نقد اللون الأحمر والأخضر ودراستهما فی أشعار نازک الملائکة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة الخوارزمی فی کرج، إیران

2 أستاذة مساعدة بجامعة الخوارزمی فی کرج، إیران

3 خریجة مرحلة الماجستیر بجامعة الخوارزمی فی کرج، إیران

المستخلص

اللون یُعَدّ إحدی المکونات الأساسیة للصور الحسیة عند الشعراء القدماء  والمعاصرین، ولجأ الشعراء إلی الاستعانة بالکلمات والرموز اللونیة فی صورهم الشعریة وتجسید المعنی وإبرازه؛ فالشعراء یرسمون بواسطة الألوان الأشیاء ویکسبونها إیحاءات جدیدة، ومن الشعراء المعاصرین هی نازک الملائکة التی قد قامت بتوظیف الألوان فی أشعارها علی مستوی واسع للتعبیر عن المشاعر النفسیة وعواطفها، والألوان المختلفة تتجلی فی أشعار نازک الملائکة منها؛ اللون الأحمر والأخضر، ولأهمیة هذین اللونین وجمالیتهما فی أشعار نازک الملائکة، تناولت هذه المقالة دراسة اللون الأحمر والأخضر فی البناء الشعری عند نازک الملائکه بالمنهج الوصفی التحلیلی والإحصائی حینما حاولت أن تستشهد بنماذج شعریة دالة علی هذین اللونین من أشعارها. وفی تتّبع دلالات الألوان ودرجة تکرارها فی شعرها لاحظنا أنّها تنبثق من حالتها الشعوریة من الفرح والحزن ولاتُستخدم الألوان أحیاناً فی أشعارها کما هی فی الحیاة الواقعیة بل یمکن أن یقال إنّ الشاعرة تکاد أن تعقد بین الألوان عقد قران، بحیث یمکن استبدال لون بآخر، لأنّها ذات صبغة جمالیة ولها دلالات سیاسیة واجتماعیة، وکثرة اهتمام الشاعرة بالألوان وإعطاء المعانی المختلفة والدلالات الرمزیة والجمالیة لها، تدلّ علی نظرتها الذکیة إلی الکون والطبیعة وتأثرها بالأحداث والتطورات السیاسیة والاجتماعیة، والشاعرة فی کثیر من الأحیان تربط دلالة اللون الأحمر بالثورة وطلب التحرر من الاستعمار والحب والحیاء، والأخضر یأتی بعده ویرادف الحیاة وما تحمله من معانی التجدّد والأمل والنماء والخصوبة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Criticism and Study of theTwo Colors Red and Green in Poems of Nazik Al-Malaika

المؤلفون [English]

  • Ali Piranishal 1
  • Zohre Naemi 2
  • Khadije Hashemi 3
1 Associate Prof., Kharazmi University
2 Assistant Prof. ,Kharazmi university
3 M.A., Kharazmi University
المستخلص [English]

 
   The color is the most striking element in forming sensory images of old and contemporary poets. Poets have used colorful words to objectify poetic images and to discover and explain the relationship between poetic images. Indeed Nazik Al-Malaika uses different  colors to interpret thoughts, emotions and feelings. Due to the importance and beauties of red and green in the poems of Nazik Al-Malaika, this article studies and criticizes these colors and their implications in his poems. The method of this research is descriptive-analytic and statistically based. Colors represented her emotions, grieves and joys ;However  in some delicate cases, she has taken advantage of non-genuine  position of colors and converted one color to another one as an element of beauty and induction of political and social concepts.. The poet’s great attention to colors, different meanings, symbolic implications and their beauties show that she has had an intelligent look at the moments of life and the nature around her. She was impressed by events, social and political changes and the selection of red  shows his interior desire toward effort and implies referents like love, liberty and modesty . The selection of green after red is a symbol of hope, life and  desire and fulfillment of desires.                                                               

الكلمات الرئيسية [English]

  • Criticism
  • modern Iraqi poem
  • Nazik Al – Malaika
  • color implication
  • red color
  • green color

الألوان تضفی الجمال والمتعة علی حیاة الإنسان؛ «اللون جزء من العالم المحیط بنا. وهو یلازمنا فی حیاتنا، ویدخل فی کل ما حولنا. ونحن ننفق علی النواحی الجمالیة -سواء فی أنفسنا أو داخل بیوتنا أو خارجها- أضعاف أضعاف ما ننفقه علی شؤون المعاش الضروریة. ولا شکّ أن اللون یبرز کواحد من أهم عناصر الجمال التی نهتمّ بها، ونستعین بآراء المتخصصین والخبراء لتحقیقها.» (عمر، 1997م: 13)

«لعلّه من المفید أن نذکر أن نذکر أنّ کثیراً من الدیانات أعطت للألوان قیمة خاصّة، واتّخذت لها دلالات رمزیة، فالأصفر لون مقدس فی الصین والهند واستخدمت الکنیسة اللون الأصفر فی اللوحات المقدّسة فی شکل خلفیات من أوراق الشجر الذهبیة.» (المصدر نفسه: 219) تختلف نظرة کل عقیدة للون نتیجة تمایز البیئات الجغرافیة والإقلیمیة: «والبیئة الجغرافیة والإقلیمیة أیضاً لها أثر فی اختیار اللون، لأنّ کل شعب یمکن أن یحبّذ لوناً ویستثمره وفقاً لظروفه البیئیة والجغرافیة. فمثلاً یعشق الجاهلی اللون الأخضر لأنه یبحث عن الخصوبة والعشب والکلأ والشجر فی فیافی الجزیرة ولا یحبّ اللون الأحمر لارتباط هذا اللون بالجدب، والقحط، والحرارة، والجفاف، والظمأ.» (قائمی، لاتا: 386)

