بناء الشخصیة فی روایة نجمة أغسطس لصنع الله إبراهیم

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة تربیت مدرس، إیران.

2 أستاذة مساعدة بجامعة تربیت مدرس، إیران.

3 طالب الدکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، إیران.

المستخلص

بعد التحولات التی طرأت علی المجتمع المصری فی منتصف القرن العشرین وما بعدها، سعی الروائیون الواقعیون إلی الاقتراب من الحقیقة أکثر من ذی قبل لتقدیم رؤیة جدیدة عن الواقع الجدید، ومن ثمّ بدأوا یبحثون عن أسالیب جدیدة أکثر ثراء فی التعبیر عنه. وقد کان لعنصر الشخصیة دور کبیر فی أی عمل روائی یکتبه الکتاب الواقعیون، ولکن الطریقة التی اتّبعها الواقعیون الجدد فی تقدیم شخصیاتهم السردیة، ورسم ملامحها، أصبحت مختلفة عن طرائق المتقدمین. ومن بین الروائیین المتطلعین إلی تجدید الکتابة الروائیة صنع الله ابراهیم الذی یعتبر أحد أدباء جیل الستینیات فی مصر، وأبرز الروائیین المنتمین لتیار الواقعیة الجدیدة فی إنتاجه الأدبی. تعدّ روایته نجمة أغسطس (1974م) نموذجاً لسعی هذا الروائی إلی الخروج من أسلوب السابقین فی رسم الشخصیة، إذ لا وجود فیها  للبطل بمعناه التقلیدی؛ فالشخصیة الرئیسة رجل عادی لا یحمل اسماً وعنواناً، والحال نفسه بالنسبة للشخصیات الثانویة التی تبقی مسطّحة حتی نهایة الروایة، ولیس لها ملامح غیر أسمائها أو غیر وظائفها المحدّدة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Characterization in The Star of August by Sonallah Ibrahim

المؤلفون [English]

  • Khalil Parvini 1
  • Kobra Roshanfekr 2
  • Alireza Kahe 3
1 Associate Professor,Tarbiat Modarres University,Tehran,Iran.
2 Assistant Professor,Tarbiat Modarres University,Tehran,Iran.
3 PhD Candidate, Tarbiat Modarres University,Tehran,Iran.
المستخلص [English]

After the movements that Egypt witnessed in the second half of twentieth century, realist novelists tried to depict the realities of the society with new perspectives and used a new structural pattern in their writings. With this regard the role of character which has a determining factor in realist novels went through changes concerning  characterization and depicting their temperament  in novels with the neorealist approach. Sonallah  Ibrahim is one of the most prominent authors of the 60’s with neorealist approach evident in his works. The novel The Star of August (1974) is an example of his efforts to diverge from the common styles of characterization of that time. In this novel there is no trace of Hero in the traditional sense and style and the main character of the novel is an ordinary person who has no fame. The minor characters of the story also are all static till the end of the story and they are introduced only by name or job.

الكلمات الرئيسية [English]

  • The Star of August
  • Sonallah Ibrahim
  • Neorealism
  • antihero
  • static characters

     تحتلّ الشخصیة مرکزاً مرموقاً فی الروایة، حیث تمتدّ منها وإلیها جمیع العناصر الفنیة فی الروایة، وتعد بمثابة العمود الفقری للقصة. وقدجاء فی معجم مصطلحات نقد الروایة فی تعریفها بأنها: «کل مشارک فی أحداث الحکایة، سلباً أو إیجاباً، أما من لایشارک فی الحدث فلا ینتمی إلى الشخصیات بل یکون جزءاً من الوصف... وهی تتکون من مجموع الکلام الذی یصفها الراوی ویصور أفعالها، وینقل أفکارها وأقوالها.» (زیتونی، 2002م: 113-114) ویتمحور حول الشخصیة المضمون الذی یود الکاتب إیصاله للقارئ، من خلال فکرها، وسلوکها، وحرکتها داخل الروایة، ولذلک قیل: «هی فی القصة مدار المعانی الإنسانیة ومحور الأفکار والآراء العامة. ولهذه المعانی والأفکار المکانة الأولی فی القصة منذ انصرفت إلی دراسة الإنسان وقضایاه، إذ لا یسوق القاصّ أفکاره وقضایاه العامة منفصلة عن محیطها الحیوی، بل ممثّلة فی الأشخاص الذین یعیشون فی مجتمع ما.» (هلال، 1997م: 526)

    وتختلف الشخصیات الروائیة بعضها عن بعض فی الصفات، والأدوار، والأهمیة، لذلک قام نقاد الروایة بتقسیم الشخصیة إلی نوعین: الرئیسیون: وهم الأبطال، ویظهرون فی أکثر مواقع الروایة. والثانویون، الذین یظهرون فی بعض المشاهد ثم یغیبون فی المشاهد الأخری. کما أن هناک تقسیماً آخر للشخصیات ویکثر تداول کلمات تصف الشخصیات من حیث طریقة العرض. فمن هذه الکلمات: مدوّرة،[1] ومسطّحة،[2] أو نامیة،[3] وثابتة.[4] والحقیقة أن هذه الکلمات استخدمها لأول مرة فورستر فی کتابه "وجوه الروایة". والشخصیة المدورة هی الشخصیة التی تنهض بدور یتطلب الحرکة والتغییر من فصل لآخر ومن حدث لآخر. فهی تؤثر فی الحوادث وتتأثر بها وتتغیر مع تقدم الزمن، ولا تبقی علی وتیرة واحدة. أما الشخصیة المسطّحة فهی لا تتمتع بالدینامیکیة التی تتمتّع بها المدورة، ولاتفصح عما فی عالمها الداخلی، فلا یستطیع القارئ رؤیتها إلا من جانب واحد: هو الذی اختاره الکاتب. (زیتونی، 2002م: 114؛ خلیل، 2010م: 206-207)

