تدوین المعاجم الفارسیة فی عصر الکورکانیین المغول فی الهند

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 طالبة الدکتوراه التخصصیة فی اللغة الفارسیة وآدابها بجامعة آزاد الإسلامیة فی رودهن، إیران.

2 أستاذ مساعد بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج، إیران.

3 أستاذ مشارک بجامعة آزاد الإسلامیة فی رودهن، إیران.

المستخلص

لم یلق الأدباء والفنانون فی العهد الصفوی أیّ دعم أو تشجیع من البلاط الصفوی ممّا أدّی إلی نزوحهم الجماعی إلی شبه القارة الهندیة. وبالمقابل کان الترحیب الذی یلقاه المتحدثون بالفارسیة والکتاب وجمیع الأدباء والفنانین الإیرانیین فی الهند والحفاوة التی تستقبلهم بها إمبراطوریة الکورکانیین المغول یعطی زخماً لهذا النزوح الجماعی.
إنّ نفوذ الثقافة الإیرانیة واللغة الفارسیة – التی کانت اللغة الرسمیة فی بلاط المغول فی الهند – أدّی إلی إزدهار جمیع الفنون الأدبیة وبخاصة فن تدوین المعاجم فی هذا العصر. ویمکن تقسیم عملیة تدوین المعاجم الفارسیة إلی ثلاث مراحل هی: 1. قبل المغول "القرن 7 حتی 9" 2. العهد المغولی "القرن 10 حتی 13" 3. بعد العهد المغولی أو العهد الجدید "القرن 14 وما بعده".
لقد اهتمّ کتّاب المعاجم فی العهد الأول بجمع اللغة الشعریة غیر آبهین بلغة الحوار أو لغة الکتابة لذا فإنّ المعاجم التی وضعت فی هذه الفترة لا تعتبر "شاملة". غیر أنّ أکثر الأعمال دقّة وجدّیة هو ما وضع فی العهد الثانی أی فی عهد الإمبراطوریة المغولیة وسیعالج هذا المقال دراسة أفضل المعاجم التی وضعت فی هذا العصر دون غیره من العصور.
أمّا العهد الثالث أو العهد الجدید فیطلق علی عصر سیطرة البریطانیین علی أرض شبه القارة الهندیة ونهایة العهد المغولی فی هذه البلاد. حیث بذلوا أقصی جهودهم فی استبدال اللغة الفارسیة الرسمیة باللغة الانکلیزیة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Persian Lexicography During India's Mogul Period

المؤلفون [English]

  • Zarrin Taj Parhizkar 1
  • Iraj Mehraki 2
  • Mehdi Mahouzi 3
1 PhD Student in Persian Literature Rudehen Branch, Islamic Azad University, Iran
2 Department of Persian Literature, College of Literature and Foreign Languages, Karaj Branch, Islamic Azad University, Alborz, Iran
3 Associate Prof. Rudehen Branch, Islamic Azad University, Iran
المستخلص [English]

 
Lack of support  of Safavid court of writers and artists made them to migrate to the Indian subcontinent. Gurkanis'(India's Mogul emperorship) warm welcome of Persian writers increased these migrations.The effect of Persian culture and language which was the official language of court contributed to the flourishing of  all literary genres especially lexicography  in this era. Lexicography can be categorized into three periods: first pre Moguls(7-9 century A.H.);second Mogul's era(10-13 century  A.H.); third post Moguls(14 century A.H.). During the first period lexicographers relied merely on gathering poetic terms and disregarded vernacular or written language. Therefore, dictionaries written in this period are not deemed as comprehensive. The most serious works concerning lexicography are written  during the second period, i.e. Mogul's emperorship. The most accomplished works in this genre –which is the subject of this paper-belong to this period. The third or recent period refers to the dominance of Britain over the continent and the disempowering of Moguls, a period in which the colonizers did their best to eliminate Persian language and substitute English language.

الكلمات الرئيسية [English]

  • lexicography
  • mogul
  • Indian Subcontinent
  • Safavid
  • Migration

«کان الکورکانیون المغول فی الهند قد اضطلعوا بالدور الأکبر فی نشر الشعر والأدب الفارسیین فی تلک البلاد. إنّ الکورکانیین الهنود الذین یطلق علی دولتهم الإمبراطوریة البابریة أو إمبراطوریة المغول فی الهند کانوا یمثّلون آخر إمبراطوریة للعصر الذهبی الإسلامی فی الهند وقد أسّسها بابر – الفاتح المغولی- الذی کان الأمیر تیمور جدّه الخامس، فی تلک البلاد الشاسعة وکانت المنافسة بینها وبین الصفویّین فی إیران علی أشدّها. حیث کانت أرض شبه القارة الهندیة تمثّل أرض الفرص للشعراء والأدباء والفنانین وذلک بسبب الدعم والتشجیع اللذین کانوا یلقونهما هناک.» (تقریر مجمع اللغة الفارسیة: 4) کما أنّ عدم اهتمام الملوک الصفویّین بهم کان یزید من رغبتهم فی النزوح إلی شبه القارة. کان التساهل والجود والکرم من سمات الحکام المغول فی الهند الأمر الذی حوّل تلک الأرض إلی مرکز علمی وأدبی وبخاصة فیما یتعلّق بتدوین المعاجم والتاریخ وکتب التراجم.

ستسعی الباحثة فی هذا المقال إلی تسلیط الضوء علی تاریخ تدوین المعاجم الفارسیة فی شبه القارة مع عنایة خاصة بدور الإمبراطوریة المغولیة فی ازدهار هذا الفن. لقد تناول المرحوم سعید نفیسی فی مقدمة "لغت­نامه" والأستاذ ذبیح الله صفا فی "تاریخ أدبیات" والأستاذ سید محمد دبیر سیاقی فی کتاب "فرهنگ­های فارسی" (المعاجم الفارسیة) بالتفصیل موضوع تدوین القوامیس والمعاجم الفارسیة. ویعدّ کتاب الأستاذ شهریار نقوی فی موضوع المعاجم الفارسیة فی شبه القارة الهندیة والباکستان من المصادر المهمّة لهذا المقال کما راجعت الباحثة العدید من المصادر والمراجع الأخری التی وردت الإشارة إلیها داخل النص.

الأواصر القدیمة بین الإیرانیین وسکان شبه القارة الهندیة

«تعود جذور الوشائج الأولی بین الإیرانیین والهنود إلی الأساطیر حیث ذکر بعض المؤرخین أنّ أرض الهند کانت من نصیب إیرج ابن فریدون.» (حمزة الاصفهانی، 1967م: 33)

«وقد ورد اسم الهند فی الأفستا أربع مرّات وإنّ أهم وأفضل تعریف عن البنجاب قد ورد فی "فرکرد الأول من فندیداد فی آلأفستا" حیث تناول بالشرح والوصف أرض البنجاب بذکر ستّة عشر مکاناً منها.» (محمدباقر، 1967م: 297) «وتدلّ القواسم اللغویة والطقوس المشترکة أیضاً علی هذا التعایش الطویل بین الشعبین.» (آموزکار، 1995ش، ج1: 48) «أمّا تاریخیاً فقد فتح کوروش الأخمینی بلاد بلخ وأفغانستان والبنجاب والسند وتسبّب فی إقامة العلاقة الثقافیة والاقتصادیة والسیاسیة داخل شبه القارة الهندیة الأمر الذی استمر حتی سقوط الأخمینیین وعلی الأرجح حتی القرن الثانی المیلادی وإن لم تکن لغة الإیرانیین فی تلک الفترة اللغة الفارسیة أو الفارسیة الدَّریة.» (معین، 1951م، مقدمة برهان قاطع، ج1: 27)

بدایات معرفة الهنود للغة الفارسیة

«یذهب الاعتقاد العام إلی أنّ اللغة الفارسیة تعتبر من بقایا اللغة البهلویة التی کانت سائدة فی إیران فی القرنین الأول والثانی المیلادیین کما تؤکد ذلک الدراسات التی أجریت حتّی الیوم.» (محمدباقر، 1967م: 299)

وکان الکوشانیون یحکمون فی هذه الفترة علی جزء من شبه القارة الهندیة وقد وسعوا رقعة حکمهم لتشمل المناطق الشرقیة فی إیران وبذلک استطاعوا إقامة علاقات سیاسیة مع الإیرانیین ونشروا اللغة الفارسیة فی القرنین الأول والثانی المیلادیین فی شبه القارة الهندیة.

