دراسة جمالیة التکرار فی دیوان "قَلیلکِ… لا کثیرهُنَّ" لیحیى السماوی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران.

2 طالب مرحلة الدکتوراه بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران.

المستخلص

تحقق ظاهرة التکرار فی النصّ الأدبی الجانبین المهمین: الجانب اللفظی والجانب المعنوی. یخلق التکرار فی الجانب اللفظی جواً موسیقیاً متناسقاً، کما یؤدّی فی الجانب المعنوی إلى توکید المعنى وإبرازه فى معرض الوضوح والبیان.
إن التکرار عنصر من عناصر البلاغة اهتم به شعراء العرب المعاصرون اهتماماً بالغاً، ومن بینهم الشاعر العراقی یحیى السماوی الذی نشر دیواناً بعنوان "قلیلکِ... لا کثیرهُنّ" و فیه ما یتعلق بزوجته الفاضلة وهموم وطنه الأصلی الذی ظل ومایزال مصدراً لآهاته ونفثاته وآلامه وذکریاته.
وتهدف هذه المقالة باعتماد المنهج الوصفی- التحلیلی إلى تحلیل التکرار وأنماطه فی دیوان یحیى السماوی، ویتمثل هذا التکرار فی تکرار الکلمة المفردة،  المقابلات والضمائر، تکرار العبارات، تکرار الجملة المستقلة، تکرار عنوان القصائد، تکرار الأسالیب المتنوعة، تکرار الترکیب الاستفهامی والندائی و... . ومن النتائج التی توصلنا إلیها أنّ الدیوان یعکس هموم الشاعر و آلامه الصادقة فی فراق العراق من خلال جمالیة التکرار الذی شکّل لُحمة الدیوان. فثمّة تناغم واضح بین أسلوب التکرار ومحتواه.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Aesthetics of Repetition in Yahya Samavi’s Divan, "Ghalilake…… La Khathirahonna"

المؤلفون [English]

  • Yahya Ma'aroof 1
  • Noor Al-din Parvin 2
1 Prof., Department of Arabic Language and Literature, Razi University, Kermanshah,Iran
2 PhD. Student of Arabic Language and Literature, Department of Arabic Language and Literature, Razi University, Kermanshah,Iran
المستخلص [English]

 
In a literary text, repetition is attractive both literarally and semanticly. Literally, repetition is  an element of creating harmonic, musical tone in the text as it causes emphasis on the meaning and its further implications. Repetition as one of the most important rhetorical figures has received special attention by contemporary Arab poets. Among these poets is Yahya Samavi, Iraqi poet living in Australia, whose divan entitled "Ghalilake ……… La Kathirahonna" has been composed about his wife and sufferings of his country which have been ever his real source of griefs, sorrows and memories.
 Using descriptive-analytical method, the present study aims to study aesthetics of repetition inYahya Samavi’s divan in terms of lexicon repetition (singular lexicons, lexicons related to nature, antonyms, and pronouns) and phrases repetition (repetition of independent sentences, of title of odes, of different styles,of  interrogatives and vocatives). The results suggest that the poet has shown his own sorrow and sadness for living far from his homeland Iraq, using repetition which is the main structure of the divan. The results also show that there is complete propriety between repetition figure and meaning of verses.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Yahya Samavi
  • "Ghalilake ……… La Kathirahonna"
  • Contemporary Arabic Poetry
  • repetition

إن الموسیقی عنصر أساسی من عناصر الشعر منذ قدیم الزمن. یقول سید قطب فی تعریف الشعر: «الإیقاع المنغم المقسم فی الشعر یجعله مصاحباً للتعبیر الجسدی بالرقص عن الانفعالات الحسیة، کما یجعله أقدر على تلبیة التعبیر الوجدانی بالغناء.» (قطب، 2003م: 62) «لایوجد شعر بدون موسیقی، یتجلّی فیه جوهره وجوّه الزاخر بالنغم. والموسیقی تؤثّر فی أعصاب السامعین ومشاعرهم بقواها الخفیّة التی تشبه قوی السحر ... حتّی إذا فزعت موسیقی الشعر مسامعنا أخذت زمر إحساساتنا ومشاعرنا تتجانس معها وتتشاکل.» (ضیف، 1999م: 28)

فالموسیقی فی الشعر لیست حلیة خارجیة تضاف إلیه، وإنما هی وسیلة من أقوى وسائل الإیحاء، وأقدرها على التعبیر عن کل ما هو عمیق وخفی فی النفس مما لا یستطیع الکلام أن یعبر عنه. (عشری زاید، 2008م: 154) فإنّ للموسیقی وظیفة خاصة تتجلى بها المعانی وأحاسیس الشاعر. یقسم النقاد والباحثون الموسیقی إلی قسمین: الأول: الموسیقی الخارجیة التی تتکون من الوزن، والقافیة، وتجمع الحروف، والثانی: الموسیقی الداخلیة وتبرز فی صور مختلفة کالتکرار والمحسنات اللفظیة.

بما أنّ خاصیة التکرار من الخصوصیات الجمالیة التی أضفت علی القصائد الحداثیة إیقاعاً تکاملیاً تفاعلیاً فی تحقیق النغم الموسیقی الذی غاب عن القصائد الحداثیة، وأن التکرار لیکون عنصراً جوهریاً فی تماسک القصیدة وتفعیلها إیقاعیاً فلابد أن یتغلغل فی ثنایاها وبواطنها النفسیة والدلالیة. (شرتح، 2011م: 157)

وهذا البحث بالاعتماد المنهج الوصفی- التحلیلی یهدف إلى دراسة جمالیة التکرار فی دیوان"قَلیلکِ … لا کثیرهُنَّ" لیحیى السماوی ویحاول أن یجیب عن السؤالین التالیین:

1. ما هی أهمّ السمات البارزة لأسلوب التکرار فی دیوان یحیى السماوی؟

2. ما هی أهمّ المؤثرات الفکریة والاجتماعیة الکامنة وراء أسلوب التکرار فی شعر یحیى السماوی؟

 

2. الدراسات السابقة

ألفت کتب ومقالات عدیدة حول یحیى السماوی نخصّ منها بالذکر:

1. کتاب موحیات الخطاب الشعری دراسة فی شعر یحیی السماوی لعصام شرتح. والکتاب یسعى إلى فتح مغالیق تجربة السماوی الشعری والدخول إلى أعماقها من خلال التتبع الدقیق للنصوص الشعریة.

2. کتاب آفاق الشعریة دراسة فی شعر یحیى السماوی لعصام شرتح. ویسعى إلى تبصیر القرّاء بتجربة شعریة متمیزة وصوت شاعری عظیم من العراق الشقیق.

3. کتاب تجلیات الحنین فی تکریم الشاعر یحیى السماوی لماجد الغرباوی. یشتمل الکتاب على عدة أبواب: دراسات نقدیة، مقالات ورؤی وانطباعات، حوار مفتوح مع الشاعر اشتمل 80 سؤالا منوعاً و... .

4. کتاب تجربة العشق والاغتراب فی دیوان قلیلک لاکثیرهنّ للدکتور محمد جاهین بدوی. ویکشف عن رؤیته الشعریة وأبعاد تجربته النفسیة.

5. مقال لرسول بلاوی و مرضیه آباد بعنوان "استدعاء شخصیة الإمام الحسین (ع) فی شعر یحیى السماوی" ویرصد استدعاء شخصیة الإمام الحسین ودلالتها فی تجربة الشاعر.

