دراسة الشکل القصصی فی القصص القصیرة عند أحمد محمود

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة آزاد الإسلامیة فی رودهن، إیران.

2 خریجة مرحلة الدکتوراه بجامعة آزاد الإسلامیة فی رودهن، إیران.

المستخلص

یعد أحمد محمود أحد أبرز الکتاب القصصیین فی العقود الأخیرة فی إیران. فقد بدأ مشواره الأدبی بقصته القصیرة "صب میشه" (الفجر قادم)، ثم واصله بمجموعته القصصیة "مول" لیحلق برکب الکتّاب البارزین فی إیران بروایته الشهیرة "الجیران".
لقد کثرت الدراسات حول هذا الأدیب الشهیر وعالجت المضمون القصصی لدیه وستعالج هذه الدراسة موضوع الشکل القصصی وبنائه لدی أحمد محمود بشکل مختصر لتنتقل بعد ذلک إلی آثاره وأسلوبه فی کتابته القصصیة.
ستتناول هذه العجالة فی قسمها الأول 23 قصة قصیرة لأحمد محمود فی مجموعته "از مسافر تا تبخال" (من المسافر حتی القوباء "الهربس") لتدرس الحبکة، ووجهة النظر، والراوی، والشخصیات، والبدایة، والنهایة و... لتبین کیف استطاع الکاتب عبر استخدام لغة الوصف والتوظیف المتوازن للعناصر المتعلقة بالبناء القصصی أن یقدم صورة عن حیاة الطبقات الفقیرة فی المدن.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Ahmad Mahmud's Short Stories Morphology

المؤلفون [English]

  • Mahdi Mahoozi 1
  • Shabnam Lajvardizadeh 2
1 ssociate Prof. , Department of Persian Language and Literature, Roudehen Branch, Islamic Azad University, Roudehen, Iran
2 PhD, Department of Persian Language and Literature, Roudehen Branch, Islamic Azad University, Roudehen, Iran
المستخلص [English]

Ahmed Mahmud is one of the most prominent Iranian writers in recent decades. He began his work with writing the short story entitled “Sob Mishe” and continued with” Mool”. He received a position among top rank writers with writing the novel  Hamsayeha. Many critics have criticized  and studied his works and often dealt with the content of his stories. The paper first addresses form and structure briefly and then looks at Ahmad Mahmud's works and his writing style. In the  main part of the paper, morphology of Ahmad Mahmud's 23 short stories in the collection of “az Mosafer ta Tabkhal” is investigated and analyzed in plan and plot, viewing point of view, narrator, characterization, the beginning and the end to show how the author narrates fate of urban poor classes in his stories through applying descriptive language and structural components of story harmonically.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Ahmed Mahmud
  • Short story
  • form and structure

«یتم إطلاق الشکل علی عناصر تخلق النسیج والبناء فی الأثر الأدبی ولیس أی جزء من أجزاء الشکل زائداً أو خالیاً من فائدة أو لعب دور فیه وتعود قیمة الأثر الأدبی إلی المواد التی بنیت منها. یقول الشکلانیون: إن کل عنصر فی الأثر الأدبی یؤدی واجباً أو عملاً فی نظامه العام یعدّ شکلاً. إن الأشکال الجدیدة لا تظهر للتعبیر عن المضمون ولکن الأشکال القدیمة عندما تفقد قدرتها الجمالیة تبدأ بالزوال لتحل محلها الأشکال الجدیدة.» (راجع: شمیسا، 1999م: 156)

لقد کان مفهوم الشکل غیر واضح عند الشکلانیین وبدأوا تدریجیاً بتبیین مفهومه، حیث بذلوا جهودهم لوضع قوانین عامة للنصوص الأدبیة.

إن دراسة العلاقات والتعاملات بین العناصر والبنیات الداخلیة للقصة تظهر شکل تلک البنیات التی قام الکاتب المبدع بخلقها عبر تنظیمها الداخلی حیث أبدع من خلالها الأثر الأدبی ککل. إن تداخل العلاقات بین هذه العناصر والأجزاء یلعب دوراً مهماً فی تعزیز بنیة الأثر القصصی.

توجد فی القصة علاقة عمیقة بشکل ذاتی بین أجزائها المختلفة من مثل الحبکة، ووجهة النظر، وأسلوب الحکایة، والشخصیات، والمضامین، والجو، واللغة، و ... والتی تحاول هذه الدراسة معالجتها وتحلیلها.

نظرة إلی حیاة أحمد محمود ومؤلفاته وأسلوبه فیها

ولد أحمد محمود "اعطا" فی 25 دیسمبر عام 1931م فی مدینة أهواز ولم یتمکن من المثابرة فی أی عمل سوی الکتابة واستمر فی هذه الدرب حتی 4 من أکتوبر 2002م حیث وافته المنیة. التحق فی شبابه بإحدی الأحزاب الیساریة ودخل إثره السجن. بدأ تجربته القصصیة الأولی فی الفترة ذاتها بقصته القصیرة "الفجر قادم" أی فی العام 1954م أتبعها بمجموعة مول عام 1957م ومجموعة "البحر مازال هادئاً" عام 1967م ومن أعماله القصصیة الأخری "زائر تحت المطر" عام 1967م و"الغرباء" عام 1971م و"الولد المحلّی" عام 1991م وقد طبعت جمیعاً کما أن بعض قصصه نشرت فی مختلف المجلات وأصبح فی العام 1976م من کبار الروائیین بکتابة روایته "الجیران".

ومن روایاته الأخری الشهیرة "قصة مدینة" عام 1979م و"الأرض المحروقة" عام 1982م و"مجموعة اللقاء القصصیة" عام 1990م وروایة "مدار درجة الصفر" عام 1993م وروایته البارزة "شجرة التین فی المعابد" عام 2000م.

إن أغلب روایاته تعالج حیاة الفقراء والمنبوذین فی المجتمع. «یصور أحمد محمود الذی یتصف بقدرته الفائقة علی مشاهدة التفاصیل، القرویین الذین خسروا أراضیهم واتّجهوا نحو المدن لیصبحوا ضحایا الصناعات التابعة.» (میر عابدینی، 2001م: 567)

«إن أسلوبه الواقعی فی تعابیره القصصیة قد امتزج باستخدام الأسالیب المعبّرة عن التأثیرات الحسیة للقصة الجدیدة. لذلک فقد تمکن من قطع أشواط کبیرة فی التعبیر عن الغموض فی حیاة الناس وعلاقاتهم الاجتماعیة مقارنة بقصصه القصیرة الأولی.» (دستغیب، 1999م: 165)

إن الواقعیة لیست لدیه عبارة عن تصویر للواقع فحسب إذ کان یعتقد «أن القصة لیست التعریف بالحرکة أو التعریف بالأشیاء أو الأحداث بل إنها تعریف فی الحرکة.» (گلستان، 1995م: 17) ففی آثاره تظهر بالإضافة إلی الواقعیة ملامح الطبیعیة والانطباعیة والواقعیة السحریة. إن نثره سهل ودقیق کما أن وصفه موجز ومتوغل فی الجزئیات وإن حواراته متناسقة مع شخصیات قصصه.

