صورة المدینة فی روایة "أصابعنا التی تحترق" فی ضوء نظریة یوتوبیا لجورج ولز

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ بجامعة خوارزمی، إیران.

2 أستاذ مساعد بجامعة خوارزمی، إیران.

3 طالب الماجستیر بجامعة خوارزمی، إیران.

المستخلص

إنّ دراسة المدینة کدراسة نقدیة حظیت باهتمام کثیر منذ نهایة القرن الثامن عشر، والمدینة باعتبارها إمّا واقعیة وإمّا خیالیة مثل المدینة الفاضلة أو أرض الأحلام تعدّ من أهمّ البنیات داخل التقنیات السردیة فی روایة القرن العشرین. أمّا فی الفن الروائی، فلعلّ المدینة تعدّ من أهمّ البنیات داخل التقنیات السردیة الحدیثة باعتبار أنّ وعی البطل یتشکل ویتطور داخلها متفاعلا معها ومتأثراً بها وکاشفاً لها فی کثیر من الأحیان.
وتهدف هذه المقالة إلی تقدیم معاییر نظریة جورج ولز الإنجلیزی فی الیوتوبیا وتطبیقها علی روایة "أصابعنا التی تحترق". وقد توصلنا فی هذا البحث أنّ سهیل إدریس سعی فی "أصابعنا التی تحترق" أن یخلق صورة مدینة فاضلة وفق وجهة النظر الاشتراکیة مثل المعاییر الولزیة لذلک یری أنّ الحب، والأمن، والقانون، واستخدام المال فی الطریق الصحیح، وتکریم المرأة یجب أن تسود البلاد العربیة لکی تقترب من المدینة الفاضلة المنشودة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Representation of City in "Asabeona allati Tahtareq" Our Hands that flame In the Light of George Wells' Concept of Utopia

المؤلفون [English]

  • Hamed Sedghi 1
  • Abdollah Hosseini 2
  • Ansar Salimi Nejad 3
1 Full Professor , Kharazmi University, Tehran, Iran.
2 Assistant Professor, Kharazmi University, Tehran, Iran.
3 M.A. in Arabic Literature, Kharazmi University, Tehran, Iran.
المستخلص [English]

 
The analysis of city as an approach in reading has drawn a  lot of attention from the end of nineteenth century till present time and the concept of city, real or imaginary, utopia or  promise land has been one of  the most significant frameworks for narrative techniques. The present research attempts to introduce George wells' theories concerning Utopia, and apply them to analyze Suhayl Idris ' novel Our Hands That Flame. The conclusion achieved is that the author portrays a utopian society from his bourgeois perspective which is close to that of George Wells. Thus the author believes that love, security, law, proper use of wealth, and respect to women must be appreciated and practiced in Arab countries in order to get close to utopia.

الكلمات الرئيسية [English]

  • city
  • Utopia
  • George Wells

أهمیة البحث

إنّ المدینة قد حظیت بکثیر من الدراسات، وعرف التاریخ أشکالاً من المدن، فهناک المدینة الخطیئة کسدوم، والمدینة الخراب کالعلیاء والسند، والمدینة الغائبةکإرم، ومدینة التقالید کلندن، والمدینة الثقافیةکباریس. لا توجد فی القرآن الکریم لغة المدینة الفاضلة ولکنّ أشار الله تعالی فی بعض الآیات إلی مدینة أحلام لا تتحقق علی أرض الواقع منها قوله: ﴿وَیا قَوْمِ أَوْفُواْ الْمِکْیالَ وَالْمِیزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْیاءهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِی الأَرْضِ مُفْسِدِینَ﴾ (سورة الهود: الآیة 85) وربّما تکون المدینة الفاضلة التی توجد فی عقول الفلاسفة، والأدباء، والمثقفین مختلفة عمّا جاء فی القرآن.  

کان «أفلاطون قد أرسی معالم هذه المدینة فی جمهوریته.» (أبوغالی، 1995م: 263) ویقال شیّد الیونان عادةً مدینتهم الإلهیة علی غرار مدینتهم الإجتماعیة الأرضیة. فالمدینة الإلهیة عندهم، سواء مدینة الأساطیر الشعبیة أو مدینة الفلاسفة؛ هی النسخة الراقیة الکاملة "المثالیة لمدینتهم" الفاضلة فی الأرض. «أمّا الفارابی (محمد بن محمد 874-950م)  فقد فعل العکس وشید فی کتابه المطبوع بعنوان "آراء أهل المدینة الفاضلة"، مدینته الفاضلة علی غرار مدینته الإلهیة أی مدینة الکون. بل إنّ المدینة الفاضلة عنده إنّما تکون فاضلة، فقط عندما تکون علی مثال نظام الکون وترتیبه.» (الجابری، 2001م: 357)

أهداف البحث

تهدف هذه المقالة إلی تقدیم معاییر نظریة جورج ولز الإنجلیزی فی الیوتوبیا وتطبیقها علی روایة "أصابعنا التی تحترق". فنحاول دراسة مفهوم الیوتوبیا المقصودة فی رأی سهیل إدریس فی روایته المذکورة التی تُعدّ إحدی من ثلاثیته ثمّ نطبق ونقارن میزات الیوتوبیا الولزیة علیها لکی نکشف مقاییسها فی الفن الروائی اللبنانی.

إشکالیة البحث

 یبدأ البحث بتعریف مفهوم الیوتوبیا أولاً، ثمّ دراسة میزاتها فی روایة سهیل إدریس "أصابعنا التی تحترق أنموذجا"، ویرجع سبب اختیارنا  لعنوان المدینة فی هذه الدراسة إلی أنّ الأمکنة هی الأبطال الحقیقیة فی الروایات حیث المکان یشکلها، والمکان فی الواقع یصنع أفکار مؤلف الروایة، وخواطره ویصنع ذوقه، وفی ظلّ مفهوم المدینة یصنع الأدیب فی أدبه صورة الیوتوبیا الفرضیة والإنسانیة التی یحلم أنّ تحقق وتشکل فی مجتمعه. فأثارت هذه الظاهرة فینا سؤالین هامین حاولنا الإجابة علیهما فی دراستنا:

أ‌.       ما هی نظریة جورج ولز فی رسم معاییر المدینة الفاضلة أو الیوتوبیا؟

ب. کیف تظهر میزات المدینة الفاضلة الولزیة فی روایة "أصابعنا التی تحترق"؟

منهجیة البحث

وقد أعتمدنا فی هذا البحث علی تحلیل النص الإدریسی مستعیناً بمنهج هربرت جورج ولز. ربّما أنّ میزات المدینة الفاضلة فی روایة "أصابعنا التی تحترق" لسهیل إدریس تشبه میزات منهج الیوتوبیا لإشتراکی الإنکلیزی المعتدل لجورج ولز فی التحلیل الأدبی وغیر الأدبی، فلذلک اخترنا هذه الروایة، وأجرینا أهمّ معاییر نظریة الیوتوبیا الولزیة علیها وها هی:

1. الشمول العالمی 2. الحب والتسامح  3. الحریة  4. العمل  5. المال 6. تکریم المرأة  7. تحذیر من الإسراف 8. تخلص من الفاسدین والسکاری والمجرمین. والمنهجیة الولزیة تعتمد علی دراسة النصوص الأدبیة علی أساس المعاییر المذکورة بصفة أسس تمتاز بها المدینة الفاضلة فیها.

فرضیة البحث

والفرضیة التی ندعوها فی هذا البحث هی أنّه یبدو أنّ سهیل إدریس یسعی فی روایته الشهیرة "أصابعنا التی تحترق" أن یصور مدینته الفاضلة الإشتراکیة ویقوم بتلقین وإلقاء فکرته الإصلاحیة الاجتماعیة إلی مجتمعه العربی. ونوع المدینة الفاضلة التی یصورها الأدیب اللبنانی ویستخدمه لنقد مجتمعه القائم هی المدینة المثالیة التی صورها أفلاطون وسیر توماس مور والإشتراکیین اللذین هم الطوباویین من أمثال جورج ولز.

