دراسة أسلوبیّة إحصائیّة لنماذج من مقامات الهمذانی والیازجی فی ضوء معادلة بوزیمان

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذة مساعدة بجامعة الخوارزمی، طهران، إیران.

2 أستاذ بجامعة الخوارزمی، طهران، إیران.

3 طالب مرحلة الدکتوراه بجامعة الخوارزمی، طهران، إیران.

المستخلص

  اهتمّ الباحثون بالدراسات الأسلوبیّة الإحصائیّة اهتماماً کبیراً حیث یمکن باستخدامها معرفة الأسالیب المختلفة وتمییزها عن أسالیب أخری فی نصّ ما. دراسة الأسلوب علی أساس معادلة بوزیمان هی دراسة کمیّة ولیست کیفیّة، درسنا فی هذا المقال نماذجاً من مقامات الهمذانی والیازجی علی أساس معادلة بوزیمان. وهذه المعادلة تنطبق علی أسلوب المقامات. أسلوب الکاتبین فی مقاماتهما علی أساس هذه المعادلة أدبی والدرجة الإنفعالیّة تختلف من مقامة إلی مقامة أخری. السبب الرئیسی الذی أدّی إلی إرتفاع نسبة الفعل إلی الصفة (تسمی اختصاراً ن ف ص) فی مقامات الهمذانی والیازجی هو الإکثار من الشعر بدرجة کبیرة وإنّ المقامة من النثر الأدبی ووسیلة للتمرن علی الإنشاء  والوقوف علی مذاهب النثر والنظم. إنّها رصید الثروة المعجمیّة وتعبّر عن حالة المجتمع البشری وعن العواطف الّتی تعمل فی نفس الشعب وهی تنطوی علی ضرب من الصناعات اللفظیّة کالسجع. إنّ مؤثر الصیاغة تنطبق علی مقامات الکاتبین. ومن المؤثرات التی ترجع إلی المضمون هی (العمر)، وهو یؤثّر علی ارتفاع ن ف ص، عند الکاتبین. تهدف هذه المقالة إلی أن تحلّل الأسلوب فی نماذج من مقامات الهمذانی والیازجی علی أساس معادلة بوزیمان. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Analysis of Statistical Stylistics in some of Hamedani's and Yazeji's Maqamat Based on Bosiman's Hypothesis

المؤلفون [English]

  • Soqra Falahati 1
  • Hamed Sedqi 2
  • Esmail Ashraf 3
1 Associate Prof., Department of Arabic Language and Literature,Kharazmi University, Iran
2 Prof., Department of Arabic Language and Literature, Kharazmi University, Iran
3 PhD. Student of Arabic Language and Literature, Department of Arabic Language and Literature, Kharazmi University, Iran
المستخلص [English]

Researchers paid special attention to statistical stylistics studies such that recognition and discrimination of different styles in every text can be possible applying this method. Bosiman's statistical stylistics is quantitative but not qualitative.  In this study, We have investigated examples of Hamedani's and Yazeji's Maqamat based on Bosiman's equation in the paper. This equation adjusts Maqamat's style. The style of both authors in their Maqamat is based on this equation of literary style and passiveness degree is different from a Maqameh to another.Main element leading to increase of adjective-verb ratio in Maqamat of Hamedani and Yazeji is excessive usage of literary prose and poetry of Maqameh and also because Maqameh is considered as means for practicing writing and standing against religions of prose and poetry. Maqameh is similar to spoken word and that is including dictionary and expressing society status and its emotions. Among theme elements, only age has effect on Maqamat and this element is effective in raising of verb- adjective ratio for both of the authors.This paper is to investigate and study the style of Hamedani and Yazeji in some of their Maqamat based on Bosiman's hypothesis.
 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Badi'a al-zaman Hamedani
  • Naseif Yazji
  • Maqamat
  • stylistics
  • Bosiman statistical stylistics

تأسّست الدراسات الأسلوبیّة الإحصائیّة علی ید أرمسترونج ریتشارد، ومن العلماء الذین اعتمدوا هذا المذهب هو العالم الألمانی بوزیمان حیث طبّقها علی نصوص من الأدب الألمانی. جاءت هذه المعادلة لتمییز الأسلوب الأدبی عن العلمی بواسطة تحدید النسبة بین مظهرین من مظاهر التعبیر، أولهما التعبیر بالحدث (الفعل) وثانیهما التعبیر بالوصف لتعیین الأسلوب. ویتمّ حساب هذه النسبة بتقسیم عدد الأفعال علی عدد الصفات ثمّ إیجاد خارج القسمة، فکلما زادت کان طابع اللغة أقرب إلی الأسلوب الأدبی وکلّما نقصت کان الطابع أقرب إلی الأسلوب العلمی. (مصلوح، 1992م: 74) یتناول هذا البحث دراسة الأسلوب لنماذج من مقامات الهمذانی والیازجی، وقد إخترنا موضوع المقامة بالذات لأنّه قیل إنّ أسلوب المقامة أدبیّة. ونحن نرید أن نحلل ذلک علی أساس معادلة بوزیمان ونصل إلی أسلوب المقامات بالطریقة الإحصائیّة (کمیّة). وسبب اختیار هذین الکاتبین أولاً، لأنّهما من أبرز الکتّاب فی مجال المقامة. وثانیاً قیل إنّ الیازجی تتبع الهمذانی فی إیراد مقاماته، لذلک قمنا بدراسة أسلوب الکاتبین علی أساس هذه المعادلة لکی نبیّن هل قلد الیازجی الهمذانی فی الأسلوب؟  