ولأجل الأثر الذی تترکه الألوان فی مشاعر الإنسان، یتباین الأفراد فی المیل إلی لون دون آخر؛ «کما أن میل الإنسان إلی لون بذاته وتفضیله علی غیره یرتبط بمجموعة من الخصائص الفردیة أهمّها: اختلاف الأذواق والطبائع، وسرعة التأثیر وبطئه، ودرجة هیجان الشاعر والإحساس الفنّی، ونوعیة اللّون المعبّر عنه، وقدرته علی الجذب والتأثیر... .» (مِیدنِی، 2005م: 113) وإنّ اللون جزء هامّ فی نسیج العمل الفنی خاصّة الشعر: «إنّ اللون لا یمکن أن نعطیه أو نمنحه وجوداً منفصلاً عن باقی عناصر التکوین الأخری، بل نجد أنّ هذه العناصر مجتمعة داخل السطح التصویری، تعطیه وجوداً وتمتدّ معه بطریقة جمالیة یصعب تصور اللون مبتعداً عن تجسید الجانب التعبیری فی العمل... .» (الدّوری، 2002م: 237) وفی الأدب العربی الحدیث لاتُستعمل الألوان للدلالات الجمالیة فقط، بل تُستخدم کأداة رمزیة، کما یقول "جون کوین" (Gohnkwin) فی "بناء لغة الشعر": «إذا کان الشعر الحدیث یوسع إلی حد کبیر مجال استخدام الکلمات الحسیة، وعلی النحو الخاص کلمات الألوان، فلیس هذا -أو فلنقل، فلیس هذا فقط- کما یعتقد البعض لإدخال المحسوسات إلی عالم الشعر، فلقد نسب طویلاً إلی الاستعارة وظیفة العبور من المجرّد إلی المحسوس... والحقیقة أن کلمات الألوان لا تحیل إلی الألوان، أو بمعنی أدق، لا تحیل إلیها إلّا مرحلة أولی، وفی مرحلة ثانیة یصبح اللون ذاته دالاً علی مدلول ثان ذی طبیعة عاطفیة.» (کوین، 1985م: 240) وشغلت الألوان حیزاً کبیراً من اهتمام الأدباء لاستخدامها فی النص الأدبی خدمةً للصور الشعریة عندهم وإنّ حضور اللون فی الصورة الشعریة یُعدّ رکناً فنیاً أساسیاً من الأرکان التعبیریة والبلاغیة، کما یکون للّون دلالاته المتعددة الفکریة والدینیة والثقافیة.

وقد اهتمّت نازک الملائکة فی العدید من أشعارها باللون الأحمر والأخضر اهتماماً بالغاً لذلک یبدو أنَّ نقد وهذین اللونین ودراستها فی أشعارها ضروریٌ جدّاً. أمّا هذه الدراسة فتحاول الإجابة عن الأسئلة التالیة: کیف تجلّت دلالات اللون الأحمر والأخضر فی أشعار نازک الملائکة؟ کیف تستخدم الشاعرة هذین اللونین فی أشعارها، مباشرة أو غیر مباشرة؟ وما دلالة التوزیع اللونی فی أشعارها؟ جدیر بالذکر أنّ المنهج الذی اعتمدناه فی هذه الدراسة هو المنهج الوصفی- التحلیلی والاحصائی.

الدراسات السابقة

هناک دراسة مفصّلة لشعر نازک الملائکة تحت عنوان "نازک الملائکة والتغییرات الزمنیة" لإیمان یوسف بقاعی، والتی تعتبر أکثر علمیة وشمولیة. یتطرق فیه الکاتب إلی حیاة نازک الملائکة ومسیرتها الأدبیة، ویقوم بتحلیل مختلف اتجاهات شعرها وموضوعاتها. کذلک کتاب علی الطایی "الکتاب الذهبی (1) نازک الملائکة" فهی تناولت حیاة الشاعرة واتجاهاتها ومعتقداتها کذلک آراء الباحثین والأدباء حول أدبها واتجاهاتها وأسالیبها فی الشعر، ومن الدراسات التی تناولت الألوان فی الشعر نخصّ منها بالذکر کتاب "اللون ودلالاته فی الشعر: الشعر الأردنی نموذجا" لظاهر محمّد هزّاع الزّواهرة، و"الضوء واللون فی القرآن الکریم: الإعجاز الضّوئی-اللونی" لنذیر حمدان، و«اللون فی الشعر العربی قبل الإسلام "قراءة میثولوجیة"» لإبراهیم محمد­علی، و"دلالات اللون فی الفن العربی الإسلامی" لعیاض عبد­الرّحمن أمین­الدّوری، و"دالة اللون فی زمن أهل التحقیق" لصالح ضاری­مظهر، وقد تطرّقت "طیبه سیفی" فی رسالتها بالفارسیة إلی دراسة اللون فی أشعار الشعراء المعاصرین، عنوانها: «بررسی و تحلیل عنصر رنگ در اشعار سه شاعر نوپرداز "بدر­شاکر السیاب"، و"عبد­الوهاب البیاتی"، و"عبد­المعطی حجازی"» فی جامعة طهران. ومن الدراسات التی یلزم ذکرها مقالة مشترکة لمرضیه آباد ورسول بلاوی تحت عنوان "دلالات الألوان فی شعر یحیی السماوی" المنشورة فی فصلیة إضاءات نقدیة، العدد الثامن، شتاء )1391ه.ش(، ودراسة ابن­حویلی ­الأخضر میدنی تحت عنوان "الفیض الفنی فی سیمیائیة الألوان عند نزار قبانی" المنشورة فی مجلة جامعة دمشق، المجلد21، العدد السابع، )2005م(، ومقالة  لخالد­بن­محمد الجدیع بعنوان "سیمیاء اللون فی الشعر السعودی المعاصر" المنشورة فی مجلة جامعة الریاض، المجلد 29، العدد الخامس والسادس، )2008م(، ودراسة لمرتضی قائمی تحت عنوان "جمالیات اللون فی القرآن الکریم" فی مجلة آفاق الحضارة الإسلامیة، العدد الواحد والعشرین، السنة الحادیة العشرة. قد حفلت هذه الدراسات والأبحاث بالعدید من الملاحظات والاستنتاجات النقدیة حول الألوان ودلالاتها فی البناء الشعری، ولکن هذه الدراسة تکشف عن دلالات اللونین الأحمر والأخضر وکیفیة استعمالها فی أشعار نازک الملائکة.

اللون وجماله فی الصورة الشعریة

أدّی اللون دوراً فاعلاً فی رسم الصور الشعریة بصفته وسیلة جوهریّة من وسائل التعبیر التی أسهمت فی تجسید المعنی وتعمیقه عند الشعراء «إنّ اللون هو لغة اللوحة الخاصّة بل ربّما اللغة الرمزیة التی یستخدمها الشاعر فی إبداعه بما یحمل من دلالات غنیة کما أن هناک علاقة مکمّنها الشعور، تربط بین اللون، واللغة، والفکر، والزمان، والمکان، وهی علاقة إیحائیة جمالیة تمنح العمل الفنی قیمة جمالیة مستقلة...، لإخراج اللون من مجرد کونه کلمة أو مفردة أو مجرد صبغ علی الورق تراه العین، إلی أن یکون عالماً واسعاً غنیاً، یفتح الباب واسعاً أیضا أمام المتلقی... .» (الزّواهرة، 2008م: 228) فإنّ للألوان قیماً رمزیةً وایحائیةً ویرمز توظیف الألوان إلی الدلالات المختلفة؛ «ویبقی الشاعر قادراً علی إعادة رسم الأشیاء، وتکون الملامح المرسومة باللون الذی یشاء، فقد یلوّن الأشیاء کالأشجار بالسواد أو غیره من الألوان، وهذا ما یعنی اللغة اللونیة لدی الشاعر، إذ یقدّم اللون إیحاء ومعنی آخر غیر الذی عرف عنه، فإذا غلب علی البیاض الصفاء، فإنّ البیاض وفق سیاق ما یصبح رمزاً للاستسلام أو للمرض والسوء..، وهکذا یکون اللون لغة للشاعر ولغة للرسام.» (المصدر نفسه: 236) «فالشعراء توجّهوا إلی الصلات المادیة والحسیة فی أشعارهم ویعمّقون مداها عن طریق اللون والتشبیهات الحسیة.» (الکبیسی، 1982م: 71)

