روایة "لعنة الأرض" لجلال آل أحمد فی ضوء النقد الاجتماعی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران.

2 خریجة ماجستیر بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران.

المستخلص

یرتبط علم اجتماع الأدب بعلم الاجتماع من جهة کما أنّه یرتبط بالأدب من جهة أخری. یعدّ تحلیل العلاقة القائمة بین الأدب والمجتمع أساس ظهور النقد الاجتماعی للأدب ویرکّز هذا المنهج علی بنیة الأثر الأدبی ومحتواه ومدی ارتباطهما بالمجتمع حیث یقوم بتحلیل التأثیر والتأثّر بین الأدب والمجتمع وکیفیّة انعکاس القضایا الاجتماعیة فی الأثر الأدبی عبر وجهة النظر الفکریة أو الاعتقادیة أو الاجتماعیة لدی الکاتب. تسعی هذه العجالة إلی دراسة ونقد روایة "نفرین زمین" أی لعنة الأرض للروائی الکبیر جلال آل احمد فی ضوء المنهج الاجتماعی. یترکّز مضمون هذه الروایة علی تبعات قانون إصلاح الأراضی ودخول التقنیّات الجدیدة فی القری والأریاف الإیرانیة فی العصر الحدیث حیث یحاول الکاتب تصویر شرائح المجتمع الریفی المختلفة بعد تنفیذ قانون إصلاح الأراضی وتعرّض التقالید للزوال وزحف الحداثة علی تلک المناطق. وینظر إلی القضایا السیاسیة والاجتماعیة من منطلق مصلح اجتماعی ویقیم علاقة ما بین المجتمع والروایة باستخدام أسلوبه التعبیری الفنّی.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

A Sociological Criticism of the Novel Curse of the Land by Jalal Al-e- Ahmad

المؤلفون [English]

  • Ali Ganjian 1
  • Rezvan Jamshidian 2
1 Associate Prof. , Arabic Language and Literature, Department of Arabic Language and Literature ,Allameh Tabatabaee University, Tehran, Iran
2 M.A. Graduate Student of Arabic Language and Liteature, Department of Arabic Language and Literature ,Allameh Tabatabaee University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

Sociology of literature has relation with sociology on the one hand and and the literature on the other hand. Delving into the  relation between literature and society forms basis of socialogical criticism of the literature. This approach focuses mainly on the structure and content of literary work and its relationship with society and interactions of literature, society and reflection of social issues through author's intellectual, belief and social views are investigated in a literary work. This article is to criticize and study the novel Curse of the Land by Jalal Al-e-Ahmad from sociological perspective. The  theme of the novel is consequences of Land Reform Law and enterance of technology into Iranian villages. The author portrays properly status of different groups of rural community in this work after enforcing Land Reform Law and losing traditions and invasion of modernism. He expresses political and social issues from position of a social critic and makes interaction between society and the novel by artistic expression.  

الكلمات الرئيسية [English]

  • sociological criticism
  • curse of the land
  • Jalal Al-e- Ahmad
  • Land Reform Law

هناک علاقة وثیقة بین الأدب والمجتمع لا تخفی علی أحد إذ إنّ الأدب نابع من فکر الشخصیات المبدعة التی تعیش فی المجتمع حیث یقوم الأدیب بإعادة خلق الأحداث الاجتماعیة فی الأثر الأدبی للقرّاء. وقد طرحت مادام دواستال الفرنسیة لأوّل مرّة علاقة المجتمع بالأثر الأدبی کما أنّ إیبولیت تین طرح فی القرن التاسع عشر نظریّات بهذا الصدد «کان یری ایبولیت تین بأنّ العلاقة بین الأدب والمجتمع علاقة مباشرة وکان یبدی نوعاً من التزمّت فی هذا الاتجاه. ففی رأیه یعدّ الأدب انعکاساً للتقالید والسلوک والأخلاقیات فی عصر الکاتب. إنّ الآثار الأدبیة ولیدة التعامل بین ثلاثة عوامل هی: العوامل الحیاتیة والثقافیة والتاریخیة. وتبرز العوامل الحیاتیة فی العنصر؛ أما الثقافیة فتظهر فی البیئة والعوامل التاریخیة تبرز فی الزمان.» (ادهمی، 2011م: 37)

تسبّبت نظریّة ایبولیت تین هذه فی أن یمعن منظّروا علم الاجتماع الأدبی النظر أکثر فی الموضوع وعرض نظریّات جدیدة «لقد سیطرت المارکسیة علی قسم کبیر من النظریات الأدبیة والاجتماعیة فی القرن العشرین وذلک تحت تأثیر معتقدات کارل مارکس (1818-1883م) الفیلسوف وعالم الاقتصاد الثوروی الآلمانی. ففی رأی مارکس فإنّ أشکال المجتمع الإنسانی المختلفة فی نهایة المطاف معتمدة علی أدوات الإنتاج ویعدّ الاقتصاد أساساً یؤسّس للحکم والقانون والفنّ والأدب. کان المارکسیون ینظرون إلی الأدب کسلاح فی طریق الکفاح معتقدین أنّ الطبقة الکادحة یجب أن تستغلّه لاستعادة حقوقه المسلوبه.» (عسکری، 2007م: 47) وفی واقع الأمر فإنّ النقد الاجتماعی للأدب یعالج بنیة الأثر الأدبی وارتباطها بالمجتمع «یمکن دراسة علم اجتماع الأدب فی اتّجاهین أساسیّین هما اتجاه علم اجتماع الأدب الذی ینظر إلی الأدب کعملیّة اقتصادیة ویطبّق العلاقات المساعدة علی دورة الاقتصاد علی عالم الأدب ففی هذا الاتجاه یعدّ الأثر الأدبی بضاعة اقتصادیة ویتولّی أمرها الشعراء والأدباء ویعدّ الناشر واسطة بین المنتج والمستهلک. أمّا الاتّجاه الثانی فی موضوع النقد الاجتماعی للأدب فیعرف بعلم الاجتماع فی الأدب أو علم الاجتماع الأدبی ویعد جورج لوکاتش ولوسین غولدمان أبرز منظّریه.» (المصدر نفسه: 60) یعتقد جورج لوکاتش أنّ الکاتب الروائیّ یحاول استکشاف القضایا الخفیّة فی الحیاة وإعادة خلقها فی عالم الروایة بواسطة بطلها. ففی رأی لوسین غولدمان فإنّ الروایة تسجیل أحداث اجتماعیّة ویقول: «بالنظر إلی أنّ أساس الروایة فی تاریخها الأوّلی کان عبارة عن نوع من السیرة وسرد الأحداث الاجتماعیة فإنّ علماء الاجتماع الأدبی استطاعوا أن یثبتوا أنّ هذا السرد الاجتماعی یعکس أوضاع العصر الذی تنتمی إلیه الروایة ولکن لکی نعلن مثل هذا الرأی فإنّنا بحاجة إلی أن نکون علماء فی علم الاجتماع.» (غولدمان، 1992م: 27)