خلفیة البحث

لایوجد علی حسب المعلومات المتوفرة مقالة خاصة بدراسة الأسلوب عند الکاتبین علی أساس هذه المعادلة، ولکن المقالات المکتوبة حول الأسلوبیّة کثیرة منها مقالة: «عبدالعزیز الفارسی (تبکی الأرض یضحک زحل)» فی ضوء معادلة بوزیمان1، و«قیاس خاصیة تنوع المفردات فی الأسلوب (جبران خلیل جبران، المنفلوطی، والریحانی)».2 وأیضاً «قیاس خاصیة تنوع المفردات فی الأسلوب (دراسة تطبیقیّة لنماذج من کتابات محمد مندور، سید قطب، ومحمد غنیمی هلال) ».3

منهج البحث

اعتمدنا فی کتابة هذه المقالة علی المنهج الإحصائی والوصفی وذلک بالحدیث عن الأسلوب وأقسامه العلمیّة والأدبیّة وبیان معادلة بوزیمان. وقدمنا دراسة إحصائیّة لنماذج من مقامات الهمذانی والیازجی من خلال تطبیق معادلة بوزیمان فی جداول مدونة ثمّ خرجنا بنتائج مهمة من خلال دراستنا.

أسئلة البحث

والمقصود من کتابة هذه المقالة  الإجابة علی الأسئلة التالیة:                  

1. ما هو أسلوب الیازجی فی مقاماته علی أساس معادلة بوزیمان ؟

2. هل یتفق أسلوب الیازجی فی مقاماته مع أسلوب الهمذانی علی أساس هذه المعادلة؟

3. هل معادلة بوزیمان قادرة علی أن تعطینا المنهج العلمی الصحیح لدراسة الأسلوب فی المقامات؟ 

نبذة عن حیاة الهمذانی

ولد بدیع الزمان فی همذان فی سنة 348 هـ من أسرة عربیّة ذات علم وفضل ومکانة مرموقة. وکانت مدینة همذان من البلاد التی للعلم فیها نصیب وللأدب فیها إزدهار. تتلمذ بدیع الزمان لأحمد بن فارس ونهل من فیض علمه، کما تتلمذ لإبن لال وإبن ترکان وعبد الرحمن الإمام وأبی بکر محمد بن الحسین الفراء، ولم یکتف البدیع بالتوافر علی علوم اللغة والأدب، بل أقبل علی دراسة الحدیث والروایة حتّی أصبح ثقة فی هذا الفن. (الشکعة، 1983م: 156)

مقاماته

یری أکثر الباحثین أنّ بدیع الزمان ألّف مقاماته مقلّداً أو معارضاً إبن درید فی أحادیثه الأربعین وقد قال بهذا صاحب زهر الآداب کما قال به بعض المحدثین. (المصدر نفسه: 156)

أمّا زهر الآداب ففیه أنّ بدیع الزمان لما رأی أبا بکر محمد بن الحسین بن درید الأزدی أغرب بأربعین حدیثاً وذکر أنّه إستنبطها من ینابیع صدره، وإنتخبها من معادن فکره، وأبداها للأبصار والبصائر، وأهداها للأفکار والضمائر فی معارض عجمیّة وألفاظ حوشیّة، عارضه بأربعمائة مقامة فی الکدیّة تذوب ظُرفاً وتقطر حسناً. (المبارک، 1981م: 17)

 أمّا عدد المقامات فقد ذکر مؤلفها فی إحدی رسائله أنّها أربعمائة مقامة وذلک حین کتب إلی أبی بکر الخوارزمی فی إحدی رسائله «فیعلم أنّ من أملی من مقاماته الکدیة أربعمائة لا مناسبة بین المقالتین لا لفظاً ولا معنیً وهو لا یقدر منها علی عشر، حقیق بکشف عیوبه والسلام». (المصدر نفسه: 19)

        وبمثل هذا العدد صرّح الثعالبی فی الیتیمة والحصری فی زهر الآداب. ولکن الباحثین الیوم ینکرون هذا العدد الضخم ویرونه محرّفاً عن الأربعین ویعزو الدکتور ضیف هذا التحریف إلی غلط الناسخ ویقول: «مجرد معارضة بدیع الزمان لإبن درید فی أحادیثه یقتضی أن تکون أحادیثه أو مقاماته أربعین أیضاً. ویظهر أنّه صنع فی نیسابور أربعین مقامة فقط، ثمّ رأی أنّ یزید علیها مقامات أخری بعد مبارحته لها، فزاد ستاً فی مدیح خلف بن أحمد فی أثناء نزوله عنده، کما زاد خمساً أخری ، وبذلک أصبحت المقامات نیفاً وخمسین. وإلی مثل ذلک أیضاً ذهب الدکتور عزّة حسن فی کتابه عن المقامات ولیس لدینا ما یمنع من الأخذ بهذا الرأی مادامت المقامات الّتی وصلت إلینا لم تتجاوز هذا العدد الذی قدروه ومادام أحد من القدماء لم یأتِ بشیء زائد منها. (المصدر نفسه: 20)

نبذة عن حیاة ناصیف الیازجی

       وُلد الیازجیفی قریة کفرشیمافی ضواحی بیروت سنة 1800م من أسرة عریقة، وتعلّم مبادئ القراءة والکتابة عند راهب یُدعی "متی" وکان والده من مشاهیر الأطباء فی زمانه، مولعاً بالأدب ومیّالاً للشعر. نشأ ناصیف علی حب العلم والأدب وأخذ یطالع کلّ ما تصل إلیه یده من کتب اللغة والنحو والأدب والشعر، لقّب بالشیخ لوجاهته وعلمه فتأدب ذاتیّاً وکان أستاذه الکتاب ومدرسته المکتبة، نظم الشعر وهو فی السادسة عشرة من عمره وعنی بالخط وبرع فیه ودعاه البطریک اغناطیوس الروم الکاثولیکإلی دیر الواقع قرب کفرشیما لیکتب له فأجابه الیازجی وبقی عنده سنتین. (أنصاری، 1386ش: 77)