ویعتبر اللون بوصفه أقدر وسائل فن الرسم لیکون إحدی المحسوسات المکوّنة للصور الشعریة، «إذا ما نظر إلی العلاقة القائمة بین الفنون علی اختلاف أشکالها وألوانها، فالرسم والشعر یشترکان فی جانب التصویر، ولکن مادة الأول هی الألوان والخطوط، ومادة الثانی هی اللغة» (ربابعة، 1997م: 1353) واللون وسیلة هامّة من وسائل التعبیر والفهم، وأثر اللون وأهمیته لا یمکن لأحد إغفالهما علی أی حال و«یستعین الشاعر بالألوان، لیعبّر عن عمقه العاطفی وجوهره الفکری، وکأنه رسام عارف بخفایا الألوان ودلالاتها وعلاقاتها بالإنسان.» (آباد وبلاوی، 1391ش: 10)

نبذة عن حیاة الشاعرة

«ولدت نازک الملائکة فی بغداد بالعراق عام )1923م(، بعد أن أنهت دراستها الجامعیة حصلت علی الماجستر فی أمریکا. درّست فی کلیة التربیة بجامعة بغداد، ثم بجامعة البصرة ثم بجامعة الکویت التی کانت آخر المطاف فی حیاتها التدریسیة.» (شهاب، 2010م: 14)

«أصدرت نازک الملائکة دیوانها الأول "عاشقة اللیل" سنة )1947م(، ثم ظهر دیوانها الثانی "شظایا ورماد" سنة )1947م(، ودیوانها الثالث "قرار الموجة" صدر سنة )1957م(.» (الخیاط، 1970م: 158)

«إنّ نظرة سریعة إلی دواوینها تجعلنا نؤمن أنّ الشاعرة کانت تعیش فی عالم الیأس والألم والوحدة والغربة مع ذکریات الماضی.» (جحا، 1999م: 359)

دلالات اللون الأحمر

هو أول الألوان التی عرفها الإنسان فی الطبیعة، ینتمی إلی مجموعة الألوان الساخنة المستمدّة «من وهج الشمس، واشتعال النار، والحرارة، وهو من أطول الموجات الضوئیة المرئیة.» (علی، لاتا: 57-58)

وهو لون الدم ویعبّر عن الخطر والخوف أو النشاط، «إن اللون الأحمر لنجمة أو لکوکب کان یذکر الإنسان القدیم بالدم، وینبئه بفتن وحروب فی المجتمع البشری، کذلک شبه شعراء الشرق شفتی الحبیبة بالمرجان،... .» (غاتشف، 1990م: 12) «وهو لون الرحیق ویمثّل النار.» (بایار، 1376ش: 135) إنّ التجارب السیکولوجیة قد دلّت علی أنّه ذو تأثیر قوی علی مشاعر الإنسان وطبائعه «فهو یسبّب الإحساس بالحرارة وإنّ إشعاعاته القریبة من منطقة تحت الحمراء فی المجموعة الطیفیة تتغلغل بعمق فی أنسجة جسم الإنسان. إنّ اللون الأحمر یزید من الانفعال الثوری، ولهذا فإنّه یسبب ضغطاً دمویاً قویاً وتنفسّاً أعمق. إنّ اللون الأحمر هو لون الحیویة والحرکة.» (صقر، 2010م: 103)

وورد اللون الأحمر فی القرآن الکریم مرّة واحدة ودلّ فیه علی مشهد حسن، واللون الأحمر وصف لنوع من الجبال؛ قال الله تعالی: ﴿مِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِیضٌ وحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ ألْوَانُهَا...﴾ (فاطر: 17)

لعب اللون الأحمر دوراً معتبراً فی المعتقدات والدیانات التی اعتنقها الشعوب عبر مختلف العصور «هو رمز لجهنم فی کثیر من الدیانات حیث توصف بأنها حمراء.» (عمر، 1997م: 164) «إن الذی حیّر العربَ الجاهلیَّ هو اللونُ الأحمرُ، واعتبر الموتَ الأحمرَ أسوأ موتٍ، والریحَ الأحمر أقبح ریحٍ، والسنةُ الحمراء لدیهم هی السنة الجدباء.» (شفیعی کدکنی، 1383ش: 270) وتعنی کلمة الأحمر معنی الجمیل عند بعض الشعوب؛ مثلاً «کلمة "أحمر" عند الروس مرادفة لکلمة "جمیل" والعلم الأحمر، رمز لنظامهم الاجتماعی.» (عمر، 1997م: 166) «والرومان حملوا الرایة الحمراء إعلاناً للحرب، وثوّارها یعتبرونها للإشارة إلی الصراع والمقاومة.» (المصدر نفسه: 166)، فی حین أخذ معنی مغایراً لذلک «یستخدم فی الصین فی احتفالات الزواج ... ویرمز اللون الأحمر عند الهندوس والصینیین إلی الحیاة والبهجة.» (المصدر نفسه: 166)

الأحمر ودلالاته المباشرة فی أشعار نازک الملائکة

تأتی "نازک الملائکة" باللون الأحمر أغلب الأحیان، بحسب ما تریده من هذا اللون:

«وَرُؤَی مَشْنَقَةٍ حَمراءُ لا تَمْلِکُ قَلبَا.» (الملائکة، 1986م: ج2/194)

وصفت نازک المشنقة باللون الأحمر، قد یکون ذلک الوصف بهذا اللون بسبب تداعیات الموت والدماء، رغم أن المشنقة لا تسبّب سفکاً للدّماء، لکنّه قد یسبّب ارتباطاً ذهنیاً.

