" أو أسرة "قارنی"، الأسرة الّتی تنسب إلیها "ویس"، إنّها تعتبر إحدی الأسر الأشرافیة السبع فی العهد الأشکانی. وقد وقعت الحوادث فی مملکة کبیرة تقع فی الشرق، فی مدینة "مرو" دون أن یکون لها أیّة مرکزیة.

      وکانت للنساء مکانة مرموقة فی إیران القدیمة فقد تمّ الحصول علی الکثیر من التطورات الاقتصادیة بید هؤلاء، وکذلک لم یکنّ بمعزل عن عالم السیاسیة والحکم والعلم، بل کان لهن تأثیر فی أهمّ الحوادث الوطنیة عن بصیرة نافذة ویقظة کاملة، بحیث قمن بالدفاع عن مطالبهن المشروعة.

    وأما فی العهد البارتی فضعفت مکانة المرأة، وفرضت علیها قیود، کما یشیر بعض المستثرفین إلی هذه الظاهرة قائلاً: إن مکانة المرأة فی العهد البارتی أقلّ من مکانتها فی العهدین البارسی والمادی، بحیث کانت المرأة فی العهد الأشکانی وسیلة فی ید الرجال للوصول إلی الأهداف السیاسیة،کما کانت للکثیر من الزوجات نزعة سیاسیة، وکان الغرض الرئیسی إیجاد التعامل بین القدرات السیاسیة السائدة علی المناطق المختلفة.

   والواضح أن الشیء الوحید الذی لایهتمّ به أبداً نظام المجتمع الذی یتحکّم به الرجال هو مصیر المرأة، ومن هذا المنطلق فالمحظورات التی واجهتها قصة "ویس ورامین" ناتجة عن المطالبة بحقوق النساء الطبیعیة، الحقوق التی لم یوافق علیها قطّ ذلک المجتمع الذی لایری حریة التفکیر واختیار العمل إلّا للرجال.

      وأما "ویس"، الشخصیة المحوریة، والتی تتعلق بها شخصیّات الآخرین، فتقف أمام ذلک المجتمع وتطالب بحریّتها فتحوز علیها، لأنّ «الحریة المطلقة کانت تتعلق بالرجال فحسب، وفی تلک المعادلات یحظی الرجل بالملذّات والشهرة ولیس للمرأة حظّ إلّا تحملّ المشاق واللؤم والعتاب. فالمرأة علی أساس هذه المعاییر الجافة تعتبر لعبة ولاغیر، ومن هذا المنطلق فلیست "ویس" إلّا زوجة للملک "موبد" المعمّر، وعشیقة لـ"رامین" الشاب، فلا قیمة لنفسها، لأن الأقدار أرادت أن تجری الأمور کما هی فی الحال.» (مزداپور، 1382 ش: 141)

    "ویس" هی المرأة التی قرّرت لها الأقدار مصیرها قبل میلادها واختارت لها نوع العمل التی یجب أن تقوم به، ورسمت لها سلوکها فی الحیاة «وهذه هی الحال التی تسبب خضوع قسم من أفراد المجتمع لارتکاب الجرائم، الجرائم التی تشبه اللعنة المشؤومة والتی قرّرها المجتمع لهم قبل  ولادتهم، حتی ولو أنهم قاوموها فی بدایة الأمر مقاومة عابثة کما فعلتها "ویس".» (المصدر نفسه: 8)

    ولإبعاد النساء عن ساحة المجتمع والحطّ من قدراتهن، عادة ما یقوم الرجال بقمع النساء وتحقیرهن، وإشعارهن بأن وجود النساء هو ما یسبب الأخطاء والجرائم والإفساد فی الأرض، وبدا ذلک فی قصة "ویس ورامین" حیث یحاول المجتمع الرجالی تقیید المرأة بقضایاها الجنسیة وإلزامها بها لإبعادها عن الاستقلال الفکری والحریة،کما طلبوا منها الامتثال والطاعة والانقیاد، بحیث اعتبروها قیماً أخلاقیة معتقدین أنّ المرأة إذا أرادت أن تکون محبوبة لدی الرجل فلابدّ أن تکون مطیعة، وضعیفة، ومحتاجة إلیه، کما ورد فی المنظومة:

دو کیهان گم کنند از بهر یک کام            چو کام آید نجویند از خرد نام

زنان را گرچه باشدگونه گون چار              ز مردان لابه بپذیرند و گفتار

شکار مرد باشد زن به هر سان               بگیرد مرد او را سخت آسان

-         تُضیع النساء الکونین لأجل الشهوة وعند الحصول علی الملذّات لایهتممنَ بالعقل.

-         مع أن للنساء حیلاً مختلفة ولکنهنّ یسمعن حدیث الرجال ویجبن دعوتهم وتضرعهم .

-         علی أیة حال، فالمرأة تعتبر فریسة الرجال، فیحصل علیها الرجل بکلّ سهولة.

و کذلک یعتبر الرجال المرأة الحرة المفکرة مرأة وقیحة ناقصة العقل:

چه نیکو گفت موبد پیش هوشنگ           زنان را آز بیش از شرم و فرهنگ

زنان در آفرینش ناتمامند                       ازیرا خویش کام و زشت نامند

-         أظهر "الموبد" رأیه عند "هوشنگ" بأحسن صورة قائلاً: إن حرص النساء أکثر من الحیاء والتقالید السائدة علی المجتمع.

-         إن النساء ضعیفات فی الخلق ولأجل ذلک الضعف یبحثن عن الملذّات ولهنّ سمعة سیّئة.

کما ورد فی مکان آخر للمنظومة دلالة علی خلو النساء من الشفقة:

مبادا کس که از زن مهر جوید                که از شوره بیابان گل نروید

بود مهر زنان همچون دم خر                  نگردد آن ز پیمودن فزون تر

-         حذار أن تطلب المحبة من المرأة، لأن الورد لاینبت من السبخة.

-         فمحبة النساء کذنب الحمار لایصبح طویلا إثر طی الطریق.

ودلیل آخر علی دناءة مکانة المرأة هو إظهار کراهیة الرجال منها، ومیلهم إلی الابتعاد عنها فی أیام الحیض، لأن الرجال یعتبرونه نفثة شیطانیة تدنو من المرأة لعدة أیام فی کل شهر وتلوّثها، بحیث یعتقد الرجال أن الابتعاد عن المرأة فی تلک الأیام المعدودة أمر واجب، فکانوا یذهبون بها إلی خارج المدینة. کما ورد فی المنظومة:

زن مغ چون بدین کردار باشد                 به صحبت مرد از او بیزار باشد

وگر زن حال از او دارد نهانی                  بر او گردد حرام جاودانی

-         إذا کانت المرأة علی هذه الحالة یشمئز الرجل من أن یتحدث معها وإن کانت زوجة لرجل الدین.

-         وإن لم تخبر الزوجة زوجها عن تلک الحالة تحرم علیه إلی الأبد.

