الأدیب الأردنی یوسف حسین بکار ودوره فی إرساء أواصر التعاون الأدبی المثمر بین العربیة والفارسیة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة بیام نور، إیران.

المستخلص

إن أحد أهم القضایا فی الأدب المقارن هو وجود العلاقة الأدبیة والثقافیة والتاریخیة بین الشعوب. وقد أجری الباحثون دراسات عدیدة لدراسة العلاقة بین الأدبین الفارسی والعربی. لقد وفد کثیر من الباحثین العرب البارزین إلی إیران لدراسة اللغة الفارسیة والثقافة الإیرانیة. ومن بین هؤلاء یلمع اسم الأدیب الأردنی الأستاذ یوسف حسین بکار الذی أقام فی إیران لمدة ثمانی سنوات وتعرف عن کثب علی الأستاذ المرحوم غلام­حسین یوسفی مما أدی إلی أن یستقی من معین الأدب الفارسی الصافی. لقد ألف الأستاذ یوسف حسین بکار کتبا عدة فی مجال اللغة الفارسیة وآدابها وقد تمکن من إظهار التأثیر المتبادل بین الأدبین الفارسی والعربی وهذا ما تناوله هذا المقال بالبحث والدراسة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Yusef Hossein Bakkar and his Role in the Interaction between Persian and Arabic Languages

المؤلف [English]

  • Esmail Naderi
Department of Arabic Language and Literature, Payame Nour University, Iran
المستخلص [English]

The most important concept in comparative literature is the existence of a literary ,cultural ,and historical relationship between cultures. In the present era, many researchers have focused on the investigation of these relations. For the same reason many scholars  have traveled to Iran for further and closer investigation. Among them one can refer to Yusef  Hossien Bakka r. His eight year residence in Iran and his acquaintance with Gholam Hossein Lotfi helped him be more familiar with the sources of Persian Literature. He has written invaluable works which serve Persian literature. As it will be explained he has been truly successful in the interaction between these two languages.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Yusef Bakkar
  • Iran
  • Persian literature
  • Gholam Hossein Yusefi
  • comparative literature

یعتبر الباحث والکاتب والناقد الأردنی الأستاذ یوسف حسین نایف بکار من الشخصیات البارزة فی العالم العربی فی العصر الحدیث. وقد ترک آثارا عدیدة فی مجال اللغة العربیة وآدابها غیر أن مؤلفاته لا تنحصر فی الأدب العربی بل إن معرفته باللغة الفارسیة وآدابها دفعته إلی تألیف آثار عدیدة فی مجالات الأدب الفارسی المختلفة. غیر أن ما زاد من شهرته هو دراساته حول عمر الخیام. وعلی الرغم من اهتمام کثیر من الباحثین العرب بالخیام إلا أن بکارا یعد الوحید من بین هؤلاء لنقده الآثار والمؤلفات التی کتبت عن الخیام. کما أنه ألف آثارا عدیدة حول الأدب المقارن. تسعی هذه العجالة إلی التعریف بالخدمات التی أسداها هذا الأدیب إلی اللغة الفارسیة وآدابها مع تحلیل هذه النتاجات حیث ستدرس حیاة الأدیب ونتاجاته الأدبیة مع دراسة أنشطته فی مجالات الأدب الفارسی المتنوعة.

من هو یوسف حسین بکار؟

ولد یوسف حسین نایف بکار الأردنی فی منطقة جسر المجامع فی الجبال الشمالیة للأردن عام 1942 للمیلاد وقد أنهی مراحل دراسته الأولی فی مناطق إربد الجبلیة لیلتحق بعد ذلک إلی مرکز إعداد المعلمین فی عمان حیث تخرج منه عام 1960م. وقد أوفدته وزارة التربیة والتعلیم الأردنیة فی بعثة إلی جامعة بغداد حیث نال منها عام 1965م شهادة الإجازة فی اللغة العربیة وآدابها ثم أوفد إلی القاهرة عام 1967م لإکمال دراسته فی الدراسات العلیا. حیث نال شهادة الإجازة والماجستیر من هناک فکانت شهادته فی الإجازة من مرکز البحوث والدراسات العربیة التابعة للجامعة الدولیة وکانت شهادته فی الماجستیر من جامعة القاهرة. وبعد أن نال شهادة الماجستیر عاد إلی الجامعة الأردنیة وأخیرا نال شهادة الدکتوراه عام 1972م فی النقد الأبی بدرجة الامتیاز. وفی الفترة التی تخرج منها من جامعة بغداد وحتی دخوله جامعة القاهرة کان مشغولا بالتدریس فی کلیة الحسین فی عمان وفی مدارس إربد وبعد نیل شهادة الدکتوراه عمل أستاذا مساعدا وثم أستاذا مشارکا بجامعة فردوسی فی مشهد لمدة ثمانی سنوات وقد عمل رئیسا لقسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة فردوسی فی مشهد. ثم عاد إلی الأردن عام 1978م لیعمل بجامعة الیرموک أستاذا مشارکا ثم أستاذا.

لقد عمل الأستاذ یوسف بکار إلی جانب عمله فی الجامعة کمندوب للتدریس والبحوث للجامعیین فی المجالات المختلفة فقد أصبح عضوا لهیئة الکتّاب ثم رئیسا لها کما عمل منقحا لعدد من المجلات منها مجلة أبحاث الیرموک ودراسات الجامعة الأردنیة وحولیه کلیة الآداب بجامعة قطر وجامعة موته. کما عمل عضوا لکثیر من اللجان البحثیة والعلمیة فی الجامعة الأردنیة وفی جامعة الیرموک. کما أشرف علی العدید من الرسائل والأطاریح ممتحنا لکثیر من الأطاریح فی الدکتوراه وکذلک عضو لجان التحکیم لمنح الأستاذة درجة الأستاذ المساعد والأستاذ المشارک فی جامعات مثل جامعة فیرجینیا بالولایات المتحدة وجامعة الملک سعود فی الریاض وجامعة بغداد.