إن مسرح أحداث قصصه هی المدن الجنوبیة فی إیران کما أنّ العمال والقرویین النازحین من القری وسکان الضواحی هم الذین یشکلون شخصیات هذه القصص، وإن مصائرهم مرتبطة أشد الارتباط بالبنیة السیاسیة للبلاد. یقول هو عن دور السیاسة فی حیاة الإیرانیین:

«قلّما تجد فی إیران أسرة لم تکتو بنیران السیاسة فهناک النزوح، والنفی، والتشرد. إن السیاسة تشکل قسماً من حیاتنا وهی مصیرنا المحتم المفروض علینا دون أن نریده أو نعرفه.» (المصدر نفسه: صص 46 و 47)

إن تاریخ قصص أحمد محمود یشمل الفترة من انقلاب عام 1953م حتی الیوم وتمتزج حیاته الخاصة بالأحداث الاجتماعیة والتاریخیة لقصصه.

«إن لقصص أحمد محمود القصیرة سمه روائیة بمعنی أن هناک شخصیات وأشباه شخصیات یشعر القارئ بنوع من التعاطف معها غیر أن هذا الإحساس لیس کاملاً ولا یستطیع إرضاء القارئ إذ لا یشعر أن القصة اکتملت وبلغت نهایتها.» (میر­صادقی، 2002م: 159)

بدأ أحمد محمود کتابة القصة القصیرة بمجموعته المسماة "مول" فی العام 1959م. ولدیه مجموعات أخری وهی:

البحر مازال هادئاً (1960م)

العبث (1961م)

زائر تحت المطر (1968م)

من الضجر (1969م)

الولد المحلّی (1971م)

الغرباء (1973م)

اللقاء (1989م)

قصة القریب (1981م)

من المسافر إلی "القوباء" الهربس (1982م)

سوابق البحث

إن عدم اهتمام الباحثین الإیرانیین بمدارس النقد الأدبی أدی إلی شحّ الآثار والبحوث فی هذا المجال ومن جملة الآثار الموجودة: بنیة القصة القصیرة "نصرالله أحمدی" وأسس القصة القصیرة "مصطفی مستور" ومصادر القصة القصیرة الفارسیة "کریستوف بالانی ومیشل کویی برس" وقواعد اللغة القصصیة "أحمد أخوت".

لم تعثر الباحثة علی دراسة حول شکل القصص عند أحمد محمود ویتناول هذا المقال الشکل فی القصة القصیرة فی مجموعة "من المسافر إلی الهربس القوباء". وتشتمل هذه المجموعة علی 23 قصة قصیرة وتحاول هذه الدراسة تحلیل العلاقات والتعاملات القائمة بین أجزاء وعناصر وبنیات هذه القصص الداخلیة.

منهج البحث

یعتمد هذا البحث منهج البحث فی المکتبات وهو من الدراسات النوعیة. فهو یبدأ بالتعریف للشکل ومن ثم یعالج البنیات التی تبنی الأثر الأدبی ککل، فهناک عناصر وبنیات مثل البدایة، والحبکة، وأسلوب الحکایة، والراوی، وخلق الشخصیات، والزمان، والمکان، واللغة، والمضامین، ونهایة القصة، وتتم دراستها جمیعاً فی هذا البحث.

دراسة الشکل القصصی لقصص أحمد محمود القصیرة

العنوان

إن مجموعة "من المسافر حتی الهربس" (القوباء) عبارة عن قصص قصیرة مختارة نشرت بین الأعوام 1959م حتی العام 1973م فی الدوریات أو ضمن المجموعات القصصیة الأخری.

 تشمل هذه المجموعة قصة "مول"، "کأس من العرق" وهما من مجموعة "مازال البحر هادئاً" کما تشمل قصصاً أخری مثل المیناء، والخوف، وطریق نحو الشمس، وهی من مجموعة "زائر تحت المطر" القصصیة کذلک تضمنت قصص "الولد المحلّی"، و"المستأجرون"، و"بیت علی الماء" وهی من مجموعة "الولد المحلّی" بالإضافة إلی "الغرباء"، و"سماء دز الزرقاء" وهما من مجموعة "الغرباء".

«إن سائر القصص الواردة فی هذه المجموعة قد سبق نشرها فی مجلات فردوسی، وپیام نوین، وکیهان کما ترجم البعض الآخر منها إلی اللغات الأخری.» (راجع: محمود، 1992م: مقدمة قصة من المسافر إلی الهربس "القوباء") إن اسم هذه المجموعة قد جاء من قصتها الأولی تحت عنوان "المسافر" وآخر قصة فیها تحت عنوان "الهربس".

عناوین القصص

تشمل هذه المجموعة 23 قصة قصیرة فکما هو معروف فإن مضامین قصص أحمد محمود تترکز غالباً علی محاور محدوده کذلک فإن تسمیة القصص تدور حول محاور معیّنة. إن ثلاث عشرة قصة من قصص المجموعة أخذت عناوینها من المضمون. کما أن ثلاثاً منها تحمل أسماء شخصیاتها الأصلیة وهناک أربع قصص جاءت عناوینها من مسارح أحداثها کما أن قصتین منها تحملان عنوانین رمزیین یتطابقان مع المضامین المفعمة بالرمز وأخذت قصتان منها عنوانیهما من نهایة القصة ولبعض القصص عناوین شاعریة مثل بیت علی الماء.

الجدول التالی یوضح عناوین القصص وأسباب اختیارها عبر بعض الإیضاحات:

عنوان القصة

سبب اختیار العنوان

إیضاحات

المسافر

الشخصیة

إن شخصیة القصة الأصلیة مسافر یتخلف عن السفر.

کأس من العرق

المضمون

شیخ طاعن فی السن یقود عربة یحاول یائساً الحصول علی أقل شیئ یحتاج إلیه وهو "کأس من العرق".

الغربة

المضمون

یحمل شیخ طاعن فی السن امرأة طاعنة فی السن علی ظهره. إن قسوة المدینة تجبره علی العودة إلی القریة.

تحت المطر

أجواء وزمان نهایة القصة

یبیع رجل فقیر دمه لأجل القمار ویموت علی الرصیف فی یوم ممطر.

فی الظلام

أجواء وزمان نهایة القصة

تموت امرأة حامل عند الغروب وحلول الظلام فی الغابة مع مولودها الذی وضعته.

المواجهة

المضمون

المواجهة بین العمدة والرعایا التی تنتهی بموت أحد أبطال القصة.

مصیبة الحجول

المضمون

أسرة تعتقد أن إبقاء الحیوانات فی المنزل یجلب لها المصائب والشؤم.

مدینتنا الصغیرة

المکان

قصة سکان مدینة صغیرة علی جانب المیناء حیث أدّی توسع المنشآت النفطیة هناک إلی تدمیر حیاتهم.

فی الطریق

المکان

قصة رجل قروی مریض یتجه نحو المستوصف إلّا أن حیة تلدغه لیموت فی الطریق.

الأفق

المضمون الرمزی

إنها قصة رمزیة من هذه المجموعة مفعمة بالرموز.

لیس عندما أکون وحیداً

عبارة منقولة عن شخصیة القصة

هذه عبارة تقولها امرأة تصاحب رجلاً یحقّرها.

السماء العمیاء

المضمون

فقر الناس، والفساد، والبطالة، وانتشار الرشوة بین الموظفین الحکومیین.

من الضجر

المضمون

قصة أحزان أربعة شباب منفیین إلی میناء کنک بسبب أنشطتهم السیاسیة.

المیناء

المکان

قصة فقر عتّالی المیناء ومسکنتهم.

الخوف

المضمون

تقریر عن الخوف الذی یستولی علی اثنین من مهرّبی البضائع.

