حدیث عیسی بن هشام بین استلهام التراث والاحتکاک بالغرب

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذة مساعدة بجامعة الشهید بهشتی فی طهران، إیران.

2 طالب مرحلة الدکتوراه بجامعة الشهید بهشتی فی طهران، إیران.

المستخلص

الأدب بحاجة ماسة إلى التجدید والإبداع للخروج من حالة الجمود والرتابة ویجب أن تکون هناک صلة وثیقة بین التجدید والتراث الثقافی، بینما یتمتع هذا التجدید بإیجابیات الثقافات الأخرى ویوفر أرضیة لخلق الأجناس الأدبیة الجدیدة؛ لذلک هذا النوع من التجدید معقول وإیجابی. یعتبر حدیث عیسی بن هشام لمحمد المویلحی من أبرز الأعمال الأدبیة الجدیدة التی صدرت فی أواخر القرن التاسع عشر. هذا الکتاب تجدید فی حدود المعقول واستطاع أن یوفر أرضیة مناسبة لخلق أجناس أدبیة حدیثة کالروایة والقصة ومن الصعب إدراجه تحت جنس أدبی واحد، لأن الکتاب یجمع بین سمات الأدب العربی القدیم والأدب الوافد الغربی والمویلحی لم یلتزم فیه التزاماً تاماً بشکل من الأشکال الأدبیة التقلیدیة والوافدة؛ لهذا یعتبر هذا الکتاب باکورة القصة والروایة فی الأدب العربی الحدیث. یدرس هذا المقال حدیث عیسی بن هشام ویعالجه من حیث المضمون حتی یمیز جوانب التراث فیه من جهة ومعالم التجدید من جهة أخری. والنتائج تدل علی أن المویحلی استلهم فی تألیف الکتاب التراث العربی (کالمقامات مثلا)، کما استلهم القصه والروایة الغربیة. إذن لهذا الکتاب صلة وثیقة بالمقامات کما له بعض الشبه بالروایة والقصة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Hadith of Isa Ibn Hisham; Borrowing from Heritage and Mutual Relationship with West

المؤلفون [English]

  • Tayebeh Seyfi 1
  • Behzad Heshmati 2
1 Assistant Prof., Department of Arabic Language and Literature, Shahid Beheshti University,Tehran,Iran
2 PhD student of Arabic Language and Literature, Department of Arabic Language and Literature, Shahid Beheshti University,Tehran,Iran
المستخلص [English]

Literature severely needs innovation and renewal to exit from weakness and inanition mood and there must be a strong connection between renewal and literal- cultural heritage. The renewal must prepare context to create new literal genres in addition to utilizing positive aspects of other cultures. So, this type of renewal is positive. Hadith of Isa ibn Hisham, essay of Mohammad Al Mavilhi is considered as the most significant literary essay in the field of renaissance which  is published at the end of 19th century. This renaissance essay is reasonable and could prepare ground for creating new literal genres like story and novel. It is hard to consider this book as a special literary genre because it contains properties of old Arabic literature and also western modern literature simultaneously. So, Mavilhi didn’t completely have commitment to any form of modern literature and traditional shapes of Arabic literature until this book is counted as beginning of story and novel in contemporary Arabic literature.The  present paper is going to investigate this essay and its structural and content to explain aspects borrowed from heritage on the one hand and signs of renewal in this work on the other hand. Investigation of this work shows clearly that in compilation of this book, the writer was inspired by Maghamat among his own heritage as he used new western achievements, i.e. story and novel as his pattern in writing. So this book has a strong relation with Maghamat and has similarity with novel or story in some aspects. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Innovation
  • Arabic heritage
  • Hadith of Isa ibn Hisham
  • Mohammad Al Mavilhi

إن الحیاة الأدبیة الحدیثة تطورت تطوراً واسعاً بفضل المجددین الملمین بالآداب العربیة والأجنبیة وتتلائم المثل الأدبیة الجدیدة مع ذوق المصریین وحیاتهم الحدیثة ویستوعب هذا التغییر کافة شؤون الحیاة، ومنه نشأة أشکال أدبیة جدیدة مثل حدیث عیسی بن هشام. (ضیف، 2008م: 196) وهو مرآة ناصعة تنعکس علیها حیاة المصریین وما تأثروا به من أحداث مختلفة. ینطوی حدیث المویلحی على فوائد أدبیة وتاریخیة وهو من بواکیر القصة والروایة فی الأدب العربی الحدیث ویمکن أن نعده عموداً فقریاً للروایة والقصة، ولکن قد أهمل الباحثون دراسة هذا الحدیث بصورة تامة ووافیة؛ لذلک سندرسه فی هذه المقالة دراسة تحلیلیة ونهتم بجوانبه الفنیة. اخترناحدیث عیسی بن هشام موضوعاً للدراسة وآثرناه للإشارة إلى:

-      جهود المویلحی المتواصلة لإحیاء التراث العربی

-      دور حدیث المویلحی فی نشأة الروایة والقصة فی الأدب العربی الحدیث

-      التعریف بحدیث عیسی بن هشام ومکوناته العربیة والغربیة

-      الصلة الوثیقة بین التراث العربی والثقافات الغربیة فی الأعمال الأدبیة المعاصرة

-      التلائم بین ظروف المجتمع والأعمال الأدبیة وأبرز نموذج هو حدیث عیسی بن هشام

والإجابة على الأسئلة التالیة:

1-  ماذا کان یرید أن یؤلف محمد المویلحی؟

2-  ما هی أهم تجلیات التراث العربی والأدب الوافد الغربی فی حدیث عیسی بن هشام؟

3 - ما هی میزات الکتاب الذی سماه المویلحی بـ"حدیث عیسى بن هشام"؟

هناک دراسات قامت بالبحث فی آثار المویلحی وحیاته ولکنها لم تعالج حدیث عیسی بن هشام بصورة خاصة، منها:

"قصة الأدب فی مصر" للدکتور محمد عبد المنعم الخفاجی، یشیر إشارة سریعة إلی المویلحی وآرائه ویورد بعض النصوص من حدیث عیسی بن هشام. "المختار" وهو للأستاذ عبد العزیز البشری، تحدث فی الجزء الأول (قسم التراجم) عن المویلحی. "أدب المقالة الصحفیة فی مصر" لعبد اللطیف حمزة، تناول فی الجزء الأول منه المدارس الصحفیة والجرائد مثل جریدة مصباح الشرق ویبحث عن محتویات الجریدة "حدیث عیسی بن هشام" وأهدافها. "مصر بین الاحتلال والثورة" لصلاح الدینی ذهنی، یوازن بین حدیث عیسی بن هشام للمویلحی وعودة الروح لتوفیق الحکیم. "القصة القصیرة فی مصر" لشکری محمد عیاد، وفیه تحدث عن تطویر المقامة وذکر حدیث عیسی بن هشام. "أسرة المویلحی" لیوسف رامیتش، تحدث عن أسرة المویلحی وأشار إلی المویلحی وآثاره. "المویلحی الصغیر" لعبدالمطلب أحمد، یدرس حیاة المویلحی وآثاره. "الأدب العربی فی مصر" للدکتور شوقی ضیف، تناول حیاة المویلحی، وآثاره، و... .