العینات

وقد آثرنا سهیل إدریس للدراسة لأسباب عدة منها: أنّه من أبرز الأعلام اللبنانیین فی کتابة الراویة الحدیثة ومن ثمّ کان تأثیره فی مجال الفکر والثقافة من جهة، وفی رسم المدینة الفاضلة الراقیة من جهة أخری بارزاً جداً حیث یعدّ سهیل إدریس من الأدباء اللبنانیین الإشتراکیین الذین رسموا صورة مدینتهم الفاضلة فی أعمالهم بصورة بارزة جداً. وإخترنا روایته الثالثة وهی "أصابعنا التی تحترق" بما أنّها تستکمل سیرة المثقف العربی الشاب فی تحولاته الفکریة ومدینته الفاضلة السیاسیة والاجتماعیة والثقافیة وهو الشاب المتمرد الشدید الطموح للعب دور فی بلاده، لبنان، فی الاتجاه الذی یحقق لها حریتها وتقدمها ووحدتها القومیة والوطنیة.

خلفیة البحث

وهنا یجدر أن نقول أنّنا لم نجد -فی حدود ما قرأنا وبحثنا عنه- دراسة أخلصت نفسها لهذا الجانب المجهول من النقد فی ضوء نظریة إشتراکیة إلّا نتفا مبثوثة هنا وهناک، منها: یوسف الشارونی الذی یتناول فی مقالة "یوتوبیا الخیال العلمی فی الروایة العربیة المعاصرة" تطور مفهوم الیوتوبیا فی التاریخ و فی الروایة العربیة المعاصرة، واحمد عزیز الحسین الذی یتناول فی کتابه "صورة المدینة وانعکاسها علی بنیة الشکل الروائی فی الروایة العربیة السوریة (1954م-1974م) الجوانب الثقافیة والسیاسیة، والاجتماعیة فی الروایة السوریة وفی الفارسیة" یتناول بعض الباحثین من أمثال جمال احمدی فی مقالته "بررسی آرمان شهر در اشعار فریدون مشیری" صورة المدینة الفاضلة فی أشعار فریدون مشیری ویتناول محمدرضا حاج­بابایی فی مقالته "اندیشه آرمان شهری در اشعار فریدون مشیری و أدونیس" مقارنة المدینة الفاضلة بین الشاعرین الفارسی والعربی، مشیری وآدونیس وإلخ ولکنّ هذه الدراسات والمقالات ما درست صورة المدینة الفاضلة علی ضوء نظریة علمیة محددة مثل نظریة هربرت جورج ویلز.

حدود البحث

وستعالج المقالة المسائل التالیة علی الترتیب:

  1. تحدید العیّنة التی أجری علیها البحث.
  2.  عرض الإطار لنظریة جورج ولز الاشتراکیة.
  3.  ملخص روایة أصابعنا التی تحترق.
  4.  تطبیق النظریة الولزیة علی الروایة.
  5.  المدینة الفاضلة "الیوتوبیا".

إنّ المدینة باعتبارها إمّا واقعیة وإمّا خیالیة تعدّ من أهمّ البنیات داخل التقنیات السردیة فی روایات القرن العشرین. وهناک علاقة وثیقة ممتدة بین المدینة والروایة، والریف والروایة؛ بعبارة أخری من الممکن أن نقول أنّنا لا نستطیع أن نکتب عن المدینة فی الروایة ونقدها ولا نکتب عن الریف فی الروایة، ویقول الروائی المصری الکبیر بهاء طاهر والحائز علی جائزة البوکر العربیة للروایة فی سنة (2008م) عن هذا الموضوع:

«عندما أکتب، أکتب عن المدینة. أکتب عن القریة، علاقة المکان بالموضوع لا تتحدد إلا بعد الکتابة بالفعل. نحن لا نستطیع أن نکتب عن المدینة ولا القریة. لکنّنی فکرت فی الموضوع فقلت رأیی شیء غریب جدّا: أنّ معظم الکتاب کمحفوظ هم من أصول ریفیة نزحوا إلی القاهرة وکتبوا عنها أدباء من أمثال طه حسین، محمد­حسین هیکل فی زینب، وعبدالرحمن الشرقاوی،کل هولاء من أصول ریفیة، من خلفیة ریفیة، ثمّ نزحوا إلی المدینة ثمّ کتبوا عن القریة والمدینة معاً.» (القاهره، 2008م: 81) ویبدو قضیة المدینة عند کاتب کبیر مثل نجیب محفوظ المصری حیث یحبّ جداً مدینته:

«إنّ الجانب الإیجابی هو جانب الحلم، أن یتمکن "أولاد حارتنا" أن یصلحوا الأمور أو أن یتمکن "الحرافیش" من أن یعیدوا ذلک العالم الطوباوی الذی یحلمون به، ولکنّ الصورة الروائیة للمدینة صورة سلبیة منتقدة وغیر منطویة علی ذلک الجانب الإیجابی الذی یراه فیها الکاتب من ذوی الأصول الریفیة مثل الشرقاوی وطه حسین.» (القاهره، 2008م: 83) «کما یطلق علیها زکی نجیب محمود مصطلح "أرض الأحلام".» (نجیب محمود، 1998م: 26-31)

منی الإنسان النفس منذ القدم بمدینة فاضلة استقرت فی فضائلها، تُنهی التاریخ وتتوّج نهایته بانتصار عادل. ومن حلم الإنسان بعالم عادل نهائی جاءت فکرة الیوتوبیا القدیمة- المتجددة التی تجعل من العالم المرغوب نقیضاً کلیاً لعوالم الإنسان. أمّا ارتباط حلم أفلاطون فی "الجمهوریة" فی القرن الرابع قبل المیلاد بمدینة مثالیة یقودها الفلاسفة، وکتاب «توماس مور[1] "أفضل الجمهوریات"‌ عام (1516م) تسخر الیوتوبیا، وهی کلمة اخترعها توماس مور من ذاته، فهی تعنی لغة "لامکان"، یشفع علیها مباشرة "لازمان" کی تظلّ معلقة فی أثیر الذاکرة، لاتنقشع ولا تمطر.» (دراج،2004م: 22-23) فتخیل توماس مور فی کتاباته أنّ الجزیرة الیوتوبیة لیس لها وجود علی أرض الواقع کما عنونها زکی نجیب محمود "بأرض الأحلام" و«یتمثّل فیها البشریة، حیث تتحقق السعادة وتنمحی الشرور. وقام بتحلیل نظامها السیاسی، وانتقاد الأوضاع القائمة فی دولته عن طریق تخیله للأوضاع فی الجزیرة علی نقیض ما هو موجود فی المجتمع.» (470 ،Mojahed)

أمّا بالنسبة لصیاغة کلمة الیوتوبیا ودلالتها، کان توماس مور[2] (1478-1535)، هو أوّل من صاغ کلمة "یوتوبیا" أو "أوتوبیا" فی نطقها الیونانی. وقد اشتقها من الکلمتین الیونانیتین "ou" بمعنی "لا" و "Topos"بمعنی "مکان"، وتعنی الکلمة فی مجموعها "لیس فی مکان"، ولکنّه أسقط حرف "o" وکتبالکلمة باللاتینیة لتصبح "utopia"، ووضعها عنواناً لکتاب له هو أشهر یوتوبیا فی العصر الحدیث.» (برنیری، 1997م: 7) أو تعنی هذه الکلمة بمعنی آخر هو «ذلک الشیء غیر الموجود فی الواقع.» (وهبة، 1998م: 746) کما یذهب إلیه الدکتور مراد وهبة.

واستخدام اللفظ منذ ذلک الحین فی کل اللغات الأوروبیة، وفی ترجمته العربیة أیضاً، لیعنی «نموذجاً لمجتمع خیالی مثالی یتحقق فیه الکمال أو یقترب منه ویتحرّر من الشرور التی تعانی منها البشریة، ولایوجد مجتمع کهذا فی بقعة محدّدة من بقاع الأرض، بل فی أماکن وجزر متخیلة، وفی ذهن الکاتب نفسه، وخیاله کل شیء.» (وهبة، 1998م: 7) وصارت للکلمة فیما بعد معان مختلفة، فأصبحت بمعنی کل إصلاح اجتماعی أو سیاسی أو تصورات مستقبلیة خیالیة، أو احتمالات علمیة فنیة.