6. مقال لیحیى معروف وبهنام باقری بعنوان "عناصر الموسیقی فی دیوان نقوش على جذع نخلة لیحیى السماوی". وهذا المقال یدرس الموسیقی الداخلیة والخارجیة. وهناک مقال آخر لمرضیة آباد ورسول بلاوی بعنوان "دلالات الألوان فی شعر یحیى السماوی" نشر فی مجلة إضاءات نقدیة. والمقال یتناول الألوان ودلالاتها فی شعر السماوی.

7. هناک مقالات عدیدة حول جمالیة التکرار فی الشعر العربی المعاصر منها مقال لجهانگیر أمیری وفاروق نعمتی بعنوان "أسلوبیة التکرار فی التعبیر عن شعور الاغتراب: شعر سید قطب نموذجا" والمقال یدرس أسلوبیة التکرار فی شعر سید قطب.

لا شک أن کل البحوث والدراسات التی تمّت حول الدیوان تکون ذات قیمة وفائدة تمهد الطریق للباحثین کما استفدنا منها نحن واعتمدنا علیها فی إعداد هذه المقالة، لکننا ما وجدنا دراسة مستقلة عن أهم ظواهر التکرار فی دیوانه هذا. فتحاول هذه المقالة أن تکشف جمالیات مظهر من مظاهر الموسیقی الداخلیة فی شعر یحیى السماوی؛ ألا وهو التکرار بأشکاله المتنوعة ومستویاته المتعددة فی دیوان "قلیلکِ... لاکثیرهُنّ"، ویشمل تکرار الألفاظ، والمتقابلات، والجمل والتراکیب المتنوعة، .... کما نحاول إبراز دور جمالیة التکرار فی البنیة الإیقاعیة والدلالیة فی الدیوان.

تأتی أهمیة هذه الدراسة من محاولتها قراءة النص الشعری عند یحیى السماوی، لتکشف عن دوافع الشاعر وراء اختیار أسلوب التکرار کأسلوب متمیز متسلط على دیوانه " قَلیلکِ… لا کثیرهُنَّ".

 

3. الإطار النظری

3-1. الأسلوبیة (Stylistics)

إنّ مصطلح الأسلوبیة لم یظهر إلا فی بدایة القرن العشرین مع ظهور الدراسات اللغویة الحدیثة. (خفاجی وآخرون، 1992م: 11) أصبح مصطلح "الأسلوبیة" یطلق علی منهج تحلیلی للأعمال الأدبیة، یقترح استبدال "الذاتیة" و"الانطباعیة" فی النقد التقلیدی بتحلیل "موضوعی" أو "علمی" للأسلوب فی النصوص الأدبیة. (المصدر نفسه: 12) تبحث الأسلوبیة عن الخصائص الفنیة الجمالیة التی تمیز النص عن آخر أو الکاتب عن کاتب آخر من خلال اللغة التی استخدمها وتحاول الإجابة عن هذا السؤال: کیف یکتب الکاتب نصاً من خلال اللغة؟ وهی بوجه عام تدرس النص وتقرؤه من خلال لغته وما تعرضه من خیارات أسلوبیة على شتى مستویاتها: نحویاً ولفظیاً وصوتیاً وشکلیاً. (المسدی، 1984م: 36)

یقول بالی: إن الأسلوبیة دراسة العوامل المؤثرة فی اللغة ولهذا توسع فی المفهوم، فشمل کل ما یتعلق باللغة من تکرار الأصوات والصیغ والکلمات والتراکیب وتداخل مع علم الأصوات والصرف واللفاظة والدلالات والتراکیب. (بلوچی، 2004م: 5) والتکرار من أهم مکونات شعر یحیى السماوی، ولهذا نرى أن نتطرّق فی البدایة إلى التکرار وجمالیته کحقل من الحقول المعرفیة فی إطار الدراسات الأسلوبیة.

3-1-1. التکرار

إن التکرار أحد الأدوات الأسلوبیة والآلیات التعبیریة التی باستطاعتها کشف أغوار النص، وبواسطتها نتعمق فی ما وراء ذاته، واستجلاء مختلف الأحاسیس والمشاعر الخفیة فی نفس المبدع. إنه إحدى المرایا العاکسة لکثافة الشعور المتراکم زمنیا عند الذات المبدعة، یتجمع فی بؤرة واحدة لیؤدی أغراضا عدیدة. (حنی، 2012م: 9) وهو بعبارة أخری إلحاح علی جهة هامة فی العبارة یُعنى الشاعر بها أکثر من عنایته بسواها، لیسلط الضوء علی نقطة حساسة فیها مرتبطة بدلالات نفسیة عمیقة. (الملائکة، 1997م: 276) إذاً التکرار من الوسائل اللغویة التی یمکن أن تؤدی فی القصیدة دوراً تعبیریاً واضحاً. فتکرار لفظة ما، أو عبارة ما، یوحی بشکلٍ أولی بسیطرة هذا العنصر المکرر وإلحاحه علی فکر الشاعر أو شعوره أو لا شعوره، ومن ثمَّ فهو لا یفتأ ینبثق فی أفق رؤیاه من لحظة لأخری، و قد عرفت القصیدة العربیة منذ أقدم عصورها هذه الوسیلة الإیحائیة. (عشری زاید، 2008م: 58)

التکرار یؤدی إلى أن یولد من جدید عند شعراء القصائد الحرّة لما یحتوی علیه من إمکانیات تعبیریة یستطیع أن یغنی المعنى إلى درجة الأصالة، وذلک إن استطاع الشاعر أن یسیطر علیه سیطرة کاملة ویستخدمه فی موضعه دون أن یتزلق به فی اللفظیة المبتذلة. (الملائکة، 1977م: 263-264) کان ذلک کلّه من  أجل خصائص إیجابیة للشعر الحرّ فی النزوع إلى الواقع وإلى الاستقلال والنفور من النموذج، والهرب من التناظر وإیثار المضمون. (المصدر نفسه: 56-65) فتمکن أسلوب التکرار من هذا المنطلق، بصورة عامة، من أن یهدف إلى استکشاف المشاعر وإلى إبراز الإیقاع الدرامی. (عید، 1985م: 60)

من هنا یمکن القول إن بنیة التکرار فی القصیدة الحدیثة أصبحت تشکل نظاماً خاصاً داخل کیان القصیدة، یقوم هذا النظام على أسس نابعة من صمیم التجربة ومستوى عمقها وثرائها، وقدرتها على اختیار الشکل المناسب الذی یوفر لبنیة التکرار أکبر فرصة ممکنة لتحقیق التأثیر، من خلال فعالیته التی تتجاوز حدود الإمکانات النحویة واللغویة الصرف، لتصبح أداة موسیقیة ودلالیة فی آن معاً. (عبید، 2001م: 188)

 