تعالج هذه الدراسة استناداً إلی نظریة لوسین غولدمان روایة "نفرین زمین" أو لعنة الأرض لکاتبها جلال آل أحمد من منظور النقد الاجتماعی. یعدّ جلال آل احمد من الکتّاب الذین ترکوا بصماتهم علی الأدب القصصی والأدب التوثیقی. وهو من المثقّفین المعاصرین الذین استطاع أن یقوم بتسجیل الأحداث السیاسیة والاجتماعیة فی إیران فی الفترة ما بین (1945م) وحتی (1966م) بشکل ناجح فی آثاره؛ فقد قام بتحلیل اجتماعی فی آثاره کلّها حیث ینتقی من قضایا مجتمعه الیومیة نماذج معیّنة ویقوم بنقدها وتحلیلها فی روایاته وبالنظر إلی أنّ الفکرة الأساسیة الاجتماعیة لهذه الروایة ترتکز علی تبعات قانون إصلاح الأراضی ودخول التقنیّات الحدیثة إلی الأریاف الإیرانیة فقد تمّ اختیار روایة لعنة الأرض للدراسة والتحلیل من منطلق النقد الاجتماعی. تحاول هذه العجالة المبنیة علی المنهج التحلیلی الوصفی وفی ضوء النقد الاجتماعی المنسجم مع نظریة لوسین غولدمان الإجابة علی الأسئلة التالیة:

ما هی التطوّرات الاجتماعیة الحاصلة فی المجتمع أثناء کتابة هذه الروایة؟ وهل استطاع الکاتب نقل التطوّرات الاجتماعیة فی مضمونه الروائی؟ وکیف کان تحلیل الکاتب للأحداث الاجتماعیة مع الحفاظ علی الأبعاد الفنّیة للأثر؟ وأخیراً هل اکتفی الکاتب بإعادة خلق مشاکل المجتمع الیومیة فی الروایة أم إنّه طرح حلولاً لمعالجة تلک المشاکل؟

إنّ الهدف من الإجابة علی ما ذکر من الأسئلة هو دراسة التعامل القائم بین الأثر الأدبی والمجتمع الإیرانی ومدی انعکاس الصورة الحقیقیة لهذا المجتمع فی هذه الروایة.

سوابق البحث

یعدّ المنهج الاجتماعی فی الروایة منهجاً جدیداً نسبیاً لم یحظ بالاهتمام الکبیر فی الأدب الفارسی. ومن أهمّ الآثار الموجودة فی هذا المجال باللغة الفارسیة کتاب "النقد الاجتماعی للروایة الفارسیة المعاصرة" لمؤلّفه عسکر عسکری حسنکلو وکتاب: "الواقع الاجتماعی وعالم القصّة" لمؤلّفه جمشید مصباحی بورایرانیان الذی یرکّز علی النقد الاجتماعی. حیث اهتمّ الکاتبان بالنقد الاجتماعی بأسلوب علمی منهجی. هناک رسالة ماجستیر تحت عنوان "ثلاثة آثار لجلال آل احمد فی ضوء النقد الاجتماعی" التی أعدّتها طیبه زرگر وکتاب "علم اجتماع الأدب مع إطلالة علی آثار جلال آل احمد" لمؤلّفه سیّد حسن نورانی، حیث لم یتمّ العثور علیه حتی لحظة إعداد هذا المقال. وهناک مقال تحت عنوان روایة "جای خالی سلوچ" لمحمود دولت آبادی فی ضوء النقد الاجتماعی لمحمدرضا نصر اصفهانی ومیلاد شمعی.

أما فی الأدب العربی فإنّ هناک مقالات متعدّدة فی مجال النقد الاجتماعی منها "النقد الاجتماعی" و"جذور النقد الاجتماعی" و"جحا والنقد الاجتماعی" و"المنهج الاجتماعی فی النقد الأدبی العربی الحدیث" و"إسهام العرب الأقدمین فی النقد الاجتماعی للأدب" والتی یمکن الاطّلاع علیها عبر مواقع الانترنت ولکنّ دراسة هذه الروایة فی ضوء المنهج الاجتماعی موضوع لم یعالجه الدارسون العرب.

 

نبذة عن النقد الاجتماعی

«یعتبر النقد الاجتماعی فرعاً یانعاً علی شجرة النقد الأدبی وهو فی طریقه نحو التطوّر والکمال حیث یعالج هذا المنهج النقدیّ علاقة الأدب بالمجتمع والتأثیرات المتبادلة بینهما بشکل فنّیّ. إنّ المادّة الأساسیّة للأدب هی اللغة وتتکوّن اللغة جرّاء اتّصال الناس بعضهم ببعض وتأخذ فی التطوّر، ویمکننا اعتبار الأدب باعتبار مادّته الأساسیّة أی اللغة اجتماعیّاً فی جوهره.» (عسکری، 2010م: 55) «وقد أعطی بعض نقّاد الآثار الأدبیة الأسس الاجتماعیة أهمّیّة کبری فهم وضعوا البحث حول الأدب والمجتمع أساساً لدراساتهم النقدیة، ولاشکّ فی أنّ البیئة الأدبیة لن تستطیع الابتعاد عن تأثیرات البیئة الاجتماعیة إذ إنّ الأفکار والمعتقدات والأذواق تابعة إلی حدّ کبیر للظروف الاجتماعیة.» (زرین کوب، 2000م: 71-72)