تدلّ عبارة الأوتوبیا فی الوقت نفسه علی «نوع أدبی وعلی نوع من السیاسة الخیالیة؛ وکذلک علی تحقق شکل من التنظیم الاجتماعی غالباً ما یکون إکراهیاً وأحیاناً فظّاً، یفترض أن یتجسّد فیه مثال یشتهر بأنّه جید بصورة عامّة.» (بوریکو، 1986م: 78) ویواجه الفکر الطوباوی بسلسلة من الاختیارات التی تکون علی شکل بدائل إمّا تغیر العالم، وإمّا تحقیق نظام اجتماعی مطابق للمثال الأخلاقی إمّا بواسطة الفعالیة وإمّا بواسطة المثالیة. وکل واحدة من هذه العبارات هی نفسها غامضة. ولکنّ یستخدم الأدیب فی أدبه الفکر الطوباوی لکی یتحقق النظام الاجتماعی مطابقاً لرؤیته السیاسیة، والأخلاقیة، والاجتماعیة، والثقافیة.

یرتبط تاریخ الیوتوبیات فی القرن التاسع عشر بمیلاد الحرکة الاشتراکیة، وفقدت الکلمة نفسها معناها الأصلی وأصبحت تعنی التفکیر المضاد للتفکیر العلمی، وقد عرّف «فردریک إنجلز فی کتابه "الاشتراکیة الیوتوبیة والعلمیة" کلمة یوتوبیا، ولقی هذا التعریف قبولاً واسعاً.» (برنیری، 1997م: 259) إنّ الاشتراکیة کما نعرفها الیوم، أقرب إلی تصورات الاشتراکیین الیوتوبیین منها إلی تصورات کارل مارکس مؤسس الاشتراکیة العلمیة. وهی «لم تعدّ تعترف بحتمیة الصراع الطبقی، وإنّما تهدف إلی تحقیق إصلاحات اجتماعیة تدریجیة یمکن أن تزیل الفروق الاقتصادیة بین الرأسمالیین والعمال.» ( برنیری، 1997م: 261)

أمّا فکرة العالم المثالی أو الفردوس الأرضی أو الیوتوبیا کما تسمی منذ صاغ توماس مور هذه الکلمة، ففکرة راودت خیال الإنسان منذ قدیم الزمان، وتناولها الفلاسفة والمفکرون من أمثال أفلاطون فی کتابه "الجمهوریة"، وأرسطو فی کتابه "السیاسة"، وفارابی فی کتابه "آراء أهل المدینة الفاضلة"، وکلّهم کانوا یحاکون مدینة فاضلة من جمهوریة أفلاطون. أمّا «ما یمیز یوتوبیا عن تلک الأعمال السابقة لها، فهو الشکل الروائی الذی قدم به توماس مور، عالمه المثالی من ناحیة، وارتباطها بعالم الواقع ومشاکله ارتباطاً وثیقاً من ناحیة أخری.» (مور، 1987م: 13)

 ثمّ نری أنّه جاء فی القرن التاسع عشر، هربرت جورج ولز وهو یدین بمذهب الاشتراکیة وقد حدّثنا عن مدینة فاضلة حدیثة واختار معاییر "هربرت جورج ولز"[3] لأنَّ المدینة الفاضلة فی روایة "أصابعنا التی تحترق" لسهیل إدریس تشبه صورة المدینة فی رؤیة یوتوبیا جورج ولز بما أنّ کلاهما من الاشتراکیین المعتدلیین الإصلاحیین. أمّا جورج ولز فقد حدَّثنا عن میزات وخصوصیات المدینة الفاضلة الحدیثةکالنحو التالی:

  1. شمول عالمی: لایقتصر نطاقها الجغرافی علی بقعة أو دولة بعینها فحسب، ولکنّها تمتدّ لتشمل کوکب الأرض کلّه.
  2.  الحب والتسامح: هی مدینة تتحدث لغة واحدة، ویسودها الحب والتسامح.
  3. الأمن والقانون فی المدینة: وینتشر فی ربوعها الأمن والقانون. فی هذه المدینة یوائم بین رغبات الأشخاص، بینما جامعاتها مراکز نشیطة بالتجارب العلمیة.
  4.  المال: «هو صنو الحیاة متی ما استخدم استخداماً صحیحاً فی هذه المدینة.» (الأنصاری، 2008م: 99)
  5. التخلّص من الفاسدین، والسکاری، واللصوص، والمجرمین الظالمین، والمستعمرین: «إنّ علی المجتمع الطوباوی أن یتخلّص من البلهاء والمجانین، ومن الأشخاص الفاسدین، والعاجزین، والسکاری، ومدمنی المخدرات، والمصابین بأمراض معدیة، واللصوص، والمحتالین، والمجرمین والظالمین والمستعمرین.» (برنیری، 1997م: 366)
  6. الحریة: «هدف الیوتوبیا الحدیثة هو أن تؤمّن لکلّ مواطن الحریة التی تهبها له أملاکه المشروعة، أی جمیع القیم التی کانت ثمرة کدحه أو براعته أو بعد نظره أو شجاعته.
  7. العمل: إنّ العمل ضرورة حتمیة فی الیوتوبیا الحدیثة، ولکنّ فئة قلیلة ممیزة،کما فی المجتمع الحاضر، هی التی یمکنها أن تعیش دون أن تضطر للعمل إذا أرادت ذلک. وفی المدینة المثالیة لیس لأحد حق الحیاة بلاعمل.
  8. تکریم المرأة: علی الدولة القیام بتحمّل مسؤؤلیة فی تعلیم الأطفال وتوفیر أسباب السعادة لهم، کما علیها أیضاً أن تکرم المرأة اجتماعیاً، وأن تدفع لها أجراً علی رسالتها کأم.
  9. التحذیر من الإسراف: تحذر المدینة المثالیة من الإسراف فی کلّ ما هو ملبوس أو مأکول أو مشروب.» (برنیری، 1997م: 366)

ملخّص "أصابعنا التی تحترق"

تبدأ الروایة وسامی، بطل الروایة، جلس فی مکتبه وهو أدیب وصاحب مجلة أدبیة تُدْعی "الفکر الحرّ" وقف حیاته علی أدبه، وعلی مجلّته. وسامی فی هذه المرحلة یظهر «صورة للإنسان العربی الذی بلغ درجة من المعرفة جعلته ینظر إلی مجتمعه وإلی العالم کلّه بمنظارٍ واعٍ شاملٍ وناقدٍ، إنَّه یلبس جبّة المثقَّف الملتزم الذی یرید أن یحافظ علی کینونته داخل خضمّ من المشاکل والقضایا.» (الشملی، 1998م: 86)

حیاة البطل فی هذه الفترة تزخر بحضور المرأة، فقدکانت له صلات عدیدة بنساء عدیدات، خاض مع بعضهنّ تجارب مختلفة انتهت إحداها -وهی الصلة مع إلهام- بالزواج.

تبدأ الروایة ثمّ تنتهی بالثنائی سامی "مسؤول مجلة الفکر الحر" وإلهام راضی وهی الآنسة التی لاتزال شابّة فی التاسعة عشرة وترید الاشتراک فی المجلة: «عفواً... اسمی إلهام راضی. وکتب الإسم والعنوان علی قسیمة الاشتراک ثمّ رآها تتناول نسخة من العدد الأخیر من المجلة کانت علی مکتبه، فتقلّب صفحاته فی صمت، وما تلبث أن تنظر إلیه: أنّنی أتابع المجلة منذ صدورها.» (إدریس، 1998م: 10) فاستقبلها رئیس التحریر سامی.