3-1-2. جمالیة التکرار

والحقیقة أن التکرار أسلوب یتحصن بمختلف القدرات التعبیریة التی من شأنه توافرها فی أی أسلوب تعبیری آخر، فهو یغنی المعنى ویرفعه إلى مرتبة الأصالة التی تزید قوته وترسخه فی فکر المتلقی؛ یمنحها ثقلا معنویا، وأداء متمیزا مشحونا بالعمق والتوالد فکری. (حنی، 2012م: 9) ومن المعانی ما یکون للتشوق والاستعذاب فی التغزل أو النسیب، وما یکون على سبیل التنویه بالمذکور والاشارة إلیه فی المدح، وما یکون تفخیماً لاسم الممدوح فی القلوب والأسماع، وما یکون على سبیل التقریر والتوبیخ، وما یدور على سبیل التعظیم للمحکی، وما یدور على جهة الوعید والتهدید إن کان عتاباً موجعاً، وما یکون على وجه التوجع فی الرثاء، وما یکون على سبیل الاستغاثة، أو على سبیل الشهرة، أو التوضیع، أو الازدراء، والتهکم والقصص و... هو التکرار. (القیروانی، لاتا، ج2: 74-76)

والظاهر أنّ الدلالة الشعوریة هی أهمّ دلالة وأصعبها یحملها اللفظ المکرر فی الشعر الحدیث؛ لأنّ تکراره یهدف إلى استکشاف المشاعر الدفینة وإلى الإبانة عن دلالات داخلیة ویعدّ التکرار أحد المنافذ التی تفرغ هذه المشاعر المکبوتة. من ثمّ یجیء التکرار فی سیاق شعوری کثیف یبلغ أحیاناً درجة المأساة. (الملائکة، 1977م: 287) فإن دور التکرار فیها متعدد، وإن کان الهدف منه فى جمیع مواضعه یؤدى إلى تأکید المعانی، وإبرازها فى معرض الوضوح والبیان. (إبراهیم، 1992م: 322) التکرار یحقق للنصّ جانبین مهمین، الأول، یتمثل فی الحالة الشعوریة التی یضع – من خلالها الشاعر نفسه – المتلقی فی جو مماثل لما هو علیه، والثانی: الفائدة الموسیقیة، بحیث یحقق التکرار إیقاعاً موسیقیاً جمیلاً، ویجعل العبارة قابلة للنمو والتطبیق، وبهذا یحقق التکرار وظیفته، کإحدى الأدوات الجمالیة التی تساعد الشاعر على تشکیل موقفه وتصویره؛ لأنّ الصورة الشعریة على أهمیتها لیست العامل الوحید فی هذا التشکیل. (شرتح، 2011م: 163)

 

3-2. السیرة الذاتیة لیحیى السماوی

هو یحیی عباس عبود السماوی وُلِد بمدینة السماوة بالعراق فی السادس عشر من مارس 1949م. یُعتبر من روّاد الشعر  العربی الحدیث. امتلک ناصیة الشعر فی وقتٍ مبکر. تخّرج فی کلیة الآداب بجامعة المستنصریة عام 1974م، ثمّ عمل بالتدریس والصحافة والإعلام. استهدف بالملاحقة والحصار من قبل البعثیین فی النظام الصدامی حتی فرّ إلی السعودیة سنة 1991م، واستقرّ بها فی جدة حتی سنة 1997م یعمل بالتدریس والصحافة، ثم انتقل مهاجراً إلی أسترالیا؛ وبها یقیم حتی کتابة هذه السطور. (الغرباوی، 2010م: 155) أصدر السماوی لحد الآن أکثر من واحد وعشرین دیواناً شعریاً وکتابین نثریین کدیوان "قلیلک... لاکثیرهنّ".

 

3-2-1. دیوان "قلیلک... لاکثیرهن"

قلیلُک... لا کثیرهنّ هو الدیوان قبل الأخیر فی سیاق الإصدارات الشعریة زمنیّاً لیحیى السماوی فی منفاه.  والدیوان من حیث الشکل والقالب الفنی یضمّ إحدى وعشرین قصیدة، منها الإهداء، فهو عبارة عن قصیدة مستقلة، وهذه القصائد تتراوح بین الشکلین: التقلیدی الأصیل ذی الشطرین والتفعیلیّ، وإن غلب الشکل التفعیلیّ من الناحیة الکمیة، فقد استغرق هذا الشکل ستّ عشرة قصیدة، واستغرق الشکل الأصیل خمس قصائد طوالاً، کما تراوحت رؤیة الشاعر فی هذا الدیوان بین تجربة عشق الحبیبة/الوطن، والحبیبة المرأة، وتجربة معاناة النفی والاغتراب، مصطبغة کل تلک النماذج بغنائیة عذبة، ووجدانیة رقراقة تفیض بها تضاعیف قصائد عامة. (المصدر نفسه: 157) سنحاول خلال هذه المقالة عرض أهمّ أنماط التکرار وتتبع آثارها الجمالیة فی دیوان"قلیلک... لاکثیرهنّ".

 

4. القسم التحلیلی

4-1. تکرار الألفاظ

تمتلک الألفاظ المفردة – من قبل أن توضع فی بناء لغوی – طاقات إیحائیة خاصّة، یمکن إذا ما فطن إلیها الشاعر ونجح فی استغلالها أن تقوی من إیحاء الوسائل والأدوات الشعریة الأخرى. (عشری زاید، 2008م: 51) یکرر السماوی الألفاظ فی الدیوان بصورة مختلفة ویتبین ذلک بوضوح من خلال الرسم التالی:

 

الرسم الأول: تکرار الألفاظ

 

4-1-1. الکلمة المکررة

وهو ما تطلق علیه نازک الملائکة اسم التکرار البسیط. (الملائکة، 1977م: 264) کقولهفی قصیدة جبل الوقار: (السماوی، 2007م: 28-29)

غریبٌ... والهوى مثلی غریبٌ          ورُبّ هوىً بمغترب عقاب

کلانا جائع والزاد جمرٌ                   کلانا ظامىءٌ والماء صاب

کلانا فیه من حزن سهولٌ                وأودیةٌ... ومن ضجرٌ هضاب

کأنّ لقلبه عقلاً.. وقلباً                    لعقلٍ فهو سحٌ وانسیاب

نحس بمدى سیطرة الغربة على نفسه وفکره فیکرّر هذه الألفاظ: غریب، الهوى، کلانا، قلب، عقل. لأنّ تکرار هذه الکلمات ینبعث من أعماقه فهو لایسأم تکرارها. التکرار هو الوسیلة الأساسیة التی یستطیع السماوی أن یبیّن لنا مدى علاقته النفسیة بالعراق وحنینه إلیها. یتلاعب السماوی بالکلمات بصورة تثیر عواطف المتلقی نحو: کأنّ لقلبه عقلاً وقلباً لعقل.

یقول السماوی فی قصیدة"یحدث فی خیالی":

سیدة النساء یا مسرفة الدلال/ لاتأخذی بما یقول عاشقٌ/ فی لحظة انفعال/ سیدة النساء یا مسرفة الظنون/ سیدةالنساء...(المصدر نفسه: 53-61)

یمکن القول أن نعتبر تکرار "سیدة النساء"  تعبیراً عن حبیبته أم شیماء أو وطنه، لأنّ الشاعر یمزج بینهما بحیث لایستطیع القراء التمییز بینهما فی الدیوان. تکرار هذه الألفاظ یدلّ على حبّه الخالص وحالاته النفسیة الحزینة فی منفاه لفراق الحبیبة/ الوطن. کما یتکرر کلمة"خیالی" حتّى نهایة القصیدة ثلاث عشرة مرة.