     ومن المعروف أن الروایة عنیت عنایة کبیرة بالشخصیة، لاسیما فی رسم ملامحها الخارجیة، فضلاً عن طبقتها الاجتماعیة، وعلاقاتها بالآخرین، بهدف جعلها کالإنسان فی عالم الواقع. فکأن الشخصیة فی الروایة التقلیدیة کانت هی کل شیء «بحیث لا یمکن أن نتصور روایة دون طغیان شخصیة مثیرة یقحمها الروائی فیها؛ إذ لا یضطرم الصراع العنیف إلا بوجود شخصیة، أو شخصیات تتصارع فیما بینها، داخل العمل السردی. من أجل ذلک کنا نلفی کثیراً من الروائیین یرکّزون کل عبقریتهم وذکائهم علی رسم ملامح الشخصیة والتهویل من شأنها، والسعی إلی إعطائها دوراً ذا شأن خطیر تنهض به تحت المراقبة الصارمة للروائی التقلیدی الذی کان یعرف کل شیء سلفاً عن شخصیات روایته، وعن أحداثها وزمانها ومکانها.» (مرتاض، 1998م: 76) وفی نفس الاتجاه هناک بطل[5] کانت الروایة التقلیدیة تذهب فی رسم ملامحه والتعظیم من شأنه کل مذهب. وقد قیل فی تعریفه بأنه «ذلک الذی یلعب دوراً رئیسیاً فی القصة أو المسرحیة، وتنطوی نفسه علی صفات وقوی یتعاطف معها القراء أو النظارة دون غیره من الشخصیات.» (وهبة، 1974م: 210)

     مما یدعو للانتباه أن الطریقة التی یتبعها المحدثون فی تقدیم شخصیاتهم السردیة، ورسم ملامحها الخارجیة والنفسیة وتحلیلها تختلف اختلافاً واضحاً عن طرائق المتقدمین. وبین الروائیین المتطلعین إلی تجدید الکتابة الروائیة نجد آراء کل من أندری جید، وفیرجینیا وولف، وهنری جیمس، تتقارب فی الاتجاه وتعتدل فی المذهب حول ما ینبغی أن تکون علیه الشخصیة فی الروایة. ولکنهم لم یکونوا أولی رؤیة مستقبلیة واضحة فی رسم شخصیات الروایة حتی اندلعت الموجة الثوریة التی کان من روادها: ألان روب جرییه، وناتالی ساروت، ومیشال بوتور، وکلود سیمون، وصمویل بیکیت، والآخرون الذین لم یترددوا فی الإعلان عن موت الشخصیة الروائیة فی منتصف القرن العشرین. ومن هذا المنطلق أصبحت روایة الشخصیات کما یری ألان روب جرییه: «ملکاً للماضی. فقد کانت من الصفات التی تمیّز حقبة معینة: أعنی الحقبة التی وصل فیها الفرد إلی قمة مجده.» (روب جرییه، لا تا: 36)

     أما بالنسبة للبطل فی الروایة المعاصرة فیمکن القول بأن دوره قد أصبح إلی حد کبیر ضئیلاً، والروائیون والنقاد یجمعون علی أن الروایة الجدیدة تصور بطلاً من نوع جدید، لیس فیه من البطولة سوی اسمها، ولا ینفرد بتلک الفضائل التی کان أبطال القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرین یتحلّون بها. (انظر: الهواری، 1986م: 42؛ هلال، 1997م: 534) ویتفق هذا القول مع ما ذهب إلیه ألان روب جرییه فی التمییز بین الروایة التقلیدیة والروایة الجدیدة، فالروایة التقلیدیة کما یری: «آیلة للسقوط فقد تخلی عنها سندها الکبیر البطل، فإذا لم تتماسک من جدید فذلک لأن حیاتها کانت مرتبطة بحیاة مجتمع انتهی تماماً الآن.» (روب جرییه، لا تا: 36 و37)

    ونتیجة اختفاء البطل من الروایة الجدیدة، قد ظهر ما یسمیه البعض "اللابطل" (برنس، 2003م: 27) أو "البطل المضاد"[6] کما سمّاه لطیف زیتونی، وهو شخصیة رجل ساذج أو مغفل أو ضعیف، ذات دور رئیسی فی الروایة، ولا تتمتّع بصفات جسدیة أو معنویة متمیّزة. (زیتونی، 2002م: 36 و37) وقد قیل بأن هذا التحوّل أی اختفاء الشخصیة فی الروایة الجدیدة یشهد وفق جولدمان علی العملیة السریعة لـ"التشیؤ[7]" التی تزیل أی مبادرة إنسانیة، لتمیل بالفرد إلی السلبیة. (زیما، 1991م: 36)

     ومن هذا المنطلق یعتبر "التشیؤ"أحد المصطلحات الرئیسة التی دخلت الأدب الفرنسی المعاصر مع نهایة الخمسینیات، وخاصة مع موجة "الروایة الجدیدة"، وهی بشکل عام «نزعة الاهتمام بالأشیاء التافهة عادة، التی تحیط بالناس، أو بالشخصیات الفنیة التی یرسمها الأدیب، دون اهتمام حقیقی بإنسانیة هذه الشخصیات، ولکن مع تطور الفلسفة الکامنة وراء هذا الاهتمام، شرع الأدباء یرسمون الشخصیات الإنسانیة نفسها بالطریقة ذاتها، أی بوصفهم أشیاء فیما أصبح یعرف بـ"تشیؤ" الإنسان، أو تحوّل الإنسان إلی مجرد شیء أو أحد العناصر الجامدة فی البیئة، مفعول به دائماً ولیس فاعلاً أبداً.» (خشبة، لاتا: 159) وقد تمثّلت هذه النزعة فی البدایة فی الإسراف فی وصف أو رسم تفاصیل الأشیاء الجامدة فی البیئة المحیطة بالشخصیات الإنسانیة وذلک دون وجود رابط فنی بین الشیء الموصوف بدقة شدیدة، وبین الحدث الدرامی أو الشخصیة الفنیة، إذ یکتسب الشیء أهمیته من اهتمام الأدیب به - فی حد ذاته- ولیس من علاقة الشیء بالحدث ولا بالشخصیة فی القصة.

     یعتبر الروائی المصری صنع الله إبراهیم[8] من أبرز الروائیین المنتمین للاتجاه الواقعی الجدید فی جیل الستینیات، وتعتبر روایته "نجمة أغسطس" (1974) من الأعمال الروائیة المهمّة التی استطاعت تقدیم رؤیة بالغة الدلالة فی فترة مهمة من فترات تاریخ مصر، إلی جانب تحقیق إنجاز شکلی جدید. یحکی سارد الروایة عن ذهابه إلی مدینة أسوان لمشاهدة أعمال بناء السد العالی وکسب بعض المعلومات عن وتیرة بنائه، ثم یواصل رحلته إلی مدینة "أبی سنبل" لمشاهدة الأثار الأثریة هناک. وقد استطاع صنع الله إبراهیم فی روایته هذه أن یمعن فی تفاصیل وقائع الحیاة الیومیة فی أسلوب واقعی جدید، وینقد الواقع السیاسی والاجتماعی للمجتمع المصری بعد ثورة یولیو 1952م  فی إشارات رمزیة.

