فی التحلیل الفنّی لمقامات الهمذانی والحریری "الموازنة بین الخمریة والرملیة نموذجاً"

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد بجامعة زابل، إیران

المستخلص

فن المقامة من أهم فنون الأدب العربی ولعل أهمیته تزداد من حیث الغایة التی ارتبطت بها فی الماضی، وهی غایة التعلیم وتلقین الناشئة صیغَ التعبیر؛ فهی صیغ تحلت بألوان البدیع وازینت بزخارف السجع وحظیت بأشدِّ العنایة من حیث معادلاتها اللفظیة وأبعادها ومقابلاتها الصوتیة وإضافةً إلی ذلک، جوانبها القصصیة التی تلعب دوراً هاماً فی التعبیر عن جوانبها التعلیمیة. واشتهرت فی الأدب العربی مقامات بدیع­الزمان الهمذانی، وهو المخترع لفن المقامة، والحریری. وقد اتسعت دائرة مقاماتهما وخرجت من إطارها العربی حتی أثّرت علی الأدب الفارسی بجوانبها القصصیة، والتعلیمیة، والفنیة وتجلی هذا التأثیر فی مقامات "حمیدی" الأدیب الفارسی. یرید الکاتب فی هذا المقال أن یبحث عن الأبعاد المختلفة (القصصیة، والفنیة، والمضمونیة، والتعلیمیة، والثقافیة، والاجتماعیة، والأدبیة، والصوتیة، والفولکلوریة و...) للمقامتین الخمریة لبدیع­الزمان والرملیة للحریری کنموذجین لفنّ المقامة عندهما، ویقارن بین الجوانب المختلفة لهما.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Comparative Criticism and Investigation of Maqamat of Hamedani and Hariri

المؤلف [English]

  • Ali Asghar Habibi
Assistant Prof., Zabol University
المستخلص [English]

Maqameh is declared as one of the most important literary techniques in Arabic literature. The main cause  of this importance must  be searched in the goal that writer of Maqameh fallows it , and that is teaching methods of expression in addition to  profiting of literal equation and vocal contradictory and musical Rhythmic methods adorned by  kinds of different orders of creativity .in addition of mentioned items , we must not forget the role of narration and plot  in fulfillment of different instructional goals and explanation of social , cultural and Folklore questions. The most famous writers of Maqamat in Arabic literature are Badieozaman Hamedani (inventor of Maqameh technique) and Hariri . Later this method with all of fablic, instructional technical dimension’s influence in persion literature with expansion of Arabic maqamat circle and exit from Arabic frame work. Meanwhile we can find the best manifestation of this effect in Hamedani’s Maqamat. In this paper, the writer tries to specify artistic and literary powerful report, technical, subjective, instructional, social, cultural, literary Arabic’s Maqamat.

الكلمات الرئيسية [English]

  • story
  • Maqameh
  • Hamedani
  • Hariri
  • Arabic prose

«المقامة فی اللغة "بالفتح" المجلس والجماعة من الناس أو الخطبة أو العظة أو الروایة التی تلقی فی جماعة من الناس؛ جمعها مقامات.» (ضیف، 1960م: 247) ونقرأ فی صبح الأعشی: «وسمیت الأحدوثة من الکلام مقامة، لأنَّها تذکر فی مجلس واحد یجتمع فیه الجماعة من الناس لسماعها.» (القلقشندی، 1340ش، ج11: 110) وأصبحت "المقامة" اصطلاحاً لنوع من النثر یسرد فیه الخطیب أو الکاتب روایات وقصصاً بعبارات مسجوعة ومقفّاة ذات لحن لجماعة من الناس. وتعد موسیقی الکلمات وتنمیق العبارات وترادف الکلمات واختلاط النظم بالنثر من خصائص فنّ المقامة، وتعتبر مراعاة أسلوب الکلام وترادف الکلمات واختلاط النظم بالنثر من مقومات البراعة.

وبذلک یتّضح أنَّ کتابات کهذه تهتمّ بالتزیین الشکلیّ قبل الاهتمام بالمضمون. یشیر "الدکتور فکتورالکک" فی بحثه عن المقامة إلی تعریف فنی یجمع فیه بین کل جوانب الموضوع ویقول: «المقامة حدیث من شطحات الخیال أو دوامة الواقع الیومی فی أسلوب مصنوع تدور حول بطل أفاق أدیب شحاذ یحدث عنه ینشر طویته روایة حوله قد یلبس جبة البطل أحیاناً... .» (الزعیم، 1412ق: 434-435)

و"الدکتور غنیمی هلال" فی تحدیده لمفهوم المقامة یؤکد علی الأبعاد القصصیة، والفنیة، والتعلیمیة ویقول: «المقامة هی نوع من القصة القصیرة، أدبی وبلیغ ومسجوع یجری علی لسان رجل خیالی ماکر یحتال الناس للحصول علی المال. وفی غالب الأحیان تنتهی بعبرة أو وعظة أو نکتة دینیة أو أخلاقیة.» (هلال، 1962م: 2) ومن جانب آخر یعرف "یوسف نور" هذا الفن مؤکدا علی جانبه القصصی والدرامی: «إن المقامة قصة قصیرة تشتمل علی حبکة شاملة، ذات موضوع أبطالها یخرجون عن الإطار الذی رسمه لهم الکاتب فی واقعهم الدرامی... وهذا لاینفی وجود بعض الاختلافات عن فنّ القصة.» (الزعیم، 1412ق: 435)

 

وفیما یتعلّق بنشأة فنّ المقامة هناک رأیان: الرأی الأول یشیر إلى أن ابن درید بأقواله فتح الطریق على هذا الفن کفن أدبی، والثانی وهو رأی اتفق علیه الجمهور فی مبدع هذا الفن، والصاحب الحقیقی له هو بدیع­الزمان الهمذانی؛ «وقد عرف الأدب العربی بالهمذانی فن المقامة کنوع أدبی مستقل حیث وضع أسسه وترتیبه علی النحو الذی یقترب به من القصة الحدیثة وهو الذی أقام هیکل المقامة الذی عاشت فیه حوالی ألف سنة من یوم نشأتها.» (أبوحاقة، 2006م، ج1: 181؛ رشدی حسن، 1974م: 14-13) «وهناک رأی آخر یخالف فی عدم التفتیش عمن أخذ عنه البدیع مقاماته ویرى بعض المؤلفین أنَّه تأثَّر فی عمله المقامی برسائل أحمد­بن فارس وحکایة أبی­القاسم البغدادی لأبی­المطهر الأزدی، ورسالة التربیع والتدویر للجاحظ، ورسائل إخوان الصفا وغیرهم.» (قدمی، 1387ش: 142-143)

«وأما بالنسبة إلی الأسباب التی أسفرت عن ظهور المقامات، فنستطیع أن نقول إنَّ المقامة ثمرة تیارین فی الأدب العربی: تیار أدب الحرمان والتسوّل الذی انتشر فی القرن الرابع للهجرة، وتیار أدب الصنعة الذی بلغ به المترسلون مبلغاً بعیداً من التأنق والتعقید. وأمَّا الحرمان فقد کان نصیب کثیر من الناس فی القرن الرابع، تلک الکثرة التی کانت تعیش عیشة فقر، وبؤس، وإملاق تحت ظلّ المحن والخطوب. وحیاة کهذه کان لابدّ أن تتمثل فی الأدب، فتمثلت من جهة بالتسوّل والکدیة ومن جهة أخری بالشکوی والتألم.» (حاجی­زاده، 2006م: 18)

ولقد أشار "أحمد­حسن الزیات" فی کتابه إلى أسماء أصحاب المقامات وهم:

«ابن درید، له أربعون حدیثاً؛ بدیع­الزمان الهمذانی، الذی أملى أربعمئة مقامة؛ الحریری، له خمسون مقامة؛ ابن الأشترکونی، صاحب خمسین مقامة؛ مقامات الزمخشری؛ المقامات المسیحیة لأبی ­العباس یحیى ­بن سعید ­بن باری النصرانی البطری الطبیب؛ مقامات أحمد بن الأعظم؛ المقامات الزینیة لزین الدین بن صیقل الجزری، له خمسون مقامة؛ مقامات السیوطی.» (الزیات، 1417ق: 239)

 

بدیع­الزمان الهمذانی

«یعد "بدیع­الزمان الهمذانی" المبتکر الأول لفنِّ المقامة الذی انتشر على نحو واسع کأحد فنون النثر فی الأدب العربی، کما یعد الرائد الحقیقی للصحافة، لیس فی الأدب العربی فحسب، وإنَّما کان الصحفی الأول على الإطلاق. وکان الهمذانی یمیل إلى الإسجاع، والإغراب، والأحاجی، وکان بارعاً متفرداً فی هذا الباب، یروى أنَّه کان یُقترح علیه عمل قصیدة وإنشاء رسالة فی معنى بدیع وباب غریب فیفرغ منها فی الوقت والساعة، وکان ربما کتب الکتاب المقترح علیه فیبتدئ بآخره، ثم هلم جرّا إلى أوله، ویخرجه کأحسن شیء وأملحه.» (المصدر نفسه: 243-245؛ أبوحاقه، 2006م، ج1: 181-182؛ الفاخوری، 1377ش: 736-738) وکان بدیع­الزمان یرصد بها کل ما یحدث من ظواهر اجتماعیة، وأحداث سیاسیة، ونکبات اقتصادیة، ومعارک حربیة، ویسجل کل ما یراه من الجوانب السلبیة التی سادت نواحی الحیاة المختلفة فی عصره، حتى غدت رسائله مصدراً مهمًّا من مصادر التاریخ الاجتماعی فی العقد الأخیر من القرن الرابع الهجری.