یعدّ جورج لوکاتش بحقّ المؤسّس الحقیقی لعلم اجتماع الأدب فقد عالج العلاقة بین المجتمع والروایة وتأثیر الرؤیة الاجتماعیة لدی الکاتب علی الفکرة الأساسیة فی الآثار الأدبیة. وتبعه لوسین غولدمان الذی درس آثاره وأفکاره وجعلها ممنهجة. یقول غولدمان: «فی رأینا فإنّ الشکل الروائی هو فی واقع الأمر انعکاس الحیاة الیومیة فی الساحة الأدبیة إنّه انعکاس للحیاة الیومیة فی المجتمع المؤسّس علی الفرد الذی ولد لینتج للسوق. إنّ هناک تناسقاً دقیقاً بین الشکل الأدبی للروایة وعلاقة الناس مع الآخرین فی مجتمع ینتج للسوق.» (عسکری، 2010م: 74) إنّ نظریة غولدمان الثانیة تتعلّق بمبدع الروایة فهو یعتقد: «أنّ المبدع فی الآثار الثقافیة لیس شخصاً واحداً بل هو راجع إلی التفسیر الجماعی للحیاة حیث إنّ الکاتب یمنحه شکلاً فنّیاً خاصّاً کفرد من تلک المجموعة.» (غولدمان، 1992م: 321)

 

سیرة جلال آل أحمد الشخصیة

«ولد جلال الدین سادات آل احمد المعروف بجلال آل احمد ابن السید احمد الحسینی الطالقانی فی حارة سیّد نصرالدین من الحارات القدیمة فی طهران حیث ولد عام (1923م) بعد سبع بنات حیث کان تاسع أولاد الأسرة والابن الثانی فیها. کان والده رجل دین لذا قضی جلال أیام الطفولة فی أجواء دینیة.» (بارسی نجاد، 2011م: 9)

«وبعد أن أنهی دراسته الابتدائیة بدأ دراسته الثانویة وبعد الانتهاء من هذه المرحلة أرسله أبوه إلی مدینة النجف لیواصل دراسته فی العلوم الدینیة وکان جلال قد سافر إلی النجف بهدف الذهاب إلی بیروت لأجل إکمال الدراسة هناک غیر أنّه أقام فی النجف لکن إقامته هناک لم تتجاوز بضعة أشهر فعاد إلی إیران. ودخل عالم الکتابة القصصیة عام (1947م) بقصّته القصیرة "الزیارة" فی مجلة "سُخَن"، حیث قام بنشر هذه القصّة القصیرة مع قصص أخری فی کتابه المعروف "دید و بازدید". وفی العام (1947م) تعیّن فی وزارة التربیة والتعلیم.» (بیروز، 1993م: 17) کما کان لجلال نشاط واسع ومستمرّ فی مجال الصحافة وعمل فی المجلاّت والصحف المختلفة. لقد ترک جلال آثاراً متعدّدة من القصّة والروایة وانتقل فی أخریات حیاته إلی کوخ صغیر فی غابات أسالم وتوفّی فی العام (1969م) عن عمر یبلغ 46 عاماً. (www.beytoote.com)

 

میزات آثاره

إنّ نثر جلال نثر بسیط، مختصر ومؤثّر یوحی بالعجلة ویتّصف نثره بالإیجاز وتحطیم التقالید الأدبیة وقواعد اللغة الفارسیة وبلغت هذه المیزة ذروتها فی رسائله. إنّ قراءة أکثر آثاره توحی بأنّه جالس یتحدّث عن الموضوع الذی أمام القارئ. ودون أن یکون القارئ مطّلعاً علی أسلوبه فإنّه قد یضیع فی طیاته إلّا إذا ألمّ بأسلوبه وعرف عبر إیقاع کلامه بدایة الجملة ونهایتها. لذلک فإنّ من لا یعرفون أسلوبه قد یضطرّون إلی قراءة عبارات من آثاره عدّة مرّات لفهمها.

ویمکن تقسیم آثار جلال بشکل عامّ إلی خمسة موضوعات هی: أ- القصّة: دید و بازدید "التزاور" (1935م) و از رنجی که می­بریم "معاناتنا" (1947م) و سه تار "العود"(1938م) زن زیادی "المرأة الإضافیة" (1952م) و سرگذشت کندوها "مصیر خلایا النحل" (1958م) مدیر مدرسه (1958م) ن والقلم (1961م) نفرین زمین "لعنة الأرض" (1967م) پنج داستان "القصص الخمس" (1971م) چهل طوطی اصل "أربعون ببغاء أصلیة""بالاشتراک مع سیمین دانشور" (1972م) وسنگی بر گوری (1981م).

ب- المشاهدات الشخصیة وکتب الرحلات: اورازان (1954م) و تات نشینهای بلوک زهراء (1958م) جزیره خارک درّ یتیم خلیج فارس "جزیرة خارک الدرّة الیتیمة فی الخلیج الفارسی" (1960م) و خسى در میقات "ذرّة فی المیقات" (1966م) و سفر به ولایت عزرائیل "رحلة إلی بلاد عزرائیل" (1984م) و سفر روس "السفر إلی روسیا" (1990م) و سفر آمریکا "السفر إلی أمریکا"و سفر اروبا "السفر إلی أروبا" (لم یطبعا بعد).

ج- المقالات والکتب البحثیة: گزارش­ها "التقاریر" (1946م) حزب توده سر دو راه "حزب توده علی مفترق الطرق" (1947م) و هفت مقاله "المقالات السبع" (1954م) و سه مقاله دیگر "ثلاث مقالات أخری" (1962م) غرب­زدگی (فی شکل کتاب) "الانبهار بالغرب" (1962م) و کارنامه سه ساله "حصیلة السنوات الثلاث" (1962م)، ارزیابی شتابزده "تقویم عاجل" (1963م) و یک چاه و دو چاله "بئر وحفرتان"(1977م) و در خدمت و خیانت روشنفکران "حول خدمة المثقّفین وخیانتهم" (1977م) و گفتگوها "الحوارات" (1967م).

د- الترجمة: عزاداری­های نامشروع "المآتم غیر الشرعیة" (1943م) من اللغة العربیة إلی الفارسیة. ومحمد آخر الزمان لمؤلّفه بل کازانو الفرنسی (1947م) من الفرنسیة. و قمار باز "المقامر" (1948م) لمؤلّفه داستایوفسکی و بیگانه "الغریب" لآلبرکامو (بالاشتراک مع علی اصغر خبر زاده) و سوء تفاهم "سوء الفهم" لآلبرکامو (1950م) دست­های آلوده "الأیدی الملطخة" لجان بل سارتر (1952م) و بازگشت از شوروی "العودة من الاتحاد السوفیاتی" لآندریه جید (1954م) مائده­های زمینی "الموائد الأرضیة" لآندریه جید (بالاشتراک مع برویز داریوش) (1955م) کرگدن "وحید القرن" لأوجین یونسکو (1966م) و عبور از خط "اجتیاز الخط" لیونغر (1967م) و تشنگی و گشنگی "العطش والجوع" مسرحیة من اوجین یونسکو (1972م) حیث کان جلال آل أحمد قد ترجم خمسین صفحة من المسرحیّة غیر أنّ الأجل لم یمهله لإکمال الترجمة.

