تحلیل العناصر اللغویّة فی شعر قیصر أمین بور من الوجهة الأسلوبیّة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة الحکیم السبزواری، سبزوار، إیران.

2 طالب مرحلة الدکتوراه بجامعة الحکیم السبزواری، سبزوار، إیران.

المستخلص

یعدّ قیصر أمین بور (2007-1959م) من الشخصیّات البارزة التی تملک أسلوباً خاصّاً فی الشعر الفارسی المعاصر، إذ یتمیّز أسلوبه بلغة شعریّة متفردة تتجلّى فی ثلاثة محاور هی الألفاظ والتراکیب والنحو، وتسعى هذه المقالة للبحث عن أهمّ الخصائص اللغویّة فی شعر أمین بور اعتماداً على هذه المحاور الثلاثة، للکشف عن أسلوب الشاعر الخاصّ على مستوى اللغة، والإجابة عن السؤال الأساسی التالی "ما هی أهمّ خصائص شعر أمین بور فی بناء أسلوبه الخاصّ؟". وتعدّ سهولة التعبیر، والحداثة، والتجدید فی الألفاظ والتراکیب، وتناسب الألفاظ (مراعاة النظیر)، وبروز بعض الألفاظ، والتلاعب بالکلمات والمعانی، واستعمال الرمز والبنیة النثریة للجمل، من أهمّ الخصائص اللغویة لأمین بور، والتی ستکون محلاً للبحث والتحلیل فی هذه المقالة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Analysis of Linguistic Elements of Qeysar Aminpour’s Poetry from Stylistic Viewpoint

المؤلفون [English]

  • Abbas Ganjali 1
  • Neman Onegh 2
1 Assistant Prof., Department of Arabic Language and Literature, Hakim Sabzevari University
المستخلص [English]

                                                                                                                      
Qeysar Aminpour (1959-2007) is one of the outstanding figures in contemporary Persian poetry. One of the prominent aspects of his poetic style is the distinct language of his poems in the three areas of lexicon, compositions and syntax. Relying on these three areas, this study attempted to investigate the most important linguistic features of his poetry in order to figure out special style of the poet in the realm of language and to answer the fundamental question “What are the prominent features of Aminpour’s style of poetry that make it idiosyncratic?” Simple and modern language, innovative in lexicon and compositions, collocation of lexicon (symmetry), prominence of some words, playing on words and meanings, using codes and symbols, grammaticality and prosaic structure of sentences are among the most significant characteristics of Aminpour’s language which were examined and analyzed in this paper.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Qeysar Aminpour
  • language
  • poetry
  • Lexicon
  • compositions
  • Syntax

اللغة هی إحدى العناصر المکونة للأثر الأدبی فـ «ما یسمى أدباً هو لغةٌ أیضاً، حتى لو اعتبرنا الأدب فی طبیعته تخطّیاً للغة، فعلینا أن نعترف بجمیع الأحوال بأنه لا أدب خارج اللغة»، (سارتر، 1370ش: 29-30) ومع ذلک فقد قلّل البعض من أهمّیّة اللغة معتبرین أنّها حدث ظاهری وطارئ فی الشعر، (ولیک، 1379ش: 376) بینما یعتقد البعض الآخر بأن للغة جانباً فنّیّاً وإبداعیّاً ممتزجاً بالأسلوب والجمال. (شمیسا، 1378ش: 120) فالألفاظ والتراکیب والوجوه النحویة هی أهمّ مکوّنات اللغة، وجمال اللغة الشعریة ناتج عن اختیار هذه المکوّنات والتألیف والتنسیق بینها وبین عناصر الشعر الأخرى، «فلا شکّ أنّ کلّ معنى وعاطفة یتطلّب لغة خاصّة به، کما أنّه لابدّ من تغییر لهجة القول وطریقته من حیث الألفاظ والتراکیب والنسیج النحوی لیلائم مقتضى الحال وشخصیّة المخاطب... وتمکُّن المتحدّث من اللغة قولاً وکتابةً ومعرفته بقدرات اللغة وطاقاتها المختلفة یساعد المتحدث على تحقیق التناغم بین اللغة ومقتضى الحال وشخصیة المخاطب. هذا التناغم بین اللغة والمضمون العاطفی للشعر هو ما یحسه القارئ بشکل واع أو غیر واعٍ، فیکون سبباً لإحساسه بجمال الشعر وتأثّره به.» (بورنامدریان، 1381ش: 401-402)

فما یقال عنه "أسلوب" العمل الأدبی له ارتباط عمیق بلغة هذا العمل، وتؤکّد أکثر تعریفات "لأسلوب والأسلوبیّة" تقریباً على هذا الارتباط، إذ یعتقد "تشارلز بالی" (1945م- 1865م، Charles bally) اللغویّ المعاصر بأنّ الأسلوب هو انفجار الطاقة التعبیریة الکامنة فی الألفاظ. (فضل، 1998: 97) ویعتقد آخرون أنّ الأسلوب ناتج عن الانحراف والخروج عن القواعد المألوفة للغة، (شمیسا، 1378ش: 139) ویؤمن "ماروزو" (marouzeau) بأنّ الأسلوب هو اختیار الکاتب ما من شأنه أن یخرج بالعبارة من حالة الحیاد اللغوی إلى خطاب متمیّز بنفسه. (ابن ذریل، 2000م: 44) ولا یرتبط هذا الاختلاف فی تعریف مفهوم الأسلوب بالصواب والخطأ بل بالزاویا التی ینظر لها التعریف ومدى کماله ونقصه. ونحن نعتقد أن تعریفاً یتضمّن کلّ تلک الزوایا سیکون تعریفاً جامعاً وصحیحاً للأسلوب.

وعادةً ما یکون لکل  واحد من الشعراء والکتَّاب البارزین أسلوبه الخاصّ الذی یسجّل باسمه فی التاریخ الأدبی. ومن هؤلاء "قیصر أمین بور" (2007-1959م) وهو من الشخصیّات الأدبیّة اللامعة التی تملک أسلوباً خاصّاً فی الشعر الفارسی المعاصر، وتلقى أشعاره رواجاً بین عامة الناس وخاصتهم، ولأشعار أمین بور قیمة کبیرة من الناحیة اللغویة، زادت من طاقات اللغة الفارسیّة وقدراتها. وتسعى هذه المقالة لقراءة أشعاره والبحث فیها للوصول إلى أسلوبه الخاصّ من خلالها، فالسؤال الأساسی لهذه المقالة هو: "ما هی أهمّ خصائص شعر أمین بور فی بناء أسلوبه الخاصّ؟".

ضرورة البحث وسوابقه

لم یتناول أی بحث حتى الآن، وبصورةٍ مستقلةٍ، العناصر اللغویة فی شعر أمین بور على الطریقة الأسلوبیة، وهذا ما یجعل من البحث فی أشعار هذا الشاعر الکبیر أمراً ضروریاً ومهمّاً.

إنّ ما یمیز هذه المقالة عن غیرها من الکتابات، هو اهتمامها بکافة الظواهر اللغویة لأمین بور فی کل أشعاره، وتقدیمها لاحصاءات کلّ خصیصة من الخصائص اللغویة فی المجموعة الشعریة الکاملة لأمین بور، إذ لم ینتبه غالبیة الکتَّاب لبعض الخصائص اللغویّة عنده، فعلى سبیل المثال تناول "محمود فتوحی" فی مقالة له بعنوان "ثلاثة أصوات، ثلاثة ألون، ثلاثة أسالیب فی شعر قیصر أمین بور" بعضاً من الخواصّ اللغویة لأمین بور على مستوى الألفاظ والنحو. وفضلاً عن هذا نلحظ اهتماماً بالألفاظ والتراکیب والبنیة النحویّة فی أکثر الکتابات، وبناءً على ما أوضحناه، وبناءً على مکانة أمین بور بین الشعراء المعاصرین تهدف هذه المقالة لإبراز أسلوبه الشعری بقراءة لغته الشعریّة.

منهج البحث ومعطیاته

یعتمد هذا البحث المنهج التحلیلی التوصیفی، حیث یتمّ تحلیل ودراسة نماذج کلّ خصیصة من الخصائص اللغویّة للشاعر بعد استخراجها، کما قدّمنا إحصاءات لکلّ منها بالرجوع للمجموعة الشعریّة الکاملة لأمین بور، أمّا المعطیات التی تمّ استخدامها فی البحث فهی أیضاً "المجموعة الشعریة الکاملة لأمین بور" والتی تضمّ سبعة أعمال شعریة وهی بالترتیب: دستور زبان عشق (قانون لغة العشق)، گلها همه آفتابگردانند (الورود کلّها عبّاد الشمس)، آینه­های ناگهان (مرایا المفاجأة)، تنفس صبح (تنفّس الصباح)، مثل چشمه مثل رود (کالنبع کالنهر)، به قول پرستو (کما قال السنونو)، ومنظومه ظهر روز دهم (شعر ظهر الیوم العاشر).