طریق نحو الشمس

المضمون- عنوان شاعری

قصة محاولات "غلام القاتل" للخلاص من السجن التی أثمرت فی نهایة المطاف.

الولد المحلّی

الشخصیة

إن الولد المحلّی استولی علیه حب طفولی أدی إلی موته.

المستأجرون

الشخصیات

قصة رمزیة عن مصیر اثنین من الناشطین السیاسیین.

بیت علی الماء

المضمون الرمزی

قصة رجل وامرأة یعانیان من الشک المفرط والولد الذی یراقب حرکاتهما.

الغرباء

المضمون

قصة القحط والمجاعة لدی القرویین الذین لم یحل النزوح إلی المدن مشاکلهم حیث کانوا یقدمون أحیاناً علی قطع الطریق.

سماء دز الزرقاء

المکان عنوان شاعری

البیت العمالی إلی جانب نهر بهمن شیر وقصة الفقر الحیاة الملیئة بالتعاسة.

معاً

المضمون

التسکع اللیلی لرجلین یعانی کل منهما مشکلة.

الهربس

المضمون

قصة طفل فاقد لأبیه منذ سنتین یعیش مع صورته التی یحبها جداً وعندما یجده یتعرض الأب للقتل عند نزاع فی السوق.

 

بدایة القصة

تحظی البدایات فی القصص بأهمیة بالغة دوماً حیث إنها تلعب دوراً کبیراً فی لفت انتباه المخاطبین. إن البدایات فی قصص أحمد محمود رائعة ومتنوعة دوماً فالجمل فیها قصیرة ومتقطعة بعیدة عن أیة زیادة. تتبع بدایات مجموعة "من المسافر إلی الهربس" عدة أسالیب وتستخدم الوصف فی الغالب. من جملة هذه الأسالیب وصف الموقع، والمکان، والطبیعة، والإنسان، والعلاقات، والمعتقدات الإنسانیة.

تبدأ قصة مصیبة الحجول بحوار ثنائی کما أن قصصاً مثل "معاً" و"کأس من العرق" و"المیناء" تتصف ببدایات أکثر تفصیلاً بالمقارنة مع سائر القصص. ففی 8 قصص من مجموع 23 قصة من هذه المجموعة نجد أن البدایات أقل من خمس جمل. کما أن بعض القصص تبدأ باسم إحدی الشخصیات مثل: السماء العمیاء، الولد المحلّی، والهربس، وتظهر فی بدایات قصة "فی الطریق" الأبعاد الفنیة وکما یتضح من الجدول التالی فإن أکثر الأسالیب رواجاً عند الکاتب فی بدایات قصصه هو أسلوب الوصف. فالتنوع فی الأسالیب، والإیجاز، أو الإسهاب فی بدایات القصص لا تعکس قدرات الکاتب فحسب، بل تعکس أیضاً التفاصیل المتعلقة ببیئة حیاة الکاتب التی تلقی فیها تربیته. تلک الأماکن التی ترکت بصماتها علی بدایات القصص، وعلی الشخصیات، والثیمات، والأحداث. حیث تم توصیفها بشکل ملموس وذلک بسبب معرفة الکاتب لتلک البیئات واطلاعه علی الفوارق الطبیعیة الموجودة فیها.

اسم القصة

أسلوب بدایة القصة

عدد الجمل

کیفیة الدخول إلی القصة والاستمرار فیها

المسافر

وصف البیئة

جملتان

الشخصیة الأصلیة وحدیث نفسها

کأس من العرق

وصف البیئة

20 جملة "مسهبة"

مع الوصف

الغربة

وصف الحالات

6 جمل

حوار ثنائی

تحت المطر

وصف البیئة

10 جمل

بدخول الشخصیة الأصلیة

فی الظلام

وصف البیئة

10 جمل

بدخول الشخصیة الأصلیة

المواجهة

وصف البیئة

5 جمل

بالوصف

مصیبة الحجول

حوار ثنائی

4 جمل

بالوصف

مدینتنا الصغیرة

وصف البیئة

جملتان

بالوصف

فی الطریق

وصف المکان

16 جملة "بدایة فنیة"

بدخول الشخصیة الأصلیة

الأفق

وصف الحالات

13 جملة

بالوصف

لیس عندما أکون وحیداً

وصف ملامح الوجه

جملة واحدة

حوار ثنائی

السماء العمیاء

اسم إحدی الشخصیات

جملتان

بحوار الشخصیات

من الضجر

وصف ملامح الوجه

جملة واحدة

بحوار الشخصیات

المیناء

وصف البیئة والحالة

37 جملة "مسهبة"

بحوار الشخصیات

الخوف

وصف البیئة والحالة

10 جمل

حوار ثنائی

طریق نحو الشمس

وصف الحالة

10 جمل

بدخول الشخصیة الأصلیة

الولد المحلّی

باسم الشخصیة الأصلیة

جملتان

بالوصف

المستأجرون

وصف البیئة

جملتان

بالوصف

بیت علی الماء

وصف البیئة والمکان

7 جمل

بالوصف

الغرباء

وصف الحالة

10 جمل

بدخول إحدی الشخصیات

سماء دز الصافیة

باسم إحدی الشخصیات

8 جمل

بدخول شخصیات القصة

معاً

وصف الحالة

25 جملة "مسهبة"

حوار ثنائی

الهربس

باسم إحدی الشخصیات

4 جمل

بالوصف

 

الحبکة والبنیة القصصیة

إن الحبکة عبارة عن «السببیة فی تسلسل الأحداث.» (فورستر، 1990م: 92) وهی «من العناصر القصصیة التی یرتبط فهمها بإکمال قراءة القصة وهی لیست قابلة للتحدید عبر أمثلة من هنا وهناک. ففی القصص الواقعیة فإن علاقة السببیة هی التی تصنع الأحداث بشکل متسلسل ومن ثم تؤدی الظروف المفترضة الحاصلة بسبب المواجهة والصراع إلی حدوث الأحداث الأخری. إن القصص القصیرة الواقعة تتجنب فی الغالب ذکر الأحداث غیر المتوقعة فی الحبکة القصصیة إذ إن ذلک یتعارض مع مبدأ الاستمداد من الواقع کما أن تبیین الحدث غیر المتوقع سیؤدی إلی إطالة القصة الأمر الذی لا ینسجم مع مبادئ القصة القصیرة. إن وجود العناصر الثلاثة أی البدایة، والوسط، والنهایة أمر متوقع فی بنیة القصة القصیرة حیث یبدأ الکاتب القصصی القصة بوصف الزمان، والمکان، والشخصیات، والحالات. وتستمر القصة بالصراع الداخلی أو الخارجی لیستمر بالهدوء وحلّ الصراعات نحو النهایة والحل.» (راجع پاینده، 2010م: 62-57)

إن بعض قصص مجموعة "من المسافر إلی الهربس" تتصف بالحبکة البسیطة أو الذروة الباهتة. فقصص من مثل "من الضجر"، و"المیناء"، و"معاً"، و"کأس من العرق"، تمثل هذا النمط القصصی حیث تفتقر إلی النهایة ویشاهد القارئ تکرار الحوادث دون أن یجری حل العقدة. کما أن قصصاً مثل "الغربة" تبدأ بخلق الأزمة وتنتهی بالهروب من الأزمة.

إن الصراعات وحل العقد فی القصص التی تتمتع بالبنیة الثلاثیة المکونة من البدایة، والوسط، والنهایة قد تکون داخلیة أو خارجیة.