«ویبدو أنّ الهنود وجدوا فی القرن الثالث الهجری فرصة سانحة لمعرفة اللغة الفارسیة حیث کانت اللغة السائدة بین الناس فی "مکران" کما ذکر مؤلف "المسالک والمماک".» (الاصطخری، 1961م: 151) «وعندما توطدت العلاقات التجاریّة بین الإیرانیین وسکان شبه القارة الهندیة والباکستان وبدأ الإیرانیون رحلاتهم إلی هناک فإنّ الناس فی تلک البلاد قد زادت معرفتهم باللغة الفارسیة أکثر فأکثر، وتوسعت العلاقات بین البلدین المجاورین خاصة بعد استیلاء الغزنویین علی الحکم حیث أقبل سکان شبه القارة الهندیة والباکستان علی کتابة النثر ونظم الشعر بکل رغبة.» (محمدباقر، 1967م: 303)

وتعد فترة غزو محمود الغزنوی للهند للمرة الأولی عام (392ق) وحتی بدایة العهد الغزنوی الثانی أی سیطرة السلاجقة علی الحکم (432ق) بغض النظر عن الأبعاد السیاسیة لهذا الغزو ذات أهمیّة بالغة فی نشر اللغة الفارسیة وآدابها وتطورها فی الهند.

وقد تسبّب محمود الغزنوی عن وعی أو دون وعی فی تعزیز بنیّة اللغة والثقافة الإیرانیین فی شبه القارة الهندیة حتی استیلاء البریطانیین علیها.

وقد أدّت عدّة عوامل فی العهد الغزنوی بشکل عام إلی دخول العناصر الثقافیة الإیرانیة إلی أجزاء من الهند لتکون کأساس لهذه الثقافة فی المجالات المختلفة فی تلک البلاد.

«العامل الأول هو أنّ ظهور الغزنویین القوی جداً إلی جانب استراتیجیة سیاسیة وعسکریة مستقرة فی الشرق "وإن کان باسم الجهاد ضد الکفار" قد أدّی إلی توسع رقعة الإمبراطوریة الإسلامیة إلی المناطق الشمالیّة والشرقیّة فی الهند. العامل الثانی هو أنّ هذه الفتوحات قد استطاعت إلغاء العوائق السیاسیة والحدود لتوفر إمکانیة السفر واللقاء بین الأدباء وسائر زوار تلک البلاد الموصوفة بأرض العجائب. أمّا العامل الثالث فهو دعم الغزنویین المادی والمعنوی المباشر للمثقفین وبخاصة فی ساحة اللغة الفارسیة وآدابها.» (سلطانیان، 2004م: 98)

أمّا فی العصر الغزنوی فقد ظهر شعراء بارزون وأفرد العوفی فی تذکرة لباب الألباب فصلاً لشعراء غزنة ولاهور. وممّا لاشکّ فیه فإنّ الدولة الغزنویة الهندیة لعبت دوراً لا ینکر فی الاهتمام بالفن والاهتمام بالشعراء الذین نظموا بالفارسیة وبالکتاب الذین کتبوا بها. وبنشر اللغة والأدب الفارسیین بعد قرنین من سیطرة محمود الغزنوی علی الهند وباستیلاء الغوریین علی الهند نشأت فکرة تأسیس دولة إسلامیة فی تلک البلاد. وقد أخذت المملکة الإسلامیة فی تلک البلاد طابعاً رسمیاً وتحوّلت أجزاء مهمة من شبه القارة الهندیة مثل دلهی وبنغاله إلی عواصم لحکم الحکام المسلمین.

«بعد تأسیس الدولة الإسلامیة فی الهند انقسم المجتمع الإسلامی فیها إلی طبقتین هما طبقة أهل السنة وطبقة الکتاب. لقد کان أهل السنة من الأتراک وکانوا یتحدثون بالترکیة ولکنّهم کانوا مطلعین علی اللغة والثقافة الفارسیتین أمّا طبقة الکتاب فکانوا من الإیرانیین الذین عملوا فی الدوائر الحکومیة لذلک فقد کانت الأمور الحکومیة فی هذه الدوائر تتم باللغة الفارسیة وبذلک انتشرت اللغة الفارسیة فی تلک البلاد بشکل رسمی.» (شریف­حسین قاسمی، 1998م: 3) «وکانت هذه الفترة متزامنة مع الهجوم المغولی علی إیران. تعتبر بدایات القرن السابع الهجری فترة انتشار اللغة الفارسیة فی الهند فقد اتّجه الکثیر من أبناء الملوک والأمراء المسلمین الهاربین من إیران وماوراء النهر بسبب هذا الهجوم إلی بلاط الملوک المسلمین فی الهند. کان غیاث الدین بَلبَل ملکاً مسلماً فارسی اللغة یحکم جزءاً من الهند وکان الشاعر أمیر خسرو دهلوی یقوم بمدحه.» (فلاح رستگار، 1971م: 819)

أمّا فی القرون التالیة فقد أصیبت الحکومات الإسلامیة فی تلک الربوع بالضعف جراء هجوم الأمیر تیمور علی الهند الشمالیة وبدأت الأرضیة المناسبة تتوفر لتأسیس دولة مرکزیة مقتدرة لتنهی هذه الحالة الفوضویة.

الکورکانیون ورعایتهم للأدب "المغول المثقفون"

لقد شهد القرن العاشر الهجری حکم أحد أحفاء الأمیر تیمور والذی کان یدعی ظهیر­الدین محمد بابر فقد کان یصل بنسبه فی جدّه الخامس إلی الأمیر تیمور الکورکانی الذی کان ینحدر من أصول مغولیة. لقد أنشأ الأمیر تیمور بلداً واسع الأطراف واستطاع توسیع الرقعة الجغرافیة لحکمه إلی جمیع مناطق آسیة الوسطی من جهة وإلی خراسان کلّها وإلی جمیع مناطق إیران والدولة العثمانیة وجزء من الهند. ولکنّ فتوحات تیمور التی کانت ذات صبغة هجومیة أکثر من کونها فتوحات تؤدی إلی السیطرة علی البلاد بشکل مستقر لذا فإنّ البلاد المفتوحة کانت تخرج عن سیطرة التیموریین تدریجیاً. وبعد وفاة تیمور بدأ العثمانیون والترکمان وآل جلایر محاولاتهم لاستعادة البلاد التی کانوا قد خسروها ولکنّ علی الرغم من الصراع المریر الذی دار بین أولاد تیمور علی السلطة إلّا أنّ السلالة التیموریة لم تنقرض نهائیاً إذ نقل أحفاد تیمور حکمهم إلی الهند وأسّسوا هناک الدولة البابریة. لقد نعتت المصادر الأروبیة البابریین بسبب انتسابهم إلی تیمور "بمغول الهند" أو "المغولی الکبیر" کانت رقعة حکم مغول الهند تشمل جزءاً کبیراً من شبه القارة الهندیة "وهی کانت تشمل الهند والباکستان وبنغلادش وأجزاء من أفغانستان الیوم".

