ظاهرة تراسل الحواس فی شعر أبی القاسم الشابی وسهراب سبهری

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذة مساعدة بأکادیمیة العلوم الإنسانیة والدراسات الثقافیة بطهران، إیران.

2 طالبة مرحلة الماجستیر بأکادیمیة العلوم الإنسانیة والدراسات الثقافیة بطهران، إیران.

المستخلص

 تراسل الحواس هو نوع من أنواع تنمیة الصورة الشعریة عن طریق التبادل بین مدرکات الحواس التی یقوم بها الشاعر للتوسع فی الخیال وخلق صورة ممیزة ومؤثرة لإثارة الدهشة فی المتلقی. وقد قامت هذه الدراسة باستعراض تقنیة تراسل الحواس فی شعر أبی القاسم الشابی وسهراب سبهری؛ حیث اعتمدا علیها فی نتاجاتهما الشعریة بشکل ملحوظ وممتاز. والجدیر بالذکر أنّ تبیین مدى نجاح هذین الشاعرین فی توظیف تقنیة تراسل الحواس لخلق الألفاظ والمعانی المبتکرة وتحفیز مشاعر المتلقی لاستیعاب شعرهما، هی مهمتنا التی لم یتطرق إلیها بحث مستقل من قبل. وفی هذا البحث نقوم بدراسة هذه الظاهرة من خلال اختیار نماذج شعریة من الشاعرین، وتفسیرها علی أساس المنهج الوصفی – التحلیلی. ففی شعر الشاعرین أدّى اختلاط الحواس وتعبیر أحدهما عن الآخر إلى کسر الحواجز الموجودة بین الحواس وتجاوز حدود المعانی لإشراکالمتلقی فی تجربة الشاعر التی عاشها خلال خلق العمل الأدبی المقروء. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Synesthesia in Abol Qasim Alshaby's and Sohrab Sepehri's Poetry

المؤلفون [English]

  • Zinat Orfatpour 1
  • Amineh Soleimani 2
1 Assistant Prof., Department of Arabic Language and Literature, Human Sciences and Cultural Studies Research Center, Tehran, Iran
2 M.A Student, Department of Arabic Language and Literature, Human Sciences and Cultural Studies Research Center, Tehran, Iran
المستخلص [English]

Synesthesia is an extended  type of poetic image through transferring five  natural senses of human from a sense to another which poet creates by expanding his imagination and producing and influencing images on the audience. The  present study has investigated Synesthesia in poems of Abol Qasem Ahshabi and Sohrab Sepehri since this phenomenon influences and  attracts audience's attention and exacts transferring of his inner sense and involving him in poet's spiritual experience in poems of these poets. Rate of applying synesthesia in poems of Alshabi and Sepehri and creating original and new words and meanings via this visual technique is our subject in this research which investigates and analyzes poems using descriptive- analytical method by bringing comparative poetic samples of two the poets. It can be said that in poems of these poets, senses were synthesized and expressed interchangeably which led to breaking boarder between senses and poets went beyond conventional meanings so that the audience experiences writer's inner impression through literary text.     

الكلمات الرئيسية [English]

  • comparative literature
  • Abol Qasim Alshaby
  • Sohrab Sepehri
  • Synesthesia

إنّ النمو العضوی داخل القصیدة قد لایتمّ إلاّ بترابط بعض الحواس؛ إذ إنّ تساوقها یتولد من داخل العلاقات التی یتطلبها النص؛ فقد یتطلب المعنى فی البیت أن تنبثق حاسة ثانیة وثالثة ورابعة، لیتم المعنى وتکتمل الصور الحسیة. وقد لا تتشکل الصورة النهائیة إلاّ بتضافر عدد من الحواس. ولاشک أن المتعة الفنیة فی ترابط الحواس أجمل فنّیاً، علماً بأنّ لها النصیب الأوفى فی الشعر العربی؛ کما أنّ الإحساس بالجمال لا یقتصر على حاسّة واحدة فحسب، وإنّما ثمة حواسّ مختلفة یمکن بوساطتها التحسس بجمال الصور، نظراً لما تشکّله تلک الحواس من أثر فی تحقیق الغرض الذی یتوخاه الشاعر. (إبراهیم، 2000م: 130) لذا قام الشعراء بتبادل معطیات الحواسّ ومزجها لخلق صورة حسیة أو شعریة منفعلة تساعدهم فی نقل الأثر النفسی لمتلقی شعرهم. وأما تراسل الحواس فهو «أن نَصِفَ مدرکات حاسة من الحواس بصفات مدرکات الحواس الأخرى؛ فتعطی المسموعات ألواناً وتصیر المشمومات أنغاماً، وتصبح المرئیات عطرة.» (الجنابی، لاتا: 22) وإذا کان هذا التراسل الحواسی بمعناه العام یقصد أن ینأى الشاعر عن السیاق المألوف للمفردة المعبرة عن حاسة ما فینقل إلیها مفردات حاسة أخرى (الصائغ، 1997م: 136) فإنّ هذا یدل بشکل أو بآخر على اقتراب الصورة التراسلیة من الصورة الغرائبیة التی تغادر فیها الألفاظ مدلولات الأشیاء ومنطقها. فالغریب هو ما یأتی من منطقة خارج منطقة الألفة، ویسترعی النظر بوجوده خارج مقرّه. (کیلیطو، 1997م: 60) فالشاعر یعمد إلى مزج الحواسّ والربط بینها لاستقطاب انتباه المتلقی وإثارة الانفعال النفسی فیه، کی یشعر بما یشعر به الشاعر فی الأجواء النفسیة والشعوریة.وجدیر بالذکر أننا اخترنا العمل الشعری لکلٍ من الشابی وسبهری لأنّهما ینتمیان إلی المدرسة الرمانسیة فی الشعر، حیث استخدما تقنیة تراسل الحواس فی شعرهما للتعبیر عن تجاربهما الشعریة والکشف عما حولهما بطریقة غیرمطروقة.