کما شارک فی کثیر من المؤتمرات والندوات العلمیة المختصة فی الأدب والنقد داخل الأردن وخارجه وقدم دراسات فی أکثر من ستین مؤتمرا. وقد نال جوائز وأوسمة کثیرة لتألیف أکثر من ثلاثین کتابا وأکثر من أربعین مقالة فی المجلات الأردنیة والعربیة.

أشرف الأستاذ یوسف حسین بکار علی رسائل وأطاریح عدیدة جدا فی جامعة الیرموک. کما شارک فی عدید من مناقشات الأطاریح فی البلاد العربیة المختلفة وقد بلغ عدد الأطاریح التی أشرف علیها خمسا وخمسین أطروحة کما أن عددا من طلابه أصبحوا أساتذة فی کثیر من الجامعات الأردنیة والعربیة وقد لفتت مؤلفاته العدیدة انتباه الطلاب والمختصین ویعد بعض هذه المؤلفات مصادر مهمة فی ذلک التخصص. کما أن الدراسات العدیدة التی أجراها الباحثون حول جهوده النقدیة والأدبیة اعتبرت منعطفا فی أفکاره النقدیة الأردنیة والعربیة واهتمت وسائل الإعلام المختلفة به وبآثاره وقد ترک ما یقرب من ثلاثة وأربعین برنامجا إذاعیا ومتلفزا وصحفیا. وأتقن بالإضافة إلی اللغة العربیة اللغتین الفارسیة والإنجلیزیة. (بکار، 2009م: الملف العلمی)

النتاجات العلمیة والبحثیة لیوسف حسین بکار

ترک یوسف حسین بکار مؤلفات قیمة عدة فی الأدبین العربی والفارسی وفیما یلی عناوین هذه المؤلفات:

فی مجال الأدب العربی

فی مجال الأدب العربی یمکننا الإشارة إلی ما یلی من المؤلفات:

اتجاهات الغزل فی القرن الثانی الهجری/ بناء القصیدة فی النقد القدیم (فی ضوء النقد الحدیث)/ قراءات نقدیة فی العروض والقافیة/ الأدب العربی (من العصر الجاهلی حتی نهایة العصر العباسی)/ الوجه الآخر/ أوراق نقدیة جدیدة عن طه حسین/ فی النقد الأدبی/ العروض والإیقاع/ الرحلة المنسیة: فدوی طوقان وطفولتها الإبداعیة/ عصر أبی فراس الحمدانی/ الترجمة الأدبیة: إشکالیات ومزالق/ حفریات فی تراثنا النقدی/ غزل المکیین فی العصر الأموی/ وآثار ومؤلفات عدیدة أخری.

وفی مجال الأدب الفارسی والأدب المقارن

وفی مجال الأدب الفارسی والأدب المقارن یمکننا الإشارة إلی الآثار التالیة:

الترجمات العربیة لرباعیات الخیام (دراسة نقدیة)/ عمر الخیام والرباعیات فی آثار الدارسین العرب/ الأوهام فی کتابات العرب عن الخیام/ الأدب المقارن/ رباعیات عمر الخیام ترجمة مصطفی وهبی التل (عرار)/ نحن وتراث فارس/ أهم إشکالیات ترجمة رباعیات الخیام/ جماعة الدیوان وعمر الخیام/ عمر الخیام أعمال عربیة وأخبار تراثیة/ مدینة بیت المقدس کما صورها ناصر خسرو فی رحلته/ ببلیوجرافیة الدراسات العربیة المقارنة فی اللغات الشرقیة وآدابها/ عمر الخیام فی نظر معاصریه/ عمر الخیام عند المستشرقین/ جلال الدین الرومی فی آثار الدارسین العرب/ عبدالوهاب عزام والخیام/ الترجمة الفارسیة لأشعار سعاد الصباح/ عمر الخیام ورباعیاته فی الأب العربی/ من مفارقات الاقتراض اللغوی بین العربیة والفارسیة/ وعشرات من المؤلفات الأخری.

بدایات معرفته باللغة الفارسیة وآدابها

لقد بدأ تعرفه علی اللغة الفارسیة وآدابها منذ وصوله إلی مدینة مشهد والتدریس بجامعة فردوسی والاتصال بالأستاذ المرحوم غلام حسین یوسفی. فبعد أن تعلم الفارسیة وآدابها أدرک أن مجال البحث فیها واسع جدا مما جعله یغتنم فرصة وجوده فی إیران لمدة ثمانی سنوات لیتفرغ للبحث والدراسة فی الأدب الفارسی. (همدانی، 2006م: 9)

نتاجاته أثناء الإقامة فی إیران

لقد تمکن یوسف حسین بکار بالتعاون مع الأستاذ المرحوم الدکتور غلام­حسین یوسفی أن یفتح أفقا جدیدا فی العلاقات الأدبیة والثقافیة بین الإیرانیین والعرب وبین الأدبین الفارسی والعربی وفیما یلی نورد مؤلفاته أثناء حضوره فی إیران:

بشار بن برد واللغة:

لقد درس بکار فی هذا الأثر لغة بشار بن برد وقدراته فیها. (بکار، 1351ش: ملحق المجلة)

دور الفرس فی الثقافة العربیة فی نظر الدارسین العرب المعاصرین

لقد ألف بکار هذا الأثر فی إطار إظهار دور الإیرانیین فی الثقافة العربیة من منظور الدراسات العربیة المعاصرة. (بکار، 1972م: 18)