کما یقول فی قصیدة "کأنّی أطالب بالمستحیل":

وأن لایؤول العراق/ وأن لا یعود العراقُ/ سریر الطواغیت... . (المصدر نفسه: 72-73)

کلمة "العراق" من أبرز الکلمات التی یستخدمها الشاعر فی قصائده مباشرة وبصورة رمزیة من خلال ألفاظ مثل:"نخل، فرات و...".  وقد کرّر لفظة "العراق" لیکشف عن حنین کامن فی صدره ویشیر إلی سیطرة العراق على مشاعره وشدة حنینه إلى وطنه.

یقول فی قصیدة "طرقنا بابکم فأجاب صمت":

أما لبعید هودجکم قدومُ؟         یتیم بعدکم قلبی... یتیمٌ. (المصدر نفسه: 33)

تکرار کلمة "یتیم"فی هذا البیت یدلّ على وحدة الشاعر فی منفاه وابتعاده عن وطنه. فأعاد السماوی اللفظة المفردة. وتبرز صورة صادقة عن شعوره الحزین ویجسد آلامه وذکریاته من العراق.

فهو من خلال التکرار یستطیع تثبیت فکرته المسیطرة علی أفکاره وشعوره، ویؤدی إلی تشکیل الموسیقی الداخلیة فی القصیدة التی تتناسق مع غایاته. یقول الدکتور عصام شرتح: لقد امتازت قصائد السماوی بجمالیة اختیار الکلمة لتکون فی موضعها المناسب لها؛ فالتکرار فی قصائده لیست عشوائیة أو اعتباطیة الرؤیة أو التشکیل؛ وإنما هی مهندسة منسجمة، منسقة فی موضعها الملائم لها؛ وهذه الخصیصة هی التی تجعل الشاعر الجمالی أو لنقل الشاعر الفنان القادر على إصابة الهدف الشعری من وراء اختیار تکرار الکلمة فی السیاق الذی ترد فیه، هو الذی یجعل نصوصه عالیة المستوى؛ قادرة على استقطاب القراء بأسلوبها الجمالی، وحنکتها التصویریة، وملمحها العاطفی المثیر. (شرتح، 2011م: 41)

 

4-1-2. تکرار الضمائر

ومن الأسالیب اللغویة اللافتة للنظر فی دیوان یحیى السماوی أنّه کثیرا ما یستخدم ضمیر المتکلّم فی التعبیر عن ذاته. یقول فی قصیدة "أربعة أرغفة من تنور القلب":

أملأها بکوثر الأمانی/ وبالتسابیح التی/ تفیض من قلبی على لسانی/ بنیتُ فی خیالی/ مئذنةً.../ وملعباً طفلاً../ وطرزتُ الصحارى بالینابیع التی تجول/ فی غابات برتقال.../ وعندما غفوتُ تحت شُرفة ابتهالی/ شعرتُ أن خیمتی حدیقةٌ/ وأنّنی سحابة/ رسمتُ بالإشارة/ نسجتُ للکوّة فی الجدار/ من هدب المُنى ستارة/ وقبل أن أنام فی کوخی على وسادة حجارة/ دوّنتُ فی دفتر عمری هذه العبارة ... .(السماوی، 2007م: 95-96 ) کما یقول فی قصیدة "خُسر":

الوطن استراح منی../ وأنا استرحتُ.../ لأنّنی/ منذ تمرّدتُ علیه/ متُّ. (المصدر نفسه: 98)

اعتمد السماوی فی هذه الابیات على تکرار ضمیر المتکلم لیعکس إلحاح الشاعر للتأکید على تفرده وتمیزه حتى فی فراق وطنه. فضمیر المتکلم یعبّر عن ما یختلج فی قلب الأدیب من المعانی، ویرکز السماوی علیه لبیان حقده الشدید علی الطغاة ومحتلی وطنه الذی. تکرار الضمیر فی الأبیات یمنحها تتابعاً شکلیاً ویکمننا أن نستنتج أنّ الشاعر فی خیاله هو الفاعل والمسیطر فیمکنه أن یفعل ما یرید.

 

4-1-3. تکرار کلمات خاصة بالطبیعة العراقیة

من أهمّ خصائص هذا الدیوان أن الشاعر یلجأ إلى تکرار کلمات تتعلق بطبیعة العراق. على سبیل المثال یورد الشاعر فی قصیدة "یحدث فی خیالی" هذه الألفاظ:

هل یزعل العصفور من سماحة البیدر؟/ والزهر من الربیع؟/ والنسر من الأعالی؟/ یحدث أن أقیم جسر الودّ/ بین الشاة والذئب/ وبین الضبع والغزال/ بینا نهران من ضحک/ ومن بکاء/ وحقل یاسمین/ تشکو سواقیه احتراق الماء. (السماوی، 2007م: 53-62)

یجسد السماوی طبیعة العراق من خلال تکرار کلمات کالعُشب، الجبال، العصفور، سماحة البیدر، الزهر، الربیع، النسر، حدیقة، سهول الخضر، بستان البرتقال، ذئاب، النوق العصافیریة، الغزلان، جِمال، ابحار، الموج، رمال، الطیور، الجراد، بساتین الفراتین، الحقول، الشاة، الصقر، الضبع، الطواویس، نهران، حقل یاسمین، سواقیه و... . ویظهر فی قوله متغنیا بالطبیعة العراقیة هذه الألفاظ التی تدلّ علی حبّه تجاه الوطن. کما یتکرّر فی قصیدة "حین تکونین معی" الربیع، الورد، الضفاف، المیاه، العشب، الطیر، الأشجار، الأمطار، البحار، لؤلؤ و... . نرى فی هذه القصیدة أمله فی المستقبل. و فی قصیدة"غیثان: یتکرر طائر العشب، غصن الیباب، الذباب، بساتین، الذئاب... . وهی ترجع إلى رومانسیة الشاعر. «فلو تصفحنا المجامیع الشعریة لشاعرنا یحیى السماوی، لوجدنا مجموعة ضخمة من قصائده ملیئة بالحبّ والهیام، حیث یمکننا أن نسمیه شاعر الحبّ والرومنسیة.» (معروف، 1433ق: 4) فقد اعتمدت السماوی على الاستعارة التشخیصیة للکشف عن أحاسیسه بما حوله من الطبیعة، فتفجر هذه التصاویر فی أعماقه من الحقد على المحتل الذی ینسّق بین أفکاره و أحاسیسه المضطربة و تناغماً بین الصور الشعریة و الموسیقی. لأنّ الشعر لا یکون الا بالنسیج والتألیف بین الفکرة والعاطفة والصورة والموسیقی اللفظیة. (عجلان، 1989م: 142)  

تکرار التشخیص یرسم لوحات استعاریة جمیلة مختلفة فی أشعاره الرومانسیة. فیضفى السماوی علی هذه الاستعارات المکنیة الصفات البشریة. نلاحظ  کیف یصور السماوی همومه بمظاهر الطبیعة؛ وهذا یدلُّ علی التناسب بین مضمون القصائد وصور الطبیعة التی تشیر إلى ظلم الطغاة. قال علی عشری زاید: «کان من نزعات الرومانسیین الواضحة الهرب إلى الطبیعة، والامتزاج بها فراراً من فساد المجتمع وما یموج به من ظلم وشرور، وکثیراً ما کانوا یجعلون الطبیعة تشارکهم عواطفهم الخاصة، فیسقطون علیها أحاسیسهم، ویشخصون مظاهرها المختلفة.» (عشری زاید، 2008م: 76)