أمّا کان تجربة سامی طوال صفحات الروایة أول تجربته مع "رفیقة شاکر"، فتاة سوریة جمیلة، تعمل مدرّسة فی مدرسة صغیرة فی شمال سوریا. إنّها من المعجبات بإنتاج سامی ومن المبهورات بروایته "علی ضفاف السین". أمّا هی فترغب أن تعیش مع البطل تجربة علی منوال تجاربه مع فتیات باریس من أمثال لیلیان، ومارغریت، وسوزان فی روایة "الحی اللاتینی"، فعلاقته معها تنتهی بسرعة لأنّها تجربة الحبّ الفانیة الباردة الضائعة. ثمّ یجرّب سامی فی الروایة، تجربة حبّ کانت مع "سمیحة صادق"، أدیبة مصریة هی صدیقته وصدیقة مجلة الفکر الحر عبر الرسائل: «ثلاثة رسائل من سمیحة صادق ... فرأیت أن سمیحة صادق هی خیر من یتحدّث فی فن القصة. فکان لابدّ من أن أشرف علی إقامتها وتوفیر أسباب الراحة لها کضیفة "فی لبنان"، وصدیقه للفکر الحر.» (إدریس، 1998م: 94) إنّها لم تفلح أیضاً فی امتلاک کیان البطل لأنّها مثقفة رومانسیة، عاجزة عن مجابهة الواقع، وإلهام راضی هی المرأة الأخیرة التی تجمع بین محافظة الشرق "خجلها، وجمالها، وعائلتها المحافظة المقیدة بالتقالید، وامتناعها عن العلاقة والاقتراب من البطل، وذوقها الأدبی وحضورها الفکری مع البطل ومشارکتها البطل فی أعماله الأدبیة داخل مکتبه". لذلک امتلکت کیان البطل واختارها سامی من بین نساء عدیدات مثقفات: «إنّنی منذ زمن طویل أنتظرک یا إلهام.» (إدریس، 1998م: 146)

وبین البدایة وخاتمة الروایة یخوض الزوجان معرکة استمرار مجلة الفکر الحرّ، وسط عجز مالی تفرضه تناقضات محلیة وعربیة، فالعراق من أهمّ أسواق التوزیع، ولکنّ الحکومة الرجعیة آنذاک، عام (1953م)،کثیراً ماکانت تمنع إدخال المجلة إلی بغداد وأخواتها، فیلجأ سامی مضطراً إلی تخصیص نسخ معینة للعراق تکون خالیة من المواد التی تثیر حفیظة الحکام هناک. «قال سمیر "شریکه فی المجلة": یبدو أنّ هناک سیاسة متعمّدة فی العراق لمنع أعداد مجلتنا علی التوالی: مرّة بسبب المقال الافتتاحی، ومرّة بسبب قصیدة ثوریة، وتارة بسبب مقال عن المشکلات الاجتماعیة... إنّهم یریدوننا ألّا ننشر أی مقالٍ یثیرُ إحدی قضایانا الهامّة فی أیّ میدان من المیادین... .» (إدریس، 1998م: 100) ثمّ یقترح سامی حلَّا لمشکله منع نشر المجلة فی العراق وإلهام تؤیده: «من أجل هذا ترانی أقرّ اقتراحک فی أن تزید صفحات المجلة بضع صفحات إضافیة تحشد فیها المادة المتفجّرة الثائرة، علی أنّ توزّع فی سائر الأقطار، أمّا العراق، فلا تُثبت فی نسخة هذه الصفحات الإضافیة، ریثما یقوم فی ذلک القطر حکم متحرر صالح.» (إدریس، 1998م: 187)

وبما أنّ هذا لا یکفی لحلّ المعضلة المالیة فسوف یعمل "سامی" فی التدریس الخاص، حیث یعطی دروساً فی اللغة العربیة للفرنسیین المتدربین فی السلک الدبلوماسی، وهو کمثقَّف حساس لایمکن إلّا أن یکون ملتزماً بالقضایا القومیة، فیجره التعرف علی شاب جزائری یُدعی"عبدالقادر رحمانی"، الذی هو عامل فی الجیش الفرنسی، إلی التعاون مع هذا الشاب الذی یبحث عن وسیلة لیلتحق بشعبه الجزائری المقاوم بدلاً من الانخراط فی جیش محتلّیه الفرنسیین. وتعاون سامی مع هذا الشاب یتضمّن مغامرة وتضحیة بوظیفة. فاستقال "سامی" من معهد تعلیم اللغة العربیة للجنود الفرنسیین لأنّهم یرتکبون جرائم ضد الشعب الجزائری. «وسامی أذکرُ، وأنا أغادر المعهد، صدیقنا عبدالقادر رحمانی، فأحسّ بعض العزاء، إذ أدرک أنّ بوسعی، أنا أیضا، أن أکون جندیاً صغیراً فی جیش التحریر العربی.» (إدریس، 1998م: 265)

وأثناء انطلاقة مجلة الفکر الحرّ وانتشارها یفتح سامی أبوابه، ومعه إلهام راضی بطبیعة الحال، لمثقفین بارزین من مشارب مختلفة. تبدأ علاقته مع المثقفین من وحید الملتزم بحزب الهلال واضعاً ثروته التی خبأها فی المهجر تحت تصرف حزبه حتی مات مفلساً، «فاستطرد یقول وحید: وقد تُعجب یا سامی إذا أخبرتک أنّنی أنفقتُ مالی من أجل الحزب.» (إدریس، 1998م: 219) وکریم الذی کان فی حزب الأرجوانیین لکنّه ضاق ذرعاً بوفائهم المبالغ للاتحاد السوفیتی. «وبعد أن انفضّ الاجتماع، استبقی سامی صدیقه کریم لیسأله سرّ تطوّر موقفه من الأرجوانیین، وقال له: إنّنی قد أفهم اقتراحک فی الإشادة بموقف الإتحاد السوفیاتی. أمّا هؤلاء "المرشحون دائماً للخیانة" علی حدّ تعبیرک.» (إدریس، 1998م: 271) وهانی المهووس بلبنان حتی التفکیر فی لبننة العالم؛ إلی عصام الحلوانی الشاعر المستغرق فی حب النساء وکتابة أجمل القصائد فی الحب والجمال.

وینشئ سامی علاقة عابرة مع الأدیبة الشابة رفیقة شاکر التی سرعان ما تنتقل إلی ذراعی عصام، وتزوغ عینا عصام علی إلهام التی ترتبک أمام وسامة الشاعر إلّا أنّ حبها لزوجها "سامی" مدعومة بتقالیدها المحافظة یعصمها من التمادی. ولکنّ هذا لا ینفی أن تتألَّم ممّا تعتبره ماضی زوجها سامی، «قالت فی نفسها إلهام: لابدّ أنّک "سامی" کنت ترمی، إذ رویت لی علاقتک السابقة بمؤلفة روایة "المغامرة"، رفیقة شاکر، إلی أن تلحقها بذلک الماضی... أیکون لدیک بعدُ ما تخفیه عنّی یا سامی؟ إنّنی أقدر لک تلک الأمانة وذلک الإخلاص. ولکنّی أریدک أن تدفن حقاً هذا الماضی وتلک الذکریات.» (إدریس، 1998م: 215)

وقد سجّل جانباً من هذا الماضی فی روایته علی ضفاف السین، إلّا أنّ معاناتها الحقیقیة کانت مع الکاتبة سمیحة صادق التی تلاحقه بقصة حب وهمیة طالبة منه أن ینفصل سامی عن إلهام لیکون معها. «أمّا أنا "سمیحة صادق"، فلا أفهم معنی وجود إلهام معک مهما حاولت أن أفهم، وأنا بصراحة أری هذا الزواج سخفاً لا معنی له، أشبه برقعة علی سطح حیاتک، ینتظر أن تُنزَع، ویرْمی بها... .» (إدریس، 1998م: 230)

وهو ما یرفضه سامی بحزم، نافیاً أن یکون بینهما أکثر من صداقة أدبیة أصبح فی غنی عنها، فیکتب: «حضرة الآنسة سمیحة صادق، یؤسفنی أن أصارحک بأنّکِ لم تستطیعی أن تفهمی صداقتی الأدبیة لک، ففسرتها علی غیر حقیقتها.» (إدریس، 1998م: 232)

ولا تزال العلاقة بین إلهام وسامی هی الحب والقناعة بالحدّ الأدنی من شروط العیش الکریم مقابل استمرار مشاکل ودیون مجلة الفکر الحر التی جاء نجاحها علی حساب المشروع الروائی لسامی الذی لا یجد وقتاً لمواصلة إنتاجه المتمیز. وهو ما یدعو إلهام إلی الصبر، علی الرغم من إصابة سامی زوجها، بالسعال والمرض فی آخر الروایة، علی نزواته، فیما تتأمل أصابعه التی تحترق بنار الإبداع والإخلاص لمشروع عمرهما المشترک: الفکر الحرّ.