شعراء فرس فی الأدب العربی

لقد تناول بکار فی هذا الأثر أربعة من الشعراء الإیرانیین القدامی بالدراسة والتحلیل لیبین دورهم فی خدمة اللغة العربیة وآدابها بإیراد نماذج من أشعارهم. (بکار، 1351م: 163)

أثر القرآن فی شعر حسان بن ثابت

أوضح بکار فی هذا المؤلف أثر القرآن علی حیاة حسان وشعره وتجلیاته فیهما. (بکار، 1351ش: 267)

نظرات فی فهرست ابن الندیم

لقد ألف بکار هذا المقال تعلیقا علی نشر کتاب الفهرست لابن الندیم الذی قام به الأستاذ محمد رضا تجدد. (بکار، 1972م: 189)

لقد قسم جهود عربیة بکار مقاله هذا إلی ثلاثة مباحث. ففی المبحث الأول تحدث عن جهود الباحثین العرب فی تحلیل دواوین عدد من الشعراء الإیرانیین ونقدها. أما البحث الثانی فقد تناول فیه بالدراسة الکاتب عمر الخیام الشاعر الفارسی ورباعیاته فی آثار الباحثین العرب. وذلک بدراسة وتحلیل الترجمات الموجودة عن رباعیات الخیام، أما المبحث الثالث فدرس فیه الکاتب حیاة الخیام وشخصیته. (زرین کوب، 1352م: 427)

خراسان فی التراث الأدبی

أما هذا البحث فهو عبارة عن تسلیط الضوء علی تأثیر منطقة خراسان علی التراث العربی. (بکار، 1973م: 19)

التعویض النفسی عند بشار

إن هذه الدراسة تقوم بتحلیل شخصیة بشار وقضایاها وتجلیاتها فی شعره. (بکار، 1352ش: 331)

الفارسیة و آدابها فی البلاد العربیة

إن هذا المکتوب تکلمة لما کتبه بکار تحت عنوان "جهود عربیة معاصرة فی خدمة الأدب الفارسی". (بکار، 1353ش: 151)

العالم المنشود فی بستان سعدی الشیرازی

إن هذا المقال ترجمة عربیة لمقال للأستاذ غلام­حسین یوسفی تحت العنوان نفسه والذی نشر فی مجلة البیان. (بکار، 1974م: 36)

نظرات فی سیاست نامه

هذه المقالة دراسة نقدیة لطبعات کتاب سیاست­نامه المختلفة حیث أبدی بکار فیها آراءه النقدیة حول الکتاب بطبعاته المتعددة. (بکار، 1977م: 211)

ترجمة قصیدة "تعال" لإیلیا أبی ماضی إلی الفارسیة

إن هذا أول عمل لبکار فی مجال الترجمة من العربیة إلی الفارسیة. (بکار، 1354ش: 429)

ترجمة قصیدة السکر الخالد لإلیاس فرحات

وقد أولی بکار وغلام­حسین یوسفی بعد ترجمة بکار للقصیدة السابقة الذکر اهتمامهما بترجمة قصیدة شاعر الحریة إلیاس فرحات. (بکار، 1975م: 917)

الرقص بالکلمات

بعد ترجمة قصائد عربیة معاصره إلی الفارسیة قرر الأدیبان ترجمة کتاب من العربیة إلی الفارسیة لذا فقد عمدا إلی ترجمة قسم من کتاب قصتی مع الشعر للشاعر نزار قبانی وبعد فترة وجیزة من هذه الترجمة أدرکا إقبال الإیرانیین وتعطشهم لمعرفة الأدب العربی المعاصر لذا فقد قررا ترجمة الکتاب المذکور آنفا بالکامل. (بکار، 1975م: 307)

مزالق الترجمة بین الفارسیة والعربیة

هذا عنوان مقال ألفه بکار لإظهار عدد من المشاکل والتحدیات والمزالق فی الترجمة بین اللغتین الفارسیة والعربیة وقد نشر فی کتاب "فرخنده بیام". (بکار، 1980م: 450)

مختارات من الشعر العربی الحدیث

بعد النجاح الذی أحرزته ترجمة کتاب قصتی مع الشعر للأدیبین غلام­حسین یوسفی ویوسف حسین بکار قرر الأدیبان ترجمة مقتطفات من الشعر العربی المعاصر إلی الفارسیة.

وقد ترجما کتاب مختارات من الشعر العربی الحدیث للدکتور مصطفی بدوی الأدیب والشاعر المصری إلی الفارسیة. (بکار، 1990م) إن نظرة منا علی آثار بکار أثناء إقامته فی إیران تدلنا علی أن جهوده فی هذه المرحلة کانت منصبة علی إماطة اللثام عن العلاقات العمیقة بین الأدبین الفارسی والعربی.

یوسف بکار من منظور الباحثین فی ساحة الأب الفارسی عند الإیرانیین والعرب لمحمد جعفر یاحقی

لقد کان محمد جعفر یاحقی الأستاذ البارز فی جامعة فردوسی من جملة طلاب الأستاذ بکار أثناء تدریسه بجامعة فردوسی قبل ثلاثین عاما. فقد قال فی کلمته التی ألقاها فی حفل التکریم الذی أقیم فی جامعة مشهد لیوسف حسین بکار عام 2006م: «إن ما تعلمناه من الدکتور بکار هی أولا النظرة الجدیدة إلی الأدب وبخاصة إلی الأدب العربی وثانیا معرفة النقد الأدبی العربی التی مازالت بعد ثلاثین عاما تعد نافعة ومؤثرة.»