وهذا الأمر یعود إلی المبادئ الزرادشتیّة التی تقوم بنیتها الفکریة علی أساس شیطنة المرأة وحقارتها والتفاخر بوجود الرجل.

وفی منظومة "ویس ورامین" یخاطب الملک "موبد" "ویرو" قائلاً:

همی تا در شبستان و سرائی                   هنرهای یلان نیکو نمائی

چو در میدان شوی باهم نبردان               گریزی چون زنان از پیش مردان

-         مادمت فی حرم المسجد أو فی البیت تقوم بإظهار فنون الأبطال بأحسن صورة.

-         ولکن عندما تخوض المعارک وتلتقی بالأبطال تفرّ منهم کما تفرّ النساء من أمام الرجال.

       والذی یأمر ویحکم فی هذه المجموعة هو الزوج، والسائد والقائد هو الرجل وإرادته، وحکمه مطاع، ولکن للمرأة خصائص أخری کما یعبر الشاعر فی "ویس ورامین" عنها وعن الکیفیات النفسانیة المختصة بالنساء قائلاً:

زنان نازک دلند و سست رأیند                به هر نحو چون برآریشان برآیند

زنان گفتار مردان راست دارند                 به گفت خوش تن ایشان را سپارند

زن ارچه خسرو است ار پادشاهی  وگر خود زاهد است ار پارسایی

بدین گفتار شیرین رام گردد          نیندیشد کزان بد نام گردد

-         النساء رقیقات القلوب وضعیفات الآراء فیترعرعن علی أیة سجّیة یترّبین علیها.

-         یعتقد النساء بإنّ الرجال صادقون فی کلامهم  فیخضعن لما یفوهون به من حلو الحدیث .

-         إن تکن ملیکة، أو سلطانة، وإن تکن زاهدة، أو عابدة.

-         فإنها تخضع للکلام الحلو ولا تفکر أبداً فی سوء الشهرة.

      کما نری هذه الحالة عند "ویس"، إنّها تلک المرأة التی تلتزم بالعفّة وتمتاز بحسن السمعة، بحیث تبحث عن الجنّة الخالدة ولکنها تترک العیب والعار إلی جانب والسمعة والشهرة إلی جانب آخر وتدع الدنیا برمّتها لعشق حبیبها "رامین".

     ومن مطالب المجتمع الذی یسیطر علیه الرجال أن لا تحبّ المرأة نفسها أبداً، بل لابد لها أن تفدی الرجل بروحها ودمها، وتضحّی بنفسها،کما نری هذه الحالة عند "ویس"، إنها قامت بالتضحیة حتّی بلغت ذروة الفداء واشترت العار والفضیحة بثمن غال.

    ربّما انقیاد "ویس" الکامل تجاه عشق "رامین" یدلّ علی أنّها تنوی نکایة "موبد" وأذاه، لأنه الرجل الذی قتل أباها وأخرجها من مسقط رأسها کرهاً وفصلها من زوجها "ویرو".

      لیست "ویس" امرأة عاهرة فاسقة، بل إنها ملتزمة بعشق "رامین" حتی نهایة عمرها، کما قامت بتضحیة نفسها لأجله فی مجتمع أحاطه الانحطاط والفساد بسبب وجود النساء الرومیات والإغریقیات، کما تعبّرعنه "دایه" قائلة:

          زنان مهتران و نامدارن                بزرگان جهان و کامکاران

          اگرچه شوی نامبردار دارند           نهانی دیگری را یار دارند

- زوجات الزعماء والمشهورین من الرجال وأصحاب الحظوظ وزوجات کبار العالم.

- وإن کان لهنّ حلیل شهیر إلّا أنّ لهنّ فی الخفاء خلیلا آخر.

     کانت "ویس" وفیّة "لرامین" جدّاً رغم أنه لم یکن وفیّاً لها؛ فهی امرأة مثالیة ترید أن تعیش وتستمتع بحیاتها.

     فطبیعة "ویس" الساخنة ومعنویّاتها الرفیعة لاتسمح لها  أن تستسلم لکلّ ما یحدث من أطرافها، بل نری میلها إلی حریة الاختیار منذ طفولتها، ولهذا السبب تختلف مع "دایه"  فی اختیار ثوب من الثیاب وهی طفلة صغیرة، کما تقول "دایه":

همی نپسندد اکنون آنچه ماراست             وگرچه گونه گون خز و دیباست

-         إنها لا یعجبها الثوب الذی اخترناه لها وإن کان من أنواع الخزّ والدیباج.

    إن "ویس" ابنة الملک ولها عزمها، فتبحث عمّا تتمنّاه، وإنها لیست من النساء اللاتی یتّخذن مواقف انفعالیة تجاه الحوادث والکوارث، ولا تضحّی بنفسها لمطالب الآخرین، بل إنها تثور ضدّ الظلم الذی تواجهه، وتدافع عن حقّها وتلحّ علی مطالبها عاشقة دون أن تخاف أحداً؛ إنها لاتزال تعیش فی عالم التناقض بین العشق والغرور، وهناک مشاهد کثیرة تدلّ علی غرورها، ومن أجملها هو المشهد الذی یعود فیه "رامین" من عند " گل" لزیارة "ویس" ولکنّها تطرده وترفض اعتذاره، وهناک مشاهد أخری تصوّر لنا مواصلة الغنج والدّلال بینهما، بحیث یتنفّس الصباح دون أن ینتبها:

چو بام آمد سخنها گشت کوتاه              دل گمراهشان آمد سوی راه

همان گه دست یکدیگر گرفتند               ز بیم دشمنان در کوشک رفتند

-         عند الصباح قلّت الأقوال واهتدت قلوبهما التائهة.

-         فآنذاک أخذ الواحد منهما بید الآخر ودخلا القصر خوفاً من الأعداء.

      تظهر تجلیّات عشق "ویس" الصادق بکاملها فی المنظومة، بحیث إنها تلتزم بعهدها من الآونة التی عشقت "رامین" حتی نهایة عمرها؛ کانت تتألم ولکنّها تبتهج؛ إنها تربّی نفسها فی ظلّ "رامین" وعشقه وهذا هو الذی أمکنها أن تعیش مائة سنة، لأنها تعرف الهوی وفنّ العیش أکثر ممّا یعرفه "رامین" .

شهرو

   ومن النساء الشهیرات التی لعبت دورا مهمّا فی منظومة "ویس ورامین" هی "شهرو"، أم "ویس"، إنها امرأة عریقة ونبیلة تنتهی سلالتها إلی "جمشید"، الملک الأسطوری، إنها جمیلة فی غایة الجمال ومجرّبة محنّکة فی الأمور، بحیث تسمّی "شهربانو" أی خاتون المدینة، و"ماه بانو" أی قمر النساء؛وهذا هو السبب الذی أدّی إلی تسمیة "ویرو"، زوج "ویس"، بالملک والأمیر احتراماً لـ"شهرو"، أم ویس، کما کان أبوها "قارَن" یُسمّی "شوی شهرو" أی زوج شهرو. وهذا کلّه یدلّ علی عظمة شخصیة "شهرو".