«إنّ الفارق الکبیر بین التیموریین وجنکیزخان هو أنّ التیموریین لم یکونوا مثل المغول فی شراستهم وتدمیرهم للبلاد وذلک لاعتناقهم الدین الإسلامی واختلاطهم بالحضارة الإیرانیة. بالإضافة إلی أنّ معرفتهم بالشعر والأدب والفن الإیرانی قد جعلتهم حماة للأدب والفن الإیرانیین حیث أسدوا خدمات جلیلة فی هذا الصدد.» (صفا، 1994م، ج4: 41) «لقد کانت فترة حکم البابریین فترة مزدهرة جداً من حیث انتشار اللغة الفارسیة فی الهند. فاللغة الفارسیة التی کانت تعیش فی ذلک العصر فی وئام مع سائر اللغات واللهجات الهندیة وکانت تتعایش معها تعایشاً سلمیاً بدأت تتفوق علیها وتزدهر بسبب سیطرة البابریین "الکورکانیین" -الذین کانوا من ثمار بلا ط هراة المزدهر- علی مقالید الحکم. لقد بلغت هذه السلامة من القوة مکانة بحیث إنّها کانت فی عهد أکبرشاه مسیطرة علی أغلب مناطق بلاد الهند.» (فلاح­رستگار، 1971م: 819-820)

«لقد کان ازدهار اللغة الفارسیة فی ذلک العهد قد جعل دلهی تضاهی من ناحیة الأهمیة والمکانة العلمیة والثقافیة سمرقند وکانت مدینة جنبور الهندیة تدعی فی القرن الثامن الهجری شیراز الهند. وکان التنافس بین المدن الهندیة الکبری علی أشده لنیل امتیازات فی نشر العلم والأدب الفارسی إنّ تشجیع الملوک الهنود للعلماء والشعراء الإیرانیین الکبار وتوجیه الدعوة إلیهم للتوجه نحو الهند خیر دلیل علی اهتمامهم بنشر اللغة الفارسیة.» (فلاح­رستگار، 1971م: 821)

«إنّ قطع البلاط الصفوی الدعم عن الفنانین وعدم رغبته فی الاستثمار لنشر الفن وتطویره إلی جانب فقدان الأمن الاجتماعی فی مجتمع کان یعانی الفساد والسقوط حیث کان الجمیع فیه معرضین للخطر أدّی فی نهایة المطاف إلی النزوح الجماعی للفنانین. وهذه الظاهرة هی التی توصف الیوم "بهجرة الأدمغة" وهی نتیجة طبیعیة للظروف الحیاتیة والاجتماعیة السیئة.» (کوشا، 2004م، العدد26: 40)

«وبالمقابل کان الملوک الکورکانیون قد حوّلوا أرض الهند إلی "البیت الآمن" للفنانین والأدباء والشعراء. وکان ظهیر الدین محمد بابر الذی أسّس فی العام (932ق) أعظم الحکومات فی شبه القارة الهندیة من المعنیین بالعلم والمتذوّقین للأدب ونستطیع أن نلاحظ أشعاره الرائعة فی الکتب التاریخیة والتراجم مثل أکبرنامه وتاریخ فرشته وتذکرة مرآة الخیال. وهنا نورد آثار بابر المنثورة والمنظومة وهی: "دیوان باللغة الترکیة" و دیوان باسم "مثنوی یافقه البابری" ورسالتان باسم "رساله والدیه" و"رسایل عروض" وکتاب آخر تحت عنوان "واقعات بابری".» (إدریس أحمد، 1998م: 145)

ویبدو أنّ ظهیر الدین بابرکان یمیل إلی الطریقة النقشبندیة الصوفیّة وتؤکد الرباعیة التالیة هذا الزعم:

درویشان را گرچه نه از خویشانیم     لیک از دل و جان معتقد ایشانیم

دور است مگوی شاهی از درویشی    شاهیم ولی بنده درویشانیم

- رغم أنّنا لسنا من أقارب الدراویش غیر أنّنا نؤمن بهم بقلوبنا جازمین.

- لا تقل إنّ الملک لا یکون قریباً من الدراویش إنّنا ملوک ولکنّنا عبید الدراویش.

«إنّ غالبیة ملوک هذه السلالة کانوا من محبی العلم ومشجعیه بل کانوا شعراء وکتّاباً ونقاداً. کان بابر وابنه همایون "ثانی ملوک الکورکانیین" رغم انشغالهما بشؤون الحکم قد قاما بإنشاء العدید من المدارس والمکتبات وکان بلاطهما مزدهراً بحضور الشعراء والکتاب.» (فاطمه حسینی، 1997م: 130)

«لقد کان لأخلاف بابر المشهورین دور کبیر فی نشر اللغة والأدب الفارسیین ومن أشهر هؤلاء ناصرالدین همایون (937-963ق) وجلال­الدین أکبر (963-1014ق) ونورالدین جهانکیر (1014-1037ق) وشهاب­الدین شاه جهان (1037-1068ق) ومحیی­الدین اورنک زیب (1068-1118ق) إنّ الظرف ودقّة الطبع اللذین ورثهما ظهیر­الدین من أجداده: قد انتقلا إلی ابنه وإلی أحفاده إذ کان نصیرالدین همایون ابن بابر وخلیفته ینظم الشعر بالفارسیة وکان لقبه الشعری "همایون" وکان له دیوان شعر کما ذکر ابوالفضل العلّامی وکانت نسخة منه موجودة فی مکتبة أکبرشاه حسب وصف العلامی وقد نقل أمین أحمد الرازی فی تاریخ فرشته الرباعیة التالیة من نصیر­الدین همایون.» (صفا، 1994م: 452)

جمعست دلم با تو درون خانه     در تفرقه­ام بی تو چو در ویرانه

چون با تو شوم با خودم و هشیارم     چون بی تو شوم بی خودم و دیوانه

- یشعر قلبی بالاطمئنان عندما یکون معک وأنا فی حالة التشتت عند فراقک وکأنّنی بین الأطلال.

- فعندما أجتمع بک أکون واعیاً عاقلاً وعندما أفارقک أفقد وعیی لأتحول إلی مجنون.

«وبالإضافة إلی همایون فإنّ أبناء بابر الثلاثة کانوا شعراء أیضاً وهم میرزا کامران (م964ق) ومیرزا عسکری (م961ق) ومیرزا هندال (م958ق).» (صفا، 1971م: 453)

وعلی الرغم من أنّ الملک الثالث من سلالة مغول الهند المسمّی جلال­الدین أکبر (963-1014ق) لم یدخل المدرسة ولم یجد الفرصة لتعلّم علوم عصره اتباعاً لتقالید أسرته غیر أنّ آثاره وأقوال أبی­الفضل العلامی فی کتابه أکبرنامه تدلّ بوضوح علی أنّه کان یجید الفارسیة وکان یعرف أشعار مولوی وحافظ. غیر أنّ الفضل الذی یمتاز به هو دعمه السخی للأدباء الفرس وإغداق الأموال علیهم وقد أدّی عمله الکبیر هذا إلی أن یتجه الأدباء الفرس إلی بلاطه من إیران ومن الهند. إنّ السنة المحمودة التی وضعها کمیراث فی بلاط الکورکانیین هی اختیار أمیر الشعراء وإعداد طابور خاص بالشعراء فی المناسبات الرسمیّة وتخصیص راتب شهری لهم. فقد أمر أکبر شاه بتأسیس أقسام خاصة بکتابة التاریخ وتسجیل الأحداث والترجمة ممّا أدّی إلی ترجمة آثار کثیرة وتألیف کتب متعددة. کما ألف وزیره الشهیر أبوالفضل العلامی کتاب "أکبرنامه" و"عین الکبری". کان عدد الشعراء الذین عاشوا فی بلاط جلال­الدین أکبر أو انتسبوا إلیه ومدحوه کبیراً جداً وقد أورد أبوالفضل العلامی فی کتابه "آئین الکبری" أسماءهم تحت عنوان "قافیة سبحان".