أسئلة البحث

إلى أی مدى استخدم الشابی وسبهری تقنیة تراسل الحواس فی أشعارهما؟

ما هو هدف استخدام تقنیة تراسل الحواس عند الشابی وسبهری؟

أکان استخدام تقنیة تراسل الحواس فی أشعارهما استخداماً ناجحاً؟

منهج البحث

تعتمد هذه الدراسة على المنهج الوصفی – التحلیلی، الذی یغوص فی البحث بالتحلیل الدقیق المتکامل من خلال دراسة النماذج الشعریة وتحلیلها من جهة استخدام تقنیة تراسل الحواس ومقارنة مدى استخدامها فی شعر أبی القاسم الشابی وسهراب سبهری.

خلفیة البحث

أنجزت دراسات عدیدة حول ظاهرة تراسل الحواس فی الأدبین العربی والفارسی، منها: "بلاغة تراسل الحواس فی القرآن الکریم (نماذج تطبیقیة)" لأحمد فتحی رمضان، مطبوعة فی مجلة جامعة تکریت للعلوم الإنسانیة، العدد الأول، المجلد الرابع عشر، کانون الثانی 2007م؛ ففی هذه الدراسة یأتی الباحث بدراسة ظاهرة تراسل الحواس فی الآیات القرآنیة، وکیفیة توظیفها. "ظاهرة تراسل الحواس فی شعر الشیخ أحمد الوائلی" لکاظم عبدالله عبدالنبی عنوز مطبوعة فی مجلة الدراسات والأوثقة، العدد السادس، 2007م؛ وفی هذا البحث قام الباحث بتحلیل النماذج الشعریة من دیوان الشیخ أحمد الوائلی التی استخدم فیها تقنیة تراسل الحواس، وبیّن مدى نجاحه فی استخدامها. الدراسة الأخرى هی "الصورة الفنیة فی التجربة الرومانسیة؛ دیوان أغانی الحیاة لأبى قاسم الشابی" رسالة مقدمة لنیل درجة الماجستیر، لزکیة یحیاوی، فی جامعة مولود معمرى تیزی – وزر فی الجمهوریة الجزائریة، 2011 م؛ تستعرض الباحثة فی قسم من هذه الرسالة نماذج شعریة من دیوان الشابی التی استخدم فیها تراسل الحواس، وجدیر بالذکر أن الباحثة تأتی بالنماذج دون تحلیلها لکن نحن فی دراستنا قمنا بتحلیل النماذج وتبیین کیفیة استخدام تراسل الحواس فیها؛ ورسالة أخرى مقدمة لنیل درجة الماجستیر تحت عنوان "البنیة الفنیة فی شعر کمال أحمد غنیم" لخضر محمد أبو جحجوح، ففی قسم من هذه الرسالة درس الباحث ظاهرة تراسل الحواس فی شعر أحمد غنیم. ودراسة أخرى مقدمة لنیل درجة الماجستیر تحت عنوان "شعر سعدی یوسف، دراسة تحلیلیة"؛ وفی هذه الرسالة أیضاً قامت الباحثة بدراسة وجیزة وعابرة لظاهرة تراسل الحواس فی شعر سعدی یوسف.کما أن هناک مقالة تحت عنوان: " ابوالقاسم شابی میان رومانتیسم و سمبولیسم" حجت رسولی، وسعید فروغی نیا فی مجلة پژوهش های نقد و ترجمه زبان و ادبیات عربی، العدد الاول، شتاء سنة 1390ش، وقد تناولت هذه المقالة الرمزیة فی شعر الشابی ودرست بعض سمات الرمزیة التی تتواجد فی شعره، منها: تراسل الحواس، وقد ذکرت نموذجین من هذه الظاهرة فی شعر الشابی. (انظر: رسولی، فروغی نیا، ص 18، 19) وأما فی الأدب الفارسی فهناک دراسات فی ظاهرة تراسل الحواس، منها: "حواس پنجگانه وحس آمیزی در شعر" لبرستو کریمی، مطبوعة فی مجلة گوهر گویا، السنة الثانیة، العدد الثامن، سنة 1387ش. و"حس آمیزی؛ سرشت و ماهیت" لمینا بهنام، مطبوعة فی مجلة پژوهش زبان وادبیات فارسی، العدد التاسع عشر، سنة 1389ش. وقد استفدنا من معظم هذه الدراسات فی هذا البحث، غیر أن دراسة الموضوع (تراسل الحواس) دراسة مقارنة فی الأدبین العربی والفارسی من خلال شعر الشابی وسبهری دراسة جدیدة لم یتطرق إلیها أحد من قبل.

مصطلح تراسل الحواس ومفهومه

کثیراً ما نفصل بین مدرکات حواسنا الخمس ولا نخلط بینها، فنقول: إنّ اللون الأبیض مدرک بصری، وصوت العصفور مدرک سمعی، وحلاوة العسل مدرک ذوقی، ورائحة الزهور مدرک شمّی، ونعومة الزجاج مدرک لمسی؛ کل هذا صحیح إذا اکتفینا بالجانب الحسی للمدرکات، أما إذا نظرنا إلى جانبها النفسی فإن الأمر یختلف، فمثلاً اللون الأبیض یبعث على الانشراح، وکذلک نعومة الزجاج؛ ولذلک یجوز أن نقول: الأبیض الناعم، کما أنّ صوت العصفور یبعث على النشوة وکذلک عطر الزهرة، أفلا یجوز أن نقول: الصوت العطری؟ إنّ هذا الخلط جائز فی عالم الشعر، وینطوی تحت ظاهرة تُسمّى تراسل الحواس؛ أی وصف مدرکات حاسة من الحواس بصفات حاسة أخرى. (فارس، 2004م: 194) وفی ذلک إبراز للأحاسیس والعلاقات الخفیة بین الأشیاء؛ فالصورة المتجاوبة أو المتراسلة أو المزدوجة أو المحوّلة کلُّها مصطلحات تحمل دلالة واحدة، وهی الصور التی تصف مدرکات حاسةٍ من خلال حاسة أخرى، فتعطی المسموعات ألواناً وتهب الألوان أنغاماً وتُصیّر المرئیات عاطرةً، وتجعل المشمومات ألحاناً، (الیافی، 1982م: 158) بحیث تتفاعل جملة الحواسّ البشریة فی بوتقة الإحساس الفیاض الذی یستغرق الحالة الشعوریة ویضیء الدفقة التصویریة ویمدّها بطاقات من التنوع لیزید الصورة جمالاً ووضوحاً من خلال التفاعل بین الحواس المختلفة التی تشکل الوعی والإحساس. (أبوجحجوح، 2010م: 76) «ویعطی تراسل الحواس للشاعر فرصة استثمار الإیحاء فی حاستین أو أکثر، وبذلک یکثّف مشاعره، ویرکّزها فی الإتجاه الذی هو ینشده؛ یضاف إلى هذا أن تراسل الحواس مما یُثری اللغة ویُنمیها، لأنه یعنی ضمناً أن ینأی الشاعر عن السیاق المألوف للمفردة المعبرة عن حاسة ما، فینقل إلیها مفردات حاسة أخرى؛ وبذلک تتنوع أسالیب التعبیر عن الحاسة الواحدة.» (الصائغ، 1997م: 36(

