أسالیب الکلام السردی فی أدب المقاومة الفلسطینی روایة "باب الساحة" أنموذجاً

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذة مساعدة بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

2 خرّیجة مرحلة الدکتوراة فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

3 أستاذ مشارک بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

4 أستاذ بجامعة بوعلی سینا، همدان، إیران

المستخلص

تتناول أسالیب سرد الروایة العلاقةَ القائمة بین الراوی والشخصیات فتعتبر أداةً هامةً لنقل أحادیث شخصیات الروایة وأفکارها الی المتلقی والتی یدخل القاریء من خلالها جوَّ الروایة؛ تنقسم هذه الأسالیب حسب سلطة الروای أو شخصیات الروایة إلی خمسة أنماط وهی الأسلوب المباشر، غیرالمباشر، والحر المباشر، والحر غیر المباشر والتقریر السردی.
یقوم هذا المقال فی ضوء منهج وصفیٍّ تحلیلیّ وتقدیم إحصائیّة شاملة من أقوال الشخصیات بدراسة أسالیب المحاکاة فی أحادیث روایة "باب الساحة" لسحر خلیفة (1990م). تدلّ نتائج البحث علی أنَّ السارد قد استخدم جمیع أسالیب السرد والمحاکاة لتصویر ظروف المجتمع الفلسطینیّ والمشاکل العالقة بالنساء هناک فی السنوات الأولی من الانتفاضة لکنَّه یسیطر علی الروایة الأسلوب المباشر، والتقریر السردی، والحر المباشر کإطار للسرد الروائی؛ فیتیح السارد للشخصیات باستخدام هذه الأسالیب فرصة الاتصال المباشر بالقاریء والاطلاع علی اضطراباته الفکریة السیاسیة الثقافیة الاجتماعیّة؛ فتوظیف هذه الأسالیب للسرد الروائی یساعد السارد فی تصویر مختلف آفاق الحیاة والمشاکل العالقة بالنساء الفلسطینیات.  

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Narrative Form of Story Telling in Palestine's literature of Resistance (Case Study of the Novel Babossaheh)

المؤلفون [English]

  • Kobra Roshanfekr 1
  • Naeemeh Parandavaji 2
  • Khalil Parvini 3
  • Faramarz Mirzaee 4
1 Assistant Prof., Tarbiyat Modarres University
2 PhD., Tarbiyat Modarres University
3 , Associate Prof., Tarbiyat Modarres University
4 PhD., BuAli Sina University
المستخلص [English]

Narrative  form of the story studies the relation between the narrator and characters, and it is an important tool for transferring of speeches and thoughts of characters to the reader, from this way the readers get into the atmosphere of the story. Narrative  forms are divided in to five; direct, indirect, free direct, free indirect and narrative report of speeches and thoughts, based on the domination degree of the narrator and the characters.
The present article deals with descriptive and analytical style and by presenting a complete statistics population of characters' speeches, studies different ways of speech representation of "Babossahe" a novel by Sahar Khalifeh. 
Findings of the study demonstrated that the narrator used all forms of speech representation styles for showing Palestine social condition and problems of the women of country at the first years of uprising, but direct speech, narrative style of speech and free direct speech have the most frequencies. The narrator by using direct speech and free direct speech allows the characters to relate with the reader and familiarize them with the narrators political, economical, cultural and social mental distresses. Using these techniques helps the narrator to show different sides of life and problems of Palestine women.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Narrative forms
  • Resistance Literature
  • Palestine novel
  • Sahar Khalifeh
  • Babolssahe

«إنَّ فن الروایة، یعکس المسائل الموجودة فی المجتمع ویعد الفن الوحید القادر علی مواکبة المتغیرات الکبری وتسجیل الأحداث الأکثر أهمیة فی تاریخ الأمم والشعوب والأشخاص وإنَّ النص الروائی یستطیع الغوص فی أعمال الذات الفردیة والجماعیة، ویجسد الحیاة الإنسانیة علی نحو أعمق وأخضب وعلی هذا الأساس اعتُبر من الفنون الأکثر صعوبة والتی لا یفید فیها الابتکار والذکاء وحدهما، فلابدَّ من الدراسة المتأنیة والتبصُّر فی مجالات الحیاة التاریخیة والاجتماعیة والاقتصادیة والنفسیة المحیطة بالحدث المراد التعبیر عنه روائیاً، لذلک اعتبر الروائی کأنَّه یقوم بدور المؤرخ والعالم النفسی والمحلل الاجتماعی فی آن واحد، ولهذا تعمّر کثیرٌ من الروایات مع أنَّه مرّت علی تألیفهاعشرات السنین، ومازالت تعاصر فی تعبیرها مع تقدّم العهد بالحدث الذی صورته.» (فضل­الله، 2009م: 488) ولفهم المسائل الموجودة فی الروایة نحتاج إلی أسلوب جید ومقنع لکی نفهم المسائل الموجودة فیها ونصل إلی معرفة دقیقة وشاملة لقضایا المجتمع التی تحاول الروایة تجسیدها، ومن خلال تحلیل الأسالیب السردیة للروایة نستطیع أن نصل إلی هذا المقصود.

«والسرد عبارة عن خطاب السارد أو حواره إلی من یسرد له داخل النص الروائی.» (الکردی، 2006م: 10) وهو وسیلة الخطاب فی الروایة، الخطاب الروائی أسلوب نقدی یهتم بمکونات السرد وتحلیلها وإبراز ما فیها من جمال لغوی ودلالی. إنَّ أهم مباحث الخطاب الروائی هو ما یتعلق بالأسالیب السردیة لاستحضار الأقوال والأفکار. فأمَّا الأسالیب السردیة لاستحضار الأقوال والأفکار فهی تنقسم حسب درجة هیمنة السارد أو قلَّة هیمنته إلی خمسة أنواع وهی: التقریر السردی والأسلوب المباشر والأسلوب غیر المباشر والأسلوب الحر غیر المباشر والأسلوب الحر. ومن خلال تحلیل هذه الأسالیب یمکن النفاذ إلی النص الروائی وکشف جمالیاته الفنیة والأدبیة؛ لأنَّ هذه الأسالیب تعد مصدراً هاماً لفهم المسائل السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة والثقافیة الموجودة فی مجتمع ما ومن خلال تحلیل الأقوال یمکن النفاذ إلی هذه المسائل.

فیدرس هذا المقال عن طریق المنهج الوصفی- التحلیلی وفی ضوء علم السرد وتحلیل أسالیب الکلام السردی والأقوال الراوئیة، أثر الانتفاضة الأولی فی حیاة المرأة الفلسطینیة النابلسیة خلال سنوات (1987م) و مابعدها، لکی یرسم تصویراً دقیقاً من حیاة المرأة ومسائلها الاجتماعیة، والثقافیة، والسیاسیة المختلفة فی ظل الانتفاضة وخلال سنواتها. ویسعی أن یجیب إلی هذا السؤال: کیف استفادت سحر خلیفة من أسالیب الأقوال السردیة لکی ترسم تصویراً دقیقاً شاملاً من الحیاة الفلسطینیة فی ظلّ الانتفاضة؟

خلفیة البحث

لقد کُتب حول سحر خلیفة وآثارها العدید من المقالات والأطروحات الجامعیة، منها یمکن الإشارة الی: مقالة «جمالیات المکان فی روایة "باب الساحة"» لبسّام أبوبشیر التی نُشرت فی مجلة الموقف الأدبی ودرس فیها الباحثُ المکان ووظائفه فی هذه الروایة. کما نشرت ماجدة حمود، مقالتین حول سحر خلیفة الأولی: «الخطاب الروائی عند سحر خلیفة» (1993م) فی مجلة الموقف الأدبی، ودرست فیها عناصر المکان، والزمان، ودلالة العنوان و ... فی روایات (الصبار، عباد الشمس، لم نعد جواری لکم، مذکرات إمرأة غیر واقعیة وباب الساحة). والثانیة مقالة «المرأة فی روایات "سحر خلیفة"» (1994م) وبحثت فیها الشخصیات النسویة فی الروایات الآنفة ذکرها.

کتب فرامرز میرزایی، مقالة عنوانها: «الخصائص السردیة وجمالیاتها فی روایة "الصبار" لسحر خلیفة» (2011م) فی مجلة جامعة ابن­رشد، فیلادلفیا ودرس فیها الخصائص السردیة فی الروایة. شارکت کبری روشن­فکر، فی المؤتمر الدولی الثالث فی مالیزیا «الاتجاهات الحدیثة فی الدراسات اللغویة والأدبیة» ببحث عنوانه «الثورة النسویة فی "مذکرات إمرأة غیر واقعیة"» (2011م). نشر صلاح­الدین عبدی، مقالة عنوانها: «تجلیات المقاومة فی بعض آثار سحر خلیفة» (1390ش) فی مجلة النقد الأدبی، بجامعة شهید بهشتی، إیران، ودرس فیها مضامین المقاومة فی ثنائیة سحر خلیفة. نشر محمد­صالح شریف­ عسکری، مقالة عنوانها: «مفهوم الوطن وتجلیات الوطنیة والوحدة عند سحر خلیفة من خلال ثنائیتها: الصبار وعباد الشمس» (1390ش) فی مجلة اللغة العربیة وآدابها بجامعة إصفهان، إیران.