ه- الذکریات والرسائل: نامه­های جلال "رسائل جلال ...." (الجزء الأول عام 1985م) باهتمام علی دهباشی. (www.hamshahrionline.ir)

 

استعراض أحداث روایة "لعنة الأرض"

تعدّ روایة لعنة الأرض آخر أثر ترکه جلال آل احمد حیث أنهی کتابته عام (1967م) وتوفّی فی العام (1969م). إنّ الشخصیة الأصلیة فی هذه الروایة معلّم دخل حدیثاً إلی القریة وعلیه إدارة الصف الخامس طوال العام الدراسی؛ لقد کان مدیراً للمدرسة فی المدینة ولأنّه باع بجعة من الطیور المحمیة تمّ نفیه إلی إحدی القری التی تستخدم فیها الجبّانة کمدرسة.

یقوم المعلّم بسرد أحداث الروایة وتشکّل مذکّراته الیومیة حوادثها ویواجه القارئ فی هذه الروایة شخصیّات متعدّدة منها المعلّم، مدیر المدرسة، وکیل العمدة ماه جان المرأة التی فقدت زوجها حدیثاً وابنها الأکبر المسمّی اکبر وهو تلمیذ المعلّم وبی بی عمدة القریة وابنها محامی العدلیة وسائر الشخصیات التی هی فی الغالب من الرعایا.

فهو فی اللیلة الأولی من دخوله القریة کان ضیفاً علی المدیر ثمّ یتمّ توجیه الدعوة إلیه لیقیم فی بیت عمدة القریة إلّا أنّه یرفض هذا العرض ویقیم فی إحدی غرف المدرسة. إنّ عمدة القریة قتل قبل عدّة أعوام فی الصراعات المتعلّقة بالثورة الدستوریة وتخلفه زوجته "بی بی" وتدیر شؤون القریة والرعایا. یتزوّج المعلّم بعد فترة مع والدة أحد تلامذته التی فقدت زوجها حدیثاً ویصبح واحداً من أهالی القریة تدریجیاً یعیش أهالی هذه القریة بأقلّ ما یقیم أودهم ویشهدون کلّ یوم حدوث حادثة جدیدة حیث یدرک القارئ تدریجیاً من خلال هذه الأحداث أهداف الراوی وروایته ومدی أهمّیّتها. بدأت هذه القریة تشهد أحداثاً وتطوّرات جدیدة من مثل قانون إصلاح الأراضی ودخول التقنیّات الحدیثة والأدوات الصناعیة کما تشهد تغییراً فی النظام الزراعی. تتزامن نهایة الروایة مع وفاة بی بی وظهور الفوضی فی أوضاع القریة والصراعات بین الناس والتی مردّها إلی التطوّرات الحدیثة. فعلی سبیل المثال فإنّ دخول الجرّار فی الأراضی وعدم مراعاة حدودها یؤدّی إلی النزاع بین الفلاّحین. عند انتهاء الفصل الدراسی یعود المعلّم إلی المدینة ویرکّز الکاتب فی هذه الروایة علی مواجهة الحداثة والتقلید وتبعات التغیّرات الحاصلة فی المجتمع الریفی.

 

الزمان والمکان والموضوع فی روایة لعنة الأرض

تجری أحداث هذه الروایة فی عهد محمدرضا بهلوی فی العام (1962م) وهی تشمل فترة زمنیة تستغرق عاماً کاملاً. حیث یدرس الراوی تأثیر الأحداث علی مجتمع ریفی طوال عام واحد. إنّ مکان الروایة قریة تمثّل القری الإیرانیة فی ستینیات القرن الماضی. أمّا موضوع الروایة فهو التصدیق علی قانون "إصلاح الأراضی" وتبعاته علی المجتمع الریفی وقد طبّق هذا القانون فی کثیر من دول العالم بعد الحرب العالمیة الثانیة وقد طبّق فی إیران فی ستینیات القرن الماضی.

 

الفکرة الرئیسیة الاجتماعیة لروایة لعنة الأرض "theme"

«إنّ المراد بالفکرة الرئیسیة هی المعنی الداخلی والرسالة التی تنتقل إلی القارئ لا من خلال الکلام الذی یجری علی لسان الشخصیات وإنّما من خلال أفعالها ومن خلال محتوی الروایة. إنّ بعض الشخصیات تمثّل الفکرة الرئیسة وهی فی خدمة التعبیر عن نقل هذه الفکرة الرئیسة فی الروایة ویتمّ خلقها للتعبیر عن هذه الفکرة حیث یقوم الراوی بعرض الفکرة الرئیسة عبر الشخصیات الفرعیة من خلال التجاذبات بینها وبین الشخصیة الرئیسة ویسعی الراوی دائماً الاختفاء خلف هذه الشخصیات لکی لا یلتفت القارئ إلیه.» (جزینی، 1999م: 39) إنّ الفکرة الرئیسة فی هذه الروایة هی التبعات السلبیة لتطبیق قانون إصلاح الأراضی وتأثیراتها علی المجتمع الریفی الذی یقوم الراوی بمعالجتها من خلال الأحداث والشخصیات المختلفة فی الروایة.

إنّ من الشخصیات الأساسیة فی هذه الروایة شخصیة بی بی التی رکّز علیها الکاتب واعتبر وجودها مفیداً لحل مشاکل المزارعین. ومن الشخصیات الأساسیة الأخری فیها شخصیة المعلّم التی تنقل إلی القارئ التطوّرات الجدیدة والنتائج التی ترتّبت علیها فی الریف عبر الحوار مع الشخصیات الأخری ویبدو المعلم فی هذا المسار کباحث ومحلّل للقضایا. کما أنّ الأدوات الزراعیة والطاحونة العاملة بمحرّک الدیزل وحفر البئر العمیقة قد حلّت محلّ الشخصیات الرئیسة التی تمثّل رمز التقنیّة الحدیثة وتبعاتها فی المجتمع الریفی.