کما کان الملک نورالدین جهانگیر (1014-1037ق) وزوجته الإیرانیة نورجهان بیکم شاعرین وکانا یرعیان الشعراء وکان لجهانکیر عدد کبیر من الشعراء الذین یمدحونه سواء عندما کان ولیاً للعهد أو عندما أصبح ملکاً. وقد کتب أحداث حیاته علی غرار بابر فی کتاب تحت عنوان "توزک جهانکیری" معتمداً علی ذوقه الأدبی وله هذه الرباعیة:

ای آنکه غم زمانه پاکت خورده      اندوه دل وسوسه ناکت خورده

ماننده­ قطره­های باران به زمین      جا گرم نکرده­ای که خاکت خورده

- یا من أضناه حزن الدهر بالکامل ویا من أتعبه حزن القلب الملئ بالهواجس.

- فأنت کقطرات المطر التی تنصبّ علی الأرض ولکنّها قبل أن تستقر علیها فإنّ التراب یلتهمها.

«إنّ آخر ملوک الکورکانیین الکبار فی الهند هو الملک اورنک زیب عالمگیر (1118-1069ق) حیث بلغت عظمة هذه السلالة وشوکتها غایتها فی عهده لقد کان ملمّاً بالعلوم الأدبیة وکان منشئاً أدبیاً کبیراً. غیر أنّه أظهر تعصباً دینیاً شدیداً ضد الهندوس -علی العکس من جلال­الدین أکبر وجهانگیرشاه جهان- وتظاهر بعدم الرغبة فی الشعر والشعراء حاله فی ذلک حال الشاه طهماسب الصفوی فی إیران بینما کان عدد کبیر من الشعراء الفرس مازالوا موجودین فی الهند فی ذلک العهد. وعلی الرغم من أنّ موت اورنک زیب یعتبر بدایة النهایة لعظمة الحکم الکورکانی فی الهند غیر أنّ شجرة الأدب الفارسی ذات الجذور القویة کانت تثمر إلی فترة طویلة فی تلک البلاد. لقد کانت الأنشطة الأدبیة والثقافیة منذ عهد أکبر وحتی عهد شاه جهان منقطعة النظیر فقد وفدت إلی الهند قوافل من الشعراء والکتاب ووردت أسماء 745 شخصاً من المنضوین إلی "قافلة الهند".» (فاطمه حسینی، 1977م: 131) لقد تحوّلت عدّة مدن کبری فی الهند فی عهد الملوک الکورکانیین الأوائل إلی بیئات إیرانیة وکانت تحتضن الثقافة الإیرانیة وترعاها.

«وکان هؤلاء الملوک وأبناؤهم یتحدثون ویکتبون بهذه اللغة کما أنّ کبار قادتهم ووزرائهم وکبار بلاطهم کانوا کذلک ینتسبون إلی الأسر الإیرانیة الشهیرة حیث کانوا یبالغون فی احترام کل شاعر أوکاتب مبدع قادم من إیران ولم یکونوا یألون جهداً فی إکرامهم لحظة واحدة.» (صفا، 1994م، ج1/5: 48و49)

تدوین المعاجم فی شبه القارة الهندیة فی العهد المغولی

إنّ من بین ما یقرب من مائتین وخمسین معجماً تمّ وضعه من الفارسیة أو من الفارسیة إلی غیرها من اللغات فإنّ حصة المؤلفین الإیرانیین تبلغ حوالی أربعین معجماً وبدیهی أنّ الشعوب المجاورة وبخاصة الهنود الذین کانت اللغة الفارسیة لغة بلاطهم ولغتهم الأدبیة قد اهتموا بوضع المعاجم أکثر من الإیرانیین أنفسهم وذلک لحاجتهم إلیها.

«وکان الإیرانیون یشعرون بعدم الحاجة إلی قوامیس اللغة لکون اللغة الفارسیة لغتهم التی رضعوها لذلک فقد کان اهتمامهم قلیلاً نسبیاً بوضع المعاجم أو القوامیس شأنهم فی ذلک شأن العرب الذین کانوا لا یرون حاجة إلی وضع قوامیس فی اللغة العربیة وعندما أصبحت العربیة اللغة الدینیة للإیرانیین بدأوا بوضع القوامیس العربیة لحاجتهم إلیها.» (معین، 1958م، ج1 مقدمه: 41) واستناداً إلی المصادر الأولیة فإنّ من جملة القوامیس التی وضعها الإیرانیون بأنفسهم یمکن الإشارة إلی قاموس أبی­حفص السغدی المشهور بالرسالة وتفاسیر فی لغة الفرس لقطران الأرموی ولغة الفرس للأسدی.

کما ذکر آنفاً فإنّ اللغة الرسمیّة فی البلاط ولغة العلماء والأدباء والطبقة الارستقراطیة ولغة السیاسة والدین فی العهد الکورکانی کانت الفارسیة الأمر الذی یوضّح مدی حاجة المتحدثین بهذه اللغة فی تلک البلاد إلی القوامیس بهدف الکشف عن دقائق اللغة وإتقانها.

وعلی الرغم من أنّ الوثائق تدل علی أنّ الظروف کانت مؤاتیة لوضع قوامیس اللغة منذ بدایات القرن السابع الهجری (603ق) وتأسیس الدولة الإسلامیة الفارسیة اللغة فی الهند غیر أنّ تلک القوامیس عبارة عن قوامیس شعریة ولم یتم فیها الاهتمام بالمفردات المستخدمة فی المکاتبات والمحاورات کما سنذکر لاحقاً.

ومن خلال نظرة عابرة إلی ظروف وضع المعاجم فی العهد المغولی فی الهند یمکن تقسیم فن تدوین المعاجم فی تلک البلاد إلی ثلاثة أقسام تاریخیة وهی:

1. الفترة التی سبقت العهد المغولی "الکورکانی" (من القرن السابع حتی القرن التاسع الهجریین).

2. العهد المغولی (من القرن العاشر وحتی القرن الثالث عشر الهجریین).

3. عهد سقوط المغول "العهد الجدید" (القرن الرابع عشر الهجری).

العصر الأول

لقد توفّرت الأرضیات اللازمة لتدوین المعاجم والقوامیس فی الهند منذ القرن السابع الهجری عندما تحوّلت اللغة الفارسیة إلی لغة البلاط وإلی لغة الأدب بشکل رسمی وأبدی الهنود رغبة کبیرة فی تعلمها.

