التشاؤم فی شعر أبی‌العلاء المعری وعبدالرحمن شکری

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة تربیت مدرس فی طهران، إیران

2 خریجة جامعة تربیت مدرس فی طهران، إیران

المستخلص

التشاؤم حالة نفسیة ذات أسباب مختلفة کالیأس، وعجز الإنسان عن تحقق مطامحه وآماله، ومعاناة مشاکل نفسیة وجسدیة، وتردّیة الأوضاع الاجتماعیة والسیاسیة فی المجتمعات الإنسانیة و... .
والتشاؤم ظلّ وما یزال شائعاً بین الشعراء والأدباء فی مختلف العصور؛ فهناک علی سبیل المثال أبوالعلاء المعرّی الذی اصطبغ شعره بالتشاؤم بسبب الظروف المحیطة بحیاته؛ وهناک أیضا عبدالرحمن شکری فی العصر الحدیث، الذی اتّجه فی شعره نحو التشاؤم متأثراً بالأوضاع الاجتماعیة فی عصره، وبنزعته الرومانسیة، ومزاجه الحزین، ونتیجةً لقراءاته فی شعر الشعراء المتشائمین کالمعری وابن الرومی والخیام.
یحاول هذا المقال من خلال المنهج الوصفی- التحلیلی أن یرصد مظاهر التشاؤم فی شعر أبی­العلاء المعری وعبدالرحمن شکری، وأن یعالج المؤثّرات العامّة والخاصّة فی اتجاه الشاعرین نحو التشاؤم. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Pessimism in Abulalalla ‌Ma`arri and Abdulrahman Shokri's Poetry

المؤلفون [English]

  • Hadi Nazari Monazzam 1
  • Khatereh Ahmadi 2
1 Assistant Prof., Tarbiyat Modarres University
2 M.A. Tarbiyat Modarres University
المستخلص [English]

Pessimism is a mental and emotional state. It originates from sadness, despair, the negative outlook on life and the causes for the pessimism are the human failure and negligence against his ambitions and aspirations on the one hand and the other hand is suffering from mental problems and unstable social and political situation in the country.
This pessimism was common among poets of different periods. Abolala alMaerri is one of poets who belonged to the Abbasid era whose  poetry is pessimistic because of his life conditions. Also Abdolrahman­ Shokri has a tendency to pessimism due to the impact of social and political conditions that governed during  his n time and his inclination to read Khayyam and Maarri,s poetry in new period.
This paper attempts to examine the aspects of pessimism in the poetry of Aboalalla ­Maarri and Abdolrahman­ Shokri, public and their  private factors that effect his life and thought that they would appear in a negative form in their poetry. The results suggest that health problems such as blindness, isolation from society, political and social conditions have affected the lives of the two poets and make them pessimist. In addition to these, there are some commonalities in these  poets such as death, grief of the world, despair, determinism, etc.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Arabic literature
  • Aboalalla ‌Ma`arri
  • Abdolrahman ‌Shokri
  • pessimism
  • Khayyam

یُعدّ الأدب أهمّ أشکال التعبیر الإنسانی عن العواطف والخواطر الإنسانیة، فهو: «فنّ یهدف إلی الإمتاع والتثقیف، بعیداً عن النفع المادّی الزائل؛ والأدب الحیّ هو الذی یعید تصویر الحیاة، لا کما هی، بل کما یراها الأدیب.» (بطرس، 2005م: 5) والشعر هو التعبیر عن الأحاسیس والعواطف تعبیراً جمیلاً یؤثّر فی النفوس: «لیس الشعر لغواً تهذی به القرائح؛ لو کان کذلک لمّا کان له هذا الشأن فی حیاة الناس، الشعر حقیقة الحقائق ولبّ اللباب والجوهر الصمیم من کلّ ما له ظاهر فی متناول الحواس والعقول، وهو ترجمان النفس والناقل الأمین عن لسانها، والألفاظ هی رموز بین الألسنة والآذان.» (شوشة، 1985م: 16) 

وقد واجه الإنسان علی مرّ العصور الحیاةَ وما فیها من خیر وشرّ وأمل ویأس وفرح وألم، حیث نلاحظ أنّ «النفس البشریة مفطورة على حب الخیر، وبغض الشر، ولذلک تجدها تفرح وتستبشر إذا ما سمعت ما یَسُرّها، وتحزن وتنفر إذا سمعت ما یسوؤها.» )السمیری، 2009م: 2) فبرزت هذه المواجهة فی نزعتین أساسیتین تجاه الحیاة: النزعة التشاؤمیة والنزعة التفاؤلیة، وهناک أحیاناً توجد نزعة بین بین، لا تشاؤمیة بحتة ولا تفاؤلیة خالصة، لکن کلامنا هنا یدور حول التشاؤم، وهو صراع ذاتی أو حالة نفسیة فی الإنسان، ینتج عن القلق والخوف تجاه الأزمات والأحداث، أو تجاه قضایا فکریة أو سیاسیة أو اجتماعیة، فیصاب المرء بالسأم والاضطراب والتوتر. الإنسان المتشائم یفقد التوازن ویشعر بانعدام الأمن والأمان والفرح والسعادة. 