 

4-1-4. تکرار المقابلات

من أبرز السمات الأسلوبیة التی تمیز شعر السماوی بصفة عامة، وتعدّ محوراً تشکیلیاً مهماً ترتکز علیه آلیاته وطرائقه التعبیریة فی هذا الدیوان بنوع خاصّ، هی"المقابلة" بوصفها مسلکاً تعبیریاً وعنصراً تشکیلیاً أثیراً یوظّفه الشاعر – فی براعة واقتدار فنیین – لینقل إلینا مدى ما یعتمل بوجدانه من إحساس حادٍّ وعمیق بالمفارقات فی شتى صورها، ومتنوّع مجالیها. (الغرباوی، 2010م: 180) والمثال من قصیدة "ستسافرین غداً":

 "ریثما تخضر صحرائی/ بوقع خطى إیابک"/ إنّی لیغنینی قلیلُک عن کثیر الأُخریات. (السماوی، 2007م: 23)

کما فی قصیدة "یحدث فی خیالی":

وأسرج الخضرة فی القفر/ حتى تستحیل جنّة أرضیّة/ضاحکة السلال../ یحدث أن أقیم جسر الودّ/ بین الشاة والذئب/ وبین الصقر والعصفور/ بین الضبع والغزال/ بین ضفاف الأرض والسماء/ جسر من الیقین.../ وبیننا نهران من ضحک/ ومن بکاء/ وحقل یاسمین/ تشکو سواقیه احتراق الماء. (المصدر نفسه: 59)

فیربط بین معانی المتقابلات ویجعلها متلاحقة متواترة. وتکرار المقابلات من أبرز خصائص هذا الدیوان الذی یثیر شعبه ضد المحتلین، کما یعبّر عن التوتر النفسی والشعوری الذی یعانیه السماوی ویولّد الإیقاع فی أشعاره إلى جانب التوکید فی المعنى.

ویجمع الشاعر بین هذه المتقابلات على أساس الانزیاح، لأنّ «رصد ظواهر الانحراف فی النصّ یمکن أن تعین على قراءته قراءة استبطانیة تبتعد عن القراءة السطحیة والهامشیة، وبهذا تکون ظاهرة الانحراف ذات أبعاد دلالیة وإیحائیة تثیر الدهشة والمفاجأة، ولذلک یصبح حضوره فی النص قادراً على جعل لغته لغة متوهجة ومثیرة تستطیع أن تمارس سلطةً على القارئ من خلال عنصر المفاجأة والغرابة؛ کما یعکس قدرة کبیرة عند المبدع على استخدام وتفجیر طاقاتها وتوسیع دلالاتها وتولید تراکیب جدیدة لم تکن دارجة أو شائعة فی الاستعمال.» (الزیود، 2007م: 4) فقد استطاع تکرار ظاهرة الانزیاح تقدیم إمکانیات دلالیة متنوعة تدل علی عمق أفکار السماوی فی تغییر أوضاع المجتمع.

 

4-2. تکرار العبارات

هذا النمط من التکرار موجود بکثرة فی القصائد المعاصرة، ویکون بتکرار عبارة بأکملها فی جسد القصیدة. وإذا جاء هذا النمط فی بدایة القصیدة ونهایتها فإنّه یساعد على تقویة الإحساس بوحدتها، لأنّه یعمل على الرجوع إلى النقطة التی بدأ منها. کما تقول دهنون أمل نقلاً عن محمد لطفی الیوسفی: «إنّها تمکّن القصیدة من العودة إلى لحظة البدء أی لحظة الولادة.» (أمل، 2008م: 8) قسمنا تکرار الجملة إلى قسمین: أولاً: تکرار الجملة بأکمها: تکرار الجملة المستقلة فی القصائد وتکرار العنوان فی القصائد، ثانیاً: تکرار التراکیب المتنوعة. والرسم التالی یبین ذلک بصورة واضحة:

 

الرسم الثانی: تکرار العبارات

 

4-2-1. تکرار الجملة بأکملها

4-2-1-1. تکرار الجملة المستقلة

یقول السماوی فی قصیدة تضاریس قلب:

لکی أکون مؤهلاً للحبّ/فی الزمن الجدید/کیما أکون مؤهلاً للعشق/ والصبّ التقیا. (السماوی، 2007م: 12-14)

یدلّ تکرار أکون مؤهلاً على أنّه مازال یعشق وطنه ولیس لحبّه بدیلٌ. ویقول السماوی فی قصیدة "تماهی":

بینک والعراق/ تماثل .../کلاکما یسکن قلبی نسغ احتراق.../ ها أنا بینکما*** بینک والفرات/آصرة.../کلاکما یسیل من عینیّ/کلاکما صیّرنی أمنیة قتیلة/ کلاکما مئذنةٌ حاصرها الغُزاة../ ها أنا بینکما*** بینک والفرات/قرابةٌ.../کلاکما ینام فی ذاکرة العشب/کلاکما أثکله الطغاة والغزاة/ ها أنا بینکما. (المصدر نفسه: 15-19)

کرّر السماوی فی هذه القصیدة جملة "ها أنا بینکما" ثلاث مرات حیث یختم کل مقطع بتکرار الجملة وهی الترکیب الغالب على نحو لافت فی القصیدة. إنّ تکرار هذه العبارات یعبّر عن حجم الآلام التی یعیشها السماوی فی منفاه. تولّد جمالیة التکرار فی هذه الأبیات إیقاعاً وجرساً خاصاً یتلائم مع مضامین القصائد. یعشق السماوی وطنه ویجمع بینه وبین حبیبته فی الدیوان.

یقول محمد جاهد بدوی: «تأتی تجربة عشق الوطن فی مقدمة طیوف المشهد فی "قلیلک... لاکثیرهنّ" تلک التجربة التی یتماهی فیها الوطن مع الحبیبة، ویتشکّل عبر رسومها، ویتبدّى فی قسماتها، وتغدو الحبیبة کذلک من بعض وجوهها، وفی بعض تجلیاتها الروحیّة وطناً للنفس، وسکناً للفؤاد، وإنّهما لیتماهیانِ، ویغدو أحدهما معرضاً تتجلّى على صفحته صورة الآخر فی تواشج رؤیویّ حمیم حتى یصیرا فی مخیلة الشاعر شیئاً واحداً، ما ذاک إلا لحنینه المحرِّق إلیه، وشدة إحساسه باغترابه عن ذاک الوطن.» (بدوی، 2010م: 158)

 

4-2-1-2. تکرار العنوان فی القصائد

العنوان رسالة لغویة –بالمفهوم السیمائی- تعرّف بتلک الهویة وتحدّد مضمونها، وتجذب القارئ إلیها، وتغریه بقراءتها، وهو الظاهر الذی یدلّ على باطن النصّ ومحتواه. (رحیم، 2008م: 10) العنوان أکبر ما فی القصیدة، إذ له الصّدارة ویبرز متمیزاً بشکله وحجمه، فهو لافتة دلالیة ذات طاقات مکتنزة، ومدخل أوّلی لا بدّ منه لقراءة النصّ. (المصدر نفسه: 9-10)

 عنوان القصائد فی شعر یحیى السماوی بمثابة المرآة الصافیة التی تعکس أفکار الشاعر ویکون ذا علاقة وطیدة مع نفسیة الشاعر بحیث یجسّد لنا مضمون القصیدة قبل قراءتها من خلال الإیحاءات السیمیائیة. یقوم الشاعر بتکرار عناوین القصائد بصورة مکررة. والجدول التالی یبین ذلک بصورة واضحة:

 

الجدول1: تواتر العنوان فی دیوان"قلیلک...لاکثیرهن"

عنوان القصائد

عدد تواتر العنوان فی القصیدة

ستسافرین غداً؟

2

یا جبل الوقار

2

فی آخر العمر

8

یحدث فی خیالی

5

کأنّی أطالب بالمستحیل

3

أین ستهربین من حبّی

3

حین تکونین معی

6

مثلث السلطة

2

طرق بابکم فأجاب صمتٌ

2

ماعدتِ سرّاً

2

یاصاحبی

2

جنون

2

 

والمثال من قصیدة آخر العمر:

فی آخر العمر/ اکتشفتُ أننی غریر.../ فی آخر العمر اکتشفت/ أننی الزاهد../ والمسرف.../ الصعلوک.../ واکتشفتُ أنّ زورقی/ أکبر من أن/ تستطیع حمله البحور.../ فی آخر العمر اکتشفتُ/ أنّ کلّ وردةٍ حدیقةٌ کاملةٌ/ کلّ کوخٍ وطنٌ/ فی آخر العمر اکتشفتُ/ أنّ قلباً دونما حبیبةٍ/ مبخرةٌ لیس بها بخور.../ فی آخر العمر اکتشفت/ أنّ لی طفولة ضائعة/ جاء بها حبّک/ فی آخر العمر اکتشفت/ أننی سادنک الناسک.. والحقیر/ أرکض فی روضکِ/ فی آخر العمر اکتشفتُ/ أننی طفلک یا سیدتی الطفلة/ طفلٌ عاشقٌ... . (السماوی، 2007م: 37-42)

یبین السماوی ما یختلج فی نفسیته صریحاً حتى یرسم فی خیاله لوحات تشکیلیة من الوطن والعمر وطفولته ویؤکد فکرته مستعیناً بالتکرار حیث یستهل کل مقطع بتکرار عنوان القصیدة: فی آخر العمر اکتشفتُ ویمزج بین العناوین وقصائده؛ لأنّ تکرار العنوان عنصر فعَّال فی تکوین أشعار السماوی، فهو یهتم بالعنوان حیث یجعله النقطة المرکزیة التی تتمحور حوله القصیدة، کما فعل فی قصیدة آخر العمر، الذی یکرر العنوان فیها ثمانی مرات.

فالعنوان ذو دور محوری فی الفهم العمیق لأشعار السماوی وثمّة تلائم واضح بین عنوان القصائد ومحتواها. یقول الغرباوی نقلا عن جاسم خلف إلیاس: «عندما تتبعنا العناوین فی شعر السماوی وجدنا صحة ما ذهبنا إلیه، إذ إن ثنائیة الوطن والمنفى قد انعکست فی اغلب العناوین تعبیراً عن الإحساس بالغربة عن الذات والمکان.» (الغرباوی، 2010م: 45)

 

4-2-2. تکرار التراکیب المتنوعة

ظاهرة التکرار-کما سبق- من الظواهر الأسلوبیة الهامّة فی الشعر العربی المعاصر ولها دلالات معنویة تتخطى وجودها اللغوی. لکن التکرار فضلاً عن کونه خصیصة أساسیة فی بنیة النص الشعری ]فإن له[ دوراً دلالیاً علی مستوى الصیغة والتراکیب المتنوعة؛ فهو أحد الأدواء اللاشعوریة التی یسلطها الشعر على أعماق الشاعر فیضیئها. (راضی جعفر، 1999م: 99) نرى هذه التراکیب فی دیوان یحیى السماوی بصورة مختلفة ولافتة. نقصد بتکرار التراکیب المتنوعة، تکرار الأبیات فی أسلوب نحوی واحد.

 

 4-2-2-1.تکرار أسلوب الجار والمجرور + الفعل المضاع + ....

یستفید السماوی فی قصیدة "إهداء" من هذا الأسلوب، کقوله:

للطفل یحبو فوق أرصفة الکلام                        للطفل+ یحبو+ فوق أرصفة الکلام

للأمّ تحضنهُ.. تزقّ مکارم الأخلاق../ للصبح یغسل بالضیاء الدرب من وحل الظلام/ للریح ینسج من حریر نسیمه بُرد المسرّة للأنام/ للریح قادت للثرى العطشان قافلة الغمام../ للحدیق تزدحم الخنادق../ للمستبدّ اختار أن یلقی السیاط  إلى الضرام/ للمارق انتبذ الخطیئة... . (السماوی، 2007م: 5-9)

تؤدی جمالیة تکرار هذا الترکیب دورا فنیاً إیقاعیّاً فی انسجام أبیات القصیدة من بدایتها إلى نهایتها وتبرز لنا براعة الشاعر وعبقریته فی بیان الحالة الشعوریة المسیطرة على ذاته.

4-2-2-2. تکرار أسلوب" فعل مضارع + أن+ فعل مضارع + فی + اسم

یستخدم السماوی هذا الأسلوب فی قصیدة "یحدث فی خیالی":

یحدث أن أشیّد فی خیالی                                     یحدث + أن أشید + فی خیالی

یحدث أن أجعل من عینیک/ یحدث أن أزرع فی خیالی/ یحدث أن أنسج فی خیالی/ یحدث أن أجعل من یدیک فی خیالی سوراً/ یحدث أن أسوق نحو بیتک/ یحدث أن تسافری یومین عنی/ یحدث أن تزفّک البحار لی/ یحدث أن أکتب فی خیالی/ یحدث أن یُجلسنی خیالی/ یحدث أن أطهر الحقول من کلّ الجراد البشری فی بساتین الفراتین/ یحدث أن أقیم جسر الودِّ/ یحدث أن أموت فی خیالی/ یحدث أن أفیق من خیالی.(المصدر نفسه: 53-63)

یکرر السماوی هذا الترکیب فی کلّ مقطع بمعنی جدید ولکن کلّها تدور فی النهایة حول محور واحد هو همومه تجاه الوطن. ویضفى على القصیدة انتظاماً خاصّاً لا یسأم القراء من قراتها ویتلائم مع نفسیة الشاعر.

یستخدم الشاعر فی قصیدة "حین تکونین معی" أسلوبین:

 4-2-2-3. الفعل المضارع + الفاعل + الجار والمجرور

یفرش الربیع لی سریره...                          الفعل المضارع + الفاعل + الجار والمجرور

فینثر الورد على وسادتی/ تنسج الضفاف لی شذاه/ یظفر الصباح لی ضُحاه أرجوحة.../ یجلس الطیر إلى مائدتی.../ تکشف الصدور عن أسرارها.(المصدر نفسه: 112-116)

4-2-2-3-1. کما یتکرر أسلوب: الفعل المضارع + الجار والمجرور + الفاعل

یهرب من فصولنا الخریف                      الفعل المضارع + الجار المجرور + الفاعل

 یسیل من ربابتی اللجن/ تفیق من سباتها الأمطار/ تخرج لی لؤلؤها البحار.(المصدر نفسه: 112-116)

یکون السماوی فی هذه القصیدة متفائلا بمستقبل العراق ویصور هذا التفائل من خلال تکرار لوحات تشکیلیة تبرز حنینه البالغ إلى العراق ویتذکّر جمال رؤیته فی الخیال. کما یعتمد السماوی علی تکرار ترکیب الجملة الفعلیة التی یبدأ بالفعل المضارع. وهذا یعبّر عن شدة حنین الشاعر إلى وطنه الذی جعلت الزمن زمناً خیالیاً لایخرج عن دائرة الحزن المستمرة. لأنّ الفعل المضارع یدلّ على التجدد والاستمرار.