وبالنظر إلی أسلوب الکاتب الواقعی فإن غالبیة أحداث القصص تأتی کنتیجة للصراعات الخارجیة ذات الأبعاد الاجتماعیة. وقلّما یظفر القارئ بالقصص ذات البنیة المؤسسة علی الصراعات الداخلیة ففی "مصیبة الحجول" نجد أن معتقدات رجل وامرأة تدفعهما إلی خلق أحداث القصة کما نجد فی قصة "بیت علی الماء" أن الصراعات الداخلیة لرجل وامرأة تدفعهما إلی خلق أحداث القصة. ویستمر هذا الصراع حتی نهایة القصة أما فی قصة "الهربس" فإن ردود الأطفال الداخلیة تجاه فقدان الأب فی الطفولة تؤدی إلی استمراریة القصة کما أن بعض القصص تشهد صراعین مختلفین فی آن واحد.

ففی سبیل المثال نجد فی قصة "الولد المحلّی" إلی جانب "الحب الطفولی" الذی یدفع شیرو إلی صراع داخلی فإن الفقر المتفشی بین الناس والتمییز السائد فی المجتمع یظهران فیها عبر مواجهة الأجانب وعمال الحکومة.

جدول توضیحی عن الحبکة والبنیة القصصیة فی کل قصة علی حدة:

اسم القصة

البدایة

الصراع

النهایة

المسافر

وصف المسافر والقهوة

الصراع الخارجی: الصراع بین التقلید والحداثة

العودة إلی نقطة البدایة دون تغییر

کأس من العرق

وصف الطقس والرجل الطاعن فی السن

الصراع الخارجی: الفقر والمسکنة

تکرار تلک الصراعات دون أن تنتهی

الغربة

وصف الرجل والمرأة الطاعنین فی السن

الصراع الخارجی: الفرق بین الحیاة الریفیة والحیاة فی المدن

الخلاص من الحیاة فی المدینة

تحت المطر

وصف شاب مع وصف شارع

الصراع الخارجی: الفقر والبطاله والقمار

تنتهی بموت الشاب

فی الظلام

وصف حقول القمح ووصف قریة

الصراع الخارجی: المرأة والحقوق والواجبات

تنتهی بموت المرأة

المواجهة

وصف قریة شابور آباد

الصراع الخارجی: الإقطاعیون والرعایا

موت خان محمد ونهایة القصة

مصیبة الحجول

حوار ثنائی

الصراع الداخلی: بین الخرافات والواقع

موت الحجول ونهایة القصة

مدینتنا الصغیرة

وصف بیئة أحد الأحیاء وطبیعته

الصراع الخارجی: توسع المنشآت النفطیة وتعرض حیاة الناس للمشاکل

تنتهی بدمار بیوتهم وترحیلهم

فی الطریق

وصف دولت­آباد

الصراع الخارجی: الفقر فی الحیاة القرویة

تنتهی بموت الشخصیة الأصلیة

الأفق

وصف حالات

الصراعان الداخلی والخارجی: الموت

یتحول الموت إلی أمر واقع

لیس عندما أکون وحیداً

حوار ثنائی

الصراعان الداخلی والخارجی وحدة الإنسان والفوارق فی الرّؤی

انفصال مسافرین عن بعضهما

السماء العمیاء

وصف حالات

الصراع الخارجی: الفقر والفساد

إلقاء القبض علی "چلاب"

من الضجر

حوار

الصراع الخارجی: المشاکل الناجمة عن النفی

اللجوء إلی شرب الخمر

المیناء

وصف الجمرک والعتّالین

الصراع الخارجی: الفقر والمشاکل الطبقیة

العودة إلی نقطة البدایة

الخوف

وصف حالات

الصراع الخارجی: البطالة وتهریب البضائع

تنتهی بموت یحیی

طریق نحو الشمس

وصف "غلام" وبیئة السجن

الصراع الداخلی: الشعور بالحاجة إلی الخلاص

هروب غلام من الشرطة

الولد المحلّی

وصف البیئة

الصراع الداخلی مع الحب الطفولی

الصراع الخارجی: المنکوبون بالفقر والأجانب وموظفو الحکومة

تنتهی إلی موت الولد والثورة العامّة

المستأجرون

وصف بنایة

الصراع الداخلی: الشک المبالغ فیه

العودة إلی نقطة البدایة

الغرباء

وصف الأجواء والحالات

الصراع الداخلی مع الفقر والتمییز

تنتهی بموت "نعمت" بطل القصة

سماء دز الصافیة

وصف مدینة علی ضفاف بهمن­شیر

الصراع الخارجی مع ظاهرة النزوح والفقر

تنتهی بموت "نبی" إحدی شخصیات القصة

معاً

وصف حالة القاص

الصراع الداخلی مع المشاکل الشخصیة

تتکرر الصراعات بلا نهایة

الهربس

وصف الحالات والناس

رد فعل داخلی عند ولد فقد والده

تنتهی إلی موت الوالد

 

القاص ووجهة النظر

تعد الحکایة من القضایا المهمة فی دراسة الروایة والقصة ولعلنا نستطیع القول: «إن الحکایة فی أبسط تعبیر عبارة عن نص یروی من خلاله شخص  ما أحداث القصة حیث نجد بذلک القاص.» (اخوت، 1992م: 8)

«ولکون الحکایة تجری فی فترة زمنیة تقصر أو تطول فإن الحکایة عبارة عن قصة تجری أحداثها فی الزمان.» (راجع: آسابرگر، 2001م: 18-20)

«إن دراسة الحکایة فرع من اتجاه علمی جدید نسبیاً یُعنی أساساً بمعرفة عناصر البنیة والحالات المختلفة فی ترکیبة هذه العناصر والأسالیب المتکررة للحکایة وتحلیل أنواع الخطاب فیها.» (داد، 1999م: 255)

«یعدّ فیلادیمیر براب وتزوتان تودورف ورولات بارت وجیرار جنت من أبرز المنظّرین فی مجال الحکایة کما أن لآناباربولداز آراء جدیرة بالاهتمام فی مجال الحکایة.» (راجع: أخوت، 1992م: 24018)

تتشکل الحکایة من جزئین: الحکایة والراوی. «إن الراوی عبارة عن شخصیة یروی الکاتب علی لسانه أحداث القصة.» (داد، 1999م: 229) أو «إن الراوی شخص أو شیئٌ تجری حکایة القصة بواسطته للقارئ.» (رنجبر، 2000م: 16) بمعنی أن «جمیع الأحداث التی یتم ذکرها فی القصة ترتبط بالراوی بشکل أو آخر أی إن الراوی ینقل للمخاطبین قصة سواء کان هو خالقها أو غیره.» (آسابرگر، 2000م: 21) «فالراوی هو الأساس فی جمیع البنیات وتشیر جمیع هذه العناصر المکونة لهذه البنیات إلی الراوی حیث یستطیع تجسید جمیع المبادئ المکونة لهذه القیم إنه یظهر أفکار الشخصیات أو یخفیها فهو یختار ما بین الکلام المباشر، والمنقول، وبین الترتیب الزمنی للأحداث، والأزمنة المستدیرة.» (راجع: تودورف، 2003م: 71-72)

«إن وجهة النظر حالة یحدثها الکاتب تجاه حکایة القصة وهی نافذة یفتحها أمام القارئ لیتمکن خلالها من مشاهدة الأحداث وقراءتها.» (داد، 1999م: 259) «وهی تعکس علاقة الراوی بالقصة وهی تحظی بالأهمیة للقارئ من منظورین أحدهما فهم القصة وثانیهما لتقویمها واختبارها.» (راجع: لورنس، 1987م: 88)