«إنّ المعاجم التی استخدمها کتّاب المعاجم فی هذا الفن کانت عبارة عن المعاجم التخصصیة فی الشعر الفارسی وقد قام بإعدادها شعراء إیرانیون من مثل أبی­الحسن علی بن أحمد الأسدی ومحمد بن فخر الدین هندوشاه وشمس فخری وذلک تلبیة لحاجة الشعراء ومتذوقی الشعر الإیرانیین. ولأنّهم کانوا مهتمّین بالشعر فقط وکانوا یعتبرون اللغة والآداب ملکاً للشعراء لذا فإنّهم لم یهتموا بلغة الحوار والکتابة بل قاموا بجمع الألفاظ التی کان الشعراء یحتاجون إلیها فی الشعر ولتسهیل عملیة البحث عن القافیة کان ترتیب الحروف علی أساس نهایة الکلمات.» (دزفولیان، العدد 27: 18-19)

«لقد ذکر أصحاب أشهر المعاجم فی دیباجتها أنّ الهدف من تدوین المعاجم هو المساعدة علی فهم الشعر ومن بین أشهر القوامیس فی هذه الفترة یمکن الإشارة إلی: معجم قواسی "أقدم معجم فارسی عرف فی شبه القارة الهندیة" ودستور الأفاضل وبحر الفضائل وأداة الفضلاء وشرف­نامه ومفتاح الفضلاء وتحفة السعادة ومؤید الفضلاء. لم یکن مؤلّفو هذه القوامیس معنیین کثیراً بالإعراب وبإیضاح المعانی ولکنّهم جاؤوا بشواهد شعریة لأکثر المفردات کما أنّهم لم یهتمّوا کثیراً باشتقاق الکلمات وتحقیقها ونقدها. وفی بعض الحالات یشعر المرء بأنه أمام قائمة من الألفاظ الشعریة التی وضعت أمامها الکلمات المرادفة لها.» (دزفولیان، 2000م، العدد27: 19)

إنّ ترتیب المفردات فی معاجم هذه الفترة هو الحرف الأول للکلمة وهو الأساس لوضع "الباب" کما أنّ کل فصل یتکوّن من الحرف الأخیر للمفردة. ولم تؤخذ الحروف الوسطی للکلمة بعین الاعتبار. الأمر الذی یجعل البحث عن الکلمة أمراً غایة فی الصعوبة کما أنّهم جعلوا تقسیم الأبواب علی أساس الحروف العربیة ولیست الحروف الفارسیة. وبغض النظر عن المشاکل التی ظهرت فی قوامیس هذه الفترة غیر أنّها مهدت الأرضیة لظهور قوامیس أخری فی الفترات التالیة اتصفت بالدقة والکمال.

العصر الثانی: العهد المغولی (933-1274)

«لقد کانت اللغة الفارسیة فی بلاط الکورکانیین هی اللغة الرسمیة للبلاط والأدب والسیاسة وکان کبار الأدباء یؤلّفون آثارهم فی شتّی المجالات بهذه اللغة. وکانت الأعمال المهمة فی مجال تألیف المعاجم الفارسیة تعود إلی المؤلفین الهنود المتحدثین بالفارسیة أو الإیرانیین النازحین إلی الهند الذین دخلوا فی بلاطها. خاصة وأنّ التیموریین فی الهند کانوا یغدقون العطاء علی الأدباء شأنهم فی ذلک شأن أجدادهم فی إیران. وکانت اللغة الفارسیة التی تحوّلت إلی لغة الدین والتصوف والأدب والشعر والسیاسة والارستقراطیین جمیعاً فی الهند قد شغلت جموعاً غفیرة من الناس بتعلیمها وتعلمها.» (صفا، 1994م، ج1/5: 386) «الأمر الذی سبب حاجة المتحدثین بالفارسیة إلی وضع المعاجم بها وإثر عدم اهتمام الإیرانیین بوضع المعاجم الفارسیة فإنّ علماء البلاد الأخری کالهند وترکیا اللتین کانت الفارسیة منذ عهد بعید فیهما لغة رسمیة للبلاط أو الآداب قد شعروا بالحاجة إلی تدوین المعاجم الفارسیة وأقدموا علی ذلک ورغم صعوبة عمل هؤلاء فی بدایة المشوار ورغم الجهد الکبیر الذی بذلوه فی هذا السبیل إلّا أنّ أخطاءهم کانت کثیرة جداً إذ لم یکونوا أصحاب اللغة ولم یکونوا یتقنونها بالکامل.» (معین، 1958م: 41) وفی واقع الأمر یجب أن نقول بأنّ الخدمات التی أسداها هؤلاء کبیرة جداً بحیث یسهل التغاضی عن الأخطاء التی ارتکبوها فی آثارهم.

وبغض النظر عن الأخطاء التی وردت فی المعاجم التی دونت فی شبه القارة الهندیة بنسب متفاوتة إلّا أنّ غالبیة المعاجم التی وضعت فی القرن العاشر وحتی القرن الثانی عشر الهجریین "العهد المغولی" لم تزل تعتبر من مصادر اللغة الفارسیة وقد ألفت غالبیة هذه المعاجم فی الفترة من (937 وحتی 1119ق) فی عهد همایون شاه وأکبر شاه وجهانگیرشاه وشاه جهان واورنک زیب.

«لقد کان عدد الخطباء والشعراء باللغة الفارسیة فی بلاطات هؤلاء الملوک عدة أضعاف نظرائهم فی إیران حیث إنّ الوثائق التاریخیة حول العصر الإسلامی فی الهند کتبت باللغة الفارسیة.» (دزفولیان، 1998م: 21) «لقد شهد هذان القرنان ظهور شعراء کبار من أمثال: ظهوری وطالب آملی وکلیم کاشانی وحزین لاهیجی وصائب وقدسی ونظیری وعرفی وغیرهم من الشعراء. إنّ التطور السریع الذی شهده الأدب الفارسی فی الهند قد أجبر الهنود علی بذل جهود کبیرة لتعلّم رموز اللغة الفارسیة ودقائقها إذ کانت اللغة الرسمیة فی البلاط کما کانت اللغة العلمیة والأدبیة فی البلاد أیضاً. لذا فإنّ الاقتضاءات الزمانیة والمکانیة قد دفعت الأدباء والفضلاء إلی الاهتمام بوضع المعاجم الفارسیة وتدوینها منعاً لاختلاط اللغة الفارسیة باللهجات المحلیة وقد أصبح هذا الأمر محط اهتمام محبّی هذه اللغة ودفع الحکام إلی الاهتمام بهذا الأمر أیضاً.» (دزفولیان، 1998م: 21) وعلی الرغم من إعجاب جمیع الحکام المغول باللغة الفارسیة إلّا أنّ دعم أکبرشاه وجهانگیرشاه وشاه جهان لهذه اللغة کان أکبر من غیرهم حیث تمّ تألیف أهم وأفضل المعاجم فی هذا العصر بید أفراد البلاط فی بعض الأحیان.

ومن بین هذه المعاجم یمکن الإشارة إلی مجمع اللغات لأبی الفضل العلّامی وزیر أکبرشاه وفرهنگ جهانگیری لجمال الدین حسین انجو وفرهنگ چهاردانش لأمان الله خان  وکانا من رجال البلاط أیضاً.

ویمکن تقسیم معاجم العهد المغولی إلی قسمین هما:

أ. المعاجم العامة "غیر مختصة بموضوع معین"

ب. المعاجم التخصصیة

ونقصد هنا بالمعاجم تلک القوامیس اللغویة التی کتبت بهدف حلّ مشاکل اللغة الفارسیة فی الشعر والنثر کما نقصد بالمعاجم التخصصیة تلک القوامیس اللغویة التی وضعت لفهم المفردات أو التعابیر الصعبة فی شعر شاعر ونثر کاتب معین.

إنّ عدد المعاجم المکتوبة فی عهد الإمبراطوریة المغولیة وبخاصة الملوک الذین سبق ذکرهم فی الفقرة السابقة کبیر وإنّ المجموعة التی توصف منها بالمعاجم الجیّدة تمّ طبعها حتی الیوم ولکن کثیراً من الباحثین والمختصین فی المخطوطات وکثیراً من المعجمیین یعتقدون أنّ کثیراً من هذه المعاجم لم تجد المکانة التی تستحقها سواء المسجلة منها أو غیر المسجلة وذلک علی الرغم من الجهود التی بذلها کتاب فهارس المخطوطات فی شبه القارة الهندیة.