3- محمد بن إبراهیم المویلحی

محمد بن إبراهیم بن عبدالخالق المویلحی أدیب وکاتب وناقد وصحفی مصری بارز ولد فی القاهرة سنة 1858م، والمویلحی نسبة إلى المویلح وهو أحد ثغور الحجاز علی البحر الأحمر. أسرة المویلحی أسرة عربیة عریقة فی عروبتها، نزحت من شبه الجزیرة العربیة إلی مصر منذ عهد محمد علی وقد اشتهرت بالأدب، والبیان، والتألیف. (أحمد، 1985م: 21؛ رامیتش، 1980م: 16؛ ضیف، 2008م: 237)

ومن أشهر أعلامها الذین کان لهم دور کبیر فی مقاومة الاستعمار والدفاع عن الإسلام ولغة القرآن، إبراهیم المویلحی وعبدالسلام ومحمد المویلحی. أما ثالث هولاء الأعلام فهو الأدیب الناقد محمد المویلحی وله من الکتب علاج النفس أو رسائل فی الأخلاق وکتاب حدیث عیسی بن هشام أو فترة من الزمن  وهو معروف ومشهور وقد تلقته دوائر الأدب یوم ظهوره بالترحیب. (رامیتش، 1980م: 16-17؛ أحمد، 1985م: 26-27)

ظهرت میوله الأدبیة منذ نعومة أظفاره وتلقى دراسته الأولى على أبیه إبراهیم المویلحی الذی کان من الصحفیین المشهورین آنذاک. ألحقه أبوه بمدرسة الأنجال – أنجال الخدیوی إسماعیل – ثم أکب على الدراسة فی الأزهر لیتقن العربیة وتتلمذ لجمال الدین الحسینی الأسد آبادی ومحمد عبده واتصل بفحول العلماء والأدباء من أبناء عصره وتلقى العلم على أقطاب زمانه. فاجتمعت له کل الصفات العلمیة والأدبیة المؤهلة من ناحیة الوراثة والبیئة. (رامیتش، 1980م:91-92؛ أحمد، 1985م: 40-41؛ ضیف، 2008م: 237-238)

فی باکورة شبابه عمل فی تحریر بعض الصحف المصریة. کان أسرة المویلحی وثیقة الصلة بالخدیوی إسماعیل؛ لذلک وظفه فی مجلس الاستئناف ومن ثم اشتغل المویلحی فی دواوین الحکومة. وفی سنة 1882م اشترک فی الثورة العرابیة وأصدر منشورات ثوریة أدت إلی عزله وحکم علیه بالإعدام، لکن خفف الحکم وبدل بالنفی، فالتحق بأبیه وبالخدیوی إسماعیل فی إیطالیا ولبی دعوة جمال الدین للمساعدة فی إخراج صحیفة "العروة الوثقی" فی فرنسا. مکث المویلحی بضع سنوات فی أوروبا واستطاع أن یجید عدة لغات منها: الإیطالیة، الفرنسیة، اللاتینیة والإنجلیزیة، وألم فی هذه الفترة بالثقافات المختلفة، ثم نزل فی الآستانة وأجاد فیها الترکیة.

وفی سنة 1887م عاد إلی مصر واستأنف نشاطه الصحفی ونشر مقالات مختلفة فی السیاسة والاجتماع وفی سنة 1859م حینما عاد أبوه إبراهیم إلی مصر وأخرج صحیفة "مصباح الشرق" ساعده فی تحریر هذه الصحیفة ونشر بها سلسلة من مقالاته التی سماها "حدیث عیسی بن هشام" وألف کتابا سماه "أدب النفس" وانصرف إلی الکتابة حتی وافته المنیة بحلوان من ضواحی القاهرة فی سنة 1930م. (أحمد، 1985م: 45-49؛ رامیتش، 1980م: 100-103؛ ضیف، 2008م: 237-238)

4-  حدیث عیسی بن هشام وأحداثه

حدیث عیسی بن هشام أو فترة من الزمن من أبرز الأعمال الأدبیة التی صدرت فی أواخر القرن التاسع عشر؛ نشر للمرة الأولی مسلسلاً فی صحیفة "مصباح الشرق" بین سنتی 1898م إلی 1900م. یدور الحدیث علی رحلتین: رحلة داخلیة تجری فی مصر ورحلة خارجیة تجری فی فرنسا. تبدأ الرحلة الأولی فی مقبرة الإمام الشافعی ذات لیلة حینما یتخیل المویلحی بأنه یمشی بین القبور بغیة العظة والاعتبار ویجول بین القبور ویتفکر «حدثنا عیسی بن هشام، قال: رأیت فی المنام کأنی فی صحراء "الإمام" أمشی بین القبور والرجام فی لیلة زهراء قمراء یستر بیاضها نجوم الخضراء ... وما زلت أسیر وأتفکر وأجول وأتدبر... .» (المویلحی، 1927م: 13) وفی هذه الحالة التی یتأمل فیها ویتعجب من بنات الدهر یشاهد قبرا ینشق ویخرج منه رجل: «وبینما أنا فی هذه المواعظ والعبر وتلک الخواطر والفکر أتأمل فی عجائب الحدثان وأعجب من تقلب الأزمان ... فرأیت قبراً انشق من تلک القبور وقد خرج منه رجل طویل القامة عظیم الهامة علیه بهاء المهابة والجلالة ورواء الشرف والنبالة ... .» (المصدر نفسه: 15) فیخاف ویحاول أن یهرب ولکن الرجل المبعوث من القبر ینادیه ویعرفه بنفسه بأنه باشا من الباشوات الترکیة ومن القواد العسکریة اسمه أحمد باشا المنیکلی الذی عاش فی أیام محمدعلی. بعد حوار قصیر یصبح الرجلان وکأنهما صدیقان ویخرجان معا من مقبرة الإمام الشافعی ویسیران فی طریقهما إلی القاهرة وهکذا یدور الحدیث بینهما فی أماکن مختلفة مثل الشرطة، المحامی الأهلی، المحکمة الشرعیة، الحدیقة، المجمع، المطعم، المرقص و...یمکن أن نقول بأن المویلحی تناول کافة طبقات المجتمع المصری فی حدیثه. وبعد أن تعرف الباشا (بطل الحدیث) علی مظاهر الحیاة فی المجتمع المصری طلب من عیسی بن هشام (الراویة) التعرف علی الحیاة الغربیة ومن ثم ذهب معه إلی باریس لحضور المعرض العالمی وهناک تعرف إلی الحضارة الغربیة ثم عاد مع صدیقه الفیلسوف الشرقی إلی القاهرة. هذا هو حدیث عیسی بن هشام وأهم حوادثه. اختار المویلحی لأحادیثه رجلین -کما فعل السابقون- هما: الراویة واسمه عیسی بن هشام والبطل و اسمه أحمد باشا المنیکلی. عیسی بن هشام هو المویلحی نفسه. فالمویلحی لیس مشاهدا منعزلا وإنما یعبر عن وجهات نظره وأصدقائه تجاه القضایا المختلفة.

أما البطل أحمد باشا المنیکلی فهو شخصیة تاریخیة کان من أشهر القواد المصریین، اشترک فی حرب سوریا مع إبراهیم الکبیر وتولی منصب نظارة الجهادیة سنة 1862م وقد أسند إلیه قیادة الحملة البریة المصریة التی أرسلت فی عهد الخدیوی سعید باشا لمساعدة ترکیا فی حرب القرم 1853م حیث تولی قیادتها عقب استشهاد قائدها الفریق سلیم فتحی باشا فی هذه الحرب. (الرافعی، 1948م: 18-36) بعث المویلحی هذه الشخصیة فی حدیثه من القبر لیستعین به فی نقد معاصریه. وإلی جانب شخصیة الراوی والبطل هناک شخصیات أخری بعضها سریعة الظهور سریعة الاختفاء وبعضها تظهر وتستمر فی جزء کبیر من الکتاب مما یعطیها کثیرا من سمات الشخصیات المألوفة فی الروایة مثل شخصیة العمدة والتاجر والخلیع ومن إلیهم. (الراعی، 1964م: 20)

 

4- محمد المویلحی وإحیاء التراث علی صفحات المصباح

اطلع المویلحی على دور کتب الآستانه فی أثناء إقامته فیها وتمکن من نسخ رسالة الغفران لأبی العلاء المعری ورسائل الجاحظ ودیوان ابن الرومی ورسائل الصابی والشریف الرضی وغیرها من ذخائر العرب؛ فلما عاد إلی مصر بدأ ینشر ذلک علی صفحات جریدة مصباح الشرق منذ إنشائها فی أبریل سنة 1898م. ومن هنا فإن المصباح کان کما یقول الشیخ العبد العزیز البشری: «أول من جلى للناس براعة الجاحظ وعبقریة ابن الرومی بما کان یختاره لهما من بدائع المنثور وروائع المنظوم قبل أن تقع العیون من آثارهما على کتاب أو دیوان.» (البشری، 1935م: ج1/224) کان المویلحی یحرص کل الحرص على أن یقدم لقراء الجریدة فی کل مناسبة ینشر فیها ما یختاره من أدب هولاء الأدباء ترجمة لحیاتهم کما کان یعقب على الرسائل التی ینشرها فی المصباح على نحو ما فعل برسالة الشریف الرضی، التی بعثها إلی أبی إسحاق الصابی. فقد أبلی بلاءً حسناً فی إحیاء التراث واستحیائه على صفحات جریدة مصباح الشرق.

