الإلهامات والإشارات القرآنیة فی القصیدة الثانیة من دیوان خاقانی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج، إیران.

2 أستاذ مساعد بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج، إیران.

3 خریج مرحلة الدکتوراه بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج، إیران.

المستخلص

خاقانی (595-520ق) شاعر فارسی اللسان، معروف، وهو صاحب قصائد فخمة وأشعار عمیقة وصعبة ومبهمة، کما یعد أکثر شعراء الأسلوب الأذربیجانی شهرة فی القرن السادس. شعره یزخر بالمواضیع العلمیة والمصطلحات الدینیة، وهو دائرة المعارف فی علوم القرآن والحدیث. إن التسلط على مختلف أنواع العلوم واستخدامها فی شعر هذا الشاعر الکبیر وفکره وإبداعه جعل فهم شعره یبدو معقداً ومبهماً، فقد ضمن شعره الکثیر من مفاهیم الزهد والأخلاق بالاستفادة من الأحادیث النبویة والآیات القرآنیة، ولا شک فی أن الإلمام بالقرآن وتفسیره من مفاتیح حل الکثیر من مشکلات أبیات هذا الشاعر. وسنتناول فی هذه المقالة سبل توظیف القرآن والمضامین الإلهیة فی القصیدة الثانیة – فقط - من دیوان خاقانی. ومن المؤکد أننا سنذکر فی البدایة توضیحات عامة عن الشاعر، وارتباطه بالقرآن ونقدم تعریفا للقصیدة الثانیة التی مطلعها:  
ای پنج نوبه کوفته در دار ملک لا        لا در چهار بالش وحدت کشد تو را
-       أیها الطارق باب ملک "لا" خمس مرات إن "لا" تقودک إلى مسند التوحید.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Koranic Allusions in Khaqani's Second Odes

المؤلفون [English]

  • Abbas Mahyar 1
  • Ataollah koupal 2
  • Fereydoun Koureeei 3
1 Department of Persian Literature, College of Literature and Foreign Languages, Karaj Branch, Islamic Azad University, Alborz, Iran
2 Department of Persian Literature, College of Literature and Foreign Languages, Karaj Branch, Islamic Azad University, Alborz, Iran
3 Department of Persian Literature, College of Literature and Foreign Languages, Karaj Branch, Islamic Azad University, Alborz, Iran
المستخلص [English]

 
Khaqani (520-595 A.H.) a famous Persian poet has precious odes (qasideh) and meaningful,  complicated poems and is  considered  as an outstanding poet  in Azarbayjani  style during  6th century. His poems are full of scientific subjects, religious terms, and can be considered as an encyclopedia of Koranic education and hadith (the words and deeds of prophets and Imams). His mastery in various sciences and application of them in his poems in addition to his creative mind has made his works  more complicated .He includes plenty of  piousness and moral  terms in his poems by using ahadis and the verses of Koran . Undoubtedly mastering Koran and explicating it is a key to solve the complexity of this magic poet.This article studies  how he has used  Koran  and divine meanings  in the second odes  of khaqani. It should be mentioned that a brief explanation about  the poet,  his relationship  with Koran and an introduction to the second  odes  are given.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Khaqani
  • Koran
  • second odes
  • allusion

لقد عرف فی الثقافة الإسلامیة عدد من الشعراء المؤمنین، والناطقین بالحکمة الإلهیة حدیث: «إن من الشعر لحکمة"وأمراء الکلام، حدیث: «الشعراء أمراء الکلام»، وقد جعل الله حسابهم منفصلا عن غیرهم من ناظمی الکلام (الشعراء: 224-227) فقد جاء فی سورة یاسین المبارکة أن الشعر تالٍ للآیات القرآنیة وصُرح بالتمییز بین الآیات القرآنیة والشعر، لأننا لم نعلمه (الرسول) الشعر وهذا غیر لائق أیضا، وهذا الکلام لیس إلا نصحا وقرآنا منیرا.(یس:49) ومن النقاط التی یتم فهمها من هذه الآیة أن السبب فی ظن البعض أن کلام الله شعر یعود إلى ما یتمتع به الشعر من مقام رفیع، وهنا لا یعد الخالق أن عدم کون النبی(محمد) شاعرا بسبب نطقه بالوحی إنقاصا من شأنه. وکما قال العلامة الطباطبائی فإن سر عدم امتلاک الرسول لموهبة الشعر هو کمال بالنسبة إلیه وأساس لرفعة درجته ونزاهة ساحته. (ترجمة المیزان، ج17: 170) وقد عُدت ألسنة الشعراء فی حدیث آخر مفاتیح للکنوز القابعة تحت العرش. إن لله تعالى کنوزا تحت العرش أمسکها عن الأنبیاء وأجراها على ألسنة الشعراء. (نفائس الفنون وعرائس العیون، ج1: 171) وقد قال خاقانی فی إشارة إلى هذا الحدیث نفسه:

هم امارت هم زبان دارم  کلید گنج عرش             وین دو دعوی را دلیل است از حدیث مصطفی

-       لدی إمارة ولسان مفتاح کنز العرش وهاتان الدعوتان دلیل من حدیث المصطفى.