معالجة الموضوع

کما سبق وأشرنا فی الملخّص فإنّ سهولة التعبیر والحداثة والتجدید فی الألفاظ والتراکیب وتناسب الألفاظ (مراعاة النظیر) وبروز بعض الألفاظ والتلاعب بالکلمات والمعانی واستعمال الرمز والبنیة النثریة للجمل من أهمّ الخصائص اللغویّة لأمین بور، والتی قدّمت فی هذه المقالة على أنّها العوامل البنّاءة لأسلوب قیصر الخاص، والآن ستتمّ دراسة وتحلیل کلّ من هذه الخصائص بشکل مستقلّ لیتّضح لنا طریقة الشاعر فی توظیف کلّ منها:

سهولة التعبیر والحداثة

ربّما کانت سهولة التعبیر أبرز الخصائص اللغویّة لأمین بور، فهو لا یسعى أبداً للتعقید فی أشعاره، وکأنّه أراد باختیاره للغة البسیطة أن یحقّق أمنیة "نیما یوشیج"، أی أن یجعل لغة الشعر قریبةً من لغة التخاطب العامیّة، فقد اعتقد نیما بأنّ على الشعر أن یقترب من الحالة الطبیعیة للتعبیر. یقول أمین بور: «از من گذشت/ اما دلم با لهجه ی محلی خود حرف می­زند/ با لهجه ی محلی مردم/ با لهجه ی فصیح گل وگندم»"فات الأوان/ولکن قلبی یتحدّث بلهجته المحلّیّة/ بلهجة الناس المحلّیّة/ باللهجة الفصیحة للورد والقمح". (أمین بور، 1391ش: 323)

إنّ استخدام قیصر للألفاظ والتراکیب العامیّة والیومیّة هو أهمّ أدواته لصنع هذا التعبیر البسیط، إذ یضع هذه الألفاظ والتراکیب فی بنیة الکلام بحیث لا یحس القارئ بأی تصنعٍّ أو تکلّف، وبدون أن تتضرّر بلاغة اللغة. ومن النماذج الشعریّة التی استخدم فیها الألفاظ المتدوالة یومیّاً قوله:

- «پس کجاست؟/چند بار/ خرت و پرت­های کیف باد کرده را/زیر و رو کنم:/.../ کارت­های دعوت عروسی و عزا/ قبض­های آب و برق و غیره و کذا/ برگه ى حقوق و بیمه و جریمه و مساعده/ رونوشت بخشنامه­های طبق قاعده/.../ پس کجاست؟ / چند بار / جیب­های پاره پوره را/ پشت و رو کنم: / چند تا بلیت تا شده/ چند اسکناس کهنه و مچاله/ چند سکه سیاه/ صورت خرید خوار وبار/ صورت خرید جنس­های خانگی.../ پس کجاست؟/ یادداشت­های درد جاودانگی؟» (نفسه: 143)

    "أین هو؟/ کم مرّة/ کراکیب الحقیبة المنتفخة/ أقلبها/ .../ بطاقات دعوات الزفاف والعزاء/ ایصالات الماء والکهرباء وغیرها/ أوراق الراتب والتأمین والغرامة والمعونة/ نسخة القرارات المطابقة للقواعد/.../ أین هو؟/ کم مرّة/ الجیوب الممزّقة/ أقلبها/ بضع بطاقات مطویّة/ بضع أوراق نقدیّة قدیمة ومجعلکة/ بضع نقود معدنیّة مسودة/ فواتیر النثریّات/ فواتیر السلع المنزلیّة/أین هو؟/ دفتر مذکّرات الألم الخالد؟". (نفسه: 143)

نماذج أخرى عن هذه الألفاظ:[1]

"قطار"، القطار، "نرده­های ایستگاه"، سیاج المحطة (7) "راهرو"، الممرّ، "مدرسه"، المدرسة (8) "نخ سیگار"، سیجارة(13) "حیاط خانه"، ساحة البیت، "چرخ خیاطی"، دولاب الخیاطة، "سوزن"، الإبرة، "چای"، الشای(15) "بادبادک"، الطائرة الورقیة، "نخ"، الخیط (18) "مشق"، تمرین (20) "جشن تولد"، حفلة عید المیلاد، "مجلس ختم"، مجلس ختم العزاء (21) "فروردین"، فروردین[2](39) "صف نان"، صف الخبز (100) "یک استکان چای"،کأس شای (108) "قندان واستکان­ها"،سکریة وکاسات شای (112) "کفش­های کتانی"، أحذیة ریاضیة(117)"سه شنبه"، الثلاثاء (116) "صندوق­های پستی"، صنادیق البرید (236) "جوراب­هایم"، جواربی، "اتو"، مکواة (254) "دانشگاه"، الجامعة (272) "زرد مقوایی"، کرتون مقوّى أصفر (322) "نان ماشینی"، خبز آلی (370) "مشق"، تمرین، "پاک کن"، ممحاة (492) "ماشین­های سیمی"، السیارات السلکیة (551).

وإلى جانب استخدامه لمفردات الحیاة الیومیة، نجد توجداً کبیراً للألفاظ العامیّة فی شعر قیصر. والشعر التالی هو نموذج من استعمال الألفاظ العامیّة فی شعره:

-«به جور کردن سه چار بیت سوزناک زورکی!» (نفسه: 132) أی: "کتألیف ثلاثة أربعة أبیات مُحْرِقة".

ومن الأمثلة الأخرى قوله:

گیرم به فال نیک بگیرم بهار را

 

چشم و دلی برای تماشا و فال کو؟

(نفسه: 199)

- "لنفرض أن الربیع بشارة الخیر/ ولکن أین القلب والعیون التی تتفاءل به؟".

ومن الألفاظ العامیّة المستعملة فی أشعار قیصر أیضاً:

"می­خفت"، کان ینام (16) "کو"، أین (19) "بتر"، أسوء (23) "فوت وفن"، التفنن (42) "واکنی"، لتفتح (101) "مباد"، لا سمح الله (134) "قاروقار"، نعیق (141) "واکردن"، فتح (142) "خرت وپرت"، الأمتعة التافهة (143) "عیسی وار"، العیسوی(153) "باری"، نعم (155) "کو"، أین (159) "دمادم"، متوالی (167) "داغیاد"، الذکریات المؤلمة (172) "زان"، مِن هذا (175) "مکن"، لا تفعل (176) "این حوالی"، هذه الأنحاء (188) "تفتیده"، مقلیة (195) "ها!"، نعم (202) "بیا و ببین"، تعال وأنظر (210) "خفته"، نائم (217) "صد سال سیاه"، مئة سنة سوداء (221) "ولوله"، ولولة (227) "بی چشمداشت"، لا ینتظر مقابلاً (238) "آه"، آه (247) "صد سال آزگار"، مئة عام طویلة (249).

وتعدّ الاصطلاحات والجمل العامیّة من أدوات قیصر فی بناء لغته الشعریّة. لأن «استعارة مفاهیم الثقافة العامیّة والسوابق الأدبیّة وتوظیفها الفنی، هی إحدى الدعائم الخصبة للشعراء المعاصرین فی أشعارهم.» (هراتیان، 1386ش: 68) ویمکن تقسیم التراکیب فی شعر قیصر إلى تراکیب کنائیة (الأمثال) وغیر کنائیة. فیما یلی نشیر إلى نماذج عن التراکیب الکنائیة:

    -«انگار/این روزگار چشم ندارد من وتو را/ یک روز/ خوشحال وبی ملال ببیند.» (أمین بور، 1391ش: 13)

    - "کأن/ هذا الزمان لیس له عین/ یوماً / أن یرانی ویراک سعیدین".

    -«از خواب چهل ساله ی خود پا شده ام/گم بوده ام و دوباره پیدا شده ام.» (نفسه: 85)

    -"نهضت من نوم أربعین سنة/ کنت ضائعاً ووجدت مجدداً ".

ومن النماذج الأخرى لهذه التراکیب:

"خود را زدم به مردن"،تظاهرت بالموت (14)"چشم هیچ چشم به راهی را روشن نمی­کند"، لا تقرّ عین أی منتظر(23)"تیغ تیز را در کفِ مستی نمی­بایست داد"، لا یجب أن تعطی یداً مخمورة شفرة حادة (34) "گفتند: باید سوخت، گفتند: باید ساخت"، قالوا: یجب أن تحترق، قالوا: یجب أن تبنی، کنایة عن اعتیاد المشاکل والصعوبات (110) "سنگ تمام بگذاری"،ضع کل وزنک فی الموضوع (135) "یک چشم بر هم زدن"، طرفة عین (142) "در خواب هم خواب آن را ندیدند"،لم یروه حتى فی أحلامهم (154) "به هفت آسمان تو / یک ذره بر می­خورَد ؟"، رغم عظمتک تتأذّى بسهولة (162) "باید هوای پنجره را داشت"، لابدّ من الاهتمام بالنافذة کنایة عن النور والحریة (283) "پشت گوش بیندازم"، ألقی وراء ظهری (285) "روزة سکوت گرفتند"، صاموا عن الکلام (295) "تار عنکبوت گرفتند"، غطّاه شبّاک العنکبوت، کنایة عن المکان المهجور (295) "دست بر دلم مگذارید"، لا تضع یدک على جرحی (316) "به باد داد"، ذهب مع الریح (325) "چشم به ره، گوش به زنگ"، عین على الطریق، أذن تنتظر الجرس کنایة عن الانتظار (340) "با سر به سوی وادی خون رفتی"، ذهبت متسرّعاً إلى وادی الدماء (369) "دوباره شکفته است گل از گلم"، تبرعم الزهر کنایة عن الفرح(507) "یک چشم بستن"، إغضاء النظر (551).

کما کثر استخدام التراکیب غیر الکنائیة فی أشعاره ومن ذلک:

- «من سرم نمی­شود/ ولی.../ راستی / دلم/ که می­شود!.» (نفسه: 99)

-     "عقلی لا یتقبل هذا/ لکن.../ قلبی/ یتقبل".

    - «از رفتنت دهان همه باز... / انگار گفته بودند:/ پرواز!/ پرواز!.» (نفسه: 28)

    - "أفواه الجمیع فاغرةٌ من رحیلک.../ کأنّهم یقولون:/ طیران!/ طیران!".

ومن الأمثلة الأخرى قوله:

"درز بگیری"، خیّط (23) "یک سطر در میان"، سطر فی الوسط (25) "فوت و فن عشق"، التفنّن فی الحبّ (42) "سرم نمی­شود"، عقلی لا یقبل(99) "صد سال آزگار"، مئة عام من الصعوبات (249) "مو به مو"، شعرة بشعرة أی بالتفصیل (282) "چشم بسته"، على العمیانی (290) "خواب زمستانی"، السبات الشتوی (299)"سر به زیر"، مغضی الرأس (315) "گرگ و میش"، الذئب والحمل (325) "خبرهای داغ"، الأخبار الساخنة(342) "بادا باد"، لیحصل ما یحصل(375) "سر سطر"، أول السطر (376) "زبان دلم"، لسان القلب (382) "یک خط در میان"، خط فی الوسط (514) "از روی شیطنت"، شیطنة (521)"دل زمین"، وسط الأرض (527)"آب و نانش"، ماؤه وخبزه (530) "گرم راز و نیاز"، الانشغال بالنجوى (536) "های و هوی"، الضجیج (548) "بی دست وپا تر"، أکثر فشلاً(559).