یقول جلال آل احمد عن هذه الروایة: «منذ أیام فرغت من طبع هذه الروایة "لعنة الأرض" وهی عبارة عن قضیّة حیاة معلّم فی إحدی القری خلال تسعة أشهر من عام واحد وهی تروی ما یجری له ولأهل القریة فی هذه الفترة. وهی تهدف إلی التعبیر عن قضایا الماء والزراعة والأرض وما ترکته التبعیّة الاقتصادیة للشرکات من بصمات علی حیاتهم والاضطرابات التی تبعت ذلک والتی کان لابدّ منها کما أنّها تهدف إلی تقویم مغایر لما هو سائد عند السیاسیین العوام والحکومة حیث تمّ بیع الأراضی والعقارات باسم إصلاح الأراضی.» (یاحقی، 2011م: 174)

 

روایة لعنة الأرض من منظور النقد الاجتماعی

لابدّ من دراسة مضمون الروایة وکیفیة انعکاس الأحداث السیاسیة والاقتصادیة فی الروایة فی النقد الاجتماعی. إنّ النقطة الجدیرة بالاهتمام فی النقد الاجتماعی هی إعادة خلق الأحداث فی قالب فنّی. علی الناقد أن یأخذ بعین الاعتبار عنصرین أساسیین هما أحداث الروایة وإحالتها إلی الواقع الاجتماعی وکذلک موضوع الشخصیات وکیفیة خلقها.

 

مکانة العمدة فی المجتمع الریفی

اختار جلال آل أحمد إحدی القری الإیرانیة کنموذج لهذه القری الکثیرة لیدرس من خلالها الأحداث السیاسیة والاقتصادیة ومدی انعکاسها علیها، وأنّ نظام الإقطاع فی هذه القریة یلفظ أنفاسه الأخیرة. إنّ شخصیة بی بی التی هی رمز النظام الإقطاعی فی هذه الروایة، تقوم فی واقع الأمر بقیادة هذا المجتمع الصغیر: «طلبت منّی بی بی الحضور مبکراً قبل الآخرین... کان هناک سریر قصیر الارتفاع، کانت بی بی جالسة فوقه فی فراش وکان شعرها أبیض وعلی رأسها غطاء رأس منقوش بالورود. وکانت رجلاها مسندتین إلی الوسادة تحت اللحاف وعندما سلّمت علیها وقع بصری علی الطست الذی کان تحت السریر فأدرکت أنّها مقعدة لا تستطیع الحراک. [قالت لی]: تعال ادخل یا ابنی واجلس إلی جانب السریر... لم یکن السریر مرتفعاً وکأنّی کنت جالساً فوق دکّة.» (آل احمد، 2008م: 83)

عندما یدقّق القارئ فی المفردات التی استخدمها الکاتب عند وصفه لبی بی فإنّه یدرک قضایا عدیدة. إنّ السریر القصیر فی الارتفاع یرمز إلی خلافة بی بی لزوجها العمدة الکبیر الذی قتل قبل سنوات. إنّ کون بی بی راقدة فی الفراش وشعرها الأبیض ... وکونها مقعدة کلّه رموز إلی نهایة نظام الإقطاع. ونشاهد فی مکان آخر فی الروایة أنّ بی بی تدرس مشاکل القرویین بکلّ دقّة وتدیر أمورهم بشکل جیّد.

«عندما بدأ تطبیق قانون إصلاح الأراضی وتمّ طرد العمدة من القریة تلاشی نظام الحکم الصغیر فی الأریاف. إنّ إصلاح الأراضی قانون سهل فی بدایة الأمر إلّا أنّ الوصول به إلی نهایة المطاف والنتیجة المطلوبة أمر بالغ الصعوبة.» (بور افضل، 1972م: 19) یعتقد جلال آل احمد أنّ قانون إصلاح الأراضی قد أدّی إلی حیرة الفلاّحین وحدوث الفوضی فی المجتمع القروی.

ونری فی الروایة أنّ معاناة بی بی تزداد یوماً بعد یوم وتسوء حالتها الجسدیة وتموت فی نهایة المطاف. ممّا یعنی نهایة نظام الإقطاع وموته النهائی. یصف جلال آل احمد وفاة بی بی وصراعات الناس فی القریة علی النحو التالی: «رکبت درّاجتی الهوائیة ووصلت فی ساعة واحدة... خرجت امرأة مسرعة وهی تبکی فقالت بالأمس عند العصر عندما أخذوا بی بی للغسل وضعوا جثّتها فی المسجد ولا یعرف أحد ماذا جرى. فجأة تحرّکت جموع الناس من المسجد نحو مزرعة الدواجن بالمعاول والرفش فی أعداد غفیرة. لقد وصل وکیل بی بی مسرعاً راکباً جواده وفی البدایة أطلق أعیرة ناریة فی الهواء لتفریق الجموع غیر أنّهم لم یأبهوا بذلک ولذلک أطلق رصاصة أخری أصابت رجل فضل الله. عندئذ وقف فضل الله منتظراً وصول حصان الوکیل وأطلق النار علی الحصان ثلاث أو أربع مرّات وکذلک علی الراکب وبذلک سقط الوکیل وبدأ الشجار والنزاع بین الطرفین بالرفش والعصی...» (المصدر نفسه: 300)

یحاول الکاتب من خلال هذه الصور التی یعرضها علی القارئ أن یشیر إلی الفوضی التی سادت المجتمع القروی بعد انهیار نظام الإقطاع. وعلی الرغم من اعتقاد النخبة والمزارعین فی ذلک الزمن بأنّ قانون إصلاح الأراضی سیؤدّی إلی تطوّر الزراعة وتحسّن أوضاع المزارعین غیر أنّ تطبیق هذا القانون وانهیار نظام الإقطاع ودخول الماکینات الحدیثة قد جلب الفوضی إلی المجتمع القروی.