«ونازک وصفت فی قصیدة "مر القطار"، أحلامها بأنها تشتعل کاللهب، واستخدمت اللون الأحمر لتتحدّث عن قوّتها وحدّتها، ولِتبعثَ الحیویة والنشاط، إذ اللون الأحمر یدلّ علی الحیویة والثورة لأنّه یرتبط بالجهد الخلاق والتطور.» (لوشر، 1380ش: 83)

«ألْقَتْ عَلیهِ حرارةُ الأحلامِ آثارَ احْمِرَارْ.» (الملائکة، 1986م: ج2/63)

والحمرة فی الخدّ هی صفة حسنةٌ، وقد وصفت "نازک" خد طفلتها فی قصیدة "أغنیة لطفلی" بهذا اللون:

«وَالحُمْرَةُ عِندَ صَغِیری ثَغْرَاً خَدّاً.» (المصدر نفسه: 554)

ومن المجالات الأخری التی استعملت "نازک" اللون الأحمر فیها هی تعبیر عن عاطفة الحبّ، وحرقته وألم الوجد؛ لأنّ اللون الأحمر بدلالة الحرارة والتوّهج قد تؤثّر علی نفس الإنسان:

«لم یزَلْ یتْبَعُنا مُبتَسماً بَسْمَةَ حبِّ

قَدمَاهُ الرّطْبَتانِ

تَرکَتْ آثارَها الحَمْرَاءَ فی کلِّ مَکانِ.» (المصدر نفسه: 532)

ویحمل معنی الحیاء والخجل، والتجارب السیکولوجیة قد أثبت للألوان قدرة                                                                                                                                                        تأثیر قوی علی مشاعر وحالات النفس البشریة:

«وَخُدودی مخمَلٌ لَدْنُ

بَقَّعَتْهُ حُمْرَةُ خَجَلِی.» (المصدر نفسه: ج1/350)

وقولها الآخر:

«فاحْمِرارُ الحَیاءِ لونُ الخُدودِ.» (المصدر نفسه: 680)

ولوّنتْ السنین باللون الأحمر الذی أُعتُبِرَ لون الدم وقد تشاءَمت به:

جاءَ بالرّایةِ المثَلَّثَةِ الأنـ              ـجُمِ یمْحُو عارَ السِنینِ الحُمْرِ

                                                              (المصدرنفسه: ج2/522)

ووصف الدماء بالأحمر یدلّ علی کثرة سفک الدّماء فی البیت التالی:

فیمَ هذا الصِّراعُ؟ فیم الدِّماءُ اﻟ         ـحُمْرُ تَجْرِی علی الثَرَی العَطْشانِ

                                                       (المصدر نفسه: ج1/368)

الأحمر ودلالاته غیر المباشرة فی أشعار نازک الملائکة

تعتنی "نازک" باللون الأحمر لما یحمل من الدلالات الأساسیة فی أشعارها، وتکرّر الألفاظَ التی توحی دلالة الاحمرار، کالدم والورد و... وحینما تصوّر فلسطین خالیة من القیود والمحتلّین تستعین لوصفها باللون الأحمر، قاصدةً بث الحیاة فیها، فتقول:

«أغْرِسُ عندَ "بیتِ­المقدّسِ" الدّامِی قَرَنْفُلَةً کَبیرهْ

وَأُحِیلُها فی عَرضِ بَحْرٍ مِن زُهُور الماءِ والدِّفْلَی جَزیرَهْ.»

                                                    (الملائکة، 1998م: 117-118)

اللون الأحمر المتمثّل فی الدامی یعبّر عن القتل والتدمیر حیث تتجسّد صورة الوطن القتیل "البیت المقدس الدامی" ولکن اقترانها بالماء والزهور یشیر إلی الخصوبة والتطهیر. کذلک توظّف الشاعرة اللون الأحمر المتمثّل فی المغرب فی قصیدة "لعنة الزمن" حیث تنشد:

«وَأراقَ المغْرِبُ ألوانَهْ

فَوقَ الأشیاءِ الوَسْنَانهْ

لم یبقَ بناءٌ لم تُحَمِّرْ أعالِیه، لم یبقَ زُقاقْ

حتّی فی صُفرةِ خَدِّینا

حتّی فی وَجْمةِ قَلبِینا

أحْسَسْنا الیقَظَةَ وَاللونا

حَتّی فِی دَمِنا، فِی الأعْرَاقْ

أحْسَسْنا شیئاً کالثَّورةِ فی الدَّمِ، فی الأعْینِ، فی الأعْرَاقْ

شئیاً کالْلَهْفَةِ، کالأشْواقْ.» (الملائکة، 1986م: ج2/242)

أراق المغرب ألوانه الحمراء علی کل الأشیاء واشتعلت بها الأشیاء، وأحاط الفرح والسرور کلَّها، واللون الأحمر الذی یتجسّد فی المغرب یبعث فی نفس الإنسان وکل الأشیاء النشاط والانشراح، واللون الأحمر هو لون الدم الذی یبعث الحرکة والثورة. تقول نازک فی مکان آخر:

«طالَ التَغَرُّبُ والتِّلالُ تَلَوَّنَتْ بدمِ الغُروبْ.» (المصدر نفسه: 368)

یشیع اللون الأحمر فی أشعارها، وهو یرافق الدماء، بما تدلّ علیه الدماء من الثورة والقتل عندها، وهی تقول حینما تخاطب أمّها المتوفیة:

«تَرقُدِینَ مُخَضِّبةً بِدِماء العَقیدةِ.» (الملائکة، 1978م: 62)

هنا لم تذکر اللون الأحمر، بل ذکرت مصدره وهو خضاب الدماء، الذی تصوّرت أمّها تتزین به فی رقادها، والدّم یمثّل وجود العقیدة بین أبناء الأمة  فی أرضها.

وفی تصویر لون الأفق وشدَّة احمراره، استفادت من خضاب الدماء الذی یوحی اللون الأحمر:

   «وَرَأیتُ عَلَی الأُفُقِ المخْضُوبِ بفَیضِ دَمِی.» (الملائکة، 1986م: ج2/72)

وربطت نازک الثورة وطلب التحرّر من العبودیة والاستعمار باللون الأحمر، لما فیه من القتل والدماء:

«نَبَأٌ أنْکَرَتْهُ المروجُ الخَضیبَةُ بِدَمِ الثُوّارْ.» (المصدر نفسه: 476)

وفی قصیدة "سنابل النار" تقول أیضا:

«وَحُمرةُ ذَلکَ الجَمرِ

کَمِثلِ سُهُولِنا الدّامِیةِ الخَصْرِ

وَمِثلُ حُقُولِنا المحلُولَةِ الشَّعْرِ

یرَوِّیها دمُ الشُّهداءِ فی رِحْلَةِ إصْرارِ

إلی أوْدِیةِ الثَأرِ.» ( الملائکة، 1998م: 156)

الورد ولونه الأحمر یدلّ علی الإثارة والعشق:

«ووَردُ الحُبِّ والأشْعَارْ

هُوَ الأثْمَارْ

وکُلُّ هویً أُحِسُّ بهْ.» (المصدر نفسه: 144)