عدد من القوامیس المهمة "المجموعة الأولی" فی العهد المغولی:

- مجموع اللغات "مجموع اللغة" لکاتبه الوزیر المناضل جلال­الدین أکبرشاه -أبی الفضل العلّامی- وقد ألّف فی العام (994ق) وقد اعتمد هذا المعجم ترتیب المفردات علی أساس الحرف الأول تحت عنوان الباب والحرف الأخیر للکلمة تحت عنوان الفصل ولیس للحروف الأصلیة دور فی هذا الترتیب ولم یسجل الکاتب حرکات الحروف کما لم یشر إلی أصول المفردات کما لا تتوفر فیه الشواهد الشعریة أو النثریة.

«ویبدو من دیباجة هذا القاموس أنّ الأدب الفارسی کان یتمّ تدریسه فی جمیع أرجاء الهند فی القرنین التاسع والعاشر الهجریین وکان وضع القوامیس المتعددة فیها للغرض نفسه وکان کثیر من سکان الهند یتکلمون بالفارسیة کالإیرانیین تماماً.» (دبیرسیاقی، 1989م: 100)

- فرهنگ شیرخانی "فوائد الصنایع": من تألیف شیرخان سور فی العام (955ق). ویعتمد ترتیب المفردات فی هذا القاموس علی الحرف الأول للکلمة تحت عنوان الباب والحرف الأخیر تحت عنوان الفصل ورغم استشهاده بالشواهد الشعریّة إلّا أنّه لم یذکر أسماء شعرائها.

- فتح الکتاب وقد ألّفه أبوالخیر بن سعد الأنصاری فی العام (991ق) إنّ کل حرف فی هذا الکتاب تمّ تصنیفه تحت عنوان ثلاثة أبواب عربیة وترکیة وفارسیة. لقد شکّل الکاتب الکلمات فی هذا القاموس غیر أنّه لم یستشهد بالشواهد الشعریة.

مدار الأفاضل: من تألیف الله داد فیض سرهندی فی العام (1001ق) فی عهد الملک جلال­الدین أکبر. وقد استخدم المؤلف المعاجم الفارسیة إلی الفارسیة والعربیة إلی الفارسیة کمصادر وفی ترتیب المفردات جعل الحرف الأول تحت عنوان الباب والحرف الأخیر تحت عنوان الفصل وقد استشهد الله داد لبعض المفردات بالأبیات الشعریة.

فرهنگ جهانگیری: وقد ألّفه نواب عضدالدولة جمال­الدین حسین اینجو واستخدم فی تألیفه لهذا القاموس معجم ابن حفص السغدی کأقدم المعاجم واستخدم قاموسی مؤید الفضلاء وسروری کمعاجم معاصرة له. کما استفاد من مصادر أخری کتفسیر القرآن وکتب المصطلحات الطبیة والفلکیة لیتمکن من جعل قاموسه "کاملاً" وقد بدأ جمال­الدین تألیف معجمه بأمر من جلال­الدین أکبرشاه فی العام (1005ق) ولکنّ عمله انتهی فی العام (1017ق) أی فی عهد حکم الملک جهانگیر. لذلک فقد أطلق اسم هذا الملک علی الکتاب. لقد وضع فرهنگ جهانگیری فی أربعة وعشرین باباً وبترتیب الحروف الفارسیة ومقدمة واثنی عشر "آئیناً" وخاتمة. إنّ ما یمیّز هذا الأثر هو تنوع المصادر التی استخدمها وقد ذکر هذه المصادر فی مقدمته کما یتمیز هذا القاموس لاهتمامه بالقضایا النحویة فی اللغة الفارسیة.

«إنّ نجاح حسین اینجو فی الوصول إلی مفردات زند وبازند والأفستا جاء نتیجة تعاون أحد الإیرانیین الزرادشتیین الذین کان آزاد أحد المنشئین فی بلاط جلال­الدین أکبر قد جاء به إلی "آغرا" و"فتح بورسیکری".» (صفا، 1994م، 1/5: 378) ولعلّ الاعتماد المطلق علی أقوال شخص واحد وآرائه قد أدّی إلی ظهور بعض الأخطاء فی نقل المفردات.

«إنّ أسلوب اینجو فی ترتیب المفردات أسلوب غیر متعارف علیه. إنّ أساس عمله فی ترتیب الأبواب علی الحرف الثانی ویأتی الحرف الأول تحت عنوان الفصل ومن ثمّ الحرف الثالث والرابع ... الأمر الذی جعل البحث عن الکلمات أمراً غایة فی الصعوبة. ولکنّ علی الرغم ممّا ذکر فإنّ هذا القاموس لعب دوراً مهماً فی مسار تطور تدوین المعاجم فی الهند فی القرن الحادی عشر بسبب وجود بعض المیزات فیه. حیث أصبح أساساً للکثیر من القوامیس التی وضعت لاحقاً.» (دبیر سیاقی، 1989م: 124)

- فرهنگ درّ دری: تألیف علی یوسف شیروانی فی العام (1018ق) وقد وشّاه باسم أحد أبناء جهانگیر الکورکانی وذکر فی المقدمة إثنی عشر مصدراً استفاد منه فی تألیف المعجم واعتمد المعجم فی ترتیب المفردات الحرف الأول ومن ثمّ الحرف الأخیر.

- جهار عنصر دانش: قاموس مفصل للمفردات الفارسیة والعربیة ألفّه أمان الله حسینی الملقّب بأمانی من کبار بلاط نورالدین جهانگیر بین الأعوام (1014 و حتی 1037ق) ویعتمد فی ترتیب أبوابه الحروف الأخیرة للمفردات ویحتوی هذا القاموس علی أربعة عناصر وهی:

العنصر الأول: المفردات العربیة

العنصر الثانی: المفردات الفارسیة

العنصر الثالث: التعابیر المجازیة والاستعاریة ومفردات زند وبازند

المفردات الرابع: المصطلحات الطبیة.

فرهنگ رشیدی: «من القوامیس الفارسیة المعروفة من تألیف سید عبدالرشید تقوی وهو مؤلّف کتاب "منتخب اللغات شاه جهانی" فی العام (1046ق) باسم شاه جهان وبعد ثمانیة عشر عاماً أی فی العام (1064ق) قد أخرج المعجم نفسه باسم الملک نفسه. وقد اعتبره فی الدیباجة جمعاً بین فرهنگ جهانگیری وسروری ولکنّه أحجم عن إیراد شواهدهما الشعریة. إنّ أسلوبه فی ترتیب المفردات یشبه عمل محمد­حسین بن خلف فی تدوین برهان قاطع بالإضافة إلی تشکیله للکلمات. یعدّ فرهنگ رشیدی بحق فی عداد أولی المعاجم النقدیة.» (دبیر سیاقی، 1989م: 154)

أشهر اللغات: ألّفه فی العام (1081) غلام الله بهکن صدیقی وقد وضع باسم الملک اورنک زیب وجاء ترتیب مفرداته حسب الحرف الأول تحت عنوان "الباب" والحرف الأخیر باعتباره "فصلاً" وقد اعتبره المؤلف مختارات من المعاجم السابقة وقد ذکره مؤلّف "فرهنگ نظام" من ضمن مصادره.

لغت عالمگیریة: وقد کتب باسم اورنک زیب ألّفه فاضل محمد دهلو عام (1119م) وجاء ترتیب المفردات فیه علی أساس الحرف الأول کباب والحرف الأخیر کفصل وقد أورد فی کل فصل المفردات العربیة أولاً والفارسیة لاحقاً.