لم یکن لأی کتاب تأثیره الکبیر على فکر ولسان الشعراء وکتاب الأدب الفارسی کما کان للقرآن ویجب أن نصرح بجرأة أن آیات القرآن وکلماته بالإضافة إلى دورها فی غناء معجم الناطقین بالفارسیة فإنها کانت دائما قبلتهم من حیث المعنى والمفهوم وخلق المضامین الرفیعة. ومظاهر تأثر الأدب الفارسی الواسعة بالقرآن قابلة للبحث من جوانب مختلفة ولکنها لا تندرج فی إطار بحثنا هذا.

ولکن یبقى من أکثر البحوث القابلة للتطبیق جاذبیة فی الآثار التی خلفها کبار أدبنا هو الاستفادة من القرآن فی خلق فنهم. وسنتطرق فی هذا البحث المختصر إلى تأثیر القرآن على قصیدة واحدة من قصائد خاقانی وهی بعنوان"مشت نمونه خروار"(غیض من فیض) ونأمل أن تسترعی الانتباه. یقول خاقانی نفسه بشأن أثر القرآن الکریم علی شعره:

سخن که خیمه زند در ضمیر خاقانی            طناب او همه حبل الله است از اطناب

- عندما یخیم الکلام على ذهن خاقانی، یتمسک بحبل الله من بین جمیع الحبال. (الدیوان، القصیدة 23، البیت 119)

نسعى فی هذه المقالة إلى دراسة تآثیر القرآن الکریم على شعر خاقانی إذ نبین أنه استعان بشکل عام بالقرآن الکریم فی دیوانه بالشکلین: اللفظی والمعنوی، وکانت استعانته به ترتکز بشکل رئیس على خلق المضامین أو المصادقة على مادة معینة أو التأکید علیها.

خلفیة البحث

لقد انعکس تأثیر القرآن على قصائد خاقانی بأشکال مختلفة فی شروح دیوانه أو الکتب المرتبطة بتأثیر کلام الله على النصوص الفارسیة. ومن بین المؤلفات التی تجدر الإشارة إلیها کخلفیة للبحث نشیر إلى:

  1. مقتطفات من تأثیر القرآن الکریم على الشعر الفارسی، لسید عبد الحمید حیرت سجادی.
  2. تأثیر القرآن والحدیث على الأدب الفارسی، للدکتور علی أصغر حلبی.
  3. فی أرض الشمس، للدکتور علی محمد مؤذنی.
  4. شرح دیوان خاقانی، لمحمد رضا برزکر خالقی.
  5. تقریر حول صعوبات خاقانی، لمیر جلال الدین کزازی.
  6. مالک ملک الکلام، للدکتور عباس ماهیار.
  7. شاعر الصباح، للدکتور سید ضیاء الدین سجادی.
  8. قاموس مفردات وتعابیر دیوان خاقانی شروانی، للدکتور سید ضیاء الدین سجادی.
  9. مأدبة العروس القدیمة، لمعصومة معدن کن.

ومما تجدر الإشارة إلیه هو أن کافة البحوث المذکورة تطرقت إلى الإشارة لنماذج من تأثر شعر خاقانی بالقرآن الکریم، لکننا حاولنا فی هذه المقالة أن نشیر إلى کافة الحالات التی تتضمن تأثیر القرآن والأحادیث على هذه القصیدة بدقة أکثر.

وهنا ینبغی التذکیر بأن أکثر الشعراء الفرس الکبار الذین جاؤوا بعد خاقانی، استعانوا بأسلوبه فی الإشارة إلى الآیات القرآنیة واستخدامها نوعا ما ورفعوا من قیمة قصائده وأثبتوا أن خاقانی کان أستاذا رائدا وصاحب طریقة فی الشعر.