التشاؤم ظلّ وما یزال شائعاً فی جمیع الآداب وعند الشعوب بأسرها، لکن تختلف دواعی هذه الظاهرة ومظاهرها من عصر إلی آخر؛ فهو علی سبیل المثال موجود فی العصر الجاهلی عند شعراء کطرفة بن العبد مثلا، وتصطبغ فلسفته «بصبغة الیأس لسرعة زوال الحیاة والحرص علی مطاردة الزمن الهارب باللّذات الممتعة، یؤیّد ذلک ألم من الحیاة ومما ذاقه من قسوة قومه ومن تشرده وشقائه.» (الفاخوری، 1373ش: 105) ثم ینتشر التشاؤم فی العصر العباسی ویتخذ ألوان ومظاهر عند البعض من أمثال ابن الرومی والمتنبی وأبی­العلاء المعری و... نظراً لأسباب خارجیة وذاتیة فیهم، کما یستفیض فی العصر الحدیث ویظهرعند الکثیرین من أمثال نازک الملائکة، وبدر شاکر السیاب، وصلاح عبدالصبور وعبدالرحمن شکری وغیرهم من الشعراء والأدباء نتیجة لأمزجة الشعراء الحزینة وظروفهم الخاصة ولتأثرهم بالقضایا الاجتماعیة المأزومة وباتجاهات فلسفیة وأدبیة کالرومانسیة و... .

وهناک علاقة مباشرة بین الأزمات الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة وبین التشاؤم عند الشعراء. فالأدب، شعره ونثره، قد یکون صورة لما یجری فی المجتمع، والشاعر ذو شعورمرهف وإحساس عمیق وهو یتأثر بالأوضاع الاجتماعیة، کما نلاحظ فی العصر العباسی والعصر الحدیث، حیث اصطبغ الأدب فی بعض الأحیان بالحزن والتشاؤم، وبخاصة عند الشاعر والأدیب العباسی الشهیر أبی­العلاء المعری وعند الشاعر المصری الحدیث عبدالرحمن شکری. یقول شوقی ضیف: «قد یصطبغ شعر شاعر بصبغة خاصة کالتفاؤل أو التشاؤم، والتشاؤم ینتج عن ظروف الشاعر الخاصة وتفکّراته الحزینة. ومن الذین اشتهروا فی الأدب العربی بالتشاؤم أبوالعلاء المعری "من الأدب القدیم" وعبدالرحمن شکری "فی الأدب الحدیث".» (ضیف، 1959م: 111)

وإلی جانب العوامل الاجتماعیة والسیاسیة نلاحظ أسباباً أخری کالعاهات الجسدیة (العمَی، العَرج و...) والهواجس النفسیة کالتفکر والتأمل فی الموت والفناء والزوال، والفقر والمنزلة الاجتماعیة المتردّیة للأدیب وغیره. والإنسان کائن یتفکر ویتأمل، ویسوقه تفکّره نحو ألوان من الحزن والأسی وضروب من الیأس والقنوط وبالتالی التشاؤم؛ وهو بالتالی یبثّ أحاسیسه وعواطفه فی الشعر والأدب ویشکو المصائب والأزمات والآلام بوساطة اللغة.

وهذا المقال باعتماد المنهج الوصفی- التحلیلی یحاول الإجابة عن الأسئلة التالیة:

1. ما هو التشاؤم؟

2. ما هی دواعی التشاؤم وتداعیاته فی حیاة المعری وشکری؟

  1. ما هی أهمّ مظاهر التشاؤم فی شعر الشاعرین؟

التشاؤم[1] لغةً واصطلاحاً    

 التشاؤم لغة من مادة شأم، والشؤم: خلاف الیُمن، وشأم الرجل قومه، أی جرّ علیهم الشؤم فهو شائم، والمتشائم: المتطیّر، من کان سیئ الظنّ بالحیاة. أنشد سیبویه للأحوص:

«مَشائیمُ لیسوا مُصلحین عشیرة      ولا ناعب إلّا بشؤم غرابها.» (ابن منظور، 2003م: ذیل شأم)

وفی قاموس المحیط: التشاؤم: التطیر، والمتشائم: من یسئ الظن بالحیاة، والشؤم یعنی الشر، وشأمهم شؤماً: جرّعلیهم الشؤم. وفی التنزیل العزیز قال تعالی: «هُم أَصحابُ المَشئَمَةِ.» (الفیروزآبادی، لاتا: 4/574)

والتشاؤم اصطلاحاً: «استعداد شخصی أو سمة کامنة داخل الفرد تؤدی به إلی التوقع السلبی للأحداث.» (الیجوفی والأنصاری، 2005م: 213) کما یعرّفه سلیکمان "Seligman" بأنَّه «إدراک الفرد للأشیاء والظواهر من حوله بطریقة سلبیة؛ فالفرد المتشائم یری الفشل بأنَّه مأساة لا یمکن الخروج منها. وهو عادة لا یستطیع وضع حلول ناجعة لمشاکله الیومیة، مما یجعله دائم السؤال وفی حالة من التردد والشک.» (Seligman, 1994: 18)

خلفیة البحث

قد کثرت الدراسات الأدبیة والنقدیة التی تناولت أباالعلاء المعری وعبدالرحمن شکری، منها: شوقی ضیف (2003م) فی کتاب دراسات فی الشعر العربی المعاصر یتناول التشاؤم لدی شکری بطریقة مختصرة ناقدة، والحق أنّه کتب کثیراً حول شکری وتشاؤمه.

 أحمد غراب (2007م) فی کتاب تحت عنوان عبد­الرحمن شکری. وفیه تناول الشاعر من جوانب عدیدة، أحدها الجانب النفسی، ویعالج التشاؤم، والمرأة والموت فی شعره.