جراغ هدایت: ألّفه سراج­الدین علی خان آرزو من الشعراء الهنود الذین نظموا بالفارسیة وهو فی واقع الأمر الجزء الثانی من معجم "سراج اللغة" المهم للمؤلّف نفسه وقد تمّ تألیفه لتوضیح المفردات الصعبة الواردة فی أشعار المتأخرین ممن نظموا بالفارسیة. وزعم المؤلّف أنّ المفردات والمصطلحات المستخدمة فی معاجم هذا العصر لیست مثل جهانگیری وسروری وبرهان. کان المؤلف یهدف من عمله هذا مساعدة الشعراء الذین ینظمون بالفارسیة فی الهند وقد کان الاهتمام فی ترتیبه بالحرف الأول والثانی وتمّ تألیفه فی واحد وثلاثین باباً.

ب. المعاجم التخصصیة: کان تألیف المعاجم بغرض فهم أشعار شاعر معین نادراً فی هذا العصر غیر أنّ الآثار التی وصلتنا من هذه الفترة تدلّ علی مدی رغبة محبّی اللغة الفارسیة فی شبه القارة الهندیة فی النصوص الملحمیة والصوفیة مثل الشاهنامة للفردوسی ومثنوی لمولوی أو حدیقة الحقیقة لسنائی الغزنوی.

فرهنگ شاهنامه: لقد ورد ذکر هذا الکتاب فی مقدمة فرهنگ جهانگیری کأحد المصادر. ولاشکّ فی أنّه ألّف قبل العام (1005ق) ولکنّ بالنظر إلی عدم وجود نسخة من الکتاب فإنّ إثبات نسبته إلی العصر المغولی أمر غیر ممکن.

کنج نامه: ألّفه علی بن تیفور بسطامی ویتناول شرح أبیات الشاهنامة واستشهد المؤلّف بأبیات الشاهنامة کشواهد شعریة وقد کان تألیفه عام (1069ق). وأورده مؤلّف فرهنک نظام کأحد مصادره.

مشکلات شهنامه: کان تألیف الکتاب قبل العام (1075ق) دون أدنی شکّ وقد ذکره صاحب فرهنگ شعوری فی مقدمة کتابه بالصورة ذاتها -مشکلات شهنامه- ولکنّ بالنظر إلی عدم وجود نسخة من الکتاب فإنّ إبداء الرأی حول کون هذا الکتاب وفرهنک شاهنامه الآنف الذکر کتاباً واحداً أمر غیر ممکن.

معجم شاهنامه: «لقد ذکر الخطاط اسم المؤلف وهو محمد بن الرضا بن محمد العلوی الطوسی ولا یعرف زمن تألیفه غیر أنّ التاریخ المذکور فی النسخة الموجودة فی جامعة لاهور "باکستان" هو (1285ق). وقد علّل المؤلّف سبب تسمیة الکتاب -بالمعجم- بوجود الأبیات المتفرقة فیه وأشار إلی کیفیة ترتیب المفردات قائلاً: لقد کتبت من الحرف "أ" وحتی الحرف "ی" ورتبتها کی تسهل علی القاری عملیة البحث عن أیّة کلمة یریدها فإذا کانت مفتوحة بالألف راجع الألف وإذا کانت مختومة بالباء راجع الباء وبذلک یجد معنی تلک اللفظة.» (نقلاً عن دبیر سیاقی، 1989م: 249)

لطائف اللغات: من تألیف عبداللطیف ابن عبدالله عباسی من أدباء نهایات القرن الحادی عشر. ویتناول هذا القاموس شرح المفردات الفارسیة والعربیة والترکیة فی دیوان مثنوی لمولوی ولاشکّ فی أنّه کتب قبل العام (1048ق) "سنة وفاة المؤلف" وکان عبداللطیف قد تفرغ لتنقیح مثنوی عدة سنوات ثمّ أخرج منه نسخة باسم "نسخه­ی ناسخه" وأضاف علیها نسخة تدعی "مرآة المثنوی" وألف شرحاً حول مثنوی باسم "لطایف المعنوی" وقد وردت المفردات فیه علی أساس الحرف الأخیر فیها تحت عنوان "الباب" والحرف الأول تحت عنوان الفصل ولم یتم تشکیل الکلمات.

لطایف اللغات: تمّ تألیف هذا القاموس فی شرح المفردات الصعبة الواردة فی دیوان حدیقة الحقیقة للشاعر ولا نعرف شیئاً عن المؤلف ولا عن تاریخ تألیف الکتاب یعود تاریخ الکتابة علی مخطوطة مجلس الشوری الإسلامی إلی العام (1134ق) غیر أنّ المصادر التی استخدمت فیها تدل علی أنّ تاریخ تألیف الکتاب هو القرن الحادی عشر الهجری.

لقد استفاد المؤلّف من ثلاثین قاموساً کمصادر "فی الفصل الرابع الذی وصل بأیدینا" واستشهد فی کثیر من الحالات بالأبیات الشعریة وقد ذکر إعراب الکلمات أحیاناً لإظهار الحرکات فیها ولجأ فی بعض الأحیان إلی استخدام الکلمات ذات الوزن المشترک وإنّ ترتیب المفردات فیه یشبه ترتیب کتاب لطایف اللغات لعبد اللطیف الکجراتی أی إنّ أساس الباب هو الحرف الأخیر وأساس الفصل هو الحرف الأول.

لقد قامت الباحثة بتصحیح هذه المخطوطة کأطروحة لنیل شهادة الدکتوراه التخصصیة وسیتمّ التعریف بها فی مقال مستقل سیری النور قریباً.

الفترة الثالثة: بعد العصر المغولی "العصر المتأخر"

«تشمل الفترة الثالثة العصر الذی سقطت فیه الإمبراطوریة المغولیة فی شبه القارة الهندیة والباکستان. فبعد سیطرة بریطانیا علی الهند وتغییر النهج السیاسی فیها فإنّ اللغة الفارسیة وآدابها التی کانت لأکثر من ثمانیة قرون اللغة الرسمیة فی البلاط واللغة الأدبیة والعلمیة فی تلک البلاد قد تعرضت لمشاکل کبیرة حیث حاول المستعمرون بکل جدیة إحلال لغتهم محل اللغة الفارسیة وقد اکتسبت اللغة الأردیة أهمیة کبیرة إذ کانت نتیجة جهود المسلمین الهنود للحفاظ علی حضارتهم ولغتهم وکانت هذه الأیام تمثل نهایات قوة اللغة الفارسیة فی تلک البلاد. غیر أنّ بعض الأدباء حاول إبقاءها حیّة هناک وذلک بنظم الأشعار الفارسیة أو تألیف القوامیس بهذه اللغة ویعدّ کتاب شمس اللغات أحد أهمّ القوامیس فی هذا العهد. من جانب آخر کانت بریطانیا لا تستطیع تجاهل نفوذ اللغة الفارسیة فی الهند ورغم أنّها کانت قد وجهت إلیها ضربات قاضیة فی الهند إلّا أنّ اقتضاءات سیاساتها وأصول حکمها دفعتها إلی استرضاء الناس ووضع معجم فاخر من الفارسیة إلی العربیة وأقدمت علی طبع شمس اللغات الذی کان یحتوی علی مفردات عربیة وفارسیة وترکیة وبهلویة وذلک حسب مشورة جوزیف بربتوجیز البریطانی.» (دزفولیان، 2000م: 11) ومن المعاجم الأخری التی ألّفت فی هذه الفترة یمکن الإشارة إلی خزانة اللغات الذی ألّفه نواب شاه جهان بیکم حاکم ولایة بهوبال فی مجلدین ویشتمل القاموس علی المفردات العربیة والفارسیة والسنسکریتیة والانجلیزیة والترکیة. أمّا المعجم الآخر فهو "هفت قلزم" الذی ألّف بین الأعوام (1229 و 1230ق) وقد ألّفه غازی­الدین حیدر ویبلغ عدد مفرداته 27709 کلمة.