لقد ذکر صمیمی فی مذکّراته إلی فشل قانون إصلاح الأراضی وعدم تحسّن وضع المزارعین قائلاً: «کان المزارعون ینضوون قبل تطبیق قانون إصلاح الأراضی فی سلک رعایا العمدة وکان علیهم أن یسلّموا معظم محاصیلهم للعمدة غیر أنهم تحوّلوا بعد قانون إصلاح الأراضی إلی عبید لنظام بیروقراطی حکومی. وکان من یدیرون هذا النظام فاقدین لأقلّ القدرات لوضع برامج مؤثّرة لتحسین الوضع المعیشی للمزارعین.» (صمیمی، 2012م: 168)

 

تأثیر قانون إصلاح الأراضی علی علاقات القرویین الاجتماعیة

کان أهالی القریة یتجمّعون أحیاناً ویتحدّثون معاً حول مشاکلهم؛ وکان المعلّم یحضر أحیاناً اجتماعاتهم ویطّلع علی مشاکلهم:

«قلت: کان الکلام حول الجرّار أو ما شابه ذلک؟ فقال: نعم سیّدی علی بعد فرسخ واحد منّا توجد قریة باسم أمیرآباد باتجاه نسا أربابی... لقد جاء المالک قبل نهایة موسم الحصاد بجرّارة یقوم بواسطتها بحرث أراضیه کما یؤجّرها للآخرین، اثناعشر توماناً علی الساعة... إنّ المشکلة هی أنّ الجرّارة لا تعرف حدود الأراضی کما أنّ سائقها شخص غریب... وبذلک تتبعثر حدود الأراضی وتبدأ النزاعات.» (المصدر نفسه: 26)

ولکون جلال آل احمد یحاول ککاتب تصویر الأحداث السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة فی روایاته نجده فی کتابه "التغریب" یتحدث قائلاً: «... عندئذ نجبر علی أن نضع أراضینا تحت رحمة أنواع الجرّارات الوافدة إلینا التی أجبرونا علی شرائها مقابل العملات النفطیة. وماذا تعمل الجرارة؟ إنّها تبعثر جمیع الحدود التی وضعها الأجداد ویترتّب علی ذلک الکثیر من القتل... .» (آل احمد، 1996م: 92) إنّ الموضوع الجدیر بالاهتمام هو أنّ المزارعین لم یتلقّوا أیّ تعلیمات تثقیفیة حول إصلاح الأراضی والتطوّرات الجدیدة والتقنیات. وکان جهل المزارعین بهذه الأمور یزید الطین بلّة. یقول درودی عن ذلک: «إنّ ما کان یسبّب المزید من المشاکل للمزارعین هو نسبة الأمیة المرتفعة وجهلهم بالأمور ولأنّ النظام قام بتطبیق قانون إصلاح الأراضی قبل تثقیف المزارعین والفلاّحین وتعلیمهم فإنّ القانون واجه الفشل. إنّ أسالیب الزراعة الجدیدة تقتضی استخدام التقنیات التخصصیة فی جمیع المجالات منها الأدوات والأسمدة الکیمیاویة والسموم المضادّة للآفات النباتیة وتربیة المواشی و... الأمر الذی أغفل نهائیاً فی برنامج إصلاح الأراضی فی إیران.» (درودی، 2011م: 42)

یعالج جلال آل احمد التبعات السلبیة لقانون إصلاح الأراضی والمشاکل الناجمة عنها معبّراً عن التضادّ مابین الزراعة التقلیدیة والصناعیة والصراعات التی تحدث نتیجة لذلک بین القرویین.

«یعتقد میشال زرافا أنّ الکاتب الروائی مهما أوتی من الخبرة والذکاء فإنّه یواجه الواقع کما هو أمامه ولا یواجه الواقع عندما یتکامل. علیه أن یعمل حول ذلک الواقع وأن یستمرّ فی ذلک لیربط بین لحمة هذا الواقع وسداها للقارئ إنّ أثر الکاتب هو الذی یصنع الواقع ذلک الواقع الذی یطلع علیه القارئ.» (زرافا، 1989م: 91) فکما نلاحظ فإنّ جلال آل احمد قد قام بالربط بین لحمة أفکاره ونظریاته وسداها وعالج فی داخل الأثر الأدبی أوضاع القرویین بعد دخول التقنیات الحدیثة واستخدام الماکینات الزراعیة والمشاکل المترتّبة علیها.

یعتبر الکاتب وصول التقنیات الحدیثة والتغییرات الطارئة علی المجتمع سبباً للاضطراب والفوضی فیه ویقوم بتصویر الأحداث بین الأهالی. یقول جلال آل احمد فی کتابه "غرب زدگی": «لم نتمکّن من الحفاظ علی شخصیّتنا الثقافیة والتاریخیة مقابل هجوم الماکینات القسری علینا. بل إنّنا أصابنا الاضمحلال...» فحسب رؤیة جلال فإنّ زوال الاعتماد علی التقالید قد تسبّب فی الشعور بالدونیة تجاه الغرب وأدّی فی الحیاة الاجتماعیة إلی الخضوع لسیادة الغرب؛ ففی اعتقاده: «خلال القرون الثلاثة الأخیرة استطاع الغرب النهوض فی بوتقة الثورة الصناعیة وحلّت المدینة محل "الإقطاع" فخلال هذه القرون الثلاثة الأخیرة تمکّن الغرب أخیراً من الانتاج الوفیر وأصبح بحاجة إلی السوق العالمیة المضطربة وذلک للحصول علی الموادّ الخام من جهة وبیع منتجاته من جهة أخری.» (عبد الکریمی، 2010م: 128) إنّ جلال آل احمد یعالج القضایا الاجتماعیة بالترکیز علی القضایا السیاسیة والاقتصادیة.

 