فتکرار التراکیب طوال القصائد قد ولّد انسجاماً دلالیاً وإیقاعیاً بین المقاطع ویحقق توازناً موسیقیاً. ویوحی فی طیاته بأبعاد إیحائیة تؤثر فی المتلقی وتسهم فی إیقاظ الوعی فی نفوس الجماهیر ضدّ المحتلین.

 

4-2-2-4. ترکیب الاستفهام

ومن التکرار الاستهلالی تکرار اسم الاستفهام فی بدایة الأبیات، إذ یسهم فی شحن الخطاب الشعری بقوة إیحائیة وفتح المجال الدلالی أمام القارئ وتستدرجه إلى إکمال النص، وتجبره على الإجابة عن الأسئلة التی یطرحها الخطاب وبذلک یستکمل النص عند الإجابة عنها. (حنی، 2012م: 15) الاستفهام أسلوب من الأسالیب الإنشائیة الطلبیة التی یستخدمها السماوی فی الدیوان لیعبّر عن أفکارها، کقوله فی قصیدة یا صاحبی:

هل للغصونِ من الجذورِ هروبُ ؟/ أطیارُهُ … ونخیلهُ مصلوبُ/" قومی هموُ قتلوا أُمیمَ أخی" ولا/ ذنبٌ سوى أنَّ القتیلَ قریبُ/ مالی أبثّکَ یا ندیمَ قریحتی/ شجَنی وفیکَ من الهُمومِ سُهُوبُ؟/ هل نحن إلا أمةٌ مغلوبةٌ/ رأتِ المشورةَ ما یقولُ مُریبُ ؟/ ما نفعُ توحیدِ اللسانِ لأمةٍ/ إنْ لمْ تُوحّدْ أذْرعٌ وقلوبُ؟/ هی أمةٌ أعداؤها منها ... متى/ طارَ الجناحُ وبعضُهُ معطوبُ ؟/من أین یأتینا الأمانُ وبعضنا/ لِعدوّنا والطامعینَ ربیبُ؟/ هل نحن إلا أمةٌ مغلوبةٌ/ فإلى مَن/ یشکو العاشقُ المغلوبُ؟/ لا بدّ من غَرَقِ السفینِ إذا انبرى/ لقیادها "المنبوذُ" و"المجذوبُ." (السماوی، 2007م: 82-92)

فی هذه القصیدة یرتقی حزن الشاعر إلى ذروته ویتبلور کلّ ما یعانیه من ألم فی أسلوب الاستفهام؛ فالقصیدة تشیر إلى الجرائم التی شوهت الوجه الناصع للمقاومة الوطنیة المشروعة ویتضمن البیت الشهیر:

 قومی همو قتلوا أمیم أخی         فإذا رمیت أصابنی سهمی

والبیت إشارة إلى جریمة احتلال الکویت من قبل صدام، کما أن القصیدة تدلّ على جریمة هدم المدن العراقیة بساکنیها علی ید قوات الاحتلال بذریعة البحث عن بعض الإرهابیین. ویشیر إلى زعیم عربی بالغ النرجسیة وضع خطة إرهابیة لاغتیال قائد عربی کان قد جند نفسه لخدمة الأمتین العربیة والإسلامیة .

کثیرا ما تکون بعض القیادات العربیة السبب الجوهری لدمار شعوبها واحتلال أوطانها ولعل النظام العراقی السابق خیر مثال علی ذلک. (المصدر نفسه: 92) کثرة استخدام الاستفهام تجسد الرؤیة الفکریة للشاعر وهمومه الاجتماعیة؛ لأنّه یعتقد أن سیفه معضوب ولا ناصر له ویعبر عن ظلم حکام العرب وجورهم لهذا الشعب الذی یخضعون للأجنبی المستغل للأرض والشعب.

یستهل السماوی قصیدة "طرقنا بابکم فأجاب صمت" بسؤال کما نرى فی النماذج التالیة:

أما لبعید هودجکم قدوم؟/ فیا أحبابنا هل من جدید؟

عاتبنی فمی: أیجوز قتلی     على عطش.. وفی عید أصوم؟

أ تغنی الطیر عن غصن نقوش     لتغنینا عن الوصل "الرسوم"؟ (المصدر نفسه: 63-68)

إنَّ کثرة التراکیب الاستفهامیة فی الدیوان تدلّ على الصراعات النفسیة التی یعانی منها الشاعر فی المنفى؛ لأنّ الملمح الأسلوبی فی هذا التکرار أن هذا الاستفهام التقریری لا یراد منه جواب جاء لتأکید المعنى. ثم إن هذه الأسئلة الطاقة تثیر فی المتلقی التأمل فی مضمون القصیدة.

 

4-2-2-5. ترکیب النداء

النداء أسلوب من الأسالیب الإنشائیة الطلبیة، وفیه یتمّ تنبیه المنادى، وحمله على الالتفات. (المخزومی، 1986م: 289) فقد استخدم السماوی أسلوب النداء فی دیوانه لبیان همومه فی المنفى. على سبیل المثال یقول فی قصیدة "طرقنا بابکم فأجاب صمت":

ویا أحبابنا ما طول عمر      لنفس لا ترام ولا تروم؟

ویا أحبابنا هل کان یذکو     بغیر حریقة الرّند السلیم؟

ویا أحبابنا لو کان یُجدی       عتابٌ لانبرى قلبٌ هضیم

فیا أحباب باقی العمر هلّا     تضاحک لیلنا منکم نجوم. (السماوی، 2007م: 65-70)

من خلال هذه الأبیات یتجلى لنا أنّ السماوی اعتمد على تکرار الجملة الندائیة التی توحی بحالته النفسیة فی فراق وطنه. لأنّه ینادی أحبته الذین خلفوا فی قلبه بصمات حبّهم وذکریاتهم الجمیلة. یقول الشاعر فی قصیدة "سؤال":

أغربُ ما قرأتُ فی مدافن الأمواتْ/ شاهدةٌ خُطَّ علیها :/ أیّها الأحیاء فی مدائن السُبات/ أما مللتم لُعبة الحیاة؟ (المصدر نفسه: 99)

إنه یرید أن ینبه شعوب العراق لأوضاع مجتمعهم وصحوتهم وأن یرشدهم إلى دروب الصواب. ینبع أسلوب النداء من عمق تحسر السماوی علی أرضه بعد مرور السنین. یقول شرتح: إنّ شعریة السماوی متجذرة فی عمق الرؤیة/ وحرارة التجربة المتقدة عاطفیاً، إذ تستمد ومیضها من جراح الغربة، والصبابة والشوق العارم الذی لن ینقضی موجه الحارق طیلة الحیاة؛ فهو دائماً فی توهج وحنین دائم إلى العراق. (شرتح، 2011م: 467) فالمنادى فی هذا الدیوان یدل دلالة نفسیة على الآلام التی یعانی منها الشاعر فی المنفى ویعبّر عن حنینه إلى العراق.