  الرمز والرمزیة وتراسل الحواس مجموعة من المفهومات التی تنحدر من المعنى الأصلی لکلمة رمز. إن کلمة  symbolon الیونانیة کانت تستعمل للدلالة على أداة مشطورة إلى نصفین، یتقاسمهما شخصان، وتصیر رمزاً ذا معنى حین یستطیع حاملها تجمیع جزأیها، أی إن أجزاء الکل تولد فیما بینها علاقة تکامل. وفی الحدیث عن الرمز تتشارک حاستان، ویمکن لهذه العلاقات أن تنشأ بین الأشیاء المختلفة، وبین ما هو مرئی وما هو غیر مرئی. إنّ توافق الحواس هذا هو أحد أهم المفهومات التی تمیزت بها المدرسة الرمزیة، وأطلق علیه مفهوم الـcorrespondance وترجم إلى العربیة بـ "تراسل الحواس"، أو "تزامن الحواس"، أو "توافق الحواس"، أو "التوافق على نحو مختصر"، وترجم حتى بـ "نظریة العلاقات"، ودُرس فی إطار التمازج فی التفاعل الحسی. (الغذامی، 2011: 6(

نظریة تراسل الحواس

إنّ تراسل الحواس باعتباره ظاهرة فنیة له جذور فی الشعرین العربی والفارسی القدیمین، کما نجده فی الشعر الغربی القدیم أیضا. وفی القرآن الکریم أیضاً نجد هذا التراسل أو التبادل بین معطیات الحواس، حیث یقول الله سبحانه وتعالى فی الآیة الشریفة: ﴿یُطاف علیهم بصحافٍ من ذَهَب وأکوابٍ وفیها ما تشتهیه الأنفس وتلذُّ الأعینُ وأنتم فیها خالدون﴾ (الزخرف: 71)

  أمّا تراسل الحواس فی معناه النقدی والبلاغی فإنّه یرتبط بالعصر الحدیث، حیث أنّ الشاعر الفرنسی بودلیر[1] یعدّ أول من تکلّم عنه نظریاً وطبّقه فی شعره؛ ففی تنظیره یقول: إنّ من العجیب أن یکون الصوت غیر قادر أن یوحی باللون وإن الألوان لا تستطیع أن تعطی فکرةً عن النغم وأنّ الصوت واللون غیر صالحین للتعبیر عن الأفکار. (فارس، 2004م: 194)

وفی الشعرالتالی یقول:

فإنّ العطور والألوان والأنغام تتجاوبُ

فمن العطور ما هی ندیة کلحم الأطفال

ومنها العذبة کلحن المَزامیر

ومنها الخضراءُ من مُروج (الشابی، 1997م: 194)

  ثم تطورت وازدهرت نظریة تراسل الحواس على ید الرمزیین وقاموا بالمزج بین أکثر من حواسین فی أدبهم. والجدیر بالذکر أن تراسل الحواس فی المدارس الأدبیة الأخرى کالرومانسیة مثلاً کان موجوداً، لکن ازدهاره وتطوره کان على ید الرمزیین. فی الواقع «إنّ أول ما بشّر به الرمزیون إجراء الفوضى فی مدرکات الحواس المختلفة، ومحاولة الوصول بالشعر إلى اللامحدودیة التی وصلها الفن الموسیقی.» (خورشا، 1388ش: 210)

حیاة أبی القاسم الشابی فیما یتصل بالنص

ولد أبو القاسم الشابی عام 1909م، فی بلدة "الشابیة" إحدى ضواحی مدینة "توزر"، کبرى بلاد "الجرید" بالجنوب التونسی. یمثل الشابی نموذجاً خاصاً فی حیاته، وشعره؛ بعبقریته المبکرة التی جادت بالشعر، وبإدراکه للکثیر من الأمور، فالقارئ لدیوانه یحتاج إلى جهد لیقتنع أنهنابع من شاب فی مقتبل العمر لم یتجاوز عقده الثالث. وذلک لما فی شعره تجربة شعریة، وشعوریة، وانفعالیة، وصور مبتکرة، ومعرفة بالشعر وفنونه. (أبوالرب، 2009م: 14) أبوالقاسم الشابی استخدم تراسل الحواس فی شعره لتعمیق دلالة صورته الشعریة، والکشف عن أعماق الصورة الشعوریة، فمن الطبیعی أن یستخدم الشابی تقنیة تراسل الحواس فی شعره لکسر المألوف والعادی، لأنّه من الذین ینتمون إلى جماعة أبلو، هؤلاء الذین «طوروا الأخیلة والصور، وانتقلوا بها من مجرد التشبیه والاستعاره والمجاز والکنایة إلى الصورة الحیة الناطقة المتحرکة، معتمدین على التجسید والتشخیص وتراسل الحواس.» (خورشا، 1388ش: 134)