موضوعات مقامات بدیع­الزمان ومیزاتها

موضوعات المقامات -فی معظمها- ذات صلة بالناس، وتتعلق بالحیاة الیومیة والمشکلات العامة، وتصور أخلاق المعاصرین وأحوال العصر أحسن تصویر. وتتمیز المقامات بکثرة الشواهد الشعریة، وحسن المواءمة بین الشعر والنثر، کما تظهر فیها قدرات الهمذانی البیانیة العالیة، وبراعته الفائقة فی استخدام المحسنات البدیعیة.

«وأهم میزات مقاماته: الإتیان بـ"حدثنا" کأداة قصصی فی بدایة کل مقامة؛ التوکید علی الوعظ الدینی ولاسیما فی الوعظیة والأهوازیة؛ الإشارة إلی الفوائد التعلیمیة والاجتماعیة؛ استخدام حسن التخلص فی الانتقال إلی المدح؛ تعلیم اللغة، والأدب، والأخلاق، والدین؛ الاهتمام بالفکاهة والصور الهزلیة؛ کثرة التضمین بآیات القرآن الکریم، والحدیث، والأمثال، والشعر العربی.» (قدمی، 1387ش: 143-144؛ ضیف، 1960م: 246-254)

 

المقامة الخمریة

الفکرة العامة للمقامة

تعاطی الخمر والمیولة إلى الحانة واللهو وکذلک الموعظة کظاهرة اجتماعیة فی المجتمع العربی الإسلامی فی القرن الرابع الهجری.

الأسلوب الروایی

«وبنظرة إلی المقامة الهمذانیة فی بنائها نری أنَّها تقوم على أقصوصة أو خبر یرویه عیسی بن هشام عن أبی­الفتح الإسکندری. والمقامات فی معظمها تدور بین ذلک الراوی وهذا البطل.» (الکک، 1961م: 85)

وحدات النص من حیث السرد القصصی "الحبکة؛ plot" 

«حبکة القصة هی سلسلة الحوادث التی تجری فیها مرتبة عادة برابط السببیة.» (نجم، لاتا: 63) «الحبکة هی عملیة نسج الأحداث فی ثوب فنی یتمثّل فی بدایة تمهد للحدث، وحبکة یتأزّم فیها الحدث، ونهایة یکون فیها حل للأزمة. لکلِّ قصة بدایة وحبکة ونهایة، لکن ترتب هذه الأقسام الثلاثة فی القصة لیس من الضروری أن یکون ترتباً تاریخیاً لها. تتکوَّن الحبکة من عناصر متعددة وهی: التوطئة، والعقدة، والصراع، والأزمة، والذروة، وحل العقدة، ونهایة القصة.» (میرصادقی، 1380ش: 72-80) والحبکة نوعان:

1. حبکة محکمة: تکون فیها أحداث القصة مترابطة ومتشابکة تقود جمیعها إلی نهایة واحدة وإلی حل واحد للأزمة.

2. حبکة مفککة: «فی هذا النوع لاتترابط الأحداث ولاتتشابک فیما بینها، بل یکون کل حدث أشبه بقصة قائمة فی ذاتها، فلا یربطه بحدث آخر إلا رابط ضعیف واهٍ کرابط المکان أو رابط الهدف.» (نجم، لاتا: 73-77؛ أبوحاقة، 2006م: 366-367)

فقرات القصة "الحبکة"

-المقدّمة "توطئة": کون الراوی شابًّا، ووجدانه بین الجدّ والهزل، وتعاطیه مع إخوان له للمقة وللنفقة، «اتفق لی فی عنفوان الشبیبة خلق صحیح و... عدلت بین جدّی .هزلی واتخذت إخوانا للمقة وآخرین للنفقة.» (الهمذانی، 2002م: 197)

- بدایة الأزمة والاندهاش: تعاطی الخمر «فمازلنا نتعاطی نجوم الأقداح.» (المصدر نفسه: 197)

- ذروة الأزمة: مواجهة الراوی بطل المقامة وهو أبی­الفتح الإسکندری فی لباس شیخ ظریف الطبع وطریف المجون «إن لی شیخاً ظریف الطبع، طریف المنظر، مرّ بی یوم الأحد فی دیر المربد... قال: ودعت بشیخها فإذا هو إسکندرینا أبوالفتح، فقلت: والله کأنَّما نظر إلیک، ونطق عن لسانک الذی یقول:

کان لی فیما مضی عـ           قلٌ ودینٌ واستقامةٌ

ثم قد بعنا بحمد          الله قفها بحجامة

وإن عشنا قلیلاً           نسأل الله السلامة.» (المصدر نفسه: 201)

- حل العقدة: التوبة إلی الله وطلب العفو منه «فاستعذت بالله من مثل حاله وعجبت اقعود الرزق عن أمثاله... .» (المصدر نفسه: 202)

 

التحلیل الروایی

1-  الروایة:

الف: راوٍ مجهول: یسند إلیه الحدیث فی بدایة المقامة بضمیر "نا" فی قوله "حدثنا" وهو علامة على کون المقامة روایة تروی فی مجلس.

ب: راوٍ معلوم: "عیسی بن هشام" وهو من قام بسرد القصة (اجتمعتُ یوما بجماعة -ثم تقدمتُ إلیه- جلستُ بین یدیه وقلتُ ...).

2- الشخصیات "characterization"

والشخوص عنصر أصیل من عناصر القصة وأساس لابدّ منه، فهم الذین یفعلون الأحداث، ویتلقّونها، ویتفاعلون معها، وهم الذین یتخاطبون فیما بینهم ویتحاورون، وکما أنَّ القصة لایمکن أن تخلو خلوًّا تامًّا من عنصر الحدث، فکذلک لایمکن أن تخلو من عنصر الشخصیة. فالشخصیة هی التی تحمل الحدث القصصی وتطوره من بدایاته إلى وسطه أو حبکته حیث الأزمة، فالنهایة حیث تنحل عقدة القصة، ویشبع القارئ فضوله. فی القصة أنواع من الشخصیات:

الف- شخصیة أساسیة ومحوریة، وتکون هی البطل وتدور الأحداث حولها وتتشابک جمیعها بمختلف أشخاصها لتصل بها إلى الأزمة ومن ثم إلى الحل.

ب- شخصیة معارضة، یقوم الصراع بینها وبین الشخصیة المحوریة.

ج- «شخصیات مساعدة، ودورها کبیر فی القصة، فهی إلى جانب الشخصیتین المحوریة والمعارضة، تدفع الأحداث إلى أزمة البطل، ثم تسیر بها إلى الحل الذی یرضاه الکاتب.» (أبوحاقه، 2006م، ج1: 367-396؛ أحمد أمین، 1972م: 117؛ إسماعیل، 1958م: 167)

وفی هذه المقامة شخصیّتان تدور حولهما الحوادث وهما عیسی بن هشام وأبوالفتح الإسکندری:

الف: عیسی بن هشام (هو یقوم بدور الراوی أیضاً) وهو بطل المقامة والشخصیة المحوریة فیها، «فقد شکل بدیع بطله المکدی من تراث المکدین، والشطار، والصعالیک، والمعوزین.» (متقی­زاده وآخرون، 1390ش: 10) تقمص عیسی بن هشام دورین فی مقامات بدیع­الزمان الهمذانی؛ أوله: دور الراوی بالانخراط فی سرد الأحداث والتی تحدد سمات وشخصیات المقامة. ثانیه: دور البطل المشارک فی الأحداث، الذی یستعین به الکاتب لطرح أفکاره وقضایاه وبیان ما یوجد فی بیئة القرن الرابع الهجری من تحول القیم.

أما عن سجایاه، فهو عالم مثقف بثقافة عصره مغرم بالکلمة الحلوة والتعبیر الجمیل، یطرب للشعر کالعصفور بلله القطر، ویتسامر بأخبار الشعراء والعلماء. والذی یتأمله فی تصرفاته یری فیه رجلاً رقیق القلب غرا یتأثر لمشاهدة الفقر والتعاسة، ویخف إلی مساعدة المحتاج، حتی إنَّه لیخدع بالظاهر فیغدق عطایاه علی المحتالین. لکنَّه على سماحته النفسیة یجاری الإسکندری أحیاناً البررة بوقار وسکینة قال: «فلکل بضاعة وقت ولکل صناعة سمت.» (أبوحاقه، 2006م، ج1: 197-198)

وأما سائر میزات شخصیته، فنستطیع أن نخرجها من خلال أقواله التی هی إحدى التقنیات الروائیة للتعبیر عن الشخصیات فی الروایة أو القصة:

- سلامة الرأی والخلق، ومما یدل علیه فی المقامة «اتفقَ لی فی عنفوانِ الشبیبةِ خلقٌ سجیجٌ، ورأیٌ صحیحٌ، فعدلتُ میزانَ عقلی، وعدلتُ بینَ جدی وهزلی، واتخذتُ إخوانا للمقة، وآخرین للنفقة.» (الهمذانی، 2002م: 197)

- المیولة إلى معاشرة الإخوان ومعاقرة الخمر، ومما یدل علیه فی المقامة «واتخذتُ إخواناً للمقة وآخرین للنفقة، وجعلتُ النهارَ للناس، واللیلُ للکاس... فمازلنا نتعاطی نجومَ الأقداح، حتی نفدَ ما معنا من الراح... قال: واجتمعَ رأیُ الندمان، علی فصدِ الدنان، فأسلنا نفسها، وبقیتُ کالصدف بلا دُرّ، أو المصر بلا حرِّ.» (المصدر نفسه: 197-198)