       إنّ الشاعر النصرانی کان عمیدَ بیت الیازجی ورکن من أرکان النهضة العلمیّة فی سوریا وهو أشهر من أن نعرف به لما کان له من القدح المعلی فی اللغة والشعر والأدب، وإنّه أوّل من راجت کتبه اللغویّة فی المدارس العربیّة من النصاری. (زیدان، لاتا: 598)

    مقاماته

        تَرسَّم الشیخ ناصیف خطوات الحریری والهمذانی فی المقامات وانتهج نهجهما، فأولع بالبدیع وافتن فی الصناعة وکلف بالغریب وأنشأ من مقاماته ستین مقامة أجاد فیها التقلید وأتقن الإحتذاء وبلغ من الحلیة اللفظیّة الغایة. (عبّود، 1892م: 72)

          یُعدُّ ناصیف واحداً من ثلاثة من الّذین نبغوا فی المقامة وکتابه هذا ینتمی إلی هذا الفن وقد ضمّنه ستین مقامة، وکانت له فی أوانه أهمیّة کبیرة فی حقل الکتابة فی مطلع عصر النهضة وعند ظهوره عُدَّ فاتحة عهد جدید فی الکتابة العربیّة وینال إعجاب الکثیر ویحذی حذوه من أراد یکتب فی هذا الفن وبخاصّة فی عصره. فی مقاماته شیخ هو میمون بن خزام وراویه هو سهل بن عبّاد وتدور مقاماته حول جملة من الألعاب البدیعیّة والصناعات الشعریّة والقوائد اللغویّة کما فیه شیئ من المعلومات الطبیّة والفَلکیّة ومعرض لبعض الأمثال العربیّة، یعود فیه ناصیفإلی الأجواء العربیّة القدیمة بما فیها من بداوة وعادات عربیّة قدیمة وفیه ضروب من الحیل والمکر والخداع وهو ما یعطی صورة عن المجتمع وعن بعض الفئات به. (المعوش، 1999م: 136)

الأسلوب لغةً واصطلاحاً

والأسلوب کما ورد فی لسان العرب هو السرط من النخیل، وکل طریق ممتد، فهو الطریق أو الوجه أو المذهب، والأسلوب بالضم: الفن، یقال: أخذ فلان فی أسالیب من القول، أی: أفانین منه. (ابن منظور، 1989م: مادة سلب)

و فی الاصطلاح: هو «طریقة الکاتب فی إیصال فکرته إلی القارئ.» (عبابنة، 2007م: 23)  وأیضاً هو «طریقة التعبیر الخاصة بأدیب من الأدباء.» (مرتضی، 1391م: 113)

 

الأسلوب

           إنّ لغة الشاعر أو الأدیب لیست  مجرد علامات لغویّة تطلق علی مسمیاتها ولکنها فی جوهرها تعبیر عن جوانب عقلیّة وإنفعالیّة یبدو فیها الخلق والإبداع. واللغة المستخدمة علی هذا النحو تمثّل أسلوباً بعینه. فالأسلوب هو ما یبدو فی العمل اللغوی من تصویر مؤثّر للجوانب الإنسانیّة فی اتساعها وعمقها عن طریق إستخدام جمیع طاقات اللغة. وإذا کان علماء اللغة یهتمّون بجمیع أنماط التنوّع اللغوی کالتنوع التاریخی والإقلیمی والإجتماعی، فإنّ الأسلوب یُعد أحد أنماط هذا التنوّع. إنّ تحلیل الأسلوب لیس إلا طریقة من طرق النظر فی اللغة. ویعنی التحلیل فی جوهره بتحدید السمات الأسلوبیّة للنص أو النصوص المدروسة. وتتمیّز هذه السمات بمعدلات تکرار عالیّة نسبیاً. ولها أهمیّة خاصة فی تشخیص الإستخدام اللغویّ عند المبدع. (العبد، 1986م: 13)

الأسلوب هو المظهر الذی فی الخطاب وینجم عن إختیار وسائل التعبیر. (صدقی، 1387ش: 3) وهو یتألف من الکلمات فالجمل والعبارات، فهو معان مرتبة قبل أن تکون ألفاظاً منسقة، وهو حق مشترک بین البیئات المختلفة، وبین العلماء فی مناهج البحث العلمی، والأدباء واللغویین فی الفن الأدبی وغیرهم. (الشایب، 1976م: 40)

إذا أردنا أن نحدد تعریفاً واحداً شاملاً للأسلوب، فإننا لا نستطیع، بل إننا نستطیع التولیف بین مجموعة من التعریفات للأسلوب، للوصول إلی تعریف موحد مقبول من قبل الجمیع، وکل ذلک یعود إلی شمولیة مفهوم الأسلوب وإلی طبیعة إستخدامنا لمصطلحه، مما یضفی علیه ضبابیة تجعل من الصعب الحدیث عنه کشئ واحد، فنحن نقول أسلوب إخباری، وأسلوب إنشائی، وأسلوب تعجب، وأسلوب نداء، وأسلوب تصویری، فهو کلمة مطاطیة وعلی ذلک، فکلمة أسلوب صارت حقاً مشاعاً هذه الأیام تترد علی ألسنة کثیرة فی بیئات متعددة بدلالات متنوعة، کما أنها تستخدم فی بعض الحالات، للدلالة علی منهج البحث، وقد ترادف کلمة منهج. فیقال أسلوب البحث العلمی وعلی الرغم من ذلک یظل الأسلوب یحفل بحفاوة کبیرة فی مجال الدراسات اللغویّة والأدبیّة وغیرها. (العرجا، 2006م: 3)   

التمییز بین الأسلوبین العلمی والأدبی

یقول أحمد الشایب فی کتابه "الأسلوب" حول التمییز بیننوعین من الأسالیب بالموازنة بین نصین مختلفین نستطیع أن نفرق بین الأسلوبین العلمی والأدبی فیما یلی: دخول الإنفعال أو العاطفة فی الأسلوب الأدبی بجانب أهم الحقائق والأفکار، وأما العلمی فإنّ المعارف العقلیة هی الأساس الأول فی بنائه إذ إنّ الأسلوب العلمی لغة العقل، والأدبی لغة العاطفة، ویکون الغرض من الأسلوب العلمی أداء الحقائق قصد التعلیم، ولکن الغایة فی الأسلوب الأدبی هی إثارة الإنفعال فی نفوس القراء السامعین. (الشایب، 1976م: 59)