«وسرتُ "إلهام" علی رؤوس أصابعی ... وأطللتُ من فوق کنفه، کاتمةً أنفاسی. کان أمامه ورق کثیر أبیض ... إنّه یکتب. وقد خُیل إلَی أنّ أصابعه التی تُمسک بالقلم،کانت تحترق إنّه یکتب. وذکرت وعدی له. وعدی أن أساعده دائماً، ومهما کانت الظروف أن یکتب... .» (إدریس، 1998م: 292-293)

ومن الملاحظ أن نعترف بأنّ هناک الأشخاص الحقیقیین الذین یقفون وراء شخصیات هذه الروایة. «فلم یکن وحیدٌ، وحیداً، بل هو الکاتب اللبنانی الکبیر سعید تقی­الدین الذی قضی الأعوام الثمانیة الأخیرة من عمره داعیة متحمساً فی صفوف الحزب السوری القومی الاجتماعی، الذی أطلقت علیه الروایة اسم حزب الهلال، نسبة إلی مشروع الهلال الخصیب الذی کان یتبنّاه هذا الحزب. ولم یکن کریم هادی بعیداً فی جوهره عن شخصیة الأدیب المفکّر رئیف خوری الذی کان عضواً فی الحزب الشیوعی اللبنانی –وقد أطلقت الروایة علی الشیوعیین اسم الأرجوانیین کنایة عن اللون الأحمر المرتبط بهم کعلامة وشعار‌- وقد ترک الشیوعیین ما حضا إیاهم نقداً مرّاً لکنّه التقی معهم فی نصرة الجزائر.کذلک لایصعب أن ندرک المقصود بشخصیة هانی الغریب، فهو الشاعر سعید عقل الذی یتباهی إلی حدّ الجنون بلبنان رافضاً أیّ ارتباط قومی له بالعرب. وتبقی شخصیة عصام حلوانی الذی یکاد یصرخ علی الورق بأنّه الشاعر نزار قبّانی من قمّة رأسه حتی أخمص قدمیه. وغنی عن القول بعد ذلک أنّ مجلة الفکر الحرّ هی مجلة الآداب التی أصدرها د. سهیل إدریس، وإنّه هو سامی میمون حسب اسمه فی الروایة، أمّا إلهام راضی فهی رفیقة عمره السیدة عایدة مطرجی إدریس.» (دحبور، 2008م: 84)

صورة المدینة فی "روایة أصابعنا التی تحترق"

وبعد أن استعرضنا أهمّ محاور نظریة یوتوبیا لدی جورج ولز، وملخّص روایة "أصابعنا التی تحترق" فنرکز تطبیقنا علی المعاییر التی کانت موجودة فی الروایة علی ضوء نظریة یوتوبیا لجورج ولز کما یلی شرحها ودراستها:

تمثّل روایة "أصابعنا التی تحترق" البنیة الثالثة فی المشروع الروائی للکاتب الراحل سهیل إدریس وروایة أصابعنا التی تحترق هی حکایة سامی "سهیل إدریس" الذی عاد من سفر باریس بعد حصوله علی درجة الدکتوراه فی الأدب العربی، وهنا فی بیروت یقصد أن یؤسس مجلة الفکر الحرّ "مجلة الآداب" باستعانة أصدقائه الأدباء، ویواجه صعوبات مالیة، واقتصادیة، وسیاسیة، وعدم انتشار مجلته فی سوق العراق وغیرها من المصائب الاجتماعیة. وفی هذه الفترة نسعی أن نشرح بعض صفات الیوتوبیا المنشودة التی یرید سهیل إدریس تحقّقها فی أصابعنا التی تحترق.

  1. المال

کما ذکرنا آنفاً یری جورج ولز أنّ المال هو صنو الحیاة متی استخدم صحیحاً فی المدینة الفاضلة، ونحن نواجه فی أصابعنا التی تحترق شخصیتین متضادتین فی استخدامهما للمال فی طریقه الصحیحة وطریقه السیئة.

وهما: "وحید حقی" و"إلهام راضی". أمّا وحید فبعد أنّ اشترک فی الکتابة مع سامی فی مجلة الفکر الحرّ، انضمّ إلی حزب الهلال وأنفق کلّ ماله فی سبیل غیر صحیح حتی أصبح فقیراً لیس له مال وأصبح مضطراً إلی طلب المعونة من الأصدقاء القدامی. وهو قد رجَّح حزبه علی صحته وسلامته: «فأجاب وحید: لیس المهم أن أکون فی صحّة جیدة، أو فی حال طیبة، المهم أن یکون الحزب بخیر وأردف وحید قائلاً: والحزب الآن یعانی أزمة مالیة لابدّ من التغلّب علیها ... فاستطرد یقول: وقد تُعجب یا سامی إذا أخبرتک إنّنی أنفقت کلّ مالی من أجل الحزب. وتحرّک الرّجل فی مقعده وقال وهو یضحک: من أجل هذا أصبحت إلی طلب المعونة من الأصدقاء القدامی!.» (إدریس، 1998م: 219)

والحقیقة أنّ سامی یری أنّ عمل وحید لیس معقولاً وصحیحاً فی أن ینفق ماله کلّه من أجل الحزب والوصول إلی الریاسة ثمّ یستعطی، وفی الواقع یری وحید أنّ أدبه ذو قیمة إلّا إذا کان فی خدمة حزبه. «فقال وحید بلهجة هادئة رصینة: أصبحت الآن أعتقد یا عزیزی بأنّ أدبی لن یکون ذا قیمة إذا لم یکن فی خدمة حزبی. ثمّ نظر سامی إلی "إلهام" شارد البصر، وقال: أهذا معقول؟ أن ینفق ماله کلّه من أجل الحزب ثمّ ... یستعطی؟.» (إدریس، 1998م: 221)

ولم یکن وحید، وحیداً بل هو «الکاتب اللبنانی الکبیر سعید تقی­الدین، الذی قضی الأعوام الثمانیة الأخیرة من عمره داعیةً متحمّساً فی صفوف الحزب السوری القومی الاجتماعی: الذی أطلقت علیه الروایة اسم "حزب الهلال".» (دحبور، 2008م: 84)

  1. الحریة

وسامی الذی هو سهیل إدریس نفسه الذی استتر خلف قناع الشخصیة، فی کلّ الروایة یرفض دعوة وحید للانضمام إلی حزبه ویری أنّ وحید "سعید تقی الدین" مع انضمامه إلی حزب الهلال وصرف أدبه فی خدمة حزبه، فقد حریته بصفته أدیباً مثقفاً حراً. وهذا ما نفهمه من الحوار الذی أجراه یسری الأمیر مع سهیل إدریس فی هذا الموضوع، إذ یقول إدریس: «کنتُ وماأزال أعتقد أنّ انتساب المثقّف الحرّ إلی حزبٍ ما یقید حریته فی الاختیار، ویلزمه بسلوکٍ لایتمتّع دائماً بالحریة التی هو المطلب الأول للمثقّف. وفی تلک الفترةکان سعید تقی­الدین "وحید فی الروایة" من أعزّ أصدقائی؛ وکنت شدید الإعجاب بإبداعه الفنی، ولکنّ نزعته إلی التحزّب، وربّما طمَعَه فی ترؤس الحزب السوری القومی الاجتماعی، وتبرّعه المستمرّ لهذا الحزب،کل ذلک قد باعد بینی وبینه، فقد سخّر کلّ موهبته لخدمة حزبه، وحُرم بالتالی من ذلک البعد الأساسی فی حیاة الأدیب: بُعد الحریة.» (الأمیر، 2000م: 7) لذلک نفهم أنّ الحریة فی المدینة الفاضلة الإدریسیة هی المطلب الأول للمثقف الأدیب وتجلیاتها تظهر فی روایة أصابعنا التی تحترق ملموسةً وبارزةً. ومن سمات حریة سامی بطل الروایة أنّه یرفض الانحیاز إلی الیمین، والیسار، والحزب الشیوعی، وحزب الهلال، لأنَّه یری أنّ «أی التزام حزبی مهدّد لحریته، حریة فکره، وحریة أدبه وهو یصرّ علی أن یحتفظ بحریته الکاملة.» (إدریس، 1998م: 66) فهو «لاینضمّ إلی أیّ حزب حتّی ولو کان یؤیده، وهذا الموقف شدید الشبه بالموقف الوجودی علی نحو ما عبرت عنه "سیمون دی بوفوار" فی روایتها "المثقفون".» (الشارونی، 1964م: 201) وفی کل الروایة نری أنّ سامی جعلها مجالاً للحدیث عن شخصیة البطل الثوری وطالب حریة الفکر، والتعبیر، والکشف عن اتجاهاته الفکریة، وموقفه السیاسی، وعواطفه واتجاهاته القومیة.