أنس داود (2007م) فی کتاب عبد­الرحمن شکری ونظرات فی شعره. والکتاب یتناول أهمّ القضایا فی حیاة شکری، ویتکلم عن خمس قصائد للشاعر.

ثریا بنت بشیر بن محمد الکعکی )2009م) فی رسالة باسم التشاؤم عند عبد­الرحمن شکری، فالکاتبة تدرس وتنقد التشاؤم عند شکری وتعتقد بأنّ التشاؤم عنده لیس بمثابة مرض نفسی یعانی الإنسان منه، ولکنَّ للعوامل السیاسیة والاجتماعیة والدینیة أثر کبیر فی بروز هذه الحالة عند شکری.

حسین جمعة (2011م) فی رسالة باسم الاغتراب فی حیاة المعری، یتطرق فیها إلی مفهوم الاغتراب ویعرفه بأنّه هو التجاذب النفسی بین الرضا والرفض، بین الحریة والقهر، بین الانفتاح والانغلاق، وبین الرجاء والإحباط، ویری أنّ الغربة هی التی یفقد الإنسان حریته واستقلاله الذاتی بتأثیرالأسباب الاقتصادیة والاجتماعیة والدینیة و...، ثم یقوم بذکر الألفاظ الدالة علی الاغتراب فی الفصول والغایات وسائر مصنفات المعری الشعریة والنثریة.

وهناک فی الأدب الفارسی:

نرجس قندیل­زاده (1380) فی رسالة بعنوان: مرگ وزندگی در اشعار أبی­العلاء المعری "الموت والحیاة فی أشعار أبی العلاء المعری": تتحدث الرسالة عن حیاة المعری وأسباب تشاؤمه، ثمّ تقوم بدراسة بعض أشعاره.

وإنسیة خزعلی (1385) فی مقال بعنوان: "الخیام والمعری بین التشاؤم والتفاؤل" والمقال مقارنة بین الخیام والمعری وفیه حدیث عن التشاؤم المطلق والنسبی فی حیاة الشاعرین؛ وتری الباحثة أنّ الأمر یتجاوز دائرة الإنصاف إذا أطلقنا مصطلح المتشائم علی شاعر، بل الأحری أن نسمّی بعض الأشعار، أشعار الشکوی والنقمة علی الوجود بدل التشاؤم.

ولیلا امینی لاری وسید فضل­الله میر­قادری (1388) فی مقالة باسم "بررسی تطبیقی افکار و عقاید أبو­العلاء وخیام" (دراسة مقارنة فی أفکار وآراء أبی­العلاء والخیام).

  ومحمد خاقانی وآخرون (1389) فی مقالة بعنوان "جبر واختیار در جهان­بینی حافظ و معری" (الجبر والاختیار فی رؤیة حافظ والمعری) یدرس الباحثون الجبر والاختیار عند المعری وحافظ ویشیرون إلی اهتمام الشاعرین بهاتین القضیتین ویعتبرون الجبر أحد أسباب التشاؤم عند المعری.

وجمیل جعفری وشرافت کریمی (1389) فی مقالة تحت عنوان: "عبدالرحمن شکری ورباعیات خیام". یعتقد الباحثان أنّ ثمة علاقة بین أفکار خیام وعبد الرحمن شکری، ومن ثمّ یشیران إلی أنّ شکری قام بترجمة عدة رباعیات من خیام وتأثر بهذه الأبیات، کما یعتقد أنّ لأشعار خیام دوراً فی تعرف شکری علی آداب الشعوب الأخری.

تجدر الإشارة أنّ الباحثین المذکورین تحدثا فی الأغلب عن المعری وشکری بصورة عامة؛ ونظراً لعدم وجود دراسة سابقة توازن بین المعری وشکری فی اتجاههما نحو التشاؤم نری أنّ هذا المقال یحوی فی طیاته أشیاء جدیدة ومفیدة .

التشاؤم ودواعیه عند المعری

«کان المعری ذا خلق ذمیم، قصیر القامة، نحیف الجسم، واسع الجبهة، مشوّه الوجه بآثار الجُدری والعمی، غیر أنّ ذلک الثوب الرثّ کان یحوی نفساً کبیرة.» (الفاخوری، 1377ش: 683) «وکان منذ حداثته یسیء الظن بالناس، لا ینظر إلیهم نظرة الرضی والطمأنینة، ویمیل إلی الانقباض عنهم؛ وحُبّبت إلیه العزلة.» (الحلبی، 2007م: 17) «وهو لما رجع إلی المعرة لزم بیته، فلم یخرج منه وسمّی نفسه رهین المحبسین، یعنی حبس نفسه فی المنزل وترک الخروج عنه، وحبسه عن النظر إلی الدنیا بالعمی.» (الحموی، 1980م: 124) کانت حیاة المعری کلها مجاهدة وشقاء ومعاناة وکانت تأملا فی الحیاة والموت.