یمتاز الأسلوب العلمی بالدقة والتحدید والإستقصاء، ولکن الأسلوب الأدبی یمتاز بالتفخیم والتعمیم والوقوف عند مواطن الجمال والتأثیر. یمتاز الأسلوب العلمی بالسهولة و الوضوح، إذا کان صادراً عن عقل رزین فاهم، کما یمتاز الأسلوب الأدبی بالجزالة والقوة مادام یعبر عن عاطفة قویة حیّة. فکانت لکل من الأسلوبین موسیقی صادقة لمعناها. لا یوجد فی الأسلوب العلمی تکرار الفکرة وتردیدها، ولکن الأسلوب الأدبی یأخذ المعنی الواحد ویعرضه علینا فی عدة صور بیانیة مختلفة. (المصدر نفسه: 60)

معادلة بوزیمان

إنّ مسألة التمییز بین الأسالیب المختلفة هی ما یشغل بال الباحثین فی مجال النقد والأسلوب الأدبی، والنحوی، وخاصة الأسلوب العلمی، أو التمییز فی الأسلوب الأدبی بین ما هو عاطفی إنفعالی، وما هو ذهنی عقلانی، أو بین أسلوب ذکوری، أو أسلوب نسائی. وقد حفلت کتب النقد العربیة بإستقصاء ما ورد فی هذه المسألة من أقوال تجعل منها تحدیّاً أمام الدارسین لأسلوب العربیّة. وقد إختلف بحث هذه المسألة من ناقد إلی آخر، فبعض الباحثین عالج لغة الأدب من خلال المنظور اللغوی، وآخرون من خلال المنظور الأدبی وذلک بإستخدام معاییر موضوعیّة مختلفة. (العرجا، 2008م: 9) ولکننا فی هذا البحث سنحاول أن ندرس لغة الأدب من خلال المنظور اللغوی باستخدام معیار واحد وهو القیاس الکمی الإحصائی.

تعرف المعادلة التی تستخدم لقیاس هذه الخصائص، وتشخیص الأدب تشخیصاً کمیّاً بإسم معادلة بوزیمان نسبة إلی العالم الألمانی أ. بوزیمان، أول من إقترحها وطبقها علی نصوص من الأدب الألمانی. وقد تقوم هذه المعادلة علی دراسة ذات طرفین، أولهما: التعبیر بالحدث، والثانی: هو التعبیر بالوصف، أو الجمل التی تعبر عن حدث وبالتالی الکلمات التی تعبّر عن صفة ممیزة لشیء ما. ویتم حساب هذه النسبة بإحصاء عدد الکلمات التی تنتمی إلی النوع الأول، وعدد کلمات النوع الثانی، ثمّ إیجاد خارج قسمة المجموعة الأولی علی المجموعة الثانیّة، ویعطینا خارج القسمة قیمة عددیة تزید وتنقص تبعاً للزیادة والنقص فی عدد کلمات المجموعة الأولی علی المجموعة الثانیة. وتستخدم هذه القیمة بإعتبارها دالاً علی أدبیّة الأسلوب، فکلما زادت کان طابع اللغة أقرب إلی الأسلوب الأدبی، وکلما نقصت کان أقرب إلی الأسلوب العلمی.

وبذلک إتخذت المعادلة الشکل الآتی:    نسبة الفعل إلی الصفة = عدد الأفعال  

                                                                عدد الصفات 

وتسمی اختصاراً  (ن= نسبة،  ف= الفعل،  ص: الصفة) أی (ن ف ص).

 لقد اشتمل الإحصاء الذی أجریناه فی الجانب التطبیقی من هذه المعادلة بالنسبة للأفعال علی جمیع الأفعال التی تتضمن التعبیر عن الحدث. وبیان ذلک أنّ للفعل جانبین: جانب الحدث، وجانب الزمن. فأما الأفعال التی تخصصت دلالتها فی الزمن کالأفعال الناقصة أو التی جمدت دلالتها علی الحدث، فینبغی أن تکون خارج الإحصاء ـ وذلک حتی لا تبقی لدینا إلا ما صحّت دلالته علی الزمن والحدث من الأفعال ـ وعلی ذلک فإننا نستثنی من الإحصاء، الأنواع الآتیة من الأفعال:

 1. الأفعال الناقصة: (کان وأخواتها إلا إذا استعملت تامة)

2. الأفعال الجامدة: مثل نعم وبئس.

3. أفعال الشروع: مثل کاد وأخواتها.

ویدخل فی الإحصاء جمیع ما سوی ذلک.

أما بالنسبة لعدد الصفات، فقد أخرجنا منها الجملة التی تقع فی النحو التقلیدی، صفة سواء کانت جملة فعلیّة أو اسمیة شبه جملة متعلق  بمحذوف. وذلک لأسباب منها أولاً: أنّ إعراب هذه الجملة صفة هو تصور نحوی (أی مقولة منهجیّة)  ولیس حقیقة من حقائق اللغة، وثانیها: لأنّ الجملة تترکب من عناصر قابلة هی فی ذاتها للتصنیف مما یعقد عملیة الإحصاء، وفیما عدا ذلک، فقد شمل الإحصاء جمیع الأنواع الأخری من الصفات بما فی ذلک، الجامد المؤول بالمشتق کالمصدر الواقع صفة، والاسم الموصول بعد المعرفة، والمنسوب، واسم الإشارة بعد معرفة.

من المؤثرات التی تؤدی إلی ارتفاع ن ف ص أو انخفاضها فی معادلة بوزیمان، هی مؤثر الصیاغة ومؤثر المضمون.   