5- ثقافته وآثاره

 إن رحلات محمد المویلحی وإجادته للغات الأجنبیة ونسبه العربی وبیئته الأدبیة الإسلامیة، بالإضافة إلى نشأته المصریة کل ذلک جعل ثقافته تتلون بثلاثة ألوان: اللون العربی؛ اللون المصری؛ اللون الأجنبی.

1-  اللون العربی الخالص الذی یعتمد علی اللغة العربیة وآدابها والقرآن الکریم والأحادیث النبویة والتاریخ العربی والإسلامی 2- العنصر المصری: فقد بدا واضحا فی روح المرح والسخریة اللاذعة والنکتة البارعة التی امتاز بها أدب المویلحی 3- العنصر الأجنبی الذی استقاه من تعمقه فی دراسة کتب الأدب والنقد لأساطین الأدب وکبار النقاد الغربیة وإلمامه باللغات الأجنبیة. (أحمد، 1985م: 40-41)

وأعماله:

أ‌.       ما نشره من مقالات وأبحاث لغویة وأدبیة واجتماعیة وسیاسیة وتاریخیة فی مصباح الشرق، ثم فی المقطم والمقتطف والموید والأهرام  وفی غیرها من الصحف والمجلات ولا سیما تلک التی اشترک فی تحریرها.

بـ.  کتابه: علاج النفس أو رسائل فی الأخلاق.

جـ. کتابه المعروف: حدیث عیسی بن هشام أو فترة من الزمن.

و له إلی جانب هذا آثار أخری منها رسائله التی کان یبعث بها إلی أدباء عصره ومفکریه منهم: السید جمال الدین الحسینی وسعد زغلول والشیخ الشنقیطی اللغوی وحفنی ناصف بک وسلیم سرکیس وعبد السلام المویلحی وغیرهم.

6- دراسة ونقد حدیث عیسی بن هشام

هذا الحدیث -کما أسلفنا- هو سلسلة من مقالات نشرها المویلحی فی صحیفة "مصباح الشرق"، فهذه الجریدة کانت کما یقول العقاد «لساناً للحرکة الأدبیة مسموع القول فی نقد الکتابة والشعر وفی الموازنة بین الکتاب والشعراء وکان قولها فی ذلک منتظراً مرموقاً فی أندیة الأدب والثقافة.» (العقاد، 1992م: 96) فشاع هذا الحدیث وذاع صیته بین جمهور القراء من المثقفین وغیرهم. فی هذا المجال یقول شوقی ضیف منذ نشأت الأحزاب، لفتت الصحف انتباه الجمهور وصارت الصحف ساحة الأدب والسیاسة واتصلت الصحافة مباشرة بالحرکة الأدبیة وهذب الأدباء لغة الصحف وعبروا بها عن العواطف السیاسیة وحاولت الحرکة الأدبیة أن تتلائم مع القراء حتی لاینصرفوا عن قراءة الصحف؛ لذلک إن الأدباء بسطوا نهجها وسهلوا لغتها، إذن زالت الصعوبة عنها وشاع الیسر والسهولة فیها واقتربت هذه اللغة الصحفیة الحدیثة إلی أذهان العامة وعلی هذا الغرار أثرت الصحافة فی لغة الأدب الحدیث ومرن الأدباء اللغة القدیمة وصاغوها فی أبهی إطار ونشأوا أشکالا جدیدة من الأدب ومنها حدیث عیسی بن هشام. (ضیف، 2008م: 201)

نعتقد بأن حدیث عیسی بن هشام هو شکل من الأشکال الأدبیة المعاصرة المحدثة ویرسم لوحة حیة وصورة واضحة عن کافة طبقات المجتمع المصری ویجری على أسلوب المقامات فی بعض فقراته ویعالج موضوعات مختلفة فی أسلوب روائی قصصی ومن الصعب إدراجه تحت أحد الأشکال الأدبیة المألوفة، لأن الکتاب یجمع بین سمات الأدب العربی القدیم والأدب الوافد الغربی ویمتاز بصفاء الدیباجة ونصاعة اللفظ ویعتبر حلقة الوصل بین الأدب العربی القدیم وبین الأشکال الفنیة الجدیدة وهو مزیج من المقامة والروایة والقصة.

«حدیث عیسی بن هشام – وإن کان فی نفسه موضوعاً على نسق التخییل والتصویر- فهو حقیقة متبرجة فی ثوب الخیال، لا أنه خیال مسبوک فی قالب حقیقة.» (المویلحی، 1898م: مقدمة الطبعة الرابعة). حدیث عیسی بن هشام هو تجدید فی حدود المعقول والمویلحی أدیب من متخرجی مدرسة الإصلاح التی قادها فحول العلماء المصلحین آنذاک کالسید جمال الدین الأسدآبادی والشیخ محمد عبده، لذلک سرى روح الإصلاح إلى المویلحی واستطاع أن یعبر عما تردد على ألسنة المصلحین أصدق وأجمل تعبیر حتی قرظ المصلح الکبیر السید جمال الدین تقریظاً[1]حسنا علی هذا الحدیث. (راجع: ابراهیم، 1983م: 149-151) ومن ثم یذکر المویلحی فضل دعاة الإصلاح وأعلام الأدب علیه ویهدی کتابه إلیهم.[2]

یجب أن نشیر إلی ارتباط هذا الأثر بالأدب الشفوی والحکایة لأن عملیة الحکایة التی تفرضها کلمة "حدیث" تشترط سامعا بدلا من القارئ ومحدثا بدلا من الکاتب والمحدث فی هذه الحالة راو من الرواة الذین أسندت إلیهم أحد الآثار الأدبیة التی ظهرت خلال القرن الرابع الهجری، وهی المسمى بمقامات بدیع الزمان الهمذانی. (حواس، 1981م: 231-237)

یقوم محمد رشید ثابت فی دراسته بتحدید الشکل الأدبی لـ "حدیث" وفقا للدراسات السابقه التی تناولته والتی قام بها عرب وأوروبیون ومن ثم نلاحظ أنها تفرعت إلی ثلاثة إتجاهات: 1- اتجاه یجعل الحدیث أقرب إلی شکل المقامات 2- اتجاه یجعل الحدیث أقرب إلی الشکل الروائی 3- اتجاه جعل الحدیث بین المقامة الروائیة. (ثابت، 1975م: 31)

لذلک اختلف الکتاب والأدباء حول جنس هذا النتاج الأدبی الضخم؛ فبعضهم سماه مقامة وبعضهم قال إنه قصة حدیثة والبعض الآخر قال إنه روایة عربیة حدیثة وتوسط بعضهم فقال إنه محاولة للقصة والروایة وأخیراً نجد من قال إنه کتاب من کتب النقد الاجتماعی أو من کتب التاریخ. (أحمد، 1985م: 225) یقول أحد کتاب الفریق الأول: «على أن مقامات المویلحی متأثرة تأثراً فنیا بأسلوب المقامة التقلیدیة رغم تعقد الصورة فی ما بین الصورة الفنیة لدى المویلحی وما بینها لدى بدیع الزمان أو الحریرى من فرق ناتج عن الفرق بین مجتمعین لکل منهما ظروف أدبیة وسیاسیة واجتماعیة خاصة.» (شوکت، 1963م: 45)