قد کتبت حول سحر خلیفة وآثارها عدة رسالات جامعیة وأطروحات فی إیران والوطن العربی ومن بینها یمکن أن نشیر إلی الأطروحات التالیة: ناقش وائل علی قالح الصمادی، أطروحته عنوانها: «صورة المرأة فی روایات سحر خلیفه» (2006م) فی جامعة آل­بیت، أردن ونشرت هذه الأطروحة سنة (2010م) فی کتاب عنوانه: «صورة المرأة فی روایات سحر خلیفه» فی دار دروب، عمان. وکتب غدیر رضوان طوالح أطروحة، عنوانها: «المرأة فی روایات سحر خلیفه» (2006م) وناقشها فی جامعة بیرزیت، فلسطین. کتبت مونا توسلی أطروحة، عنوانها: دراسة آثار سحر خلیفة «روایتی باب الساحة ومذکرات إمرأة غیر واقعیة نموذجاً» ناقشت هذه الأطروحة فی المبحث العلوم الإنسانیة والدراسات الثقافیة (1387ش) طهران. درست زهره باقر­پور فی بحث جامعی عنوانه: المرأة فی ثنائیة سحر خلیفه: الصَّبَّار وعَبَّاد الشَّمس، (1390ش) بجامعة تربیت معلم، طهران، وبحثت فیها عن دور المرأة فی ثنائیة سحر خلیفة. ناقش روح­الله واحدی رسالته الجامعیة فی مرحلة الدکتوراه، عنوانها: «الأسلوب فی روایات سحر خلیفة» (1391ش) بجامعة همدان، إیران.

بعد النظر فی الدراسات التی أُنجزت حول سحر خلیفة وآثارها، وجدنا أنَّه لم ینشر بحث حول تحلیل الأسالیب السردیة فی روایات سحر خلیفة وروایتها "باب الساحة" حتی الآن وهذا المقال یهدف دراسة هذا الموضوع لکی یبیّن طریق استخدام الراویة تلک الأسالیب ونجاحها فی تقدیم تصویر دقیق عن حیاة الشعب الفلسطینی والنابلسی فی الانتفاضة الأولی.

نبذة عن حیاة سحر خلیفة وآثارها الأدبیة

«القاصة الفلسطینیة سحر عدنان خلیفة، ولدت فی مدینة نابلس سنة (1941م). حیث تلقت هناک دراستها الإبتدائیة، والثانویة، وتابعت دراستها الجامعیة فی جامعة بیرزیت بالضفة الغربیة متخصصة بالأدب الإنجلیزی. حصلت علی شهادة الماجستیر فی الأدب الإنجلیزی، والدکتوراه فی دراسات المرأة من جامعة إیوا بالولایات المتحدة الأمریکیة.» (زیدان، 1990م: 236) «وذاع صیتها بسبب موقفها حیال تحریر المرأة. وتزوّجت فی سن مبکر زواجاً تقلیدیاً، وبعد مرور ثلاثة عشر عاماً من الإحباط وخیبة الأمل قررت أن تتحرر من هذا الزواج، وتکرّس حیاتها للکتابة.» (الجیوسی، 1997م: 229) إنَّها قد ألّفت العدید من الروایات حول أدب المقاومة الفلسطینی بحیث أصبحت روایاتها معروفة فی مجال الأدب العربی والعالمی. وقد ألّفت حتی الآن عشر روایات هی: "لم نعد جواری لکم" (1974م) و"الصبار" (1976م) و"عباد الشمس" (1980م) و"مذکرات إمرأة غیر واقعیة" (1986م) و"الصبار" (1990م) و"المیراث" (2002م) و"صورة أیقونة وعهد قدیم" (2002م) و"ربیع حار" (2004م) و"أصل وفصل" (2009م) و"حبی الأول". (2010م)

«وما یلفت النظر هو أنَّ غالبیة روایات سحر خلیفة ترجمت إلی أکثر اللغات العالمیة، بما فیها الإنجلیزیة والإیطالیة والمالزیة وخاصّة ترجمة أعمالها الروائیة إلی الألمانیة.» (الأسطة، 1997م: 4) لقد نقلت نصوص سحر خلیفة کلها، باستثناء روایة "لم نعد جواری لکم" إلى الألمانیة.

«فتعدّ روایاتها جدیرة بالدراسة، والترجمة لما تتضمَّن من مضامین إنسانیة، وحضاریة، وعالمیة مثل المقاومة الاحتلال، وتحریر المرأة، وغیر ذلک من الموضوعات، والقضایا التی تهم شعوب العالم. فلیس من العجیب إذ تأتی إبداعاتها فی المرتبة الثانیة من حیث الترجمة بعد نجیب محفوظ، وغسان کنفانی.» (أبوبشیر، 2007م: 272)

«وفی عملها الروائی تعبّر سحر خلیفة عن إیمانها العمیق بأنَّ وعی المرأة النسوی هو جزء لایتجزأ من وعیها السیاسی، وهی ترینا فی روایاتها، وبأسلوب فنّی مقنع، أنَّ نضال المرأة الفلسطینیة، والمحن التی تمرّ بها هی جزء من النضال الفلسطینی العام من أجل التحرّر أمّا أسلوبها الروائی حساس، ومقتصد وشفّاف؛ ورغم أنَّها تکتب بالعربیة الفصیحة، فلدیها قدرة عجیبة علی استعارة العامیّة الفلسطینیة وتعبیراتها الدارجة عندما یقتضی حال الحوار فی الروایة.» (الجیوسی، 1997م: 229)

روایة باب الساحة ومضمونها السردی

تُعدّ سحر خلیفة من الروائیین الفلسطینین الذین کتبوا حول فلسطین والمقاومة الفلسطینیة آثاراً عدیدة واشتهر بعض روایاتها فی المجال العالمی ومنها روایة "باب الساحة" التی قد ترجمت إلی اللغات العالمیة العدیدة وقد سُجّلت ضمن أفضل مئة روایة عربیة.

«تعالج روایة "باب الساحة" الانتفاضة الفلسطینیة الأولی من موقع الحضور، فهی تقف عند الانتفاضة وهی فی عنفوانها، فالانتفاضة الأولی امتدَّت علی مدی سنوات (منذ عام 1987م حتی 1993م) وقد طُبعت روایة باب الساحة عام (1990م). وتبدو الروایة فی البدایة نصاً عن الانتفاضة لکنَّ قراءتها تحکی شیئاً آخر، فهی صورة عن المرأة أثناء الانتفاضة، فقد کتبت سحر عن مقت المرأة فی لحظات زمنیة مختلفة، ورأت فی الانتفاضة لحظة زمنیة جدیدة، وعاینت فیها وضع المرأة من جدید.» (حطینی، 2000م: http://awu-dam.net)

تجری أحداث الروایة فی مدینة نابلس، موطن الروائیة وهی کبری مدن الضفة الغربیة مساحةً وسکاناً وترسم هذه المدینة إبان الانتفاضة الأولی التی وقعت سنة (1987م) وتشکلت من تسع لوحات: أم الشباب، سکان الدار المشبوهة، آخر العنقود، اعتقال حدیث، مضاعف، مرکب، المشتاق للأفاق، هی المشدودة للقطبین، وبوابة. کل لوحة تختص بموضوع ما، أمَّا أکثر أحداث الروایة تختص بنزهة وبیتها المشبوه؛ وتبدأ بلجوء أحد المناضلین باسم حسام إلی بیت نزهة وعلی إثره تجیء الشخصیات الأخری کسمر، أم زکیه، أم عزام إلی هذا البیت وتجری قسم کبیر من حوادث الروایة فی هذا البیت.

سحر خلیفة ناقشت عبر هذه الروایة أبرز القضایا والمسائل والمشاکل للمرأة الفلسطینیة تحت ظلال الاحتلال والحرب. إنَّها قد صورت حیاة المرأة الفلسطینیة أثناء الحرب والاحتلال وطرحت المسائل التی تواجه المرأة الفلسطینیة تحت نیر الاحتلال، منها ظلم الرجل فی البیت للمرأة وهو أشدّ وأضعف من ظلم الاحتلال وهذا من خلال ثلاث شخصیات وهنَّ: سمر، نزهه وزکیة درست حیاة المرأة الفلسطینیة بعد انتفاضة (1987م).

تقول سحر خلیفة فی کتابة هذه الروایة: «انطلقت الانتفاضة فی کانون الثانی (ینایر 1987م) فغادرت أمیریکا بعد أسابیع عدتُ إلی الضفة لمشاهدة الأحداث الهائلة. نساء وأطفال فی الشوارع، یضربون ویتلقون الضرب دون أن یرمش لهم جفن. شباب وکهول فی المعتقلات والبراری وکهوف الجبال، ورصاص حی بالملیان، وغازات ودبابات، وصوت الأذان فی السماعات "الله اکبر" واقتحام الجوامع بالبساطیر والقنابل، والأناشید من کاسیتات فی کل مکان، والواقع السریع فی الشارع والدم الحار. کانت أیاماً  کالأحلام وقصص التضحیات والبطولة کقصص نقرأها فی کتب الأدب والتاریخ، والمرأة تثبت لنا أنَّ الأنثی لیست نکرة، بل قلب وعقل ومشاعر وضمیر حی للثورة. من ذلک الحلم، من ذلک الزخم، من الخطوة السریعة والنبض الحار، کتبت وعبرت عن "باب الساحة".» (خلیفة، 1998م: 249)