لتشاؤم المعری عدة دواعٍ، منها أنّه کان یعانی من فقد بصره؛ فقد «أصیب المعری بالجُدری بعد أربعة أعوام من مولده فذهب بصره، ولم یعرف من الألوان إلّا اللون الأحمر وهو لون الثوب الذی لبسه یوم أصابه الداء.» (أیوب، 1990م: 203) وغنی عن الشرح أنَّ هذا العامل الرئیس جعله کبیر التشاؤم. یضاف إلی ذلک موت والدیه وفقره الشدید. وقد ملأ أبو­العلاء کتابه اللزومیات بهذا التشاؤم الواسع من الدنیا ووصف الحیاة بأنّها دار الآلام والعذاب وقد یستعرض الحیاة من جمیع جوانبها وینقدها نقدا ساخرا فی جرأة وصراحة. یضاف إلی ذلک أنّه عاش فی زمن ملیء بالفساد بکلّ أشکاله الاجتماعیة والاقتصادیة والسیاسیة؛ فالعصر العباسی «ینقسم من حیث السیاسة إلی قسمین:عصر القوّة وعصر الضعف، وکان أبو­العلاء یعیش فی عصر الضعف والفساد.» (حسین،1951م: 35-77) کان المعری یری أنّ حیاة الإنسان کلّها بید القدر وهو المسیطر علی کلّ شئ ولا یستطیع الإنسان الخلاص منها وهو سیموت لا محالة، کما مات من سبقه. کلّ هذه العوامل جعلت الشاعر متشائماً شدید التشاؤم بحیث لا یری فی الحیاة أیّ تفاؤل وهو ما زال یدافع عن تشاؤمه کما یقول طه حسین: «کنت أحدث أبا­العلاء بأنّ تشاؤمه لا مصدر له فی حقیقة الأمر إلّا العجز عن ذوق الحیاة والقصور عن الشعور بما یمکن أن یکون فیها من جمال وبهجة ومن نعیم ولذّة ویقول أبو­العلاء إنّک ترضی عمّا لا تعرف وتعجب بما لا تری.» (حسین، 1973م: 13-14)

التشاؤم ودواعیه عند شکری 

قد تحدث الکثیر عن التشاؤم لدی عبدالرحمن شکری وأنَّ شعره توشّح بالثوب الأسود. یقول شوقی ضیف: «لعل مصر لم تعرف فی عصورها المختلفة شاعراً متشائماً ضاق بکل ما حوله حتی بنفسه کما عرفت فی عبدالرحمن شکری، وقد نشر سبعة دواوین بدأ بأولها، وانتهی بآخرها (1919م)، وکلها تصور لنا قصة سوداء من التشاؤم الحزین الممرض.» (ضیف، لاتا: 109)

ومن دواعی التشاؤم عند الشاعر: «إحساس یقوده التفکیر، الخیال الخصب، أوضاع الأمة، الرومانسیة وتأثر شکری بها، الإخفاق فی تحقیق الأهداف والوصول إلی الآمال.» (الکعکی، 2009م: 66)

 إنّ شکری یسعی للسعادة وبلوغ الآمال، لکنَّه حین یطلب تحققها لا یرضی، بل یطلب دائماً المزید، ولعدم تحقق المراد تذوب لذة السعادة، فیشعر بالیأس، فتضطرب حیاته، کما أنَّه عاش فی «عصر حافل بالاضطرابات والأحداث الکبری فی تاریخ مصر والعالم وخاصة المدة ما بین الحربین العالمیتین التی اصطلی بنارهما، کما عانت مصر کثیراً من ویلاتها وما نتج عنها من آثار سیئة اجتماعیة وثقافیة فی تاریخنا الحدیث.» (الشطی، 1994م: 175) والحق أنَّ شکری «قد عاش فی فترة قلقة من حیاة مصر، اختلّطت فی أثنائها الآراء والمذاهب السیاسیة وشاعت خلالها روح التمزّق الاجتماعی.» (عید، 2003م :111) وکانت مصر فی هذه المرحلة السوداویة من حیاتها «تری قهر الاستعمار وقیوده وأغلاله علی نفسها، وکانت لمصر ظروف سیئة فی ذاک الزمان. یقرّر شکری فی  فصل من اعترافاته بأنَّه قد طغت موجات الیأس طغیانا جارفا فی تلک الأیّام السود، أیّام الاحتلال علی جمیع الشباب وجمیع النفوس، وهو طغیان قد فلّ العزائم وثبّط الهمم وأمات الآمال والقلوب، فلم یعد الشباب یستطیعون الإقدام والعزم الصادق والهمّ البعید، بل أصبحوا فریسة الإحجام والتردد والخنوع.» (ضیف، 1959م: 112)

وقد کان شکری من أعلام المدرسة الرومانسیة فی الأدب العربی. ومن خصائص هذه المدرسة: «غلبة الکآبة ومشاعر الحزن والصراع النفسی الدرامی وشیوع نغمات البکاء والیأس والانفصال عن المجتمع والشعور بهشاشة الحیاة ودنوّ شبح الموت، لکنه الموت الحنون المخلّص لا الموت المخیف.» (الأصفر، 1999م: 49) وقد کان الأدباء الرومانسیون «یحلمون بتحقیق العالم الوردی ویتحسّرون أسفاً علی تلک الأیّام الخوالی التی یعیش فیها البشر سعداء فی براءة بغیر حزن ولا محن.» (الشاذلی، 2006م: 65)

وربّما کان لأحداث طفولته أعظم الأثر فی نفسه الکئیبة؛ فقد «کانت طفولته مهددة بعدم الکفایة والسعادة وعدم الأمان، کما شاهد أنَّ أسرته یعانون المرارة ویحملون الهم، ووعی ما وعی من تشرد والده وسجنه، فکانت صدمة لم تغب عن ذاکرته.» (یوسف، لاتا: 2)