هذا الاهتمام بالألفاظ والتراکیب العامیة دفع أمین بور نحو اللهجات المحلیّة رغم قلّتها، والشعر التالی هو أنموذج على استعماله لمثل هذه الألفاظ:

    -«این سبز سرخ کیست؟ این سبز سرخ چیست که می­کارید؟/ این زن که بود که بانگ خوانگریو محلی را / از یاد برده بود/ با گردنی بلندتر از حادثه/ بالاتر از تمام زنان ایستاده بود/ وبا دلی وسیع تر از حوصله / در ازدحام وهمهمه کِل می­زد؟...» (نفسه: 380)

    - "ما هذا الأخضر الأحمر؟ ما هذا الأخضر الأحمر الذی تزرعه؟/ من هذه المرأة التی نسیت لحنالنوحیة المحلیة/ برقبتها التی تخطت الحادثة/ ووقفت بقامة أطول من کل النساء/ وبقلب أوسع من الصبر/ تزغرد وسط الزحمة والهمهمات".

ففی هذا الشعر جاءت کلمة "خوانگریو" أی النوحیة وهی کلمة مرکبة من کلمة "خواندن" القراءة و"گریستن"  البکاء، وهی أبیات محلیة تنشدها النساء فی المآتم ویبکین. وکلمة "کِل زدن" أی الزغردة هی أیضاً أناشید تنشدها النساء فی حفلات الزفاف.

ومن الأمثلة الأخرى قوله:

- «... باید گلوی مادر خود را / از بانگ رود رود بسوزانیم.» (نفسه: 389)

    - "ویکون أن تجرحَ الأمُ الثکلى / حنجرتها  بسبب النوح على ولدها".

وهنا "رود" تعنی الولد فی بعض مناطق الجنوب، حیث تقول الأمّهات عند موت أبنائهن "رود، رود".

ومن الأمثلة الأخرى على هذا النوع من الألفاظ والتراکیب قوله: "زلفونت"، أی خصلة شعر، "روزگارمو"، حیاتنا (68) "مو خوندم"، أقرأ (69) "رودارود"، الابن (441) "کاکا علی"، الأخ علی، "عامو رضا" ، العم رضا(553).

التجدید فی الألفاظ والتراکیب

یعدّ استحداث الکلمات الجدیدة، وابتکار التراکیب البدیعة من أبرز ممیّزات لغة الشعر المعاصر، إذ تمتلأ قصائد الشعراء المعاصرین، ولاسیما القصائد النیمائیّة[3] وشعر النثر بهذه الألفاظ والتراکیب المستحدثة والمموسقة. وتبدو أهمّیّة هذا الأمر فی أنّ الشعر بشکل عامّ قد یدور حول محور هذا الکشف أو الکلمة الجدیدة المستحدثة أو على الأقلّ قد تکون هذه الکلمة هی ما یجذب عین القارئ، ویطرب أذنیه عند القراءة. وهذا ما ینطبق على شعر أمین بور، حیث یعد هذا النوع من التجدید من أهمّ الخصائص اللغویّة عنده، إذ «یعدّ النضج المترافق بالتقنیّات الأدبیّة الخاصّة ملحوظاً فی کلّ المجموعة الشعریّة لأمین بور، حیث نجد تراکیب الألفاظ المموسقة والجمیلة بدلالات متعدّدة سامیة تحتاج ساعات من البحث والدراسة.» (صالحی ونوبخت، 1391ش: 91) وهذا التجدید فی شعر أمین بور یتولّد من طریقتین، فهو حیناً یعمد إلى خلق الألفاظ والتراکیب وفق قواعد اللغة، وأحیاناً یقوم بصنع الألفاظ والتراکیب منحرفاً عن قواعد اللغة (الانزیاح)[4]، ونوضح هنا بشکل مستقلّ کلاًّ من الطریقتین:

الطریقة الأولى أی الکلمات المبتکرة فی إطار قواعد اللغة وتکثر فی أشعار أمین بور، حیث یقوم الشاعر فی هذه الطریقة بترکیب کلمتین موجودتین أصلاً، لیصنع کلمة جدیدة، وبذلک یثری اللغة لأنّ هذه الکلمة تتسرّب تدریجیّاً إلى اللغة، وتکون قیمتها الأدبیّة لصالح اللغة فی المحصلة، وفیما یلی نماذج لهذه الألفاظ المرکّبة:

- «ای شکوه بیکران اندوه من/ آسماندریای جنگلکوه من!» (أمین بور،1391ش: 43)

    - "یا حزنی العظیم اللامتناهی/ بسعة سمائی البحریة وغابتی الجبلیة".

- «گریز از میانمایگی / آرزویی بزرگ است؟» (نفسه: 26)

    - "الفرار من الوسط/ أمنیة عظیمة؟".

شهر شب با داغیاد تو چراغان شد

 

ولی حالیا در سوگ چشمت حال آبادی خراب

(نفسه: 172)

-        "مدینة اللیل أشرقت بنیران ذکراک ولکن/ الآن خرب العمران من المأتم فی عینیک".

ای خوابخنده­های تو گهواره دلم

 

بی تاب می­شود دلم از موج تاب تو

(نفسه: 206)

-        "أیتها الأحلام الضاحکة فی مهد قلبی/ یضطرب قلبی من أمواجک المضطربة".

ومن الأمثلة الأخرى:

"انگشتهای هیس"، أصابع الهس (9) "مسلخ تقدیر"، مسلخ القدر (22) "شادی شمشاد"، سعادة الشمشاد (31) "هُرم نفسهایم"، حرارة أنفاسی (41) "آسماندریا"، السماء البحریة، "جنگلکوه"، الغابة الجبلیة (43) "بادِ دوندگی"، ریح الرکض، "غزالِ رمندگی"، غزال الشرود (46) "موسای تکلم"، موسى التکلم (56) "رقص بسمل"، الرقص المولوی (59) "رسم اخوانیه"، الطقوس الصوفیة (65) "صندوقچه راز خدا"، صندوق السر الإلهی (66) "التهاب آفتاب"، التهاب الشمس، "گدازه­های درد"، حمم الألم (80) "ذوالفقار آبدار"، ذو الفقار الغض (81) "آهنگ ترِ ترانه­ها"، الأغانی الأکثر موسیقى (82) "رقص سراب"، رقص السراب (84) "روزگار دل"، زمان القلب (94) "نسیم نازک اسفند"،نسیم اسفند[5] اللطیف، "حوله ى نمدار ونرم بامدادان"،منشفة الفجر الرطبة الناعمة (100) "خلسه وار خلوت"، الخلوة المختلسة(107) "بالهای سراسیمه"، الأجنحة المضطربة (117) "عصای استوایی"، العصا الاستوائیة، "دهانِ درة سقوط"، فم وادی السقوط (122) "ردپای دقایق"، تعقّب الدقائق (130) "ای همه هرگز"، "ای همه هیچ"، یا کلَّ أبداً، ویا کلَّ لا شیء (135) "ثانیه­های گریز"، ثوانی الفرار (136) "ترسخورده"، خائف (138) "یادداشت­های درد جاودانگی"، مذکّرات الوجع الخالدة (144) "چشمواره­های تنگ"، کالعیون الضیقة (145).

    أما الطریقة الثانیة لأمین بور فهی التجدید عبر کسر قواعد الکلمات، حیث یعمد الشاعر بهذه الطریقة إلى انتهاک قواعد اللغة وتجدیدها، «وهذا الخروج عن القواعد-إذا تمّ بشکل واعٍ جمالی ومنظّم- یؤدی لازدهار الشعر وسموه واستمراره، فضلاً عن أنّه یساعد فی إثراء اللغة أیضاً. وبعبارة أخرى هناک نوع من التبادل بین اللغة والأدب... وبالطبع فلیس کل الخارجین عن القواعد منظّمین فی خروجهم، فهذا الذی لا یعرف اللغة جیداً، ولا یملک فهماً دقیقاً لخفایا اللغة وطاقاتها وتطوّراتها وبنائها، فلا یمکن إلا أن یکون مخرّباً ومضعفاً للغة.» (سنکری، 1383ش: 42) وأمین بور تمکّن بمعرفته الکاملة لطاقات اللغة الفارسیّة من خلق ألفاظ جمیلة نرى نموذجاً منها فی أنشودة "خاطرات خیس" أی " الذکریات المبلّلة" یقول:

- «صدای تو مرا دوباره برد / به کوچه­های تنگ پا برهنگی/ به عصمت گناه کودکانگی/... به لحظه نگاه ناگهانگی/ ... به بوی لحظه­های بی بهانگی/... به موج انتهای بی کرانگی/... آه بی ترانگی.» (أمین بور، 1391ش: 137-139)

    -"أخذنی صوتک مرةً أخرى / إلى الأزقّة الضیّقة، بقدمی الحافیتین/ إلى براءة ذنوب الطفولة/... إلى لحظة النظرة المباغتة/ ... إلى رائحة اللحظات /... إلى موج النهایة اللامتناهی/... آه بدون غناء."

حیث قام الشاعر فی هذه الأنشودة بابداع قاعدة جدیدة فی تولید الکلمات. ومن النماذج الأخرى قصیدته الغزلیة "قدر اندوه" أی قدر الحزن:

هر چه شد انبوه تر گیسوی تو

 

می­شود اندوه تر اندوه من!

                                                                         (نفسه: 43)

    -"کلما  صارتْ ضفائرک أکثر کثافةً/ کلما زاد حزنی أکثر".

ویعد هنا استعمال الصفة "انبوه" أی  الرکام أو الکثیف و"اندوه" أی حزن مع اللاحقة "تر"، خروجاً على القاعدة (انزیاح).

ومن الأمثلة الأخرى:

"من­ها"، الأنوات، جمع أنا(35) "بی چراتر"، بدون لماذا (39) "خروار"، حِمْل(153) "از اگر"، مِن إذا (163) "پسینگاه"، المکان التالی (167) "انتظاری ام"،أنا المنتظر، "کاری ام"، عملی، "بیاری ام"، تحضرنی (174) "بهار­ها"، الربیعات (189) "آفتابا"، یا شمس (191) "تابیدنی"، إشراقیة، "بالیدنی"، افتخاریة، "شب تر"، أکثر لیلیة، "نادیدنی"، اللامرئیة، "پیچیدنی"، التعقیدی (208) "سنگ تر"، أکثر تحجراً، "انبوه تر"، أکثر کثافة (214) "بایسته ای"، ملزومی، "خواستنی تر"، أکثر مرغوبیة (217) "ابدم"، أبدیتی (229) "نهفتنی"، المُغَیب (241) "قصابکان"، تصغیر الجزارین (250) "دیگرتر"، أکثر غیریة (258) "دوست تر"، أکثر حبّاً (260) "اسفندها"، الاسفندات (287) "ناپاره"، اللاممزق (316) "استادنی"، وقوف(359) "خامشانه"، بصمت (385) "استاده اند"، وقفوا (388) "بی خویشی"، وحید (410) "بنهفتن"، مخفی (431) "می­نشویم"، لا نصبحُ (447).