أسالیب الکلام السردی

إذا بحثنا عن کلمة السرد فی التراث العربی، نجدها تدور حول معانی الاتساق، والتتابع، والنسج والسبک. وأمَّا السرد فقد ذکر فی قوله تعالی: «أَن أعمَل سابِغاتٍ وَقَدِّر فِی السَّردِ» (سبأ: 11) «وجاء فی لسان العرب: السَّرد اسم جامع للدروع وسائر الحَلَق وما أَشبهها من عمل الخلق وسمی سَرْداً لأَنَّه یُسْرَد فیثقب طرفاً کل حلقة بالمسمار فذلک الحَلَق المِسْرَد والمِسْرَد هو المِثْقَب وهو السِّراد. والسَّرْدُ: تَقْدِمَةُ شیء إِلى شیء تأْتی به متَّسقاً بعضُه فی أَثر بعض متتابعاً. سَرَد الحدیث ونحوه یَسْرُدُه سَرْداً إِذا تابعه وفلان یَسْرُد الحدیث سرداً إِذا کان جَیِّد السیاق له.» (ابن­منظور، 1992م: 233)

وأما السرد کمصطلح حدیث عبارة عن «خطاب السارد أو حدیثه إلی من یسرد له، حدیث من نوع خاص هدفه الاستحضار، أی إحضار الحیاة فی عالم خیالی مکون من شخصیات وأفعال وأحادیث وهیئات وأفکار ولهجات، أو تشیید هذا العالم وإنشاؤه عن طریق اللغة، ولما کان السرد خطاباً فإنَّه مثل أی خطاب یرتبط بموقع، وبمضمون، وبموضوع، ویکون له وظائف.» (الکردی، 2006م: 167) ووظیفته عبارة عن تحلیل النص الأدبی والروائی وإبراز جمالیاته الأدبیة والفنیة ویحصل هذا الأمر عن طریق تحلیل الأسالیب السردیة للأقول والأفکار الروائیة.

«دراسة السرد أو الدراسات السردیة ولیدة القرن العشرین، وحلت محل نظریة الروایة بوصفها موضوعاً یحظّی باهتمام مرکزی فی الدراسة الأدبیة.» (مارتن، 1998م: 15) «وهی من أکثر الدراسات النقدیة الحدیثة خصوبة وصعوبة، بل تعدّ من أکثر المقولات تعقیداً کما یقول تودروف.[1]» (یقطین، 1989م: 170) «تعد خصوبتها إلی کونها المدخل المناسب الذی یمکن من خلاله النفاذ إلی جوهر النص الروائی: غایاته ووسائله باعتبار السرد أحد جوانب المظهر الحسی الملموس فی التجربة الروائیة والذی یمکن من خلاله تناول الروایة تناولاً موضوعیاً قائماً علی أسس واضحة قریبة من الأسس العلمیة وتستند مثلها علی شواهد مادیة.» (الکردی، 2006م: 8)

«الدراسات السردیة ظهرت فی البدایة ضمنَ الدراسات البنیویة الشکلانیة وعند کلود لیفی اشتراوس[2]، ثم تنامی هذا الحقل فی أعمال دارسین بنیویین آخرین، منهم تزوتان تودوروف، الذی یعده البعض أول من استعمل مصطلح "ناراتولوجی"، "علم السرد"، وجولیان غریماس[3]، وجیرالد برنس[4]، وفی الفترة التالیة تعرض تغییرات فرضها دخول تیارات فکریة ونقدیة أخری، أمَّا تمت مظلة ما بعد البنیویة، کما فی أعمال رولان بارت[5] وفریدریک جیمسون.[6]» (الرویلی والبازعی، 2005م: 174) وفی العصور المتأخرة دامت الدراسات السردیة فی الدراسات الأسلوبیة الحدیثة وخاصة عند کل من روجر فاولر[7]، وباختین[8]، وجیرار جینیت[9]، ولیتش[10] وشورت[11] و ... .

«تناول الأسلوبیون الجدد، السرد من حیث العلاقة بین موقع الراوی والأسلوب السردی، ودرسوه من عدة زوایا، من أهمِّها دراسات لیتش وشورت فی کتابهما "الأسلوب فی القصة"[12] وإنَّهما تناولا هذه القضیة من زاویة المسافة التی تفصل بین السارد وموقع الشخصیات، فقد رأیا أنَّ السارد لیس إلا وسیطاً بین الشخصیات والقارئ، وأنَّ دوره یقوم علی عرض الأحادیث والأفکار التی تتکلم بها الشخصیات. هذا السارد قد یتیح للشخصیات الحریة الکاملة فی أن تقول ما تشاء، ولا یتدخل هو فی کلامها أبداً، وقد یکمم أفواه الشخصیات فیتحدث هو نیابة عنها، ولا یتیح لها أیَّة فرصة للتعبیر المباشر عن ذاتها، وقد یکون فی مرحلة من المراحل التی تفصل بین هذین القطبین المتنافرین.» (الکردی، 1996م: 162) «وتنشأ عن ذلک عدة أسالیب فی عرض الأحادیث والأفکار حصرها لیتش وشورت فی خمسة أسالیب وهی الکلام المباشر، والکلام غیر المباشر، والکلام الحر المباشر، والکلام الحر غیرالمباشر، والتقریر السردی للأقوال والأفکار.» (Leech &Short, 2007: 255 - 279).

«هذه الأسالیب الخمسة تحدث نتیجةَ کیفیّة تدخّل السارد والشخصیات فی سرد الروایة. وتسمی استحضار الأقوال والأفکار. إنَّ عمومیة الأسالیب الخاصة باستحضار الأقوال والأفکار، وشیوعهماـ جعلا بعض النقاد الأسلوبیین من أمثال لیتش وشورت یقصرون حدیثهم فی مجال أسلوب الروایة علی طرق استحضار الأقوال والأفکار فقط، ویهملون ماعدا ذلک، اعتماداً علی أنَّ هذین الأسلوبین یستوعبان کل الأسالیب الأخری من ناحیة، وعلی أنَّ الاسلوب السردی القائم علی حکایة الأحداث وحدها قد خفّت وطأته من ناحیة أخری.» (الکردی، 2006م: 195) لأهمیة هذه الأسالیب وشیوعهما فی تحلیل الروایة وکشف جمالیاتها الأدبیة والفنیة، یقوم هذا المقال بدراسة هذه الأسالیب فی روایة "باب الساحة" لسحر خلیفة، لکی یقوم إثر ذلک بتحلیل أوضاع المجتمع الفلسطینی إبان الانتفاضة ویکشف عن الجوانب المختلفة لحیاة الشعب الفلسطینی تحت الاحتلال والانتفاضة.

أسالیب الکلام السردی فی روایة "باب الساحة"

لتحلیل أسالیب الکلام السردی فی روایة "باب الساحة"، قمنا بإحصاء الأقوال السردیة فی هذه الروایة ورسمنا النتیجة فی الجدول والرسم البیانی علی النحو التالی.

جدول تردد استحضار الأقوال فی روایة "باب الساحة"

الکلام المباشر(DS)

الکلام‎ غیر المباشر(IS)

الکلام ‎الحر المباشر(FDS)

الکلام ‎الحر غیر المباشر(FI)

التقریر السردی (RS)

570

4

137

3

381

 

النسبة المئویة لاستحضار الأقوال فی روایة "باب الساحة"

 

 

 

حسب الجدول والنسبة المئویة نشاهد أنَّ الکلام المباشر (52%)، أکثر استعمالاً وحضوراً فی الروایة وبعدها یجیء التقریر السردی (35%)، والکلام الحر المباشر (13%)، والکلام غیر المباشر (4مرات) والکلام الحر غیر المباشر (4 مرات). بعبارة أخری الأسلوب السردی الذی تتخذه سحر خلیفة إطاراً لسردها فی روایة "باب الساحة"، هو الکلام المباشر، ثم الکلام الحر المباشر، ثم التقریر السردی للأقوال.

وفی هذا القسم من المقال نقوم بتحلیل أسالیب الکلام الراوئی علی أساس کثرة حضور الأسالیب فی الروایة، وبما أنَّ الکلام المباشر یحتل المرکز الأول فی الروایة، فنبدأ به.

طرق استحضار الأقوال فی روایة "باب الساحة"

الکلام المباشر

وهذا النوع هو أشهر الأسالیب السردیة الخاصة باستحضار الأحادیث وأکثرها استخداماً فی روایة "باب الساحة". فی هذا النوع من السرد، «یقتصر دور السارد علی تقدیم أقوال الشخصیات المتحدثة بکلمات أو جمل یشیر فیها السارد إلی بدء الحدیث أو کیفیته، أو إلی هیئة المتحدث به، وأشکال الحرکات التی ینشأ فی فعلها أثناء الحدیث.» (الکردی، 2006م: 198)

استعمال هذا القسم من الکلام قد احتل المرکز الأول فی روایة "باب الساحة"، والکلام السردی الذی قد جاء فی الروایة یتلعق بنزهة، الست زکیة، حسام، سمر، أم عزام و ... . أمَّا القسم الأعظم من الأقوال المباشرة تتعلق بنزهة، لأنَّ الروایة تقوم بترسیم حیاة هذه الشخصیة بکل سلبیاتها وإیجابیاتها فی ظل الانتفاضة ولهذا یحتاج السارد لکی تجری الأحداث علی لسانها بصوره مباشرة لکی یؤثر فی نفس القارئ. وقسم آخر من الأقوال المباشرة تتعلق بسمر والست زکیة، ویرسم لنا السارد من خلال کلامهما المباشر حیاة هاتین الشخصیتین بکل أبعادها وجزئیاتها.