- الذکاء فی التعرف على الأشخاص ومما یدل علیه «مع ما کُنَّا نعلمُ من فسقِه.» (المصدر نفسه: 198)

ب: أبوالفتح الإسکندری: «فشخصیته ترمز إلى الکدیة[1] والاحتیال فی فصاحة البیان والعبث بالمقدسات أحیاناً. فهو شاعر ناقد فقیه متکلم محیط بشتی فنون اللغة والأدب والدین، وکأنَّه دائرة معارف سیارة.» (الکک، 1961م: 108) 

فهو یقاوم فساد زمانه بحیاة ذات وجهین متناقضین: أحدهما التقوی والآخر الفسق. فلا یخدع أحداً بتوبته کما خدع عیسی بن هشام وصحبه فی هذه المقامة، إذ تمنوا فی بادیء الأمر ألا یحرمهم الله مثل توبته، ثمَّ قصدوا حانة عرفوا فیها أنَّ الإسکندری هو شیخ إحدی غانیاتها، وعندما عجبوا لأمره قال لهم:

«دع مِن اللوم ولکن         أیُّ دکاکٍ ترانی

أنا من یعرفه کلُ           تهامٍ ویمانی

أنا من کل غبارٍ           أنا من کل مکانُ

ساعةَ ألزمُ محرا             باً، وأخری بیت حانِ

وکذا یفعل من یعقِ          لُ فی هذا الزمانُ.» (الهمذانی، 2002م: 201-202)

2-  البیئة "مکان القصة وزمانها؛ sitting"

«تشمل البیئة عنصری المکان والزمان اللذین تدور فیهما أحداث القصة وتتحرک شخصیاتها. ونعنی بالبیئة القصصیة، کل ما یحیط بالأحداث والشخصیات من ظروف طبیعیة جغرافیة أو اجتماعیة بشریة. لهذا لابدَّ أن یکون الکاتب على درایة بالبیئة التی یرید أن یضع شخصیاته فیها.» (أبوحاقه، 2006م، ج1: 371؛ نجم، لاتا: 109-112)

لاتحتل البیئة مکانة شامخة فی المقامات. ولکنَّ هذا لایدل على أنَّ الهمذانی غفل عن هذا العنصر الأساسی فی سرد مقاماته. ومما یدل على هذا ما نجدها فی المقامة الخمریة من أسماء الأمکنة والأزمنة التی تحدث فیها الحوادث ومنها: حان الخمارة، واللیل اخضر الدیباج، وفی عنفوان الشباب، ومنادی الصبح، والمحراب، ویوم الأحد، ودیر المربد، وأسبوعنا و... الأمر الذی یعکس رغبة الکاتب فی معالجة قضایا مجتمعه وتصویر تناقضاته فی تلک الفترة.

4- الحوار "dialogue"

«المقصود بالحوار، ما یدور من حدیث بین الشخصیات فی القصة، وهو عنصر هام فی التعبیر ومن أبرز عناصر الفن القصصی، حیث یعرف کاتب القصة شخصیاته بالاستعانة به، ویوسع بواسطته الحبکة ویربط بین الشخصیات.» (المصدر نفسه: 117-120؛ میرصادقی، 1380ش: 453-454) «والحوار یساعد علی إبراز الفکرة وتوضیحها، لأنَّ کل طرف من أطراف الحوار یحاول أن یثیر الجوانب التی یؤمن بها ویدافع عنها، کما یتمیز الحوار بأنَّه یساعد على تجسید المواقف وإحیاء المشاهد حتی یشعر القارئ بالحیاة تدب فی المشهد وتتحرک، وحتی یعیش القارئ مع الأحداث من خلال أبطالها الذین یشعر بهم وهم یتحرکون أمامه کما لو کان حاضراً معهم، یشعر بالحدث کما شعروا وینفعل به مثلما انفعلوا.» (المصدر نفسه:373)

وفی هذه المقامة کغیرها من المقامات نواجه نوعین من الحوار:

الف: الحوار الباطنی "المونولوج أو النجوى": وهو حدیث الشخصیة حین تخلو إلى نفسها، وهو صوت داخلی لایسمعه إلا صاحبه. وقلَّما نجد استعمالاً کثیراً من هذا النوع فی المقامات والقصص القدیمة، ومما نستطیع أن نجعله من هذا النوع من الحوار فی هذه المقامة قول الکاتب: «فقلنا: سبحان الله، ربَّما ابصر عمیت، قال عیسی بن هشام: فاستعذت بالله من مثل حاله ....»

ب: الحوار الثنائی أو الخارجی: ویکون بین الراوی وبقیة الشخصیات باستعمال فعل "قال" فی صیغه المختلفة من قلت، وقالت، وقلنا، وقالوا و... إلا أنَّ هذا الحوار بین الراویة والبطل نذر یسیر یقتصر على سؤال أو تعجب یعقبها رد من البطل بقلیل من الکلام أو بضعة أبیات شعریة. فهو إذن وسیلة مصطنعة یستخدمها الهمذانی للتفنن فی ضروب النثر والشعر، ولبیان مقدرته اللغویة وطول باعه فی التراکیب والوجوه البیانیة والبدیعیة.

5- عملیة الوصف: «الوصف أداة من أدوات الکاتب فی بناء القصة، ففیه یصور البیئة التی تجری فیها الأحداث ویرسم شکل الشخصیة من الخارج، وبه قد یرسم صورة للنفس، نفس الشخصیة من الداخل. أمَّا لغة الوصف فیجب أن تکون ملونة قادرة على أن تقدم الموصوف فی ملامحه التی تخدم الغرض, وأن تکون لغة سهلة واضحة.» (أبوحاقه، 2006م، ج1: 375-376)

مسائل الوصف المتعددة:

الف: الجمل الفعلیة: ومنها فی المقامة «وبقیت کالصدف بلا در أو المصر بلا حر، قمنا وراء الإمام قیام البررة الکرام و... .»

ب: الجمل الاسمیة: ومنها فی المقامة «اللیل أخضر الدیباج مغتلم الأمواج و... .»

ج: الصفات: ومنها فی المقامة «خلق سجیح، ورأی صحیح، المعانی الحلوة، وحرکات موزونة، والرجل التقی، واللیل البهیم و... .»

د: التشبیهات: ومنها فی المقامة «رایات الحانات أمثال النجوم، وفتاة البرق کاللهب فی العروق، وکبرد النسیم فی الحلوق.»

 وانظروا إلى هذا الوصف للخمرة لقد استفاد الکاتب فیه من کل وسائل الوصف:

«خمرٌ کریقی فی العُذو              بةِ واللذاذةِ والحلاوة

تَذَرُ الحلیمَ وما علیه                   لحلمه أدنَی طلاوة

کأنَّما اعتصرها مِن خدی، أجداد جَدی وسربلوها مِن القار، بِمثل هَجری وصدَی، ودیعةُ الدهور، وخبیئةُ جیب السرور، ومازالت تتوارثها الأخیارُ ویأخذُ منها اللیلُ والنهارُ، حتی لم یبقَ إلا أرجٌ وشعاعٌ، ووهجٌ لذاعُ، ریحانةُ النفس، وضرةُ الشمس، فتاةُ البرق، عجوزُ الملق، کاللهب فی العروق، وکبردِ النسیم فی الحلوق، مصباحُ الفکر، وتِریاقُ السم، بمثلها عُزّزَ المیتُ فانتشر ودووِی الأکمةُ فأبصَرَ.» (الهمذانی، 2002م: 200-202)

وهکذا وصف الهمذانی من الخمرة: قدمها، ثم لونها وطعمها، ثم تأثیرها فی شاربیها، ولیس فی ما أورده ابتکار أو معنی جدید یدانی من قریب أو بعید شعرَ أصحاب الخمرة الذین تقدَّموه ... وإنَّما له بعض التعابیر الحسنة کقوله فی وصف قدمها "ودیعة الدهور" وفی وصف صفائها ولطفها "حتی لم یبق إلا أرج وشعاع" فکأنَّه به ینعت خمرة الصوفیین.

ه: الاستعارات والمجازات: ومنها فی المقامة «نتعاطی نجوم الأقداح، ولیلة غراء و ... .»

 

أبعاد المقامة المضمونیة والفنیة

الف: البعد الاجتماعی: «إن المقامات تمثل روح العصر والمجتمع الذی نشأت فیه، إذ فیها وصف العادات والتقالید التی تسود الطبقات الوسطی والدنیا فی کثیر من المجتمعات الإسلامیة. عند التعمق فی الجوانب الاجتماعیة لهذه المقامة نفهم أنَّّ للنص دلالة اجتماعیة عظیمة، وهی الاهتمام بتدهور القیم وانقلابها فی مجتمع القرن الرابع الهجری مثل النفاق والفسق وکذلک الرجوع إلى بعض المیزات الاجتماعیة فی العصور المنصرمة ولاسیما الجاهلیة. فهذه المقامة شریط سینمائی فوضوی لشتی مظاهر الفساد والإفساد وسجل حافل للحیاة ذات الوجهین فی الخبث والریاء والنفاق تحت بردة التقی، والزهد، والورع. فقد عرض البدیع فی هذه المقامة "وفی کثیر من مقاماته" للمنافقین الذین یظهرون غیر ما یبطنون.» (الکک، 1961م: 70-71)

ب: البعد الحضاری: التحولات الحضاریة التی عرفها المجتمع العربی فی القرن الرابع الهجری مثل أصناف الخمر وحوانیتها الحدیثة، والترف، والبزح، والرفاهیة السائدة.

ج: البعد الثقافی: حالة المثقف فی القرن الرابع الهجری وموقفه تجاهَ الأزمات السائدة فی المجتمع.