«یمکن تقسیم وجهات الحکایة فی القصة إلی ثمانیة أقسام وهی: العالم الکل اللامحدود، والعالم الکل المحدود، والعالم الکل الاستعراضی، والمتکلم وحده، والمتکلم عبر المونولوج الداخلی، والمتکلم الخارجی، والمخاطب، والوجهة الفاقدة للراوی.» (راجع: مستور، 1995م: 35-45)

إن الموضوع الجدیر بالاهتمام فی دراسة الراوی هو: هل إن ما یتحدث عنه الراوی هو ما یراه حقاً؟ فالواقع هو أن «بالإمکان توسیع مفهوم وجهة النظر من مستوی الراوی إلی مستوی الشخصیة فی القصة.ففی هذه الحالة یمکن لکل شخصیة أن تبدی رأیاً مثل الراوی حول الفعل القصصی، ولا یعنی ذلک تغییر الراوی بل إن الراوی هو الذی یتحدث غیر أنّه أحال واجب المشاهدة إلی شخص آخر.» (تولان، 2004م: 68)

«إن من المواضیع المهمة الأخری فی الروایة هو موضوع البؤرة "ما تتم مشاهدته" وعامل البؤرة "المشاهد نفسه"ویقسم المنظّرون البؤرة إلی ثلاثة أقسام هی الخارجیة والداخلیة والمحایدة.» (راجع: میشیل وآخرون، 2004م: 143-144)

إن الراوی فی قصص أحمد محمود التی تتم دراستها هنا هو الغائب وذلک فی 14 قصة من هذه القصص "المسافر"، و"کأس من العرق"، و"الغربة"، و"تحت المطر"، و"فی الظلام"، و"المواجهة"، و"مصیبة الحجول"، و"السماء العمیاء"، و"المیناء"، و"الخوف"، و"طریق نحو الشمس"، و"الولد المحلّی"، و"بیت علی الماء"، و"سماء دز الصافیة".

أما القصص التسع الأخری أی "مدینتنا الصغیرة، وفی الطریق، والأفق، ولیس عندما أکون وحیداً، ومن الضجر، والمستأجرون، والغرباء، ومعاً، والهربس" فالراوی فیها متکلم وحده فالراوی یرکز فی بعض القصص مثل المیناء، والسماء العمیاء علی الأحداث، والشخصیات فهو من نوع الراوی المتعد البؤر. طبعاً نلاحظ أن أحمد محمود یفضل فی أغلب قصصه أن یکون کمشاهد للأحداث لا مفسراً لها.

الشخصیات ومعالجتها

«إن الشخصیة ومعالجتها هی إحدی أهم العناصر فی القصة. ففی القصص الواقعیة القصیرة نجد أن سلوک الأشخاص وکلامهم یتطابقان مع موقعهم الاجتماعی ونظامهم التربوی.» (راجع پاینده، 2010م: 47-45)

إن غالبیة الشخصیات فی قصص أحمد محمود من الطبقات الاجتماعیة الفقیرة فی المدن تعانی فی الغالب من المشاکل اللامتناهیة المتکررة. فهو یستخدم أسالیب مختلفة فی خلق الشخصیات فمنها شخصیات تفتقر إلی الاسم فی بعض القصص ویتم إطلاق أسماء عامة علیها إن تسمیة الشخصیات متأثرة بالثقافة السائدة جنوبی إیران کما أن الأسماء فی بعض القصص مزیج من الأسماء العامة والخاصة.

فالشخصیات فی بعض القصص یتم خلقها عبر الحوار مثل الخوف، وبیت علی الماء، ومن الضجر، ومصیبة الحجول، وتتفاوت هذه الحوارات طولاً وقصراً فی هذه القصص. أما المونولوج الداخلی للشخصیات فهو طریق آخر لخلق الشخصیات حیث نجد نماذج منه فی قصص مثل "المسافر، وفی الظلام، ومن الضجر، وسماء دز الصافیة". وقد یمتزج المونولوج الداخلی بالاسترجاع وتذکر الذکریات التی تربط ماضی الشخصیات بحاضرها لتظهر صورة أکمل منها. ویعد الوصف أحد أهم أسالیب خلق الشخصیات حیث یستخدمه أحمد محمود کأهم أسلوب لدیه ویکثر فی آثاره من الوصف الدقیق لملامح الوجوه، والطقس، والأماکن، والحیوانات، والحالات، والظروف.

الجدول التالی یوضح الأسالیب المختلفة فی خلق الشخصیات فی کل قصة من القصص المدروسة بشکل مستقل:

الحوار

حدیث النفس

الاسترجاع

وصف حالة الطقس

وصف الحیوانات

وصف البیئة

وصف ملامح الوجه

اسم القصة

 

16

20

14

 

17

15

المسافر

27/26

24

26

23

24

23

25

کأس من العرق

36

 

33

 

 

36/35

32/31

الغربة

42إلی 40

 

47/43

47/39

 

44/43

40

تحت المطر

50 /55

56

50/51/54

 

 

49/51/55

51/50/49

 

فی الظلام

81 إلی 75

 

92/74

65/63/61

 

68/61/60/59

91/72/71

70/67/64/63/61

88/86/81/76

المواجهة

98 إلی 99

98/97

98

100

100/94

95/93

96/95/94/93

مصیبة الحجول

111 إلی 113

 

 

105/104

117/113

110/108/106

105/102/101

112/109/105/103

مدینتنا الصغیرة

120 إلی 125

 

 

119

122

122/119

126/125/120

فی الطریق

 

134إلی 131

 

 

134/131/130

138/130

141/138/129

137/132

الأفق

149 إلی 147

147

 

 

 

147/146/145

148/146/144

لیس عندما أکون وحیداً

151 إلی 176

 

164

172/169/168

153

171/152

168/162/154

152

170/154/153

السماء العمیاء

181 إلی 178

188 إلی 183

189

190/188/184

182

 

194/191/190

188/187/182

182/179

من الضجر

201 إلی 196

 

 

 

201/199

195

198/196/195

196

المیناء

208 إلی 203

 

 

208/203

 

203

208/204

الخوف

218 إلی 210

 

 

210

 

213/210/209

214/212/210

طریق نحو الشمس

55 إلی 235

227 إلی 223

233 إلی 230

248 إلی 246

 

239

244/238/235

256/222

 

 

258/244

238/231

229/222

221

258/247/238

231/229/222

221

261/238/237/230

224/223

الولد المحلّی

276

 

 

 

 

275/274/272

271

280/279/278/276

273

المستأجرون

 

 

287 إلی 281

 

 

 

 

284/283/281

282

بیت علی الماء

319-315

 

296/295

311/293/290

307/306

293/290

330/297/296/292

291

الغرباء

333 إلی 332

382 إلی 342

334

333/328

358/357

 

323/322

339/337/330/321

سماء دز الصافیة

368/380

 

392/391/388

398/395/390

388

 

398/390

387

معاً

420 إلی 414

426/425

417

 

399

412/410

410/405/405

400/399

417/412/409/406

404/400/399

الهربس

 

نجد فی هذه المجموعة القصصیة 161 شخصیة 133 منها رجال و26 منها من النساء واثنان منها طفلان لا یعرف نوعهما. إن عشرة من شخوص هذه المجموعة أطفال وستة منهم شیوخ أما الحیوانات فی هذه المجموعة فهی موزعة علی الحصان، والدجاج، والدیک، والغراب، والصرصور، والحمامة، والکلب، والعلیق. ونهایاتها مرتبطة بنهایات من تعیش الحیوانات معهم. لیس لغالبیة هذه الحیوانات اسم حیث تتم تسمیتها حسب فصیلها أو لونها. إن غالبیة الرجال عمال وفلاحون کما أن البعض الآخر منهم یمتهنون مهناً أخری کالشرطی، والضابط، والبستانی، وراوی القصص القدیمة. لا توجد امرأة فی ثمانی قصص کما أن لثلاث نساء حضوراً فاعلاً فی قصتی "فی الظلام"، و"الهربس". وتتوزع أدوار النساء علی الأم، والجدة، والأخت، وزوجة الخال، والزوجة، والعشیقة، والبنت، والممرضة، والمرأة المومس. وعندما تظهر النساء بشکل فعّال فی القصة فإنهن تحت ظلال رجال یهمشون وجودهن.