    شخصیة "شهرو" ومکانتها فی منظومة "ویس ورامین" تدلّ علی المکانة المرموقة لبعض النساء بین الطبقات الأشرافیة فی العهد البارتی، کما تدلّ علی أنهن لم یکنّ بعیدات عن المجتمع بل یحضرن فی المراسیم و المهرجانات مع الرجال جنباً إلی حنب، کما ورد فی المنظومة:

که بود در این زمانه شهریاری                       به شاهی کامکاری بختیاری

همه ساله به جشن اندر نشستی      چو یک ساعت دلش برغم نحستی

زهر شهری سپهداری و شاهی              زهر مرزی پری رویی و ماهی

-         کان فی الدهر ملک، إنّه کان سعیداً جدّاً بهذا المُلک و کان الحظّ حلیفه دائماً.

-         وکان یقیم حفلة فی کل سنة، لأنّه ما کان یطیق الغمّ والهمّ ولو للحظة واحدة.    

-         وفی تلک الحفلة کان یشارک من کلّ مدینة قائد وملک،کما کانت تشارک فیها من کل بلد حسناء جمیلة کالقمر.

      کانت "شهرو" واحدة مِن هؤلاء النساء، بل إنها کانت تفوق جمیعهن، ویذکر اسمها قبل أسمائهنّ. إنها کانت سیّدة النساء، وکانت الأمور تجری بیدها، وتمتلک قدرة هائلة، بحیث قامت بتزویج طفلة للملک "موبد" قبل ولادتها ودون إذن أبیها علی خلاف الطقوس الزرادشتیة، ثم زوجتها لأخیه دون أن تستأذن "موبد" أو یشعر "موبد" بهذا الأمر، وبعد أن أدرک الملک "موبد" الأمر أجبرته علی المرافقة والمداراة.

    فلهذا کان «لها وجه سلبی فی المنظومة إلی حد ما، لأنها خطبت ابنة غیر مولودة لرجل، ثّم زوّجتها لرجل آخر، وفضلاً عن ذلک أنها نکثت عهدها عندما فتحت باب القلعة أمام الأعداء، وسلّمت ابنتها للملک "موبد"، بحیث أریقت الدماء لامتلاک ابنتها "ویس"، ومنها إراقه دم کان لـ "ویرو"، زوج "ویس" الأوّل. فهی لم تکن حسنة السمعة من الناحیة الأخلاقیة.» (خاتون آبادی، 1376 ش: 667)

    وفی إیران القدیمة کانت الأمهات تختار النسب عندما کانت السیادة للأم، وعلامة أخری من علامات المجتمع الذی تتحکّم فیه النساء هی اختیارها للزوج، کما نلاحظ هذه الظاهرة فی منظومة "ویس ورامین" عند"شهرو" فی اختیارها أزواجا متعددة، وهذه دلالة علی خصائص المجتمع الذی یسود فیه نظام الأمومة أو سلطة الأم.

      وهذه الظاهرة تسهّل تبریر سوء سمعة "شهرو" لاخیتارها عددا کثیرا من الأزواج وإنجابها منهم أولادا عدة، کما ورد فی المنظومة:

بچه بوده است شهرو را سی و اند        نزاده است او زیک شوهر دو فرزند

یکایک را ز ناشایست زاده                             به دایه دایگانی شیر داده

-         کان ل"شهرو" بضعة وثلاثون ولداً، ولم تلد لکل زوج أکثر من واحد.

-         وقد وَلَدَتْ جمیعَهم بصورة غیرشرعیة، وکلّفت الربیبة إرضاعهم.

        کانت للأمهات قدرات وافرة، بحیث یتدخلّن فی زواج البنات، ویُعیّنّ مقدار الصداق، کما أشار إلی ذلک "رامین" فی حدیثه مع "گل":

چه نامی و زکدامین جایگاهی       مرا خواهی به جفتی یا نخواهی

اگر با تو کسی پیوند جوید                   از او مادرت کاوین چند جوید

-         ما اسمک وما مکانتک، أتقبلین أن أکون زوجک أم ترفضین زواجی؟

-         إذا أراد أحد الزواج منک  فکم تأخذ أمّک منه الصداق؟

     وجدیر بالذکر أنّ حدود تدخّل الوالدین فی زواج البنت کانت تنتمی إلی الثقافة والطبقة الاجتماعیة التی تعلقت بها تلک الأسرة، ولکنها عادة کانت تسلب من البنت حق الاختیار.

دایه

    هناک امرأة أخری فی هذه القصة تسمّی "دایه"، حیث أدّت دورا مهمّا فی إیصال العشاق إلی الحبّ والغرام. إنها ذکیة فی غایة الذکاء، ولها خبرة وعندها معلومات وافرة عن الحیل النسائیة، إنها لیست من عامّة الناس ولا أمیة، بل لها معلومات عن الکیفیات الروحیة والنفسیة التی یعیشها البشر، کما عندها معلومات عن طبیعة الإنسان. ولابدّ أن تمتلک خصائص کهذه حتی تصلح لتربیة أطفال الشرفاء من الناس وعظمائهم المودعین عندها.

   إنها ثریّة جدّاً وخبیرة فی تکالیف الأمومة أحسن ممّا تعرفه "شهرو". و کانت "دایه" تلعب دورراً وسیطاً  لحلّ المشاکل  فی أیام المغازلة بین "ویس" و"رامین" فی حالة کانت هی نفسها طالبة للملذّات.

گل

       "گل"، ابنة "رفیدا"، تعتبر من النساء اللاتی لعبت دورا محدودا فی القصة، وهی الّتی اتّخذها "رامین" زوجة له فی منطقة "گوراب"، وهی من النساء اللاتی تعیش فی ظّل شهرة أبیها. ولها شخصیة منفعلة وساکنة، إنها فی بدایة أمرها خضعت لمطالب "رامین" الغرامیة، ثمّ واجهت جفاءه وفراقه دون أن تحتج علیه، وکأنها لاقیمة لها إلا بحبّ "رامین" لها، وبعد أن ملّها "رامین" وانشغل بحبّ "ویس"، ولم یکن یهتمّ بهمومها ولا بغضبها وقلقها، فحینئذ خضعت للأقدار المحتومة واستسلمت للهموم. ومن هذا المنطق نری مکانتها الضعیفة مقارنة بمکانة "ویس" الرفیعة.

مکانة المرأة فی منظومة "بیجن ومنیجه"

      فی البحث عن مکانة المرأة فی "الشاهنامه"من وجهة نظر الفردوسی، عرفنا أنّ للنساء مکانة تکاد تکون مرموقة، وللنساء اللاتی قمن بالمشارکة فی النشاطات السیاسیة شهرة واسعة وقدرة عظیمة،کما نری هذه الظاهرة فی قصة "بیجن ومنیجه" وهی أنّ "منیجه" قبل أن یتعرف "بیجن" علیها لم یکن اسمها مذکورا فی القصة، ولکن بعد أن تعرّف علیها تردّد ذکرها وأصبحت مشهورة، ولکن النساء اللاتی لم تکن لهنّ علاقة بالحکومة أو السیاسة أو تأثیر فی أرکان الحکم لم یشتهرن أبداً؛ فلهذا نری "منیجه" عند التقائها ببیجن لأوّل مرة تقوم بتعریف نفسها له قائلة: "أنا منیجة بنت أفراسیاب" وبهذه العبارة تشیر إلی أصلها ونسبها الذی ینتهی إلی أبیها "أفراسیاب" الشهیر.