ومن القوامیس الأخری فی هذا العصر یمکن أن نشیر إلی آصف اللغات فی 17 مجلداً وأرمغان آصفی فی 8 مجلدات ومعجم غیاث اللغات الذی یعتبر معجماً شاملاً للمفردات الفارسیة والعربیة وکذلک فرهنک نظام فی خمسة مجلدات کآخر معجم من الفارسیة إلی الفارسیة.

«ومن المیزات التی تتصف بها معاجم هذه الفترة یمکن الإشارة إلی شمولیتها التی جاءت نتیجة اطلاع مؤلفیها علی الثقافات الأروبیة وبعد أن صدر فرهنک نظام فإنّ التطورات السیاسیة والأدبیة فی الهند والباکستان قد منعت صدور أیّ قاموس جدید من الفارسیة إلی الفارسیة.» (نقوی، 1962م: 26)

النتیجة

إنّ عدم تشجیع الصفویین للأدباء والفنانین أدّی إلی نزوحهم الواسع إلی شبه القارة الهندیة وبالمقابل کان ترحیب الکورکانیین -مغول الهند- للمتحدثین بالفارسیة والکتّاب والأدباء الإیرانیین قد أدّی إلی ازدیاد وتیرة هذه الهجرة الأدبیة. فمنذ هذه الفترة کانت غالبیة المدن الهندیة ساحة للثقافة والأدب الفارسیین فبینما کان الصفویون یهتمون بنشر اللغة الترکیة وکانت أسماء المناصب العسکریة والإداریة بالترکیة فإنّ اللغة الفارسیة کانت لغة العلم والأدب والثقافة والسیاسة والارستقراطیین فی الهند. لاشکّ فی أنّ إحدی الفترات التی لیس لها مثیل من حیث نشر اللغة الفارسیة فی الهند هی فترة "مغول الهند" إنّها فترة لا یمکن أن تتکرر غیر أنّها لم تجد العنایة التی تستحقها رغم الأهمیة البالغة التی تحظی بها.

لقد وجدت الفنون الأدبیة کالتاریخ والتراجم وتدوین المعاجم والقوامیس تشجیعاً منقطع النظیر من الحکام الکورکانیین "بخاصة من عصر همایون شاه وحتی عهد اورنک زیب".

ولکون اللغة الفارسیة قد انتشرت قبل الکورکانیین فی شبه القارة وظلت منتشرة بعد سقوط الإمبراطوریة المغولیة وسیطرة البریطانیین ردحاً من الزمن لذا فإنّ من الممکن تقسیم تألیف القوامیس فی الهند إلی ثلاث فترات هی فترة ما قبل المغول والعهد المغولی وفترة ما بعد المغول.

لقد تناول هذا المقال عشرة قوامیس تعود إلی العهد المغولی وقد تمّ تألیفها علی ید أفراد البلاط أو بأمر من الکورکانیین أو ألّف فی رقعة حکمهم وخلاصة القول هی أنّ أهم الأعمال المتعلقة بتألیف المعاجم فی شبه القارة الهندیة قد أنجزت فی العهد المغولی لذا فإنّنا نستطیع أن نلاحظ أفضل الأعمال فی هذا المضمار خلال العهد المسمی بالعهد المغولی.

آموزکار، ژاله. (1995م). تاریخ اساطیر ایران. ج1. لاط. طهران: سمت.

أحمد، ادریس. (1998م). «شخصیت علمی و ادبی بابر». مجله تحقیقات فارسی. دهلی: بخش نشریه آمینه میراث "دوره جدید".

الاصطخری، أبو إسحاق إبراهیم. (1951م). المسالک والممالک. ترجمة ایرج افشار. طهران: لانا.

باقر، محمد. (1969م). «تأثیر و گسترش زبان فارسی در شبه قاره­ی هند و پاکستان». ترجمه مجید وهرام. نشریه بررسی­های تاریخی. السنة4. العددان 2و3.

حسین قاسمی، میر منصور شریف. (1998م). «نقش زبان فارسی در هند». نشریه نامه پارسی. السنة 3.

حکمت، علی­اصغر. (1958م). سرزمین هند. طهران: دانشگاه طهران.

حمزة­الاصفهانی، ابوعبدالله بن حسن. (1967م). تاریخ پیامبران و شاهان. ترجمه جعفر شعار. طهران: بنیاد فرهنگ ایران.

خائفی، عباسی وآخرون، رضا. نفوذ فرهنگ و تمدن ایران باستان در کشورهای شبه قاره. مرکز مطالعات خلیج فارس "النسخة الالکترونیة".

دبیر­سیاقی، محمد. (1989م). فرهنگ­های فارسی وفرهنگ­گونه. طهران: اسپرک.

ـــــــ. (1996م). فرهنگ­های فارسی به فارسی. طهران: آگاه.

دزفولیان، کاظم. (2000م). «فرهنگ­نویسی در ایران وشبه قاره هند و پاکستان وبهار بعجم». نشریه شناخت. العدد 27.

دهخدا، علی­اکبر. (1994م). لغت­نامه. طهران: مؤسسه­ی لغت­نامه دهخدا بالتعاون مع دار جامعة طهران للنشر.

ریاض، محمد. «ادبیات فارسی در شبه قاره هند و پاکستان». هنر و مردم. العددان 159 و 160.

سلطانیان، ابوطالب. (2004م). «غزنویان و شالوده­های فرهنگ ایران در شبه قاره هند». نشریه دانشکده ادبیات و علوم انسانی دانشگاه اصفهان. العددان 36 و 37.

سلطانی، اکرم. «بررسی شیوه­های لغت­نویسی در چند فرهنگ معتبر فارسی». نامه فرهنگستان 9/2.

سلیمی، مینو. (1998م). روابط فرهنگی ایران و هند. الطبعة الأولی. طهران: مؤسسه چاپ و انتشارات وزارت خارجه.

صفا، ذبیح­الله. (1994م). تاریخ ادبیات در ایران. ج4. طهران: فردوسی.

ــــــ. (1994م). تاریخ ادبیات در ایران. ج5. طهران: فردوسی.

علی­زاده، عزیز. (2004م). «زبان فارسی در هند». چشم­انداز ارتباطات فرهنگی. العدد13.

فاطمه حسینی، سیده بلقیس. (1997م). «دیروز و امروز فارسی. مجله تحقیقات فارسی». دهلی: بخش فارسی دانشگاه دهلی.

فلاح­رستگار، گیتی. «افسانه زبان فارسی در هند. نشریه جستارهای ادبی». العدد 28.

کوشا، کفایت. (2004م). «مهاجرت هنرمندان ایرانی به هند در دوره صفوی». نشریه آینه میراث "دوره جدید". العدد 26.

مطیعی­امین، حسین. (2013م). «فرهنگ­نویسی در شبه قاره و هویت». کلیات. السنة 16. العدد 9.

معین، محمد. (1951م). مقدمة برهان قاطع. ج1. (مقدمه ب: دیگر زبان­های ایرانی). طهران: لانا.

ــــ. مقدمه لغت­نامه دهخدا. ج1. طهران: چاپ سیروس.

ــــ. (1978م). مقدمه برهان قاطع. مصحح. طهران: امیر کبیر.

نقوی، شهریار. (1962م). فرهنگ­نویسی فارسی در هند و پاکستان. طهران: وزارت فرهنگ ایران.

ــــــ. (1960م). «فرهنگ­نویسی در هند و پاکستان (1)». نشریه ارمغان. الدورة 29. العددان 4و 5.