 

الحریری

«بعد حوالی مئة عام من الهمذانی یظهر الحریری (464-516ق) فی فن المقامة، ویصل بهذا النوع إلی حدِّ الکمال. وکان الحریری من ذوی الغنى والیسار إلى جانب علمه الواسع، وتمکنه من فنون العربیة، وکان له بقریته  "المشان" ضیعة کبیرة ملیئة بالنخل، وکان له بالبصرة منزل یقصده العلماء والأدباء وطالبوا العلم، یقرؤون علیه ویفیدون من علمه.» (الفاخوری، 1377ش: 737-742؛ البستانی، لاتا، ج2: 726-737) قال فی منزلته ابن­خلکان: «أحد أئمة عصره، رزق الحظوة التامة فی عمل المقامات. واشتملت علی شیء کثیر من کلام العرب، فی لغاتها، وأمثالها، ورموز أسرار کلامها، ومن عرفها حق معرفتها، استدل بها علی فضل هذا الرجل وکثرة اطلاعه وغزارة مادته... .» (البستانی، لاتا، ج7: 436)

أما عن میزات مقاماته: «فکل مقامة تبدأ بـ "حدثنا" کما تبدأ مقامات زمیله الهمذانی بهذه الطریقة القصصیة؛ کل مقامة تحمل اسماً ذا دلالة معنویة أو مکانیة یستدل به علی الشیء الموصوف؛ شکلت ظاهرة الکدیة عموداً فقریاً فی مقاماته؛ تفجر الحدث باللغة الوصفیة فی سیاق السرد القصصی وبأسلوب الحریری وحده؛ یؤلف الشعر الردیف الأمتن للنثر فی بناء المقامات، وهو ثابت فی جمیعها؛ تبرز عناصر التشویق من خلال تراکمات الحدث وتجلیاته وبأسلوب شبه مسرحی، یظهر البطل، ابوزید السروجی، فی نهایة کل مقامة لیثبت دیمومة بقائه؛ الإکثار فی الأمثال، والرموز، والأحاجی، والاستشهاد بالأشعار.» (شیخ سیاه، 1383ش: 194-195)

المقامة الرملیة

الفکرة العامة للمقامة

التعبیر عن الحج المقبول وطرق قبوله من الخلوص وطرد الدنیا بما فیها من المال، والأهل، والعیال.

الأسلوب الروائی

وحدات النص من حیث السرد القصصی "الحبکة؛ plot":

فقرات القصة

- المقدمة "التوطئة": کون الراوی فی عنفوان الشباب ومیله إلی السفر: «کنتُ فی عنفوان الشباب، وریعان العیش اللباب، أقلی الکتنان بالغاب، وأهوی الاندلاقَ من القراب، لعلمی أنَّ السفر ینفج السفرَ، وینتج الظفرَ، ومعاقرة الوطن، تقعر الفطنَ... .» (الحریری، 1998م، ج2: 408)

- بدایة الأزمة: الذهاب إلى الحج: «واهتاجَ لی شوقٌ إلی البیتِ الحرامِ، فزممتُ ناقتی، ونبذتُ عُلقی وعلاقتی.» (المصدر نفسه: 415)

- ذروة الأزمة: مواجهة الراوی بأبی­زید السروجی ومیله إلیه وفی سؤاله فی ملازمته وعدم رغبة البطل فی ملازمته: «فلمَّا ألقحَ عُقمَ الأفهامِ بسحرِ الکلامِ، استروحتُ ریحَ أبی­زید، ومادَ بی الارتیاحُ إلیه أیَّ مید ... فعانقتُه عناقَ اللام للألف، ونزلتُه منزلةَ البُرء عندَ الدنفِ. وسألتُه أن یلازمنی فأبی أو یزاملنی فنبا. وقال: آلیتُ فی حجتی هذه أن لاأحتقبَ ولاأعتقبَ، ولاأکتسبَ ولاأنتسبَ ولاأرتفقَ ولاأرافقَ ولاأوافقَ من ینافقُ. ثم ذهبَ یهرولُ وغادرنی أولولُ.» (المصدر نفسه: 423-424)

- حل الأزمة: البحث عن ضالته وخیبته فی وجدانها ومکابدته فی فقدانها: «فمازلتُ فی کل مورد نردُه، ومعرَّسٌ نتوسدُه، أتفقدُه فأفقدُه، وأستنجدُ بمن ینشدُه فلایجدُه، حتی خلتُ أنَّ الجنَّ اختطفته، أو الأرضَ اقتطفته. فما کابدتُ فی الغربةِ کهذه الکُربةِ. ولامُنیتُ فی سفرةٍ بمثلها من زفرةٍ.» (المصدر نفسه: 424)

التحلیل

1-  الروایة

الف: راوٍ مجهول: هو الذی یقوم بسرد القصة فی بدایتها (حکی الحارث بن همام قال:).

ب: راوٍ معلوم: یسرد القصة بأتمها ونشاهده طوال الروایة فهو الحارث بن همام «کنتُ فی عنفوان الشباب، فؤممتُ ناقتی، انتظمتُ مع رفقة کنجوم اللیل و... .»

2- شخصیات القصة "characterization":

الف: الحارث بن همام فهو تقمص دورین، أوله؛ دور الراوی للقصة بالانخراط فی سرد الحوادث وهو یعبر عن میزات شخصیات الروایة. ثانیة؛ دور بطل القصة الذی یشارک فی الأحداث وهو الذی یدور محور الروایة حوله وحول أفکاره وقضایاه ویقوم ببیان ما فی المجتمع العربی الإسلامی فی القرن الخامس الهجری من القیم الأخلاقیة والدینیة وعکسها.

ب: أبو زید السروجی: فهو البطل الآخر للمقامة من أهل الکدیة والاحتیال، وکذلک الوعظ الدینی فی فصاحة وبیان وبلاغة[2].

3- الزمان والمکان "setting": الاهتمام بالأزمنة والأمکنة مما یدلّ على نزعة الکاتب الواقعیة فی مقامته، على سبیل المثال نستطیع الإشارة إلی «عنفوان الشباب، وریعان العیش، وساحل الشام، والرملة، وأمّ القری، والبیت الحرام، وبین الهضاب، ویوم التنادی و ... .»

3-  الحوار "dialogue":

الف: الحوار الباطنی: هذه المقامة تخلو من هذا النوع من الحوار، ولکن إذا استعرضنا المقامات الأخری للحریری لوجدناه کثیراً.

ب: الحوار الثنائی: کل الحوارات فی هذه المقامة حوارات ثنائیة بین الراوی، والناس وکذلک بین أبی زید والراوی.

5- الوصف:

وسائل الوصف المختلفة:

الف: الجمل الفعلیة: ومنها فی مقامته «انتظمت مع رفقة کنجوم اللیل، فعانقه عناق اللام الألف، نزلته منزلة البرء عند الدنف و ... .»

ب: الجمل الإسمیة: ومنها فی المقامة «لهم فی السیر جریة السیل، إلی الخیر جری الخیل و... .»

ج: الصفات: ومنها فی المقامة «البیت الحرام، وشخص ضاحی الإهاب، اللیل الحالک، والجبال الشم و ... .»

د: التشبیهات: ومنها «لا ولا خادم أطاع کعاص من الخدم و... .»

هـ: الاستعارات والمجازات: فهناک کثیر من الاستعارات ومنها «إجالة القداح، أغمد غضب لسانه، فلمّا ألقح عقم الأفهام بسحر الکلام، اقتدحت زناد الاستخارة و... .»

و: الاستعانة بالشعر: فقد استفاد الحریری کثیراً فی وصفه من الشعر کما أنَّه وظّف الشعر للتعبیر عن الوعظ، والحکمة، وسائر أغراضه المنویة.

أبعاد المقامة المضمونیة

الف. البعد الاجتماعی: تحدث الکاتب عن القیم الاجتماعیة بمختلف نواحیها ولاسیَّما أخبار الحج، وأصوله، وقواعده، والاهتمام به.

ب. البعد الحضاری والثقافی: فهو یتکلم عن الحضارة الإسلامیة التلیدة السائدة. ولکن التأکید على الأسلوب الخطابی وتکرار الجمل الإنشائیة یدلّ على أنَّ هناک بعض التحولات الحضاریة التی عرفها المجتمع العربی فی القرن الخامس الهجری من عدم الاهتمام بخلوص النیة ونسیان الدنیا وما فیها عند القیام بالحج، وهذا کله یدلّ على رواج المیولة إلی المادیات من المال، والأهل، والعیال، والعقار.

 

المقارنة بین المقامتین من جهة السرد القصصی

تعد المقامات أحد الأجناس الأدبیة السردیة التی یتمیّز بها الأدب العربی. وهی من نوع القصص الخیالیة، محشوة بکثیر من الشخصیات، والأحداث، والخطب، والحوارات، ومصاغة بلغة جمیلة. والمقامات "لدی الهمذانی والحریری" تحتوی علی شیخ یقوم بدور البطل، وراوٍ یحکی لنا مغامرات ذلک الشیخ الذی یبرز دائماً کرجلٍ ذکی وذی اطلاع أدبی واسع، لکنه یختار الکدیة، أی التکسب بالحیلة والکلام البلیغ، للحصول علی المال. ولتسهیل الوصول إلی مآربه یصطحب عادة غلاماً أو فتاة تشارکه حیله وحیاته.   

ومن جهة الفکرة العامة للمقامتین، کما شاهدنا، هناک شیء یقارب بین المقامتین، وهو التأکید علی الوعظ، کما نواجه فی الخمریة کثیراً من المواعظ لإمام القریة فی سبیل ترک الخمر والتوبة إلی الله تعالی، وفی الرملیة بالوعظ فی خلوص النیة للحج والتخلّص من حبّ الدنیا بما فیها المال والأهل.