حیاة سهراب سبهری فیما یتصل بالنص

ولد سهراب عام 1307ش فی مدینة کاشان. کان سهراب قبل کل شیء مارّاً فی أزقة الأساطیر الإیرانیة، فتفانى فی طبیعة بیئته التی نشأ فیها. (حیدریان شهرى، 1391ش: 41) فهو کان رسّاماً قبل أن یکون شاعراً، وهذا الأمر أثّر على أدبه، فأصبح شعره لوحة دقیقة من الطبیعة. وجدیر بالذکر أنّ من میزات سبهری الشعریة هی استخدام تقنیة تراسل الحواس بصورة مکثفة، وهذه التقنیة وإن کانت شائعة الاستخدام عند الشعراء السابقین ولکنها فی شعر سبهری کانت أکثر توظیفا، ونستطیع أن نعدّ تراسل الحواس میزة ملحوظة من میزات أسلوب سبهری الشعری. فتراسل الحواس یعد من الأدوات التی اتخذها سبهری لکسر المعمول أو العادی فی شعره، ولکثرة استعماله لهذه التقنیة التصویریة، یعدها البعض أنها غیر ناجحة تماماً فی شعره؛وترجع أهمیة سهراب سبهری إلى أسلوبه الشعری، وأهم عنصر فی هذا الأسلوب هو کثرة توظیفه لتقنیة تراسل الحواس، التی تکون تارةً ناجحة وتارةً غیر ناجحة. (روحانی وفیاضی، 1388ش: 15)

تراسل الحواس بین الشابی و سبهری

تراسل الحواس یؤدی إلى نقل التجربة الشعوریة من نفس الشاعر إلى نفس المتلقی کما تنطبع فی وجدانه وخیاله، وجدیر بالذکر أنّ تراسل الحواس ینقل التجربة الشعوریة نقلاً خصباً ویجعلها حیة التصویر بالوجه الذییثیر انفعالیة المتلقی ویأخذ به للتعمق فی الصورة الشعریة المتقدمة؛ فتراسل الحواس یعمل على نقل صفات مدرکات الحواس. «فنقل صفاتها إلى بعض یساعد على نقل الأثر النفسی، کما هو قریب مما هو، وبذا تکمل أداة التعبیر بنفوذها إلى نقل الأحاسیس الدقیقة.» (هلال، 1973م: 395) فظاهرة تراسل الحواس توجد فی الشعر العربی والفارسی، لأنها تساعد الشاعر فی نقل ما یشعر به إلى نفس المتلقی کما هو فی نفس الشاعر؛ ولهذا نرى أنّ الشاعر العربی أبا القاسم الشابی والفارسی سبهری کلاهما استخدما هذه التقنیة اللغویة فی عملیة التوصیل الأدبیة، وفیما یلی استعراض لخصائص هذه الظاهرة فی شعرهما.

الف) الصورة الصوتیة المحولة إلى البصریة وبالعکس:

«وما من شک فی أن تبادل الحواس لمواضعها له دلالة إیحائیة قویة تنبعث من السیاق الشعری، وربما یستمر تراسل الحواس کی یؤکد الصورة ویضیف إلیها جدیداً.» (الخیاط، 2012م: 163) ویتجلی ذلک بوضوح فی أبیات الشابی حیث یقول:

سیُسمَعُ صوتٌ کلحن ٍشَجیٍ          تَطایر من خَفقات الوتَر

یُردّده حزنُنا فی سکون             على قبرنا الصامت المطمئن

                         (الشابی، 1997م: 162)

یقول الشابی فی هذین البیتین: سیُسمع صوت کلحن حزین یتناثر وینتشر من حرکات الأوتار، یردّده حزننا فی سکوت على قبرنا الصامت الساکن، یشیر الشاعر فی هذین البیتین إلى البیئة التی عاش ظروفها الضنکة وعانى آلامها دون أن یسمَع له نداء.

فهکذا نری الشابی شاعر الرومانسیة یمزج بین حاسة البصر والسمع لخلق صورة شعریة موحیة حتى یتمکن من التعبیر عن تجربتة الشعوریة إلى متلقی شعره. فهکذا تتشکل تقنیة تراسل الحواس، عن طریق نقل ألفاظ وصفات متصلة بعالم معین من عوالم الحس کالسمع، والبصر، واللمس، وغیرهما من الحواس إلى مجال آخر من مجالات الحس کعون قوی على التعبیر والإیحاء. (محمد حبیبی، 1415ق: 365) فمزج الشاعر بین الحاستین حاسة السمع وحاسة البصر حتى یأخذ بالسامع إلى الجو الذی یعیش فیه ویجعل الصوت الشجی وهو من مدرکات السمع یتطایر من خفقات الوتر حیث یبصر؛ إذ أن التطایر من مدرکات البصر.

وفی مکان آخر یقول:

والأرض حالمة تغنی بین أسراب النجوم

بین الخمائل والجداول بالترنم والنشید

تصغى لنجواک الجمیلة وهی أغنیة (الشابی، 1997م: 188)

یقول الشابی: إنّ الأرض حالمة غارقة فی الحلم والرؤیا تغنی بین أسراب النجوم، وبین المروج والأنهار، تترنم، وتغنی، وتنصت لنجواک الجمیلة التی هی أغنیة.

فنرى الشابی فی هذه القطعة الشعریة أیضاً مزج بین الحواس وطاقاتها، ویحمل بتراسل حاستی السمع والبصر على الانزیاح عن حد التصویر الذی یتبادر إلى ذهن المتلقی؛ فالشاعر جعل النجوى المسموعة جمیلة ومرئیة، فمن خلالها خلق دلالة مختلفة عن الدلالة المألوفة إلى ذهن المتلقی؛ فتراسل الحواس یخلق دلالة جدیدة تدهش المتلقی بوقوعه فی دائرة الانزیاح عن المألوف. فیستخدم الشاعر هنا تقنیة تراسل الحواس لتقدیم صورته الشعریة لأنّ التأثیر بالتراسل أقوى، ووقعه أشد على النفس؛ إذ یقدم المشاعر طازجةکما یحس بها الأدیب، حیث یسعى إلى تقدیمها فورة مشاعره وأحاسیسه، لا کما هی فی عالم المدرکات الحسیة العادیة التی یعرفها المتلقی، وبذلک یشکل التراسل إنزیاحاً تصویریاً تنتقل فیه الألفاظ من العلاقة المعیاریة النسقیة، بین الدوال، إلى علاقات تنتج دلالات مفعمة بالإشعاع والتجلی. (أبوجحجوح،210: 76-77)

والشاعر الفارسی سهراب سبهری یمزج بین حاستی السمع والبصر حینما یقول:

من در این خانه به گمنامى غمناک علف نزدیکم    من صداى نفس باغچه را مى شنوم

وصداى ظلمت را، وقتى از برگى مى ریزد       وصداى سرفه روشنى از پشت درخت

 (سبهری، 1385ش: 286)

الترجمة: أنا فی هذا البیت قریب الغربة من غربة العشب الحزینة

أنا أسمع صوت نَفَس الحدیقة

وصوتَ الظلمةِ حینَما تنصَبُّ من ورقةٍ

وصوت سعال الضیاء من وراء الشجرة

ففی الشعر المذکور من سبهری نجد اختلاطاً وتبادلاً بین حاستی السمع والبصر ونرى الشاعر یسمع الظلمة بدل أن یراها وتصبح الظلمة المرئیة، مسموعة، وفی البیت الأخیر أیضاً نرى أنّ الشاعر یستخدم تقنیة تراسل الحواس ویعبر عن السعال (من مدرکات السمع) بالضیاء (مدرکات البصر) فالسعال سمعی لکن سبهری لإثارة الدهشة جعله بصری، فیعمد إلى التبادل بین الحواس حتى یقدم صورة أکثر تأثیراً على المتلقی؛ وأیضاً الشاعر من خلال استخدام تقنیة تراسل الحواس یزید ألفاظه الشعریة طاقة للتعبیر عن تجربته الشعوریة. وجدیر بالذکر أن الشاعر عن طریق التبادل بین معطیات الحواس استطاع أن یدهش المتلقی ویخیب أفق انتظاره ویشعره بعمق جمالیة الصورة الشعریة. فهو یمزج بین الحواس وطاقاتها حتى یعمل على إثارة دهشة المتلقی عند تلقی الصورة الشعریة بخلق صور شعریة غیر مألوفة بالنسبة إلى المتلقی، و«بذلک یحق أن یقال أن التراسل هو وسیلة من وسائل بناء الصورة بهدف الجمال الفنی.» (الوائلی، 1993م: 3)

  وفی مکان آخر یقول:

  علف ها ریزش رؤیا را در چشمانم شنیدند:

  میان دو دست تمنایم روییدى/ در من تراویدى

  آهنگ تاریک اندامت را شنیدم

(سبهری، 1385ش: 136)

  الترجمة: سَمِعَت الأعشاب انصباب الحُلم فی عیونی

  ترعرعت بینَ یدَی رجائی/ نضحت فیَّ

  سَمِعتُ الأغنیة المظلمة لهندامک

وفی هذه القطعة الشعریة قام سبهری بتبادل معطیات الحواس واستغلال طاقاتها للتعبیر الأدق عمّا یعیش فیه من شعور مرهف، ولهذا یجعل العین أداة للسمع، فیسلبها طاقتها البصریة، لیبدع صورة شعریة غیر مطروقة من قبل، ولم یعرفها المتلقی قبل هذا، فیقول إنّ الحشیش سمع انسکاب الحلم فی عینیّ. وفی الشطر الأخیر منح الموسیقى التیتکون من مدرکات السمع لوناً وجعلها من مدرکات البصر وعن طریق تراسل الحواس أو التبادل بین معطیات الحواس یسعى إلى ترسیخ الصورة الشعریة فی ذهن متلقی شعره.

  وفی مکان آخر یقول سبهری:

حکایت کن از بمب‌هایى که من خواب بودم، و افتاد/ حکایت کن از گونه‌هایى که من خواب بودم، و تر شد

بگو چند مرغابى از روى دریا پریدند/ در آن گیر و دارى که چرخ زره‌ پوش از روى رؤیاى کودک گذر داشت

قنارى نخ زرد آواز خود را به پاى چه احساس آسایشى بست

(سبهری، 1385ش: 8)

الترجمة: احکِ عن القَنابل الّتی سَقَطَت وأنا کنت نائماً/ احکِ عن الخدود التی تبلّلت وأنا کنت نائماً/قل کم بطٍ قَفَزَ من فوق البحر/ فی تلک الضجّة التی عبرت فیها دبابة مدججة من فوق حُلم الطفل/فی رِجلِ أیّ شعور بالطمأنینة شدّ الکَناری خیط غنائه الأصفر؟!

وجدیر بالذکر أنّ التبادل بین معطیات الحواس والتشابک بین طاقاتها یمنح الشاعر أو الأدیب طاقة مضاعفة لرسم الصورة الشعریة المنشودة، ویساعده أیضاً على توفیر الانفعال النفسی فی المتلقی، کما لاحظنا فی الشعر الأخیر الذکر من سهراب سبهری حینما یخلط بین حاسة السمع والبصر، ویمنح غناء الکناری الذی هو من مدرکات السمع لوناً أصفر فیصبح من المرئیات.

فهکذا رأینا کیف استخدم الشابی وسبهری تقنیة تراسل الحواس بطریقة لطیفة تظهر لنا اندماج الشاعرین فی الطبیعة وقدرتهما فی کسر الحواجز بین مدرکات الحس لیترکا تأثیراً أقوی علی المتلقی.

ب) الصورة الصوتیة المتحولة إلى الذوقیة:

من المعروف أنّ تراسل الحواس یعطی فرصة لاستغلال حاستین أو أکثر من خلال ذکر حاسة واحدة، إذ تتداخل وظیفتا حاسة السمع والذوق تداخلاً فنیاً، وتنتج بسبب ذلک صورة فنیة جمیلة لافتة للسامع، وذلک یفتح نافذة شاسعة للتأمل فی الحواس ومعطیاتها. (عفاف إبراهیم، 2012م: 162) فالشابی لخلق صورة لافتة للسامع یعمل على تبادل حاسة الصوت والذوق، ویقول:

أیها  الطائر الکئیب  تَغَرّد         إن شَدو الطیور حلوٌ رخیمه

وارتشف من فمی الأناشیدَ سَکرَى        فالهوى ساحر الدلال وَسیمه

 (الشابی، 1997م: 119)