تأثر المویلحی بأسلوب المقامات واتخذ من عیسی بن هشام عنواناً لکتابه "حدیث عیسی بن هشام" وجعله أیضاً راویا لأحادیثه، إذ إن «الراوی عنصر فنی ملازم لجمیع أنواع القص وأشکاله فی القدیم والحدیث. فلیس هناک قص شفهی أو کتابی دون راوٍ.» (وادی، 1996م: 89)

اختیار الراوی لسرد الحکایات والقصص هو ظاهرة شائعة ومتداولة فی الأدب العربی وجدیر بالذکر بأن «إسناد الحکایة أو القصة إلى راویة، أو إلى شخصیة تاریخیة، لا ینبغی أن یعد حجة على وجود تلک الشخصیة، ولا على ثبوت إسناد النص المروى عنها إلیها على الحقیقة، وإنما هی سیرة کان الکتاب والسّراد یفزعون إلیها لإثبات تاریخیة الفعل الأدبی، وإضفاء الشرعیة الواقعیة على وجوده، فی غیاب التقلید الإبداعی خارج مملکة الشعر.» (مرتاض، 1998م: 173)

«فالعرب عرفوا السرد/الحکی فی سالف العصور ولکن الشکل هو الذی تغیر ولم یعد نمطا خاضعا لجاهزیة قوالب لغویة تقفز بین السجع والبلاغة التقلیدیة فی المقامة أو السیر الشعبیة. أصحاب هذا الرأی یعتبرون أن الروایة عندنا لم تنبن على البیاض ولکنها انطلقت على أسس الکتابة المقاماتیة والمرویات السردیة الشفهیة التراثیة التی کانت تعج بهما الثقافة العربیة.» (الکرافس، 2011م: 14)

ویمکن أن نعد وجود الراوی فی سرد الحکایات أو المقامات والقصص نوعا من القناع حتی یستطیع الکاتب أن یعبر عن آرائه ومواقفه تجاه الشؤون المختلفة بالطلاقة وحریة البیان، یتکلم وینتقد بلسان الراوی ویصل إلی غرضه مهما کان.

وقد اختار المویلحی عیسی بن هشام راویاً لحدیثه لأن هذه الشخصیة مألوفة لذهن القارئ العربی ولحرص المویلحی على التمسک بالتراث العربی القدیم وأسالیبه وتأثره بأسلوب مقامات بدیع الزمان الهمذانی.

 «فإن المویلحی یرى أنه لایرتقی  ولا تسمو عبارته ولاتجود معانیه إلا إذا اتصل الأدباء بالتراث العربی القدیم یقبلون فی عباراته البلیغة وأسالیبه الرصینة، وغایة المویلحی من کل هذا أن یتصل الأدباء بالادب العربی القدیم لأنه منبع لکل بارع وفاخر من الأسالیب.» (إبراهیم، 1983م: 149)

أما الفریق الثانی فإن الأستاذ محمود تیمور یأتی فی مقدمتهم، فهو یقول: أول کتاب ظهر فی الأدب العصری القصصی جدیر بأن نضعه بلا محاباة فی الصف الأول من مؤلفاتنا القصصیة اتبع صاحبه فی تألیفه طریقة المقامات واستعان بأسلوبها المسجع فی کثیر من مواضعه؛ لذلک لا نستطیع أن نسمیه روایة قصصیة بالمعنی المعروف عندنا الآن لخلوه من الحادثة أو العقدة التی تمتاز بها القصص العصریة ولکن لایقلل من قیمة الکتاب للدقة التی استعملها المؤلف فی رسم الشخصیات وتحلیلها. (تیمور، 1926م: 42)

وعندما یقدم الأستاذ طاهر الطناحی الحدیث یقول "والأحداث التی مرت بأبطال هذه القصة الفریدة جمة کثیرة وکلها ممتعة یطالعها الإنسان فی نهم حتی یأتی علی آخرها ولأن هذه القصة کبیرة رأینا إصدارها فی جزئین.» (الطناحی، مقدمة حدیث عیسی بن هشام، 1935م)

« والقصة قدیمة فی الأدب العربی کانت تحیا بحیاته وتموت بموته وحین جمد الأدب العربی فترة من الزمن جمدت معه القصة بل زالت من المیدان العربی ثم بعثت بعثا جدیدا مع النهضة المصریة الحدیثة وشاء القدر أن یکون هذا البعث علی یدی المویلحیین الکبیر والصغیر وکانا یعملان معا فی هذه الجریدة الأدبیة العظیمة التی نتحدث عنها وهی جریدة "مصباح الشرق".» (حمزة، 1996م: 103)

وقد استطاعت هذه الجریدة أن تقدم لقرائها قصتین کبیرتین من أروع القصص العربیة الحدیثة من حیث الموضوع؛ أما القصة الأولی فحدیث عیسی بن هشام لمؤلفها محمد المویلحی وأما القصة الثانیة فحدیث عیسی بن عصام لأبیه إبراهیم.

وإن التاریخ الأدبی لینظر إلی هاتین القصتین علی أنهما یمثلان الطور الأول من الأطوار التی خضعت لها القصة المصریة الحدیثة کما ینظر إلی المویلحیین علی أنهما رائدان کبیران من رواد النهضة الحدیثة فی میدان عظیم من میادینها وهو میدان القصة. (المصدر نفسه: 103)

وهناک فریق ثالث توسط فی الأمر فلم یقل إن الکتاب مقامة ولا قصة ولا روایة بل أطلقوا علیه بأنه محاولة للقصة والبعض الآخر قال إنه أقرب إلی المقامة منه إلی الروایة.

أما الذین قالوا إن الحدیث أقرب إلی المقامة منه إلی الروایة فیأتی علی رأسهم الدکتور عبدالمحسن طه بدر فهو یعتمد فی رأیه علی عدة دلائل، منها أنه یقول فی تسمیة الکتاب بالحدیث أن «التسمیة تقترب من المعنی الاصطلاحی للمقامة التی کانت قریبة فی معانیها من کلمة حدیث، وإن المؤلف اختار أن یکون الحدیث لعیسی بن هشام وهو بطل مقامات بدیع الزمان الهمذانی، وإن أسلوب المویلحی فی سرد الأحداث یقترب من أسلوب المقامة والعنایة بالسجع والمحسنات البدیعیة.» (بدر، 1963م: 68)

وهو یسرد الأدلة على قوة الصلة بین حدیث عیسی بن هشام والروایة، منها:

- رابطة داخلیة بین فصول الکتاب وهذه الرابطة وإن بدت ضعیفة باهتة غیر مطردة فإنها ظاهرة جدیدة علی الروایة التعلیمیة وأما المقامات فهی تعبر عن مجموعة من المواقف المنفصلة.

- سهولة الحوار وحیویته وملاءمته لذوق أهل العصر وعقولهم.

- تعدد الشخصیات وإفساح المجال لهم وعدم الحد من نشاطهم وترک الحریة لهم. «فقد أفسح المجال أمام أبطاله للتجول بحریة بین قطاعات المجتمع المتنوعة الخصبة فی تنوعها وألوانها.