بیئة خاقانی؛ حیاته وآثاره

هو بدیل بن علی، المتخلص باسم"خاقانی"، ولد حوالی 519 أو 520ق فی شروان. کان أبوه یعمل نجارا وکانت أمه مسیحیة. تربى فی صغره فی ظل رعایة عمه کافی الدین عمر بن عثمان وقد اکتسب من حضوره فی حیاته فوائد کثیرة. أصبح أستاذا فی الأدب الفارسی والعربی، والقرآن، والحدیث، والفقه، والطب، والنجوم، والفلسفة بالإضافة إلى اکتسابه معلومات ومعارف أخرى. قام بالکثیر من الأسفار وکان أهمها سفره إلى العراق والحجاز وزیارة بیت الله. سجن عدة مرات فی حیاته، وقد قابل بالإضافة إلى الخلیفة العباسی المستضیء بالله بعض السلاطین السلاجقة وأتابکان أذربیجان وأمراء شروان وکنجه. أمضى القسم الأکبر من الثلث الأخیر من حیاته فی تبریز وتوفی فی المکان نفسه سنة 595ق. (ماهیار، 2009م: 26-28) ودفن فی مقبرة الشعراء فی تبریز. یعد خاقانی من المتکلمین المبرزین ومن الممثلین الموفقین للأسلوب الأذربیجانی فی القرن السادس ویعرف شعره بالتکلف وبعد المعنى والمحسنات البدیعیة المرکبة والتصویر المبهم والمضامین المتعددة. وقد کان فکره الخلاق وذاکرته المفعمة وقدرة طبعه الشعری مضرب حدیث بین الناس جمیعا. وقد ألبس استعارات شعره، وکنایاته، وتلمیحاته ومضامینه الغریبة إبهامات وتعقیدات کثیرة. وقد أضفى إلمامه بالعلوم المختلفة واستخدام ذلک فی شعره على کلامه لونا وسمة جعلتاه متمایزا ومختلفا عن بقیة الشعراء الناطقین بالفارسیة. وقد قدم الزهد (المأخوذ عن سنائی) بلغة أکثر فنیة، ویظهر واضحا من خلال آثاره وطبعه الفنی القوی وهمته العالیة ومعنویاته الخلقیة الکبیرة. وقد وصل إلینا بالإضافة إلى دیوان شعره المتضمن قصائده الرفیعة، والمقطعات، والغزلیات، والرباعیات، مثنوی "تحفة العراقین" وکلها تدل على فضله وقدرته الإبداعیة والعلمیة الشاملة. (صفا، 1992م: 776-784؛ ماهیار، 2006م: 8-26)

 

خاقانی والقرآن

خاقانی شاعر وحکیم مسلم یعتقد بأن بریق أنوار الوحی تشاهد فی آثاره کلها وخاصة فی قصائده المحکمة البنیان. یصرح قائلا أنه استمد الجوهر الأصلی لتفکیره من القرآن ویشیر بطرق متعددة إلى تأثره بالقرآن. ونلاحظ التضمین، والتلمیح، والحل والدرج، والترجمة، والاقتباس، والإشارة، والاستفادة من کلمات القرآن بکثرة فی أشعاره. یستفید خاقانی بشکل کبیر من قصص الأنبیاء والمواضیع المطروحة فی القرآن ویمکننا القول بجرأة إن أقل نسبة من الشعر الذی لم یستفد من القرآن نلاحظ فی شعره:

سخن که خیمه زند در ضمیر خاقانی            طناب او همه حبل الله است از اطناب

-       الکلام الذی استقر فی ضمیر خاقانی جمیع حباله مأخوذة من حبل الله.

ومن النقاط القابلة للذکر فیما یخص استفادة خاقانی من کلام الله الاستفادة الغریبة والمعقدة من قصص وآیات القرآن مما یجعل فهم ذلک التأثر أکثر صعوبة. فمثلا، أحیانا بدل الإشارة إلى الآیة یشیر إلى سبب نزول الآیة، وأحیانا أخرى بدل استخدام إحدى الشخصیات القرآنیة یستخدم القصة التی ورد فیه اسم تلک الشخصیة. وأحیانا یورد قسما من تفسیر الآیة ویکون المقصود الآیة نفسها، وأحیانا یذکر الموصوف مکان الصفة کما قد یذکر الخبر مکان المبتدأ، ولذلک فإن على من یرید التحقیق فی تأثر خاقانی بالقرآن بالإضافة إلى إلمامه القوی بالقرآن والتفسیر (وخصوصا تفسیر أهل السنة والجماعة) أن یکون مطلعا على المسائل الأدبیة ودقائقها. خاقانی من أصحاب المذهب الشافعی ویجب تحلیل اعتقاداته من وجهة نظر الشافعیین. سنقدم فی هذا البحث المختصر دراسة لتأثر خاقانی بالقرآن فی قصیدة واحدة.

التعریف الإجمالی بالقصیدة

عنوان القصیدة الثانیة من دیوان خاقانی "فی التوحید والموعظة والحکمة ومعراج حضرة خاتم الرسل(ص)". نظم خاقانی خمس قصائد فی مدح الرسول الأکرم وهذا الشعر هو واحد منها ومطلعه:

ای پنج نوبه کوفته در دار ملک لا   لا در چهار بالش وحدت کشد ترا

-       أیها الطارق باب ملک "لا" خمس مرات إن "لا" تجذبک إلى مسند التوحید.