إن قصة "فی الظلام" عبارة عن سرد نظرة جاسم الرجولیة إلی شریفة کامرأة تلک النظرة التی تؤدی إلی موت شریفة. أما فی قصة "الهربس" فإن النساء یقمن بأدوارهن التقلیدیة تحت ظل الرجال المقتدرین فی الأسرة.

الجدول التالی یوضح أنواع الشخصیات وأسماءها وأعدادها بشکل مستقل:

اسم القصة

أسماء الشخصیات

العدد

المسافر

الراوی الشاب، حارس السکة الحدیدیة، عامل القهوة، مسؤول القهوة، العتّال الشیخ، بواب المرآب، المرأة الطویلة

9

کأس من العرق

الشیخ الطاعن فی السن، المرأة العجوز، الممرضة

2

الغربة

الشیخ الطاعن فی السن، المرأة العجوز، الممرضة

3

تحت المطر

مراد، الشاب

2

فی الظلام

شریفة، جاسم، طالب، نعیم، نعیمة

5

المواجهة

السائق، وکیل الإقطاعی، المهندس، الرجل العجوز، دادخدا، خان محمد، السمسار، علی ناز، میرشکار، میرمحمد وزوجة خان محمد

11

مصیبة الحجول

الرجل، المرأة، الولد

3

مدینتا الصغیرة

الراوی، آفاق، خراج توفیق، والدا الراوی، فتح الله، یدالله، المرأة، الرائد، مصدر، الشیخ صعیب­نور محمد، نوروز موسی سرمیدانی، ناصر دوانی، عبدی المعمار، عبدی بائع المحلبیة، یدالله رومزی وبلور

19

فی الطریق

الراوی ومستان

2

الأفق

الراوی، المستشار، العم بندر، شب­پره

4

لیس عندما أکون وحیداً

الراوی، المرأة السمراء، صاحب القهوة

3

السماء العمیاء

یزدان داد، چلاب، عبدی، تلمیذ عبدی، فرهاد، هاشم، المرأة العجوز "أم النساء"، رشید رطبل، المحامی

9

من الضجر

حسین، عطاء، الراوی، کاظم، آهن، محمدنور، محمد مشهدی قدم، علی وادی، گیلان، المرأة السوداء

11

المیناء

العمال والعتالون فی محطة القطار

غیر محدد

الخوف

خالد ویحیی

2

طریق نحو الشمس

غلام، الشرطی المناوب، الملازم، المحامی، الضابط المناوب، خالة المهرّب، بویه، القاضی، عباس الجزار، المسافر

10

الولد المحلّی

شهرو، الأفرنجی السمین، البستانی، عبدول، بتی، والدا بتی، سوری، آرزو، مندل، نسیم، مؤمن

12

المستأجرون

الراوی، عرفات، عرصات، مستأجر الدور الأول، الرجال اللابسون للأسود، المرأة العجوز، امرأة وطفلها

7

بیت علی الماء

رجل، امرأة وطفل

3

الغرباء

الراوی، والد الراوی، رشید، نعمت، مظفر، اسکندر، الرجل الأقرع، مندل، کل مراد، نبی، موسی، علی­رضا

13

سماء دز الصافیة

قاصد، یاقوت، الأستاذ موسم، ملاقباد، علی­رضا، فولاد، بمان، نبی، احمدعلی، شیخک، رحمان، الأفرنجی السمین، ممدد، اسفندیار، الرجل الطویل القامة، حاج تراب و ...

17

معاً

الراوی، زوجة الراوی ورجل آخر

3

الهربس

الراوی، الخالة گل وزوجها، نرجس، نی­نی، نانا، الخال، زوجة الخال، والدة الراوی، الأب، الرجل المرافق للأب

11

المجموع

161 شخصیة

 

اللغة النثریة وأسلوبها عند أحمد محمود

«تمتاز لغة أحمد محمود بالبساطة والحیویة وهی متأثرة بلغة البیئة التی ینتمی إلیها. إن استخدام المفردات الخاصة بالمناطق الجنوبیة فی إیران تزیدها تنوعاً وجاذبیة وعندما یواجه القارئ مشکلة فی فهمها سیجد إیضاحاً بسیطاً فی الهامش یزیل مشکلته فعلی سبیل المثال نجده فی قصة مدینتنا الصغیرة قد استخدم مفردات مثل "پوسته وتشاله" ویقوم بإیضاحهما فی الهامش.» (محمود، 1992م: 105) «کما یستخدم کلمة "أردک" فی قصة "من الضجر" ویوضحها بالتفصیل فی الهامش.» (المصدر نفسه: 183)

إن حضور الأجانب الطویل الأمد فی الجنوب الإیرانی قد أدّی إلی دخول العدید من المفردات الانجلیزیة فی لغة الجنوبیین ویقوم المؤلف عند اللزوم بشرحها وإیضاحها.

إن من میزات أسلوب أحمد محمود استخدام الجمل القصیرة والإیجاز فی التعبیر فلغته بعیدة عن الإقذاع إلّا ما کان من أمر الشتائم والسباب المتبادلة بین العمال والفلاحین. ویظهر هذا البعد عن الإقذاع فی لغة الکاتب فی الأوصاف حیث لا نشاهد أی نوع من الأوصاف البذیئة فی قصص هذه المجموعة کما أن لغته معتدلة فی وصف النساء أیضاً.

قد تأخذ لغة أحمد محمود النثریة السمة الشاعریة فی بعض الأحیان، فالنماذج التالیة تؤکد هذا الزعم:

القصة

العبارة

المصدر

تحت المطر

کانت السحب منشغلة بولادة أمطار غزیرة

(المصدر نفسه: 46)

المواجهة

لنجمع خیوط الأحزان

(المصدر نفسه: 75)

مدینتنا الصغیرة

کان الصوت للشیخ شعیب الذی خطّ علی ماس اللیل المظلم

(المصدر نفسه: 104)

الأفق

کانت الریاح تعانی من المغص

(المصدر نفسه: 130)

لیس عندما أکون وحیداً

کانت سعلاة المدینة المتضخمة نائمة تحت غطاء رقیق من الدخان

(المصدر نفسه: 147)

السماء العمیاء

کانت أشعة الشمس تحرث میاه کارون

(المصدر نفسه: 153)

من الضجر

کانت أفکاری کالمواد اللاصقة تلتصق بکل شیئ

(المصدر نفسه: 188)

الولدا المحلّی

کان الجو فی صباح الجمعة مثل حلیب لا یتخثر

(المصدر نفسه: 256)