     تهدف المقالة إلی إلقاء الضوء علی کیفیة بناء الشخصیة فی روایة نجمة أغسطس، والفرضیة التی تتبعها هی غیاب البطل فی هذه الروایة کما کنا نجده فی الروایات الواقعیة. إن هذه الشخصیة إلی جانب الشخصیات الأخری لاتتطور، وتبقی مسطّحة طیلة الروایة. والمنهج الذی تتبعه الدراسة تکاملی، أی إن الدراسة تبنّت الاستعانة بنظریات وآراء الدارسین والنقاد المختلفة لتحلیل عنصر الشخصیة فی الروایة بعد استخراجه، ومن ثم إخراج البحث بشکل وصفی- تحلیلی، لا یخلو من وجهة نظرمؤلفی هذا المقال.

خلفیة البحث

     قام محمود أمین العالم فی کتاب ثلاثیة الرفض والهزیمة (ط1، 1985م) بدراسة نقدیة لثلاث روایات لصنع الله ابراهیم (تلک الرائحة، نجمة أغسطس، اللجنة) ویعتقد الناقد بأن النص الأدبی هو بنیة داخل سیاق زمنی وتاریخی محدد، ومن هذا المنطلق أراد تحلیل بنیة هذه الروایات. لم یحلل الدارس عناصر هذه الروایات تحلیلا ًممنهجاً، ولم یتطرّق إلی عنصر الشخصیة وأنواعها وطریقة تقدیمها فی روایة نجمة أغسطس.

     وحاول محمد بدوی فی کتاب الروایة الجدیدة فی مصر، دراسة فی التشکیل والإیدیولوجیا (ط1، 1993م) تبیین علاقة الشکل الروائی بالبیئة الاجتماعیة التی تنتج فی سیاقها. اختار الدارس عدداً من الروایات المصریة، من ضمنها نجمة أغسطس لصنع الله إبراهیم، مرکزاً علی تحلیل المضمون دون الإشارة إلی عناصر الروایة  وتحلیلها.

     ویعتقد محمد الباردی بوجود الصلة بین الروایة العربیة الحدیثة فی مصر والروایة الجدیدة فی فرنسا، ومن هذا المنطلق یدرسفی کتابه الروایة العربیة والحداثة (ط2، 2002م) نماذج روائیة من أعمال ثلاثة روائیین مصریین، من بینهم صنع الله إبراهیم. تناول الباحث فی المبحث المسمی بـطبیعة الشخوص، إشکالیته فی روایات صنع الله إبراهیم فی نظرة سریعة دون الإمعان فی التفاصیل.

الشخصیة الرئیسة (اللابطل) وطریقة عرضها

     کان من المألوف فی الروایات التقلیدیة «أن یقوم شخص من أشخاصها بدور البطولة فی أحداثها، وینال تصویره من الکاتب العنایة الکبری، ویکون محور القصة والرابطة بین أشخاصها الآخرین، وقد یکون مع ذلک معبراً عن سلوک کثیر من أهل طبقته الاجتماعیة، یرید الکاتب أن ینعی علیهم موقفهم من وراء تصویرهم تصویراً موضوعیاً، أو یقصد إلی إعذارهم فی سلوکهم، ملقیاً التبعة علی القیم السائدة الظالمة فی مجتمع یجب أن تتمیز هذه القیم فیه.» (هلال، 1997م: 533) وکان یجب علیها «أن تتمتع باسم علم، بل باسمین إن أمکن: اللقب واسم الأسرة. یجب أن یکون لها أقارب ووراثة. یجب أن تکون لها وظیفة...، ثم یجب أن یکون لها طابع ووجه یعکس هذا الطابع، وماض قد شکل هذا الطابع وذاک الوجه.» (روب جرییه، لا تا: 35) قد کانت هذه الشخصیة الرئیسة تکتسب صفتها لا من دورها فقط، بل من خصالها أیضاً؛ فلها عناصر ممیزة لا توجد لدی الشخصیات الأخری فی الروایة؛ علامة ممیزة، ماض معروف، لقب، وصف جسدی، ووصف نفسی.

     ولکن خلافاً للرؤی السابقة فی رسم الشخصیة الرئیسة أو البطل، أول ما یلفت نظر القارئ إلی روایة نجمة أغسطس هو غیاب البطل، إذ نحن فی الروایة أمام سارد أو رجل عادیهو نفس الکاتب، بحیث تکاد تکون نجمة أغسطس عملاً یقف بین الروایة والترجمة الذاتیة، وبین الروایة والریبورتاج الصحفی. إن السارد هو الشخصیة الأساسیة المتواجدة طوال الروایة التی لیست فیها بطولة بالمعنی التقلیدی الذی نعرفه فی القصص الواقعیة أو ما یمکن أن یطلق علیه فی اللغة الفرنسیة «Letype». (مرتاض، 1998م: 80)

     إن هذه الشخصیة الرئیسة -السارد- إنسان عادی، لا یحمل اسماً، وإنّ أیّاً من الأوضاع الحواریة العدیدة التی یحفل بها النص الروائی لا یتضمّن ذکراً لاسمه. وفی الحالات القلیلة التی تفترض النطق به ینقلب الحوار إلی السرد لیبقی هذا الاسم مجهولاً خلافاً لما هو الأمر بالنسبة إلی بقیة الشخصیات فی الروایة. یقول السارد: «عرّفنی بنفسه قائلاً إنه جوّال ویُدعی ذهنی. وذکرت له اسمی بدوری.» (إبراهیم، 1980م: 156) ویظل حتی نهایة الروایة لا اسم له ولا عنوان. وفی مشهد آخر یتکرر هذا الأمر حینما یطلب شخص باسم جرجس اسم السارد وعنوانه کی یزوره فی القاهرة:

     «...أخرجَ مفکّرة صغیرة بالیة من جیبه وفتح إحدی صفحاتها مقدماً إیاها لی:

-       اکتب لی اسمک وعنوانک.