وبالمناسبة نری لزاماً علینا أن نذکر تأثر جماعة الدیوان ومن بینهم شکری بالشاعر والمفکر الإیرانی الشهیر عمر الخیام. یتحدث یوسف بکار عن ذلک بقوله: «عبدالرحمن شکری أقل زمیلیه "المازنی والعقاد" اهتماماً بالخیام والرباعیات، سواء من حیث ما کَتب عنه أو ما تَرجم من الرباعیات وکتب عنها. فأمّا من حیث الکتابة عن الخیام والرباعیات، فلم أجد له سوی مقال عنوانه "جمیل صدقی الزهاوی" نشره فی المقطم.» (10 آذار، 1036: 11) «وهو یوازن فی هذه السطور القلیلة بین الزهاوی والخیام موازنة تنمّ عن أنَّه قرأ شعریهما. ولست أرتاب فی أنَّه کتب المقال بعد أن ترجم ثلاث رباعیات فقط عن ترجمة فیتزجرالد نشرها أول مرة فی دیوانه الثانی "لآلی الأفکار" عام (1913م).» ( بکار، 2004م: 89)

«فالمتأمل فی شعر شکری یلاحظ بوارق من آراء الخیام ورؤیته تجاه الحیاة فی دیوانه، وهذا یدلّ علی أنَّه قد تأثر بالخیام.» (جعفری وآخرون، 1389ش: 47)

مظاهر التشاؤم عند الشاعرین 

1. الموت

1-1. الموت عند المعری

کثیراً ما یتطرق المعری فی أشعاره إلی ظاهرة الموت. وکان المعری ذا عاطفة شدیدة، فتأثر بموت أمّه تأثّراً لا یوصف وأنشد فی موتها أشعاراً حزینة، لأنَّه کان فی الطریق إلیها ولکنَّها ماتت دون أن یلتقیا:

 «مضت وقد اکتهلت، فخِلتُ أنِّی          رضیعٌ ما بلغتُ مدَی الفِطام

سألتُ متی اللقاءُ فقیل حتّی                یقوم الهامدون من الرِجام» (المعری، 1410ق: 186)

ثم جاءته الأیّام بنعی أبیه وتکهّن الشاعر بحسّه أنَّ فی جعبة الأیام سهاما أخری ستصیب قلبها:

«لقد مَسَخت قلبی وفاتُک طائرا           فأقسم ألّا یستقرّ علی وَکن» (المصدر نفسه: 311)

وعندما توفی أبوه نفذت الطعنة إلی صمیم کیانه وفقد هذا الشاب الضریر أبا رحیماً وفقد الصبر والاحتمال:

«کأنّ دعاءَ الموت باسمک نَکزةٌ        فَرَت کَبدی والسُمُّ یَنفُذُ فی أُذنی» (المصدر نفسه: 85)

 لا یری المعری فی الحیاة أقوی من الموت، فهو القوّی الذی لا یُغلَب. والإنسان شدید التعلق بالحیاة، وطول العمر، والمعری یری فی هذه الرغبة حمقاً کبیراً. یقول المعری:

«ومن یکن یومَ الوَغَی باسلاً        فالموتُ فی حَملته أبسَلُ

وجُرعةُ الذیفان مشروبةٌ          وغیرُها المستعذَبُ السَلسَل» (المعری، 1988م: 523)

وفی رأی المعری أنًّ العاقل یرجّح الموت المریح علی عناء الحیاة، ویستعد لساعة الرحیل ویرحّب بملک الموت:

«أهلاً بغائلة الردَی وإیّابها              کیما تُستّرنی بفضل ثیابها

دنیاک دارٌ إن یکن شُهّادها            عقلاءَ لا یَبکوا علی غُیّابها» (المصدر نفسه: 202)

1-2. الموت عند شکری

فی دیوان شکری نری کثیراً من الأبیات تدور حول الموت؛ فهو یرحّب بالموت والموت عنده «مهرب من آلام الحیاة، وملاذ من متاعبها وأهوالها، وهو دائم الجمع فی غزله بین فکرة الحب وفکرة الموت.» (أدهم، لاتا: 19) یقول شکری فی تفضیل الموت علی الحیاة:

«کلُّ ما کان عزیزًا               فهو للنفس تَعِلّةٌ

ومَماتُ المَرءِ رُزءٌ           وحیاةُ المَرء ذِلّة» (شکری، 1958م: 105)

کما أنَّه لا یحبّ الحیاة بین أعدائه ویرجّح الموت علی مثل هذه الحیاة:

«ألم یکفِ الحوادثَ أنَّ عَینی         تُریقُ القلبَ فی ماء البُکاء؟

حَیاتی بینَ أعدائی مَماتٌ            ومَوتی بین أحبابی حیاةٌ» (المصدر نفسه: 119 )

إنَّ شکری حزین بسبب الظروف السیئة المسیطرة علی حیاته؛ ومن ثم یحبّ الموت ویعتبره أروح من الحیاة:

إذا کان فی موت الفتَی راحةٌ له               فأییُّ رَجاءٍ فی الحیاة یُریدُه؟

عَجبتُ لهذا الدهر إمَّا یَغُرُّنا                ببعض المُنَی حتّی یُرجَّی حَمیدُه

فهو یفضّل الموت ویعتبره الأمن والخلد المرغوب فیهما:

«هل العَیشُ إلّا ساعةٌ ثمّ یَنقَضِی                هل الدهرُ إلّا أشهُرٌ وعُصورُ؟

            وما الموتُ إلّا الأمنُ والخُلدُ صِنوُهُ          ألا إنّ فقدانَ الحیاة حُبورُ» (المصدر نفسه: 340)

ویری أنَّ الطریق الوحید للخلاص من هذا العناء هو الموت:

«إنِّی وَلِعتُ بعیشٍ کلُّه خُدَعٌ                   کما بَرِمتُ بعیشٍ غیرِ مُقنَبل

ما من مُجیر علی هذا المَلال سِوَی         موتٍ یُبَعِّدُ بین النَفس والعِلَل» (المصدر نفسه: 678)

 2. الشکوی من الزمان

2-1. الشکوی من الزمان عند المعری

یذمّ المعری الدنیا ویشتکی منها ویکرهها ویری أنَّ الدنیا لیست معتدلة فی تصرفاتها، بل إنَّها تتصرف عادة بالإفراط أو التفریط، ویقول لو کانت الدنیا عریساً لطلّقتُها، لکنَّه لا بدَّ لها من العیش فی هذه الدنیا الدنیة:

«یا أمّ دفرٍ، لَحاک الله والدةً                        منک الإضاعةُ والتفریطُ والسّرَفُ

لو أنَّکِ العرسُ أوقعتُ الطلاقَ بها           لکنَّک الأمُّ هل لی عنکِ منصرَفُ؟» (المعری، 1988م: 148)

ویری المعری أنَّ الدنیا لا خیر فیها وأنَّ الدهر کالبحر یغرق فیه الناس وأخبارهم:

«مَن ادّعَی الخیرَ مِن قوم، فَهُم کُذُبُ           لا خیرَ فی هذه الدنیا ولا خِیَر

وسِیرةُ الدهر ما تَنفکُّ مُعجبةً             کالبحر، تَغرَقُ فی ضَحضاحِها السِیَرُ» (المصدر نفسه: 578)

کما یری أنَّ الحیاة شرّ والاعتقاد بالخیر فیها وفی أهلها ضرب من الوهم:

«توهّمتُ خیراً فی الزمان وأهلِه           وکان خَیالاً لایَصِحُّ التَوهُّمُ» (المصدر نفسه: 1378)

والمعری یری أنَّ مصائب الدنیا کثیرة، بل الحیاة کلّها مصائب ولا یمکن للمرء التخلّص منها، وأهون هذه المصائب عند الإنسان الفطن، الموتُ:

«مَصائبُ هذه الدنیا کثیرٌ            وأیسَرُها علی الفَطن الحِمامُ

مُصابٌ لا تنزّه عنه نفسٌ           ولا یَقضی بمدفعه الزِمامُ» )المصدر نفسه: 1403)

2-2. الشکوی من الزمان عند شکری

 یصرخ شکری ویشتکی من الزمن، إذ إنَّه لا یستطیع الوصول إلی طموحاته؛ ومن ثمّ فهو حزین ودموعه تجری دائماً وقد أصابه الهرم، مع أنَّه شاب، ومن هنا یمیل إلی الموت ویرجّحه علی الحیاة الملیئة بالآلام:

کفی حزناً إنَّ التطلُّب بالصبر         وإنَّ مآقی العَین أدمُعُها تَجری

«لقد لَفَظَتنی رحمةُ الله یافعاً             فصرتُ کأنِّی فی الثَمانین من عُمری» (شکری، 1958م: 85)

وهو یری أنَّ الزمن سبب حزنه ویأسه وعدم وصوله إلی آماله وأحلامه؛ ومن هنا لا یستطیع أن یثنی علی الدهر ویحمده:

«کیف أُثنِی علی الزمان إذا کا            ن ارتقابُ الآمال من عَزَماتی» (المصدر نفسه: 71)

وهو یشکو من مرارة العیش وإیقاعه الموجِع، وفیها جماعة تقدّمته، رغم أنَّه کان یفوقها ذکاءً وکفاءة:

«حیاةٌ کَدَمعِ العَین أمّا مذاقُها            فمُرٌّ وأمّا وَقعُها فوَجیعُ

تَقَدَّمَنی فی الناس مَن لم یُجارِنی      وأخَّرنی أنَّ الذکاءَ یَروعُ» (المصدر نفسه: 454)

3. الغربة

3-1. الغربة عند المعری

والغربة من دوافع الحزن والتشاؤم عند الأدباء، ومنهم المعری؛ یشتکی الشاعر منها وهو فی موطنه:

«متی ما یأتنی أجلی بأرضی             فناد علی الجنازة للغریب

أُکاشرُ مَن لقیتُ، علی حذارٍ           ولیس علی اعتقادی من عَریب» (المصدر نفسه: 182)

3-2. الغربة عند شکری

 یعانی الشاعر، الغربة والوحشة، وکثرة الهموم والأتراح:

«فقضَی عیشَه غریباً عن الأه           لِ قلیلَ العَزاءِ جَمَّ الهُموم» (شکری، 1958م: 185)

4. الیأس

4-1. الیأس عند المعری

إنَّ المعری یائس خائب، ولا یرجو خیراً فی الحیاة:

«من ادعی الخَیر من قوم فهم کُذُب        لا خَیر فی هذه الدنیا ولا خِیرُ» (المعری، 1988م: 578)

وهو یتردد أحیاناً بین الیأس والأمل ولکنه لا یری کبیر قیمة فیهما:

«فلا تیأسنّ للیلٍ دَجَا                        ولا تفرَحَنّ بفجرٍ سَطَع

ولا تَحفِلَنّ أ للسیّب أم                     مع السیف قُدّم ذاک النّطع» (المصدر نفسه: 144)

4-2. الیأس عند شکری

 شکری یائس خائب هو الآخر، وهو مشتغل بالأحداث الألیمة عن الحب:

«وکیف یکون الحبُّ عنّی راضیا        وقلبی عنه بالحوادث مَشغولُ؟!