وقد استفید فی هذه القصیدة الجمیلة من مفاهیم الزهد والمصطلحات الصوفیة بإبداع کامل وکذلک فإن الدعوة إلى الوحدة والتوحید والفناء والاستفادة من العشق والفقر بالمعنى العرفانی والبعد عن الآمال والشهوات ومحبة الدنیا والعبور من عالم المادیات عرفت على أنها من مقدمات الدخول إلى ملک السعادة وقد صرح فی منتصف القصیدة بأن البحث عن الصراط والاستقامة یکون فقط فی قبول الخضوع لهدایة الرسول الأکرم (ص) ومن ثم تطرق إلى مدح وثناء الرسول فی منتصف قصة المعراج وأحسن ختم الشعر بالمناجاة والدعاء.

تأثیر القرآن فی هذه القصیدة

از عشق ساز بدرقه پس هم به نور عشق           از تیه لا به منزل الا الله اندر آ

-       اصنع من العشق هادیا ثم بنور العشق أیضا اخرج من تیه "لا" إلى منزل "إلا الله".

ففی هذا البیت إشارة إلى عبارة "لا إله إلا الله" والتی وردت فی الکثیر من آیات القرآن ومنها بدایة آیات 22 و 23 من سورة الحشر: ﴿هُوَ اللَّهُ الَّذِی لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ﴾ وبدایة آیات 225 من سورة البقرة و 182 من سورة آل عمران حیث یقول: ﴿اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ﴾ وکذلک فإن وضع "تیه لا" فی منزل "إلا الله" یعنی اخرج من صحراء الضلال إلى المنزل الذی لا وجود فیه إلا لله.

فیض هزار کوثر وزین ابر یک سرشک        برگ هزار طوبی وزین باغ یک گیا

-       فیض ألف کوثر مقابل دمعة من هذا الغیم، ورق ألف طوبى مقابل نبات من هذه الحدیقة.

فکوثر نبع فی الجنة وهی من الکلمات القرآنیة التی جاءت فی القرآن بالاسم نفسه فی مطلع سورة الکوثر: ﴿إِنّآ أَعْطَیْنَاکَ الْکَوْثَرَ﴾ و"طوبى" أیضا من کلمات القرآن التی ذکرت فی الآیة 29 من سورة الرعد: ﴿الّذِینَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ طُوبَىَ لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ﴾ ویعتقد البعض أن طوبى شجرة فی الجنة ویخصونها بخصائص. والاستعارات المستعملة "الغیم" و"الحدیقة" مستعار والمستعار منه لها هو "إلا الله" وإذا ما تصورنا أنها تشبیه مضمر فإن "الغیم" و"الحدیقة" مشبه به "التوحید" أو منزل "إلا الله". وقد جعل من کلمات القرآن وسیلة لإیصال المعنى المقصود.

بینی جمال حضرت نور الله آن زمان              کایینه دل تو شود صادق الصفا

-       سترى جمال حضرة نور الله عندما تصبح مرآة قلبک صافیة بصدق.

فی هذا البیت إشارة إلى سورة النور: ﴿اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکَاةٍ فِیهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِی زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ کَأَنَّهَا کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لَا شَرْقِیَّةٍ وَلَا غَرْبِیَّةٍ یَکَادُ زَیْتُهَا یُضِیءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ یَهْدِی اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشَاءُ وَیَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ﴾ (النور: 35)

عزلت گزین که از سر عزلت شناختند               آدم در خلافت وعیسی ره سما

-       اختر العزلة فبوسیلة العزلة عرف آدم الخلافة وعیسى طریق السماء.

أشیر صراحة فی الآیة 30 و31 من سورة البقرة إلى مقام خلیفة الله آدم (ع) وأشیر فی الآیة 55 من سورة آل عمران و 158 من سورة النساء إلى معراج عیسى (ع) ورفعه إلى السماء "بل رفعه الله إلیه" وکذلک فیه إشارة إلى سورة البقرة: ﴿وَإِذْ قَالَ رَبُّکَ لِلْمَلَائِکَةِ إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ قَالَ إِنِّی أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾ (البقرة: 30)  

کر سر یوم یحمی بر عقل خوانده ای                    پس پایمال مال مباش از سر هوا

-       إذا ما قرأت سر "یوم یحمى" على العقل فلا تکن مُداسا للمال بسبب الهوى.

وجاء فی الآیة 35 من سورة التوبة: ﴿یَوْمَ یُحْمَى عَلَیْهَا فِی نَارِ جَهَنَّمَ فَتُکْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا کَنَزْتُمْ لانْفُسِکُمْ فَذُوقُوا مَا کُنْتُمْ تَکْنِزُونَ﴾ (التوبة: 35)

تنگ آمدست  زلزلت الارض هین  بخوان      بر مالها و قال الانسان مالها

-       حان وقت زلزلة الأرض فاقرأ وقال الإنسان مالها.

یشیر إلى الآیات الأوائل من سورة الزلزال: ﴿إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا﴾ (الزلزال: 1-3)

از عافیت مپرس که کس را  نداده اند             در  عاریت سرای جهان عافیت عطا

-       لا تسأل عن العافیة فلم یعطوها لأحد، فالعافیة فی هذا العالم لم تعط معارة لأحد.