تناسب الألفاظ (مراعاة النظیر)

یعرف التناسب بین الألفاظ بأسماء أخرى هی "مراعاة النظیر"، "التوافق"، "التآلف" وهو «أن یُؤتى بالکلمات المتماثلة والمتناسبة، وأن یجمع بین الأشیاء المتوافقة فی الشعر والنثر.» (داد، 1380ش: 268) وتعدّ هذه الأداة نظراً لأهمّیّتها من الضروریّات الأساسیّة للکلام الأدبی. فبواسطة هذه الصنعة یمکن ایجاد الارتباط والتآلف بین الکلمات المستعملة فی الکلام الأدبی، لتصبح الکلمات أجزاءً من کلٍّ موحد. (شمیا، 1383ش: 107) وهذه الأداة هی من أکثر الأدوات الأدبیّة استخداماً عند أمین بور، بحیث یمکن أن نلحظ نماذجاً عن هذه الأداة فی کلّ مکان فی مجموعته الشعریّة، یتمیّز أسلوب أمین بور فی هذا الأمر باستخدام اصطلاحات وألفاظ العلوم المختلفة والموافقة بینها للتعبیر عن أفکاره وعواطفه، کما یسعى للمحافظة على هذا التناسب على المستوى الأفقی والعمودی لشعره. غزلیة "مساحت رنج" أی "مساحة الوجع" هی إحدى الأمثلة على استخدام الاصطلاحات والألفاظ المتعلقة بالریاضیّات والحساب:

شعاع درد مرا ضرب در عذاب کنید

 

مگر مساحت رنج مرا حساب کنید

محیط تنگ دلم را شکسته رسم کنید

 

خطوط منحنی خنده را خراب کنید

(أمین بور، 1391ش: 394)

    -"اضربی نصف قطر ألمی بالعذاب/ لتحصلی على مساحة وجعی".

    -"ارسمی محیط قلبی الضیّق المکسور/ خربِی خطوط منحنی الضحکة".

ومن هذا غزلیة "جغرافیاى ویرانى " أی "جغرافیا الخراب" ونشهد فیها حضوراً ملحوظاً لاصطلاحات وألفاظ الجغرافیا یقول:

دلم قلمرو جغرافیای ویرانی است

 

هوای ناحیه ما همیشه بارانی است

دلم میان دو دریای سرخ مانده سیاه

 

همیشه برزخ دل تنگه ی پریشانی است

مهار عقده ی آتشفشان خاموشم

 

گدازه­های دلم دردهای پنهانی است

(نفسه: 393)

    - "قلبی حدودٌ جغرافیةٌ مهدّمة/ مناخُ إقلیمی ماطرٌ دائماً".

    - "قلبی ظلّ أسود بین بحرین أحمرین/ ومضیق قلبی البرزخی مضطرب".

    - "أسیطر على عقدة برکانی الخامد/ فحممُ قلبی هی آلامی الخفیّة".

     أمَّا غزلیة "اخوانیه" فتمثل نموذجاً لاستخدام الألفاظ الفلسفیّة والمنطقیّة. یقول الشاعر:

مگر موج دریا ز دریا جداست

 

چرا بر یکی حکم کثرت کنیم؟

پراکندگی حاصل کثرت است

 

بیایید تمرین وحدت کنیم

وجود تو چون عین ماهیت است

 

چرا باز بحث اصالت کنیم؟

اگر عشق خود علت اصلی است

 

چرا بحث معلول و علت کنیم؟

(نفسه: 64)

    - "أینفصل موج البحر عن البحر/ لما نعمم على الواحد".

    - "التبعثر ناتج عن الکثرة / فتعالوا نتمرن على الوحدة".

    - "وجودک هو الحقیقة نفسها / فلماذا البحث عن الأصل".

    - "وإذا کان العشق هو العلّة الأصلیّة / فلماذا البحث فی العلّة والمعلول".

ومن النماذج الأخرى على التناسب فی الألفاظ:

الاصطلاحات المتعلّقة بالکتب والمکتبات (8) الاصطلاحات المتعلّقة بالبحر (34) الاصطلاحات المتعلّقة بالماء والهواء (48) الاصطلاحات المرتبطة بالبحر (60) الاصطلاحات المتعلّقة بالغابة (61) الاصطلاحات المرتبطة بالصلاة (63) الاصطلاحات المرتبطة بالزمان (71) الاصطلاحات المرتبطة بالینابیع والشلالات (80) الاصطلاحات المتعلّقة بالطبیعة (131) الاصطلاحات المتعلّقة بالورد والحدائق (185) الاصطلاحات المتعلّقة بالربیع (189) الاصطلاحات المتعلّقة بالجبال والصخور (214) الاصطلاحات المتعلّقة بالدفتر والکتاب (281) الاصطلاحات المتعلّقة بالسماء (347) الاصطلاحات المتعلّقة بالزهر والشجر (359) الاصطلاحات المتعلّقة بالزراعة (410).

بروز بعض الألفاظ

من الأمور اللافتة فی أشعار أمین بور بروز بعض الألفاظ بسبب غزارتها الملحوظة، وهو ما یمکن تحلیله وتبریره من الناحیة الأسلوبیة والنفسیة. وأهمّ هذه الألفاظ الألفاظ المتعلّقة بـ "الحرب والدفاع المقدس" و"مظاهر الطبیعة" و"مظاهر الطفولة".

الألفاظ المرتبطة بالحرب والدفاع المقدس

    أمین بور من أوائل شعراء الثورة الإسلامیة الذین حضروا فی ساحة الدفاع المقدس بعد شروع الحرب المفروضة على إیران، وعمل خلال وجوده فی جبهات القتال على رفع معنویات المقاتلین من خلال أشعاره، هذه الأشعار التی کان لها أثرٌ کبیرٌ على المقاتلین، وکانت حافزاً لدخول الشعراء الآخرین فی هذا المجال، واستطاع أمین بور بثباته والتزامه بهذا المجال حتّى نهایة حیاته أن یطرح نفسه کأحد أبرز شعراء الدفاع المقدس. (صرفی وهاشمی، 1390ش: 324) هذا الالتزام المترافق بالتعبیر الفنّی دفع البعض لتسمیته بـ"ملک شعراء الثورة والحرب" (محقق، 1378: 56) و"قائد شعر الثورة". (علی زادة وباقی نجاد: 1391ش: 179) ولذلک فمن الجلیّ أن الکلمات المتعلّقة بـ" الحرب والدفاع المقدس" لابدّ و أن تحوز مکانة بارزة فی أشعاره.

وبقراءة المجموعة الکاملة لأشعار أمین بور والتی تضمّ سبعة مجموعات شعریة تبیّن أنّه باستثناء مجموعة " منظومه ى ظهر روز دهم"، شعر ظهر الیوم العاشر تناول أمین بور موضوع الدفاع المقدس مباشرةً فی مجموعة "دستور زبان عشق"، قانون لغة الشعر، فی (6) أشعار و "گلها همه آفتابگردانند"، الورود کلّها عبّاد شمس (6) و"آینه­های ناگهان"، مرایا المفاجأة (14) و"تنفس صبح"، تنفّس الصباح (34) و"مثل چشمه، مثل رود"، کالنبع کالنهر (4) و"به قول پرستو"، کما قال السنونو (1) أشعار. وفضلاً عن هذه الأشعار، فقد تناول أمین بور موضوع الدفاع المقدس بصورة غیر مباشرة فی ثنایا الکثیر من أشعاره.

الأناشید الآتیة هی نماذج  تُظهر استخدام أمین بور للکلمات المتعلّقة بالحرب والدفاع المقدس فی شعره یقول:

- «وقتی که لحظه، لحظه ى رفتن بود/ آن سبز، با سخاوت خورشید/ بخشید هرچه داشت/ جز آن لباس سبز/ و نقش آن کلام الهی را/ رهتوشه ى شهید همین بس:/ یک جامه، یک کلام/ تصویری از امام...» (نفسه: 381)

    -"عندما کانت اللحظة لحظة الرحیل/ هذا الأخضر بکل کرم الشمس/ أعطى کلَّ ما لدیه/ باستثناء هذه الثیاب الخضراء/ و دور ذلک الکلام الإلهی/ إذن­ هاهو زاد الشهید:/ ثیابٌ، کلام / صورةٌ للإمام..".

- «در شهر ما/ دیوارها دوباره پر از عکس لاله­هاست/ اینجا/ وضعیت خطر گذرا نیست/ آژیر قرمز است که می­نالد...» (نفسه: 383)

    - "فی مدینتنا/ امتلأت الجدران مرة أخرى بصور الزنبق/ هنا/ حالة الخطر لیست عابرة/ صفّارات الإنذار الحمراء تئن...".

پس پدر کی ز جبهه می­آید؟

 

باز کودک زمادرش پرسید

گفت مادر به کودکش که بهار،

 

غنچه­ها و شکوفه­ها که رسید

(نفسه: 476)

    - "سأل الطفل أمّه مرّة ثانیة: متى یعود أبی من الجبهة".

    - "قالت الأمّ لطفلها: یعود عندما یحلُّ الربیع والبراعم والأزهار".

ومن الأمثلة الأخرى:

الشهید، الفتح، العدو، الهزیمة (16) الشهید، التراب، الدم، النصر، الحرب (17) نبات الحوذان (63) العشّاق، الدم، التفریق(129) شهدائک (264) وادی الدم (369)الشهادة، الشهداء (377) الهجوم، المقاومة (378) الأخضر الأحمر (380) الحرب، السلاح، بندقیّة (382) الصاروخ، الخراب، الملطّخ بالدم، الزنبق (383) الانفجار، الدموی (387) الإمام، الاستقامة، الإیثار، الثورة (388) الموت الأحمر، خزامى (395) الحماسة، الدم (402) السماعة الحمراء، الموت المفاجئ (403) نباتات الحوذان، الحمامة، الدم (406) النار، الدخان، الخرائب، قصة الحرب (441) الإمام، الدم، الشهید، الزنبق (455) الشهداء (456) الجبهة (476) الفهمیدون، (الشهید فهمیده) (484).