      وظاهرة أخری نراها فی قصة "بیجن ومنیجه" هی حرّیة التفکیر والعمل إلی حد تعطی للبنت فرصة تمکّنها من اختیار شریک حیاتها، فهی لا تشعر بأی قلق وإن قامت الأسرة بطردها، لأنها تشقّ مشوارها فی الحیاة عن بصیرة وبکلّ حرّیة، دون أن یجبرها أحد علی العمل ویقرر لها مصیراً محتوماً.

     ومع هذا کلّه، فوجهة نظر "أفراسیاب"، ملک توران، عن بنته "منیجه" جدیرة بالاهتمام، لأنّها شغفت بحب بطل إیرانی، فی زمن کانت العداوة قائمة بین إیران وتوران، فیوجّه الأب کلمات ساخنة ولادغة إلی ابنته قائلاً:

به دست از مژه خون مژگان برفت            برآشفت و این داستان بازگفت

کرا در پس پرده دختر بود                    اگر تاج دارد بد اختر بود

- فثارت ثورته وقصّ قصته ودمعه الدامی ینزف من أهداب عینه قائلاً:

- من کانت له ابنة فی الخفی فهو سیء الحظّ ولو کان ملکا.

فمن الطبیعی أن لا نتوقع من هذا الأب إلا الغضب والخشونة حیث یقول:

         از این کار ناپاک زن                   هشیوار با من یکی رای زن

أیها العاقل الذکی! شاورنی فی أمر هذه هذه المرأة المتهتّرة.   

          یجب علینا أن ننتبه بأنّ نظرة "أفراسیاب" متعلقة بـ"توران"، فهی لا تمثل النظرة الإیرانیة للمرأة، وکذلک نواجه مثل هذه الرؤیة السلبیة تجاه المرأة فی موضع آخر من القصة ولاسیما فی الجزء الذی یتحدث عن "منیجه"، وهو الجزء الأکثر حزناً فی "الشاهنامه"، حیث یطلب "بیجن" من "منیجه" أن تقسم بأن تکتم أسراره. وقد عزّ علی "منیجه" کلام "بیجن" والمیثاق الذی أخذه منها، بحیث أصبح العالم فی عینها أکثر ظلاما من ظلمة بئر سُجِنَ فیها "بیجن".

       شعرت "منیجه" بأنها تبدلت إلی شخصیة أخری، شخصیة عاشقة باکیة اشمأزّ منها الأب والأهل وأعرضوا عنها، إنها حافیة راکضة إلی کل منتدی، فاقدة الکنز والجوهر والتاج، بعیدة عن المال والجاه والشهرة، یائسة من "بیجن" ووصاله فیعز علیها أن تسمع:

کنون گر وفای مرا نشکنی               به سوگند با من تو پیمان کنی

بگویم ترا سر بسر داستان                چو باشی به سوگند هم داستان

که گر لب بدوزی زبهر گزند             زنان را زبان کم بماند به بند

-         إذا لم تُنقِضِی عهدی، وتعاهدیننی مقسمة.

-         سأحکی لک قصصا وحکایات، شریطة أن تبادلینی المشاعر وفاءً بعهدک.

-         وأن تکونی کاتمة لسری خوفاً من أن یلحق بی ضرر، علماً بأنّ عدد النساء اللاتی یکتمن الأسرار قلیل جداّ.

        ولا تستحق امرأة کـ"منیجه" أن تُعامل بمثل ما عاملها "بیجن" الذی یدین بحیاته لها، حیث أنقذته من البئر الضیقة المظلمة التی سجن فیها، فلم یکن نصیبها من "بیجن" إلّا التشّرد وحیاة الخفة والعار. وربّما هذا هو السبب الذی دعا "بیجن" کی لایتأخر عن تقدیم اعتذاره إلیها.» (دبیر سیاقی، 1365ش: 69و71)

        ورغم ذلک وبعد أن تعرفت "منیجه" علی "رستم" أسرعت إلی إطلاق سراح "بیجن" بمساعدة البطل العالمی،"رستم"، ناسیة آلامها وهمومها وبعد إنقاذه من السجن ترکت بلادها ومسقط رأسها ورافقت "بیجن" و"رستم" متوجّهة إلی إیران بکامل اختیارها.

     إنها عاشت فی إیران حیاة طیبة کریمة بحیث حظیت باحترام "کی خسرو" والآخرین واحتلّت مکانة مرموقة تعادل مکانة المر أة الإیرانیة بحیث یوصی "کی خسرو"، "بیجن" برعایة حقوق "منیجه" والاحترام لها.

دراسة شخصیة "ویس" فی منظومة "ویس ورامین"

       "ویس" أو "ویسة" هی الشخصیة الرئیسیة فی المنظومة وتنتهی إلیها شخصیة الآخرین. إنها بنت "شهرو" و"قارن" وملکة "ماه آباد"، لها شخصیة فریدة بین النساء فی الشعر الفارسی، «إنها مخطوبة عند میلادها وبعد أن بلغت رشدها تزوجت بأخیها، ثمّ اختطفها بعد سنوات ملک معمّر، وأصبحت زوجته، ثم عشقت أخا زوجها ووقعت فی حبّه لعدة سنوات دون أی خوف وخجل، ثمّ قامت بتحریضه للقیام علی زوجها الشرعی وحکومته، وبعد أن زالت دولة زوجها تزوجت بعشیقها وعاشت مائة سنة بکاملها.» (مجلة چیستا: 665)

       للدکتور إسلامی ندوشن رأی عن "ویس" أورده فی کتابه "جام جهان بین" قائلاً: «إنها امرأة مخلصة وعفیفة، ولا یدفعها الاستیاء أن تتورط فی الهوة، وربّما استسلامها لـ"رامین" هو نوع من الانتقام من رجل فصلها من زوجها المحبوب،"ویرو"، وقتل أباها واختطفها من مسقط رأسها.»

        «لیست "ویس" من أهل الکید فی أفعالها، لأنها بعد اتصالها بـ "رامین" ضحّت من أجله بدینها ودنیاها مخلصة له الحبّ، وجدیر بالذکر بأنها طردت "دایه" ما إن أخبرتها بحبّ "رامین" لها، وسمّتها القبیحة، والوقیحة، رغم أنها کانت محرومة من حبّ زوجیها الاثنین مِن قبل، لأنها مکبلة بحبل التقوی والعفاف ورجیلها مشدودتان به، وهی سیّدة عفیفة تخاف من الفضیحة والذنب والجحیم وغضب الله تعالی من جانب، ومن جانب آخر قد أخافها مصیرها الألیم من زواج جدید، فلذلک تقوم بمعاتبة "دایه" قائلة:

هم از ویرو هم از من شرم بادت              که از ما سوی رامین گشت یادت

مرا شوخی و بی شرمی میاموز       که بی شرمی زنان را بد کند روز.»