تأثیر التقنیّة علی المجتمع الریفی

یتحدّث آل احمد عن التبعات السلبیة لدخول الماکینات الصناعیة فی القریة. إنّ المدیر هو مالک الطاحونة المائیة التی تلبّی حاجات أهالی القریة والقری المجاورة ولا یحتاج الناس إلی طاحونة أخری لکن وکیل العمدة اشتری الطاحونة الجدیدة دون النظر إلی هذا الأمر، وتعتبر الطاحونة العاملة بالمحرّک الدیزل رمزاً للتقنیة الحدیثة. إنّ حفر البئر العمیقة فی منطقة یوفّر الناس فیها حاجاتهم من المیاه الجوفیه یعتبر خطأ فادحاً؛ فبالإضافة إلی فرض النفقات الإضافیة علی الأهالی فإنّها تهدّد هذه القریة والقری المجاورة بشحّ المیاه الجوفیه ویشیر جلال آل أحمد إلی ذلک قائلاً: «قال الحفّار: طیّب سیّدی المعلّم الحقّ معک، لا أحد یحفر الیوم البئر بالمعول، طیب، یأتون بالمحرّک ویحفرون الأرض بالمثاقب ولکن هل تعلم سعر کل واحدة من هذه المثاقب؟ یجب أن تعلم بأنّ جمیع القنوات المائیة الأرضیة الموجودة تمّ حفرها بأموال تساوی سعر واحدة من هذه المثاقب... إنّ جسد هذه الأرض التی نعرفها لیس قادراً علی ضخّ هذه الکمّیّة من الدماء لیوفّر کل هذه المیاه. یحترق قلب الإنسان علی ما یری.» (آل احمد، 2013م: 124) ویذکر الکاتب تبعات ظهور التقنیة علی لسان ابن بی بی علی النحو التالی: «عندما تتوقّف الطاحونة المائیة یؤدّی ذلک إلی استیائک ویستاء أهالی القریة بسببک ثمّ یحدث النزاع فیأتی رجال الدرک ویسجن عدد من الناس ویهجر عدد آخر القریة بشکل نهائی. فتخلو الأرض من السکّان وتبقی غیر مزروعة... عندما لا تتجاوز مساحة أرض زراعیة مائتی متر وعندما تکون صناعة القریة هی صنع الحذاء البلدی فإنّ إحضار الجرّارات والمحرّک یعنی إهدار الأموال.» (المصدر نفسه: 78) «إذا کان جلال یسأل عن جدوی التقنیة فإنّه یهتمّ بالعلاقة الاستعماریة القائمة التی تستخدم فیها الماکینات کأدوات بید صانعیها لنهب أموال المستهلکین. ولأنّ جلال یری نفسه غیر قادر علی تغییر هذه العلاقة فإنّه یهاجم الأدوات التی تسبّبت فی هذه التبعیة ممّا جعل البعض یفکّرون بأنّ جلال یهاجم الماکینات ویکرهها أساساً. ففی هذا المجال کان جلال قد توصّل إلی نتیجة مفادها أنّ الماکینات عندما تتدخّل فی هذا النسیج فإنّها تبعد الأسلوب التقلیدی عن مسار الحیاة وتخلّ بنظام الإنتاج وتوقّفه فی النهایة إذ إنّ دخول الماکینات یغیّر نظام الاستهلاک المبنی علی الاقتصاد المحلّی إلی الاقتصاد المرتبط بخارج الحدود ویحرفه عن المسار.» (بهرامی کمیل، 2013م: 20) کما أنّ دخول التقنیات یجعل الکثیر من الأعمال یتمّ بواسطة الماکینات وبذلک یفقد الکثیر من أهالی القریة أعمالهم.

«یری کثیر من أصحاب الرأی أنّ تفریغ القری من القوی العاملة یؤدّی إلی توقف الإنتاج فی القطاع الزراعی والمنتجات الحیوانیة، الأمر الذی ینتهی فی نهایة المطاف إلی خلق المشاکل فی المدن التی تعتبر مراکز اتخاذ القرارات السیاسیة والاقتصادیة الکبری وتعتبر کقواعد أساسیة للحکومات.» (موسوی، گنجیان، 2010م: 50) «وعلی الرغم من أنّ إصلاح الأراضی ودخول التقنیات کانا یهدفان إلی نشر العدالة الاجتماعیة وإنهاء ضغوط الاقطاعیین التی کانت تمارس ضدّ الفلاّحین إلّا أنّهما لم یتمکّنا من تقلیل مستوی الظلم الاجتماعی فی المجتمعات الریفیة بل کانت النتیجة عکسیة فزاد الظلم وعزّزه أکثر من ذی قبل... ومنع بشکل أو آخر قسماً کبیراً من سکّان القری "حوالی 40%" من المشارکة فی الأنشطة الاجتماعیة والاقتصادیة.» (غفاری، لاتا: 15) وکان ترکیز جلال آل احمد علی هذا الموضوع بسبب الدور الکبیر الذی لعبته التقنیة والحداثة فی تدمیر البنی التحتیة الاجتماعیة فی المجتمعات الریفیة.

تأثیر قوانین إصلاح الأراضی علی مجتمعات البدو الرّحل

یتحدّث کاتب الروایة فی قسم آخر منها عن الرسّام الشورابی الذی یمثّل البدو الرحّل حیث یحاول جلال آل احمد تصویر الآثار السیئة التی ترکها إصلاح الأراضی علی حیاة هذه الشریحة الاجتماعیة.

«دخلنا الخیمة فوجدنا عجوزاً تحوک الغربال ولم تبد حرکة ردّاً علی تحیّتی لها وکانت أشبه بکیس من الجلد أقحمت فیها حفنة من العظام... کان لدیهم حوالی عشرین من الغنم والماعز وکان بادیاً علیها الضعف والهزال إثر الجوع فقلت: هذه الحیوانات المسکینة تتضوّر جوعاً. فقال: تری بأنّها لم تأکل طعاماً جیداً منذ أن انتقلت من المشتی إلی هنا فقلت: لماذا لم تحصل علی الأرض فی ترکمن صحراء؟ لقد قسّموها سابقاً. قال: أجل ولکن بین الکبار کما تعلم، لقد طردوا الترکمان من أراضیهم فکلّما وجدوا أرضاً مستویة صالحة وزّعوها بین العقداء والعمداء المتقاعدین تحت عنوان الخالصة حتّی ینشغلوا بزراعة القمح بدل الجلوس فی طهران والتفکیر فی الانقلاب العسکری... أمّا الترکمان فقد منحوا الأراضی غیر المستویة وغیر الصالحة التی لا تنفع لأیّ شیء فهی لا تنفع حتی کمراعٍ ...» (آل احمد، 2013م: 1971)

لقد درس الکاتب أهمّ موضوع یرتبط بحفظ المجتمعات القبلیّة البدویّة فکما أنّ الأساس فی القریة هو الانتاج الزراعی وتدور الحیاة والاقتصاد الاجتماعی والأسر القرویة حول الاقتصاد الزراعی وتکسب المعنی به فإنّ حیاة البدو الرحّل تشبه حیاة هؤلاء إلی حدّ کبیر ولکنّنا نواجه عندهم الحیاة المعتمدة علی تربیة الحیوانات فإذا سلبناهم القدرة علی تربیة الحیوانات فإنّ الحیاة ستنتهی لدیهم وإنّ أهمّ موضوع فی تربیة الحیوانات هو وجود المراعی لتعلیف الحیوانات وإنّ انتقال البدو ورحلاتهم یأتی فی هذا الإطار فحسب.