الکلمات المتعلّقة بمظاهر الطبیعة

تحتل الطبیعة حیّزاً کبیراً فی قصائد أمین بور، وهذا ما أعطى لأشعاره نکهة خاصّة، وجعلها أکثر وضوحاً للقارئ، ویعدّ اهتمامه بالطبیعة وعناصرها سمة أسلوبیّة یمکن دراستها فی عدة أقسام وهی:

الکلمات المتعلّقة باللیل والنهار

تعدّ الکلمات المتعلّقة باللیل والنهار من أکثر الکلمات البارزة تردّداً فی أشعار قیصر وتضمّ الفئات التالیة:

النهار وظواهره: النهار(84 مرّة)، الشمس و الشعاع (100مرّة)، الصباح (28مرّة)، الظهر(مرّتین)، الغروب (3 مرّات) طلوع الشمس (6مرّات).

اللیل و ظواهره: اللیل(111 مرّة)، القمر (33مرّة)، النجوم (29 مرّة). وبذلک تکون کلمة اللیل أکثر الکلمات تردّداً فی أشعاره حیث تکرّرت (111 مرة).

فیما یلی الصفحات المتعلّقة باستخدام هذه الکلمات فی المجموعة الشعریة لأمین بور:

(10)، (11)، (40)، (41)، (43)، (44)، (47)، (48)، (49)، (50)، (52)، (56)، (57)، (61)، (68)، (69)، (70)، (71)، (78)، (79)، (80)، (81)، (85)، (90)، (94)، (100)، (116)، (117)، (121)، (122)، (124)، (125)، (126)، (130)، (131)، (137)، (140)، (145)، (146)، (171)، (172)، (178)، (179)، (180)، (187)، (190)، (194)، (196)، (203)، (205)،(206)، (207)، (208)، (215)، (217)، (218)، (219)، (222)، (226)، (235).

القصیدة التالیة هی نموذج لاستخدام قیصر لهذه الألفاظ:

- «... اینجا/ دیوار هم/ دیگر پناه پشت کسی نیست/ کاین گور دیگری است که استاده است/ در انتظار شب/ دیگر ستارگان را/ حتی/ هیچ اعتماد نیست/ شاید ستاره­ها/ شبگردهای دشمن ما باشند/ اینجا/ حتی/ از انفجار ماه تعجب نمیکنند/ اینجا/ تنها ستارگان/ از برج­های فاصله میبینند... .» (نفسه: 384)

    - "...هنا / الجدار أیضاً/ لیس ملاذاً لأحد بعد الآن/ کأنّ قبراً آخراً واقفاً/ ینتظر اللیل/ حتّى النجوم/ لا یوثق بها/ ربما کانت النجمات/ أغوال عدوّنا/ هنا/ لا یتعجّبون حتّى من انفجار القمر/ هنا/ فقط النجوم/ یرون المسافات من الأبراج....".

الکلمات المرتبطة بالفصول

فیما یتعلّق بالفصول فقد تکرّرت کلمة الربیع (37 مرّة) والخریف (9 مرّات) والشتاء (مرّة) والرعد (5 مرّات) والبرق (مرّتین) والمطر(42 مرّة) والثلج (4 مرّات) والبَرَد (مرّتین) وکلمة فصل نفسها تکرّرتْ (25 مرّة)، وبذلک تکون الکلمات المرتبطة بالربیع والمطر هی أکثر الکلمات تردّداً فی أشعار أمین بور مقارنةً مع الکلمات الأخرى.

فیما یلی أرقام الصفحات المتعلّقة بهذه الکلمات فی المجموعة الشعریّة لأمین بور:

(48)، (51)، (71)، (76)، (86)، (87)، (88)، (90)، (101)، (105)، (121)، (126)، (131)، (136)، (137)، (173)، (180)، (192)، (197)، (203)، (222)، (225)، (267)، (274)، (304)، (305)، (325)، (326)، (328)، (331)، (348)، (350)، (359)، (374)، (391)، (392)، (393)، (396)، (397)، (403)، (407)، (408)، (411)، (412)، (421)، (433)، (446)، (472)، (475)، (476)، (488)، (492)، (510)، (512)، (514)، (534)، (546)، (550)، (552).

القصیدة التالیة هی نموذج لاستخدام هذه الکلمات فی شعره:

- «... آن روز، روز چندم اردیبهشت/ یا چند شنبه بود/ نمی­دانم/ آن روز هر چه بود/ از روزهای آخر پاییز/ یا آخر زمستان/ فرقی نمی­کند/ زیرا / ما هر دو در بهار/ - در یک بهار-/ چشم به دنیا گشوده ایم.../ آن فصل/ -فصلی که می­توان متولد شد-/ حتماً بهار باید باشد/ و نام تازه ما، حتما/ دیوانه وار باید باشد... .» (نفسه: 274)

    -" ذلک الیوم کم یوافق من شهر اردبیهشت/ أی یوم فی الأسبوع/ لا أعلم/ مهما کان هذا الیوم/ من أیّام الخریف الأخیرة/ أو أیّام الشتاء الأخیرة/ لا فرق/ لأنّنا/ نحن الاثنان ولدنا فی ربیعین/ فی ربیع واحد/ هذا الفصل/ الذی یستطیع أن یولد/ لابدّ أنّه الربیع حتماً/ واسمنا النضر حتماً/ لابدّ أن یکون مجنوناً.....".

الکلمات المتعلّقة بعالم النبات

    اهتمّ أمین بور اهتماماً خاصًّا بعالم النبات، وبرؤیته الواضحة الواسعة تناول أکثر النباتات فی شعره، ومن ذلک کلمة وردة التی تکرّرت (113مرّة) وکلمة البستان والحدیقة التی تکرّرت (51 مرة) وکلمة شجرة (19 مرة) وهذه الکلمات هی أکثر الکلمات تردّداً فی شعره، ومن الورود تکرّرت وردة الزنبق (19 مرة) والورد الجوری (13 مرة) وزهرة اللوتس (4 مرات)، ومن الأشجار نجد حضوراً لشجرة السرو (7 مرات) وشجرة الصفصاف (6مرات)، کما اهتمّ قیصر بأقسام النباتات ولاسیّما الأوراق (37 مرة) والفرع أو الجذع (25 مرّة) والأزهار (28)، کما نجد حضوراً واضحاً لنباتات أخرى هی "العشب، الخضر، الشوک، الحصى، القمح، الشعیر، التفاح، البطیخ، الحبوب وعبّاد الشمس".

فیما یلی أرقام الصفحات التی استخدمت فیها هذه الکلمات بالترتیب:

(31)، (35)، (39)، (41)، (44)، (48)، (50)، (56)، (59)، (61)، (6)، (65)، (76)، (77)، (80)، (81)، (82)، (87)، (103)، (105)، (113)، (114)، (119)، (120)، (121)، (130)، (141)، (145)، (148)، (157)، (161)، (174)، (178)، (179)، (182)، (185)، (186)، (189)، (190)، (191)، (197)، (199)، (200)، (201)، (202)، (207)، (214)، (216)، (218)، (219)، (222)، (238)، (243)، (261)، (263)، (273)، (292)، (307)، (322)، (326).

المقطوعة الشعریّة التالیة نموذج عن استخدام هذه الکلمات فی أشعاره:

- «... کاسه ی شبنم به دست/ لاله می­گیرد وضو/ بیدها گرم نماز/ بادها در­های و هوی/ سرو سر خم می­کند/ غنچه لب وا می­کند/ در میان شاخه­ها/ باد غوغا می­کند/ شاخه­ها گل می­کنند/ لحظه ی سبز دعا/ دستها پل می­زنند/ بین دلها و خدا» (نفسه: 464)

    - "... کأس الندى تمسکُه یدُ/ الزنبق للوضوء/ الصفصاف غارقٌ فی الصلاة/ الریاح صاخبة/ والسرو یحنی رأسه/ والزهور تفتر شفاهها/ الریح تعصف/ بین فروع الشجر/ الفروع التی أزهرت/وفی لحظة الدعاء الخضراء/ تمدّ الأیدی جسوراً/ بین القلوب والله".

الکلمات المستمدّة من عالم الحیوان

تحتلّ الحیوانات مکانة خاصّة فی شعر أمین بور، ومنها الفراشة التی تمثّل أکثر الکلمات تردّداً فی أشعاره حیث وردت (17 مرّة) وتأتی بعدها الحمامة التی وردت (15 مرّة)، کما نجد ألفاظاً مثل الطیر والدجاج وکلّ منها تکرّرت (11 مرّة) والحصان (9 مرّات) والکتکوت (8 مرات) والسنونو (5 مرات) والبلبل والعصفور کلّ منها (4 مرات) والغراب والدود کل واحد منهما (3 مرّات) والخفّاش والکناری کلّ منهما تکرّر (مرّتین) والغزال والبومة و الیعسوب کلّ منها اسُتخدم (مرّة واحدة) فی أشعار أمین بور.

فیما یلی أرقام بعض الصفحات المتعلّقة باستخدام قیصر لهذه الکلمات بالترتیب:

(46)، (62)، (67)، (73)، (87)، (141)، (162)، (168)، (177)، (236)، (249)، (293)، (295)، (329)، (336)، (340)، (354)، (361)، (362)، (395)، (406)، (407)، (409)،(421)، (430)، (439)، (449)، (471)، (473)، (494)، (498)، (503)، (508)،(509)، (518)، (528)، (529)، (531)، (537)، (550)، (551)، (560)، (561)، (567).

القصیدة التالیة نموذج عن استعمال هذه الألفاظ فی شعر أمین بور:

- «آری اگر/ در باز بود و/ باز پرنده/ پس در پرنده است/ و همچنین اگر / در بسته بود و / بسته پرنده/ پس باز در پرنده است/ اما دری که باز نباشد/ دیگر نه در، که دیوار.../ اما پرنده بسته اگر باشد/ دیگر پرنده نیست، که مردار... .» (نفسه: 168)

    - "نعم إذا/ کان الباب مفتوحاً/ وکان البازی طائر/ فالباب طائر/ وکذلک إذا / کان الباب مغلقاً/ والمحبوس طائر/ فالباب طائر/ ولکن عندما لایکون الباب بازیاً/ فلا باب هناک، بل جدار.../ ولکن إذا کان الطائر محبوساً/ فهو لیس بطائر/ بل میت...".