استندتُ إلی حافة الصندل وکتبت له اسمی وعنوان أحد أصدقائی.» (المصدر نفسه: 181)

     وقد عمد الکاتب إلی عدم ذکر اسم الشخصیة الرئیسة، ولعله کان متأثراً فی هذا الأسلوب بالروائیین الجدد فی الغرب، لأنه بإمکاننا أن نجد هذه التقنیة فی بعض روایات کافکا، وناتالی ساروت، ومیشال بوتور، وکلود سیمون، وصمویل بیکیت وغیرهم، إذ أصبحت الشخصیة فی روایاتهم غیر واضحة الملامح، أو بالأحری کما یری النقاد «لم تعد الیوم إلا ظلاً لنفسها حتی لو أن الاسم الذی ینبغی علیه بالضرورة أن ینتحله، یشکل للروائی شیئاً من الإحراج.» (إیف تادییه، 1998م: 52)

     وإذا أردنا التعرف علی سارد نجمة أغسطس نجد بعض صفاته وملامحه الداخلیة من خلال بعض الحوارات، وفی تأملاته. وهو شاب غیر متزوج؛ ونفهم هذا الأمر من قول صدیقه سعید، حینما یخاطبه قائلاً: «لا أدری لماذا لم تتزوج حتی الآن.» (إبراهیم، 1980م، 70) وأیضاً نفهم من تأملات السارد بأنه فی الرابعة والعشرین من عمره: «سأل سعید "تانیا"عن عمرها فقالت إنها فی السادسة والعشرین. وفکرت أنها لو کانت أنقصت عامین من عمرها الحقیقی تکون فی سن واحدة.» (المصدر نفسه: 105)

      والسارد یقدّم نفسه علی أنه صحفی یعمل فی جریدة ما، دون أن یذکر اسم هذه الجریدة. وعلی سبیل المثال عندما ذهب إلی بیت الشباب للمبیت، یقرأ المسؤول عن البیت بطاقته، و یسأله عن عمله:

     «فقلت إنی أشتغل بالصحافة... قرأ البیانات المدونة فی البطاقة وتوقف عند خانة المهنة الخالیة: أنت قلت إنک تعمل...؟

      قلت: صحفی. لم أکن أعمل عند إخراج هذه البطاقة.

     سألنی عن المجلة التی أعمل بها، فذکرت له اسم واحدة.» (المصدر نفسه: 17)

     ویتکرر الأمر عندما یسأله شخص آخر اسمه ذهنی عن عمله:

     «سألنی عما أعمل، قلت إنی صحفی.

     سألنی باهتمام: فین؟

     ذکرت اسم مجلة...» (المصدر نفسه: 156)

     ولکن نفهم أنه لا یعمل صحافیاً فی صحیفة خاصة، بل یکذب لیبرّر وجوده فی منطقة بناء السد، ویستفید من هذه الصفة المختلقة لکی یجد تیسیرات وتسهیلات للإقامة، وللأکل، والانتقالات. وهو یقول صراحة فی القسم الثالث: «تذکرت ما کنت أتجاهله دائماً وهو أن أول شیء سیتعین علیّ عمله عند عودتی إلی القاهرة هو البحث عن عمل.» (المصدر نفسه: 179 و180)

     ثمّ یظهر أنه سجین سیاسی سابق:

     «تحوّل إلیّ ذهنی وسألنی عما إذا کنت دخلت السجن.

     فوجئت بالسؤال وأجبت بالإیجاب.

     قال: أنا بَرضُه حزَرت. اِمتی؟

     ذکرتُ له التاریخ.

     قال: أنا کَمان کنت معتقل.» (المصدر نفسه: 186)

     نلاحظ أن المؤلف لایعطی القارئ معلومات عن السارد بشکل کامل، بل یترکها ترد شیئاً فشیئاً. فندرک فیما بعد أنه یحترف الکتابة، دون أن یتبین فحوی ما یکتبه أو الهدف من هذا العمل: «أخرجت قلماً وورقة وکتبت قلیلاً. قرأت ما کتبته ثم مزّقت الورقة.» (المصدر نفسه: 23) «عدت إلی الحجرة وتناولت مفکرتی. کان العرق قد بلّلها وأتلف بعض صفحاتها. فجلست فی الصالة وبدأت أنقل ما تلف فی صفحة نظیفة.» (المصدر نفسه: 25)

     إذا أردنا التوسع فی الکلام بالنسبة لهذه الشخصیة فتجدر الإشارة إلی أن القارئ للروایة أمام موقف یتجلی فیه اغتراب الأنا- السارد، لأنه منذ البدایة وطوال الروایة یبقی وحیداً. تبدأ الروایة بقوله: «... وقفت أتأمل الدیوان الخالی... تحرک القطار دون أن ینضمّ أحد إلی قمرتی.» (المصدر نفسه: 5) وهکذا نجده عاکفاً علی ذاته، وینظر إلی زجاج النافذة فی القطار، ولکنه لا یری غیر الحقول الخضراء الخالیة من أی إنسان، «أضیء نور العربة. وأصبحت النافذة مرآة سوداء لا تعکس غیر وجهی.» (المصدر نفسه: 7) وما أکثر المواضیع التی تشیر وحدة السارد وإحساسه بها. لعلنا نکتفی بالإشارة إلی حدیثه عن میکل أنجلو عندما یتهمه سعید بأنه کان منحرفاً شاذاً فیقول له السارد دفاعاً عنه إنه کان «مجرد إنسان وحید.» (المصدر نفسه: 117)

     لا شک أن الآمال بعد ثورة یولیو1952م کانت قویة فی إنقاذ الشعب من الفساد والقمع، لکن المثقف المصری قد أحس بالصدمة بعد إخفاق الثورة فی الوصول إلی الدیمقراطیة والعدالة الاجتماعیة، مما أدی إلی شعوره بالغربة، وهو شعور جاء نتیجة المواجهة بین العالم الأمثل، والواقع المعیش، فأصبح یعیش عاجزاً تجاه النظم والمؤسسات السائدة التی تعطل إمکاناته وتمنعه من التمرد الحرّ الخلاق. وفی مثل هذه الظروف یبقی أمام هذا المثقف خیاران: «إما الانسحاب من الواقع وتجنّب المواجهة والهرب واللامبالاة والیأس والتشاؤم والاقتصاص من الذات، وإما المصالحة الظاهریة مع الواقع والرفض الضمنی له، الأمر الذی یفسر نشوء الأقنعة وتناقض الظاهر والباطن، أو التناقض بین الذات والموضوع.» (عثمان، 1982م: 94)