مؤثر الصیاغة

1.الکلام المنطوق یمتاز بارتفاع ن ف ص فی مقابل انخفاضها فی الکلام المکتوب.

2. نصوص اللهجات تمتاز بارتفاع ن ف ص فی مقابل انخفاضها فی النصوص الفصحی.

3.النصوص الشعریة تمتاز بارتفاع ن ف ص فی مقابل انخفاضها فی النثر.

4. تمتاز الأعمال الأدبیّة بارتفاع ن ف ص فی مقابل انخفاضها فی الأعمال العلمیّة.

5. إنّ قیمة ن ف ص فی الحوار أکثر منها فی الفقرات السردیة والوصفیة.

مؤثر المضمون

العمر: إذ یرتبط منحنی ن ف ص بمراحل العمر فیمیل إلی تسجیل قیم عالیة فی الطفولة والشباب، ثمّ یتجه إلی الإنخفاض فی الکهولة.

الجنس: تمیل قیمة ن ف ص إلی الإرتفاع عند النساء فی مقابل میل واضح إلی انخفاضها عند الرجال.

ینبغی أن یکون واضحاً أنّ الاتفاع والانخفاض فی قیمة ن ف ص إنما هو نسبی ولیس مطلقاً. وکون المقیاس نسبیاً یقتضی أن تکون دلالته محددة بالنصوص التی تتمّ مقارنتها ویکتسب دلالته فی حدود هذه المقارنات.

(سعد مصلوح، الأسلوب (دراسة لغویة إحصائیّة)، 1992م، صص 73 ـ 83)  G.A. Miller, Language and Communication, 1963, p 127.))

 the Verb-Adjective Ratio: 1969, p. 57.) . Friederike Antosch, The Diagnosis Of Literary Style With)

 

جئنا علی سبیل المثال بنص من کتاب "مستقبل الثقافة" لطه حسین وکتبنا فیه کلّ فعل بخط تحته ووضعنا الصفة بین قوسین لیتبین لنا کیف یتمّ الإحصاء للصیغ المطلوبة.

«الموضوع (الذی) أرید أن أدبر فیه هذا الحدیث هو مستقبل الثقافة فی مصر (التی) ردّت إلیها الحریّة بإحیاء الدستور وأعیدت إلیها الکرامة بتحقیق الإستقلال. فنحن نعیش فی عصر من أخص ما یوصف به أنّ الحریّة والإستقلال فیه لیسا غایةً تقصد إلیها الشعوب وتسعی إلیها الأمم، وإنّما هما وسیلة إلی أغراض (أرقی) منهما، و (أبقی) و(أشمل) فائدة و(أعم) نفعاً». (سعد مصلوح، الأسلوب (دراسة لغویة إحصائیّة)، 1992م: 79)

 

نموذج من مقامات بدیع الزمان الهمذانی

اخترنا خمس عشرة مقامة من مقامات الهمذانی متنوعة الموضوعات وکانت النتیجة کالتالی:

جدول رقم (1) ن ف ص فی مقامات الهمذانی

 

المقامة

عدد الأفعال

عدد الصفات

ن ف ص

المقامة السجستانیّة

86

10

8.6

المقامة المَوصلیّة

161

6

26.83

المقامة الإبلیسیّة

117

14

8.35

المقامة الجاحظیّة

85

10

8.5

المقامة المَکفوفیّة

61

15

406

المقامة  الشیرازیّة

69

6

11.5

المقامة الإصبهانیّة

95

7

13.57

المقامة الساسانیّة

69

11

6.27

المقامة الفزازیة

78

6

13

المقامة الملوکیّة

64

6

10.66

المقامة الکوفیّة

59

9

6.55

المقامة الأذربیجانیّة

46

3

15.33

المقامة الأهوازیّة

71

6

11.83

المقامة البغدادیّة

102

4

25.5

المقامة البخاریّة

76

5

15.2

         

 

نموذج من مقامات ناصیف الیازجی

اخترنا خمس عشرة مقامة من مقامات الیازجی متنوعة الموضوعات وکانت النتیجة کالتالی:

جدول رقم (2) ن ف ص فی مقامات الیازجی

 

 

المقامة

عدد الأفعال

عدد الصفات

ن ف ص

المقامة البدویّة

130

10

13

المقامة الحجازیّة

134

12

11.66

المقامة الصعیدیّة

130

16

8.12

المقامة الحلبیّة

155

14

11.7

المقامة الشامیّة

150

10

15

المقامة الیمینیة

163

8

20.37

المقامة الکوفیّة

108

18

6

المقامة الأزهریّة

161

18

8.94

المقامة الصوریّة

150

18

8.33

المقامة النجدیّة

120

22

5.45

المقامة الإسکندریّة

114

18

6.32

المقامة السوادیّة

113

8

14.12

المقامة الغزیّة

136

20

607

المقامة اللاذقیّة

114

24

4.75

المقامة البصریّة

170

23

7.39

         

 

رسم بیانی رقم (1)  ن ف ص فی مقامات الهمذانی

 

رسم بیانی رقم (2)  ن ف ص فی مقامات الیازجی

 

 

 

 

معدل ن ف ص فی مقامات الهمذانی والیازجی

الهمذانی

الیازجی

عدد الأفعال

1239

عدد الأفعال

2048

عدد الصفات

118

عدد الصفات

221

معدل النسبة

5/10

معدل النسبة

26/9

جدول رقم (3)

نستنتج من هذه الموازنة أنّ مقامات الهمذانی أکثر أدبیّاً بالنسبة لمقامات الیازجی ونحلّل السبب فی ما یلی:

  1. لما رأی الهمذانی أنّ ابن درید أغرب بأربعین حدیثاً واستنبطها من ینابیع صدره وأنتجها من معادن فکره وأبداها للأبصار والبصائر فی معارض عجمیة وألفاظ حوشیة، عارضه بأربعمائة مقامة فی الکدیة تذوب ظرفاً وتقطرحسناً. هذا الکلام یدلّ علی