 

5. النتائج

التکرار ظاهرة أسلوبیة بارزة فی دیوان "قلیلک... لا کثیرهنّ" لیحیى السماوی وهو لا یأتی عشوائیاً بل هادف وذو مغزی. یظهر التکرار فی دیوانه بأشکال متنوعة فی الألفاظ، الضمائر، کلمات الطبیعة، المتقابلات والجمل، وکلّ شکل من هذه الأشکال له أبعاده الإیقاعیة التی تدلّ على هموم الشاعر وقلقه علی مستقبل وطنه العراق. تؤدی جمالیة التکرار إلی إثراء قصیدته من حیث الإیقاع الموسیقی وإثارة المعانی الإیحائیة؛ الأمر الّذی جعل قصائده متماسکة ذات وحدة عضویة.

وکلمة العراق من أبرز الکلمات التی یستخدمها الشاعر فی قصائده مباشرة، وذلک لبیان مدى علاقته النفسیة بالعراق وحنینه إلیه. رکز یحیى السماوی فی دیوانه على ضمیری المتکلم لیؤکد علی على تفرده وتمیزه حتى فی منفاه، کما خلع علی کلمات الطبیعة، الصفات البشریة على طریق التشخیص. فالتشخیص یرسم لوحات استعاریة جمیلة فی أشعاره الرومانسیة وهو بذلک یشرک عالم الطبیعة آلامه وأشجانه لیخفف من مأساته. تدلّ الکلمات المکررة ک (حقل یاسمین، بستان برتقال، الزهرة، زهرة الریحان و...) فی هذا الدیوان على الأمل وتفاؤل السماوی بمستقبل وطنه العراق ویجمع الشاعر بین المتقابلات على أساس الانزیاح، کما یکرر العبارات بأنماطها المتنوعة. یؤدی تکرار العبارة إلى الانسجام المنظم بین المقاطع ویحقق موسیقی متماسکة ویوحی فی طیاته بأبعاد إیحائیة تؤثر فی المتلقی وتسهم فی إیقاظ الوعی فی نفوس الجماهیر ضدّ المحتلین وتجسد الحالة النفسیّة للشاعر إثر غُربته عن الوطن.

من الناحیة الفکریة والاجتماعیة مزج السماوی بین حبه لحبیبته والوطن. عالج فی شعره مشکلات کیانیة یعانیها فی منفاه وینبغی الإشارة إلی أنَّ التکرار فی شعر السماوی یکون فی خدمة فکرته المحوریة أی بیان همومه الوطنیّ. فعندما یتحدَّث السماوی عن الوطن، یحسُّ  القراء بأنَّ الشاعر یقوی الإحساس بالغربة والاغتراب عن العراق فی شعره. وهذا یدلّ على أنَّ حبَّه للوطن یظهر القضایا الوطنیة فی مضامین أشعاره، وهو ینقل هذا الحسَّ من ذاته إلی نفس المتلقِّی. وفی أغلب الأحیان یبلور السماوی فی شعره رؤیته الفکریة والاجتماعیة حول فراق الوطن والدعوة إلی الثورة والرفض ویدعو الشعوب العربیة من خلال أسلوب التکرار إلی الوعی والوقوف بوجه الطُغاة والعتاة والأباطرة. وقد ظهرت براعته فی استخدام هذا الأسلوب ونقل بذلک مشاعره إلى المتلقی. 

ابراهیم، عبدالعظیم المطعنی. (1992م). خصائص التعبیر القرآنی وسماته البلاغیة، الطبعة الأولى. بیروت: مکتبة وهبة.

ابن رشیق القیروانی، الحسن. (لاتا). العمدة فی محاسن الشعر وآدابه ونقده، تحقیق محمد محیی الدین عبدالحمید. بیروت: دار الجیل.

بدوی، محمد جاهین. (2010م). تجربة العشق والاغتراب فی دیوان قلیلک لاکثیرهن. لامک: دار الینابیع.

راضی جعفر، محمد. (1994م). الاغتراب فی الشعر العراقی المعاصر مرحلة الروّاد، دمشق: اتحاد الکتاب العرب.

السماوی، یحیى. (2007م). دیوان قلیلک... لاکثیرهنّ،  جدّة: عبدالمقصود محمد سعید خوجه، الطبعة الثانیة.

ضیف، شوقی. (1999م). فصول الشعر ونقده، مصر: دار المعارف.

عبدالنور، جبور. (1984م). المعجم الأدبی، بیروت: دار العلم للملایین.

عبید، محمد صابر. (2001م). القصیدة العربیة الحدیثة بین البنیة الدلالیة و البنیة الإیقاعیة. دمشق: اتحاد کتاب العرب.

عجلان، عباس بیومی. (1989م). عناصرالإبداعالفنیفیشعرالأعشى. الإسکندریة: دار المعرفة الجامعیة.

عشری زاید، علی. (2008م). عن بناء القصیدة العربیة الحدیثة. القاهرة: مکتبة الآداب.

عید، رجاء. (1985م). لغة الشعر، قراءة فی الشعر العربی الحدیث. الإسکندریة: منشأة المعارف.

الغرباوی، ماجد. (2010م). تجلیلات الحنین فی تکریم الشاعر یحیى السماوی. الجزء الأول. دمشق: دار الینابیع.

ــــــ . (2010م). تجلیلات الحنین فی تکریم الشاعر یحیى السماوی. الجزء الثانی. دمشق: دار الینابیع.

قطب، سید. (1993م). النقد الادبی «أصوله و مناهجه». الطبعة السادسة. بیروت: دار الشرق.

المخزومی، مهدی. (1964م). فی النحو العربی نقد و توجیه. بیروت: منشورات المکتبة العصریة.

المسدی، عبدالسلام. (1982م). الأسلوبیة والأسلوب. تونس: الدار العربیة للکتاب.

الملائکة، نازک. (1977م). قضایا الشعر المعاصر. الطبعة السادسة. بیروت: دار للملایین.

 

المقالات والرسائل

أمال، دهنون. (2008م). «جمالیات التکرار فی القصیدة المعاصرة»، الجزائر: جامعة محمد خیضر. جامعة کلیة الآداب والعلوم الإنسانیة والاجتماعیة، العدد الثانی والثالث.

حنی، عبدالطیف. (2012م). «نسیج التکرار بین الجمالیة والوظیفة فی شعر الشهداء الجزائریین دیوان الشهید الربیع بوشامة نموذجا». مجلة علوم اللغة العربیة وآدابها. کلیة الآداب واللغات. جامعة الوادی. العدد الرابع. صص6-20.

رحیم، عبدالقادر. (2008م). «العنوان فی النص الإبداعی أهمیته وأنواعه». الجزائر: جامعة محمد خیضر. العددان الثانی والثالث.

الزیود، عبدالباسط محمد. (2007م). «من دلالات الانزیاح الترکیبی وجمالیاته فی قصیدة الصقر لأدونیس». مجلة جامعة دمشق، المجلد23، العدد الأول.صص159-188.

علی، عبدالرضا. (1989م). «الإیقاع الداخلی فی قصیدة الحرب». بحث مقدم إلی مهرجان المربد العاشر.

معروف، یحیى. (1423ق). «دراسة وتحلیل للمضامین الشعریة للشاعر العراقی یحیى السماوی». مجلة اللغة العربیة وآدابها. السنة الثامنة. العدد الرابع عشر. صص127-153.