هذا البیت یحمل إشارة إلى الآیة 4 من سورة البلد: ﴿لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِی کَبَدٍ﴾ وقد صرح فی التفسیر أن: «الإنسان لا ینال أی نعمة إلا وهی ممزوجة بالمنغصات التی تنغص على الإنسان عیشه والنعمة مقرونة بجرعات الحزن والألم، بالإضافة إلى مصائب الدهر والحوادث المؤلمة التی تعذب روحه کسم رعاف.» (الطباطبائی، 1984م، ج2: 679) ولذلک فإن هذا العالم لیس مکانا للعافیة والراحة.

بر پنج فرض عمر بر افشان و دان که هست              شش روز آفرینش ازین پنج بانوا

-       انثر عمرک فی قضاء فرائض الصلوات الخمس واعلم أن انتظام الخلق فی ستة أیام من هذه الصلوات الخمس.

لقد وردت التوصیة بأداء الصلاة فی الکثیر من آیات القرآن الکریم حیث أشیر إلى الصلوات الخمس وأمر بالالتزام بها: ﴿أَقِمِ الصّلاَةَ لِدُلُوکِ الشّمْسِ إِلَىَ غَسَقِ الْلّیْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کَانَ مَشْهُوداً﴾ (الإسراء: 78)

وقد قال الرسول الأکرم: «خمس صلوات فی الیوم واللیلة.» (کشف الأسرار وعدة الأبرار، ج1: 48)

وبالإضافة إلى هذه الآیات یمکن مراجعة الآیات التالیة، هود: 114، طه: 130، المؤمنون: 66، قاف: 41 و 42.

وصرح فی سبع آیات من القرآن بالخلق فی ستة أیام ومنها الآیة 59 من سورة الفرقان ﴿الّذِی خَلَقَ السّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَمَا بَیْنَهُمَا فِی سِتّةِ أَیّامٍ﴾ وراجع أیضا الآیات 54: الأعراف، 3: یونس، 7: هود، 4: السجدة، 38: القاف، و 4: الحدید.

آن ب و ت شکن که به تعریف او گرفت     هم قاف و لام رونق و هم کاف و نون بها

-       واکسر ذاک الصنم، فإنه بفضل إبلاغ الرسول اکتسب التوحید رونقا.

تحطیم الأصنام یعنی وجود الرسول الأکرم الذی اکتسب الوجود بوحیه قیمة. و"قل" إشارة إلى آیات القرآن الکریم التی یؤمر فیها الرسول بالإبلاغ عن الوحی الإلهی، و"کن" أیضا تحمل إشارة إلى الوجود وعالم الأمر الإلهی والذی بنطقها یصبح أی شیء یریده الحق کائنا موجودا: ﴿وَإِذَا قَضَىَ أَمْراً فَإِنّمَا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ﴾ (البقرة: 117) وقد وردت هذه الإشارة نفسها مع اختلاف بسیط فی کل من الآیات 47: آل عمران، 40: النحل، 35: مریم، 82: یاسین و 68: غافر.

او مالک الرقاب دو گیتی و بر درش              در کهتری مشجره آورده انبیا

-       الرسول هو سید المخلوقات فی العالمین وقد صدق الأنبیاء کلهم على سیادته بإظهاره لشجرة النسب.

ذُکرت فی سورة آل عمران إشارة إلى العهد الذی قطعه الله على أنبیائه وأقوامهم للإیمان برسول الله: ﴿وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثَاقَ النَّبِیِّینَ لَمَا آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتَابٍ وَحِکْمَةٍ ثُمَّ جَاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِکُمْ إِصْرِی قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشَّاهِدِینَ﴾ (آل عمران:81)

وأما ما قاله خاقانی عن أن الأنبیاء فی حضور الرسول الأکرم (ص) وعند إظهاره (لشجرة نسبه) یعترفون بدنو منزلتهم ففیه إشارة إلى هذه الآیة.

هم موسی از دلالت او گشته مصطنع                      هم آدم از شفاعت او  بوده مجتبی

-       موسى أصبح مختارا بفضل هدایته وآدم أصبح مجتبى بفضل شفاعته.

ففی البیت إشارة إلى انتخاب موسى (ع) وبواسطة وجود الرسول الأکرم (ص) المبارک، وفیه إشارة إلى الآیة 41 من سورة "طه"حیث صرح تعالى فی خطابه لحضرة موسى: ﴿وَاصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی﴾ أما فیما یتعلق بآدم واصطفائه بعد قبول توبته فی المصراع الثانی ففیه إشارة إلى التفاسیر التی ذکرت أن آدم أقسم باسم حضرة الرسول الأکرم (ص) وعفا عنه الله لذلک. (ماهیار، 2006م: 163، وکذلک الطبری، 1339ش، ج1: 54)