کما اعتبر یاحقی فی ختام کلمته التعاون العلمی المثمر بین غلام­حسین یوسفی ویوسف بکار فی السنوات الماضیة علاقة فریدة واعتبر أن الجهود المشترکة التی بذلها الأستاذان بدایة جیدة لدراسة النقد الأدبی فی إیران. وفی النهایة أکد محمد جعفر یاحقی أن معرفة الطلاب الإیرانیین للدکتور بکار تعود إلی ترجمة کتاب قصتی مع الشعر لنزار قبانی التی تمت بالتعاون مع الأستاذ غلام­حسین یوسفی. (تقی آبادی، 1385ش: طبعة خاصة)

علی اصغر محمد خانی

وقد وصفه علی اصغر محمد خانی رئیس مرکز نشر اللغة الفارسیة وآدابها فی رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة فی حفل التکریم الآنف الذکر: بأن الأساس الذی أرساه الأستاذ فی الأردن لم یکن سببا لدراسة اللغة الفارسیة وآدابها فی الأردن بل أدی إلی دراستها فی سائر الأقطار العربیة. ففی رأیه فإن عضویة الدکتور بکار فی لجان التحکیم لعدة جوائز أدبیة فی البلاد العربیة تجعله حلقة وصل بین الأدبین الفارسی والعربی. (المصدر نفسه)

شهاب غانم

یقول شهاب غانم أحد أبرز الشعراء الإمارتیین عن یوسف بکار: إن الدکتور یوسف حسین بکار یعد الیوم بحق أحد أبرز الخبراء فی مجال دراسة الخیام. (غانم، 2009م)

عارف زغول

غیر أن تلمیذه عارف زغول اعتبر أن أستاذه یعد من أبرز رموز العلاقات الثقافیة والعلمیة بین اللغتین فی مجال الترجمة من الفارسیة إلی العربیة ومن العربیة إلی الفارسیة وکذلک فی مجال الدراسات المقارنة بین الأدبین فی الوقت الحاضر.

کما اعتبره الرائد فی مجال الدراسات والبحوث المقارنة بین اللغتین الفارسیة والعربیة وآدابهما. (زغول، 2010م: 85)

احمد رقب

کما اعتبر احمد رقب یوسف بکار من الباحثین العرب القلائل المتفرغین للبحث فی الأدب الفارسی والعلاقات الأدبیة بین العربیة والفارسیة وقد ترک مؤلفات فی هذا المجال. (عبیدات، 2010م: 81)

مجالات الدراسة فی اللغة الفارسیة وآدابهاعند یوسف بکار

یوسف بکار والدراسات حول الخیام

لقد استطاع الأدب الفارسی القدیم بما یزخر به من ثروة فکریة وأدبیة و ما یحمله من قواسم مشترکة مع الأدب العربی أن یثیر اهتمام کثیر من الباحثین العرب الذین کانوا یعلمون فی هذا المجال. إن إبداعات الشعراء الإیرانیین الکلاسیکیین المتنوعة من أمثال حافظ الشیرازی وسعدی الشیرازی والخیام وجلال الدین الرومی وفرید الدین العطار النیشابوری.

غیر أن من استأثر باهتمام یوسف بکار أکثر من غیره هو الشاعر الفارسی ذو الصیت العالمی عمر الخیام النیشابوری بمضامینه الشعریة الفلسفیة الباعثة علی التأمل والتفکیر حیث ألف العدید من الکتب والمقالات حوله بلغ عددها عشرین کتابا ومقالة عن الرباعیات وأفکار الشاعر فیها. و قد ذکر یوسف بکار فی حدیث مع مجلة "سخن عشق" أن بدایات معرفته للخیام تعود إلی قراءاته للترجمات العربیة للرباعیات مثل ترجمة ودیع البستانی وکذلک نتیجة المغنیة العربیة أم کلثوم التی غنت مجموعة من رباعیات الخیام التی ترجمها الشاعر المصری أحمد رامی إلی العربیة غیر أن معرفته الواسعة للرباعیات وأفکار الشاعر فیها جاءت من خلال بحوثه حیث قام بجمع ترجماتها العربیة البالغة ستا وخمسین ترجمة وقد قام الأستاذ یوسف بکار بتألبف کتاب تحت عنوان "الترجمات العربیة لرباعیات الخیام، دراسة نقدیة" وهو بمثابة تعریف بالمصادر والمراجع المرتبطة بترجمات الرباعیات إلی العربیة وقد توصل الباحث من خلال هذا الکتاب إلی نتیجة مفادها أن الخیام لم یعرف حق المعرفة لا فی العالم ولا فی إیران مما دفعه إلی توسیع جهوده فی الدراسات المتعلقة بالخیام. (همدانی، 2006م: 12)

وعلی الرغم من أن الأستاذ بکار یعتبر عمله فی جمع الترجمات العربیة للرباعیات منعطفا أساسیا فی معرفته العمیقة بالخیام غیر أن ذلک لا یعنی أنه لم یؤلف شیئا عن الخیام حتی ذلک الزمن فقد عکف قبل ذلک علی ترجمة أجزاء من کتاب علی دشتی تحت عنوان "لحظة مع الخیام" حیث أصدر بحوثا تحت عنوان "الخیام الشاعر و رباعیاته" و"الخیام فی نظر معاصریه". کما ألف کتابا حول ترجمة أحمد الصافی النجفی لرباعیات عمر الخیام فی المیزان". (بکار، لاتا: 3) لم ینحصر عمل بکار فی ترجمة کتاب "لحظة مع الخیام" علی الجزءین المذکورین آنفا وإنما قام بترجمة فصلین آخرین من الکتاب حول عمر الخیام وآثاره وعمر الخیام عند المستشرقین إلی اللغة العربیة.