فقد کان المویلحی یهدف إلی النقد الاجتماعی أولا ویأتی الهدف اللغوی فی مرتبة ثانیة، بینما الهدف اللغوی فی المقامات هو الهدف الأول.» (المصدر نفسه: 81)

هدف المویلحی من کتابة هذا الحدیث کما قال نفسه: «أن نشرح به أخلاق أهل العصر وأطوارهم وأن نصف ما علیه الناس فی مختلف طبقاتهم من النقائص التی یتعین اجتنابها والفضائل التی یجب التزامها.» (المویلحی، 1927م: 5)

وإذا کان إبراهیم المویلحی قد ضغط فی کتابه حدیث موسی بن عصام علی الموضوعات السیاسیة فإن ابنه محمد قد استهدف فی حدیث عیسی بن هشام تصویر الحیاة الاجتماعیة والثقافیة والأدبیة فی مصر لفترة من الزمن تمتد إلی أوائل القرن العشرین. (رامیتش، 1980م: 380)

 

یعدد الأستاذ عبدالمطلب أحمد أهداف المویلحی من کتابة حدیث عیسی بن هشام ومنها: 1- نشر اللغة الفصحی وإبعاد اللهجة العامیة عن مجال العلم والأدب 2- نشر الأبحاث الأدبیة والسیاسیة 3- نقل الفکر الأجنبی إلی القراء العرب 4- استخدام الأسلوب الصحفی یمتاز بالسهولة والتدفق والبعد عن الحوشی من الألفاظ والتحرر من القیود اللفظیة 5- نقل الأدب من المجال الفردی إلی المجال الجماعی ومعالجة مواضیع الحیاة ومشاکلها. (أحمد، 1985م: 75)

المویلحی نموذج من أصدق النماذج التی تعبر عن البیئة المصریة فی ذلک العصر ودراسة أدبه تعتبر دراسة وافیة للبیئة المصریة وما فیها من تیارات أدبیة تقدمیة ورجعیة. (المصدر نفسه: 78)

ویرى الدکتور علی الراعی أن حدیث عیسی بن هشام هو صراع بین فن المقامة وفن الروایة. صراع لم یستقر بعد؛ ففیه من هذه وفیه من تلک؛ تغلب المقامة فی بدایة الفصل ثم سرعان ما تنتصر القصة على بقیة الفصل. سمات المقامة واضحة ولکن هناک أیضا سمات الروایة من نمو حدث وبناء شخصیاتها.. وهو علی ذلک البدایة الأولی للروایة المصریة. (الراعی، 1964م: 19-22)

 

7- حدیث عیسی بن هشام بین القصة والمقامة

کانت لدعوة السید جمال الدین الهمذانی أصداء واسعة فی الأدب العربی؛ فقد کان یدعو إلی النهوض ومقاومة الاستعمار بأشکاله المختلفة مع عدم الأخذ من الحضارة الغربیة إلا ما هو صالح ونافع فظهرت نتیجة لذلک حرکة إحیاء التراث العربی وحرکة الاتصال بأدب الغرب وثقافته سواءً بالقراءة فی أصوله أو بالترجمة.

ولعل من استجاب لهذه الدعوة فی مجال القصة العربیة الحدیثة هو محمد المویلحی فبدأ ینشر سلسلة حدیث عیسی بن هشام فی جریدة مصباح الشرق متأثراً بأسلوب المقامات العربیة القدیمة متناولاً المجتمع المصری وبذلک أراد أن یوفق بین القصة الغربیة والمقامة العربیة فی أسلوبها الرفیع الرصین. (خضر، 1966م: 48-47)

ذهب کثیر من النقاد والباحثین إلی أن المویلحی کان الرائد الأول فی مجال القصة المصریة الحدیثة. یقول علی أدهم: « وأحسب أنه لا امتراء فی أن محمد المویلحی کان الرائد الأول للروائیین المصریین الذین جاءوا بعده وقد مهد لهم السبیل وقدم لهم المثال مع قوة الأداء وبلاغة التعبیر والمحافظة علی سلامة اللغة وصحة العبارة.» (أدهم، 1964م: مقدمة کتاب حدیث عیسی بن هشام)

ویقول الأستاذ محمد رشدی حسن أن المویلحی قد مهد الطریق فی عالم القصة وفی عالم المسرح أیضاً بحدیث عیسی بن هشام؛ فإنه إن لم یکن علی القمة فی عالم القصة والمسرح إلا أنه مهد وعبد فکان تمهیده وتعبیده مصدرین للإشعاعات الجدیدة فی عالم الأدب. (حسن، 1974م: 190-189)

 وکما یقول الأستاذ محمود تیمور: «منذ أواخر القرن الماضی ونحن لا نملک من أدبنا العصری القصصی غیر کتاب واحد هو حدیث عیسی بن هشام إذا أردنا أن نتحدث عن البلاغة القصصیة الجدیدة لم نجد إلا حدیث عیسی بن هشام وإذا أوصینا أحداً بقراءة کتاب جید لم نجد إلا حدیث عیسی بن هشام وإذا افتخرنا بأدبنا القصصی لم نجد إلا حدیث عیسی بن هشام حتی ضقنا ذرعاً به وضاق هو الآخر ذرعاً بنا ووددنا أن نسکت بدلاً من أن نتکلم عن کتاب واحد فقط.» (تیمور، 1926م: 41)

ویعتبر الباحث المصری أحمد أبوبکر إبراهیم حدیث عیسی بن هشام بدایةً طیبةً للقصة المصریة وفتحاً جدیداً للون جدید من الأدب فی نهایة القرن التاسع عشر وبدایة القرن العشرین، ذلک لأن القصة المصریة منذ بدایة العصر الحدیث کانت مقصورة علی المقامة والقصص العامیة وما خرج منها عن هذه الدائرة کان منقولاً عن اللغات الأجنبیة لا یمثل الحیاة المصریة فی قلیل ولا کثیر: «ونحن حین نقول إن حدیث عیسی بن هشام کان بدایة طیبة للقصة لاندعی أنه استوفی شروطها وأنه سلم الأخطاء الفنیة التی تخرج الکتاب عن الروح القصصی.» (إبراهیم، 1982م: 1080)

حدیث عیسی بن هشام لمحمد المویلحی مثال ظاهر للمزج بین عدة أسالیب وإن کان شکل المقامة هو الأساس الذی اعتمده الکاتب والفصول الوسطی من الکتاب لما فیها من وحدة الموضوع واتصال الحوادث أعمال قصصیة قصیرة مشتقة من شکل المقامة. (عیاد، 1968م: 69-79)

حدیث عیسی بن هشام قصة اجتماعیة طویلة علی الطریقة التقلیدیة ومحاولة للملائمة بین هذه الطریقة وبین الحیاة الحدیثة ونقد صاغه المویلحی فی أسلوب المقامات المسجوع عندما یتناول الشؤون الاجتماعیة التی کان یکتب فیها المصلحون من مثل قاسم أمین وفتحی زغلول. (ضیف، 2008م: 187)

 

8- میزات حدیث عیسی بن هشام

8-1الفکاهة

 لیست الفکاهة النثریة من ابتکار المویلحی وإن کانت قد ظهرت عنده ظهوراً واضحاً بحیث یمکن الحکم بأنه کان یقصد إلیها قصدا وکتابه حدیث عیسی بن هشام شاهد على ما نقول. فقد اشتمل على جمیع أنواع الفکاهة من السخریة واللذع والتهکم والنادرة والدعابة والمزاح وما إلی ذلک. (رامیتش، 1980م: 389)

ومن نماذج الفکاهة عندما یقول عن المحامی الشرعی: «علمنا أنک رجل عدل عف فجئناک لقضیة فی وقف فقال: أ تطلبون ریعه أم تریدون بیعه؟ سبحان الله وهل تباع الأوقاف؟ قال نعم ویباع جبل قاف ثم تنحنح وسعل وبصق وتفل وتسعط ثم تمخط واقترب منا ودنا ثم قال لنا.» (المویلحی، 1927 م: 104)

 ویقول فی تصویر بلاء الناس بطول الإجراءات فی المحاکم :« ونحن نسأل الله أن ینقذنا مما أصابنا من حکم الدهر وأن یجعل بإنقضاء القضیة قبل إنقضاء العمر.» (المصدر نفسه: 109)

ومما لا شک فیه أن هذا الاسلوب فی حدیث عیسی بن هشام کان أحد الأسباب المهمة فی ذیوعه وإقبال الناس علیه فی عصره وما بعد عصره.