وأما فی التحلیل الفنی، فنواجه فی کلتا المقامتین الراوی المعلوم إلی جانب الراوی المجهول. وأما من جهة المکان، فإنَّ الوقائع والأحداث تحدث فی إطار مکانی محدد، إلا أنَّ مکان وقوع الأحداث فی الخمریة، أضیق ویحدد فی الحانة والمسجد، ولکن فی الرملیة، تحدث الأحداث فی أمکنة مختلفة وأکثر توسعاً بالنسبة إلی الخمریة.

وأما فی الأسالیب الوصفیة، فإن المقامتین فی استعمال الجمل الفعلیة والاسمیة سواء. ولکنَّ فی التشبیهات نشاهد أنَّ الهمذانی أکثر من الإتیان بها، وفی الاستعارات نری أنَّ الحریری أکثر منها بالنسبة إلی زمیله. لکنَّ هناک میزة هامة للحریری، وهی الاستعانة بالأشعار الکثیرة التی قرضها بنفسه واستفاد منها فی التعبیر عن الصور فی أسالیبه الوصفیة. وأما بالنسبة إلی الجمل الإنشائیة فأکثر الحریری من الإتیان بها بالنسبة إلی الهمذانی ولاسیَّما الاستفهامیة، فمنها قوله: «وهو ینادی: یا أهل ذا النادی، هلُمّ إلی ما ینجی یومَ التنادی.» (الحریری، 1998م، ج2: 415) أو یقول فی الأسئلة المتوالیة: «وقال یا معشر الحجاج، الناسلین من الفجاج، أتعقلون ما تواجهون؟ وإلی من تتوجهون؟ أم تدرون علی من تقدمون؟ وعلام تقدمون؟ أتخافون أنَّ الحج هو اختیارُ الرواحل واتخاذُ المحامل وإبقارُ الزوامل؟ أم تظنون أنَّ النسک هو نضو الأردان، وأنضاءُ الأبدان، ومفارقةُ الولدان، والتنائی عن البلدان؟.» (المصدر نفسه: 416) ولکن الهمذانی یأتی بالجمل الإنشائیة أقلّ من الحریری.

فهناک میزة مشترکة بین المقامتین وهی الإکثار من الإتیان بالجمل الفعلیة بالنسبة إلی الاسمیة.

وأما بالنسبة إلی الأبعاد المضمونیة، فیهتم کلا الکاتبین بالحالة الاجتماعیة والحضاریة والثقافیة من القیم الاجتماعیة وانقلابها وتدهورها فی القرنین الرابع والخامس. 

المظاهر الفولکلوریة فی المقامتین الرملیة والخمریة

لم یترک الحریری والهمدانی مظاهر الحیاة[3] بل راحا یرصدان کل ظاهرة معللین أسبابها ومستخلصین نتائجها، محملین الناس والسلطة مسؤولیة ما یحدث من دمار فی حیاة المجتمع، فاضحین بأسلوب نادر ولاذع وساخر کل ذلک، وقد تصدیا بهذا الأسلوب إلى کل من انحرف عن طریق الحق والصواب ومذکرین الجمیع بمسؤولیاتهم عبر المواقع التی کانوا فیها.

وبالتالی نأتی ببعض النماذج الفولکلوریة فی هاتین المقامتین:

ففی الخمریة، کما قلناه آنفاً، اهتم الکاتب بالقضایا الاجتماعیة والحیاة العامة للناس، ومنها اتخاذ الأصدقاء الخاصة لکل مکان وزمان وهو یقول: «واتخذتُ إخواناً للمقة، وآخرین للنفقة.» (الهمذانی، 2002م: 197) والاهتمام بأمور الناس فی النهار، والراحة واللهو فی اللیل: «وجعلتُ النهار للناس، واللیلُ للکاس.» (المصدر نفسه) وبسبب رواج الخمر وکثرة الحانات فی القرن الرابع قام الکاتب بالتعبیر عن أنواع الخمر والساقیات والمسائل المناطة بها: «قال: واجتمع إلیّ فی بعض لیالی إخوانُ الخلوة، ذوو المعانی الحلوة، فمازلنا نتعاطی نجومَ الأقداح، حتی نَفَدَ ما معنا من الراح. قال: واجتمع رأیُ الندمان، علی فصدِ الدنان، فأسَلنَا نفسَها، وبقیت کالصدف بلا دُرٍّ، أو المِصرِ بلا حُرٍّ. قال: ولمّا مسّتنا حالُنا  تلک دعتنا دواعی الشطارة، إلی حان الخمارة، واللیلُ أخضرُ الدیباج، مغتلمُ الأمواج... وسألناها عن خمرها، فقالت:

خمرٌ کریقی فی العذو             بةِ واللذاذةِ والحلاوة

تَذَرُ الحلیمَ وما علیـ                ـه لحلمه أدنی طلاوة.» (المصدر نفسه: 197-200)

هذا بالنسبة إلى فولکوریة الهمذانی، وأما الحریری فهو أیضاً قام بالتعبیر عن المظاهر الفولکلوریة فی المجتمع العربی فی القرن الخامس الهجری ومنها: التعبیر عن رواج المسائل العقدیة لدی الناس ومنها الاستخارة فهی المتداولة لدی المسلمین حتی الآن: «واقتدحتُ زناد الاستخارة.» (الحریری، 1998م، ج2: 408) یشیر الحریری فی مقاماته إلى التجارة وأمکنتها فی زمانه «وأصعدتُ إلی ساحل الشام للتجارة. فلما خیمتُ بالرملة، وألقیت بها عصا الرحلة.» (المصدر نفسه) فهناک میزة فولکلوریة- دینیة هامة ومناطة بالدین والعقیدة فی هذه المقامة وهی شوق المسلمین إلی الحج وزیارة بیت الله الحرام «صادفتُ بها رکاباً تُعَد للسری، ورحالاً تشد إلی أم القری، فصعدت بی ریحُ الغرام، واهتاج لی شوقٌ إلی البیت الحرام، فزممتُ ناقتی، ونبذتُ عقلی وعلاقتی.» (المصدر نفسه)

 

المقارنة بین المقامتین من حیث الإیقاع الصوتی للکلام "الکلمة والحرف"

«یرتکز الإیقاع الصوتی بالدرجة الأولی علی التکرار والتردید ولهذا التردید والتکرار غایات وأهداف متعددة الجوانب. وترتبط بالتکرار فکرة الانتظام فی السیاق الزمنی بین الوحدات المتکررة فهذا الانتظام یعد لازماً للإیقاع لکی یحافظ علی النسق والمسافات الفاصلة بینه وبین غیره من الأنساق وعلی ذلک فالإیقاع تنظیم زمنی للحرکة.» (کریم، 1988م: 151) «ونری أن الإیقاع یشمل کافة الفنون الشعریة والنثریة، وتعد المادة الصوتیة الموظفة فی النص النثری أساس هذا الإیقاع، وهی موظفة توظیفاً متنوعاً من موضوع آخر فی صلب النص الواحد، ویدخل ضمن ذلک ما یوفره الجانب الصوتی من وزن وتکرار فی الأصوات وفی المفردات والجناس والطباق وتوازن الجمل وتوازیها.» (البصری، لاتا: 4)

التکرار الحرفی فی المقامتین:

«لکل حرف من حروف اللغة صوت ترجع طبقته من التنغیم إلی مخرجه من جهاز النطق.» (الغریبی، 1986م: 34) سنتناول فی هذا الباب الإیقاع الناشیء عن تکرار الصوت وتکثیفه فی النص محاولین تسلیط الضوء علی الإیقاع وما یحمل من الأبعاد المعنویة فی النص.

«حروف المد وهی من الحروف المجهورة والجوفیة أو الهوائیة.» (شکیب أنصاری، 1378ش: 102؛ مجاهد، 2005م: 31) «فحروف المد تلائم غناء النفس؛ أشواقها وأفراحها وآلامها وذلک لسعة مخارجها وتذبذبها الأوتار الصوتیة عند النطق بها.» (مجاهد، 2005م: 32) «لنبدأ بإیحاء ذلک الإیقاع المتولد من حرف الف وهو أخف حروف المد.» (مصاورة، 2009م: 323) وإذا سلّطنا الضوء علی المقامتین استرعی انتباهنا کثرة الإتیان بهذا الحرف ومنها فی الخمریة: «قال: ولمّا حشرجَ النهارُ أو کاد، نظرنا فإذا برایات الحانات أمثالُ النجوم، فی اللیل البهیم، فتهادینا بها السّرّاءَ، وتباشرنا بلیلة غرّاءَ، ووصلنا إلی أفخمِها بابا، وأضخمِها کلابا، وقد جعلنا الدینارُ إماماً، والاستهتارِ لزاماً.» (الهمذانی، 2002م: 199-200) فتکریر حرف الف خلق إیقاعاً لائم مد الصوت فی الوصف وتصویر المبصرات. وأما عن الحریری، فمنها: «کنتُ فی عنفوان الشباب وریعان اللباب، أقلی الاکتنان بالغاب، وأهوی الاندلاقَ من القِراب.» (الحریری، 1998م، ج2: 408)

نلاحظ هنا کیف تکثف صوت الف خالقاً اتصالاً یوحی بانفراج الحیاة وسعتها، ویلیه تکثف صوت الباء. أو فی هذه الجمل استعمل الحریری الف مصحوباً بحرف اللام «أتخافونَ أنّ الحجَ هو اختیارُ الرواحل، وقطعُ المراحل، واتخاذُ المحامل، وإیقارُ الزوامل.» (المصدر نفسه: 416)

هناک میزة أخری یشترک فیها الحریری والهمذانی وهی أنَّهما قد حرصا فی بعض مقاماتهما إلی طریق الإبدال والنقل للحرکة قاصدین التسهیل فی التلفظ[4]، فنجد إبدال الهمزة، ألفاً  فی کلمة "راسک" و"کاسک"، ومنها إبدال الهمزة ألفاً فی هذه القطعة للحریری «ثم أغمضَ غضبَ لسانه، وانطلقَ لشانه[5].» (المصدر نفسه: 429) أو إبدال الهمزة ألفاً فی کلمة "الشأن" و "الکأس" قصداً لخلق تکرار إیقاعی یواکب أصوات نفسهما الباطنة، ویقیم وزناً موحدًّا بین الکلمات فی السجع ویعطی الکلام تنغیماً موسیقیًّا جمیلاً.