وقد أشار بعض المفسرین فی تفسیرهم للآیة: ﴿فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَیْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ﴾ (البقرة: 37) إلى شفاعة رسول الله لحضرة آدم. وکذلک فقد أشار الله تعالى فی عدد من آیات القرآن إلى انتخاب واصطفاء آدم ومنها الآیة 33 من سورة آل عمران: ﴿إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِیمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِینَ﴾ وقد ورد فی آیة أخرى من سورة طه: ﴿ثُمّ اجْتَبَاهُ رَبّهُ فَتَابَ عَلَیْهِ وَهَدَى﴾ (طه: 122) وبشکل عام فإن موسى بهدایة الرسول الأکرم أصبح منتخبا وآدم بفضل شفاعة الرسول الأکرم وصل إلى مقام الاصطفاء واصطفاه الله وتاب علیه وهداه.

نطقش معلمی که کند عقل را ادب                         خلقش مفرحی که دهد روح را شفا

-       مقال رسول الله معلم یعلم العقل الأدب وأخلاقه دواء یشفی الروح.

وهناک إشارة صریحة إلى کلام الرسول الذی لیس وحیا إلهیا فی الآیات 3 و 4 من سورة النجم و وجوده المبارک منزه عن الکلام النابع عن الهوى والهوس: ﴿وَمَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلا وَحْیٌ یُوحَى﴾ وکذلک هناک إشارة صریحة إلى خلق الرسول الجمیل واللین فی القرآن ومن ذلک الآیة 4 من سورة القلم: ﴿وَإِنَّکَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِیمٍ﴾ وکذلک الآیة 159 من سورة آل عمران: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ﴾

 وفی بقیة الشعر یتطرق خاقانی إلى قصة معراج خاتم الأنبیاء ویخلق من هذه الحادثة مضامین جمیلة. ذکرت قصة المعراج فی مطلع سورتی الإسراء والنجم. وکذلک جاء فی الروایات: «کان رسول الله (ص) أحسن الناس وجها وأحسنهم خلقا.» (المیبدی، 1339ش، ج10: 188)

مریم گشاده روزه و عیسی ببسته نطق                 کو در سخن گشاده سر سفره سخا

-       فضت مریم صومها عن الکلام وأغلق عیسى فمه عن الکلام عندما فرش الرسول مائدة الکلام بسخاء.

أشیر إلى صوم مریم عن الکلام فی سورة مریم: ﴿فَکُلِی وَاشْرَبِی وَقَرِّی عَیْنًا فَإِمَّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا﴾ (مریم: 26)، وکذلک أشیر صراحة إلى تکلم عیسى فی المهد فی آیات السورة نفسها: ﴿فَأَشَارَتْ إِلَیْهِ قَالُواْ کَیْفَ نُکَلّمُ مَن کَانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیّاً قَالَ إِنّی عَبْدُ اللّهِ آتَانِیَ الْکِتَابَ وَجَعَلَنِی نَبِیّاً﴾ (مریم: 29)

از آسمان، نخست برون تاخت قدر او        هم عرض نطعش آمد و هم سدره متکا

-       من السماء، فی البدایة خرج بقدره ومنزلته العظیمین وفرش بساطه على العرش وعلى سدرة المنتهى اتکأ.

ورد فی بدایة سورة النجم إشارة إلى معراج الرسول إلى السماء والعرش وسدرة المنتهى: ﴿وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ یَغْشَى السِّدْرَةَ مَا یَغْشَى مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى لَقَدْ رَأَى مِنْ آیَاتِ رَبِّهِ الْکُبْرَى﴾ (النجم: 13-18)

پس آسمان به گوش خرد گفت شک مکن         کان قدر مصطفی است علی العرش استوی

-       نطقت السماء فی أذن العقل: لا تشک أن قدر المصطفى جعله على العرش استوى.

"استوى على العرش" (الاستیلاء على العرش) من المفاهیم التی ذکرت فی کثیر من آیات القرآن الکریم: ﴿الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى﴾ (طه: 5)

وخاقانی یعتبر أن هذا الاستواء هو استواء النبی على العرش وهذا ما أشیر إلیه فی آیات کثیرة منها 54: الأعراف، 129: التوبة، 3: یونس، 2: رعد، 59: الفرقان، 4: السجدة و 4: الحدید.

آن  شب که سوی کعبه خلت نهاد روی            این غول دار  بادیه را کرد زیر پا

-       فی لیلة المعراج عندما قصد حبیب الله کعبة المحبة وضع عفریت متعلقات الدنیا تحت قدمیه.

أشیر فی سورة الإسراء إلى حرکة النبی لیلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى: ﴿سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَیْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِی بَارَکْنَا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ﴾

لا تعجبوا اشارت کرده به مرسلین                لا تقنطوا بشارت داده به اتقیا

-       أشار للمرسلین بأن لا تعجبوا وبشر الأتقیاء بأن لا تقنطوا.