(محجوب، 1377ش: 77و78)

-         "یا قلیلة الحیاء" اخجلی منّی ومن "ویرو" فی حدیثک معی عن حب "رامین"!

-         لا تعلّمینی المزاح وعدم الحیاء، لأن قلة الحیاء تشوّه سمعة المرأة یوماً بعدَ یوم.

وأما "دایه" فتعرف ما یجری فی نفس "ویس" فأخذت تتحدث عن حبّ "رامین" لها بحرارة ساخنة وعن اغتنامها للفرصة طول عمرها والانتفاع بالملّذات فی أیام الشباب والحیاة بکیاسة خاصة، بحیث لم تبال "ویس" بالخزی وسوء السمعة وأغمضت عینیها علی کلّ شیء سوی "رامین"، لأنه الرجل الوحید الذی استحسنته وأرادته لنفسها لتعیش معه عیشة غرامیة، وإن جاء ذلک متأخرا، ولکنّها خضعت له بکامل وجودها تقول:

مرا رامین به مهر اندر چنان بست            که نتوانم زبندش جاودان رست

-         کبّلنی "رامین" بقید محبّته بحیث لا یمکننی الخلاص منه.

        فیبلغ عشقها لـ "رامین" مبلغاً یمنعها من التفکیر فی الخزی وسوء السمعة والموت وعذاب الآخرة.

     ولـ"ویس" روح متمردة تثور علی المجتمع الذی یسود علیه الرجال فلا یمکن لحوادث الدهر أن تجعلها منفعلة ومطیعة، بل إنها تقاوم بعزم وتأخذ حقّها من الدنیا والمجتمع، لأن المجتمع قد حرمها من کل شیء وحتی من حقّها الطبیعی وهو اختیار زوج تحبه، وبدلاً من ذلک قررّ المجتمع لها مصیراً محتوماً فی الحیاة ولکن "ویس" هدمت بعزائمها الراسخة وقدراتها الأنثویة أساس هذا الحرمان، أی عدم حریة الرأی واختیار العمل، ووقفت أمام المجتمع الذی یسطر علیه الرجال وقلّبت العلاقات الاجتماعیة والثقافیة السائدة. إنها ضحّت بسمعتها قی سبیل حرّیتها وقامت بتغییر المصِیر المحتوم الذی قررّه الآخرون لها. «ویس امرأة مخلصة ترید العیش والانتفاع من عمرها، ولکن أخلاقیاتها الساخنة تمنعها أن تخصع للحوادث، لأن حبّها للحرّیة وحق الاخیتار ظهر فی وجودها من أوان الطفولة، فهی ذات عزم مستقل من ذلک الأوان، وقد بدا ذلک فی اختلافها مع "دایه" فی اختیار ثوب لها:

همی نپسندد اکنون آنچه ما راست  وگرچه گونه گونه خز و دیباست.»

(إسلامی ندوشن، 1370ش: 95)

-         لایعجبها ما یعجبنا من الثیاب وإن تکن من أنواع الخزّ والدیباج.

"ویس" ابنة الملک، إنها عفیفة ذات حیاء ولکنّها تبحث عن الملذّات مراعیة جانب العفاف والتقوی، وإنها لیست امرأة تتخذ مواقف انفعالیة أمام کوارث الدهر وضحی بنفسها استجابة لمطالب الآخرین، بل إنها تلحّ فی مطالبها الغرامیّه وتدافع عن حقها ولاتخاف من أی شیء، ولکن هناک صراع فی نفسها بین القوّتین المتضادتین وهما قوّة العشق والغرور.

        یتجلّی حبّها تجاه حبّ "رامین"  کما یتجلّی غرورها تجاه جفاء "رامین"، لأنّها لاتزال تعرف فن الغرام أکثر مما یعرفه "رامین". إنها تعانی وتبتهج معاً ولکنّها تربّی نفسها علی حبّ "رامین" فعاشت مائة سنة مع هذا الحبّ.

دراسة شخصیة "منیجه" فی منظومة "بیجن ومنیجه"

     اسم "منیجه" صورة مؤنثة معدولة عن أصله البارتی وهو "مانک". إنّها بنت أفراسیاب الجمیلة، ملک توران، وذُکِرَت بأسماء وصفات مختلفة منها: الشمس، جمیلة الوجة، صنم الجثة، حسناء "سمیر"، البنت الجمیلة، وردة الخدّ وما إلی ذلک. إنها امرأة مضحیة وشحاعة فی الحبّ. وهذه الشجاعة إن لم تکن أکثر من شجاعة "تهمینه" فلیست بأقلّ منها؛ إنها واجهت "بیجن" فی ساحة المهرجانات وعشقته فی اللقاء الأوّل، ثمّ أرسلت "دایه" إلیه للتعرف علی هویته.

          فرستاد دایه را چون نوند             که رو زیر آن شاخ سرو بلند

-         أرسلت إلیه "دایه" مسرعة وقالت: اذهبی تحت غصن ذاک السرو الباسق. أی حاولی أن تتعرفی علیه بأحسن صورة وفی أسرع الوقت.

        إنها دعت "بیجن" إلی خیمتها فعشقها "بیجن" لحظة رؤیتها، فاشتغلا بالمغازلة، وبعد أن مضت علیهما ثلاثة أیام، قصد "بیجن" العودة إلی إیران، ولکنّها لم تکن تطیق البعد عنه، فسکبت المعجون المفقد للوعی فی خمرته، ثم نقلته إلی قصرها وهو نائم.

          بفرمود تا داروی هوش بر            پرستنده آمیخت با نوش بر

          بدادند مر بیژن گیو را                مر آن نیکدل نامور نیو را

-         أمرت خادمتها أن تصبّ المعجون المفقد للوعی فی خمرته.

-         فمن تلک الخمرة سقیا "بیجن" البطل، ذلک الرجل الطیب الشجاع الشهیر.

     کانت "منیجه" شجاعة فی میدان الحبّ جدّا، وهذه الشجاعة ناتجة عن بصیرتها «لأنها حُرِمَت من جمیع الامتیازات الملکیة بعد اطلاع أفراسیاب علی حضور "بیجن" فی قصر "منیجه" والقبض علیه و إلقائه فی السجن، ولکنها کامرأة مسکینة ولکن عاشقة کانت تطوف حول بئر حبس فیها عشیقها ولأجل أن لایموت کانت توفّر له طعاماً من هنا وهناک وتصبّه فی داخل البئر من خلال الحفرة الموجودة علی جدار الحجرة، وقد واجهت خشونة أخری عند التقائها بـ"رستم"، الذی کان یقصد إنقاذ بیجن من السجن، ولکنّها تحمّلت کلّ ما واجهته فی تلک الأیام.» (حائری، 1383ش: 101) فبثّت شکواها من أیامها خائبة و قانطة:

      به رستم نگه کرد و نالید زار          زخواری بیارید خون بر کنار

-         إنها نظرت إلی "رستم" وأنّت أنینا ونحبت نحیبا، وذرفت دما من عینیها لأجل ما نالها من هوان .