«ومن هذا النوع ذلک الإیقاع الذی یتولد من حرف السین، الحرف الأسلی والاحتکاکی المهموس، وهو بعکس المجهور، الذی یتسرب الهواء عند النطق به محدثاً احتکاکاً مسموعاً فی النص ومخرجه طرف اللسان وفویق الثنایا السفلی.» (شکیب أنصاری، 1387ش: 103) فنری فی الرملیة تکرار حرف السین: «فوالذی شرعَ المناسکَ للناسک، وارشدَ السالکَ.» (الحریری، 1998م، ج2: 417) أو عند الهمذانی «فأحسنت تَلَقَّینا وأسرعت تُقَبِّلُ رؤوسنا وأیدینا، وأسرعَ من معها من العلوج، إلی حطِّ الرحال والسروج، وسألناها.» (الهمذانی، 2002م: 200) أو «ویدیمُ  استنشاقَه، ثم قال: أیّها الناسُ من خلطَ فی سیرته، وابتلی بقاذورته، فلیسعهُ دیماسُه، دون أن تُنَجُّسُنا أنفاسَه.» (المصدر نفسه: 198-199)

«ومن صور الإیقاع القائم علی تکرار الصوت، ذلک الإیقاع المتولد من تکرار صوت الجیم وهو من الحروف الشجریة والمجهورة.» (شکیب أنصاری، 1387ش: 103؛ مجاهد، 2005م: 31) وجاء هذا الصوت فقط فی المقامة الرملیة دون الخمریة للهمذانی مسبوقاً بحرف المد، مما أوحی بالقوة وأثار الهیبة والخوف فی النفوس. فإنَّ لصوت الجیم وقعاً خاصاً إذا تکثف فی السیاق السردی. ومنها عند الحریری «أستشجتُ جأشاً أثبتمن الحجارة، وأصعدتُ إلی ساحل الشام للتجارة: یا معشرَ الحجاج، الناسلین من الفِجاج.» (الحریری، 1998م ج2: 408) أو «وجه المهیمن ولّاجا وخرّاجا.» (المصدر نفسه: 417)

 أو استعمل الحریری الجیم مصحوباً بالألف فی هذه الأبیات:

«ما الحجُّ سیرُک تأویباً وإدلاجاً          ولا اعتیامُک أجمالاً وإخداجاً

الحجُّ أن تقصدَ البیتَ الحرام علی               تجریدِک الحجَ لا تقضی به حاجاً

فهذه إن حوتها حجةٌ کملت              وإن خلا الحجُّ منها کان إخداجا.» (المصدر نفسه: 418)

«وکذلک استعمل حرف الراء بشکل مکثف فی کلتا المقامتین والراء صوت لثوی متردد. فهو یتسم بالتکرار، فیظل اللسان مرتعشاً به زمناً ما وکأنَّه یکرره، ویمکن ملاحظة حضور هذا الصوت فی المعنی وتأثیره فی دلالة النص.» (مصاوره، 2009 م: 329)

ومنها لدی الحریری فی رملیته: «فما کابدتُ فی الغربة، کهذه الکربة، ولا منیتُ فی سفرة بمثلها من زفرة.» (الحریری، 1988م، ج2: 429) أو: «لعلمی أنَّ السَفرَ ینفجُ السُفرَ، وینتج الظفرَ. ومعاقرةَ الوطن تعقر الفطن، وتحقر مَن قطَنَ. فلمَّا خیمتُ بالرملة وألقیت بها عصا الرحلة، صادفتُ بها رکاباً تُعَدّ للسری ورحالاً تُشَدّ إلی أم القری، فصعفت بی ریحُ الغرام، واهتاج لی شوقُ إلی البیت الحرام.» (المصدر نفسه: 408) أو: «ولایرحض التنسکُ فی التقصیر، درَنَ التمسکِ بالتقصیر. ولایسعدُ بعرفة غیر أهل المعرفة ولایزکو بالخیف من یرغب فی الحَیفِ.» (المصدر نفسه: 417) «وأما صوت القاف؛ فهو الصوت المجهور، واللهوی، والانفجاری، والمهموس تکثف فی سیاقات معینة خالقاً إیقاعاً یوحی بالقسوة والضرب والشدة.» (مجاهد، 2005م: 31)

ولقد استعمل الهمذانی والحریری هذا الحرف فی مقامتیهما، ومنها عند الحریری مصحوباً بحرف الطاء والراء: «وأهوی الاندلاقَ من القِراب ومعاقرةَ الوطن تعقر الفطنَ وتحقر مَن قطنَ.» (الحریری، 1998م، ج2: 408) أو یستعمل هذا الحرف فی الشعر:

«وقلتُ للائمی أقصر فإنِّی                   سأختار المقامَ علی المقام

وأنفِقُ ما جمعتُ بأرض جمعٍ        وأسلو بالحطیم عن الحُطام.» (المصدر نفسه: 415)

أو مصحوباً بألف وهو حرف المد: «ولا أرتفق، ولا أرافق، ولا أوافق من ینافق.» (المصدر نفسه: 424) وکذلک فی هذه العبارات: «فزممت ناقتی، ونبذت علقی وعلاقتی.» (المصدر نفسه: 415) أو مصحوباً باللام: «ولایجدی التقرب بالحلق مع التقلب فی ظلم الخلق.» (المصدر نفسه: 417)

وأما عن المقامة الخمریة، فالهمذانی یستعمل هذا الحرف للقسوة والشدة: «أمامِ تلک القریة، فقالوا: الرجلُ التقیُ، أبوالفتح الإسکندری، فقلنا.» (الهمذانی، 2002م: 199) أو یستعمله مقترناً بالراء واللام لتجرجر الکلام: «فتاةُ البرق، عجوزُ الملق، کاللهب فی العروق، وکبرد النسیم فی الحُلوق، مصباحُ الفکر، وتریاقُ سمِّ الدهر.» (المصدر نفسه: 200)

«وأما عن حرف النون الذلقی، المجهور.» (شکیب أنصاری، 1387ش: 103؛ مجاهد، 2005م: 31) الذی یخلق ترنیماً موسیقیاً یشد انتباه السامع لدی الکاتبین، فمنه عند الحریری مصحوباً بالطاء: «ومعاقرةَ الوطن تعقرُ الفطنُ وتحقر مَن قطَنَ.» (الحریری، 1998م، ج2: 408) أو یستعمل النون فی صیغة المخاطبین مع حرف الواو، وهو حرف مد فی أسلوب إنشائی وخطابی: «أتعقلون ما تواجهون؟ وإلی من تتوجّهون؟ أم تدرونَ علی من تقدمون؟ وعلامَ تَقدمون؟» (المصدر نفسه: 416) أو مصحوباً بالألف، وهذا یزید المقامة ترنیما وموسیقی: «هو نضوُ الأردان، وإنضاءُ الأبدان، ومفارقةُ الولدان والثنائی عن البلدان؟» (المصدر نفسه) کما قام به مرة أخری فی: «إیضاع الرکبان فی الکثبان، وقع بالبنان علی البنان.» (المصدر نفسه: 424) وهذه میزة قام بها الهمذانی فی مقامته الخمریة فهو یصحب النون ألفاً: «واجتمع رأی الندمان علی فصد الدنان.» (الهمذانی، 2002م: 198) کما نواجه به فی هذه الجمل بتکرار ضمیر "نا" : «فأحسنت تلقینا، وأسرعت تقبل رؤوسنا وأیدینا.» (المصدر نفسه: 200) أو فی: «وجعلنا بقیةَ یومنا نعجبُ مِن نُسکه، مع ما کنا نعلم من فسقه.» (المصدر نفسه: 199)

کما نراه فی هذا البیت  بتکرار "أنا" :

«أنا من کل غبارٍ        أنا مِن کل مکان.» (المصدر نفسه: 2002)

 

المقارنة بین المیزات الفنیة واللفظیة للمقامتین

والشبه واضح بین مقامات الحریری ومقامات الهمذانی، إلا أنَّ مقامات الهمذانی أسهل منالاً وأکثر ابتکاراً للواقع والحوادث. وأما مقامات الحریری فهی أکثر إسهاباً فی السجع والتعقید، لما حفلت به من الکنایات التی جعلت قسماً منها أشبه بالألغاز وکما حفلت بالأحاجی النحویة إلی جانب المسائل الفقهیة والفتاوی اللغویة، فجاءت خمریة الهمذانی أدق صنعة، وأفضل شعراً، وأکثر تعمقاً فی اللغة وما یتعلق بها من نحو، وصرف، واشتقاق.