والورد یدلّ علی شدَّة الحبِّ لوطنها، لما فی حمرته من الدّماء والتّضحیة:

«حُبُّهُ صَیفٌ مِن الوَرْدِ یغَنِّی فی دِمَائی.» (المصدر نفسه: 145)

کذلک تأتی بوردة الموت التی تدلّ علی التّضحیة فی سبیل الحق، وحمرتها من دماء الضحایا الذین قتلهم أعداؤهم لأجل حبّهم إلی الوطن:

«وردُّ الموتِ، فی عَطرِها نحنُ قد رَتِعْنا.» (المصدر نفسه: 179)

وأیضا تأتی بوردة المشنقة وتوحی بها وردة الموت، لأنّ المشنقة یتداعی بها الموت والدماء:

«تَفَتَّحَتْ وَردَةُ المشْنَقَهْ.» (المصدر نفسه: 181)

تورد "نازک الملائکة" اللونَ الأحمر عبر العنوان الشعری "سفر فی مرایا الدامیة" فی دیوان "یغیّر ألوانها البحر" فتصف فیها تحرّر مدینة القنیطرة من الاحتلال الصهیونی، ویتحدّث فیها القمرُ حبیبته؛ القنیطرة ورجوعها من السفر، وتستعمل فیها المفردات التی تشیر إلی الموت کثیراً کالدم، والقتل، وتدمی، والخطوط الدامیة، والجرح، وتتبیّنُ فیها أنَّ إسرائیل تدمّر القنیطرة وتقتل أبناء أمَّتها:

«قالَ القَمَرْ

حَبِیبَتی قد رَجَعَتْ مِنَ السَّفَرْ

حَبِیبَتی القُنَیطَرهْ

......

مرُوجُها مقابرُ الغِناءْ

صَیرَها حِقْدُ الیهودِ غَابةً مِن مِزَقٍ، حرائقَ، أشلاءْ.» (المصدر نفسه: 185-191)

وأمّا اللون فقد یتحوّل فی أشعار "نازک الملائکة" إلی لون آخر، وهذا القلب اللونی یزید نصّها الشعری قیمة وجمالاً ودلالة:

«وَالموْتُ قُبْلَهْ/ تَمْنَحُنا ثَلجَها المدَمَّی تَلُّ أبِیبِ.» (المصدر نفسه: 181)

کما نلاحظ فی هذه المقطوعة، تحوّل اللون الأبیض من دلالته المألوفة إلی دلالة اللون الأحمر فی التعبیر "ثلجها المدمّی"، وقد تجلی الانزیاح فی هذه المقطوعة عنصراً هاماً، فعندما تستوجب اللونیة "بیضاء" وصفاً طبیعیاً لهذا الثلج، صبغت باللون الأحمر وهو علی غیر المتوقع، فالأحمر هنا رمز للدم والشهادة، والثلج رمز للطهارة والنقاء، فترید الشاعرة باستبدال اللون الأبیض باللون الأحمر، أنَّ تقول: إنَّ انتصار شعبها ما حصل إلا بالمقاومة والصمود، فالصمود الذی أسفر عن الانتصار رهنٌ بالشهادة.

اللون الأحمر والطبیعة فی أشعار نازک الملائکة

«تندرج الألفاظ غیر المباشرة الدالة علی اللون فی قسمین: منها ما ارتبط بالجماد مثل "اللیل والحزن" ومنها ما ارتبط بالحیاة، مثل "الزیتون، والیاسمین، والزنبق"، وهی تعود إلی الطبیعة بأشجارها وأزهارها.» (الزّواهرة، 2008م: 133)، وقد وردت الطبیعة بألوانها المختلفة فی أشعار "نازک الملائکة" کثیراً، «ولنازک ولع واضح کغیرها من الرومانسیین، بألفاظ الطبیعة ومسمّیاتها المختلفة.» (خلیل، 1387: 205)  «لأنّ الهرب إلی الطبیعة، یعدّ الموضوع المألوف عند الرومنطیقین.» (غریب، لاتا: 141) فقد یصبح اللون إنساناً تخاطبه الشاعرة کما تخاطب شقائق النعمان واصفةً لونها بالأحمر المتمثِّل فی الدم الذی یوحی بالحرکة والنشاط والشوق فی نفس البشر:

«تَحِیةً شَقَائقَ النُّعْمَانْ

یا أُخْتَنا الحَمْرَاءْ

یا شَفَةً ساخِنةَ الألْوانْ

مُتْرَعَةً الدّمَاءْ

أُخْتَاهُ أنتِ أشْرفُ الوُرودْ

رمزُ الدمِ المرَاقْ

یا لونَ ما نُضْمِرُ من حُقُودْ

مُحْرِقَةَ الأشْواقْ.» (الملائکة، 1986م: ج2/568)

ثم تستعمل الدم الأحمر عن طریق الذبح، للدلالة علی التضحیة والتفانی فی سبیل الحق وتحقّق آمالها المتمثّلة فی الربیع:

«مِن أجْلِ هذا اللونِ نُجْرِی النَّجِیعْ

جَداولاً تَنْثَالْ

وَبِاسْمِهِ نَقْتُلُ حتّی الرَّبِیعْ

وَنَذْبَحُ الأطْفال.» (المصدر نفسه: 569)

ووصْف نازک الورد بالاحمرار لیس من الجانب اللونی، وإنّما إبرازه لتأکید المعنی المراد، وهو ربط الثورة والتحرّر بالحمرة، وهذا یأخذ الدلالة السیاسیة فی تعبیر "رایة الکفاح":

«وردتَنا الشریفةَ الحَمرَاءْ

یا رایةَ الکِفَاحْ

یا حُمْرَةَ القتْلِ لکِ الدّماءْ

فاغِرةَ الجِراحْ.» (المصدر نفسه: 569)

 دلالات اللون الأخضر

«عدّ العلماء اللون الأخضر فی المرتبة الأخیرة عند الشعوب، واللون الأخضر یقرب فی دلالته ومعناه من الأزرق، وقد أطلق القدماء اللون الأخضر علی درجات الأزرق والأخضر.» (حمدان، 2002م: 48) یردّ بعضهم عدم اهتمام العرب القدماء باللون الأخضر، «إلی طبیعة البیئة الصحراویّة التی عاشوا فی کنفها، لأنهم تنبّهوا للأصفر قبل الأخضر والأزرق.» (علی، لاتا: 211) وتُعَدّ الطبیعة المحیطة بحیاة العرب وقلّة الطبیعة الخضراء السبب الرئیس فی غضّ طرفهم عن هذا اللون.