وهنا یوظّف الشاعر طائر البازی، الذی یشکّل جناساً مع کلمة باز التی تعنی فی الفارسیّة مفتوح، لیدلّ على قیمة الحرّیّة التی تعادل الحیاة.

عناصرالطبیعة الهامّة

فضلاً عن الکلمات السابقة، تظهر بعض من عناصر الطبیعة فی شعر أمین بور ظهوراً خاصّاً، ومنها السماء التی تردّدت (88 مرة) متفوّقة على الأرض التی وردت (32 مرة) فی أشعاره، کما استعملت کلمة الریح (70 مرة) أی أکثر من النسیم الذی ورد (19 مرّة). کما تردّدت فی أشعاره عناصر طبیعیة أخرى کالبحر والمحیط (41 مرة) والماء الذی تردّد (33 مرة) والغابة التی تردّدت (22 مرّة) و العاصفة والجبل کلّ منهما ورد (17 مرّة) وأمّا الغبار فتکرّر(13 مرة).

فیما یأتی أرقام بعض الصفحات المتعلّقة باستخدام هذه الکلمات:

(18)، (41)، (43)، (44)، (49)، (52)، (100)، (122)، (130)، (131)، (146)، (162)، (179)، (187)، (194)، (199)، (203)، (236)، (240)، (259)، (310)، (322)، (329)، (331)، (337)، (345)، (347)، (357)، (361)، (391)، (404)، (406)، (415)، (421)، (449)، (464)، (470)، (475)، (481)، (492)، (493)، (499)، (504)، (521)، (522)، (525)، (526)، (529)، (530)، (536)، (537)، (538)، (539)، (540)، (541)، (547)، (550)، (555).

تمثّل القصیدة التالیة مثالاً على استخدام قیصر لهذه الألفاظ:

- «تکیه داده ام/ به باد/ با عصای استوایی ام/ روی ریسمان آسمان/ ایستاده ام/ بر لب دو پرتگاه ناگهان/ ناگهانی از صدا/ ناگهانی از سکوت/ زیر پای من/ دهانِ دره سقوط/ باز مانده است.» (نفسه: 122)

    - "اتّکأتُ/ بعصای الاستوائیّة/ على الریح/ وقفت / فوق عنان السماء/ على شفا­هاویتین مباغتتین/ والضجیج المفاجئ/ والصمت اللامتوقع/ وتحت قدمیَّ/ لا یزال فم وادی السقوط/ مفتوحاً".

الکلمات المتعلّقة بالطفولة

یعدّ الاهتمام بمرحلة الطفولة و تذکّر ذکریات هذه المرحلة من أهمّ سمات شعر أمین بور، وذکریات الطفولة تعید أمین بور إلى النصوص الأدبیّة التقلیدیّة من ناحیة، کما تعیده من ناحیة أخرى إلى حضن حمیمیّة الریف والطبیعة التی أمضى أیام طفولته فیها، وعلى النقیض من ذلک، فقد اقترنت المراحل اللاحقة فی حیاته بتطوّر مظاهر الحضارة التی أُفعمت بالنفاق وعدم الثقة.

    نظر أمین بور نظرة رومانسیّة إلى مرحلة الطفولة، ووظّف ذخیرة ذکریات الطفولة لخلق معانٍ وصورٍ شعریّة، فقد بقی تأثیر هذه الذکریات خالداً فی روح الشاعر، وظلَّ الشاعر یتذکّر فی المراحل اللاحقة من حیاته ذکریات طفولته بشیء من الحسرة. حیث نجد فی مجموعته الشعریّة قصائداً تحمل عناوین الطفولة مثل "خواب کودکى" أی "حلم الطفولة" و"عکس کودکی من" أی "صورتی طفلاً" و"کودکان کربلا" أی " أطفال کربلاء" و"کودکی1­ها" و" کودکى­ها 2" و" کودکى­ها 3" أی " "طفولیات 1" و"طفولیات 2" وطفولیات 3" إلى أخره، ولذلک فمن الطبیعی أن تکثر الألفاظ المتعلّقة بالطفولة فی أشعاره، وتمثّل قصیدة "جرئت دیوانگى" أی "جرأة الجنون" مثالاً على استعمال هذه الألفاظ یقول:

- «امضای تازه ى من/ دیگر/ امضای روزهای دبستان نیست/ ای کاش آن نام را دوباره/ پیدا کنم/ ای کاش/ آن کوچه را دوباره ببینم/ آنجا که ناگهان/ یک روز نام کوچکم از دستم/ افتاد/ و لابه لای خاطره­ها گم شد/ آنجا که/ یک کودک غریبه/ با چشم­های کودکی من نشسته است...» (نفسه: 255)

    -" توقیعی الجدید/ لیس بعد الآن/ کتوقیعی أیام الدراسة الابتدائیّة/ یالیتنی أجد ذلک الاسم مرّة ثانیة/ یالیتنی/ أرى ذلک الزقاق مرّة أخرى/ هناک حیث سقط اسمی الصغیر من یدی/ فجأةً/ واختفى بین الذکریات/ هناک/ حیث جلس طفل غریب/ بعینین طفولیّتین..."

وفی قصیدة "کودکى­ها2" " طفولیّات 2" یقول:

- «باد بازیگوش/ بادبادک را/ بادبادک/ دست کودک را/ هر طرف می­بُرد/ کودکی­هایم/ با نخی نازک به دست باد/ آویزان!.» (نفسه: 18)

    -" الریح اللعوب/ تُؤرجحُ الطائرة الورقیةالطائرة الورقیة بید الطفل/  وطفولتی/ معلّقةٌ/ بخیط رفیع بید الریح!".

ونلحظ هذه الکلمات فی القصائد التالیة:

    "همزاد عاشقان جهان (3)"، تؤام عشّاق العالم (8) "طرحی برای صلح"، خطّة للسلام (15) "ترانه بارانی"، أغنیة مطریة (86) (92) "ترانه آبی اسفند"، أغنیة اسفند الزرقاء (103) "خواب کودکی"، حلم الطفولة (124) "خاطرات خیس"، الذکریات المبلّلة (137) "روز ناگزیر"، الیوم الحتمی (235) "همزاد عاشقان جهان"، تؤام عشاق العالم (272) "کودکی­ها"، طفولیّات (298) "پاکنویس، مبیضَّة" (376) "شعری برای جنگ"، شعر للحرب (382) "مساحت رنج"، مساحة الوجع (394) "فصل وصل"، فصل الوصل (411) "همبازی"، رفیق اللعب (418) "دهکده خوب ما"، قریتنا الطیّبة (467) "آی گلها، چرا نمی­خندید؟"، أیّتها الورود لما لا تضحکین؟ (476) "راه بالا رفتن"، طریق الصعود (478) "بوی ماهِ مهر"، رائحة شهر مهر[6] (480) "زنگِ صبح"، جرس الصباح (483) "خنده ی غنچه"، ضحکة الزهرة (484) "مدرسه منهای چهار"، المدرسة ناقص أربعة (488) "حضور لاله­ها"، حضور الزنابق (490) "خط خورشید"، خطّ الشمس (492) "زنگ آغاز بهار"، لون بدایة الربیع (512) "لالایی باد"، أنشودة الریح (516) "اتفاق ساده"، حدث بسیط (518) "خواب­های طلایی"، الرؤى الذهبیّة (525) "کلاس انشا"، درس الإنشاء (535) "پیش از این­ها"، قبل ذلک (539) "بال­های کودکی"، أجنحة الطفولة (547) "منظومه ظهر روز دهم"، شعر ظهر الیوم العاشر (569).

التلاعب بالکلمات والمعانی

استمر تلاعب الشعراء بالکلمات والمعانی بجدّیّة فی الشعر المعاصر، حتى تحولَّ فی الواقع إلى تقنیّة، هذه التقنیّة التی أخرجت الشعراء عن مسارهم فی بعض الأحیان، وکانت سبباً فی إنتاج شعر لطیف جذاب أحیاناً أخرى، وقد استثمر أمین بور کغیره من الشعراء تقنیّة اللعب بالکلمات التی تنتهی لتشمل اللعب بالمعانی فی شعره، وفی هذه الحالات یتّسم شعر قیصر بخاصّتین؛ الأولى تتابع الکلمات الموسیقیة فی أکثر الحالات، مما یؤدّی لملء الفضاء الإیقاعی للشعر، ومن ذلک قصیدة "پند پیشینیان" "نصیحة الأسلاف" یقول:

    - «پیشینیان با ما/ در کار این دنیا چه گفتند؟/ گفتند: باید سوخت/ گفتند: باید ساخت/ گفتیم: باید سوخت،/ اما نه با دنیا/ که دنیا را!/ گفتیم: باید ساخت، اما نه با دنیا/ که دنیا را!» (نفسه: 110)

    - "أسلافنا / ماذا قالوا لنا عن الدنیا/قالوا یجب أن نحترق/ قالوا: یجب أن نتأقلم مع المصاعب/ لکنَّا نقول لابد أن نُحرقَ مصاعب الحیاة/ لا أن تُحرقنا الحیاة/ قلنا یجب أن نبنی/ لا أن نتأقلم مع سلبیّات الحیاة!"

وکذلک فی قصیدة "طرحى برای صلح (3)" "خطّة للسلام (3)" یقول:

- «شهیدی که بر خاک می­خفت/ سر انگشت در خون خود می­زد و می­نوشت/ دو سه حرف بر سنگ:/ «به امید پیروزی واقعی/ نه در جنگ،/ که بر جنگ.» (نفسه: 17)

    - "الشهید الذی على التراب یذوی/ یأخذ بأصابعه من دمه ویکتب/ حرفین ثلاثة على الصخر:/  على أمل النصر الحقیقی/ لیس فی الحرب/ بل على الحرب".