فإذا قرأنا الرملیة منعکسة من آخرها تفید ما أفاده الأصل من غیر انعکاس، وهذه مقدرة قلَّ نظیرها من أهل الاختصاص، فلذلک نری الحریری وقد أربی وزاد فی الصنعة الفنیة وأبدع، بالرغم من کل ما صنعه البدیع من انتفاء الغریب، فإنَّ الهمذانی لم یصل إلی درجة الحریری من الإغراب ویکفی هذا الفرق الواضح بینهما.

ومن الفروق بینهما أن البدیع کان شاباًً یحب اللهو ویطرب للانطلاق، بینما کان الحریری شیخاً أمیل للصلاح والوقار ولهذا أثر فی روح المقامات وما فیها من نزعة وخیال وغیرذلک. وکان البدیع صاحب بدیعة وارتجال، لذلک کانت مقاماته أسرع وأطبع من الحریری، والحریری کان ذا رویة وإمهال وتصنع لا یتسرع بمقاماته. والبدیع کان یدخل أقوال غیره بینما لم نجد فی مقامات الحریری "ومقامته هذه" سوی أربعة أبیات لغیره والباقی کله من صنعه.

«السجع حجر الأساس فی المقامتین، وبالأحری أن نقول إنَّ أسلوب هاتین المقامتین ومنهجهما الأساسی، هو أسلوب مسجع فی شتى أنواع السجع، وعلى حد قول "الطقطقی" لا یستفاد منها سوى التمرن على الإنشاء والوقوف على مذاهب النظم والنثر.» (الفاخوری، 1377ش: 735) «ولکنَّ الحریری أکثر إیغالاً فی التسجیع والتعقید وتصعیب الأداء من الهمذانی.» (المصدر نفسه: 741)

«سجع الهمذانی یجری مع الطبع الأنیق لم یشد شداً لتأدیة وظیفته مرغما فینحت نحتاً. فقراته تأتی طلقة تنم عن بداهة وقریحة فیاضة دفاقة، لا مکدودة ولا مقلقة. فکان الهمذانی یتکلَّم ولا یکتب فیزن السجعات ومطابقاتها بالدوانق والقراریط أو یقیسها بالملیمتر کابن­العمید. سجعات طویلة تعقبها أخرى قصیرة تطول وتقصر على غیر إحکام هندسی إلا قلیلاً، وهو إحکام غیر مستقبح على کل حال. والبدیع یستخدم کل أنواع السجع من المطرف إلى المتوازی والمرصع لکنَّه لا یجهد إنشاءه بکثرة تکرارها فیقطع على المعانی نفسها ویعیق سیرها بل یزاوج بینها فینوع وینتشل بعض الشیء من رتابة السجع المکدود.» (الکک، 1961م: 86)

«کما شاهدناه فی المقامة الخمریة أنَّ الهمذانی فی سجعه یتبع السجع القصیر دائماً ویکثر فیه إلى حد نری أن جمله تتحد سجعا وقافیة. وهذه المیزة نشاهدها فی الرملیة للحریری وهو حرص کما یؤخذ من المقابلة بین بدیع الزمان وبینه على أن تکون العبارة قصیرة تتقطع تقطیعاً إیقاعیاً من حیث التناغم بین لفظة وأخری.» (الحریری، 1988م، ج2 :7-8) ولکنَّ السجع والجمل المسجعة عند الحریری أقصر بالنسبة إلى زمیله ومنها: «أتعقلون ما تواجهون؟ وإلی من تتوجهون؟ أم تدرون علی من تقدمون؟ وعلامَ تقدمون؟ أتخالون أنَّ الحج هو اختیارُ الرواحل وقطعُ المراحل واتخاذُ المحامل وإیقارُ الزوامل؟ أم تظنون أنّ النُسکَ هو نضوُ الاردان وإنضاء الأبدان ومفارقةُ الولدان والتنائی عن البُلدان؟.» (المصدر نفسه: 416)

وقد تبیّن لنا من خلال هذه الأمثلة أنَّ سجعه قصیر إجمالاً، وفقراته مؤلفة من لفظین إلی خمس. وهو کزمیله لا یستعمل السجع المتوسط والطویل إلا نادراً. وهذه میزة مشکورة لأنَّ هذا أجمل السجع عند البدیعیین. قال ابن­الأثیر: «وکلَّما قلت الألفاظ کان أحسن لقرب الفواصل المسجوعة من سمع السامع وهذا السجع أوعر السجع مذهبا وأبعده متناولاً ولایکاد استعماله یقع إلا نادراً .... وإنَّما کان القصیر من السجع أوعر مسلکاً من الطویل لأنَّ المعنی إذا صیغ بألفاظ قصیرة غز مؤاتاة السجع فیه لقصر تلک الألفاظ وضیق المجال فی استجلابه ... .» (ابن الأثیر، 1939م، ج1: 240)

ولکنَّ هناک میزة أخرى تمیّز سجع الحریری عن الهمذانی وهی أنَّ فی سجع الحریری نواجه بکثرة تکرار المعنی کما یطلق علیه ابن­الاثیر التطویل: «والذی أقوله فی ذلک هو أن تکون کل واحدة من السجعین المزدوجین مشتملة علی معنی غیر المعنی الذی اشتملت علیه اختها فإن کان المعنی فیها سواء فذاک هو التطویل بعینه.» (المصدر نفسه: 98) «وهکذا کانت مقامات الحریری أدق صنعة من مقامات البدیع وأفضل شعراً وأکثر تعمقاً فی اللغة وأوضاعها وأمثالها.» (الفاخوری، 1377ش: 741)

وأما عن الجناس فإذا قارنّا بین الجناسات المستعملة لدى الکاتبین، نشاهد أنَّ جناس الحریری (بالنسبة إلى زمیله) یأتی فی جمل قصیرة للغایة لا تتجاوز ثلاث کلمات، وهذا له دور هام فی التنغیم الموسیقی الرتیب والمتوازن للمقامة. وکذلک هناک میزة أخرى للحریری وهو استعماله الکثیر للجناس فی الشعر. وأما بالنسبة إلى الحد لاستعمال هذه الصنعة والأخرى، فلابدّ من الإشارة إلی ناحیة هامة، وهی أنَّ الکلام والبدیع وسیاق العبارات فی أثر الحریری فیه کثیر من مظاهر التصنّع والتکلّف تفوق ما جاء فی أثر البدیع. وفیما یلی نأتی ببعض الجناسات المستعملة عندهما:

الهمذانی:

فعدلتُ، عدلتُ/ الخلوة، الحلوة/ الندمان، الدنان/ درّ، حرّ/ السَّبح، الصُّبح/ أوبته، توبته/ ألحاظها، ألفاظها/ خدی، جدی/ فسارنی، سرنی/ عرضه، أرضه.

الحریری:

 تُواجهون، تتوجهون/ تَقدمون، تُقَدِّمون/ الأردان، الأبدان، الولدان، البلدان/ الخطیئة، المطیة/ النیة، البنیة/ السالک، الحالک/ الذَّنوب، الذُّنوب/ الأجرام، الإحرام، بالحرام/ التقرب، التقلب/ الخَیف، الحَیف/ صفا، الصفا/ شریعة، شروعه/ الصم، الشم/ أحتقب، أعتقب/ أکتسب، أنتسب/ أرافق، أوافق/ القدم الخدم، هدم، الندم، خدم، القدم، عدم، صدم، بدم، الأدم، السدم "الشعر"/ لسانه، لشانه/ سفرة، زفرة.

وأما بالنسبة إلى الطباق فله دور هام فی المجابهة، وبالتالی الحیویة فی النص الأدبی، فهناک کثیر منه فی المقامتین وهو میزة عامة لمقامات الحریری والهمذانی. فمنها عند الحریری:

مقدرة، محتاج/ کملت، خلا/ غرسوا، جنوا/  کثر، قل/ راکب، ساعٍ علی القدم/ اطاع، عاص/ بان، من هدم/ الحیاة، عدم.

وعند الهمذانی:

جدی، هزلی/ النهار، اللیل/ السبح، الصبح/ خفضة، رفعة/ السلامة، الآفة/ ابصر، عمیت/ فتاة، عجوز/ المهلب، البرد/ تریاق، سم.

وهناک فرق کبیر فی الإفادة من فنّ الطباق عند الهمذانی والحریری، وهو أنَّ الحریری فی مقامته الرملیة قام بتوظیف الطباق فی الشعر فقط، ولکنَّ الهمذانی استعمله فی النثر دون الشعر.

 

النتیجة

بعد التدقیق والاستقراء فی الأبعاد المختلفة للمقامتین الخمریة والرملیة کنموذجین للکاتبین، نستنتج النتائج التالیة:

- بالنسبة إلی البعد القصصی؛ برغم بروز بعض الخلل والنقص فی سردیة المقامتین، وهو بسبب قلّة الاهتمام بعناصرالقصة آنذاک، لقد راعی الکاتبان عناصر القصة الأساسیة من المقدمة، وفقرات السرد، والروایة، والشخصیات، ودور الزمن، والمکان، والحوار و... بشکل نسبی ومقبول، بحیث تکاد تکتمل فیهما مقومات الفن القصصی. وأما الغرض والهدف من استخدام أسلوب القصة وعناصرها فی المقامتین، فللتأکید علی الوعظ والبیان والبعد التعلیمی، کما تهتم الخمریة بمواعظ فی ترک الخمر والتوبة إلی الله تعالی، والرملیة بالوعظ فی خلوص النیة للحج وطرد الدنیا.

- ومن حیث المضمون؛ تهتم کلتا المقامتین بالمواضیع الفولکلوریة والاجتماعیة المتناقضة فی القرنین الرابع والخامس، وهو الاهتمام بتدهور القیم وانقلابها، مثل النفاق، والفسق، وتعاطی الخمر فی الخمریة والترکیز علی القیم الاجتماعیة بمختلف نواحیها ولاسیما أخبار الحج وأصوله فی الرملیة. ولکن برغم هذه التناقضات بین الاتجاهین، فإن النزعة التعلیمیة إلی الجوانب القصصیة، هی الغایة الأساسیة للکاتبین.