أنّ المصدر الأوّل الذی أسهم بدیع الزمان مقاماته هو رغبته فی أن یتفوّق علی ابن درید العالم اللغوی وذلک بأنّ یبتکر أحادیث لغویّة لطلابه فألّف مقاماته هذه. والهمذانی لتوضیف هذا الغرض یعتمد علی الأفعال کثیراً من حیث الدلالة فی إبداع المعنی ومن حیث البنیّة اللغویِة. الیازجی وإن إهتمّ بهذا الغرض فی مقاماته ولکنه لم یجعله کالهمذانی الأمصدر الأول لبیان مقاماته. لذلک نری الأفعال المستعملة فی مقامات الهمذانی أکثر بالنسبة للیازجی وهذا یدلّ علی أنّ مقامات الهمذانی أکثر أدبیّاً بالنسبة للمقامات الیازجی.

2.  إنّ الانتفاع بمقامات الهمذانی عسراً بسبب غرابة بعض کلماته وخفاء کثیر من إشاراته وغموض فی تألیف بعض عباراته والهمذانی یأتی بالعبارات المترادفة لتفسیر غریبه وتبیین خفیّه وتوضیح غامضه وهو یستعمل الأفعال کثیراً فی الجملات المترادفة. لکن الیازجی هو شاعر العاطفة بسبب أنّ الرثاء فی المکانة العالیّة عنده، نری بعض مقاماته مملوءة بالحکمة ولأنّ هدفه تنبیه الناس ومخاطبه عامة الناس، یذکر عباراته النثریة والشعریّة بالسهولة والبساطة بعیدة عن الغموض والتعقید لیدرکوها جمیع الناس ولا یکلّف نفسه عند بیانه. لذلک نری إنّه لا یحتاج إلی استخدام العبارات المترادفة لتفسیر غریبه وتبیین غموضه. ونری الیازجی قلیلاً یستفید من الجملات المترادفة. لذلک نری عدد الأفعال أکثر عند الهمذانی بالنسبة للیازجی. ومقاماته أکثر أدبیّاً بالنسبة للمقامات الیازجی.

 

 

 

 

معدل ن ف ص فی مقامات الهمذانی

الأکثر

الأقل

المقامة

الموصلیّة

المقامة

المکفوفیّة

عدد الأفعال

161

عدد الأفعال

61

عدد الصفات

6

عدد الصفات

15

معدل النسبة

83/26

معدل النسبة

6/4

           

جدول رقم (4)

 

الدرجة الإنفعالیّة فی مقامات الهمذانی متغیرة. إن ارتفاع ن ف ص فی مقامات الهمذانی أکثرها، فی المقامة الموصلیّة وأقلّها فی المقامة المکفوفیّة.

 

معدل ن ف ص فی مقامات الیازجی

الأکثر

الأقل

المقامة

الیمنیّة

المقامة

النجدیّة

عدد الأفعال

163

عدد الأفعال

120

عدد الصفات

8

عدد الصفات

23

معدل النسبة

37/20

معدل النسبة

45/5

           

جدول رقم (5)

 

الدرجة الانفعالیّة فی مقامات الیازجی، أکثرها فی المقامة الیمینیّة وأقلها فی المقامة النجدیّة.

إنّ معدل النسبة فی مقامات الهمذانی والیازجی تختلف بإختلاف إستعمال الصناعات اللفظیّة کالسجع والجناس والطباق والإغراق فی المقابلة والموازنة. وأیضاً باستعمال الشعر وعدد الأفعال والصفات وإستعمال المفردات والجمل.

من خلال دراسة هذه النتائج نشاهد أنّ الأسلوب عند الکاتبین هو أسلوب أدبی، والدرجة الانفعالیّة فی هذه المقامات متغیّرة. إن إرتفاع ن ف ص فی مقامات الهمذانی أکثرها، فی المقامة الموصلیّة وأقلّها فی المقامة المکفوفیّة. والدرجة الانفعالیّة فی المقامة الیمنیّة للیازجی کثیرة وأقلّها فی المقامة النجدیّة. أمّا القیم الخاصة بمقامات الهمذانی والیازجی فإننا نناقشها فیما یلی:

یتراءی لنا السبب الرئیسی الذی یقف وراء ارتفاع قیمة ن ف ص فی مقامات الهمذانی والیازجی (وهذا یدل علی أدبیّة أسلوب المقامات) هو:

الف) مؤثرات ترجع إلی الصیاغة (form(

ازدواجیة الشعر والنثر

أوّل ما نلاحظ فی مقامة الهمذانی والیازجی الإکثار من الشعر بدرجة کبیرة. ولیس هناک مقامة تخلو من أبیات تقل عن خمسة فی المتوسط وتزداد فی البعض الآخر حتی العشرین. وإیراد هذه الأشعار فی المقامات إمّا أن تکون لبیان قدرات المؤلّف فی النظم أو لإظهار مهارته فی البدیع. (الشکعة، 1983م: 259) والنصوص الشعریّة کما جاء فی معادلة بوزیمان تمتاز بارتفاع ن ف ص فی مقابل انخفاضها فی النثر.