لذلک یؤسس سامی مجلة الفکر الحر "وهی مجلة الآداب" وینفق ماله کله ویضَحَّی بحیاته لها طالباً حریة مطلقة فی طریق حیاته التی کانت قبل سفره إلی باریس وطوال إقامته فی باریس وبعدها فی تحمّل کل المصاعب، والمضایقات للتحرّر من أیّ لون من ألوان العبودیة، فیحدّث نفسه ویقول: «فقد کنتُ دائم الإیمان بأنّ أکبر نعمة مُنحها الإنسان هی نعمة الحریة، وأنّ کلّ نضال قام به الإنسان عبر القرون إنِّما کان هدفه الأسمی الحریة، والتحرّر من لون ما من ألوان العبودیة. من أجل هذا، فکرتَ وأنت بعد فی باریس، بأن تنشئ "مجلة الفکر الحر" لتکون الرسالة تعبیر عن إیمانک، ولتجعلها وسیلةً من وسائل تحریر الإنسان فی هذه المنطقة من العالم... .» (إدریس، 1998م: 103)

واعتماداً علی أنّ سهیل إدریس یری "حریة" مطلقة للأدیب المثقف ویری أنّ الأدیب یجب أن یخرج من موقفه المتحفف لذلک یقول إنّنا «من الذین یعتقدون أنّ الأدیب مُعارضاً أبدیاً للسلطة، وینبغی أن یتحمّل هذه المسؤولیة، ومن دونها لن یکون هناک تقدّم ولا تطوّر للمجتمع.» (زوکار، 2008م: 96) ولهذا کانت مجلته الفکر الحر "وهی نفس مجلة الآداب" تمنع فی السوق الرئیسة الأولی لرواجها، وهو العراق، لأنّ سامی ینشر فیها ضدّ حکامها مقالات ومنشورات تهدّد انتشار المجلّة وتواجه الاحتجاب، لذلک یصرخ صراخ الحریة فی روایته، و«یحسّ بأنّ حریته کلّها مهدّدة تهدیداً ممیتاً، حریته فی أن یتنفّس، ویعیش، ویواصل بناء هذه المؤسسة التی بذل الکثیر لیراها تبزغ إلی النور. ویحقد حقداً أسود علی أولئک الحکام الذین یمنعون الأقلام أن تعیش حریتها، حفاظاً منهما علی کراسیهما مهدّدة بعبودیة الخوف من الانهیار.» (إدریس، 1998م: 103)

  1. تکریم المرأة ومشارکتها فی النشاطات الاجتماعیة

أمّا الشخصیة الثانیة فی الروایة فهی إلهام راضی زوجة سامی وهی «رفیقة عمر سهیل إدریس، السیدة عایدة مطرجی إدریس.» (دحبور، 2008م: 85) وهی شخصیة أدیبة تفهم مشاکل سامی "سهیل إدریس" فی بدایة تأسیس مجلة الفکر الحر "مجلة الآداب" وبدایة الزواج. وحاولت إلهام أن تقنع سامی علی أنّها تتولّی التدریس فی إحدی المدارس الابتدائیة وتحصل علی بعض المال لتصرفها فی طریقه الصحیح کما یذهب إلیه جورج ولز فهی تقول: «ألم أحاول أن أقنع سامی بأن یوافق علی أن أتولّی التدریس نهاراً فی إحدی المدارس الابتدائیة، فأحصل علی بعض المال الذی یساعدنا علی تحقیق أمنیتنا علی أن أتابع دراستی مساءً فی الأکادیمیة؟ أمّا کان ذلک بدافع من الشعور بواجب المشارکة وتخفیف بعض العبء عن کاهله؟» (إدریس، 1998م: 153) هذه العبارات تدلّ علی موقف المرأة فی مشارکتها لبناء مستقبل زوجها، لذلک ترید أنّ تشترک فی الحصول علی المال مع زوجها ومساعدتها له لتأسیس بیت صغیر تدریجیاً وشراء حصتی شریکیهما "سمیر وضیاء" فی المجلة وصرف المال فی طریقة العلم. لذلک تحاول إلهام أن تطرد عن زوجها الیأس والتردد. فتقول: «وحین أبلغتنی، بعد یومین والیأس فی صوتک ونظراتک أنّ شریکیک یطلبان ثمناً باهظاً لحصتیهما فی المجلة، ثمناً یعادل أربعة أضعاف ما شارکا به من رأس المال... ألم أخبرک یومذاک إنّی أقنعت أهلی بأن یقدموا لنا نقداً ثمن غرفة الاستقبال التی کانوا ینوون شراءها لنا؟» (إدریس، 1998م: 184)

أمّا بالنسبة لتکریم المرأة فی الیوتوبیا الإدریسیة المتجلیة فی روایة "أصابعنا التی تحترق" نری أنّه یحترم النساء من أمثال إلهام راضی، ورفیقة شاکر، وسمیحة صادق، فسامی یکرّم إلهام راضی ویحترمها قبل زواجه منها فی دعوتها إلی قراءة روایات من الفرنسیة للترجمة وصرف وقت لها، ومنذ بدایة الروایة کان سامی یشارکها فی البحث الأدبی ونقد ترجماته ویسمع ویصدر رأیه فی مجلّته الفکر الحرّ.

وعندما «أراد المؤلف فی "أصابعنا التی تحترق" أن یصوّر "إلهام راضی" زوجة البطل، حاول أن یرسم لها نموذجاً مثالیاً لزوجته تجمع بین تفتح المرأة، وتمسکها بالأخلاق الشرقیة.» (السعافین، 1987م: 465) فسامی یعطیها قصة جمیلة ویرید منها ترجمتها لیدرس معها الروایة وعناصرها: «قال سامی وهو یدفع لها مجلة فرنسیة شهریة: إنّ فیها قصة جمیلة حاولی أن تترجمی منها بضع صفحات نتدارسها معاً فی لقائنا القادم ... وحدثته "إلهام" عن رأیها فی الروایة التی سبق أن أهدی إلیها نسخة منها. وقالت إنّ سلوک البطل لا أخلاقی حاولت الروایة أن تبرّره وتعطّف علیه القارئ ... .» (إدریس، 1998م: 107)

فسامی بعد زواجه منها، یعطیها سکرتیریة التحریر لمجلة الفکر الحر: «ثمّ اقترح علی سامی أن أساعده فی الفکر الحرّ بتولی سکرتیریة التحریر، تمهیداً للاستقلال بالمجلة بعد فترة من الزمن. ولقد أثلج اقتراحه صدری وملأنی اعتزازاً بأن أَحسّنی مشارکة لرفیق حیاتی المقبل فی العمل الرئیسی الذی یقوم به.» (إدریس، 1998م: 153-154) "سهیل إدریس" فی کل الروایة یحاول أن یحترم المرأة ویسعی لتعلیم المرأة وتشجیعها للحصول علی شهادة اللیسانس والدکتوراه:

 «واتّفقنا علی أن أواصل "إلهام" دراستی بعد الزواج حتّی أحصل علی اللیسانس. وقال لی سامی إنَّه یشجّعنی علی إعداد رسالة للدکتوراه بعد ذلک... .» (إدریس، 1998م: 175) أمّا بالنسبة للعمل نری أنّ سهیل إدریس یرسم لنا بطل الروایة فی هذه الروایةکنموذج مثالی یعمل عملاً کادحاً للوصول إلی أغراضه وغایاته فی الحیاة. فهو حینما یواجهه العجز المالی فی نشر مجلته یزید فی جهده ویسعی فی الکتابة أکثر من ماضیه ویقلّل ساعات قیلولته وراحته طالباً حلّ مشکله:

«قال سامی "بعدما أصیب بعجز مالی فی مجلته بسبب منعها من سوق العراق" فی لهجة قویة: نزید الجهد لزیادة الإعلان فی المجلة. إنّه حتی الآن مورد ضعیف جداً، ألیس کذلک یا سمیر ... وقال سامی: وأنا بدوری سأضحّی... إنّنی سأمتنع عن أخذ أیّ مبلغ شهری لنصیبی ... وحین بلغ سامی منزله، فتناول طعاماً سریعاً، وهو یحسّ ذلک الغلیان النفسی الذی افتقده طویلاً فی الفترة الأخیرة، ذلک الاحتشاد العاطفی والذهنی الذی یدعوه إلی الکتابة ویلحّ علیه فی اعتصار الفکر والروح والقلب علی شبا قلمه الراعش. ولم یجد حاجةً إلی القیلولة، بل جلس وهو یحسّ بأنّ تلک الأقصوصة التی کان قد بدأها منذ أیام تکتمل خطوطاً ... تلک کانت أروع لحظات الحیاة عنده: أن یشعر بأصابعه تحترق.» (إدریس، 1998م: 104)