الکلام المباشر التالی الذی قد یجری علی لسان نزهة، یصور لنا عزلة نزهة فی المجتمع وانفرادها فی الحیاة:

ـ «أم حمدالله بتحکی معی، وسمر بنت أم صادق بتحکی معی، بس عمّتک ما بتحکی.» (خلیفة، 1999م: 70)

«التفت إلیها ورأی وجهها محتنقاً بالانفعال:

ـ أنا میت طلبتُ أشوفک ترجیت عمتک وبست أیدیها ورجلیها وحلّفتها بالله ومحمد وکل غالی علیها، وما فیش فائدة. حتی بالأول، قبل ما أحکی معها، کنت أقول صباح الخیر وکانت تردّ الصباح. بس هلقیت بقول صباح الخیر بتعمل حالها ولاهی هون. شو صار للدنیا؟ شو صار للناس؟ إذا  کانت الانتفاضة هیک ما بدناش انتفاضة.» (المصدرنفسه: 73)

بعد إمعان النظر فی العبارات السابقة، نشاهد أنَّ السارد قد یطلق العنان للشخصیة کی تتلکم وتقول ما تشاء بصورة مباشرة إلی القارئ، ویتیح لها ضرباً من الاستقلال الذاتی لتعبر عما تجیش فی نفوسها من خواطر ومشاکل وآلام حیال المجتمع والناس وحیاتها وعزلتها. وتوظیف الکلام المباشر قد سبب أن ینتقل إحساس نزهة إلی القارئ بشکل أفضل ومؤثر وإنَّ القارئ یحس عزلتها فی المجتمع من خلال کلامها المباشر ویفهم أنَّ الانتفاضة سببت فی إزدیاد سعة الهوة بین أهل الحارة ونزهة ودارها. فی هذه العبارة، یتدخل السارد ببعض الجمل القصیرة لتهمید الکلام المباشر وتقویته، وکشف ملامح نزهة الجسدیّة وملامح وجهها أثناء الکلام. هذا الأمر یؤدی إلی انتقال الکلام إلی القارئ بصورة مؤثرة وحیة.

قسم من الکلام المباشر فی الروایة یتعلق بسمر، الباحثة الاجتماعیّة، فإنَّها تبحث عن أثر الانتفاضة علی أوضاع المرأة الفلسطینیة والنابلسیة ولهذا تذهب إلی بیت نزهة المشبوهة وتسأل عنها حول أثر الانتفاضة فی حیاتها.

ـ «أنا ومشروعی مش عادیین. کل ما أروح عند واحدة بتقعد ساعة تسألنی إیش وکیف شو. شوفی یا ستی المسألة وما فیها أنِّی بعمل بحث عن أثر الانتفاضة علی ظروف المرأة المعیشیة سواء الیومیة أو غیرها. یعنی هل زادت مسؤلیاتها؟ هل غیرت طبیعة عملها؟ قصدی ... قصدی هل أثرت علی أوضاعها الاقتصادیة؟ هل قلّ دخلها؟ وإذا قلّ دخلها، کیف بتدبّر حالها؟» (المصدر السابق:82 و 83)

الکلام المباشر السابق یبین لنا موضوع بحث سمر، واستعمال هذا النوع من الکلام قد سبب فی حیویة الموقف وانتقال موضوع بحث سمر إلی القارئ بألفاظها وعباراتها.

«عادت سمر تلحّ وتلحّ إلی أن قاطعتها تلک بفظاظة:

طیّب طیّب فهمنا، بس بدّی أفهّمک أنِّی لا قلقانة بالانتفاضة ولا قلقانة بالمرأة ولا قلقانة بالناس. ما تسألینی لیش ومش عارفة إیش وتعملی حالک مش عارفة، أنت عارفة وأنا عارفة والحارة کلها عارفة. وأنا بعد اللی صار واللی جری لا أنا قلقانة بحدا ولا سائلة عن حدا. یعنی ضاربتها صرمة.» (المصدر السابق: 84)

وفی موضع آخر نقرأ:

«قالت نزهة ومازال صوتها یعلو ویهبط:

شایفة هالدنیا؟ شوفی أحمد فین وإحنا فین؟ مین بیصدق؟ معقول هالحال؟ أخوی الکبیر ضاع بأمیریکا، وأحمد فی الجبال بین الرعیان، وأنا بهالدار، وأمی فی القبر. ویا ریته قبر، أسخم من قبر. وهالدار ما أنت شایفة شو صار فیها، وأنا هون مقبورة مش أکثر.» (المصدر السابق: 105)

من میزات هذا النوع من الکلام، أن یکون الواقع فی هذا الکلام أکثر حضوراً وکثافةً، وهذا ما تؤکده اللهجة العامیة المستعملة فی أقوال الشخصیات، ونشاهد فی العبارات السابقة، اللغة التی تتکلم بها نزهة هی اللغة العامیة لنابلس، إنَّ السارد قد أطلق هذا الکلام علی لسان الشخصیة لکی یضفی علی الروایة الصبغة الواقعیة. ومن خلال هذه اللغة والکلام المباشر للشخصیات یقدم الکثیر من معلومات حول عادات وتقالید أهل نابلس وثقافتهم إلی القارئ.

قسم آخر من الکلام المباشر یتعلق بشخصیة الرجال فی الروایة، واستعمال هذه التقنیة یسبب أن تنتقل وجهة نظرهم وموقفهم أمام النساء وحضورهم فی النشاطات الاجتماعیة إلی القارئ. والکلام المباشر التالی الذی یستحضر کلام إخوة سمر، هذا الموضوع. ومن خلال کلامهم المباشر نفهم أنَّهم یخالفون حضورَ المرأة فی المجتمع والنشاطات الاجتماعیة وإنَّهم یمنعون سمر عن تداوم بحثها العلمی ویعتقدون أنَّ المرأة یجب علیها أن تجلس فی البیت. والدفاع عن الوطن والبلد علی عاتق الرجال فی المجتمع.

«والاحتلال والتنظیم؟ أی تنظیم؟ قال الإخوة: أنت خلّیک مع أمّک والجمعیة، إذا بدّک بحث، اعملی بحثین، علی شرط لا روحة ولا جیة، ولا مظاهرة ولا هون ولا هون. إحنا الخمسة کل واحد فینا بعشرة. إحنا اللی ندافع ونقاوم، وأنت عیرینا سکوتک وبتقعدی حیلک وترتاحی.» (المصدر السابق: 134)

«وهذا الکلام یمثل المسائل التی تواجهها المرأة فی ظل الاحتلال والانتفاضة، ویصور کیف أنَّها تظلم بشکل مضاعف: من أهلها؛ یعنی من أخیها، أو أبیها، أو زوجها ومن العدو. وأنَّ للمرأة دائماً قضیةً إضافیةً ماعدا القضایا التی یواجهها أی مجتمع. ولکن فی مواضع أخری من الروایة نشاهد أنَّ الانتفاضة تسبب حدوث بعض التغییرات الاجتماعیة، إذ شارکت المرأة فیها رغم أنف التقالید البالیة، فإذا منعت المرأة من الخروج من بیتها للإشتراک فی مظاهرة أو مواجهة، فإنَّ الأعداء یقتحمون البیوت وغرف نوم النساء، هنا تشتبک النساء معهم، رغم کل المحضورات والقیود.» (حمود، 1994م: 198) کما سنشیر إلی هذا الموضوع فی ما بعد عند تحلیل التقریر السردی للأحادیث.

وهکذا نری إنَّه من أهمِّ میزات أعمال سحر خلیفة، یمکن أن نشیر إلی مواکبتها الانتفاضة بشکل تام. وقد یشیر الکلام المباشر التالی إلی هذا الموضوع، فإنَّ ظاهرة استشهاد الشباب وإطلاق الزغارید عند تشییع الشباب والشهداء تحوّل المآتم إلی أعراس، قد انعکس هذا الموضوع فی الکلام المباشر التالی، وهذا الاعتقاد الذی أصبح سائداً فی فلسطین ذلک الیوم.

«صاحت فلّاحة:

ـ مبروک علیک یا فلسطین، مبروک علیک عریس جدید؟.» (خلیفة، المصدر السابق: 209)

«صاحت واحدة:

حرام الشهید یروح بلا زفّة. أمّه والا أخته والا شو بتکون؟ أخزی الشیطان وهاتی له یا الله عاقبة، زفّی العریس لفلسطین.» (المصدر نفسه: 210)

إنَّ نزهة بعد شهادة أخیها أحمد تقوم بلعن فلسطین، لأنَّ فلسطین أخذت عنها أسرتها، أمّها، وأخیها، أحمد، وکل مالدیها، وبما أنَّ روایة سحر خلیفة هذه روایة واقعیة، وکلّما تصور فی الروایة تکون أحداث واقعیة، ولهذا فإنَّها ترسم إحساس وموقف نزهة حیال شهادة أخیها بصورة صادقة، لأنَّ الإنسان بعد فقدان کل مالدیه، لایبالی ولا یهتم بشیء ما وموقف نزهة یشبه هذا الموقف. وردّ فعلها ترسم المسائل التی کانت سائدة فی فلسطین آنذاک، ویؤید هذا الموضوع کلام سحر خلیفة فی بیان سبب کتابة هذه الروایة:

«أردت أن أصوّر الناس کأحیاء من لحم ودم، وأن أستعیر لغتهم وتعبیراتهم، وأن أصف معاناتهم وأیضاً تضحیاتهم. لقد رأیت ماقدمه الناس من تضحیات تفوق الوصف. أنتم فی الخارج تسمعون وتعرفون عن تضحیات الشهداء والمقاتلین، لکنَّنی أنا کباحثة، وروائیة، ومواطنة، رأیت بعینی کیف أعطی الناس کل ما لدیهم. أموالهم، أبنائهم، بیوتهم، مصدر رزقهم، أقول کل شیء، خصوصاً فی الانتفاضة الأولی التی عشت حذافیرها وعبرت عنها بروایة باب الساحة. لکنَّ، حین فقد الناس الثقة بقیادتهم ماعادوا یصدقون الوعود فتراجعت نسبة العطاء رغم استمرارهم بالصراع من أجل البقاء، وهذا ما حاولت رصده وتصویره حتی ینتبه المسؤولون بطبیعة الخلل، وحتی یتمکنوا من رؤیته، کما أراه کباحثة اجتماعیة قبل أن أکون روائیة تعتمد الخیال والشطحات واختناق المواقف. وأستطیع أن أزعم أنَّ أدبی هو أدب واقعی لایعتمد الشعارات والبهرجة والإدعاء قد یکون هذا الزعم طموحاً أکثر منه حقیقة، لکنَّنی صادقة فی جهدی واجتهادی. وأعتقد أنَّ الکثیرین یوافقونی هذا الرأی.» (جابر، د.ت: السفیر) فإنَّ نزهة تلعن فلسطین، وقیادتها، علی أنَّها فقدت کل مالدیها من أسرتها، أخیها، أمها، و... وفقدت ثقتها بالمناضلین بمن فیهم عاصم الذی خدعها واستفاد منها لنیل أهدافها السیاسیة. لهذا حینما یشهد أخوها، یقوم بلعن فلسطین والاحتلال. وإنَّ السارد یصور هذا الموضوع من خلال الکلام المباشر لکی ینقل إلی القارئ الحالة التی أصابتها نزهة لحظة شهادة أخیها، هذه التنقیة کانت موفقة لإبراز هذا الموقف:

«وقفت نزهه أمام الشوال وأخذت تغرف وترشّ الزیتون علی النسوة، تلطش تنعف وتصیح بجنون:

ـ تلعن أبوک یا فلسطین، یلعن اللی نفضک یا فلسطین، یلعن ترابک وأرضک وسماک ویلعن کل من قال أنا من فلسطین، أخذتِ الأم وأخذتِ الأب وأخذتِ الأخ والأرض والعرض وما خلیّت حاجة یا فلسطین، إیش اللی باقی یا فلسطین؟ لا باقی حی ولا باقی حبیب، ولا باقی صاحب ولا باقی قریب، کله رایح، کله مدعوس، کله شقیان ومتشلوح، کله مشلح، یا الله، برّه، روحوا برّه.» (خلیفة، المصدر السابق: 210 و 211)

لهذا نشاهد أنَّ نزهة تشبه فلسطین إلی الغولة التی لاتشبع، هذا الکلام یرمز إلی حجم التضحیات والضحایا فی فلسطین:

نجدها تقول:

«همست بذهول: "لشو هاالضجة؟ وکله، وکله عشان غولة"؟.» (المصدر نفسه: 222)

«ولکنَّها فی ختام الروایة تنسی کل الظلم الذی واجهها فی فلسطین وتخرج من أزمتها، فتقود النسوة لمواجهة جنود الاحتلال، وتشعل المتفجرات، لیس من أجل الغولة، کما تقول، وإنَّما من أجل أخیها الذی غسل بدمه عار المجتمع کله.» (المناصرة، 2002م: 355) وتنتهی الروایة بالترکیز علی دور المرأة فی التصدی للاحتلال ونزهة التی تلعن فلسطین، أخیراً تقوم بمقاومة العدو المحتل وتناضل من أجل الوطن والبلد. هذا الکلام ینتقل إلی القارئ من خلال الکلام المباشر لکی یؤثر فی نفسه ویسایر الشخصیة فی إحساسها:

«هزّت رأسها بدون تأثّر وهمست بفحیح: "مش عشان الغولة، عشان أحمد". وتناولت عود الکبریت.» (خلیفة، المصدر السابق: 222)

هذا الکلام یشیر إلی موضوع آخر وهو: إنَّ نزهة التی تعد بمثابة العار فی المجتمع، فی ختام الراویة تنجح من هذا الموقف وتتطّهر «ولعل نزهة هی الشخصیة الوحیدة التی أتاحت لها الکاتبة فرصة التطهر، وأبقت نهایتها مجهولة لیجهد القارئ ذهنه فی تحدید مصیرها. هل ماتت أم نجحت وعادت عفواً طبیعیاً فی المجتمع.» (محمد عبدالله، 1996م: 126) فی حین «قد حرّم معظم الکُتَّاب شخصیاتهم المنحرفة أو المخطئة من فرصة العودة إلی طریق الصواب والتطهر، باستثناء سحر خلیفة التی منحت نزهة فی هذه الروایة فرصة العودة إلی ذاتها وأبناء شعبها بعد أن قامت بإحراق العلم الإسرائیلی ثأراً لمقتل أخیها.» (المصدر نفسه: 142)

التقریر السردی للأقوال

«وهو عبارة عن تقریر بلسان السارد عن فعل الکلام، فالسارد هو الذی یبدو فی الصورة، ولهجته فقط هی اللهجة الملموسة فی الکلام، وصوته فقط الصوت المسموع، ولایتیح هذا السارد لأیّ مظهر کلامی آخر أن ینافس کلامه أو یدخل فیه، هو فقط الذی یقول، ومضمون القول الذی یتحدثه لیس کلام الشخصیات، وإنَّما هو أصداء هذا الکلام فی ذاکرته، بعد أن اختمر فی عقله وأصبح جزءاً من تجربته.» (الکردی، 2006م: 205)

وهذا الأسلوب، بعد الکلام المباشر یعد أکثر الأسالیب انتشاراً فی روایة باب الساحة. وکثیراً ما نشاهد أنَّ السارد یقوم بسرد الحوادث فی الروایة بتوظیف هذا الأسلوب، لأنَّ من وظائف هذا الأسلوب هو نقل الحقائق والحوادث الکثیرة وفی العبارات الموجزة والقصیرة إلی القارئ. وکثیراً ما نشاهد السارد قد استمد من هذا الأسلوب لترسیم أوضاع الناس وخاصة النساء المعیشیة فی ظل الانتفاضة، علی سبیل المثال التغییرات التی طرأت علی حیاة المرأة، مداهمة الجنود الإسرائیلیین اللیلیة بیوتَ الناس، واشتباکهم مع النساء فی غرف النوم، وتخریب البوابة علی أیدی النساء، والمقاومة ومناضلتهن مع العدو الغاصب، و... قدسُرد بهذا الأسلوب؛ بحیث یستطیع السارد أن یرسم حیاة الناس والشعب الفلسطینی تحت الاحتلال بکل تفاصیلها وفی عباراة موجزة وبشکل أفضل للقارئ.

کما أشرنا سابقاً إنَّ السارد استمد من هذا الأسلوب لترسیم التغییرات التی قد طرأت علی حیاة الناس والشعب الفلسطینی بعد الاحتلال والانتفاضة. والعبارة التالیة أفضل شاهدة علی هذا الموضوع:

«ثم جاءت الانتفاضة فطارت النوم. وبدأ الخوف یتساقط کورق الخریف. والتهبت الجبال والکروم والأودیة وخرج الناس إلی الشارع. وعاد للتحشیش سوق. ونزل التجسس تحت الأرض فالتقطته سکاکین الشباب وانقلبت الساحة الحجریة المسماة بباب الساحة إلی مسلخ یعلّق فیها العملاء علی الکلّابات مثل الغنم. وسموها الساحة الحمراء. وهناک علی درجات الجامع وسط الساحة وُجدت سکینة وفی صدرها مقبض سکیِّن.» (خلیفة، 1999م: 39)

کما أنَّ العبارة التالیة ترسم مشارکة النساء فی المقاومة والمناضلة مع الجیش الإسرائیلی، وإنَّهنَّ مع الأیدی الفارغة یقمن بالدفاع من الوطن وأنفسهن ویشتبکن مع جنود الاحتلال:

«وقفت السّت زکیة خلف شبّاک العلّیة ونظرت إلی الأسفل. رأت الزقاق ملیئاً بالجنود والکشافات وسیارات الجیب. وسمعت الصیاح فبدأ قلبها یخفق کالطفل. ونظرت من النافذة ورأت "سمر" تلتفّ من وراء قبة الفرن باتجاه سطح دار أم حمدالله وخلفها أم صادق. من العتمة انبثق جندیان وأعملا فی المرأتین ضرباً وأمسک بشعر سمر وکمشه فأصبح رأسها فی قبضته کالبرتقالة، هجمت علیه أم صادق ورمت بثقلها علی ظهره. رکلها الثانی فلم تتحرّک وظلت ملتصقة بالأول تشدّ عنقه وتراخت یداه. ومن السطح هرولت أم محمد وراءها ثلاث نسوة وفی ید کل واحدة خشبة. سقط أحد الجندیین فی الفضایة، وقبل أن یصحو من غیبوبة التقطته أیدی الشباب، وقتلوه خنقاً.» (المصدر نفسه: 60 و 61)

العبارات السابقة تدل علی أنَّ الانتفاضة لم­ تعد محددة بملاحقة الجندی الإسرائیلی المسلح للأطفال والرجال الفلسطینین علی الطرقات وفی الأزقة، بل انتقلت إلی مواقع أخری وهی مشارکة المرأة فی النضال، ولم یعد دور المرأة محدوداً بحث رجلها أو ابنها علی الکفاح من أجل العرض والأرض، بل أصبحت المرأة عضواً فاعلاً فی الانتفاضة وإنَّهنَّ یقمن بالتصدی للجنود الإسرائیلی بأصواتهنَّ وأجسادهنَّ، وقت المداهمات والاقتحامات.