8-2 استخدام السجع والمحسنات البدیعیة

یلجأ المویلحی إلی تنمیق الأسلوب والعنایة به إلا إذا کان الحدیث على لسان عیسی بن هشام أو الباشا أما غیرهما من أشخاص الکتاب فیجری الحدیث على ألسنتهم سهلاً لا أثر فیه للتنمیق والتجمیل ولم یشذ عن هذه القاعدة إلا فی الحوار حیث یتوخى فیه السهولة حتى لو کان الحوار بین عیسی بن هشام والباشا. 

یقول الدکتور زکی مبارک: «... ویغلب على أسلوب المویلحی فی حدیث عیسی بن هشام السجع وهو لا یعفی نفسه من أثقال هذه الحلیة إلا حین یخوض فی أحادیث یطلب فیها الإقناع لا الإمتاع ومعنی هذا أن مقامات الکلام ترجع فی جملتها إلی مقامین: مقام تخاطب فیه العقول ومقام تناجی فیه القلوب. فالترسل الحر هو أسلوب الإقناع والنثر الفنی هو أسلوب الإمتاع.» (مبارک، 1942م: 1035)

سجع المویلحی قصیر الفقرات، کل فقرة منه مؤلفة من لفظتین إلی خمس، والمویلحی لا یستعمل السجع الطویل إلا نادراً وهذه صفة محمودة لأن هذا هو أجمل أنواع السجع عند أهل البدیع. یقول ابن الأثیر: «وکلما قلت الألفاظ کان أحسن لقرب الفواصل المسجوعة من سمع السامع  وهذا السجع أوعر السجع مذهبا وأبعده متناولا ولا یکاد استعماله یقع إلا نادرا ...  وإنما کان قصیرا من السجع أوعر مسلکا من الطویل... أما الطویل فإن الألفاظ تطول فیه وتستجلب له السجع من حیث ولیس- کما یقال - وکان ذلک سهلا.» (ابن الاثیر، 1939م: ج1/ 240) ومن السجع الجید الذی بلغ فیه الغایة قوله: « ولما حل یوم الجلسة رافقت الباشا إلی المحکمة فوجدنا فی ساحتها أقواما ذوی وجوه مکفهرة وألوان مصفرة وأنفاس مقطوعة وأکف مرفوعة وشاهدنا باطلا یذکر وحقا ینکر وشاکیا یتوعد وجانیا یتودد وشاهدا یتردد وجندیا یتهدد وحاجبا یستبد ومحامیا یستعد وأما تنوح وطفلا یصیح وفتاة تتلهف وشیخا یتأفف.» (المویلحی، 1927م: 37) واستخدام هذا اللون من السجع کثیر فی حدیث المویلحی.

ویحفل المویلحی فی حدیث عیسی بن هشام إلى درجه کبیرة بالتشبیه والاستعارة والکنایة، وما إلى ذلک من صور البیان العربی، وبالجناس والطباق والترادف والمقابلة وغیرها من ألوان البدیع التی زین بها کلامه، والتی کانت صدى للذوق الأدبی العام، لتلک الفترة التی ظهر فیها حدیث عیسی بن هشام. فیقول المویلحی:

«فجلسنا نتجاذب أطراف الحدیث من قدیم فی الزمن إلی أن صارت اللیلة فی أخریات الشباب، فاستهانت بالإزار والنقاب، فسترها الفجر بملاءته الزرقاء، ودرجها الصبح فی أردینه البیضاء ثم قبرها فی جوف الفضاء، وقامت علیها بنات هدیل نائحة بالتسجیع والترتیل الماتم فی الحال عرس اجتلاء، وتبدیل النحیب بالغناء، لا إشراق عروس النهار، وأسفار ملیکة البدور والأقمار.» (المصدر نفسه: 371)

کان یلجأ المویلحی إلی السجع والبدیع والإطناب وما إلی ذلک لتوضیح المعنی وإبراز الصورة وأما کان یستخدم الأدباء هذه الأسالیب للإغراب اللغوی والتعقید اللفظی وتعلیم الکتابة.

یقول العقاد فی أسلوب المویلحی: «ولایقال إنه یفرط فی التزام السجع فیغض ذلک من استقلاله ویلحقه بکتاب الألفاظ وجماعة المقلدین فإن الرجل قد التزم هذا الأسلوب، لأنه أسلوب المقامة لا لأنه أسلوب هذا الکاتب أو ذاک فکأنه الممثل حین یلبس ثیاب القرون الوسطی وهو یعلم ونحن لا نعلم أنه یلبس ثیاب الدور الذی اختاره ویطلب منا أن ننظر إلیه علی ذلک الاعتبار ومن الحق بعد هذا أن نقرر هنا أن سجع المویلحی کان أکثره من قبیل الحلیة المستملحة ولم یکن من قبیل الحشو أو الاستکراه.» (العقاد، 1930م: 41)

أسرف بعض الباحثین مثل صلاح الدین ذهنی فی انتقاد أسلوب المویلحی ونسبوا إلیه التکلف، «لا نرید أن ندفع عن المویلحی تهمة التکلف فی کل مکان وزمان ولکن یا لیت بعض الکتاب المعاصرین أن یتصفوا بشی من عنایة المویلحی فی اختیار الصحیح والفصیح وفی بلاغة التعبیر عن معانیه.» (رامیتش، 1980م: 25)

أکثر الکاتب کعادته من الصور البیانیة والمحسنات البدیعیة ولکن ذلک لم یخل بالمعنی ولم یحجب الغرض، فجاء النص واضحا سهلا رغم ما فیه من المحسنات والتشبیهات والاستعارات، سجعه طبیعی لم تبد علیه صفة التکلف وجاء بمحسنات بدیعیة کثیرة ولکنها لم تثقل النص ولم تغمط حق المعانی بل وضحت المعانی وزادت من جمال الأسلوب.(احمد، 1985م: 84) إن السجع فی أسلوب المویلحی کان ولید العصر المقید والجو المشبع بالتکلف فی کل مظاهر الحیاة الذی کان یسود مصر فی تلک الفترة. (رامیتش 1980م: 26)

یشیر الأستاذ أحمد أبوبکر إبراهیم إلی سر اختلاف الأسلوب فی حدیث عیسی بن هشام و یعتقد بأن حدیث عیسی بن هشام یعبر عن النزعتین المختلفتین الموجودة فی نهایة القرن التاسع عشر وهما: 1- الحنین إلی القدیم المشحون بالزخارف الشکلیة والمحسنات البدیعیة والجمال الفنی 2- النزوع إلی الطریقة الجدیدة التی تعنی بالمعنی والبساطة والوضوح وقد جاء حدیث عیسی بن هشام معبرا عن هاتین النزعتین أصدق تعبیر. (إبراهیم، 1982م: 1080)

8-3 الاستشهاد بآیات القرآن الکریم و بأبیات من الشعر العربی

ومن ذلک قوله تعالی: «ولکل أجل کتاب فإذا جاء أجلهم لایستأخرون ساعة ولا یستقدمون» «أینما تکونوا یدرککم الموت ولو کنتم فی بروج مشیدة» و«قل إن الموت الذی تفرون منه فإنه ملاقیکم» (المویلحی، 1927م: 164) و«أفلا ینظرون إلی الإبل کیف خلقت وإلی السماء کیف رفعت ...» و«إن فی خلق السموات والارض واختلاف اللیل والنهار لآیات لأولی الألباب الذین یذکرون الله قیاما وقعودا وعلی جنوبهم و یتفکرون فی خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانک فقنا عذاب النار» (المصدر نفسه: 248-249)

أما الاستشهاد بالأبیات من الشعر العربی فقد کان یأتی بها فی المناسبات الکثیرة وینزل منازلها «حتی تصبح جزءاً عضویاً من الکلام ملتحماً به متصلاً بأغراضه.» (أدهم، 1964م: مقدمة کتاب حدیث عیسی بن هشام) وقد أکثر من شعر أبی الطیب المتنبی وأبی العلاء والفرزدق من الإسلامیین والشنفری والخنساء والنابغه الذبیانی من الجاهلیین.