    وإن تأملنا مواقف سارد نجمة أغسطس نلاحظ أنه اختار الخیار الأول، لأن الشعور بالغربة یدفع الشخص إلی التجوال أو السفر «لما فیه من کشف عن حقیقة ذاته والتعرف إلیها بعیداً عن العامة.» (العبدالله، 2005م: 74) إنه مسافر ذو حقیبة قد جاء إلی أسوان لیتفرج، بل بالأحری یرید أن یکون شاهداً لحدث أو لمشروع ضخم ملأت أخبارها الصحف. عندما یلقاه سعید فی مستهلّ الروایة یبدی تعجّبه من ضخامة حقیبته قائلاً: «إنها تجعلنی أبدو کالمهاجرین.» (إبراهیم، 1980م: 42)

     إن أغلب العلاقات بین السارد والآخرین هی علاقات عابرة تفتقد الصداقة الوطیدة، والاستمرار، والعمق. فالآخرون یتواجدون ویتکلمون لکننا لا نجد تفاعلاً معهم. حتی علاقته ببعض الشخصیات أمثال سعید وتانیا وذهنی، رغم عمقها النسبی فی مراحل من رحلة السارد، تختفی بسرعة سواء فی المجال الشعوری أو مجال الذکریات، ویبقی السارد وحیداً وتظل المسافة متواجدة بینه وبین الآخرین، ولا نجده یستخدم کلمة صدیقی علی الإطلاق. وإذا بحثنا عن مفتاح آخر یبین تمزق العلاقات بین الراوی والشخصیات، نلاحظ عدداً هائلاً من أفعال قال وقلت، وهذا طبعاً یعبّر عن ثرثرة الشخصیات وابتعادها عن مجال الفعل. إن الراوی لا یتکلم إلا عند الضرورة، والسؤال، والرد:

     «سألنی ذهنی ونحن نشرب الشای عما إذا کنت سأبقی طویلاً فی أبی سنبل.

     أجبت: حسب الظروف.

-       وحَتنزل فین؟

     قلت: فی استراحة الشرکة.

     وتمنیتُ لو کنت واثقاً من ذلک حقیقة.

     قال: وبعد کِده؟

     قلت: بعد کِده؟ حارجَع.

     قال: مش رایح السودان؟

     قلت: السودان؟ لِیه؟

     قال: المسافة بین أبوسنبل والحدود ما تزیدش عن ثلاثین کیلو.

     قلت بعد فترة: ولو حَبیتُ أروح، ما مَعیش بَسبور.

     ضحک قائلاً: ومین عاوُز بسبور عَشان یِعَدّی الحدود.» (المصدر نفسه: 161-162)

     فالحوار فی مظهره العام یکون مقتضباً، والإجابة علی قدر السؤال وکأننا فی محضر رسمی، دون انطلاق فی الحدیث، بل هو یسمع أکثر مما یتکلم وینقل الحوارات. ومن هنا تأخذ المسافة بینه وبین الآخرین بعداً آخر وهو الکذب الذی یمارسه السارد بعض الأحیان فی تعامله مع من حوله تعبیراً عن هذه المسافة التی بینه وبین الأشخاص، وتأکیداً لعدم اکتراثه ببعض ما یجری حوله وعدم ثقته بالآخرین. والأمثلة عدیدة فی الروایة؛ وفی مشهد عند وصول السارد إلی أبی سنبل یشتکی له العاملون من إهمال الصحافة لهم، فیقول لهم: «لقد جئت لأعطی الصورة الحقیقیة عن العاملین فی هذا المکان النائی.» (المصدر نفسه: 190) وبعد دخوله فی غرفة الضیوف وشعوره بالجوع یقول مع نفسه فی سخریة جلیة: «بما أنی قادم لإعطاء الصورة الحقیقیة عن العاملین هنا فلا شک أنی مستحق عشاء علی الأقل.» (المصدر نفسه: 191) وعندما یبلغه عباس خبراً لیس للنشر، وهو سقوط لوح من الإسمنت علی عامل روسی أدی إلی قتله، والمسؤول عن هذا الحادث عامل مصری، یقول له السارد: «الأفضل أن أذهب إلی الهیئة بنفسی فربما کان هناک ما یصلح للنشر.» (المصدر نفسه: 138) ولکنه یخرج للبحث عن الهاتف لیتحدث إلی تانیا.

     یمکن القول بأن الکذب فی المواقف السابقة یجسد العلاقة المتفسّخة بین السارد وبین الآخرین. وبإمکان القارئ أن یری نفس المعاملة من قبَل الآخرین الحذرین من السارد أو المستخفّین به. والأمثلة عدیدة لتأکید هذا القول فی الروایة للکشف عن هذا الأمر وذلک فی الأوصاف التی یعطیها السارد عن نظرات الآخرین له، أو سلوکهم نحوه. نکتفی بنماذج منها:

     «... اختلست النظر إلی السیدة التی کان یتحدث معها فرمقنی بنظرة عدائیة وأنا أمر من خلفه.» (المصدر نفسه: 6)

     «أحضر لی جرسون غاضب ساندوتشاً ردیئاً من الفول وکوباً من الشای لا طعم له... أعطیته قرشاً هبة فاحتفظ به فی یده وهو یتطلع إلیه فی استهانة. ورفع بصره إلیّ وقد ازداد وجهه غضباً. أعطیته قرشاً ثانیاً وغادرت المقهی.» (المصدر نفسه: 18)

     «سرت إلی میدان المحطة فلم أجد اتوبیساً واحداً. وقال لی الناظر فی تجهّم إنه لا توجد سیارات الآن إلی الموقع.» (المصدر نفسه: 24)

     «استقبلتنا امرأة ضخمة ذات وجه جامد لا یعرف الابتسام.» (المصدر نفسه: 91)

     وإذا کان الآخرون موضع الشک والحذر والاتهام من جانب السارد، فأصبحوا هم کذلک یحدّقون بوجه السارد أو یَتصور أنهم ینظرون إلیه دائماً نظرة الحذر، والاستخفاف، لیزداد شعوره بأنه غریب  ووحید.