شخصیة سمر فی الروایة ترسم ضغوط المجتمع التقلیدی علی المرأة، إنَّها طالبة الجامعة وتقوم بإعداد بحث عن التغییرات التی طرأت علی المرأة خلال الانتفاضة، تواجه جنود الاحتلال بشجاعة، لکنَّها تتلقی الأوامر والنواهی فتقع تحت غقوبة الضرب من أخیها، حین یضربها بسبب غیابها عن البیت تسعة أیام بسبب منع التجول، فتتلقی ضرباته بصمت. من هنا «أحست سمر أنَّ صفعات المجتمع التقلیدی أشدّ وطأة علیها من صفعات جنود الاحتلال فهنا مع أخیها لا تستطیع أن تشهر سلاحاً وتقتل، إنه یعلن عن حمایته لها وهو فی حقیقته عدو یعرقل مسیرتها، إنَّ أیّة مواجهة معه ستقودها إلی الخسارة اجتماعیاً وإنسانیاً، وخیبة أملها أمام بشاعة الموقف وإحساسها بسلخ إنسانیتها أی کرامتها، جعلها تحس بکینونتها أمام الأعداء، إذ تستطیع علی الأقل أن تدافع عن نفسها وعن کرامتها التی استبیحت.» (حمود، 1994م: 198)

التقریر السردی فی العبارة التالیة تصور موقفها تجاه هذه القضیة النسویة:

«لم تصرخ، لم تبکِ، لم تفتح بکلمة، ولم تقاوم. حین ضربها الجند قاومت ورفعت یدها بالخشبة وبأیِّ شیء یصلح للقذف. أمّا الآن فلیست هی أکثر من قارب تتقاذفه الأمواج والأنواء. وإحساس بالخجل العارم والإنسحاق التامّ، والتفاهة والذلّ وعدم القیمة. وهذا القرف من کل شیء، منه ومن أمّها ومن أخیها الأصغر الذی وقف یتفرّج دون أن یمدّ یده أو یقول کلمة. نسی ما بینهما من أسرار وأفکار. تعطیه الکتب لکی یقرأ، تشتغل الصوف لکی یلبس، وتساعده فی ترجمة النصوص. أخوها الأصغر یتفرّج، وأخوها الأکبر تصارع مع عضلاته. حین ترکها کانت حطاماً: شعر منبوش، صدغ متورّم، علامات زرقاء ودوامات، ونجوم تنطفیء وتتساقط فی عینیها.» (خلیفة، المصدر السابق: 136 و 137)

فی العبارة السابقة نشاهد أنَّ السارد یتولی التعبیر عن أحساس سمر وخلجاناتها، فیکون صوتها هو الصوت الغالب ورؤیتها هی الرؤیة المسیطرة، فلا یبدو إلا صوتها أمام القارئ. هذا الأسلوب یساعد السارد لکی یعبّر فی أقلّ وقت ممکن عن المعانی الکثیرة فی العبارات القلیلة، وهذه التقنیة تسبب أن ینتقل أحساس سمر إلی القارئ وتتیح الفرصة للسارد أن یبدأ برأیه أمام الموقف ویُلقی بنظره أمام الموقف أو الحادثة إلی القارئ.

إنَّ السارد لترسیم اشتغال النساء ومشارکتهن فی النشاطات الاقتصادیة استمد من هذا الأسلوب، کما نری فی المثال التالی الذی یؤید هذا الموضوع:

«اشتغل الضرب، صاحت فلّاحة "قشلی!" شباب یطیرون کالعصافیر، وسیارات الجیش تقف وتدور علی الهضبة. نزل الجنود، لمعت خوذات، احمرّت الشمس فوق الزیتون، وهرعت الفلّاحات بخوف نحو الأکیاس. مالت الأجساد تحت الأحمال. أفسحن الطریق للخوذات والشباب الطائر والطلقات. أقعت واحدة، ووقفت أخری، صاحت مجموعة "هناک، من هناک، أوعوا من الجیش". وصخور تکرج وحجارة، وشبیبة ترکض فی تموّج. "یا الله علیهم" وانقذفت عبوة غازیة، ثم أخری وأخری وأخری. ثم المطّاط ثم الدمدم، وذخیرة حیة وبوارید.» (المصدر السابق: 206)

«نشاهد فی الفقرة السابقة أنَّ لفظة "یا قشلی" تجری علی لسان إحدی الفلاحات وتکرر العبارة فی موضع آخر عندما صاحت الفلاحات یولولن "قشلی، قتلوا الثانی"، والمقصود بهذه العبارة بیان الأسی والحزن علی ماجری، وعند الاحتجاج علی أمر واستنکاره.» (جبر و حمد، 2009م: http://blogs.najah.edu)

الکلام الحر المباشر

«فی هذا الأسلوب یتخلی السارد تماماً عن القصة، ویترک الشخصیات کی تبوح بنفسها عما ترید قوله، دون تدخل منه بالتقدیم أو الوساطة، وهذا الأسلوب یشبه الأسلوب المسرحی.» (الکردی، 1996م: 163) أو ما یقال فی الأدب القصصی بالحوار. وللحوار دور هام فی الروایة. «لهذا لجأت الروایة لاستخدامه حیث یقوم الشخصیات مباشرة دون تدخل السارد، کما أنَّه یبرز الاتجاهات النفسیة والفکریة المختلفة للشخصیات، وینقل تفاعل الشخصیات معاً وقد یکشف عن دوافعها ومبرراتها وهو ما یقرب الشخصیة من أرض الواقع.» (عامر، 2010م: 165)

الحوار من أهمّ الوسائل التی یعتمد علیها الکاتب فی رسم الشخصیات، فبواسطته تتصل الشخصیات بعضها بالبعض الآخر اتصالاً صریحاً ومباشراً. مما یسهم فی إبراز حقیقة تلک الشخصیات بشرح مواقفها، وکشف طرائق تفکیرها، و«استجلاء عمق الأشیاء، والغوص فی أعماق الوجود، ومظاهر الصراع.» (برادة، 1996م: 80( وهذه التقنیة، تتیح الفرصة للشخصیات لکی تتحدث مع القارئ دون أیّ واسطة، فتکشف بوضوح، وصراحة عن رؤیتها إلی العالم والحیاة، وموقفها من الآخرین.

لهذا الأمر قد استمدت سحر خلیفة من هذا الأسلوب فی روایتها "باب الساحة" وقد احتل هذا الأسلوب المرکز الثالث من حیث کثرة الاستعمال فی الروایة. والحوار فی روایة "باب الساحة" یکشف عن الخصائص النفسیة، والاجتماعیة، والفکریة للشخصیات، وقسم کبیر من الحوارات فیها یجری بین سمر ونزهة، نزهة والست زکیة، سمر والست زکیة، نزهة وحسام و... . وفی أثناء الروایة نشاهد أنَّ السارد یتوقف عن السرد ویترک الشخصیة تعبر عن ذاتها وخلجاناتها النفسیة والاجتماعیة والاقتصادیة و... وهذا الأمر یؤدی إلی رفع الحجب عن عواطف الشخصیة وأحاسیسها المختلفة وشعورها الباطنیّ تجاه المجتمع والحوادث والشخصیات الأخری فی الروایة.

قسم من الحوار فی الروایة یتعلق بسمر والست الزکیة. سمر، طالبة جامعة النجاح تبحث فی بحث علمی عن أثر الانتفاضة فی حیاة المرأة ولهذا السبب تذهب عند النساء العدیدات وتسأل عنهنَّ عن أثر الانتفاضة فی حیاتهن. فی بدایة الأمر تذهب إلی بیت زکیة وتسأل عنها عن أثر الانتفاضة فی حیاتها. تقول لها الست زکیة:

«فکَّرت الست زکیة لحظة وهمست:

ـ بدُّک الحقّ؟

ـ ولا شئ غیر الحق.

ـ بصراحة ماتغیَّر إلّا الهمّ. همِّها زاد وقلبها انحرق، قولی الله یکون لها النسوان معین.

صاحت سمر محتجَّة:

ـ یا خالتی زکیة، معقول هاالکلام؟ شوها لتشاؤم؟

ـ یعنی شو بدّک أقول؟ صارت ترشق حجار وتخلّص الولاد وتخبّی الشباب وتتظاهر؟ مفهوم، بس همَّها زاد کتیر کتیر. همومها القدیمة بقیت علی حالها وهمومها الجدیدة مابتنعّد. حبل ومیلاد ونفاس ورضاعة وغسیل وقشّ ومسح وطبیخ ونفیخ ونکد الجوز وهمّ الولاد، وهمّ الشباب المشرّدین بین الصخر والوعر وحمّ الشمس وزمهریر الشتاء وشوک البراری وواویات الجبال وهمّ القریب وهمّ البعید وهمّ الصغیر والکبیر والمقمّط بالسریر. إن کان بحضنک خایفة یاخدوه وإن أخذوه خایفة یضیِّعوه. من ساعة ما یفوت السجن لحدّ ما یخرج عنه وأنت دایرة وراه من محکمة لمحکمة ومن باب لباب. وإن کان مش بالسجن دایرة وراه من مغارة لمغارة ومن زقاق لزقاق. إذا شفتیه بتنحرقی معه وإذا ما شفتیه بتنحرقی علیه. هذی حیاتنا، حرقة بحرقة وعذاب بعذاب. قولی الله یکون لها نسوان معین.» (خلیفة، 1999م: 20 و 22)

إنَّ هذا الحوار الذی یجری بین سمر والست زکیة یبوح بالتغییرات التی طرأت علی حیاة المرأة فی ظل الانتفاضة ونشاهد أنَّه ما حدث تغییر إلا ازداد همها وکثرت مشاکلها فی الحیاة وهمومها القدیمة بقیت علی حالها وزادت علیها هموم جدیدة. ومن خلال الحوار نفهم أنَّ المرأة تشارک فی الانتفاضة والمقاومة أمام العدو. وکل هذه المسائل تنتقل إلی القارئ بلسان الشخصیات، وهذا الأمر تسبب فی أن ینتقل إحساس الشخصیة إلی القارئ ویواکب القارئ الشخصیة فی إحساسها وقلقها وهمومها ومقاومتها أمام العدو.