8-4الاقتباس من القرآن والتضمین من الشعر العربی

«وهذا النمط جمیل ویدل فوق جماله علی معرفة الکاتب بأسرار الشعر البلیغ.» (زکی مبارک، 1934م: 129)

فمن تضمینه للقرآن قوله: «ومکثنا نقطف القطوف الدانیة، بین تلک الأعین الجاریة فی عیشة راضیة، لا تسمع فیها لاغیة» (المویلحی، 1927م: 151) وقوله أیضا:«وأما وکیل البیت وما أدراک ما الوکیل فسبحان الله ونعم الوکیل» (المصدر نفسه: 196) وقوله أیضا: «وتقارعت الأطباق وتطاولت الأیدی بالذی کالظبی فی الوغی والتفت الساق بالساق واشتد الهول وضاق الخناق.» (المصدر نفسه: 231) وقوله کذلک: «ولطالما دخلت هنا وحیدا فریدا، فما أکاد أنصب الحبالة وأضع الحب حتی أقتنص من آرامها مثنی وثلاث ورباع.» (المصدر نفسه: 251)

وأما التضمین من الشعر فمن ذلک قوله «رأیت فی المنام کأنی فی صحراء الإمام فی لیله زهراء قمراء یستر بیاضها نجوم الخضراء فیکاد فی سنا نورها ینظم الدر ثاقبه.» (المصدر نفسه: 5) وهو تضمین لقول الشاعر:

أضاءت لهم أحسابُهم ووجوهُهُم          دُجی اللیل حتی نظم الجزع ثاقبه

 وقوله أیضا:«کیف بالحیاة بعد الممات لحق أنت إحدی المعجزات.» (المصدر نفسه: 77)؛ فقد ضمنه قول الشاعر أبی الحسن الأنباری:

علو فی الحیاة وفی الممات                    لحق تلک إحدى المعجزات

 وقوله کذلک: «أطلب من أنواع المحال أن یحمل الذر الجبال.» (المصدر نفسه: 101) وهو تضمین لقول المعری:

ومن صحب اللیالی علمته                      خداع الألف والقلیل المحالا

وغیرت الخطوب علیه حتی                    تریه الذر یحملن الجبالا

وقوله أیضا: «فیزول ما هنالک من الجدال والخصام، ویصیرون جمیعا إلى الحسنى والرقیق من الکلام.» (المصدر نفسه: 121) فقد ضمنه قول امرئ القیس:

وصرنا إلی الحسنى ورق کلامنا             وأذللت من أخلاقها أی إذلال

ومن تضمینه للنثر العربی قوله: «وهل انطمست تلک الشریعة الغراء واندرست بیوت الحکم والقضاء، اللهم لاکفران ولعن الله الشیطان.» (المصدر نفسه: 38) وهو تضمین من قول بدیع الزمان الهمذانی من المقامة البغدادیة فی ذکر الشواء قال: «اللهم لاکفران ولعن الله الشیطان وأنسانیک طول العهد، وانصرام البعد؛ فکیف حال الوالد أشاب کعهدی، أم شاب بعدی.» (الهمذانی، 1426ق: 71)

8-5 تصویر أوضاع المجتمع

وإذا کان ابراهیم المویلحی قد ضغط فی کتابه حدیث موسی بن عصام على الموضوعات السیاسیة فإن ابنه محمد قد استهدف فی حدیث عیسی بن هشام تصویر الحیاة الاجتماعیة والثقافیة والأدبیة فی مصر لفترة من الزمن تمتد الى أوائل القرن العشرین.

 ومن هنا فإن بعض الباحثین یعدون حدیث المویلحی «أول عمل نثری فنی بعد لوحات الندیم یعرض لمظاهر الحیاة المصریة ویناقش أدق مشکلات المجتمع فی مختلف ظواهرها فضلا عن تبشیره البارع بالحضارة الوافدة فی رحلة أوروبا.» (جبریل، 1972م: 145)

بشر المویلحی فی حدیث عیسی بن هشام بالحضارة الغربیة الوافدة من أوروبا،  فیقول فی شرح أسباب فساد المجتمع ما نصه: «السبب فی ذلک هو دخول المدینة الغربیة بغتة فی البلاد الشرقیة وتقلید الشرقیین للغربیین؛ ففی جمیع أحوال معایشهم کالعمیان لایستنیرون ببحث ولا یأخذون بقیاس ولایتبصرون بحسن نظر ولا یلتفتون إلی ما هنالک من تنافر الطباع وتباین الأذواق واختلاف الأقالیم والعادات ولم ینتفقوا منها الصحیح من الزائف.» (المویلحی، 1927م: 325)

 نستنتج بأن المویلحی لم یکن من أولئک الذین یکرهون الحضارة الغربیة وإنما کان یکره علی المصریین الأخذ بها دون تبصر ولا نظر. یقول فی الفصل الأخیر من الکتاب: «ولهذه المدینة الکثیر من المحاسن کما أن لها الکثیر من المساوئ فلا تغمطوها حقها ولا تبخسوها قدرها وخذوا منها معشر الشرقیین ما ینفعکم ویلتئم بکم واترکوا مایضرکم... .» (المویلحی، 1927م: 462-461)

إن محمد المویلحی بالإضافة إلی ثقافته الواسعة العمیقة من شرقیة وغربیة فقد توفر له الذوق الأدبی السلیم والبصیرة النافذة التی فی مقدورها أن تکشف بواطن الأمور کما اکتملت له کل المقومات الشخصیة التی خلفت منه ناقدا أدبیا واجتماعیا وفنیا وأن یکون صاحب نظریة فنیة جدیدة. (أحمد، 1985م: 123)

9- حدیث عیسی بن هشام بین التأثیر والتأثر

تأثر حافظ إبراهیم فی کتابه " لیالی سطیح " بحدیث عیسی بن هشام فی مضمونه وشکله. أما من حیث المضمون فقد عالج کثیرا من الموضوعات التی عالجها المویلحی، منها مشهد الخمارة ووصف الأندیة والمراقص والقصور وأماکن اللهو والمجون فی حدیقة الأزبکیة وما إلى ذلک من الموضوعات التی تناولها المویلحی فی حدیثه.

أما من حیث الشکل فقد جعل للیالیه بطلاً فیه کثیر من صفات الباشا بطل حدیث عیسی بن هشام وقد بعثه المویلحی من قبره -کما رأینا- لیستعین به فی نقد معاصریه، وکذلک فعل حافظ ابراهیم مع سطیح إذ بعثه من القبر لیستعین فی توجیه النقد للمجتمع المصری عن طریق العرافة والتکهن.

 ومن الکتاب الذین تأثروا بصنیع المویلحی هو حفنی ناصف فی نثره وصالح حمدی حماد فی روایته الأمیرة یراعة  ومحمد لطفی جمعة فی کتابه لیالی الروح الحائر وفرید وجدی فی الوجدانیات  ومحمد عبدالله الموقت فی الرحلة المراکشیة ویستمر تأثیر المویلحی حتی منتصف هذا القرن، حیث نجد یوسف السباعی یبدأ مسیرته فی درب الروایة علی طریق عیسی بن هشام فی أرض النفاق سنة 1949م وتدور روایة یوسف السباعی حول بطل فیه کثیر من صفات أحمد باشا المنیکلی بطل حدیث عیسی بن هشام. (رامیتش، 1980م: 410-411)

ومما لاشک فیه أن حدیث عیسی بن هشام «کان قراءة أساسیة لمؤلفی الأعمال القصصیة التی تلت صدوره ابتداء من حافظ إبراهیم فی لیالی سطیح إلی توفیق الحکیم فی عودة الروح مرورا بأعمال محمد تیمور وحسین فوزی و عیسی عبید وشحانة عبید وطاهر لاشین وغیرهم.» (جبریل، 1972م: 146)

 

 

 

10- النتیجة

1-  نستطیع أن نعتبر حدیث عیسی بن هشام شکلاً متطوراً ملائماً مع الأجواء الأدبیة الجدیدة ومزیجاً من التراث العربی والاحتکاک بالغرب ونتیجة إلمام المویلحی بالثقافات المختلفة.