 ولا راحة فی العیش ما دُمتُ هکذا      یُنَغّصُنی فی العیش یأسٌ وتأمیلُ» (شکری، 1958م: 94)

وهو یری أنَّ الحیاة ملیئة بالأخطار ولا داعی فیها للتفاؤل:

«قنوع الیأس یَجحدنی رجائی         وهَمُّ النفس داعیةُ الرَخاءِ

وقد غَلَبت صُروفُ الدهر حَزمی     فجالدتُ المصائبَ بالنجاء» (المصدر نفسه: 91)

وهو یشعر بالحسرة والحزن وغیر مهیأ لأسباب الفرح والنشاط لبعده عن حبیبه:

«أ عِیدٌ وقلبی من رِضاک بعیدٌ         فیا عجباً للدهر کیف یَکیدُ؟!

ولکنَّ فی العید شَجواً وحَسرةً        وإنِّی لِمَن یَلتذّه لَحَسودُ» (المصدر نفسه: 253)

یعتقد الشاعر بأنَّ الحیاة تدفع الإنسان إلی الأمل، فلا ینفعه الأمل، وتدفعه إلی الیأس فییأس وهو یری نِعَمَ الدنیا مزیجةً بالحزن والأسی والإنسانَ متردداً بین هاتین العاطفتین:

 قال داعِی الهَمّ قولاً صادقاً          إنَّما نحن عَبیدٌ للمُنَی

عَجباً للدهر فی أحکامِه            یَجلِبُ النعمةَ فی داعِی الأسَی

کما یستنتج أنَّ الإنسان خُلق لکی یُصاب بالشقاء والیأس وهذه هی سنة الحیاة:

«خُلقَ الإنسانُ کی یَشقَی بها        یَبتغِی فی نَیله بُرءَ الشَقاء» (المصدر نفسه: 175)

5. القضاء والقدر

5-1. القضاء والقدر عند المعری

إنَّ المعری کان یعتقد بالقضاء والقدر ویعتبر النحس والسعد مقدرین علی الإنسان ویقول بأنَّ النحوس أکثر من السعود، کما یؤکِّد علی أنَّ الحیاة کلّها نحس ولا یوجد فیها مثقال ذرة من خیر:

  «وإن یکُ فی الدنیا سُعودٌ فإنّما          تکون قلیلاً کالشُذوذ الشَوارِدِ» (المعری، 1988م: 87)

ویری أنَّ العلم لا یُبعد العالِمَ عن الموت، بینما قد یسلَم الجاهل منه أحیاناً:

«کم سَلِمَ الجَهولُ من المَنایا         وعُوجلَ بالحِمام الفیلسوفُ» (المصدر نفسه: 62)

یعتقد المعری بأنَّ أمورنا برمّتها فی ید القضاء والقدر ونحن لسنا بمخیَّرین، ولا یوجد فی حیاتنا السلام والأمن إلّا وهو مقترن بالشرّ والفساد، والدنیا عنده ملیئة بالفساد، ومن ثمّ یأتی بالأدلّة علی صحة الجبر:

«أرَی شَواهدَ جَبرٍ لا أحقّقه           کأنَّ کلّاً الی ما ساء مَجرورُ

وعالَمٌ فیه أضدادٌ مقابلةٌ             غِنیً وفقرٌ ومَکروبٌ ومَقرور» (المصدر نفسه: 585)

والإنسان لم یکن مختاراً فی ولادته ولا فی موته، فکیف یکون مختاراً بعد ذلک؟!

«ما باختیاریَ میلادی ولا هَرَمی         ولا حیاتی فهل لی بَعدُ تَخییرُ؟» (المصدر نفسه: 588)

5-2. القضاء والقدر عند شکری

یری شکری أنَّه مضطر للعیش ولیست الحیاة باختیاره، ولهذا یفضّل الموت علی الحیاة:

«لیتنی مِتُّ قبل أن أنکر العَی              شَ ولکننی فَقَدتُ الخِیارا

أنا فی ذمّة الزمان ولکن                 لا أُسیغُ الحیاةَ إلّا اضطراراً»  (شکری، 1958م: 95)

النتیجة

ینشأ تشاؤم الشاعرین المعری وشکری عن عدّة عوامل، منها: تردیة الأوضاع الاجتماعیة والسیاسیة، والمشاکل النفسیة. وکان المعری یعانی أیضاً بعض العاهات الجسدیة کالعمی، کما کان شکری ذا نزعة رومانسیة، یغلب علیه الحزن والأسی والقلق والتشاؤم و.. . وهناک أیضاً عواطف الشاعرین المشبوبة، وحساسیتهم المفرطة، کما أنَّ الشعور بالألم ترک فی نفس المعری وشکری أثراً أعمق وأشدّ مما یترکه فی نفوس الناس العادیین. ولاشکّ أنَّ ظروف الشاعرین الخارجیة سوّغت هذا الحزن الأسود القاتم الذی شاع فی أدبهما، غیر أنَّه تجدر الإشارة إلی أنَّ التشاؤم الموجود فی أدب الشاعرین لا ینشأ عن الظروف الخارجیة فحسب، وإنَّما یعود أیضا لمزاجهما الحزین وتفکرهما العمیق فی قضایا أساسیة کالموت والحیاة والجبر والاختیار و...، الأمر الذی زاد الشاعرین تشاؤماً وانطواء علی النفس، وجعلهما عزوفین عن الناس، غیر راغبین فی معاشرتهم ومخالطتهم.