الغرباء

لقد أحدث نباح کلبة موجة علی حریر القریة الأسود

(المصدر نفسه: 304)

سماء دز الصافیة

کانت الحیاة قد دبت فیها حرکة مثل دودة متوحلة

(المصدر نفسه: 356)

 

«إن شخصیات قصص أحمد محمود مولعة بالشعر. فالعامة یرددون الأغانی کما أن المثقفین والسیاسیین یرددون أشعار الشعراء النخبة والمثقفین. ففی قصة "المستأجرون" نجد بیتاً من الشاعر السیاسی الإیرانی أبی القاسم لاهوتی مکتوباً علی المیدالیة التی یعلقها عرفات علی صدره.» (المصدر نفسه: 273)

«تمتاز لغة الکاتب بالرمزیة فی القصص الثلاث "المستأجرون"، و"الأفق"، و"بیت علی الماء". فهو یخلق الغموض باستخدام الرموز وتتجه نحو البحث فی أعماق الذهن علی خلاف اللغة الواقعیة المرکّزة علی الواقع. إن شخصیات قصص أحمد محمود تنتمی فی الغالب إلی الطبقات المتوسطة أو الفقیرة فی المجتمع فهم من المنبوذین اجتماعیاً أو من الثائرین علی القانون. إن لغتهم وحواراتهم تتناسب مع موقعهم الاجتماعی وطبقتهم ولکون الراوی متکلماً أو غائباً فإن لغة القصة ترتبط ارتباطاً وثیقاً بالشخصیة وبوجهة النظر. لذلک فإن اللغة الغالبة فی آثار أحمد محمود غیر مجازیة بل هی محددة وحواریة وتمتاز بالشفافیة والتناسب مع الحکایة.» (راجع: پاینده، 2010م: 89-72)

المکان

إن غالبیة قصص أحمد محمود تأخذ ضواحی المدن مسرحاً لها. فحضور القرویین فی قصصه یعود إلی نزوحهم إلی المدن وإقامتهم فی ضواحیها بحثاً عن فرص للعمل وکان نزوحهم سبب المرض أو القحط أو الفقر.

فقصص "سماء دز الصافیة"، و"الغربة"، و"الغرباء" تندرج فی هذا الإطار کما أن أحداث قصص "تحت المطر"، و"معاً"، و"المستأجرون" تجری فی بیئة المدن.

وتتم مقارنة المدینة والریف فی قصة "لیس عندما أکون وحیداً". إن مسرح الأحداث فی قصتی "فی الظلام"، و"المواجهة" هو القریة. ففی الأولی ترکز الأحداث علی العلاقات الأسریة داخل أسرة قرویة، وفی الثانیة تعود الأحداث إلی نظام الإقطاع والعلاقات بین الإقطاعیین، والرعایا، والتعقیدات الخاصة فی هذه العلاقات بعد ظهور التقنیات الحدیثة.

إن أحمد محمود قد یلجأ إلی الدخول فی التفاصیل فی ذکر الأماکن مثل بنایة الجمرک فی قصة "المیناء" ویظهر أحمد محمود براعة فنیة فی وصف الأماکن الطبیعیة لکنه لا یبدو بارعاً فی وصف البیئات القرویة.

الزمان

رغم انتماء أحمد محمود إلی منطقة الجنوب الإیرانی إلّا أنه یهتم بالفصول الأربعة. فهو یعرف فصل الحر بتفاصیله حیث تجری أحداث ثمانی قصص من هذه المجموعة فی هذا الفصل کما تجری أربع قصص منها فی فصل البرد، والبقیة تحدث فی الخریف والربیع. کما أن بعض قصصه تفتقر إلی عنصر الزمان.

الجدول التالی یوضح کیفیة استخدام عنصری الزمان والمکان فی قصص هذه المجموعة:

عنوان القصة

الأماکن

البدایة الزمنیة

الفترة الزمنیة

المسافر

المدینة، محطة القطار، المقهی

صبیحة یوم شتوی بارد

غروب یوم شتوی

کأس من العرق

الشارع- الحانة

لیلة باردة

عدة ساعات من اللیل

الغربة

المدینة- المستشفی- الشارع

یوم السبت- الصباح الباکر

عدة أیام بعده

تحت المطر

آبادان- المقهی- مرکز نقل الدم

یوم خریفی مشمس

غیر واضح

فی الظلام

قریة فی الجنوب

صبیحة یوم صیفی

اللیل

المواجهة

قریة محمدآباد فی الجنوب

صبیحة یوم خریفی

عدة فصول

مصیبة الحجول

منزل فی الجنوب

یوم من فصل الحرّ

یومان

مدینتنا الصغیرة

مدینة صغیرة فی الجنوب

صبیحة یوم صیفی حارّ

عدة فصول

فی الطریق

قریة دولت­آباد

ساعات من یوم واحد

بضع ساعات

الأفق

المدینة

کان البرد قد بدأ شیئاً فشیئاً

غیر واضح

لیس عندما أکون وحیداً

الشارع- داخل سیارة

یوم من فصل الربیع

بضع ساعات أخری

السماء العمیاء

مدینة جنب نهر کارون

یوم ربیعی

بعد عدة ساعات

من الضجر

میناء کنک

فصل الحرّ

عدة أیام

المیناء

مدینة فی الجنوب- محطة القطار

یوم مشمس

بضع ساعات

الخوف

الشارع- داخل السیارة

یوم ممطر

أقل من ساعة

طریق نحو الشمس

سجن فی الجنوب

صیف مبکّر

أقل من شهر

الولد المحلّی

مدینة فی ضواحی نهر بهمن شیر

فصل الحر

أقل من فصل

المستأجرون

الدور السادس فی بنایة

فصل البرد

أقل من 24 ساعة

بیت علی الماء

مقابل بنایة

غیر واضح

غیر واضح

الغرباء

مدینة جنب المعسکر

فصل الربیع

عدة أیام

سماء دز الصافیة

مدینة ومنزل جنب نهر بهمن شیر

فصل الحر

 إلی فصل البرد

معاً

الحانة- الشارع

اللیل

حتی الصباح

الهربس

المدینة- المنزل والسوق

مغرب یوم ربیعی

حتی نهایة الصیف

 

المضمون

إن الفقر والتمییز الطبقی هما المضمونان الأساسیان فی قصص أحمد محمود. ومن المضامین الفرعیة التی یمکن الإشارة إلیها فی قصصه: البطالة، وفساد الحکام، والفساد العام، وظلم النساء، والصراع بین نظام الإقطاع، وبین الفلاحین، والتضاد بین المدینة والریف، والتضاد بین التقلید والحداثة، وقصة النزوح إلی المدن، ومشاکل الإنسان العاطفیة والسیاسة، والنفی، ومشاکل الناس فی المناطق الحدودیة.

تتناول قصتا "الغربة" و"فی الطریق" مشاکل القرویین الذین یعیشون بأقل الإمکانیات من ناحیة ویتعرضون لمشاکل جمّة فی مواجهة مظاهر الحیاة المدنیة الجدیدة.

تعدّ قصة "من الضجر" ذات مضمون سیاسی بذروة باهتة ونهایة یتکرر فیها تحمل ظروف النفی. إن لبعض قصص أحمد محمود فی هذه المجموعة مضامین داخلیة. إن "الهربس" تعالج الفراغ العاطفی لدی طفل وتتحدث قصة "معاً" عن مشاکل الإنسان العاطفیة التی لا تعرف الحلّ. کما أن قصتی "الأفق" و"بیت علی الماء" تتناولان مضمون الموت والشک.