یقول: یا أیها الطائر المکتئب غرّد، فإنَّ صوت تغرید الطیور عذبٌ، وامتَصِّ من فمی الأناشید وهی سکری، فالحب دلاله ساحر وجمیل. فهو یستمد من الطبیعة لیعبّر ما یجول فی ذهنه، ینادی الطائر المکتئب المترنم لیغنی ما هو ینشده. وکما نرى فی المصرع الثانی من البیت الأول لو اعتبرنا مفردة "حلو" هنا بمعنی ما حلا وعذب طعمه، فیکون الشاعر هنا قد مزج حاسة السمع مع حاسة الذوق، حیث منح الأناشید المسموعة طعماً، فیعبّر عن لیونة الأناشید بالحلاوة التی تکون هی من مدرکات الذوق. وفی البیت الثانی مرة أخری یمنح الأناشید التی تخرج من فمه وهی من المسموعات صورة ذوقیة، حیث یطلب من المتلقی أن یرتشفها من فمه کشراب، لیزید المتلقی شوقاً للبحث والغور فی أعماق التجربة الشعوریة، والالتذاذ بالصورة الشعریة المقدمة من صوت الأناشید التی تمتع بالعذوبة والنشوة. وأیضاً یزید الإیقاع الشعری حتى یرتفع مستوى التلقی والتأثیر الناتج أثناء عملیة التواصل الأدبی، فالإیقاع فی الأدب خاصةً والفن عامة هو دفقات الدم المندفعة فی شرایین العمل الفنی. (راغب، 1996م: 167) ولا شک فی «أنّ موسیقى الشعر تسهم إسهاماً فاعلاً فی خلق الجو النفسی الذی یجعل أرضیة الصورة الشعریة أکثر اتساعاً ... لکی یرقص المتلقی على إیقاعها النشوی.» (عدنان قاسم، 2000م: 27) فالشاعر نقل الصورة الشعریة من مستواها المألوف إلى مستوى انزیاحی بتراسل الحواس لیعمق المشهد الذی یتغلغل فی نفسه. فینجح تراسل الحواس فی عملیة تعمیق الصورة الشعوریة والکشف عن أعماقها الجمالیة.

ونجد تبادل حاسة السمع والذوق عند سهراب سبهری حینما یقول:

در ابعاد این عصر خاموشى

من از طعم تصنیف در متن ادراک یک کوچه تنهاترم

(سپهری، 1385: 1385)

الترجمة: هنا فی فضاءات (زوایا) عهد الصمت هذا، أنا أکثر وحدةً وغربةً من طعم أغنیة ذاقها إدراک زقاق.

سبهری یجعل للغناء طعماً ذوقیاً؛ وهذا کلّه تمهید لکسر الحواجز القائمة بین الحواس وتشارکها فی خلق الصورة الشعریة المثیرة لدهشة السامع والمتلقی، وتخلیص الصور الشعریة من الجمود، واستخدام طاقة الحواس بما فیها للتعبیر عن الشعور المکمن فی الأجواء النفسیة،وهذا هو شأن التراسل الذی من وظائفه أنه رد فعل فنی على المألوف المکرر من الصورة الشعریة. (حسین خیاط، 2012م: 164)

وفی مکان آخر یقول:

ای وزش شور! اى شدیدترین شکل!

سایه لیوان آب را

تا عطش این صداقت متلاشى، راهنمائى کن

(سبهری، 1385ش: 413)

الترجمة: یا أیها الهبوب المالح! یا أشدَّ صورةً منظرا!

دُلّ ظّل کأس الماء/ للوصول إلى ظمأ هذا الصدق المتلاشی

  فهبوب الریح هو من مدرکات حاسة السمع ولکن سبهری یجعله من مدرکات حاسة الذوق ویمنحه ملوحةً، حتى یخلق صورة شعریة رائعة وغیر مطروقة لذهن المتلقی، ویثیر ذوقه لمتابعة الشعر والتمتع بالصورة الشعریة،کما أنّه عمل على استخدام تقنیة تراسل الحواس للتعبیر الأدق عمّا فی أعماق وجوده من کلام وأحاسیس.

  فمن خلال التبادل بین الحواس ومعطیاتها تتکوّن الصورة الشعریة، کما یقول عشری زاید: «یتم بناء الصورة المفردة عن طریق تراسل الحواس؛ إذ تتداخل العناصر الحسیة بما تشتمل علیه من ألوان، وأشکال، وملمس، ورائحة، وطعم، فتشترک جمیعها لتشکیل الصورة الشعریة؛ کأن یقوم الشاعر بخلع صفة حاسة البصر على حاسة السمع؛ فما یدرک بالبصر یصبح مسموعاً والمسموع یصبح مرئیاً، وما حقه أن یُسمَع یُشَمّ وهکذا.» (عشری زاید، 2000م: 81) وذلک وفقاً لمقتضیات الانفعال الداخلی للشاعر، «فتتحول مظاهر الطبیعة الصامتة إلى رموز ذات معطیات حیة، ویوحی الصوت وقعاً نفسیاً شبیهاً بذلک الذی یوحیه العطر أو اللون.» (هلال، 1973م: 419)

(ج) الصورة البصریة المحولة إلى الشمّیة:

إنّ الشاعر فی مجال نقل الأثر النفسی یعمل على مزج الحواس حتى یستطیع أن ینقل الأثر إلى المتلقی ویجعله سهیماً فی التجربة الشعریة التی تنشأ فی الأجواء النفسیة. ففی هذه الأحوال تصبح السمعیات مرئیاتٍ والمرئیاتُ مشموماتٍ، کما نرى ذلک عند الشابی الذی یلجأ إلى تراسل الحواس عندما یصبح الأثر النفسی طاغیاً؛ فهو یمزج بین الحاستین البصریة والشمیة ویعمل على تبادل مدرکاتهما الحسیة، کقوله:

ویفنى الجمیعُ کحُلْمٍ بدیعٍ          تألّق فی مهجةٍ واندثرْ

وتبقى البذورُ التی حُمِّلَتْ       ذخیرةَ عُمْرٍ جمیلٍ غَبَرْ

وذکرى فصولٍ ورؤیا حیاةٍ        وأشباحَ دنیا تلاشتْ زُمَرْ

معانقةً وهی تحت الضبابِ        وتحت الثلوجِ وتحت المَدَرْ

لِطیفِ الحیاة الذی لا یملّ       وقلب الربیع الشذی الخَضر

وحالمة بأغانی الطیور        وعطر الزهور وطعم الثمر

                        (الشابی، 1997م: 80)

  یقول الشاعر فی هذه الأبیات إنّ الطبیعة تکون فی حالة قریبة من الموت بعد تلک الذکریات الجمیلة الخضراء فی الربیع وبعد تلک النضارة، ولکن یبقى البذر الصغیر حیّاً فی جوف الأرض البارد والمظلم، والشیء الوحید الذی یجعله أن یبقى حیّاً هو الشوق إلى الحیاة والأمل فی المستقبل. فهو یعلم أن الربیع یعود بکلّ جماله ویحیی الأرض من بعد موتها.