وقد بدأ یوسف بکار بعد تألیف کتابه "الترجمات العربیة لرباعیات الخیام دراسة نقدیة" المرحلة الثانیة من دراساته عن الخیام بإصدار کتاب تحت عنوان "عمر الخیام والرباعیات فی آثار الدارسین العرب". و یشمل الکتاب کل ما یرتبط بالخیام فی العربیة من الکتب والترجمات العربیة للرباعیات شعرا ونثرا وکذلک ترجمات الرباعیات باللهجات العامیة کما شمل الکتاب الدراسات والبحوث والمقالات المرتبطة بهذا الموضوع مما یدل علی اهتمام یوسف بکار الخاص بجهود الباحثین العرب فی هذا المیدان. (بکار، 1988م) إن المرحلة الثالثة من دراسات یوسف بکار عن الخیام بدأت بإصدار کتابه المسمی" کتاب الأوهام فی کتابات العرب عن الخیام". وفیه یحاول إماطة اللثام عن کل ما ذکر من تأویلات وتحلیلات عن الخیام عند الباحثین العرب. (بکار، 1988م) إن بحوث یوسف بکار فی هذا المجال لم تتوقف عند مرحلتها الثالثة فقد واصل جهوده العلمیة بالبحث والتحقیق حول مصادر ترجمة مصطفی وهبی التل للرباعیات الذی أصدره عام 1990م فی بیروت کما أصدره عام 1999م فی عمان کما أن هناک دراسات أخری لیوسف بکار الخیام منها: "ترجمة منسیة لرباعیات الخیام" و"آثار عمر الخیام العربیة وأهمیتها" و"عمر الخیام و شعره العربی".

إن أحد أهم أعمال یوسف بکار وإنجازاته فی مجال الدراسات الخیامیة هو دراسته لأهم المشاکل الموجودة فی ترجمات رباعیات الخیام إلی العربیة حیث قام بدراستها فی قسمین منفصلین هما: أولا: القضایا العامة ومنها مفهوم الرباعی وقالبه وثانیا: القضایا الخاصة وهی ترتبط بترجمة کلمات بعینها فی الرباعیات مثل جام جم وفانوس خیال و چهره کهربا ولعبت بازو ... . (بکار، 2001م: 75)

لقد قرر یوسف بکار فی المرحلة التالیة أن یدرس تأثیر الخیام علی جماعة الدیوان الأدبیة وهو موضوع لم یخطر ببال أحد حتی ذلک التاریخ فقد أوضح فی کتابه جماعة الدیوان وعمر الخیام مدی تأثر عباس محمود العقاد وإبراهیم عبدالقادر المازنی وعبد الرحمن شکری برباعیات الخیام فقد أسهمت جهود یوسف بکار فی هذا المجال فی إثبات مدی تأثیر الخیام علی کثیر من الشعراء العرب. (بکار، 2004م)

کما أن له إسهامات أخری فی مجال الدراسات الخیامیة منها "عبدالوهاب عزّام و الخیام" و"عمر الخیام فی الأدب العربی". کما أنه قدم کثیر من الکتب التی ألفها الباحثون فی هذا المجال ومن ذلک مقدمته لترجمة البروفسیر حسین صادقی لرباعیات الخیام إلی اللغات الانجلیزیة والفرنسیة والعربیة وکذلک تقدیمه لترجمة الشاعر الإماراتی محمد صالح القرق لرباعیات الخیام.

کما أن له مساهمات أخری فی المؤتمرات والندوات والحوارات االاعلامیة حول الخیام مما یدل دلالة واضحة علی مدی اهتمامه بهذه الشخصیة الأبیة اللامعة. (بکار، 2012م: 43) إن ما ذکر آنفا جعل من یوسف بکار أحد أکبر الباحثین وأهمهم علی مستوی العالم العربی فی مجال الدراسات الخیامیة. إن هناک العشرات من الأدباء والباحثین العرب الذین اهتموا بالخیام ورباعیاته ومن أبرز هؤلاء یمکن الإشارة إلی عبدالوهاب عزام ومحمد غنیمی هلال وأحمد الصافی النجفی وأحمد حامد الصراف وجمیل صدقی الزهاوی وأحمد راص وعبدالحق فاضل ومحمد الفراتی ومصطفی وهبی التل وعدد آخر من الباحثین غیر أن جهودهم فی الغالب انصبت علی ترجمة الرباعیات شعرا ونثرا إلی العربیة غیر أن ما یمیز یوسف بکار عن هؤلاء هو أنه لم یعکف علی ترجمة الرباعیات إلی العربیة بل رکز اهتمامه علی النقد والدراسة والتحلیل وإزالة الشبهات حول الخیام ورباعیاته کما لا یعنی ذلک أنه لم یعمل فی مجال ترجمة الرباعیات حیث نراه أصدره 2003م "ترجمة منسیة لرباعیات الخیام" ومن الأمور الأخری التی تمیز جهود یوسف بکار فی هذا المجال هو اهتمامه بأشعار الخیام العربیة ومؤلفاته بهذه اللغة وهذا ما لم یقم به أحد من الباحثین قبله.

لقد أثبت بکار فی مقال تحت عنوان "عمرالخیام و شعره العربی أن ما روّج له البعض بأن أشعار الخیام جمیعها باللغة الفارسیة وعلی وزن الدوبیت لایمت إلی الحقیقة بصلة وذلک بالاستناد إلی أقوال شخصیات کبیرة من مثل العماد الأصفهانی وشمس الدین الشهرزوری وعدد من الباحثین العرب المختصین حول الخیام. (بکار، 2007م: 88) لقد حدد یوسف بکار فی مقال آخر تحت عنوان "عمر الخیام ورباعیاته فی الأدب العربی" اتجاهات ثلاثة لبحوثه حول الخیام. (بکار، 2008م: 3) وتتمثل الاتجاهات الثلاثة هذه فی موضوع ترجمة الرباعیات إلی العربیة وأشعار الخیام العربیة أولا وفی موضوع الکتب والمقالات المنشورة حول الخیام ثانیا وفی تأثیر رباعیات الخیام علی الباحثین العرب ثالثا.