         فاعتذر رستم إلیها بعد أن سمع قصة حیاتها الألیمة، واستعطفها وأشفق علیها، وفی النهایة تغلّبت "منیجه" علی جمیع المصاعب بالشحنة الحراریة التی کانت تنبثق من حبها الساخن لـ"بیجن" بحیث قررّت لها مصیراً زاهراً فی الحیاة؛ «إنها أعرضت عن حیاتها الراغدة فی قصر أبیها وأغمضت عینیها علی الحقد الدفین القائم بین إیران و توران فشغفت بحبّ "بیجن" وخلقت أجمل أسوة نسائیة للتضحیة فی جمیع عصور البطولة.» (غفوری، 1388ش: 211)

     إنّ "منیجه" فضلاً عن بصیرتها وعزمها، امرأة صادقة ومخلصة فی الحبّ والتضحیة، ومع هذا کلّه إنها حسّاسة جدّاً وسریعة التأثر، بحیث تجرح عواطفها بکل کلام جافّ یخرج من لسان "بیجن".» (خالقی مطلق، 1379ش: 298) «إنها أعرضت عن حیاتها الراغدة والمتنعمة فی بلاط الأب متحملّة جمیع المآزق والمصاعب التی نتجت عن هذا العشق المحظور، ولکنّها فی عملیة نشیطة، ومع الإعراض عن القدرة والنعمة حاولت إحیاء الحب والحبیب ولو کان بالکدیة:

چو از کوه خورشید سر بزدی               منیژه زهر درهمی نان چدی

به بیژن سپردی و بگریستی           برآن شوبختی همی زیستی.»

(حمیدیان، 1372ش: 214)

-      بمجرد طلوع الشمس من وراء الجبال کانت "منیجه" تشتری الخبز  بکل درهم اکتسبته.

-      کانت تعطیه لـ "بیجن" وتبکی علی شقاوة جدّها.

       «إنها وقیّة ومعترفة بالجمیل ومحبّة للزوج وثابتة الجنان مستقیمة، ولکنّها لا تراعی جانب الحرام فی الحبّ وکسب الملذّات مع أنها لاتتجاوز إطار الأدب، وبما أنها لیست حازمة فی أمرها وقعت فی حبّ بیچن.» (دبیر سیاقی،1365ش: 65)

       إنّ "بیجن" بطل إیرانی ومن أسرة "گودرزیان" ولا بدّ هنا أن نتعرف علی مقدار الکراهة والخوف الموجود بین إیران وتوران بسبب الخلافات المتعددة القائمة بینهما آنذاک؛ والحالة هذه وقعت "منیجه" فی حبّ "بیجن"، و"منیجه"، علی حسب قولها، هی الّتی لم تلمس الشمس وجهها، وإنها ترعرعت فی النعمة والرغدة، ولکنّها لاتتعلق بالدنیا، بل ترکت حیاتها بصورة کاملة، ووقعت فی ورطة الهلاک والتسوّل دون أن تنسی "بیجن"، البطل الإیرنی الشهیر.

       رافقت "منیجه" ‌"بیجن" بحبّها الخالص وبقلبها المحروق فی جمیع المراحل، لأنها کانت مستقلة وثابتة الأقدام فی قراراتها وتصرفاتها. وقبل أن یُحکَم علی جسارتها فی الحب حکماً یثیر إساءة الظن فیها أثار حبّها الشدید وصبرها الجمیل تجاه المتاعب إعجاب الجمیع لأنها أدبرت علی أعداء إیران وأقبلت علی أرض إیران وأعرضت عن الأقذار السائدة علی أرض أبیها وتحرکت نحو العلی رغم تلک الجسارة الهائلة فی الحبّ. ولا شک أنها امرأة شجاعة جدّا فی الحبّ والغرام ومرافقة الحبیب، کما أنها امرأة لها حریّتها وقدرة اختیارها وأنها ثابتة الأقدام والمثابرة فی التفکیر والعمل کما کانت سخیة وصبورة، ولها مشاعر لطیفة وظریفة جدّاً ومعنویات رفیعة.

     وقصة حیاة "منیجة" النشیطة هی قصة الحبّ وقصة الحریّة والاختیار، بل إنها حکایة من مجموعة الحکایات الغرامیة الخالصة التی حدثت فی ساحة التاریخ الرحیبة، والتی نبعت من ینابیع قلوب العاشقین وجرت علی مدی التاریخ.

      «لقیت "منیجه" قبولاً فی المجتمع الإیرانی وفی الثقافة الإیرانیة، بسمتها امرأة مولعة بالحبّ والغرام  ومتصفة بحمیّة الشباب ومتمیزة بالإخلاص والوفاء لحبیبها الشهیر، وبدورها الفعّال وشخصیتها المستقلة ومکانتها العالیة.» (مهذب، 1374 ش: 115) «إنها إمرأة حرّة تفرّق بین إیران وتوران وبین القصر والکوخ بشرط أن یقف "بیجن"، عشیقها المحبوب، بجانبها، وأمانیها الأساسیة فی الحیاة تکمن فی وجود "بیجن" أو عدم وجوده وفی التعایش معه أو بدونه.» (وداد، 1388ش: 24)

المقارنة بین شخصیة "ویس" و"منیجه"

      «"ویس" و"منیجه" کلاهما من أشراف قومهما وترعرعتا فی بیت الشرف وعاشتا متنعمتین فی عصرهما، ومن الناحیة الاجتماعیة لا نجد فرقاً کبیراً بینهما وبین محبوبیهما، أی "رامین" و"بیجن".» (پیری، 1385ش:57) بل هناک قواسم مشترکة بین "ویس" و"منیجه"، منها : الجسارة، والمحبّة، والإرادة، والبصیرة، والغرور، وسرعة التأثر، والتضحیة، والوفاء، وإضافة إلی ذلک نجد میزة  أخری فی "ویس" بأقوی صورتها، وهی "الحسد"، المیزة الّتی لانجدها فی "منیجه" لعدم وجود منافسة غرامیة أخری فی حیاتها.» (خالقی مطلق، 1379ش: 296)

      إنهما جسورتان فی الحبّ ولکن جسارتهما لیست ناتجة عن الهوس؛ والدلیل علی ذلک أنّ "بیجن" عندما سُجِنَ فی البئر لم تترکه "منیجه" وحیدا، وهی أمیرة، بل وهبته روحها وأعطته أموالها وتخلّت عن أسرتها وأقبلت علی الکدیة حباً له؛ ولو کان حبّها ناتجا عن الهوی لترکته علی حاله، واعتنت بحیاتها بکلّ حماس، إلا أنَّ جسارتها کانت مبنیّة علی الحبّ والبصیرة فلزمت حبّها واعیة. ومثل "منیجه" کانت "ویس"، حیث رأت لنفسها الحق فی أن تخون الملک "موبد" الذی اختطفها وحبسها فی بیته، وتعشق "رامین". ویبدو أن عملها هذا ناتج عن بصیرتها  بالحبّ وعیها له، فهی إن کانت أهل الهوی والزیغ فی الحبّ ما التزمت رجلا واحدا وما قامت بالتضحیه والفداء.