الشخصیات الثانویة وطریقة عرضها

         بعدما کان الروائی الحقیقی هو ذلک الذی یخلق الشخصیات و«تعامَل الشخصیة فی الروایة التقلیدیة علی أساس أنها کائن حی له وجود فیزیقی؛ فتوصف ملامحها، وقامتها، وصوتها، وملابسها، وسحنتها، وسنها، وأهواؤها، وهواجسها، وآمالها، وآلامها، وسعادتها، وشقاوتها» (مرتاض، 1998م: 76) یبدو أنها أصبحت لا مکان لها فی روایات تیارالواقعیة الجدیدة، لأن «العصر الحدیث لیس عصر الأشخاص المتمیزین المحددی الملامح بل عصر الفرد الضائع فی غمار الناس.» (الهواری، 1986م: 43) وقد انتهی عهد الشخصیات النمطیة التی تجسد فضیلة ما، أو نقیصة معینة، وتخرج من ماضیها بکیان نفسی وتسعی إلی أهدافها فی المستقبل.

      ما یلفت النظر فی نجمة أغسطس هذا العدد الکبیر من الشخصیات، الذی لا دور لأکثره فی الواقع، إلا أن وجودهم ضروری کی یتمّموا أجزاء من المشهد السردی أو الحواری. إن هذه الشخصیات بأسرها لا تحمل بطاقة شخصیة أو عائلیةولا نعرف شیئاً عن تاریخ میلادها أو وضعها الاجتماعی أو الطبقی أو ماضیها الأسری أو المهنة التی تمتهنها.

     هناک أولا مجامیع بغیر أسماء، نعرفهم من خلال سلوکهم أو السارد هو الذی یقدمهم؛ کالسیاح، والعمال المصریین والروس، والمهندسین، والجنود، ورجال المباحث العامة، وسائقی العربات، ومدیر إدارة المرکبات، ورئیس الصندل ومساعدیه من المیکانیکیین، ومقاول الأنفار والفلاحین المتحمسین لمشروع السد، إلخ. ویتعرف السارد علی جمیع هذه الأشخاص طوال الروایة عبر الحدیث العابر أو الرؤیة والملاحظة، أو عبر الحذر والخوف من المطاردة (رجال المباحث) أو عبر الحوار للحصول علی معلومات (السائقون والمهندسون).

     وهناک ثانیاً علاقات بأشخاص آخرین لهم أسماء محددة مثل: صبری الذی یعمل فی مشروع بناء السد. وهو أول من التقی به السارد عند وصوله إلی منطقة السد العالی. وهو صدیق قدیم، لکنه لا یرید أن یعاود ما کانا یهتمان به فی الماضی معاً (النشاطات السیاسیة)، ولهذا سرعان ما تنتهی علاقته به ولا یأتی له ذکر بعد ذلک. وهناک البردیسی وهو مجرد خادم ولا یختلف عن محمود خادم الفندق، أو فقیر خادم الاستراحة أو رمضان. وهناک عویس، ونبیل، وعباس، وفوزی مهندس التفجیر، وسامیة الصحفیة، وصیام، وفالیری. کما أن هناک أیضاً آخرون التقی بهم السارد خلال رحلته إلی أبی سنبل مثل أحمد، وفهمی، وجرجس، ورفعت، وخلیل، وشوقی.

     إنهم جمیعاً رغم اختلاف مستواهم الاجتماعی والوظیفی فی الروایة شخصیات لیس لهم ملامح غیر أسمائهم أو غیر وظائفهم المحددة فی الخدمة أو فی بناء السد أو فی نقل المواد الأثریة فی المعابد. فلا یوجد وصف مستفیض لجمیع هذه الشخصیات، ولیس ثمة علاقة حمیمة ومتطورة بینهم وبین السارد. وهم جمیعاً مجرد مصادر للمعلومات کخلیل مهندس الآثار الذی یلقاه السارد فی أبی سنبل ویتحدث للسارد عن تاریخ رمسیس الثانی وباقی الفراعنة. وفهمی الذی یجیب علی أسئلة السارد حول أسماء الأماکن التی یمرون علیها فی الطریق إلی أبی سنبل.

     ومقابل الشخصیات السابقة نجد شخصیات أکثر أهمیة، ودورها أکثر وضوحاً. لهذه الشخصیات عمق أکبر وعلاقة أشد خصوصیة مع الأنا السارد. إن أول هؤلاء هو سعید الصحفی؛ ویکاد یکون الشخص الأول فی الروایة من حیث مرافقته المستمرة للسارد فی الجزء الأول من الروایة. ونعلم عن سعید بأنه قد أصبح أصغر مدیر تحریر فی الصحافة المصریة وتزوج وله ولدان. (إبراهیم، 1980م: 31) وقد کان له فی الماضی بعض نشاطات ونضالات سیاسیة:

     «سرنا ونحن نتبادل الذکریات. ومررنا بجندی بولیس حربی ذکرنا بحرس الجامعة.

     قلت: هل تذکر اللیلة التی قضیناها فی قسم البولیس؟

     انفجر ضاحکاً وقال: وجعلنا ندق الجدران ونصیح إننا محتجزون بلا قانون وأننا نرید النیابة. تصور.

     تذکّرنا أستاذ القانون الدستوری الذی کان مصراً علی الاحتفاظ بطربوشه رغم أن الثورة ألغت الطرابیش. وکان یحاضر بلهجة فخمة ضاغطاً علی مخارج الألفاظ ونهایات الجمل کأنه یتکلم فی البرلمان.

     قال سعید: لقد رأیته أخیراً بلا طربوش ثملاً مهدماً.» (المصدر نفسه: 31)

      أما الآن فبات سعید عدیم الثقة فی کل شیء، فهو شخصیة محبطة جاء إلی السد لیکتب بعض المقالات عن وتیرة بناء السد. یقول للسارد: «أنا آت هنا بأمل وحید. أن أعیش بضعة أیام خارج کل ما ترمز إلیه القاهرة. أظنک رأیت تلک النشوة المتشنجة التی تظهر علی وجوه بعضهم عندما یرد ذکر السد العالی؟ کأنما جفّت أرواحنا ولم تعد قادرة علی الوقوف بمفردها ولا بد من تعلیقها علی شیء.» (المصدر نفسه: 45) إنه یعیش اغتراباً مکانیاً عن القاهرة وینتهی الأمر به بالعودة إلی القاهرة بعد مرضه والخوف من انتشار الوباء فی منطقة السد. فلقد ساعدت هذه الشخصیة السارد فی الحصول علی مسکن أثناء إقامته فی أسوان، کما وفّر له سبل الانتقال والالتقاء بالمسؤولین، وکان بینهما فی غرفتهما المشترکة أحادیث حول الماضی والسخط علی الحاضر.