لقد درس عدد کبیر من الباحثین العرب المختصین فی الدراسات الخیامیة موضوع الخیام وفلسفته ومعتقداته منهم محمد موسی الهنداوی وعبدالحق فاضل وأحمد حامد الصراف غیر أن یوسف بکار وضع بکتابه الآخر تحت عنوان "عمر الخیام أعمال عربیة و أخبار تراثیة" النقاط علی الحروف حول القضایا المعقدة عن شخصیة الخیام وحیاته و معتقداته وعدد من الرباعیات المنسوبة إلیه.

وعلی الرغم من جمیع الجهود التی بذلها الباحثون العرب فی هذا المضمار غیر أن عشرین أثرا بین کتاب ومقالة یجعل یوسف بکار رائدا فی طلیعة الباحثین العرب فی مجال الدراسات الخیامیة کما یؤکد رغبته فی هذا النوع من الدراسات وتمکنه من الأدب الفارسی وأدب الخیام.

الترجمة

تعتبر الترجمة مجالا خصبا للتبادل الثقافی والفکری بین الإیرانیین والعرب وقد عمل فیها کثیر من الباحثین العرب المختصین فی الشؤون الإیرانیة وقد کان معظم هذه الأعمال باتجاه ترجمة الدواوین الشعریة وتواریخ الأدب الفارسی إلی العربیة ومن أهم هؤلاء یمکن الإشارة إلی محمد موسی الهنداوی ویحیی الخشاب وأمین الشورابی وفکتور الکک ومحمد التونجی ومحمد الفراتی، وقد ترکوا آثارا قیمة فی هذا المجال نالت إعجاب المثقفین من الأمتین. أما یوسف بکار فإن دراسة آثاره تدلنا علی أنه بذل مجهودا کبیرا فی هذا المجال إذ بدأ العمل فی الترجمة مع المرحوم غلام­حسین یوسفی فکانت ثمرته ترجمة کتاب قصتی مع الشعر لنزار قبانی ومختارات من الشعر العربی الحدیث لمحمد مصطفی بدوی إلی الفارسیة ومن ثم شرع یوسف بکار فی ترجمة روائع الأدب الفارسی إلی اللغة العربیة حیث ترجم کتاب سیاست­نامه لخواجه نظام الملک الطوسی وکتاب العالم المنشود فی بستان سعدی الشیرازی وکتابا آخر تحت عنوان سمات الأدب الفارسی. إن ما یمیز یوسف بکار فی هذا المجال عن غیره من الباحثین العرب هو الترجمة من اللغة العربیة إلی الفارسیة مما یدل علی تمکنه من ناصیة اللغة الفارسیة وآدابها.

الأدب المقارن

لقد شهدت العقود الأخیرة اهتماما کبیرا لدی الباحثین العرب بموضوع الأدب المقارن بین الفارسیة والعربیة. وتمثل الدراسات التی أنجزت بهذا الصدد المجالین اللغوی والأدبی وتؤکد ذلک آثار الأدباء والباحثین العرب غیر أن یوسف بکار قد خاض المجالین اللغوی والأدبی معا وترک آثارا قیمة فیهما.

الآثار المتعلقة بالأدب المقارن

تعود بدایات جهود یوسف بکار المقارنة إلی فترة دخوله إلی إیران وإقامته فی مدینة مشهد حیث توسعت معلوماته عن الأدب الفارسی والعربی مما دفعه إلی العمل فی مجال الأدب المقارن. وقد کان أول أثر لیوسف بکار فی هذا المجال مقالا قصیرا نشرته مجلة الإخاء الإیرانیة تحت عنوان "دور الفرس فی الثقافة العربیة فی نظر الدارسین العرب المعاصرین" حیث قام بدراسة تأثیر الفرس علی الثقافة العربیة من وجهة نظر الباحثین العرب. وأردفه بمقال قصیر آخر تحت عنوان "الشعراء الفرس فی الأدب العربی" حیث درس فی هذا المقال تأثیر الشعر العربی الذی نظمه الشعراء الفرس علی الأدب العربی.