فالشاعر فی البیت الخامس من خلال استخدام تراسل الحواس خلق صورةً رائعةً جداً، حیث جعل الربیع وهو من المرئیات مشموماً، إذ یقول "الربیع الشذی"، ثم مزج الحُلم وهو الطیف الذی نراه فی النوم بالأغانی، وهی من السمعیات، ثم خلطه بعطر الزهور، وهو من المشمومات، وجعله مرئیاً لیرسّخ ما فی قلبه فی ذهن المتلقی من خلال تکوین هذا المشهد. ویقوم الشاعر باستخدام تقنیة تراسل الحواس بدافع ترقیة جمالیة الأثر الأدبی والموسیقی المعنویة لأنّ الموسیقى المعنویة تزید الکلام انفعالیةً، وتؤدی إلى جمالیة النص الأدبی کما قلنا فی بدایة الکلام. (هادی، 1376ش: 180) وهی تؤثر على نفسیة المتلقی، فإنّ المتلقی فی هذا البیت الشعری أصبح یسمع، ویفهم، ویعی، ویحس، ویحزن، وتلتهب عواطفه، وتتأجج مشاعره کمساهم فی العملیة الأدبیة، وتنبعث کوامنه الشعوریة الحارة، وذلک من خلال الترکیب البدیع والمدهش الذی حصل من خلال التراسل بین معطیات الحواس الخمس.

  وفی مکان آخر یقول:

یا صمیم الحیاة قد وجم النای

وغام الفضا فأین بروقک

.. کنت فی فجرک الموشح بالأحلام عطرأ یرفّ فوق ورودک

حالماً ینهل الضیاء ویصغى

لک فی نشوة بوحی نشیدک

  وکما نری فی الشطر الثالث یمزج الشابی أیضاً بین الحاستین البصریة والشمیة، ویعمل على تبادل مدرکاتهما الحسیة، حیث یجعل نفسه وهو من المرئیات عطراً مشموماً، ومن ثم یجعل العطر شیئاً مرئیاً یرفّ فوق الورود. ونستطیع القول إن الشاعر یحاول اختراق أسلوب الکتابة المستهلکة بأسلوب جدید لکی یثبت تفرّده وتمیّزه عن باقی الشعراء، ویستخدم فیه تقنیة تراسل الحواس التی تعتبر لغة صافیة تنطلق من قلب الشاعر لتصل مباشرة إلى قلب المتلقی دون وسیط. (فتحی رمضان، 2007م: 221)

وأما قول سهراب سبهری فی هذا المجال فهو:

کودکی دیدم ماه را بو می کرد/من زنی را دیدم نور در هاون می کوبید

(سبهری، 1385ش: 277)

الترجمة: رأیتُ طفلاً یشمُّ القمر/ أنا رأیتُ امرأةً تدقُّ النورَ فی الهاوَن.

سبهری فی البیت الشعری المذکور یقدم لمتلقی شعره صورة رائعة من التبادل بین حاستی البصر والشم، فالشاعر جعل المرئی الذی هو القمر من مدرکات الشم حتى یجتاح الحواجز المرتفعة بین الحواس ویغیر المألوف،وبتوظیف هذه التقنیة یخلق الشاعر صورةً یأنس بها المتلقی مع کل غرابتها لذهنه، لأنّ «الصورة من أشد العناصر المحسوسة تأثیراً فی النفس، وأقدرها على تثبیت الفکرة والإحساس فیها، فهی الوجه المرئی أو المحسوس للخیال، تستثیر عواطف النفس وتحرکها من مکامنها.» (الساعی، 1984م: 28) ولهذا یسعى الشاعر إلى الإبداع فی خلقها، وکما سبق القول، یلجأ إلی خلق صور مبتکرة وبدیعة، ومزج معطیات الحواس وتوظیف طاقتها دون أی مانع أو حاجز، وفی نفس الوقت یصبح المرئی مشموماً والمشموم مسموعاً.

فإنّنا عندما نقارن الصورة الشعریة عند الشابی وسبهری نری أنّ کلیهما حاولا اختراق المألوف واجتیاح الحواجز الموجودة بین الحواس، ولکن استخدام التقنیة عند سبهری أغرب بالنسبة إلی الشابی، لأن الصورة الشعریة عنده تحتوی نطاق خیال أوسع من الصورة الشعریة التی قدمها الشابی خلال استخدامه لتقنیة تراسل الحواس. والجدیر بالذکر أنّ هناک صوراً شعریة أخری فی أشعار الشاعرین قد امتزجت الحواس فیها.

النتیجة

ومن خلال مقارنة تراسل الحواس فی شعر أبی القاسم الشابی وسهراب سبهری توصلنا إلی نتائج، من أهمها:

-        تراسل الحواس فی شعر الشاعرین أدى دوراً بارزاً فی خلق المعانی المبتکرة، وتنمیة الصورة الشعریة، والتوسع فی الخیال، والرفع من مستوی الجمال الفنی لصورهما الشعریة. وقد استعمل الشابی وسبهری هذه التقنیة التصویریة (تراسل الحواس) فی أشعارهما لحث المتلقی لسبر أغوار الصورة الشعریة، وتوظیف خیاله بشکل فسیح فی عملیة التلقی، ورفع مستوى الاستلذاذ الأدبی. وبدت تقنیة تراسل الحواس ناجحة عند الشاعرین فی تصویر اللحظة الشعوریة، والکشف عن أعماقها، وإثارة فضول المتلقی، ورفع مستوى تأثره بالشعر.