  1. التحذیر من الإسراف

وفی مکان آخر نری أنّ إلهام تنفق مبلغاً صغیراً من المال الذی کانت تحتفظ به لشراء ثوب صیفی لأنّ سامی لم یکن له مال لیساعد صدیقه القدیم "وحید حقی" فحین رأت إلهام، عجز زوجها عن تقدیم مبلغ لصدیقه وحید حاولت أن تجنب عن الإسراف فی ملبوسها وأنفقت مالها لمساعدة شریکها الزوجی: «انسحبت "إلهام راضی" مسرعة من المکتب، ثمّ أومأت إلی سامی من خلف الباب بحیث لایرانی صدیقه، وأعلمته أنّی سآتیه بمبلغ صغیر من المال کنت محتفظة به لشراء ثوب صیفی. فلم یقل سامی شیئاً، وحین جئته بالمبلغ نظر إلی نظرة عرفان وعاد إلی المکتب... .» (إدریس، 1998م: 220) وهکذا نری فی رؤیتها إلی الحیاة الزوجیة،کانت تجتنب عن الإسراف فی ملبوساتها، وهی فی الواقع تخالف تقالید شرقیة خاطئة فی إنفاق الأموال الکثیرة، وإسرافها فی بدایة الزواج لشؤون غیر صحیحة عوض أن ینفق الزوجان أموالهما فی بدایة الحیاة الزوجیة لبناء مستقبلهما لا للوقوع فی ورطة التجمّلات. وهذه الرؤیة تطابق رؤیة ولز الإشتراکیة فی بناء المدینة الفاضلة «یجب أن تحذر المدینة الفاضلة المثالیة من الإسراف فی کل ما هو ملبوس أو مأکول أو مشروب.» (برنیری، 1997م: 366) فتجیب إلهام طلب سامی لتقدیم الخاتم لها قائلة:

«ولکن هل طلبتُ منک خاتماً یا سامی؟ هل حدثتک یوماً بهذا؟ قال سامی بصوت منتعش بالأمل: أنت إذن لاتطلبین منّی خاتماً؟ أمن الممکن أن یحدث هذا فی بلدنا؟ فقلتُ "إلهام": أنا لستُ عبیدة تقالید یا سامی. ماذا یفیدنی الخاتم؟ أیّ نفعٍ أجنیه من وضع خاتم فی إصبعی یبلغ ثمنه ألوف اللیرات؟ ألیس الأفضل أن نستعین بهذا الثمن، حین یتوفّر لک، لتحقیق بعض مشاریعک؟» (إدریس، 1998م: 175)

  1. التخلص من الفاسدین والظالمین والمستعمرین

یعمل سامی فی التدریس الخاص، حیث یعطی دروساً فی اللغة العربیة للفرنسیین المتدربین فی السلک الدبلوماسی، وهو کمثقَّف حساس لایمکن إلّا أن یکون ملتزماً بالقضایا القومیة، فیجره التعرف علی شاب جزائری تُدعی عبدالقادر رحمانی، الذی هو عامل فی الجیش الفرنسی، إلی التعاون مع هذا الشاب الذی یبحث عن وسیلة لیلتحق بشعبه الجزائری المقاوم بدلاً من الانخراط فی جیش محتلّیه الفرنسیین. وتعاون سامی مع هذا الشاب یتضمّن مغامرة وتضحیة بوظیفة. فاستقال سامی من معهد تعلیم اللغة العربیة للجنود الفرنسیین لأنّهم یرتکبون جرائم ضد الشعب الجزائری. «سامی أذکر، وأنا أغادر المعهد، صدیقنا عبدالقادر رحمانی، فأحسّ بعض العزاء، إذ أدرک أنّ بوسعی، أنا أیضا، أن أکون جندیاً صغیراً فی جیش التحریر العربی.» (إدریس، 1998م: 265) هذه القضیة ربّما تدلّ علی أنّه یعدّ سهیل إدریس من الأدباء الطبوباویین اللذین یرون أنّ المجتمع الطوباوی یجب أن یتخلّص من المحتالین، والمجرمین والظالمین والمستعمرین مثل  الفرنسیین وقواتهم الإحتلالیة فی لبنان.

شمول عالمی

من میزات المدینة الفاضلة الإدریسیة التی تشبه الیوتوبیا الولزیة ویری سهیل إدریس أنّه یجب أن تصبح منتشرة وشاملة فی عالم الوجود وماورائه هی المسؤولیة برزت کعامل بناء فی أکثر أعمال سهیل إدریس. وهناک شخصیات فی ثلاثیة الروائیة سعت بلا مسؤولیة، أمثال "عصام الحلوانی" و"سمیحة صادق" و"رفیقة شاکر" و"عبلة سلطان" فی "أصابعنا التی تحترق"؛ و"صبحی وعدنان" و"ناهدة" فی "الحی اللاتینی"؛ و"فوزی" و"سمیا" فی "الخندق الغمیق".

وإنّ هذه المسؤولیة التی شعر بها البطل الإدریسی برزت فی أکثر من مستوی. المستوی الفردی والمستوی القومی والمستوی الشمولی أو الإنسانی. أمّا علی المستوی الفردی، فعلی کلّ فرد أن یتّخذ قراره بنفسه، وعلیه أن یأخذ علی عاتقه مسؤولیة اتخاذ القرار. فسامی فی "أصابعنا التی تحترق" لم ینبع قراره إلّا من داخله، و«بمقتضی قناعته الذاتیة، قدم استقالته من المعهد الفردنسی بکفیا، رغم الضائفة الاقتصادیة التی کان یعانی منها.» (إدریس، 1998م: 268) ولم تغب المسؤولیة عن المرأة. صحیح أنّ إدریس قدم لنا نساء عاجزات، أو فتیات سیطرت السلبیة علی فترة طویلة من حیاتهمّ. غیر أنّه کان یدرک أنّ المرأة کإنسان حر، تقف علی قدم المساواة مع الرجل فی صنع الحیاة. إذن لا فرق بین الجنس الذکر والأنثی فی الالتزام بالقضایا الأخلاقیة التی تطور المجتمع الإنسانی.

النتیجة

دار موضوع هذا البحث حول صورة المدینة فی روایة "أصابعنا التی تحترق" لسهیل إدریس فی ضوء نظریة جورج ولز الإشتراکیة، وبما أنّ میزات المدینة الفاضلة فی أعمال سهیل إدریسکانت تشبه الیوتوبیا التی یرسمها الرجل الإشتراکی الإنجلیزی، جورج ولز، لذا حاولنا تطبیقها علی الروایة الإدریسیة وقد خرجنا منها بهذه النتائج:

  1. لقد وقف سهیل إدریس وراء شخصیة بطل الروایة أی سامی ورفض فساد المجتمع، وعدم مسؤولیة الشخص فیه وبحث عن المجتمع الطوباوی والمثالی اللبنانی الذی یتخلّص من الفاسدین، والسکاری، والمسرفین فی کلّ ما هو ملبوس أو مأکول أو مشروب، ولقد أشارت صورة المدینة الفاضلة فی روایته "أصابعنا التی تحترق" ضجیجاً لصراحة تعبیرها عن المجتمع الجدید المتنامی الطوباوی فی ذهن الأدیب والآخرین وما فیها من إدانة لمصادر الإحباط والفساد فی المجتمع والریف.

2. وسعی سهیل إدریس فی "أصابعنا التی تحترق" أن یخلق مدینة فاضلة وفق وجهة نظره الإشتراکیة والبورجوازیة. إذ یری أنّ الحب، والتسامح، والأمن، والقانون، واستخدام المال فی الطریقة الصحیحة، وتکریم المرأة، والتحذیر من الإسراف فی کل الشؤون. یجب أن تود البلاد العربیة أولا أن یختلف المجتمع فی داخله ولاسیّما أعضاء الأسرة التقلیدیة الدینیة اللبنانیة علی الرغم من صراع الأجیال فیها ویجب أن تتسامح الأجیال المختلفة فی هذه الأسرة الشرقیة لکی تقترب من المدینة الطوباویة المنشودة.