لقد قام یوسف بکار بعد ذلک بدراسة شاملة حول جهود الباحثین العرب المختصین فی الشؤون الإیرانیة فی مجالات الأدب الفارسی المختلفة فکانت مقالته "جهود عربیة معاصرة فی خدمة الأدب الفارسی" ثمرة هذه المرحلة وقد ألقی هذا فی المؤتمر الثانی للدراسات الإیرانیة ویعتبر یوسف بکار أن هذه المقالة هی مقالته الأولی بعد إقامة عام واحد فی مشهد. ونجده بعد ذلک مهتما بدراسة دور المناخ علی الأدب العربی حیث یعتبر خراسان من المناطق المؤثرة جدا علی الأدب العربی رغم المسافة الکبیرة التی تفصلها عن بلاد العرب وقد رکز فی هذا المقال علی دور الأرض الإیرانیّة المتمثلة فی خراسان علی الأدب العربی بعد أن کان قد درس دور الشعراء الفرس علی هذا الأدب. إن المقال الذی سبق ذکره عن الجهود العربیة المعاصرة فی خدمة الأدب الفارسی لم یقنع بکار حیث وجد أن الموضوع مازال بحاجة إلی دراسة أعمق الأمر الذی دفعه إلی کتابة مقال آخر فی هذا المجال تحت عنوان "الفارسیة وآدابها فی البلاد العربیة" ولم یغفل فی هذا المقال الحدیث عن المجلات والمخطوطات الفارسیة فی المکتبات العامة والخاصة فی البلاد العربیة وبذلک أصدر مقالا شاملا حول الموضوع. وبعد ذلک أصدر مقالا فی مجال الأدب المقارن کان اهتمامه بالجانب اللغوی یحمل عنوان "مزالق الترجمة بین الفارسیة والعربیة" حیث درس فیه مشاکل الترجمة من العربیة والفارسیة ومن الفارسیة إلی العربیة حیث أشار فیه إلی نماذج من الأخطاء الشائعة لدی المترجمین الإیرانیین فی الترجمة. إن نظرة منا علی آثار یوسف بکار المقارنة تدلنا علی أنه اهتم بالجانبین الأدبی واللغوی فی هذا المیدان غیر أن ما یمیزه عن غیره من الباحثین العرب فی هذا المجال هو أنه لیس مقلدا لنهج المتقدمین فی البحوث الأدبیة المقارنة فقد رکز اهتمامه علی تأثیر الأدباء الإیرانیین علی الأدب العربی ومدی تأثر العرب بالأدب الفارسی بینما کانت الجهود السابقة ترکز فقط علی تأثیر الأدب العربی علی الأدب الفارسی. وهذا لا یعنی أن یوسف بکار قد أغفل هذا البعد من التأثیر والتأثر بین الأدبین فهو یرفض الرأی القائل بتأثیر أحد الأدبین علی الآخر بل یعتقد أن هناک تبادلا فکریا وأدبیا وثقافیا بین الأمتین یستند فی هذا الصدد بآراء شوقی ضیف. (بکار، 1972م: 18)

دراسات یوسف بکار المقارنة بعد العودة إلی الأردن

لقد استمرت جهود یوسف بکار المقارنة بعد عودته إلی الأردن حیث أصدر آثارا عدیدة أهمها:

مقالات طه حسین والأدب الفارسی وببلیوجرافیة الدراسات العربیة المقارنة فی اللغات الشرقیة وآدابها والأدب المقارن ونحن وتراث فارس والرباعیة فی الأدب العربی والترجمة الفارسیة لأشعار سعاد الصباح ومن مفارقات الاقتراض اللغوی بین العربیة والفارسیة وهنا لابد من إیراد بعض الإیضاحات حول المقالات المذکورة أعلاه.

لقد سمی یوسف بکار إلی إظهار جهود الباحثین العرب المعاصرین فی مجال الأدب المقارن فمقال "ببلیوجرافیة الدراسات العربیة المقارنة فی اللغات الشرقیة و آدابها" یتناول منجزات الباحثین العرب فی هذا المجال وهی تشمل 173 أثرا. (بکار، 1991م: 504)

إن کتابه "نحن وتراث فارس" قد لقی اهتماما کبیرا من الباحثین ففی هذا الأثر یؤکد الکاتب تأثر الأدباء العرب فی القرنین التاسع عشر والقرن العشرین باللغة الفارسیة وآدابها ویری بکار أن اهتمام العرب لم ینحصر بالأدب الفارسی الکلاسیکی بل تجاوزه أحیانا إلی الأدب الفارسی المعاصر. (بکار، 2000م)

یعتبر کتاب بکار "الأدب المقارن" من الکتب المهمة فی هذا الصدد حیث أوضح فیه القضایا المتعلقة بنشأة الأب المقارن وتطوره التاریخی والآراء المطروحة فی ساحة الأدب المقارن والمصطلحات المتعلقة بالأدب المقارن.

أما مقالة "الترجمة الفارسیة لأشعار السعاد الصباح" فدراسة نقدیة لترجمة أشعار سعاد الصباح الفارسیة التی قام بها الأخوان فرامرزی. (بکار، 2007م)

یتناول بکار فی مقاله تحت عنوان "من مفارقات الاقتراض اللغوی بین العربیة و الفارسیة" الذی ألقاه فی الجلسة الأولی من الندوة الدولیة للأدب المقارن الفارسی والعربی موضوع الاقتراض بین اللغات ویری أن هذا الموضوع لم یجد الاهتمام اللازم من الباحثین وهو مجال خصب یمکن العمل فیه. (بکار، 2009م: 401)

إن دراسة آثار بکار فی مجال البحث الأدبی المقارن تؤکد اهتمامه بالمجالات اللغویة والأدبیة المقارنة غیر أنه لم یسر علی نهج المتقدمین من الباحثین العرب بل أبدع أسلوبه الخاص به فی هذا المجال.

تأسیس قسم اللغة الفارسیة وآدابها

عندما عاد یوسف بکار إلی الأردن أقدم علی إنشاء قسم الدراسات الشرقیة واللغة الفارسیة وآدابها حیث أوفد عددا من الطلاب إلی إیران للدراسة فی مرحلة الدکتوراه منهم عارف زغول وعبدالکریم جرادات اللذین یقومان الیوم بتدریس اللغة الفارسیة وآدابها بالجامعات الأردنیة. (بکار، 2009م: 2)

النتیجة

یعتبر الأستاذ یوسف حسین بکار الأردنی أحد أبرز الباحثین العرب المعاصرین حیث خطا خطوات جبارة فی مجال دراسة التأثیر والتأثر بین الأدبین الفارسی والعربی. فقد تعرف خلال فترة إقامته فی إیران عن کثب علی اللغة الفارسیة وآدابها القدیمة خاصة بعد أن تعاون مع غلام حسین یوسفی فی هذا الصدد. وأدرک مبکّرا المجالات البحثیة الواسعة فی الأدب الفارسی. وأصدر آثارا متعددة فی مجال الأدب المقارن بین الفارسیة والعربیة. الأمر الذی جعله من أبرز الباحثین العرب فی هذا المجال أما المجال الأدبی الآخر الذی یعتبر بکار رائدا فیه فهو الدراسات عن الخیام ورباعیاته وأفکاره حیث یعد بکار بحق الرائد فی هذا المجال فی البلاد العربیة.