-        إنّ ظاهرة تراسل الحواس ساعدت الشاعرین فی اجتیاح حدود الحواس، وکسر الحواجز القائمة بینها للإبداع فی المعانی الشعریة والصور؛ فالمتلقی دائماً ینتطر شعراً موافقاً لأفق توقعه، لکن تراسل الحواس یثیر دهشته بالصورة الشعریة اللامتوقعة؛ وفی الواقع تراسل الحواس هو الذی یحثّ المتلقی على متابعة العمل الأدبی والتمتع بالقراءة. ومن الملاحظ أنّ استخدام تقنیة تراسل الحواس فی شعر سبهری یحثّ المتلقی علی المشارکة الدؤوبة فی الکشف عن الصورة الشعریة، وذلک أقوی مما یفعله الشابی؛ لأن سبهری یلف صوره الشعریة بستار من الغموض الذی یلح علی المتلقی حتی یتأمل فی الصورة الشعریة تأملاً تاماً.

-        وکذلک لاحظنا أنّ توظیف تقنیة تراسل الحواس والتبادل بین معطیات الحواس أدّی إلى انفتاح الحواس وإیجاد انفعال نفسی فی نفس المتلقی، مما دعاه لکشف الصورة الشعریة الغیر مألوفة بالتعمق فیها والتعایش مع تجربة الشاعر الشعوریة حین خلق الصورة بالطریقة اللاواعیة.

-        وفی النهایة وجدنا التقنیات التصویریة الناتجة عن تراسل الحواس فی شعر سبهری أصعب من الشابی، لأنه یوظفها بصورة غیر مباشرة، ولکن القارئ لشعر الشابی یری أنّ تراسل الحواس عنده یتمّ عن طریق تشبیه صریح جداً. وفی ‌الواقع یسعى سبهری أکثر من الشابی إلى إدهاش المتلقی وإیقاعه فی دائرة الحیرة، غیر أنّ کلیهما حاولا عن طریق تراسل الحواس خلق دلالة جدیدة ومختلفة عن الدلالة المألوفة والمتبادرة إلى ذهن المتلقی.



[1]charles Pierre Baudelaire

 

القرآن الکریم.

إبراهیم، صاحب خلیل. 2000م. الصورة السمعیة فی الشعر العربی قبل الإسلام. دمشق: اتحاد کتاب العرب.

الجنابی، أحمد نصیف. لاتا. فی الرؤیا الشعریة المعاصرة. الجمهوریة العراقیة: وزارة الإعلام.

خورشا، صادق. 1388ش. مجانی الشعر العربی الحدیث ومدارسه. تهران: سمت.

راغب، نبیل. 1996م. موسوعة الإبداع الأدبی. لونجمان: الشرکة المصریة العالمیة للنشر.

سپهری، سهراب. 1385ش. هشت کتاب. تهران: انتشارات طهوری.

الشابی، أبوالقاسم. 1997م. أغانی الحیاة. المجلد الأول. الطبعة الأولی. بیروت: دار الجیل.

شریعت، رضوان. 1370ش. فرهنگ اصطلاحات ادبی. تهران: انتشارات هیرمند.

الصائغ، وجدان. 2003م. الصورة الاستعاریة فی الشعر العربی الحدیث. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

عدنان قاسم، حسین. 2000م. التصویر الشعری. القاهرة: الدار العربیة.

عشری زاید، علی. 2002م. عن بناء القصیدة العربیة الحدیثة. القاهرة: مکتبة ابن سینا.

کیطیلو، أحمد. 1997م. الأدب والغرابة دراسات بنیویة فی الأدب العربی. الطبعة الثالثة. بیروت: دار الطلیعة.

هادی، روح الله. 1376ش. آرایه های ادبی. تهران: شرکت چاپ و نشر کتابهای درسی ایران.

هلال، محمد غنیمی. 1973م. النقد الأدبی الحدیث. القاهرة: دار النهضة.

الیافی، نعیم. 1982م. مقدمة لدراسة الصورة الفنیة. دمشق: منشورات وزارة الثقافة والإرشاد القومی.

المقالات

رسولی، حجت وسعید فروغی نیا. 1390ش. «ابوالقاسم شابی میان رومانتیسم و سمبولیسم». مجلة پژوهشهای نقد و ترجمه زبان و ادبیات عربی. العدد الأول. صص 47-66.

روحانی، مسعود ومحمد، فیاضی. «سهراب سبهری، اندیشه اى عادت ستیز، شعرى هنجارگریز بررسی سه دفتر شعرصداى پاى آب، مسافر و حجم سبز». فصلنامه پژوهش هاى ادبى. سال6. شماره23. صص 126-109.

عبدالنبی، عنوز وکاظم عبدالله. 2007م. «تراسل الحواس فی شعر الشیخ أحمد الوائلی». مجلة مرکز الدراسات والأوثقة. العدد السادس. صص 177-167.

الغذامی، عبد الله. 2011م. «تراسل الحواس – انفعالیة النص». صحیفة المثقف. العدد 1637. العراق.

فتحی رمضان، أحمد. 2007م. «بلاغة تراسل الحواس فی القرآن الکریم». مجلة جامعة الموصل. المجلد 14. العدد الأول. صص 16-1.

الرسائل الجامعیة

فارس، الزهر. 2005م. الصورة الفنیة فی شعر عثمان لوصیف. جامعة قسنطینة: رسالة جامعیة مقدمة لنیل درجة الماجستیر.

محمد أبوجحجوح، خضر. 2010م. البنیة الفنیة فی شعر کمال أحمد غنیم. غزة: الجامعة الإسلامیة.

مصطفى أبو الرب، أیاد توفیق. 2009م. أثر النزعة التشاؤمیة فی المعجم الشعری لأبی القاسم الشابی، نابلس، جامعة النجاح الوطنیة: رسالة ماجستیر.

حسین خیاط، عفاف إبراهیم. 2012م. رثاء الأب فی الشعر العربی الحدیث. لامک: رسالة جامعیة مقدمة لنیل درجة الماجستیر.

محمد حبیبی، محمد بن حمود. 1415ق. الاتجاه الابتداعی فی الشعر السعودی الحدیث إلى بدایة التسعینیات الھجری دراسة موضوعیة وفنیة. جامعة أم القرى: رسالة ماجستیر.