وقد تنوعت مظاهر التشاؤم عند الشاعرین، من خوف یرقبهما فی کل شئ ولحظة، وسوء ظن بالناس وحتی بالنفس، وحب للموت وتفضیله علی الحیاة، والحدیث عن خبث الحیاة وغدرها وعدم جدواها واعتزال للحیاة وانقطاع عن ملذاتها، واعتقاد بالقضاء والقدر، والشکوی من الزمن والتبرم بالحیاة.

ویمکن القول بأنَّ لتشاؤم المعری فی اتجاهین: اتجاه نفسی واتجاه اجتماعی، والاتجاه النفسی یتمثل فی إصابته بالعمی منذ طفولته، فموت والدیه، ثم معاناته الفقر الشدید، وحبسه لنفسه فی البیت واعتزاله عن الناس. ومن المنطلق الاجتماعی عاش المعری فی عصر کانت الحیاة فیه مضطربة أشدّ اضطراب، وقد انعکس تردّیة الأوضاع الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة فی شعره.

أما التشاؤم عند شکری فهو فی الأکثر ذو اتجاه اجتماعی؛ فهو یشکو من الفساد السیاسی والاجتماعی والاقتصادی السائد وقد یشکو من جفاء الأصدقاء وغدرهم وخداعهم، فقد کانوا بالأمس أصدقاءه المقربین ولکنَّهم الآن قد انقلبوا علیه وتغیروا نحو الأسوأ. أضف إلی ذلک کله مزاجه الحزین وتأثره بالمدرسة الرومانسیة الغربیة وببعض أدباء العرب المتشائمین من أمثال المعری هذا وابن الرومی و...، وقراءاته أیضا فی الشعرالخیامی فی ترجمته الإنکلیزیة و... .



[1] . pessimism

ابن­منظور، أبوالفضل. )2003م(. لسان العرب. بیروت: دارصادر.

 الأصفر، عبدالرزاق. )1999م(. المذاهب الأدبیة لدی الغرب. دمشق: اتحاد الکتاب العرب.

أدهم، علی. لاتا. «الأستاذ عبدالرحمن شکری، لمحات عن حیاته ونظرات فی شعره». مرکز تحقیقات کامپیوتری علوم اسلامی. صص 13- 27.

أیوب، عبدالرزاق. )1990م(. انعکاس الفکر السیاسی علی الأدب العربی فی العصرالعباسی. لامک: دار الطلاس.

بطرس، أنطونیوس. )2005م(. الأدب: تعریفه، أنواعه، مذاهبه. بیروت: المؤسسة الحدیثة للکتاب.

بکار، یوسف. )2004م(. جماعة الدیوان وعمر الخیام. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

حسین، طه. )1973م(. مع أبی­العلاء فی سجنه. القاهرة: دارالمعارف.

ـــــ. )1951م(. تجدید ذکری أبی­العلاء. الطبعة الرابعة. القاهره: دارالمعارف.

الحلبی، ابن العدیم. )2007م(. الإنصاف والتحری فی دفع الظلم والتّجری عن أبی­العلاء. الطبعة الأولی. دمشق: دار الجولان للطباعة.

السمیری، جابر والطرطور،عبیر سلیمان محسن. (2009م). التطیر مفهومه وآثاره وسبل علاجه. لامک: لانا.

الشاذلی، عبدالسلام. )2006م(. تجربة المدینة فی الشعر العربی المعاصر. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

الشطی، عبد الفتاح. )1994م(. عبد الرحمن شکری شاعراً. القاهرة: الهیئة المصریة للکتاب.

شکری، عبدالرحمن. )1958م(. دیوان شکری. جمعه وحققه نقولا یوسف ومحمد رجب البیومی. لامک: لانا.

الکعکی. ثریا. (2009م). التشاؤم عند عبدالرحمن شکری. رسالة لنیل درجة الماجستیر. جامعة أم القری.

ضیف، شوقی. )1959م(. دراسات فی الشعر العربی المعاصر. الطبعة العاشرة. القاهرة: دارالمعارف.

ـــــ. (لاتا). الفن ومذاهبه فی الشعر العربی. الطبعة العاشرة. القاهرة: دار المعارف.

عید، رجاء. (2003م). لغة الشعر قراءة، فی الشعر العربی الحدیث. اسکندریة: منشأة المعارف جلال حزی.

الفاخوری، حنا. (1377ش). تاریخ الأدب العربی. طهران: توس.

الفیروزآبادی، محمد بن یعقوب. (لاتا). القاموس المحیط. لامک: دار إحیاء التراث العربی.

المعری، أبو العلاء. (1988م). لزوم ما لا یلزم. الطبعة الثانیة. لامک: دارالطلاس.

نهج البلاغة. (1377ش). ترجمة د.جعفر شهیدی. الطبعة الثانیة عشرة. طهران: شرکت انتشارات علمی وفرهنگی.

یاقوت الحموی. (1980م). معجم الأدباء. الطبعة الثالثة. بیروت: دارالفکر.

الیجوفی، نجوی والأنصاری، بدر. (2005م). «التفاؤل والتشاؤم، دراسة ثقافیة مقارنة بین اللبنانیین والکویتین». مجلة العلوم الاجتماعیة. م33. ع2.

یوسف، نقولا. (لاتا). عبدالرحمن شکری، حیاته وآثاره. لامک: لا­نا.

seligman،m.c(1994)، what you can change &what you cant. New York:knopf