     أما الشخصیة الثانیة التی تعبر عن علاقة حمیمة مع السارد فهی تانیا السوفیتیة. وقد نشأت بینهما علاقة حب سرعان ما تحولت هذه العلاقة إلی ممارسة الحب، وتصل حماسة السارد إلی حد إعلان رغبته فی الزواج منها: «قررت أن أذهب إلی تانیا وأعرض علیها الزواج.» (المصدر نفسه: 142) ومن خلال حوار حمیم بین السارد وهذه الشخصیة نحصل علی معلومات قلیلة عنها، ولکنها تختفی تماماً من وجدان السارد ومن أحداث الروایة، ولا إشارة إلیها من قریب أو بعید ولو بشکل عابر.

     وهناک شخصیة ثالثة جری بینها وبین السارد حوار ذو عمق ودلالة، وهی شخصیة ذهنی التی یتعرف علیها السارد خلال رحلته إلی أبی سنبل. وهو سیاسی ملاحَق من قبل المخابرات، هرب إلی السودان، ثم اتجه إلی الکونغو. وقد دعا ذهنی السارد أن یرافقه فی رحلته ولکن السارد اعتذر عن هذه الدعوة. ولعلنا نحس جانباً من تعاطف السارد معه عندما قام بإعطائه «کل ما تبقی لدیّ من طعام.» (المصدر نفسه: 186) ولکن سرعان ما یختفی ذهنی کذلک کبقیة الشخصیات فی هذه الروایة ولا تحقق أیة علاقة مستمرة.

      إذن لا توجد فی روایة نجمة أغسطس شخصیات نامیة تتطور وتنمو قلیلاً قلیلاً، بصراعها مع الأحداث أو المجتمع، مثلما کنا نعهد ذلک فی الروایات الواقعیة. إن الأحداث فی الروایة المصریة عامة کانت تستهدف تجسیداً فنیاً لهموم ومعاناة الحیاة المصریة فی الفترات المتوترة قبل وخلال وبعد الحرب العالمیة الثانیة، وکانت الروایات تعطی القراء اعتقاداً بأن الشخصیات قابلة للفهم وقادرة علی التغیر والتأثیر، وکانت الشخصیات تتطور فی القصة، وقد تتغیر أفکارها ومسلکها بتقدم الأحداث. کما هو الحال بالنسبة للبطل الذی کان یقع فی مواجهة الظروف التی یوجد فیها، وعلیه أن یقوم بالسعی لإثبات جدارته وتحقیق ذاته.

     لکن صنع الله إبراهیم یجتنب السرد السائد الذی یتسم فی الأغلب بتقدیم أوصاف مسهبة و منحازة للشخصیات الرئیسة  وغیر الرئیسة، عن طریق الأوصاف المحایدة التی تقدم الشخصیات کما هو، فیصف ما یراه من زاویته، کأنه عین کامیرا، ومن ثم یکاد یتمیز جمیع صفات الشخصیات التی ینقلها الکاتب بصفات بصریة، تجعلهم حاضرین أمامنا، مثلما یعبر عنه النص التالی: «رأیت عجوزاً أجنبیاً یرتدی قمیصاً مخططاً ویأتی بحرکات غریبة. تقدم بحذر من صراع الباب ودار معه إلی الخارج. وواصل المصراع دورانه وإذا بالعجوز یقفز منه إلی الداخل وهو یلهث.» (المصدر نفسه: 84)

     وقد استعارت الروایة هذه التقنیة من السینما فأصبح فی الروایة شیء یشبه الکامیرا التی تنقل الصور نقلاً محایداً. وهذا الشیء هو ما یسمیه عبدالرحیم الکردی: "العاکس"[9]. وفی هذه الحالة قد یکون الراوی نفسه عاکساً، بل إن العاکس یأخذ من الراوی أهم میزة فیه وهی رؤیة الأشخاص والأشیاء من خلال عینیه. لکن العاکس مجرد مرآة تُمکن القارئ من أن یجد موقعاً بین الأحداث، کأنه یشاهد فیلماً تسجیلیاً، تتتابع فیه اللقطات، أی إنه یقترب أکثر من الموضوعیة. (الکردی، 2006م: 135-136) و الأمثلة علی ذلک فی  نجمة أغسطس کثیرة، نأتی بنماذج منها:

     «انتبهت إلی شخص أنیق ذی ملابس کاملة وقف إلی جواری مباشرة. کان یغطی حذاءه  بغطاء من الجلد یصعد إلی رکبتیه فیحمیه من التراب. وإلی جواره وقف شاب فی قمیص وبنطلون.» (إبراهیم، 1980م: 29)

     «جلسنا خلف کهلین متأنقین کانا یتبادلان حدیثاً هادئاً به شیء من الکلفة. وکان أحدهما یرتدی عوینات طبیة سمیکة سوداء اللون وتتصاعد منه رائحة عطر أولد سبایس.» (المصدر نفسه: 98)

     «رأیت زنجیاً فارع الطول یقترب من أحد الباعة واضعاً یده فی وسطه باستعلاء. کان یرتدی جلباباً أبیض یصل إلی قدمیه الحافیتین. وکان شعره طویلاً یتدلی علی کتفیه مجدلا فی ضفائر رفیعة للغایة. وبرزت منه عصا حدیدیة غریبة الشکل. وحول خصره التف حزام عریض من الجلد.» (المصدر نفسه: 117)

     والمتأمل فی المقاطع السابقة یلاحظ أن روایة نجمة أغسطس قد اقتربت من الروایة الواقعیة الأمریکیة عند همینجوای الذی کثرت المقارنة بین روایاته وفن السینما. إن لجوء صنع الله إبراهیم إلی لغة السرد الفیلمی فی رسم الشخصیات إقرار باستعصاء اللغة الروائیة التقلیدیة عن التقاط المشاهد الیومیة العدیدة ونقلها إلی القارئ فی صورتها النابضة. ویبدو أیضاً أن الکاتب کان متأثراً بأمثال فولکنر، ودوس باسوس، وداشیل هامت، لأن «هؤلاء ما کانوا یعنون بتحلیل الآراء والعواطف لشخصیاتهم، بل یتتبعون الوصف الموضوعی للمظهر الخارجی لهذه الشخصیات، تارکین للقارئ الاستدلال علی السلوک، فالأفعال والأحداث القویة مصورة دون شرح أو تفسیر یضعف من قوتها. وعلی القارئ فی استخلاص مغزاها جهد کبیر.» (هلال، 1997م: 520)