الإطار القصصی

تعد مقامات الهمذانی والیازجی من أشهر مؤلفات الکاتبین وهی تصطبغ بالطابع القصصی، وبها الکثیر من الخیال، فتدخل ضمن نوادر التراث القصصی وتغلب علیها روح الفکاهة. هذه من میزات الأسلوب الأدبی. (مرامی، 2006م: 91)

الغموض

إنّ نثر مقامات الهمذانی والیازجی فیه شیئ کثیر من العبارات الغامضة الخافیة المعنی، والإشارات والتلمیحات المحتاجة إلی شرح وإیضاح، لذلک یقوم الکاتبان بتوضیح الألفاظ عند إستعمالهما الأفعال المترادفة لبیان معنی الکلمات المبهمة وشرح التلمیحات، ونراهما یستعملان فی النثر، الأفعال کثیراً. وأیضاً أنّ المقامة هی رصید ثروة معجمیّة هائلة، وکاتبها یعتمد علی الأفعال کثیراً من حیث الدلالة فی إبداع المعنی وأیضاً یحاول الکاتب من حیث البنیّة، الإعتماد علی أحد أقسام الفعل لأغراض أسلوبیّة معیّنة أو إبتکار صیغ فعلیّة. لذلک نری أنّ عدد الأفعال کثیراً بالنسبة للصفات. وإنّ کثرة عدد الأفعال تقرب النص إلی الأسلوب الأدبی. (مصلوح، 1992م: 80)

شخصیات المقامة

نری أنّ المقامة لیست مجرد وصف مباشر علی لسان المؤلف نفسه فقط، بل لکل مقامة راویة وهو الذی یقص الحکایة وقد یقوم بمغامرات البطل ویری القارئ شخصیته المعهودة فی المقامة، وأیضاً لکل مقامة بطل وهو أدیب محتال شحاذ وهو رجل الفصاحة والبلاغة. (مرامی، 2006م: 96) وإذا کان السرد من وجهة نظر شخصیّة (أی علی لسان شخص ما) فإنّ ن ف ص تکون أعلی مما إذا کان السرد مجرد وصف مباشر. (مصلوح، 1992م: 81)

 

الصناعات اللفظیّة

مع قراءة مقامات الهمذانی والیازجی نری أنّ المقامة فی الحقیقة تنطوی علی الصناعات اللفظیّة کالسجع والجناس والطباق والإغراق فی المقابلة والموازنة وسائر الفنون البلاغیّة. إنّ هذه الصنائع کثیرة فی المقامات. هذا من میّزات المقامة فی الأدب ومن خصائص الأسلوب الأدبی، الإعتماد علی الصور البیانیّة والمحسنات البدیعیّة فی عرض الفکرة. لذلک نری أّنّ المقامة أقرب إلی الأسلوب الأدبی منها إلی الأسلوب العلمی. (الشکعة، 1983م: 302)

النمط الحواری                                                                                                                                         

یستخدم الکاتبان النمط الحواری فی مقاماتهما ویظهر ذلک فی أسلوب المحاورة بین الکاتب والراوی والبطل (الفاخوری، لاتا: 731) وإنّ قیمة ن ف ص فی الحوار أکثر منها فی الفقرات السردیّة والمونولوج. (مصلوح، 1992م: 81)

النمط السردی

 نری فی المقامات، النمط السردی، وهو نمط یناسب فن المقامة، ویتجلی ذلک فی أسلوب الحکایة فی سرد الأحداث وأیضاً یتجلی فی إستخدام صیغ الفعل وتوظیف أدوات الربط بدقة لتسلسل الأحداث. وهذا من میزات العمل الأدبی ویقرب النص إلی الأسلوب الأدبی منه إلی الأسلوب العلمی.

النمط الوصفی

 یتجلی النمط الوصفی فی إستخدام التشبیه بکثرة. وهذا من میزات الأسلوب الأدبی.

لغة المقامات

إنّ المقامة شبیه بالکلام المنطوق. منها إلی الکلام المکتوب. وهذا الکلام یمتاز بارتفاع ن ف ص فی مقابل انخفاضها فی الکلام المکتوب. (مصلوح، 1992م: 80)

نثر المقامات

إنّ المقامة هی من النثر الأدبی وفیه شیئ من الفن. (حسین، لاتا: 29)وکما قال بوزیمان یمتاز النثر الأدبی بارتفاع ن ف ص فی مقابل انخفاضها فی النثر الصحفی والعلمی. (مصلوح، 1992م: 80)

ب) مؤثرات ترجع إلی المضمون  (content)

العمر

یرتبط منحنی ن ف ص بمراحل العمر، فیمیل إلی تسجیل قیم عالیة فی الطفولة والشباب، ثم یتجه إلی الانخفاض فی الکهولة. (مصلوح، 1992: 80) مع دراسة مؤثر العمر عند الیازجی والهمذانی، نری الهمذانی ولم یکن بلغ الأربعین من عمره فودع الحیاة وهو کتب المقامة فی المراحل المتقدمة من عمره، لذلک نری ن ف ص فی مقاماته تمیل إلی تسجیل قیم عالیة. عاش الیازجی سبعین سنة، وهو کتب مقاماته طوال حیاته، نراه فی بعض مقاماته التی کتبها فی أوائل حیاته تمیل ن ف ص إلی تسجیل قیم عالیة ثمّ تتجه إلی الانخفاض فی بعض مقاماته التی کتبها فی المراحل المتأخرة من عمره. وهذا دلیل علی أنّ ن ف ص فی مقامات الهمذانی أکثر أدبیاً بالنسبة لمقامات الیازجی.

الجنس

تستخدم معادلة بوزیمان للتفریق بین أسلوب الرجل وأسلوب المرأة، وترتفع قیمة ن ف ص عند المرأة، لأنّ خطاب المرأة ولغتها بشکل عام یمیل إلی العاطفة والانفعال، مقابل الرجل الذی تمیل قیمة ن ف ص عنده إلی الإنخفاض لأنّه أکثر بعداً من المرأة عن العاطفة والانفعال. (العرجا، 2008م: 12) هذه المیزة لا تؤثر فی إرتفاع ن ف ص عند الکاتبین، لأنّ أسلوب کلا الکاتبین أسلوب الرجل.