أشار الشاعر فی المصراع الثانی إلى الآیة 53 من سورة الزمر: ﴿قُلْ یَا عِبَادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ﴾

 

زو باز مانده غاشیه دارش میان راه           سلطان دهر گفته که ای خواجه تا کجا؟

-       فارقه جبرائیل فی منتصف الطریق وقال سلطان الدهر بتعجب: إلى أین یا رسول الله؟

وعند قراءة عبارة "سلطان الدهر" تتبادر إلى أذهاننا الآیة 33 من سورة الرحمن: ﴿یَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ﴾ وکذلک فإن المفهوم یذکرنا بالآیة 164 من سورة الصافات: ﴿وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ﴾

بنوشته هفت چرخ و رسیده به مستقیم          بگذشته از مسافت و رفته به منتها

-       طوى الرسول الأفلاک و وصل إلى المستقیم (العرش) عبر المسافات کلها و وصل إلى المنتهى.

وهذا البیت یشیر إلى الآیات الأوائل من سورة النجم والآیة 14 بشکل خاص "عند سدرة المنتهى". والمقصود من "مستقیم" فی البیت العرش الإلهی وقد کانوا یسمونه الفلک المستقیم. وهنا نشیر إلى أن البعض یعتقد أن المقصود فی هذه الآیة الرسول (ص) والبعض الآخر یعتقد أنه جبرائیل.

در سور سر  رسیده و دیده به  چشم سر      خلوت سرای قدمت بی  چون و چرا

-       وصل إلى سور السر ورأى بعینه خلوة الله دون کیف ولماذا.

خاقانی معتقد بالرؤیة، وقد صرح فی الآیات 17 و 18 من سورة النجم بأن الرسول لم یخطئ فی أنه رأى آیات الله الکبرى بعینیه: ﴿مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى لَقَدْ رَأَى مِنْ آیَاتِ رَبِّهِ الْکُبْرَى﴾

ومعنى هذه الآیة أن ما رأته عین الرسول (ص) لم تره على غیر صفته الحقیقیة ولم یر شیئا لم یکن حقیقیا، بل کان کل ما رآه صحیحا.

گفته نود هزار اشارت به یک نفس            بشنوده صد هزار اجابت به یک دعا

-       قیلت تسعة آلاف إشارة فی نفس واحد وأجیبت مئة ألف حاجة بدعاء واحد.

فی هذا البیت أیضا إشارة إلى تلقی الوحی من الله تعالى، والذی ذکر فی الآیة 10 من سورة النجم: ﴿فَأَوْحَى إِلَىَ عَبْدِهِ مَآ أَوْحَى﴾

دیده که نقدهای اولوالعزم ده یکی است          آموخته ز مکتب حق علم کیمیا

-       رأى أن جواهر أولی العزم غیر خالصة فتعلم من مکتب الحق علم الکیمیاء.

نلاحظ أن هذا البیت بالإضافة للإشارة التی یحملها إلى الوحی المرسل إلى رسول الله، فإنه یحمل إشارة أخرى إلى الرسل من أولی العزم کما ورد فی الآیة 35 من سورة الأحقاف: ﴿فَاصْبِرْ کَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ﴾

آورده روزنامه دولت در آستین           مهرش نهاده سوره و النجم اذا هوی

-       أحضر معه دفتر الإقبال والسعادة دفتر ختمه سورة "والنجم إذا هوى".

وهذا البیت أیضا یتناول حادثة المعراج فی سورة النجم:

داده قرار هفت زمین را به بازگشت          کرده خبر چهار امین را ز ماجرا

-       عاد الهدوء والاستقرار إلى الأرضین السبع بعودته وأطلع الخلفاء الأربعة على ما حدث.

ذکرت السموات السبع فی عدد من آیات القرآن ولکن نجد إشارة واحدة فقط إلى الأرضین السبع فی الآیة 12 من سورة الطلاق: ﴿اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ﴾

وقد جاء فی تفسیر المیزان: یظهر أن المراد من"مثل"، المثلیة العددیة، یعنی کما أن السموات سبعة فإن الأرض أیضا سبعة. (الطباطبائی، 1984م، ج19: 656)

ای فیض رحمت تو گنه شوی عاصیان         ریزی بریز  بر دل خاقانی از صفا

-       یا فیض الرحمة أنت یا من تغسل ذنوب المذنبین فاسکب قطرة من الصفاء على قلب خاقانی.