     وأما جسارة "ویس" وعزمها ووعیها أکثر من أن یحتاج إلی إیضاح، ورغم أنّها کانت فی بدایة أمرها مترددة فی حبّها لـ"رامین"، ولکنّها لم تکن نادمة علی خیانتها لـ"موبد" قطّ؛ وبقدر ما أبدت من التضحیة والإخلاص فی حبّها لـ "رامین" أبدت کراهتها لـ"موبد" ودافعت عن خیانتها؛ وهذا الأمر یدلّ علی شجاعتها وبصیرتها فی حبّها لـ"رامین"، بحیث لم یغیّر جفاء  رامین لها من حبّها له أدنی تغییر.» (خالقی مطلق، 1379ش: 299)

       ویبدو أنّ "ویس" فی حبّها لـ"رامین" کانت أکثر وفاء من "منیجه" فی حبّها لـ"بیجن"، والدلیل علی ذلک أنّ "ویس" و"رامین" کلاهما أمیران إیرانیان، ولهما شأن واحد ومنزلة واحدة ولافضل لأحد علی الآخر؛ ومع هذا کلّه کانت "ویس" وفیة جدّا فی حبّها لـ"رامین" دون أن یکون له أی تفوّق عنصری علیها. فلم تکن "ویس" تحصل علی أیّة مفخرة من زواجها بـ"رامین "، وهذا هو معنی الحبّ الخالص عندها.

     وأمّا الأمر فیختلف عند "بیجن" و"منیجه"، لأن "بیجن" کان بطلاً إیرانیاً شهیراً و"منیجه" أمیرة توارنیة، وقدیما کان هناک تفوّق ملحوظ للجنسیّة الإیرانیة علی سائر الجنسیات؛ فبناء علی هذا کان فی زواج "بیجن" من "منیجة" مفخرة لها، ومدعاة لجلب المحبة والعشق والوفاء، وهذا هو السبب الذی جعل "منیجه" أن تکون زوجة وفیة مخلصة، ودلیل آخر علی وفائها لـ"بیجن" هو عدم وجود منافسة غرامیة أخری تنافسها فی الحب، فوفت بعهدها لزوجها وهی مطمئنّة البال.

      وأما "ویس" رغم أنّ "گل"، ابنة "رفیدا" تنافسها فی حبّها وغرامها إلّا أنّها کانت ملتزمة بحبّها لـ "رامین"، تفدیه بروحها وتضحّی بنفسها من أجله مع علمها بوجود ضرّتها؛ إنّها تعیش علی حبّ"رامین"، تنتظر عودته وتدعوه إلی نفسها بعشقها الصادق، فتتضرع إلیه حتی یعود. إنها أثبتت وفاءها فی حبّها الساخن لعشیقها، فخلّدت اسمها فی قائمة العشاق.

     ومن خصائص "ویس" التی رفعت من شأنها أصالتها وذیاع صیتها، فهی مشهورة عند الکلّ، کما هی مشهورة عند "موبد" و"رامین" ولاتحتاج إلی أیّ التعریف. ولکن الأمر یختلف تماماً فی الحدیث عن "بیجن" و"منیجه"، لأنّ "بیجن" لم یکن یعرف "منیجة" قبل لقائهما فاضطرت بتعریف نفسها له معتمدة فی ذلک علی شهرة أبیها، أفراسیاب.

     وکذلک تتمیّز "ویس"  علی "منیجه"، ابنة أفراسیاب، ملک توران، بأنّ نسب أمها یعود إلی "جمشید"، ملک إیران الأسطوری.

المقارنة بین المنظومتین من منظور النسویة

       تشیر دراسة مکانة المرأة فی هاتین المنظومتین إلی أنَّ للمرأة فی منظومة "بیجن ومنیجه" دوراً أکثر فی حریة التفکیر واتخاذ القرارات والقدرة علی إنجاز المهامّ  بالنسبة لمنظومة "ویس ورامین" بحیث یمکن لـ"منیجه" أن تختار مصیرها بیدها وأن تجرب الحیاة کما تحبها. ومن هذا المنطلق، فإنّ مجرد أن تکون المرأة قادرة وبکلّ حرّیة علی الحضور فی المهرجانات بمفردها، وأن تحبّ شابا غیر معروف وأن تکوّن علاقات ودّیة معه، دلیل علی وجود نوع من الحریّة فی المجتمع متناسبة مع ثقافة تلک العصور، ففی منظومة "ویس ورامین" تتضح مثل هذه العلاقات بحیث یلتقی موبد بـ "شهرو" فی ساحة المهرجانات ویخطبها، ولکن "ویس" تفتقد مثل هذه الحریة، وتواجه قیودات شدیدة ومصیراً محتوماً فُرِضَ علیها.

      فالحریة التی نالتها "ویس" فی عملها لا تدلّ علی أنّ المجتمع قد منحها هذه الحریة، بل إنها ناتجة عن تمردها علی العلاقات السائدة فی المجتمع. وهذا هو الفرق الذی نراه فی مکانة المرأة فی منظومتی "ویس ورامین" و"بیجن ومینجه".

       والأمر الملموس فی هاتین المنظومتین هو الانتقال من المجتمع الذی تسودُ علیه النساء إلی المجتمع الذی یسیطر علیه الرجال. وبدراسة شخصیة "شهرو"، ‌أم "ویس"، ومکانتها نلتقی بمجتمع محوره المرأة والأم ،ومکانة المرأة أفضل من مکانة الرجل، و کان الأولاد یرثون الأمهات،وللأمّ دور بارز فی زواج الأولاد وتقریر مصیرهم. ولکن عندما نقوم بدراسة شخصیة "ویس" ومکانتها فی القصة نواجه مجتمعا یسیطر علیه الرجال وهذا یدلّ علی انتقال المجتمع من تحکّم النساء إلی تحکّم الرجال؛ وکذلک تجلّت مثل هذه الظاهرة فی قصة "بیجن ومینجه" وأنها علی حسب العلاقات السائدة علی المجتمع الذی تسیطر علیه النساء، فلـ"مینجه" الحق فی اختیار الزوج وتقریر مصیرها، ولکنها من جانب آخر وعلی حسب القواعد السائدة علی المجتمع الذی یسیطر علیه الرجال حرمت من الحیاة الملکیة والنعمات الموجودة فی البلاط، وطُردت من القصر وتشرّدت فی الأحیاء والأزقه. وهذه الظاهرة أیضاً تدلّ عل الانتقال من المجتمع الذی تتحکّم به النساء إلی مجتمع یتحکّم به لرجال.