«إنّ تنفیذ قانون إصلاح الأراضی وامتلاک القرویین للأراضی قد أدّیا إلی إغلاق طرق القبائل الرحل ووضعت أمامهم عراقیل وحدوداً... إذ کانت صدی تعمیم الغابات والمراعی أعمق بکثیر. لقد أدّی ذلک إلی استیلاء الحکومة علی الکثیر من المراعی وکان یمنع انتقال القبائل الرحل عبرها کما کان رعی الحیوان ممنوعاً فیها. ففی واقع الأمر فإنّ ما أطلق علیه اسم إصلاح الأراضی قد ترتّب علیه الکثیر من المشاکل للشرائح الاجتماعیة المختلفة فبدل أن یؤدّی إلی نموّ الطبقات الاجتماعیة ویمهّد للتطور والتنمیة أدّی إلی مشاکل معقّدة للجمیع.» (پورخسروانی، 2010م: 118)

 

النتیجة

یُعتبر جلال آل احمد کاتباً واقعیاً لذا فإنّ آثاره تزخر بالشواهد التاریخیة. ومن جملة ذلک روایته لعنة الأرض التی تدور أحداثها حول موضوع إصلاح الأراضی حیث عالج الکاتب تأثیرات تطبیق هذا القانون علی حیاة الشرائح الاجتماعیة المختلفة فی المجتمعات الریفیة بشکل دقیق وشفّاف، وحاول دراسة تأثیر التقنیة علی مجتمع تقلیدی. ویعتقد جلال آل احمد أنّ التبعات السلبیة لتنفیذ قانون إصلاح الأراضی تعدّ لعنة تنبعث من قلب الأرض لتصیب آثارها السیئة جمیع القرویین ولذلک فقد أطلق عنوان لعنة الأرض علی روایته. إنّه یرسم معاناة القرویین فی الأجواء السائدة آنذاک علی القری الإیرانیة فی ستینیات القرن الماضی؛ وفی الواقع فإنّ برنامج إصلاح الأراضی الذی نُفّذ بهدف نشر العدالة الاجتماعیة قد أدّی عملیاً إلی الفوضی فی النظام القروی إذ إنّ انهیار نظام الإقطاع قد جعل المزارعین فی حیرة من أمرهم حیث اتّجه المزارعون الفاقدون للأرض نحو المدن بحثاً عن العمل. کما أنّ استخدام الجرّار والأدوات الزراعیة الأخری تسبّب فی حدوث اشتباکات بین أهالی القری، إضافة إلى أنّ حفر الآبار العمیقة قد أدّی إلی نضوب المیاه الجوفیة حیث کان یباع الماء للمزارعین حسب الساعات ممّا کان یحمّلهم نفقات إضافیة. إنّ تطبیق قانون إصلاح الأراضی قد عرّض حیاة البدو الرحّل للحظر إذا أصبح تنقّلهم مع مواشیهم أمراً غیر ممکن إذ إنّ الحکومة سیطرت علی المراعی وتسبّب ذلک فی إلحاق الضرر بحیاة البدو وخروجها عن نمطها المألوف الذی اعتادوه. لقد نجح جلال آل احمد فی تبیین المشاکل الاجتماعیة فی هذه الروایة وحاول تقدیم حلول لتحسین الوضع المعیشی للقرویین والبدو الرحّل. کان جلال آل احمد ناجحًا فی التعبیر عن الآلام الاجتماعیة وهذا أمر یحظی بأهمیة بالغة. إذ إنّ الکاتب قدّم ما کان بوسعه کمثقّف فی المجتمع وعالج ما کان یجب معالجته عبر روایة تتناول المشاکل الاجتماعیة والاقتصادیة لدی القرویین مما یدفع شریحة أکبر من القراء إلی التأمّل فی الموضوع حیث حاول قدر الإمکان توعیة مخاطبیه علی التبعات السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة للقرار الذی تمّ تنفیذه دون توفّر الأرضیات اللازمة لتنفیذه.

آل احمد، جلال. (2013م). نفرین زمین. لاط. طهران: نشر آدینه سبز.

بهرامی­کمیل، نظام. «چالش سنت و نوسازی در دیدگاه جلال آل احمد. فصلیة علوم اجتماعی». دون السنة. العدد61. ص 20.

پورخسروانی، انیس. (2010م). «برنامه­ی اصلاحات ارضی و تأثیر آن بر کاهش قدرت خوانین بختیاری». چشم انداز ایران. دون السنة. العدد 164. ص 118.

جزینی، محمد. (1999م). پنج مقاله­ی تئوری در ادبیات داستانی. ط1. طهران: نشر نحل.

رنجبر، ابراهیم. (2011م). «رسالت روشنفکر و نزاع سنت و تجدد در رمان نفرین زمین». نشریه­ی سابق دانشکده­ی ادبیات دانشگاه تبریز. السنة 65. العدد خریف و شتاء.

روشنفکر، کبری، نعمتی؛ معصومه قزوینی. (2010م). «مبانی نقد اجتماعی در ادبیات». دانشنامه­ی علوم اجتماعی.دون السنة. العدد 4.

زرافا، میشل. (1985م). ادبیات داستانی "رمان و واقعیت اجتماعی در ادبیات". مترجم: نسرین پروینی. ط1. طهران: نشر فروغی.

زرین کوب، عبدالحسین. (1995م). نقد ادبی، آشنایی با نقد ادبی. ط 5. طهران: انتشارات سخن.

عبدالکریمی، بیژن. (2010م). «جلال آل احمد، غرب زدگی و ضرورت بازگشت به سنت». پژوهشگاه علوم انسانی و مطالعات فرهنگی. السنة 1. العدد 2. ص 128.

عسگری حسنکلو، عسگر. (2010م). نقد اجتماعی رمان معاصر فارسی با تأکید بر ده رمان برگزیده. ط 2. طهران: نشر فرزان روز.

علی پورگسکری، بهناز. (2010م). «اندیشه­های جلال آل احمد در آیینه­ی داستان­هایش». کتاب ماه ادبیات. العدد 44.

غفاری، غلام­رضا. (لاتا). «ساختار اجتماعی جامعه روستایی ایران». فصلنامه­ی پژوهش فرهنگی. السنة 8. العدد 9. ص15.

مصباحی پور ایرانیان، جمشید. (1979م). واقعیت اجتماعی و جهان داستان. ط1. طهران: امیر کبیر.

موسوی، سید محمد. گنجیان مهدی. (لاتا). «نگاهی به مهاجرت روستایی». فصلنامه­ی پژوهش فرهنگی. السنة 7. العدد 6.ص 5.

یاحقی، رمضان. (2011م). «تأثیر وقایع تاریخی در سه اثر داستانی جلال آل احمد». فصلنامه­ی پژوهش زبان و ادبیات فارسی. السنة 2. العدد 21. ص 174.

المواقع الإکترونیة