أمّا الخاصّة الثانیة فهی التلاعب بالکلمات على أساس تشابه حروفها مما یؤدی لحیرة القارىء، ومثالها فی قصیدة "الاشتقاق" إذ یقول:

- «وقتی جهان/ از ریشه ى جهنم/ و آدم از عدم/ و سعی/ از ریشه­های یأس می­آید/ وقتی که یک تفاوت ساده/ در حرف/ کفتار را به کفتر/ تبدیل میکند/ باید به بی تفاوتی واژه­ها/ و واژه­های بی طرفی/ مثل نان/ دل بست/ نان را/ از هر طرف بخوانی/ نان است!» (نفسه: 293)

    - "عندما یأتی العالم/ من جذر جهنّم/ و آدم من العدم/ والمحاولة / من جذور الیأس تأتی/ عندما فرق بسیط/ فی الحرف/ یبدلُّ / الضبعَ إلى حمامة/ لابدّ من التعلّق بلامبالاة الکلمات/ وبالکلمات الحیادیّة/ فالخبز / إذا قرأته من الطرفین/ خبز".

ویقول أیضاً فی قصیدة "تلقین":

- «این روزها که می­گذرد/ شادم/ این روزها که می­گذرد/ شادم که می­گذرد/ این روزها/ شادم/ که می­گذرد...» (نفسه: 24)

    - "هذه الأیام تمضی/ و أنا سعید/ هذه الأیام تمضی / وأنا سعید لأنّها تمضی/ هذه الأیام/ أنا سعید/ لأنّها تمضی..."

ومن النماذج الأخرى لهذا الاستعمال یمکن الإشارة للقصائد التالیة:

    "کودکی­ها 2"، الطفولیّات 2 (18) "نام گمشده"، الاسم الضائع (19) "آرزوی بزرگ"، الأمل الکبیر (26) "همین که گفتم"، کما قلت (27) "انکار"، الإنکار (99) "احوال پرسی 1"، السؤال عن الحال 1 (118) "اما همیشه"، لکن دائماً (147) "مغالطة درست"، المغالطة الصحیحة (168) "سوگند"، القسم (279) "قاف"، القاف (280)"حرف آینه­ها"، کلام المرایا (284) "اعتراف"، الاعتراف (292) "اشتقاق"، الاشتقاق (293) "فردا"، الغد (339) "اتفاق"، الاتّفاق (372).

استخدام الرمز

من الصواب أن اللغة البسیطة العفویة من أبرز خصائص شعر أمین بور، لکن هذا الأمر لا یتناقض مع التعبیر الرمزی والرمزیة، لأنّ الشاعر یمکن أن یستخدم التعبیر العفوی البسیط فی التعبیر عن معانیه الرمزیة، ولذلک نجد الأسلوب الرمزی کثیراً فی ثنایا أشعار أمین بور، و تتنوّع الرموز بکثرة فی شعره بحیث یمکننا تقسیمها لثلاثة أقسام، القسم الأوّل یضم ّالرموز المستمدّة من المشاهد الطبیعیة، والقسم الثانی الرموز المستلهمة من الحیوانات، والثالث یشمل الرموز المعتمدة على استدعاء الشخصیات التاریخیة والدینیة.

ففی مجال القسم الأوّل أی مشاهد الطبیعیّة نرى الشاعر یستعین بعناصر مثل زهر الزنبق والبنفسج والشجر والحدیقة والغابة والریح والماء والنهر والمحیط واللیل والصبح وشعاع الشمس والرماد والصحراء والألوان المختلفة لخلق عمل رمزی. قصیدة "حضور لاله­ها" "حضور الزنابق" تمثّل توظیفاً لهذه الکلمات  فی شعر أمین بور یقول:

- «...جای او اینجا بود/ اینک ما/ تنها/ یک سبد لاله ی سرخ/ در کنار ما بود/ لحظه ای بعد، معلم سبد گل را دید/ شانه­هایش لرزید...» (نفسه: 491)

    -" کان مکانه هنا/ هذا الذی/ تَرَکَنا وحیدِین/ کان إلى جانبنا/ سلّة زنابق حمراء /بعد لحظة، رأى المعلّم سلة الزهر/ ارتعشت أوصاله... ."

ففی هذه المقطوعة الشعریة یمثّل ورد "الزنبق" رمزاً للشهید، «فوردة الزنبق حمراء اللون ناریة وهذا ما یجعلها ملائمة للدم.» (شمیا، 1377ش: 990) ویعتقد محمود فتوحی بأن «لکل شعب رموزه الخاصة به فی التعبیر عن أفکاره واعتقاداته، هذه الرموز المستمدّة من عمق التجارب الطقوسیة والتراثیة لهذا الشعب، بحیث تحمل هذه الرموز مفهوماً واحداً لدى جمیع أفراد هذا الشعب، وعلى سبیل المثال فالزنبق الأحمر رمز الشهادة فی إیران.» (فتوحی، 1385ش: 191)

وفی مجال القسم الثانی أی الرموز المستلهمة من الحیوانات، فقد وظّف أمین بور بعض أسماء الحیوانات مثل النمل والخفّاش والسنونو والحمامة فی ابتکار أشعار رمزیة، ومن ذلک قصیدته "روز ناگزیر" أی " الیوم الحتمی" یقول:

- «... روزی که روز تازه ى پرواز/ روزی که نامه­ها همه باز است/ روزی که جای نامه و مهر و تمبر/ بال کبوتری را/ امضا کنیم/ و مثل نامه ای بفرستیم/ صندوق­های پستی/ آن روز آشیان کبوترهاست.» (نفسه: 236)

    - "الیوم الذی هو یوم الطیران الجدید/ الیوم الذی فیه تفتح کلّ الرسائل/ الیوم الذی یکون فیه مکان الرسالة والختم والطابع/ أجنحة الحمام/ نوقع علیها/ ونرسلها کالرسائل/ صنادیق البرید یومئذٍ/ أعشاش الحمام".

ففی هذه المقطوعة الشعریة یشکل "الحمام" رمزاً للسلام والمحبة، «فالحمام طائرٌ اجتماعی للغایة، تمّ التأکید دائماً على رمزه للقیم الإیجابیة، ففی الدلالات الرمزیة فی الیهودیة والمسیحیة یمثّل الحمام فی العهد الجدید معادلاً لروح القدس، کما کان الحمام رمزاً کذلک للخلاص والعفویة، وأصبحت تمثل رمز عودة السلام والتناغم والأمل والسعادة عندما حملت الحمامة غصن الزیتون إلى سفینة نوح.» (شوالیه و آلن کرابران، 1388ش: ج4/526و527)

وفی مجال القسم الثالث أی استدعاء الشخصیّات التاریخیة والدینیة، فقد وظّف أمین بور شخصیات مثل "آدم (ع)  واسماعیل و یوسف(ع) وزلیخا و المسیح والحسین (ع) و النمرود والحلاج وشبان" فی إبداع آثار رمزیة. القصیدة التالیة تدلّ على هذا التوظیف یقول:

- «نه گندم و نه سیب/ آدم فریب نام تو را خورد/ از بی شمار نام شهیدانت/ هابیل را که نام نخستین بود/ دیگر/ این روزها به یاد نمی­آوری/ هابیل/ نام دیگر من بود/ یوسف، برادرم نیز/ تنها به جرم نام تو/ چندین هزار سال/ زندانی عزیز زلیخا بود...» (نفسه: 264)

    -" لاقمح ولا تفاح/آدم انخدع باسمک / ومن شهدائک اللامنتهین/ کان هابیل الأوّل/ لا تتذکّر تلک الأیام/ هابیل/ کان اسمی الثانی/ یوسف کان أخی أیضاً/ وبسبب جریمة اسمک/ بقی عدداً من السنین/ فی زنزانة عزیز زلیخا".

فقد أبدع الشاعر من خلال مزجه لأربعة رموز فی إطار أربع شخصیات تاریخیة، فالشخصیّة الأولى هی شخصیّة آدم (ع) الذی یرمز للإنسان البدائی، أما الشخصیّة الثانیة هابیل فهی عادةً رمز للإنسان البریء الذی یکون ضحیّة للتعنّت والحسد، وهنا یرمز هابیل للشهید، والشخصیّة الثالثة هی شخصیّة یوسف(ع) وعادةً ما ترمز للضائع الذی یعود لمنزله فی نهایة المطاف، وهنا یرمز للطهارة والبراءة والتشرد فی الغربة والوحدة، بینما تمثّل شخصیّة زلیخا «رمزاً للرغبات النفسیة، والانقیاد للنفس الأمّارة.» (قبادی، 1375ش: 892)

وفضلاً عن الأقسام التی ذکرناها، هناک رموز أخرى تنتمی لمجالات مختلفة مما یجعل تصنیفها أمراً عسیراً، مثل "الطفولة، القطار، المحطة، الطریق، المرآة، الضوء، الفأس، الجدار، النافذة، الزقاق". وتمثّل قصیدة "قطعنامه ى جنگل" أی "قرار الغابة" نموذجاً لهذا النوع من الرمز یقول:

- «طوفانی از تبر/ ناگه به جان جنگل/ افتاد/ و هرچه را که کاشته بودیم/ طوفان به باد داد... .» (امین بور، 1391ش: 325)

    - "عاصفة من الفؤوس/ هاجمت الغابة بغتةً/ وکل ما زرعناه/ ذهب مع الریح..."

ففی هذه المقطوعة یمثل "الفأس" رمزاً للعدو، کما تمثل کلمات " الغابة والعاصفة والریح"  على التوالی رمزاً لـ" الشعب الإیرانی العزیز، وهجوم الأعداء، والنهب ".

مطابقة الجمل لقواعد النحو، وبنیتها النثریة

ومن الخصائص الشعریة الأخرى لأمین بور مطابقة الجمل لقواعد النحو، وبنیتها النثریة، ففی أغلب أشعار أمین بور نجد أن أجزاء الجملة فی مواقعها من الناحیة النحویة، ولا نرى کثیراً من التقدیم و التأخیر، وباختصار فغالبیة الجمل موافقة للقواعد النحویة، فکثیراً ما تقع أقسام الجملة عند قیصر فی مواقعها، أو نجد تغییراً بسیطاً فی مواقعها مما یحول شعره إلى نثر مباشر،  وتلعب هذه السمة دوراً مهماً فی سهولة لغته، وتؤدی بالنتیجة إلى أن یدرک القارىء جیداً موضوع القصیدة، ویستمتع أیضاً بلغتها البسیطة والسهلة.