اللون الأخضر یعبّر عن الحیاة والسرور والسلام ویسبّب هدوء النفس وسرورها ولذلک «اللون الأخضر مناسب جدّاً فی غرف النوم لأنَّه یساعد علی الاسترخاء والهدوء وهی صفات مطلوبة حتی ینام الشخص براحة وبدون تعب، ولا یناسب اللون الأخضر أماکن العمل التی نحتاج إلی بذل مجهود ذهنی أو جسمی، لأنَّه کما ذکرنا لون یساعد علی الإحساس بالهدوء، والسلام، والتناغم ویشجّع علی الراحة.» (صقر، 2010م: 32) «فهو یُستعمَل لمعالجة الأمراض العقلیة کالهستیریا والتعب العصبی وهو رمز الربیع، ولون الحیاة، والطبیعة.» (مِیدنِی، 2005م: 115)

إنَّ اللون الأخضر قد ذُکر فی القرآن الکریم بکثرة، لیشیر إلی ملابس أهل الجنّة فی الآخرة، وللدلالة علی الحیاة الرغیدة؛ «ومن الألوان التی أتی بها فی القرآن الکریم، اللون الأخضر إذا وُظِف فی ثمانیة مواضع، وجاء بصیغ شتی، هی: "خَضِرا، خُضْر، والأخضَر، ومُخضرّة، وخضراء". تتوزّع فی موضوعین: یختصّان بحیاتی الدنیا والآخرة، فاللون الأخضر فی الحیاة الدنیا أشیر به إلی الزرع، أمّا اللون الأخضر فی الآخرة فأشیر به إلی لون الثیاب فی الجنة.» (الشاهر، لاتا: 4) «وقد جاء فی الحدیث النبوی أکثر من ثلاثین مرة؛ ارتبط أغلب دلالاتها بمعانی الخیر، والعطاء، والجمال.» (عمر، 1997م: 226)

الأخضر ودلالاته المباشرة فی أشعار نازک الملائکة

حظی اللون الأخضر أهمیة رمزیة کثیرة فی نصوص الشعراء المعاصرین منها: "نازک الملائکه". کرّرت "نازک" هذا اللون بصیغٍ متنوعةٍ؛ علی نحو "الخضرة، والخضراء، والأخضر و..." واستخدمت الأخضر فی الأبیات التالیة لتدلّ بأنّ الصّلاة والمقاومة یحقّق النصر:

«صَلاتُنا سَتُطْلِعُ النَّهَارْ

تُسَلِّحُ العُزُلَ، تُعْلِی رایةَ الثوّارْ

صلاتُنا ستُشْعِلُ الإعْصارْ

سَتَزرع السِّلاحَ والزَّنبَقَةَ فِی القِفارْ

تُحَوِّلُ الیأسَ إلی انتِصارْ

صَلاتُنا سَتَنْقُلُ الجَدْبَ إلی اخْضِرارْ

وَتُطعِمُ الصِّغارْ.» (الملائکة، 1978م: 119)

والشاعرة تتأمّل فی المستقبل المشرق، وتتمنّی أن یشرق المستقبل ویحقّق النصر حتی تنتهی الآلام والمآسی بعد زمن طویل من التشرّد والظمأ.

وفی قصیدة "إن شاء الله" تتمنّی الشاعرة بزوغ الفجر باللون الأخضر الذی یرمز إلی الأمل:

«فجّرتِ العالَمَ بالخُضرَة

"إن شاء اللهُ" وجاشَ البحرُ وأعطانا.» (الملائکة، 1986م: ج2/511)

کما ترسم الضوء النافذ من الشبابیک باللون الأخضر فی وصف سبت التحریر، وکأنَّ السبت مَعبر إلی نیل الحریة ویرادف الحیاة وما یحمله من معانی النماء والتجدّد فوصفت شبابیکه بالأخضر کما تکتسب برودتُه هنا معنیً إیجابیاً، وکانت ترطّب جروح الصیف أی تشفی الهزائم قبل مجیء هذا النصر:

«ویومُ السَّبْت للعُربِ شَبابیک مِن الخُضْرة والنُّورْ

أزاهرُهُ تُتوِّجُ رَأسَنا، أَضْوَاؤُه شَذْرٌ وَبلّورْ

برُودَتُه تُرَطِّبُ جُرْحَنا الصَیفِیَ.» (الملائکة، 1978م: 174)

وترسم لذائذ الحیاة وإفراحها بالاخضرار، وهو عنوان الطبیعة والربیع، وهو بذلک یحمل معنی السرور والمرح فی طیات أوراق الأشجار التی تبعث الفتنة فی الحاضرین وهذه الأبیات صورة تمثیلیة لفناء لذائذ الحیاة وإفراحها:

لا اخْضِرارٌ یغرِی الحزَانی بأنْ یسـ         ـعَوا إلیه ولا صفاءٌ جَمیلُ

لَیسَ إلّا رُطُوبَةَ الأرضِ والوحـ        ـشةَ والصَّمْتَ والرُّبَی والنَّخیلُ

 (الملائکة، 1986م: ج1/163)                                                                                                                                                                                                 

والصورة التی ترسمها هنا "نازک" لنا، لیست صورة جمیلة، بل هی صورة مکدّرة حزینة، کأنَّ رسّامها لم یکن عنده قلم إلّا قلم أسود.

وتنشد "نازک الملائکة" فی موضع آخر:

«فَلَمْ أرَ إلاّ اخْضرارَ الحَیاهْ

فَلیسَ علیها لجُرْحٍ أَثَرْ.» (المصدر نفسه: 596)

فتبعث الشاعرة الأمل والمرح والسرور، والإخضرار هو عنوان انبثاق الحیاة:

«وتَسْکُبُ الحَیاةَ وَالخُضْرَ فی کیانِه النَّحیلْ.» (الملائکة، 1998م: 55)

اللون الأخضر فی الأبیات التالیة تعبیر عن النماء والخصب وتصف سدرة ممتدّة کُسیت جدائلها بالخضرة:

«هُنالکَ کانتْ تَقُومُ وتَمتَدُّ فی الجوِّ سِدْرَهْ

جدائلُها کُسِیتْ خُضْرَةً خِصْبةَ اللونِ ثَرَّهْ.» (الملائکة، 1986م: ج2/436)

ونازک تترک للألوان مهمة أخری وهی إبراز الصفة فی وصف العیون باللون الأخضر والأخضر ارتبط بعیون الغد فی قصیدة "صلاة الأشباح":

«مِن الغَدِ ذِی الأعْینِ الخُضْرِ، یا مَن نراهْ

صباحَ مساءَ یسُوقُ الزَّمانْ.» (المصدر نفسه: 395)

وقد صوّرت نازک رضوخ البشر لجبروت الزمن، فاستعباد الزمن للإنسان یتجسّم فی الغد ذی الأعین الخضر، ثم جعلت الأخضر وصفاً لمعنی سلبی.