والمخاطب فی هذا البیت وبناء على المحور العمودی للکلام هو حضرة الرسول الأکرم ( ص). ولکن إذا ما أردنا به أیضا الله تعالى فلیس فیه خطأ. ویمکننا الاستناد إلى آیتین قرآنیتین إذا ما اعتبرنا أن المقصود الرسول (ص). أولهما الآیة 107 من سورة الأنبیاء: ﴿وَمَآ أَرْسَلْنَاکَ إِلاّ رَحْمَةً لّلْعَالَمِینَ﴾ وثانیهما تشیر إلى شفاعة الرسول الأکرم (ص) حیث غفر لکثیر من المخطئین فی ظل مقام الرسول(ص) وهذا ما ورد فی سورة الضحى: ﴿وَلَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضَى﴾ ومعروف أن هذه الآیة من أکثر آیات القرآن الباعثة على الأمل. روی فی ترجمة تفسیر المیزان حدیث منقول عن حضرة علی (ع) أن رسول الله (ص) قال: أشفع لأمتی إلى أن یقول لی الله تعالى هل أنت راض یا محمد؟ فأقول: نعم، أنا راضٍ یا ربی. (الطباطبائی، 1984م، ج20: 724) وأیضا تشیر آیة "مقاما محمودا"فی سورة (الإسراء: 79) إلى مقام ومنزلة الرسول (ص).

با نفس مطمئنه قرینش کن آن  چنان    کاو از ارجعی دهدش هاتف رضا

-       واجعله قرینا بالنفس المطمئنة إلى أن یأتیه هاتف الرضا قائلا "ارجعی".

وهذا البیت أیضا یحمل إشارة إلى الآیات الأخیرة المعروفة من سورة الفجر.

یشیر خاقانی فی البیت ما قبل الأخیر من القصیدة إلى عطاء ومغفرة الله اللذین صرح بهما فی الکثیر من آیات القرآن الکریم.

بر فضل تست تکیه امید  او از آنک          پاشنده عطایی و پوشنده خطا

-       أتکئ بأملی على فضلک فأنت المعطی والغفور.

وکما لاحظتم فإنه قد استفید فی الثمانیة والعشرین بیتا من هذه القصیدة المؤلفة من ستة وستین بیتا من آیات القرآن الکریم لإیصال المعنى، یعنی ما یساوی ثلاثة وأربعین فی المئة من الأبیات. وهذه المسألة دلیل على إلمام خاقانی بمفاهیم القرآن واستخدامها الفنی البارع، ویؤکد على أن الفهم الصحیح لکلام خاقانی لا یتحقق إلا من خلال الاتکاء على مسائل القرآن الکریم والإلمام بها.

النتیجة

إن رعایة خاقانی للتناسب بین الکلمات فی بناء الشعر وملء سطور صفحات دیوانه بالتشبیه والاستعارة والکنایة والمجاز والتلمیحات البعیدة وإحاطته بالآیات والروایات القرآنیة، قدموه على أنه واحد من أبرز الوجوه الملمة بفنون البلاغة والمسائل الأدبیة، وهذا ما نشاهده فی القصیدة الثانیة له. لم یکن خاقانی عالما متبحرا فی علوم القرآن أو محدثا أو مفسرا أو مؤرخا أو حکیما أو طبیبا أو منجما أو عارفا وإنما استفاد من آیات القرآن والأحادیث النبویة وقصص الأنبیاء کعالم دین واستطاع أن یقدم مفهوما واحدا بصور وتعبیرات متنوعة، وقد حقق هذا الأمر بمنتهى الحرفیة.

القرآن الکریم.

آملی، شمس الدین محمد ابن محمود وأبوالحسن شعرانی. 1377ق. نفائس الفنون فی عرائس العیون. طهران: إسلامیة.

خاقانی، أفضل الدین بدیل. 1989م. دیوان خاقانی. باهتمام ضیاء الدین سجادی. الطبعة الثالثة. طهران: دار زوار.

سنایی أبو المجد مجدود. 1980م. حدیقة الحقیقة وشریعة الطریقة. باهتمام محمد تقی مدرس رضوی. طهران: منشورات جامعة طهران.

صفا، ذبیح الله. 1992م. تاریخ الأدب فی إیران. الطبعة الثانیة عشرة. طهران: دار فردوس للنشر.

الطباطبائی، سیدمحمدحسین. 1984م. ترجمة تفسیر المیزان. المترجم محمد باقر موسوی همدانی. الطبعة الأولى. طهران: مؤسسة العلامة العلمیة والفکریة بالتعاون مع دار رجا وأمیر کبیر للنشر.

الطبری، محمدبن جریر. 1339ش. تفسیر الطبری. باهتمام حبیب یغمایی. طهران: منشورات جامعة طهران.

عبدالباقی، محمد فؤاد. 2005م. المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الکریم. قم: دار نوید إسلام.

ماهیار، عباس. 2006م. سحر بیان خاقانی. الطبعة الأولی. کرج: دار جام کل.

ـــــ. 2006م. کنز الأسرار (شرح مشکلات خاقانی). الطبعة الأولى. کرج: دار جام کل.

ـــــ. 2009م. مالک ملک الکلام (شرح قصائد خاقانی). الطبعة الأولی. طهران: دار سخن للنشر.

المیبدی، أبوالفضل رشیدالدّین. 1339ش. کشف الأسرار وعُدّة الأبرار. باهتمام علی اصغر حکمت. طهران: منشورات جامعة طهران.