والحقیقة أن هذه الملاحظة مثیرة للتأمل، إذ کیف تکون السهولة والبساطة سبباً فی جمال الشعر، ربّما یمکننا القول إنّ هذه السمة هی السمة التی وصف بها کبار الأدباء لغة "سعدی"، وهی السهل الممتنع، قال "خانلری" حول هذه الخاصة اللغویة: «إنَّ إحدى مهارات الشعراء قدرتهم -رغم کلّ القیود المفروضة علیهم- على تقریب بناء الجملة والعبارة من لغة التخاطب ولغة النثر، وکأنّه کان حرّاً بلا قیود، وهنا تکون لذّة السامع ناتجة عن شعوره بقدرة الشاعر ومهارته فی مزج الکلام.» (ناتل خانلری، 1349ش: 13) ونحن نجد هذه السمة بشکل لافت عند أمین بور، إذ یمکن لنا لو أمعنّا النظر فی دیوانه أن نجد أمثلة کثیرة على قدرته فی هذا المجال ومن ذلک قوله:

- «قطار می­رود/ تو می­روی/ تمام ایستگاه می­رود/ و من چقدر ساده ام/ که سالهای سال/ در انتظار تو/ کنار این قطار رفته ایستاده ام/ و همچنان/ به نرده­های ایستگاهِ رفته/ تکیه داده ام!. » (امین بور، 1391ش: 7)

    -" یرحلُ القطار/ ترحلین أنت/ ترحلُ کلّ المحطّات/ کم أنا ساذج/ انتظرتک/ کل هذه السنوات/ کما/ ذهبتُ إلى سیاج المحطة/ واتّکأتُ علیه!".

- «مرا / به جشن تولد/ فراخوانده بودند/ چرا / سر از مجلس ختم/ در آورده ام؟. » (نفسه: 21)

    -"دعونی/ إلى حفلة عید میلاد/فلماذا/ وجدت نفسی فی مجلس عزاء؟"

وکذلک قصیدته الغزلیة التی یقول فیها:

ناگهان دیدم سرم آتش گرفت

 

سوختم، خاکسترم آتش گرفت

چشم وا کردم، سکوتم آب شد

 

چشم بستم، بسترم آتش گرفت

در زدم، کس این قفس را وا نکرد

 

پر زدم، بال و پرم آتش گرفت

(نفسه: 299)

-        "فجأةً اشتعل رأسی/ واحترقتُ، حتى رمادی احترق"

     "فتحتُ عینیَّ، ذاب صمتی/ أغمضتُ عینیَّ، احترق فراشی"

     "طرقتُ الباب، لم یفتح أحدٌ باب القفص/ رفرفتُ بجناحی، احترقتْ أجنحتی وذیلی".

یتّضح لنا بالتأمل فی الأشعار السابقة مقدار مطابقة لغة أمین بور لقواعد النحو، وتظهر هذه السمة فی أشعاره النیمائیة التی تتجلّى فیها ذروة براعته، حیث یهتمّ أمین بور بشکل ملحوظ بهذه السمة التی تلعب دوراً مؤثّراً فی جذب القارئ، إذ یوجد الکثیر من القصائد الغزلیة والرباعیّات التی تبنى جمیع عباراتها بناءً نثریاً مباشراً، أو تبنى القصیدة الغزلیة على النثر المباشر وتشمل على تقدیم وتأخیر واحد أو اثنین، وربما کانت هذه السمة من أهم الخصائص اللغویة لشعر أمین بور، بحیث یمکن أن تکون موضوعاً لبحث أکثر عمقًا، ولکنّنا فضّلنا الاختصار لضیق المقام.

النتائج

1- وجدنا فی تحلیلنا لأسلوب قیصر أمین بور، لغةً تمثّل السهولة والبساطة أهمّ خصائصها، ویعدُّ استخدام الشاعر للکلمات والتراکیب المتداولة یومیّاً والعامیّة من أدوات الشاعر فی بناء هذه السهولة والبساطة.

2- أساس الکلمات الواردة أعلاه، سمحت لأمین بور بالتجدید فی الکلمات والتراکیب، هذا التجدید الشعری جاء عن طریقین؛ الأول ابتکار کلمات وتراکیب وفقاً لقواعد اللغة، والثانی بناء الألفاظ والتراکیب منتهکاً قانون اللغة (الانزیاح).

3- یعدُّ التناسب بین الألفاظ (مراعاة النظیر) من أبرز الخصائص الشعریة لأمین بور، بحیث نشهد أمثلة لهذا الأمر فی کلّ مجموعته الشعریة، ویمتاز قیصر باستخدام الاصطلاحات والألفاظ المتعلقة بالعلوم المختلفة والتوفیق بینها للتعبیر عن عواطفه وأفکاره، کما أنه یسعى للحفاظ على هذا التناسب فی محور الشعر الأفقی والعمودی.

4- أما السمة المهمّة الأخرى، فهی بروز بعض الکلمات فی أشعار أمین بور بسبب کثرتها، وهذا ما یمکن تحلیله من جوانبه المختلفة الأسلوبیة والنفسیة، وأهمّها الکلمات المتعلّقة بالحرب والدفاع المقدس، ومظاهر الطبیعة، ومظاهر الطفولة.

5- التلاعب بالکلمات والذی یؤدی بالنهایة للتلاعب بالمعانی من أبرز خصائص شعر أمین بور، وفی هذه الحالة یتمیّز شعر أمین بور بأمرین؛ الأوّل تتابع الکلمات الموسیقیة لملء الفضاء الإیقاعی للشعر، والأمر الثانی التلاعب بالکلمات بناءً على تشابه الحروف بینها مما یؤدّی لحیرة القارئ.

6- ومن خصائص أمین بور الشعریة توظیف الرمز إذ نجد الکثیر من الرموز فی ثنایا أشعاره، وهی من التنوع والکثرة بحیث یمکن تقسیمها إلى ثلاثة أقسام، الأوّل الرمز المستمدّ من الطبیعة، والثانی الرمز المستمدّ من عالم الحیوان، والثالث الرمز المعتمد على استدعاء الشخصیات التاریخیة والدینیة.

7- ومن الخصائص الشعریة الأخرى لأمین بور موافقة الجمل لقواعد النحو ونثریّتها، ففی أغلب أشعاره نجد أجزاء الجملة فی مواقعها، ولا نرى تقدیماً وتأخیراً کثیراً فی أشعاره، فالجمل عنده نحویة، وکثیراً ما تکون أقسام الجملة فی مواقعها بشکل تامّ، أو مقترنة بتأخیر وتقدیم بسیط، مما یحوّل شعره لنثرٍ مباشر.

 



- کل الأعداد الموجودة بین قوسین فی هذا البحث تعود للمجموعة الشعریة الکاملة لقیصر أمین بور.[1]

- فروردین الشهر الأوّل فی السنة الفارسیة.[2]

- شعر نیمایی: نوع من الشعر الفارسی الحدیث.[3]

- الانزیاح یعنی الانحراف عن قواعد اللغة المعروفة، وعدم موافقة الکلام للغة المألوفة. (سنکری، 1383ش: 42)[4]

- اسفند: الشهر الثانی عشر فی السنة الفارسیة.[5]

- مهر: الشهر السابع فی السنة الفارسیة.[6]

ابن ذریل، عدنان. (2000م). النص والأسلوبیة بین النظریة والتطبیق. دمشق: اتحاد الکتاب العرب.

أمین بور، قیصر. (1391ش).المجموعة الشعریة الکاملة لقیصر أمین بور، ط9. طهران: مروارید.

بورنامداریان، تقی. (1381ش). سفر در مه. طهران: نکاه.

سارتر،جان بول. (1370ش). ادبیات چیست؟. (ترجمة أبو الحسن ومصطفى رحیمی). ج1. طهران: کتاب زمان.

سنکری، محمد رضا. (1383ش). «هنجارگریزی وفرا هنجاری در شعر». صحیفة الشعر. العدد 40. صص 45- 42.

شمیسا، سیروس. (1378ش).کلیات سبک شناسی. ط 5. طهران: مطبعة فردوس.

 ــــــ. (1383ش). نگاهی تازه به بدیع، ط 5. طهران: فردوس.

ـــــــ. (1377ش). فرهنک اشارات أدبیات فارسی. الجزء الثانی. طهران: فردوس.

شوالیه، جان وآلان کرابران. (1388ش). فرهنک نمادها.ترجمة سودابه فضایلی. ط 2. طهران: جیحون.

صالحی، بریسا وناصر نیکوبخت. (1391ش). «واژه گزینهای شعری قیصر امین بور از منظر تحلیل گفتمان انتقادی». فصلیة بحوث اللغة الفارسیة وآدابها. العدد 24. صص 99- 75.

صرفی، محمد رضا وسید رضا هاشمی. (1389ش). «دفاع مقدس تعهد وتحول در شعر قیصر أمین بور». ادبیات پایداری. جامعة الشهید باهنر کرمان. السنة الثانیة. العدد الثالث. صص 67- 49.

داد، سیما. (1380ش).فرهنک اصطلاحات ادبی، واژه نامه مفاهیم واصطلاحات ادبی فارسی واروپایی به شیوه تطبیقی و توضیحی. ط4. طهران: مروارید.

علی زاده، ناصر و عباس باقی نجاد. (1391ش). «قیصر امین پور ورویکرد نوستالژیک». مجلّة بستان الأدب (جامعة شیراز). السنة الرابعة. العدد 2. صص 121- 120.

فتوحی، محمود. (1385ش). بلاغة التصویر. طهران: سخن.

فضل، صلاح. (1998م). علم الأسلوب مبادئه وإجراءاته. ط1. القاهرة: دار الشروق.

قبادی، حسین علی. (1375ش). تحقیق در نمادهای مشترک حماسی و عرفانی در ادبیات فارسی با تأکید بر شاهنامه و آثار مولوی. رسالة دکتواره. جامعة تربیت مدرس.

محقق، جواد. (1378ش). شکفتن در آتش. طهران: هنر رسانه اى اردبیهشت.

ناتل خانلری، برویز. (1349ش). خطابات المؤتمر الأول للشعر فی إیران. طهران: وزارة الثقافة والفنون.

ولیک، رینه. (1379ش). تاریخ النقد الجدید. ترجمة سعید ارباب شیرانی. الجزء الثانی. ط 2. طهران: نیلوفر.

هراتیان، اکرم. (1386ش). «می­خواست تا که ولوله بر پا کند ولی...(نگاهی به سه دفتر شعر زنده یاد قیصر امین پور)». کتاب الشهر الأدبی. العدد 8. السلسلة 122. صص 71- 67.