یوضح الجدول الآتی المضامین فی کل قصة علی حدة:

عنوان المقالة

المضمون

المسافر

الانتظار الذی یؤدی إلی الیأس

کأس من العرق

الفقر والفاقة

الغربة

الفقر- حیاة المدن

تحت المطر

الفقر والبطالة

فی الظلام

الظلم علی النساء القرویات فی القری

المواجهة

تغییر العلاقات القائمة بین الإقطاعیین والمزارعین بسبب ظهور التقنیات الحدیثة

مصیبة الحجول

الأفکار والمعتقدات الخرافیة

مدینتنا الصغیرة

توسیع المنشآت البترولیة وهدم حیاة الناس

فی الطریق

صعوبات الحیاة القرویة

لیس عندما أکون وحیداً

الفواصل بین الناس

الأفق

الموت

السماء العمیاء

الفقر والفساد العام

من الضجر

النفی

المیناء

الفقر والتمییز الطبقی

الخوف

التهریب وأسلوب حیاة الناس فی المناطق الحدودیة

طریق نحو الشمس

قصة حیاة سجین

الولد المحلّی

فقر الناس فی الجنوب، الحب والتمرد الاجتماعی

المستأجرون

قصة حیاة مثقفین سیاسیین

بیت علی الماء

الشک المبالغ فیه

الغرباء

الفقر والتمییز الطبقی

سماء دز الصافیة

الفقر والنزوح

معاً

مشاکل الإنسان العاطفیة

الهربس

الفراغ العاطفی

 

النهایات

فی أکثر الحالات تفاؤلاً فإن قصص أحمد محمود تنتهی بالعودة إلی نقطة البدایة. إن عدم التغییر، وعدم وجود الجدوی، والتکرار نهایة لقسم من قصصه. کما أن بعضاً من قصصه تنتهی إلی التشرد، والفراق، والسجن، والنفی، والهروب، والضیاع. غیر أن اثنتی عشرة قصة من قصص هذه المجموعة المکونة من ثلاث وعشرین قصة، تنتهی إلی الموت کما أن الشخصیتین السیاسیتین فی قصة "المستأجرون" تنتحران. أمّا الحجول فی "مصیبة الحجول" فمصیرها الموت. إن تأکید أحمد محمود علی الموت فی نهایة قصصه یدلّ علی وعیه عن الموت وهو میزة لدی النخبة الإیرانیة ونلاحظ دورة الوحدة، والموت، والتکرار فی نهایة قصصة حیث تتکرر باستمرار.

عنوان القصة

النهایة

المسافر

الیأس والفشل

کأس من العرق

الیأس والفشل

الغربة

العودة إلی القریة

تحت المطر

موت البطل

فی الظلام

موت البطل

المواجهة

موت البطل

مصیبة الحجول

موت الحجول

مدینتنا الصغیرة

تشرد الناس وهدم بیوتهم

فی الطریق

موت البطل

الأفق

موت البطل

لیس عندما أکون وحیداً

الفراق

السماء العمیاء

السجن

من الضجر

الیأس والتکرار

المیناء

الیأس والتکرار

الخوف

موت البطل

طریق نحو الشمس

الهروب

الولد المحلّی

الموت والتمرد

المستأجرون

موت الرجلین الثورویین

بیت علی الماء

الاستمرار فی الشک

الغرباء

موت نعمت بطل القصة

سماء دز الصافیة

موت نبی أحد الشخصیات

معاً

الیأس والتکرار

الهربس

موت الوالد

 

النتیجة

توصّل البحث إلی نتائج فیما یتعلق بشکل القصص القصیرة عند أحمد محمود وهی کما یلی:

  1. إن الوصف، والحوار، وأسماء الشخصیات من أسالیب بدء القصة وهی موجزة فی الغالب.
  2. إن الصراع خارجی فی قصص أحمد محمود وذلک علی أساس الاتجاه الواقعی.
  3. یستخدم أحمد محمود أسلوبی الحکایة وإن کان أسلوب العالم الکل هو الغالب علی قصصه.
  4. فی المجموعة القصصیة هذه المکونة من 23 قصة قصیرة توجد (6) شخصیة بمعدل 8 شخصیات فی کل قصة، الأمر الذی یبدو منطقیاً. إن شخصیاته الأصلیة هی من طبقة العمّال فی المدن والقرویین النازحین من القری.
  5. إن لغته متأثرة بمنطقة الجنوب وهی لغة جذابة فی الوصف.
  6. إن بیئة الأحداث ومسرحها متنوعة وهی تجری فی المدن فی الغالب کما أن الأزمنة متنوعة فیها وإن کان اهتمامه بفصل الحرّ أکثر من غیره من الفصول.
  7. إن الفقر، والبطالة، والمصائب الناجمة عنهما هی أساس مضامینه القصصیة.
  8. یسود نهایات قصصه جو محزن مریر، کما أن غالبیة قصصه تنتهی بنهایات خارجة عن إرادة الإنسان "الموت".

 

آسابرگر، آرتور. 2001م. روایت در فرهنگ عامیانه، رسانه و زندگی روزمره. ترجمه: محمدرضا لیراوی. طهران: سروش.

اخوت، احمد. 1992م. دستور زبان داستان. اصفهان: مطبعة اصفهان.

پاینده، حسین. 2010م. داستان­های کوتاه در ایران "داستان­های رآلیستی وناتورالیستی". ج1. طهران: نیلوفر.

تودروف، تزوتان. 2003م. بوطیقای ساختارگرا. ترجمه­: محمد نبوی. طهران: آگاه.

تولان، مایکل. 2004م. درآمدی نقادانه- زیباشناختی بر روایت. ترجمه­: ابوالفضل حری. طهران: بنیاد سینمایی فارابی.

داد، سیما. 2004م. فرهنگ اصطلاحات ادبی. طهران: مروارید.

دستغیب، عبدالعلی. 1999م. نقد آثار احمد محمود. طهران: معین.

رنجبر، وحید. 2010م. راوی. کرمانشاه: باغ نی.

شمیسا، سیروس. 1999م. نقد ادبی. طهران: فردوس.

فورستر، ادوارد. 1990م. جنبه­های رمان. ترجمه­: ابراهیم یونسی. طهران: نگاه.

گلستان، لیلی. 1995م. حکایت حال "گفت ­و­گو با احمد محمود". طهران: کتاب مهناز.

لورنس، پرین. 1989م. تأملی دیگر در باب داستان. طهران: حوزه­ هنری سازمان تبلیغات اسلامی.

محمود، أحمد. 1992م. از مسافر تا تب خال. طهران: معین.

مستور، مصطفی. 2005م. مبانی داستان کوتاه. طهران: نشر مرکز.

مکاریک، ایرنا ریما. 2005م. دانش­نامه نظریه­های ادبی معاصر. ترجمه­: مهران مهاجر ومحمد نبوی. طهران: آگاه.

میرعابدینی ، حسن. 2001م. صد سال داستان نویسی. ج1. طهران: چشمه.

میرصادقی، جمال. 2002م. داستان نویس­های نام­آور معاصر ایران. طهران: اشاره.

میشل، ژان؛ آدام و فرانسوا روآز. 2004م. تحلیل انواع داستان. ترجمه­: آذین حسین­زاده وکتایون شهپر راد. طهران: قطره.