 

النتیجة

من نتائج حساب النسبة الکلیة، أی ن ف ص فی مقامات الهمذانی والیازجی، نصل إلی نتائج مهمة نذکرها فیما یلی:

  1. إنّ أسلوب المقامات هو أسلوب أدبی، والسبب الرئیسی الذی أدی إلی ارتفاع قیمة ن ف ص فی مقامات الهمذانی والیازجی هو:

الف) مؤثرات ترجع إلی الصیاغة (form)                                                                                   

منها: ازدواجیة الشعر والنثر، الإطار القصصی، الغموض، شخصیات المقامة، الصناعات اللفظیّة، النمط الحواری، النمط السردی، النمط الوصفی، لغة المقامات، نثر المقامات.

ب) مؤثرات ترجع إلی المضمون  (content)

1. العمر: وینطبق علی مقامات الهمذانی والیازجی.

2. الجنس: مؤثّر الجنس لا یرتبط علی مقامات الکاتبین.

 

  1. إنّ مقامات الهمذانی أکثر أدبیاً بالنسبة لمقامات الیازجی والسبب یعود إلی:

الف) یرتبط منحنی ن ف ص بمراحل العمر فیمیل إلی تسجیل قیم عالیة فی الطفولة والشباب، ثمّ یتجه إلی الانخفاض فی الکهولة. عاش الهمذانی أربعین سنة وهو کتب مقاماته فی المراحل المتقدمة من عمره، بالنسبة للیازجی الذی کتب بعض مقاماته فی أواخر عمره لأنه عاش سبعین سنة. لذلک نری ن ف ص عند الهمذانی تمیل نحو الإرتفاع بالنسبة للیازجی الذی تمیل ن ف ص  فی بعض مقاماته نحو الانخفاض.

ب) الغموض فی تألیف عبارات الهمذانی وخفاء کثیر من اشاراته والإستفادة من الأفعال لتوضیح الإشارات، مقابل السهولة والبساطة فی بعض مقامات الیازجی، أدی إلی إرتفاع قیمة ن ف ص فی مقامات الهمذانی بالنسبة للیازجی.

3. إنّ أسلوب الیازجی فی مقاماته علی أساس معادلة بوزیمان هو أسلوب أدبی، ویتفق أسلوب الهمذانی فی مقاماته.

4. قلنا فی المقدمة إنّ أسلوب المقامات هو أسلوب أدبی، ومع دراسة مقامات الهمذانی والیازجی علی أساس معادلة بوزیمان، وصلنا إلی هذه الفرضیة.

5. إنّ معادلة بوزیمان قادرة علی أن تعطینا المنهج العلمی الصحیح لدراسة الأسلوب فی المقامات.

 



2 . مرتضوی. امیر وحامد صدقی. (1391ش). مجلة دراسات فی اللغة العربیّة وآدابها، سمنان ـ  تشرین. عدد 12.

3 . ناظمیان. هومن. (2006م). مجلة اللغة العربیّة وآدابها. قم. السنة الأولی. العدد الثالث.

أ. المصادر العربیّة

ابن منظور. (1989م). لسانالعرب. ط2. بیروت: دار صادر.

حسین، طه. (لاتا). من حدیث الشعر والنثر. ط10. القاهرة: دار المعاصرة.

زیدان، جرجی. (لاتا). تاریخ آداب اللغة العربیّة. المجلّد الثانی. بیروت: منشورات دار مکتبة الحیاة.

الشایب، أحمد. (1976م). الأسلوب. ط7. مصر: مکتبة النهضة المصریة.                                                                        الشکعة، مصطفی. (1983م). بدیع الزمان الهمذانی. ط1. بیروت: دار صادر.                                       

شکیب أنصاری، محمود. (1386ق).  تطوّر الأدب العربی المعاصر (تاریخ ونصوص). ط4. أهواز: منشورات جامعة الشهید چمران.                                                                                                                                                  عبابنة، سامی محمد. (2007م).  التفکیرالأسلوبی. ط1. بیروت: عالم الکتب الحدیث.                                                                           عبّود، مارون. (1899م). روّاد النهضة الحدیثة (المجموعة الکاملة). المجلد الثانی. بیروت: دار مارون عبود.                                            فضل، صلاح. (1992م).  علمالأسلوب مبادئهوإجراءاته. القاهرة: مؤسسة مختار.                                                        المبارک، مازن. (1981م.) مجتمع الهمذانی من خلال مقاماته. ط2. دمشق: دار الفکر.                                                             مصلوح، سعد. (1992م). الأسلوب دراسة لغویّة إحصائیّة. ط2. القاهرة: عالم الکتب.                                                       المعوش، سالم. (1999م). الأدب العربی الحدیث (نماذج ونصوص). ط1. بیروت: دار المواسم.

ب) المصادر الأجنبیّة

the Verb-Adjective Ratio:. . . Friederike Antosch.(1969). The Diagnosis Of Literary Style With

. G.A. Miller. (1963). Language and Communication. New York. Torento. London.

ج) المقالات

صدقی، حامد، وعظیمی، کاظم. (1387ش). «قیاس خاصیة تنوع المفردات فی الأسلوب (دراسة تطبیقیّة لنماذج من أشعار دعبل  الخزاعی، الشریف الرضی، ومهیار الدیلمی)».مجلة الجمعیة الإیرانیّة للغة العربیّة وآدابها. تهران. العدد 10. صص 17-1.

العبد، محمد. (1986م).  «سمات أسلوبیّة فی شعر صلاح عبد الصبور». نشریة اللغة والأدب. فصول. العدد 25و26.

العرجا، جهاد یوسف. (2008م). «الأسلوببینالرجلوالمرأة دراسةلغویةإحصائیة». نشریة اللغة والأدب. فصول. العدد 23. صص 24-1.

مرتضوی، أمیر وصدقی، حامد. (1391ش). «قیاس خاصیة تنوع المفردات فی الأسلوب  (جبران خلیل جبران، المنفلوطی، والریحانی)». مجلة دراسات فی اللغة العربیّة وآدابها. سمنان ـ  تشرین. العدد 12. صص 134-111.