    تتشابه هاتان القصّتان فی الأصول الثقافیة والنُظُم والعلاقات السائدة علی المجتمع، لأنّ جذور هاتین القصتین تعود إلی العهد الأشکانی والبارتی المتشابهین.

      «منظومة "ویس ورامین" قصة أدبیة واقعیة، مکوّناتُها من الطبیعة، تخلو من أی تکلّف، فریدة من نوعها، لا مثیل لها إلّا  فی "الشاهنامه"؛ ویبدو أن الّذین بادروا إلی خلق قصّة "ویس ورامین" کانوا یعون تماما بأنّ الإنسان مخلوق نسیجه من الخیر والشر، فلم یسعوا إلی إخفاء جانب الشر من وجوده.» (إسلامی ندوشن،1370ش: 219)

     ومن مظاهر النسویّة فی هاتین القصّتین هو سعی المرأة لامتلاک زمام المبادرة فی قضیة الزواج، فاستطاعت بکفاحها أن تظهر حبّها وتختار زوجها.

     «کان "بیجن" یمیل إلی زیارة "منیجه" بعدما سمع من جمال أوصافها، وکانت "منیجة" أیضا تنظر إلیه من طرف خفی وهی فی خیمتها، فافتتنت بجماله قبل أن یزورها، فأرسلت إلیه "دایه" لتفوز بحبه.» (موسوی، 1375ش : المقدمة)

وفی قصة "ویس ورامین" حیث الأعراف السائدة ضدّ المرأة نری "ویس" تکافح فی سبیل اختیار مصیرها بنفسها ونقض ما فرضه المجتمع علیها.

    تشکلت القصّتان فی منظومتی "ویس ورامین" و"بیجن ومنیجه" فی مجتمع أشرافی مطلق العنان، ولم تکن النساء فیه خاضعات للقیود، بل یسعَین بإقامة الحفلات والمهرجانات، ویتمتّعن بالبهجة والسرور والموسیقی والملذّات. وکانت المجالس بدورها تمهّد السبیل للتواصل بین النساء والرجال، بحیث کانت لهن علاقات غرامیة بالرجال الأجانب، کما هو مقرّر فی قصّة "بیجن ومنیجه" عند لقائهما الأوّل و کما هو بیّن فی علاقات "موبد" و"شهرو" فی قصّة "ویس ورامین".

       و«لیست أوجه الشبه الموجودة فی المنظومتین بسبب تشابه الأشخاص فحسب، بل هناک مشابهة عریقة فی التفکیر السائد علی تلک القصص التی کانت ناتجة عن مجتمع واحد وفی فترة واحدة. ولا شکّ فیه أنّ قصّة "بیجن ومنیجه" الغرامیة فی صورتها الأصلیة أقرب إلی قصة «ویس ورامین» من هذه الصورة الموجودة، ولکنّها بعد دخولها فی القصص الملحمیة فقدت کثیراً من عناصرها الغرامیة وغیر الملحمیة کی تکون متطابقة مع القصص الملحمیة.» (خالقی مطلق، 1379ش: 206)

   وبناء علی هذا، فالمضامین الداخلیة والخارجیة الموجودة فی "الشاهنامه" هی نفس المضامین الموجودة فی قصة "ویس ورامین"، والأوضاع المنعکسة  فی المنظومتین تتعلق بفترة زمینة واحدة، والفارق الوحید هو أنّ «"الشاهنامه" یعرّفنا بالأوضاع الخارجیة عن الحیاة الإیرانیة فی حالة تکثر فی قصة "ویس ورامین" العناصر الغنائیة والشعریة وتلعب النساء فیها الدور الأساسی.» (مقربی، 1375ش: 166)

النتیجة

      لعبت المرأة فی إیران دورها البارز بأحسن صورة، وما تزال، فدافعت عن مکانتها الاجتماعیة والسیاسیة والعاطفیة، وقامت بمطالبة حقوقها الأساسیة؛ وفی الفترة التی فقدت فیها قدرتها علی التأثیر وضعفت مکانتها و تزلزلت مصداقیتها واصلت نشاطاتها فی مجالات مختلفة بحیث خلّفت لنفسها سمعة حسنة وقیّدت اسمها فی صفحات التاریخ.

      قام هذا المقال بدراسة منظومتی "ویس ورامین" لفخرالدین أسعد الجرجانی و"بیجن ومنیجه" للفردوسی بالاعتماد علی المعلومات المتوفّرة فیهما، واستعرض شخصیة "ویس" و"منیجه" الحقیقیة کنموذج مثالیّ للمرأة فی أدبنا الفارسی، کما تمّت المقارنة بین المنظومتین من منظور النسویة.

    تمکنّ هؤلاء النساء من هدم صرح الحرمان، وهو فقدان الحرّیة فی التفکیر والعمل، بعزائمهن الراسخة ووطاقاتهنّ الکامنة، وقاومن النظم والطقوس السائدة فی مجتمع یتحکّم فیه الرجال، فقمن بتغییر مصیرهن المحتوم بمعاضدة من الحب الصادق.

   

إسلامی ندوشن، محمد علی. 1370 ش. جام جهان بین. لامک: مطبعة جامی.

پیری، موسی. 1385ش. ساختار شناسی مقایسه­ای. لامک: مطبعة تفتان.

حائری، جمال الدین. 1383ش. زنان شاهنامه. لامک: مطبعة پیوند نو.

حمیدیان، سعید. 1372ش. درآمدی براندیشه و هنر فردوسی. لامک: مطبعة مرکز.

خاتون آبادی؛ أفسانه. 1376ش. «چهره و منش زن در منظومه ویس و رامین». مجلة چیستا. رقم 138 و 139.

خالقی مطلق، جلال. 1379ش. بیژن و منیژه و ویس و رامین. مؤذن جامی، محمد مهدی، أدب پهلوانی. لامک: مطبعة قطره.

دبیر سیاقی، محمد. 1365 ش. «چهره زن درشاهنامه»؛ حریری، ناصر فردوسی؛ زن و تراژدی. لامک: مطبعة بابل.

غفوری، فاطمة. 1388ش. شاهنامه از دیدگاه داستان شناسی. لامک: مطبعة مطهری.

محجوب، محمد جعفر. 1377ش. ویس و رامین. لامک: مطبعة نشر اندیشه.

مزداپور،‌کتایون. 1382 ش. گناه ویس. لامک: مطبعة أساطیر.

مقربی، مصطفی. 1375 ش. هژده گفتار "مجموعة المقالات". لامک: مطبعة توس.

موسوی، مصطفی. 1375 ش. بیژن و منیژه. طهران: مطبعة توس.

مهذّب، زهرا. 1374 ش. داستان­های زنان شاهنامه. لامک: مطبعة قبلة.

وداد، فرهاد. 1388ش. رازگونه­های داستان بیژن و منیژه در شاهنامه. لامک: لانا.