3. وتمثّل روایة "أصابعنا التی تحترق" البنیة الثالثة فی المشروع الروائی الإدریسی التی تجسّد لنا بعض صفات الیوتوبیا المنشودة، فنستنتج من الروایة أنّ الشخصیة التی تستخدم المال فی طریقه الصحیح، مثل إلهام راضی، زوجة سامی التی حاولت أن تقنع زوجها علی أنها تتولّی التدریس فی إحدی المدارس الإبتدائیة للحصول علی بعض المال وتصرفه فی طریقه الصحیح لبناء شخصیة موفقة ومفیدة للمجتمع المثالی. ولکنّ الشخصیة التی تستخدم المال فی طریق غیرصحیح، مثل وحید، وینفق کل ماله فی سبیل حزبه حتی یعانی فی النهایة من أزمة مالیة، شخصیة غیر موفقة، وخاسرة ویجب علیه أن یعدل فی حیاته ویصحّح سلوک فیها.

4. أمّا تکریم النساء فمن میزات المدینة الفاضلة الإدریسیة التی یبرزها فی ضوء نظریة یوتوبیا لجورج ولز الإشتراکیة فی روایة "أصابعنا التی تحترق" ومن خلال قراءة الروایة وتصرّف البطل الإدریسی مع النساء، نفهم أنّه یحترم النساء من أمثال إلهام راضی، ورفیقة شاکر، وسمیحة صادق، ویعتبر إحترام النساء ومشارکتهن فی الحیاة الإجتماعیة وسیلة للوصول إلی الیوتوبیا المنشودة. لذلک نری أنّ سامی یکرّم إلهام راضی قبل زواجه منها ویعطیها قبل زواجه روایات للترجمة ومنذ البدایة یشارکها فی المناقشات الأدبیة ونقد ترجماته.

5. وبما أنّ المال هو صنو الحیاة متی ما استخدم صحیحاً فی المدینة الفاضلة، ونحن نواجه فی هذه الروایة أنّ الأدیب اللبنانی یطرح مشکلة العجز المالی فی المجتمع الشرقی للأدباء والمثقفین ویحاول أن یشرح طریقة صحیحة لإستخدام المال فی حیاته الزوجیة، وأیضاً فی حیاة الأدباء. وهو یشیر إلی قصة صدیقه، وحید، وقصده الخطأ فی إنفاق کل ماله فی سبیل حزبه "حزب الهلال"، حتی أصبح مضطراً، وسائلاً یطلب المال من سامی بطل الروایة. وفی هذه الروایة نری بیان میزة أخری للیوتوبیا الإدریسیة وهی العمل. وهو یرسم لنا الإدیب الذی هو صاحب مجلة الفکر الحر، کنموذج مثالی یعمل عملاً کادحاً للوصول إلی أغراضه، وأهدافه فی حیاته الأدبیة وإن أصیب بعجز مالی واضطرّ إلی أن یعمل فی معهد تعلیم اللغة العربیة للفرنسیین المستعمرین.

6. إنّ میزات نظریة الیوتوبیا الولزیة، کثیراً ما تنطبق علی رؤیة سهیل إدریس الإشتراکیة وهذه تدل علی أنّ الرجلین ینتمیان إلی طبقة إجتماعیة وسیاسیة مشترکة لذلک تعکس أعمال سهیل إدریس الأدبیة بوصفها بنیة إبداعیة، رؤیة مشترکة مع جورج ولز ناتجة عن أفکارهما المتشابهة ویتبلور هذا التوازن والإشتراک عن طریق القیاس وتطبیق نظریة ولزعلی الأثر الأدبی حتی یستطیع المتلقی الوصول إلی رؤیة الأدیب اللبنانی بصورة بارزة فی أعماله مع تطبیق نظریة الیوتوبیا الولزیة علی روایته "أصابعنا التی تحترق" وفی النهایة تبدو میزات المدینة والدولة المنشودة له.



[1] ولد توماس مور فی لندن فی السابع من فبرایر عام (1478)، ودرس القانون، وعمل محامیاً بعد تخرّجه ثم محاضراً فی القانون.کما انتخب عضواً فی البرلمان سنة (1504). ثمّ عین عضواً فی مجلس البلاط عام (1518م)، ثمّ صار کبیر أمناء ملک إنجلترا سنة (1525م)، ویعتبر کتابه "الیوتوبیا" أشهر کتبه علی الإطلاق.

[2] . Thomos More

[3]. هربرت جورج ویلز، ولد فی بردملی بمقاطعة کنت بإنجلترا عام (1866)، من أسرة من طبقات المجتمع فی الدرجة الدنیا من الطبقة الوسطی. یدین ویلز بمذهب الاشتراکیة وقد کان عضواً فی جمعیة الاشتراکیة المعتدلة، وحصل علی درجة العلوم من جامعة لندن، ومن کتبه المشهورة: "الاشتراکیة والزواج"، و"یوتوبیا حدیثة". (http://www.egs.edu/library/herbert-george-wells/biography)

القرآن الکریم

أبوغالی، مختار. (1995م). المدینة فی الشعر العربی المعاصر. ط1. الکویت: المجلس الوطنی للثقافة والفنون والآداب.

 إدریس، سهیل. (1998م). أصابعنا التی تحترق.ط8. بیروت: دارالآداب.

الأمیر، یسری. (2000م). «تجدید الرسالة والأحلام». مجلة الآداب. العدد9. صص 13-7.

برنیری، ماریا لویزا. (1997م). المدینة الفاضلة عبر التاریخ. ترجمة عطیات أبو السعود. ط2. الکویت: المجلس الوطنیللثقافة والفنون والآداب.

بوردون، ر؛ وبورّیکو، ف.(1986م). المعجم النقدی لعلم الإجتماع.ترجمةسلیم حدّاد. ط1.بیروت: المؤسسة الجامعیة للدراسات والنشر.

الجابری، محمد­عابد. (2001م). العقل الأخلاقی العربی: دراسة تحلیلیة نقدیة لنظم القیم فی الثقافة العربیة. ط1. بیروت: مرکز دراسات الوحدة العربیة.

 دحبور، أحمد. (2008م). «دمعة الثلاثاء: أصابعنا التی تحترق فی وداع المعلم اللبنانی د.سهیل إدریس». مجلة الآداب. العدد4. صص 89-83.

درّاج، فیصل. (2004م). الروایة وتأویل التاریخ نظریة الروایة والروایة العربیة. ط1. المغرب: الدار البیضاء.

زوکار، الشاذلی. (2008م). «عن الشعر، والکتاب، والحب، وشراء الأقلام حوار لم ینشر مع د.سهیل إدریس». مجلة الآداب. العدد7. صص 99-96.

السعافین، إبراهیم. (1987م). «تطوّر الروایة العربیة الحدیثة فی بلاد شام». ط2. بیروت: دار المناهل.

الشارونی، یوسف. (1964م). «دراسات فی الأدب العربی المعاصر». ط1. القاهرة: المؤسسة المصریة.

الشملی، سهیل. (1998م). البطل فی ثلاثیة سهیل إدریس. ط1. بیروت: دار الآداب.

الانصاری، عبدالله عبدالوهاب محمد. (2008م). الإیدیولوجیا والیوتوبیا فی الأنساق المعرفیة المعاصرة دراسة بین کارل مانهایم وتوماس مور. د. ط. القاهرة: جامعة الإسکندریة.

 محمود، زکی نجیب. (1998م). أرض الأحلام. ط1. القاهرة: الهیئة العامة للکتاب.

 مور، توماس. (1987م). یوتوبیا. ترجمة وتقدیم انجیل بطرس سمعان. ط2. القاهرة: الهیئة العامة للکتاب.

 نخبة القاهرة.(2003م). الروایة والمدینة. ملتقی القاهرة الثانی للإبداع الروائی العربی. ط1. القاهرة: المجلس الأعلی للثقافة.

 وهبة، مراد. (1998م). المعجم الفلسفی. ط2. القاهرة: دار قباء للطباعة والنشر والتوزیع.

[1].Horey, Mojahed, The proletarian Revaluation between might and right, Bulletin of the Faculty of Low, Alex University, V1, p470

المواقع الإلکترونیة

http://www.egs.edu/library/herbert-george-wells/biography