بکار، یوسف حسین. (1990م). «گزیده­ای از شعر عربی معاصر». طهران: انتشارات اسپرک.

ــــــــــــــــ. (1988م). «الترجمات العربیة لرباعیات خیام». قطر: منشورات مرکز الوثائق والدراسات الإنسانیة.

ــــــــــــــــ. (1988م). «الأوهام فی کتابات العرب عن الخیام». ط1. بیروت: دارالمناهل.

ــــــــــــــــ. (1988م). «عمر الخیام والرباعیات فی آثار الدارسین العرب». ط1. بیروت: دارالمناهل.

ــــــــــــــــ. (2000م). «نحن و تراث فارس». دمشق: المستشاریة الثقافیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

ــــــــــــــــ. (2001م). الترجمة الأدبیة: إشکالیات ومزالق. الأردن: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

ــــــــــــــــ. (2004م). «جماعة الدیوان وعمر الخیام». ط1. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

ــــــــــــــــ. (2009م). «الآثار العلمیة للدکتور بکار». تقریر خاص. لامک: لانا.

ــــــــــــــــ. (2012م). «عمرالخیام أعمال عربیة و أخبار تراثیة». الأردن: لانا.

تقی‌آبادی، حمید. (2006م). «گزارشی از مراسم بزرگداشت دکتر بکار». جریدة القدس. أرشیف الجریدة. العدد5369.

زرین‌کوب، حمید. (1352ش). «سخنرانی­های دومین کنگره تحقیقات ایرانی». مشهد: جامعة مشهد. ج2.

مقالات

بکار، یوسف حسین. (1972م). «بشاربن برد واللغة». مجلة الإخاء. السنة10. العدد179.

ــــــــــــــــ. (1972م). «دور الفرس فی الثقافة العربیة فی نظر الدارسین العرب المعاصرین». مجلة الإخاء. السنة11. العدد186.

ــــــــــــــــ. (1972م). «شعراء الفرس فی الأدب العربی». مشهد: مجلة کلیة الشریعة والمعارف الإسلامیة. العدد2.

ــــــــــــــــ. (1972م). «أثر القرآن فی شعر حسان بن ثابت». مشهد: مجلة کلیة الشریعة والمعارف الإسلامیة. العدد4.

ــــــــــــــــ. (1972م). «نظرات فی فهرست ابن الندیم». مشهد: مجلة کلیة الشریعة والمعارف الإسلامیة. العدد5.

ــــــــــــــــ. (1973م). «خراسان فی التراث العربی». مشهد: مجلة کلیة الشریعة والمعارف الإسلامیة. العدد7.

ــــــــــــــــ. (1973م). «التعویض النفسی عند بشاربن برد (أسبابه ومظاهره). مشهد: مجلة کلیة الشریعة والمعارف الإسلامیة. العدد8.

ــــــــــــــــ. (1974م). «الفارسیة وآدابها فی البلاد العربیة». مشهد: مجلة کلیة الشریعة والمعارف الإسلامیة. العدد12.

ــــــــــــــــ. (1974م). «العالم المنشود فی بستان سعدی الشیرازی». مجلة البیان. العدد94.

ــــــــــــــــ. (1977م). «نظرات فی سیاست­نامه». مشهد: مجلة کلیة الشریعة والمعارف الإسلامیة. العدد24.

ــــــــــــــــ. (1975م). «ترجمه شعری از ایلیا ابو ماضی». مجلة یغماء. دوره 28. العدد7.

ــــــــــــــــ. (1975م). «ترجمه شعری از الیاس فرحات». مجلة سخن. دوره 24. العدد9.

ــــــــــــــــ. (1975م). «رقص با کلمات». مشهد: مجلة کلیة الشریعة والمعارف الإسلامیة. العدد43.

ــــــــــــــــ. (1977م). «داستان من وشعر». مشهد: انتشارات توس.

ــــــــــــــــ. (1980م). «مزالق الترجمة بین العربیة و الفارسیة». فرخنده پیام، انتشارات دانشگاه مشهد.

ــــــــــــــــ. (1991م). «ببلیوجرافیة الدراسات العربیة المقارنة». مجلة عالم الکتب السعودیة. ج11. العدد4.

ــــــــــــــــ. (2007م). «عمر الخیام: شعره العربی». مجلة آفاق الثقافة والتراث. العدد56.

ــــــــــــــــ. (2007م). «الترجمة الفارسیة لأشعار سعاد الصباح». مجلة الأفکار. العدد225.

ــــــــــــــــ. (2008م). «عمر الخیام و رباعیاته فی الأدب العربی». طهران: دائرة المعارف الإسلامیة.

ــــــــــــــــ. (2009م). «مفارقات الاقتراض اللغوی بین العربیة والفارسیة». مجلة الدراسات الأدبیة. العدد66.

الزغلول، عارف. (2010م). «الدکتور بکار واللغة الفارسیة». أردن: مجلة الأفکار. العدد260.

عبیدات، عدنان محمود. (2010م). «الدکتور بکار محققا». مجلة الأفکار. العدد260.

غانم، شهاب. (2009م). «قراءة فی ترجمة جدیدة لرباعیات الخیام». صحیفة14 اکتوبر. العدد14494.

همدانی، آزیتا. (1385ش). «گفت­و­گو و مصاحبه با یوسف بکار». مجلة سخن عشق. العدد32.