      وأما بالنسبة للعنصر النسائی فی الروایة فلا تظهر النساء کشخصیات ذات دور أساسی، ولم یتطرق الکاتب لعواطف الرجل تجاه المرأة، باستثناء تانیا الروسیة التی یبدی السارد تعاطفاً معها. فنقرأ عن فتاة الدرج أو فتاة جلد النمر أو إفریقیة أو فرنسیة:

     «سمعنا دقات متلاحقة فوق الدرج فتحولنا نرقب فتاة أوروبیة تهبط.» (إبراهیم، 1980م: 39) «ظهرت فتاة الدرج عند الباب.» (المصدر نفسه: 40) «أقبل فوج من السائحین من الخارج وارتموا علی المقاعد وهم یلهثون. کانت بینهم أفریقیة... قال سعید إنها تشبه القشطة السوداء ووقفت أخری فرنسیة إلی جوار المروحة الکهربائیة... وقفت فتاة جلد النمر فجأة واتجهت إلی السلم المؤدی إلی الطابق الأعلی...» (المصدر نفسه: 84)

     ویکون هذا النزوع الظاهراتی فی وصف الشخصیات متسقاً مع اتجاه عام فی الفنون الطلیعیة المحدثة، هو تشیؤ الإنسان، وهو اتجاه مضاد لما کان سائداً فی الروایة الواقعیة التقلیدیة، أی إن النقل الأمین والفوتوغرافی للأشخاص لیس إلا من ناحیة إبراز میکانیکیة الحیاة فی مجتمع تستعمل حکومته من ناحیة التکنولوجیا فی بنائه ومن ناحیة أخری تستغلّ الاشتراکیة للوصول إلی أهدافها الشخصیة، فلم یبق إلا أناس قد فرغوا من إنسانیتهم.

 

 

النتیجة

سعی صنع الله ابراهیم فی روایته إلی الاقتراب من الواقع أکثر فأکثر، ورکز فی الروایة علی الحیاة الخارجیة برؤیة واقعیة جدیدة تختلف عن واقعیة السابقین. ومن هذا المنطلق اختار الروائی شخصیات روایته من الواقع، ولکنه عرضها بطریقة مختلفة عما کان مألوفاً فی الروایات الواقعیة التقلیدیة، إذ اختفی البطل فی نجمة أغسطس، والشخصیة الرئیسة هو السارد المغترب الذی لا یحمل اسماً، ولیس له عنوان أو ملامح خارجیة؛ لا تتطور بل تبقی غیر نامیة؛ کما هو الحال بالنسبة لسائر الشخصیات التی لیس لبعضها دور أساسی ولا ملامح لها غیر أسمائهم أو غیر وظائفهم المحددة إلی جانب بعض الشخصیات التی لها دور أکثر أهمیة و وضوحاً فی الواقع، ولکن الروائی یتعامل معها علی أساس أنها شخصیاتلا تحمل بطاقة شخصیة أو عائلیة، اختفی منها الوصف النفسی، فباتت مسطّحة.



[1] - Round character

[2] - flat character

[3] - Dynamique

[4] - Statique

[5] - Hero

1- Antihero

[7] - Chosism

[8] - کاتب روائی ومؤلف قصص قصیرة، ولد سنة 1938 فی القاهرة. (بن شیخ، 2008م:10) وقد جاءت روایته الأولی "تلک الرائحة" (1966) بمثابة إعلان عن توجهه الأدبی الکامل. من روایاته الأخری اللجنة (1981)، بیروت بیروت (1984)، ذات (1992)، شرف (1997)، وردة (2000)، إلخ.

[9] - reflector

إبراهیم، صنع الله. (1980م). نجمة أغسطس. الطبعة الثالثة. بیروت: دار الفارابی.

إیف تادییه، جان. (1998م). الروایة فی القرن العشرین. ترجمة وتقدیم محمد خیر البقاعی. لا ط. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

برنس، جیرالد. (2003م). المصطلح السردی (معجم المصطلحات). ترجمة عابد خزندار. ط 1. القاهرة: المجلس الأعلی للثقافة.

بن شیخ، جمال الدین. (2008م). معجم آداب اللغة العربیة والأدب الفرنکفونی المغاربی. ترجمة مصباح الصمد. ط1. بیروت: (مجد) المؤسسة الجامعیة للدراسات والنشر والتوزیع.

خشبة، سامی.لا تا. مصطلحات فکریة. لا ط. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

خلیل، إبراهیم. (2010م).  بنیة النص الروائی. ط1. بیروت: الدار العربیة للعلوم ناشرون.

روب جرییه، ألان. لا تا. نحو روایة جدیدة. ترجمة مصطفی إبراهیم مصطفی. لا ط. القاهرة: دار المعارف.

زیتونی، لطیف. (2002م). معجم مصطلحات نقد الروایة. ط1. بیروت: مکتبة لبنان ناشرون.

زیما، بییر. (1991م). النقد الاجتماعی. ترجمة عایدة لطفی. ط1. القاهرة: دار الفکر للدراسات والنشر والتوزیع.

العبدالله، یحیی. (2005م). الاغتراب (دراسة تحلیلیة لشخصیات الطاهر بن جلون الروائیة). ط1. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

عثمان، اعتدال. (1982م). «البطل المعضل بین الاغتراب والانتماء». مجلة فصول. المجلد 2. العدد 2. صص 102-91.

الکردی، عبدالرحیم. (2006م). السرد فی الروایة المعاصرة. ط1. القاهرة: مکتبة الآداب.

مرتاض، عبدالملک. (1998م). «فی نظریة الروایة (بحث فی تقنیات السرد)». مجلة عالم المعرفة. العدد 240.

هلال، محمد غنیمی. (1997م). النقد الأدبی الحدیث. لا ط.  القاهرة: نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزیع.

الهواری، أحمد إبراهیم. (1986م). البطل المعاصر فی الروایة المصریة، ط3. القاهرة: دار المعارف.

وهبة، مجدی. (1974م). معجم مصطلحات الأدب. لا ط. بیروت: مکتبة لبنان.