2-  یجری الکتاب على أسلوب المقامات فی بعض من فقراته کما یعالج موضوعات مختلفة فی أسلوب روائی قصصی بحیث یعد هذا الحدیث باکورة الأدب القصصی العربی.

3-  یعتبر الکتاب حلقة الوصل بین الأدب العربی القدیم وبین الأشکال الفنیة الجدیدة وهو مزیج من المقامة والروایة والقصة.

4- بما أن الکتاب یجمع بین سمات الأدب العربی القدیم والأدب الوافد الغربی فلذلک من الصعب إدراجه تحت أحد الأشکال الأدبیة المألوفة ویمکن أن نسمیه الروایة الاجتماعیة المقامیة أو روایة مقامیة ذات خیط قصصی.

5-  کتبه المویلحی لیرسم لوحة حیة من قاعدة إلى قمة المجتمع المصری آنذاک وفی هذا الرسم یدافع عن بعض مظاهر التغییر ویهاجم بعضها الآخر وأراد أن یصلح المجتمع ویؤرخ فترة من الزمن عاشها المجتمع المصری فهو باکورة النقد الاجتماعی الحدیث ولقد تأثر بکتاب المویلحی فی شکله ومضمونه الکثیر من الأدباء.

6- أما میزات الکتاب فهی:

- استخدام الفکاهة: وهذا الأسلوب کان أحد الأسباب المهمة فی ذیوعه وإقبال الناس علیه فی عصره وما بعد عصره.

- المحسنات البدیعیة خاصة السجع: فسجع المویلحی قصیر الفقرات وهذه صفة محمودة لأن هذا هو من أجمل أنواع السجع عند أهل البدیع. والمویلحی کان یلجأ إلى السجع والبدیع والإطناب وما إلى ذلک لتوضیح المعنی وإبراز الصورة.

- الاستشهاد بآیات القرآن الکریم وأبیات من الشعر العربی فی کثیر من المناسبات

- تصویر الحیاة الاجتماعیة والثقافیة والأدبیة فی مصر لفترة من الزمن تمتد إلى أوائل القرن العشرین

- وأخیرا نستنتج بأن المویلحی لم یکن من أولئک الذین یکرهون الحضارة الغربیة وإنما کان یأخذ على المصریین الأخذ بها دون تبصر ولا نظر.



[1]-«حبیبی الفاضل تغلبک فی شؤون الکمال یشرح الصدور الحرجة من حسرتها وخوضک فی فنون الآداب یریح قلوبا علقت بک آمالها ولیس بعد الإرهاص إلا الإعجاز ولک یومئذ التحدی ولقد تمثلت اللطیفة الموسویة فی مصر کرة أخری وهذا توفیق من الله تعالی...ولاتکن کالذین غرتهم أنفسهم بباطل أهوائها..ولاتقف فی سیرک إلی الفضائل عند عجبک، لا نهایة للفضیلة ولا حد للکمال ولا موقف للعرفان وأنت بغزیرتک السامیة أولی بها من غیرک والسلام.» (مقدمة کتاب المویلحی)

2-یقول فی معرض إهدائه کتابه: «وأهدیه إلی أرواح المرحومین الأدیب الوالد والحکیم جمال الدین والعالم محمد عبده واللغوی الشنقیطی والشاعر البارودی أولئک الذین أنعم الله علیهم وأولئک الذین تأدبت بأدبهم وأخذت بهدیهم.» (مقدمة کتاب المویلحی)

 

ابن الأثیر. (1939م). المثل السائر فی أدب الکاتب والشاعر. مطبعة مصطفی البابی.

أحمد، عبدالله عبدالمطلب. (1985م). المویلحی الصغیر. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

بدر، طه عبدالمحسن. (1963م). تطور الروایة العربیة الحدیثة فی مصر. القاهرة: دار المعارف.

البشری، عبدالعزیز. (1935م). المختار. القاهرة: مطبعة لجنة التألیف والترجمة والنشر.

تیمور، محمود. (1926م). الشیخ سید العبیط وقصص أخری. القاهرة: المطبعة السلفیة.

ثابت، محمد رشید. (1975م). البنیة القصصیة ومدلولها الاجتماعی فی حدیث عیسی بن هشام. تونس: الدار العربیة للکتاب.

جبریل، محمد. (1972م). مصر فی قصص کتابها المعاصرین. القاهرة: الهیئة المصریة العامّة للکتاب.

حسن، محمد رشدی. (1974م). أثر المقامة فی نشأة القصة المصریة الحدیثة. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

حمزه، عبداللطیف. (1996م). أدب المقالة الصحفیة فی مصر. القاهرة: دار الفکر العربی.

خضر، عباس. (1966م). القصة القصیرة فی مصر منذ نشأتها حتی سنة 1930. القاهرة: الدار القومیة للطباعة والنشر.

الراعی، علی. (1964م). دراسات فی الروایة المصریة، القاهرة: مطبعة مصر.

رافعی، عبدالرحمن. (1966م). مصر والسودان فی أوائل عهد الاحتلال. الطبعة الثالثة. القاهرة: الدار القومیة للطباعة والنشر.

رامیتش، یوسف. (1980م). أسرة المویلحی وأثرها فی الأدب العربی الحدیث. القاهرة: دارالمعارف.

سعید، نفوسة زکریا. (1964). تاریخ الدعوة إلی العامیة وآثارها فی مصر. الإسکندریة: دار نشر الثقافة.

شوکت، محمود حامد. (1963م). الفن القصصی فی الأدب المصری الحدیث. القاهرة: دار الفکر العربی.

ضیف، شوقی. (2008م). الأدب العربی المعاصر فی مصر. القاهرة: دارالمعارف.

عثمان، عبدالرحمن. (1965م). الأدب العربی الحدیث فی البلاد العربیة. ط1. القاهرة: دار الکتاب العربی.

العقاد، عباس محمود. (1992م). رجال عرفتهم. القاهرة: دار الهلال.

عیاد، شکری محمد. (1968م). القصة القصیرة فی مصر. القاهرة: الدار القومیة للطباعة والنشر.

مبارک. زکی. (1934م). النثر الفنی فی القرن الرابع الهجری. القاهرة: مطبعة دار الکتب المصریة.

المویلحی، محمد. (1927م). حدیث عیسی بن هشام. الطبعة الرابعة. القاهرة: دار المعارف.

الهمذانی، بدیع الزمان. (1426ق). مقامات. بیروت: دار الکتب العلمیة.

وادی، طه. (1996م). الروایة السیاسیة. القاهرة: دار النشر للجامعات.

المجلات والدوریات

إبراهیم، أحمد أبوبکر. (1982م). «حدیث عیسی بن هشام. مجلة الرسالة. العدد 490. صص 1081-1080.

إبراهیم، أحمد أبوبکر. (1983م). «حرکة الإصلاح وحدیث عیسی بن هشام». مجلة الرسالة. العدد 503. صص 151-149.

الحاجری، طه. (1963م). «نشأة المذاهب الأدبیة فی الشعر العربی الحدیث». مجلة المجلة المصریة. العدد 85. صص 37-31.

حواس، عبدالحمید. (1981م). «دراسة البنیة القصصیة ومدلولها الاجتماعی فی حدیث عیسی بن هشام». مجلة الأدب واللغات. المجلد الاول. العدد 2. صص 237-231.

الکرافس، محمد. (2011م). «مغامرات الشکل القصصی من التقلیدیة». مجلة الرافد. الشارقة. العدد4. صص 17-11.

مرتاض، عبد الملک. (1998م). «فى نظریة الروایة: بحث فی تقنیات السرد». سلسة عالم المعرفة. العدد 240. ص 173.