وقسم هام من الحوار فی الروایة یجری بین نزهة وسمر، إذ تذهب سمر إلی بیت نزهة وتسأل عنها عن أثر الانتفاضة فی حیاتها. والحوار الذی یجری بینهما یکشف عن الظروف المحیطة بحیاة نزهة بکل أبعادها وجزئیاتها، ویکشف عن طفولتها، صباها، أسرتها، وحدتها، ألمها، قتل أمها علی أیدی المناضلین و.. وهذا الأمر یؤدی إلی أن یلمس القارئ موقفها الحاد والرافض للأوضاع، الاحتلال، والانتفاضة، وفلسطین. تصویر مثل هذه المسائل بالکلام الحر المباشر یؤدّی القارئ إلی أن لایلوم نزهة، بل یسیر معها ومع إحساسها إزاء الاحتلال والانتفاضة.

«...

ـ أنَّک فی الدار لحالک؟

ـ لحالی لبالی لا سائلة عن حدا ولا حدا سائل عنِّی.

ـ ووضعک الاقتصادی؟

ـ هه بدینا بالغمیق.

ـ إذا ما بدَّک ما تجاوبی.

ـ ولیش ما أجاوب؟ لارح جاوب ونص. شوفی یا ستی قبل الانتفاضة عملنا قرشین حلوین، بس هلقیت مع هبوط الدینار وارتفاع الأسعار وانقطاع الشغل صارت الحالة صعبة. مش کتیر، شوفی، یعنی حالی أحسن من غیری بکتیر. بس ما تنسیش أنِّی لحالی لاروحة ولاجینة ودارنا ملکنا ومافیش مصاریف غیر اللقمة، بس برضعه الوضع مش زیّ الأول، أوّل کان عندی سیارة، سیارة حمراء بی أم بتجنّن، وکنت أروح وآجی فیها لحدّ ما رحقوها، ما أنت عارفة! وبعدین دبحوا أمی وصاراللی صار.» (المصدرنفسه: 86 و 87)

ومن مهمات الحوار هی رفع الحجب عن مشاعر الشخصیات وأحاسیسها وعواطفها وشعورها الباطنیّ تجاه الأحداث والشخصیات الأخری. فهذه القطعة الحواریة التی تجری بین سمر ونزهة، تکشف لنا أنَّ نزهة فی حوارها مع سمر تحکی بصراحة أنَّها لاتحب فلسطین وأنَّها شارکت فی المظاهرات لا لأجل فلسطین بل لأجل عاصم. القطعة الحواریة التالیة تصور لنا موقف نزهة أمام الانتفاضة:

«خنفرت بصوت کالشخیر:

ـ فلسطین؟ یه، ما تضحکینیش

ـ لیش؟ مش قلت إنَّک کنت تطلعی فی المظاهرات؟

ـ یا شیخة! هذا کان لعب ولاد صغار، لیش أنا کنت فاهمة إیش بعمل؟ المسألة کانت رکض ورشق حجار وشعبطة عالسور وبربیش المی. مش أکثر من لعب ولاد صغار.

ـ وبعدین انحسبت.

ـ آ والله انحسبت وأکلتها منیح ومااعترفت علی حدا.

ـ وهذا مش حب؟

ـ حب ومش حب. حب للمربوط ومش لفلسطین. أنا لما بدیت ألعب بالسیاسة، مالعبتهاش عشان أحرّر البلاد طز وطزین، مش قلقانة! بس لما حبیته ابن هالعرص انعمی ضوی. صرت حایرة کیف أرضیه. قال لی روحی علی نتانیا رحت، روحی علی تل أبیب رحت، سایری الضباط سایرت، اشتری سلاح، اشتریت، خبّی سلاح، خبّیت. ولو قال لی روحی هند والسند والمریخ رحت. حبیته، بقولک حبیته صحیح.

ـ قدّ الحلاق؟

ـ أکثر، أکثر. أکثر من عمری، ومن أمی ومن ضو النهار.

ـ کمان أحمد؟

ـ أحمد إشی ثانی، أحمد أخوی ونور عینی. أحمد ربیته علی أیدی، زی إبنی تمام. أحمد الصغیر فینا والمنیح فینا. أحمد روحی ... أحمد .... أحمد.» (المصدر السابق: 104 و 105)

«وقسم من الحوار یجری بین نزهة وحسام، وهذا الحوار یشبه إلى نوع من التحدی وتصفیة الحسابات وهو یعکس لغة "نزهة" التی تختلط فیها السخریة الکاویة بالمرارة والتحفز انطلاقاً من شعورها بالظلم الذی ولّد حالة من الجفاء بینها وبین الوسط المحیط بها، بحیث تبدو المحاورة وکأنَّها نوع من النزال بین طرفین، ویلاحظ هنا لجوء الروائیة إلى اللهجة العامیة فی الحوار بزعم خلق حالة من الإیهام بحقیقة الوقائع.» (العلیة، د.ت: http://fprum.stop55.com) المثال التالی ینعکس هذا الموضوع بوضوح:

«ـ أکثر مـن ها القرد ما سخط الله، أمی ودبحتوها، وأنا حطمتونی وضربتونی ونسیتو إنِّی انحبست مثل ما انحبسوا.

ـ وطلعتِ بکفالة.

ـ وعاصم المربوط بماذا طلع؟ های هو ماشی عرضین وطول، صدق اللی قال: أمرین مرّین ما حدا دریان فیهم: موت الفقیر، وتعریص الغنی.

ـ ظل یحملق فیها مشدوها ، واصلت وموجة صوتها تزداد ارتفاعاً:

ـ وافرض أنَّ لکم حساباً على أمی، بأیّ حق تحاسبونی أنا؟

ـ أنتِ بنتها.

ـ وأخوی ابنها.

ـ أنتِ عایشة معها وأکید کنت تعرفی.

ـ أنا من یوم ما خرجت من السجن لا عرفت السیاسة ولا بدی أعرف، ولیش أتدخل وأورط حالی؟ عشان واحد مثل المربوط یطلع فوق وأنا أنزل تحت؟ روح إسأل عنّا مین اعترف.

ـ مش وقت السؤال ونبش القصص.

ـ ولیش قصتی أنا؟

ـ أمک، أمک.

ـ صاحت بهستیریا:

ـ ولیش قیدتونی على حسابها، وما قیدتونی على حسابه؟

ـ أنت وهاالدار.

ـ ما لها ها الدار؟ من یوم الانتفاضة ولا طیر غریب.

ـ وقبل الانتفاضة کل یوم غریب.

ـ ومن الجملة أبوک.» (خلیفة، 1999م: 74- 75)

الحوار التالی یکشف حالة التأزم السائدة بین شخصیة نزهة وحسام، وحسام یؤاخذ نزهة علی إثم أمها وعلی ماضیها، فی حین إنَّ نزهة تعتقد بهذا الأمر إنَّها یظلم لها، وسحر خلیفة مع الإشارة إلی هذا الموضوع «لقد وضعت یدها علی مأزق رئیسی من المآزق التی وقع فیه المنتفضون؛ فقد أخذوا یحاسبون الناس علی ماضیهم قبل الانتفاضة.» (محمدعبدالله، 1996م: 126) وهذه العبارات تشیر إلی هذا الموضوع. ومن خلالها ینتقد السارد المتفضین ویرید منهم أن یتیحوا الفرصة لکی یرجع أمثال نزهة إلی طریق الصواب.

الکلام غیرالمباشر

«هو خطاب منقول بصیغة الغائب، یأتی بعد فعل القول أو ما فی معناه، ولایکون مسبوقاً بعلامات تنصیص. خطاب الغائب هو خطاب غیرمباشر، لأنَّ السارد لاینقل کلام الشخصیة بحروفه بل ینقله بمعناه.» (زیتونی، 2002م: 89 و 90) قد دخل هذا الأسلوب فی الروایة قلیلاً ولایتجاوز من أربع مرات. من المواضع التی ورد هذا الأسلوب العبارة التالیة:

«علقت نزهة بخبث بألّا مانع لدیها من استفاضة زوجة وجیه مدی الحیاة "فالدار دارها".» (خلیفة، المصدر السابق:159)

إنَّ السارد قدنقل کلام الشخصیة بعبارته، ویصرح بأنَّ القائل هو الشخص صاحب الکلام ولیس السارد. ولو أردنا روایة هذه العبارة بالأسلوب المباشر نجئ علی هذا الأساس: «لا مانع لدیَّ من استفاضة زوجة وجیه مدی الحیاة»؛ یعنی ضمیر الغائب یتحول إلی ضمیر المتکلم الوحدة الذی یدل علی الشخص المتکلم. یعنی یتحول من صیغة الغائب إلی صیغة المتکلم.