والأخضر فی العیون عند "نازک" قد یدلُّ علی الحزن والألم:

«وَیصبِحُ أَخْضْرَ، مِثلَ اخْضِرارِ العُیونِ الحَزینَهْ.» (الملائکة، 1978م: 35)

واستعملت اللون الأخضر لتزین الصورة فی قصیدة "الماء والبارود":

«حَتَّی الذی صَامَ وماتَ...،

سَوف یَصحُو موتُهُ ویَفطِرْ

................

فقَبرُهُ وَسائدُ خَضْراءْ

وَموتُهُ حُلْمٌ جمیلٌ غَارق فی اللوْنِ والضِّیاءْ.» (المصدر نفسه: 69)

ترسم مشهداً للشهید الذی مات وهو صائم فی صحراء سینا، وهی تصرّ علی أن یصحو ویفطر. ولارتباط اللون الأخضر بالنعیم والأشجار ارتبط هذا اللون عند المسلمین بالنعیم والجنّه فی الآخرة، لذلک استعملت "نازک" اللون الأخضر الذی یتوسّده الشهید فی قبره، ویوحی النعیم والرزق فی الآخرة، وموته حلم جمیل غارق فی اللون الأبیض والضوء، ولاقتران اللون بالضیاء فی المصراع الأخیر ندرک غایتها من اللون، وهو اللون الأبیض الذی یدلّ علی النقاء والطهر والبراءة عند العرب وذلک یعدّ لون التفاؤل.

واقترنت اللون الأخضر بالربیع وهو لون الطبیعة الحیة:

وَتَعودُ الطُّیورُ لِلوَطَنِ المَهـْ       ـجُورِ جَذْلَی مَفْتُونَةً بِالرَّبِیعِ

                                                             (الملائکة، 1986م: ج1/171)

حین یجیء الربیع نحسّ تفاؤلاً یعتری "نازک"، وبشاشة تظهر فی أبیاتها، حیث تنبت الأرض وتخضّر فیعطیها البهجة والنشاط.

وفی مکان آخر تنشد الربیع وتثیر الفرحة والسرور فی النفس:

«إنّهُ الشیخُ ربیعْ

ذلکَ الشیخُ المرِحْ

ذُو الثیابِ الخُضْرِ وَالوَجهُ البَدِیعْ.» (المصدر نفسه: ج2/540)

قد تجیء باللون الأخضر مشتّقاً منه الفعل المضارع "تخضرّ" لتؤکّد معنی الاستمراریة فی الإخضرار ودلالاته؛ لأنَّ مفردة "الشیخ" هنا تدلّ علی استمرار الربیع وتکرارها طیلة العصور المتتالیة:

«مِن کفِّ أعدَائِکُمو سوفَ یسِیلُ الماءْ

وَیخْصِبُ الصَّحْراءْ

نِیرانُهم تَخْضَرُّ فی حِضْنِ مُعَسْکَرَاتِهم مَشاتِلا

.........

هاجَرُ دُمُوعُها صَلاهْ

وَصَمْتُها شِفَاهْ

یائسةً تَصیحُ: یا ربّاهْ

مِن أینَ یأتِی الماءْ

فی هذهِ المفَازَةِ الجَدبَاءْ؟.» (الملائکة، 1998م: 60-61)

بعد ما أخطأت الطائرات الإسرائیلیة الهدف، وأصیبت أنابیب الماء، فتفجّرت منها المیاه فی صحراء سیناء وخصبت الأرض، مثلما تتفجّر میاه زمزم لتروی "هاجر" وطفلها "إسماعیل".

 الأخضر ودلالاته غیر المباشرة فی أشعار نازک الملائکة

ونازک قد عانت من هموم أمة فلسطین، وهی تلجأ إلی الهویة التی تجعلها تبقی فی ثبات ومقاومة، وتکون هذه الهویة متجذرة من کل ذرة تراب فی فلسطین، ومن کلّ شجرة فی فلسطین، من التین والزیتون، وهما شجرتان خضراوان وخاصّة شجرة الزیتون دائمة الخضرة، فهی تمثلّت أمجادها وثبات فلسطین وصمودها أمام الاستعمار:

«أَتَذکِّرْ

أتذکِّرْ

کُلَّ أمجَادِ القُرونِ

کلَّ زیتونی، وَبَیارات أحْبابی، وطِینِی؟.» (المصدر نفسه: 153)

 «من مراحل التقلّبات النفسیة ﻟِ"نازک الملائکة" مرحلة الاضطراب والتطیّر وهی المرحلة التی صاحبت ظروف ما بعد ثورة تموز 1958فی العراق. فی هذه المرحلة کتبت الشاعرة الصورة الثالثة من مطولة "مأساة الحیاة"، وترحّل الشاعرة مخاوفها وأسئلتها الوجودیة المقلقلة التی تسمّیها "آرائی المتشائمة" إلی فضاء الإیمان بالله والاطمئنان إلی الحیاة.» (شهاب، 2010م: 65-66) «وفی هذه المرحلة من حیاتها تستعمل اللون الأخضر کثیراً، لأنَّ من ینتخب اللون الأخضر یرغب عن أن یؤثر فی ما أحاط حوله.» (لوشر، 1380ش: 85)

اللون الأخضر والطبیعة فی أشعار نازک الملائکة

اقترن اللون الأخضر بالطبیعة الخضراء فی أشعارها، وترتبط دلالته غالباً بالأمل والبهجة والجمال والتّفاؤل:

أُنْظُرِی أُنْظُرِی هُنا العُشُبُ الأخْـ        ـضَرُ نَشْوانَ فی سُفُوحِ الجِبالِ

      (الملائکة، 1986م: ج1/92)

فالأخضر یؤکد إنبثاق الحیاة، ویرمز الی الطبیعة والمروج والرّبیع:

یا قصوراً بالأمسِ کانَتْ هنا یضـ           ـحَکُ مِن حولَها نَدَی واخضرارُ

  (المصدر نفسه: 377)

وفی "ثلاث أغنیات عربیة" تقول:

«احْمِلِی أغْنِیةَ الصَّحْوِ إلی خُضْرِ المروجِ.» (المصدر نفسه: ج2/493)

وتصف القمم بالأخضر لتؤکّد جمالها وبهجتها:

لِیلاقِی إشْراقَةَ الشَّمسِ فوقَ الـ        ـقِمَمِ الخُضْرِ فتنةً وجَمالاً

                                                         (المصدر نفسه: ج1/685)

وفی قصیدة "الشیخ ربیع" کأنَّ الربیع هو إنسان بکل جماله وثوبه ملوّن بألوان الطیف المشتقّة من قوس قزح:

«عُدْ إلینا أیّها الشَّیخُ رَبِیعْ

    ویرُدُّ الشَّیخُ مِن غُرفتِه عَذْبَ المرِحْ

یا عَصَافِیری لا تَعْجَلْنَ إنِّی أتَزِینْ

بَعدَ حِینٍ أرتَدِی ثَوبی الملوَّنْ

کُلُّ لَوْنٍ فیهِ مِن قوسِ قُزَحْ.» (المصدر نفسه: ج2/ 542-543)

الدراسة الإحصائیة

المخطط البیانی الآتی یبیِّن تدرّج تواتر اللونین الأحمر والأخضر فی مجموعة کاملة لأشعار "نازک الملائکة"؛

اللون الأحمر

84

اللون الأخضر

72

 

 فجاء حضور اللون الأحمر أربع وثمانین مرّة، وأما الأخضر بعده فورد إثنتین وسبعین مرّة.