- وأما من الجهة الفنیة، فإنَّ المقامتین کبقیة المقامات، مفعمتان بصور البیان وبالمحسنات اللفظیة ولاسیَّما السجع القصیر، وهو حجر الأساس فی المقامتین ومنهجهما الأساسی. ولکنَّ هناک بعض الفوارق بین استعمال السجع لدی الکاتبین، ومنها أنَّ فی سجع الحریری نواجه بکثرة التکرارَ فی المعنی والتعقید والتکلف أحیاناً. وأما عن الجناس، فإنَّ جناس الحریری بالنسبة إلی زمیله یأتی فی جمل أقصر للغایة ولا یتجاوز ثلاث کلمات، وهذا له دور هام فی التنغیم الرتیب للمقامة. وأما عند المقارنة العامة للمقامتین، فلابدَّ من الإشارة إلی مسألة هامة وهی أنَّ مظاهر التصنع والتکلف أکثر فی الرملیة بالنسبة إلی الخمریة، وهی میزة عامة عند الکاتبین فی مقاماتهما.



[1]. ولکنَّ فی هذه المقامة لا تهتم بالکدیة والتسول. ومن المقامات التی لاتدور موضوعها حول الکدیة، نستطیع الإشارة إلی الخمریة، والأهوازیه، والغیلانیه، والمضریه، والمارستانیه، والوعظیه، والعرافیه، والرصافیه، والمغزلیه، والحلوانیة، والعلمیة، والبشریة.

[2] «قال ابن الدبیثی المورخ: کان أبو زید شخصاً واقعیاً أهداه الحریری مقاماته.» (البستانی، لاتا: ج7: 365)

[3]. وموضوعات المقامات -فی معظمها- ذات صلة بالناس، وتتعلق بالحیاة الیومیة والمشاکل العامة، وتصور أخلاق المعاصرین وأحوال العصر أحسن تصویر.

[4]هذه المیزة هی میزة عامة عند العرب فی القدیم والحدیث کما نواجه بکثیر من هذه الإبدلات فی العربیة العامیة المعاصرة ومنها: راس "رأس" بیر "بئر" روس "رؤوس" میة "مئة" وین "أین" جیت "جئت" وکذلک حذف الهمزة من الأسماء الممدودة لسهولة التلفظ ومنها: السما "السماء" الصحرا "الصحراء".

[5]إذا نبحث فی مقامات الحریری والهمذانی نستطیع أن نجد کثیراً من هذه الإبدالات ومنها فی المقامة السمرقندیة للحریری "ومسقط راسک" أو فی المقامة البکریة للحریری "فجلیت عند راسه" أو فی المقامة الاسکندریة "لامخبأ بعد بوس".

ابن­الاثیر. 1939م. المثل السائر فی أدب الکاتب والشاعر. المجلد الأولی. تحقیق: محمد محیی الدین عبد الحمید. لاط. مصر: مطبعة مصطفی البابی الحلبی.

ابن­خلکان، أبو العباس شمس الدین أحمد بن محمد بن أبی بکر. لاتا. وفیات الأعیان وأنباء أبناء الزمان. تحقیق: إحسان عباس. لاط. بیروت: دار­الثقافة.

أبوحاقة، أحمد وآخرون. 2006م. المفید الجدید فی الأدب العربی. المجلد الأولی. الطبعة الثالثة. بیروت: دارالملایین للعلم.

إسماعیل، عزالدین. 1958م. الأدب وفنونه. الطبعة الثانیة. بیروت: دارالفکر العربی.

أمین، أحمد. 1972م. النقد الأدبی. الطبعة الرابعة. لامک: مطبعة المعرفة.

البستانی، فؤاد أفرام. 1379ش. المجانی الحدیثة. المجلد الثالث. الطبعة الأولی. تهران: انتشارات ذوی القربی.

البستانی، بطرس. لاتا. دائرة المعارف. المجلد السابع. بیروت: دارالمعرفة.

البستانی، بطرس. لاتا. أدباء العرب فی الأعصر العباسیة. المجلد الثانی. لاط. بیروت: دارالجیل.

البصری، عبد القادر داوود. لاتا. إیقاع الشعر الحر بین النظریة والإبداع. لاط. الأردن: لانا.

الثعالبی. لاتا. یتیمة الدهر. المجلد4. لاط. القاهرة: لانا.

جمعة، حسین. 2003م. إبداع ونقد قراءة جدیدة للإبداع فی العصر العباسی. لاط. دمشق: دارالمنیر.

حاجی­زاده، مهین. 2006م. «المقامة فی الأدب العربی والآداب العالمیة». مجلة اللغة العربیة وآدابها. السنة2. العدد4. صص17-32.

الحریری، أبی العباس أحمد بن عبدالله المؤمن القیسی الشریشی. 1998م. مقامات الحریری. المجلد الثانی. شرح: إبراهیم شمس الدین. الطبعة الأولی. بیروت: دارالمکتب العلمیة.

الحریری، أبی العباس أحمد بن عبد المؤمن القیسی الشریشی. 1364ش. مقامات حریری. الطبعة الأولی. تهران: مؤسسه فرهنگی شهید محمد رواقی.

حسین فضل الله، محمد. 1987م. الحوار فی القرآن. الطبعة الخامسة. بیروت: دارالتعاریف للمطبوعات.

الدقاق، عمر. 2004م. أعلام النثر الفنی فی العصر العباسی. الطبعة الأولی. حلب: دارالقلم العربی ودارالرفاعی.

رشدی حسن، محمد. 1974م. أثر المقامة فی نشأة القصة المصریة الحدیثة. لاط. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

الزعیم، أعلام. 1412ق. قراءات فی الأدب العباسی الحرکة النثریة. لاط. دمشق: مطبعة الاتحاد.

الزیات، أحمد حسن. 1417ق. تاریخ الأدب العربی. لاط. بیروت: دارالمعرفة.

سعید، خیرالله. 17/04/2009م. «المظاهر الفولکلوریة فی مقامات الحریری». موقع مجلة النزوی:

http://www.nizwa.com/volume17/volbryr4.html

الشکعة، مصطفی. 1959م. بدیع الزمان الهمذانی رائد القصة العربیة والمقالة الصحفیة. لاط. القاهرة: مکتبة القاهرة الحدیثة.

شکیب أنصاری، محمود. 1387ش. دروس فی فقه اللغة العربیة. الطبعة الأولی. أهواز: انتشارات دانشگاه شهید چمران اهواز.

شیخ سیاه، محمد. 1383ش. «مقامات بدیع الزمان الهمدانی وحریری فی نقد وتطبیق». مجله کلیة الآداب والعلوم الإنسانیة. السنة 37. العدد 147. صص 189- 204.

ضیف، شوقی. 1960م. الفن ومذاهبه فی النثر العربی. لاط. القاهرة: لانا.

ــــــ. 1964م. فنون الأدب العربی؛ المقامة. لاط. بیروت: لانا.

عبود، مارون. 1971م. بدیع الزمان الهمذانی. لاط. القاهرة: دارالمعارف بمصر.

الغریبی، سعد عبد الله. 1986م. الأصوات العربیة. الطبعة الأولی. مکتبة الطالب الجامعی.

الفاخوری، حنا. 1377ش. تاریخ الأدب العربی. الطبعة الأولی. طهران : انتشارات توس.

ــــــ. لاتا. من سلسلة نوابع الفکر العربی؛ بدیع الزمان الهمذانی. لاط. القاهرة: دارالمعارف.

قدمی، حسین. 1387ش. «دراسة تطبیقیة فی إنشاء المقامات بین الهمذانی والحریری والزمخشری فی إطار القیاس وخاصیة التنوع بین المفردات». مجلة الأدب المقارن. السنة 2. العدد6. صص 133-156.

القلقشندی. 1340ق. صبح الأعشی. المجلد 11-14. لاط. القاهرة: لانا.

کریم، حسام الدین. 1988م. الدلالة الصوتیة. لاط. المغرب: الدار البیضاء للنشر.

الکک، فیکتور. 1961م. بدیعات الزمان "بحث تاریخی تحلیلی فی مقامات الهمذانی". لاط. بیروت: المطبعة الکاتولیکیة.

متقی­زاده، عیسی وآخرون. 1390ش. «تحلیل الخطاب الادبی فی مقامات الهمذانی». فصلیة إضاءات نقدیة. السنة1. العدد 3. صص101-116.

مجاهد، عبدالکریم. 2005م. علم اللسان العربی. الطبعة الأولی. الأردن: دار أسامة.

مصاورة، نادر 26/2/2009. «الإیقاع الصوتی فی مقامات الحریری شکلاً ومضموناً»:

http://www.beitberl.ac.il/arbInfoPages/InfoPagesPreview.asp?ID=499

میرصادقی، جمال. 1380ش. عناصر داستان. الطبعة الرابعة. تهران: سخن.

نجم، محمد یوسف. لاتا. فن القصة. الطبعة السابعة. بیروت: دارالثقافة.

الهلال، محمد غنیمی. 1962م. الأدب المقارن. الطبعة الأولی. بیروت: دارالثقافة.

الهمذانی، أبی الفضل أحمد بن الحسین بدیع الزمان. 2002م. مقامات بدیع الزمان الهمذانی. شرح وتعلیق: الدکتور علی بو لحم. لاط. بیروت: دار ومکتبة الهلال.

وادی، طه. 1989م. دراسات فی نقد الروایة. لاط. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.