الکلام الحرغیرالمباشر

«هو خطاب منقول لایسبقه فعلُ القول ولاقوسان ولانقطتان، وهو یستخدم ضمیر السرد، وتظهر فیه أحیاناً آثارُ الکلام الشفهی "التعجب خصوصاً". یجمع هذا الخطاب بین الأسلوب المباشر والأسلوب غیرالمباشر. فهو یحذف من الخطاب المباشر ضمیر المتکلم والمخاطب "أنا، أنت" وعلامات الزمان والمکان "هنا، الآن" لأنَّ الشخصیات فیه لا تتکلّم بلسانها بل بلسان الراوی.» (زیتونی، 2002م: 90)

استعمال هذا الأسلوب فی هذه الروایة قلیل جداً، لأنَّ السارد قد رسم للقارئ عالمه القصصی من خلال الکلام المباشر، والتقریر السردی والکلام الحر المباشر، ولأنَّ ماهیة الروایة الواقعیة تتطلب أن یستعین السارد من الأسلوبین المباشر والحر المباشر لیرسم عالمه الراوئی. من المواضع التی قد ورد هذا الأسلوب فی الروایة یمکن أن نشیر إلی المثال التالی:

«أجفلت السّت زکیة، فقد کان هذا آخر ما تتوقعه أبوعزام مجلوط، أی نعم. عزام أخذ جرین کارد وتزوج أمیرکیة، أی نعم. الإخوة بعثوا لأبو عزّام من الخارج یطالبون بالإیرادات، أی نعم. خناقة، اقتحام، ضرب، تکسیر وتحطیم، أی نعم، أی نعم. أمّا جایة ومش راجعة فهذا شیء لم تحسب له أی حساب. لماذا یا أخت؟ ما أنت طول عمرک قاعدة وساکتة! طول عمرک عاقلة ومستورة. وبعد هالعمر وبیاض الشیب یطلع صوتکم عالجیران؟ لاحول ولا قوة إلّا بالله.» (خلیفة، المصدر السابق: 156 و 157)

جاءت الأقوال فی العبارة التالیة بطریقة الخطاب غیرالمباشر الحر، ولم نتوقف علی أیّة معلنات قولیة تشیر إلی کون أقوال المقطع مدرجة فی قول السارد. ولذلک إذا أمعنا النظر فی طبیعة التراکیب والعبارات الواردة فی المقطع، وجدناها تحمل ازدواجاً صوتیاً، فالسارد ینصب نفسه لسان حال الشخصیة ینطق نیابة عنها، ویجعل صوته صدیً لوعیها وإدراکاتها. واندمج کلام الشخصیة مع کلام السارد فی الخطاب غیرالمباشر الحر لیعبر عما یعترک فی نفس الشخصیة من آمال وهموم.

النتیجة

الأسالیب السردیة ترتبط بکمیة تدخّل السارد وکیفیته فی استحضار الأفعال والأقوال والأفکار. استخدمت سحر خلیفة هذه الأسالیب والخصائص بشکل فنیة فی روایتها "باب الساحة" لتنقل الوقع الراهن فی بلادها المحتل بکل تفاصیله وجزئیاته إلی القارئ. فجاءت بأنماط استحضار الأقوال المختلفة منها الأسلوب المباشر، والتقریر السردی والأسلوب الحر المباشر التی جعلتها إطاراً لسردها الروائی ونلتفت من خلالها إلی مشاکل المجتمع والمرأة الفلسطینیة والنابلسیة فی ظل الانتفاضة الأولی، حیث یلمس القارئ تصویراً واضحاً وشاملاً من المرأة وأوضاعها المعیشیة فی ظل الانتفاضة والدور الذی لعبته المرأة ومقاومتها أمام العدو. واستعمال الکلام غیر المباشر وغیر المباشر الحر فی الراویة، قلیل؛ لأنَّ السارد رسم عالمه الروائی من خلال الأسالیب الثلاثة الأخری.

إنَّ الکلام المباشر والحر المباشر یتیحان الفرصة للشخصیات کی تعبر عن خلجانات نفوسها فی مختلف المجالات السیاسیة، والاجتماعیة والاقتصادیة والثقافیة. ویُدخلان القارئ إلی جوهر النص ویساعده للوصول إلی غایاته. ومن خلال هذین الأسلوبین فی الروایة یلمس القارئ عزلة نزهة فی المجتمع وانفرادها، والإضطراب الحاکم علی حیاة المرأة، اشتباکهن مع جنود الاحتلال فی البیت، و... کل هذه الأمور قد رسمت مع کلام الشخصیات المباشر والحر المباشر ویتیح الفرصة للقارئ لکی یسایر الشخصیة فی مشاکلها وهمومها.

فی کثیر من الأحیان قام السارد بسرد الروایة، إذ یرسم مسائل کثیرة من خلال هذا الأسلوب؛ منها مشارکة المرأة فی المناضلة مع الاحتلال، وفی النشاطات الاقتصادیة، ومساعدة الشباب المناضلین، والظلم المضاعف الذی تواجهه المرأة فی المجتمع من قبل جنود الاحتلال والرجل فی البیت. کل هذه الأمور رسمت من خلال استخدام هذه التقنیة. والسارد باستعانة هذه التقنیات الثلاثة قد نجح فی ترسیم حیاة الشعب الفلسطینی والمرأة خاصة، بحیث یرسم تصویراً دقیقاً وشاملاً من حیات المرأة فی ظل الانتفاضة.



[1] . Todorov

[2]. Claude Lévi-Strauss

[3]. Greimas,A

[4] Gerald E Burns

[5]. Barthes, R

[6] Fredric Jameson

[7] Roger Fowler

[8] Mikhail Bakhtin

[9] Genette, G

[10] Leech

[11] Short

[12] Style in fiction

القرآن الکریم

ابن­المنظور. (1992م). لسان العرب. المجلد السادس. الطبعة الأولی. بیروت: دار إحیاء التراث العربی/ مؤسسة التاریخ العربی.

ابوبشیر، بسام علی. (2007م). «جمالیات المکان فی روایة "باب الساحة" لسحر خلیفة». مجلة الجامعة الاسلامیة "سلسلة الدراسات الانسانیة". المجلد الخامس عشر. العدد الثانی. صص 267 - 285.

الاسطة، عادل. (1997م). أدب المقاومة من تفاؤل البدایات إلی خیبة النهایات. الطبعة الأولی. فلسطین: وزارة الثقافة.

برادة، محمد. (1996م). أسئلة الروایة، أسئلة النقد. الطبعة الأولی. لامک:الدار البیضاء.

 ـــــــ. (لاتا). منشورات الرابطة. لامک:الدار البیضاء.

جابر، عنابة. (لاتا). «سحر خلیفة: أدبی واقعی من الناس إلی الناس». السفیر. العدد. 1259.

جبر، یحیی وعبیر، حمد. (2009م). «حضور المأثورات الشعبیة فی أعمال سحر خلیفة». نابلس: جامعة النجاح الوطنیة. أطروحة ماجستیر.

http://blogs.najah.edu/staff// yahya -jaber/ article/ article-71

 الجیوسی، سلمی الخضراء. (1997م). موسوعة الادب الفلسطینی المعاصر. المجلد الثانی "النثر". الطبعة الأولی. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

 حطینی، یوسف. (2000م). «نمذجة الشخصیات فی الروایة الفلسطینیة». دمشق: الموقف الأدبی. العدد 346. شباط.

 http://awu-dam.net/

حمود، ماجدة. (1994م). «المرأة فی روایات سحر خلیفة». المعرفة (نشریهی علوم انسانی). تشرین الاول. العدد 373. صص 189 -208.

خلیفة، سحر. (1998م). «أنا وحیاتی والکلمة».  فصول. صیف. العدد 17. صص 240- 250.

 ــــــ. (1999م). باب الساحة. الطبعة الثانیة. بیروت: دار الآداب.

الرویلی، میجان والبازعی، سعد. (2005م). دلیل الناقد الأدبی. الطبعة الرابعة. بیروت: المرکز الثقافی العربی.

زیتونی، لطیف. (2002م). معجم مصطلحات نقد الروایة. الطبعة الأولی. بیروت: مکتبة لبنان ناشرون.

زیدان، جوزیف. (1990م). مصادر الأدب النسائی. الطبعة الأولی. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

 عامر، عزه عبداللطیف. (2010م). الراوی وتقنیات القص الفنی. القاهرة: الهیئة المصریة العامة.

عزیز ماضی، شکری. (2005م). الروایة والانتفاضة. الطبعة الأولی. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

العلیة، زکی. (لاتا). «أنماط الحوار النسوی فی الراویة الفلسطینیة».

http:// forum.stop55.com/354477.html

فضل­الله، ابراهیم. (2009م).  المقاومة فی الروایة "دراسة تحلیلیة لقضایا المقاومة فی السرد العربی خلال القرن العشرین". الطبعة الأولی. بیروت: دار الهادی.

الکردی، عبدالرحیم. (1996م). الراوی والنص القصصی. الطبعة الأولی. القاهرة: دار المعارف.

ــــــــ. (2006م). السرد فی الروایة المعاصرة. الطبعة الأولی. القاهرة: مکتبة الآداب.

مارتن، والاس. (1998م). نظریات السرد الحدیثة. ترجمة:حیاة  محمد جاسم.  المجلس الأعلی للثقافة.

محمدعبدالله، محمدأیوب. (1996م). الشخصیة فی الروایة الفلسطینیة فی الضفة وقطاع غزة (1967 ـ 1993). أطروحة ماجستیر. نابلس: جامعة النجاح الوطنیة، کلیة الآداب.

المناصرة، حسین. (2002م). المرأة وعلاقاتها بالآخر فی الروایة العربیة الفلسطینیة. الطبعة الأولی. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

یقتطین، سعید. (1989م). تحلیل الخطاب الروایی. المرکز الثقافی العربی. لامک: الدار البیضاء.

- Leech, Geoffrey & Short (2007), Mick Style in Fiction A Linguistic Introduction to English Fictional Prose, Second edition.