النتیجة

تورِد نازک مصادر الألوان کثیراً فی أشعارِها، فاصطبغت معانیها بصبغتها، فتمزج ذکرَها بمفاهیم أخری مثل الأحمر مع الدم، والأخضر مع خضرة الربیع، والنباتات والأشجار کما تستفید من اللون الأحمر والأخضر مباشرة وغیر مباشرة فی أشعارها. ویدلّ الأحمر علی الحیویة وبثّ الحیاة، ویرمز إلی الثورة وطلب التحرّر من الإستعمار والتضحیة لما اقترن کثیراً بالدم والقتل، ویحمل أحیاناً معنی الحبّ والحیاء. وحینما یحلّ الإیمان بالله قلبه فی مرحلة بعد ثورة تموز فی العراق، وهی تحسّ بقدرتها علی التحکم فی الأحداث وتحس بالزهو للتفوق الذاتی علی الآخرین، فتستمدّ من اللون الأخضر للتعبیر عن أفکارها وترمز به إلی الأمل والحیاة وتحقّق الآمال وتربط هذا اللون بعقیدتها الدینیة حینما تنشد "صلاتنا ستنقل الجدب إلی اخضرار" أو حینما تربط هذا اللون بالنعیم والجنة فی الآخرة. وقد تأتی باللون أحیاناً بصیغة المضارع لتؤکدّ معنی الإستمراریة فی دلالته.

القرآن الکریم

آباد، مرضیه. بلاوی، رسول. (1391ش). «دلالات الألوان فی شعر یحیی السماوی». إضاءات نقدیة "فصلیة محکّمة". السنة 2. العدد8. صص 32-9.

بایار، ژان پیر. (1376). رمز پرداز آتش. ترجمه­ی جلال ستاری. الطبعة الأولی. طهران: انتشارات مرکز.

جحا، میشال خلیل. (1999م). أعلام الشعر العربی الحدیث من أحمد شوقی إلی محمود درویش. الطبعة الأولی. بیروت: دار العودة.

حمدان، نذیر. (2002م). الضوء واللون فی القرآن الکریم: الإِعجاز الضَّوئی- الَّلونی. الطبعة الأولی. دمشق- بیروت: دار ابن کثیر.

خلیل، ابراهیم. (1430ق). مدخل لدراسة الشعر العرب الحدیث.لاط. لامک: دار المسیرة.

الخیاط، جلال. (1970م). الشعر العراقی الحدیث. لا­ط. بیروت: دار صادر.

 الدّوری، عیاض عبد­الرحمن. (2002م). دلالات اللون فی الفن العربی الإسلامی. الطبعة الأولی. بغداد: دار الشؤون الثقافیة العامة.

ربابعة، موسی. (1997م). «جمالیات اللون فی شعر زهیربن ابی سلمی». قطوف دانیة، لمجموعة المؤلفین، مُهداة إلی ناصر الدّین الأسد. الطبعة الأولی. المؤسسة العربیة. صص 1368-1351.

الزّواهرة، ظاهر محمّد هزّاع. (2008م). اللون ودلالاته فی الشعر: الشعر الأردنی نموذجاً. الطبعة الأولی. عمان: دار الحامد.

شاهر، عبدالله. (لاتا). «الأثر النفسی للون».مجلة الموقف الأدبی. لاتا. العدد379.صص 11-4.

شفیعی­کدکنی، محمّد رضا. (1383). صور خیال در شعر فارسی. طهران: انتشارات آگاه.

شهاب، کاتیا. (2010م). نازک الملائکة لا للکعب العالی! لا لأفلام العصابات!. الطبعة الأولی. بیروت: مرکز الدراسات والترجمة.

صقر، إیاد­محمد. (2010م). فلسفة الألوان. الطبعة الأولی. بیروت: دار الأهلیة.

علی، إبراهیم­محمد. (لاتا). اللون فی الشعر العربی قبل الإسلام "قراءة میثولوجیة". الطبعة الأولی. طرابلس- لبنان: دار جروس برس.

عمر، أحمد­مختار. (1997م). اللغة واللون. الطبعة الثانیة. القاهرة: دار عالم الکتب.

غاتشف، غیورغی. (1990م). الوعی والفن "دراسات فی تاریخ الصورة الفنیة". مترجم: نوفل نیوف. لاط. لامک: دار علم المعرفة.

غریب، روز. (لاتا). نسمات وأعاصیر فی الشعر النسائی العربی المعاصر. لاط. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

قائمی، مرتضی. (لاتا). «جمالیات اللون فی القرآن الکریم». مجلة آفاق الحضارة الاسلامیة. لاتا. العدد 21. صص 394-382.

الکبیسی، عمران خضیر حمید. (1982م). لغة الشعر العراقی المعاصر. الطبعة الأولی. الکویت: وکالة المطبوعات.

کوین، جون. (1985م). بناء لغة الشعر. ترجمة: د. أحمد درویش. الطبعة الأولی. القاهرة: مکتبة الزهراء.

لوشر، ماکس. (1380). روانشناسی رنگ­ها. مترجم : ویدا ابی­زاده. الطبعة 16. طهران: درسا.

الملائکة، نازک. (1986م). دیوان. المجلد الأول والثانی. لاط. بیروت: دار العودة.

ــــــ. (1978م). دیوان "للصلاة والثورة". لاط. لامک: دار العلم للملایین.

ــــــ. (1998م). دیوان "یغیرألوانه البحر". لاط. القاهرة: آفاق الکتابة.

مِیدنی، ابنُ­حُوَیلی الأخضَر. (2005م). «الفیض الفنّی فی سیمیائیة الألوان عند نزار قبانی (دراسة سیمیائیة/ لغویة فی قصائد من "الأعمال الشعریة الکاملة")». مجلة جامعة دمشق. لاتا. المجلد 21. العددان 3و4. صص 125-113.